المكتبة العقائدية » الملهوف على قتلى الطفوف (لـ ابن طاووس)



الصفحة 122

فقال ابن زياد: أتظن أن لك من الأمر شيئاً.

فقال مسلم: والله ما هو الظن، ولكنه اليقين.

فقال ابن زياد: أخبرني يا مسلم لم أتيت هذا البلد وأمرهم ملتئمٌ فشتت أمرهم (146) بينهم وفرقت كلمتهم؟

فقال له مسلم: ما لهذا أتيت، ولكنكم أظهرتم المنكر ودفنتم المعروف وتأمرتم على الناس بغير رضىً منهم وحملتموهم على غير ما أمركم به الله، وعملتم فيهم بأعمال كسرى وقيصر، فأتيناهم لنأمر فيهم بالمعروف وننهى عن المنكر وندعوهم إلى حكم الكتاب والسنة، وكنا أهل ذلك كما أمر رسول الله صلى الله عليه وآله.

فجعل ابن زياد لعنه الله يشتمه ويشتم علياً والحسن والحسين عليهم السلام!

فقال له مسلم: أنت وأبوك أحق بالشتم، فاقض ما أنت قاض يا عدو الله.

فأمر ابن زياد بكير بن حمران (147) أن يصعد به إلى أعلا القصر فيقتله، فصعد به ـ وهو يسبح الله تعالى ويستغفره ويصلي على نبيه صلى الله عليه وآله وسلم ـ فضرب عنقه، ونزل وهو مذعور.

فقال له ابن زياد: ما شأنك؟

فقال: أيها الأمير رأيت ساعة قتله رجلاً أسوداً شنيء (148) الوجه حذاي عاضاً على إصبعه ـ أو قال شفتيه ـ ففزعت فزعاً لم أفزعه قط.

فقال ابن زياد: لعلك دهشت.

ثم أمر بهاني بن عروة، فأخرج ليقتل، فجعل يقول: وامذحجاه وأين مني

____________

(146) أمرهم، لم يرد في ر.

(147) في كتاب مستدركات علم الرجال 2 | 50: بكر بن حمران الأحمري، خبيث ملعون، قاتل مسلم ابن عقيل.

(148) ب، ع: سيء.


الصفحة 123
مذحج! واعشيرتاه وأين مني عشيرتي!

فقالوا له: يا هاني مد عنقك.

فقال: والله ما أنا بها سخي، وما كنت لأعينكم على نفسي.

فضربه غلام لعبيد الله بن زياد يقال له رشيد (149) فقتله.

وفي قتل مسلم وهاني يقول عبدالله بن زبير الأسدي (150)، ويقال: إنه للفرزدق (151):

فإن كنت لا تدرين ما الموت فانظري * إلى هاني في السوق وابــن عقيل
إلى بطل قد هشم السيف وجـــهه * وآخر يهوى من جـــــدار قتيل
أصابهما جور البغى فـــأصبحـا * أحاديث من يسعى (152) بكل سبيل
ترى جسداً قد غير الموت لــونـه * ونضح دم قد ســــال كل مسيل
فتىً كان أحيى من فتـاة حيـــيةً * واقطع من ذي شفـــرتين صقيل
أيركب أسمــا الهماليــــج آمناً * وقد طلبته مذحج بـــــذحول
تطوف حــــواليـه مراد وكلهم * على أهبة من سائل ومســــول

____________

(149) لم يذكروه، وهو خبيث ملعون.

(150) عبدالله بن الزبير بن الأعشى واسمه قيس بن بجرة بن قيس بن منقذ بن طريف بن عمرو بن قعين الأسدي.

أدب الطف 1|146.

(151) ع: ويقال إنها للفرزدق وقال بعضهم إنها لسليمان الحنفي.

والفرزدق هو: همام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، شاعر من النبلاء من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان شريفاً في قومه، وكان أبوه من الأجواد الأشراف، وكذلك جده، توفي في بادية البصرة سنة 110 هـ وقد قارب المائة من عمره.

خزانة الأدب 1|105 ـ 108، جمهرة أشعار العرب: 163، الأعلام 8|93.

(152) ع: يسري.


الصفحة 124
فإن أنتم لم تثأروا بأخيكم * فكونوا بغيا أرضيت بقليل (153)

قال الراوي (154): وكتب عبيدالله بن زياد بخبر مسلم وهاني إلى يزيد بن معاوية.

فأعاد عليه الجواب يشكره فيه على فعاله وسطوته، ويعرفه أن قد بلغه توجه الحسين عليه السلام إلى جهته، ويأمره عند ذلك بالمؤاخذة والإنتقام والحبس على الظنون والأوهام.

وكان قد توجه الحسين عليه السلام من مكة يوم الثلاثاء (155) لثلاث مضين من ذي الحجة، وقيل: لثمان مضين من ذي الحجة (156) سنة ستين من الهجرة، قبل أن يعلم بقتل مسلم، لأنه عليه السلام خرج من مكة في اليوم الذي قتل فيه مسلم رضوان الله عليه.

وروى أبو جعفر محمد بن جرير الطبري الإمامي (157) في كتاب دلائل الإمامة (158) قال: حدثنا أبو محمد سفيان بن وكيع (159)، عن أبيه

____________

(153) ع: أرغمت ببعول.

(154) الراوي، لم يرد في ع.

(155) يوم الثلاثاء، لم يرد في ب.

(156) وقيل لثمان مضين من ذي الحجة، لم يرد في ب. وفي ع: وقيل يوم الأربعاء لثمان مضين من ذي الحجة.

(157) قال الشيخ الطهراني في الذريعة 8|241: أبو جعفر محمد بن جرير بن رستم الطبري الآملي المازندراني، المتأخر عن محمد بن جرير الطبري الكبير، والمعاصر للشيخ الطوسي المتوفى سنة 460 هـ والنجاشي المتوفى سنة 450 هـ، والشاهد على ذلك أمور:...

