المكتبة العقائدية » دلائل الإمامة (لـ محمد بن جرير الطبري الصغير)



الصفحة 63

دلائل الإمامة


للمحدث الشيخ
أبي جعفر محمد بن جرير بن رستم الطبري الصغير
من أعلام القرن الخامس الهجري

تحقيق
قسم الدراسات الإسلامية
مؤسسة البعثة
قم


الصفحة 64

الصفحة 65

بسم الله الرحمن الرحيم

[فاطمة الزهراء (عليها السلام)]

[مسندها]

1 / 1 - أخبرنا (1) القاضي أبو بكر محمد بن عمر الجعابي، قال: أخبرنا أبوعبد الله محمد بن العباس بن محمد بن أبي محمد يحيى بن المبارك اليزيدي، قال: حدثناالخليل بن أسد أبو الأسود النوشجاني، قال: حدثنا رويم بن يزيد المنقري، قال: حدثناسوار بن مصعب الهمداني، عن عمرو بن قيس، عن سلمة بن كهيل، عن شقيق بنسلمة، عن ابن مسعود، قال:

جاء رجل إلى فاطمة (عليها السلام) فقال: يا ابنة رسول الله، هل ترك رسولالله (صلى الله عليه وآله) عندك شيئا: تطرفينيه (2).

فقالت: يا جارية، هات تلك الحريرة.

____________

(1) (أخبرنا) ليس في " ع "، وقد سقطت هنا الواسطة بين الطبري والجعابي، ولعله: أبو طاهر عبد الله بن أحمدالخازن، كما سيأتي في الحديث (25) من دلائل الإمام زين العابدين (عليه السلام) والحديث (32) من دلائل الإمامصاحب الزمان (عليه السلام).

(2) في " م، ع ": فطوقنيه. تطرفينيه: أي تتحفيني به. " انظر المعجم الوسيط - طرف - 2: 555 ".


الصفحة 66

فطلبتها فلم تجدها، فقالت: ويحك اطلبيها، فإنها تعدل عندي حسنا وحسينا.

فطلبتها فإذا هي قد قممتها (1) في قمامتها، فإذا فيها:

قال محمد النبي (صلى الله عليه وآله): " ليس من المؤمنين من لم يأمن جاره بوائقه (2).

ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخرفليقل خيرا أو يسكت.

إن الله يحب الخير (3) الحليم المتعفف، ويبغض الفاحش الضنين السئآلالملحف.

إن الحياء من الإيمان والإيمان في الجنة، وإن الفحش من البذاء، والبذاء فيالنار " (4).

2 / 2 - وحدثني أبو الحسين محمد بن هارون التلعكبري، قال: أخبرني أبوجعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى، قال: حدثنا أحمد بن محمد، [عن أبيه، عنمحمد بن أحمد] (5) قال: حدثنا أبو عبد الله الرازي، عن أحمد بن محمد بن أبي نصرالبزنطي، عن روح بن صالح، عن هارون بن خارجة، رفعه، عن فاطمة (عليها السلام)،قالت:

أصاب الناس زلزلة على عهد أبي بكر، ففزع الناس إلى أبي بكر وعمر،فوجدوهما قد خرجا فزعين إلى علي بن أبي طالب (عليه السلام)، فتبعهما الناس حتىانتهوا إلى باب علي (عليه السلام) فخرج إليهم علي (عليه السلام) غير مكترث لما هم فيه،فمضى واتبعه الناس، حتى انتهى إلى تلعة (6)، فقعد عليها وقعدوا حوله، وهم ينظرون

____________

(1) قم الشئ: كنسه، والقمامة: الكناسة " لسان العرب - قمم - 12: 493 ".

(2) أي غوائله وشره، أو ظلمه وغشمه " لسان العرب - بوق - 10: 30 ".

(3) في " ع ": الخبير.

(4) روى قطعة منه في الزهد: 6 / 10 و: 10 / 20 والكافي 2: 489 / 6 والبخاري في صحيحه 8: 19 / 48ومسلم في صحيحه 1: 68 / 75 و 77 والبغوي في مصابيح السنة 3: 169 نحوه.

(5) (قال: حدثنا أحمد بن محمد) ليس في " ع "، وما بين المعقوفتين أضفناه من علل الشرائع، ورجال الشيخ:

520 / 28 ومعجم رجال الحديث 2: 323 و 327 و 14: 273 و 15: 26 و 52.

(6) التلعة: أرض مرتفعة غليظة " العين - تلع - 2: 71 ".


الصفحة 67

إلى حيطان المدينة ترتج جائية وذاهبة.

