×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

موسوعة من حياة المستبصرين (ج 03) / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٤ فارغة
 موسوعة من حياة المستبصرين (ج٣) لمركز الأبحاث العقائدية (ص ١ - ص ٢٧)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

مركز الأبحاث العقائدية :

إيران ـ قم المقدسة ـ صفائية ـ ممتاز ـ رقم ٣٤

ص . ب : ٣٣٣١ / ٣٧١٨٥

الهاتف : ٧٧٤٢٠٨٨ (٢٥١) (٠٠٩٨)

الفاكس : ٧٧٤٢٠٥٦ (٢٥١) (٠٠٩٨)

العراق ـ النجف الأشرف ـ شارع الرسول (صلى الله عليه وآله)

جنب مكتب آية الله العظمى السيد السيستاني دام ظله

ص . ب : ٧٢٩

الهاتف : ٣٣٢٦٧٩ (٣٣) (٠٠٩٦٤)

الموقع على الإنترنيت : www.aqaed.com

البريد الإلكتروني : [email protected]


شابك (ردمك) :٩-٤٣٢-٣١٩-٩٦٤

موسوعة من حياة المستبصرين (ج٣)

تأليف : مركز الأبحاث العقائدية

الطبعة الأُولى ـ ١٠٠٠ نسخة

سنة الطبع : ١٤٢٤

المطبعة : ستارة

* جميع الحقوق محفوظة للمركز *


٥

(١) عامر سلو رشيد
(يزيدي / العراق)




ولد عام ١٩٦٧م في العراق بمدينة الموصل في ناحية "بعشيقة" التي تقطنها الفرقة اليزيدية، ومن خلال التقليد وجد نفسه يزيدياً على طريقة آبائه، واستمر على هذا المذهب حتى أخذ الباري بيده فأخرجه من الظلمات إلى النور.

معلومات حول اليزيديّة:

يقول الأخ عامر حول اسباب تسمية اليزيدية بهذا الاسم: "لقد ذكر بعض من كتب عن ملتنا أنّ سبب التسمية هي نسبة إلى "يزد" المدينة الايرانية، وبعضهم احتمل نسبتهم إلى يزيد بن معاوية ـ لعنهما الله ـ، ولكن الحقيقة ليست كذلك، فاليزيديون يعتقدون أن الشيطان كان نبياً بعثه الله إلى العالم كلّه، ولكن المسلمين لعنوه ولم يتّبعوه، وهكذا انحرف المسلمون! وظل اليزيديون وحدهم يتبعون هذا النبي ـ الخرافي ـ الذي له عدة اسماء في عقائدهم منها (طاووس ملك) ومنها (يزيد) ومن هنا جاءت تسميتهم باليزيديين، ولكن لا ننسى أن تأسيس هذه الفرقة جاء من شخص من نسب يزيد بن معاوية لعنة الله عليهما".

ويضيف الأخ عامر حول بعض عقائد هذه الطائفة: "لليزيدية حج كما للمسلمين حج، ولكنهم يحجّون إلى قبر منسوب إلى بلال الحبشي، وبالقرب منه

٦
عين ماء يعتقدون أنها ماء زمزم يأتي من مكة إلى منطقتهم! ويعتقدون أن المسلمين سرقوا منهم آية الكرسي وعيد الأضحى!".

السلطة الدينية اليزيدية:

يقول الأخ عامر حول الجهة المتولية على الجانب الديني في الطائفة اليزيدية: "هناك سلطة دينية تشرف على الفرقة اليزيدية وتتولاها أسرة (بيت الأمير)، حيث يعود نسبهم إلى عدي بن مسافر الأموي الصوفي الذي ينتهي نسبه إلى بني أمية، ومن أجل بقائهم في هذا المنصب سعوا إلى نشر سياسة التعتيم بين أفراد اليزيدية ليبقى كل شيء غامضاً، ثم اباحوا لأنفسهم كل شيء وحرّموا أشياء وأشياء عن بقية أفراد قاعدتهم، مثل الدراسة، فقد حرموها على اليزيدية ليعيشوا الجهل المطبق، بينما اباحوا التعلم لأنفسهم، إلى أن عرف الناس كذبهم واخيراً سمحوا لنا بالدراسة منذ عام ١٩٨٠ للميلاد".

