×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مصدر التشريع عند مذهب الجعفرية / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٨ فارغة
 كتاب مصدر التشريع عند مذهب الجعفرية محمّد باب العلوم (ص ٩ - ص ٤٤)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

مركز الأبحاث العقائدية :

إيران ـ قم المقدسة ـ صفائية ـ ممتاز ـ رقم ٣٤

ص . ب : ٣٣٣١ / ٣٧١٨٥

الهاتف : ٧٧٤٢٠٨٨ (٢٥١) (٠٠٩٨)

الفاكس : ٧٧٤٢٠٥٦ (٢٥١) (٠٠٩٨)

العراق ـ النجف الأشرف ـ شارع الرسول (صلى الله عليه وآله)

جنب مكتب آية الله العظمى السيد السيستاني دام ظله

ص . ب : ٧٢٩

الهاتف : ٣٣٢٦٧٩ (٣٣) (٠٠٩٦٤)

الموقع على الإنترنيت : www.aqaed.com

البريد الإلكتروني : [email protected]


شابِك ( ردمك ) :٤-٤٥-٥٢١٣-٦٠٠-٩٧٨

مصدر التشريع عند مذهب الجعفرية

تأليف

محمّد باب العلوم

الطبعة الأولى - ٢٠٠٠ نسخة

سنة الطبع: ١٤٣٠هـ

المطبعة : ستارة

* جميع الحقوق محفوظة للمركز *

٩

مقدّمة المركز

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة على خاتم
المرسلين محمّد وآله الغرّ الميامين


من الثوابت المسلّمة في عملية البناء الحضاري القويم، استناد الأُمّة إلى قيمها السليمة ومبادئها الأصيلة، الأمر الذي يمنحها الإرادة الصلبة والعزم الأكيد في التصدّي لمختلف التحدّيات والتهديدات التي تروم نخر كيانها وزلزلة وجودها عبر سلسلة من الأفكار المنحرفة والآثار الضالة باستخدام أرقى وسائل التقنية الحديثة .

وإن أنصفنا المقام حقّه بعد مزيد من الدقّة والتأمّل، نلحظ أنّ المرجعية الدينية المباركة كانت ولا زالت هي المنبع الأصيل والملاذ المطمئن لقاصدي الحقيقة ومراتبها الرفيعة، كيف؟! وهي التي تعكس تعاليم الدين الحنيف وقيمه المقدّسة المستقاة

١٠

من مدرسة آل العصمة والطهارة (عليهم السلام) بأبهى صورها وأجلى مصاديقها .

هذا، وكانت مرجعية سماحة آية اللّه العظمى السيّد علي الحسيني السيستاني - مدّ ظلّه - هي السبّاقة دوماً في مضمار الذبّ عن حمى العقيدة ومفاهيمها الرصينة، فخطت بذلك خطوات مؤثّرة والتزمت برامج ومشاريع قطفت وستقطف أينع الثمار بحول اللّه تعالى .

ومركز الأبحاث العقائدية هو واحد من المشاريع المباركة الذي أُسس لأجل نصرة مذهب أهل البيت(عليهم السلام) وتعاليمه الرفيعة.

ولهذا المركز قسم خاص يهتم بمعتنقي مذهب أهل البيت(عليهم السلام) على مختلف الجهات، التي منها ترجمة ما تجود به أقلامهم وأفكارهم من نتاجات وآثار - حيث تحكى بوضوح عظمة نعمة الولاء التي مَنّ اللّه سبحانه وتعالى بهم عليهم - إلى مطبوعات توزّع في شتى أرجاء العالم .

وهذا المؤلَّف " مصدر التشريع عند مذهب الجعفرية " الذي يصدر ضمن "سلسلة الرحلة إلى الثقلين" مصداق حيّ وأثر عملي بارز يؤكّد صحة هذا المدعى.

