المكتبة العقائدية » موسوعة من حياة المستبصرين (ج 06) (لـ مركز الأبحاث العقائدية)



الصفحة 426

فكيف يريد الله أن يذهب عنهن الرجس ويطهرّن تطهيرا!!

وعموماً كان لآية التطهير أثراً بالغاً في نفس "إدريس بن مسيب"، ومن منطلق هذه الآية توجّه إدريس للبحث عن مذهب أهل البيت(عليهم السلام) حتّى توصّل إلى نتائج دفعته إلى تغيير انتمائه المذهبي.


الصفحة 427

(96) أُسامة حسين سالم

(وهابي / تنزانيا)

مرّت ترجمته في (1: 95) من هذه الموسوعة، ومن الأُمور الملفتة للنظر التي لم تذكر سابقاً، أنّ "أسامة" تأثّر بكتب التيجاني السماوي، وكان الموضوع الذي تمّ تسليط الضوء عليه في ترجمته السابقة هو موضوع: السجود على التربة الحسينية.

ويقول الدكتور التيجاني السماوي في هذا المجال: أجمع علماء الشيعة على القول بأفضلية السجود على الأرض لما يروونه عن أئمة أهل البيت(عليهم السلام) قول جدّهم رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) "السجود على الأرض أفضل"(1).

وفي رواية أُخرى: "لا يجوز السجود إلاّ على الأرض أو ما انبتت الأرض غير مأكول ولا ملبوس"(2).

وقد روى صاحب وسائل الشيعة عن محمّد بن علي بن الحسين، بإسناده عن هشام بن الحكم، عن أبي عبد الله(عليه السلام) قال: "السجود على الأرض أفضل ; لأنّه أبلغ في التواضع، والخضوع لله عزّ وجلّ"(3).

____________

1-الوسائل 5: 367.

2-نفس المصدر 5: 343.

3-نفس المصدر 5: 367.


الصفحة 428

وفي رواية أُخرى عن محمّد بن الحسن، بإسناده عن إسحاق بن الفضل، أنّه سأل أبا عبد الله(عليه السلام) عن السجود على الحصر والبواري المنسوجة من القصب، فقال:"لا بأس، وأن يسجد على الأرض أحب إليّ، فإنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) كان يحب ذلك، وأن يمكّن جبهته من الأرض، فأنا أحبّ لك ما كان يحبّه رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)"(1).

أمّا علماء أهل السنّة والجماعة، فلا يرون بأساً في السجود على الزرابي والفرش، وإن كان عندهم أفضلية في الحصر.

وهناك بعض الروايات التي يخرجها البخاري ومسلم في صحيحيهما تؤكّد أنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) كانت له خُمرة مصنوعة من سعف يسجد عليها، فقد أخرج مسلم في صحيحه، عن عائشة قالت: قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): "ناوليني الخُمرة من المسجد..."(2).

وهذا ممّا يدّلنا على أنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) كان يحبّ السجود على الأرض.

وما أخرجه البخاري في صحيحه عن أبي سعيد الخدري، أنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)كان يعتكف في العشر الأواسط من رمضان، فاعتكف عاماً حتّى إذا كان ليلة إحدى وعشرين ـ وهي الليلة التي يخرج صبيحتها من اعتكافه ـ قال: "من كان اعتكف معي فليعتكف العشر الأواخر، وقد رأيت هذه الليلة ثمّ أنسيتها، وقد رأيتني أسجد في ماء وطين من صبيحتها، فالتمسوها في العشر الأواخر والتمسوها بكل وتر، فمطرت السماء في تلك الليلة وكان المسجد على عريش فوكف المسجد، فبصرت عيناي رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) على جبهته أثر الماء والطين من

____________

1-الوسائل 5: 368.

2-صحيح مسلم 1: 168.


الصفحة 429

صبح إحدى وعشرين(1).

ومن الأدلّة الأُخرى الدالّة على أنّ الصحابة أيضاً كانوا يفضلّون السجود على الأرض، وذلك بحضرة النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)، ما أخرجه النسائي في سننه قال: أخبرنا قتيبة، قال: حدّثنا عبّاد، عن محمّد بن عمرو، عن سعيد بن الحرث، عن جابر بن عبد الله، قال: كنّا نصلّي مع رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) الظهر، فآخذ قبضة من حصى في كفي أبرّدهُ ثمّ أحوّله في كفّي الآخر، فإذا سجدت وضعته بجبهتي(2).

وقال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) أيضاً: "جعلت لي الأرض مسجداً وطهورا"(3).

وهذا ما يدعو إلى الاستغراب عندما نجد تعصّب بعض المسلمين ضدّ الشيعة ; لأنّهم يسجدون على الأرض بدلاً من السجود على الزرابي؟!

وكيف يصل بهم الأمر إلى تكفيرهم والتشنيع عليهم وقذفهم زوراً وبهتانا بأنّهم عبّاد الأصنام؟

وكيف يواجهونهم بعنف في بعض البلدان الإسلامية لمجرّد وجود التربة في جيوبهم أو في حقائبهم؟!(4)

فتأثّر "أُسامة حسين سالم" بكلام الدكتور التيجاني، إضافة إلى ما بحثه واستفاد منه خلال قراءته للكتب الأُخرى، وكانت النتيجة رجحان كفّة العقيدة الشيعية على غيرها.

واجتمعت العلل الناقصة فكوّنت العلّة التامة التي دفعت "أُسامة" في نهاية المطاف إلى الاستبصار واعتناق مذهب التشيّع.

ونشر "أُسامة" ما حصل عليه من معلومات عقائدية جديدة بصور مختلفة،

____________

1-صحيح البخاري 2: 256.

2-سنن النسائي 2: 204.

3-صحيح البخاري 1: 86 .

4-لأكون مع الصادقين، الدكتور التيجاني السماوي: 395 ـ 398.


الصفحة 430

منها تأليف الكتب، وكتابة المقالات، وإلقاء المحاضرات، والحديث مع الذين يجد فيهم التأهل لاستماع ما يخالف عقيدتهم وعدم التعصّب إزاء ما يغايرها لمجرّد مخالفتها لموروثهم العقائدي.


الصفحة 431

(97) أمير راشد شعبان

(سنّي / تنزانيا)

ولد في تنزانيا في قرية "باميل كغوما"، يقول في رسالة كتبها لتبيين أسباب استبصاره: اخترت بعد البحث والتتبع مذهب الشيعة الاثني عشرية، وتركت مذهب معاوية لعنة الله عليه، وأشكر الله تعالى حالياً حيث إنّه أيقظني من الغفلة التي كنت عليها، وكان أوّل ما نبّهني إلى أحقيّة اتّباع عترة الرسول قوله تعالى: {قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى}(1).

فهذه الآية صريحة في أن نكون أوّلاً محبّين لآل الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)، وأن نتّبع خطاهم ثانياً ; لأنّ المحبّة هي السبيل لاتّباع المحبّ، وأنا الآن من الشيعة الاثني عشرية المنتمين لمذهب أهل البيت(عليهم السلام).

رأي الشيعة في الصحابة:

أشاع بعض علماء أهل السنّة بأنّ الشيعة يعادون الصحابة أو يسبّونهم وما شابه ذلك، وليس هذا القول إلاّ لتشويه سمعة الشيعة، وخلق الاشمئزاز في نفوس الآخرين إزاءهم، والحقيقة أنّ الشيعة لا تنظر إلى الصحابة بعين واحدة، بل الصحابة عندهم ينقسمون إلى عدّة أقسام:

____________

1-الشورى (42) : 23.


