الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » مفهوم الرجعة


عبد الحميد عيد / البحرين
السؤال: مفهوم الرجعة
ما هو مفهوم الرجعة ؟ وفي اي زمن تحصل ؟
الجواب:
الاخ عبد الحميد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن مفهوم الرجعة هو : رجوع جماعة قليلة من الاموات الى الحياة الدنيوية قبل يوم القيامة في صورتهم التي كانوا عليها وذلك عند قيام مهدي آل محمّد (عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام).
ولا يرجع إلاّ من علت درجته في الايمان ، أو من بلغ الغاية في الفساد ، ثم يصيرون بعد ذلك الى النشور ، وما يستحقونه من الثواب والعقاب .
وأهم ما استدلّت به الشيعة الامامية على إمكان الرجعة هو الاحاديث الكثيرة المتواترة عن النبي والائمة (عليهم السلام) المروية في الكتب المعتمدة ، واجماع الطائفة المحقّة على ثبوتها، كما استدلوا أيضاً بالآيات القرآنية الدالة على وقوعها في الامم السابقة ، أو الدالة على وقوعها في المستقبل إمّا نصاً صريحاً أو بمعونة الاحاديث المعتمدة الواردة في تفسيرها . ثم لا يخفى عليك أن القول بالرجعة ليس من مختصّات الشيعة فان الجميع يؤمنون برجعة السيد المسيح (عليه السلام) في آخر الزمان .
ودمتم سالمين

تعليق على الجواب (1)
المسيح لم يمت والرجعة لمن مات
الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس هناك فرق أو صعوبة على الباري عزّ وجلّ بين عودة عيسى (عليه السلام) إلى الحياة الدنيا بعد أن فارقها بالرفع إلى السماء وبين عودة أموات بعد إحيائهم إلى هذه الدنيا,بل يمكن أن يقال: إنّ الحفاظ على حياة عيسى (عليه السلام) لهذه الفترة الطويلة لا يفرق من حيث الصعوبة عن أحياء الأموات لو كانت المقاييس المستعملة في المقارنة إنسانية.ولكن لما كانت المسألة تنظر وفق قدرة الباري عزّ وجلّ ؛فإنّه لا فرق بين الأمرين فالمذاهب التي ترى عودة عيسى (عليه السلام) إلى الحياة الدنيا لا فرق بينها وبين المذاهب التي ترى عودة بعض الأموات  بعد الإحياء فالكل يرى رجعة أشخاص غادروا هذه الحياة, وهذا ما أردنا قوله بأن بعض المذاهب تقول برجعة عيسى (عليه السلام).
ودمتم في رعاية الله

مرتضى حسن السلامي / العراق
تعليق على الجواب (2)
السلام عليكم
ورد في جواب حضراتكم ان الجميع يؤمنون برجعة المسيح عليه السلام فهل المقصود المذاهب الاخرى وما هو مفهوم الرجعة عند المذاهب الاسلامية الاخرى ؟
الجواب:
الأخ مرتضى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الروايات الواردة في نزول عيسى (عليه السلام) عند المذاهب الأخرى كثيرة. وليس للمسلمين فقط هم الذين يقولون برجعة المسيح (عليه السلام) بل النصارى أيضاً يقولون بذلك وهذا ما اردنا قوله.
وبقية المذاهب ينكرون الرجعة ونحن نلزمهم برجعة المسيح (عليه السلام) إلا ان يقولوا ان المسيح (عليه السلام) حي وما نقوله هو رجعه الأموات فنحن نقول ان الله قادر على ارجاع الحي والميت وليس الموت يعجزه عن ارجاعهم فالقادر على احياء الأموات للنشور والبعث يوم القيامة قادر على احياءهم قبل ذلك واماتتهم وهذا معنى قوله تعالى: (( قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثنَتَينِ وَأَحيَيتَنَا اثنَتَينِ )) (غافر:11).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » الهدف من الرجعة


ابراهيم / الاردن
السؤال: الهدف من الرجعة
السلام عليكم
ما الغاية من الرجعة خصوصا ان الحق سيرد الى اصحابه يوم القيامة و سيكون محمد و ال محمد صلوات الله و سلامه عليهم اسياد الناس يوم القيامة و ان الامام المهدي و المستضعفين سيرثون الارض؟
الجواب:

الأخ ابراهيم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في كتاب الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل للشيخ ناصر مكارم الشيرازي ج12 ص144:
إن أهم سؤال يثار في هذا الصدد، هو: ما الهدف من الرجعة قبل يوم القيامة ؟ ! ومع ملاحظة ما يستفاد من الروايات الإسلامية من أن هذا الموضوع ليس عاما بل يختص بالمؤمنين الخلص الذين هم في مرحلة عالية من الإيمان، والكفار والطغاة الظلمة الذين هم في مرحلة منحطة من الكفر والظلم.. فيبدو أن الرجعة لهاتين الطائفتين للدنيا ثانية هي من أجل إكمال الطائفة الأولى حلقتها التكاملية، وأن تذوق الطائفة الثانية جزاءها الدنيوي.

وبتعبير آخر: إن الطائفة المؤمنة " خالصة الإيمان " الذين واجهوا الموانع والعوائق في مسير تكاملهم المعنوي في حياتهم ولم يتكاملوا الكمال اللائق باستعدادهم، فإن حكمة الله تقتضي أن يتكاملوا عن طريق الرجعة لهذه الدنيا وأن يكونوا شهداء الحكومة العالمية للحق والعدل، وأن يساهموا في بناء هذه الحكومة، لأن المساهمة في بناء مثل هذه الحكومة من أعظم الفخر !. وعلى عكس الطائفة الآنفة الذكر، هناك طائفة من المنافقين والجبابرة المعاندين، ينبغي أن ينالوا جزاءهم الدنيوي بالإضافة إلى جزاءهم الأخروي، كما ذاق - قوم فرعون وثمود وعاد وقوم لوط جزاءهم - ولا طريق لأن يذوقوا عذاب الدنيا إلا بالرجعة !.
يقول الإمام الصادق (عليه السلام) في بعض أحاديثه " إن الرجعة ليست بعامة، وهي خاصة، لا يرجع الا من محض الإيمان محضا، أو محض الشرك محضا ". ولعل الآية (95) من سورة الأنبياء وحرام على قرية أهلكناها إنهم لا يرجعون تشير إلى هذا المعنى أيضا، لأنها تتحدث عن عدم رجوع أولئك الذين ذاقوا عذابهم الشديد في هذه الدنيا، فيتضح منها أن أولئك الذين لم يذوقوا مثل هذا الجزاء ينبغي أن يرجعوا، فيذوقوا عذابهم " فلاحظوا بدقة ".

