المكتبة العقائدية » الملهوف على قتلى الطفوف (لـ ابن طاووس)



الصفحة 101

فلما كان الغداة توجه الحسين عليه السلام إلى مكة (47) لثلاث مضين من شعبان سنة ستين.

فأقام بها باقي شعبان وشهر رمضان وشوال وذي القعدة.

قال (48): وجاءه عبدالله بن العباس رضي الله عنه (49) وعبدالله بن الزبير (50)، فأشارا عليه بالإمساك.

فقال لهما: «إن رسول الله صلى الله عليه وآله قد أمرني بأمرٍ، وأنا ماضٍ فيه».

قال: فخرج ابن عباس وهو يقول: واحسيناه!

____________

(47) ولها أسماء أخر كثيرة، منها: أم القرى، والنساسة، وأم رحم، وهي بيت الله الحرام.

والمك: النقض والهلاك، وسمي البلد الحرام مكة لأنها تنقض الذنوب وتنفيها، أو تمك من قصدها بالظلم، أي تهلكه.

معجم البلدان 5|181 ـ 188، مجمع البحرين 5|289.

(48) قال، لم يرد في ر.

(49) عبدالله بن العباس بن عبدالمطلب القرشي الهاشمي، أبو العباس، حبر الأمة، صحابي جليل، ولد بمكة ونشأ في بدء عصر النبوة، لازم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وروى عنه، وشهد مع علي عليه السلام الجمل وصفين، كف بصره في آخر عمره، فسكن الطائف وتوفي بها سنة 68 هـ.

الإصابة ترجمة رقم 4772، صفة الصفوة 1|314، حلية الأولياء 1|314، نسب قريش: 26، المحبر: 98، الأعلام 4|95.

(50) أبو بكر عبدالله بن الزبير بن العوام القرشي الأسدي، بويع له بالخلافة سنة 64 هـ عقيب موت يزيد بن معاوية، فحكم مصر والحجاز واليمن وخراسان والعراق واكثر الشام، وجعل قاعدة ملكه المدينة، وكانت له مع الأمويين وقائع هائلة، سار لمحاربته الحجاج الثقفي في أيام عبدالملك بن مروان، فانتقل إلى مكة وعسكر الحجاج في الطائف، ونشبت بينهما حروب انتهت بمقتل ابن الزبير في مكة بعد أن خذله أصحابه وذلك سنة 73 هـ، مدة خلافته 9 سنين.

تاريخ ابن الأثير 4|135، تاريخ الطبري 7|202، فوات الوفيات 1|210، تاريخ الخميس 2|301، الأعلام 4|87.


الصفحة 102
ثم جاءه عبدالله بن عمر (51)، فأشار عليه (52) بصلح أهل الضلال وحذره من القتل والقتال.

فقال له: «يا أبا عبدالرحمن أما علمت أن من هوان الدنيا على الله تعالى أن رأس يحيى بن زكريا أهدي إلى بغيٍّ من بغايا بني إسرائيل، أما علمت (53) أن بني إسرائيل كانوا يقتلون ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس سبعين نبياً ثم يجلسون في أسواقهم يبيعون ويشترون كأن لم يصنعوا شيئاً، فلم يعجل الله عليهم، بل امهلهم وأخذهم بعد ذلك أخذ عزيز مقتدر (54)، إتق الله (55) يا أبا عبدالرحمن ولا تدعن نصرتي».

قال: وسمع أهل الكوفة (56) بوصول الحسين عليه السلام إلى مكة وامتناعه من البيعة ليزيد، فاجتمعوا في منزل سليمان بن صرد الخزاعي (57)، فلما تكاملوا قام فيهم

____________

(51) عبدالله بن عمر بن الخطاب العدوي أبو عبدالرحمن، كف بصره في آخر حياته، وهو آخر من توفي بمكة من الصحابة، مولده ووفاته بمكة، سنة وفاته مختلف فيه.

الإصابة ترجمة رقم 4825، طبقات ابن سعد 4|105 ـ 138، تهذيب الأسماء 1|278، الأعلام 4|108.

(52) ر. ع: إليه.

(53) ع. ب: أما تعلم.

(54) ع. ب: أخذ عزيزٍ ذي انتقام.

(55) لفظ: الله، لم يرد في ر.

(56) الكوفة بالضم: المصر المشهور بأرض بابل من سواد العراق، قيل: سميت الكوفة لاستدارتها.

معجم البلدان 4|322.

(57) أبو مطرف سليمان بن صرد بن الجون بن أبي الجون عبد العزى بن منقذ السلولي الخزاعي، صحابي، من الزعماء القادة، شهد الجمل وصفين مع علي عليه السلام، سكن الكوفة، ترأس التوابين، استشهد بعين الوردة، قتله يزيد بن الحصين.

الإصابة ترجمة رقم 3450، تاريخ الاسلام 3|17، الأعلام 3|127.


الصفحة 103
خطيباً. وقال في آخر خطبته:

يا معشر الشيعة، إنكم قد علمتم بأن معاوية قد هلك وصار إلى ربه وقدم على عمله، وقد قعد في موضعه ابنه يزيد، وهذا الحسين بن علي عليهما السلام قد خالفه وصار إلى مكة هارباً من طواغيت آل أبي سفيان، وأنتم شيعته وشيعة أبيه من قبله، وقد احتاج إلى نصرتكم اليوم، فإن كنتم تعلمون أنكم ناصروه ومجاهدوا عدوه فاكتبوا إليه، وإن خفتم الوهن والفشل فلا تغروا الرجل من نفسه.

قال: فكتبوا إليه:

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى الحسين بن علي أمير المؤمنين عليهما السلام، من سليمان بن صرد الخزاعي والمسيب بن نجبة (58) ورفاعة بن شداد (59) وحبيب بن مظاهر (60) وعبدالله بن

____________

(58) ر: نجية.

