[291]


عن حذيفة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه واله وذكر المهدي فقال : إنه يبايع بين الركن والمقام ، اسمه أحمد وعبدالله والمهدي فهذه أسماؤه ثلاثتها .
34 - غط - : الفضل ، عن علي بن عبدالله ، عن عبدالرحمان بن أبي عبدالله عن أبي الجارود قال : قال أبوجعفر عليه السلام : إن القائم يملك ثلاثمائة وتسع سنين كما لبث أهل الكهف في كهفهم يملا الارض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا ، ويفتح الله له شرق الارض وغربها ، ويقتل الناس حتى لا يبقى إلا دين محمد صلى الله عليه واله يسير بسيرة سليمان بن داود تمام الخبر ( 1 ) .
35 - غط : الفضل ، عن عبدالله بن القاسم الحضرمي ، عن عبدالكريم بن عمروالخثعمي قال : قلت لابي عبدالله عليه السلام : كم يملك القائم ؟ قال : سبع سنين يكون سبعين سنة من سنيكم هذه .
36 - شا : ابن محبوب ، عن علي بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : لا يخرج القائم إلا في وتر من السنين سنة إحدى أو ثلاث أو خمس أو سبع أو تسع ( 2 ) .
37 - شى : عن أبي سمينة ، عن مولى لابي الحسن قال : سألت أبا الحسن عليه السلام عن قوله "أينما تكونوا يأت بكم الله جميعا ( 3 ) قال : وذلك والله أن لو قد قام قائمنا يجمع الله إليه شيعتنا من جميع البلدان .
38 - نى : عبدالواحد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمد بن رباح ، عن أحمد ابن علي الحميري ، عن ابن محبوب ، عن عبدالكريم بن عمرو ، ومحمد بن الفضيل عن حماد بن عبدالكريم الجلاب قال : ذكر القائم عند أبي عبدالله عليه السلام فقال : أما إنه لو قد قام لقال الناس أنى يكون هذا وقد بليت عظامه مذ كذا وكذا ( 4 ) .

___________________________________________________________
ص 291 ) ( 1 ) راجع المصدر ص 297 ومايليه في ص 298 .
( 2 ) الارشاد ص 341 .
( 3 ) البقره : 148 .
والحديث في تفسير العياشى ج 1 ص 66 .
( 4 ) راجع المصدر ص 78 وفيه : عن محمد بن الفضيل ، وقد مر في ج 51 ص 225 فيما سبق .
*

[292]


39 - نى : محمد بن همام ، عن جعفر بن محمد ، عن الحسن بن ( محمد بن ) سماعة ، عن الحارث الانماطي ، عن المفضل ، عن أبي عبدالله عليه السلام أنه قال : إذا قام القائم تلا هذه الآية "ففررت منكم لما خفتكم ".
( ابن عقدة ، عن القاسم بن محمد ، عن عبيس بن هشام ، عن ابن جبلة ، عن أحمد ابن نضر ، عن المفضل ، عن أبي عبدالله عليه السلام أنه قال : إن لصاحب هذا الامر غيبة يقول فيها : "ففررت منكم لما خفتكم ) فوهب لي ربي حكما وجعلني من المرسلين .
"( 1 ) نى : عبدالواحد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمد بن رباح ، عن أحمد بن علي الحميري ، عن الحسن بن أيوب ، عن عبدالكريم الخثعمي ، عن أحمد بن الحارث عن المفضل ، عن أبي عبدالله ، عن أبيه عليهما السلام مثله .
40 - نى : ابن عقدة ، عن علي بن الحسن التيملي ، عن عمرو بن عثمان ، عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، قال : كنت عند أبي عبدالله عليه السلام فسمعت رجلا من همدان يقول ( له ) : إن هؤلاء العامة يعيرونا ويقولون لنا إنكم تزعمون أن مناديا ينادي من السماء باسم صاحب هذا الامر ، وكان متكئا فغضب وجلس ثم قال : لا ترووه عني وارووه عن أبي ولا حرج عليكم في ذلك أشهد أني سمعت أبي عليه السلام يقول : والله إن ذلك في كتاب الله عزوجل لبين حيث يقول "إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين "( 2 ) .
فلا يبقى في الارض يومئذ أحد إلا خضع وذلت رقبته لها فيؤمن أهل الارض إذا سمعوا الصوت من السماء : ألا إن الحق في علي بن أبي طالب عليه السلام وشيعته فاذا كان الغد صعد إبليس في الهواء حتى يتوارى عن أهل الارض ثم يناددي ألا إن الحق في عثمان بن عفان وشيعته ، فانه قتل مظلوما فاطلبوا بدمه ، قال : فيثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت على الحق وهو النداء الاول ، ويرتاب يومئذ

