×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

المسلمون في النرويج / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحة: ١ فارغة
 المسلمون في النروج لـ هدى الجابري (ص ١ - ص ١٢)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

المقدمة

الحمد لله رب العالمين , وصلى الله على خيرة خلقه محمد واله الطيبين الطاهرين.

تعد زيادة المسلمين اللاجئين في الدول الغربية دليلا على اضطراب الامن الاجتماعي في الدول الاسلامية , وقد انفردت الدول الشرقية بل الاسلامية بالتحديد بكثرة لاجئيها, بينما يعيش غيرهم بامن وسلام في بلادهم, مع الاخذ بعين الاعتبار ان دول المسلمين من اغنى الدول التي تعيش في هذه المعمورة.

فاذا زاد عدد المهجرين فان ذلك يعني زيادة الخوف والرعب في بلادهم, في وقت خسر المسلمون فيه كل امجادهم , فصارو شتاتا في الارض , سعيدهم من استطاع ان يحمل معه بعضا من افراد عائلته.

وكلما نظرالباحث الى واقع الحال فانه لايكاد يرى بصيص امل بانكشاف هذه الغمة عن المسلمين , وربما ينذر الواقع بما هو اشد واعظم يتربص بهم بمقبل الايام.

وحيث نحن في هذه البلاد النائية لبسنا ثوب الغربة وحملنا هوية لم تك تخلو من مرارة, فمازال هاجسنا الاساس هوعينه ذلك الذي اخرجنا من اهلنا وعزنا ووطننا , الا وهو العقيدة والمعتقد , والمراد منها كلمة التوحيد.

وفي هذا البلد - النروج - الذي يعتبر من افضل البلدان الاوروبية هدوءا, وتعاملا حسنا مع الاجانب , كان اكثر اللاجئين في هذا البلد من المسلمين , الا انهم لا يتميزون بظهور في هذا المجتمع النرويجي , وربما يشكلون مفهوما غير واضح للمجتمع النرويجي , بسبب عدم اقترابهم من اوساطه , ولما كان عمر الجالية الاسلامية في هذا البلد اكثر من ثلاثين عاما , ولم تستطع الى الان انجاز مشاريع تتناسب مع كمها , كان ذلك محل استفهام دفعني للبحث عمن كتب في تاريخ هذه الجالية , للوقوف على الصعوبات التي منعتها من تحقيق الانجازات الكبيرة في هذا البلد , الا انني لم اجد مصدرا واحدا كتب من قبل افراد هذه الجالية حول تجاربها , ولم تسعفني الكتب التي كتبت بايدي الباحثين النرويجيين للوصول الى معوقات التجربة الاسلامية في النروج , حيث ان جل تلك الكتب كان سردا تعريفيا عن سنة القدوم للمسلمين وعدد المراكز الاسلامية , وربما لم يجد هؤلاء الباحثين ما يتكلمون عنه من تجارب في هذه الجالية , فشرعت في كتابة هذا البحث رغم انعدام المصادر وغياب الشخصيات التي عاشت التجربة الاولى للمسلمين في النروج , الا اني اطمح ان اضع فيه الصورة الاولى عن مسيرة الجالية الاسلامية وتجاربها , بغية اعطاء الباحثين في احوال هذه الجالية , مقدمات مهمة قد يصعب عليهم الوصول لها.

٢
سائلا المولى ان يمن على المسلمين في هذا البلد بالعودة الى ديارهم امنين, راجيا من كل من له اضافة او نقد ان لايتردد في الاسهام في تطوير هذا البحث.

مقدما اعتذاري اذ ان البحث لا يخلو من خطاء او زلة.


