المكتبة العقائدية » موسوعة من حياة المستبصرين (ج 06) (لـ مركز الأبحاث العقائدية)



الصفحة 464

الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم) {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى}(1).

اُحببت أن أخطّ لك هذه الكلمات لأذكر لك أمرين:

الأوّل: إنّ القيامة إن قامت لا يسأل الله والد عن ولده كما قال تبارك وتعالى {يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ}(2).

وأني أدعوك إلى التفكّر في عاقبة أمرك، ولكي تكون من السعداء في يوم المحشر الذي لا ينفع المرء إلاّ عمله.

الثاني: أن تشيّعي لا يُخرجك عن مقامك وشأنك الرفيع، فستبقى أبي وسأبقى ابنك...

وما عساي إلاّ أن أقول محتسباً ما قاله الإمام الصادق(عليه السلام) "اللهم أغفر لي ولوالدي وأرحمهما كما ربياني صغيرا واجزهما بالإحسان أحساناً وبالسيئات غفراناً"(3).

ومن الله التوفيق.

يقول "سالم بن ديرا": حينما تسلّم والدي هذه الرسالة تراجع عن موقفه السلبي ازاء اعتناقي مذهب أهل البيت(عليهم السلام)، ودعاني للعودة إلى البيت، وأجريت معه ومع إخوتي عدّة حوارات أسفرت عن تشيّع أخي، وأمل أن يمنّ الله على قلب والدي بنور الإيمان ونعمة الولاية لأهل البيت(عليه السلام).

____________

1-النجم (53) : 3 ـ 4.

2-عبس (80) : 34 ـ 35.

3-بحار الأنوار: 86: 377.


الصفحة 465

(107) سالم سعيد الراجحي

(أباضي / تنزانيا)

ولد عام 1390هـ (1971م) في زنجبار، حاصل على شاهدة الثانيوية، درس في المدارس الدينية التابعة للأباضية "مدرسة الاستقامة"، ثمّ قام بالتدريس في مدرسة حمام في زنجبار وبعض المدارس الأُخرى.

عقيدة الأباضية:

يقول "سالم" إنّ الأباضية فرقة منشقة من الخوارج، والأباضية لا يعادون الإمام علي(عليه السلام) ويتبرأون من الخوارج، وهم أتباع عبد الله الأباضي الذي لم يحارب الإمام علي(عليه السلام)، كما أنّ الأباضية يكرهون عثمان، ولا يعتقدون بعدالة جميع الصحابة، والخلافة عندهم بالشورى، وعقيدتهم بالإمام علي(عليه السلام) أنّه صحابي قد يُخطىء.

انتمائي إلى مذهب أهل السنّة:

يقول "سالم": احتواني أهل السنّة في زنجبار، وشجّعوني على الدراسة في مدرسة أماني فقبلت ذلك، وكثر تأثّري بالوهابية، وبعد اتّساع اطلاعي بمعتقداتهم عرفت بأنّهم لا يمتلكون شيئاً، وأنّهم يهتمون بالإعلام أكثر من المضمون العلمي، وكانوا يدعوننا إلى التبليغ لا التعليم، فلمّا رأو الجد والاجتهاد في طلبى العلم


الصفحة 466

نقلوني إلى تنزانيا منطقة أروشا، فذهبت للدراسة هناك، ولكنني لم أجد المكان مناسباً، وعاملني الخواجة معاملة سيّئة، ثمّ بدأوا يتعاملون معي كمشرف على قراءة القرآن في المساجد، ولا يسمحون لي بالحوار العلمي، وعندما وجدت منهم الكثير من المضايقات تركتهم وعدت إلى زنجبار.

جاء الأباضيون ودعوني إلى المذهب الأباضي واقترحوا عليّ عمل، فرفضت ذلك.

في المدرسة الشيعية:

استفسرت عن مدرسة فيها حرّية في البحث، بحيث يستطيع الطالب طرح شبهاته بطلاقة والمناقشة بسهولة وبيان ما يجول في خاطره من أمور علمية.

فقال لي أصدقائي: إذهب إلى المدرسة الشيعية، ولكن إحذر أن لا يخدعوك، فذهبت إلى المدرسة الشيعية، وقلت لهم بأنّي أودّ التعرّف على المذهب الشيعي، فأعطوني كتب الدكتور التيجاني السماوي.

رآني أحد الأباضيين وأنا في المدرسة الشيعية، فقال لي: مشكلتك أنّك تظنّ بأنّك أصبحت من العلماء؟

قلت له: لماذا؟

قال: لا يحقّ لك التعرّف على مختلف العقائد ما لم تصل مرحلة يُعتد بها في العلم؟

قلت له: أنا طلبت العلم، ولكنكم منعتموني من طلبه، وحجبتم العلم عني بذريعة كوني لست بمستوى الفهم!

فقال لي: عموماً، أحذّرك من الشيعة!

بعد فترة جاءت لجنة من إيران إلى منطقتنا بحثا عن المتطوّعين لدراسة علوم أهل البيت(عليهم السلام) فسجّلت اسمي، وتمّ قبولي، وانتبهت ذات يوم إلى نفسي فوجدت نفسي طالباً في الحوزة العلمية في مدينة قم، واستمرت دراستي فيها مدّة


الصفحة 467

سبع سنوات، وفي إحدى العطل الصيفية عدت إلى بلدي، فواجهني الأباضية بشدّة، ولكنّني تعاملت معهم بأدب، وقابلت إساءاتهم بإحسان، ولكّنهم اتحدّوا ضدّي.

وأما أهل السنّة فكانت ردود أفعالهم أشدّ وأقسى، ولكنّني تجاهلت إساءاتهم، وأغمضت عيني وكأني لا أشعر بسوء تصرّفاتهم.

وصليت ذات يوم في مسجد أهل السنّة جماعة، فاستهزؤوا بي، ثمّ دعوني للمناظرة وأرادوا اختباري، فلم أجبهم، وقال عالم المسجد: هل تشيّعت حقيقةً أم أنّك تتظاهر بالتشيّع لتلفت أنظارنا إليك؟

فابتسمت، وقلت له: لست بحاجة إلى إلفات أنظار الآخرين إلى نفسي عن طريق إعراضهم عنّي ومحاربتهم لي وإساءتهم إلي، وانّما تحمّلت كلّ هذا العناء لأنّ الأدلّة فرضت عليّ اتباع الشيعة.

قال: شيعة من؟

قلت: شيعة أهل البيت(عليهم السلام).

قال: نحن أيضاً من شيعة أهل البيت(عليهم السلام) ومن محبيهم.

قلت: إذا كنت من شيعة أهل البيت(عليهم السلام)، فأخبرني اين قبر فاطمة الزهراء بنت رسول الله؟! وكم لديك معرفة عن تراث أهل البيت(عليهم السلام)؟!

قال: أنا قلت للناس: لا فائدة النقاش معك!

قلت: لماذا؟

قال: لأنّك قرأت الفلسفة، وأفسدك الشيعة، وأنت خطير جداً، وينبغي أن نمنعك لئلا تفسد شبابنا!

قلت له: أنا كنت أباضياً ولكنّني لم أواجه منكم هذا الموقف المتشدّد فلماذا ازداد تعصّبكم عندما اخترت مذهب الشيعة؟

قال لجماعته: اتركوه لشأنه، لا فائدة للكلام معه.

واستمرت ردود أفعال أهل السنّة والأباضية ضدّي، ولكنّني تعاملت معهم بهدوء، ولم أفعل ما يثير سخطهم أو يزيد في تعصّبهم.


