الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » في عصمتها (عليها السلام)


حامد فرحاني / تونس
السؤال: في عصمتها (عليها السلام)
المعروف أن العصمة تعطى من قبل الله للإنسان المكلف بتبليغ الأحكام و هداية الناس و إرشادهم سواء كان نبيا أو إماما و عليه، ما الحكمة من عصمة الزهراء صلوات الله و سلامه عليها و هي غير مكلفة بمثل هذه المهمة؟
ودمتم موفقين
الجواب:
الاخ حامد فرحاني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالنسبة لعصمة الزهراء (عليها السلام)، فليست العصمة دائرة مدار النبوة والامامة فقط حتى يقال بأن الزهراء (عليها السلام) لم تكن نبية ولا إماماً, وانما العصمة منزلة إلهية توجد عند الانسان بفضل قربة من الله سبحانه وتعالى، ويترتب على ذلك وجوب اطاعتة والاقتداء به, وإن الله تعالى يجعله حجة بينه وبين خلقه, ومن يحتج الله به لابد وان يكون معصوماً, وقد ورد عن الامام العسكري (عليه السلام) قول: ( نحن حجج الله على خلقه وجدتنا فاطمة حجة الله علينا ).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » الأدلة على عصمتها (عليها السلام)(1)


السيد سجاد اليعقوبي / العراق
السؤال: الأدلة على عصمتها (عليها السلام)(1)
هل أنّ الزهراء (عليها السلام) معصومة بالعصمة التامة أم لا؟ ارجو ان تكون الاجابة مقومه بالدليلين النقلي والعقلي.
ونسألكم الدعاء
الجواب:
الاخ سجاد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الزهراء (عليها السلام) معصومة بالعصمة التامة من جميع الذنوب والمعاصي، وهناك أدلة كثيرة على ذلك [وقد أجمع المفسرون على أن آية التطهير في من اشتمل عليهم الكساء وهم النبي (صلى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين والزهراء والحسن والحسين (عليهم السلام).
واللام الداخلة في كلمة ليذهب الواردة في آية التطهير تفيد الاستغراق الجنسي أي نفي عموم الرجس وليست هناك قرينة متصلة أو منفصلة على تخصيص ذلك بنوع خاص أو معين من الرجس]. (أنظر فاطمة الزهراء الحوراء الانسية ص107) . وعن أمير المؤمنين (عليه السلام)، قال: (قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لفاطمة: ان الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك)، فاذا كان غضبها موافقاً لغضب الله في جميع الأحوال وكذلك رضاها فهذا يعني أن رضاها وغضبها يوافقان الموازين الشرعية في جميع الأحوال وأنها لا تعدو الحق في حالتي الغضب والرضا، وفي ذلك دليل ساطع على عصمتها (عليها السلام) (أنظر سيدة النساء فاطمة الزهراء ص89 ) .
وعن النبي (صلى الله عليه وآله) انه قال: (اني تارك فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض)، ووجه دلالته انه لازم بين أهل بيته والقرآن الكريم المعصوم وما لازم المعصوم فهو معصوم.
ودمتم في رعاية الله

ثروت / الاردن
تعليق على الجواب (1)
هذا الحديث المستشهد به لا يدل على العصمة للسيدة فاطمة.
الجواب:
الأخ ثروت المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
ذكرنا حديثين، الأول (ان الله يغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها)، فلا يصح أنها ترضى عن فعل فيه معصية، لأن الله يرضى لرضاها، ومعناه أن الله يرضى لمعصيتها، وهذا لا يصح، وكذلك الحال في الغضب فهي لا تغضب بما يخرجها عن الطاعة الى المعصية لأن الله يغضب لغضبها، ولا يصح غضبه لغضبها الذي فيه معصية، فلا بد أن لا يكون غضبها فيه معصية، فصارت صلوات الله عليها لا يصدر منها المعصية لا في حال الغضب ولا في حال الرضا.
والحديث الآخر الذي ذكرناه: (اني تركت فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي)
وفاطمة (عليها السلام) من أهل البيت، والتمسك بها كالتمسك بالقرآن، والقرآن الكتاب الخالي من الخطأ فهي إذن معصومة من الخطأ، ولو لم تكن معصومة لصار التمسك بها مناقضا للتمسك بالقرآن، وهذا خلاف الأمر بالتمسك بهما.
ودمتم في رعاية الله

قاسم / الجزائر
تعليق على الجواب (2)
هل صفاة الله تتبدل إن قلناأن الله يغضب عندما يرتكب المرء المعصية والعكس يرضى عندما المرء بقوم بالطاعه؟
الجواب:
الأخ قاسم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن صفات الله عزوجل لا تتبدل ولا تتغير، فهو لا يغضب كغضبنا بعد أن يكون راضيا، ولا يرضى كرضانا بعد أن يغضب، وأما كيفية ذلك الغضب والرضا بحيث لا يلزم عنه تبدل صفاته فقد أوضحه لنا الامام الصادق عليه السلام في هذا الحديث النادر:
عن ابي عبد الله الصادق (عليه السلام) في قول الله عزوجل: (( فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمنَا مِنهُم )) (الزخرف:55) قال: إن الله تبارك وتعالى لا يأسف كأسفنا ولكنه خلق أولياءا لنفسه يأسفون ويرضون، وهم مخلوقون مدبرون، فجعل رضاهم لنفسه رضى، وسخطهم لنفسه سخطا، وذلك لانه جعلهم الدعاة إليه والا دلاء عليه ولذلك صاروا كذلك وليس أن ذلك يصل إلى الله عزوجل كما يصل إلى خلقه،ولكن هذا معنى ما قال من ذلك، وقد قال أيضا: من أهان لي وليا فقد بارزني بالمحاربة ودعاني إليها، وقال أيضا: (( مَن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَد أَطَاعَ اللَّهَ )) (النساء:80) وقال أيضا: (( إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ )) (الفتح:10) وكل هذا وشبهه على ما ذكرت لك، وهكذا الرضا والغضب وغيرهما من الاشياء مما يشاكل ذلك، ولو كان يصل إلى المكون الاسف والضجر وهو الذي أحدثهما وأنشأهما لجاز لقائل أن يقول: إن المكون يبيد يوما لانه إذا دخله الضجر.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » الأدلة على عصمتها (عليها السلام)(2)