كما يرد هذا الاحتمال أيضا، وهو أن رجعة " الطائفتين هاتين " في ذلك المقطع الخاص من الزمان هي بمثابة درسين كبيرين وآيتين مهمتين من آيات عظمة الله - ومسألة القيامة و " المبدأ والمعاد " - للناس، ليبلغوا أسمى درجات الكمال المعنوي بمشاهدتهما ويزداد إيمانهم. .. ولا يكونوا مفتقرين إلى شئ أبدا .
ودمتم برعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » المراد من الرجعة


علي / امريكا
السؤال: المراد من الرجعة
ماذا تقصدون بزمن الرجعة؟
ودمتم سالمين
الجواب:

الاخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجعة في اللغة ترادف العودة وتطلق اصطلاحاً على عودة الحياة إلى مجموعة من الاموات بعد النهضة العالمية للإمام المهدي (عليه السلام) وهذه تتم قبل يوم القيامة.
وأما إمكان الرجعة، فيكفي في إمكان الرجعة إمكان بعث الحياة من جديد يوم القيامة فان الرجعة والمعاد ظاهرتان متماثلتان من نوع واحد مع فارق ان الرجعة محدودة كماً وكيفاً .
إضافة الى وقوع الرجعة في الامم السالفة كثيراً ، كما في:
1- إحياء جماعة من بني إسرائيل (( ثمَّ بَعَثنَاكم مّن بَعد مَوتكم لَعَلَّكم تَشكرونَ )) (البقرة:56).
2- إحياء قتيل بني اسرائيل (( فَقلنَا اضربوه ببَعضهَا كَذَلكَ يحيي اللّه المَوتَى وَيريكم آيَاته لَعَلَّكم تَعقلونَ )) (البقرة:73).
3- موت ألوف من الناس وبعثتهم من جديد (( أَلَم تَرَ إلَى الَّذينَ خَرَجوا من ديَارهم وَهم ألوٌف حَذَرَ المَوت فقَالَ لَهم اللّه موتوا ثمَّ أَحيَاهم إنَّ اللّهَ لَذو فضل عَلَى النَّاس... )) (البقرة:243).
4- بعث عزير بعد مائة عام من موته (( فأَمَاتَه اللّه مئَةَ عَام ثمَّ بَعَثَه قَالَ كَم لَبثتَ قَالَ لَبثت يَومًا أَو بَعضَ يَوم قَالَ بَل لَّبثتَ مئَةَ عَام...)) (البقرة:259).
5- احياء الاموات على يد عيسى (عليه السلام) (( وأحي الموتى باذن الله )) (آل عمران:49).

ويؤيد وقوع الرجعة في هذه الامة وقوعها في الامم السالفة:
روى أبو سعيد الخدري ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: ((لتتبعنَّ سنن من كان قبلكم شبراً بشبر وذراع بذراع حتى لو دخلوا حجر ضبّ لتبعتموه، قلنا يا رسول الله اليهود والنصارى قال: فمن؟)). وبما ان الرجعة من الحوادث المهمة في الامم السابقة فيجب أن يقع نظيرها في هذه الامة اخذاً بالمماثلة.
بقي هنا شيء: وهو من هم الراجعون؟
فهم لفيف من المؤمنين ولفيف من الظالمين.
والهدف من احيائهم؟
فهو كما ذكره السيد المرتضى(رحمه الله): ان الله تعالى يعيد عند ظهور امام الزمان المهدي (عليه السلام) قوماً ممن كان تقدم موته من شيعته ليفوزوا بثواب نصرته ومعونته ومشاهدة دولته ويعيد ايضاً قوما من اعدائه لينتقم منهم.
ودمتم سالمين


الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » الاختلاف في الرجعة


السيد محمد البحراني / البحرين
السؤال: الاختلاف في الرجعة
ما هي حقيقة الرجعة ؟ و ما هو الاختلاف فيها بين العلماء؟
الجواب:
الأخ السيد محمد المحترم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
انّ الرجعة بمعناها الاصطلاحي هي الرجوع إلى الدنيا ، و يدلّ عليها بعض الايات القرآنيّة والنصوص المستفيضة من أهل البيت (عليهم السلام)، وأصل الرجعة ثابت وإن اختلف في حوزة شموله ، فمنهم من يقول بالرجعة لجميع الناس، ومنهم من يحصرها في عدد معين ؛ ثم إنّ هناك اختلافاً بالنسبة إلى هؤلاء المتعيّنين مع الاتفاق في موارد ، و الاتفاق في بدء هذه الحركة في زمن الإمام الحجّة ( عجل الله فرجه) و امتدادها إلى ما بعد ايّامه.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » إثباتها من الكتاب والسنة


علي المؤمن / السعودية
السؤال: إثباتها من الكتاب والسنة
السلام عليكم
لقد أوضحتم جزاكم الله مفهوم الرجعة من خلال بعض الاجابات, لكن السؤال: كيف أثبت الرجعة من خلال آيات القرآن الكريم والسنة؟
شاكراً لكم
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال السيد المرتضى: (( اعلم أن الذي يقوله الامامية في الرجعة لا خلاف بين المسلمين ـ بل بين الموحدين ـ في جوازه, وأنه مقدور لله تعالى, وإنما الخلاف بينهم في أنه يوجد لا محالة أو ليس كذلك. ولا يخالف في صحة رجعة الأموات إلا خارج عن أقوال أهل التوحيد, لأن الله تعالى قادر على إيجاد الجواهر بعد إعدامها, وإذا كان عليها قادراً جاز أن يوجدها متى شاء)) (رسائل الشريف المرتضى 3/135).
وقال الآلوسي: (( وكون الإحياء بعد الاماتة والارجاع إلى الدنيا من الأمور المقدورة له عزّوجل, مما لا ينتطح فيه كبشان, إلا أنّ الكلام في وقوعه )) (روح المعاني 20/27).
فإذا كان إمكان الرجعة أمراً مسلّماً به عند جميع المسلمين, فلماذا الشك والاستغراب لوقوع الرجعة؟! ولماذا التشنيع والنبز بمن يعتقد بها لورود الأخبار الصحيحة المتواترة عن أئمة الهدى (عليهم السلام) بوقوعها؟!
قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): (( لتركبن سنن من كان قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع, حتّى لو أنّ أحدهم دخل حجر ضب لدخلتم )). (راجع: كنز العمال 11/134 رقم 30924, بحار الأنوار 53/59 رقم 45).
وقال تعالى: (( ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم... )) (البقرة:243). فجميع الروايات الواردة في تفسير هذه الآية المباركة تدلّ على أنّ هؤلاء ماتوا مدة طويلة, ثمّ أحياهم الله تعالى, فرجعوا إلى الدنيا, وعاشوا مدّة طويلة.
فإذا كانت الرجعة قد حدثت في الأزمنة الغابرة, فلم لا يجوز حدوثها في آخر الزمان: (( سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلاً )) (الاحزاب:62).
وقال تعالى: (( أو كالذي مرّ على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنّى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوماً أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام ... )) (البقرة:259). لقد اختلفت الروايات والتفاسير في تحديد هذا الذي مرّ على قرية, لكنها متفقة على أنه مات مائة عام ورجع إلى الدنيا وبقي فيها, ثم مات بأجله, فهذه رجعة إلى الحياة الدنيا.
وقد قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): ( لتركبن سنن من كان قبلكم ... ).
هذا, وروي عن أبي بصير أنه قال: قال لي أبو جعفر عليه السلام: ينكر أهل العراق الرجعة؟, قلت: نعم, قال: أما يقرأون القرآن: (( ويوم نحشر من كل أمّة فوجاً؟ )) (راجع: مختصر بصائر الدرجات:25, بحارالأنوار 3/40).
وروي عن حماد, عن الامام الصادق (عليه السلام) قال: ما يقول الناس في هذه الآية : (( ويوم نحشر من كل أمّة فوجاً ))؟ قلت: يقولون: إنها في القيامة, قال (عليه السلام): ليس كما يقولون, إنّ ذلك في الرجعة, أيحشر الله في القيامة من كل أمّة فوجاً ويدع الباقين ؟! إنما آية القيامة قوله: (( وحشرناهم فلم نغادر منهم أحداً )) . (راجع: تفسير القمي 1/24, مختصر بصائر الدرجات 41, بحار الأنوار 53/60).