فقال لهم علي (عليه السلام): كأنكم قد هالكم ما ترون؟

قالوا: وكيف لا يهولنا ولم نر مثلها قط؟

قالت (عليها السلام): فحرك شفتيه، ثم ضرب الأرض بيده، ثم قال: مالك؟ اسكني.

فسكنت، فعجبوا من ذلك أكثر من تعجبهم أولا حيث خرج إليهم. قال لهم: إنكم قدعجبتم من صنيعي؟! قالوا: نعم.

قال: أنا الرجل الذي قال الله عز وجل: * (إذا زلزلت الأرض زلزالها *وأخرجت الأرض أثقالها * وقال الإنسان ما لها) * فأنا الإنسان الذي أقول لها:

ما لها * (يومئذ تحدث أخبارها) * (1) إياي تحدث (2).

3 / 3 - وحدثني القاضي أبو الفرج المعافى، قال: حدثنا إسحاق بن محمد، قال:

حدثنا أحمد بن الحسن، قال: حدثنا محمد بن إسماعيل بن إبراهيم [بن موسى] بنجعفر بن محمد، عن عمي أبيه: الحسين وعلي ابني موسى، عن أبيه عن جعفر، عن أبيهمحمد، عن أبيه علي بن الحسين (3)، عن الحسين بن علي عليهم السلام، قال: حدثتني فاطمة بنترسول الله (صلى الله عليهم) قالت: قال لي رسول الله (صلى الله عليه وآله): ألا أبشرك؟! إذا أراد اللهأن يتحف زوجة وليه في الجنة بعث إليك، تبعثين إليها من حليك (4).

4 / 4 - وحدثني أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن محمد بن حبيب، قال: حدثنا أبو بكرأحمد بن إبراهيم بن الحسن بن محمد بن شاذان، قال: حدثنا أبو سعيد الحسن بنعلي بن زكريا بن يحيى بن عاصم بن زفر البصري، قال: حدثنا عثمان بن عمروالدباغ، قال: حدثنا محمد بن القاسم الأسدي، قال: حدثنا أبو الجارود، قال: حدثنا

____________

(1) الزلزلة 99: 1 - 4.

(2) علل الشرائع: 556 / 8، مناقب ابن شهرآشوب 2: 324 " قطعه ".

(3) في " ع، م " محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن عمه زيد (ع: يزيد) بن علي،عن أبيهما، عن علي بن الحسين، ولا يخلو من سقط وتصحيف، وصححناه وفقا للحديث السابع، ومعجم رجال الحديث15: 93 و 107.

(4) البحار 43: 80.


الصفحة 68

أبو الحجاف (1)، عن زينب ابنة علي، عن فاطمة بنت رسول الله (عليهم السلام)، قالت: قالرسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): أما إنك - يا بن أبي طالب - وشيعتك في الجنة (2).

5 / 5 - وعنه، قال: حدثنا أبو بكر بن شاذان، قال: حدثنا أبو سعيد البصري،قال: حدثنا عثمان بن عبد الله أبو عمر الطحان، قال: حدثنا سعيد بن سالم، قال:

حدثنا عبيد بن الطفيل، عن ربعي بن حراش، عن فاطمة ابنة رسول الله (صلى الله عليه وآله)أنها دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله) فبسط ثوبا فقال: اجلسي عليه.

ثم دخل الحسن (عليه السلام) فقال: اجلس معها.

ثم دخل الحسين (عليه السلام) فقال: اجلس معهما.

ثم دخل علي (عليه السلام) فقال: اجلس معهم.

ثم أخذ بمجامع الثوب فضمه علينا، ثم قال:

اللهم هم مني وأنا منهم، اللهم ارض عنهم كما إني عنهم راض.(3)

6 / 6 - وأخبرني القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن محمد الطبري، قال:

حدثنا أبو الحسن محمد بن إسحاق بن عباد بن حاتم التمار بالبصرة، قال: حدثناإبراهيم بن فهد بن حكيم، قال: حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب، قال: حدثناإبراهيم بن الحسن الرافعي (4)، عن أبيه، عن زينب بنت أبي رافع، عن فاطمة بنترسول الله (صلى الله عليه وآله)، أنها أتت رسول الله (صلى الله عليه وآله) بالحسن والحسين (عليهما السلام)

____________

(1) في " ط، ع، م ": أبو الحجابي، تصحيف صوابه ما في المتن، وهو أبو الحجاف داود بن أبي عوف، روى هذاالحديث عن محمد بن عمرو بن الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي، عن زينب، انظر مسند أبي يعلى 12:

116 / 11. وروى عنه أبو الجارود زياد بن المنذر، انظر تهذيب الكمال 8: 435.

