×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

موسوعة عبد الله بن عبّاس ـ ج 14 / الصفحات: ١ - ٢٠

موسوعة عبدالله بن عباس ج ١٤ » السيد محمد مهدي السيد حسن الموسوي الخرسان » (ص ١ - ص ٣٠)



١

٢

٣

٤

مركز الأبحاث العقائدية

* العراق ــ النجف الأشرف ــ شارع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم

شارع السور جنب مكتبة الإمام الحسن عليه السلام

الهاتف: ٣٣٢٦٧٩ (٣٣) (٩٦٤+)

ص ــ ب ٧٢٩

* إيران ــ قم المقدّسة ــ صفائية ــ ممتاز ــ رقم ٣٤

ص . ب : ٣٣٣١ / ٣٧١٨٥

الهاتف : ٣٧٧٤٢٠٨٨(٢٥) (٩٨ +)

فاكس : ٣٧٧٤٢٠٥٦(٢٥) (٩٨ +)

البريد الإلكتروني: [email protected]

الموقع على الإنترنت: www.aqaed.com

شابِك (ردمك) :

موسوعة عبد الله بن عبّاس حَبر الأُمّة وترجمان القرآن

تأليف

السيّد محمّد مهدي السيّد حسن الموسوي الخرسان

الجزء الرابع عشر

الطبعة الأُولى ـ ٢٠٠٠ نسخة

سنة الطبع :

المطبعة : ستارة

* جميع الحقوق محفوظة للمركز *

٥

بسم الله الرحمن الرحيم

٦

٧

الرسالة الثانية عشرة (١٢)

ابن عبّاس رضي الله عنه مؤسّس علوم العربية

بقلم

أ. د. عبد الكريم بكار

ط: دار الإعلام عمّان، الأردن

الطبعة الثانية ١٤٢٣هـ ــ ٢٠٠٢م

نقد وتعليق

السيّد محمّد مهدي السيّد حسن الموسوي الخرسان

٨

٩

مقدمة السيّد الخرسان

المقدّمة لكاتبها

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ

وبه نستعين

الحمد لله ربّ العالمين وصلّى الله على محمّد وآله الطيبين الطاهرين، ورضي الله عن الصحابة المهتدين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:

فهذه هي الرسالة الثانية عشرة من مجموع العطاء غير المجذوذ من المقبول والمنبوذ، ممّا يتعلّق بحبر الأُمّة عبد الله بن عبّاس عليه السلام، وهي في عنوانها الذي اختاره مؤلّفها يغري الباحث عن ابن عبّاس أيّما إغراء، ولكن سرعان ما كشفت صفحات الكتاب عن قليل عطاء، فقد بذل جهداً بالغاً يشكر عليه، ولئن خالفه التوفيق فلم يحالفه في إبراز معالم الاهتداء، وسأشير إلى بعض المؤاخذات في الهوامش قد لا تخلو من إفادة القرّاء، نسأل المولى تعالى شأنه أن يتجاوز عنه وعنّا عن سيئات أعمالنا وما فيها من الأخطاء من هفوات الجنان وفلتات اللسان إنّه الحنان المنان.

١٠

١١

مقدمة المؤلف

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ

الحمد لله أهل الحمد كلّه، والصلاة والسلام على سيّد ولد آدم، إمام الهدى، ونبيّ الرحمة، نبيّنا محمّد، وعلى آله وأصحابه، ومن سار على هديهم إلى يوم الدين، وبعد:

فإنّ محاولة الوقوف على بدايات العلوم أمر مهم لإدراك مراحل تطورها، حيث إنّ التشكيل الأوّل لكلّ فنّ من الفنون يتحكّم في كثير من الأحيان في ماهية أطواره التالية، وهذا ما لمسناه بصورة واضحة في كثير من الأحيان في ماهية أطواره التالية, وهذا ما لمسناه بصورة واضحة بعد استعراضنا لما أثر عن ابن عبّاسرضي الله عنهما في فنون العربية، حيث صار كثير من أقواله يشكّل مساراً أو اتجاهاً لكثير ممّن جاء بعده، ولعلّ ممّا يهدي في هذا الأمر قوله تعالى: ﴿قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ﴾(١).