الصفحة 468

(108) عبّاس مكوسبي جمعة

(سنّي / تنزانيا)

ولد في قرية "كتومبي" قرب مدينة "كيغوما" في تنزانيا، ونشأ في عائلة سنيّة المذهب، وتوفّق للاهتداء إلى مذهب آل البيت(عليهم السلام) سنة 1424هـ، ودرس العلوم الدينية لعدّة سنوات بعد استبصاره.

آية التطهير دليل الهداية:

قال الله تعالى في كتابه الكريم: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً}(1).

ويقول الأخ "عبّاس": "عرفت أنّ المذهب الحقّ الذي يجب أن يُتّبع دون غيره من المذاهب هو مذهب أهل البيت(عليهم السلام) ; لأنّهم الطاهرون المطّهرون، وهم الذين يريد الله أن يُذهب عنهم الرجس بكلّ أشكاله، ممّا يدل على علوّ شأنهم، وسموّ أخلاقهم، وصدق طريقتهم".

إنّ اهتمام الحقّ سبحانه تعالى بأمرهم بهذا الشكل الفريد الذي لا يشاركهم فيه أحد، يدلّ على مكانتهم الشريفة عنده، وخطرهم العظيم لديه، فهم أهل بيته، بيت الرسالة والإمامة، وبيت الهداية والولاية، اختارهم الله وطهّرهم، واصطفاهم

____________

1-الأحزاب (33) : 33.


الصفحة 469

وأذهب عنهم الرجس، حتّى يهدوا الناس إلى خير درب، وتهفو إليهم النفوس بدون ريب، لا يصدّهم عن الإرشاد عناد المعاندين، ولا يمنعهم عن الإبلاغ إرجاف المرجفين.

المطهّرون هم أهل الكساء:

عيّن النبيّ الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم) مصاديق هذه الآية حسماً للخلاف المتحمل على هذا الشرف العظيم، وكأنّه ـ نفوس العالمين له الفداء ـ ينظر إلى الغيب بستر رقيق.

عن أُم سلمة "رضي الله عنها" أنّها قالت: "في بيتي نزلت هذه الآية {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ} قالت: فأرسل رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) إلى علي وفاطمة والحسن والحسين ـ رضوان الله عليهم أجمعين ـ فقال اللّهم هؤلاء أهل بيتي، قالت أُم سلمة: يا رسول الله ما أنا من أهل البيت؟

قال: إنّك أهلي خير، وهؤلاء أهل بيتي"(1).

ورغم هذا التفسير النبوي الواضح لهذه الآية، إلاّ أنّ البعض يعاند ولا يسلّم أمره إلى الرسول الكريم ـ وهو المبيّن للقرآن ـ ويدّعي إنّ الآية وردت في سياق الخطاب مع زوجات النبي، فهنّ المقصودات بهذه الآية، فهو هنا يرد حديث النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)!، وكذلك يدّعي لنفسه أنّه يفهم من القرآن مالم يفهمه النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)!!

هذا وقد أكدّ النبي الكريم(صلى الله عليه وآله وسلم) هذا الأمر لمدّة طويلة، حيث نجده يأتي باب فاطمة كلّما خرج إلى الصلاة، لمدة ستّة أشهر [وقيل أكثر من ذلك](2)، ويقول، الصلاة يا أهل البيت، {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً}(3).

____________

1-مستدرك الحاكم 2: 416، لم تصرح هذه الرواية بالذات باسم الكساء، لكن ورد في روايات اخرى التصريح بالكساء أو المرُط .

2-مجمع الزوائد 9: 169، شواهد التنزيل 2: 50 .

3-جامع البيان 22: 9، كنز العمال 16: 257، مسند أحمد 3: 259 و285.


الصفحة 470

وقال بعضهم: يروي هذا الخبر بأسانيده في ثلاثمائة من الصحابة، منهم قال: ثمانية أشهر، ومنهم من قال عشرة أشهر"(1).

إذن في مثل هذا الحديث المتواتر ـ أو المستفيض في الحدّ الأقل ـ، يجادل المعاندون مع الرسول، ومن ثمّ يدّعون أنّهم علماء المسلمين، وسادة المتدينين!!

وهم يعرفون القرآن، ويفقهون الحديث.

وهذا خطاب القرآن مع نساء النبي في الآيات السابقة، فلاحظ شدته وقوة تعريضه: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لاَِّزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً}(2)، {يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَة مُّبَيِّنَة يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً}(3)، {يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَد مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً}(4)، {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الاُْولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاَةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ}(5).

ثمّ يأتي الخطاب العظيم، بتذكير الضمائر: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً}(6).

ومن هنا يظهر أنّ الخطابات السابقة لنساء النبي "من أوامر وزواجر هو إذهاب الرجس عن هذا البيت وتطهيره، فإنّ الحفاظ على قدسيّة بيت النبوّة، ومعدن الرسالة، ومهبط الوحي، ومختلف الملائكة ضرورة لابدّ منها"(7).

"وبتعبير آخر: إذهاب الرجس عن أهل البيت علّة لإرادة الله سبحانه من

____________

1-ينابيع المودة 2: 323.

2-الأحزاب (33) : 28.

3-الأحزاب (33) : 30.

4-الأحزاب (33) : 32.

5-(6) الأحزاب (33) : 33.

7-أهل البيت في آية التطهير: 63.


الصفحة 471

زوجات النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) أن يفعلن كذا، أو يتركن كذا"(1).

"فالله إنّما يأمر وينهى نساء النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم) ; لأنّ مخالفاتهن سوف تنعكس سلباً على أهل بيت الرسالة أنفسهم، فأهل البيت هم الأهم، ولا يريد الله سبحانه أن ينالهم أدنى رجس أو هنات، حتّى لو كان ذلك الرجس صادراً ممّن ينسبون إلى ذلك البيت نسبة مجازية...

وهذا هو غاية الاهتمام بأهل البيت، وهو يقع في سياق شمولهم بالعنايات والألطاف الإلهية، والتوفيقات الرباينة"(2).

وعليه إنّ توجيه الخطاب لأهل البيت الذين هم أهل الكساء ليس فيه مخالفة للسياق القرآني، بل هو موافق له، ومنسجم معه، دون أدنى لبس، أو شبهة"(3).

ولو كانت الآية في الأزواج، لما روت الزوجات أنفسهن عدم إدخالهن تحت الكساء، بل لأقمن الدنيا ولم يقعدنها افتخاراً وزهواً، وخاصة عائشة التي حاربت الإمام علي(عليه السلام) وكانت في حاجة ماسة لمثل هذه الآية في الحرب الدعائية ضدّ الإمام.

هذا وقد جرى للعلامة الأميني رحمه الله حوار مع بعض علماء السنّة، فبادره ذلك العالم بسؤاله عن آية التطهير، فيمن نزلت؟ أفي زوجات النبي؟ أم في غيره؟

أجابه العلامة الأميني بسؤال مفاده:

إنّه لو كانت آية التطهير قد نزلت في الزوجات، ولهن أدنى نصيب، فهل ترى أنّ اُم المؤمنين عائشة تترك هذا الأمر، فلا تكتبه على جبهة جملها "عسكر" الذي

____________

1-أهل البيت في آية التطهير: 65.

2-أهل البيت في آية التطهير: 68.

3-أهل البيت في آية التطهير: 85 .


الصفحة 472

ركبته في حرب الجمل، حيث كانت تحرّض الناس على القتال ضدّ علي(عليه السلام)فأجاب ذلك السائل بالايجاب.