هدى الجابري   
النروج ---- بيرغن
٢٠ / ١٢ / ٢٠٠٣ 

٣


الفصل الأول
موضوع الدراسة وأُطرهِ النَظرية




٤

موضوع البحث

يُعنى هذا البحث الاستطلاعي بدراسة الإسلام والمسلمين في النروج، مع التركيز على الجوانب الاجتماعية والتاريخية، ومحاولة تقييم فهم الجالية المسلمة للإسلام وخاصة في المراحل المبكرة، عندما كان الاتصال بين العالم الإسلامي والنروج معدوما، و سوف يشمل هذا البحث تغطية للهجرات الإسلامية الأولى، وما واجهته في العالم الجديد من عقبات ومصاعب،، مع محاولة لمعرفة المواطن الأصلية للمهاجرين. وسوف يغطي البحث مراحل نشأة بعض الجماعات والجمعيات والمؤسسات الإسلامية، وما قامت به من دور روحي واجتماعي لمساعدة المسلمين في الثبات على دينهم.

تساؤلات الدراسة

سوف تحاول هذه الدراسة الإجابة على التساؤلات التالية:

١- ماهي تركيبة وخصائص المجتمع النرويجي الذي يعيش المسلمون بين ظهرانيه؟.

٢- ما هو الوضع السكاني (الديموجرافي) للمسلمين هناك من حيث الهجرات وأنواعها وأسبابها، وتقديرات أعداد المسلمين ومناطق تركزهم؟

٣- ماهي أهم الجمعيات والجماعات الإسلامية في النروج؟ وكيف تطورت؟.

٤- كيف يؤمَّن المسلمون احتياجاتهم الاستهلاكية بالطرق التي تتفق مع تعاليم الإسلام وقيمه؟ وما هي الصعوبات المرتبطة بذلك؟.

٥- ماهي المشاكل التي تهدد اتلمسلمين في هذا البلد؟

٦- ماهي علاقة المسلمين بغيرهم من الفئات الاجتماعية؟ وهل يواجه المسلمون مضايقات وممارسات عنصرية؟

منهج البحث

اقتضت طبيعة الدراسة استخدام عدة مناهج للوصول الى الغاية المنشودة, وهي منهج الوصف الاستكشافي والمقارنة والتحليل, حيث ان البحث لم يكن مطروقا مسبقا بشكله التام , وان وجدت بحوث باللغة النرويجية فإنما كانت منصبة على جانب معين , الغاية فيه إثبات شيء للمسلمين أو نفيه عنهم , من قبل طلبة العلوم العقائدية.

يعتبر البحث هو الأول باللغة العربية في النروج , وكذلك يحوي الدراسة الميدانية الاولى لعينات من الجالية الإسلامية.

٥
٦

أهمية البحث

يمثل المسلمون نسبة ٩٥% من الجالية الاجنبية في النروج , وقد مرعلى هذا الوجود اكثر من ثلاثين سنة , حيث أصبح المسلمون جزءا من المجتمع النرويجي , إلا أن هذا الوجود لم يكن منظما حتى التسعينيات من القرن المنصرم , ويعود عدم تنظيمه إلى أسباب ترد في بحث الجالية الإسلامية لا حقا , إلا إن المميز في هذه الجالية هو عزلتها التامة عن المجتمع الإسلامي في البلدان الإسلامية , فكان هذا سببا في عدم تطور هذه الجالية المتمثل في:

١- عدم وجود مراكز للذبح الحلال

٢- عدم وجود مدارس إسلامية معترف بها من الدولة

٣- عدم وجود ممثل في البرلمان النرويجي

٤- عدم وجود وسائل اعلامية للجالية كالصحف أو الإذاعة أو غيرها

٥- عدم وجود لجان لمتابعة شؤون الجالية

ولا تزال الجالية إلى يومنا هذا تعاني قصورا كبيرا فيما يتعلق بالنقاط الخمسة المارة الذكر , بالإضافة إلى افتقارها للدراسات والبحوث التي يمكن إن تكون منطلقا من اجل تحسين وضع هذه الجالية.

فكانت أهمية هذا البحث تقع على وجهين:

الأول:

إلقاء الضوء على المسلمين في هذا البلد النائي , وتعريفهم إلى المجتمع , فكثير من القراء والباحثين يتطلعون لمعرفة المزيد عن أوضاع المسلمين في هذه الديار، ومعرفة ما يحققونه من نجاحات للاستفادة منها في أماكن أخرى من العالم إن أمكن، وما يواجهونه من عقبات لمساعدتهم في تجاوزها.

