المكتبة العقائدية » الشواهد الشعرية في مؤلفات المحقق الكركي (لـ محمد الحسّون)



المحقّق الكركي علي بن الحسين بن عبـد العالي (ت 940 هـ) علمٌ من أعلام الطائفة الحقّة، وشخصية سياسية بارزة في النصف الأوّل من القرن العاشر الهجري.

ولا يستطيع الدارس لتلك الفترة الزمنية المهمّة والحساسة بأحداثها وتحوّلاتها السياسية أن يتجاوز الكركي دون أن يقف على مكانته العلمية المرموقة ودوره في تطوير العلوم الإسلامية ـ خصوصاً الفقه ـ بما توصّل إليه من نظريّات جديدة صهرها في بودقة مؤلّفاته الكثيرة.

لقد استطاع الكركي أن يرفد المكتبة الإسلامية بثمانين مُؤلَّفاً تقريباً، مختلفة في مواضيعها وحجمها وأساليبها، فمنها الكتب الاستدلالية المطوّلة، كـ: جامع المقاصد، وحواشيه على شرائع الإسلام و إرشاد الأذهان و مختلف الشيعة، ومنها الرسائل الصغيرة التي خصّص كلّ منها لبحث مسألة علمية واحدة.


الصفحة 2
وقد جَمعتْ هذه المؤلّفات بين سهولة العبارة وبلاغتها، وبين متانة محتواها وقوّة دلالتها على المطلوب.

ونظرة سريعة لآثار هذا الرجل الفذّ المتمثّلة بمؤلّفاته وإجازاته، يتّضح لنا جليّاً القدرة البلاغية العالية التي كان يتّصف بها.

ولا عجب في ذلك; فقد نشأ وترعرع ودرس في جبل عامل، وهو آنذاك مدرسة علميّة تتّصف بقوّة بلاغتها، ثمّ سافر إلى عواصم البلدان الإسلامية كمصر ودمشق وبيت المقدس وتتلمذ على كبار علمائها.

وقد استشهد الكركي في مصنّفاته بمجموعة من الأبيات الشعريّة، فقمتُ بجمعها بعد استقراء كامل لمؤلّفاته جميعها، سواء المطبوع منها والمخطوط، فأوردتُ الشاهد الشعري مرتّباً حسب القافية، وأوضحت كيفية الاستشهاد به، وتحدّثت قليلاً عن قائله، والمناسبة التي قيل فيها.

والحمد لله ربّ العالمين.


*  *  *


الصفحة 3

(1)


تَوَدُّ عَدِوِّي ثُمَّ تَزْعُـمُ أنَّنِيصَدِيقُكَ إنَّ الرَأيَ عَنْك لَعازِبُ

استشهد به المحقّق الكركي في رسالته نفحات اللاهوت، عند كلامه على وجوب موالاة أولياء الله تعالى ومودّتهم، ومعاداة أعدائه والبراءة منهم، وذكر عدّة آيات دالّة على ذلك، ثمّ قال: فهذه الآيات ناطقة بوجوب معاداة أعداء الله، بل دالّة على أنّ ذلك جزء من الإيمان، فإنّ مخالف ذلك لا يمكن أن يكون مؤمناً، وقاعدة لسان العرب تقتضي ذلك أيضاً، قال الشاعر:... ـ وذكر البيت ـ.

ثمّ قال: فمودّة العدوّ خروج عن ولاية الوليّ، فكما يحرم الخروج عن موالاة الله وأوليائه، كذلك يحرم الدخول في موالاة أعداء الله وأعداء أوليائه. وقد روي أنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يقول: " اللّهمّ لا تجعل لفاجر ولا لفاسق عندي نعمة، فإنّي وجدت في ما أوجبته: { لا تَجِدُ قَوماً يُؤمِنُونَ باللهِ واليَوْمِ الآخِرِ يُوادُّونَ مَنْ حادَّ اللهَ }(1).

والبيت الذي يأتي بعد هذا الشاهد:


وليس أخي مَنْ ودَّني رَأيَ عَينِهِولكنْ أخي مَن ودَّني وهو غائبُ(2)

وقائل هذين البيتين هو كلثوم بن عمرو بن أيوب بن عبيد، المعروف بالعتّابي، من شعراء الدولة العبّـاسـية، اتّصل بالبرامكة فترة من الزمن، فوصفوه للرشيد، ووصلوه به، فبلغ عنده كلّ مبلغ، وعظمت فوائده منه.