الصفحة 432

القسم الأوّل: الصحابة الذين مدحهم القرآن، وهؤلاء:

أوّلاً: السابقون الأوّلون:

قال تعالى: {وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَان رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّات تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}(1).

ثانياً: المهاجرين:

قال تعالى: {لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ}(2).

ثالثاً: أصحاب الفتح:

قال تعالى: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ}(3)

القسم الثاني: من الصحابة وهم المنافقون الذين جاء وصفهم في القرآن الكريم:

أوّلاً: المنافقون المعروفون:

قال تعالى: {اِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ}(4).

ثانياً: المنافقون المجهولون:

قال تعالى: {وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى

____________

1-التوبة (9) : 100.

2-الحشر (59) : 8 .

3-الفتح (48) : 29.

4-المنافقون (63) : 1.


الصفحة 433

النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَاب عَظِيم}(1).

ثالثاً: أصحاب القلوب المريضة:

قال تعالى: {وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلاَّ غُرُوراً}(2).

رابعاً: المذنبون:

قال تعالى: {وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحاً وَآخَرَ سَيِّئاً عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}(3).

ومن هنا فلا ينبغي إعطاء حكم واحد وتعميمه على جميع الصحابة، ولهذا لا يصح الحكم بعدالة جميع هؤلاء، بل ينبغي البحث عن تاريخ كلّ صحابي نريد أن نعتمد عليه في أخذ ما جاء به رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) لنرى هل يمكن الوثوق به والاعتماد عليه؟

إذن الشيعة لا تكره الصحابة مطلقاً، وإنّما هم لا يفرطون في عدالة جميعهم، بل يؤمنون بعدالة من كان عادلاً، ويفسق من كان فاسقاً، وينافق من كان منافقاً منهم.

ومع هذا كلّه، فأفضل طريق لمعرفة ما جاء به الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) هم أهل البيت(عليهم السلام); لأنّهم الثقل الثاني بعد القرآن الكريم، التمسّك بهما يعصم الإنسان من الضلال.

ولكن الصحابة فمنهم كما روى أبو حازم قال: سمعت سهلاً يقول سمعت النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)يقول: "أنا فرطكم على الحوض، من ورد شرب، ومن شرب لم يظمأ أبداً، وليردن عليّ الحوض أقوام أعرفهم ويعرفونّي، ثمّ يُحال بيني وبينهم.

____________

1-التوبة (9) : 101.

2-الأحزاب (33) : 12.

3-التوبة (9) : 102.


الصفحة 434

قال أبو حازم: فسمع النعمان بن أبي عياش وانا أحدّثهم هذا الحديث، فقال: هكذا سمعت سهلاً يقول، قال: فقلت: نعم، قال: وأنا أشهد على أبي سعيد الخدري لسمعته يزيد فيقول:

"إنّهم منّي فيقال: إنّك لا تدري ما عملوا بعدك، فأقول: سُحقاً سُحقاً لمن بدّل بعدي"(1).

وورد هذا الحديث في صحيح البخاري ; قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): "يرد عليّ يوم القيامة رهط من أصحابي فيجلون عن الحوض، فأقول: يا ربّ أصحابي! فيقول: إنّك لاعلم لك بما أحدثوا بعدك، إنّهم ارتدوا على أدبارهم القهقرى"(2).

____________

1-مسند أحمد 5: 333، حديث أبي مالك سهل بن سعد الساعدي، صحيح مسلم 4: 1430، ح2290.

2-صحيح البخاري 7: 208، كتاب الرقاق.


الصفحة 435

(98) أيوب راشد مليلو

(سنّي / تنزانيا)

ولد في تنزانيا حاصل على الشهادة الثانوية، تعرّف على مذهب أهل البيت(عليهم السلام) من خلال محاضرات سمعها من أحد الأخوة المبلّغين الوافدين إلى قرية "كيداهو كجوما" في تنزانيا، فاستنار قلبه لمذهب أهل البيت(عليهم السلام)، ثمّ توجّه إلى البحث والتنقيب عن الأدلّة والبراهين حتّى وصل إلى درجة اليقين بأحقيّة هذا المذهب.

مقام الإمامة:

كان يظنّ "أيوب راشد" أنّ الإمامة عبارة عن الخلافة السياسية فحسب، وأنّها مسألة تاريخية فات أوانها، ولا يترتب عليها آثار عملية فيما لو اختلف المسلمون حول أحقيّة من جاء بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم).

ولكن بعد أن قام "أيوب" بتوسيع نطاق معلوماته العقائدية عرف بأنّ الإمامة أعظم شأناً وأعلى مقاماً من أن يدركها الناس بعقولهم، والإمامة هي المقام الذي نالها النبي إبراهيم بعد تصدّيه لمقام النبوّة.

قال تعالى: {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَات فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاً يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ}(1).

____________

1-البقرة (2) : 124.


الصفحة 436

ومعنى ذلك أنّ إبراهيم(عليه السلام) كان نبيّاً وبعد مُضي سنوات مرّ بامتحانات عسيرة، منها عزمه على ذبح ولده إسماعيل، وبعد اجتيازه لهذه الاختبارات بنجاح اصطفاه الله تعالى لمقام الإمامة.

ثمّ طلب النبي إبراهيم(عليه السلام) هذا المقام لذرّيته فاستجاب الله دعاءه للصالحين من نسله وذرّيته دون الظالمين منهم.

والدليل على استجابة دعائه قوله تعالى:{فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيماً}(1).

{أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكاً عَظِيماً}(2).

وقال الإمام الباقر(عليه السلام): "نحن الناس المحسودون على ما آتانا الله من الإمامة دون خلق الله أجمعين"(3).

وقال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): "ما بال أقوام إذا ذكروا آل إبراهيم وآل عمران استبشروا، وإذا ذكروا آل محمّد اشمأزّت قلوبهم"؟!(4).

معرفة الحق والتعريف بالحق:

عندما فرضت الأدلّة والبراهين على "أيوب راشد" الإذعان بلزوم اتّباع مذهب أهل البيت(عليهم السلام)، وثبت له بالدليل القاطع بأنّ أتباع أهل البيت(عليهم السلام) هم الفرقة الناجية، أعلن استبصاره أمام الآخرين، ثمّ تصدّى لمهمة التبليغ، فسافر بهدف نشر مذهب أهل البيت(عليهم السلام) إلى العديد من الدول، منها: يوغندا، رواندا، بروندي، زامبيا، بوتسوانا، آنغولا وزائير.

وتكفّل "أيوب" بعد ذلك العديد من المسؤوليات في قريته، منها: رئاسة لجنة مسجد كيداهو، ومديرية المدارس الإسلامية.

____________

(1-2)- النساء (4) : 54 .

3-الكافي 1: 205، باب أنّ الأئمّة(عليهم السلام) ولاة الأمر، ح1.

4-بحار الأنوار 23: 221، باب أنّ من اصطفاه الله من عباده وأورثه كتابه هم الأئمّة(عليهم السلام)، ح23.


الصفحة 437

(99) جمعة أمر يشو

(سنّي / تنزانيا)

ولد في تنزانيا، وهو حالياً مقيم في قرية "أمكيرا ـ كيغوما"، استبصر على أثر تعرّفه الكامل بشخصية الإمام علي(عليه السلام) وفضائله وسيرته.