وهو المسيب بن نجبة بن ربيعة بن رياح الفزاري، تابعي، كان رأس قومه، شهد القادسية وفتوح العراق، كان مع علي عليه السلام في مشاهده، سكن الكوفة، ثار مع التوابين في طلب دم الحسين عليه السلام، استشهد مع سليمان بن الصرد بالعراق سنة 65 هـ، وكان شجاعاً بطلاً متعبداً ناسكاً.

الكامل في التاريخ 4|68 ـ 71، الإصابة ترجمة رقم 8424، الأعلام 7|225 ـ 226.

(59) رفاعة بن شداد البجلي، قارئ، من الشجعان المقدمين، من أهل الكوفة، من شيعة علي عليه السلام، قتل سنة 66 هـ.

الكامل في التاريخ حوادث سنة 66 هـ، الأعلام 3|29.

(60) حبيب بن مظاهر ـ أو مظهر أو مطهر ـ بن رئاب بن الأشتر بن حجوان الأسدي الكندي ثم الفقعسي، تابعي، من القواد الشجعان، نزل الكوفة، صحب علي عليه السلام في حروبه كلها، وكان من شرطة الخميس، ثم كان على ميسرة الحسين يوم كربلاء وعمره خمس وسبعون سنة، بذل محاولة لاستقدام أنصار من بني أسد وحال الجيش الأموي دون وصولهم إلى معسكر الحسين عليه السلام، كان معظماً عند الحسين، وكان شخصية بارزة في مجتمع الكوفة، ولما استشهد قال الحسين عليه السلام: احتسب

=


الصفحة 104
وائل (61) وسائر شيعته من المؤمنين.

سلام الله عليك، أما بعد، فالحمد لله الذي قصم عدوك وعدو أبيك من قبل، الجبار العنيد الغشوم الظلموم الذي ابتز (62) هذه الأمة أمرها، وغصبها فيأها، وتأمر عليها بغير رضىً منها، ثم قتل خيارها واستبقى شرارها، وجعل مال الله دولة بين جبابرتها وعتاتها، فبعداً له كما بعدت ثمود.

ثم أنه ليس علينا إمامٌ غيرك، فأقبل لعل الله يجمعنا بك على الحق، والنعمان ابن بشير (63) في قصر الامارة، ولسنا نجتمع معه في جمعة ولا جماعة، ولا نخرج معه إلى عيد، ولو بلغنا أنك قد أقبلت أخرجناه حتى يلحق بالشام (64)،

____________

=

نفسي وحماة أصحابي، قتله بديل بن صريم الغفقاني.

تاريخ الطبري 5|325ـ440، رجال الشيخ: 72، تسمية من قتل مع الحسين: 152، لسان الميزان 2|173، الكامل في التاريخ حوادث سنة 61 هـ، الأعلام 2|166، أنصار الحسين: 81 ـ 82.

(61) كذا في ع، وفي ر: وابل.

والظاهر أن الصحيح اسمه: عبدالله بن وال التميمي، كما جاء اسمه في أصحاب أمير المؤمنين في رجال الشيخ: 55، وجاء اسمه بعد اسم قنبر مندمجاً معه، وهو اشتباه، وفي مخطوطة رجال الشيخ جاء اسمه قبل اسم قنبر بعدة أسماء، وورد اسمه في شرح النهج 3|132، وعدة أماكن أخرى.

(62) أي: اغتصب.

(63) النعمان بن بشير بن سعد بن ثعلبة الخزرجي الأنصاري أبو عبدالله أمير شاعر، من أهل المدينة، وجهته نائلة ـ زوجة عثمان ـ بقميص عثمان إلى معاوية، فنزل الشام وشهد صفين مع معاوية، وولي القضاء بدمشق، وولي بعده اليمن لمعاوية، ثم استعمله على الكوفة، وعزل عنها وصارت له ولاية حمص، واستمر فيها إلى أن مات يزيد، فبايع النعمان لابن الزبير، وتمرد أهل حمص، فخرج هارباً، فأتبعه خالد بن خلي الكلاعي فقتله سنة 65 هـ.

جمهرة الأنساب: 345، أسد الغابة 5|22، الإصابة ترجمة رقم 8730، الأعلام 8|36.

(64) بالهمزة، ويجوز أن لا يهمز، فيكون جمع شامة، سميت بذلك لكثرة قراها وتداني بعضها من بعض

=


الصفحة 105

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته يابن رسول الله وعلى أبيك من قبل، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

ثم سرحوا الكتاب، ولبثوا يومين آخرين وأنفذوا جماعة معهم نحو ماءة وخمسين صحيفة من الرجل والإثنين والثلاثة والأربعة (65)، يسألونه القدوم عليهم.

وهو مع ذلك يتأنى فلا يجيبهم.

فورد عليه في يوم واحدٍ ستمائة كتاب، وتواترت الكتب حتى اجتمع عنده منها في نوب (66) متفرقة إثنى عشر ألف كتاب.

ثم قدم عليه هاني بن هاني السبيعي (67) وسعيد بن عبدالله الحنفي (68) بهذا

____________

=

فشبهت بالشامات، حدها من الفرات إلى العريش المتاخم للديار المصرية، وعرضها من جبلي طي من نحو القبلة إلى بحر الروم، وبها من أمهات المدن حلب ومنبج وحماة وحمص ودمشق والبيت المقدس والمعرة وفي الساحل أنطاكية وطرابلس...

معجم البلدان 3|311 ـ 315.

(65) والأربعة، لم يرد في ر.

(66) أي: فرص متفرقة.

(67) هانئ بن هانئ الهمداني الكوفي، روى عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، وعنه أبو إسحاق السبيعي.

تهذيب التهذيب 11|22 ـ 23.

ولم ينعته كل من ترجمه بالسبيعي، والسبيعي بطن من بطون همدان.

(68) ر: النخعي، وكذا فيما يأتي.