____________

1- سورة المجادلة 58: 22، الدرّ المنثور 8 / 87، تفسير القرآن العظيم ـ لابن كثير ـ 4 / 353، نفحات اللاهوت: 46.

2- العقد الفريد 2 / 227.


الصفحة 4
كان شاعراً مترسّلاً بليغاً، مطبوعاً في فنون الشعر، تتلمذ عليه وأخذ منه وروى شعره منصور النمري(1).

له كلمات أدبيّة يجريها بعض الأُدباء مجرى الحِكم..

منها: الأُخوان ثلاثة أصناف: فرع بائن من أصله، وأصل متّصل بفرعه، وفرع ليس له أصل.

فأمّا الفرع البائن من أصله، فإخاء بُني على مودّة ثمّ انقطعت، فحفظ على ذمام الصحبة.

وأمّا الأصل المتّصل بفرعه، فإخاء أصله الكرم وأغصانه التقوى.

وأمّا الفرع الذي لا أصل له، فالمموّه الظاهر الذي ليس له باطن(2).

ومنها: ما رأيتُ الراحة إلاّ مع الخلوة، ولا الأُنس إلاّ مع الوحشة(3).

ومنها: ببكاء القلم تبتسم الكتب(4).

ومنها: الأقلام مطايا الفِطَن(5).

(2)


فإنْ كُنتَ بالشُّورى مَلكْتَ أُمورَهُمْفَكيْفَ بِهذَا والمُشيروُنَ غُيَّبُ
وإنْ كُنْتَ بِالقُرْبَى حَجَجْتَ خَصِيمَهُمْفَغَيـرُكَ أوْلـى بِالنَّـبـيّ وَأقْـرَبُ

ذكرهما في رسالته نفحات اللاهوت عند تحدّثه عن مظلومية الإمام عليّ (عليه السلام)..

____________

1- الأغاني 13 / 109.

2- العقد الفريد 2 / 226.

3- العقد الفريد 3 / 165.

4- العقد الفريد 4 / 278.

5- العقد الفريد 4 / 279.


الصفحة 5
قال: وفي كلام أمير المؤمنين (عليه السلام) في نهج البلاغة مواضع متعدّدة هي كالصريحة في المطلوب، وفيها من التوجّع والتألّم ما يفتّ الكبد ويوهي الجلد، أحببتُ أن أُورد منها نبذة; لأنّ أكثر ذلك مروي من طرق أهل السُـنّة، وما من شـيء إلاّ وقـد ذكر الشيخ عزّ الدّين عبـد الحميد بن أبي الحديد إسناده من طرقهم ومَن أورده منهم، فمن ذلك الخطبة المعروفة بالشقشقية.

وبعد ذكره لها قال: ومن كلامه (عليه السلام): " يا عجباً! أن تكون الخلافة بالصحابة ولا تكون بالصحابة والقرابة!! " ويروى له (عليه السلام) شعر في هذا المعنى:... ـ وذكر البيتين ـ.

ثمّ قال: ومن كلامه (عليه السلام) من هذا النمط شيء كثير لمن تتبّعه، ولسنا بصدد حصره; لأنّ اليسير منه كاف في الدلالة على ما نحن بصدده لمن كان طالباً للحقّ ومتحرّياً للصواب. ولعمري من وقف على ما أثبتناه من الدلائل، واطّلع على ما أوردناه من الحجج، فلم يعرف الحقّ من كلّ واحد منها، ولا تبيّن له طريق الهدى من جملتها، لسقيم الفؤاد، وشديد المرض بداء العناد، مأيوس من برئه بعلاج الكلام، إذ لا دواء له بعد إلاّ الضرب بالحسام، والمؤاخذة بعظيم الانتقام(1).

وشرح ابن أبي الحديد المعتزلي كلامه (عليه السلام) قائلاً: حديثه (عليه السلام) في النثر والنظم المذكورين مع أبي بكر وعمر..

أمّا النثر فإلى عمر توجيهه; لأنّ أبا بكر لمّا قال لعمر: امدد يدك، قال له عمر: أنت صاحب رسول الله (صلى الله عليه وآله) في المواطن كلّها، شدّتها

____________

1- نفحات اللاهوت: 131 ـ 133، نهج البلاغة: 502 ـ 503 خطبة 190، ديوان الإمام عليّ (عليه السلام): 138 ـ 140.