قال "جمعة" في رسالة بعثها إلى الحوزة العلمية في مدينة قم المقدّسة: "الحمد لله الذي هدانا بنعمة الإسلام، وأصلّي وأسلّم على من بعث لنا رحمة وشافع يوم الندامة، صلّى الله وسلامه عليه وعلى آله أولى الأمر الذين عصمهم الله وطهّرهم ليكونوا خير قيادة ومراجع للأمة ورضوان الله عليهم أجمعين ومن تبع منهجهم القويم.

قال الله تعالى: {هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ}(1).

وقال تعالى أيضاً: {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَات}(2).

وقال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): "أنا مدينة العلم وعلي بابها"(3).

وقال الرسول أيضاً لعلي: "هذا علي أخي في الدنيا والآخرة، وخليفتي في

____________

1-الزمر (39) : 9.

2-المجادلة (58) : 11.

3-تاريخ بغداد للخطيب 3: 181، رقم 3 ـ 12.


الصفحة 438

أهلي ووصيّي في أمتي، ووارث علمي..."(1).

وقال(صلى الله عليه وآله وسلم): "من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه"(2).

هذه الأدلّة هي التي الزمتني اتّباع أهل البيت(عليهم السلام) والاقتداء بهم بعد أن بحثت أقوال مذهب أهل السنّة ومذهب الشيعة.

والحمد لله الذي أراني الحقّ ورزقني اتباعه، وجعلني ممن عرف أهل البيت(عليهم السلام)، وأكون في ركابهم وفي خدمتهم.

حديث مدينة العلم:

قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): "أنا مدينة العلم وعلي بابها، فمن أراد المدينة فليأت الباب"(3).

إنّ هذا الحديث الشريف من الأحاديث الثابتة عند أرباب الحديث قاطبة، وقد ورد في كتب السنّة والشيعة، وتواتر نقله عن الصحابة والتابعين.

وقد بيّن الإمام علي(عليه السلام) في العديد من المواقف مدى سعة علمه، فقال: "أيها الناس سلوني قبل أن تفقدوني، فلأنا بطرق السماء أعلم منّي بطرق الأرض"(4).

ويدلّ حديث مدينة العلم بوضوح على لزوم اتّباع الإمام علي(عليه السلام) في معرفة ما جاء به الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)، والجدير بالذكر أنّ الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) لم يمنح هذه المهمّة لأحد من الصحابة، وإنّما أعطاها للإمام علي(عليه السلام) خاصة، وهذا ما يدل على المنزلة العلمية العظيمة التي كان يمتلكها الإمام علي(عليه السلام) دون غيره.

وبعد هذا هل يصح لأحد أن يطلب العلم من غير الإمام علي(عليه السلام)؟! ومن

____________

1-ينابيع المودّة 2: 289، ح525 .

2-مسند أحمد 4: 370، حديث زيد بن أرقم.

3-تاريخ بغداد للخطيب 3: 181، رقم 3 ـ 12.

4-نهج البلاغة 2: 130، رقم 189.


الصفحة 439

دون شك فإنّ الذي يرجع للإمام علي(عليه السلام) لمعرفة علم الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) فإنّه سيكون من أتباعة وشيعته، وهذا ما عليه أتباع مذهب أهل البيت(عليهم السلام).

ومن هنا وجد "جمعة" لزوم اتّباعه للإمام علي(عليه السلام) والالتحاق بشيعته، فأعلن استبصاره، وجنّد كلّ طاقاته لطلب علوم أهل البيت(عليهم السلام)، ونشرها بين من يسعه إيصال صوت الحق إلى أسماعهم.


الصفحة 440

(100) جمعة عبد الله

(سنّي / تنزانيا)

ولد في قرية "باميلا" قرب مدينة "كغوما" في جمهورية تنزانيا الافريقية، وهو شيخ القرية، وإمام الجمعة والجماعة فيها، كان على مذهب العامة، ثمّ عرف الحقّ، فاهتدى إلى مذهب آل البيت(عليهم السلام)، فكان ذلك سبباً لاستبصار حوالي 3000 نسمة من أبناء قريته التي يبلغ سكلانها حوالي 5000 نسمة، وهو إلى الآن يواصل نشاطه التبليغي في تعليم القرآن، وتبيين الأحكام، وترسيخ العقائد الشيعية الصحيحة.

النصوص قادتني إلى مذهب آل البيت(عليهم السلام) :

يقول الأخ "جمعة": اخترت مذهب آل البيت الطاهرين عن بصيرة، وتمسّكت بحبلهم خضوعاً لأوامر النبي الكريم(صلى الله عليه وآله وسلم) في التمسّك بهم، حيث صرّح في أكثر من حديث وأعلن في أكثر من موقف، أنّ أهل البيت(عليهم السلام) هم قادة الدين، وأئمة المسلمين، وأنّ من والاهم نجا، ومن عاداهم هلك.

لقد أدّى الرسول الكريم دوره التبليغي على أفضل وجه، فنبّه المسلمين إلى دور أهل البيت العظيم في مصير هذه الأمة، فهم الصراط المستقيم، وسفينة النجاة، وولاة المسلمين الذين اختارهم الله وطهرّهم.

كما أنّ القرآن الكريم قد صرّح بطهارتهم من الرجس في آية التطهير،


الصفحة 441

وأعلى ولايتهم في آية الولاية وغيرها.

آية الولاية مفتاح الهداية:

قال الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز: {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}(1).

وأجمعت الروايات على أنّ الآية قد نزلت في حقّ الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام) عندما تصدّق بخاتمه وهو راكع في الصلاة، وقد ذكر ذلك الكثيرون من الحفاظ، منهم: ابن جرير الطبري(2)، وأبو بكر الجصّاص الرازي(3)، والحاكم النيسابوري(4)، وأبو الحسن الواحدي النيسابوري(5)، وجار الله الزمخشري(6).

هذا وقد امتدح القرآن كثيراً إقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، فذكر هاتين الفريضتين معاً في آيات عديدة، قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ}(7).

{الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الاَْرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ...}(8).

{لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ... أُولَـئِكَ

____________

1-المائدة (5) : 55.

2-تفسير الطبري 6: 389.

3-أحكام القرآن 2: 588 .

4-معرفة علوم الحديث: 102.

5-أسباب نزول الآيات: 133.

6-الكشّاف 1: 635.

7-البقرة (2) : 277.

8-الحج (22) : 41.


الصفحة 442

الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ}(1).

إنّ الإمام علي(عليه السلام) قد ضرب المثل الأعلى في جميع جوانب الامتثال بأوامر الدين، ففدى الرسول بنفسه، وضحّى في سبيل الإسلام بماله، فكان المصداق الوحيد في إعطاء الصدقة عند مناجاة الرسول، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً...}(2).

وكان هو وأُسرته يتصدّقون على المسكين واليتيم والأسير بإفطارهم في أيام متوالية وهم في جوع شديد قربة إلى الله تعالى، فأنزل الله سبحانه قرآناً يُتلى أناء الليل والنهار في الإشادة بهم، قال تعالى: {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لاَ نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلاَ شُكُوراً * إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً * فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً}(3).