(2) كشف الغمة 1: 137.

(3) رواه أبو بكر الهيثمي في مجمع الزوائد 9: 169 من طريق الطبراني في الأوسط، وأخرجه في منتخب كنزالعمال المطبوع بهامش مسند أحمد 5: 96 نحوه، ينابيع المودة: 259.

(4) هذه النسبة إلى الجد، فهو: إبراهيم بن علي بن الحسن بن علي بن أبي رافع الرافعي المدني، روى عن أبيه،وروى عنه يعقوب بن حميد، انظر رجال الشيخ الطوسي: 146 / 65، وتهذيب الكمال 2: 155.


الصفحة 69

في مرضه الذي توفي فيه، فقالت: يا رسول الله، إن هذين لم تورثهما شيئا.

قال: أما الحسن فله هيبتي وسؤددي، وأما الحسين فله جرأتي وجودي (1).

7 / 7 - وحدثنا القاضي أبو الفرج المعافى، قال: حدثنا إسحاق بن محمد بنعلي أبو أحمد الكوفي، قال: حدثنا أحمد بن الحسن بن علي بن عبد الله المقرئ، صاحبالكسائي، قال: حدثنا محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن موسى بن جعفر، قال: حدثنيعما أبي: الحسين وعلي ابنا موسى، عن أبيهما، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن عليابن الحسين، عن أبيه، عن علي، عن فاطمة (عليهم السلام) قالت: قال رسولالله (صلى الله عليه وآله):

يا حبيبة أبيها، كل مسكر حرام، وكل مسكر خمر (2).

8 / 8 - وأخبرني القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن محمد الطبري، قال:

أخبرنا أبو الحسين زيد بن محمد بن جعفر الكوفي قراءة عليه، قال: أخبرنا أبو عبد اللهالحسين بن الحكم الحبري قراءة عليه، قال: أخبرنا إسماعيل بن صبيح، قال: حدثنايحيى بن مساور، عن علي بن الحزور، عن القاسم بن (3) أبي سعيد الخدري، رفعالحديث إلى فاطمة (عليها السلام) قالت: أتيت النبي (صلى الله عليه وآله) فقلت: السلام عليك ياأبه. فقال: وعليك السلام يا بنية.

قالت: فقلت: والله، ما أصبح - يا نبي الله - في بيت علي حبة طعام، ولا دخلبين شفتيه طعام منذ خمس، ولا أصبحت له ثاغية ولا راغية (4)، ولا أصبح في بيته سفة

____________

(1) الخصال: 77 / 122، إرشاد المفيد: 187، ألقاب الرسول وعترته: 247 نحوه، روضة الواعظين: 156،إعلام الورى: 211، أسد الغابة 5: 467، كشف الغمة 1: 516، المستجاد من كتاب الارشاد: 432،(2) الكافي 6: 408 / 3، كنز العمال 5: 511 / 14762 عن ابن عمر " نحوه ".

(3) (بن) ليس في " ع "، وفي أمالي الصدوق لم يذكر (الخدري) وفي أمالي الطوسي: عن القاسم، عن أبي سعد،ولعله القاسم بن عوف الشيباني الذي يروي عنه ابن الحزور، ويروي هو عن جماعة من الصحابة والتابعين. انظرتهذيب التهذيب 7: 296 و 8: 326.

(4) الثاغية: الشاة والراغية: الناقة، أي ما له شئ، وهو مثل. انظر مجمع الأمثال 2: 284 والمستقصى فيأمثال العرب 2: 330.


الصفحة 70

ولا هفة (1).

فقال لها: ادني مني. فدنت منه، فقال لها: أدخلي يدك بين ظهري وثوبي. فإذاهي بحجر بين كتفي النبي (صلى الله عليه وآله) مربوط بعمامته إلى صدره، فصاحتفاطمة (عليها السلام) صيحة شديدة، وقال: ما أوقدت في بيوت (2) آل محمد نار منذ شهر.

ثم قال (صلى الله عليه وآله): أتدرين ما منزلة علي؟ كفاني أمري وهو ابن اثنتي عشرةسنة، وضرب بين يدي بالسيف وهو ابن ست عشرة سنة، وقتل الأبطال وهو ابن تسععشرة سنة، وفرج همومي وهو ابن عشرين سنة، ورفع باب خيبر وهو ابن عشرينسنة (3) وكان لا (4) يرفعه خمسون رجلا.

