[211]

22 - مل : أبي ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن ابن فضال ، عن ابن بكير عن زرارة ، عن عبدالخالق بن عبدربه قال : سمعت أباعبدالله عليه السلام يقول : "لم نجعل له من قبل سميا "( 1 ) الحسين بن علي لم يكن له من قبل سميا ، ويحيى بن زكريا لم يكن له من قبل سميا ، ولم تبك السماء إلا عليهما أربعين صباحا قال : قلت : مابكاؤها ؟ قال : كانت تطلع حمراء وتغرب حمراء 23 - مل : علي بن الحسين ، عن علي بن إبراهيم ، وسعدمعا ، عن إبراهيم ابن هاشم ، عن ابن فضال ، عن أبي جميلة ، عن جابر ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : مابكت السماء على أحدبعد يحيى بن زكريا إلاعلى الحسين بن علي صلوات الله عليهما فانها بكت عليه أربعين يوما 24 - مل : محمدبن جعفر الرزاز ، عن ابن أبي الخطاب ، عن جعفربن بشير عن كليب بن معاوية ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : لم تبك السماء إلا على الحسين ابن علي ويحيى بن زكريا عليهما السلام 25 - مل : محمدبن جعفر ، عن محمدبن الحسين ، عن نصربن مزاحم ، عن عمربن سعد ، عن محمدبن سلمة ، عمن حدثه قال : لماقتل الحسين بن علي عليهما السلام أمطرت السماء ترابا أحمر 26 - مل : حكيم بن داود ، عن سلمة ، عن ابن أبي عمير ، عن الحسين بن عيسى ، عن أسلم بن القاسم ، عن عمروبن ثبيت ، عن أبيه ، عن علي بن الحسين عليه السلام قال : إن السماء لم تبك منذ وضعت إلا على يحيى بن زكريا والحسين ابن علي عليهما السلام قلت : أي شئ بكاؤها ؟ قال : كانت إذا استقبلت بالثوب وقع على الثوب شبه أثر البراغيث من الدم 27 - مل : أبي وعلي بن الحسين ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن موسى ابن الفضل ، عن حنان قال : قلت لابي عبدالله عليه السلام : ماتقول في زيارة قبر الحسين ابن علي عليه السلام فانه بلغنا عن بعضهم أنها تعدل حجة وعمرة ؟ قال : لاتعجب !

___________________________________________________________________
( 1 ) مريم : 7

[212]

ماأصاب من يقول هذاكله ؟ ( 1 ) ولكن زره ولاتجفه فانه سيد شباب الشهداء وسيد شباب أهل الجنة وشبيه يحيى بن زكريا وعليهما بكت السماء والارض مل : ( أبي ، و ) ابن الوليد ، عن الصفار ، عن عبدالصمد بن محمد ، عن حنان بن سدير عن أبي عبدالله عليه السلام مثله مل : أبي وجماعة مشايخي ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن ابن بزيع ، عن حنان مثله بيان : قوله عليه السلام : "ماأصاب "محمول على التقية ( 2 ) 28 - مل : بهذاالاسناد ، عن ابن عيسى ، عن غير واحد ، عن جعفر بن بشير عن حماد ، عن عامربن معقل ، عن الحسن بن زياد ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : كان قاتل يحيى بن زكريا ولد زنا ، وقاتل الحسين ولدزنا ، ولم تبك السماء على أحد إلا عليهما ، قال : قلت : وكيف تبكي ؟ قال : تطلع الشمس في حمرة وتغيب في حمرة مل : محمدبن جعفر ، عن محمدبن الحسين ، عن جعفر بن بشير مثله 29 - مل : أبي وعلي بن الحسين ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن محمد البرقي عن عبدالعظيم الحسني ، عن الحسن بن الحكم النخعي ، عن كثيربن شهاب الحارثي قال : بينا نحن جلوس عند أمير المؤمنين عليه السلام في الرحبة ، إذا طلع الحسين عليه فضحك علي حتى بدت نواجده ثم قال : إن الله ذكر قوما فقال : "فمابكت عليهم السماء والارض وماكانوا منظرين "والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ليقتلن هذا ولتبكين عليه السماء والارض مل : أبي ، عن سعد والحميري معا ، عن ابن عيسى مثله