ذكر في أكثر المصادر وفي الزيارة باسم سعد، وهو من بني حنيفة بن لجيم من بكر بن وائل، وهو أحد الرسل الذين حملوا رسائل الكوفيين إلى الحسين عليه السلام، من أعظم الثوار تحمساً.

تاريخ الطبري 5|419 و353، مقتل الحسين للخوارزمي 1|195 و2|20، المناقب 4|103، البحار 45|21 و26 و70، تسمية من قتل مع الحسين: 154، أنصار الحسين: 90 ـ 91.


الصفحة 106

الكتاب، وهو آخر ما ورد عليه عليه السلام من أهل الكوفة، وفيه:

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى الحسين بن علي أمير المؤمنين عليهما السلام.

من شيعته وشيعة أبيه أمير المؤمنين عليه السلام.

أما بعد، فان الناس ينتظرونك، لا رأي لهم غيرك، فالعجل العجل يابن رسول الله، فقد أخضر الجناب (69)، وأينعت الثمار، وأعشبت الأرض، وأورقت الأشجار، فاقدم علينا إذا شئت، فإنما تقدم على جندٍ مجندة لك، والسلام عليك ورحمة الله وبركاته وعلى أبيك من قبلك.

فقال الحسين عليه السلام لهاني بن هاني السبيعي وسعيد بن عبدالله الحنفي: «خبراني من اجتمع على هذا الكتاب الذي ورد علي معكما؟».

فقالا: يابن رسول الله شبث بن ربعي (70)، وحجار بن أبجر (71)، ويزيد بن

____________

(69) ع: اخضرت الجنات.

والجناب: الفناء، وما قرب من محلة القوم.

(70) ر: ربيعي.

شبث بن ربعي التميمي اليربوعي أبو عبد القدوس، شيخ مضر وأهل الكوفة في أيامه، أدرك عصر النبوة، ولحق بسجاح المتنبئة، ثم عاد إلى الاسلام، ثار على عثمان، قاتل الحسين عليه السلام بعد أن كتب إليه يدعوه إلى المجيء، مات بالكوفة نحو سنة 70 هـ.

وقيل: إنه لما قبض على شبث قال له إبراهيم: أصدقني ما عملت يوم الطف؟ قال: ضربت وجهه الشريف بالسيف!! فقال له: ويلك يا ملعون ما خفت من الله تعالى ولا من جده رسول الله، ثم جعل يشرح أفخاذه حتى مات.

الإصابة ترجمة رقم 3950، تهذيب التهذيب 4|303، ميزان الاعتدال 1|440، الأعلام 3|154.

(71) حجار ـ ككتان وككتاب ـ بن أبجر الكوفي، يقال فيه: يروي عن أمير المؤمنين، روى عنه السماك

=


الصفحة 107
الحارث، ويزيد بن رويم (72)(73)، وعروة بن قيس (74)، وعمرو بن الحجاج (75)، ومحمد بن عمير بن عطارد (76).

قال (77): فعندها قام الحسين عليه السلام، فصلى (78) ركعتين بين الركن والمقام، وسأل الله الخيرة في ذلك.

(ثم دعا بمسلم بن عقيل (79) وأطلعه على الحال، وكتب معه جواب كتبهم

____________

=

ابن حرب.

الرجال في تاج العروس 2|25.

(72) كذا في النسخ، والظاهر وقوع خلل في العبارة، والصحيح: ويزيد بن الحارث بن رويم، لا: ويزيد ابن الحارث ويزيد بن رويم.

(73) هو: يزيد بن الحارث بن رويم الشيباني، أدرك عصر النبوة، وأسلم على يد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، وشهد اليمامة، ونزل البصرة، قتل في الري سنة 68 هـ.

وفي بعض المصادر: يزيد بن رويم الشيباني، وهذه النسبة إلى جده، والمصادر متفقة على أنه يزيد بن الحارث بن رويم.

الكامل 4|111، الإصابة ترجمة رقم 9398، تهذيب التهذيب 8|163، جمهرة الأنساب: 305، الأعلام 8|180 ـ 181.

(74) ظاهراً الصحيح: عزرة بن قيس، راجع: تاريخ الطبري 5|353، أنساب الأشراف 3|158.

(75) ر: عمر.

وفي إرشاد المفيد: 38: عمرو بن الحجاج الزبيدي.

(76) محمد بن عمير بن عطارد بن حاجب بن زرارة التميمي الدارمي، من أهل الكوفة، له مع الحجاج وغيره من أمرائها أخبار، كان أحد أمراء الجند في صفين مع علي عليه السلام، توفي نحو سنة 85 هـ.

المحبر: 154 و338 و339، لسان الميزان 5|330، الأعلام 6|319.

(77) قال، ليس في ر.

(78) ر: وصلى.

(79) ع: ثم طلب مسلم.

ومسلم هو ابن عقيل بن أبي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم، تابعي من ذوي الرأي والعلم

=


الصفحة 108
يعدهم بالوصول إليهم ويقول لهم ما معناه: «قد نفذت إليكم ابن عمي مسلم ابن عقيل ليعرفني ما أنتم عليه من الرأي (80)».

فسار مسلم بالكتاب حتى دخل إلى الكوفة، فلما وقفوا على كتابه كثر استبشارهم بإتيانه إليهم، ثم أنزلوه في دار المختار بن أبي عبيدة الثقفي (81)، وصارت الشيعة تختلف إليه.

فلما اجتمع إليه منهم جماعة قرأ عليهم كتاب الحسين عليه السلام وهم يبكون (82)، حتى بايعه منهم ثمانية عشر ألفاً.

____________

=

والشجاعة، أمه أم ولد اشتراها عقيل من الشام، وجه به الإمام الحسين إلى الكوفة ليأخذ له البيعة على أهلها، فخرج من مكة في منتصف شهر رمضان سنة 60 هـ، ودخل الكوفة في اليوم السادس من شهر شوال، وهو أول من استشهد من أصحاب الحسين عليه السلام.

