المكتبة العقائدية » عشرون عاماً من العطاء (لـ الشيخ محمد الحسون)


عشرون عاماً من العطاء » الشيخ محمد الحسون » (ص 1 - ص 30)




الصفحة 1

عشرون عاماً من العطاء

تعريف بنشاطات

مركز الأبحاث العقائدية


الصفحة 2

مركز الأبحاث العقائدية

إيران، قم المقدّسة، صفائية، ممتاز، رقم ٣٤

ص . ب: ٣٣٣١ / ٣٧١٨٥

الهاتف: ٣٧٧٤٢٠٨٨ (٢٥) ٩٨+

الفاكس: ٣٧٧٤٢٠٥٦ (٢٥) ٩٨+

l العراق، النجف الأشرف، شارع الرسول صلي الله عليه وآله

شارع السور، جنب مكتبة الإمام الحسن عليه السلام

ص . ب: ٧٢٩

الهاتف: ٣٣٢٦٧٩ (٣٣) ٩٦٤+

l الموقع على الإنترنت: www.aqaed.com

l البريد الإلكتروني: [email protected]

عشرون عاماً من العطاء

تعريف بنشاطات مركز الأبحاث العقائدية

تأليف: الشيخ محمّد الحسّون

الطبعة الاُولى ١٠٠٠ نسخة

١٤٤٠ هـ / ٢٠١٩ م

* جميع الحقوق محفوظة للمركز *


الصفحة 3

بسم الله الرحمن الرحيم


الصفحة 4


الصفحة 5

الدليل

تمهيد

القسم الأوّل: مكتبة المركز

القسم الثاني: ردّ الشبهات

المجموعة الاُولى: استخراج الشبهات من الكتب والمقالات

المجموعة الثانية: استخراج وتنظيم ما كتبه علماء الشيعة في ردّ هذه الشبهات

المجموعة الثالثة: العمل على إصدار «سلسلة ردّ الشبهات»

القسم الثالث: موسوعة الإشكالات العلميّة للإماميّة على المخالفين

القسم الرابع: موسوعة أسئلة الإماميّة في العقائد والمسائل الخلافيّة

القسم الخامس: المستبصرون

سلسلة الرحلة إلى الثقلين

المستبصرون يتحدّثون معكم

القسم السادس: الوثائق والمعلومات

مصادر جمع المعلومات

تنظيم المعلومات

الفوائد المتوخّاة من هذه المعلومات

القسم السابع: الندوات العقائديّة

فهرس الندوات العقائديّة مرتّبة حسب التاريخ الزمني لها

القسم الثامن: الإنترنت

أهل البيت عليهم السلام


الصفحة 6

المكتبة العقائديّة

المستبصرون

الشيعة والتشيّع

الندوات العقائديّة

الأسئلة العقائديّة

أخبار المركز

الاتصال بالمركز

إصدارات المركز

القسم التاسع: دراسات في الفكر الإسلاميّ المعاصر

إجراءات وقواعد الدراسات في هذه السلسلة

الموضوعات المقترحة

القسم العاشر: تأسيس (أو إعادة تأسيس) مكتبات العتبات المقدّسة والمزارات الشريفة

القسم الحادي عشر: العلاقات والفعاليات العامّة

القسم الثاني عشر: إرسال الكتب

القسم الثالث عشر: المكتبة الصوتيّة

القسم الرابع عشر: مركز الأبحاث العقائديّة ـ فرع النجف الأشرف

إصدارات المركز في إيران

(١) موسوعة الرأي الآخر، ٨ مجلّدات

(٢) موسوعة حديث الثقلين، ٤ مجلّدات

(٣) سلسلة ردّ الشبهات، ٣١ مجلّداً


الصفحة 7

(٤) موسوعة الأسئلة العقائديّة، ٥ مجلّدات

(٥) موسوعة الإشكالات العلميّة للإماميّة على المخالفين، ٢٧ مجلّداً

(٦) موسوعة أسئلة الإماميّة في العقائد والمسائل الخلافيّة، صدر منها مجلّد واحد

(٧) سلسلة الرحلة إلى الثقلين، ٤٣ كتاباً

(٨) سلسلة الندوات العقائديّة، ٣٣ كتاباً

(٩) دراسات في الفكر الإسلاميّ المعاصر، ٣ مجلّدات

(١٠) موسوعة الإمام الحسين عليه السلام في التراث الإسلاميّ، ١٠ مجلّدات

(١١) الكتب الاهدائيّة، ٤ كتب

(١٢) كتب العتبات المقدسة والمزارات الشيعيّة، ١١ مجلّداً

(١٣) مطارحات فكريّة في القنوات الفضائيّة، ١٠ مجلّدات

(١٤) متفرّقات، ٩ كتب

إصدارات المركز في مصر، ٨ كتب

إصدارات المركز لبرامج الأقراص الليزريّة


الصفحة 8


الصفحة 9

تمهيد

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدُ لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وآله الطيّبين الطاهرين، الذين جعلَ الله محبّتهم محبّة له، وعنواناً لصحيفة المؤمن، وجوازاً على الصراط المستقيم.

في يوم الحادي عشر من شهر ذي القعدة الحرام من عام ١٤١٩ هـ ـ تزامناً مع ذكرى ولادة شمس الشموس، وأنيس النفوس، المدفون بأرض طوس، ثامن الحجج، الإمام عليّ بن موسى الرضا عليه وعلى آبائه آلاف التحيّة والثناء ـ بزغ نور مركزنا المبارك «مركز الأبحاث العقائديّة»؛ ليتصدّى للذبّ عن حمى العقيدة، بتنمية مفاهيمها الرصينة، نصـرة لمذهب أهل البيت عليهم السلام، بشتّى نشاطاته المتنوّعة؛ التي تكفّلتها أقسام المركز.