وهكذا اختار الله لمقام الولاية من المؤمنين أفضلهم، واصطفى لإمامة المسلمين أخلصهم، وهو الذي إذا أقام الصلاة كانت له مع الله حالات لا يعرفها غيره، يتململ تململ السليم في محراب العبادة، وهو الذي إذا آتى الزكاة آتى بها على أحسن وجه يريده الله سبحانه وتعالى حتّى جمع بين الفريضتين في آن واحد وفي مسجد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، فتقبلهما الله منه وأشاد بذلك في القرآن، وجعله المثل الأعلى بين المؤمنين ليقتدوا به وليكون لهم ولياً وإماماً.

إنّ الله سبحانه وتعالى لا يختار من يختاره دون حساب، ولا يصطفي من يصطفيه بدون ميزان، فالله هو الحكيم وهو العليم فلا يصدر منه إلاّ الأمر الحكيم، وعليه فمن حباه الله بالعصمة لم يحبه بها للقرابة من أحد، بل رآه أهلاً فمنحه ما منحه، فأهل البيت(عليهم السلام) أعطاهم الله الولاية على الناس ; لأنّهم الأفضل والأخلص

____________

1-البقرة (2) : 177.

2-المجادلة (58) : 12.

3-الإنسان (76) : 8 ـ 11.


الصفحة 443

والأولى في قيادة الناس وفق المعايير الآلهية.

فاذا اختارهم الناس من حيث أنّ الله سبحانه هو الذي اختارهم نالوا فلاحهم، وأصابوا حظّهم، وإلاّ فإنّ الله عزيز جبّار لا يكون إلاّ ما يريد، وهو يمهل ولا يهمل.

هذا وقد اختار طواغيت القوم بعد وفاة النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم) من اختاروا، فكانوا مصداقاً للآية الكريمة: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُواْ نِعْمَةَ اللّهِ كُفْراً وَأَحَلُّواْ قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ}(1)، حيث استخفوا أقوامهم واسترهبوهم فأطاعهم الناس، وضاع الدين وحلّ البوار بدنيا المسلمين فضلاً عن دينهم، وبان ذلك واضحاً بعد برهة من الزمن.

إنّ الولاية الإلهية التي فرضها الله لأئمة المسلمين أمر من صميم الدين، ضيعه المسلمون بطاعتهم من عاند هؤلاء الأولياء، وزاحمهم في ولايتهم التي أنعم الله بها على المسلمين.

إنّ الأخ "جمعة عبد الله" بتمسّكه بولاية آل البيت(عليهم السلام) يكون من المؤمنين الذين أطاعوا الله سبحانه، وأطاعوا الرسول الكريم(صلى الله عليه وآله وسلم)، وهو قد أصاب حظّه من الدين، حيث اختار من حيث اختار الله، فأخذ مفتاح الهداية وفتح به المغاليق عن قلبه، وقلوب قومه حيث اهتدى بهداه الآلاف، فركبوا سفينة النجاة لتخلصهم من الطوفان وتوصلهم إلى بر الأمان في جنّات عدن إن شاء الله.

إنّ ولاية علي بن أبي طالب(عليه السلام) لم تأته لأنّه ابن عم الرسول، بل أتته باختيار الله سبحانه له لأنّه الأفضل، والفضل لا يأتي هباءً، بل يأتي بطاعة مستمرة، وإخلاص عظيم، وهذا ما فهمه حسّان بن ثابت شاعر النبي، حيث قال:

فأنت الذي أعطيّت إذ أنت راكع فدتك نفوس القوم يا خير راكعِ
بخاتمك الميمون يا خير سيّد ويا خير شار ثمّ يا خير بايع

____________

1-إبراهيم (14) : 28.


الصفحة 444
فأنزل فيك اللهُ خيرَ ولاية وبيَّنها في محكمات الشرائع(1)

وهكذا هو أمر الموالين لا تأتيهم نعمة التمسك بالولاية هباءً، ولا تستقر عندهم عبثاً، بل يختارهم الله لهذا الأمر بعد أن يراهم أهلاً لذلك، ولا يسلبها منهم إلاّ بارتكاب الذنوب المهلكة لا سمح الله.

____________

1-مناقب الخوارزمي: 265، تذكرة الخواص: 181.


الصفحة 445

(101) حبيب بن بكر مساما

(سنّي / تنزانيا)

ولد في مدينة كغوما في دولة تنزانيا، ونشأ في اُسرة سنيّة المذهب، واتيحت له الفرصة في التعرّف على مذهب أهل البيت(عليهم السلام)، فاطلّع على أدلّتهم، وعرف أئمتهم، فوجد نفسه أنّه كان يسدر في ضلال، ويسير في عماية، فما كان منه إلاّ أن يتعلّق بحبل النجاة، ويتبع أنوار الهدى ; حيث إنّ أهل البيت(عليهم السلام) هم المرجع للمسلمين بعد وفاة رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، وقد صرّح الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) في أحاديث مختلفة، وفي مواطن عديدة بذلك.

منها الحديث المعترف بصحته لدى جميع فرق المسلمين، فضلاً عن كثرة طرقه واستفاضته إن لم نقل بتواتره، حيث نقله علماء الأُمّة بطرق مختلفة تصل إلى النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) في جميع القرون السالفة، وهو حديث الثقلين: "إنّي تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي"(1)، الذي عرف معناه الأخ حبيب بفطرته السليمة، وفكره الصافي، في حين نجد كثيراً من المتعلّقين بأذيال أهل العلم يحاولون النأي بأنفسهم التي استحوذ عليها الشيطان عن الالتزام بدلالة هذا الحديث الشريف، أو السعي في تضعيف سنده، بغضاً منهم لأهل البيت(عليهم السلام) أهل الحقّ، وسنام الإسلام، وتوجيهاً منهم لاتّباعهم لغيرهم ممّن لا يقاس بهم.

____________

1-مسند أحمد 3: 14، 17، كتاب السنّة: 630، بصائر الدرجات: 433.


الصفحة 446

دلالات حديث الثقلين:

كان النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) يبيّن وظيفة الأُمّة قرب وفاته، حيث صرّح برحلته في بداية الحديث "إنّي اُوشك أن اُدعى فأجيب"(1)، فهو ينبّه المسلمين إلى القضايا المهمة التي سعى طيلة حياته الشريفة إلى تثبيتها، وكان يدعوا المسلمين إلى التمسّك بها، والاهتمام بشأنها، فهل من المعقول أن يجاهد الرسول الكريم على امتداد رسالته العظمى في تبليغ الأحكام الإلهية، ثمّ يترك الأُمّة سدىً دون اهتمام بما جاهد في سبيله، أو دون توضيح معالم ما يسيرون عليه بعد التحاقه بربّه؟ هل يجوز هذا على الله ورسوله؟ حاشاهما عن ذلك.

إن ترك الثقلين ـ وهما الكتاب والعترة ـ في الأُمّة يدلّ على جعلهما خليفتين للرسول، وقائمين مقامه بتلازمهما وعدم افتراقهما، وقد ورد التعبير في بعض الأخبار: "إنّي تارك فيكما خليفتين"(2)، أو "قد خلّفت فيكم الثقلين"(3)، وهذا يدلّ على مرجعية أهل البيت(عليهم السلام) السياسية في الأُمّة، فضلاً عن المرجعية العلمية، فاقترانهم بالقرآن يبيّن شأنهم الموازي له، وهو شأن لا يدانيهم فيه أحدٌ من الأُمّة، فهم المبيّنون للقرآن كما كان رسول الله المبيّن له، كما أنّ تركهم مع القرآن خلفاء يدلّ على مرجعيتهم السياسية وأنّ الأمر والحلّ والعقد إليهم من حيث هم خلفاء للرسول الذي كان له القيادة من جميع الجهات.