___________________________________________________________
ص 292 ) ( 1 ) الشعراء : 21 والحديث في المصدر ص 91 وهكذا مايليه .
( 2 ) الشعراء : 4 .
*

[293]


الذين في قلوبهم مرض ، والمرض والله عداوتنا ، فعند ذلك يتبرؤون منا ويتناولونا فيقولون : إن المنادي الاول سحر من سحر أهل هذاالبيت ، ثم تلا أبوعبدالله عليه السلام قول الله عزوجل : "وإن يروا آية يعرضوا سحر مستمر "( 1 ) .
نى : ابن عقدة ، عن محمد بن المفضل وسعدان بن إسحاق وأحمد بن الحسين ( ومحمدبن أحمد القطواني ) جميعا ، عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان مثله .
نى : ابن عقدة ، عن القاسم بن محمد بن الحسين بن حازم ، عن عبيس بن هشام ، عن ابن جبلة ، عن عبدالصمد بن بشير ، عن أبي عبدالله جعفربن محمد عليهما السلام وقد سأله عمارة الهمداني فقال : أصلحك الله إن ناسا يعيرونا ويقولون إنكم تزعمون أنه ( سيكون ) صوت من السماء وذكر نحوه .
41 - نى : ابن عقدة ، عن علي بن الحسن ، عن أبيه ، عن أحمد بن عمر الحلبي ، عن الحسين بن موسى ، عن فضيل بن محمد ، عن أبي عبدالله عليه السلام أنه قال : أما ( إن ) النداء الاول من السماء باسم القائم في كتاب الله لبين ، فقلت : أين هو أصلحك الله فقال : في "طسم تلك آيات الكتاب المبين "قوله "إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين "( 2 ) قال : إذا سمعوا الصوت أصبحوا وكأنما على رؤسهم الطير .
بيان : قال الجزري في صفة الصحابة : كأنما على رؤسهم الطير ، وصفهم بالسكون والوقار وأنهم لم يكن فيهم طيش ولا خفة لان الطير لا تكاد تقع إلا على شئ ساكن انتهى .
أقول : لعل المراد هنا دهشتهم وتحيرهم .
42 - نى : ابن عقدة ، عن أحمد بن يوسف ، عن إسماعيل بن مهران ، عن ( ابن ) البطائني ( عن أبيه ، ووهيب ) ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله عليه السلام أنه

___________________________________________________________
ص 293 ) ( 1 ) القمر : 2 .
والحديث باسناده الثلاثة في المصدر ص 138 .
( 2 ) الاية الاولى صدر "الشعراء "والثانية فيها الرقم : 4 والحديث في غيبة النعمانى ص 139 .
*

[294]