فأشرق لون فاطمة، ولم تقر قدماها مكانها حتى أتت عليا، فإذا البيت قدأنار لنور (5) وجهها، فقال لها علي (عليه السلام): يا ابنة محمد، لقد خرجت من عنديووجهك على غير هذه الحال!

فقالت: إن النبي حدثني بفضلك، فما تمالكت حتى جئتك.

فقال لها: كيف لو حدثك (6) بكل فضلي؟! (7)

9 / 9 - وحدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله، قال: حدثنا محمد بن محمد بنمعقل العجلي القرميسيني، قال: حدثني محمد بن الحسن بن بنت إلياس، قال: حدثنيأبي، قال: حدثنا علي بن موسى الرضا (8)، قال: حدثني موسى بن جعفر، عن أبيه

____________

(1) السفة: ما ينسج من الخوص كالزبيل. والهفة: السحاب الذي لا ماء فيه. أي لا مشروب في بيتك ولا مأكول،النهاية 5: 267.

(2) (بيوت) ليس في " م، ع ".

(3) في " ط ": نيف وعشرين.

(4) (لا) ليس في " م ".

(5) في " ط ": بنور.

(6) في " م، ع ": ولو حدثتك.

(7) أمالي الصدوق: 326 / 13 وأمالي الطوسي 2: 54 قطعة منه.

(8) (قال حدثني محمد بن الحسن... الرضا) ليس في " ط، م "، انظر رجال النجاشي: 39، معجم رجال الحديث5: 34.


الصفحة 71

جعفر بن محمد، عن جده، عن أبيه الحسين، عن أمه فاطمة (عليهم السلام)، قالت: قال ليأبي رسول الله (صلى الله عليه وآله):

إياك والبخل، فإنه عاهة لا تكون في كريم، إياك والبخل فإنه شجرة في النار،وأغصانها في الدنيا، فمن تعلق بغصن من أغصانها أدخله النار، والسخاء شجرة فيالجنة، وأغصانها في الدنيا (1) فمن تعلق بغصن من أغصانها أدخله الجنة (2).

10 / 10 - وحدثنا أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى التلعكبري، قال:

أخبرني أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي، قال: حدثناأبو سعيد أحمد بن الحسن القطان، قال: حدثنا أبو العباس عبد الرحمان بن محمد بنحماد، قال: حدثنا أبو سعيد يحيى بن حكيم، قال: حدثنا أبو قتيبة (3)، قال: حدثناالأصبغ بن زيد، عن سعيد بن راشد (4)، عن زيد بن علي، عن آبائه، عن فاطمة بنتالنبي (صلى الله عليه وآله)، قالت: سمعت النبي (صلى الله عليه وآله) يقول:

إن في الجمعة لساعة لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله عز وجل فيها خيرا إلاأعطاه إياه.

قالت: فقلت: يا رسول الله، أي ساعة هي؟

قال: إذا تدلى نصف عين الشمس للغروب.

قال: وكانت فاطمة (عليها السلام) تقول لغلامها: اصعد على السطح، فإن رأيتنصف عين الشمس قد تدلى للغروب فأعلمني حتى أدعو (5).

____________

(1) (وأغصانها في الدنيا) ليس في " ع، م ".

(2) قرب الإسناد: 55 " نحوه ".

(3) هو سلم بن قتيبة الشعيري، روى عن الأصبغ بن زيد بن علي الجهني، وروى عنه أبو سعيد يحيى بنحكيم المقومي، انظر تهذيب الكمال 3: 301 و 11: 232.

(4) في " ط، م، ع " نافع، وفي المعاني: رافع.

وما في المتن هو الصواب، روى عنه الأصبغ، انظر تهذيب الكمال 3: 301، وأشار لهذا الحديث في لسان الميزان3: 28 عن مسند إسحاق.

(5) معاني الأخبار: 399 / 59.


الصفحة 72

11 / 11 - حدثنا القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن محمد الطبري فيالجزء الخامس من (مقاتل آل أبي طالب) ونحن نقرأه عليه، قال: حدثنا أبو الفرجعلي بن الحسين بن محمد الأصبهاني الكاتب، قال: حدثني علي بن إبراهيم بن محمدابن الحسن بن محمد بن عبيد الله بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبيطالب (عليهم السلام)، قال: حدثني سليمان بن أبي (1) العطوس، قال: حدثنا محمد بن عمرانابن أبي ليلى، قال: حدثنا عبد ربه - يعني ابن (2) علقمة - عن يحيى بن عبد الله، عنالذي أفلت من الثمانية، قال:

لما أدخلنا الحبس قال علي بن الحسن: اللهم إن كان هذا من سخط منك علينافاشدد حتى ترضى.

