كتاب الغيبة

تاليف
الشيخ الاجل ابن ابى زينب محمد بن ابراهيم النعمانى
من اعلام القرن الرابع
تحقيق: على اكبر الغفارى
بسم الله الرحمن الرحيم
حدثنا الشيخ ابوالفرج محمد بن على بن يعقوب بن أبى قرة القناني(1) - رحمه الله - قال: حدثنا أبوالحسين محمد بن على البجلي الكاتب - واللفظ من أصله ; وكتبت هذه النسخة وهو ينظر في أصله - قال: حدثنا أبوعبدالله محمد بن إبراهيم النعمانى بحلب(2): الحمد لله رب العالمين، الهادي من يشاء إلى صراط مستقيم، المستحق الشكر من عباده بإخراجه إياهم من العدم إلى الوجود، وتصويره إياهم في أحسن الصور، و إسباغه عليهم النعم ظاهرة وباطنة لا يحصيها العدد على طول الامد كما قال عزوجل: "إن تعدوا نعمة الله لا تحصوها "(3)، وبمادلهم عليه وأرشدهم إليه من العلم بربوبيته والاقرار بوحدانيته بالعقول الزكية(4) والحكمة البالغة، والصنعة المتقنة، والفطرة

___________________________________
(1) القنانى - بفتح القاف ونونين بينهما ألف - نسة إلى قنان بن سلمة بن وهب بن عبدالله بن ربيعة بن الحارث بن كعب من مذحج كما في اللباب لابن الاثير.
والرجل عنونه النجاشى وقال محمد بن على بن يعقوب بن اسحاق بن أبى قرة أبوالفرج القنانى الكاتب، كان ثقة، وسمع كثيرا وكتب كثيرا، وكان يورق لاصحابنا - إلى آخر ما قال -.
(2) وفى نسخة: "حدثنى محمد بن على أبوالحسين الشجاعى الكاتب - حفظه الله - قال: حدثنى محمد بن ابراهيم ابوعبدالله النعمانى رحمه الله تعالى في ذى الحجة سنة اثنتين وأربعين وثلاثمائة قال: ".
وفى بعض النسخ مكان "أبوالحسين ""ابوالحسن "ولعله هو الصواب.
(3) ابراهيم: 34.
(4) في بعض النسخ "المرضية ".
(*)

[19]


الصحيحة، والصبغة الحسنة، والآيات الباهرة، والبراهين الظاهرة، وشفعه ذلك ببعثه إليهم الخيرة من خلقه رسلا مصطفين، مبشرين ومنذرين، دالين هادين، مذكرين ومحذرين، ومبلغين مؤدين، بالعلم ناطقين، وبروح القدس مؤيدين، وبالحجج غالبين، وبالايات لاهل الباطل قاهرين، وبالمعجزات لعقول ذوي - الالباب باهرين، أبانهم من خلقه بما أولاهم من كرامته، وأطلعهم على غيبه، ومكنهم فيه من قدرته، كما قال عزوجل: "عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول [فإنه يسلك من بين يديه ومن خلفه رصدا] "(1) ترفعا لاقدارهم، وتعظيما لشأنهم لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل، ولتكون حجة الله عليهم تامة غير ناقصة.
والحمد لله الذي من علينا بمحمد سابق بريته إلى الاقرار بربوبيته، وخاتم أصفيائه إنذارا برسالته، وأحب أحبائه إليه، وأكرم أنبيائه عليه، وأعلاهم رتبة لديه، وأخصهم منزلة منه، أعطاه جميع ما أعطاهم، وزاده أضعافا على ما آتاهم، وأحله المنزلة التى أظهر بها فضله عليهم، فصيره إمامالهم إذ صلى في سمائه بجماعتهم وشرف مقامه على كافتهم، وأعطاه الشفاعة دونهم، ورفعه مستسيرا إلى علو ملكوته(2) حتى كلمه في محل جبروته بحيث جاز مراتب الملائكة المقربين، ومقامات الكروبيين والحافين.
وأنزل عليه كتابا جعله مهيمنا على كتبه المتقدمة، ومشتملا على ما حوته من العلوم الجمة وفاضلا عليها بأن جعله كما قال تعالى "تبيانا لكل شئ(3) "لم يفرط فيه من شئ، فهدانا الله عزوجل بمحمد(صلى الله عليه وآله) من الضلالة والعمى، وأنقذنا به من الجهالة والردى، وأغنانا به وبما جاء به من الكتاب المبين - وما أكمله لنا من