قال : إذا صعد العباسي أعواد منبر مروان ادرج ملك بني العباس ، وقال عليه السلام : ( قال لي أبي : ) يعني الباقر عليه السلام لابد لنا من آذربيجان لا يقوم لها شئ فاذا كان ذلك فكونوا أجلاس بيوتكم ( وألبدوا ما ألبدنا ) ( 1 ) والنداء ( وخسف ) بالبيداء فاذا تحرك متحرك فاسعوا إليه ، ولوحبوا ، والله لكأني أنظر إليه بين الركن والمقام يبايع الناس على كتاب جديد ، على العرب شديد ، وقال : ويل للعرب من شر قد اقترب .
43 - نى : ابن عقدة ، عن علي بن الحسن التيملي ، عن محمد وأحمد ابني الحسن ، عن علي بن يعقوب ، عن هارون بن مسلم ، عن عبيد بن زرارة ، عن أبي عبدالله عليه السلام أنه قال : ينادى باسم القائم عليه السلام فيؤتى وهو خلف المقام ، فيقال له : قد نودي باسمك فما تنتظر ؟ ثم يؤخذ بيده فيبايع .
( قال ) وقال لي زرارة : الحمدلله قد كنا نسمع أن القائم عليه السلام يبايع مستكرها فلم نكن نعلم وجه استكراهه ، فعلمنا أنه استكراه لا إثم فيه ( 2 ) .
44 - نى : وبهذاالاسناد ، عن هارون مسلم ، عن ( أبي ) خالد القماط ، عن حمران ابن أعين ، عن أبي عبدالله عليه السلام أنه قال : من المحتوم ( الذي ) لا بد أن يكون قبل قيام القائم خروج السفياني ، وخسف بالبيداء ، وقتل النفس الزكية ، والمنادي من السماء .
45 - نى : ابن عقدة ، عن أحمد بن يوسف بن يعقوب ، عن إسماعيل بن مهران ، عن الحسن بن علي ، عن أبيه ، ووهيب بن حفص ، عن ناجية العطار أنه سمع أبا جعفر عليه السلام يقول : إن المنادي ينادي : أن المهدي فلان بن فلان باسمه واسم أبيه ، فينادي الشيطان إن فلانا وشيعته على الحق يعني رجلا من بني امية .
46 - نى : ابن عقدة ، عن علي بن الحسن ، عن العباس بن عامر ، عن ابن بكير ، عن زرارة قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : ينادي مناد من السماء

___________________________________________________________
ص 294 ) ( 1 ) ما بين العلامتين ساقط عن الاصل المطبوع راجع المصدر 141 وقد مر فيما سبق ص 135 تحت الرقم 40 .
( 2 ) ترى هذه والروايات الاتية في المصدر ص 141 .
فراجع .
*

[295]


إن فلانا هوالامير ، وينادي مناد إن عليا وشيعته ( هم ) الفائزون .
قلت : فمن يقاتل المهدي بعد هذا ؟ فقال : إن الشيطان ينادي : إن فلانا وشيعته ( هم ) الفائزون لرجل من بني امية قلت : فمن يعرف الصادق من الكاذب ؟ قال : يعرفه الذين كانوا يروون ويقولون إنه يكون قبل أن يكون ، ويعلمون أنهم هم المحقون الصادقون .
47 - نى : ابن عقدة عن علي بن الحسن ، ( عن الحسن بن علي بن يوسف ) عن المثنى ( 1 ) عن زرارة قال : قلت لابي عبدالله عليه السلام عجبت أصلحك الله وإني لاعجب من القائم كيف يقاتل مع ما يرون من العجائب : من خسف البيداء بالجيش ، ومن النداء الذي يكون من السماء ؟ فقال : إن الشيطان لايدعهم حتى ينادي كما نادى برسول الله صلى الله عليه واله يوم العقبة .
48 - نى : ابن عقدة ، عن علي بن الحسن ، عن محمد بن عبدالله ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم قال : قلت لابي عبدالله عليه السلام : إن الجريري أخا إسحاق يقول لنا : إنكم تقولون : هما نداءان فأيهما الصادق من الكاذب ؟ فقال أبوعبدالله عليه السلام : قولوا له : إن الذي أخبرنا بذلك وأنت تنكرأن هذا يكون هو الصادق .
49 - نى : وبهذا الاسناد ( عن هشام بن سالم ) ( 2 ) قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : هماصيحتان : صيحة في أول الليل ، وصيحة في آخر الليلة الثانية ، قال :

___________________________________________________________
ص 295 ) ( 1 ) في الال المطبوع : "عن على بن الحسن ، عن الميثمى ".
وفي المصدر ص 142 : "عن على بن الحسن التيملى ، عن الحسين بن على بن يوسف ، عن الميثمى ( المثنى ) "والصحيح ما في الصلب راجع جامع الرواة وسائر كتب الرجال .
( 2 ) في المصدر المطبوع ص 142 : وفي بعض نسخ الكتاب : أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد بهذا الاسناد ، عن هشام بن سالم قال : سمعت الخ والظاهر أن نسخة المصنف رضوان الله عليه كانت واجدة لهذا الحديث ولذلك نقلها أما ماجعلناه بين العلامتين كان ساقطا من الاصل المطبوع .
*

[296]