(158) دلائل الإمامة أو دلائل الأئمة ألفه بعد 411 هـ، قال الشيخ الطهراني: وأول من نقل عن هذا الكتاب هو السيد علي بن طاووس...، وقد ذكرنا أن مكتبة ابن طاووس كانت تشتمل في عام 605 هـ على 1500 مجلد، ومنها نسخة تامة من هذا الكتاب، حيث ينقل من أوائله وأواسطه وأواخره متفرقة في تصانيفه، وكان قد ذكر فيها اسم المؤلف، ولم تصل هذه النسخة إلى المتأخرين عنه إلا ناقصاً.

ذريعة 8|244.

(159) في مستدركات علم الرجال 4|95: سفيان بن وكيع، أبو محمد، لم يذكروه، روى محمد بن الفرات

=


الصفحة 125

وكيع (160)، عن الأعمش (161) قال: قال لي أبو محمد الواقدي (162) وزرارة ابن خلج (163): لقينا الحسين بن علي عليهما السلام قبل أن يخرج (164) الى العراق (165) بثلاثة، فأخبرناه بضعف الناس بالكوفة، وأن قلوبهم معه وسيوفهم عليه.

____________

=

الدهان عنه عن أبيه عن الأعمش، وروى محمد بن جرير الطبري عنه عن أبيه عن الأعمش، وروى عنه في دلائل الطبري كثيراً في أبواب المعجزات.

(160) وكيع بن الجراح بن مليح الرؤاسي، أبو سفيان، حافظ للحديث، كان محدث العراق في عصره، ولد بالكوفة، توفي بفيد راجعاً من الحج سنة 197 هـ، وقيل: 199 هـ، وقيل: غير ذلك.

تذكرة الحفاظ 1|282، حلية الأولياء 8|368، ميزان الإعتدال 3|270، تاريخ بغداد 13|466، الأعلام 8|117.

(161) سليمان بن مهران الأسدي بالولاء، تابعي، أصله من بلاد الري، ومنشؤه ووفاته بالكوفة، يروي نحو 1300 حديثاً، توفي سنة 148 هـ.

الطبقات 6|238، الوفيات 1|213، تاريخ بغداد 9|3، الأعلام 3|135.

(162) ر: الوافدي.

لم يذكروه.

(163) ب: زرارة بن صالح.

وذكر في مستدركات علم الرجال 3|425 زرارة بن خلج وزرارة بن صالح وعدهما شخصين وقال عن ابن خلج: لم يذكروه، وهو من أصحاب الحسين عليه السلام، رأى معجزته وإخباره إياه بشهادته وشهادة أصحابه. وقال عن ابن صالح: تشرف بلقاء الحسين قبل خروجه إلى العراق بثلاثة أيام، وروى عنه.

والظاهر أنهما اسمان لشخص واحد، والله العالم.

(164) ب: خروجه.

(165) العراقان: الكوفة والبصرة، ويسمى العراق السواد، لسواده بالزروع والنخيل والأشجار، وحد السواد: من حديثة بالموصل طولاً إلى عبادان، ومن العذيب بالقادسية إلى حلوان عرضاً، وأما العراق في العرف فطوله يقصر عن طول السواد.

معجم البلدان 3|272، 4|93 ـ 95.


الصفحة 126
فأومأ بيده نحو السماء، ففتحت أبواب السماء، فنزلت الملائكة عدداً لا يحصيهم الا عز وجل.

فقال عليه السلام: «لولا تقارب الأشياء وحضور الأجل لقاتلتهم بهؤلاء، ولكني أعلم يقيناً أن هناك مصرعي وهناك مصارع أصحابي، لا ينحو منهم إلا ولدي علي».

وروي أنه عليه السلام لما عزم على الخروج إلى العراق قام خطيباً، فقال: «الحمد لله ما شاء الله ولا قوة (166) إلا بالله وصلى الله على رسوله وسلم، خط الموت على ولد آدم مخط القلادة على جيد الفتاة، وما أولهني إلى اشتياق أسلافي (167) اشتياق يعقوب إلى يوسف، وخير لي مصرعٌ أنا لاقيه، كأني بأوصالي تقطعها ذئاب (168) الفلوات بين النواويس (169) وكربلاء، فيملأن مني أكراشاً جوفا (170) وأجربةً سغبا، لا محيص عن يوم خط بالقلم، رضى الله رضانا أهل البيت، نصبر على بلائه ويوفينا اجور الصابرين، لن تشذ عن رسول الله صلى الله عليه وآله لحمته، بل هي مجموعة له في حضيرة القدس، تقر بهم عينه وينجز بهم وعده، من كان باذلاً فينا مهجته وموطناً على لقاء الله نفسه فليرحل معنا، فإني راحل مصبحاً إن شاء

____________

(166) ب: الحمد لله وما شاء الله ولا حول ولا قوة.

(167) ب. ع: وما أولهني إلى أسلافي اشتياق.

(168) ر: تنقطعها ذباب. ب: يتقطعها عسلان. ع: تقطعها عسلان.

(169) كانت مقبرة عامة للنصارى قبل الفتح الإسلامي، وتقع في أراضي ناحية الحسينية قرب نينوى.

تراث كربلاء: 19.

(170) ب: أكرشاً جوافاً. ع: اكرشاً جوفاً.


الصفحة 127
الله (171)».

ورويت بالإسناد عن محمد بن داود القمي (172)، بالاسناد عن أبي عبدالله عليه السلام قال: جاء محمد بن الحنفية (173) إلى الحسين عليه السلام في الليلة التي أراد الحسين الخروج في صبيحتها عن مكة.

فقال له: يا أخي، إن أهل الكوفة من قد عرفت غدرهم بأبيك وأخيك، وقد خفت أن يكون حالك كحال من مضى، فإن رأيت أن تقيم فإنك أعز من بالحرم

____________

(171) من قوله: وروي أنه عليه السلام... إلى هنا، مقدم على قوله: وروى أبو جعفر محمد بن جرير الطبري...، في نسخة ع.

وجاء في نسخة ع بعد قوله: مصبحاً إن شاء الله.