الهادي / بريطانيا
السؤال: الأدلة على عصمتها (عليها السلام)(2)
لدي سؤالان:
السؤال الاول: هل هناك دليل على عصمة الزهراء عليها السلام ؟
السؤال الثاني: ما هو الدليل على ضرورة عصمة الزهراء عليها السلام ؟ وشكرا
الجواب:
الاخ الهادي المحترم .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
هناك عدة آيات وروايات تدل على عصمتها (عليها السلام) ، منها آية التطهير التي تدل بالصراحة على عصمتها (عليها السلام) ، والتي لا شبهة ولا خلاف في كون الزهراء (عليها السلام) داخلة تحت هذه الآية المباركة .
هذا مضافاً الى أنها (عليها السلام) بضعة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ، ولا يعقل أن تكون بضعة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) غير معصومة . وأما بالنسبة الى ضرورة عصمتها (عليها السلام) ، فليست العصمة دائرة مدار الإمامة حتى يقال بأن الزهراء (عليها السلام ) لم تكن إماماً ، وانما العصمة منزلة الهية توجد عند الانسان بفضل قربه من الله سبحانه وتعالى ، ويترتب على ذلك وجوب اطاعته والاقتداء به ، وان الله تعالى يجعله حجة بينه وبين الخلق، ومن يحتجّ به الله تعالى لابد وأن يكون معصوماً .
ودمتم سالمين

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » على معرفتها (عليها السلام) دارت القرون الأولى


عبد الله بن عبد السلام / ايطاليا
السؤال: على معرفتها (عليها السلام) دارت القرون الأولى

السلام عليكم
هناك مقولة تخص مولاتنا الزهراء(عليها السلام) و هي: ((على معرفتها دارت القرون الاولى )ما هو معنى العبارة؟هل هي جزء من رواية؟
وجزاكم الله جزاء المحسنين و جعلكم ذخرا للأسلام و المسلمين

الجواب:
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرواية ذكرها الشيخ الطوسي في (الأمالي 668) عن الحسين بن ابراهيم القزويني عن محمد بن وهبان عن علي بن حبشي عن العباس بن محمد بن الحسين عن أبيه عن صفوان بن يحيى عن الحسين بن أبي عندر عن اسحاق بن عمار وأبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) ، وفي الرواية بعض المجاهيل.
وذكر في معنى الحديث أن جميع الأنبياء والمرسلين(عليهم السلام) أمروا أممهم بمعرفة الصديقة الكبرى(عليها السلام) وكلفوهم عرفان المقامات الفاطمية أي ان أحكام جميع الأمم وتكاليفهم الشرعية منوطة بمعرفة الزهراء (عليها السلام) أي أن السعادة والشقاء لأهل كل زمان تدور مدار التولي والتبري لجناب الصديقة الكبرى(عليها السلام).و هذا الامر ثابت في الروايات. (انظر الخصائص الفاطمية للشيخ محمد باقر الكجوري 1/224).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » قضيتها (عليها السلام) من أساسيات المذهب


محمد الزين / البحرين
السؤال: قضيتها (عليها السلام) من أساسيات المذهب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما رأي أكثر الفقهاء في مسألة ضرب السيدة الزهراء عليها السلام , هل يعتبر من أساسيات المذهب أم أنه مجرد مسألة تاريخية ؟
ودمتم في خدمة الإسلام .
الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يخفى على أحد أن من أهمّ أركان التشيع :
1- التولي والولاية, وهو عبارة عن موالاة أولياء الله واتباعهم وجعلهم القدوة في كل الأمور .
2- التبري والبراءة من أعداء الله, سواء في ذلك بالعلن أو الخفية, بالجنان واللسان .

فلا يصدق على أحد أنه شيعي إذا أخلّ بأحد هذين, إذ لا يمكن للولاء أن يتمّ من دون التبري, ولأجل التبري والبراءة في الفكر الشيعي لقّب الشيعة بالروافض, ولأجل هذا نشاهد أن المؤرخين ينعتون من كان يروي من علماء أهل السنة روايات في فضائل أهل البيت : (( شيعي بلا رفض )) أو (( يتشيع بلا رفض )) .
ومن أهمّ المصاديق التي يبتني عليه التبري هو مظلومية أهل البيت (عليهم السلام) عموماً, ومظلومية الزهراء (عليها السلام) خصوصاً .
فالذين يشككون - أيّاً من كان - في مظلومية أهل البيت (عليهم السلام), ومظلومية الزهراء (عليها السلام), هم الذين في قلوبهم مرض, يريدون أن يجعلوا التشيع في الولاء فقط, من دون تبري, وذلك لأغراض أضمروها في قلوبهم .
وبعد هذا كلّه, يمكن للقارئ العزيز أن يشخص هو بنفسه أن مظلومية أهل البيت (عليهم السلام) عموماً, ومظلومية الزهراء (عليها السلام) خصوصاً, هل هي من أساسيات المذهب, أم أنها مجرد مسائل تاريخية ؟
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » قضيتها(عليها السلام) عقائدية لا تاريخية محضة


م / حسين / قطر
السؤال: قضيتها(عليها السلام) عقائدية لا تاريخية محضة
هناك من يعتقد ويقول بان بعض القضايا التاريخية يجب على الانسان المسلم الشيعي ان لا يقف عندها طويلا لانها ليست من الامور الهامة في الاسلام كقضية فاطمة الزهراء (عليها السلام) وما جرى عليها من المصائب فهي قضية حصلت منذ فترة من الزمن وانتهت وانه ليس من الضروري الخوض في تفاصيل تلك المسألة؟
فما هو ردكم على هذا القول؟ س: من المعلوم حقا بان العقائد لا تقليد فيها، اذ يجب على الفرد المسلم ان يبحث ويدقق في تلك العقائد حتى تطمئن نفسه، فسؤالي هو ما هي العقائد التي ترونها لا تقليد فيها، فهل المطروح حاليا في الساحة من الاشكالات والاجابة عليها من قبلكم والرد عليها منكم ومن غيركم تعتبر من تلك العقائد التي لا تقليد فيها (وهو ما يطرحه البعض من قضية الزهراء (عليها السلام) مثلا مما اثار حولها الشبهات بين العوام من الناس)
ادامكم الله للاسلام والمسلمين.
الجواب:
الاخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن ردّنا على هذا القول هو: إنّ أقلّ ما يفيدنا الوقوف عند هذه القضية هو كون الزهراء (عليها السلام) وأمير المؤمنين (عليه السلام) مظلومين وان القوم ظلموهما وظلموا أهل البيت (عليهم السلام)، وأقلّ ما يستفاد من هذه القضية والوقوف عليها كون أولئك القوم ظالمين، وقد قال الله تعالى : (( ولا ينال عهدي الظالمين )) (البقرة : 124)، وهذا أقلّ ما يستفاد من دراسة تلك القضية أنّ فلانا وفلانا لم يكونا لائقين لأن يجلسا مجلس النبي (صلى الله عليه وآله) ويقوما مقامه من بعده، وهذا أمر يرجع الى مسألة الإمامة التي هي عندنا من أصول الدين .
فالتحقيق عن قضية الزهراء (عليها السلام) في الحقيقة تحقيق عن مسألة عقائدية من صلب الايمان وليست قضية تاريخية محضة، ومن يقول بهذه المقولة التي ذكرتموها إن كان جاهلا فعلينا أن نعلّمه وننبّهه، وان كان يفهم ما يقول ففي قلبه مرض والشيعي حقّا لا يقول بمثل هذا الكلام .
وأما بالنسبة الى سؤالكم الثاني، نقول: إن قضية الزهراء (عليها السلام) ترجع الى أمر من صلب الدين وتتعلق بقضيّة مصيريّة للاسلام والمسلمين، وقد ذكرنا بأنّ أقلّ ما يستفاد من هذه القضية وتدل عليه هذه القضية أنّ خصوم الزهراء(عليها السلام) وأمير المؤمنين(عليه السلام) كانوا ظلمة، وظاهرهم لا يستحقّوا الامامة والنيابة عن رسول الله (صلى الله عليه وآله)، اذن دراسة قضية الزهراء (عليها السلام) تنتهي الى نفي إمامة وخلافة غير أمير المؤمنين(عليه السلام) من الذين تصدّوا الأمر بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) .
فهذه القضية إذن قضية ضروريّة، قضية عقائديّة وجديرة بالبحث والتحقيق فيها .
وأمّا القضايا العقائدية الأخرى المطروحة في الساحة الآن والتي تقع موقع البحث والرد والايراد فتلك على قسمين :
منها : ما هو من ضروريات الدين والمذهب، فهنا يجب الاعتقاد بها عن اجتهاد لا عن تقليد، والضروري هو ما يجب الاعتقاد به وان انكاره أو التشكيك فيه خروج عن الدين أو المذهب .
ومنها : ماليس من ضروريات الدين والمذهب وانكاره أو التشكيك فيه ليس بمخرج عن الدين أو المذهب.
وقول علمائنا: بأن أصول الدين والعقائد لا تقليد فيها ليس معنى ذلك أن يقول الانسان بما تهواه نفسه، بل المراد من عدم التقليد في أصول الدين والمسائل العقائدية هو أن يكون الانسان معتقدا بتلك العقيدة عن دليل وبرهان قطعي .
ودمتم سالمين