الصفحة 6
ورخائها، فامدد أنت يدك. فقال عليّ (عليه السلام): إذا احتججتَ لاستحقاقه الأمر بصحبته إياه في المواطن كلّها، فهلاّ سلّمت الأمر إلى من قد شركه في ذلك وزاد عليه بالقرابة!!

وأمّا النظم فموجّه إلى أبي بكر; لأنّ أبا بكر حاجّ الأنصار في السقيفة فقال: نحن عترة رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، وبيضته التي تفقّأت عنه. فلمّا بويع احتجّ على الناس بالبيعة، وأنّها صدرت عن أهل الحلّ والعقد. فقال عليّ (عليه السلام): أمّا احتجاجك على الأنصار بأنّك من بيضة رسول الله (صلى الله عليه وآله) ومن قومه، فغيرك أقرب نسـباً منك إليه، وأمّا احتجاجك بالاختيار ورضى الجماعة بك، فقد كان قوم من جـملة الصحابة غائبين لم يحضـروا العقد، فكيف يثبت(1)؟!

(3)


فَوَاللهِ لَوْلا اللهُ لاَ شَيْءَ غَيْرُهُلَزُلزِلَ مِنْ هَذا السَّريرِ جَوَانِبُهْ

ذكره في كتابه جامع المقاصد في بحث النكاح، مُستشهداً به على حرمة ترك وطء الزوجة أكثر من أربعة أشهر..

قال: يدلّ على ذلك ما رواه صفوان بن يحيى، أنّه سأل الرضا (عليه السلام)عن رجل يكون عنده المرأة الشابّة، فيمسك عنها الأشهر والسنة لا يقربها، ليس يريد الإضرار بها، يكون لهم مصيبة، أيكون في ذلك آثماً؟ قال: " إذا تركها أربعة أشهر كان آثماً بعد ذلك، إلاّ أن يكون بإذنها "(2).

____________

1- شرح نهج البلاغة 18 / 416.

2- من لا يحضره الفقيه 3 / 256 ح 1214، التهذيب 7 / 412 ح 1647.


الصفحة 7
وقد نُقل أنّ عمر سأل نساء أهل المدينة ـ لمّا أخرج أزواجهن إلى الجهاد، وسـمع امرأة تنشـد أبياتاً من جـملتها:... وذكر البيت ـ عن أكثر ما تصبر المرأة عن الجماع؟ فقيل: أربعة أشهر. فجعل المدّة المضروبة للغيبة أربعة أشهر(1).

وهذا البيت جزء من مقطوعة شعريّة قالتها امرأة مجهولة..

حكى السيوطي عن الحافظ أبي بكر بن أبي الدنيا في كتابه الأشراف، قال: حـدّثني أبـي، عن محمّـد بن إسـحاق، عن سليمان بن جبير مولى ابن عبّـاس ـ وقد أدرك أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله) ـ قال: ما زلتُ أسمع حديث عمر هذا أنّه خرج ذات ليلة يطوف بالمدينة، وكان يفعل ذلك كثيراً، فمرّ بامرأة مغلقة عليها بابها وهي تقول ـ فاستمع لها عمر ـ:


تَطاوَلَ هذا اللَّيلُ تَسْري كَواكِبُهْوأرَّقَني أنْ لا ضَجِيعَ أُلاعِبُهْ
فواللهِ لَوْلا اللهُ لا شيءَ غَيْرُهُلحَرَّكَ مِن هذا السَّريرِ جوانِبُهْ
وبِتُّ أُلاهي غَيْرَ بِدْعِ مُلَعَّـنلَطِيفِ الحَشا لا يَحتويهِ مُصاحِبُهْ
يُلاعبنُي طَوْراً وَطَوْراً كأنّمابَدَا قَمرَاً في ظُلْمةِ اللَّيْلِ حاجِبُهْ
يُسَرُّ مَنْ كانَ يَلْهو بِقُرْبِهِيُعَاتِبُني في حُبِّهِ وَأُعاتِبُهْ
وَلكِنَّني أخْشَى رَقِيباً مُوَكَّلاًبِأنْفُسِنا لا يَفْتُرُ الدَّهْرَ كاتِبُهْ

ثمّ تنفّست الصعداء وقالت: لهانَ على ابن الخطّاب وحشتي في بيتي، وغيبة زوجي عنّي، وقلّة نفقتي؟

فقال عمر: يَرحمك الله. فلمّا أصبح بعث إليها بنفقة وكسوة، وكتب إلى عامله يُسرّح إليها زوجها(2).