اُسّس هذا المركز باقتراحٍ من المرحوم المغفورله، سماحة الحجّة الأخ الشيخ فارس الحسّون (ت ١٤٢٦ هـ )؛ ليكون أحد المراكز العلميّة التابعة لمكتب سماحة المرجع الدينيّ الأعلى السيّد عليّ الحسينيّ السيستانيّ «دام ظلّه» في مدينة قم المقدّسة، وبإشراف ودعم الأخ الكريم سماحة حجّة الإسلام والمسلمين السيّد جواد الشهرستانيّ «حفظه الله»، الوكيل العامّ والمطلق للمرجع الأعلى.


الصفحة 10

عاصر المركز ـ ولازال ـ هجوماً شرساً على مذهب أهل البيت عليهم السلام، في كلّ المستويات الإعلاميّة، وبشتّى الوسائل المشروعة وغير المشروعة، وبإمكانيّات ماديّة ضخمة، وتقنيّة عالية، وكثافة بشريّة مميّزة.

ولا يخفى عليكم، أنّ التشيّع لاقى على مرّ العصور أشدّ المعاناة والمِحن من قِبل الخُصوم، والسلطات الجائرة التي كانت مُهيمنة على الحكم ؛ إذ يمكننا أن نعتبر هذه الظاهرة من أبرز الظواهر التي تبدو لكلّ متصفّح في صفحات التاريخ الإسلاميّ.

ذلك؛ لأنّ التشيّع أصبح بفكره النيّر وحججه المتينة، يشكّل خطراً يُهدّد عروش الظالمين، ويدحض حجج كافّة المذاهب المنحرفة؛ التي اُسّس بنيانها على شفا جرفٍ هار، فكانت نتيجة هذا المذهب أن يتلقّى الـضربات القاسية على مرّ تاريخه من الحكومات الجائرة والمذاهب المنحرفة.

ولكنّه، رغم هذا الكمّ الهائل من الهجمات العنيفة والمواجهة الحادّة، تمكّن أن يستقيم بقوّة مبادئه وأفكاره، وببركة مرجعيّته الدينيّة الرشيدة؛ التي قادت مسيرته في خضمّ الأجواء المتأزّمة والخانقة، وأمواج الفتن المتلاطمة، لتجتاز هذه العقبات بسلام.

نعم، كانت المرجعيّة الدينيّة ـ ولا زالت ـ هي الرائدة لصيانة التشيّع والحفاظ عليه إزاء هجمات الخصوم، وهي التي مثّلت القيادة المستحكمة؛ التي كان لها التقدّم دوماً لإزالة ما يعتري المذهب من عقبات ومزالق.

عشرون سنة مَضت على تأسيس المركز، كَتبَ خلالها تاريخه المشرق، بمهنيّته العالية، ومنهجه العلميّ المميّز، حتّى شهد له الجميع، من الموالف والمخالف.

وما كان ذلك ليكون، لولا مصداقيّته العالية، ونهجه العلميّ الذي اعتمد اُسلوبَ البحث العلميّ، ومراعاة قواعد الاُسس الصحيحة للحوار، تطبيقاً لقوله


الصفحة 11

تعالى: ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ(1).

فأثبت أنّه صرحٌ علميّ عقائديّ في سماء الحوزة العلميّة المباركة، ومعينٌ

لا ينضب، وعطاءٌ لا ينقطع، ونهرٌ لا يجفّ، وجهودٌ مباركة مكلّلة بالنجاح والخدمة المثلى، وسيبقى إن شاء الله تعالى أحدَ أهم المؤسّسات العقائديّة العالميّة في مجال الدفاع عن المذهب المظلوم.

عشرون عاماً من عمر المركز، أنتجت تراكمَ الخبرات في مجال الإبداع في ردّ الشبهات، إذ حرص المركز على مواكبة التطوّر التقنيّ والفنيّ، فكان سبّاقاً في الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعيّ الحديثة، وذلك بتطوير أدائه وعـصرنته في مختلف أقسامه، من أجل متابعة الحَدث المحلّي والإسلاميّ والعالميّ؛ للوقوف على الشبهة المثارة ضدّ المذهب الحقّ من مصدرها الرئيسيّ، والإجابة عليها بسـرعة، حتّى لا يغرّر بها بعض الشباب المؤمن.

ولم يتوقف نشاط المركز عند حدود الإصدار الورقي، بل أنشأ موقعاً الكترونياً مهمّاً؛ ليوصل جوابَ الشبهة إلى القارئ في شتّى أنحاء العالم، وبوقت قليل. وبذلك يكون قد استقطب إليه عدداً كبيراً من المتابعين والمشاهدين لموقعه يومياً، على مختلف مستوياتهم الثقافيّة.

لقد مرّ المركز بفترات عصيبة، وواجهته صعوبات كبيرة؛ منها:

وفاة مؤسّسه وواضع لبنته الاُولى، الأخ المرحوم الحجّة الشيخ فارس الحسّون؛ الذي فارق الحياة إثر حادث سير مؤسف، في السابع من جمادى الآخرة سنة ١٤٢٦ هـ .

____________

1- النحل: ١٢٥ .


الصفحة 12

ومحدوديّة الإمكانيّات الماديّة المتوفّرة، قياساً بمشاريعه الكبيرة وطموحاته العالية.

ومع ذلك كلّه، وبالتوكّل على الله تعالى، وجهود الثلّة الطيّبة الوفيّة من أعضاء هذا المركز المبارك، الذين رووا المركز بحبر أناملهم المباركة، استطعنا أن نمـضي في عملنا، بعزيمة راسخة وعزّ وشموخ عالٍ، نحو آفاق جديدة متجدّدة من التألّق والتميّز في سماء الحوزة العلميّة، وتحت رعاية المرجعيّة العليا المباركة.