مقاتل الطالبيين: 80، الطبقات الكبرى 4|29، تسمية من قتل مع الحسين: 151، الكامل في التاريخ 4|8 ـ 15، الأخبار الطوال: 233، تاريخ الكوفة: 59، الأعلام 7|222، أنصار الحسين: 124، ضياء العينين: 13 ـ 29.

(80) ع: من رأي جميل.

(81) الثقفي، لم يرد في ر.

والمختار هو أبن أبي عبيدة ابن مسعود الثقفي أبو إسحاق، من زعماء الثائرين على بني أمية، من أهل الطائف، انتقل إلى المدينة مع أبيه، وبقي المختار في المدينة منقطعاً إلى بني هاشم، تزوج عبدالله ابن عمر بن الخطاب أخت المختار صفية، وكان المختار مع علي عليه السلام بالعراق، وسكن البصرة بعد علي عليه السلام، قبض عليه عبيدالله بن زياد في البصرة وحبسه ونفاه بشفاعة ابن عمر إلى الطائف، ذهب إلى الكوفة بعد موت يزيد لأخذ الثأر من قتلة الحسين، واستولى على الكوفة والموصل وتتبع قتلة الحسين عليه السلام، قتله مصعب بن الزبير بعد حرب بينهما سنة 67 هـ.

الإصابة ترجمة رقم 8547، الفرق بين الفرق: 31 ـ 37، الكامل في التاريخ 4|82 ـ 108، تاريخ الطبري 7|146، الأعلام 7|192.

(82) من قوله: فلما اجتمع، إلى هنا لم يرد في ر.


الصفحة 109

وكتب عبدالله بن مسلم الباهلي (83) وعمارة بن الوليد (84) وعمر بن سعد (85) إلى يزيد يخبرونه بأمر مسلم بن عقيل ويشيرون عليه (86) بصرف النعمان بن بشير وولاية غيره.

فكتب يزيد إلى عبيدالله بن زياد (87) ـ وكان والياً على البصرة (88) ـ بأنه قد ولاه الكوفة وضمها إليه، ويعرفه أمر مسلم بن عقيل وأمر الحسين عليه السلام، ويشدد عليه في تحصيل مسلم وقتله، فتأهب عبيدالله للمسير إلى الكوفة.

____________

(83) لم يذكروه.

(84) ع: بن وليد.

لم يذكروه.

(85) عمر بن سعد بن أبي وقاص الزهري المدني، سيره عبيدالله بن زياد على أربعة آلاف لقتال الديلم، وكتب له عهده على الري، ثم لما علم ابن زياد بمسير الحسين عليه السلام من مكة متجهاً إلى الكوفة كتب إلى عمر بن سعد أن يعود بمن معه، فعاد، فولاه قتال الحسين عليه السلام، فاستعفاه، فهدده وذكره ولاية الري، فأطاع، بعث المختار من قتل عمر بن سعد حين قيامه فقتل.

الطبقات 5|125، الكامل في التاريخ 4|21، الأعلام 5|47.

(86) ر: بأمر مسلم بن عقيل ويشيرونه، ع: بأمر مسلم ويشيرون عليه.

(87) عبيدالله بن زياد بن أبيه، ولد بالبصرة، وكان مع والده لما مات بالعراق، قصد الشام فولاه عمه معاوية خراسان سنة 53 هـ وبقي فيها سنتين، ونقله معاوية إلى البصرة أميراً عليها سنة 55، وأقره يزيد على امارته سنة 60 هـ، وكانت فاجعة الطف في أيامه وعلى يده، وبعد هلاك يزيد بايع أهل البصرة لعبيد الله، ثم لم يلبثوا أن وثبوا عليه، فهرب متخبئاً إلى الشام، ثم عاد يريد العراق، فلحق به إبراهيم الأشتر فاقتتلا وتفرق أصحاب عبيدالله فقتله ابن الاشتر في خازر من أرض الموصل، ويدعى عبدالله بابن مرجانة، وهي أمه كانت معروفة بالفسق والفجور.

تاريخ الطبري 6|166 و7|18 و144، الأعلام 4|193.

(88) البصرة بلدة إسلامية بنيت في خلافة عمر في السنة 18 من الهجرة، سميت بذلك لأن البصرة الحجارة الرخوة، وهي كذلك، فسميت بها، والبصرتان: البصرة والكوفة.

مجمع البحرين 3|225 ـ 226.


الصفحة 110

وكان الحسين عليه السلام قد كتب إلى جماعة من أشراف البصرة كتاباً مع مولى له اسمه سليمان ويكنى أبا رزين (89) يدعوهم فيه إلى نصرته ولزوم طاعته، منهم يزيد بن مسعود النهشلي (90) والمنذر بن الجارود العبدي (91).

فجمع يزيد بن مسعود بني تميم وبني حنظلة وبني سعد (92)، فلما حضروا قال: يا بني تميم كيف ترون موضعي منكم وحسبي فيكم؟

فقالوا: بخٍّ بخٍّ، أنت والله فقرة الظهر ورأس الفخر (93)، حللت في الشرف وسطاً، وتقدمت فيه فرطاً.

قال: فإني قد جمعتكم لأمرٍ أريد أن أشاوركم فيه وأستعين بكم عليه.

فقالوا: والله إنما نمنحك (94) النصيحة ونجهد (95) لك الرأي، فقل نسمع (96).

____________

(89) كان مولى للحسين، أرسله إلى أهل البصرة، وسلمه أحد من أرسل إليهم من زعماء البصرة إلى عبدالله فقتله، وذكر بعض المؤرخين أنه استشهد مع الحسين عليه السلام، والظاهر أنه وقع خلط بين هذا وبين سليمان آخر استشهد مع الحسين عليه السلام.