وروى معمر بن المثنى في مقتل الحسين عليه السلام، فقال ما هذا لفظه: فلما كان يوم التروية قدم عمر ابن سعد بن أبي وقاص إلى مكة في جندٍ كثيف، قد أمره يزيد أن يناجز الحسين القتال إن هو ناجزه أو يقاتله إن قدر عليه، فخرج الحسين عليه السلام يوم التروية.

ولم ترد هذه العبارة في نسخة ر. ب، فأوردناها في الهامش لاحتمال كونها من تعليقات المصنف على الكتاب، وأدرجت بعده في متن الكتاب.

(172) ع: ورويت من كتاب أصل لأحمد بن الحسين بن عمر بن بريدة الثقة، وعلى الأصل أنه كان لمحمد ابن داود القمي.

ب: أحمد بن داود القمي.

هو محمد بن أحمد بن داود بن علي شيخ الطائفة أبو الحسن القمي، توفي سنة 368 هـ، صاحب كتاب المزار، من أجلاء مشايخ المفيد، ويروي عنه أيضاً الحسين بن عبيدالله بن الغضائري.

الطبقات القرن الرابع: 236.

(173) أبو القاسم محمد الأكبر بن علي بن أبي طالب، والحنفية لقب أمه خولة بنت جعفر، كان كثير العلم والورع شديد القوة، وحديث منازعته في الإمامة مع علي بن الحسين عليه السلام وإذعانه بإمامته بعد شهادة الحجر لعلي بن الحسين عليه السلام بالإمامة مشهور، بل في بعضها: وقوعه على قدمي الإمام السجاد عليه السلام، توفي سنة 80 هـ، وقيل: 81 هـ.

تنقيح المقال 3|115، وفيات الأعيام 5|91، الطبقات 5|91.


الصفحة 128
وأمنعه.

فقال: «يا أخي قد خفت أن يغتالني يزيد بن معاوية بالحرم، فأكون الذي يستباح به حرمة هذا البيت».

فقال له ابن الحنفية: فان خفت ذلك فصر إلى اليمن (174) أو بعض نواحي البر، فإنك أمنع الناس به، ولا يقدر عليك أحد.

فقال: «أنظر فيما قلت».

فلما كان السحر ارتحل الحسين عليه السلام، فبلغ ذلك ابن الحنفية، فأتاه، فأخذ زمام ناقته وقد ركبها فقال: ياأخي ألم تعدني النظر فيما سألتك؟

فقال: «بلى».

قال: فما حداك على الخروج عاجلاً؟

فقال: «أتاني رسول الله صلى الله عليه وآله بعدما فارقتك، فقال: يا حسين، أخرج، فإن الله قد شاء أن يراك قتيلاً».

فقال محمد بن الحنفية: إنا لله وإنا إليه راجعون، فما معنى حملك هؤلاء النساء معك وأنت تخرج على مثل هذا الحال؟

قال: فقال له: «قد قال لي: إن (175) الله قد شاء أن يراهن سبايا»، وسلم عليه ومضى (176).

____________

(174) بالتحريك، وهي بين عمان إلى نجران ثم يلتوي على بحر العرب إلى عدن.

معجم البلدان 5|447.

(175) ب: قال فقال إن.

(176) من قوله: ورويت بالإسناد عن محمد بن داود... إلى هنا لم يرد في نسخة ر، وورد في نسخة ب.ع.

وجاء في نسخة ع بعد قوله: وسلم عليه ومضى:

=


الصفحة 129
...

____________

=

وذكر محمد بن يعقوب الكليني في كتاب الرسائل، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن أيوب بن نوح، عن صفوان، عن مروان بن إسماعيل، عن حمزة بن حمران، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: ذكرنا خروج الحسين عليه السلام وتخلف ابن الحنفية عنه، فقال أبو عبدالله عليه السلام: يا حمزة إني سأحدثك بحديث لا تسأل عنه بعد مجلسنا هذا:

إن الحسين عليه السلام لما فصل متوجهاً، أمر بقرطاس وكتب:

بسم الله الرحمن الرحيم

من الحسين بن علي إلى بني هاشم، أما بعد، فإنه من لحق بي منكم استشهد، ومن تخلف عني لم يبلغ الفتح، والسلام.

وذكر المفيد محمد بن محمد بن النعمان رضى الله عنه في كتاب مولد النبي صلى الله عليه وآله ومولد الأوصياء صلوات الله عليهم، بأسناده إلى أبي عبدالله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام قال: لما سار أبو عبدالله الحسين بن علي صلوات الله عليهما من مكة ليدخل المدينة، لقيه أفواج من الملائكة المسومين والمردفين في أيديهم الحراب على نجب من نجب الجنة، فسلموا عليه وقالوا: يا حجة الله على خلقه بعد جده وأبيه وأخيه، إن الله عز وجل أمد جدك رسول الله صلى الله عليه وآله بنا في مواطن كثيرة، وأن الله أمدك بنا.

فقال لهم: الموعد حفرتي وبقعتي التي أستشهد فيها، وهي كربلاء، فإذا وردتها فأتوني.

فقالوا: يا حجة الله، إن الله أمرنا أن نسمع لك ونطيع، فهل تخشى من عدو يلقاك فنكون معك؟

فقال: لا سبيل لهم علي ولا يلقوني بكريهة أو أصل إلى بقعتي.

وأتته أفواج من مؤمني الجن، فقالوا له: يا مولانا، نحن شيعتك وأنصارك فمرنا بما تشاء، فلو أمرتنا بقتل كل عدو لك وأنت بمكانك لكفيناك ذلك.

فجزاهم خيراً وقال لهم: أما قرءتم كتاب الله المنزل على جدي رسول الله صلى الله عليه وآله في قوله (قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم)، فإذا أقمت في مكاني فبم يمتحن هذا الخلق المتعوس، وبماذا يختبرون، ومن ذا يكون ساكن حفرتي وقد اختارها الله تعالى لي يوم دحا الأرض، وجعلها معقلاً لشيعتنا ومحبينا، تقبل أعمالهم وصلواتهم، ويجاب دعاؤهم، وتسكن شيعتنا، فتكون لهم أماناً في الدنيا والآخرة؟ ولكن تحضرون يوم السبت، وهو يوم عاشوراء ـ في غير هذه الرواية يوم الجمعة ـ الذي في آخره أقتل، ولا يبقى بعدي مطلوب من أهلي ونسبي وإخواني وأهل بيتي، ويسار رأسي إلى يزيد بن معاوية لعنهما الله.