ونظراً لكون الكتاب العزيز المحور الذي قامت حوله الدراسات الإسلامية واللغوية، فإنّ التعرّف على الدراسات التفسيرية الأولى أمر جوهري في طريق معرفة نشأة الدراسات اللغوية.

وابن عبّاس رضي الله عنهما أجدر الصحب الكرام بلقب مفسّر(٢)، ومن ثمَّ فإنّ التعرّف على ما أُثر عنه في هذا الباب مهم وضروري للباحث.

١- سورة العنكبوت/٢٠.

٢- أجدر منه مَن علّمه التفسير، وهو الإمام أمير المؤمنين عليه السلام، فقد روى القرطبي في مقدّمة تفسيره ١/٣٥، ط دار إحياء التراث العربي بيروت، وابن جزي في التسهيل ١/٩، ط مصر سنة ١٣٥٥هـ ، والزرقاني في مناهل العرفان ١/٤٨٦، جميعاً ذكروا قول ابن عبّاسرضي الله عنه: (ما أخذت من تفسير القرآن فعن عليّ بن أبي طالب)، ولزيادة المعرفة بهذا الجانب راجع ما مرّ في الجزء السادس من الموسوعة، الباب الأوّل/ عودة إلى ابن عبّاس في مدرسته الأولى. (الخرسان).

١٢

ولم أجد في المكتبة العربية من المصنّفات ما يركز على هذا الجانب(١) من ثقافة حبر الأُمّة، ممّا دفعني إلى محاولة سدّ هذه الثغرة وفاءً لترجمان القرآن، وخطوة في طريق معرفة نشأة العلوم اللغوية.

وأكبر عقبة تواجه الباحث في تراث ابن عبّاس الروايات الكثيرة الواردة عنه في المسألة الواحدة، ممّا يجعل الباحث في حيرة من أمره حين يحاول الاعتداد برواية من الروايات على أنّها الممثل لرأي ابن عبّاس. وقد حاولت أن أسدّد وأقارب وأختار من الروايات ما أشم منه القرب من منهج ابن عبّاس العام، وما أحسبه أكثر انسجاماً مع المعارف والأحوال الثقافية التي كانت سائدة في زمانه.

وممّا هو جدير بالذكر، أنّني لم أعقد هذا الكتاب لاستقصاء ما ورد عن ابن عبّاس في الفنون اللغوية، وإنّما أحببت أن أوضح أثره الجمَّ في نشأة تلك العلوم.

والله أسأل أن يجعل هذا العمل سهماً في خدمة لغة الذكر الحكيم، إنّه أهل التقوى وأهل المغفرة، وهو حسبي ونعم الوكيل.

أ. د. عبد الكريم بكار

أبها في التاسع عشر من رمضان المبارك عام ١٤١٠هـ

١- ممّا وقفت عليه في هذا كتاب (عبد الله بن عبّاس حبر الأُمّة وترجمان القرآن) لأستاذنا د. مصطفى الخن، و(حبر الأُمّة عبد الله بن عبّاس ومدرسته في التفسير) لصديقنا د. عبد الله السلقيني. وقد تناولا جوانب حياته المختلفة، وكان حظ الجانب اللغوي فيها محدوداً، وقد أفدت منهما في بعض ما كتبت.

(أقول: سيأتي ــ إن شاء الله ــ ما يتعلّق بهذين الكتابين وما فيهما من شطط في القول وخطل في الرأي في الحلقة الرابعة من الموسوعة (ابن عبّاس في الميزان). الخرسان).

١٣

حياة ابن عبّاس

اسمه ونسبه:

هو عبد الله بن عبّاس بن عبد المطَّلب بن هاشم بن عبد مناف، ابن عمّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فنسبه ينتهي إلى ما انتهى إليه نسب النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وهو إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، فهو سليل أبي الأنبياء، وأثير بيت النبوّة.