فقال له عبد الله بن الحسن: ما هذا، يرحمك الله؟!

ثم حدثنا عبد الله، عن فاطمة الصغرى، عن أبيها (3)، عن جدتها فاطمةالكبرى بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله)، قالت: قال لي رسول الله:

يدفن من ولدي سبعة بشاطئ الفرات، لم يسبقهم الأولون، ولم يدركهمالآخرون.

فقلت: نحن ثمانية! قال: هكذا سمعت.

قال: فلما فتحوا الباب وجدوهم موتى، وأصابوني وبي رمق، فسقوني ماءوأخرجوني فعشت (4).

12 / 12 - حدثني أبو المفضل محمد بن عبد الله، قال: حدثني أبو عبد الله جعفرابن محمد بن جعفر العلوي الحسني، قال: حدثني موسى بن عبد الله بن موسى بن عبد الله بن

____________

(1) (أبي) ليس في المقاتل.

(2) زاد في " ط، م ": أبي، والصواب ما في المتن، ترجم له في الجرح والتعديل 6: 43 وذكر روايته عن يحيى بنعبد الله بن الحسن، ورواية ابن أبي ليلى عنه.

(3) (عن أبيها) ليس في " ع ".

(4) مقاتل الطالبيين: 131.


الصفحة 73

الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، قال: حدثني أبي، عن أبيه، عن جده عبد اللهابن الحسن، عن أبيه، عن جده الحسن بن علي، عن أمه فاطمة بنت رسولالله (عليهم السلام) قالت: قال لي رسول الله (صلى الله عليه وآله): يا فاطمة، ألا أعلمك دعاء لايدعو به أحد إلا استجيب له، ولا يحيك (1) في صاحبه سم ولا سحر، ولا يعرض لهشيطان بسوء، ولا ترد له دعوة، وتقضى حوائجه كلها، التي يرغب إلى الله فيهاعاجلها وآجلها؟

قلت: أجل يا أبه، لهذا والله، أحب إلي من الدنيا وما فيها. قال: تقولين:

يا الله، يا أعز مذكور وأقدمه قدما في العزة والجبروت، يا الله، يا رحيم كلمسترحم، ومفزع كل ملهوف، يا الله، يا راحم كل حزين يشكو بثه وحزنه إليه، ياالله، يا خير من طلب المعروف منه وأسرعه إعطاء، يا الله، يا من تخاف الملائكةالمتوقدة بالنور منه، أسألك بالأسماء التي يدعوك بها حملة عرشك ومن حول عرشك،يسبحون بها شفقة من خوف عذابك، وبالأسماء التي يدعوك بها جبرئيل وميكائيلوإسرافيل إلا أجبتني وكشفت يا إلهي كربتي، وسترت ذنوبي.

يا من يأمر بالصيحة في خلقه فإذا هم بالساهرة [يحشرون] (2)، أسألك بذلكالاسم الذي تحيي به العظام وهي رميم، أن تحيي قلبي، وتشرح صدري، وتصلح شأني.

يا من خص نفسه بالبقاء، وخلق لبريته الموت والحياة، يا من فعله قول، وقولهأمر، وأمره ماض على ما يشاء.

أسألك بالاسم الذي دعاك به خليلك حين القي في النار، فاستجبت له وقلت:

* (يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم) * (3) وبالاسم الذي دعاك به موسى منجانب الطور الأيمن فاستجبت له دعاءه.

وبالاسم الذي كشفت به عن أيوب الضر، وتبت به على داود، وسخرت به

____________

(1) لا يحيك: لا يؤثر " النهاية 1: 470 ".

(2) ما بين المعقوفتين من مهج الدعوات.

والساهرة: أرض يجددها الله يوم القيامة. " لسان العرب - سهر - 4: 383 ".

(3) الأنبياء 21: 69.


الصفحة 74

لسليمان الريح تجري بأمره والشياطين، وعلمته منطق الطير.

وبالاسم الذي وهبت به لزكريا يحيى، وخلقت عيسى من روح القدس منغير أب (1).

وبالاسم الذي خلقت به العرش والكرسي.

وبالاسم الذي خلقت به الروحانيين.

وبالاسم الذي خلقت به الجن والإنس.

وبالاسم الذي خلقت به جميع الخلق وجميع ما أردت من شئ.

وبالاسم الذي قدرت به على كل شئ.

أسألك بهذه الأسماء لما أعطيتني سؤلي (2)، وقضيت بها حوائجي.