على أنّ الجهود مستمرة في تقديم يد العون والدعم قدر المكنة لكلّ معتنقي المذهب الحقّ بشتى الطرق والأساليب،

١١

مضافاً إلى استقراء واستقصاء سيرة الماضين منهم والمعاصرين وتدوينها في "موسوعة من حياة المستبصرين" التي طبع منها عدّة مجلّدات لحدّ الآن، والباقي تحت الطبع وقيد المراجعة والتأليف، سائلين المولى تبارك وتعالى أن يتقبّل هذا القليل بوافر لطفه وعنايته.

ختاماً نتقدّم بجزيل الشكر والتقدير لكلّ من ساهم في إخراج هذا الكتاب, ونخصّ بالذكر الأخ الكريم الشيخ عبد الله الخزرجي، الذي قام بمراجعة هذا الكتاب وتصحيحه.

محمّد الحسّون
مركز الأبحاث العقائدية
١٤ رجب ١٤٢٨هـ
Site aqaed.com/Mohammad
[email protected]






١٢
١٣

مصدر التشريع
عند مذهب الجعفرية


بحث جامعي
للحصول على درجة الليسانس
في الشريعة
قدّمه :

محمّد باب العلوم
رقم دفتر القيد : ١٧٣١٢٣٠٧


جامعة دار السلام الإسلامية
كونتور فونوروكو إندونيسيا
كلية الشريعة
قسم مقارنة المذاهب والأحكام
٢٠٠١/ ١٤٢٢

١٤
١٥

تمهيد

إنّ وجود الشيعة الإمامية الاثني عشرية في وسط الأمّة المحمّدية لأمرٌ واقعٌ لايمكن نفيه ، كما أنّ للشيعة دوراً كبيراً في بناء الثقافة الإسلامية ، ومع هذا نرى الحملة السيّئة ضدّ الشيعة من قبل بعض إخوانهم في الدين متّهمين إياهم بتحريف القرآن أو الشكّ في نبوّة محمّد (صلى الله عليه وآله) بسبب موقفهم تجاه السنة النبوية المخالف لوجهة نظرهم .

وإ نّها لمثيرة حقّاً انتباه كلّ من يغار على دين الله . ولا سبيل إلى التخلّي عن هذه الظاهرة السلبية التي أدّت إلى تفكّك الصفوف الإسلامية ، إلاّ بمعرفة آراء الشيعة في القرآن والسنة النبوية كمصدر التشريع الأساسي بإجماع المسلمين على اختلاف مذاهبهم وتشتّت فرقهم .

ويتجلّى في صفحات البحث أنّ الشيعة يدينون بأصالة القرآن الكريم ، وأنّه اليوم على نفس الهيئة التي أنزل على رسول الله (صلى الله عليه وآله) .

وأمّا رفض الشيعة لكثير ما في الصحاح الستّة لا يقصد به

١٦

رفض السنّة النبوية ، وإنّما الرفض لرجال سندها ، فلا لوم عليهم أن يقفوا هذا الموقف بسبب الخلفيّة التاريخية اللارحمانية عليهم .

كما تجلّى أيضاً أنّ الشيعة لا تعتقد بعقيدة ما إلاّ ولها مصدر متسالم في كتب إخوانهم أهل السنة . وأنّ الذي كتب عن الشيعة قد يكون جاهلاً متطفّلاً عن حقيقة الشيعة ، وبعيداً عنها ديناً وعقيدة ، فيحرّف الواقع عن غير قصد ، أو حاقداً فيفتري بقصد التشهير ، أو خائناً مستأجراً فيكذب بقصد التفرقة وإيقاظ الفتنة .

وختاماً أتمنّى أن يكون هذا البحث سبيلاً لتوحيد الأمّة الإسلاميّة .

١٧

الباب الأوّل

المقدّمة

١. الخلفيّة

إنّ مذهب الجعفرية المعروف بالشيعة الإمامية الاثني عشرية مذهب يجوز التعبّد به شرعاً (١) .

وإنّ دور الشيعة في حفظ وبناء المجتمع الإسلامي لمما يشار إليه بالبنان . بالإضافة إلى الجهود المتواصلة من علمائها في النشر والتأليف حتّى امتلأت المكاتب الإسلامية المنتشرة في العالم الإسلامي بمؤلّفاتهم ، مما أدّى إلى أن يكون أكثر المذاهب الإسلامية إقبالاً وترحيباً لدى الفرد والمجتمع .