الثاني:

عدم وجود بحث سابق من قبل أبناء الجالية الإسلامية بهذا الخصوص.

الإطار النظري

المسلمون في النروج أقلية كما هو حال الكثير من الجاليات الإسلامية في الغرب. وتعتبر المشكلة الأساسية عند كل جالية هي مشكلة الانخراط في المجتمع , وتطوير العلاقات الاجتماعية بين الأفراد,وربما تكون هذه الصفة اشد تعقيدا عند

٧
الجاليات الإسلامية في الدول الغربية , حيث يلعب فهم العقيدة دورا فاعلا في درجة الانسياب مع المجتمع , أو الإحجام عنه , وكما عرف علماء الاجتماع , إن العلاقة الاجتماعية هي الروابط والآثار المتبادلة بين الأفراد في المجتمع , وهي تنشأ من طبيعة اجتماعهم وتبادل مشاعرهم واحتكاك بعضهم بالبعض الآخر ومن تفاعلهم في بوتقة المجتمع(١). ومن الملاحظ أن هذا التعريف لم يكن جزافيا , بل كان حصيلة جهود مضنية على مدى سنين طويلة , استطاع علماء الاجتماع الاستفادة من نتاجها في تحديد المعالم الاجتماعية, التي سارت على ركيزتين مهمتين عبر عنهما علماء الاجتماع بالبناء والوظيفة.

أن الاهتمام بدراسة هذه المشكلة(العلاقة بين الفرد والمجتمع) بدأ في منتصف القرن التاسع عشرعندما ظهرت كتابات " مونتسكيو " حين ظهرت ((النظرية البنائية)) على أساس أن مظاهر الحياة الاجتماعية تؤلف فيما بينها وحدة متماسكة متسقة وذلك عندما تحدث مونتسكيو عن القانون وعلاقته بالتركيب السياسي والاقتصادي والدين والمناخ وحجم السكان والعادات والتقاليد وغيرها مما يشكل في جوهره فكرة البناء الاجتماعي(٢). ثم ظهرت البنائية والوظيفية بصورة واضحة بشكل علمي في كتابات هربرت سبنسر في مجال تشبيه المجتمع بالكائن العضوي. فكان سبنسر يؤكد دائماً وجود التساند الوظيفي والاعتماد المتبادل بين نظم المجتمع في كل مرحلة من مراحل التطور الاجتماعي.

وكان سبنسر أيضاً يتصور المجتمع على أنه جزء من النظام الطبيعي للكون وأنه يدخل في تركيبه ولذا يمكن تصوره كبناء له كيان متماسك(٣) وبلغت الفكرة الوظيفية ذروتها في تفكير اميل ديركايم وبخاصة في مواجهة موضوع الحقائق الاجتماعية التي تمتاز بعموميتها وقدرتها على الانتقال من جيل لآخر وقدرتها على فرض نفسها على المجتمع. والنظم الموجودة في المجتمع من سياسية و اقتصادية وقانونية وغيرها تؤلف له بناء درجة معينه من الثبات والاستمرار(٤).

فالفرد لا يعتبر جزءاً مكوناً في البناء ولكن أعضاء المجتمع من حيث هم " أشخاص " يدخلون كوحدات في هذا البناء ويدخلون في شبكة معقدة من العلاقات.

١- مذكور , إبراهيم , ١٩٧٥ , معجم العلوم الاجتماعية , الهيئة المصرية العامة للكتاب , ص٤٠٣.

٢- اسماعيل,زكي ,محمد,١٩٨٢,الانثروبولوجيا والفكر الانساني, شركة مكتبات عكاظ للنشر والتوزيع, جدة , ص٢٢٨.

٣- المصدر السابق.

٤- شتا ، السيد علي ، ١٩٩٣ ، نظريات علم الاجتماع ، مؤسسة شباب الجامعة ، ص ٣٠٤.

٨
فرادكليف براون يستخدم مفهوم البناء الاجتماعي بمعنى واسع لأنه يدخل فيه كل العلاقات الثنائية التي تقوم بين شخص وآخر مثل العلاقة بين الأب والابن أو العلاقة بين الشعب والدولة وغيرها..(١).