فإنه يقال لك: يا فاطمة، نعم نعم (3).

13 / 13 - وحدثني أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى، قال: أخبرني أبوجعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه، قال: حدثنا علي بن محمد بنالحسن القزويني، المعروف بابن مقبرة، قال: حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي، قال:

حدثنا جندل بن والق (4)، قال: حدثنا محمد بن عمر المازني (5)، عن عباد الكلبي (6)،عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي بن الحسين، عن فاطمة الصغرى، عن الحسين

____________

(1) (من غير أب) ليس في " ع ".

(2) في " م ": سؤالي.

(3) مهج الدعوات: 139.

(4) في " ط ": وابق، وفي " ع ": وامق، كلاهما تصحيف، ترجم له في تهذيب الكمال 5: 150، وذكر روايته عنمحمد بن عمر المازني، ورواية محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي المعروف بمطين الكوفي عنه.

(5) في " ط، ع، م ": الملدي، تصحيف، صوابه ما في المتن من الأمالي، وانظر التعليقة السابقة وسند الحديث(65).

(6) في " ط، ع، م ": الكليني، تصحيف، صوابه ما في المتن، عده البرقي في رجاله: 23، والطوسي في رجاله:

241 / 284 من أصحاب الإمام الصادق (عليه السلام).


الصفحة 75

ابن علي، عن فاطمة بنت محمد (صلى الله عليه وآله)، قالت: خرج علينا رسول الله عشيةعرفة، فقال:

إن الله تعالى باهى بكم وغفر لكم عامة، ولعلي خاصة، وإني رسول الله إليكمغير محاب لقرابتي، هذا جبرئيل يخبرني أن السعيد، كل السعيد، حق السعيد، منأحب عليا في حياته وبعد موته، وأن الشقي، كل الشقي، حق الشقي من أبغض عليافي حياته وبعد وفاته (1).

14 / 14 - وحدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله، قال: حدثنا محمد بن هارونابن حميد المجدر (2)، قال: حدثنا عبد الله بن عمر بن أمان، قال: حدثنا قطب بن زياد،عن ليث بن أبي (3) سليم، عن عبد الله بن الحسن بن الحسن، عن فاطمة الصغرى،عن أبيها الحسين (عليه السلام)، عن فاطمة الكبرى ابنة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، قالت: إنالنبي كان إذا دخل المسجد يقول:

بسم الله، اللهم صل على محمد، واغفر ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك.

وإذا خرج يقول:

بسم الله، اللهم صل على محمد، واغفر ذنوبي، وافتح لي أبواب فضلك (4).

15 / 15 - وعنه، قال: حدثنا إبراهيم بن حماد القاضي، قال: حدثنا الحسنبن عرفة، قال: حدثنا عمر بن عبد الرحمن أبو جعفر الأيادي، عن ليث بن أبي سليم،عن عبد الله بن الحسن، عن أمه فاطمة بنت الحسين، عن أبيها، عن أمه فاطمة ابنة (5)

____________

(1) أمالي الصدوق: 153 / 8، بشارة المصطفى: 149 " نحوه "، المناقب للخوارزمي: 37، الفصول المهمة:

125، وقطعة منه في العمدة: 200 / 304، وشرح ابن أبي الحديد 9: 168، وكشف الغمة 1: 450.

(2) في " ط ": محمد بن هارون بن المحرز، وفي " ع ": محمد بن هارون بن حميد بن المحرز، وفي " م ":... بنحميد المحرز، والظاهر صحة ما في المتن، ترجم له في تاريخ بغداد 3: 357، وسير أعلام النبلاء 14: 436.

(3) (أبي) ليس في " ع، م "، وهو ليث بن أبي سليم بن زنيم الكوفي، روى عن عبد الله بن الحسن، انظر تهذيبالتهذيب 8: 465، معجم رجال الحديث 14: 139 و 140 والحديث الآتي.

(4) مسند أبي يعلى 12: 121 / 16، " نحوه "، أمالي الطوسي 2: 15 " نحوه ".

(5) في " ع، م ": فاطمة بنت الحسين، عن فاطمة بنت.


الصفحة 76

رسول الله (صلى الله عليه وآله): أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال:

خياركم ألينكم مناكب، وأكرمهم لنسائهم (1).