ويمكن أن يتجلّى لنا الهدف من هذا الأمر الخارق الذي أخبر عن أئمة الهدى من آل محمد(عليهم السلام), إذا عرفنا أن العدل الالهي واسع سعة الرحمة اللهية, ومطلق لا يحدّه زمان ولا مكان, وأنّه أصيل على أحداث الماضي والحاضر والمستقبل, والرجعة نموذج رائع لتطبيق العدالة الالهية, ذلك لأنها تعني أن الله تعالى يعيد قوماً من الأموات ممن محض الايمان محضاً أو محض الكفر محضاً, فيديل المحقين من المبطلين عند قيام المهدي من آل محمد (عليهم السلام). وفي الختام نشير إلى أن الشيخ الحرً العاملي رحمه الله أورد في الباب الثاني من كتابه ( الايقاظ من الهجعة على الرجعة ) اثني عشر دليلاً على صحة الاعتقاد بالرجعة, وأهمّ ما استدل به الامامية على ذلك: هو الأحاديث الكثيرة المتواترة علن النبي والأئمة (عليهم السلام ) المروية في الكتب المعتمدة, وإجماع الطائفة المحقة على ثبوت الرجعة.
ودمتم سالمين


الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » الإمكان العقلي للرجعة


حسن
السؤال: الإمكان العقلي للرجعة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لو تفضلتم بالجواب علي هذا السؤال:
كيف نستطيع اثبات الرجعة للأئمة عليهم السلام بواسطة القوانين العقلية ؟
شكرا على جاباتكم و جزاكم الله خيرا.

الجواب:

الاخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن أدل دليل على إمكان شيء وقوعه فيعلم من وقوعها في الأمم السالفة بطلان ما يتخيل من استحالتها هذا مضافاً إلى أن اختصاص الاستحالة بالتناسخ الذي هو انتقال النفس من بدن إلى بدن آخر منفصل عن الأول، والرجعة ليست كذلك لأنها من نوع المعاد الجسماني ومعناه رجوع النفس إلى البدن الأول بمشخصاته عن الأول والفرق بين المعاد والرجعة : أن الرجعة عودة ورجوع مؤقت في الدنيا والمعاد عودة ورجوع في الآخرة.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » هل هي من ضروريات المذهب


حسين عبد الكريم / الكويت
السؤال: هل هي من ضروريات المذهب
السلام عليكم و رحمة الله,
إذا لم يؤمن الشيعي بالرجعة هل يعتبر ناقص الإيمان؟
الجواب:
الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختلف في الرجعة هل هي من ضروريات المذهب أم لا؟ فالذي يرى انها من ضروريات المذهب وينكرها قد يكون معذوراً في ذلك لعدم تمامية الدليل عنده والذي عليه التحقيق ان أصل الرجعة من ضروريات المذهب وقد يختلف في التفاصيل.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » الرجعة لا تشمل مانع الزكاة


عمار حبيب الكعبي / العراق
السؤال: الرجعة لا تشمل مانع الزكاة
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة على محمد وآله الطاهرين
قال تعالى في الآية 100 من سورة المؤمنون (( قَالَ رَبّ ارْجعون * لَعَلّي أَعْمَل صَالحًا فيمَا تَرَكْت كَلَّا إنَّهَا كَلمَةٌ هوَ قَائلهَا ... ))
فكيف يرفض الله سبحانه وتعالى الرجعة للأموات ونحن نثبتها بل نجعلها عندنا من الثوابت .
الجواب:
الأخ عمار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يمكن أن ننظر في قضية الرجعة من زاوية واحدة, والآية التي ذكرتها ليس فيها رفض من الله تعالى لرجعه الأموات كلهم, فإن الثابت لدينا ان من يرجع بعد الموت إلى الدنيا طائفتان: من محض الإيمان محضاً , ومن محض الكفر محضاً , والآية ليست بصدد نفي الرجعة عن الجميع بل عن مانع الزكاة خصوصاً، كما ورد في الروايات ومنها:
عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال: (من منع الزكاة سأل الرجعة عند الموت, وهو قول الله عزّوجلّ: (( رَبّ ارْجعون لَعَلّي أَعْمَل صَالحاً فيمَا تَرَكْت ))(المؤمنون: من الآية 99 و100)).
وعنه (عليه السلام): (من منع قيراطاً من الزكاة فليس بمؤمن ولا مسلم , وهو قول الله عزّوجلّ: (( رَبّ ارْجعون لَعَلّي أَعْمَل صَالحاً ))). وعنه (عليه السلام): (إذا مات الكافر شيّعه سبعون ألف ملك من الزبانية إلى قبره, وإنّه ليناشد حامليه بصوت يسمعه كل شيء إلاّ الثقلان ويقول: لو أنّّ لي كرّة فأكون من المؤمنين ويقول: (( رَبّ ارْجعون لَعَلّي أَعْمَل صَالحاً فيمَا تَرَكْت )) فتجيبه الزبانية: (( كَلَّا إنَّهَا كَلمَةٌ هوَ قَائلهَا )) (المؤمنون: من الآية100) ).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » تواتر الأحاديث في رجعة الامام الحسين (عليه السلام)


م/ مؤيد / العراق
السؤال: تواتر الأحاديث في رجعة الامام الحسين (عليه السلام)
هل رواية ان جزاء الامام الحسين الدنيوي هو حكمه الطويل في زمن الرجعة ؟
ما هو زمن الرجعة وما الغاية منه ولماذا يحدث ؟ وهل يتعين على الشيعة الايمان بالرجعة؟ هل تحكم فيه كل الائمة ام امام دون اخر ؟ وماذا عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟
الجواب:

الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجعة تعد واحدة من أمور الغيب وأشراط الساعة, واستدل الإمامية على صحة الاعتقاد بالرجعة بالأحاديث الصحيحة المتواترة عن النبي (صلى الله عليه وآله) وآله المعصومين (عليهم السلام) المروية في المصادر المعتبرة, فضلاَ عن إجماع الطائفة المحقة على ثبوت الرجعة, حتى أصبحت من ضروريات المذهب, كما واستدل الشيعة على امكان الرجعة بالآيات القرآنية الدالة على رجوع أقوام من الأمم السابقة إلى الحياة الدنيا رغم خروجهم من عالم الأحياء إلى عالم الموتى, كالذين خرجوا من ديارهم حذر الموت وهم ألوف, والذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها, والذين أخذتهم الصاعقة, وأصحاب الكهف, وذي القرنين, وغيرهم .

واستدل الشيعة على وقوع الرجعة في المستقبل بقوله تعالى : (( ويوم نحشر من كل أمة فوجاً )) الدال على الحشر الخاص قبل يوم القيامة .
ويمكن أن يتجلى لنا الهدف من الرجعة إذا عرفنا أن العدل الالهي واسع سعة الرحمة الالهية ومطلق لا يحده زمان ولا مكان, حيث أن الرجعة نموذج رائع لتطبيق العدالة الالهية, وذلك لأنها تعني أن الله تعالى يعيد قوماً من الأموات ممن محض الايمان محضاً أو محض الكفر محضاً, فيديل المحقين من المبطلين عند قيام المهدي (عليه السلام) .

ومن حصيلة مجموع الروايات الواردة في الرجعة نلاحظ أنها تنص على رجعة رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين (عليه السلام) والامام الحسين (عليه السلام), وكذلك باقي الأئمة والانبياء (عليهم السلام), وتنص كذلك على رجعة عدد من أنصار الامام المهدي (عليه السلام) وبعض أصحاب الأئمة, ومن جانب آخر تنص على رجعة الظالمين وأعداء الله ورسوله (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته (عليهم السلام) .