وهكذا يتضح بما لا يقبل الشكّ أنّ أهل الكساء هم المطهّرون من الأرجاس، وهم المعصومون الذين يجب على الناس طاعتهم والتمسّك بهم، ومن لا يقبل ذلك فقد تاه في الضلال، وماج في الظلمات.

هذا وقد تمسّك الشيعة بولاية أهل البيت(عليهم السلام) وهاموا في حبهم، ودفعوا الأثمان غالياً في سبيل ذلك باعتراف الخصوم، فهنيئاً لهم هذه المحبة وهذا الولاء،وهنيئاً لمن يلتحق بهم من المسلمين وغيرهم في التمسّك بالأطهار، وترك الأشرار.

وهكذا يوفق الله من صفت نيّته، وطهرت طينته في موالاة خيرته وصفوته، أمّا من يدّعي العلم وهو يجادل النبي والقرآن ساعياً في تحريف الكلم عن مواضعه، فله جهنم وبئس المصير.


الصفحة 473

(109) عبد الرحمن سعيد كويزي

(سنّي / تنزانيا)

من مواليد تنزانيا، يسكن حالياً في قرية بهنغوا، الواقعة قرب مدينة "مغامبوا"، استبصر عام 1414هـ (1994م) على يد المبّلغ حسن بن أحمد الذي جاء إلى قريتهم للتبليغ، ثمّ أصبح إمام الجمعة في قريتهم وتصدّى لإدارة مدرستها التي يدرس فيها ثلاثمائة طالب وطالبة.

من هم الشيعة؟

عرف "عبد الرحمن" بأنّ سبب عدم رغبة الكثير في التعرّف على التشيّع يعود للإعلام المضاد والشائعات والتهم والافتراءات المنسوبة إلى هذا المذهب، وقد قام الأعداء والمخالفون يخلق هذه الموانع لصدّ الناس عن التأمّل في هذا المذهب.

وبمجرد أن يتمكّن الإنسان من تحرير نفسه من هذه القيود فانّه سينجذب إلى هذا المذهب من دون إرادة ; لأنّ كلام أهل البيت(عليهم السلام) نور، والأدلّة التي يعتمد عليها الشيعة محكمة ورصينة، وليست الشيعة فرقة شاذة ووليدة عصور متأخرة، بل هي الفرقة التي اتّبعت الإمام علي(عليه السلام) بعد وفاة الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) تلبية لأمره، وقد أطلق رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) اسم "الشيعة" عليهم، وقد جاء في الحديث عن جابر بن عبد الله قال: كنّا عند النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) فأقبل علي، فقال النبي(صلى الله عليه وآله وسلم): "والذي نفسي بيده إنّ


الصفحة 474

هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة"(1).

تأكيد الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) على وصاية الإمام علي(عليه السلام):

إنّ الشيعة لم تؤمن بولاية الإمام علي(عليه السلام) إلاّ نتيجة لتأكيد الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) في مواطن متعدّدة على هذا الأمر، منها.

الموطن الأوّل: بدء البعثة، وعندما نزل قوله تعالى: {وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الاَْقْرَبِينَ}(2).

فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) لأقربائه بعد أن أطعمهم في بيته:

"إنّي قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة، وقد أمرني الله تعالى أن ادعوكم إليه، فأيّكم يوازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصييّ وخليفتي فيكم؟

فأحجم القوم عنها جميعاً إلاّ الإمام علي(عليه السلام)، وعندها التفت الرسول إلى الحاضرين وقال لهم: إنّ هذا أخي ووصييّ وخليفتي فيكم، فاسمعوا له وأطيعوا"(3).

الموطن الثاني: قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) للإمام علي(عليه السلام) في غزوة تبوك وفي غيرها: "يا علي: أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبي بعدي"(4).

وهذا الحديث يدل بوضوح أنّه كما كان هارون(عليه السلام) المعيّن ليكون الوصي المباشر ومن دون فصل لموسى، فكذلك تمّ تعيين الإمام علي(عليه السلام) من قبل رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) ليكون الوصي المباشر له.

الموطن الثالث: في السنة العاشرة من الهجرة وعند عودة الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) من حجّة الوداع، حيث قال الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) في منطقة غدير خمّ وأمام جمع غفير جدّاً:

____________

1-الدر المنثور، السيوطي 6: 379.

2-الشعراء (26) : 214.

3-تاريخ الطبري 2: 63.

4-صحيح مسلم 4: 2404.


الصفحة 475

ألست أولى بكم من أنفسكم؟

قالوا: بلى.

فقال الرسول: "من كنت مولاه فهذا عليّ مولاه"(1).

وبهذا أفهم الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) بأنّ قصده من "المولى" هو الأولى بكم من أنفسكم، فاختار(صلى الله عليه وآله وسلم) الإمام علي(عليه السلام) لتكون له الولاية عليهم.

وبصورة عامة فالأدلّة على ثبوت ولاية الإمام علي(عليه السلام) كثيرة، وإذا توجّه الإنسان إلى البحث عنها سيصل إليها بكلّ سهولة، لكن مشكلة الكثير هي الاكتفاء بالتقليد حتّى في العقائد وعدم الرغبة للبحث، وهذا ما جعلهم أتباع وفريسة للعلماء المغرضين ووعّاظ السلاطين.

____________

1-اُنظر: مسند أحمد 4: 370، المستدرك على الصحيحين 3: 109.


الصفحة 476

(110) عقيل بن بكار

(سنّي / تنزانيا)

ولد في مدينة "كيغوما" من بلاد تنزانيا، في عائلة سنّية المذهب.

سبب استبصاره:

يقول الأخ عقيل في رسالة وجّهها إلى مركز إسلامي شيعي:

"اهتديت إلى مذهب آل البيت(عليهم السلام)، واتّخذته منهاجاً ومسلكاً ابتغاءً لمرضاة الله سبحانه، واتّباعاً للرسول الكريم(صلى الله عليه وآله وسلم) الذي أدّى الأمانة وأوصى الاُمّة بولاية أهل بيته الكرام، سفينة النجاة، وقادة الهداية.

قال تعالى: {بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ}(1).

وقال سبحانه: {هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ}(2).

وقال عزّ من قائل: {فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ}(3).

وقال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): "أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد المدينة فليأت الباب"(4).

____________

1-المائدة (5) : 67.

2-الزمر (39) : 9.

3-النحل (16) : 43.

4-المستدرك على الصحيحين 3: 126.


الصفحة 477

وقال(صلى الله عليه وآله وسلم) أيضاً: "من سره أن يحيى حياتي ويموت مماتي ويسكن جنّة عدن التي غرسها ربّي فليوال علياً من بعدي وليوال وليّه، وليقتد بأهل بيتي من بعدي"(1).

وقال(صلى الله عليه وآله وسلم) عن علي(عليه السلام): "هذا علي أخي في الدنيا والآخرة وخليفتي في أهلي ووصيي في أُمّتي ووارث علمي وقاضي ديني"(2).

والشيعة يأخذون مذهبهم من آل البيت(عليهم السلام)، ويوالونهم دون غيرهم، ويهيمون في حبّهم، ويلهجون بذكرهم، فالتحقت بركبهم عسى أن أكون من خير البرية، سائلاً الله أن يحشرني في زمرتهم الأبرار، ويرزقني طاعة آل البيت(عليهم السلام) في الدنيا، وشفاعتهم في الآخرة".