بداية تأثره بالاسلام:

ويقول الأخ عامر حول بداية تأثره بالاسلام:

"اذكر اني رأيت والدتي وهي صائمة في شهر رمضان مع أن اليزيدية لا يصومون فيه، ولما سألتها عن ذلك ـ وكان عمري آنذاك ١٠ سنوات ـ أجابت: لقد حدثت لنا مشكلة خطيرة جداً في يوم ما، فتوسلت بملك طاووس (الشيطان في العقيدة اليزيدية) كي يكشف عنا هذه الملمة ولكن دون جدوى، ثم توسلت بنبي النصارى عيسى بن مريم(عليهما السلام)، فلم أرَأي نتيجة وما زال الخطر محدّقاً بنا، ثم فكرت أن أتوسل بنبي المسلمين محمد(صلى الله عليه وآله) وكنت قد نذرت ان اصوم شهر رمضان كما يصومه المسلمون ان خرجنا من هذا المأزق ببركة النبي محمد(صلى الله عليه وآله) وفعلا فقد رأيته في عالم الرؤيا وكان نورانياً بهياً وقد بشّرني بفرج زوال الخطر عنا، وأخذت

٧
اصوم شهر رمضان من كل عام.

هذه القصة شدّتني إلى النبي العظيم، وضعف بالمقابل اعتقادي بـ (طاووس الملك)".

دواعي توجهه للبحث حول الاسلام:

ويقول الأخ عامر حول بداية اندفاعه للبحث حول الاسلام: "اسلم شخص من قومنا وكان هذا الشخص من الجادين بتقصي المعالم والخفايا التاريخية المتعلقة باليزيدية، كما أنه ابن أحد المعروفين نسبياً عند قومنا (ابن أحد المشايخ اليزيدية)، ومتابعات الشخص الحثيثة لكل ماله علاقة باليزيدية ـ بما فيها المؤلّفات والمطبوعات التي تناولتهم ـ قد تركت بمجموعها في نفسه احباطاً وانقباضاً غير عاديين اتضحت مصاديقها على وجهه، أو من صمته المطول، وهذه الحالة النفسية ترجمت الدوامة والطريق المسدود الذي انتهى إليه بعدما تأكدت لديه جملة من الحقائق، وهي أن ابرز سمات فرقة اليزيدية هي: لا تاريخ معلوم، ولا أصول معروفة، ولا عقائد مفهومة، ولا قومية ثابتة، ولا ثقافة مشهودة، ولا حضارة، ولا تراث يفتخر به بين الناس ـ عدا الخرافة ـ.

ومرّت الأسابيع والشهور والشخص يكابد عذابه ومعاناته، حتى فوجئنا بعد فترة بخبر تركه الديار، من بعد أن أودع خبر اسلامه... وكما نقل لي بشخصه تفاصيل تحوّله والأدلة التي اعتمد عليها في تغييره للانتماء الذي كان عليه، ثم ودّعني وقال لي أنا راحل إلى مدينة النجف الأشرف لأشهد الشهادتين واعتنق الإسلام عند مرقد سيدنا الامام علي(عليه السلام)".

ويضيف الأخ عامر: "فتأثرت بهذا الشخص ومررت بفترة حيرة وأخذت اتابع ما ذكره لي هذا الشخص من الأدلة التي اوصلته إلى الاسلام ثم أخذت أسأل

٨
من بعض اصدقائي ـ اليزيديين ـ عن كتابنا المقدس أين هو؟ وماذا فيه؟ ولماذا لا يطبع؟ بل لماذا لا يسمح لنا برؤيته كبقية الديانات؟ فكنت أواجه بالنفي وعدم التدخل بهذا الموضوع لأنّه من اختصاصات بيت الأمير وهم وحدهم لهم صلاحية النظر في هذا الكتاب (المقدس) الذي يطلقون عليه اسم (رش) وهو يعني الكتاب الأسود وهو مؤلف من سبع صفحات فقط!

ولكني تابعت البحث والسؤال من الناس بل من المقرّبين من بيت الأمير حتى وصلت إلى نتيجة قطعية أنه لا وجود لمثل هذا الكتاب، وانما هو مجرّد اكذوبة حاكها بيت الأمير لخلق هالة من القداسة الزائفة لهذا الدين الخرافي، فأيقنت أني أؤمن بأشياء لا وجود لها.