قال العلامة السيد عبد الله شبر : يجب الايمان بأصل الرجعة اجمالاً, وأن بعض المؤمنين وبعض الكفار يرجعون إلى الدنيا, وإيكال تفاصيلها إليهم (عليهم السلام), والأحاديث في رجعة أمير المؤمنين (عليه السلام) والحسين (عليه السلام) متواترة معنى, وفي باقي الأئمة قريبة من التواتر, وكيفية رجوعهم هل هو على الترتيب أو غيره ؟ فكل علمه إلى الله سبحانه وإلى أوليائه .
ودمتم سالمين


الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » من يرجع في الرجعة؟


محمد جعفر المرهون / البحرين
السؤال: من يرجع في الرجعة؟
في من تتحقق الرجعة هل تتحقق فقط في اهل البيت عليهم السلام ام ان هنالك من يرجع معهم ؟
هل تكون الرجعة للرسول فقط ام في جميع المعصومين(عليهم السلام) ؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب:

الاخ محمد مهدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول الشيخ المفيد في (المسائل السرورية):
((والرجعه عندنا تختص بمن محض الايمان ومحض الكفر دون ما سوى هذين الفريقين... والرجعه انما هي لممحضي الايمان من اهل الملة وممحضي النفاق منهم دون من سلف من الامم الخاليه)).
وقول الشيخ المفيد: هذا وارد في مضامين بعض الروايات:
ففي (دلائل الامام ص449) في رواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله: (.... ثم ابنه محمد بن الحسن الهادي المهدي الناطق القائم بحق الله.
ثم قال: يا سلمان, انك مدركه, ومن كان مثلك ومن تولاه بحقيقة المعرفة. قال سلمان: فشكرت الله كثيراً ثم قلت: يا رسول الله واني مؤجل الى عهده؟ قال يا سلمان اقرأ (( فاذا جاء وعد اولاهما بعثنا عليكم عباداً لنا اولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعداً مفعولا * ثم رددنا لكم الكرة عليهم وامددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا )) .
قال سلمان: فاشتد بكائي وشوقي ثم قلت: يا رسول الله ابعهد منك؟ فقال: أي والله الذي ارسل محمداً بالحق مني ومن علي وفاطمة والحسن والحسين والتسعة, وكل من هو منا ومعنا ومضام فينا أي والله يا سلمان وليحضرن ابليس وجنوده وكل من محض الايمان محضاً ومحض الكفر محضاً حتى يؤخذ بالقصاص والاوتار.
ولا يظلم ربك أحداً ويحقق تاويل هذه الآية (( وَنريد أَن نَّمنَّ عَلَى الَّذينَ استضعفوا في الأَرض وَنَجعَلَهم أَئمَّةً وَنَجعَلَهم الوَارثينَ * وَنمَكّنَ لَهم في الأَرض وَنري فرعَونَ وَهَامَانَ وَجنودَهمَا منهم مَّا كَانوا يَحذَرونَ )) )).

وفي (الهداية الكبرى): ((... قال المفضل: يا سيدي وذلك هو اخر عذابهم قال هيهات يا مفضل والله ليرادف ويحضر السيد محمد الاكبر رسول الله والصديق الاعظم أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين والائمة امام بعد امام وكل من محض الايمان محضاً ومحض الكفر محضاً وليقتصن منهم بجميع المظالم...).
وفي (مدينة المعاجز ج3 ص92) عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله: (( ويوم نحشر من كل امة فوجاً )) قال: ليس أحد من المؤمنين قتل الا ويرجع حتى يموت ولا يرجع الا من محض الايمان محضاً, ومن محض الكفر محضاً.
وفي (بحار الانوار ج53 ص39): عن الخصائص عن أبي عبد الله (عليه السلام) كان يقول: أول من تنشق الارض عنه ويرجع الى الدنيا الحسين بن علي (عليه السلام) وان الرجعه ليست بعامه, وهي خاصه لا يرجع الا من محض الايمان محضاً أو محض الشرك محضاً.
وفي (البحار ايضاً ج53): عن أبي جعفر (عليه السلام): ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعلياً سيرجعان.
وعن أبي عبد الله(عليه السلام):... نعم والله من لدن أدم فهلم جراً, فلم يبعث الله نبياً ولا رسولاً الا رد جميعهم الى الدنيا حتى يقاتلوا بين يدي علي بن أبي طالب أمير المؤمنين (عليه السلام).
وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال: ان أول من يرجع لجاركم الحسين (عليه السلام) فيملك حتى تقع حاجباه على عينيه من الكبر.
وعن أبي عبد الله (عليه السلام) في قول الله عز وجل: ((ان الذي فرض عليك القرآن لرادك الى معاد)) قال: نبيكم (صلى الله عليه وآله) راجع اليكم.
وعن أمير المؤمنين (عليه السلام): … وان لي الكرة بعد الكرة والرجعة بعد الرجعة وان صاحب الرجعات والكرات وصاحب الصولات والنقمات والدولات العجيبات.
والحصيلة من هذه الروايات وغيرها ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين (عليه السلام) والحسين (عليه السلام) سوف يرجعون الى هذه الدنيا، وكذلك باقي الائمة والانبياء (عليهم السلام). ففي (تفسير القمي ج2 ص147): عن علي بن الحسين (عليه السلام) في قوله: ((إن الذي فرض عليك القرآن لرادك الى معاد)) قال: يرجع اليكم نبيكم (صلى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين (عليه السلام) والائمة (عليهم السلام).
وعن أبي عبد الله (عليه السلام) في قول الله عز وجل: (( وجعلكم انبياء وجعلكم ملوكاً )) فقال: الانبياء رسول الله وابراهيم واسماعيل وذريته والملوك الأئمة (عليهم السلام) قال فقلت: وأي ملك اعطيتم؟ فقال: ملك الجنه, وملك الكرة.
وعن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله: (( تؤمننَّ به ولتنصرنه )) قال: ما بعث الله نبياً من لدن آدم الا ويرجع الى الدنيا فينصر أمير المؤمنين، وقوله: (( لتؤمنن به )) يعني رسول الله (صلى الله عليه وآله) (( ولتنصرنه )) يعني أمير المؤمنين (عليه السلام).
وهناك من الروايات ما تشير الى رجعه عدد من أنصار المهدي (عليه السلام) ووزرائه وبعض أصحاب الائمة وشيعتهم ورجعة الشهداء والمؤمنين, ومن جانب اخر تنص على رجعه الظالمين واعداء الله ورسوله وأهل بيته وخصوم الانبياء والمؤمنين ومحاربي الحق والمنافقين (راجع كتاب الرجعة سلسله المعارف الاسلامية12).
ودمتم في رعاية الله


ام عباس / الكويت
تعليق على الجواب (3)
ذكرتم في الجواب السابق : ((والرجعه عندنا تختص بمن محض الايمان ومحض الكفر دون ما سوى هذين الفريقين...))، وفي جواب آخر ذكرتم أن "هناك روايات عامة لعلها شاملة للأئمة المعصومين (عليهم السلام) ان من مات من المؤمنين في الدنيا سيقتل في الرجعة ومن يقتل هنا سيذوق الموت في الرجعة" .
من الجواب الثاني يتضح أن جميع المؤمنين سيرجعون وليس فقط من محض الإيمان. فكيف نوفق بين الإجابتين وأيهما الصحيح الثابت؟
الجواب:
الأخت ام عباس المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للجمع بين الحديثين يمكن القول بان الحديث الذي يقول(مامن مؤمن الا وله ميتة وقتلة، من مات بعث حتى يقتل ومن قتل بعث حتى يموت) ان المقصود بالمؤمن هنا هو المؤمن الذي محض الايمان محضا حتى يصح الجمع مع الحديث الاخر الذي يقول ان (لا يرجع الا من محض الايمان محضا او محض الشرك محضا) فيكون هذا مقيدا لذاك .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » من الذي يلي أمر آخر معصوم