سَلوُني قبلَ أن تَفْقِدوني:

أخذ علي(عليه السلام) علمه من رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، حيث ربّاه الرسول صغيراً، واتّخذ الرسول أخاً له كبيراً، يزقّه العلم زقّاً ويدعو له بالحفظ وعدم النسيان، فكان عليّ الأُذن الواعية التي أحسنت السمع، ووعت ما سمعت، وفهمت ما تلقّت.

ولم يكن أحدٌ من أصحاب رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) مثله، بل هو من بيت لا يقاس بهم أحد، وهذه آثاره تدلُّ عليه، رغم محاولتهم طمسها وسعيهم في إعفائها، وليس لأحد منهم مثل آثاره، رغم نفخ أتباعهم في الرماد، لكن لا نار ولا جمر.

كان يحمل علماً جمّاً، يبحث له عن حملة من المسلمين ـ غير ابنيه المعصومين ـ فلا يجد، أراد أن يؤدّي وظيفته في نشر العلم وقد فعل قدر ما استطاع، ولكن ماذا يفعل إذا كان المسلمون في غفلة وسبات، اسمعه يقول: "إنّ هاهنا لعلماً جمّاً (وأشار إلى صدره) لو أصبت له حَمَلَة، بلى أصبت لقناً غير مأمون

____________

1-كنز العمّال 12: 48، ح34193.

2-ينابيع المودّة 2: 289.


الصفحة 478

عليه، مستعملاً آلة الدين للدنيا، ومستظهراً بنعم الله على عباده، وبحججه على أوليائه، أو منقاداً لحَمَلَةِ الحقّ لا بصيرة له في أحنائه، ينقدحُ الشك في قلبه لأوّل عارض من شبهة، ألا لاذا ولا ذاك"(1).

لم يعرف أبناءُ عصره قدره حين كان يخاطبهم: "سلوني قبل أن تفقدوني"(2).

حيث كان يريد منهم أن يستفيدوا من بحار علومه مادام موجوداً بينهم، ولم يكن يهدف أبداً ـ لا سامح الله ـ إلى تبجّح، أو مماراة مع أحد، لكن لم يفهمه بعض من عاصره، ولم يتحمّل منه ذلك، وظنَّ أنّه مثل بقية الناس، فسعى في إحراجه قائلاً: "لقد ارتقى ابن أبي طالب مرقاة صعبة، لأخجلنّه اليوم لكم في مسألتي إياه فقال: يا أمير المؤمنين هل رأيت ربّك؟

قال: ويلك يا ذعلب لم أكن بالذي أعبد ربّاً لم أره.

قال: فكيف رأيته؟ صفه لنا.

[فوصف الإمام(عليه السلام) ربّه بكلمات لم يُسمع بها من قبل]، فخرَّ ذعلب مغشياً عليه، ثمّ قال: تالله ما سمعت بمثل هذا الجواب والله لا عدتُ إلى مثلها"(3).

لقد كان هو في واد، والناس في واد آخر، لا يعرفون ما يقول ولا يهتدون إلى ما يريد.

قال(عليه السلام): "ولو تعلمون ما أعلم ممّا زوي عنكم غيبه إذن لخرجتم إلى الصّعدات، تبكون على أعمالكم، وتلتدمون على أنفسكم ولتركتم أموالكم لا حارس لها، ولا خالف عليها، ولهمّت كُلّ امرىء منكم نفسه، لا يلتفتُ إلى غيرها، ولكنّكم نسيتم ما ذكرتم، وأمنتم ما حذرتم، فتاه عنكم رأيكم، وتشتت عليكم

____________

1-نهج البلاغة 4: 36، الحكمة 147.

(2-3)- التوحيد: 305 ـ 306، باب 43، ح1.


الصفحة 479

أمركم"(1).

ولقد كان(عليه السلام) يتمنّى أن يفارق قومه، وهو أميرهم!!، وهذا من الاُمور التي لا سابق لها ولا لاحق، قال(عليه السلام): "ولوددت أنّ الله فرق بيني وبينكم، وألحقني بمن هو أحقّ بي منكم ; قومٌ والله ميامين الرأي، مراجيح الحلم، مقاويلُ بالحقّ، متاريك للبغي، مضوا قدماً على الطريقة، وأوجفوا على المحجّة، فظفروا بالعقبى الدائمة والكرامة الباردة"(2).

هذا، وقال سعيد بن المسيب: "لم يكن أحدٌ من الصحابة يقول: سلوني إلاّ علي بن أبي طالب"(3).

وما ادّعى أحدٌ العلم، وقلّد أمير المؤمنين في قوله: "سلوني قبل أن تفقدوني"(4)، إلاّ فضحه الله كرامة لأمير المؤمنين(عليه السلام) الذي قال: "لا يقولها بعدي إلاّ مدع أو كذّاب مفتر"(5).

فقد ادّعى ذلك أمثال مقاتل(6) وقتادة(7) وإبراهيم المخزومي القرشي(8)، ففضحهم الله على رؤوس الأشهاد.

من هنا يحقّ لمثل "عقيل بن بكار" أن يتمسّك بولاية أمير المؤمنين(عليه السلام)وأهل بيته الكرام(عليهم السلام)، ويترك ولاية غيرهم، لأنّهم لا يمثلّون شيئاً يعتدُّ به أمام عظمة من اختارهم الله.

____________

1-نهج البلاغة 1: 229.

2-نهج البلاغة 1: 229.

3-تاريخ الإسلام 3: 638، ينابيع المودّة 1: 224.

4-نهج البلاغة 2: 130.

5-إرشاد القلوب 2: 257.

6-تاريخ بغداد الخطيب 13: 165.

7-الانتقاء في فضائل الثلاثة: 156.

8-تاريخ مدينة دمشق 7: 261.


الصفحة 480

(111) عمار جمعة

(شافعي / تنزانيا)

ولد "عمار جمعة" عام 1394هـ (1975م) بمدينة كيغوما في تنزانيا ونشأ شافعياً في أوساط عائلة تعتنق هذا المذهب.

لقاء من شخص شيعي:

يتمتع "عمار" بعقلية متفتّحة، بعيدة عن التعصّب والانغلاق، وهذا ما جعله يطّلع على كثير من عقائد الأديان والفرق الإسلامية وغير الإسلامية من خلال القراءة والمطالعة تارة، ومن خلال أصحاب هذه العقائد تارة أخرى.

وذات يوم التقى "عمار" بشخص شيعي في تنزانيا، ودار بينهما حوار حول المذاهب عموماً، وحول مذهب أهل البيت(عليهم السلام) على وجه الخصوص، فعرف خطوط المذهب العريضة ونقاط الخلاف الرئيسية بين الفريقين، إلاّ أنّ لقاءً واحداً لم يكن كافياً للمعرفة والإحاطة التامّة بالشيعة والتشيّع.

نشأة التشيّع:

ولأجل معرفة هذا المذهب الذي يشكلّ أتباعه ثلث مسلمي العالم تقريباً، قام "عمار جمعة" بالاستفسار عن نشوء هذا المذهب فقام الشخص الشيعي بشرح البداية التي ظهر فيها مذهب أهل البيت(عليهم السلام)، فالتشيّع نشأ على عهد رسول


الصفحة 481

الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، فقد كان جماعة من الصحابة النجباء التفوا حول الإمام أمير المؤمنين(عليه السلام)، أمثال سلمان الفارسي، وأبي ذر الغفاري، والمقداد بن الأسود، وعمّار بن ياسر، و...، كما التزم هؤلاء بتأييده بعد وفاة الرسول الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم)، حتّى أنّ قسماً منهم استشهد بين يديه، مثل عمّار بن ياسر، ومنهم من استشهد مع ولده(عليه السلام)، كحبيب بن مظاهر الأسدي الذي استشهد في معركة الطف مع الإمام الحسين(عليه السلام).