____________

1- جامع المقاصد 12: 506 ـ 507.

2- شرح شواهد المغني 2 / 668 ـ 669 رقم 428.


الصفحة 8
وأخرج المتّقي الهندي عن ابن عمر أنّه قال: خرج عمر بن الخطّاب فسمع أمرأة تقول:


تَطاوَلَ هذا اللَّيْلُ وَاسْودَّ جانِبُهْوَأرّقَني أنْ لا حَبيبَ أُلاعِبُهُ
فَواللهِ لَوْلا اللهُ إنّي أُراقِبُهْلَحَرَّكَ مِنْ هذَا السَّريرِ جَوَانِبُهْ

فقال عمر لحفصة: كم أكثر ما تصبر المرأة عن زوجها؟ فقالت: ستّة أو أربعة أشهر، فقال عمر: لا أحبس الجيش أكثر من هذا(1).

(4)


قَدْ عَلِمَتْ خَيْبَرُ أنَّي مَرْحَبُشَاكيِ السِّلاحِ بَطَلٌ مُجَرَّبُ
أطْعَـنُ أحْيَانـاً وَحينـاً أضْـرِبُإذْ الحُروبُ أقْبَلـتْ تَلْتَـهِـبُ

أوردهما في رسالته نفحات اللاهوت، عند حديثه عن واقعة خيبر، وما أبداه الإمام عليّ (عليه السلام) من الشجاعة والصبر في فتح هذا الحصن وقتل مرحب وانهزام اليهود..

قال: وروى الثعلبي في تفسير قوله تعالى: { ويَهْدِيَكُمْ صِرَاطاً مُسْتَقِيماً }(2): فإنّ ذلك في فتح خيبر، بإسناده قال: حاصر رسول الله (صلى الله عليه وآله) أهل خيبر حتّى أصابتنا مخمصـة(3) شديدة، وأنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) أعطى اللواء عمر بن الخطّاب ونهض من نهض معه من الناس، وتلقّوا أهل خيبر، فانكشف عمر وأصحابه، ورجعوا إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) يُجَبّنهُ أصحابه ويُجبّنهم، وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد أخذته الشقيقة فلم يخرج إلى الناس.

____________

1- كنز العمّال 12 / 506 ـ 507.

2- سورة الفتح 48: 20.

3- المخمصـة: المجاعة. الصحاح 3 / 1038 مادّة " خمص ".


الصفحة 9
فأخذ أبو بكر راية رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثمّ نهض فقاتل ثمّ رجع، فأخذها عمر فقاتل ثمّ رجع، فأُخبر بذلك رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال: " أما والله لأُعطينّ الراية غداً رجلاً يحبّ الله ورسوله، ويحبّه الله ورسوله، يأخذه عنوة "، وليس ثمة عليّ (عليه السلام).

فلمّا كان الغد تطاول رجال من قريش، ورجا كلّ واحد منهم أن يكون صاحب ذلك، فأرسل رسول الله (صلى الله عليه وآله) ابن الأكوع إلى عليّ فدعاه، فجاء على بعير له حتّى أناخ قريباً من رسول الله، وهو أرمد قد عصب عينيه بشـقّة برد قطري.

قال سلمة: فجئتُ به أقوده إلى رسول الله، فقال (صلى الله عليه وآله) : " ما لك "؟

قال عليّ (عليه السلام): " رمدت ".

فقال (صلى الله عليه وآله) : " ادن منّي "، فدنا منه، فتفل في عينيه، فما شكا وجعهما بعد حتّى مضى لسبيله.

ثمّ أعطاه الراية فنهض بالراية وعليه حلّة أرجوان حمراء قد أخرج كمّيها، فأتى مدينة خيبر، فخرج مرحب صاحب الحصن وعليه مِغْفَر(1)مصفّر وحجر قد ثقبه مثل البيضة على رأسه، وهو يرتجز ويقول:... ـ وذكر البيتين ـ.