ميثم / ايران
تعليق على الجواب (3)
ماذا تقصدون من قولکم: قضيتها(عليها السلام) عقائدية لا تاريخية محضة
لانه یقول البعض انها لیست من اصول الدین حنی ان الذی ینکرها یخرج من المله؟ ارجوا التوضیح
الجواب:
الأخ ميثم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كما ذكرنا في الاجابة السابقة فان الامامة من اصول الدين والوصول الى هذه العقيدة يتوقف على مقدمات ومنها انكار خلافة الثلاثة المتقدمين على امير المؤمنين (عليه السلام) والطريق الواضح والبين لذلك هو من خلال اثبات ظلمهم للزهراء (عليها السلام) .
ودمتم في رعاية الله

ميثم / ايران
تعليق على الجواب (4)
يمكننا اثبات ظلمهم من غير طريق وذلك معروف عن حالهم .
لا أظن ان الجواب كان شافيا بما فيه الكفاية كما تعودنا منكم الاجابة كاملة بلا اي نقصان
فانتم تقولون ان قضيتها عقائدية لا تاريخيه وكيف ذلك ؟ يعني ان لم تثبت تأريخيا فهي عقائديه تكفي؟ ومن اين اتت هذه العقيدة يا ترى؟
الجواب:
الأخ ميثم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس الامر كما تصوره من ان القضية اما ان تكون تاريخية او عقائدية فاذا لم تكن تاريخية فهي عقائدية بل الذي نريد الوصول اليه ان بعض الحوادث التاريخية تكون الاساس للبناء العقائدي فمثلا ثورة الامام الحسين(عليه السلام) ما هي الا حوادث تاريخية لكن الاقتصار على هذا الامر معناه سلب قضية عاشوراء من هدفها السامي وهو الاصلاح الديني والذي اساسه الاصلاح العقائدي فمن خلال عاشوراء توصلنا الى ان الخلافة المتمثلة بمعاوية ويزيد بل ومن سبقهما هي خلافة باطلة وان الله سبحانه وتعالى هو الذي نص على الامام المعصوم بعد النبي وكذلك ما جرى على الزهراء عليها السلام فان النبي(صلى الله عليه واله وسلم) قال ان الذي يغضب فاطمة فقد اغضبني وانها سيدة نساء الجنة او العالمين وانه يؤذيني ما يؤذيها ومع كل هذا ياتي من يتصرف معها بتلك الوقاحة ويظلمها اشد الظلم فنحن اذا اردنا الجمود على الحدث التاريخي هذا ولم نرتب عليه شيئا فاننا بذلك نظلم الزهراء(عليها السلام) ولا نعطيها مقامها الذي تستحقه وتكون تلك الروايات من ان الله يرضى لرضاها ويغضب لغضبها وانها حجة الله كلا اثر لها بينما الذي ينظر الى قضية الزهراء(عليها السلام) كونها قضية عقائدية فانه يعرف ان الذين ظلموها هم ابعد الناس من استحقاق الخلافة وامكان اثبات ظلمهم من طريق اخر لا يعني زوال اثر العقائدية عن قضية الزهراء فلو استطعنا اثبات ظلم يزيد من طريق اخر غير قتله للحسين (عليه السلام) فهل تكون بذلك عاشوراء قضية تاريخية وليست عقائدية .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » بيان عام لمظلوميات فاطمة الزهراء (عليها السلام)