جابر / البحرين
السؤال: من الذي يلي أمر آخر معصوم
في جواب لكم قلتم: ان من يدفن الامام المهدي أرواحنا لمقدمه الفداء هو الامام الحسين عليه السلام من بعد رجوعه عليه السلام .
فهنا تساؤلات: هل الامام الحسين عليه السلام سيموت مقتولا او مسموما بعد رجوعه ومن سيصلي عليه ويدفنه؟
الجواب:
الأخ جابر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك روايات عامة لعلها شاملة للأئمة المعصومين (عليهم السلام) ان من مات من المؤمنين في الدنيا سيقتل في الرجعة ومن يقتل هنا سيذوق الموت في الرجعة. ثم إن النبي والائمة المعصومين(عليهم السلام) جميعاً سيرجعون وكذلك بعض الأنبياء، أما من الذي يلي أمر الحسين عند وفاته فهذا ما لا نعرفه, ووجود مجموعة من المعصومين حينذاك يكفي لهذا الامر. ولكن السؤال لابد أن يكون هكذا: من الذي يلي أمر آخر معصوم في الرجعة؟ والسؤال هذا لابد ان يكون على فرض انه لا يلي أمر المعصوم إلا المعصوم، ولو قلنا ان ذلك يختلف في الرجعة فلا معنى لذلك السؤال، ويمكن ان تفرض لهذا السؤال عدة احتمالات يكفي أحدها في تحقيق المطلوب، فيحتمل أن الذي يلي أمر المعصوم هم الملائكة أو أحدهم، ويحتمل أن أحد المعصومين سينزل من عالمه بعد الرجعة ويلي أمر المعصوم، ويحتمل سقوط فرض الغسل والصلاة عليه لان بعده يحصل الهرج والمرج وانه يلي أمره بنفسه بان يغتسل قبل الموت ويكون هذا تكليفاً خاصاً.
ولابد ان لا نهتم لهذا الأمر كثيراً فالمعصوم في ذلك الزمان يعرف تكليفه ولا ينفعنا البحث عنه ونحن غير مسؤولين عن ذلك.
ودمتم في رعاية الله

علي / ألمانيا
تعليق على الجواب (4)
سلام عليكم
كما ثبت عندنا أن الارض لا تستقيم من دون حجة...إذا آخر نبي أو إمام يتوفاه الله إلى رضوانه تنقطع الارض من حجة بموضوع حجة ألله بعد ألظهور ألمبارك والرجعة,هل ألقيامة بعد وفاة آخر حجة مباشرة?وفقكم الله ورعاكم.
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وردت عندنا اخبار ان الحجة لا تنقطع عن الأرض إلا أربعين يوماً قبل يوم القيامة,ففي كمال الدين عن ابي عبد الله عليه السلام: " ما زالت الأرض إلا ولله تعالى ذكره فيها حجة يعرف الحلال والحرام ويدعو إلى سبيل الله عز وجل ولا تنقطع الحجة من الأرض الإّ أربعين يوماً قبل يوم القيامة فإذا رفعت الحجة أغلقت أبواب التوبة ولم ينفع نفساً إيمانها لم تكن امنت من قبل ان ترفع الحجة اولئك شرار من خلق الله وهم الذين تقوم عليهم القيامة"( كمال الدين: 229 حديث 24).

وفي توحيد الصدوق :" عن أبي - عبد الله عليه السلام, قال: ... ثم خلق الروح الأمين الذي نزل على أنبيائه بالوحي منه عز وجل, وقال لهما : كونا ظلين ظليلين لأنبيائي ورسلي وحججي وشهدائي, فكانا كما قال الله عز وجل ظلين ظليلين لأنبيائه ورسلي وحججه وشهدائه, يعينهم بهما وينصرهم على أيديهم و يحرسهم بهما, وعلى هذا المعنى قيل للسلطان العادل : إنه ظل الله في أرضه لعباده, يأوي إليه المظلوم, ويأمن به الخائف الوجل, ويأمن به السبل, وينتصف به الضعيف من القوي, وهذا هو سلطان الله وحجته التي لا تخلو الأرض منه إلى أن تقوم الساعة"(توحيد الصدوق: 129حديث 8) .
والمستفاد من الروايات أنّ العترة موجودة الى يوم القيامة كما هو المستفاد من حديث الثقلين" إني قد تركت فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله وعترتي أهل بيتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض " (فضائل الصحابة للنسائي: 15).

والمستفاد ذلك ايضا من الرويات المروية بطرق الامامية: "عن أبي جعفر عليه السلام, عن الحارث بن نوفل قال : قال علي عليه السلام لرسول الله صلى الله عليه وآله : يا رسول الله أمنا الهداة أم من غيرنا ؟ قال : بل منا الهداة ( إلى الله ) إلى يوم القيامة, بنا استنقذهم الله عز وجل من ضلالة الشرك, وبنا يستنقذهم من ضلالة الفتنة, وبنا يصحبون إخوانا بعد ضلالة الفتنة كما بنا أصبحوا إخوانا بعد ضلالة الشرك وبنا يختم الله كما بنا فتح الله " (كمال الدين: 230- 231 حديث 31).
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » عودة الظالمين إلى الدنيا


حسن / قطر
السؤال: عودة الظالمين إلى الدنيا
لدي ثلاثة اسئلة في الرجعة :-
1- يقول الله عزو وجل في كتابه (( لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ )) المؤمنون /100
يستدل المنكرون للرجعة بهذه الآية حيث قال ومن ورائهم - أي الظالمين - برزخ إلى يوم يبعثون والآية مطلقة تبين أن الظالمين لهم عقاب في البرزخ ويوم القيامة ولم تذكر الآية أنهم سيحيون مرة أخرى ويُقتلون فما هو الرد ؟
2- عقاب الظالم هو العذاب إن كان ذلك فلماذا يُرجع هذا الظالم إلى الدنيا مرة أخرى وهو في الأصل يُعذب في القبر ؟
3- ما هي أقول علمائنا في الرجعة وما هي نسبة قبول هذه العقيدة عند علمائنا ؟ ودمتم في رعاية الله وحفظه
الجواب:
الاخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذه الآية المباركة وان كانت تدل بحسب ظاهرها على أن الظالمين لهم عقاب برزخي مستمر إلى يوم البعث، ولكن ليست فيها دلالة على أنها شاملة لجميع الظالمين حتى يتم الاشكال، فصريح كثير من الآيات أن هناك رجوع لبعض الظالمين مما يفيد في تخصيص ذلك العموم كقوله تعالى: ((ويوم نحشر من كل أمة فوجا)) حيث ورد عن الصادق (عليه السلام) أنه قال ((ما يقول الناس في هذه الآية (ويوم نحشر من كل أمة فوجاً) قلت: يقولون إنها في القيامة، قال (عليه السلام): ليس كما يقولون، إن ذلك في الرجعة، أيحشر الله في القيامة من كل أمةٍ فوجاً ويدع الباقين؟ إنما آية القيامة قوله: ((وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا)) )).
وقد استقصى بعض علمائنا آيات الرجعة وذكروا ما يعضدها من أخبار بلغت حد الاستفاضة بل التواتر المعنوي.
والراجعون من الظالمين هم خصوص ما حفي الكفر لا عامة الظالمين. فتأمل.
ولأجل مزيد الاطلاع ارجع إلى كتاب (الرجعة أو العودة إلى الحياة بعد الموت) الموجود في المكتبة العقائدية .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » تنافي الرجعة مع آية (قال ربّ ارجعون لعلّي اعمل صالحا ً فيما تركت)