وها نحن إذ نُغادر العقدين الأوّل والثاني من عمر مركزنا المبارك، كي نـضيء شمعةً في أوّل أيام العقد الثالث؛ نشعر بأنّنا قد أدّينا بعضَ الذي في ذمّتنا تجاه مذهبنا المظلوم، وقد مهّدنا الطريق لمن يأتي بعدنا لإكمال هذه المسيرة المباركة، وإتمام الأعمال التي لم نستطع إتمامها، لأسباب لا مجال لذكرها هنا.

فكان المركز ـ بأعضائه ـ مثالاً في الوفاء لرسالته؛ التي حملها منذ البدء في الدفاع عن مذهب أهل البيت عليهم السلام، وقول الحقّ جهراً أمام أعين الناس.


مَن لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق

ختاماً أرى من الواجب علينا أن نُقدّم جزيل شكرنا وتقديرنا لكلّ من ساهم في تأسيس هذا المركز، ودعمه، وشارك في أعماله بكافّة أقسامه، وأخصّ بالذكر:

أوّلا: سماحة المرجع الدينيّ الأعلى السيّد عليّ الحسينيّ السيستانيّ «دام ظلّه»؛ الذي شملَ المركز بدعائه ورعايته وتوجيهاته الأبويّة.

ثانياً: الأخ الكريم سماحة حجّة الإسلام والمسلمين السيّد جواد الشهرستانيّ، المشرف العامّ على المركز والداعم له.

ثالثاً: المرحوم المغفور له الأخ الحجّة الشيخ فارس الحسّون، مؤسّس المركز


الصفحة 13

وواضع لبنته الاُولى.

رابعاً: فضلاء الحوزة العلميّة وأساتذتها، الّذين استجابوا لدعوة المركز لإلقاء محاضرات عقائديّة فيه، وقسم منهم شارك في الإجابة على بعض الأسئلة العقائديّة الموجّهة للمركز، نذكر أسماءهم حسب الترتيب الزمني لإلقاء محاضراتهم في المركز؛ وهم: آيات الله، وحجج الإسلام والمسلمين، والأساتذة:

(١) الشيخ جعفر السبحانيّ.

(٢) المرحوم الشيخ محمّد رضا الجعفريّ.

(٣) الشيخ محمّد باقر الإيروانيّ.

(٤) الشهيد السيّد محمّد باقر الحكيم.

(٥) المرحوم الشيخ محمّد مهدي الآصفيّ.

(٦) السيّد عليّ الحسينيّ الميلانيّ.

(٧) الشيخ محمّد هادي آل راضي.

(٨) السيّد عادل العلويّ.

(٩) الشيخ حسن الجواهريّ.

(١٠) الشيخ محمّد السند.

(١١) السيّد سامي البدريّ.

(١٢) الشيخ محمّد جواد فاضل اللنكرانيّ.

(١٣) الشيخ مسلم الداوريّ.

(١٤) الشيخ علي الكورانيّ.

(١٥) السيّد علي الشهرستانيّ.

(١٦) الشخ جعفر الهادي.


الصفحة 14

(١٧) السيّد علي الحسينيّ الصدر.

(١٨) الشيخ نجم الدين الطبسيّ.

(١٩) الشيخ حسين النجاتيّ.

(٢٠) الشيخ حسين غيب غلاميّ الهرساويّ.

(٢١) الشيخ محمّد حسين الأنصاريّ.

(٢٢) الشيخ فاضل المالكيّ.

(٢٣) الشيخ محمّد هادي اليوسفيّ الغرويّ.

(٢٤) المرحوم الشيخ حسين الفقيه.

(٢٥) الشيخ محمّد رضا السلاميّ.

(٢٦) الشيخ محمّد صادق أخوان.

(٢٧) الشيخ إبراهيم الأنصاري.

(٢٨) الشيخ باقر المقدسيّ.

خامساً: نخبة من المـستبصرين، الذين زاروا المركز، وألقوا المحاضرات فيه، وسجّلوا قصص استبصارهم، مسجلة بالصوت والصورة، ووضعت في موقع المركز بعنوان «المستبصرون يتحدّثون معكم»، وهم:

(١) الدكتور أحمد راسم النفيس.

(٢) الدكتور إدريس هاني الحسينيّ.

(٣) الشيخ أسعد إبراهيم الوزير.

(٤) الشهيد الشيخ حسن شحاتة.

(٥) الدكتور الدمرداش العقاليّ.

(٦) الدكتور صائب عبد الحميد.


الصفحة 15

(٧) الدكتور صالح الوردانيّ.

(٨) الدكتور صباح البياتيّ.

(٩) الشيخ عبد الله تراوريّ.

(١٠) الشيخ عبد الله دوسو.

(١١) الدكتور عصام العماد.

(١٢) الدكتور عليّ الشيخ.

(١٣) الاُستاذة فاطمة دودو.

(١٤) الشيخ مبارك البعداش.

(١٥) الاُستاذ معروف عبد المجيد.

(١٦) الدكتور محمّد التيجانيّ السماويّ.

(١٧) الشيخ محمّد الصغير.

(١٨) السيّد محمّد العمدي.

(١٩) الدكتور نور الدين الهاشميّ الدغير.

(٢٠) السيّد يحيى طالب المشاري.

سادساً: جميع أعضاء مركز الأبحاث العقائديّة؛ الذين شاركوا في أقسامه المختلفة، واستمروا بالعمل فيه ليومنا هذا، ونخصّ بالذكر منهم:

(١) الشيخ محمّد رضا السلاميّ، مسؤول لجنة الإجابة على الشبهات العقائديّة.