حسين أحمد / السعودية
السؤال: بيان عام لمظلوميات فاطمة الزهراء (عليها السلام)
السلام عليكم
ماهي الظلامة التى تعرضت لها الزهراء عليها السلام ؟
ولماذا القوم اصروا على هذه الظلامة مع علمهم بأن هذا العمل سيؤجج الرأي العام عليهم ولم يكتفوا بغريمهم الامام علي عليه السلام ؟
هل ان هذه الظلامة امراً تاريخياً ام عقائدياً
نعم يوجد جواب مشابه لما طلبنا في موقعكم لكنه مقتضب ولأهمية هذه الاسئلة نرجو التلطف بالجواب الشامل المطول
دمتم موفقين
الجواب:
الاخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مظلومية السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) متعددة الحوادث والجوانب. وأولها مسارعة القوم لاغتصاب حق زوجها أمير المؤمنين(ع) في الخلافة, وهذا من ظلامتها, كما هو أيضاً في ظلامة كل مؤمن منذ يوم السقيفة الى قيام الساعة، لما جرّت هذه الحالة من الويلات والتداعيات على الأمّه، وكانت الزهراء (عليها السلام) قد أشارت الى هذه المظلومية في عدة مواقف نذكر منها كلامها الذي جابهت به نساء المهاجرين والأنصار عندما سألنها وقلن لها: يا بنت رسول الله كيف أصبحت من علّتك ؟
فقالت: (أصبحت والله عائفة لدنياكم, قالية لرجالكم, لفظتهم قبل أن عجمتهم, وشنأتهم بعد أن سبرتهم, فقبحاً لفلول الحد وخور القناة, وخطل الرأي, وبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون, لا جرم لقد قلدتهم ربقتها وشننت عليهم عارها فجدعاً وعقراً وسحقاً للقوم الظالمين, ويحهم أنّى زحزحوها عن رواسي الرسالة وقواعد النبوة ومهبط الوحي الأمين والطبين بأمر الدنيا والدين, ألا ذلك هو الخسران المبين, وما نقموا في ذات الله عز وجل, والله لو تكافوا عن زمام نبذه رسول الله(ص) لا عتلقه, ولساربهم سيراً سجحاً لا يكلم خشاشه ولا يتعتع راكبه, ولأوردهم منهلاً نميراً فضفاضاً تطفح ضفتاه, ولأصدرهم بطاناً, قد تخير لهم الري غير متحل منه بطائل إلا بغمر الماء وردعة سورة الساغب ولفتحت عليهم بركات السماء والأرض وسيأخذهم الله بما كانوا يكسبون)) (راجع معاني الأخبار/ للشيخ الصدوق, ص355) لتقف على معاني هذه الكلمات وصحة اسانيدها من طرق الإمامية. وأيضاً كانت هناك مظلومية حرق الدار، والاعتداء على البيت العلوي الطاهر, الذي كان للزهراء (ع) من هذا الاعتداء النصيب الوافر من الأذى والألم البدني والروحي. ولعل المصادر المذكورة في الموقع الخاص بالزهراء (ع) من الأسئلة العقائدية فيما يتعلق بحرق الدار وكسر الضلع واسقاط الجنين ترشدك الى جوانب من هذه المأساة التي شهد فاعلوها بها واجتروا الندم على فعلتهم هذه بحق الصدّيقة الطاهرة التي ثبت عن المصطفى(ص) أنّه قال في حقّها: ((فاطمة بضعة مني يغضب الله لغضبها ويرضى لرضاها)).
فقد صرح أبو بكر قبيل وفاته: ((إني لا آسي على شيء من الدنيا إلا على ثلاث فعلتهنَ ووددت أني تركتهن, وثلاث تركتهن ووددت أني فعلتهن, وثلاث وددت أني سألت عنهن رسول الله (صلى الله عليه وآله ) فأما الثلاث اللاتي وددت أني تركتهن فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شيء وإن كانوا قد غلقوا على الحرب...)) (تاريخ الطبري2/ 617). ثم جاءت مظلومية حجب حّقها الخاص عنها في فدك وطرد عمالها عما نحله إياها رسول الله(ص), إلا أن السيدة الزهراء (عليها السلام) لم تأل جهداً في القاء الحجج على القوم في هذا الموضوع، وقد تظافر نقل حجاجها مع أبي بكر في هذه المسألة (يمكنك مراجعة المصادر فيما يتعلق بفدك على موقعنا).
وعلى العموم فقد روى السنة في صحاحهم أن السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) ـ ومنهم البخاري في (صحيحه 5/ 177 ط دار احياء التراث العربي) ــ أن فاطمة ماتت وهي واجدة على أبي بكر ـ أي غاضبة ـ. ولا ريب ولا شك ان غضب الزهراء (عليها السلام) كان للحق وبالحق، وإلا لا يصح قول المصطفى(ص) المتقدم في حقّها: (ان الله يغضب لغضبها). مع العلم أن ذكر النبي (ص) لهذه الصفة بالذات ـ نعني الغضب ـ يكشف عن عصمتها وكمالها الروحي, إذ المعلوم ان الانسان بشكل عام لا يملك نفسه عند الغضب, وقد تخرج منه في هذه الحالة ما يخالف به الشريعة, إلا ان الزهراء (عليها السلام) قد بلغت من السمو الروحي مما يجعلها في كل حالات الغضب لا يخرج عنها ما تخالف به الشرع ولا يكون غضبها الا بالحق وللحق, ومن هنا يصح الاطلاق المستفاد من الحديث وهو أن الله يغضب مطلقاً لغضب فاطمة مطلقاً. وأما سؤالكم بأن هذه الظلامة أمرٌ تأريخيٌ أم عقائديٌ؟ فنحن نقول: إن كل ما جرى على الصدّيقة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام) يتجاوز الجانب الشخصي الى الجانب العقائدي الذي يتعلق بمسألة الامامة, فالتحقيق عن قضية الزهراء (عليها السلام) في الحقيقة تحقيق عن مسألة عقائدية من صلب الايمان وليست قضية تاريخية محضة....
وكما ترى ـ أيها الأخ العزيز ـ فالذي جرى على الصدّيقة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام) ظلامات متعددة وليست ظلامة واحدة, ولا ندري أي ظلامة تقصد بقولك ((ان القوم أصّروا على هذه الظلامة مع علمهم...الخ)), إلا أن التعليق الذي يمكن قوله حول ما ذكرتم ((مع علمهم بأن هذا العمل سيؤجج الرأي العام عليهم)).
إن الله سبحانه شاء أن يوقع القوم في شر أعمالهم وهو التعرض لمقام البضعة الطاهرة, وهو كالفخ الذي نصبته القدرة الالهية للظالم, إذ كانت مأ ساة الزهراء(عليها السلام) ومحنتها مع القوم ثم خفاء قبرها من الاسئلة الملحة التي تفتح الباب على مصراعيه في البحث عن حقيقة ما جرى بعد النبي الاعظم (ص), وهو مصداق لقوله تعالى: (( إن ربك لبالمرصاد )) (الفجر:14).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » مظالم الزهراء (عليها السلام) من المسلمات العقائدية