فبرز إليه عليّ (عليه السلام) فقال:


أنَا الّذِي سَمَّتْني أُمّي حَيْدَرَهْكَلَيْثِ غَابات شَديدِ القَسْوَرَهْ(2)
أكِيلُكُمْ بِالسَّيْفِ كَيْلَ السَّنْدَرَهْ(3)

____________

1- المِغْفَرُ: زَرَدٌ يُنسج من الدروع على قدر الرأس، يُلبس تحت القلنسوة. الصحاح 2 / 771 مادّة " غفر ".

2- القسـورة: الأسـد. الصحاح 2 / 791 مادّة " قسـر ".

3- السَنْدَرَةُ: مكيال ضخم كالقَنْقَل والجُرافِ. الصحاح 2 / 680 مادّة " سدر ".


الصفحة 10
فاختلفا بضربتين، فبدأه عليّ (عليه السلام) بضربة، فَقَدَّ الحجر والمغفر وفلق رأسه حتّى أخـذ السيف في الأضـراس، وأخـذ المدينة، وكان الفتح على يديـه(1).

واعلم أنّ حديث الكرامة التي منحها الله تعالى للإمام عليّ (عليه السلام) يوم خيبر، من فتح هذا الحصن على يديه، حديث متواتر أخرجه علماء المسلمين كافّة: المؤرّخون يذكرونه في مصنّفاتهم التأريخية في الغزوات التي جرت في السنة السابعة للهجرة، وعلماء الحديث يروونه في موسوعاتهم الحديثية بعنوان " حديث الراية "، والأُدباء يذكرون الشعر الذي قيل فيه.

قال الواقدي في حديث غزوة خيبر: فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : " لأُعطينَّ الراية غداً رجلاً يُحبّه الله ورسوله، يفتح الله على يديه، ليس بفرّار، أبشر يا محمّـد بن مسلمة، غداً إن شاء الله يُقتل قاتل أخيك وتولّي عادية(2)اليهود " فلمّا أصـبح أرسلَ إلى عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) وهو أرمد، فقال: " ما أُبصر سهلاً ولا جبلاً "، قال: فذهب إليه فقال: " افتح عينيك " ففتحهما، فتفل فيهما، قال عليّ (عليه السلام): " فما رمدت حتّى الساعة ".

ثمّ دفع إليه اللواء ودعا له ومن معه من أصحابه بالنصر، فكان أوّل من خرج إليهم الحارث أخو مرحب في عاديته، فانكشف المسلمون وثبت عليّ (عليه السلام)، فاضطربا ضربات فقتله عليّ (عليه السلام)، ورجع أصحاب الحارث إلى الحصن فدخلوه وأغلقوا عليهم، فرجع المسلمون إلى موضعهم، وخرج مرحب وهو يقول:... ـ وذكر البيتين ـ.

____________

1- نفحات اللاهوت: 89 ـ 90.

2- أي الّذين يعدون على أرجلهم. النهاية 3 / 74.


الصفحة 11
ثمّ قال: فحمل عليه عليّ (عليه السلام) فقطره(1) على الباب وفتح الباب(2).

وأخـرج الطبري في أحداث السـنة السابـعة للهجرة، بسنده عن بريدة الأسلمي أنّه قال: لمّا كان حين نزل رسول الله (صلى الله عليه وآله) بحصن أهل خيبر، أعطى رسـول الله (صلى الله عليه وآله) اللواء عمر بن الخطّاب، فنهض من نهض معه من الناس، فلقوا أهل خيبر، فانكشف عمر وأصحابه، فرجعوا إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) يُجبّنهُ أصحابه ويجبّنهم، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : " لأُعطينّ اللواء غداً رجلاً يُحبّ الله ورسوله ويُحبّه الله ورسوله ".

فلمّا كان من الغد تطاول لها أبو بكر وعمر، فدعا عليّاً (عليه السلام) وهو أرمد فتفل في عينيه وأعطاه اللواء، ونهض معه الناس مَنْ نهض. قال: فلقي أهل خيبر فإذا مرحب يرتجز ويقول: ـ وذكر البيتين، وفيهما: إذا الليوثُ أقْبَلَتْ تَلَهَّبُ ـ فاختلف هو وعليّ (عليه السلام) ضربتين، فضربه عليّ على هامته حتّى عضّ السيف منها بأضراسه، وسمع أهل العسكر صوت ضربته، فما تتامّ آخر الناس مع عليّ (عليه السلام) حتّى فتح الله له ولهم.