(٢) الشيخ طاهر السلاميّ، عضو لجنة الإجابة على الشبهات العقائديّة، ومدير المركز في النجف الأشرف، وجميع العاملين معه، وهم: الشيخ عبّاس الحسّون، الدكتور الشيخ عليّ الفيّاض، الشيخ حميد الجافّ، الشيخ ستّار الزهيريّ، الشيخ حاكم الخزاعيّ، الاُستاذ حسن هادي، الأخ عصام عطاء الله، الأخ كامل


الصفحة 16

الحسّون.

(٣) السيّد محمود المرعشيّ، مسؤول موقع المركز، وجميع من عمل معه، منهم: المهندس علي رضا معظّمي، والسيّد محمّد الشيرازيّ، والأخ محمود الخفاف، والأخ رسول الفراتي.

(٤) الشيخ رافد التميميّ، مسؤول لجنة إعداد «المنتقى من كتب أهل السنّة»، وجميع من عمل معه، منهم: السيّد حيدر الموسويّ، السيّد ضياء الشوكيّ، الشيخ عمار الجويبراويّ، الشيخ حسين الناصريّ، الشيخ حسين المنصوري.

(٥) الشيخ عليّ الحسّون، مؤلّف المجلّد الأوّل من «موسوعة أسئلة الإماميّة في العقائد والمسائل الخلافيّة»، وعضو لجنة الإجابة على الشبهات العقائديّة ولجنة تأليف موسوعة من حياة المستبصرين.

(٦) السيّد مرتـضى الشيرازيّ مسؤول لجنة إعداد الأجزاء الأخيرة من «موسوعة من حياة المستبصرين».

(٧) لجنة صفّ الحروف والإخراج الفنيّ، نخصّ منهم الأخوين: محمّد الجبوريّ، والسيّد محمّد الحسينيّ.

وكذلك نقدّم شكرنا للإخوة الأعزاء، الذين عملوا في المركز فترة من الزمن، ثمّ انتقلوا للعمل في مؤسّسات ومراكز علميّة اُخرى، منهم: الشيّخ محمّد أمين نجف، والشيخ علاء الحسّون مدير مركز حديث أهل البيت عليهم السلام، والشيخ حسن الكاتبي اُستاذ البحث الخارج في قم المقدّسة، والسيّد محمّد علي الحلو اُستاذ في الحوزة العلميّة في النجف الأشرف ومدير مكتبة الإمام الصادق عليه السلام، والسيّد هاشم الميلانيّ مدير مكتبة العتبة العلويّة سابقاً ومدير مركز الدراسات الاستراتيجية التابع للعتبة العباسية،


الصفحة 17

والشيخ صادق الحسّون اُستاذ في الحوزة العلميّة في قم المقدّسة، والشيخ لؤي المنصوري اُستاذ في الحوزة العلميّة، والدكتور حكمت الرحمة، والمرحوم الاُستاذ عبد الحسين الحسّون، والسيّد محمّد العمدي اُستاذ في الحوزة العلميّة، والشيخ مرتـضى الطائي، والشيخ خالد السويعديّ، والشيخ عبد الله الخزرجي، والسيّد هاشم المدنيّ، والسيّد محمّد الرضويّ، والسيّد علي الرضويّ، والسيّد جعفر الحكيم، والسيّد صالح التنكابني، والسيّد مهدي التنكابنيّ، والشيخ محمد حسن الجواهريّ، والشيخ محمد مهدي الجواهريّ، والشيخ سعد الجيزاني، والشيخ عمار الفهداوي، والشيخ حيدر الأسدي، والشيخ محمّد اللبّان، والشيخ محمد الطريفي، والشيخ عدي الحائري، والشيخ فياض حسين مطهّري، والأخ علاء مؤيد الحسّون، والأخ ضياء الخفّاف.

ونقدم للقارئ الكريم تعريفاً بأقسام المركز.

محمّد الحسّون

٢٥ جمادى الآخرة ١٤٣٩ هـ

قم المقدّسة

البريد الالكتروني: [email protected]

الصفحة على الإنترنيت: www.alhasun.com


الصفحة 18

القسم الأوّل: مكتبة المركز

وهي عبارة عن مكتبة تخصصيّة، تمّ تنظيمها وترتيبها في بدء تأسيس المركز؛ لتنطلق منها المشاريع الاُخرى، فحاول المركز أن يجمع فيها ـ ولازالت عملية الجمع مستمرة من جميع أنحاء العالم، ولاسيّما المعارض الدوليّة التي تقام بين الحين والآخر ـ أهمَ المصادر والكتب والمجلّات والدوريّات والمقالات المؤلَّفة والمدوّنة بأقلام علماء ومفكّري المذاهب الإسلاميّة، وعلماء غير المسلمين في مختلف المواضيع.

وقد تمّ تقسيم المكتبة وفقاً لمنهجيّة عمل المركز، وذلك حسب المواضيع، وفي أكثر المواضيع تمّ تقسيم الكتب إلى «مؤلّفات الشيعة» و«مؤلّفات غير الشيعة».

وتمّ لحدّ الآن إعداد مكتبة تحوي على أكثر من عشرين ألف كتاب تقريباً، وأعدّ المركز للكتب غير العربيّة تعريفاً مخـتصراً اُلحق بها، ليتعرّف الباحث على مجمل ما ورد في تلك الكتب، وتسهيلاً لعمل المركز قام أعضاء هذا القـسم بإعداد فهارس متنوّعة للمكتبة.

كما أعدّ المركز مكتبة كاملة على الأقراص الليزريّة في مختلف المواضيع، حيث تحوي هذه المكتبة أكثر الكتب في العلوم الإسلاميّة لمختلف المذاهب.