=


الصفحة 130
ثم سار الحسين عليه السلام حتى مر بالتنعيم (177)، فلقي هناك عيراً تحمل هدية قد بعث بها بحير بن ريسان الحميري (178) عامل اليمن إلى يزيد بن معاوية فأخذ عليه السلام الهدية، لأن (179) حكم أمور المسلمين إليه.

ثم قال لأصحاب الجمال: «من أحب أن (180) ينطلق معنا إلى العراق وفيناه كراه وأحسنا صحبته، ومن أحب أن يفارقنا أعطيناه كراه (181) بقدر ما قطع من الطريق».

فمضى معه قوم وامتنع آخرون.

____________

=

فقالت الجن: نحن والله يا حبيب الله وابن حبيبه لولا أن أمرك طاعة وأنه لا يجوز لنا مخالفتك لخالفناك وقتلنا جميع أعداءك قبل أن يصلوا إليك.

فقال لهم عليه السلام: ونحن والله أقدر عليهم منكم، ولكن ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة. انتهى بنصه من نسخة ع.

ولم يرد هذا في نسخة ر، ب، وإنما أوردناه في الهامش لاحتمال كونه من حواشي المصنف على الكتاب، وأدخل بعده في المتن.

(177) بالفتح ثم السكون وكسر العين وياء ساكنة وميم: موضع بمكة في الحل، وهو بين مكة وسرف، على فرسخين من مكة، وقيل: على أربعة، وسمي بذلك لأن جبلاً عن يمينه يقال له نعيم وآخر عن شماله يقال له ناعم والوادي نعمان، وبالتنعيم مساجد حول مسجد عائشة وسقايا على طريق المدينة منه يحرم المكيون بالعمرة.

معجم البلدان 2|49.

(178) الحميري، لم يرد في ر.

لم أهتد إلى ترجمته.

(179) ب: وكان عامله على اليمن وعليها الورس والحلل، فأخذها عليه السلام لأن حكم.

(180) ب: وقال لأصحاب الإبل: من أحب منكم أن.

(181) ب: أن يفارقنا من مكاننا هذا أعطيناه من الكرى.


الصفحة 131
ثم سار عليه السلام حتى بلغ ذات عرق (182)، فلقى بشر بن غالب (183) وارداً من العراق، فسأله عن أهلها.

فقال: خلفت القلوب معك والسيوف مع بني أمية.

فقال عليه السلام: «صدق أخو بني أسد، إن الله يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد».

قال الراوي (184): ثم سار عليه السلام حتى أتى الثعلبية (185) وقت الظهيرة، فوضع رأسه، فرقد ثم استيقظ، فقال: «قد رأيت هاتفاً يقول: أنتم تسيرون والمنايا تسير (186) بكم إلى الجنة».

فقال له ابنه علي: يا أبة أفلسنا على الحق؟

فقال: «بلى يا بني والذي اليه مرجع العباد».

____________

(182) ذات عرق مهل أهل العراق، وهو الحد بين نجد وتهامة. وقيل: عرق جبل بطريق مكة ومنه ذات عرق. وقال الأصمعي: ما ارتفع من بطن الرمة فهو نجد إلى ثنايا ذات عرق. وعرق هو الجبل المشرف على ذات عرق.

معجم البلدان 4|107 ـ 108.

(183) في مستدركات علم الرجال 2|33: بشر بن غالب الأسدي الكوفي، من أصحاب الحسين والسجاد، قاله الشيخ في رجاله، والبرقي عده من أصحاب أمير المؤمنين والحسنين والسجاد، وأخوه بشير، رويا عن الحسين دعاءه المعروف يوم عرفة بعرفات...

وله روايات عن الحسين ذكرت في عدة الداعي، ويروي عنه عبدالله بن شريك.

(184) الراوي، لم يرد في ر. ب.

(185) ر: التغلبية.

والثعلبية بفتح أوله من منازل طريق مكة من الكوفة بعد الشقوق وقبل الخزيمية، وهي ثلثا الطريق، وأسفل منها ماء يقال له الضويجعة على ميل منها مشرف، وإنما سميت بالثعلبية لإقامة ثعلبة ابن عمرو بها، وقيل: سميت بن دودان بن اسد وهو أول من حفرها ونزلها.

معجم البلدان 2|78.

(186) ب. ع: أنتم تسرعون والمنايا تسرع.


الصفحة 131
ثم سار عليه السلام حتى بلغ ذات عرق (182)، فلقى بشر بن غالب (183) وارداً من العراق، فسأله عن أهلها.

فقال: خلفت القلوب معك والسيوف مع بني أمية.

فقال عليه السلام: «صدق أخو بني أسد، إن الله يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد».

قال الراوي (184): ثم سار عليه السلام حتى أتى الثعلبية (185) وقت الظهيرة، فوضع رأسه، فرقد ثم استيقظ، فقال: «قد رأيت هاتفاً يقول: أنتم تسيرون والمنايا تسير (186) بكم إلى الجنة».

فقال له ابنه علي: يا أبه أفلسنا على الحق؟

فقال: «بلى يا بني والذي اليه مرجع العباد».

____________

(182) ذات عرق مهل أهل العراق، وهو الحد بين نجد وتهامة. وقيل: عرق جبل بطريق مكة ومنه ذات عرق. وقال الأصمعي: ما ارتفع من بطن الرمة فهو نجد إلى ثنايا ذات عرق. وعرق هو الجبل المشرف على ذات عرق.

معجم البلدان 4|107 ـ 108.

(183) في مستدركات علم الرجال 2|33: بشر بن غالب الأسدي الكوفي، من أصحاب الحسين والسجاد، قاله الشيخ في رجاله، والبرقي عده من أصحاب أمير المؤمنين والحسنين والسجاد، وأخوه بشير، رويا عن الحسين دعاءه المعروف يوم عرفة بعرفات...