بيّن الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) وجوب التمسّك بالقرآن والعترة كليهما، فالتمسك بأحدهما دون الآخر لا يصح، إذ أنّ مورد الأمر التمسّك بهما لا بأحدهما فقط، فالتمسّك بالقرآن فقط بحجّة قطعية صدوره وترك التمسّك بأهل البيت(عليهم السلام) لا يكون تمسكاً كاملاً بالقرآن ; إذ أنّ آياته ترشد إلى وجوب مودّتهم ووجوب

____________

1-مسند أحمد 3: 17، المستدرك 3: 533 .

2-مسند أحمد 5: 182 و189.

3-الفائق في غريب الحديث 1: 150، شرح نهج البلاغة 9: 133.


الصفحة 447

طاعتهم ووجوب ولايتهم، فأحدهما منبىء عن صاحبه وموافق له.

وكذلك لا يجوز التمسّك بالعترة دون القرآن ; لأنّ العترة دعت إلى التمسّك بالقرآن وجعلته معيار الحقّ فيما اختلفت فيه الأخبار، واعتبرته المرجع في تمييز الصحيح من السقيم من الأخبار، كما رغّبوا في قراءة القرآن وتلاوته والتأمل فيه.

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام): "واعلموا أنّ هذا القرآن هو الناصح الذي لا يغش، والهادي الذي لا يُضلّ، والمحدث الذي لا يكذب، وما جالس هذا القرآن أحدٌ إلاّ قام عنه بزيادة أو نقصان: زيادة في هدى، أو نقصان من عمىً... واعلموا أنّه شافع مُشفَّع، وقائل مُصدَّق، وأنّه من شفع له القرآن يوم القيامة شُفِعَ فيه، ومن محّل به القرآنُ يوم القيامة صدّق عليه"(1)

التعبير بالثقلين يدلّ على أن القرآن والعترة من أنفس ما في هذا الوجود وأعلاه، ويدلّ على مقام القرآن العظيم، وعلى شأن أهل البيت الشريف.

والقرآن هو أعظم كتاب إلهي منزل، وهو المعجزة الخالدة، والوحي الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

وكذلك أهل البيت(عليهم السلام) لا يقاس الآخرون بهم في المناقب والعلم والفضل ; لأنّهم حُجج الله على خلقه، وهم خيرته وصفوته، وقد قال فيهم أمير المؤمنين(عليه السلام): "إنّهم موضع سرّه ولجأ أمره، وعيبة علمه، وموئل حكمه، وكهوف كتبه، وجبال دينه، بهم أقام انحناء ظهره، وأذهب ارتعاد فرائصه... لا يقاس بآل محمّد من هذه الأُمّة أحد، ولا يسوّى بهم من جرت نعمتهم عليه أبداً، هم أساس الدين، وعماد اليقين إليهم يفيء الغالي، وبهم يلحق التالي، ولهم خصائص حق الولاية، وفيهم الوصاية والوراثة"(2).

____________

1-نهج البلاغة 1: 91 ـ 92، الخطبة 176.

2-نهج البلاغة 1. 92 ـ 30، الخطبة 2.


الصفحة 448

إنّ المراد بالعترة هم أخص الأقارب(1)، وجعلهم عدل القرآن الكريم لا يساعد على التعميم، وهم أهل البيت(عليهم السلام) الذين نصّ القرآن الكريم على طهارتهم، وهم الأئمّة الطاهرون المعصومون، قال ابن أبي الحديد المعتزلي في شرح نهج البلاغة: "وقد بيّن رسول الله عترته من هي لمّا قال: "إنّي تارك فيكم الثقلين"، فقال: "وعترتي أهل بيتي". وبيّن في مقام آخر مَنْ أهل بيته حين طرح عليهم الكساء وقال ـ حين نزلت {أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ...} الآية: "اللّهم هؤلاء أهل بيتي، فأذهب الرجس عنهم"(2)، القرآن حبل الله، كما قال الله تعالى: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ}(3).

وهكذا العترة حبل الله ; لأنّها عدل القرآن، ولتصريح الروايات(4) أيضاً بذلك، ومنه يستفاد أنّ الواجب في تحقّق اتحاد المسلمين هو التمسّك بهما معاً، وعدم جواز التساهل في أمرهما ; لأنّ الله جعلهما مداراً لتمسك المسلمين، ولم يجوز التفرّق عنهما.

فإذا أراد المسلمون اليوم أن تكون لهم كلمة واحدة في وجه أعدائهم فلابدّ لهم من التمسّك بهذين الحبلين دون غيرهما، وإلاّ فإنّ الفشل هو مصير يواجهه كل من يدعو إلى التوحّد ولا يراعي هذا المعيار الإلهي.

ورد في هذا الحديث الشريف: "ألا وأنّهما لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض".

وهذا إخبار غيبي من النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) بخلودهما إلى يوم القيامة، حين بشّر المسلمين بعدم خلوالزمان منهما، فكما أنّ القرآن معجزة خالدة فكذلك العترة.

____________

1-النهاية في غريب الحديث والأثر 3: 177.

2-شرح نهج البلاغة 6: 375.

3-آل عمران (3) : 103.

4-ينابيع المودة 3: 114، غيبة النعماني: 450، شرح نهج البلاغة 9: 123.


الصفحة 449

قال الإمام الحسن(عليه السلام): "ولا تخلو الأرض منهم، ولو خلت لا نساخت بأهلها"(1).

وقال ابن حجر في صواعقه: "وفي أحاديث الحثّ على التمسّك بأهل البيت وإشارة إلى عدم انقطاع مستأهل منهم للتمسّك به إلى يوم القيامة، كما أنّ الكتاب العزيز كذلك، ولهذا كانوا أماناً لأهل الأرض"(2)، وهكذا يستفاد لزوم وجود الإمام في كلّ عصر.

يضمن الحديث عدم الضلالة في تبعية القرآن وأهل البيت ممّا يدّل على عصمتهما، إذ أنّ عدم الضلال لا يصح إلاّ بعصمتها، ولو كان احتمال الخطأ وارداً عليهما لاحتمل الضلال، بينما نرى الحديث يصرّح: "ما إن أخذتم به لن تضلوا"(3).

وهذا فضل لا يقارنه فضل، فجاز القول أن أهل البيت لا يقاس بهم أحد.

وهو يدلّ على ارتباط أهل البيت(عليهم السلام) مع الله، وأنهم مؤيّدين بامدادات غيبية من الله سبحانه، وعليه فإمامتهم ليست مثل خلافة الخلفاء في الرئاسة والزعامة الظاهرية، بل هم كالنبي(صلى الله عليه وآله وسلم) في المرجعية السياسية والدينية معاً، ويختلفون عن النبي في عدم الوحي، حيث إنّه يجب طاعتهم، وقد صرّح مضافاً إلى ما تقدّم بالقول: "فلا تقدموهما ولا تقصروا عنهما"(4)، وهذا لا يكون إلاّ في الإمامة الكبرى التي كانت لرسول الله، ولا يصح بعد هذا القول بأن التمسّك أو الأخذ هو الاحترام أو المودة فقط .

يدلّ الحديث أيضاً على إمامة أهل البيت(عليهم السلام) بعد النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) بدون فصل،

____________

1-ينابيع المودة 1: 74.

2-الصواعق المحرقة 2: 442.

3-مسند أحمد 3: 59، سنن الترمذي 5: 327 ـ 328.