الصفحة 19

القسم الثاني: ردّ الشُبهات

ويقع في ثلاث مجاميع:

المجموعة الاُولى:

كان مدار اهتمام هذه المجوعة يدور حول استخراج الشُبهات من الكتب والمقالات، التي كتبتها أيدي خصوم الشيعة ضدّ مذهب أهل البيت عليهم السلام قديماً وحديثاً وبكلّ اللغات، وكذلك استخراج ما كُتب ضِمناً من أبحاث ضدّ مذهب أهل البيت عليهم السلام، وكذلك استخراج الشُبهات من أشرطة التسجيل التي تحوي محاضرات وخطب في هذا المجال، ثمّ ترتيب هذه الشُبهات على ضوء مواضيعها حسب الحروف الألفبائيّة؛ ليتمّ بعدها توحيدها وتنظيمها ودراسة منشأ الشُبهة وسيرها الزمنيّ، مع ذكر مصادر كلّ شبهة.

وتمّ لحدّ الآن إحصاء ستمائة موضوع في أكثر من سبعة آلاف شبهة، وقد تمّ تنظيمها في موسوعة تحت عنوان: «موسوعة الرأي الآخر ـ عرض عام للشبهات المثارة ضدّ مذهب أهل البيت عليهم السلام»، في ثمانية مجلّدات، وطُبعت عـشر دورات منها فقط، اُهديت إلى المراجع العظام والمؤسّسات المعنيّة بردّ الشبهات.

المجموعة الثانية:

بادرت هذه المجموعة لاستخراج وتنظيم ما كتبه علماء الشيعة في ردّ هذه


الصفحة 20

الشبهات، ليتمّ إلحاقها بعد ذلك بملفّاتها الخاصّة.

وفي مرحلة التدوين قامت اللجنة أوّلاً ـ بعد اختيار الموضوع الذي ترتئيه للنشر ـ بتقديم أدلّة الشيعة ومبانيهم الفكريّة في ذلك الموضوع باختصار، ثمّ تقوم بمعالجة الشُبهات المطروحة في ذلك المجال، مع ذكر مصادر كلّ منها؛ ليكون الردّ موضوعيّاً إزاء كلّ ما كُتب ضدّ مذهب أهل البيت عليهم السلام.

ولأجل اقتطاف ثمار العمل في أسرع وقت، ولأجل الوصول إلى الهدف وفق تنظيم مدروس، قامت اللجنة بتقديم البحث حول «حديث الثقلين» بحثاً علميّاً موضوعيّاً؛ ليخرج في موسوعة متكاملة في خمس حلقات:

الاُولى: حديث الثقلين في مصادر الإماميّة.

الثانية: حديث الثقلين في مصادر الزيديّة والإسماعيليّة.

الثالثة: حديث الثقلين في مصادر أهل السُنّة.

الرابعة: دلالات حديث الثقلين.

الخامسة: ردّ الشُبهات حول حديث الثقلين.

وقد تمّ إنجاز الحلقتين الأوليين، والتي طُبعت في أربعة مجلّدات.

المجوعة الثالثة:

قامت بالعمل على إصدار «سلسلة ردّ الشُبهات»، وذلك بتوجيه دعوة للكُتّاب والباحثين للمساهمة بالكتابة، وللتوضيح عن هذه السلسلة نبيّن بعض النقاط:

الاُولى: يعطي المركز للأساتذة والباحثين الذين يودّون المشاركة في ردّ الشُبهات، ما توصّل إليه من شُبهات تلخيصاً وتفصيلاً، وذلك بتصوير واستنساخ أصل الشُبهة المراد الإجابة عنها، كما يفسح المركز للباحث مجال الاستفادة ممّا جمعه


الصفحة 21

من ردّ الشُبهات وأدلّة الشيعة من مصادر الشيعة قديماً وحديثاً، وما نظّمه من فهرسة موضوعيّة عقائديّة لمكتبة المركز.

الثانية: إتماماً للفائدة المرجّوة من هذه السلسلة، ولوحدة صياغتها ـ تقريباً ـ واتّحاد نسقها، نأمل أن يولي الباحث أهميّة خاصة للإجابة على الشُبهات في الموضوع المراد بحثه، بعد إشباع البحث من جميع الجوانب المطلوبة.

الثالثة: ينبغي أن لا تقلّ الكتابة في موضوع معيّن عن (٥٠) صفحة، ونأمل أن لا تزيد على (٤٠٠) صفحة، إلّا في الموارد التي يتطلّب فيها المقام التطويل في البحث.

الرابعة: يجدر القول بعدم اقتصار الباحث على ما يوفّره المركز له من شُبهات حول الموضوع المراد تناوله، فقد تكون هنالك بعض الإشكاليّات، وقد يجد الباحث بعض الشُبهات التي لا توجد ضمن ما يقدّم له المركز من شُبهات، فعليه أن يتناولها بالبحث والتمحيص، ليساعد ذلك على عمق وشموليّة الموضوع.

الخامسة: السلسلة لا تختصّ بالكُتّاب المعاصرين، بل تشمل كتابات السلف الصالح من علمائنا الأبرار رضوان الله عليهم، بشرط أن تكون مختصّة بردّ الشُبهات، وأن يتمّ تحقيقها وفقاً للمناهج الحديثة في تحقيق التراث.

السادسة: السلسلة لا تختصّ بالشبهات المثارة ضدّ مذهب أهل البيت عليهم السلام، بل تعالج الإشكاليّات المطروحة ضمن دائرة الإسلام؛ حيث تشمل كلّ ما يتعلّق من إجابة على الشُبهات في موضوع: «الإلهيات، والنبوّة العامّة والخاصّة، والقرآن الكريم، والمعاد، والإمامة، وأهل البيت عليهم السلام، والخلافة، والخلفاء، والصحابة، واُمّهات المؤمنين، والشيعة والتشيّع، وأهل السُنّة، وأهم المسائل في علم


الصفحة 22

الكلام والحديث والتاريخ».