ثمّ ذكره بطريق آخر، وفيه: فقال عليّ (عليه السلام):


أنَا الّذي سَمَّتْني أُمّي حَيْدَرَهْأكِيلُكُمُ بِالسَّيفِ كَيْلَ السَّنْدرهْ
لَيْثٌ بِغابات شَدِيدٌ قَسْوَرَهْ(3)

وأخرجه ابن الأثير في تاريخه(4)، وهو مطابق لما في تاريخ الطبري.

____________

1- قطره: أي ألقاه على أحد قطريه، وهما جانباه. الصحاح 2 / 796 مادّة " قطـر ".

2- المغازي 2 / 653 ـ 654.

3- تاريخ الطبري 3 / 10 ـ 13.

4- الكامل في التاريخ 2 / 219 ـ 220.


الصفحة 12
وابن كثير في البداية والنهاية و السيرة النبوية، والشعر فيه هكذا:


قَدْ عَلِمَتْ خَيْبَرُ أنّي مَرْحَبُشَاك سِلاحي بَطَلٌ مُجَرَّبُ
إذا اللّيوثُ أقْبَلَتْ تَلَهّبُوَأحْجَمتَ عَنْ صَوْلَةِ المُغَلَّبُ

وفي شعر عليّ (عليه السلام) هكذا: أكيلكْمُ بالصّاعِ كَيْلَ السَّنْدرهْ.

وفي رواية أُخرى له فيها: (كريهِ المَنْظَرَهْ) و (أوفِيهُمُ بالصّاعِ)(1).

وأخرجه الحلبي في السيرة، وفيه: (ضُرْغامِ آجام وَلَيْث قَسْوَرَهْ) ثمّ قال: فإنّ أُمّ عليّ سمّته أسداً باسم أبيها، وكان أبوه أبو طالب غائباً، فلمّا قدم كره ذلك وسمّاه عليّاً.

ومن أسماء الأسد: حيدره، والحيدره: الغليظ القوي.

وقيل: لقّب بذلك في صغره; لأنّه كان عظيم البطن ممتلأً لحماً، ومن كان كذلك يقال له حيدرة.

ويقال: إنّ ذلك كان كشفاً من عليّ، فإنّ مرحباً كان رأى في تلك الليلة في المنام أنّ أسداً افترسه، فذكّره عليّ بذلك ليخيفه ويضعف نفسه.

ويروى أنّ عليّاً ضرب مرحباً فتترّس فوقع السيف على الترس فقدّه، وشقّ المغفر والحجر الذي تحته والعمامتين، وفلق هامته حتّى أخذ السيف في الأضراس، وإلى ذلك يشير بعضهم ـ وقد أجاد ـ بقوله:


وَشَادِنٌ(2) أبَصَرْتُهُ مُقْبِلافَقُلْتُ من وَجْديِ بِـهِ مَرْحَبا
قَدَّ فُؤادي في الهوى قَدُّهُقَـدَّ عليّ في الوغى مَرْحَبا(3)

____________

1- البداية والنهاية 4 / 186 ـ 188، السيرة النبوية 3 / 357.

2- الشادن: الغزال، والظبية. الصحاح 5 / 2143 ـ 2144 مادّة " شـدن ".

3- السيرة الحلبية 3 / 37 ـ 38.


الصفحة 13
وذكر السيوطي شطر البيت الأوّل من شعر الإمام عليّ (عليه السلام)(1).

(5)


قَد كانَ بَعدكَ أنْباءٌ وهَنْبَثَةٌ(2)لو كُنتَ شاهِدَها لم تكْثُرِ الخُطَبُ
إنّا فَقَدناكَ فَقْدَ الأرضِ وابِلَهاواخْتلَّ قومُكَ فاشْهَدْهُم وقد نَكبوُا

ذكرهما في رسالته نفحات اللاهوت، عند إيراده خطبة الزهراء (عليها السلام)في المسجد..

قال: ثمّ التفتت إلى قبر أبيها فتمثّلت بقول هند ابنة أثاثة شعراً:... ـ وذكر البيتين ـ(3).