فقلت : كيف ذلك ؟ فقال : واحدة من السماء ، وواحدة من إبليس فقلت : كيف تعرف هذه من هذه ؟ فقال : يعرفها من كان سمع بها قبل أن تكون .
50 - نى : ابن عقدة ، عن علي بن الحسن ، عن أبيه ، عن محمد بن خالد عن ثعلبة بن ميمون ، عن عبدالرحمان بن مسلمة قال : قلت لابي عبدالله عليه السلام : إن الناس يوبخونا ، ويقولون : من أين يعرف المحق من المبطل إذا كانتا ؟ فقال : ما تردون عليهم ؟ قلت : فما نرد عليهم شيئا قال : فقال : قولوا لهم : يصدق بها إذا كانت من كان مؤمنا بها قبل أن تكون قال الله عزو جل : أفمن يهدي إلى الحق أحق أن بتبع أمن لا يهدي إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون ( 1 ) .
51 - نى : ابن عقدة ، عن علي بن الحسن التيملي من كتابه في رجب سنة سبع وسبعين ومائتين ، عن محمد بن عمر بن يزيد ومحمد بن الوليد بن خالد الخزاز عن حما بن عيسى ، عن عبدالله بن سنان قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : إنه ينادي باسم صاحب هذا الامر مناد من السماء : الامر لفلان بن فلان ففيم القتال .
52 - نى : أبوسليمان ( 2 ) أحمد بن هوذة الباهلي ، عن إبراهيم بن إسحاق بنهاوند سنة ثلاث وسبعين ومائتين ، عن عبدالله بن حماد الانصاري في شهر رمضان سنة تسع وعشرين ومائتين ، عن عبدالله بن سنان قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : لا يكون هذا الامر الذي تمدون أعينكم إليه ، حتى ينادي مناد من السماء ألا إن فلانا صاحب الامر فعلام القتال ؟ 53 - نى : ابن عقدة ، عن محمد بن المفضل ، وسعدان بن إسحاق وأحمد بن
-بحار الانوار مجلد: 48 من ص 296 سطر 19 الى ص 304 سطر 18 الحسين ومحمد بن أحمد جميعا ، عن الحسن بن محبوب ( 3 ) ، عن عبدالله بن سنان

___________________________________________________________
ص 296 ) ( 1 ) يونس : 35 ، والحديث في المصدر ص 142 .
وهكذا مايليه .
( 2 ) في المصدر ص 142 : حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد ، قال : حدثنا أبوسليمان أحمد بن هوذة الباهلى ، وفي ص 154 وغير ذلك "عبدالواحد بن عبدالله بن يونس قال : حدثنا أبوسليمان أحمد بن هوذة ، لكنه كثيرا ما يروى عنه بلا واسطة فراجع وتحرر .
( 3 ) في الاصل المطبوع : حسن بن محمد ، وهو تصحيف وقد مر تحت الرقم : 40 .
*

[297]


قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : يشمل الناس موت وقتل حتى يلجأ الناس عند ذلك إلى الحرم ، فينادي مناد صادق من شدة القتال فيم القتل والقتال ؟ صاحبكم فلان .
54 - نى : محمد بن همام ، عن الفزاري ، عن الاشعري ( 1 ) عن محمد بن سنان عن يونس بن ظبيان ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : إذا كان ليلة الجمعة أهبط الرب تبارك وتعالى ملكا إلى السماء الدنيا ، فاذا طلع الفجر نصب لمحمد وعلي والحسن والحسين عليهم السلام منابر من نور عند البيت المعمور ، فيصعدون عليها ويجمع لهم الملائكة والنبيين والمؤمنين ويفتح أبواب السماء فاذا زالت الشمس قال رسول الله صلى الله عليه واله : يارب ميعادك الذي وعدت في كتابك وهو هذه الآية "وعدالله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض كما استخلف الذين من قبلهم "( 2 ) الآية ويقول الملائكة والنبيون مثل ذلك ثم يخر محمد وعلي والحسن والحسين سجدا ثم يقولون : يارب اغضب فانه قد هتك حريمك ، وقتل أصفياؤك واذل عبادك الصالحون ، فيفعل الله ما يشاء وذلك وقت معلوم .
55 - نى : أحمد بن هوذه ، عن إبراهيم بن إسحاق ، عن عبدالله بن حماد عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ينادى باسم القائم يا فلان بن فلان ( 3 ) .
56 - نى : بهذا الاسناد ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله عليه السلام ( أنه ) قال : يقوم القائم يوم عاشوراء ( 4 ) .
57 - نى : ابن عقدة ، عن محمد بن المفضل وسعدان بن إسحاق وأحمد بن