___________________________________________________________________
( 1 ) لاتعجب بالقول هذاكله خ ل ( 2 ) هذااذا كانت "ما "نافية ، لكنها ماالتعجبية دخلت على أفعل التعجب ، وقد مرفى ذيل الحديث المرقم 2 عن قرب الاسناد بلفظ آخر فراجع

[213]

30 - مل : أبي ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن محمد البرقي ، عن عبدالعظيم الحسني ، عن الحسن ، عن أبي سلمة قال : قال جعفربن محمد عليه السلام : مابكت السماء إلا على يحيى بن زكريا والحسين بن علي عليهما السلام 31 - مل : ( أبي ، عن ) محمدبن الحسن ، عن أبيه ، عن جده علي بن مهزيار عن الحسن بن سعيد ، عن فضالة ، عن داودبن فرقد قال : سمعت أباعبدالله عليه السلام يقول : كان الذي قتل الحسين عليه السلام ولدزنا ، والذي قتل يحيى بن زكريا ولد زنا وقال : احمرت السماء حين قتل الحسين صلوات الله عليه سنة ثم قال : بكت السماوات والارض على الحسين وعلى يحيى بن زكريا وحمرتها بكاؤها 32 - مل : أبي وعلي بن الحسين ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : اتخذوا الحمام الراعبية في بيوتكم فانها تلعن قتلة الحسين عليه السلام ( 1 ) 33 - مل : أبي وأخي وعلي بن الحسين ومحمدبن الحسن جميعا ، عن أحمد ابن إدريس ، عنالجاموراني ، عن ابن البطائني ، عن صندل ، عن داود بن فرقد قال : كنت جالسا في بيت أبي عبدالله عليه السلام فنظرت إلى الحمام الراعبي يقرقر طويلا فنظر إلى أبوعبدالله عليه السلام طويلا فقال : ياداود تدري مايقول هذاالطير ؟ قلت : لاوالله جعلت فداك ، قال تدعوعلى قتلة الحسين صلوات الله عليه فاتخذوه في منازلكم مل : أبي وجماعة مشايخي ، عن سعد ، عن الجاموراني ( بإسناده ) مثله 34 - مل : ابن الوليد وجماعة مشايخي ، عن سعد ، عن اليقطيني ، عن صفوان ، عن الحسين بن أبي غندر ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : سمعته يقول في البومة فقال : هل أحد منكم رآها بالنهار ؟ قيل له : لاتكاد تظهر بالنهار ولاتظهر إلا ليلا قال : أما إنها لم تزل تأوي العمران أبدا فلما أن قتل الحسين عليه السلام

___________________________________________________________________
( 1 ) كامل الزيارات الباب 30 ومابعده على الترتيب ، والحمام الراعبية مر تفسيرها في ج 44 ص 305

[214]

آلت على نفسها أن لاتأوي العمران أبدا ، ولاتأوي إلا الخراب ، فلاتزال نهارها صائمة حزينة ، حتى يجنها الليل فإذا جنها الليل فلا تزال ترن على الحسين صلوات الله عليه حتى تصبح ( 1 ) 35 - مل : حكيم بن داود بن حكيم ، عن سلمة ، عن الحسين بن علي بن صاعد البربري قيما لقبر الرضا عليه السلام قال : حدثني أبي قال : دخلت على الرضا عليه السلام فقال لي : مايقول الناس ؟ قال : قلت : جعلت فداك جئنا نسألك قال : فقال لي : ترى هذه البومة كانت على عهد جدي رسول الله صلى الله عليه وآله تأوي المنازل والقصور والدور ، وكانت إذاأكل الناس الطعام تطير فتقع أمامهم ، فيرمى إليها بالطعام وتسقى ثم ترجع إلى مكانها ، ولماقتل الحسين بن علي خرجت من العمران إلى الخراب والجبال والبراري ، وقالت : بئس الامة أنتم قتلتم ابن نبيكم ولاآمنكم على نفسي 36 - مل : محمدبن جعفر الرزاز ، عن ابن أبي الخطاب ، عن ابن فضال عن رجل ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : إن البومة لتصوم النهار فإذا أفطرت تدلهت ( 2 ) على الحسين عليه السلام حتى تصبح بيان : قال الفيروزآبادي : "الدله "محركة ( 3 ) والدلوه : ذهاب الفؤاد من هم ونحوه ، ودلهه العشق تدليها فتدله 37 - مل : علي بن الحسين ، عن سعد ، عن موسى بن عمر ، عن الحسن ابن علي الميثمي قال : قال أبوعبدالله عليه السلام : يايعقوب ( 4 ) رأيت بومة قط تنفس بالنهار ؟ فقال : لا ، قال : وتدري لم ذلك ؟ قال : لاقال : لانها تظل يومها صائمة فإذا جنها الليل أفطرت على مارزقت ، ثم لم تزل ترنم على الحسين حتى تصبح