___________________________________
(1) الجن: 26.
(2) في بعض النسخ "ورفعه مستزيدا إلى علو مملكته ".
(3) النحل: 89.
(*)

[20]


الدين، ودلنا عليه من ولاية الائمة الطاهرين الهادين - عن الآراء والاجتهاد، و وفقنا به وبهم إلى سبيل الرشاد(1).
صلى الله عليه وعلى أخيه أمير المؤمنين تاليه في الفضل ومؤازره في اللاواء والازل(2) وسيف الله على أهل الكفر والجهل، ويده المبسوطة بالاحسان والعدل، والسالك نهجه في كل حال(3) والزائل مع الحق حيثما زال، والخازن علمه(4)، والمستودع سره، الظاهر على مكنون أمره، وعلى الائمة من آله الطاهرين الاخيار الطيبين الابرار.
معادن الرحمة، ومحل النعمة، وبدور الظلام، ونور الانام، وبحور العلم وباب السلام الذى ندب الله عزوجل خلقه إلى دخوله، وحذرهم النكوب عن سبيله حيث قال: "يا أيهاالذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين "أفضل صلواته وأشرفها، وأذكاها وأنماها، وأتمها وأعلاها وأسناها، وسلم تسليما كثيرا كما هو أهله وكما محمد وآله(عليه السلام) أهله منه.
أما بعد: فإنا رأينا طوائف من العصابة المنسوبة إلى التشيع المنتمية(5) إلى نبيهامحمد وآله صلى الله عليهم - ممن يقول بالامامة التي جعلها الله برحمته دين الحق ولسان الصدق وزينا لمن دخل فيها(6) ونجاة وجمالا لمن كان من أهلها وفاز بذمتهاو تمسك بعقدتهاو وفى لها بشروطها من المواظبة على الصلوات وإيتاء الزكوات والمسابقة

___________________________________
(1) الضمير المفرد راجع إلى الكتاب أو النبى صلى الله عليه وآله، والضمير الجمع راجع إلى الائمة عليهم السلام.
(2) اللاواء: الشدة والمحنة.
والازل - بالزاى الساكنة - الضيق والشدة.
(3) في بعض النسخ "على كل حال ".
(4) في بعض النسخ "والحاوى علمه ".
(5) الانتماء: الانتساب.أى المنتسبة إلى النبى صلى الله عليه وآله.
(6) في بعض النسخ "زينة لمن دخل فيها ".
(*)

[21]


إلى الخيرات، واجتناب الفواحش والمنكرات، والتنزه عن سائر المحظورات، ومراقبة الله تقدس ذكره في الملا والخلوات، وتشغل القلوب وإتعاب الانفس والابدان في حيازة القربات - قد تفرقت كلمها(1)، وتشعبت مذاهبها، واستهانت بفرائض الله عز وجل، وحنت(2) إلى محارم الله تعالى، فطار بعضها علوا، وانخفض بعضها تقصيرا، وشكوا جميعا إلا القليل في إمام زمانهم وولى أمرهم وحجة ربهم التي اختارها بعلمه كما قال عزوجل: "[وربك] يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة(3) "من أمرهم، للمحنة الواقعة بهذه الغيبة التي سبق من رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) ذكرها، وتقدم من أمير المؤمنين(عليه السلام) خبرها، ونطق في المأثور من خطبه والمروي عنه من كلامه وحديثه بالتحذير من فتنتها، وحمل أهل العلم والرواية عن الائمة من ولده(عليهم السلام) واحدا بعد واحد أخبارها حتى ما منهم أحد إلا وقد قدم القول فيها، وحقق كونها ووصف امتحان الله - تبارك وتعالى اسمه - خلقه بها بما أوجبته قبائح الافعال ومساوي الاعمال، والشح المطاع، والعاجل الفاني المؤثر على الدائم الباقي، والشهوات المتبعة، والحقوق المضيعة التي اكتسبت سخط الله عز وتقدس، فلم يزل الشك والارتياب قادحين في قلوبهم - كما قال أمير المؤمنين(عليه السلام) في كلامه لكميل ابن زياد في صفة طالبي العلم وحملته: "أو منقادا لاهل الحق لابصيرة له، ينقدح الشك في قلبه لاول عارض من شبهة "(4) - حتى أداهم ذلك إلى التيه والحيرة والعمى والضلالة ولم يبق منهم إلا القليل النزر الذين ثبتوا على دين الله وتمسكوا بحبل الله ولم يحيدوا عن صراط الله المستقيم، وتحقق فيهم وصف الفرقة الثابتة على الحق التى لا تزعزعها الرياح ولا يضرها الفتن، ولا يغرها لمع السراب، ولم تدخل في دين الله بالرجال فتخرج منه بهم.