ووالده: العبّاس بن عبد المطّلب أبو الفضل الصحابي الجليل، ولد قبل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بسنتين، وكان سيّداً في قومه، وكانت إليه في الجاهلية السقاية والعمارة (هي ألاّ يدع أحداً يسبُّ أحداً في المسجد، ولا يقول فيه هجراً)، وكان من الرجال القلائل الذين ثبتوا يوم حنين. وقد كُفّ بصره في آخر عمره. وكان موضع إجلال وتقدير، فقد استسقى به عمر في خلافته يوم أصابهم القحط، وكان يترجَّل عمر إذا رآه، وكذلك عثمان رضي الله عنهم جميعاً، وقد بارك الله في ذريَّته فكان عدد أولاده عام ٢٠٠هـ ثلاثة وثلاثين ألفاً(١). وكان عمر يقول لابن عبّاس: أعرف فيك مشابهة في أبيك في رأيه

١- قال النسابة أبو نصر البخاري ــ من أعلام القرن الرابع الهجري ــ في كتابه سرّ السلسلة العلوية: ٨٧، ط الحيدرية في النجف سنة ١٣٨٢هـ: (قال): وقرأت في كتب عديدة أنّ عدّة من أحصي من آل أبي طالب عليه السلام في سنة سبع وعشرين ومائتين بمدينة الرسول صلي الله عليه وآله وسلم وسائر الأمصار فكانوا ألفاً واحداً وثلاثمائة وسبعين رجلاً، ومن الإناث ألفاً وثلثمائة وسبعين امرأة، من ذلك من ولد الحسن بن عليّ عليه السلام ثلثمائة وعشرة من الذكور، ومن الإناث ثلثمائة وأربع عشرة امرأة.

ومن ولد الحسين عليه السلام أربعمائة وأربعين رجلاً ــ من الذكور ــ ومن الإناث أربعمائة وثلاثين امرأة، ومن ولد محمّد بن الحنفية رضي الله عنه من الذكور خمسة وأربعين رجلاً، ومن الإناث خمساً وثلاثين امرأة، ومن ولد العبّاس بن علي مائة وأربعين رجلاً ومن الإناث مائة وثلاثين امرأة، ومن ولد عمر بن عليّ الأطرف تسعين رجلاً، ومن الأناث مائة وستّ عشرة امرأة.

ومن ولد جعفر الطيار مائتين وثلاثين ــ وثمانين ــ رجلاً ومائتين وأربعين امرأة.

قال: وكان عدّة ولد العبّاس بن عبد المطّلب في ذلك الوقت ثلاثة وثلاثين ألف نسمة من رجل وامرأة.

سبحان الله ما أعجب الخبر، وما أكثر العبر فيه، وإنّما أوردته تصديقاً لقولي: إنّ أولاد محمّد بن الحنفية أقلّ الطالبية عدداً.

أقول: وما ذكره أبو نصر من تفصيل الذراري الطالبية لا يتّفق مع ما ذكره مجملاً في أوّل قوله؛ فلاحظ.

ومهما يكن الصواب، فالغرض بيان أنّ البركة التي أشار إليها الأستاذ البكّار كيف انحسرت، ولينظر اليوم أين حلّت مع كثرة ما أصابها الظالمون من قتل وتشريد في أقطار الأرض، وتكاد لا تسمع لبني العبّاس من ثاغية ولا راغية. (الخرسان).

١٤

وعقله. وقد ذكر الكلبي أنّ قريشاً تعدُّ أهل الجزالة في الرأي العبّاس بن عبد المطّلب وأبا سفيان بن حرب وابنيهما وأميّة بن خلف. وقد توفي ــ رضي الله عنه ــ سنة اثنين وثلاثين في المدينة عن ثمان وثمانين سنة(١).

وأُمّه هي أُمّ الفضل لُبابة بنت الحارث بن حزن بن بجير الهلالية، من هلال بن عامر(٢).

١- انظر: ترجمته في الإصابة ٢/٢٦٣، والبداية والنهاية ٧/١٦٨، والبيان والتبيين ١/٣١٦، ٢/٢٦٩.

٢- انظر: في ترجمتها سير أعلام النبلاء ٣/٣٣٣.

١٥

ولادته:

جرى خلاف قريب في ولادته، ففي (مسند أحمد) عن سعيد بن جبير عن ابن عبّاس، قال: توفي النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأنا ابن عشر سنين(١). وذكر البسوي نحواً من ذلك(٢).

وهاتان الروايتان تدلاّن على أنّه ولد عام الهجرة، وتذكر بعض الروايات أنّ ابن عبّاس كان له من العمر عند وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خمس عشرة سنة(٣).