4-المعجم الكبير 5: 167.


الصفحة 450

كما يقول الشيعة في أنّ الإمام بعد رسول الله هو الإمام علي بلا فصل من تمسّك بالقرآن والعترة فهو المهتدي بشهادة الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله وسلم) في هذا الحديث الصحيح المجمع عليه، فلا يضرّه بعد ذلك رميه بالرفض أو البدعة أو الضلالة ; لأنّ شهادة الرسول لا اشتباه فيه ولا خطأ، وهي مقدّمة على شهادة غيره، كائناً من كان.

ومن هنا حق للأخ "حبيب" أن يسعد بالتحاقه بركب شيعة أهل البيت(عليهم السلام)من رواية حديث الثقلين الثقيلة على أعداء الإسلام ; لأنّها تجمع المسلمين على التمسّك بالقرآن والعترة، وهو جمع لا يمكن تفريقه أبداً.


الصفحة 451

(102) حسن عيسى مبغا

(سنّي / تنزانيا)

ولد سنة 1373هـ (1954م) في تنزانيا، وبعد أن أكمل المدرسة الابتدائية، واصل الدراسة عند الشيوخ في المساجد، وصار معلّماً للقرآن في مدينته والقرى المجاورة.

طلب الحقّ سبيل النجاة:

يقول الأخ حسن: "كان هدفي في الحياة ـ ولا زال ـ طلب الحقّ، ومنهجي في التديّن البحث عن الحقيقة، فأنا لا اُصمُّ مسامعي عن الكلام الصحيح كائناً من كان قائله، ولا اُغلق نواظري عن رؤية محاسن الدين كائناً من كان حامله، ولم أقنع لنفسي برأي شخص واحد، ولم أُلزمها على الانغلاق في مذهب متفرّد.

كانت هذه هي خصالي ـ التي اخترتها لنفسي ـ وأنا في مذهب أهل السنّة والجماعة، وكان من حسن حظّي أنّي سمعت شيئاً من البيان الذي يأخذ بمجامع القلوب من كلام أهل البيت(عليهم السلام)، فهشت نفسي له، وسالت دموعي تجري على خدّي، سبحانك اللّهم، هل هذا من كلام البشر، إنّه كلام يجري مجاري القرآن، ويسلك مسالك أنفاس الرحمن تنبّهت بضيائه عن غفلتي، وصحوت برنينه من نومي، كلام أنار قلبي، وأزال حجب الظلمات عن نفسي".


الصفحة 452

هداية الله في مذهب آل البيت(عليهم السلام) :

يتابع الأخ "حسن" القول: "بحثتُ طويلاً، وفكرّت كثيراً، فعرفت بعون الكريم الرحيم أنّ الخير كلّه في اتّباع المعصومين(عليهم السلام) الذين أعطاهم الله الولاية على العباد، وجعلهم ساسة للبلاد، بهم يهتدي الناس إلى طاعة الرحمن، ويجوزون على الصراط المستقيم وهم صفوة الله، وهم خيرته، أعطاهم ما أعطاهم ; لأنّهم صدقوا صدقوا الله وصدقوا رسوله في دينهم، فلم يعصوا الله، ولا خالفوا رسوله طرفة عين، ولا خطر لهم على بال أن يهمّوا بباطل، كيف وقد قال ـ جلّ من قائل ـ بشأنهم: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً}(1)، كيف لا يحبّهم من عرفهم، ولا يودّهم من سمع بهم، وهم قربى رسول الله ديناً ونسباً، هو النبي وهم الأئمّة، هو مدينة العلم، وهم أبوابها، من ركب سفينتهم نجا، ومن تخلّف عنهم غرق.

سفينة الاثنا عشر:

"تصوّر نفسك ـ أخي المسلم ـ على شاطىء تريد السفر، وأمامك ثلاث وسبعون سفينة، كلّها ستغرق إلاّ واحدة ستصل بأمان، وكلّ أصحاب السفن ينادون: نحن الناجون، وأثناء حيرتك جاءك خبير السفن ـ وكنت تعرف صدقه ـ وقال لك: إذا ركبت السفينة رقم اثني عشر نجوت، وإذا تخلّفت عنها غرقت، بعد هذا هل ستترك السفينة رقم اثني عشر، وتعدل إلى غيرها؟!! لا أعتقد أنّ أحداً يفعل ذلك.

ونحن هنا في سفينة الحياة يحدّد لنا سيّد الخلق السفينة الناجية من بين ثلاث وسبعين سفينة.

نعم، أنت لم تقبل العدول عن السفينة اثني عشر ; لأنّ خبير السفن نصحك

____________

1-الأحزاب (33) : 33.


الصفحة 453

بركوبها، ولكن هذا رسول الله قد حدد لنا السفينة الناجية ونصحنا بركوبها فما لنا لا نقبل إرشاده ونصحه؟! ألا يريد أحد النجاة"؟!(1).

يقول ابن حجر: "ووجه تشبيههم بالسفينة أنّ من أحبّهم، وعظمهم شكراً لنعمة مشرّفهم(صلى الله عليه وآله وسلم)، وأخذ بهدي علمائهم نجا من ظلمات المخالفات، ومن تخلّف عن ذلك غرق في بحر كفر النعم، وهلك في مفاوز الطغيان"(2).

"وهذا الحديث يدلّ ضمناً على أنّ الخلافة في آل البيت(عليهم السلام) فالنبي(صلى الله عليه وآله وسلم)جعل النجاة بركوب سفينة آل البيت، وكلّ سفينة لا بدّ لها من قائد (قبطان)، وكان النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)هو القائد لسفينة الإسلام، وحين مات عهد لآل بيته(عليهم السلام) بقيادتها، كما في حديث السفينة.

ولمّا كان التعبير بالسفينة تعبيراً مجازياً يعبّر عن مسيرة الحياة، علمنا أنّ آل بيته(عليهم السلام) هم خلفاء المسلمين في هذه الدنيا"!!(3).

فأئمة أهل البيت(عليهم السلام) هم خلفاء الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)، وهم سفينة النجاة، فمن أراد النجاة فليركبها، وإلاّ فإنّه سيغرق ولا يعصمه جبل ولا غير جبل.

تبغي النجاة ولم تسلك مسالكها إنّ السفية لا تجري على اليبس

____________

1-وركبت السفينة: 409.

2-الصواعق المحرقة، الباب الحادي عشر، الفصل الأوّل 2: 446.

3-وركبت السفينة: 498.


الصفحة 454

(103) حسن موسى

(سنّي / تنزانيا)

ولد في تنزانيا بمدينة "كغوما اجيج"، كان معتنقاً لمذهب أهل السنّة حتّى من الله عليه بمعرفة الحقّ والهداية إلى سواء السبيل.

يقول "حسن" حول أسباب استبصاره: "... التحقت بمذهب الشيعة الإمامية الاثني عشرية ; لأنّني رأيت هذا المذهب أحقّ المذاهب، وذلك لأنّه المذهب الوحيد الذي يتمسّك بأهل البيت(عليهم السلام) ويتّبعهم، وقد قال تعالى في محكم كتابه: {فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ}(1).