وتشمل أيضاً الردّ على شُبهات سائر الأديان والفِرق، وكذلك شُبهات المستـشرقين، وذلك في ما يتعلّق بالإسلام عموماً، وبمذهب أهل البيت عليهم السلام خصوصاً.

وكذلك تتناول الموسوعة الشبهات التي تطرح في نطاق الحداثة وآراء العلمانيّة، والكلام الجديد.

وأخيراً، فإنّ السلسلة تشمل كلّ موضوع يُعالج الشُبهات الموجّهة إلى الإسلام والمذهب، معالجة موضوعيّة وبحثاً علميّاً.

السابعة: الكتاب يخضع للمناقشة والمراجعة من قبل اللجنة العلميّة للمركز، وتوضع الملاحظات التي تقدّمها اللجنة باختيار المؤلّف للبحث والنظر فيها، كما أنّ للمركز الحقّ التامّ في إجراء التعديلات الفنية وتقويم النصّ.

الثامنة: يكتب المركز مقدّمة للكتاب، يتناول فيها بحثاً مختصراً حول الكتاب وموضوعه.

التاسعة: يكون حقّ الطبع في إيران والعراق للمركز، كما يكون حقّ الطبع في غيرهما للمؤلّف، بشرط إبقاء مقدّمة المركز في الكتاب وعدم حذفها.

والجدير بالذكر أنّ عدّة مؤلّفين استجابوا لدعوة المركز، وشرع بعضهم بتنظيم ما كتبه من بحوث وفقاً لـشروط المركز، وقد صدرت من هذه السلسلة الكتب التالية:

(١) زواج اُمّ كلثوم، للسيّد عليّ الشهرستانيّ، طُبع أولاً سنة ١٤٢٥ هـ ، وثانياً

ـ طبعة منقّحة ومزيدة ـ سنة ١٤٢٦ هـ ، وثالثاً سنة ١٤٣٧ هـ في ٤٦٤ صفحة.

(٢) تصحيح القراءة في نهج البلاغة، للشيخ خالد البغدادي، طُبع أولاً سنة


الصفحة 23

١٤٢٧ هـ ، وثانياً سنة ١٤٢٨ هـ .

(٣) صلاة التراويح سُنّة مشروعة أو بدعة مُحدثة، للمرحوم الدكتور الشيخ جعفر الباقريّ، طُبع سنة ١٤٢٧ هـ .

(٤) الخلفاء الاثنا عشر، للمرحوم الدكتور الشيخ جعفر الباقريّ، طُبع سنة ١٤٢٧ هـ .

(٥) موسوعة عبد الله بن عبّاس حَبر الاُمّة وترجمان القرآن، للسيّد محمّد مهدي الموسويّ الخرسان، طُبعت في واحد وعـشرين مجلّداً، وقد قام المركز بمراجعتها وتصحيحها وطبعها لمدّة عـشر سنوات، ابتداءً من سنة ١٤٢٨ هـ إلى ١٤٣٨ هـ ، ونالت هذه الموسوعة جائزة أفضل كتاب مطبوع في الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة سنة ١٤٣٨ هـ .

(٦) زيد بن عليّ، للشيخ رافد التميميّ، طُبع سنة ١٤٢٩ هـ .

(٧) فضائل أمير المؤمنين عليّ عليه السلام المنسوبة لغيره، الحلقة الاُولى: الولادة في الكعبة، للدكتور جواد كاظم منشد النصر الله، طُبع سنة ١٤٣٠ هـ .

(٨) المحسن السبط مولود أم سقط، للسيّد محمّد مهدي الموسويّ الخرسان، طُبع سنة ١٤٣٠ هـ .

(٩) السلف الصالح، تأليف اللجنة العلميّة في مركز الأبحاث العقائديّة في النجف الأشرف، طُبع سنة ١٤٣٠ هـ .

(١٠) التسميات بين التسامح العلويّ والتوظيف الأمويّ، للسيّد علي الشهرستانيّ، طُبع سنة ١٤٣١ هـ .

(١١) عقيل بن أبي طالب بين الحقيقة والشُبهة، للدكتور علي صالح رسن المحمداويّ، طبع سنة ١٤٣٢ هـ .


الصفحة 24

(١٢) النظريّة السبئيّة في منظار ابن تيميّة، للشيخ حسين المياحيّ، طُبع سنة ١٤٣٥ هـ .


الصفحة 25

القسم الثالث: موسوعة الإشكالات العلميّة للإماميّة على المخالفين

وهي جمعٌ للإشكالات العلميّة التي وجّهها أتباعُ مدرسة أهل البيت عليهم السلام على المخالفين، تمّ استخراجها من اُمّهات الكتب والمصادر الرئيسيّة المعتمدة عندنا، ورُتّبت على عدّة مواضيع، وهي: القرآن الكريم، الحديث النبويّ الــشريف، النبوّة والأنبياء، أهل البيت عليهم السلام، الخلفاء الثلاثة، العقائد، أعلام وكُتب وفِرق، الأحكام الفقهيّة.

ويندرج تحت كلّ عنوان من هذه العناوين الرئيسيّة، عـشرات الأسئلة والإشكالات العلميّة الفرعيّة، التي تحتاج إلى جواب من قِبل علماء المخالفين.

وتقع هذه الموسوعة في تسعة وعـشرين مجلّداً، طُبعت منها عدّة دورات، أهديت إلى المؤسسات المعنيّة بالبحوث العقائديّة.

وفي الواقع، إنّ هذا العمل ـ الذي أعدّه الشيخ عليّ الحسّون ـ جاء إكمالاً لعمل سابق قام به المركز، وهو جمع الشُبهات المثارة من قبل المخالفين على أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام، الذي طبع بعنوان «موسوعة الرأي الآخر».