___________________________________
(1) "قد تفرقت "الجملة مفعول ثان لرأينا وما بينهما جملة معترضة.
(2) كذا صححناه، وفى النسخ "وخفت "والمعنى استخفت محارم الله تعالى.
(3) القصص: 68.
(4) في اللغة قدح الشئ في صدرى أى أثر.
(*)

[22]


كما روينا عن أبي عبدالله جعفر بن محمد(عليهما السلام) أنه قال: "من دخل في هذا الدين بالرجال أخرجه منه الرجال كما أدخلوه فيه.ومن دخل فيه بالكتاب والسنة زالت الجبال قبل أن يزول ".
ولعمري ما اتى من تاه وتحير وافتتن وانتقل عن الحق وتعلق بمذاهب أهل الزخرف والباطل إلا من قلة الرواية والعلم وعدم الدراية والفهم فإنهم الاشقياء لم يهتموا لطلب العلم ولم يتعبوا أنفسهم وفى اقتنائه وروايته من معادنه الصافية على أنهم لوروواثم لم يدروا لكانوا بمنزلة من لم يرو، وقد قال جعفر بن محمد الصادق(عليهما السلام): "اعرفوا منازل شيعتنا عندنا على قدر روايتهم عنا وفهمهم منا "فإن الرواية تحتاج إلى الدراية، و "خبر تدريه خير من ألف خبر ترويه ".
وأكثر من دخل في هذه المذاهب إنما دخله على أحوال، فمنهم من دخله بغير روية ولاعلم، فلما اعترضه يسير الشبهة تاه.
ومنهم من أراده طلبا للدنيا وحطامها(1) فلما أماله الغواة والدنياويون إليها مال مؤثرا لها على الدين، مغترا مع ذلك بزخرف القول غرورا من الشياطين الذين وصفهم الله عزوجل في كتابه فقال: "شياطين الانس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا "(2).
والمغتر به فهو كصاحب السراب(3) الذي يحسبه الظمآن ماء، يلمعه عند ظمائه لمعة ماء، فإذا جاء لم يجده شيئا كما قال الله عزوجل(4).
ومنهم من تحلى بهذا الامر للرياء والتحسن بظاهره، وطلبا للرئاسة، و شهوة لها وشغفا بها(5) من غير اعتقاد للحق ولا إخلاص فيه، فسلب الله جماله وغير

___________________________________
(1) حطام الدنيا: ما فيها من مال، كثير أو قليل.
(2) الانعام: 112.
(3) كذا، ولعل الصواب "كطالب السراب ".
(4) يعنى به قوله تعالى في سورة النور آية 39.
(5) شعف به وشغف - بالمعجمة - اى أولع به وأحبه مفرطا.
(*)

[23]


حاله، وأعد له نكاله.
ومنهم من دان به على ضعف من إيمانه، ووهن من نفسه بصحة ما نطق به منه فلما وقعت هذه المحنة التي آذننا أولياء الله صلى الله عليهم بها مذ ثلاثمائة سنة تحير ووقف كما قال الله عزوجل من قائل: "كمثل الذي استوقد نارا فلما أضاء‌ت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لايبصرون "(1)، وكما قال: "كلما أضاء لهم مشوافيه وإذا أظلم عليهم قاموا "(2).
ووجدنا الرواية قدأتت عن الصادقين(عليهم السلام) بما أمروا به من وهب الله عزوجل له حظا من العلم وأوصله منه إلى ما لم يوصل إليه غيره من تبيين ما اشتبه على إخوانهم في الدين، وإرشادهم في الحيرة إلى سواء السبيل، وإخراجهم عن منزلة الشك إلى نور اليقين.
فقصدت القربة إلى الله عزوجل بذكر ما جاء عن الائمة الصادقين الطاهرين(عليهم السلام) من لدن أمير المؤمنين(عليه السلام) إلى آخر من روي عنه منهم في هذه الغيبة التي عمى عن حقيتها(3) ونورها من أبعده الله عن العلم بها والهداية إلى ما اوتي عنهم(عليهم السلام) فيها ما يصحح(4) لاهل الحق حقيقة ما رووه ودانوابه، وتؤكد حجتهم بوقوعها ويصدق ما آذنوا به منها.
وإذا تأمل من وهب الله تعالى له حسن الصورة وفتح مسامع قلبه، ومنحه جودة القريحة(5) وأتحفه بالفهم وصحة الرواية بما جاء عن الهداة الطاهرين صلوات الله