في حين أنّ بقية المذاهب نشأت بعد وفاة النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) بعشرات السنين، فكلّها ظهرت في القرن الثاني الهجري، فالتشيّع هو أس الإسلام، وهو سنة رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم).

نقطة التحول:

بعد أن عرف "عمّار" شيئاً حول نشأة التشيّع، قام بمراجعة المصادر كي يتحقّق مما سمع، فوجد بالإضافة إلى ذلك حقائق أخرى هزّته، كحديث الثقلين، وحديث السفينة...، التي تبيّن وزن أهل البيت(عليهم السلام) وثقلهم.

ولم يكتف بذلك، بل أخذ بالتتبع طول سبعة أشهر ليكون على بيّنة من أمره، فراجع كتب التفسير والحديث والتاريخ والفقه والعقائد، فوجد أنّ كفّة مذهب العترة هي الأرجح والأولى بالاتّباع، فسار باتّجاهها وهجر معتقده السابق، ليكون أحد الراحلين باتّجاه الثقلين.


الصفحة 482

(112) قاسم بن ينامهوما

(سنّي / تنزانيا)

ولد في تنزانيا بمحافظة كيغوما، قرية "إملاتي"، شملته العناية الربانية، فأخذت بيده إلى مذهب أهل البيت(عليهم السلام).

يقول "قاسم" حول كيفية استبصاره في رسالة كتبها إلى دار الهدى والمركز الإسلامي في تنزانيا: "اقتنعت بالأدلّة والنصوص الصريحة الدالة على ولاية أهل البيت(عليهم السلام) ومحبّتهم والاقتداء بهم، واكتفيت بها.

ومن الأدلّة آية التطهير، حيث يقول تعالى: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً}(1).

وقول الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم): "مثل أهل بيتي مثل سفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلّف عنها غرق"(2).

وقول النبي(صلى الله عليه وآله وسلم): "إنّي تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي"(3).

وقوله(صلى الله عليه وآله وسلم) أيضاً: "أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبي بعدي"(4).

____________

1-الأحزاب (33) : 33.

2-المستدرك للحاكم 2: 343.

3-مسند أحمد، أحمد بن حنبل 3: 17.

4-صحيح مسلم 4: 1489، ح2404.


الصفحة 483

فيا معشر المسلمين، بهذه الأدلّة الصريحة والصحيحة والثابتة عند الفريقين رأيت أنّ الواجب يحتّم عليّ محبّة وإطاعة أهل البيت(عليهم السلام) الذين أورثهم الله الكتاب والإمامة.

وأسأل الله أن يجعلني من المدافعين عن حقوقهم الشريفة والخادمين لهم، وأن يرزقني شفاعتهم يوم القيامة لأنّي قد اخترت مذهب الشيعة الإمامية الاثني عشرية طريقاً ومسلكاً أقتدي به".

حديث السفينة:

ورد هذا الحديث في العديد من كتب ومصادر أهل السنّة، وأجمع علماء الإسلام على صحّته وكونه من الأحاديث المستفيضة التي أوشك بلوغها حدّ التواتر.

وقال ابن حجر في كتابه "الصواعق المحرقة":

"ووجه تشبيههم بالسفينة أنّ من أحبّهم وعظّمهم شكراً لنعمة مشرّفهم(صلى الله عليه وآله وسلم)وأخذ بهدي علمائهم نجا من ظلمة المخالفات، ومن تخلّف عن ذلك غرق في بحر كفر النعم، وهلك في مفاوز الطغيان"(1).

كما أيّد الإمام الشافعي حديث السفينة، وقد نسب إليه العجيلي في ذخيرة المآل الأبيات التالية:

ولمّا رأيت الناس قد ذهبت بهم مذاهبهم في أبحر الغيّ والجهل
ركبت على اسم الله في سفن النجا وهم أهل بيت المصطفى خاتم الرسل
وأمسكت حبل الله وهو ولاؤهم كما قد أُمرنا بالتمسّك بالحبل
إذا افترقت في الدين سبعون فرقة ونيف كما قد جاء في محكم النقل
ولم يك ناج منهم غير فرقة فقل لي بها ياذا التفكّر والعقل

____________

1-الصواعق المحرقة 2: 446.


الصفحة 484
أفي الفرق الهلاك آل محمّد أم الفرق اللاّئي نجت منهم قل لي
فإن قلت في الناجين فالقول واحد وإن قلت في الهلاك حدث عن العدل
إذا كان مولى القوم منهم فإنّني رضيت بهم لازال في ظلّهم ظلّي
فخلّوا عليّاً لي وليّاً ونسله وأنتم من الباقين في أوسع الحلّ(1)

____________

1-لماذا اخترت مذهب أهل البيت(عليهم السلام)؟، محمّد مرعي الأمين الأنطاكي: 59 .


الصفحة 485

(113) مسيمو رمضان

(وهابي / تنزانيا)

من مواليد تنزانيا، تلقّى دروسه الدينية في المملكة العربية السعودية، ثمّ عاد إلى بلده في مدينة "كيغو"، فنال مكانة رفيعة بين الناس، فالتفت حوله جموع غفيرة للاستفادة من علومه الدينية، ثمّ شغل سمة إمامة الجمعة والجماعة في المسجد الجامع لمدينة "كيغو"، وكان نشطاً في عمل التبليغ والدعوة لمذهب الوهابية بحيث تمكّن من التأثير الكبير على أبناء مجتمعه في هذا المجال، لكّنه لمّا أعلن تشيّعه واعتناقه لمذهب أهل البيت(عليهم السلام)، تلقّى التيار الوهابي المنتشر في المنطقة ضربة قويّة، فضعفت جبهته في تلك المنطقة، إذ إنّ "الشيخ مسيمو" سارع إلى تنظيم جلسات مكثّقة لدعوة الناس إلى التشيّع، فاستبصر على يده الكثير من أبناء منطقته، ثمّ تبرّع أحد الأثرياء ببناء مسجد لهم، فكان يقيم كافّة نشاطاته للدعوة إلى مذهب أهل البيت(عليهم السلام) في ذلك المسجد لا سيّما في شهر رمضان وفي المناسبات الدينية.

التوسّل بغير الله:

كان "مسيمو" يعتقد قبل استبصاره بأنّ الشيعة جعلوا مع الله شريكاً في طلب الحاجات والتوسّل بغير الله تعالى، وكلّ من يجعل واسطة بينه وبين الله سبحانه فهو مشرك، ولكن وجد "مسيمو" بأنّ هذا التعريف للشرك من التصوّرات


الصفحة 486

الخاطئة لعلماء الوهابية ; لأنّ القرآن الكريم صرح بجواز التوسّل وطلب الحاجات من غير الله.

مثال ذلك نبي الله سليمان(عليه السلام): {قَالَ يَا أَيُّهَا المَلاَُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ * قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ * قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ...}(1).

وقال السيّد محمّد الموسوي في كتابه ليالي بيشاور:

"من الواضح أنّ الإتيان بعرش بلقيس من ذلك المكان البعيد، بأقل من لمحة بصر، لم يكن هيناً، وليس من عمل الإنسان العاجز الذي لا حول له ولا قوّة، فهو عمل خارق للعادة، وسليمان مع علمه بأنّ هذا العمل لا يمكن إلاّ بقدرة الله تعالى وبقوّة إلهية، مع ذلك ما دعا الله سبحانه في تلك الحاجة ولم يطلبها من ربّه عزّ وجلّ، بل أرادها من المخلوقين، واستعان عليها بجلسائه العاجزين.