وله روايات عن الحسين ذكرت في عدة الداعي، ويروي عنه عبدالله بن شريك.

(184) الراوي، لم يرد في ر.ب.

(185) ر: التغلبية.

والثعلبية بفتح أوله من منازل طريق مكة من الكوفة بعد الشقوق وقبل الخزيمية، وهي ثلثا الطريق، وأسفل منها ماء يقال له الضويجعة على ميل منها مشرف، وإنما سميت بالثعلبية لإقامة ثعلبة ابن عمرو بها، وقيل: سميت بثعلبة بن دودان بن اسد وهو أول من حفرها ونزلها.

معجم البلدان 2|78.

(186) ب.ع: أنتم تسرعون والمنايا تسرع.


الصفحة 132
فقال له: يا أبة إذن لا نبالي بالموت.

فقال له الحسين عليه السلام: «فجزاك الله يابني خير ما جزا ولداً عن والده (187)».

ثم بات عليه السلام في الموضع، فلما أصبح، فإذا هو برجلٍ من أهل الكوفة يكنى أبا هرة الأزدي (188)، فلما أتاه سلم عليه.

ثم قال: يابن رسول الله ما الذي أخرجك من حرم الله وحرم جدك رسول الله صلى الله عليه وآله؟

فقال الحسين عليه السلام: «ويحك يا أبا هرة، إن بني أمية أخذوا مالي فصبرت، وشتموا عرضي فصبرت، وطلبوا دمي فهربت، وأيم الله لتقتلني الفئة الباغية وليلبسنهم الله ذلاً شاملاً وسيفاً قاطعاً، وليسلطن الله عليهم من يذلهم، حتى يكونوا أذل من قوم سبأ إذ ملكتهم امرأة منهم فحكمت في أموالهم ودمائهم حتى أذلتهم».

ثم سار عليه السلام، وحدث جماعة من بني (189) فزارة وبجيلة قالوا: كنا مع زهير بن القين (190) لما أقبلنا من مكة، فكنا نساير الحسين عليه السلام، وما شيء أكره إلينا من مسايرته، لأن معه نسوانه، فكان إذا أراد النزول اعتزلناه، فنزلنا ناحية.

____________

(187) ب: جزاك الله يا بني خير ما جزا ولداً عن والدٍ.

(188) لم أعثر على من ترجم له.

(189) بني، لم يرد في ر.

(190) زهير بن القين البجلي، وبجيلة هم بنو أنمار بن أراش بن كهلان من القحطانية، شخصية بارزة في المجتمع الكوفي، ويبدو أنه كان كبير السن عند لحوقه بالحسين عليه السلام، ذكر في الزيارة بتكريم خاص، انضم إلى الحسين عليه السلام في الطريق من مكة إلى العراق بعد أن كان كارهاً للقائه، خطب في جيش ابن زياد قبيل المعركة، جعله الحسين عليه السلام على ميمنة أصحابه.

تاريخ الطبري 5|396 ـ 397 و6|42 و422، رجال الشيخ: 73، أنصار الحسين: 88.


الصفحة 133
فلما كان في بعض الأيام نزل في مكان، فلم نجد بداً من أن ننازله فيه، فبينما نحن نتغدى بطعام لنا إذا أقبل رسول الحسين عليه السلام حتى سلم علينا.

ثم قال: يا زهير بن القين إن أبا عبدالله عليه السلام بعثني إليك لتأتيه، فطرح كل إنسان منا ما في يده حتى كأنما على رؤوسنا الطير.

فقالت له زوجته ـ وهي ديلم بنت عمرو (191) ـ: سبحان الله، أيبعث إليك ابن رسول الله ثم لا تأتيه، فلو أتيته فسمعت من كلامه.

فمضى إليه زهير، فما لبث أن جاء مستبشراً قد أشرق وجهه، فأمر بفسطاطه فقوض وبثقله ومتاعه فحول إلى الحسين عليه السلام.

وقال لامرأته: أنت طالق، فإني لا أحب أن يصيبك بسببي إلا خير، وقد عزمت على صحبة الحسين عليه السلام لأفديه بروحي وأقيه بنفسي (192)، ثم أعطاها مالها وسلمها إلى بعض بني عمها ليوصلها إلى أهلها.

فقامت إليه وودعته وبكت، وقالت: خار (193) الله لك، أسألك أن تذكرني في القيامة عند جد الحسين عليه السلام.

ثم قال لأصحابه: من أحب منكم أن يصحبني، وإلا فهو آخر العهد مني (194) به.

____________

(191) أو ديلم بنت عمر.

وهي التي قالت لغلام لزهير بعد شهادته: انطلق فكفن مولاك، قال: فجئت فرأيت حسيناً ملقى، فقلت: اكفن مولاي وأدع حسيناً! فكفنت حسيناً، ثم رجعت فقلت ذلك لها، فقالت: أحسنت، وأعطتني كفناً آخر، وقالت فكفن مولاك، ففعلت.

ترجمة الإمام الحسين من كتاب الطبقات، المطبوع في مجلة تراثنا، العدد 10 ص 190، وراجع أيضاً أعلام النساء المؤمنات: 341.

(192) ع: لأفديه بنفسي وأقيه بروحي. والمثبت من ب.

(193) ع: وقالت: كان الله عوناً ومعيناً خار.

(194) مني، لم يرد في ر.


الصفحة 134
ثم سار الحسين عليه السلام حتى بلغ زبالة (195)، فأتاه فيها خبر مسلم (196) بن عقيل، فعرف بذلك جماعة ممن تبعه، فتفرق عنه أهل الأطماع والإرتياب، وبقي معه أهله وخيار الأصحاب.

قال الراوي (197): وارتج الموضع بالبكاء والعويل (198) لقتل مسلم بن عقيل، وسالت الدموع عليه كل مسيل.