ولكن ايفانز برتشارد يقف موقف المعارضة من رادكليف براون ويرى أن العلاقات الاجتماعية التي تتميز بالثبات والاستقرار هي التي تدخل في البناء واستبعد العلاقات الثنائية التي ذكرها رادكليف براون. فالعلاقة الثنائية علاقة طارئة مؤقتة قد تنتهي بموت أحد الطرفين. ويستبعد ايفانز برتشارد ايضا من البناء الزمر الاجتماعية الصغيرة مثل الأسرة التي تتكون من جيلين لأنها لا تلبث أن تختفي كوحدة بنائية متمايزة. أما الذي يدخل في البناء بالنسبة له فهو الجماعات الكبيرة المتماسكة الدائمة كالقبائل والعشائر التي تستمر في الوجود أجيالاً طويلة رغم ما يطرأ على مكوناتها من تغيرات. فالبناء عند ايفانز برتشارد يتألف من العلاقات الدائمة التي تقوم بين جماعات من الأشخاص الذي يرتبطون بعضهم ببعض ارتباطاً وثيقاً منظماً.

ويرى راد كليف براون كذلك أن البناء الاجتماعي ليس إلا مجموعة من " الأنساق الاجتماعية " والأنساق هي الأجهزة أو النظم التي تتفاعل فيما بينها داخل إطار البناء الكلي الشامل. والنسق عبارة عن عدد من النظم الاجتماعية التي تتشابك وتتضامن فيما بينهما في شكل رتيب منظم. كما أن النظام عبارة عن قاعدة أو عدة قواعد منظمة للسلوك يتفق عليها الأشخاص وتنظمها الجماعة داخل البناء.

ويرى راد كليف براون أن علاقة النظم بالبناء علاقة ذات شطرين:

١ - علاقة النظام بأفراد الجماعة داخل البناء الاجتماعي.

٢ - علاقة النظام بسائر النظم الأخرى التي تتعلق بالنسق وبالبناء الاجتماعي.

فمثلاً النسق القرابي يتألف من عدد من النظم المتعلقة به كنظام التوريث والنظام الأبوي والنظام الأموي وهكذا. ومن مجموعة الأنساق القرابية والاقتصادية والسياسية والعقائدية وغيرها يتألف البناء(٢).

ويميز راد كليف براون بين " الصورة البنائية " و " البناء الواقعي ". فالصورة البنائية هي الصورة العامة أو السوية لعلاقة من العلاقات بعد تجريدها من مختلف

١- المصدر السابق.

٢- شتا ، السيد علي ، ١٩٩٣ ، نظريات علم الاجتماع ، مؤسسة شباب الجامعة ، ص ٣٠٤.

٩
الأحداث الجزئية رغم إدخال هذه التغيرات في الاعتبار. أما البناء الواقعي فهو البناء من حيث هو حقيقة شخصية وموجودة بالفعل ويمكن ملاحظتها مباشرة.

والبناء الواقعي يتغير بسرعة واستمرار بعكس الصورة البنائية التي تحتفظ بخصائصها وملامحها الأساسية بدون تغير لفترات طويلة من الزمن وتتمتع بدرجة من الاستقرار والثبات(١).

هذا بالنسبة للبناء أما الوظيفة كما ذكرها العلماء الوظيفيون هي الدور الذي يلعبه الجزء في الكل أي النظام في البناء الاجتماعي الشامل. أي أن درجة الاستمرار والاطراد في البناء هي التي تحقق وحدته وكيانه ولا يمكن أن تتم إلا بأداء وظيفة هذا البناء أي الحركة الديناميكية المتمثلة في الدور الذي يلعبه كل نظام أو نسق في داخل البناء. فالوظيفة في البناء هي التي تحقق هذا التساند والتكامل بين أجزائه بحيث يفقد النسق أو البناء الاجتماعي معناه المتكامل لو انتزع من نظام ما.(٢) أما راد كليف براون فيرى أن فكرة الوظيفة التي تطبق على النظم الاجتماعية تقوم على المماثلة بين الحياة الاجتماعية والحياة البيولوجية فالوظيفة هي الدور الذي يؤديه أي نشاط جزئي في النشاط الكلي الذي ينتمي إليه.