فهذا دليل على أنّ الاستعانة بالآخرين في الوصول إلى مرادهم، وطلب الحوائج من الناس لا ينافي التوحيد وليس بشرك، فإنّ الله سبحانه وتعالى جعل الدنيا دار أسباب ومسببات وعالم العلل والمعلولات"(2).

كما ورد في كتب أهل السنّة كصحيح البخاري: "إنّ عمر بن الخطاب كان إذا قحطوا استسقى بالعبّاس بن عبد المطلب، فقال: اللّهم إنّا كنّا نتوسّل إليك بنبيّنا فتسقنا، وإنّا نتوسّل إليك بعمّ نبيّنا فاسقنا، قال: فيسقون"(3)

____________

1-النمل (27) : 38 ـ 40.

2-ليالي بيشاور، السيّد محمّد ا لموسوي: 167.

3-صحيح البخاري 2: 16، 4: 209.


الصفحة 487

التمييز بين الحق والباطل:

إنّ البحوث التي أجراها "مسيمو" في مختلف المواضيع العقائدية والتاريخية والفقهية أثبتت له أحقيّة مذهب أهل البيت(عليهم السلام) ولزوم اتّباعهم، فلهذا أعلن استبصاره وبذل غاية جهده لتغيير معتقدات الذين كانوا متأثّرين بالوهابية من خلاله، وتمكّن "مسيمو" أنّ يغيّر عقيدة أبناء منطقته بسرعة نتيجة قوّة الأدلّة الشيعية التي كان يبيّنها للناس.


الصفحة 488

(114) هاتيمانا تشاريز(حسين شهيد)

(مسيحي / تنزانيا)

ولد "هاتيمانا" في جمهورية تنزانيا عام 1397هـ (1977م)، نشأ في أُسرة مسيحية ذات أصل رواندي، ثمّ اعتنق الدين الإسلامي وغير اسمه إلى "حسين شهيد".

بين المسيحية والإسلام:

درس "هاتيمانا" مدة أربع سنوات في المدارس الدينية المسيحية الكاثوليكية، اطلّع خلالها على مبادئ الدين وعقائده وكتابه "المقدّس" لا سيما العقد القديم، ولأنّ المدارس المسيحية في افريقيا ـ على ما يبدو ـ منكفئة على اعتقاداتها فقط وبدون استعراض ومقارنة مع بقية الأديان، فقد بقي "هاتيمانا" جاهلاً بالإسلام ولا يعرف عنه الا الشيء القليل.

وشاءت القدرة الإلهية ان يلتقي بشخصين تنزانيين مسلمين في راوندا جاءا لغرض التبليغ والدعوة للإسلام ـ على مذهب أهل البيت(عليهم السلام) ـ فدارت بين الطرفين أحاديث حول كلّ من الديانتين، واستمرت اللقاءات والمناقشات وإذا به يصل إلى الأمور التالية:

1 - إنّ التوحيد في الإسلام واضح لا تشوبه شائبة، أمّا في المسيحية فهو مثلث وتفسيره غير واضح ومتأرجح بين الشرك والوحدانية.


الصفحة 489

2 - إنّ طبيعة المسيح(عليه السلام) في القرآن الكريم معلومة وصريحة، أمّا عند أهل الكنيسة فهي محل اختلاف.

3 - إنّ كتاب المسلمين واحد وغير متعدّد منذ بعث النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)، وبينما أناجيل المسيحيين جاءت في أزمنة مختلفة، وفيها من التناقض والافتراق ما هو جلي، بل إنّ محاورها اُعيدت كتابتها في مراحل مختلفة، وما إلى ذلك من الفوارق بين الإسلام وما يتبناه ويدعو إليه وبين النصرانية وما تقدّم عليه.

مواصلة البحث واتّباع الفرقة الناجية:

كلّ هذه الأمور وغيرها جعلت "هاتيمانا" يراجع وضعه الديني، فقرّر اعتناق الإسلام، فبدأ بأخذ تعالميه من الينبوع الصافي، من أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة.

ولجعل الصورة واضحة أمامه فقد أخبره زميلاه أنّ الإسلام فيه فرق ومذاهب وهذه فيما بينها يوجد فرق، وكان هذا الأمر حافزاً له في المطالعة والدراسة لبقية الفرق، وأخذ يقارن ويستحصل النتائج، فكانت سفينة نوح ـ وهم أهل البيت(عليهم السلام)(1) كما عبّر عنهم رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) ـ المركب الذي اختاره ليصل إلى شاطئ الأمان ثُمّ درس "هاتيمانا" الدراسة الإسلامية في تنزانيا أربع سنوات وفي راوندا سنتين وكانت في مجالات الفقه والعقائد والقرآن.

كما أنّه يحسن اللغات التالية: السواحيلية، الفرنسية، العربية، الفارسية، البرتغالية.

وقد تمكّن بفضل الله تبارك وتعالى من هداية أخيه وأخته إلى الإسلام، وكذلك أربعة من أصدقائه.

____________

1-المستدرك على الصحيحين 2: 343.


الصفحة 490

(115) هاشم رمضان

(شافعي / تنزانيا)

ولد "هاشم رمضان" بمدينة كيغوما عام 1399هـ (1979م) في تنزانيا، نشأ وترعرع في أوساط عائلة شافعية.

دخل بعد تخرّجه من الابتدائية في المدارس الدينية الشافعية، ودرس فيها لمدّة سنة واحدة.

تعرّفه على أستاذ شيعي:

في الفترة التي كان فيها "هاشم" طالباً في المدرسة الشافعية الدينية، تعرّف على أحد أساتذتها وكان شيعي المذهب ن وهو تنزاني اسمه جعفر رمضان، وجرى بينهما حديث حول مذهب أهل البيت(عليهم السلام) بداية نشوئه وآثاره في مسيرة الإنسانية عموماً والإسلام على وجه الخصوص، وتوالت الأحاديث ومناقشات للوقوف عن كثب على حقيقة الأمر، وفي أحد الأيام دعاه الأستاذ إلى مدرسة دار الهدى ـ وهي مدرسة شيعية ـ لأخذ بعض الدروس ومعايشة الشيعة من قرب.

الانتقال إلى مدرسة شيعية:

وتقدّم "هاشم" بطلب رسمي للقبول في مدرسة دار الهدى فقُبل فيها، وكان في بادئ الأمر يستمع ولا يناقش ليكوّن فكرة عامة عن هذا المذهب، ومن ثمّ بدأ


الصفحة 491

بطرح الأسئلة والاستفسارات والتعقيب على الإجابة ـ إن وجد ـ ، ومضت فترة حتّى شرع بالنقاش، وكانت مسألة الصحابة وعدالتهم من المسائل الأولية في بحثه، ثمّ الوضوء والكيفيّة التي يتوضّأ بها الشيعة، ثمّ بقية المعتقدات.

تصحيح النظرة إلى الصحابة:

وبعد أخذ وردّ مع الأساتذة في المدرسة حول صحابة رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وجد أنّ تلك النظرة القدسية لأكثر هؤلاء بدأت بالانهيار، لا سيّما الثلاثة "أبو بكر، عمر، عثمان"، ومواقفهم التي أثّرت في مسيرة المسلمين فيما بعد!