___________________________________________________________
ص 297 ) ( 1 ) في المصدر "عن محمد بن أحمد "وانما عبر عنه المصنف بالاشعرى ولعله ابن أبى قتادة على بن محمد بن حفص بن عبيد بن حميد مولى السائب بن مالك الاشعرى .
ولعله محمد بن أحمد المدينى كما في ص 95 من المصدر .
( 2 ) النور : 55 ، والحديث في المصدر ص 147 مع اختلاف يسير .
( 3 ) المصدر ص 148 وفيه "يا فلان قم "وقد مر في ص 246 .
( 4 ) راجع غيبة النعمانى ص 151 .
*

[298]


الحسين بن عبدالملك ومحمد بن أحمد جميعا ، عن ابن محبوب ، عن يعقوب السراج عن جابر ، عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال : يا جابر لا يظهر القائم حتى يشمل الشام ( 1 ) فتنة يطلبون المخرج منها فلا يجدونه ، ويكون قتل بين الكوفة والحيرة قتلاهم على سواء ، وينادي مناد من السماء .
بيان : "على سواء "أي في وسط الطريق .
58 - نى : وبهذا الاسناد عن ابن محبوب ، عن العلاء ، عن محمد ، عن أبي جعفر عليه السلا م أنه قال : توقعوا الصوت يأتيكم بغتة من قبل دمشق ، فيه لكم فرج عظيم .
59 - نى : ابن عقدة ، عن علي بن الحسن التيملي ، عن الحسن بن علي بن يوسف ، عن أبيه ، ومحمد بن علي ( 2 ) عن أبيه ، عن أحمد بن عمرالحلبي ، عن حمزة ابن حمران ، عن ابن أبي يعفور ، عن أبي عبدالله عليه السلام أنه قال : ملك القائم تسع عشرة سنة وأشهر .
60 - نى : أبوسليمان بن هوذة ، عن النهاوندي ، عن عبدالله بن حماد الانصاري ، عن ابن أبي يعفور قال : قال أبوعبدالله عليه السلام : ملك القائم منا تسع عشرة سنة وأشهر .
61 - نى : ابن عقدة ، عن محمد بن المفضل بن إبراهيم وسعدان بن إسحاق ابن سعيد وأحمد بن الحسين بن عبدالملك ، ومحمد بن أحمد بن الحسين ، عن ابن محبوب ، عن عمرو بن ثابت ، عن جابر بن يزيد الجعفي قال : سمعت أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام يقول : والله ليملكن رجل منا أهل البيت ثلاث مائة سنة ويزداد تسعا ، قال : فقلت له : متى يكون ذلك ؟ قال : بعد موت القائم عليه السلام قلت له :

___________________________________________________________
ص 298 ) ( 1 ) في المصدر ص 149 : "حتى يشمل الناس بالشام فتنة "خ صح .
( 2 ) يعنى محمد بن على بن يوسف فان الحسن بن على بن فضال التيملى ، قد يروى عن الحسن ومحمد ابنى على بن يوسف بن بقاح ، كما مر في ص 244 تحت الرقم 118 وغير ذلك وقد أكثر عنهما .
*

[299]