وحكى ابن أبي الحديد المعتزلي في شرح النهج عن أبي بكر أحمد ابن عبـد العزيز الجوهري في كتابه السقيفة، خطبة الزهراء (عليها السلام)، وذكر هذين البيتين بشكل آخر، مضيفاً لهما بيتاً ثالثاً:


قد كانَ بعدكَ أنباءٌ وهَيْنَمةٌ(4)لو كنتَ شاهِدَها لم تَكْثُرِ الخُطَبُ
أبْدَتْ رجالٌ لنا نجوى صُدُورِهُمُلَـمّا قَضَيْتَ وحالَتْ دونَكَ الكُتُبُ
تَجَهّمَتْنا(5) رجالٌ واسْتُخِفّ بِناإذْ غِبْتَ عنّا فنحنُ اليَوْمَ نُغْتَصَبُ(6)

____________

1- شرح شواهد المغني 2 / 534.

2- الهنبـثة: الاختلاط في القول، ويقال: الأمر الشديد. الصحاح 1 / 296 مادّة " هبث ".

3- نفحات اللاهوت: 124.

4- الهينمةُ: الصوتُ الخفيّ. الصحاح 5 / 2062 مادّة " هنم ".

5- جَهَمْتُ الرجل وتَجَهَّمتُهُ: إذا كَلَحْتُ في وجهه. الصحاح 5 / 1891 مادّة " جهم ".

6- شرح نهج البلاغة 16 / 212.


الصفحة 14
وحكى الإربلي هذه الأبيات عن المصدر نفسه ـ السقيفة ـ ولكن بشكل آخر:


قد كانَ بعـدكَ أنْبـاءُ وهَنْبَثَـةٌلو كنتَ شاهدَها لم تَكْثُرِ الخُطَبُ
إنّا فقـدنـاكَ فَقْـد الأرضِ وابِلَهـاواخْتَلَّ قَومُكَ لـمّا غِبْتَ وانْقَلَبُوا
أبْـدَتْ رجالٌ لَنا فَحوى صُدُورِهُمُلـمّا قَضَيْتَ وحالتْ دونَكَ التُرُبُ

وزاد في بعض الروايات هنا:


ضَاقَتْ عَلَيَّ بِلادِي بَعْدَما رَحُبَتْوسِيمَ سِبْطاكَ خَسْفاً فِيهِ لي نَصَبُ
فَلَيْتَ قَتْلَكَ كَانَ المَوْتُ صَادَفَناقَوْمُ تَمَنَّوا فَأعْطُوا كُلَّ مَا طَلبَوا
تَجَـهَّـمَـتـنـا رِجالٌ واسْتُخِـفّ بِناإذْ غِبْتَ عَنّا فَنَحْنُ اليَوْمَ نُغْتَصَبْ(1)

وقائلة هذه الأبيات هند بنت أثاثة بن عباد بن المطّلب بن عبـد مناف، أُمّها أُمّ مسطح بنت أبي رهم بن المطّلب. وهي شاعرة من شواعر العرب، أسـلمت وبايـعت الرسـول (صلى الله عليه وآله) وحسـن إسلامها، وتوفّـيت حـدود سـنة 10 هـ(2).

وهي التي أجابت هند بنت عتبة حينما قالت في واقعة أُحد:


نَحْـنُ جَزَيْنـاكُمْ بِيَـوْمِ بَدْرِوالحَرْبُ بَعْـدَ الحَربِ ذَاتَ سُعْـرِ
ما كانَ عَنْ عُتْبَـةَ لِي مِنْ صَبْـرِوَلا أخيِ وَعَمَّـهِ وَبِكْـري
شَفَيْـتُ نَفْسِـي وَقَضَيْـتُ نَذْرِيشَفَيْـتَ وَحْشيٌ غَلِيـلَ صَدْرِي
فَشُـكْرُ وَحْشيّ عَلَـيَّ عُمْـرِيحَتّى تَرِمُّ أعْظُمِـي فيِ قَبْـرِي

____________

1- كشف الغُمّة 1 / 389.

2- الطبقات الكبرى 8 / 228، الإصابة في تمييز الصحابة 4 / 422، الأعلام 8 / 96.