تاريخ الطبري 5|357 ـ 358، مقتل الخوارزمي 1|199، بحار الأنوار 44|337 ـ 340، أنصار الحسين: 74، ضياء العينين: 39 ـ 40.

(90) لم يذكروه.

(91) المنذر بن الجارود بن عمرو بن خنيس العبدي، ولد في عقد النبي وشهد الجمل مع علي عليه السلام، وولاه علي إمرة اصطخر، ثم بلغه عنه ما ساءه فكتب إليه كتاباً وعزله، ولاه عبيدالله بن زياد ثغر الهند سنة 61 هـ، فمات فيها آخر سنة 61 هـ.

الإصابة ترجمة رقم 8336، جمهرة الأنساب: 279، الأغاني 11|117، الأعلام 7|292.

(92) ر: سعيد.

(93) ر: الفجر.

(94) ب: فقالوا انما والله نمنحك، ع: إنا والله نمنحك.

(95) ب: ونحمد.

(96) ب: فقل حتى نسمع.


الصفحة 111
فقال: إن معاوية قد (97) مات، فأهون به والله هالكاً ومفقوداً، ألا وإنه قد انكسر باب الجور والإثم، وتضعضعت أركان الظلم، وقد كان أحدث بيعةً عقد بها أمراً وظن أنه قد أحكمه، وهيهات والذي أراد، اجتهد والله ففشل، وشاور فخذل، وقد قام ابنه (98) يزيد ـ شارب الخمور ورأس الفجور ـ يدعي الخلافة على المسلمين ويتأمر عليهم بغير رضىً منهم (99)، مع قصر حلمٍ وقلة علمٍ، لا يعرف من الحق موطئ قدمه، فأقسم بالله قسماً مبروراً لجهاده على الدين أفضل من جهاد المشركين.

وهذا الحسين بن علي ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وآله (100)، ذو الشرف الأصيل والرأي الأثيل، له فضلٌ لا يوصف وعلمٌ لا ينزف، وهو (101) أولى بهذا الأمر، لسابقته وسنه وقدمه (102) وقرابته، يعطف على الصغير ويحنو على الكبير، فأكرم به راعي رعية وإمام قوم، وجبت لله به الحجة (103) وبلغت به الموعظة.

فلا تعشوا عن نور الحق ولا تسكعوا في وهدة الباطل (104)، فقد كان صخر

____________

(97) قد، لم ترد في ب. ع.

(98) ابنه، لم يرد في ر. ب.

(99) بغير رضى منهم، لم يرد في ر. ب.

(100) ر، ب: ابن رسول الله.

(101) ر: له فضل لا يوصف وهو.

(102) ب: وقدمته.

(103) ر: وجبت لله الحجة، ب: وحيت لله به الحجة، ع: وحببت لله به الحجة، والمثبت ملفق من هذه النسخ.

(104) ر: فلا تعشوا عن نور الحق ولا تكسعوا في الباطل، ب: ولا تعشوا...، ع: وهد الباطل... والتسكع: التمادي في الباطل.


الصفحة 112
ابن قيس (105) قد (106) انخذل بكم يوم الجمل، فاغسلوها بخروجكم إلى ابن رسول الله صلى الله عليه وآله ونصرته، والله لا يقصر أحدٌ عن نصرته إلا أورثه الله الذل في ولده والقلة في عشيرته.

وها أنا قد لبست للحرب لامتها وأدرعت لها بدرعها، من لم يقتل يمت ومن يهرب لم يفت، فأحسنوا رحمكم الله رد الجواب.

فتكلمت بنو حنظلة، فقالوا: يا أبا خالد نحن نبل كنانتك وفارس عشيرتك، إن رميت بنا أصبت، وإن غزوت بنا فتحت، لا تخوض والله غمرةً إلا خضناها، ولا تلقى والله شدة إلا لقيناها، ننصرك بأسيافنا ونقيك بأبداننا (107)، فانهض لما شئت.

وتكلمت بنو سعد بن زيد (108)، فقالوا: يا أبا خالد إن أبغض الأشياء إلينا خلافك والخروج عن رأيك، وقد كان صخر بن قيس أمرنا بترك القتال فحمدنا أمرنا وبقي عزنا فينا، فأمهلنا نراجع المشورة ونأتك برأينا (109).

وتكلمت بنو عامر بن تميم فقالوا: يا أبا خالد نحن بنو أبيك وحلفاؤك (110)، لا نرضى إن غضبت ولانقطن إن ضعنت، والأمر إليك، فادعنا نجبك ومرنا نطعك، والأمر إليك إذا شئت.

____________

(105) يعرف بالأحنف لقب له لحنف كان في رجله، واختلفوا في اسمه، فقيل: صخر، وقيل: الضحاك، ولد في البصرة، وأدرك النبي ولم يره، اعتزل يوم الجمل، توفي في الكوفة.

الطبقات 7|66، جمهرة الأنساب: 206، تاريخ الاسلام 3|129، الأعلام 1|276 ـ 277.

(106) قد، لم يرد في ب. ع.

(107) ب: ونقيك بأبداننا إذا شئت، ع: إذا شئت فافعل.

(108) ع: يزيد.

(109) ر: نراجع المشهورة ونأتك برأينا، ب: نراجع المشورة ويأتيك رأينا.

(110) ر: وخلفاؤك.


الصفحة 113

فقال: والله يا بني سعد لئن فعلتموها لا يرفع الله عنكم السيف أبداً، ولا يزال سيفكم فيكم.

ثم كتب الى الحسين عليه السلام.

بسم الله الرحمن الرحيم

أما بعد، فقد وصل إلي كتابك، وفهمت ما ندبتني إليه ودعوتني له من الأخذ بحظي من طاعتك والفوز بنصيبي من نصرتك، وأن الله لم يخل الأرض من عاملٍ عليها بخير ودليل على سبيل النجاة، وأنتم حجة الله على خلقه ووديعته (111) في أرضه، تفرعتم من زيتونة أحمدية هو أصلها وأنتم فرعها، فأقدم سعدت بأسعد طائر ن فقد ذللت لك أعناق بني تميم وتركتهم أشد تتابعأً لك من الإبل الظلماء يوم خمسها لورود الماء، وقد ذللت لك رقاب بني سعد وغسلت لك درن صدورها بماء سحابة مزن حتى استهل برقها فلمع.