ثم اتصلت بأحد المسلمين الذي زودني بالكتب الاسلامية، فقرأت أول كتاب وهو عن قصص الأنبياء فتأثرت بقصة سيدنا محمد بن عبدالله(عليه السلام) مع ما كنت أحمل في ذهني من صورة الإعجاب والقداسة والاحترام له(صلى الله عليه وآله)، إلاّ أن الرجل المسلم كان على المذهب السني، وطالما كان يحذّرني من الشيعة حتى تحوّل تأكيده هذا الى فضول دفعني للسؤال عن الشيعة وقراءة الكتب الشيعية، فقرأت بعضها".

أهم كتب الشيعة التي تأثّر بها:

يقول الأخ عامر حول أهم الكتب التي دفعته لاعتناق مذهب أهل البيت(عليهم السلام):

"انه مقتل الإمام الحسين(عليه السلام)، فحينما قرأته تأثرت كثيراً وتألمت على تلك الفاجعة التي تعرض لها الإمام الحسين(عليه السلام)، وبقيت في حيرة من أمري حول مصداقية هذا الكلام، وهل أنّه حقيقة أم لا؟ وإذا كان حقيقة فكيف يحترم أهل السنة يزيد بن معاوية المجرم؟ بل لماذا لا يتكلمون حول مأساة الحسين الدامية؟

٩
لقد تألم قلبي كثيراً لهذه المأساة المروعة، واجهشت بالبكاء.. وأشرق الحق في قلبي فأتصلت ببعض الشباب الشيعة ودرست عندهم بعض الفقه الشيعي من خلال الرسالة العملية، بالاضافة إلى دورة في العقائد والاخلاق واللغة العربية، ومنذ ذلك الحين عرفت حقيقة التشيع".

ومن هذا المنطلق استبصر الأخ عامر واعتنق مذهب أهل البيت(عليهم السلام)، ثم توجّه إلى نشر الحقائق التي توصّل إليها إلى قومه، وشرع يدعوهم إلى مدرسة عترة الرسول(صلى الله عليه وآله).

مؤلفاته:

(١) "من الظلمات إلى النور":

صدر عن مؤسسة الفرات ـ بيروت.

أورد المؤلّف في كتابه هذا موجز النتائج التي توصّل إليها خلال بحثه عن الفرقة اليزيدية، وقد تطرّق في بحثه هذا حول اليزيدية إلى اصولهم الدينية، وكشف ملابسات الفتنة التي أدت إلى نشأتهم، واعتمد في ذلك على الأدلة المحكمة المستلة من المصادر المحايدة.

١٠

وقفة مع كتابه: "من الظلمات إلى النور"

وهو كتاب صغير من حيث الحجم، لكنه كبير من حيث القضية المطروحة فيه، فهو كتاب يبحث عن الاصول الدينيّة لليزيديين، وظروف نشأتهم الغامضة، والتي بحث فيها الكثير من الباحثين والمؤلّفين ولكنهم لم يصلوا إلى نتائج متوافقة، نتيجة لتضارب المعطيات فيها والغموض الشديد الذي يلف العقائد والتاريخ اليزيدي.

وقد حاول الكاتب ـ وهو يزيدي المولد ـ أن يتقصّى اصول قومه الدينية، ويجمع أطراف الخيوط المبعثرة والمتشابكة في يده لمعرفة الواقع الحقيقي لهذه الاصول لأنها مسألة حياتية مصيرية بالنسبة إليه وإلى قومه لا كما يفعل بعض الباحثين الذين لا يهمهم أن يتكهّنوا بما شاؤوا في مثل هذه القضايا الحساسة كما صرّح الكاتب حيث قال:

"وأما عن بحثنا، فقد فرّق بيننا وبين الباحثين عامل معنوي ناهض، فهذا الكراس وبالرغم من أننا لم نستقصِ كل الأدلة المساعدة فيه، أستطيع القول باطمئنان بأننا أنجزنا النتيجة كُلّها، (والحقيقة بعينها)، لأن الالتزام الذي يُنقّب به متنوّر بالحق ـ من بعد اعتناق مجهول ـ ليس كاستطراق هاو، أو ما أهمّه إن أصاب مرّة، وتكهّن مرّات".