وهكذا تكون وظيفة أي نظام اجتماعي هي الدور الذي يلعبه في البناء الاجتماعي الذي يتألف من أفراد الناس الذين يرتبطون ببعضهم البعض في كل واحد متماسك عن طريق علاقات اجتماعية محددة(٣).

ومن التعريفات الشهيرة للوظيفة ذلك الذي قدمه ميرتون حيث قال: إنها تلك النتائج أو الآثار التي يمكن ملاحظتها والتي تؤدي إلى تحقيق التكيف

١- المصدر نفسه.

٢- إسماعيل ، زكي محمد ، مرجع سابق ، ص ٢٤٠.

٣- وصفي ، عاطف ، ١٩٧٧ ، الانثروبولوجيا الاجتماعية ، دار النهضة العربية للطباعة والنشر ، بيروت ، ص ٤٧.

١٠
والتوافق في نسق معين(١).

والوظيفة قد تكون ظاهرة أو كامنة أي ليس بالضرورة أن يكون لكل ظاهرة وظيفة أو وظائف واضحة أو مقصودة , ويعتبر بارسونز مفهوم الوظيفة اساسيا لفهم أي نسق من الأنساق الاجتماعية، فالوظيفة تمثل النتيجة المنطقية لمفهوم النسق فهي توضح طبيعته وتعمل على تكيفه مع بيئته. ورغم تعدد أراء العلماء حول مفهوم الوظيفية إلا أنهم يجمعون فيما بينهم على بعض القضايا التي تشكل في جملتها الصياغة النظرية للوظيفية في علم الاجتماع وقد حصر " فان دن برج " هذه المفاهيم في سبعة قضايا هي:

١ - النظرة الكلية للمجتمع باعتباره نسقا يحتوي على مجموعة من الأجزاء المتكاملة.

٢ - رغم أن التكامل لا يكون تاما على الإطلاق إلا أن الأنساق الاجتماعية تخضع لحالة من التوازن الديناميكي.

٣ - أن التوازن والانحرافات والقصور الوظيفي يمكن أن يقوم داخل النسق.

٤ - يحدث التغير بصفة تدريجية تلائميه.

٥ - يأتي التغير من مصادر ثلاثة تتمثل في تلاؤم النسق وتكيفه والنمو الناتج عن الاختلاف الوظيفي والتجديد والإبداع.

٦ - العامل الأساسي في خلق التكامل الاجتماعي يتمثل في الاتفاق على القيم(٢).

وإذا أمعنا النظر في النقطة السادسة المارة الذكر نجد أنها لا تختص بالتكامل الاجتماعي وحسب بل أن لها الأثر الأكبر في خلق التكامل الاقتصادي والنفسي وتتعدى إلى جوانب أخرى , وقد تكون هذه النقطة بالخصوص العامل الرئيسي الأول في ضعف نشاط الجاليات الإسلامية في الدول الغربية , وفي النروج بالخصوص, وإذا كنا قد استفدنا من التعريفات السابقة إن التكامل في النظام الاجتماعي متوقف على التكيف والتوافق في نسق معين , وكذلك التساند الوظيفي المتبادل بين شرائح المجتمع , فان الاتفاق على القيم قد يشكل عائقا صعبا في تحقيق التكامل المنشود, لا سيما إذا اشتبهت القيم العقائدية بالعادات والتقاليد العرفية كما هو الحال عند كثير من المسلمين , حيث لايميز الكثير منهم بين القيم التي ترتبط بالعقيدة وبين القيم الوضعية والعرفية التي ورثها المجتمع.

١- نيقولا ، تيماشيف ، نظرية علم الاجتماع طبيعتها وتطورها ، ترجمة محمود عودة وآخرون ، دار المعارف ، ص ٣٣١.

٢- شتا ، السيد علي ، ١٩٩٣ ، نظريات علم الاجتماع ، مؤسسة شباب الجامعة ، ص ٣٠٤.

١١
عند الجالية المسلمة في النروج تصدرت هذه المشكلة عوائق الاندماج مع المجتمع , لا سيما وان النسبة الكبرى من الجالية باكستانيون مغتربون من الصنف الأول.