___________________________________
(1) و(2) البقرة: 17 و 20.
(3) في بعض النسخ "عن حقيقتها ".
(4) أى قصدت بذكر ما جاء عنهم عليهم السلام - لازالة الشبهات - ما يصحح لاهل الحق ما رووه ودانوابه، ولتؤكد بذلك حجتهم.
(5) منحه - كمنعه - أى اعطاه، والقريحة الطبيعة، وقريحة الشاعر أو الكاتب: ملكة يقتدربها على نظم الشعر او الكتابة، والجودة: الصلاح والحسن.
(*)

[24]


عليهم على قديم الايام وحديثها من الروايات المتصلة فيها، الموجبة لحدوثها، المقتضية لكونها مما قد أوردناه في هذا الكتاب حديثا حديثا، وروي فيه، وفكر فكرا منعما(1) ولم يجعل قراء‌ته نظره فيه صفحا دون شافي التأمل ولم يطمح ببصره عن حديث منها يشبه ما تقدمه دون إمعان النظر فيه والتبيين له ولما يحوي من زيادة المعانى بلفظه من كلام الامام(عليه السلام) بحسب ما حمله واحد من الرواة عنه - علم(2) أن هذه الغيبة لو لم تكن ولم تحدث مع ذلك ومع ما روي على مر الدهور فيها لكان مذهب الامامة باطلا لكن الله تبارك وتعالى صدق إنذار الائمة(عليهم السلام) بها، وصحح قولهم فيها في عصر بعد عصر، وألزم الشيعة التسليم والتصديق والتمسك بما هم عليه وقوى اليقين في قلوبهم بصحة ما نقلوه، وقد حذر أولياء الله صلوات الله عليهم شيعتهم من أن تميل بهم الاهواء أو تزيغ بهم [و] بقلوبهم الفتن واللاواء في أيامها، ووصفوا ما يشمل الله تعالى خلقه به من الابتلاء عند وقوعها بتراخى مدتها وطول الامد فيها "ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حى عن بينة ".
فإنه روى عنهم(عليهم السلام) ما حدثنا به محمد بن همام قال: حدثنا حميد بن زياد الكوفى قال: حدثنا الحسن بن محمد بن سماعة قال: حدثنا أحمد بن الحسن الميثمي، عن رجل من أصحاب أبي عبدالله جعفر بن محمد(عليهما السلام) أنه قال: سمعته يقول: "نزلت هذه الآية التى في سورة الحديد "ولا تكونوا كالذين اوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الامد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون "في أهل زمان الغيبة، ثم قال عز وجل: "إن الله يحيى الارض بعد موتها قد بينا لكم الآيات لعلكم تعقلون "(3) وقال: إنما الامد أمدالغيبة ".
فإنه أراد عزوجل يا امة محمد أو يا معشر الشيعة: لا تكونوا كالذين اوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الامد، فتأويل هذه الآية جاء في

___________________________________
(1) أى شافيا دقيقا بالغا.وفي بعض النسخ "ممعنا "من الامعان.
(2) جواب قوله "واذا تأمل - الخ ".
(3) السورة: 16 و 17.
(*)

[25]


أهل زمان الغيبة وأيامها دون غيرهم من أهل الازمنة وإن الله تعالى نهى الشيعة عن الشك في حجة الله تعالى، أو أن يظنوا أن الله تعالى يخلى أرضه منها طرفة عين، كما قال أمير المؤمنين(عليه السلام) في كلامه لكميل بن زياد: "بلى اللهم لا تخلوا الارض من حجة لله إما ظاهر معلوم أو خائف مغمور، لئلا تبطل حجج الله وبيناته "وحذرهم من أن يشكوا ويرتابوا، فيطول عليهم الامد فتقسو قلوبهم.
ثم قال(عليه السلام)(1) ألا تسمع قوله تعالى في الآية التالية لهذه الآية "اعلموا أن الله يحيى الارض بعد موتها قد بينا لكم الآيات لعلكم تعقلون "أي يحييها الله بعدل القائم عند ظهوره بعد موتها بجور أئمة الضلال، وتأويل كل آية منها مصدق للآخر وعلى أن قولهم صلوات الله عليهم لابد أن يصح في شذوذ من يشذ، وفتنة من يفتتن ونكوص من ينكص على عقبيه من الشيعة بالبلبلة والتمحيص(2) والغربلة التى قد أوردنا ما ذكروه(عليهم السلام) منه بأسانيد في باب ما يلحق الشيعة من التمحيص والتفرق والفتنة، إلا أنا نذكر في هذا الموضع حديثا أو حديثين من جملة ما أوردنا في ذلك الباب لئلا ينكر منكر ما حدث من هذه الفرق العاملة بالاهواء، المؤثرة للدنيا.
وهو ما أخبرنا به أحمد بن محمد بن سعيد ابن عقدة الكوفي - وهذا الرجل ممن لا يطعن عليه في الثقة ولا في العلم بالحديث والرجال الناقلين له(3) - قال: حدثنا علي ابن الحسن التيملي(4) من تيم الله قال: حدثنى أخواى أحمد ومحمد ابنا الحسن بن علي ابن فضال، عن أبيهما، عن ثعلبة بن ميمون، عن أبى كهمس، عن عمران بن ميثم، عن مالك بن ضمرة قال: قال أمير المؤمنين(عليه السلام) لشيعته: "كونوا في الناس كالنحل