فلما قرأ الحسين عليه السلام الكتاب قال: «آمنك (112) الله يوم الخوف وأعزك وأرواك يوم العطش الأكبر».

فلما تجهز المشار إليه للخروج إلى الحسين عليه السلام بلغه قتله قبل أن يسير، فجزع من انقطاعه عنه.

وأما المنذر بن الجارود، فإنه جاء بالكتاب والرسول إلى عبيدالله بن زياد، لأن المنذر خاف أن يكون الكتاب دسيساً من عبيدالله بن زياد، وكانت بحرية بنت المنذر (113) زوجة لعبيدالله (114)، فأخذ عبيدالله الرسول فصلبه، ثم صعد

____________

(111) ر: ووديعة.

(112) ع: قال: مالك آمنك.

(113) ر: بحيرة ابنت المنذر.

لم يذكروها.

(114) ب: تحت عبيدالله بن زياد.


الصفحة 114

المنبر فخطب وتوعد أهل البصرة على الخلاف وإثارة الإرجاف.

ثم بات تلك الليلة، فلما أصبح استناب (115) عليهم أخاه عثمان بن زياد (116)، وأسرع هو إلى قصد الكوفة.

فلما قاربها نزل حتى أمسى، ثم دخلها ليلاً، فظن أهلها أنه الحسين عليه السلام، فتباشروا بقدومه ودنوا منه، فلما عرفوا أنه ابن زياد تفرقوا عنه، فدخل قصر الامارة وبات ليلته إلى الغداة، ثم خرج وصعد المنبر وخطبهم وتوعدهم على معصية السلطان ووعدهم مع الطاعة بالإحسان .

فلما سمع مسلم بن عقيل بذلك خاف على نفسه من الاشتهار، فخرج من دار المختار وقصد دار هاني بن عروة (117)، فآواه وكثر اختلاف الشيعة إليه، وكان عبدالله بن زياد قد وضع المراصد عليه.

فما علم أنه في دار هاني دعا محمد بن الأشعث (118) وأسماء بن خارجة (119)

____________

(115) ر: استأمر.

(116) لم أعثر على من ترجم له.

(117) هاني بن عروة الغطيفي المرادي، من مذحج، أحد سادات الكوفة وأشرافها، أدرك النبي وصحبه، ومن أصحاب وخواص أمير المؤمنين، شارك في حروب الجمل وصفين والنهروان، من أركان حركة حجر بن عدي الكندي ضد زياد بن أبيه، قتله عبيدالله بن زياد في اليوم الثامن من ذي الحجة سنة 60 هـ وبعث برأسه مع رأس مسلم إلى يزيد.

تسمية من قتل مع الحسين: 156، الكامل 4|10 ـ 15، المحبر: 480، النقائض: 246، التاج 3|359، رغبة الآمل 2|86، جمهرة الأنساب: 382، الأعلام 8|68، أنصار الحسين: 124 ـ 125، ضياء العينين: 30 ـ 38.

(118) محمد بن الأشعث بن قيس الكندي، أبو القاسم، من أصحاب مصعب بن الزبير، قتل سنة 67 هـ.

الإصابة ترجمة رقم 8504، الأعلام 6|39.

(119) أسماء بن خارجة بن حصين الفزاري، تابعي، من رجال الطبقة الأولى من أهل الكوفة، توفي سنة 66 هـ.

فوات الوفيات 1|11، تاريخ الاسلام 2|372، النجوم الزهراة 1|179، الأعلام 1|305.


الصفحة 115
وعمرو بن الحجاج وقال: ما يمنع هاني بن عروة من إتياننا؟

فقالوا: ماندري، وقد قيل: إنه يشتكي.

فقال: قد بلغني ذلك وبلغني أنه قد برء وأنه يجلس على باب داره، ولو أعلم أنه شاك لعدته، فالقوه ومروه أن لايدع ما يجب عليه من حقنا، فإني لا أحب أن يفسد عندي (120) مثله، لأنه من أشراف العرب.

فأتوه حتى وقفوا عليه عشية على بابه، فقالوا: ما يمنعك من لقاء الأمير، فإنه قد ذكرك وقال: لو أعلم أنه شاكٍ لعدته.

فقال لهم: الشكوى تمنعني.

فقالوا له: إنه قد بلغه إنك تجلس على باب دارك كل عشية، وقد استبطاك، والإبطاء والجفاء لايحتمله السلطان من مثلك، لأنك سيدٌ في قومك، ونحن نقسم عليك إلا ما ركبت معنا إليه. فدعا بثيا به فلبسها وفرسه فركبها، حتى إذا دنا من القصر كأن نفسه قد أحست ببعض الذي كان، فقال لحسان بن أسماء بن خارجة (121): يابن أخي إني والله من هذا الرجل لخائف، فما ترى؟ فقال: والله يا عم ما أتخوف عليك شيئاً، فلا تجعل على نفسك سبيلاً، ولم يك حسان يعلم في أي شيء بعث عبيدالله بن زياد. فجاء هاني والقوم معه حتى دخلوا جميعاً على عبيدالله، فلما رأى هانياً قال: أتتك بخائن (122) رجلاه، ثم التفت إلى شريح القاضي (123) ـ وكان جالساً عنده ـ وأشار إلى هاني وأنشد بيت

____________

(120) ر: علي.

(121) لم يذكروه.

(122) كذا في النسخ، والظاهر أن الصحيح: حائن، وهو الذي حان حينه وهلاكه، راجع مجمع الأمثال للميداني.