وعند المرور على المسيرة التاريخية القصيرة للمسلمين في نظر الشعب النرويجي, نجد أن غاية ما أوصله المسلمون إلى الشعب النرويجي هو السلوكيات الظاهرة , والتي يفهمها النرويجيون على أنها من سلوكيات الإسلام , إلا إن اغلبها لم يكن سوى إرثا عرفيا لا غير , كما هو الحال في التمسك باللحية الطويلة , أو اللباس الأبيض وغطاء الرأس والتحرز من نجاسة الكتابي.. الخ, بل تجاوز الأمر عند بعض الجاليات الأفريقية إلى ختان النساء , وقد عرض التلفزيون النرويجي NRKفي ٧/٤/٢٠٠٠ تقريرا عن تمسك المسلمين بختان النساء , وتمكن احد مراسلي هذه الشبكة من عرض تقرير عن احد ائئمة المساجد في اوسلو وهو يجيب حول ختان النساء (نعم إن ختان النساء مذكور في القران) وقد أثار هذا التصريح غضب الكثير من المسلمين , إذ أن الأمر المذكور ليس من الإسلام في شيئ.

وبالنظر إلى كون الشعب النرويجي لم يتعايش مع مسلمين سابقا -كما سيأتي- فان ما يصدر عن المسلمين يعتبره النرويجيون من صميم العقيدة , مما جعل المسافة بين الجالية والاندماج مع عموم المجتمع أمرا أكثر صعوبة.

القران الكريم والعلاقات الاجتماعية

في حين كان المجتمع البشري يعاني من اشد الإمراض الاجتماعية التي فتكت بشرائحه قبل بزوغ الإسلام, أسس الإسلام بقدومه الركائز الأولى لعلاقات المجتمع على أساس منهج يحفظ المصالح العامة والخاصة للإفراد, فلم يتردد أصحاب النبي (ص) بتطبيق تلك الركائز من الوهلة الأولى , وقد كان ذلك جليا في تعامل الأنصار مع المهاجرين بل في تعامل المسلمين فيما بينهم , فقد نقل لنا التاريخ أن الأنصار قسموا أملاكهم مع المهاجرين , حتى أن من كان له زوجتان من الأنصار قد طلق أحداهما حتى يتسنى لغيره من المهاجرين تأسيس بيت لمجتمع جديد , وقد كانت هذه المرحلة من أرقى مراحل الوعي والعمل الاجتماعي , مما جعلهم ينجحون بجدارة في خلق معالم مجتمعهم الإسلامي الذي تسود علائقه النظم الإسلامية , وقد شدد القران الكريم على علاقة الفرد بالفرد الآخر وعلاقته بالمجتمع , معتبرا هذه الصورة الركيزة الأساسية لسلوك المجتمع السوي , ومن تلك النصوص المباركة:

١- (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) الحجرات: آية ١٠

٢- (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ) التوبة: آية ٧١

٣- (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ) الصف: آية ٤

١٢
 المسلمون في النروج لـ هدى الجابري (ص ١٣ - ص ٢٣)
١٣
تعرضه هذه الاية المباركة , هو مقدار العلاقة اللازم توفرها بين المؤمنين والتي تصورها الاية المباركة في قوله تعالى ((اخوة)) والمراد بها الاشقاء بالدم , اذا ان اوثق علاقة في المجتمع هي علاقة الاخوة بالدم , وقد ذكرها القران الكريم في موارد منها (فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ) النساء: آية١١ وقال تعالى (وَجَاءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ) يوسف:٥٨ والمراد بهم الاشقاء , اما (إخوان) فهي جمع لمن كانت علاقته قريبة الا انها ليست بالدم , قال تعالى (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ) الحجر:٤٧ وقال تعالى (فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً) آل عمران: آية١٠٣ , وقد استعمل المولى لفظة اخوة حينما وصف بها المؤمنون , اشارة الى ان علاقة الايمان تفوق الى درجة علاقة الاخوة بالدم , بحيث تكون ركيزة المؤمنين في مجتمعهم هي توادهم وتراحمهم وحرصهم كما هو حال الاخ بالدم بالنسبة الى اخيه.