___________________________________
(1) يعنى أباعبدالله عليه السلام في الحديث السابق.
(2) البلبلة - بالفتح -: شدة الهم والحزن، وأريد بها ههنا الاختبار والامتحان والابتلاء.والتمحيص الاختبار والابتلاء، ومحص الله العبد من الذنوب أى طهره.
(3) ستأتى ترجمته في أول الباب الاول من الكتاب ص 33.
(4) يعنى به على بن الحسن بن على بن فضال.
وعلى بن الحسين كما في بعض النسخ تصحيف من النساخ.
(*)

[26]


في الطير، ليس شئ من الطير إلا وهو يستضعفها، ولو يعلم ما في أجوافها لم يفعل بها كما يفعل.
خالطوا الناس بأبدانكم وزايلوهم بقلو بكم وأعمالكم، فان لكل امرئ ما اكتسب، وهو يوم القيامة مع من أحب، أما إنكم لن تروا ما تحبون وما تأملون يا معشر الشيعة حتى يتفل بعضكم في وجوه بعض، وحتى يسمى بعضكم بعضا كذابين وحتى لا يبقى منكم على هذا الامر إلا كالكحل في العين والملح في الطعام وهو أقل الزاد(1) وسأضرب لكم في ذلك مثلا: وهو كمثل رجل كان له طعام قد ذراه(2) وغربله ونقاه وجعله في بيت وأغلق عليه الباب ماشاء الله، ثم فتح الباب عنه فإذا السوس قد وقع فيه(3) ثم أخرجه ونقاه وذراه، ثم جعله في البيت وأغلق عليه الباب ما شاء الله ثم فتح الباب عنه فاذا السوس قد وقع فيه [وأخرجه ونقاه وذراه ثم جعله في البيت وأغلق عليه الباب، ثم أخرجه بعد حين فوجده قد وقع فيه السوس]، ففعل به كما فعل مرارا حتى بقيت منه رزمة كرزمة الاندر(4) [الذي] لا يضره السوس شيئا وكذلك أنتم تمحصكم الفتن حتى لا يبقى منكم إلا عصابة لا تضرها الفتن شيئا ".
وروى عن أبى عبدالله(عليه السلام) أنه قال: "والله لتمحصن والله لتطيرن يمينا وشمالا حتى لا يبقى منكم إلا كل امرئ أخذ الله ميثاقه، وكتب الايمان في قلبه وأيده بروح منه ".
وفي رواية اخرى عنهم(عليه السلام) "حتى لا يبقى منكم على هذا الامر إلا الاندر فالاندر ".
وهذه العصابة التى تبقى على هذا الامر وتثبت وتقيم على الحق هى التى امرت بالصبر في حال الغيبة، فمن ذلك ما أخبرنا به على بن احمد البندنيجي، عن

___________________________________
(1) في بعض النسخ "أو قال في الزاد "مكان "وهو أقل الزاد ".
(2) ذرى الحنطة: نقاها في الريح.
(3) السوس: دود يقع في الطعام والثياب والشجر فيفسده.
(4) الاندر: كدس القمح، البيدر.
(*)

[27]