وقد وفق الكاتب في كشف مؤامرة اموية خبيثة تلبست بلباس التصوف في خداع هؤلاء القوم ـ الذين كانوا يكثرون من اللعن(١) لبني أمية وأمثالهم من

١- لاحظ كتاب (اليزيديون في حاضرهم وماضيهم": ٢٢، لعبد الرزاق الحسني، ط١١.

١١
الظالمين والمنحرفين ـ فاستغلت عزلتهم واستضعفتهم دينياً ودنيوياً وجعلتهم بقرةً حلوباً تدر على الأمراء الأمويين كما عبّر أحد الكتاب حيث قال عن عوامهم الذين يسمونهم "المريدين":

"ربما كانت كلمتا (البقرة الحلوب) أحسن ما يوصف به (المريد) من اليزيدية فالمردة (أي المريدون) هم عوام الشعب، وسائر أفراده، ذكوراً كانوا أم إناثاً، كباراً أم صغاراً، سواء كانوا من القبائل أو من أهل القرى، يخضعون لأوامر رؤسائهم الروحيين خضوعاً مطلقاً، ويتقبلون أوامرهم ونواهيهم دون مناقشة أو اعتراض، فقد فرضت الشريعة عليهم الإطاعة العمياء، وأوهموا أنّ التدخل في الأمور الدينية، أو التساؤل عن أسرار العقيدة اليزيدية يخرجانهم من الايمان، ويحلان بهم الذل والهوان.

ولابدّ أن يكون لكل مريد أو مريدة، شيخ وپير معاً، فيقدم إليهما النذور والخيرات، ويتلقى منهما التعليمات والإرشادات، فإذا مات أحدهما، أو حرمه الأمير، ولم يكن بين سلالته من يحل محله، لجأ المريد إلى الأمير فيختار له بدل المتوفي، أو المحروم، أحداً ما، لقاء مبلغ يتفقان عليه. والمريد الذي لا شيخ له ولا پير، يعدّ خارجاً عن العقيدة اليزيدية(١)، والمردة يتزاوجون فيما بينهم، فلا تحق لهم مصاهرة السلالات الأخرى، أي كالمنبوذين في الهند"(٢).

والذي يجعل القضية كبيرة ومهمة هو أوجه الشبه بين الخداع الذي مارسه الشيخ عدي بن مسافر الأموي وأولاده وأحفاده من أمراء اليزيدية على هؤلاء القوم المعزولين وبين الخداع الذي مارسه معاوية وسلالته الأموية على كل الأمة

١- حتمت التقاليد اليزيدية على كل يزيدي أن يتخذ له له أخاً وأختاً من رجال الدين يكل أمره اليهما، ويرجو بهما الشفاعة يوم الآخرة ومفروض عليه أن يصافحهما عند كل صباح، ويتحبب إليهما.

٢- عبدالرزاق الحسني في كتابه "اليزيديون في حاضرهم وماضيهم": ٧٣، ط١١.

١٢
حتى حاول أن يمحو الاسلام من أساسه كما اعترف بذلك لنصيره المغيرة بن شعبة.

وقد نجّى الله الأمة وحفظ الاسلام بفضل أهل البيت(عليهم السلام) الذين تعبدوا لهذه الشجرة الملعونة كما سمّاها الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل(١)، وبقي هؤلاء القوم المعزولين على الضلال عبرة لمن يعتبر ويريد أن يعرف بني أمية ومكائدهم للدين وللمسلمين، والحمدُ لله الذي أمرنا بلعن أعداء أهل البيت(عليهم السلام) والبراءة منهم، وهذا ما وفق إليه مؤلف هذا الكتاب بطلبه الحق وهداية رب العالمين.

الأصل الديني لليزيديين قبل القرن السادس:

اختلف الباحثون في أن اليزيديين قبل مجيء الشيخ الصوفي عدي بن مسافر الأموي(٢) إلى مناطقهم في جبال هكّار على أي دين كانوا.

وقد أورد الكاتب مجملا لأقوال الباحثين في هامش كتابه حيث قال: "تفاوت المؤلفون والباحثون في احتمالات الأصل الديني للقوم قبل القرن السادس الهجري، فكان أبعد الاحتمالات للدملوجي في كتابه (اليزيدية) ط١، والذي قال "إن أصولهم من المانوية (وهي عقائد فارسية قديمة)، أسلموا على يد عادي، ومتّبعين طريقته الصوفية، ويأتي بعد حين من خلفاء عادي فيضلّهم،

١- الاسراء: ٦٠، ولاحظ ما قاله المفسّرون من أن الشجرة الملعونة بني أمية أو بني الحكم، ولاحظ أن الشيخ عدي الذي ابتدع اليزيدية من أحفاد الحكم.