فتأمّلت في هذه الآية، وقلت في نفسي من هم أهل الذكر؟

توجّهت بعد ذلك نحو البحث حتّى تبيّن لي بأنّ أهل الذكر هم أهل البيت(عليهم السلام)الذين اصطفاهم الله تعالى ليكونوا السبيل إليه، والمسلك إلى رضوانه، وحفظة شريعته، وحججاً على برّيته ; ولهذا اخترت لنفسي هذا المذهب، وتمسّكت به وبالقرآن لأكون عن طريق ذلك عاصماً نفسي من الضلال الذي يحرف معه الذين لا عاصم لهم بعد تركهم التمسّك بالقرآن والعترة.

____________

1-النحل (16) : 43.


الصفحة 455

شهادة النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) بأعلمية علي(عليه السلام) :

قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): "لمّا صرت بين يدي ربّي كلّمني وناجاني، فما علمت شيئاً إلاّ علّمته عليّاً، فهو باب علمي"(1).

عن ابن عبّاس قال: قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): " هذا علي بن أبي طالب، لحمه من لحمي، ودمه من دمي، وهو منيّ بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبي بعدي"

وقال: يا أم سلمة، اسمعي واشهدي، هذا علي أمير المؤمنين، وسيّد المسلمين وعيبة علمي، وبابي الذي اُوتى منه، وأخي في الدنيا، وخدني في الآخرة، ومعي في السنام الأعلى"(2).

وقال(صلى الله عليه وآله وسلم): "أعلم أمتّي من بعدي علي بن أبي طالب"(3).

وقد كشف التاريخ أفضلية الإمام علي(عليه السلام) واعلميته، ومدى احتياج الخلفاء إليه بحيث قال أبو بكر: "أقيلوني فلست بخيركم"(4).

وكان عمر بن الخطاب يتعوّذ بالله من معضلة ليس فيها أبو الحسن.

وقال: عمر: "اللّهم لا تنزلن شدّة إلاّ وأبو الحسن إلى جنبي"(5).

وقال عمر: "أقضانا علي"(6).

وعندما تتضح هذه الحقائق للإنسان المسلم فإنّه سيندفع من دون شك إلى اتّباع الإمام علي(عليه السلام) والانجذاب نحوه ولا سيّما إذا علم بأنّ الإمام علي(عليه السلام) عاداه بنو أميّة وبنو العبّاس، وظلموا أتباعه أشدّ الظلم.

وليس بنو أميّة وبنو العبّاس إلاّ الجهة التي تركت أكبر الأثر على التراث

____________

1-ينابيع المودّة، القندوزي الحنفي 1: 214، باب 14 حديث21.

2-المناقب، الخوّارزمي: 142، ح163.

3-المناقب، الخوارزمي: 82، ح67.

4-شرح نهج البلاغة 1: 169.

5-كنز العمال 5: 101، ح12801.

6-الطبقات الكبرى، ابن سعد 2: 339.


الصفحة 456

الإسلامي، ومن هنا يستنتج الإنسان المسلم بأنّ ماورد إلينا عن طريق أهل البيت(عليهم السلام)أحقّ بالاتباع مما أمضاه وأيّده بنو أميّة وبنو العبّاس.

ومن هذا المنطلق أعلن "حسن موسى" استبصاره، وأعلن تمسّكه بأهل البيت(عليهم السلام)، وبدأ يشق طريقه في ظلّ إرشاداتهم وهديهم.


الصفحة 457

(104) راشد صادق سنرى

(شافعي / تنزانيا)

ولد عام 1399هـ (1979م) في تنزانيا بمدينة "كيغوما"، ونشأ في أوساط عائلة شافعية المذهب، أكمل الدراستين الابتدائية والمتوسطة، ثمّ درس في المدارس الدينية الشافعية لمدّة ثلاث سنوات، ثمّ درس في مدارس الوهابية لمدّة سنة واحدة.

دور أبي في توعيتي الدينية:

لا يخفى على أحد دور ربّ الأسرة في توعية أفراد عائلته، وكان الحاج صادق راشد والد راشد من المستبصرين الذين أخفوا تشيّعهم حتّى عن عوائلهم، ويبيّن هذا الأمر مدى الصعوبات التي يواجهها هؤلاء نتيجة اعتناقهم لمذهب أهل البيت(عليهم السلام).

ومن هذا المنطلق حاول الحاج صادق أن يبيّن الحقائق الدينية لزوجته وأولاده بصورة تدريجية، وأن لا يفاجئهم بالأمور الدينية التي توصّل إليها والتي غيّرت مجرى حياته العقائدية.

يقول "راشد" كان في عائلتنا خمسة أبناء يدرسون في المدارس الشافعية، وقد تعمّد أبي إدخالنا في هذه المدارس، لكي نتعرّف بأنفسنا على معتقدات كلّ فريق، ليعيش مع أتباعه ـ ولا سيّما المتديّنين ـ عن قرب.


الصفحة 458

ثمّ أخرجنا أبي من هذه المدرسة ونقلنا إلى مدرسة وهابية بذريعة اهتمامها بدروس القرآن! ولكن كان هدفه معرفة الفرقة الوهابية عن قرب وتفنيد أقوالهم.

الالتحاق بالمدرسة الشيعية:

لم يكن "الحاج صادق سنرى" الوالد يترك أبناءه فريسة للعقائد الباطلة، بل كان يعمل على توجيههم وتحصينهم من الجهة العقائدية من خلال الإجابة على أسئلتهم واستفساراتهم ومناقشة العقائد التي يدرسونها، وعندما وجدهم يلهجون ببعض المصطلحات من قبيل: البدعة، الشرك، الكفر، و... بادر إلى تبيين الحقيقة لهم في هذا المجال، ومناقشة الأدلّة التي يلّقنها المدرسين لأولاده.

وعندما اطمأن الوالد أنّه أبطل كلّ العقائد المنحرفة التي كان ينقلها أولاده إليه من أساتذتهم، نقلهم إلى مدرسة شيعيّة.

يقول "راشد" نقلنا أبي إلى مدرسة شيعية تُدعى "دار الهدى"، وفي هذه المدرسة وجدنا الفارق بين المذهب السني والمذهب الشيعي، كما أنّنا بدأنا نتعرّف على أهل البيت(عليهم السلام)، وعرفنا عظمة شأنهم، وعلو مقامهم، وجلالة قدرهم.

عرفنا أهل البيت(عليهم السلام) فاستبصرنا:

من منطلق معرفتنا لأهل البيت(عليهم السلام) تعطّشنا لمعرفة أقوالهم ومنهجهم ومبادئهم، فلّما اطّلعنا على سيرة حياتهم وقع حبّهم العظيم في قلوبنا، وتبلورت في أذهاننا القناعة باتّباعهم.

وعندما أردنا إخبار أبينا بعزمنا واتخاذنا قرار تغيير انتمائنا المذهبي خشينا وخفنا ردود أفعاله، ولكننا عندما اخبرناه بهذا الأمر، رأينا الابتسامة على وجهه، ثمّ عانقنا وقبّل جبهتنا، وبارك لنا هذا التغيير، ودعا لنا بالخير والموفقيّة، وقال: كنت أودّ أن تستبصروا، وأحببت أن أدعوكم إليه، ولكنني تعمّدت في إدخالكم مختلف المدارس لتتعرفوا بأنفسكم على الحقّ، ولتتخذوا القرار بأنفسكم في اختيار مذهبكم الديني.


الصفحة 459

(105) رمضان ياسين

(سنّي / تنزانيا)

ولد في قرية "ملات" في تنزانيا، انضوى تحت راية أهل البيت(عليهم السلام) حوالي عام 1414هـ (1994م)، وقد جاء في رسالة رمضان إلى من تعرّف عن طريقه على مذهب أهل البيت(عليهم السلام): "الحمد لله الذي هداني لهذا وما كنت لأهتدي لو لا أن هداني الله.