عبيد الله بن موسى العلوى العباسي(1)، عن هارون بن مسلم، عن القاسم بن عروة، عن بريد بن معاوية العجلى، عن أبي جعفر محمد بن على الباقر(عليهما السلام) في معنى قوله تعالى: "يا أيها الذين آمنو اصبروا وصابروا ورابطو"(2) قال: "اصبروا على أداء الفرائض، وصابروا عدوكم، ورابطوا إمامكم المنتظر ".
وهذه العصابة القليلة هي التي قال أمير المؤمنين(عليه السلام) لها: لا تستوحشوا في طريق الهدى لقلتها فيما أخبرنا أبوالعباس أحمد بن محمد بن سعيد ابن عقدة الكوفي قال: حدثنا ابوعبدالله جعفر بن عبدالله المحمدى من كتابه في المحرم سنة ثمان وستين ومائتين قال: حدثنى يزيد بن إسحاق الارحبى - ويعرف بشعر - قال: حدثنا مخول، عن فرات بن أحنف، عن الاصبغ بن نباته قال: سمعت أمير المؤمنين(عليه السلام) على منبر الكوفة يقول: "أيها الناس أنا أنف الايمان، أنا أنف الهدى وعيناه أيها الناس لا تستو حشوا في طريق الهدى لقلة من يسلكه، إن الناس اجتمعوا على مائدة قليل شبعها، كثير جوعها، والله المستعان، وإنما يجمع الناس الرضا والغضب، أيها الناس إنما عقر ناقة صالح واحد فأصابهم الله بعذابه بالرضا لفعله، وآية ذلك قوله عزوجل "فنادوا صاحبهم فتعاطى فعقر فكيف كان عذابي

___________________________________
(1) عبيد الله بن موسى العلوى من الاعلام الشاسعة في هذا الكتاب، وفى كثير من المواضع "عبدالله "مكبرا وكأنه عبيدالله بن موسى الرويانى المعنون في تهذيب التهذيب ج 7 ص 53 تحت عنوان "تمييز "وقال: يكنى ابا تراب روى عن عبدالعظيم بن عبدالله الحسنى، وروى عنه على بن أحمد بن نصر البندنيجى - اه‍.
ولا يبعد أن يكون عبدالله بن موسى الهاشمى المعنون في جامع الرواة بعنوان عبدالله بن موسى بن عبدالله بن الحسن بن الحسن ابن على بن أبى طالب عليهما السلام حيث لقبه بالعلوى.وذكر الخطيب في تاريخ بغداد من مشايخ ابن عقدة عبدالله بن موسى الهاشمى.وابن عقدة وعلى بن أحمد البندنيجى في طبقة واحدة، غير أنه زاد في كثير من الموارد "العلوى العباسى "وكأن العباسى نسخة بدل عن العلوى فأورد هما الناسخ معا.
(2) آل عمران: 200.
(*)

[28]


ونذر "(1) وقال: "فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها ولايخاف عقباها "(2) ألا ومن سئل عن قاتلى فزعم أنه مؤمن فقد قتلنى، أيها الناس من سلك الطريق ورد الماء، ومن حاد عنه وقع في التية - ثم نزل - ".
ورواه لنا محمد بن همام ومحمد بن الحسن بن محمد بن جمهور جميعا، عن الحسن بن محمد بن جمهور، عن أحمد بن نوح، عن ابن عليم، عن رجل، عن فرات بن أحنف قال: أخبرنى من سمع أمير المؤمنين(عليه السلام) - وذكر مثله - "إلا أنه قال: "لا تستوحشوا في طريق الهدى لقلة أهله ".
وفي قول أمير المؤمنين(عليه السلام) "من سلك الطريق ورد الماء ومن حاد عنه وقع في التيه "بيان شاف لمن تأمله ودليل على التمسك بنظام الائمة(3) وتحذير من الوقوع في التيه بالعدول عنها والانقطاع عن سبيلها، ومن الشذوذ يمينا وشمالا والاصغاء إلى ما يزخرفه المفترون المفتونون في دينهم من القول الذي هو كالهباء المنثور، وكالسراب المضمحل كما قال الله عزوجل: "الم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين(4) ".
وكما روى عن النبى(صلى الله عليه وآله) أنه قال: "إياكم وجدال كل مفتون فإنه ملقن حجته إلى انقضاء مدته فاذا انقضت مدته ألهبته خطيئته وأحرقته "(5) ; أخبرنا بذلك عبدالواحد بن عبدالله بن يونس قال: حدثنا محمد بن جعفر القرشى، قال: حدثني محمد بن الحسين بن أبى الخطاب، قال: حدثنا محمد بن سنان، عن أبى محمد الغفاري(6)، عن أبي عبدالله، عن آبائه(عليه السلام) قال: قال

