الاربعين في حب امير المؤمنين(ع)ج5

846 ـ في الاحتجاج للطبرسي (قدس سره) : قال سليم بن قيس (رضي الله عنه) : سأل رجل علي ابن أبي طالب (عليه السلام) فقال له وانا أسمع : أخبرني بأفضل منقبة لك قال ما أنزلالله فيك ؟
قال (عليه السلام) : (أفمن كان على بيِّنة من ربِّك ويتلوه شاهد منه) قال أنا الشاهد من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، وقوله : (ويقول الذين كفروا لست مرسلاً قل كفى بالله شهيداً بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب) اياي عنى بمن عنده علم الكتاب ، فلم يدع شيئاً انزله الله فيه الا ذكره ، ومقتل قوله : (انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يُقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون) وقوله : (اطيعوا الله واطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم) وغير ذلك .
قال : قلت : فأخبرني بأفضل منقبة لك من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) .
قال (عليه السلام) : نصبه أياي يوم غدير خم ، فقام لي بالولاية بإمر الله عزّ وجلّ بقوله : «أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي» وسافرت مع رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ليس خادم غيري وكان له لحاف ليس له لحاف غيره ومعه عايشة ، وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ينام بيني وبين عائشة ليس علينا ثلاث ولحاف غيره ، فاذا قام الى صلاة الليل يحطّ بيده اللحاف من وسطه بيني وبين عائشة حتى يمس اللحاف الفراش الذي تحتنا ، فأخذتني الحمى ليلة فسهر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لسهري فبات ليلته بيني وبين مصلاه يُصلي ما قدر له ثم يأتيني ويسألني وينظر اليّ ، فلم يزل ذلك دأبه حتى أصبح ، فلما صلى بأصحابه الغداة قال : اللهم اشف عليا وعافه فانه اسهرني الليلة مما به .
ثم قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يمسح من أصحابه : ابشر يا علي ، قلت : أبشرك الله بخير يا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وجعلني فداك .
قال : إني لم أسأل الله الليلة شيئاً إلاّ أعطانيه ، ولم أسأله لنفسي شيئاً إلاّ سألت لك مثله ، واني دعوت الله أن يواخي بيني وبينك ففعل ، وسألته أن يجعلك ولي كل مؤمن ومؤمنة ففعل .
فقال رجلان أحدهما لصاحبه : أرأيت ما سأل ؟ ! فوالله لصاع من تمر خيرٌ مما سأل ، ولو كان سأل ربَّه أن ينزل عليه ملكاً يعينه على عدوّه ، أو ينزل عليه كنزاً ينفعه وأصحابه فإن بهم حاجة كان خيراً ممّا سأل . وما دعا عليّاً (عليه السلام) قط الى خير الاّ استجيب له(1) .
847 ـ في الخصال : بسنده عن جابر الأنصاري قال : لقد سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول :
إن في علي (عليه السلام) خصالاً لو كانت واحدة منهن في جميع الناس لاكتفوا بها فضلاً قوله (عليه السلام) : «من كنت مولاه فعلي مولاه» وقوله (عليه السلام) : «علي مني كهارون من موسى»، وقوله (صلى الله عليه وآله وسلم) : «علي مني كنفسي طاعته طاعتي ومعصيته معصيتي» وقوله : «حرب علي (عليه السلام) حرب الله وسلم علي (عليه السلام)» وقوله (عليه السلام) : «وليّ علي وليّ الله وعدو عليى عدو الله» ، وقوله (عليه السلام) : «علي حجة الله وخليفته على عباده» وقوله (عليه السلام) : «حب علي ايمان وبغضه كفر» وقوله (عليه السلام) : «حزب عليّ (عليه السلام) حزب الله وحزب أعدائه حزب الشيطان» ، وقوله (عليه السلام) : «علي مع الحق والحق معه لا يفترقان حتى يردا عليّ الحوض» وقوله (صلى الله عليه وآله وسلم) : «علي (عليه السلام) قسيم الجنّة والنار» ، وقوله (عليه السلام) : «من فارق عليّاً فقد فارقني ومن فارقني فقد فارق


(1) القطرة 2 : 136 ح40 .

اللاحق   السابق   فهرست الكتاب   الحديث وعلومه