ثم أن الحسين عليه السلام سار قاصداً لما دعاه الله إليه، فلقيه (199) الفرزدق، فسلم عليه وقال: يابن رسول الله كيف تركن إلى أهل الكوفة وهم الذين قتلوا ابن عمك مسلم بن عقيل وشيعته؟

قال: فاستعبر الحسين عليه السلام باكياً، ثم قال: «رحم الله مسلماً، فلقد صار إلى روح الله وريحانه وتحيته ورضوانه، أما أنه قد قضى ما عليه وبقي ما علينا»، ثم أنشأ يقول:

«فــإن تكــن الدنيا تعد نفيسة * فــإن ثواب الله أعـلا وأنبـــل
وإن تكن الأبدان للمــوت أنشئت * فقتل امرءٍ بالسيف فــي الله أفضـل
وإن تكن الأرزاق قسماً مقــدراً * فقلة حرص المرء في السعي(200)أجمل

____________

(195) بضم أوله: منزل معروف بطريق مكة من الكوفة، وهي قرية عامرة بها أسواق بين واقصة والثعلبية. وقال أبو عبيدة السكوني: زبالة بعد القاع من الكوفة وقبل الشقوق فيها حصن وجامع لبني غاضرة من بني أسد.

معجم البلدان 3|129.

(196) ب: حتى أتاه خبر مسلم في زبالة.

(197) الراوي، لم يرد في ر.

(198) والعويل، لم يرد في ر.

(199) ب: ثم أنه سار فلقيه.

(200) ب: في الرزق.


الصفحة 135
وإن تكن الأموال للترك جمعها * فما بال متروك به المرء (201) يبخل»

قال الراوي (202): وكتب الحسين عليه السلام كتاباً إلى سليمان بن صرد والمسيب بن نجبة (203) ورفاعة بن شداد وجماعة من الشيعة بالكوفة، وبعث به مع قيس بن مسهر الصيداوي (204).

فلما قارب دخول الكوفة اعترضه الحصين بن نمير (205) صاحب عبيدالله بن زياد ليفتشه، فأخرج الكتاب ومزقه، فحمله الحصين إلى ابن زياد.

فلما مثل بين يديه قال له: من أنت؟

قال: أنا رجل من شيعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وابنه عليهما السلام.

قال: فلماذا مزقت الكتاب؟

قال: لئلا تعلم ما فيه.

____________

(201) ب: الحر.

(202) الراوي، لم يرد في ر.

(203) ر: نجية.

(204) ع: قيس بن مصهر الصيداوي.

وقيس بن مسهر أسدي من عدنان، شاب كوفي من أشراف بني أسد، أحد حملة الرسائل من قبل الكوفيين إلى الحسين عليه السلام بعد إعلان الحسين رفضه لبيعة يزيد وخروجه إلى مكة، صحب مسلم بن عقيل حين قدم من مكة مبعوثاً من قبل الحسين إلى الكوفة، حمل رسالة من مسلم إلى الحسين عليه السلام يخبره فيها بيعة من بايع ويدعوه إلى القدوم.

تاريخ الطبري 5|394 ـ 395، رجال الشيخ: 79، تسمية من قتل مع الحسين: 152، أنصار الحسين: 123 ـ 124.

(205) الحصين بن نمير بن نائل أبو عبدالرحمن الكندي ثم السكوني، قائد من القساة الأشداء المقدمين في العصر الأموي، من أهل حمص، رمى الكعبة بالمنجنيق، وكان في آخر أمره على ميمنية عبيدالله بن زياد في حربه مع إبراهيم الأشتر، فقتل مع ابن زياد على مقربة من الموصل سنة 67 هـ.

التهذيب لابن عساكر 4|371، الأعلام 2|262.


الصفحة 136
قال: ممن الكتاب وإلى من؟

قال من الحسين بن علي عليهما السلام إلى جماعة من أهل الكوفة لا أعرف أسماءهم.

فغضب ابن زياد وقال: والله لا تفارقني حتى تخبرني بأسماء هؤلاء القوم، أو تصعد المنبر فتلعن الحسين وأباه وأخاه، وإلا قطعتك إرباً إرباً.

فقال قيس: أما القوم فلا أخبرك بأسمائهم، وأما لعن الحسين وأبيه وأخيه فأفعل.

فصعد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي صلى الله عليه وآله، وأكثر من الترحم على علي وولده صلوات الله عليهم، ثم لعن عبيدالله بن زياد وأباه، ولعن عتاة بني أمية عن آخرهم.

ثم قال: أيها الناس، أنا رسول الحسين بن علي عليهما السلام إليكم، وقد خلفته بموضع كذا وكذا، فأجيبوه.

فأخبر ابن زياد بذلك (206)، فأمر بإلقائه من أعلا القصر، فألقي من هناك، فمات رحمة الله.

فبلغ الحسين عليه السلام موته، فاستعبر باكياً ثم قال: «اللهم اجعل لنا ولشيعتنا منزلاً كريماً واجمع بيننا وبينهم في مستقر رحمتك إنك على كل شيءٍ قدير».

وروي أن هذا الكتاب كتبه الحسين عليه السلام من الحاجز (207)، وقيل: غير ذلك.

____________

(206) بذلك، لم يرد في ر.

(207) في إرشاد المفيد 2|70: من الحاجز من بطن الرمة.

وفي مراصد الاطلاع 2|634: بطن الرمة منزل يجمع طريق البصرة والكوفة إلى المدينة.

وفي معجم البلدان 1|666: بطن الرمة واد معروف بعالية نجد، وقال ابن دريد: الرمة قاع عظيم بنجد تنصب إليه أوديه.


الصفحة 137
قال الراوي (208): وسار الحسين عليه السلام حتى صار على مرحلتين من الكوفة، فاذا (209) بالحر بن يزيد (210) في ألف فارس.

فقال له الحسين عليه السلام: «ألنا أم علينا؟»

فقال: بل عليك يا أبا عبدالله.

فقال: «لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم».

ثم تراد القول بينهما، حتى قال له الحسين عليه السلام: «فإذا كنتم على خلاف ما أتتني به كتبكم وقدمت به علي رسلكم، فإني أرجع إلى الموضع الذي أتيت منه».

فمنعه الحر وأصحابه من ذلك، وقال: لا، بل خذ يا بن رسول الله طريقاً لا يدخلك الكوفة ولا يوصلك إلى المدينة لأعتذر إلى ابن زياد بأنك خالفتني الطريق.