___________________________________
(1) القمر: 30 و 31.
(2) الشمس: 14 إلى 16.
(3) في بعض النسخ "بنظام الامامة ".
(4) العنكبوت: 2 و 3.
(5) ألهبه أى هيجه والهبها: أوقدها.وفى بعض النسخ "الهبته حجته وأحرقته ".وفى بعض الروايات "احرقته فتنته بالنار ".
(6) هو عبدالله بن ابراهيم بن أبى عمير الغفارى وقد يقال له الانصارى المعنون في الرجال.
(*)

[29]


رسول الله(صلى الله عليه وآله) - وذكر الحديث.
وقد جمعت في هذا الكتاب ما وفق الله جمعه من الاحاديث التى رواها الشيوخ عن أمير المؤمنين والائمة الصادقين(عليهم السلام) في الغيبة وغيرها مما سبيله أن ينضاف إلى ما روى فيها بحسب ما حضر في الوقت إذ لم يحضرني جميع ما رويته في ذلك لبعده عنى وأن حفظي لم يشمل عليه، والذى رواه الناس من ذلك أكثر وأعظم مما رويته ويصغر ويقل عنه ما عندي، وجعلته أبوابا صدرتها بذكر ما روى في صون سر آل محمد(عليهم السلام) عمن ليس من أهله، والتأدب بآداب أولياء الله في ستر ما أمروا بسترة عن أعداء الدين والنصاب المخالفين وساير الفرق من المبتدعين والشاكين والمعتزلة الدافعين لفضل أمير المؤمنين صلوات الله عليه وآله أجمعين المجيزين تقديم المأموم على الامام والناقص على التام خلافا على الله عزوجل حيث يقول: "أفمن يهدى إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدي إلا أن يهدى فمالكم كيف تحكمون "(1) وإعجابا بآرائهم المضلة وقلوبهم العمية كما قال الله جل من قائل: "فإنها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور(2) "، وكما قال تبارك وتعالى: "قل هل ننبئكم بالاخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحيوة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا "(3) الجاحدين فضل الائمة الطاهرين وإمامتهم(عليه السلام) المحلول في صدورهم لشقائهم ما قد تمكن فيها من العناد لهم بعد وجوب الحجة عليهم من الله بقوله عزوجل: "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا "(4) ; ومن رسوله(صلى الله عليه وآله وسلم) بقوله في عترته: إنهم الهداة وسفينة النجاة، وإنهم أحد الثقلين اللذين أعلمنا تخليفه إياهما علينا والتمسك بهما بقوله "إني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتى حبل ممدود بينكم وبين الله، طرف بيدالله وطرف بأيديكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا "(5) خذلانا من الله

___________________________________
(1) يونس: 35.
(2) الحج: 46.
(3) الكهف: 104.
(4) آل عمران: 103.
(5) الحديث متواتر، متفق عليه بين الفريقين.
(*)

[30]


شملهم به استخفافهم ذلك وبما كسبت أيديهم، وبإيثارهم العمى على الهدى كما قال عزوجل: "فأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى "(1) وكما قال: "أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم "(2) يريد على علم لعناده للحق(3) واسترخائه إياه ورده له واستمرائه الباطل وحلوه في قلبه وقبوله له، و "الله لا يظلم الناس شيئا ولكن الناس أنفسهم يظلمون "وهم المعاندون لشيعة الحق ومحبى أهل الصدق، والمنكرون لما رواه الثقات من المؤمنين عن أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وعليهم، الرادون العائبون لهم بجهلهم وشقوتهم، القائلون بما رواه أعداؤهم، العاملون به، الجاعلون أئمتهم أهواء‌هم وعقولهم وآراء‌هم دون من اختاره الله بعلمه - حيث يقول: "ولقد اخترنا هم على علم على العالمين "(4) - ونصبه واصطفاه وانتجبه وارتضاه، المؤثرون الملح الاجاج على العذب النمير الفرات(5)، فإن صون دين الله، وطى علم خيرة الله [سبحانه] عن أعدائهم المستهزئين به أولى ما قدم، وأمرهم بذلك أحق ما امتثل.
ثم ابتدأ نا بعد ذلك بذكر حبل الله الذى أمرنا بالاعتصام به وترك التفرق عنه بقوله: "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا "(6) وما روى في ذلك.
وأردفناه بذكر ما روى في الامامة وأنها من الله عزوجل وباختياره كما قال تبارك وتعالى: "وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة "(7) من أمرهم، وأنها عهد من الله وأمانة يؤديها الامام إلى الذى بعده.