___________________________________________________________________
( 1 ) كامل الزيارات الباب 31 ومابعده إلى آخرالباب ( 2 تولهت خ ل ، وفى المصدر "اندبت "وهوتصحيف ( 3 ) في القاموس : الدله ، ويحرك الخ ( 4 ) الظاهر أنه كان يعقوب بن شعيب الميثمى حاضرا في المجلس ، وخطاب الامام معه

[215]

بيان : لعل التنفس كناية عن التصويت ، أو عن الاكل والشرب ، قال الفيروز آبادي : تنفس في الاناء شرب من غير أن يبينه عن فيه انتهى أو عن التفرج والتوسع يقال : أنت في نفس من عمرك أي في سعة وفسحة وقال الجزري : فيه فلو كنت تنفست أي أطلت الكلام 38 - قب : أبونعيم في دلائل النبوة والنسوي في المعرفة قالت نصرة الازدية : لما قتل الحسين عليه السلام أمطرت السماء دما ، وحبابنا وجرارنا صارت مملوة دما ( 1 ) وقال قرظة بن عبيدالله : مطرت السماء يومانصف النهار على شملة بيضاء فنظرت فاذا هودم وذهبت الابل إلى الوادي لتشرب فاذا هو دم ، وإذاهو اليوم الذي قتل فيه الحسين عليه السلام وقال الصادق عليه السلام : بكت السماء على الحسين عليه السلام أربعين يوما بالدم زرارة بن أعين ، عن الصادق عليه السلام قال : بكت السماء ، على يحيى بن زكريا وعلى الحسين بن علي عليهم السلام أربعين صباحاولم تبك إلاعليهما ، قلت : فمابكاؤها ؟ قال : كانت الشمس تطلع حمراء وتغيب حمراء اسامة بن شبيب بإسناده ، عن ام سليم قالت : لماقتل الحسين مطرت السماء مطرا كالدم احمرت منه البيوت والحيطان وروى قريبا من ذلك في الابانة تفسير القشيري والفتال : قال السدى : لماقتل الحسين بكت عليه السماء وعلامتها حمرة أطرافها محمدبن سيرين قال : اخبرنا أن حمرة أطراف السماء لم تكن قبل قتل الحسين عليه السلام تاريخ النسوى : روى حمادبن زيد ، عن هشام ، عن محمد قال : تعلم هذه الحمرة في الافق مم هي ؟ ثم قال : من يوم قتل الحسين عليه السلام ( 2 )

___________________________________________________________________
( 1 ) جمع الحب والجرة : اناء للماء من خزف والثانى أصغر من الاول ( 2 ) مناقب آل أبى طالب ج 4 ص 54

[216]