الصفحة 15
فأجابتها قائلةً:


خزيْتِ في بَدْر وَغَيْـرِ بَدْرِيا بِنْـتَ غَدّار عَظِيـمِ الكُفْـرِ
أقْحـمَـكِ اللهُ غَدَاةَ الفَجْـرِبِالهـاشِـميّـينَ الطِوالِ الـزُّهـرِ
بِـكُلِّ قَطّـاع حُـسام يَفْـريحَمْـزَةُ لَيْثـيِ وَعَلـيٌّ صَقْـرِي
إذْ رامَ شيـبٌ وَأبْوكِ قَهْـريفَخَضَّـبا مِنْـهُ ضَواحيَ النحـرِ(1)

(6)


....................ولا لَعِباً مِنّي وذو الشيْبِ يَلْعَبُ

استشهد به في حاشيته على كتاب مختلف الشيعة، على جواز حذف أداة الاستفهام..

قال معلّقاً على كلام العلاّمة الحلّي في استدلاله بحديث علي بن جعفر: (يتوضّأ منه للصلاة؟ قال: " لا، إلاّ أن يكون الماء كثيراً قدر كرّ من ماء ")(2): الاستفهام في قوله: (يتوضأ) لطلب التصديق، وأداته ـ وهي الهمزة ـ محـذوفة، على حـدّ قولـه: بسَبْع رَمِينَ الجَمْر أمْ بِثَمانِ، وقوله: ولا لَعِباً منّي وذو الشيبِ يَلْعَبُ.

وقد وجد التصريح بالهمزة في بعض نسخ الكتاب، لكنّ الموجود في نسخة معتبرة من التهذيب الحذف(3).

____________

1- شرح نهج البلاغة 15 / 13 ـ 14.

2- مختلف الشيعة 1 / 13، التهذيب 1 / 419 ح 1326. وتمام الحديث كما رواه الشيخ في التهذيب عن علي بن جعفر، عن أخيه موسى بن جعفر (عليه السلام)، قال: سألته عن الدجاجة والحمامة وأشباههن تطأ العذرة، ثمّ تدخل في الماء، يتوضّأ منه للصلاة؟ قال: " لا، إلاّ أن يكون الماء كثيراً قدر كرّ من ماء ".

3- حاشية المختلف ـ مخطوط: ورقة 2 / أ.


الصفحة 16
وهذا الشاهد عبارة عن عجز بيت قاله الكميت الأسدي من قصيدة له يمدح فيها أهل البيت (عليهم السلام)، مطلعها:


طَرِبْتُ وما شَوْقاً إلى البيضِ أطربُولا لَعِباً مِنّي وذو الشَيْبِ يَلْعَبُ

ومنها قوله:


فَمـا لـي إلاّ آلُ أحْمَدَ شِيعَـةًوما لي إلاّ مَذْهبُ الحَقِّ مَذْهَبُ
بِـأيّ كِتـاب أمْ بِـأيّةِ سُنَّـةتَرَى حُبَّهُمْ عاراً عَلَيَّ وتَحْسَبُ
وجَدْنـا لَـكُمْ في آلِ حم آيَةًتَـأوَّلَها منّـا تَقِـيُّ ومعـرَبُ
علـى أيّ جُرْم أمّ بِـأيّةِ سِيـرةأُعَنَّـفُ في تَقْـرِيظهِـم وأُكَذَّبُ

ومنها قوله:


ألَمْ تَرنـي مِنْ حُـبِّ آلِ مُحمّـدأروُحُ وأغْدوُ خائِفـاً أتَرَقَّـبُ
فطائِفَـةٌ قَد أكْفَرَتْـني بِحُبّـهمْوطائِفَـةٌ قالـتْ مُـسِيءٌ ومُذْنِـبُ(1)

والشاعر هو الكميت بن زيد بن خنيس بن مجالد، أبو سهل الأسدي، ولد في الكوفة، وقضى حياته فيها متّصلاً بضروب المعرفة والثقافة، وأشهر شعره " هاشمياته " التي قالها في بني هاشم مدافعاً عن حقّهم في الخلافة.

ذكره السيوطي قائلاً: شعره أكثر من خمسة آلاف بيت، روى عن الفرزدق، وأبي جعفر الباقر (عليه السلام)، ومذكور مولى زينب بنت حجش، وعنه والبة بن الحبّاب الشاعر، وحفص بن سليمان القاضوي، وأبان بن تغلب وآخرون. وحديثه في البيهقي في نكاح زينب بنت حجش، ووفد على يزيد وهشام ابني عبـد الملك.

قال أبو عبيدة: لو لم يكن لبني أسد منقبة غير الكميت لكفاهم.

____________

1- شرح هاشميات الكميت: 43، شرح شواهد المغني 1 / 34.