(123) شريح بن الحارث بن قيس بن الجهم الكندي، أبو أمية، توفي سنة 78 هـ، أصله من اليمن، ولي

=


الصفحة 116
عمرو بن معدي كرب الزبيدي (124):

أريد حياته ويريد قتلي * عذيرك من خليلك من مراد

فقال له هاني: وما ذاك أيها الأمير؟

فقال له: إيهاً يا هاني، ما هذه الأمور التي تربص في دارك لأمير المؤمنين وعامة المسلمين؟ جئت بمسلم بن عقيل فأدخلته دارك وجمعت له السلاح والرجال في الدور حولك وظننت أن ذلك يخفى علي.

فقال: ما فعلت.

فقال ابن زياد: بلى قد فعلت.

فقال: ما فعلت أصلح الله الأمير.

فقال ابن زياد: علي بمعقل (125) مولاي ـ وكان معقل عينه على أخبارهم، وقد عرف كثيراً من أسرارهم ـ فجاء معقل حتى وقف بين يديه.

فلما رآه هاني عرف أنه كان عيناً عليه، فقال: أصلح الله الأمير والله ما بعثت إلى مسلم ولا دعوته، ولكن جاءني مستجيراً، فاستحييت من رده، ودخلني

____________

=

قضاء الكوفة في زمن عمر وعثمان وعلي ومعاوية، واستعفى في أيام الحجاج فأعفاه سنة 77 هـ.

الطبقات 6|90 ـ 100، وفيات الأعيان 1|224، حلية الأولياء 4|132، الأعلام 3|161.

(124) ر: وأنشد بيت معدي كرب الزبيدي.

وعمرو بن معدي كرب بن ربيعة بن عبدالله الزبيدي، فارس اليمن وصاحب الغارات المذكورة، وفد على المدينة سنة 9 هـ في عشرة من بني زبيد فأسلم وأسلموا، يكنى أبا ثور، توفي على مقربة من الري سنة 21 هـ، وقيل: قتل عطشاً يوم القادسية.

الاصابة ترجمة رقم 5972، الطبقات 5|383، خزانة الأدب 1|425 ـ 426، الأعلام 5|86.

(125) لم يذكروه، وهو ملعون خبيث.


الصفحة 117
من ذلك ذمام فآويته، فأما إذ قد عمت فخل سبيلي حتى أرجع إليه وآمره بالخروج من داري إلى حيث شاء من الأرض، لأخرج بذلك من ذمامه وجواره.

فقال له ابن زياد: والله لا تفارقني أبداً حتى تأتيني به.

فقال: والله لا آتيك به أبداً، آتيك بضيفي حتى تقتله!

فقال: والله لتأتيني به.

قال: والله لا آتيك به.

فلما كثر الكلام بينهما، قام مسلم بن عمرو الباهلي (126) فقال: أصلح الله الأمير أخلني وإياه حتى أكلمه، فقام فخلى به ناحية ـ وهما بحيث يراهما ابن زياد ويسمع كلامهما ـ إذ رفعا أصواتهما.

فقال له مسلم: يا هاني أنشدك الله أن لا تقتل نفسك وتدخل البلاء على عشيرتك، فوالله إني لأنفس بك عن القتل، إن هذا الرجل ابن عم القوم وليسوا بقاتليه ولا ضاريه، فادفعه إليه، فإنه ليس عليك بذلك مخزاة ولا منقصة، وإنما تدفعه إلى السلطان.

فقال هاني: والله إن علي في ذلك الخزي والعار، أنا أدفع جاري وضيفي ورسول ابن رسول الله إلى عدوه وأنا صحيح الساعدين وكثير الأعوان! والله لو لم أكن إلا رجلاً واحداً ليس لي ناصر لم أدفعه حتى أموت دونه.

فأخذ يناشده، وهو يقول: والله لا أدفعه.

فسمع ابن زياد ذلك، فقال: أدنوه مني، فأدني منه، فقال: والله لتأتيني به أو لأضر بن عنقك.

____________

(126) ر: مسلم بن عمر، وفي بعض النسخ: مسلم بن عمير الباهلي.

لم يذكروه.


الصفحة 118
فقال هاني: إذن والله تكثر البارقة حول دارك.

فقال ابن زياد: والهفاه عليك، أبا البارقة تخوفني ـ وهاني يظن أن عشيرته يسمعونه ـ ثم قال: أدنوه مني، فأدني منه، فاستعرض وجهه بالقضيب، فلم يزل يضرب أنفه وجبينه وخده حتى كسر أنفه وسيل الدماء على ثيابه ونثر لحم خده وجيبنه على لحيته وانكسر القضيب.

فضرب هاني يده إلى قائم سيف شرطي، فجذبه ذلك الرجل، فصاح (127) ابن زياد: خذوه فجروه حتى ألقوه في بيتٍ من بيوت القصر واغلقوا (128) عليه بابه، وقال: اجعلوا عليه حرساً، ففعل ذلك به.

فقام أسماء بن خارجة إلى عبيدالله بن زياد ـ وقيل: إن القائم حسان بن أسماء ـ فقال: أرسل غدرٍ سائر اليوم (129)، أيها الأمير أمرتنا أن نجيئك بالرجل، حتى إذا (130) جئناك به هشمت وجهه وسيلت دماءه على لحيته وزعمت أنك تقتله.

فغضب ابن زياد من كلامه وقال: وأنت ها هنا! وأمر به فضرب حتى ترك وقيد وحبس (131) في ناحية من القصر.

فقال: إنا لله وإنا إليه راجعون، إلى نفسي أنعاك يا هاني.

قال الراوي (132): وبلغ عمرو (133) بن الحجاج أن هانياً قد قتل ـ وكانت رويحة

____________

(127) ر: فقال.

(128) ر: وأغلق.

(129) ع: القوم.

(130) إذا، لم يرد في ر.

(131) ر: وأجلس.