محمد / استراليا
السؤال: مظالم الزهراء (عليها السلام) من المسلمات العقائدية
سؤالي في خصوص قضية كسر ضلع مولاتنا الزهراء واسقاط جنينها..
لا اشكال عندي في ثبوت هذا.. ولكني لم استوعب علاقة هذه القضية في العقيدة وان تكون من المسلمات العقائدية..
ولعل أحد الأجوبة هو ان نثبت ان اولئك القوم ظالمين وقد قال الله تعالى : (( لا ينال عهدي الظالمين )) وايضاً ان تبرى منهم ومن افعالهم ونعلن ولائنا لأهل العصمة عليهم السلام من حيث لا يمكن للولاء أن يتم من دون التبري ..
يعني اذا كان الأهم ان نثبت انها ظلمت الا يكفي ان نقول ان القوم ظلموها عندما منعوها من حقها (فدك) وانهم احاطو بيتها ولم يعطوا لقدسيتها اي قيمة كونها بنت نبيهم عندما فعلوا ذلك .. الا يدخل كل هذا داخل اطار الظلامة؟
يعني هذا لا يكفي لكي نقول انها ظلمت من دون ان نجزم مثلاً انهم كسروا ظلعها واسقطوا جنينها؟
افيدونا يرحمكم الله..
ودمتم بحفظ الله ورعياته
الجواب:
الاخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- إن المسلمات المذهبية هي أمور ثابتة في المذهب مقطوع بها لوضوح أو كثرة أدلتها سواء كانت عقائدية أو فروعيه (شرعية ) أو تاريخية أو في فضائل أئمة أهل البيت(عليهم السلام).
وكلامنا في المسلمات التي لها علاقة بالعقيدة فإن الجهل بها قد لا يضر بالانتماء للمذهب بخلاف الضروريات، ولكن لا يمكن أنكارها لوضوح وتسليم أدلتها بل قد لا يمكن للمحققين التشكيك في ثبوتها لما قلناه. نعم، قد لا يطالب من الشخص الذي لا يعلمها أن يعتقد بها وأنه سوف يسئل عنها يوم القيامة.
2- المقصود من قولهم في بعض القضايا التاريخية أو الخارجية أنها مسلمات مذهبية أو مسلمات عقائدية، هو أن لاثباتها أو أنكارها لوازم عقائدية أو أنها تكون أدلة في أثبات عقيدة لابد من الالتزام بها.
3- ان اثبات عقيدة ما بعده أدلة مختلفة في درجة الوضوح أو شدة الإثبات ما لا يعني أنه يجب الاعتقاد بكل هذه الأدلة وأنه لا يكفي في الالتزام بهذه العقيدة إلا بالأخذ بكل الأدلة، كما لا يعني أن كفاية دليل واحد في إثبات هذه العقيدة إلغاء بقية الأدلة وأنه لا حاجة لها. كما لا يلغي درجة الثبوت والمسلمية لبعض الادلة الأخرى.
فان درجة ثبوت ومسلمية معطيات ما هو أمر معياري ذاتي لهذا المعطى لا يتأثر بثبوت أو كفاية الأدلة الأخرى المثبته لعقيدة ما. نعم، هو يقوي ويؤكد هذه العقيدة بحسب درجة تسليمه وثبوته.
فقولهم أن هذا الأمر مسلم شيء ودخوله كمقدمة لأمر آخر سواء كان عقيدة أم لا شيء آخر. فإن تسليمه أو عدم تسليمه هو الذي له مدخلية في إمكان إنكاره أو لا، فإذا دخل كمقدمة لعقيدة ما يكون إنكاره بعد ثبوت تسليمه أزرى وأشنع.
وللتوضيح نذكر مثالاً: وهو أن قد لا نعلم ببعض المؤامرات التي دبرت لاغتيال النبي (ص) فنكون غير مطالبين بالاعتقاد بها أو بتفاصيلها مع أنها قد وقعت فعلاً ولكن لو علم بها أحد الصحابة مثل حذيفة بصورة قطعية أو أصبحت مسلمة لديه فهل عند ذلك يصح منه أو يحق له أن ينكرها أو يشكك فيها؟ مع أنها سوف تدخل في إطار العقيدة لأنها سوف تكون معطى أو مقدمة لاثبات نفاق من دبرها وبالتالي لابد له من الاعتقاد بنفاقهم. كما لا يقبل منه إنكارها أو التشكيك فيها بحجة أنه ثبت له نفاقهم من أدلة أخرى فيقوم بإنكار حدوث هذه المؤامرة لاغتيال النبي (ص) وينفيها من الواقع.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » مظلوميتها(عليها السلام) في مصادر السنة


حسن ركين / لبنان
السؤال: مظلوميتها(عليها السلام) في مصادر السنة
من أين أقدر الحصول على جميع مصادر قصة الباب وكسر الضلع والظلم الذي تعرضت له سيدتنا الشهيدة المظلومة السيدة الزهراء عليها السلام؟
الجواب:
الأخ حسن ركين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نذكر لك هذه الحقائق المنتقاة من مصادر أهل السنة :
1ـ عن علي (عليه السلام) : (إنه مما عهد إليّ النبي : أن الأمة ستغدر بي بعده) (المستدرك على الصحيحين 3 / 140 و 142 ، قال الحاكم : صحيح الإسناد ، وقال الذهبي في تلخيصه : صحيح . و من رواة هذا الحديث أيضاً : ابن أبي شيبه والبزار والدارقطني والخطيب والبيهقي وغيرهم) .
2ـ عن علي (عليه السلام) : (بينا رسول الله آخذ بيدي و نحن نمشي في بعض سكك المدينة ... فلمّا خلا لي الطريق اعتنقني ثم أجهش باكياً ، قلت : يا رسول الله ما يبكيك؟ قال : ضغائن في صدور أقوام لا يبدونها لك الا من بعدي ، قال : قلت : يا رسول الله في سلامة من ديني ؟ قال : في سلامة من دينك) (مجمع الزوائد 9/ 118 عن أبي يعلى والبزار بسند صححه الحاكم والذهبي وابن حبان ، وراجع نفس السند في المستدرك 3 / 13).
3ـ عن الطبري بسنده : ((أتى عمر بن الخطاب منزل علي وفيه طلحة والزبير ورجال من المهاجرين ، فقال : والله لأحرّقن عليكم أو لتخرجن إلى البيعة ... ))(تاريخ الطبري 3/202 ، وقريب منه ابن أبي شيبه من مشايخ البخاري في المصنف 7/432) .
4ـ عن البلاذري بسنده : (( إن أبا بكر أرسل إلى علي يريد البيعة ، فلم يبايع ، فجاء عمر ومعه فتيلة ، فتلقته فاطمة على الباب ، فقالت فاطمة : يا بن الخطاب أتراك محرّقاً عليّ بابي ؟! قال : نعم ... ))(أنساب الأشراف 1/ 586 ، وقريب منه ابن عبد ربه في العقد الفريد 5/13 وأبو الفداء في المختصر في أخبار البشر 1/156) .
5ـ عن عروة بن الزبير : (( أنه كان يعذر أخاه عبد الله في حصر بني هاشم في الشعب وجمعه الحطب ليحرقهم ، قال عروة في مقام العذر والاعتذار لأخيه عبد الله بن الزبير : بأن عمر أحضر الحطب ليحرق الدار على من تخلّف عن البيعة لأبي بكر )) (مروج الذهب 3/86 ، شرح ابن أبي الحديد 20/147) .
6ـ عن جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) : (والله ما بايع علي حتى رأى الدخان قد دخل بيته) (رواه إبراهيم بن محمد الثقفي في كتاب أخبار السقيفة ، وعنه في الشافي في الإمامة) .
ومما يدل على صحة روايات الثقفي هذا ما قاله ابن حجر في (لسان الميزان 1/102) : أنه لما صنف كتاب المناقب والمثالب أشار عليه أهل الكوفة أن يخفيه ولا يظهره ، فقال : أي البلاد أبعد عن التشيع ؟ فقالوا له : إصفهان ، فحلف أن يخفيه ولا يحدث به إلا في إصفهان ، ثقة منه بصحة ما أخرجه فيه ، فتحول إلى إصفهان وحدث فيها .
7ـ قال ابن أبي دارم المتوفى سنة 352هـ : (( إن عمر رفس فاطمة حتى أسقطت بمحسن )) (ميزان الاعتدال 1/139) .
8 ـ قال إبراهيم ابن سيار النظام المتوفى سنة 231هـ : (( إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها ، وكان يصيح عمر : أحرقوا دارها بمن فيها ، وما كان بالدار غير علي و فاطمة والحسن والحسين )) (الملل والنحل 1/59 ، الوافي بالوفيات 6/17) .
9ـ عن ابن قتيبة : (( إن محسناً فسد من زخم قنفذ العدوي )) (المعارف لابن قتيبه كما عنه ابن شهر آشوب في مناقب آل أبي طالب 3/358 . علماً بان المعارف المطبوع قد حذف منه هذا المطلب) .
10ـ عن شيخ ابن أبي الحديد : (( لما ألقت زينب ما في بطنها أهدر رسول الله دم هبار ، لأنه روّع زينب فألقت ما في بطنها ، فكان لابد أنه لو حضر ترويع القوم فاطمة الزهراء وإسقاط ما في بطنها لحكم باهدار دم من فعل ذلك ... فقال له ابن أبي الحديد : أروي عنك ما يرويه بعض الناس من أن فاطمة روعت فألقت محسناً ؟
فقال : لا تروه عني ولا ترو عني بطلانه )) (شرح ابن أبي الحديد 14/192) .
11ـ عن أبي بكر : (( أنه قال قبيل وفاته : إني لا آسى على شيء من الدنيا إلا على ثلاث فعلتهن ووددت أني تركتهن ... وددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شيء وإن كانوا قد غلقوه على الحرب ...))(تاريخ الطبري 3/430 ، العقد الفريد 2/254 ، كتاب الأموال لابن سلام ، مروج الذهب ، الإمامة والسياسة) .
12ـ أخرج البخاري ومسلم عن عائشة : (( إن فاطمة بنت النبي أرسلت إلى أبي بكر ... فوجدت فاطمة على أبي بكر فهجرته ، فلم تكلّمه حتى توفيت ، وعاشت بعد النبي ستة أشهر ، فلما توفيت دفنها زوجها علي ليلاً ، ولم يؤذن بها أبا بكر ... ))(صحيح البخاري : باب غزوة خيبر ، صحيح مسلم : كتاب الجهاد والسير) .
13ـ أخرج البخاري عن النبي أنه قال : (( فاطمة بضعة مني من أغضبها أغضبني )) (صحيح البخاري : كتاب بدء الخلق) .
14ـ عن النبي أنه قال : (( فاطمة بضعة مني يريبني ما أرابها و يؤذيني ما آذاها )) (البخاري وأحمد و أبو داود ومسلم).
15ـ قال رسول الله (صلى الله عليه و آله):(إنما فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها)
(إنما فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها وينصبني ما انصبها)
(فاطمة بضعة مني يقبضني ما يقبضها ويبسطني ما يبسطها)
(صحيح مسلم : باب مناقب فاطمة ، مسند أحمد 4/5 ، المستدرك 3/323 وقال : صحيح على شرط الشيخين) .
16ـ عن رسول الله (صلى الله عليه و آله) : ( إن الله يغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها ) (المستدرك ، الإصابة ، كنز العمال عن أبي يعلى والطبراني و أبي نعيم) .
17ـ قال الله تبارك و تعالى: (( إن الذين يؤذون الله و رسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذاباً مهينا )) (سورة الأحزاب : 57) .
ودمتم سالمين