٢- عدي بن مسافر (ويُعرف عند القوم بعادي أو شيخ آدي) ولِد في النصف الثاني من القرن الخامس الهجري في قربة بيت فار (من قرى الشام، إلى الجنوب من بعلبك)، سافر إلى بغداد عاصمة الدولة العبّاسيّة آنذاك، درس فيها التصوف (الإسلامي!)، وانتقل بعدها إلى الموصل وإلى وادي لالش، أقام له زاويةً هناك، تبعه الكثيرون من أهل تلك الأنحاء والجبال، أحدث الطريقة الصوفية والتي عُرِفت باسمه (العدوية)، انضم إليها جمعٌ كبير; مات عام (٥٥٧هـ) عن تسعين عاماً ودفن في زاويته، مستخلفاً ابن أخيه. ذكره عدد من المؤرخين، منهم الجزري، وابن خلكان..

١٣
فيكون هذا سائغاً للعودة بعد قرن أو قرن ونصف القرن مع بعض الممارسات الاسلامية إلى مانويتهم القديمة" (انتهى). والأبعد من هذا الإحتمال كان للسامرائي في كتابه (الغلو والفرق الغالية في الحضارة الاسلامية) إذ قال:

"إن اليزيدية تفرّعت عن الأباضية ومؤسسها يزيد بن أنيسة الخارجي" (انتهى). وقال ابن حزم في (الفصل في الملل والأهواء والنحل) "هو زيد بن أبي أبيسة".

ثم اللواء حسن صادق في كتابه (جذور الفتنة في الفرق الاسلامية) حيث استخلص عن الشهرستاني بقوله "إن الباحثين اختلفوا في سبب تسمية هذه الطائفة كما اختلفوا في أصل دينهم" (انتهى). اما احتمال الحسني في (اليزيديون) ط١١ فقد قال "أصلهم من قبائل مجوسية (زرادشتية) تسمّى تيراهيّه أو ترهايا، ثم اعتنقوا الاسلام بضعف، ولما حلّ عادي بين ظهرانيهم وأسس طريقته العدويّة، اتّبعوها، ثم من بعد موت عادي ظهر بين خلفائه من أضلّهم وبعدهم عن التعاليم الاسلامية، فظهرت فيهم براعم المجوسيّة (الزرادشتية) القديمة، وعاد القوم إلى معتقدات توارثوها كابر عن كابر" (انتهى). وتحرّز تيمور باشا المصري من بحث الاصل.

أما عدنان حسين فقد جمع في بحثه المنشور في صحيفة (الشرق الأوسط) احتمالات سابقة أخرى من أنهم قد يكونون من أصل صابئي أو كلداني... إلخ، وان تسميتهم قد تكون مُشتقة من مدينة قديمة تسمى (يزدم)، ثم نقل عمّن نسبهم إلى مدينة (يزد) الفارسية، أو أتباع ليزدان وهي كلمة تعظيم كردية أو فارسية للإله (انتهى). وبعضهم من قال أنهم أمويون حُوصِروا في تلك الجبال، وبقوا هناك... وهناك احتمالات أخرى، ولم تزد دائرتا المعارف البريطانية والأمريكية شيئاً عن الاحتمالات المذكورة".

لكن الكاتب لا يقبل بهذه الأقوال، ويرى ان اليزيديين كانوا قوماً من

١٤
المسلمين، وان الشيخ عدي وأولاده قد خدعوهم عن دينهم باختراع الطريقة العدوية الصوفية التي بدأها الشيخ بمحاربة اللعن بما في ذلك الشيطان نفسه، وبالدفاع عن أجداده من بني أمية بدون هوادة، ثم واصل الخداع ابن اخيه صخر بنسبة الكرامات التي ما أنزل الله بها من سلطان للشيخ عدي، وكذلك واصل حفيده الشيخ شمس (الذي يسمّونه الحسن البصري اشتباهاً) في تحريف الدين الاسلامي من اساسه فاخترع عبادات مقلوبة عن الدين الاسلامي كالحج إلى قبر الشيخ عدي والطواف به والشرب من ماء هناك سمّاها "زمزم"، كما رسخ عبادة الشيطان وسمي بـ (طاووس ملك) وكذلك الاعتقاد بامامة يزيد الاموي قاتل الحسين(عليه السلام) وكونه على الحق.