___________________________________
(1) فصلت: 17.
(2) الجاثية 23.
(3) في بعض النسخ "معناه عند ما علم عناده للحق ".
(4) الدخان: 33.
(5) النمير - بفتح النون -: الزاكى من الماء والحسب، والكثير.
(6) آل عمران: 103.
(7) القصص: 68.قوله "من أمرهم "ليس من الاية.
(*)

[31]


ثم ما روى في أن الائمة(عليه السلام) اثنا عشر إماما وذكر ما يدل عليه من القرآن والتوراة [والانجيل] من ذلك.
بعد نقل ما روي من طريق العامة في ذكر الائمة الاثنى عشر.
ثم ما روى فيمن ادعى الامامة، ومن زعم أنه إمام وليس بإمام، وأن كل راية ترفع قبل قيام القائم فصاحبها طاغوت.
[ثم الحديث المروى من طرق العامة](1).
ثم ما روي فيمن شك في واحد من الائمة صلى الله عليهم، أو بات ليلة لا يعرف فيها إمامه، أو دان الله بغير إمام منه.
ثم ما روى في أن الله تعالى لا يخلى أرضه من حجة.
ثم ما روى في أنه لو لم يبق في الارض إلا اثنان لكان أحدهما الحجة.
ثم ما روى في غيبة الامام(عليه السلام) وذكر أمير المؤمنين والائمة صلوات الله عليهم أجمعين بعده لها وإنذارهم بها.
ثم ما روى فيما امر به الشيعة من الصبر والكف والانتظار في حال الغيبة.
ثم ما روى فيما يلحق الشيعة من التمحيص والتفرق والتشتت عند الغيبة حتى لا يبقى على حقيقة الامر إلا الاقل.
ثم ما روى في الشدة التى تكون قبل قيام القائم(عليه السلام).
ثم ما روى في صفته(عليه السلام) وسيرته.
ثم ما نزل من القرآن فيه(عليه السلام).
ثم ما روى من العلامات التى تكون قبل ظهوره تدل على قيامه وقرب أمره.
ثم ما جاء من المنع في التوقيت والتسمية لصاحب الامر(عليه السلام).
ثم ما جاء فيما يلقى القائم منذ قيامه(عليه السلام) فيبتلى من جاهلية الناس.
ثم ماجاء في ذكر جيش الغضب وهم أصحاب القائم(عليه السلام) وعدتهم.

___________________________________
(1) ليس هذا الكلام الذى بين القوسين في الاصل انما أضيف اليه بعد.
(*)

[32]


ثم ماجاء في ذكر السفياني وأن أمره من المحتوم الكائن قبل قيام القائم(عليه السلام).
ثم ماجاء في ذكر راية رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) وأنه لا ينشرها بعد يوم الجمل - إلا القائم(عليه السلام)، وصفتها.
ثم ماجاء في ذكر أحوال الشيعة عند خروج القائم(عليه السلام) وقبله وبعده.
ثم ماروي في أن القائم(عليه السلام) يستأنف دعاء جديدا، وأن الاسلام بدا - غريبا وسيعود غريبا كما بدا.
ثم ماروي في مدة ملك القائم(عليه السلام) بعد ظهوره.
ثم ماروي في ذكر إسماعيل بن أبي عبدالله(عليه السلام) وبطلان مايدعيه - المبطلون الذين هم عن السمع والعلم معزولون.
ثم ماروي في أن من عرف إمامه لم يضره تقدم هذا الامر أم تأخر.
ونحن نسأل الله بوجهه الكريم وشأنه العظيم أن يصلي على الصفوة المنتجبين من خلقه والخيرة من بريته، وحبله المتين وعروته الوثقى التى لا انفصام لها محمد وآله الطاهرين، وأن يثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، وأن يجعل محيانا ومماتنا وبعثنا على ما أنعم به علينا من دين الحق وموالاة أهله الذين خصهم بكرامته، وجعلهم السفراء بينه وبين خلقه، والحجة على بريته، وأن يوفقنا للتسليم لهم والعمل بما أمروا به، والانتهاء عما نهوا عنه، ولا يجعلنا من الشاكين في شئ من قولهم، ولا المرتابين بصدقهم، وأن يجعلنا من أنصار دينه مع وليه، والصادقين في جهاد عدوه حتى يجعلنا بذلك معهم، ويكرمنا بمجاورتهم في جنات النعيم، ولا يفرق بيننا وبينهم طرفة عين أبدا، ولا أقل من ذلك ولا أكثر إنه جواد كريم.