الدراسات السابقة

لم تشهد الجالية الاسلامية دراسة تستوعب احوالها طيلة فترة وجودها في النروج , وبالرغم من وجود مؤلفات لبعض المسلمين من ابناء الجالية في ا لمكاتب النرويجية بخصوص بعض المفاهيم الاسلامية , الا ان موضوع الجالية الاسلامية لم يطرقه احد.

وقد يعزى سبب هذا الى انقطاع التواصل بين المؤسسات الاسلامية بسبب اختلاف اعراقها ومذاهبها , وعدم تصدي الكفوئين لادارتها ,مما جعل الباحث في هذه الجالية مقيدا في منطقة محصورة لايبلغ فيها غايته.

١٤


الفصل الثاني
النروج قراءة عامة




١٥

تمهيد

شكل ـ ١ ـ


[image] - مركز الأبحاث العقائدية

النروج إحدى الدول الاسكندنافية الغنية , بل هي من أغنى دول العالم في يومنا هذا , وقد انعكس ذلك على رفاهية شعبها البالغ عدده أربعة ملايين ونصف المليون , حيث يتمتع النرويجيون بحياة رغدة بالنظر إلى بقية شعوب العالم , تتميز عن الدول الاسكندنافية الأخرى بخلوها من التكتلات العنصرية , وانخفاض معدل الجريمة والحوادث بشكل ملحوظ.

١٦

[image] - مركز الأبحاث العقائدية

١٧
تتميز ببرودة طقسها في فصل الشتاء , حيث تتراكم الثلوج على جبالها , وتتزايد بالاتجاه شمالا حيث الحدود الروسية والفلندية.

كذلك فإنها تتميز بطول نهارها في فصل الصيف, حيث يصل طول النهار في أوائل شهر تموز إلى عشرين ساعة ونصف, بحيث ينعدم الظلام كليا لمدة شهرين ونصف تقريبا, أما في فصل الشتاء فان النهار يقصر إلى درجة حيث يكون طوله خمس ساعات ونصف, وتمتنع الشمس من الظهور لأكثر من شهر في المناطق الشمالية من البلاد كمدينة TR?MSO , انظر شكل ١ و ٢.

صفات الشعب النرويجي

للشعب النرويجي صفات يختص بها كما هو شأن شعوب العالم, إلا أن صفة هذا الشعب الرئيسية هي الهدوء والعزلة, وربما كانت هذه الصفة سببا رئيسا لعدم انفتاح الجالية على الشعب بصورة مطلقة, وسوف اقتصر على ذكر بعض الصفات التي لها علاقة بالبحث:

١- التمدن:

يتصف الشعب النرويجي بتمدن حضاري من الطراز الأول بحيث يشعر كل فرد منه بأنه المعني بصيانة البلد والحفاظ عليه , مما جعل السمة النظامية بارزة في جميع سلوكيات الأفراد , وليس هناك من مبالغة إذا قلنا أن التمدن تجاوز الإنسان ليشمل حتى الحيوان والنبات في هذا البلد , فما عليك إلا أن تطلع على الحياة اليومية عند هذا الشعب لترى أن جميع افراده , يسيرون وفق منهج معين , لايتنازلون عنه أبدا لأنهم لمسو فيه توافق المصلحتين العامة والخاصة , ورغم أن الضريبة التي تفرضها الدولة عالية جدا حيث تصل إلى ٣٧% من دخل العمل , إلا أن درجة الوعي التي يتمتع بها النرويجيون تدفعهم إلى الالتزام بدفع هذه الضريبة بكل اطمئنان , ولايقتصر ولائهم لبلدهم على فئة معينة أو طبقة محددة , بل يشمل جميع فئات الشعب بصورة تستحق التقدير , وحتى الفئات المنحرفة في النروج والتي تتمثل بالمدمنين وأشباههم تحمل ذات الولاء , فقد ذكر احد المهاجرين انه كان قد توجه ليلة العطلة في سيارته في ساعة متأخرة من الليل , وصادف انه رأى شخصا على الطريق فحمله معه في سيارته , وكان هذا الشخص امرأة نرويجية قد بلغ منها الخمر مبلغه , بحيث أنها قد فقدت السيطرة على حركتها, وقد جلست في المقعد الخلفي , وكان السائق يحمل كأسا من القهوة , وعندما فرغ الكأس فتح النافذة وأراد أن يرميه في الشارع , فاعترضته المرأة بانزعاج قائلة , إذا أردت أن ترمي النفايات في الشارع فاذهب إلى بلدك وارمها به , ولكن لاترميها هنا في هذا البلد!!!!!!!!!!