نعم، يا أخي الشيخ عبد الواحد لقد شوّقتني لأن أكون تابعاً لأهل البيت(عليهم السلام)، وقد تبيّن لي كيف ترك الناس وصيّة النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) في أهل بيته(عليه السلام) حيث يقول(صلى الله عليه وآله وسلم): "مثل أهل بيتي مثل سفينة نوح من ركب فيها نجا، ومن تخلّف عنها غرق"(1).

وقد شوّقتني يا أخي إلى العقيدة الشيعية بعد ما بيّنت لي النصوص والأحاديث التي تثبت أحقيّة مذهب أهل البيت(عليهم السلام).

الشيعة هم الفرقة الناجية:

لا يخفى على أحد قول الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم): "وتفترق أمتّي على ثلاث وسبعين ملّة، كلّها في النار إلاّ ملّة واحدة"(2).

ثمّ بيّن الرسول ملامح وخصائص الفرقة الناجية بوضوح، فقال(صلى الله عليه وآله وسلم): "إنّي

____________

1-مسند أحمد 3: 17، مسند أبي سعيد الخدري.

2-المستدرك على الصحيحين 1: 129.


الصفحة 460

أوشك أن أدعى فاجيب، وإنّي تارك فيكم الثقلين، كتاب الله عزّ وجلّ وعترتي، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي، وإنّ اللطيف الخبير أخبرني أنّهما لن يفترقا حتّى يردا علي الحوض، فانظروني بم تخلّفوني فيهما"(1).

كما أنّ تشبيه أتباع أهل البيت(عليهم السلام) بسفينة النجاة ـ كما مرّ في الحديث ـ هو أبرز دليل على أنّ أتباع أهل البيت(عليهم السلام) هم الفرقة الناجية.

ويعود سبب أحقيّة الشيعة أنّهم اعتمدوا في مصادر معرفة ما جاء به الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) على أهل البيت(عليهم السلام) بخلاف بقية المذاهب الإسلامية الذين اعتمدوا في مصادر معرفة ما جاء به الرسول على عامة الصحابة من دون القيام بعملية الجرح والتعديل عليهم أو معرفة العادل وغير العادل.

ومن هنا فالعمل بمذهب أهل البيت(عليهم السلام) يبرء الذمة من دون ريب، وقد أفتى بذلك العديد من علماء أهل السنّة، منهم: الشيخ محمود شلتوت شيخ الجامع الأزهر حيث أفتى: في شأن جواز التعبّد بمذهب الشيعة الإمامية:

"أوّلاً: إنّ الإسلام لا يوجب على أحد من أتباعه اتّباع مذهب معيّن، بل نقول: إن لكلّ مسلم الحقّ في أن يقلّد بادىء ذي بدء أيّ مذهب من المذاهب المنقولة نقلاً صحيحاً، والمدوّنة أحكامها في كتبها الخاصة.

ولمن قلّد مذهباً من هذه المذاهب أن ينتقل إلى غيره ـ أيّ مذهب كان ـ ولا حرج عليه في شيء من ذلك.

ثانياً: إنّ مذهب الجعفريّة المعروف بمذهب الشيعة الإماميّة الاثني عشريّة، مذهب يجوز التعبّد به شرعاً كسائر مذاهب أهل السنّة.

فينبغي للمسلمين أن يعرفوا ذلك، وأن يتخلّصوا من العصبيّة بغير الحق لمذاهب معيّنة فما كان دين الله وما كانت شريعته بتابعة لمذهب، أم مقصورة على

____________

1-المستدرك على الصحيحين 2: 343.


الصفحة 461

مذهب، فالكلّ مجتهدون مقبولون عند الله تعالى، يجوز لمن ليس أهلاً للنظر والاجتهاد تقليدهم والعمل بما يقررون في فقههم، ولا فرق في ذلك بين العبادات والمعاملات"(1).

____________

1-صدرت الفتوى في (7 ـ تموز ـ 1959م)، راجع العدد الثالث من رسالة الإسلام السنة الحادية عشر.


الصفحة 462

(106) سالم بن ديرا

(شافعي / تنزانيا)

مرّت ترجمته في (1: 24) من هذه الموسوعة، ونشير هنا إلى سائر ما وقفنا عليه من معلومات لم تذكر من قبل.

تقبّل الحقيقة مهما كانت:

ساعدت عدّة عوامل على تغيير الانتماء المذهبي لـ"سالم"، ويعتبر العامل الأساسي لغربلة معتقداته الموروثة هو تقبّل الحقيقة التي تجلّت له من خلال دراسة التاريخ والتعمق فيه، فلم يكن "سالم" ممّن يتقبّل التناقضات في معتقداته، فالتاريخ يختزن الحقائق ويبيّن ما هو واقع.

ومن هذا المنطلق نرى في اطار حوار "سالم" مع أُستاذه إشارة إلى هذه التناقضات فإنّ الأُستاذ يقول: إنّ من الصحابة من انحرف بعد وفاة النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)والتاريخ شهد بذلك، لكننّا نعتقد بأنّ الصحابة كلّهم عدول ولا ينبغي الشك في هذا الأمر؟!!

نرى بوضوح أن المحفّز المهم لدى "سالم" هو تقبّل الحقيقة ونبذ المعتقدات المتناقضة فهذه هي المرحلة التي استطاع "سالم" من اجتيازها، بينما نرى أُستاذه مع المامه الكامل لمادة التاريخ وعلمه بهذه الحقائق المدفونة في أعماق التاريخ لم يجتاز هذه المرحلة العصيبة، وقبل بالتناقضات التي أُمليت عليه من قبل أسلافه.


الصفحة 463

مواجهة التيار المخالف:

يقول "سالم" بعد تجلّي الحقائق التاريخية بالأدلّة والبراهين: حملت الحقائق مبتهجاً لأبشّر اصدقائي وأستاذي وكلّ من يلوذ بي، لكن وبكل أسى واجهني أصدقائي بشدة، ونهرني أُستاذي واتهمني بالكفر! وطردني والدي من البيت!

فتألّمت كثيراً وبالخصوص على والدي، لم يكن تألّمي وحزني على ما فعله أبي، بل لحرمانه من النجاة في يوم القيامة: {يَوْمَ لاَ يَنفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْب سَلِيم}(1).

ولكن هذه المواجهات لم تثبط عزم "سالم" بل دعته ليسعى في إعادة المياه إلى مجراها، ولا سيما مع والده، فبادر إلى إرسال رسالة إلى والده جاء فيها:

إلى أبي العزيز:

قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) لعلي(عليه السلام): "أنت وشيعتك في الجنّة"(2).

وقال الرسول الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم): "إنّ هذا ـ يعني علياً ـ أخي ووصيّي وخليفتي من بعدي فاسمعوا له وأطيعوا"(3).

يا والدي العزيز، ألم يقول الله تبارك وتعالى {أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ}(4).

إنّ هذه الروايات ليست من مخترعات الشيعة، بل هي روايات متواترة ثبتت في الصحاح وغيرها من الكتب المعتبرة عند أهل السنّة، وهي كلام الرسول

____________

1-الشعراء (26) : 88 ـ 89 .

2-ينابيع المودة 1: 425.

3-تاريخ الطبري 2: 319: 321.

4-يونس (10) : 35.