الصفحة 26

القسم الرابع: موسوعة أسئلة الإماميّة في العقائد والمسائل الخلافيّة

وهي متفرّعة من الموسوعة السابقة؛ التي تمّ فيها: جمع إشكالات الإماميّة على المخالفين، دون تحقيقها وتنقيحها. فجاءت هذه الموسوعة لتنتخب عدّة مواضيع من سابقتها، وتحقّقها تحقيقاً علميّاً، مبيّنة بطلان رأي المخالف، وعدم تماميّته، وعدم إمكانيّته معالجة كافّة المسائل العقديّة.

ومبيّنة ـ أيضاً ـ كمال وتمام وصحّة مذهب أهل البيت عليهم السلام، وأنّه المذهب الوحيد الذي يمكنه وضع الحلول الصحيحة لكافّة المسائل العقديّة؛ التي يعانيها مجتمعنا الإسلاميّ.

وهذه الموسوعة مرتّبة حسب المواضيع العلميّة المهمّة المطروحة في الساحة الإسلاميّة، التي تناولتها وسائل الإعلام المختلفة للطرفين، والتي تعتبر من أساسيّات مسائل الخلاف بين المدرستين.

ولأهميّة (ابن تيميّة) عند المخالفين ـ إذ اعتبره بعضهم شيخاً للإسلام ومجدّداً، ولكون أكثر الشبهات المثارة علينا الآن نابعة من فكره الهدّام، ونصبه العداء لمولانا أمير المؤمنين عليه السلام ـ خصّه مؤلّف هذه الموسوعة ـ الشيخ عليّ الحسّون ـ بالمجلّد الأوّل الذي صدر في هذه السنة ١٤٣٩ هـ ، بعنوان «ابن تيميّة وآراؤه في العقائد والتاريخ»، نسأل الباري عزّ وجلّ أن يوفّق المؤلّف لإكمال هذه الموسوعة المباركة.


الصفحة 27

القسم الخامس: المستبصرون

العمل في هذا القسم يتمّ على عدّة مراحل:

الاُولى: التعرّف على المسـتبصرين في شتّى أنحاء العالم، بشتّى الطرق المتاحة، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، ليتمكّن المركز من جمع معلومات وافية ـ قدر وسعه ـ عنهم، من جهة: هويّتهم الشخصيّة، ومستواهم الدراسيّ، والإلمام بنشاطهم ومكانتهم الاجتماعيّة، ومعرفة دوافع استبصارهم، وقصّة رحلتهم إلى مذهب أهل البيت عليهم السلام. وقد تعرّف المركز لحدّ الآن على آلاف المستبصرين من عشرات الدول، وتمّ إعداد ملفّ خاصّ لكلّ منهم.

الثانية: إيجاد الصلة والترابط الأخويّ معهم، ومحاولة زرع روح الثقة والصمود فيهم، ودعمهم من كافّة النواحي، بالأخصّ الناحية العلميّة والثقافيّة، عبرَ الإجابة على أسئلتهم، أو تعيين أساتذة أخصّائييّن لهم، حيث يتكفّلون برفع مستواهم الفكريّ والعقائديّ، ويكونون معهم لسدّ الثغرات العقائديّة ودرء الشُبهات العالقة في أذهانهم.

وهناك قسم خاصّ يهتم بإرسال الكتب، لاسيما إلى المستبصرين، كما سيشار إليه في الفقرات اللاحقة.

الثالثة: محاولة انتقاء النُخبة من المستبصرين؛ لتوفير أفضل بيئة لهم، لإزدهار


الصفحة 28

قابلياتهم واستعداداتهم الكامنة؛ لتظهر بشكل: إلقاء محاضرات، أو تأليف كتب، أو نشاطات اُخرى لدعم مذهب أهل البيت عليهم السلام.

كما يطلب المركز من أصحاب القدرة من المــستبصرين الّذين يسعهم التأليف والكتابة، أن يدوّنوا أبحاثاً في مجال المواضيع التي كانت سبباً لاستبصارهم، أو المواضيع التي لها صلة بأهل البيت عليهم السلام، سواء في ذلك كتاب علميّ، أو ردّ شُبهة، أو شعر، أو رواية، أو ... .

ويقوم المركز ـ تشجيعاً لهذا المشروع ـ بطبعها ونشرها بعد مراجعتها وتقييمها، وبعد عقد جلسات عديدة للمناقشة والحوار مع المؤلّفين؛ لرفع مستوى الكتاب، ليأخذ الكتاب بعدها طريقه إلى الطبع، وينــشر في سلسلة تحت عنوان «سلسلة الرحلة إلى الثقلين».

وتمّ لحدّ الآن طباعة ثلاثة وأربعين كتاباً من هذه السلسلة، وهي:

(١) النبيّ صلي الله عليه وآله ومستقبل الدعوة، لمروان خليفات، من الاُردن.

(٢) واستقرّ بي النوى، لمحمّد العمديّ، من اليمن.

(٣) الصحابة في حجمهم الحقيقيّ، للهاشميّ بن عليّ، من تونس.

(٤) بلون الغار... بلون الغدير، لمعروف عبد المجيد، من مصر.

(٥) لا تخونوا الله والرسول (دراسة نقديّة لآراء الشيخ محمّد بن عبد الوهاب في كتابه رسالة في الردّ على الرافضة)، لصباح عليّ البياتيّ، من العراق.

(٦) الهجرة إلى الثقلين، لمحمّد گوزل الآمديّ، من تركيا.

(٧) محاضرات عقائديّة، للدمرداش العقاليّ، من مصر.