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » سرد لبعض مصادر الفريقين تذكر ظلامات الصديقة الشهيدة (عليها السلام)


عبد الامير / امريكا
السؤال: سرد لبعض مصادر الفريقين تذكر ظلامات الصديقة الشهيدة (عليها السلام)
حبذا لو تزودوني بمصادر تذكر ما جرى على فاطمة الزهرا من مصائب؟
الجواب:

الاخ عبد الامير المحترم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
نقدم لكم مسردا لبعض المصادر حسب عناوين الظلامات:

إحراق الباب:
1- سليم بن قيس: ص 585 و 863 / 868.
2- البحار: ج 22 / ص 484 و 485. و ج 28 ص 297 / 299 و 306 و 308 / 309 و 269 و 390 و 411، و ج 95 ص 351 و 353 و 354 و ج 30 ص 348 / 350، و ج 31 ص 126. ج 43 ص 197، و ج 53 ص 14 / 23.
3- العوالم: ج 11 ص 400 / 404 و 441 / 343.
4- ومؤتمر علماء بغداد: ص 135 / 137.
5- إثبات الوصية: ص 143.
6- الصراط المستقيم: ج 3 ص 13، شعر البرقي (ت: 245 هـ).
7- المنتخب للطريحي: ص 161 (شعر الخليعي ت: 750 هـ).
8- الغدير: ج 6 ص 391، شعر علاء الدين الحلي (القرن الثامن).
9- الأنوار القدسية للأصفهاني 42 / 44.
10- إرشاد القلوب للديلمي: (بنقل البحار).
11- الغارات للثقفي.
12- الشافي للسيد المرتضى: ج 3 ص 241.
13- تلخيص الشافي: ج 3 ص 76.
14- الهداية الكبرى: ص 163 و 179 و 407 و 408 و 417.
15- حلية الأبرار: ج 2 ص 652.
16- نوائب الدهور: ص 192.
17- فاطمة الزهراء بهجة قلب المصطفى: ج 2 ص 532.
18- خصائص الأئمة: ص 47، 72.
19- مصباح الأنوار.
20- الطرف: ص 29 / 34.
21- المحتضر: ص 44 / 55.
22- الأنوار النعمانية للجزائري.
23- تجريد الاعتقاد (مطبوع ضمن كشف المراد) ص 402.
24- نهج الحق: ص 271 و 272.
25- كشف المراد: ص 402 و 403.
26- اللوامع الإلهية في المباحث الكلامية: ص 302.
27- مفتاح الباب لابن مخدوم: ص 199.
28- الإمامة لابن سعد الجزائري: ص 81 مخطوط.
29- الرسائل الاعتقادية للخواجوئي: ص 444.
30- كشف الغطاء: ص 18.
31- تشييد المطاعن.
32- الصوارم الماضية (مخطوط) ص 56.
33- مقتل الحسين للمقرم: ص 389 عن كاشف الغطاء.