ولكن أكثر الرواة على أنّه ولد قبل الهجرة بثلاث سنين وبنو هاشم محصورون في الشِّعب قبل خروجهم منه بقليل. وقد رجّح الواقدي ذلك، وقال: إنّه لا خلاف في ولادته في الشعب. وهذا ما رجّحه ابن حجر، ولم يذكر الخطيب البغدادي غيره(٤).

نشأته:

إنّ للمحيط الذي ينشأ فيه المرء الأثر الأعظم في تشكيل عقله ونفسه وسلوكه على نحو معين، وقد نشأ ابن عبّاس بين أبوين كريمين، وقد كان أبوه ممّن أسلم سرّاً في وقت مبكر، ولكنّه كان مُخفياً إسلامه لمصلحة تعود

١- المسند ١/٢٥٣.

٢- المعرفة والتاريخ ١/٤٤١.

٣- انظر: سير أعلام النبلاء ٣/٣٣٦، والإصابة ٢/٣٢٢.

٤- انظر: السير أعلام النبلاء ٣/٣٣٦، والإصابة ٢/٣٢٢، وتاريخ بغداد ١/١٧٣.

١٦

على المسلمين، وكان إسلام عبد الله مبكراً ــ على تجوّز في التعبير ــ إذ لا يبعد أنّه أسلم وهو في السابعة من عمره عند بداية التمييز، فقد صحّ عنه أنّه تلا قوله تعالى: ﴿وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء﴾(١)، وقال: كنت أنا وأُمّي من المستضعفين في الأرض، ويقول: كنت أنا وأُمّي ممّن عذر الله(٢).

وقد هاجر ابن عبّاس مع أبيه رضي الله عنهما ، وصادفا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الجحفة في مسيره إلى مكّة ليفتحها سنة ثمان(٣).

ومن ذلك اليوم صار ابن عبّاس يعيش مع الجيل الأكرم الأوّل في المهاجر الكريم، مغموراً بعطف النبي صلى الله عليه وآله وسلم، حيث كان يدخل عليه دون استئذان لكونه صلي الله عليه وآله وسلم زوج خالته ميمونة بنت الحارث الهلالية.

الرجل المبارك:

نال ابن عبّاس من الفضل والكرامة ما لم ينله غيره، فقد ذكر ابن كثير وغيره عن مجاهد، عن ابن عبّاس، قال: لمّا كان الرسول صلي الله عليه وآله وسلم في الشِّعب جاء أبي إليه، فقال: يا محمّد! أرى أُمّ الفضل قد اشتملت على حمل.

فقال: (لعلّ الله أن يقر أعينكم).

قال: فلمّا ولدتني أتى بي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأنا في خرقة، فحنَّكني بريقه.

١- سورة النساء/٧٥.

٢- أخرج البخاري القولين في صحيحه ٦/٩٢، ٩٣. وانظر: أسد الغابة ٣/١٣٩.

٣- الرحيق المختوم: ٤٤٨.

١٧

قال مجاهد: فلا نعلم أحداً حنَّكه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بريقه غيره(١).

وقد دعا له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مناسبات عدّة، فعن ابن عمر: أنّ عمر دعا ابن عبّاس، فقرّبه، وكان يقول: إنّي رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دعاك يوماً فمسح رأسك، وتفل في فيك، وقال: (اللّهمّ فقهه في الدين، وعلّمه التأويل)(٢). ودعا له رسول الله في موضع آخر أن يزيده علماً وفهماً(٣).

وقد استجاب الله دعوة نبيّه صلي الله عليه وآله وسلم ، فكان ابن عبّاس بحر علم، ومشكاة فهم.

أولاده:

لابن عبّاس عدد من الأولاد: العبّاس، وهو أكبرهم، وبه يكنّى، وعلي وهو أصغرهم، وهو أبو الخلفاء العبّاسيين، والفضل، ومحمّد، وعبيد الله، ولبابة، وأسماء(٤).

١- البداية والنهاية ٨/٢٩٨.

(أقول: راجع الجزء الأوّل من الموسوعة، أوّل الفصل الأوّل/وليد الشعب، تجد المناقشة في هذا الخبر، وعدم صحّته. الخرسان).

٢- السير ٣/٣٣٧، وأنساب الأشراف ٣/٣٧. ومسند أحمد ١/٢٦٦.

٣- الحلية ١/٣١٥.

٤- السير ٣/٣٣٦، والإصابة ٢/٣٢٢، وتاريخ بغداد ١/١٧٣.