فتياسر الحسين عليه السلام، حتى وصل إلى عذيب الهجانات (211).

____________

(208) الراوي، لم يرد في ر.

(209) ر: وإذاً.

(210) الحر بن يزيد بن ناجيه بن سعيد من بني رياح بن يربوع، من الشخصيات البارزة في الكوفة، قائد من أشراف تميم، أحد أمراء الجيش الأموي في كربلاء، وكان يقود ربع تميم وهمدان، التقى مع الحسين عليه السلام عند جبل ذي حسم، تاب قبل نشوب المعركة لما أقبلت خيل الكوفة تريد قتل الحسين وأصحابه وأبى أن يكون منهم، فانصرف إلى الحسين، فقاتل بين يديه قتالاً عجيباً حتى قتل.

تاريخ الطبري 5|422 و400 و427، تسمية من قتل مع الحسين: 153، رجال الشيخ: 73، البداية والنهاية 8|172، الكامل في التاريخ 4|19، أنصار الحسين: 84 ـ 85، الأعلام 2|172.

(211) عذيب الهجانات قريب من عذيب القوادس، وعذيب القوادس ماء بين القادسية والمغيثه، بينه وبين القادسية أربعة أميال، وقيل: غير ذلك.

معجم البلدان 4|92.


الصفحة 138
قال: فورد كتاب عبيدالله بن زياد إلى الحر يلومه في أمر الحسين عليه السلام، ويأمره بالتضييق عليه.

فعرض له الحر وأصحابه ومنعوه من المسير.

فقال له الحسين عليه السلام: «ألم تأمرنا بالعدول عن الطريق؟»

فقال الحر: بلى، ولكن كتاب الأمير عبيدالله بن زياد قد وصل يأمرني فيه بالتضييق عليك، وقد جعل علي عيناً يطالبني بذلك.

قال الراوي (212): فقام الحسين عليه السلام خطيباً في أصحابه، فحمدالله وأثنى عليه وذكر جده فصلى عليه، ثم قال: «إنه قد نزل بنا من الأمر ما قد ترون، وإن الدنيا قد تنكرت وتغيرت وأدبر معروفها واستمرت جذاء، ولم يبق منها إلا صبابة كصبابة الإناء، وخسيس عيش كالمرعى الوبيل، ألا ترون إلى الحق لا يعمل به، وإلى الباطل لا يتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء ربه محقاً، فإني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الضالمين إلا برما».

فقام زهير بن القين، فقال: لقد سمعنا هدانا الله بك يابن رسول الله مقالتك، ولو كانت الدنيا لنا باقية وكنا فيها مخلدين لآثر النهوض معك على الاقامة فيها.

قال: ووثب هلال بن نافع البجلي (213)، فقال: والله ما كرهنا لقاء ربنا، وإنا

____________

(212) قال الرواي، لم يرد في ر.

(213) ظاهراً هو نفسه نافع بن هلال بن نافع بن جمل بن سعد العشيرة بن مذحج المذحجي الجملي، ويخطئ من يعبر عنه: البجلي، كان سيداً شريفاً شجاعاً قارءاً من حملة الحديث ومن أصحاب أمير المؤمنين، وحضر معه حروبه الثلاثة في العراق، وخرج إلى الحسين فلقيه في الطريق، وأخباره في واقعة الطف كثيرة، ذكرت في المقاتل.

إبصار العين: 86 ـ 89، الطبري 6|253، ابن الأثير 4|29، البداية 8|184.


الصفحة 139
على نياتنا وبصائرنا، نوالي من والاك ونعادي من عاداك.

قال: وقام برير بن حصين (214)، فقال: والله يابن رسول الله لقد من الله بك علينا أن نقاتل بين يديك فتقطع فيك أعضاؤنا، ثم يكون جدك شفيعنا يوم القيامة.

قال: ثم أن الحسين عليه السلام قام (215) وركب، وصار كلما أراد المسير يمنعونه تارةً ويسايرونه أخرى، حتى بلغ كربلاء، وكان ذلك في اليوم الثاني (216) من المحرم.

فلما وصلها قال: «ما اسم هذه الأرض؟»

فقيل: كربلا.

فقال: «انزلوا، هاهنا والله محط ركابنا وسفك دمائنا، هاهنا والله مخط قبورنا، وهاهنا والله سبي حريمنا، بهذا حدثني جدي (217)».

فنزلوا جميعاً، ونزل الحر وأصحابه ناحية، وجلس الحسين عليه السلام يصلح سيفه ويقول:

____________

(214) ع: خضير.

وفي بعض المصادر: بدير بن حفير، والظاهر أن خضير هو الأولى.

هو سيد القراء، كان شيخاً تابعياً ناسكاً قارئاً للقرآن ومن شيوخ القراءة في جامع الكوفة، وله في الهمدانيين شرف وقدر، وكان مشهوراً ومحترماً في مجتمع الكوفة، وهو همداني من شعب كهلان موطنه الكوفة، بذل محاولة لصرف عمر بن سعد عن ولائه للسلطة الأموية.

تاريخ للطبري 5|421 و423 و432، معجم رجال الحديث 3|289، المناقب 4|100، البحار 45|15.

(215) ر: نزل.

(216) ب: الثامن.

(217) ع: فقيل كربلا، فقال عليه السلام: اللهم إني أعوذبك من الكرب والبلاء، ثم قال: هذا موضع كرب وبلاء.

انزلوا، هاهنا محط رحالنا ومسفك دمائنا وهنا محل قبورنا، بهذا حدثني جدي رسول الله صلى الله عليه وآله.


الصفحة 140

«يا دهر أفٍّ لك من خليل * كم لك بالإشراق والأصيــل
من طـالبٍ وصاحبٍ قتيل * والدهر لا يقنــــع بالبديل
وإنــما الأمر إلى الجليل * وكل حيٍّ فإلى سبـــــيل
ما أقرب الوعد إلى الرحيل * إلى جنان وإلى مقيل (218)»

قال الراوي (219) فسمعت زينب ابنت فاطمة عليهما السلام (220) ذلك، فقالت: يا أخي هذا كلام من قد أيقن بالقتل.