وكم يقوم القائم عليه السلام في عالمه حتى يموت ؟ قال تسع عشرة سنة من يوم قيامه إلى يوم موته .
بيان : إشارة إلى ملك الحسين عليه السلام أو غيره من الائمة في الرجعة .
62 - نى : علي بن أحمد ، عن عبيدالله بن موسى ، عن بعض رجاله ، عن أحمد ابن الحسن ، عن أبيه ، عن أحمد بن عمر بن سعيد ( 1 ) عن حمزة بن حمران ، عن ابن أبي يعفور ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : إن القائم عليه السلام يملك تسع عشرة سنة وأشهرا ( 2 ) .
63 - كا : محمد بن يحيى وغيره ، عن محمد بن أحمد ، عن موسى بن عمر ، عن محمد بن سنان ، عن أبي سعيد القماط ، عن بكيربن أعين قال : سألت أبا عبدالله عليه السلام لاي علة وضع الله الحجر في الركن الذي هو فيه ، ولم يوضع في غيره ؟ قال : إن الله تعالى وضع الحجر الاسود ، وهي جوهرة اخرجت من الجنة إلى آدم فوضعت في ذلك الركن لعلة الميثاق ، وذلك أنه لما أخذ من بني آدم من ظهورهم ذريتهم حين أخذ الله عليهم الميثاق في ذلك المكان ، وفي ذلك المكان تراءى لهم ، ومن ذلك المكان يهبط الطير على القائم عليه السلام فأول من يبايعه ذلك الطير ، وهو والله جبرئيل عليه السلام وإلى ذلك المكان يسند القائم ظهره ، وهو الحجة والدليل على القائم تمام الخبر ( 3 ) .
64 - كا : أبوعلي الاشعري ، عن محمد بن عبدالجبار ، عن ابن فضال و الحجال جميعا ، عن ثعلبة ، عن عبدالرحمان بن مسلمة الجريري قال : قلت لابي عبدالله عليه السلام : يوبخونا ويكذبونا أنا نقول إن صيحتين تكونان يقولون : من أين تعرف

___________________________________________________________
ص 299 ) ( 1 ) في المصدر ص 181 : "عن أحمد بن عمر بن أبى شعبة .
الحلبى "وقد تفحصت كتب الرجال فلم أر من يسمى أبا شعبة باسمه فاما يكون نسخة المصنف مصحفة واما أنه ظفر باسم أبى شعبة فصرح باسمه .
( 2 ) ترى هذه الروايات في كتاب الغيبة للنعمانى ص 180 .
( 3 ) راجع الكافى ج 4 ص 184 ورواه الصدوق في العلل ج 2 ص 114 و الحديث مختصر .
*

[300]


المحقة من المبطلة إذا كانتا ؟ قال : فماذا تردون عليهم ؟ قلت : ما نرد عليهم شيئا قال : قولوا : يصدق بها إذا كانت من كان يؤمن بها من قبل إن الله عزوجل يقول : "أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدي إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون "( 1 ) .
نى : ابن عقدة ، عن علي بن الحسن ، عن أبيه ، عن محمد بن خالد ، عن ثعلبه مثله ( 2 ) .
كا : أبوعلي الاشعري ، عن محمد ، عن ابن فضال والحجال ، عن داود بن فرقد مثله ( 3 ) .
65 - كا : علي ، عن أبيه ، عن ابن أبي نجران وغيره ، عن إسماعيل بن الصباح قال : سمعت شيخا يذكر عن سيف بن عميرة ، قال : كنت عند أبي الدوانيق فسمعته يقول ابتداء من نفسه : يا سيف بن عميرة لا بد من مناد ينادي باسم رجل من ولد أبي طالب ( قلت : يرويه أحد من الناس ؟ قال : والذي نفسي بيده لسمعت اذني منه يقول : لابد من مناد ينادي باسم رجل ) قلت : يا أميرالمؤمنين إن هذا الحديث ما سمعت بمثله قط ؟ فقال لي : يا سيف إذا كان ذلك فنحن أول من يجيبه أما إنه أحد بني عمنا ، قلت : أي بني عمكم ؟ قال : رجل من ولد فاطمة .
ثم قال : ياسيف لولا أني سمعت أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام يقوله ثم حدثني به

___________________________________________________________
ص 300 ) ( 1 ) يونس : 35 ، والحديث في روضة الكافى ص 208 .
( 2 ) قدمر الحديث بلفظه وسنده تحت الرقم 50 ، فلا وجه لتكراره هنا .
( 3 ) تراه في الروضة ص 209 ، وكان المناسب أن ينقله المصنف بلفظه ، ولفظه : عن داود بن فرقد قال : سمع رجل من العجلية هذا الحديث : قوله عليه السلام : ينادى مناد : ألا ان فلان بن فلان وشيعته هم الفائزون - أول النهار - وينادى آخر النهار ألا ان عثمان وشيعته هم الفائزون ، فقال الرجل : فما يدرينا أيما الصادق من الكاذب ؟ فقال : يصدقه عليها من كان يؤمن بها قبل أن ينادى ان الله عزوجل يقول : "أفمن يهدى إلى الحق "الاية .
*