ضرب الزهراء عليها السلام :
1- الأمالي للصدوق: ص 99 / 101 و 118.
2- إثبات الهداة: ج 1 ص 280 / 281.
3- إرشاد القلوب للديلمي: ص 295.
4- بشارة المصطفى: 197- 200.
5- الفضائل لابن شاذان: 8 / 11.
6- غاية المرام: 48.
7- المحتضر: 109 و 44 / 55.
8- المناقب لابن شهر آشوب: ج 2 ص 209.
9- وفاة الصديقة الزهراء للمقرم: 60 و 78.
10- تفسير العياشي: ج 2 ص 307 و 308.
11- البرهان في تفسير القرآن: ج 2 ص 434.
12- كامل الزيارات: ص 332 / 335.
13- الهداية الكبرى: ص 179 و 407 و 408 و 417.
14- حلية الأبرار: ج 2 ص 652.
15- نوائب الدهور: ص 194.
16- فاطمة الزهراء بهجة قلب المصطفى: ج 2 ص 532.
17- الاختصاص: ص 185 و 184.
18- المغني للقاضي عبد الجبار: ج 20 ق 1 ص 335.
19- الشافي للسيد المرتضى: ج 4 ص 110 / 119 و 117 و 120.
20- الأنوار النعمانية.
21- مصباح الأنوار (من علماء القرن السادس).
22- نوادر الأخبار: ص 183.
23- علم اليقين: ص 686- 688.
24- المنتخب للطريحي: ص 136 / 137 و 293.
25- مؤتمر علماء بغداد: ص 135 / 137.
26- سيرة الأئمة الاثني عشر: ج 1 ص 132.
27- الملل والنحل: ج 1 ص 57.
28- بهج الصباغة: ج 5 ص 15.
29- بيت الأحزان: ص 124.
30- الفرق بين الفرق: ص 148.
31- الخطط للمقريزي: ج 2 ص 346.
32- الوافي بالوفيات: ج 6 ص 17.
33 ـ شرح نهج البلاغة للمعتزلي: ج 2 ص 60 و ج 16 ص 235 و 236 و 271.
34- أعلام النساء: ج 4 ص 124.
35- الصراط المستقيم: ج 3 ص 13.
36- الأرجوزة المختارة: ص 88 / 92.
37- ديوان مهيار: ج 2 ص 367 و 368.
38- أرجوزة في تواريخ النبي والأئمة: ص 13 و 14.
39- تراجم أعلام النساء: ج 2 ص 316 و 317.
40- الأنوار القدسية للأصفهاني: 42 / 44.
41- فرائد السمطين: ج 2 / 34 و 35.
42- سليم بن قيس: ج 2 ص 585 و 586 و 587 و 674 و 675 و 907.
43- البحار: ج 28 ص 297 / 299 و 268 / 270 و 261 وهامش ص 271 أو 281 و 37 / 39 و 51 و 321 و 62 و 64. ج 43 ص 197 / 200 و 172 و 173. ج 95 / 351 و 352 و 354. ج 30، 293 / 295 و 302 و 303 و 348 / 350. ج 44 / 149. ج 53، 14 / 23. 29 / 192.
44- العوالم: ج 11 ص 400- 404 و 414 و 416 و 391 و 392 و 413 و 397 و 398 و 441 / 443.
45- الاحتجاج: ج 1 ص 210 / 216 و 414.
46- مرآة العقول: ج 5 ص 319 و 320 و 318 و 321.
47- ضياء العالمين: ج 2 ق 3 ص 60 / 64.
48- جلاء العيون للمجلسي: ج 1 ص 193 و 194 و 186 / 188 و 189 و 184.
49- كامل بهائي: ج 1 ص 306 و 312 و 313.
50- حديقة الشيعة: ص 265 و 266.
51- روضة المتقين: ج 5 ص 342.
52- تراجم أعلام النساء: ج 2 ص 321.
53- الصوارم الحاسمة للكمالي الاسترآبادي.
54- نوائب الدهور: ج 1 ص 157
55- ألقاب الرسول (ص) وعترته: ص 39 و 43.
56- تلخيص الشافي: ج 3 ص 156.
57- النقض: ص 298 و 302.
58- اللوامع الإلهية في المباحث الكلامية: ص 302.
59- مناظرة الغروي والهروي: ص 47 و 48.
60- الإمامة لابن سعد الجزائري: (مخطوط) ص 81.
61- الرسائل الاعتقادية للخواجوئي المازندراني: ص 444 و 446.
62- الحدائق الناضرة: ج 5 ص 180.
63- روضات الجنات: ج 1 ص 358.
64- التتمة في تواريخ الأئمة: ص 28. وراجع: ص 39 ولا سيما ص 35.

المحسن (عليه السلام) مات صغيراً :
1- مسند أحمد: ج 1 ص 98 و 118.
2- البدء والتاريخ: ج 5 ص 75.
3- تاريخ دمشق (ترجمة الإمام الحسين، بتحقيق المحمودي): ص 18.
4- السنن الكبرى: ج 6 ص 66، ج 7 ص 63.
5- الروضة الفيحاء في تواريخ النساء: ص 252.
6- تهذيب تاريخ دمشق: ج 4 ص 204.
7- الأدب المفرد: 121.
8- أسد الغابة: ج 2 ص 18 و ج 4 ص 308.
9- الإصابة: ج 3 ص 471.
10- الذرية الطاهرة: ص 97 و 90 و 155.
11- الإستيعاب (مطبوع بهامش الإصابة): ج 1 ص 369.
12- نهاية الإرب: ج 18 ص 213 و ج 20 ص 221 و 223.
13- الرياض المستطابة: ص 293.
14- تاريخ الخميس: ج 1 ص 418 و 279.
15- منتخب كنز العمال: (مطبوع بهامش مسند أحمد) ج 5 ص 108.
16- مختصر تاريخ دمشق: ج 7 ص 7 و 117.
17- المستدرك على الصحيحين: ج 3 ص 165 و 166.
18- مجمع الزوائد: ج 8 ص 25 / 52 و ج 4 ص 59.
19- تلخيص مستدرك الحاكم، للذهبي: (مطبوع بهامش المستدرك).
20- ذخائر العقبى: 119 و 116 و 117 و 55.
21- أنساب الأشراف (بتحقيق المحمودي): ج 3 ص 144.
22- التبيين في أنساب القرشيين: ص 133 و 192 و 91 و 92.
23- كفاية الطالب: ص 208.
24- تذكرة الخواص: ص 193 و 322.
25- شرح المواهب، للزرقاني: ج 4 ص 339.
26- البداية والنهاية: ج 7 ص 332.
27- تاج العروس: ج 3 ص 389.
28- كنز العمال: ج 6 ص 221.
29- مناقب آل أبي طالب: ج 1 ص 16.
30- الكامل لابن الأثير: ج 3 ص 397.
31- تاريخ الأمم والملوك: ج 5 ص 153.
32- دلائل النبوة للبيهقي: ج 3 ص 161.
33- البداية والنهاية: ج 3 ص 346 و ج 7 ص 332.
34- الحدائق الوردية: ج 1 ص 52.
35- المواهب اللدنية: ج 1 ص 198.
36- جمهرة أنساب العرب: ص 16.
37- نزل الأبرار: ص 34.
38- الرياض النضرة المجلد الثاني: ص 239.
39- إرشاد الساري: ج 6 ص 441.
40- البحر الزخار: ج 1 ص 208 و 221.
41- إتحاف السائل: ص 33.
42- لباب الأنساب: ج 1 ص 337.
43- الجوهرة في نسب الإمام علي وآله: ص 19.
44- تاريخ الهجرة النبوية: ص 58.
45- صفة الصفوة: ج 2 ص 9 أو 5.
46- التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة: ج 1 ص 19.
47- الرياض المستطابة: ص 292 و 293.
48- نور الأبصار للشبلنجي: ص 147.
49- المختصر في أخبار البشر: ج 1 ص 181.
50- المعارف لابن قتيبة: ص 143 و 210 و 211.
51- ينابيع المودة: ص 201.
52- العوالم: ج 11 ص 539.
53- عيون الأثر: ج 2 ص 290.
54- حبيب السير: ج 1 ص 436.
55- تاريخ اليعقوبي: ج 2 ص 213.
56- كشف الأستار عن مسند البزار: ج 2 ص 416.
57- موارد الظمآن: ص 551.
58- ترجمة الإمام الحسن القسم غير المطبوع من طبقات ابن سعد: ص 34.
59- السيرة الحلبية: ج 3 ص 292.
60- المعجم الكبير للطبراني: ج 3 ص 29 و 96 و 97 (ط دار إحياء التراث العربي).
61- الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان: ج 15 ص 410.