صباح محمد عباس / هولندا
السؤال: تنافي الرجعة مع آية (قال ربّ ارجعون لعلّي اعمل صالحا ً فيما تركت)
ثمة تباين في مسألة الرجعة بين ما نقرأه في قوله تعالى من سورة المؤمنون: (( قال ربّ ارجعون لعلّي اعمل صالحا ً فيما تركت كلّا )). وبين ما نقرأه في الزيارة الجامعة في قولنا "مصدق برجعتكم " فكيف نوفق بين اليقين؟
الجواب:
الاخ صباح المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مسألة الرجعة هي من الأمور الثابتة ومن مسلمات مذهب الإمامية. والرجعة عبارة عن عودة مجموعة من خلّص المؤمنين في زمان ظهور الإمام المهدي (عجل الله فرجه) ورجوع سائر أهل البيت (عليهم السلام) (يقول الشيخ المفيد في الرجعة " وقد جاء القرآن بصحة ذلك,وتظاهرات به أخبار الإمامية " أوائل المقالات, ص 89-90. وكذلك نلاحظ تفاصيل أخرى في تصحيح الاعتقاد, الشيخ المفيد,ص 71 ).
والرجعة تشتمل أيضا ً رجوع مجموعة من الأفراد ممّن محضّ بالكفر والشرك والعناد (تختص الرجعة فقط بمن يمحض الإيمان ويمحض الكفر, ومن الأحاديث الدالة على ذلك رواه المفيد عن الإمام الصادق في قوله (عليه السلام): " إنّما يرجع إلى الدنيا عند قيام القائم (عليه السلام) من محض الإيمان محضا ً أو محض الكفر محضا ً, فأما ما سوى هذين فلا رجوع لهم يوم المآب.
والجدير بالذكر (أن الرجعة تختص بمحضي الإيمان والكفر من أهل الملة الإسلام دون من سلق من الأمم الخالية ). إن هؤلاء يعودون جميعا ً إلى الحياة الدنيا مرّة أخرى بقدرة الله تعالى وغنى عن القول أنّ هذا الأمر ممكن عقلا ً وغير ممتنع ذاتا ً.
وفي مجال الأخبار الواردة في المسألة فقد ذكر العلامة المجلسي أنّ ما يقارب المائتين من الأخبار والأحاديث نقلت عن أهل البيت (عليهم السلام) في الرجعة والاعتقاد بها إجمالا ً يعدّ من الواجبات: دون أن تكون ثمة ضرورة للعلم بالتفاصيل من كيفية الرجعة ومدتها, ومن تشمل من الأفراد.
وأما جواب الشبهة المثارة في السؤال, أي كيف نوفق بين الآية الكريمة التي تتحدث صراحة عن عدم إجابة دعوة الكفّار في العودة إلى الدنيا, ورّد طلبهم من قبل العزيز الحكيم, فيما نقول في عقيدتنا بالرجعة بأنّ بعض الكفّار سيعودون إلى الحياة الدنيا مرة أخرى!
في الواقع أنّ جوهر الإجابة تكمن في الالتفات إلى الاختلاف بين الموضوعين فالآية عمّا يتمناه الكافرون من عودة إلى الحياة الدنيا لتحصيل الإيمان والتزود بالعمل الصالح وزاد الطريق, فيأتي الجواب الإلهي رافضا ً لأمنيتهم هذه.
أمّا "الرجعة " فتكون لبعض الكافرين لهدف ٍ آخر غير ما تحدّثت عنه الآية الكريمة, إذ هم يعادون إلى الحياة الدنيا بقدرة الله تعالى ليروا السلطة الإلهية الحقة لآل محمد (صلوات الله عليهم أجمعين ) ثمّ يقتلون على أيديهم (على أيدي آل محمد ).
ومن الواضح أنّ عودة هؤلاء تتم لهدف آخر, ولها موضوعها الخاص الذي يختلف عن الهدف والموضوع اللذين تتحدث عنهما الآية مورد السؤال, فرجعة هؤلاء البعض من الكفار تكون كنوع ٍ من الانتقام والجزاء لما اقترفوه من أعمال سيئة في حياتهم الدنيا. تماما ً كما أنّ عودة بعض المؤمنين ورجعتهم إلى الدنيا في زمن الظهور تكون بهدف أن يروا أهدافهم وما كانوا يتمنونه ويسعون إليه في حياتهم الدنيا من قيام سلطة آل محمد (صلى الله عليه وآله), وهذا الأمر في الواقع هو نوع من المجازاة والتعويض لما لاقوه في حياتهم من متاعب وهموم وغموم وآلام.
وبعبارة ثانية نستطيع أن نقول أنّ عودة مجموعة من الكفار والمؤمنين إلى الحياة الدنيا وقت الظهور, ورجعتهم إليها تكون بمثابة تحقّق نوع من مراتب ودرجات الثواب والعقاب لكل ٍ منهما, وهي بالتالي لا تكون بهدف تكميل الإيمان وتحصيله ولا للقيام بالعمل الصالح.
لذلك جاءت قضية الرجعة, كما يفهم من بعض الأخبار, لتعتبر جزءا ً من القيامة, حتى أنّ البعض يذهب إلى تأويل الساعة الواردة في بعض الآيات بأنّ المقصود منها هو زمان الرجعة.
كما جاء في بعض الأحاديث " إنّ أيام الله ثلاثة: يوم الظهور ويوم الكرة ويوم القيامة " وفي رواية أخرى:"يوم الموت ويوم الكثرة ويوم القيامة ".
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » نسيان الكافر فيها لعالم البرزخ


حسين العلوي / بلجيكا
السؤال: نسيان الكافر فيها لعالم البرزخ
هل أن اولئك الأفراد الذين محضوا الكفر محضا .. هل مروا بعالم البرزخ ؟ إذا كانت الإجابه نعم هل يتذكرون ذلك العالم عند بعثهم مرة اخرى؟ و إذا كانت الإجابه نعم ألا يؤثر ذلك فيهم؟ خالص شكري لكم
الجواب:
الأخ حسين العلوي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكن ان يقال بإن هؤلاء وغيرهم قد مروا بعالم البرزخ ورأوا ما أوعدهم الله من سوء المنقلب ومن العذاب وعاقبة كفرهم ... إلاّ أن هؤلاء لم يتذكروا عالم البرزخ ولم يبق شيء في ذاكرتهم مما رأوه ، وذلك هو حال من مرّ بعالم الذر,و سئل من قبله تعالى : ((قال ألست بربكم قالوا بلى ...))[الاعراف:172] وهي نشأة أخذ الميثاق ، فكما أن الخلق قد مروا بهذه النشأة إلاّ أنهم لا يتذكرون من ذلك شيء ، فحال هؤلاء حال من مرّ بهذه النشأة ، لذا فان النشأة السابقة التي مر بها الإنسان لا يمكن تذكرها ، كنشأة عالم الجنين وما مر به الجنين من أطوار ومراحل ، هذا حال جميع الخلق الذين يمرون بنشأة قبل خلقهم فهم لا يتذكرون منها شيئا . كما أن الكفار لا يتذكرون من عوالمهم البرزخية شيئاً ، ودليل ذلك قوله تعالى : (( قال كم لبثتم قالوا لبثنا يوماً أو بعض يوم ))[الكهف:19] . مع أنهم لبثوا أحقاباً وهم لا يتذكرون كم لبثوا ، ولو تأملنا في حال النائم فهو لا يتذكر كم نامَ وفي أي نشأة كان وبأي الأحوال مر ، وقس كل ذلك حال الكفار وقد مروا بعالم البرزخ.
ودمتم سالمين

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » المستوى العلمي للراجعين


محسن / العراق
السؤال: المستوى العلمي للراجعين
من المعلوم ان من انصار الحجه (عج) هم اصحاب الكهف . ومن المؤكد بأن ما تصل الية المعرفة والعلم في زمن ظهوره عليه السلام يكون بدرجة كبيرة . وحتماً فأن انصاره عليه السلام يحملون من العلم والمعرفة ما يفوقون به افراد زمن الظهور المبارك .
السؤال كيف لأصحاب الكهف ملأ هذه الفجوة الزمنية بالعلوم والمعارف وأحداث تاريخية ؟هل يقذفها الله في قلوبهم ؟ هل هم على علم ومعرفة بما دار ويدور على مر الزمان عن طريق الرؤية الصادقة بينما هم في رقودهم ؟
دمتم لخدمة مذهب اهل البيت عليهم السلام.
والسلام عليكم
الجواب:

الأخ محسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكن تصور أن الراجعين في زمن الإمام عليه السلام يصلون الى نفس المستوى العلمي الذي يعيشه أصحاب الإمام عليه السلام آنذاك من خلال:

أولاً: ان الإمام عليه السلام بقدرته يستطيع رفع مستواهم من خلال الامر الخارق للعادة والى ذلك لعله تشير الأخبار التي تقول ان الإمام يضع يده على رؤوس أصحابه فتكمل حلومهم.