أقول : قال صاحب المناقب : وروى هذا الحديث أبوعيسى الترمذي 39 - قب : الاسود بن قيس لماقتل الحسين ارتفعت حمرة من قبل المشرق وحمرة من قبل المغرب ، فكادتا يلتقيان في كبد السماء ستة أشهر تاريخ النسوي قال أبوقبيل : لماقتل الحسين بن علي عليه السلام كسفت الشمس كسفة بدت الكواكب نصف النهار حتى ظننا أنها هي بيان : "أنهاهي "أي القيامة أقول : روي هذا الخبر في بعض كتب المناقب المعتبرة ، عن علي بن أحمد العاصمي ، عن إسماعيل بن أحمد البيهقي ، عن والده ، عن محمدبن الحسين القطان عن عبدالله بن جعفر بن درستويه النحوى ، عن يعقوب بن سفيان ، عن النضربن عبدالجبار ، عن ابن لهيعة ، عن أبي قبيل مثله وبهذا الاسناد ، عن يعقوب ، عن إسماعيل ، عن علي بن مسهر ، عن جدته قالت : كنت أيام الحسين جارية شابة فكانت السماء أياما علقة وبهذا الاسناد ، عن يعقوب ، عن مسلم بن إبراهيم ، عن ام سرق العبدية عن نضرة الازدية قالت : لما أن قتل الحسين عليه السلام مطرت السماء دما فأصبحت وكل شئ لناملآن دما وبهذاالاسناد ، عن يعقوب ، عن أيوب بن محمد الرقي ، عن سلام بن سليمان الثقفي ، عن زيدبن عمروالكندي ، عن ام حيان قالت : يوم قتل الحسين أظلمت علينا ثلاثا ولم يمس أحدمن زعفرانهم ( 1 ) شيئا فجعله على وجهه إلا احترق ولم يقلب حجر ببيت المقدس إلا أصبح تحته دما عبيطا وبهذاالاسناد ، عن يعقوب ، عن سليمان بن حرب ، عن حماد بن زيد ، عن معمرقال : أول ماعرف الزهري تكلم في مجلس الوليد بن عبدالملك فقال الوليد : أيكم يعلم مافعلت أحجار بيت المقدس يوم قتل الحسين بن علي ؟ فقال الزهري : بلغني أنه لم يقلب حجر إلا وجد تحته دم عبيط

___________________________________________________________________
( 1 ) تريد بالزعفران : الخلوق المتخذة من الزعفران

[217]

40 - يف : روي في أول الجزء الخامس من صحيح مسلم في تفسير قوله تعالى "فمابكت عليهم السماء والارض "( 1 ) قال : لماقتل الحسين بن علي عليهما السلام بكت السماء وبكاؤها حمرتها وروى الثعلبي في تفسير هذه الآية أن الحمرة التي مع الشفق لم يكن قبل قتل الحسين عليه السلام وروى الثعلبي أيضا يرفعه قال : مطرنا دمابأيام قتل الحسين عليه السلام 41 - ما : ابن حشيش ، عن الحسين بن الحسن ، عن محمد بن دليل ، عن علي بن سهل ، عن مؤمل ، عن حماد بن سلمة ، عن عمار بن أبي عمارقال : أمطرت السماء يوم قتل الحسين عليه السلام دماعبيطا 42 - لى : ابن الوليد ، عن ابن متيل ، عن ابن يزيد ، عن ابن فضال ، عن سليمان الديلمى ، عن عبدالله بن لطيف التفليسي قال : قال الصادق عليه السلام : لما ضرب الحسين بن علي عليه السلام بالسيف ثم ابتدر ليقطع رأسه نادى مناد من قبل رب العزة تبارك وتعالى من بطنان العرش فقال : ألا أيتها الامة المتحيرة الظالمة بعد نبيها لاوفقكم الله لاضحى ولافطر قال : ثم قال أبوعبدالله عليه السلام : لاجرم والله ماوفقوا ولايوفقون أبدا حتى يقوم ثائر الحسين عليه السلام ( 2 ) ع : علي بن أحمد ، عن الكليني ، عن علي بن محمد ، عمن ذكره ، عن محمد ابن سليمان ، عن عبدالله بن لطيف ، عن رزين ، عن أبي عبدالله عليه السلام مثله ( 3 )
-بحار الانوار مجلد: 41 من ص 217 سطر 19 الى ص 225 سطر 18 بيان : عدم توفيقهم للفطر والاضحى إما لاشتباه الهلال في كثير من الازمان في هذين الشهرين كمافهمه الاكثر ، أولانهم لعدم ظهور أئمة الحق وعدم استيلائهم