16 / 16 - وعنه (2)، قال: حدثني القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بنمحمد بن أحمد الطبري، قال: أخبرنا أبو فاطمة محمد بن أحمد بن البهلول القاضيالأنباري التنوخي، قال: حدثنا إبراهيم بن عبد السلام، قال: حدثنا عثمان بن أبيشيبة، قال: حدثنا جرير، عن شيبة بن نعامة، عن فاطمة الصغرى، عن أبيها (2) عنفاطمة الكبرى (عليها السلام)، قالت: قال النبي (صلى الله عليه وآله):

لكل نبي عصبة ينتمون إليه، وإن فاطمة عصبتي، إلي تنتمي (4).

خبر الولادة

17 / 17 - حدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله بن المطلب الشيباني، قال:

حدثني أبو القاسم موسى بن محمد بن موسى الأشعري القمي، ابن أخت (5) سعد بنعبد الله، قال: حدثني الحسن بن محمد بن إسماعيل المعروف بابن أبي الشورى (6)،قال: حدثني عبيد الله بن علي بن أشيم، قال: حدثني يعقوب بن يزيد (7) الأنباري، عن

____________

(1) قطعة منه في الجعفريات: 35 والفردوس 2: 172 / 2858 وعوالي اللآلئ 1: 178 / 226 وكنز العمال7: 525 / 20081.

(2) أي الطبري المصنف، لأن القاضي أبا إسحاق من شيوخه كما تقدم.

(3) (عن أبيها) ليس في " ع، م ".

(4) بشارة المصطفى: 40 نحوه.

(5) في ترجمته من رجال النجاشي: 407 / 1079: ابن بنت، وذكر له كتابا رواه عنه محمد بن عبد الله. وكذافي مصباح الأنوار " مخطوط ".

(6) في مصباح الأنوار: ابن أبي الشوارب.

(7) في " ط، ع، م ": زيد، تصحيف صوابه ما في المتن، روى عن حماد بن عيسى، انظر رجال النجاشي:

450 / 1215، معجم رجال الحديث 20: 147.


الصفحة 77

حماد (1) بن عيسى، عن زرعة بن محمد (2)، عن المفضل بن عمر، قال: قلت لأبيعبد الله جعفر بن محمد (عليه السلام): كيف كانت ولادة فاطمة (عليها السلام)؟

قال: نعم، إن خديجة (رضوان الله عليها) لما تزوج بها رسول الله (صلى الله عليه وآله) هجرتهانسوة مكة، فكن لا يدخلن عليها، ولا يسلمن عليها، ولا يتركن امرأة تدخل عليها،فاستوحشت خديجة من ذلك.

فلما حملت بفاطمة (عليها السلام)، وكانت خديجة تغتم وتحزن إذا خرج رسولالله (صلى الله عليه وآله)، فكانت فاطمة تحدثها من بطنها، وتصبرها، وكان حزن خديجةوحذرها على رسول الله.

وكانت خديجة تكتم ذلك عن رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فدخل يوما، فسمعخديجة تحدث فاطمة، فقال لها: يا خديجة، من يحدثك؟!

قالت: الجنين الذي في بطني يحدثني ويؤنسني.

فقال لها: يا خديجة، هذا جبرئيل يبشرني بأنها أنثى، وأنها النسمة الطاهرةالميمونة، وأن الله (تعالى) سيجعل نسلي منها، وسيجعل من نسلها أئمة في الأمة، ويجعلهمخلفاء في أرضه بعد انقضاء وحيه.

فلم تزل خديجة عل ذلك إلى أن حضرت ولادتها، فوجهت إلى نساء قريشوبني هاشم ليلين منها ما تلي النساء من النساء. فأرسلن إليها بأنك عصيتنا (3)، ولمتقبلي قولنا، وتزوجت محمدا، يتيم أبي طالب، فقيرا لا مال له، فلسنا نجيئك، ولا نليمن أمرك [شيئا] (4)، فاغتمت خديجة لذلك.

____________

(1) في " ط، ع، م ": همام، تصحيف، صوابه ما في المتن، روى عنه يعقوب ين يزيد، انظر رجال النجاشي:

142 / 370، معجم رجال الحديث 6: 224.

(2) في " ط، ع، م ": بن زرعة بن عبد الله، وما في المتن من الأمالي ومصباح الأنوار، وهو الصواب، روى عنالمفضل بن عمر في موارد أخرى كثيرة. انظر معجم رجال الحديث 7: 261.

(3) في " م، ط ": أغضبتينا.

(4) من الأمالي ومصادر أخرى.


الصفحة 78

فبينا هي في ذلك إذ دخل عليها أربع نسوة طوال كأنهن من نساء بني هاشم،ففزعت منهن، فقالت لها إحداهن: لا تحزني - يا خديجة - فإنا رسل ربك إليك، ونحنأخواتك، أنا سارة، وهذه آسية بنت مزاحم وهي رفيقتك في الجنة، وهذه مريم بنتعمران، وهذه صفوراء بنت شعيب، بعثنا الله إليك لنلي من أمرك ما تلي النساء منالنساء.