يبدأ الكاتب بالاستدلال على اسلام قومه بالقول:

"فهل أفصَحُ من دليل كالذي سجّلَه المختصّون بأنساب القبائل والعشائر وذكرهم لبطون يزيديّة منها، والتي يعود تاريخ إسلام أجدادها وجهادهم في سبيل الله إلى حياة سيدنا النبي(صلى الله عليه وآله)(١).

والنماذج المذكورة تنطبق حالتها على القبائل اليزيديّة الكرديّة أيضاً، إذ أن المؤامرة أو الفتنة التي اعترضت المسيرة الدينية في القرن السادس الهجري من كرد وعرب استهدفتهم من إسلامهم....؟!".

ويواصل استدلاله موضّحاً أنّ هناك خطة تحريفية أموية بالقول:

"ثم.. ما عسى أن يكون ذلك الأمر المريب الذي أحال مسيرة هؤلاء المسلمين إلى انتكاسة وضياع؟

١- أولا: راجع (عشائر العراق) للعزاوي: ٢ / ٢٠١ ـ ٢٠٤.

ثانياً: راجع أيضاً (موسوعة العشائر العراقية) للعامري: ٦ / ٢٠٣ ـ ٢١٦.

ومن اليزيديين من ينتمي إلى عشائر: العبيد، وطيء (الهبابات)، وعنزة، وشهوان، والجنابيين، وجحيش، والخالدي... الخ.

١٥
والأمر المريب الذي عبّر المؤلفون والباحثون عن مجموعه بالغموض، عبّرنا بدورنا عنه بالفتنة أو المؤامرة، وكما سيبدو فإن الفارق بيننا وبينهم في التحليل، كالفارق أحياناً بين الصدفة والخطّة...

فعن الاحتمال القائل باشتقاق (يزيدية)، لأنهم من أهل (يزد) الفارسية، أو أتباع ليزدان، سيجد المطالع نفسه آخذاً بأحد أمرين لا ثالث لهم، وهما:

هل هي الصدفة التي قاربت بين الحروف والأسماء (يزد، يزيد، يزدان)، فدفعت بأهل أو أتباع (يزد أو يزدان) للارتماء في أحضان أبناء يزيد؟

أم هي خطة، عَمَدَ أصحابها إلى تضليل لا أساس له، بخلط مجرد أسماء (يزد، يزدان) إلى أسم يزيد؟

وشتان بين الصدفة والخطة.

فإن الفاصل بين الصدفة والخطة، كالفاصل بين الأرض والسماء، وأنا بدوري ممن يكذّب هذه الصدفة، لعلمي اليوم أنّها خطة متقنة استمر على مواصلتها نسلٌ حقود (منذ القرن السادس الهجري)، وخطة أبناء هذا النسل ما زالت سارية منذ ذلك الحين وحتى هذه الساعة، وبأشكال مختلفة; إذ ما زال قومي يتذكرون حدثاً في أيام الحرب، وهذا الحدث (النموذج) لوحده سيفتح الأذهان عن مدى استهانة أمراء اليزيدية المتعاقبين واستهتارهم بمقدراتنا وتلاعبهم بمصائرنا كيف ما شاءوا..

(فثمة صفقة بيع وشراء رابحة تمت بين أمير اليزيدية ـ في أواسط الثمانينيات ـ وبين ممثّلي الحكومة نقلت اليزيديين بدقائق من قومية إلى قومية أخرى)..!!

فما بالك عن أصلنا الديني، وأبناء هذا النسل أحاطوا به طعناً وتجريحاً، ومنذ أكثر من ثمانمئة عام؟".

١٦
ثم يبحث الكاتب في الوثائق والشواهد التي تدل على اسلام القوم فيقول:

"ووثائقياً.. فإن (زعماً!) فات الأستاذ الحسني التفحص فيه، والتعامل معه، حيث ذكره سريعاً في كتابه (اليزيديون) من أن ـ في بعشيقة ـ معبد شيخ محمد ويزعمون أنه محمد بن سيدنا الإمام علي والذي يُعرف باسم قبيلة والدته أيضاً (محمد بن الحنفية).