___________________________________________________________________
( 1 ) الدخان : 29 ( 2 ) أمالى الصدوق المجلس 31 تحت الرقم 5 ، ورواه في الفقيه ج 1 ص 62 ( 3 ) علل الشرائع ج 2 ص 76 وتراه في الكافى ج 4 ص 170 ، وفيه حتى يثأر ثائر الحسين عليه السلام

[218]

لايوفقون للصلاتين إما كاملة أومطلقا بناء على اشتراط الامام أو يخص الحكم بالعامة كماهوالظاهر ، والاخير عندي أظهر ، والله يعلم 43 - ع : ابن الوليد ، عن محمدالعطار ، عن الاشعري ، عن السياري ، عن محمدبن إسماعيل الرازي ، عن أبي جعفر الثاني عليه السلام قال : قلت : جعلت فداك ماتقول في العامة فانه قدروي أنهم لايوفقون لصوم ، فقال لي : أما إنهم قد اجيبت دعوة الملك فيهم ، قال : قلت : وكيف ذلك جعلت فداك ؟ قال : إن الناس لما قتلوا الحسين بن علي عليه السلام أمر الله عزوجل ملكا ينادي أيتها الامة الظالمة القاتلة عترة نبيها لاوفقكم الله لصوم ولافطر ، وفي حديث آخر : لفطر ولاأضحى ( 1 ) 44 - لى : الفامي ، عن محمد الحميري ، عن أبيه ، عن أحمد بن محمدبن يحيى ، عن محمدبن سنان ، عن المفضل بن عمر ، عن الصادق جعفربن محمد ، عن أبيه عن جده أن الحسين بن علي عليهما السلام دخل يوما إلى الحسن عليه السلام فلما نظر إليه بكى فقال له : مايبكيك ياأباعبدالله ؟ قال : أبكي لمايصنع بك فقال له الحسن عليه السلام : إن الذي يؤتى إلي سم يدس إلى فاقتل به ، ولكن لايوم كيومك ياأباعبدالله ، يزدلف إليك ثلاثون ألف رجل يدعون أنهم من امة جدنا محمد صلى الله عليه وآله وينتحلون دين الاسلام ، فيجتمعون على قتلك وسفك دمك ، وانتهاك حرمتك ، وسبي ذراريك ونسائك ، وانتهاب ثقلك ، فعندها تحل ببني امية اللعنة ، تمطر السماء رمادا ودما ، ويبكي عليك كل شئ حتى الوحوش في الفلوات ، والحيتان في البحار ( 2 ) 45 - ص : عن جابر ، عن أبي جعفر عليه السلام في قوله تعالى "لم نجعل له من قبل سميا "( 3 ) قال يحيى بن زكريا لم يكن له سمي قبله ، والحسين بن علي لم يكن له سمي قبله ، وبكت السماء عليهما أربعين صباحا وكذلك بكت الشمس

___________________________________________________________________
( 1 ) المصدر ج 2 ص 76 وتراه في الكافى ج 4 ص 169 ( 2 ) أمالى الصدوق المجلس 24 تحت الرقم 3 ( 3 ) مريم : 7

[219]

عليهما وبكاؤها أن تطلع حمراء وتغيب حمراء ، وقبل أي بكى أهل السماء وهم الملائكة 46 - ص : عن أبي عبدالله عليه السلام أن الحسين بن علي بكى لقتله السماء والارض واحمرتا ، ولم يبكيا على أحد قط إلا على يحيى بن زكريا 47 - مل : محمدبن عبدالله بن علي الناقد ، عن عبدالرحمان الاسلمي ، عن عبدالله بن الحسين ، عن عروة بن الزبير قال : سمعت أباذر وهويومئذ قدأخرجه عثمان إلى الربذة فقال له الناس : ياأباذر أبشر فهذا قليل في الله فقال : ماأيسر هذا ولكن كيف أنتم إذاقتل الحسين بن علي قتلا أوقال ذبح ذبحا والله لايكون في الاسلام بعد قتل الخليفة أعظم ( 1 ) قتيلا منه ، وإن الله سيسل سيفه على هذه الامة لايغمده أبدا ، ويبعث ناقما من ذريته فينتقم من الناس ، وإنكم لوتعلمون مايدخل على أهل البحار ، وسكان الجبال في الغياض والآكام ، وأهل السماء من قتله ، لبكيتم والله حتى تزهق أنفسكم ، ومامن سماءيمر به روح الحسين عليه السلام إلا فزع له سبعون ألف ملك ، يقومون قياما ترعد مفاصلهم إلى يوم القيامة ، ومامن سحابة تمر وترعد وتبرق إلالعنت قاتله ، ومامن يوم إلا وتعرض روحه على رسول الله فيلتقيان ( 2 ) 49 - شا : روى يوسف بن عبدة قال : سمعت محمدبن سيرين يقول : لم تر هذه الحمرة في السماء إلابعد قتل الحسين صلوات الله عليه ( 3 ) بيان : يمكن أن يكون المراد كثرة الحمرة وزيادتها