إن الخمر الذي شربته قد سلب منها الكثير من الصفات إلا انه لم يسلب منها هذه الصفة!

١٨

٢- التخوف من الأجنبي:

حيث يلمس الزائر بمجرد وصوله إلى النروج مدى الابتعاد والتردد الذي يبديه الفرد النرويجي تجاهه, وحتى لو بادره بالكلام, فان الفرد النرويجي يجيب باختصار ثم ينسحب بأدب كبير, دون أن يجرح مشاعر السائل, إلا انه يعكس بجلاء عدم رغبته الاختلاط معه وقد يكون السبب وراء ذلك عوامل مختلفة منها:

ما ذكرته المرشدة ((ELI SKARPNES)) في كتابها الذي اعتمدته الحكومة كمرشد للقادمين إلى النروج ((إن أغلبية النرويجيين غير معتادة على العيش مع شعوب ذات ثقافة مختلفة)).

وكذلك ما ذكرته في نفس المصدر قائلة ((لقد أدت الطبيعة بالإضافة إلى مركز النروج على الخارطة, إلى أن عددا كبيرا من النرويجيين تعاطى قليلا مع الثقافات الأخرى, فمنذ زمن قديم كانت قدرة الفرد على تأمين حاجاته أهم بكثير من التعرف على ثقافات جديدة))(١).

وكذلك ما يذكره البروفيسور ((Thomas hylland)) في كتابه: (et kaldt langt land nesten uten mennesker) حيث يقول ((كثيرا ما يقال إن النرويجيين يشعرون بعدم الثقة تجاه الأجانب, وهذا القول صحيح فالكثير من النرويجيين لم يعهد المعايشة مع لغة أخرى أو دين أو جنس آخر))(٢).

وربما يكون العامل العقائدي هو السبب في ذلك, حيث أن نسبة ٩٥% من الأجانب في النروج -كما سيأتي شرحها - من بلدان إسلامية.

فقد ذكر المبشر النرويجي (Jon ?stby) في كتابه النرويجيون الجدد في الصفحة ٦٦ (إن النرويجيين يتخوفون من المسلمين ويعاملونهم بنظرة الشك), إلا أن ما يؤكده علماء الاجتماع النرويجيين هو أن طبيعة الشعب النرويجي هي عدم الانفتاح(٣).

٣- التدين:

يتميز النروج بوجود (كنيسة الدولة) الكنيسة الرسمية (Statskirken) والتي تعتبر من انشط المؤسسات الحكومية, حيث يرتبط بها أكثر من ٩٠% من الشعب النرويجي, كما يذكر ذلك البروفسور ثوماس اريكسون ص ٤٤ , ويعتبر تعلم الديانة المسيحية درسا إجباريا لطلاب الابتدائية والمتوسطة , وفي هذا دلالة على اهتمام الشعب بالعقيدة إلا أن هذا الاهتمام لايتعدى كونه مظهرا تاريخيا , وقد أشارت المرشدة الاجتماعية (ELI SKARPNES) هذه النقطة بقولها (يعتبر اغلب النرويجيين إن الدين

١- معلومات عن النروج ص ١١.

٢- s ١٢٢ Et kaldt langt land nesten uten mennesker.

٣- Den Nye nordmann.

١٩
هو شيء خاص ونادرا ما يدور الحديث عنه , مع العلم إن التعاليم الدينية هي الخلفية الأساسية للقوانين النرويجية ولقواعد السلوك والأخلاق العامة في النروج)(١).

١- معلومات عن النروج ص ٢٢.

٢٠