ثانياً: الأموات في عالم البرزخ لهم إطلاع على عالم الدنيا فما في هذا العالم من العلوم قد لا يعسر عليهم الإطلاع عليها.

ثالثاً: لو أن كلا الأمرين لم يتحققا, فلا مانع من تصور أنهم سيتدرجون في تعلم العلوم آنذاك الى ان يصلوا الى المستوى الذي لدى غيرهم بل الكل يتدرج آنذاك لأن الإمام (عليه السلام) سيظهر من العلوم ما يجعل الظاهر منه سابقا لا يعد شيئا بالنسبة الى الذي سيظهر.
ودمتم برعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » الإمام (عجل الله فرجه) والرجعة


ايريندا / الجزائر
السؤال: الإمام (عجل الله فرجه) والرجعة
لدي سؤال لك وحساسة وليس لدي جواب و أنني لا أستطيع الحصول على الجواب.. ويقال إن الإمام مهدي عجل الله فرجه الشريف يأتي، وأفراد الأسرة الذين لقوا حتفهم والذي من شأنه أن يساعد الإمام المهدي، سوف تتاح لهم الفرصة للعودة مع الإمام المهدي عجل الله فرجه.. السؤال هو هل أن هذا الاعتقاد صحيح أو اخترع؟
نرجو منكم الاجابة برد على هذا السوال مستدلا باحاديث نبوية
ماجورين ان شاء الله
الجواب:
الأخت ايريندا المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لعل مقصودكم انكم تسألون عن الرجعة التي هي رجوع جماعة قليلة من الاموات إلى الحياة الدنيا قبل يوم القيامة في صورهم التي كانوا عليها عند قيام الامام المهدي (عليه السلام) وقد ورد في دعاء العهد (اللهم اجعلني من انصاره واعوانه والذابين عنه والمسارعين اليه في قضاء حوائجه والممتثلين لاوامره والمحامين عنه والسابقين إلى ارادته والمستشهدين بين يديه اللهم ان حال بيني وبينه الموت الذي جعلته على عبادك حتما مقضيا فاخرجني من قبري مؤتزرا كفني شاهرا سيفي مجردا قناتي ملبيا دعوة الداعي في الحاضر والبادي).
وقد وردت الاحاديث عن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) في ذلك منها: (لتركبن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو ان احدهم دخل جحر ضب لدخلتم) (راجع كنز العمال 11/134 رقم 30924، بحار الانوار 53/59 رقم 45).
فالحديث يشير إلى انه كل ما حصل في الامم السابقة سوف يحدث في هذه الامة وحيث ان الرجعة حدثت للامم السابقة بنص القرآن الكريم فانها سوف تحدث في الامة الاسلامية فلاحظ قوله تعالى (( أَلَم تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِم وَهُم أُلُوفٌ حَذَرَ المَوتِ فَقَالَ لَهُمُ اللّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحيَاهُم )) (البقرة:243) فجميع الروايات الواردة في تفسير هذه الآية المباركة تدل على ان هؤلاء ماتوا مدة طويلة ثم احياهم الله فرجعوا إلى الدنيا وعاشوا مدة طويلة
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » بعد ظهور القائم (عليه السلام)


احمد / العراق
السؤال: بعد ظهور القائم (عليه السلام)
السلام عليكم
بنسبة الى موضوع الرجعة الى المعصومين (عليهم السلام) هل تكون قبل الحجة ابن الحسن عليه السلام ام بعده
الجواب:
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يظهر من الروايات ان الرجعة تكون بعد ظهور القائم (عليه السلام) ولم نعثر على رواية تشير الى العكس فمثلا في غيبة الطوسي ص 459 في رواية عن المفضل بن عمر قال : 
ذكرنا القائم عليه السلام ومن مات من أصحابنا ينتظره، فقال لنا أبو عبد الله عليه السلام : إذا قام أتى المؤمن في قبره فيقال له : يا هذا ! إنه قد ظهر صاحبك، فإن تشأ أن تلحق به فالحق، وإن تشأ أن تقيم في كرامة ربك فأقم
دمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » فلسفة الرجعة


م / صالح / ايران
السؤال: فلسفة الرجعة
ما هي فلسفة رجعة النبي واله في دولة الامام المنتظر حيث ان الحكم للامام كما جاء الروايات يملأها عدلا كما ملئت جورا ؟
الجواب:
الاخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ربما الحكمة في رجوعهم هو إظهار دولتهم وعزتهم للناس بعد أن عاشوا مظلومين مقهورين خصوصاً بالنسبة لمن ظلمهم وغصب حقهم والظاهر أن رجعة الأئمة‌ (عليهم السلام) بعد وفاة الإمام الحجة (عليه السلام) فيكون استمراراً لحكومة القائم علي أساس العدالة الشاملة.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » رجوع الأئمة (عليهم السلام)


فاطمة / العراق
السؤال: رجوع الأئمة (عليهم السلام)
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
لدي اسئلة حول موضوع الرجعة واتمنى بلهفة, الحصول على اجوبة تريح تفكيري...
قرأت الكثير عن الموضوع الرجعة لكن هناك امور كثيرة اشعر بانها التبست عليّ حتى انني لم اعد اعرف كيف ارتب احداث المستقبل كيف يمكن لها ان تكون...!
اعرف بان الائمة سلام الله عليهم سيعاودون الحكم في اخر الزمان وسقتصون من ظالميهم. ولكن هل عودتهم باجسادهم السابقة ام باجساد جديدة, ولكن نفس الارواح؟
وهل سيعيشون بمعاناة كالسابق, اي يمتحنون في هذه الدنيا بمصاعبها والامها ام يعودون فقط للانتقام والحكم؟
هل تكون رجعتهم عبر الارحام من جديد؟ اي يعيشون في ارحام امهاتهم ويولودون هكذا الى ان يحين وقت حكمهم ام يرجعون مباشرة بعد الموت؟؟
هل ان للامام الحسين عليه السلام الكلمة العليا على الامام القائم عليه السلام؟ ام القائم عليه السلام هو الذي سيحكم في ذلك الوقت؟؟ اعلم ان امام العصر هو القائم عليه السلام ولكن بوجود الامام الحسين هل سيكون الامام الحسين متبع للامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف ام الامام المهدي هو الذي سيكون متبع لما ياتي به الامام الحسين؟
وهل يعودون اهل البيت عليهم السلام جميعهم من بيت واحد ام كل امام سياتي من بيت معين؟؟
هل سيعودون بتسلسلهم كما اخبرنا التاريخ ام كل شخص سيعود في زمان معين !!!
وهل سيعيشون حياتنا الاعتياديا بتقنيتها الحديثة ام ماذا؟؟ يعني مثلا جهاز التلفاز, جهاز الحاسوب وهذه الامور هل ستستغل لى صالح القيام ام لا؟
الجواب:
الأخت فاطمة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- الظاهر ان الائمة(عليهم السلام)يرجعون باجسامهم السابقة وانهم ينتقمون من اعداء الله تعالى من دون المعاناة التي كانوا يعانونها في الدنيا وانهم يخرجون من القبور وليس من الارحام .
- يظهر من الروايات ان رجوع الامام الحسين(عليه السلام) يكون بعد دولة الامام المهدي(عليه السلام) ولم نعثر على رواية خاصة تشير الى تزامن حكومة إلامام الحسين(عليه السلام) مع حكومة الامام المهدي(عليه السلام).
- ان عودتهم(عليهم السلام) من بيت واحد ولا شك انهم يعيشون الحياة المعاصرة وهناك بعض الروايات يفهم منها انهم يرجعون بتسلسلهم الطبيعي من قبيل ما روي عن الامام زين العابدين(عليه السلام) في قوله تعالى (( ان الذي فرض عليك القرآن لرادك الى معاد )) قال:(يرجع اليكم نبيكم(صلى الله عليه واله وسلم) وامير المؤمنين والائمة(عليهم السلام) (الايقاظ من الهجعة ص 317).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » هل نفى الامام امير المؤمنين (عليه السلام) رجعته