أما الدملوجي (صاحب الاحتمال المانوي) وفي الصفحة (٤٤) من كتابه فقد ناقض نفسه ونقض بدليله التالي احتمالات أخرى حين راح يؤكد من أن بعض الأسر اليزيدية ـ ممن التهمت أسلافهم الفتنة ـ تنتمي بنسبها إلى سيدنا الإمام علي(١).

وميدانياً.. فيسيراً تلمّس ذلك الحب والشغف الغامضين عند بني قومنا، فتراه انطبع مباشرةً على الأسماء; وإلاّ ما تفسير هذا الاحتضان المتواصل ومنذ القدم للأسماء الكريمة (حسين، علي، حسن، قاسم(٢)،...) واتخاذها لأبنائهم وذويهم جيلا بعد جيل ـ وبنسب ممتازة قياسياً لبقية الأسماء ـ حتى وَجَدَت طريقها إلى بيوت الأمراء من قبل لكثرتها. غير أن أسماء مرتعشة ـ حيث لا تجد بينها علاقة ما غير تضليل القوم ـ تحكي عن الحقيقة الكذوب للأمراء وأقربائهم، وإلاّ ما معنى اجتماع الأسماء التالية.. فرعون وزرادشت ومعاوية ويزيد فيهم..؟".

ثم يتابع الكاتب استدلاله بالقول:

"إن كان أجدادنا غير مسلمين فما علاقتهم بعادي؟

إنه تساؤل مطروح بصيغ متعددة، ليدحض بدوره شبهات البحوث المضطربة، ما إن تمعّن به أي شخص لاكتشف بسهولة من أن فجوة عريضة، أو

١- ما الذي منع المؤلف من إستلال الدليل على إسلامية قومنا قبل عادي، على ضوء النموذج المذكور.

٢- إسم الابن الأكبر لسيدنا النبي(صلى الله عليه وآله).

١٧
حلقة مفقودة جسّدت "لا ترابط واضحاً".

فلو كان أجدادنا (مانويين، أو يزيديين، أو صابئة...) فما القاسم المشترك الذي يجمعهم بعادي؟ والتساؤل المذكور نعني به إلفات الأنظار إلى الأصل الصادق قبل الفتنة، والذي لا تنتظم صورة الحقائق إلاّ به، لهذا.. سيبدو شرحنا وتحرّينا ـ بُغية فكّ الملابسات ـ جديداً على الأسماع، فلو عرضنا أول بَدء دوافع خطّة الأمراء والمتمشيخين من تحريم التعلّم والتعليم على اليزيديين(١) لما تبيّنت منها غاية غير قطع الطريق أمام إحتمال عثور هؤلاء القوم على أصلهم الديني".

ثم ان الكاتب وهو يبحث ويستدل على اسلام القوم ينتقد المؤلفين والباحثين ـ الذين تناولوا اليزيدية بالبحث ـ مرة اخرى ويقول: "عندما أهمل المؤلفون والباحثون التفصيل في بديهيّات وثوابت مهمة، اتجهت رؤاهم بالضرورة إلى فرض التكهنات والاحتمالات. فالبديهيّات المتفق عليها أدرجناها بلغة مُبسّطة وبالشكل التالي:

إنّ عادي شيخ لطريقة صوفية.

وإنّ شيخ الطريقة (بالضرورة) مسلم ومن مظاهره التنسك والزهد.

اقتصار الطريقة أو الطرائق الصوفية (لما فيها) على مسلمين(٢).

١- شذ هؤلاء المنتسبين للأموية (وأعني بيوت الأمراء وأقربائهم) عن تطبيق خطّتهم المذكورة، إذ أن القراءة والكتابة كانت حصراً بهم على مدى عصور التحريم، وبالتالي فإن تحريمهم التعليم استهدف الأبعدين من القوم ـ ممن لا علاقة لهم بالأموية ـ وبدءُ توجه القوم إلى طلب العلم لم يكن لتساهل الأمراء أو تسامح متمشيخيهم ـ كما كتب البعض ـ، بل جاء نتيجة ردّة فعل غاضبة لشعور متراكم بالتفرقة، فكان البغض للأمراء وجماعتهم طبيعياً حينما يرى قومنا حتى بعض الأناث من بيت الأمير وأقربائه ممن نِلنَ الشهادات، أو من خريجات الجامعات.