___________________________________________________________________
( 1 ) يريد بالخليفة على بن أبى طالب عليه السلام ، وفى بعض النسخ : "بعدقتل الحسين عليه السلام أعظم قتيلا منه "( 2 ) كامل الزيارات ص 74 ( 3 ) الارشاد ص 236 أقول : ان اختلاف الجو والكائنات بانظلام الدنيا ثلاثة أيام وبكاء الشمس بحمرتها غدوا وعشيا وغير ذلك ممامر عليك في هذا الباب مماتواتر عند المؤرخين فلاريب في وقوعها كمااعترف به المخالفون ، قال السيوطى في الدر المنثور ج 6 ص 31 : أخرج ابن أبى حاتم

[220]


باب 41 : ضجيج الملائكة إلى الله تعالى في أمره وأن الله بعثهم لنصره وبكائهم وبكاء الانبياء وفاطمة عليهم السلام، عليه ، صلوات الله عليه  

1 - أقول : قد أثبتنا خبر ابن شبيب في باب البكاء عليه ( 1 ) صلى الله عليه 2 - لى : ابن الوليد ، عن ابن متيل ، عن ابن أبي الخطاب ، عن موسى بن سعدان ، عن عبدالله بن القاسم ، عن عمربن أبان الكلبي ، عن أبان بن تغلب قال : قال أبوعبدالله الصادق عليه السلام إن أربعة آلاف ملك هبطوا يريدون القتال مع الحسين ابن علي عليها السلام فلم يؤذن لهم في القتال ، فرجعوا في الاستئذان وهبطوا وقدقتل الحسين عليه السلام ، فهم عند قبره شعث غبر يبكونه إلى يوم القيامة ، ورئيسهم ملك يقال له منصور ( 2 )

___________________________________________________________________
عن عبيدالكمتب ، عن ابراهيم رضى الله عنه قال : مابكت السماء منذكانت الدنيا الاعلى اثنين ( قيل لعبيد أليس السماء والارض تبكى على المؤمن ؟ قال ذاك مقامه وحيث يصعد عمله قال وتدرى مابكاء السماء قال : لاقال : تحمر وتصير وردة كالدهان ) ان يحيى بن زكريا لماقتل احمرت السماء وقطرت دمأ وان حسين بن على يوم قتل احمرت السماء وأخرج ابن أبى حاتم ، عن زيد بن زياد ، عنه قال : لماقتل الحسين احمرت آفاق السماء أربعة أشهر فترى أمثال ماأخرجه المصنف رحمه الله من كتب الشيعة ، في تاريخ ابن عسا كرج 4 ص 339 ، الخصائص الكبرى ج 2 ص 126 ، الخطط المقريزية ج 2 ص 289 تذكرة الخواص ص 155 ، المقتل للخوارزمى ج 2 ص 90 ، الاتحاف بحب الاشراف ص 24 تهذيب التهذيب ج 2 ص 354 ، الصواعق المحرقة ص 116 ، تاريخ الخلفاء ص 138 الكواكب الدرية ج 1 ص 56 ، مجمع الزوائد ج 9 ص 197 ، عقد الفريد ج 2 ص 315 وغير ذلك فراجع ( 1 ) راجع ج 44 ص 285 ( 2 ) أمالى الصدوق المجلس 92 تحت الرقم 7