فهذا أبو بكر، كان مشروعه الأوّل للخلافة، أنّه أحرق كل أحاديث رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) التي كتبها هو شخصياً، كما أنّه نهى الناس عن نشر حديث رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، حيث قال: "إنّكم تحدّثون عن رسول الله أحاديث تختلفون فيها، والناس بعدكم أشدّ اختلافاً، فلا تحدّثوا عن رسول الله شيئاً، فمن سألكم فقولو بيننا وبينكم كتاب الله"(1).

فما معنى هذه الحساسيّة اتجاه أحاديث وآثار النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)!

وعندما آلت الخلافة إلى عمر، بانت اجتهادات الرجل مقابل النص القرآني الكريم، والنص النبوي الشريف، بل شرّع أموراً ما أنزل الله بها من سلطان مثل (تحريم زواج المتعة، ومتعة الحج، وإقامة صلاة التروايح، وحذف حيّ على خير العمل من الآذان...).

أمّا فترة عثمان فقد كانت عامرة بإيواء من نبذهم وطردهم رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، كما أنّها شهدت ظهور الطبقية في المجتمع الإسلامي، أضف إلى ذلك انتهاكه لحرمة كتاب الله العزيز، من خلال حرقه، بحجّة جمعه على نسخة ونسق واحد، و...

ومن هذا المنطلق عرف "هاشم رمضان" الكثير من الحقائق المخفية، فاعتزلهم وما يعبدون، وانظم إلى سفينة النجاة التي أمر رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) بالركوب فيها.

____________

1-تذكرة الحفّاظ للذهبي 1: 3، ترجمة أبي بكر.


الصفحة 492

(116) ياسين أنزرونا

(سنّي / تنزانيا)

من مواليد دولة تنزانيا، تصدّى لإمامة الصلاة في مسجد قرية "مكونغور كغوما" بعد إكمال دراسته الدينية، وهو يؤدّي عمله التبليغي الإسلامي الشريف في هذه القرية.

سبب استبصاره:

يقول الاخ ياسين: "أخذت بمذهب أهل البيت(عليهم السلام) لأنّي عرفت أنّ هناك أدلة كثيرة من الآيات والروايات توجب الأخذ به والتمسّك بولاته المعصومين(عليهم السلام)، وتركتُ تقليد المذاهب الأربعة لأنّه لا دليل من النصوص على الأخذ بها.

إنّ المذهب الشيعي يدعو للتمسّك بالثقلين: القرآن الكريم، والعترة الطاهرة، كما دعا إلى ذلك رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)(1)، وقد دعا القرآن الكريم نفسه للتمسّك بأهل البيت(عليهم السلام)، ببيان عظمتهم ورفعة شأنهم.

قال تعالى في آية التطهير: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ

____________

1-في حديث الثقلين الذي رواه السنّة فضلاً من الشيعة، اُنظر: حديث الثقلين تواتره، فقهه، علي الحسيني الميلاني.


الصفحة 493

وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً}(1).

وقال سبحانه أيضاً في آية الموّدة: {قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى}(2).

وقال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) أيضاً: "مثل أهل بيتي مثل سفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلّف عنها غرق"(3).

فهم سفينة النجاة التي تجوب الأمواج العاتية، وتعبر البحور المتلاطمة لتصل بركابها المؤمنين إلى شاطئ الأمان والرحمة في جنان الخلد التي هيّأها الله لعباده العارفين المخلّصين".

المذاهب الأربعة بين الدليل الشرعي وواقع المسلمين:

تأخذ الأكثرية من المسلمين في الأحكام الفقهية بمذاهب الأئمّة الأربعة:

أبو حنيفة، ومالك، والشافعي، وابن حنبل، ولكنّك لو سألت عن الدليل الشرعي الذي يدعو للأخذ بهذه المذاهب دون غيرها، لم يأتك الجواب الشافي الذي يمكن أن تجعله دليلاً تدين الله به، ولم تجد الحجّة البالغة التي يمكنك أن تحتجّ بها في يوم الحساب.

ماذا قال أئمة المذاهب الأربعة؟

وقد صرّح الأئمّة الأربعة أنفسهم بالنهي عن تقليدهم، قال أبو حنيفة:

"لا يحلّ لمن يفتي من كتبي أن يفتي حتّى يعلم من أين قلت"(4).

وقيل لأبي حنيفة: "إذا قلت قولاً وكتاب الله يخالفة؟ قال: اتركوا قولي

____________

1-الأحزاب (33) : 33.

2-الشورى (42) : 23.

3-المستدرك 2: 343، وغيره كثير.

4-الانتقاء في فضائل الثلاثة، لابن عبد البر: 145.


الصفحة 494

بكتاب الله، فقيل له: إذا كان خبر الرسول يخالفه، قال: اتركوا قولي بخبر الرسول"(1).

وقال أيضاً: "قولنا هذا رأي وهو أحسن ما قدرنا عليه، فمن جاءنا بأحسن من قولنا فهو أولى بالصواب منّا"(2).

وقال مالك: "إنّما أنا بشر أُخطئ وأصيب، فاُنظروا في رأيي فكلّ ما وافق الكتاب والسنّة فخذوه، وكلّ مالم يوافق الكتاب والسنّة فاتركوه"(3).

وقال الشافعي: "إذا وجدتم في كتابي خلاف سنة رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، فقولوا بسنّة رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) ودعو ما قلت"(4).

وقال أحمد بن حنبل: "لا تقلّدني، ولا تقلّد مالكاً، ولا الشافعي، ولا الأوزاعي، ولا الثوري وخذ من حيث أخذوا"(5).

عقبات في طريق تقليدهم:

1) الأئمّة الأربعة قدماتوا منذ زمن بعيد فكيف يجوز تقليدهم الآن؟!

2) لم يعاصر الأئمّة الأربعة النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)، فهم لم يشاهدوه ولم يسمعوا منه مباشرة، وبينهم وبين رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) أكثر من مائة سنة.

3) إنّ الخلاف شديدٌ بين المذاهب الأربعة، والخلاف ناشب بين فقهاء المذهب الواحد، وحكم الله واحد لا يتعدّد، ولم يكن الخلاف نظرياً فقط ، بل تعدّاه إلى المعارك والفتن(6).

____________

1-القول المفيد: 25.

2-تاريخ بغداد 13: 351.

3-جامع بيان العلم وفضله 2: 32، القول المفيد: 25.

4-سير أعلام النبلاء 10: 34، القول المفيد: 25.

5-القول المفيد: 28.

6-معجم البلدان 3: 117.


الصفحة 495

4) لا يمكن اختيار مذهب دون غيره من هذه المذاهب بمرجح شرعي، كما أنّ هذه المذاهب نفسها لا مرجحّ لها على غيرها.

5) السياسة هي التي رجحّت هذه المذاهب، ولو رجّحت السياسة مذاهب اُخرى فكانت هي السائدة الآن(1).

6) الأئمّة الأربعة خالفوا السنّة ولو عن غير قصد، مثل: طلاق الثلاث بلفظ واحد، فقد حسبوه ثلاث طلقات خلافاً لسنّة الرسول(2)، وغير ذلك كثير(3).

حيرة الزمخشري مع المذاهب الأربعة:

كان الزمخشري المفسّر المعروف صاحب تفسير "الكشّاف" يخفي مذهبه، ولا يبرزه أمام الناس، وهذا يعبّر عن معاناته مع هذه المذاهب، وعدم استقرار قلبه على قبولها، ثمّ هو يطلب السلامة من لوم الناس وتعبيره بسقطات هذه المذاهب، ممّا يعبّر عن الصراع العنيف بين فقهاء هذه المذاهب الذي سرى إلى عوام الناس.