الباحث / مصر
السؤال: هل نفى الامام امير المؤمنين (عليه السلام) رجعته
في رواية عباية الأسدي عن علي عليه السلام قال: (سمعت أمير المؤمنين عليه السلام وهو مشتكي (متكٍ) وأنا قائم عليه قال: لأبنين بمصر منبراً، ولأنقضن دمشق حجراً حجراً، ولأخرجن اليهود والنصارى من كل كور العرب، ولأسوقن العرب بعصاي هذه! قال قلت: كأنك تخبر أنك تحيا بعد ما تموت؟ فقال: هيهات يا عباية قد ذهبت في غير مذهب. يفعله رجل مني) (البحار:53/60). الا يدل هذا علي نقض فكره الرجعه علي انها رجعه اشخاص وليس مجرد رجعه الخلافة الاسلامية، كذلك الا يتعارض ذلك مع الروايات الدالة علي ان الامام علي عليه السلام هو دابة الارض وسيخرج في اخر الزمان?
الجواب:
الأخ الباحث المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحديث المذكور لا ينفي الرجعة بشكل عام ولا رجعة الامام امير المؤمنين (عليه السلام) فقول الامام (قد ذهبت في غير مذهب) لايدل على ابطال الرجعة بل يمكن ان يكون ساكتا عنها بل ويمكن ان يكون مثبتا لها فسكوت الامام (عليه السلام) على امر دون ان يرفضه دليل على قبوله. نعم في الحديث دلالة على ان هذه الامور يفعلها رجل من ذرية الامام كما ورد في آخره.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرجعة » أسئلة حول المهدي ورجعة الأئمة (عليهم السلام)


فاطمة / العراق
السؤال: أسئلة حول المهدي ورجعة الأئمة (عليهم السلام)
لدي اسئلة حول موضوع الرجعة واتمنى بلهفة, الحصول على اجوبة تريح تفكيري...
قرأت الكثير عن الموضوع الرجعة لكن هناك امور كثيرة اشعر بانها التبست عليّ حتى انني لم اعد اعرف كيف ارتب احداث المستقبل كيف يمكن لها ان تكون...!
اعرف بان الائمة سلام الله عليهم سيعاودون الحكم في اخر الزمان وسقتصون من ظالميهم. ولكن هل عودتهم باجسادهم السابقة ام باجساد جديدة, ولكن نفس الارواح؟
وهل سيعيشون بمعاناة كالسابق, اي يمتحنون في هذه الدنيا بمصاعبها والامها ام يعودون فقط للانتقام والحكم؟
هل تكون رجعتهم عبر الارحام من جديد؟ اي يعيشون في ارحام امهاتهم ويولودون هكذا الى ان يحين وقت حكمهم ام يرجعون مباشرة بعد الموت؟
هل ان للامام الحسين (عليه السلام) الكلمة العليا على الامام القائم (عليه السلام)؟ ام القائم (عليه السلام) هو الذي سيحكم في ذلك الوقت؟ اعلم ان امام العصر هو القائم (عليه السلام) ولكن بوجود الامام الحسين هل سيكون الامام الحسين متبع للامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف ام الامام المهدي هو الذي سيكون متبع لما ياتي به الامام الحسين؟
وهل يعودون اهل البيت (عليهم السلام) جميعهم من بيت واحد ام كل امام سياتي من بيت معين؟
هل سيعودون بتسلسلهم كما اخبرنا التاريخ ام كل شخص سيعود في زمان معين !!
وهل سيعيشون حياتنا الاعتياديا بتقنيتها الحديثة ام ماذا؟ يعني مثلا جهاز التلفاز, جهاز الحاسوب وهذه الامور هل ستستغل لى صالح القيام ام لا؟
هذه اسئلة تحيرني بشكل فضيع ارجو من كل قلبي ان تصلني منكم الاجابة على هذه الاستفسارات واكون لكم من الشاكرين
الجواب:
الأخت فاطمة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- العود يكون بالاجساد السابقة فالمعاد هنا هو معناه . فلو كان العود باجساد اخرى جديدة لم يكن معادا، هذا خلف .
2- الامتحان والابتلاء انما هو في الحياة الدنيا فمن ذهب الى ان الرجعة نشأة اخرى غير الدنيا فلا امتحان فيها .. ومن ذهب الى انها استئناف للدنيا ولكن بطور آخر ونواميس اخرى فالامتحان والابتلاء وارد، والمعلوم من الاخبار ان هناك صنفين من الراجعين في الرجعة: من محض الايمان محضا وعلى رأس هؤلاء ائمة اهل البيت(عليهم السلام) ومن محض الكفر محضا وهم الطغاة والعصاة امثال يزيد بن معاوية ومروان بن الحكم والحجاج بن يوسف واضرابهم، ولا بد ان يعود الائمة في الرجعة لانهم هم الوارثون للارض كما اشارت الى ذلك الآية المباركة (( وَنُرِيدُ أَن نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ استُضعِفُوا فِي الأَرضِ وَنَجعَلَهُم أَئِمَّةً وَنَجعَلَهُمُ الوَارِثِينَ )) (القصص:5) وانهم هم العباد الصالحون الموعودون بالوراثة في الزبور قال تعالى (( وَلَقَد كَتَبنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعدِ الذِّكرِ أَنَّ الأَرضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ )) (الأنبياء:105) ووراثة الارض تستلزم ان يأول حكم الارض وملكها اليهم .ولقد كان الائمة(عليهم السلام) في الدنيا مستضعفون وقد وعدوا بالنصرة (( وَلَقَد سَبَقَت كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا المُرسَلِينَ * إِنَّهُم لَهُمُ المَنصُورُونَ )) (الصافات:171-172) فلا بد ان ياتي اليوم الذي يتحقق فيه مفاد هذه الايات المباركة فينصف الرسل والائمة من ظالمهم.
3- تكون رجعة الائمة(عليهم السلام) بالبعث من القبور لا بولادة جديدة.
4- يرجع الامام الحسين(عليه السلام) في زمان القائم قبل موته ويبقى صامتاً، والحكم هو للامام الناطق الذي هو المهدي(عليه السلام) فاذا توفي المهدي(عليه السلام) غسله الحسين وكفنه ودفنه وتولى الامور من بعده كما في بعض الروايات .
5- الظاهر ان جميع اهل البيت(عليهم السلام) هم من الراجعين, بدليل ما تقدم من الايات والروايات.
6- لا يعودون بتسلسلهم الذي كان في الدنيا بل يكون الحسين(عليه السلام) هو اول الراجعين ثم امير المؤمنين ولم تذكر الروايات ترتيب رجوع الباقين.
7- لا شك ان احوال نشاة الرجعة يختلف عن احوال نشاة الدنيا ويظهر من الاخبار ان ثمة احكام خاصة للرجعة كنمو الثياب مع نمو البدن وطول حياة المؤمنين فيها وبطؤ حركة الفلك وغيرها .
ودمتم في رعاية الله
This page downloaded from http://www.aqaed.com/faq/