٢- أي أنها وقفاً على مسلمين ممن يجدون في الممارسات الروحيّة الطرائقية وسائل لبلوغ هدف (القربة والرضى).

١٨
إذن والحديث سيتركّز عند هذه الفجوة، والتي ستأخذ بنا ثانيةً إلى الأصل الديني ما قبل عادي.

فهل أن عادي دعا إلى طريقته الصوفية أُناساً غير مسلمين، كمانويين، أو صابئة، أو مجوس، أو.. مثلا؟

ومثل هذا غير ممكن لما تفرضه إجماعات الطرائق الصوفية على أتباعها من قراءات.

أم أنّ عادي استطاع بتلك السنوات أو العقود التي قضاها في تلك المواطن، أن يهدي أهلها إلى الإسلام مرة، ومن ثم يدفع بهم إلى التصوف والطريقة مرة أخرى؟

إن أدلة تنقض هذا الافتراض هي:

الدليل الفلسفي:

أ ـ إنّ تصوف قومنا السابقين (من بعد تحولهم المفترض إلى الإسلام) يوحي بانشدادهم العميق للدين، فما الداعي إلى عودتهم لأفكار قديمة مثل زرادشتيه أو مانويّه،.. الخ (على فرض أنهم كانوا غير مسلمين)؟..

ب ـ ما يدل على تفعيل أولئك المسلمين الأبرياء لأفكار الطريقة وشيخها ـ بدعوى نيل غاية أُخروية ـ هو انغمارهم في التصوّف ـ كما ستثبت أدلة الفصول اللاحقة لا الاحتمال القائل أنهم عادوا إلى أفكار قديمة ـ يفترض أنهم كانوا عليها ـ وبعد مرور أكثر من مائة عام.

الدليل التاريخي:

لكي نتلافى الالتباس، فإن مفهوم هداية قوم ما إلى الإسلام، مستقل تماماً عن مفهوم ضم قوم إلى طريقة صوفية، ولا مجال للقياس بينهما.

فلو أن عادي سعى في هداية قوم إلى الإسلام لَوَرَدَ ذكر ذلك في التاريخ

١٩
أضعاف ما تواتر من ذكر تأسيسه لطريقة صوفية والتي اشتهر بها; وما لمسناه هو وفرة الأدلة وتواترها إلى حدود تأسيسه الطريقة المذكورة، وانضمام أتباع لها من أهل تلك المناطق; أما هدايته لقوم، فلم يَرِد ذكر شيء من ذلك.

وإجابة التأريخ على تلك الاحتمالات، هي:

إن أجدادنا من قبل نفوذ عادي في مواطنهم كان دينهم الإسلام، وما استطاعه عادي هو استقطابه إياهم للتصوف ولطريقته الصوفية، لا غير.

كتب المرحوم أحمد تيمور المصري في كتابه (اليزيدية) ط٢ في الصفحة (٥٧)، ونقلها الحسني في كتابه (اليزيديون):

".. وتسامع به الناس (أي بعادي) فقصدوه من الأطراف للاسترشاد، ثم انتقل إلى جبال هكّار موطن الأكراد، فتبعه خلقٌ كثير منهم، إتخذ منهم المريدين، وأحدث الطريقة العدوية".

فما الذي دفع بأولئك الناس ليقصدوه ويسترشدوه إلاّ كونهم مسلمين.

ودوّن ابن خلكان من قبل والمتوفى في (٦٨١هـ) في كتابه(١) ذات الرؤية المذكورة، وذكرها الدملوجي بتغافل كعادته. فهل أن أهل تلك النواحي مالوا إلى عادي بتأثير دافع ديني إسلامي، أم بدافع مانوي، أم يزدي، أم يزداني، أم كلداني، أم صابئي..؟

والهدف من ذكر عبارات، ورؤى المصادر الجديدة والقديمة، إثبات أمرين كما أسلفنا: ١ ـ إسلامية القوم من قبل عادي (من خلال الأدلة والقرائن التأريخية).

٢ ـ عدم وجود أيّ دليل تاريخي يصرّح بانتماءات أخرى للقوم، كالتي ذكرها أصحاب البحوث واحتملها بعض المؤلفين.

١- جاء في كتاب (وفيات الأعيان) لإبن خلكان المجلد الأول الصفحة (٣١٦): "ومال إليه أهل تلك النواحي..".

٢٠