وقد عبّر عن ذلك بقوله:

إذا سألوا عن مذهبي لم أبح به وأكتمه وكتمانه لي أسلمُ
فإنّ حنفياً قلتُ قالوا بأنّه يبيحُ الطلا وهو الشرابُ المحرَّمُ!
وإن مالكياً قلت قالوا بأنّني أبيحُ لهم أكل الكلاب وهم همُ!
وإن شافعياً قلت قالوا بأنّني أبيحُ نكاح البنت والبنت تحرمُ!
وإن حنبلياً قلت قالوا بأنّني ثقيل حلولي بغيض مجسِّمُ!(4)

من هنا نجد أنّ الدليل الشرعي لتقليد هذه المذاهب غير موجود، وأنّ أئمة المذاهب الأربعة دعوا الناس إلى عدم تقليدهم، ووجدنا أنّ هناك موانع تمنع من

____________

1-محاضرات في الإلهيات: 334، نقلاً عن الخطط المقريزية 2: 344.

2-صحيح مسلم 2: 890، باب طلاق الثلاث.

3-جامع بيان العلم وفضله 2: 148.

4-ترجمة الزمخشري في الفايق في غريب الحديث 1: 7.


الصفحة 496

التمسّك بهذه المذاهب، ولا يجوز لعاقل أن يتخطّاها، كما لا يصح لمسلم أن يتغافل عنها.

وهكذا نجد أنّ الأخ "ياسين" كان محقّاً في ترك هذه المذاهب التي لا يعلم مصير من تعلّق بها، على العكس من مذهب آل البيت(عليهم السلام) الذي يدعمه الدليل ويقبله الوجدان، فالتمسّك به نجاة، وورود على حوض الكوثر مع النبي وآله.


الصفحة 497

(117) ياسين عمر

(سنّي / تنزانيا)

ولد في تنزانيا، وهو يعيش حالياً في قرية "امكيرة"، كتب رسالة إلى دار الهدى والمركز الإسلامي في تنزانيا جاء فيها: "... اتّبعت عترة النبي والأئمّة ومالي سبيل سوى اعتناق مذهب الشيعة الإمامية، وهنالك أدلة واضحة لأحقيّة هذا المذهب، وقد ثبت عندي أنّ الشيعة يوالون أهل البيت(عليهم السلام) الذين أوصى الله بهم، ولكن الظالمين يكتمون الحق وهم يعلمون.

فيا إخواني علينا باتّباع وحبّ أهل البيت(عليهم السلام) إذ لولاهم لما اهتدينا لما يريد منّا ربّنا، ولا عرفنا رضاه.

وأسأل الله الهادي أن لا يجعلنا ممن لا يبصرون نوره ولا يخافون أمره، وأن يحشرنا في زمرة الناجين".

الصلاة على آل محمّد(عليهم السلام) :

إنّ اهتمام الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) بأهل بيته لم يكن ناشئاً من رغبته النفسية، بل كان ذلك بأمر من الله الذي اصطفى هؤلاء كما اصطفى آل عمران وآل إبراهيم .

وقد تجسّد هذا الاهتمام في موارد عديدة، منها: لزوم الصلاة عليهم بعد الصلاة على محمّد(صلى الله عليه وآله وسلم)، وقال الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) في مقام تعليمه المسلمين كيفية الصلاة عليه: "لا تصلّوا عليّ الصلاة البتراء"، فسألوه كيف نصلّي عليك يا رسول


الصفحة 498

الله(صلى الله عليه وآله وسلم)؟ فقال: قولوا: "اللهم صلّ على محمّد وآل محمّد"(1).

ولهذا قال الشافعي في أبياته المعروفة:

يا أهل بيت رسول الله حبّكم فرض من الله في القرآن أنزله
كفاكم من عظيم القدر أنّكم من لم يصلّ عليكم لا صلاة له(2)

دور الأكثرية والأقلية في التقييم العقائدي:

وجد "ياسين عمر" بعد أن أملت عليه الأدلة والبراهين التمسّك بالتشيّع، بأنّه لا يمكن معرفة الحقّ وتميزه عن الباطل من خلال كثرة الأتباع وقلّتهم.

والشيعة وإن كانوا أقل عدداً من عدد بعض أتباع المذاهب الإسلامية، ولكن لا ينبغي أن يكون لهذا الأمر دور في تقييم معتقداته.

ولهذا أكدّ القرآن على هذه الحقيقة فذّم القرآن الكريم الأكثرية في أغلب الأحيان، منها:

قال تعالى: {وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}(3).

وقال تعالى: {وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ}(4).

ولهذا قال الإمام علي(عليه السلام) للحرث بن حوط الليثي عندما سأله عن كثرة مخالفيه في حرب الجمل، فقال: أترى أنّ طلحة والزبير وعائشة اجتمعوا على باطل؟!

فقال الإمام علي(عليه السلام): "يا حار، أنت ملبوس عليك، إنّ الحقّ والباطل لا يعرفان بأقدار الرجال، وبإعمال الظن، اعرف الحقّ تعرف أهله، واعرف الباطل

____________

1-الصواعق المحرقة 2: 429، باب 11، الفصل الأوّل .

2-الصواعق المحرقة 2: 435، باب 11، الفصل الأوّل.

3-سبأ (34) : 13.

4-الأنفال (8) : 34.


الصفحة 499

تعرف أهله"(1).

ومن هنا يجب على كلّ إنسان البحث بصورة علمية، وأن يضع نصب عينه قوله تعالى: {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ}(2).

ومن هذا المنطلق تمكّن "ياسين عمر" من اجتياز العقبات التي واجهها في الاستبصار، وتسلّح بالعلم حتّى أنار هذا العلم له الدرب فتمكّن من التمييز بين الحقّ والباطل ومعرفة الصراط المستقيم.

____________

1-أنساب الأشراف للبلاذري: 238.

2-الإسراء (17) : 36.


الصفحة 500

(118) يوسف بكر

(سنّي / تنزانيا)

ولد في مدينة كغوما في تنزانيا، في عائلة سنية المذهب.

سبب استبصاره:

يقول الأخ يوسف: "توفّقت للاهتداء إلى مذهب أهل البيت(عليهم السلام) لوجود الأدلة من القرآن الكريم، والاحاديث الشريفة على صحّة هذا المذهب، الذي هو الدين الإسلامي في الواقع، فالرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) هو الذي نصّب الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام)لولاية المسلمين في يوم الغدير، وهو الذي حثّ المسلمين على محبّة أهل البيت(عليهم السلام) وجعله أجر الرسالة، كما قال تعالى: {قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى}(1)، وكما قال(صلى الله عليه وآله وسلم) في حديث صريح: "يكون عليكم اثنا عشر خليفة كلّهم من قريش"(2).

وتركت مذهبي الذي لا يقول بالإمامة الإلهية، حيث جعلوها باختيار الناس وهو مذهب باطل ـ وإن كان الواقع العلمي لهم أنّهم فرضوا على الناس من اختاروا فرضاً ـ وقد أدّى ذلك إلى أن تصل الخلافة إلى مثل معاوية ويزيد اللذين ولغوا في دماء المسلمين ـ وخصوصاً عترة الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) ـ باسم خلافة الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم).

____________

1-الشورى (42) : 23.

2-صحيح مسلم 3: 1155، ح1822، كتاب الامارة، باب الناس تبع لقريش.