فقال: «نعم يا أختاه».

فقالت زينب: واثكلاه، ينعى إلي الحسين نفسه.

قال: وبكى النسوة، ولطمن الخدود، وشققن الجيوب.

وجعلت أم كلثوم (221) تنادي: وامحمداه واعلياه واأماه وافاطمتاه واحسناه

____________

(218) ع:

وكل حي سالك سبيل * ما أقرب الوعد من الرحيل
وإنما الأمر إلى الجليل

(219) الراوي، لم يرد في ر.

(220) زينب بنت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام، عقيلة بني هاشم، شقيقة الحسن والحسين، زوجها ابن عمها عبدالله بن جعفر بن أبي طالب، حضرت مع أخيها الحسين وقعة كربلاء، حملت مع السبايا إلى الكوفة، ثم إلى الشام، كانت صابرة ثابتة الجنان رفيعة القدر فصيحة خطيبة، توفيت سنة 62 هـ، وقيل غير ذلك، دفنت في مصر على أشهر الأقوال.

الإصابة 8|100، نسب قريش: 41، الطبقات 8|341، الأعلام 3|67.

ولزيادة الإطلاع راجع كتاب زينب الكبرى للشيخ جعفر النقدي، فانه أحسن وأجاد في دراسته عن هذه الشخصية البارزة سيدة النساء بعد أمها الزهراء عليها السلام.

(221) أم كلثوم بنت أمير المؤمنين عليه السلام، وأمها فاطمة عليها السلام، وهي أخت الحسن والحسين وزينب عقيلة بني هاشم، ومسألة زواجها من عمر من أشد المسائل اختلافاً بين المسلمين، وكثيراً ما يقع الخلط

=


الصفحة 141
واحسيناه واضيعتاه بعدك يا أبا عبدالله.

قال: فعزاها الحسين عليه السلام وقال لها: «يا أختاه تعزي بعزاء الله، فإن سكان السموات يموتون، وأهل الأرض لا يبقون، وجميع البرية يهلكون».

ثم قال: «يا أختاه يا أم كلثوم، وأنت يا زينب، وأنت يا رقية (222)، وأنت يا فاطمة (223)، وأنت يا رباب (224)، أنظرن إذا أنا قتلت فلا تشققن علي جيباً ولا تخمشن علي وجهاً ولا تقلن علي هجراً».

وروي من طريق آخر: أن زينب لما سمعت الأبيات ـ وكانت في موضع منفرد عنه مع النساء والبنات ـ خرجت حاسرة تجر ثوبها، حتى وقفت عليه وقالت:

____________

=

عند المؤرخين بينهما وبين أختها زينب الكبرى، لاتحادهما في الكنية.

راجع من مصادر ترجمتها: أجوبة المسائل السروية: 226، الاستغاثة: 90، الاستيعاب 4|490، أسد الغابة 5|614، أعلام النساء المؤمنات: 181 ـ 220، وذكر فيه الكثير من مصادر ترجمتها.

(222) لم يذكرها المؤرخون، وذكرها السيد الأمين في الأعيان 7|34 قائلا: ينسب لها قبر ومشهد مزور بمحلة العمارة من دمشق، الله أعلم بصحته، جدده الميرزا علي أصغر خان وزير الصدارة في ايران عام 1323هـ...

(223) فاطمة بنت الإمام الحسين عليه السلام، تابعية من روايات الحديث، روت عن جدتها فاطمة مرسلاً وعن أبيها، حملت إلى الشام مع أختها سكينة وعمتها زينب وأم كلثوم، قيل: عادت إلى المدينة فتزوجها ابن عمها الحسن بن الحسن بن علي، ومات عنها فتزوجها عبدالله بن عمرو بن عثمان، ومات فأبت الزواج إلى أن توفيت سنة 110 هـ.

الطبقات 8|347، مقاتل الطالبيين: 119 و120 و202 و237، الأعلام 5|130.

(224) الرباب بنت امرئ القيس بن عدي، زوجة الحسين السبط الشهيد، كانت معه في وقعة كربلاء، وبعد استشهاده جيء بها مع السبايا إلى الشام، ثم عادت إلى المدينة، فخطبها الأشراف، فأبت، وبقيت بعد الحسين سنة لم يظلها سقف بيت حتى بليت وماتت كمداً، وكانت شاعرة لها رثاء في الحسين عليه السلام.

المحبر 3|13، أعلام النساء 1|378، الأعلام النساء 1|378، الأعلام 1|378.


الصفحة 142
واثكلاه، ليت الموت أعدمني الحياة، اليوم ماتت أمي فاطمة الزهراء، وأبي علي المرتضى، وأخي الحسن الزكي، يا خليفة الماضين وثمال الباقين.

فنظر الحسين عليه السلام إليها وقال: «يا أختاه لا يذهبن حلمك».

فقال: بأبي أنت وأمي أستقتل؟! نفسي لك الفداء.

فرد غصته وتغرغرت عيناه بالدموع، ثم قال: «هيهات هيهات، لو ترك القطا ليلاً لنام».

فقالت: يا ويلتاه، أفتغصب نفسك اغتصاباً، فذلك أقرح لقلبي وأشد على نفسي، ثم أهوت إلى جيبها فشقته وخرت مغشياً عليها.

فقام عليه السلام فصب على وجهها الماء حتى أفاقت، ثم عزاها عليه السلام بجهده وذكرها المصيبة بموت أبيه وجده صلوات الله عليهم أجمعين.

ومما يمكن أن يكون سبباً لحمل الحسين عليه السلام لحرمه معه ولعياله: أنه لو تركهن بالحجاز أو غيرها من البلاد كان يزيد بن معاوية لعنه الله أرسل من أخذهن إليه، وصنع بهن من الإستيصال وسوء الأعمال ما يمنع الحسين عليه السلام من الجهاد والشهادة، ويمتنع عليه السلام ـ بأخذ يزيد بن معاوية لهن ـ عن مقام السعادة.