فجلست واحدة عن يمينها، والأخرى (1) عن يسارها، والثالثة بين (2) يديها،والرابعة من خلفها، فوضعت خديجة فاطمة (عليها السلام) طاهرة مطهرة، فلما سقطت إلىالأرض أشرق منها النور حتى دخل بيوتات مكة، ولم يبق في شرق الأرض ولا غربهاموضع إلا أشرق فيه ذلك النور.

فتناولتها المرأة التي كانت بين يديها، ودخلت عشر من الحور العين، كل واحدةمنهن معها طست من الجنة وإبريق، وفي الإبريق ماء من الكوثر، فتناولتها المرأة التيكانت بين يديها فغسلتها بماء الكوثر، وأخرجت خرقتين بيضاوتين، أشد بياضا مناللبن وأطيب رائحة من المسك والعنبر، فلفتها بواحدة، وقنعتها بأخرى.

ثم استنطقتها فنطقت فاطمة (عليها السلام) بشهادة أن لا إله إلا الله، وأن أبي رسول اللهسيد الأنبياء، وأن بعلي (3) سيد الأوصياء، وأن ولدي سيدا الأسباط. ثم سلمتعليهن، وسمت كل واحدة منهن باسمها، وضحكن إليها.

وتباشرت (4) الحور العين، وبشر أهل الجنة بعضهم بعضا بولادةفاطمة (عليها السلام)، وحدث في السماء نور زاهر، لم تره الملائكة قبل ذلك اليوم، فلذلكسميت الزهراء (صلوات الله عليها).

وقالت: خذيها، يا خديجة، طاهرة مطهرة، زكية ميمونة، بورك فيها وفي نسلها.

فتناولتها خديجة فرحة مستبشرة، فألقمتها ثديها، فشربت فدر عليها،

____________

(1) في " ط ": الثانية.

(2) في " ع، م ": من بين.

(3) في " ط ": بعلها عليا.

(4) في " ع، م ": تباشرن.


الصفحة 79

وكانت (عليها السلام) تنمو في كل يوم كما ينمو الصبي في شهر، وفي شهر كما ينمو الصبيفي السنة، (صلوات الله عليها) (1).

18 / 18 - وحدثنا محمد بن عبد الله، قال: حدثنا أبو علي محمد بن همام، قال:

روى أحمد بن محمد البرقي، عن أحمد بن محمد بن عيسى الأشعري القمي، عنعبد الرحمن بن أبي نجران (2)، عن عبد الله بن سنان، عن ابن مسكان، عن أبي بصير،عن أبي عبد الله جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال:

ولدت فاطمة (عليها السلام) في جمادى الآخرة يوم العشرين منه، سنة خمس وأربعينمن مولد النبي (صلى الله عليه وآله)، فأقامت بمكة ثمان سنين، وبالمدينة عشر سنين، وبعد وفاةأبيها خمسة وتسعين (3) يوما، وقبضت في جمادى الآخرة يوم الثلاثاء لثلاث خلون منه،سنة إحدى عشرة من الهجرة (صلوات الله وسلامه عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها) (4).

ذكر أسمائها (صلوات الله عليها)

19 / 19 - أخبرني الشريف أبو محمد الحسن بن أحمد العلوي المحمديالنقيب، قال: أخبرني أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى القمي (رضي الله عنه)،قال: حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل، قال: حدثنا علي بن الحسين السعد آبادي،عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن عبد العظيم بن عبد الله الحسني، قال: حدثنيالحسن بن عبد الله، عن يونس بن ظبيان، قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام):

لفاطمة (عليها السلام) تسعة أسماء عند الله عز وجل:

____________

(1) أمالي الصدوق: 475 / 1، الخرائج والجرائح 2: 524 / 1، الثاقب في المناقب: 285 /244 و 286 / 245 قطعة منه، العدد القوية: 222 / 15.

(2) في " ط، ع، م ": بن بحر، وهو تصحيف، صوابه ما في المتن من البحار والعوالم، روى عن ابن سنان، وروىعنه ابن عيسى في موارد كثيرة، انظر معجم رجال الحديث 9: 299.

(3) في " ط، ع ": سبعين.

(4) البحار 43: 9 / 16، عوالم فاطمة (عليها السلام): 36 / 5، وسيأتي في الحديث (43).