(٨) التجديد الكلاميّ عند الشهيد الصدر، للأسعد بن عليّ، من المغرب.


الصفحة 29

(٩) حوار مع صديقي الشيعيّ، للهاشميّ بن عليّ، من تونس.

(١٠) ومن النهاية كانت البداية، لباسل خضراء، من فلسطين.

(١١) معراج الهداية (دراسة حول الإمام عليّ عليه السلام ومنهج الإمامة)، للمرحوم الدكتور سعيد يعقوب، من فلسطين.

(١٢) إفادات من ملفّات التاريخ، لمحمّد سليم عرفة، من سوريا.

(١٣) الإمامة في القرآن والسُنّة، للاُخت امتثال الحبش، من سوريا.

(١٤) الزيديّة والإماميّة جنباً إلى جنب، لمحمّد العمديّ، من اليمن.

(١٥) فرق أهل السُنّة جماعات الماضي وجماعات الحاضر، لصالح الوردانيّ، من مصر.

(١٦) تاريخ الشيعة، للدكتور نور الدين الهاشميّ، من المغرب.

(١٧) هبة السماء، رحلتي من المسيحيّة إلى الإسلام، لعليّ الشيخ، من العراق.

(١٨) ثمّ اهتديت، للدكتور محمّد التيجانيّ، من تونس، تحقيق وتعليق مركز الأبحاث العقائديّة(1).

____________

1- لم يكن من ضمن برنامجنا العلميّ في «مركز الأبحاث العقائديّة» إعادة طبع الكتب التي تمّ طبعها ونشرها لعدّة مرّات، خصوصاً كتب المستبصر الشهير الدكتور التيجانيّ، التي تتنافس في طبعها ونشرها مراكز علميّة كثيرة ومؤسّسات ثقافيّة عديدة، إذ طُبعت طبعات متعدّدة وتُرجمت إلى عدّة لغات عالميّة.
والذي جعلنا نُقدم على إعادة طباعتها، وتصحيح الأخطاء المطبعيّة التي وُجدت في الطبعات السابقة منها، بل إصلاح بعض الهفوات العلميّة التي وقع فيها المؤلّف، واستخراج كافّة الأقوال الفقهيّة وغيرها والأحاديث الشريفة وبيان صفاتها التوثيقية ـ وإن كان هذا العمل بحدّ ذاته يستحقّ التقدير ـ هو الإجابة على الشبهات والردود التي أثارها بعض علماء السنّة حول الدكتور التيجانيّ، الذي وصفوه بشخصيّة خياليّة اختلقها بعض علماء الشيعة للتشنيع على المذهب السنّي، فقد جمعنا كتبهم فكانت خمسة كتب هي:

١ ـ «كشف الجاني محمّد التيجانيّ»، لعثمان بن محمّد الخميس، والظاهر أنّه أوّل من تصدّى للردّ على الدكتور التيجانيّ، إذ أنّ الطبعة الثانية لهذا الكتاب صدرت عن مؤسسة الفجر في لندن سنة ١٤١١ هـ ، والطبعة الثالثة صدرت عن دار الأمل في القاهرة وكتب عليها «طبعة مزيدة منقّحة».
وبما أنّ الطبعتين الاُولى والثانية كانتا عبارة عن كُتيب صغير، لذلك اضطرّ الخميس في طبعته الثالثة أن ينقل من كتاب «الانتصار» ـ الذي يأتي الحديث عنه برقم ٢ـ ثلاث وأربعين صفحة، وذلك من أجل زيادة صفحات كتابه، علماً بأنّه في كتابه هذا الذي يقع في مائتين صفحة تقريباً يحاول الردّ على كتب الدكتور التيجانيّ الأربعة وهي: «ثمّ اهتديت» و«فاسألوا أهل الذكر» و«لأكون مع الصادقين» و«الشيعة هم أهل السُنّة».

٢ـ «الانتصار للصحب والآل من افتراءات السماويّ الضالّ» للدكتور إبراهيم بن عامر الرحيليّ، صدرت طبعته الاُولى سنة ١٤١٨ هـ عن مكتبة الغرباء الأثريّة في المدينة المنوّرة، وكان المؤلّف ينوي الردّ على كتب الدكتور التيجانيّ الأربعة التي ذكرناها سابقاً، إلّا أنّ الذي صدر هو القسم الأوّل منه فقط، وهو ردّ على كتاب «ثمّ اهتديت».

٣ـ «منهج أهل البيت في مفهوم المذاهب الإسلاميّة، مع دراسة لبعض الكتب المذهبيّة وسبل التقريب» لأبي الحسن محيي الدين الحسنيّ، انتهى من تأليفه في الأوّل من رجب سنة ١٤١٧ هـ ، صدر عن مطبعة المدينة في بغداد، وهو ردّ على كتاب التيجانيّ «لأكون مع الصادقين» فقط.

٤ـ «النشاط الشيعيّ الإمامي أو الاستنساخ العقدي، التيجانيّ السماويّ نموذجاً» للزبير دحان، صدر سنة ١٤٢٣ هـ ضمن سلسلة نقد المعتقد برقم ١، وهو ردّ على كتاب «المراجعات» للسيّد عبد الحسين شرف الدين، وكتب الدكتور التيجانيّ.

٥ـ «بل ضللتَ» لخالد العسقلانيّ، صدر سنة ١٤٢٤ هـ عن دار المحدّثين للطباعة والنشر، الطبعة الثانية، وهو ردّ على كتاب الدكتور التيجانيّ «ثمّ اهتديت».
وقد صدر هذا الكتاب «ثمّ اهتديت» عن مركز الأبحاث العقائديّة، سنة ١٤٣٣ هـ ، في ٦٤٠ صفحة.


الصفحة 30


الصفحة 31
الصفحة السابقةالصفحة التالية