(132) الراوي، لم يرد في ر.

(133) ر: عمر.


الصفحة 119
ابنة عمرو (134) هذا تحت هاني بن عروة ـ فأقبل عمرو في مذحج كافة حتى أحاط بالقصر ونادى: أنا عمرو بن الحجاج وهذه فرسان مذحج ووجوهها (135) لم تخلع طاعة ولم تفارق جماعة، وقد بلغنا أن صاحبنا هانياً قد قتل. فعلم عبيدالله باجتماعهم وكلامهم، فأمر شريحاً القاضي أن يدخل على هاني فيشاهده ويخبر قومه بسلامته من القتل، ففعل ذلك وأخبرهم، فرضوا بقوله وانصرفوا. قال (136): وبلغ الخبر إلى مسلم بن عقيل، فخرج بمن بايعه إلى حرب عبيدالله، فتحصن منه بقصر الامارة، واقتتل أصحابه وأصحاب مسلم.

وجعل أصحاب عبيدالله الذين معه في القصر يتشرفون منه (137) ويحذرون أصحاب مسلم ويتوعدونهم بجنود الشام، فلم يزالوا كذلك حتى جاء الليل. فجعل أصحاب مسلم يتفرقون عنه، ويقول بعضهم لبعض: ما نصنع بتعجيل الفتنة، وينبغي أن نقعد في منازلنا وندع هؤلاء القوم حتى يصلح الله ذات بينهم.

فلم يبق معه سوى عشرة أنفس، ودخل مسلم المسجد ليصلي المغرب، فتفرق العشرة عنه.

فلما رأى ذلك خرج وحيداً في سكك الكوفة، حتى وقف على باب امرأة يقال لها طوعة (138)، فطلب منها ماءً فسقته، ثم استجارها فأجارته، فعلم به

____________

(134) لم أهتد إلى من ترجم لها.

(135) ر: ووجوهنا.

(136) قال، لم يرد في ر.

(137) منه، لم يرد في ر.

(138) كانت أم ولد للأشعث بن قيس الكندي، وقد كان لها ابن من غيره يقال له بلال بن أسيد، أعتقها

=


الصفحة 120
ولدها، فوشى الخبر إلى عبيدالله بن زياد، فأحضر محمد بن الأشعث وضم إليه جماعة وأنفذه لإحضار مسلم. فلما بلغو دار المرأة وسمع مسلم وقع حوافر الخيل، لبس درعه وركب فرسه وجعل يحارب أصحاب عبيدالله.

ولما قتل مسلم منهم جماعة نادى إليه (139) محمد بن الأشعث: يا مسلم لك الأمان.

فقال له مسلم: وأي أمان للغدرة الفجرة، ثم أقبل يقاتلهم ويرتجز بأبيات حمران بن مالك الخثعمي (140) يوم القرن حيث يقول:

أقسمــت لا أقتل إلا حراً * وإن رأيت الموت شيئـاً نكرا
أكــره أن أخدع أو أغرا * أو أخلط البارد سخنـاً مـرا
كل امرىءٍ يوماً يالقي شرا * أضربكم ولا أخــاف ضرا

فقالوا له: إنك لا تخدع (141) ولا تغر، فلم يلتفت إلى ذلك، وتكاثروا عليه بعد أن أثخن بالجراح، فطعنه رجل من خلفه، فخر إلى الأرض، فأخذ أسيراً.

فلما أدخل على عبيدالله بن زياد لم يسلم عليه، فقال له الحرسي: سلم على الأمير.

____________

=

الأسيد الحضرمي.

الكامل في التاريخ 4|31، وراجع اعلام النساء المؤمنات: 363 ـ 364 وما ذكر فيه من مصادر ترجمتها.

(139) ر: حتى قتل منهم جماعة فناداه.

(140) لم أعثر على من ترجم له.

(141) ب: فنادى إليه إنك لا تكذب ولا تغر.


الصفحة 121
فقال له: اسكت يا ويحك والله (142) ما هو لي بأمير.

فقال ابن زياد: لا عليك سلمت أم لم تسلم، فإنك مقتول.

فقال له مسلم: إن قتلتني فلقد قتل من هو شرٌّ منك من هو خيرٌ مني، وبعد فإنك لا تدع سوء القتلة وقبح المثلة وخبث السريرة ولؤم الغلبة، لا أحد أولى بها منك (143).

فقال له ابن زياد: يا عاق يا شاق، خرجت على إمامك وشققت عصى المسلمين، وألقحت الفتنة بينهم.

فقال له مسلم: كذبت يابن زياد، إنما شق عصى المسلمين معاوية وابنه يزيد، وأما الفتنة فإنما ألقحها أنت وأبوك زياد بن عبيد عبد بني علاج من ثقيف (144)، وأنا أرجوا أن يرزقني الله الشهادة على يدي أشر البرية (145).

فقال ابن زياد: منتك نفسك أمراً، حال الله دونه ولم يرك له أهلاً وجعله لأهله.

فقال مسلم: ومن أهله يابن مرجانة؟

فقال: أهله يزيد بن معاوية!

فقال مسلم: الحمد الله، رضينا بالله حكماً بيننا وبينكم.

____________

(142) ياويحك والله، لم يرد في ر.

(143) وبعد فإنك.... أولى بها منك، لم يرد في ب.

(144) قال السيد الخوئي: زياد بن عبيد...، هذا هو زياد بن أبيه، وأمه سيمة المعروفة، وقصة إلحاقه بأبي سفيان مشهورة، ونغله عبيدالله قاتل الحسين عليه السلام.

وليت شعري كيف عد العلامة وابن داود هذا اللعين ابن اللعين ابا اللعين في القسم الأول من كتابيهما، وكأنهما لم يلتفتا إلى أن زياد بن عبيد هو زياد المعروف بأمه، والله العالم.

معجم رجال الحديث 7|309.

(145) ب، ع: شر بريته.