ولأجل ذلك انتاب جماعة من المسلمين الغرور ، وأساؤوا في فهم حقيقة الشيعة والتشيّع ، ويظهر هذا في رفضهم وذمّهم

١- من فتاوى الشيخ محمود شلتوت المنشورة في مجلّة رسالة الإسلام ، العدد ١١ ، رقم ٢٢٧/١٩٥٩ . وانظر المراجعات لعبد الحسين شرف الدين الموسوي ، ص ٣٢١ .

١٨

وأحياناً تكفيرهم ، وهذا الرفض من المحتمل أن يصدر من الجهل عن حقيقة الشيعة أو من الحسد أو العصبية العمياء اتجاه اعتقاد أجدادهم مما يترتّب عليها الافتراءات الكاذبة عن الشيعة وهم منها براء .

منها : القول بأنّ للشيعة قرآناً غير قرآن المسلمين اليوم .

ومنها : أنها لا تذكر أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله) إلاّ ويسبق في ذكرهم بالشتيمة ويلحق بالسباب ، وتشكّك في عدالتهم ، وينتهي ذلك إلى الريب في حديث الرسول الذي هو المصدر الثاني بعد القرآن ، وذلك على حدّ زعمهم ينتهي إلى الريب في نبوّة محمّد (صلى الله عليه وآله) .

ومنها: أنّ الشيعة وليدة فكرة اليهود ، تبرقعت بحبّ علي وآله ، ولا تمتّ إلى الإسلام بصلة ، وليست إلاّ كيد الأعداء لتفكيك الوحدة الإسلامية من صميم كيانهم ، وغيرها من الاتهامات التي تقشعر من سماعها الأبدان .

إنّ الاختلاف في الرأي مسموح به، على أن لا يكون اجتهاداً في مقابل النص . قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) " اختلاف أمّتي رحمة " (١) ،

١- اختلف العلماء في هذه الرواية بين القبول والرد ، ولم يقف لها بعض المحدّثين على السند ، حتّى قال السيوطي في الجامع الصغير : لعله خرج في بعض كتب الحفاظ التي لم تصل إلينا . انظر عبد المحسن التركي ، أسباب اختلاف الفقهاء ، ص ٣٤ . أيضاً منّاع القطّان ، تاريخ التشريع الإسلامي ، ص ١٥٥. وبغضّ النظر عن وجود الخلاف بين العلماء عن صحّة ثبوتها عن الرسول (صلى الله عليه وآله) ، فإنّ مضمون الرواية تفيد الوقائع السائدة في عصر الصحابة ، بل في عصر حياته (صلى الله عليه وآله) .

١٩

ولكن مع الأسف الشديد تحوّلت الرحمة بلاء نتيجة التشاتم والتباغض وتكفير بعضنا بعضاً ، أليست قبلتنا الكعبة ، والله ربّنا ، ومحمّد نبيّنا ، والقرآن كتابنا ؟

فقد أخرج أبو داود عن أنس بن مالك قال ، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : " ثلاث من أصل الإيمان : الكفّ عمّن قال لا إله إلا الله لا نكفّره بذنب ولا نخرجه عن الإسلام بعمل ... " (١) .

وهذه بعض العوامل التي دفعتني للخوض في هذا البحث المتواضع عن رأي الشيعة في القرآن والسنّة المصدران الأساسيّان في استنباط الأحكام .

٢. توضيح العنوان

" مصدر " من لفظ صدر بمعنى مكان الصدور(٢) .

" التشريع " لغة مصدر شَرَّعَ بالتشديد .

١- محمّد بن علوي المالكي الحسني ، مفاهيم يجب أن تصحّح ، وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف ، دولة الامارات العربية المتّحدة ، الطبعة الرابعة ، ١٩٩٠ ، ص ٧٣ .

٢- المنجد ، ص ٤١٩ .

٢٠