(أقول: فات المؤلّف ذكر عبد الرحمن في أولاد ابن عبّاس، وهذا ذكره ابن حزم في الجمهرة، وابن قتيبة في عيون الأخبار، وورد ذكره في تاريخ الخلفاء، ط موسكو، راجع الجزء الخامس من الموسوعة، أوّل الفصل الرابع/رقم (٥).

كما فاته ذكر سليط الذي نفاه ابن عبّاس ثمّ استلحقه، وهذا أيضاً ذكره ابن حزم وغيره، راجع الجزء الخامس من الموسوعة، أوّل الفصل الرابع/رقم (٧). الخرسان).

١٨

خصائصه النفسية والعقلية:

لقد قسم الله مننه على الناس، فأعطى بعضهم ما حجبه عن آخرين، فإذا اجتمع في الرجل ما تفرَّق في غيره انتزع الإعجاب والثناء، وهذا ما كان عليه ابن عبّاس، فقد أكرمه الله ــ تعالى ــ بعلوّ النسب وكرم الأرُومة، ونشأه في بيت مبارك رفيع العماد كثير الخير، وأتاح له بقرابته من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وخالته ميمونة من مخالطة النبيّ ما لم يتح لغيره، ممّا جعل هذه النبتة الكريمة تشرب من ماء لا يقل طيباً عن منبتها!

أدبه الجمّ:

كان ابن عبّاس صاحب أدب جمّ رفيع، يجعله يعرف قدر من يخالط، ويحفظ لكلّ ذي حرمة حرمته، ومن ذلك ما ذكره عن نفسه، قال: صلّيت خلف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من آخر الليل، فجعلني حذاءه، فلمّا انصرفت، قلت: وينبغي لأحد أنّ يصلّي حذاءك وأنت رسول الله؟! فدعا لي أن يزيدني فهماً وعلماً(١).

وهذا الإحساس المرهف، والخلق الرفيع، لم يكن مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم وحده، وإنّما هو سجية لا تفارقه، لاسيما مع علماء الأُمّة وسادتها، فقد ذكر ابن سعد عن ابن عبّاس، أنّه قال: (فإن كان ليبلغني الحديث عن الرجل فآتي بابه وهو قائل (أي: في وقت القيلولة)، فأتوسّد ردائي على بابه، تسفي الريح عليَّ التراب، فيخرج فيراني، فيقول: يا بن عمّ رسول الله! ما جاء بك؟ ألا

١- السير ٣/٣٣٨.

١٩

أرسلت إليَّ فآتيك؟ فأقول: لا، أنا أحقّ أن آتيك، فأسأله عن الحديث)(١). إنّه التقدير الصحيح للعلم وأهله، وقد يكون ابن عبّاس أعلم من كثير ممّن يسألهم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولكنّه الإحساس العميق بفضل العلم وحرمة أهله.

ولابن عبّاس في خلوته آداب لا يعرفها كثير من الناس، فقد كان رضوان الله عليه لا يدخل الحمام إلاّ وحده وعليه ثوب صفيق، ويقول: إنّي أستحيي من الله أن يراني في الحمام متجرّداً(٢).

جوده وكرمه:

كان العبّاس يتولّى سقاية الحاج، وعمارة البيت في الجاهلية، وكان من أثرياء قريش، وقد هيأ هذا لابن عبّاس أن ينشأ في بيت نعمة، فعاش عمره جواداً باذلاً ليس في ذاكرته شيء من أيام قلّة أو عوز، وقد قال مجاهد: ((كان ابن عبّاس أمدَّهم قامة، وأعظمهم جفنة(٣)، وأوسعهم علماً))(٤).

وقال عمرو بن دينار: ((ما رأيت مجلساً أجمع لكلّ خير من مجلس ابن عبّاس: الحلال والحرام، وتفسير القرآن، والعربية والشعر، والطعام))(٥).

١- الطبقات الكبرى ٢/٣٦٧، ٣٦٨.

٢- السير ٣/٣٥٥.

٣- كناية عن الكرم.

٤- البداية والنهاية ٨/٣٠٤.

٥- سير أعلام النبلاء ٣/٣٥٢. وانظر: الحلية ١/٣٢١. ومعنى (الحلال...) الخ، أي: معرفة الحلال والحرام... الخ.

٢٠