ذكر المحسن (عليه السلام) مجرداً :
قد ذكرت المصادر التالية اسم المحسن مجردا عن ذكر إسقاطه أو عدمه، وبعضها قد ذكر ذلك نقلا عن آخرين.
1- القاموس المحيط: ج 2 ص 55.
2- البحار: ج 43 ص 16 و 17 و 213 و 238.
3- تاج العروس: ج 3 ص 389.
4- لسان العرب: ج 4 ص 393.
5- دلائل النبوة للبيهقي: ج 3 ص 162.
6- عوالم العلوم: ج 11 ص 69 و 272 و 480 و 539.
7- جامع الأصول: ج 12 ص 9 و 10.
8- ضياء العالمين: ج 2 ق 3 ص 2 و 11.
9- ذخائر العقبى: ص 55.
10- إرشاد الساري: ج 6 ص 141.
11- سير أعلام النبلاء: ج 2 ص 119.
12- الإصابة: ج 3 ص 471.
13- الأئمة الاثنا عشر: ص 58.
14- تهذيب الأسماء: ج 1 ص 349.
15- مقتل الحسين: ج 1 ص 83.
16- تاريخ الخميس: ج 1 ص 278 / 279.
17- البداية والنهاية: ج 5 ص 293.
18- الثقات: ج 2 ص 204.
19- شرح بهجة المحافل: ج 2 ص 138.
20- مآثر الإنافة: ج 1 ص 100.
21- نور الأبصار: ص 103.
22- روضة المناظر (مطبوع بهامش الكامل): ج 7 ص 195.
23- فاطمة بنت رسول الله (لعمر أبي النصر): ص 93.
24- مناقب آل أبي طالب: ج 3 ص 132.
25- الهداية الكبرى: ص 176.
26- أزهار بستان الناظرين للعباس الموسوي الشامي: (كما في منتهى الآمال) ج 1 ص 263.

إسقاط المحسن (عليه السلام) ، دون ذكر السبب:
1- الكافي: ج 6 ص 18.
2- عوالم العلوم: ج 11 ص 411.
3- البحار: ج 7 ص 328 و 329، و ج 10 ص 112 و ج 12 / 6 و 7، و ج 23 ص 130 و 131، و ج 42 / 90 و ج 43 ص 145 و 195 و ج 101 ص 112 / 118.
4- الخصال: ج 2 ص 434 أو 634.
5- علل الشرائع: ج 2 ص 464.
6- جلاء العيون: ج 1 ص 222.
7- تاريخ أهل البيت: ص 93.
8- كشف الغمة للإربلي: ج 2 ص 67.
9- إسعاف الراغبين (بهامش نور الأبصار): ص 86.
10- تاريخ الأئمة: ص 16.
11- تاج المواليد: ص 18 و 23 و 24.
12- تنقيح المقال: ج 3 ص 82.
13- الفصول المهمة: ص 126 أو 135.
14- نزهة المجالس: ج 2 ص 184 أو 194.
15- الإرشاد للمفيد: ج 1 ص 355.
16- إعلام الورى: ص 203.
17- المستجاد من كتاب الإرشاد: ص 140.
18- العمدة: ص 30.
19- تفسير القمي: ج 1 ص 128.
20- نور الثقلين: (تفسير) ج 1 ص 348.
21- البرهان في تفسير القرآن: ج 1 ص 328 و 329.
22- كتاب الأربعين لجلال الدين الهروي: ص 68.
23- مطالب السؤل: ص 45.
24- الشجرة للطرابلسي الحنفي: ص 6.
25- أولاد الإمام علي: ص 46.
26- مشارق الأنوار للحمزاوي: ص 132.

إسقاط المحسن (عليه السلام)، مع ذكر السبب:
1- إثبات الوصية: ص 143.
2- الملل والنحل: ج 1 ص 57.
3- نهج الصباغة: ج 5 ص 15.
4- بيت الأحزان: ص 124.
5- الوافي بالوفيات: ج 6 ص 17.
6- شرح نهج البلاغة للمعتزلي: ج 2 ص 60 و ج 14 ص 193 عن شيخه أبي جعفر النقيب.
7- الأرجوزة المختارة: ص 88 / 92.
8- المنتخب للطريحي: ص 136 و 293.
9- أرجوزة الحر العاملي في تواريخ الأئمة: ص 13 و 14 (مخطوط).
10- تراجم أعلام النساء: ج 2 ص 316 و 317.
11- الأنوار القدسية: ص 42 / 44.
12- فرائد السمطين: ج 2 ص 34 و 35.
13- الأمالي للصدوق: ص 99 / 101.
14- إرشاد القلوب للديلمي: ص 295.
15- جلاء العيون: ج 1 ص 184 و 185 و 186 / 188 و 193.
16- بشارة المصطفى: ص 197- 200.
17- الفضائل لابن شاذان: ص 8 / 11 تحقيق الأرموي.
18- غاية المرام: ص 48.
19- المحتضر: ص 109.
20- إقبال الأعمال: ص 625.
21- دلائل الإمامة: ص 45 و 26 و 27.
22- مهج الدعوات: ص 257 و 258.
23- المصباح للكفعمي: ص 522 و 553 و 554.
24- مسند الإمام الرضا للعطاردي: ج 2 ص 65.
25- الإمامة لابن سعد الجزائري: (مخطوط) ص 81.
26- ضياء العالمين: ج 2 ق 2 ص 62 و 63 و 64.
27- طريق الإرشاد للخواجوئي (مطبوع مع الرسائل الاعتقادية): ص 444 و 446 و 465.
28- الرسائل الاعتقادية: ص 301.
29- الحدائق الناضرة: ج 5 ص 180.
30- تشييد المطاعن: ج 1 فيه عشرات الصفحات، فلتراجع.
31- الصوارم الماضية: (مخطوط) ص 56.
32- روضات الجنات: ج 1 ص 358.
33- تلخيص الشافي: ج 3 ص 156 و 157.
34- النقض: ص 298.
35- اللوامع الإلهية في المباحث الكلامية: ص 302.
36- مناظرة الغروي والهروي: ص 47 و 48.
37- نفحات اللاهوت: ص 130.
38- إحقاق الحق: ج 2 ص 374.
39- سيرة الأئمة الاثني عشر: ج 1 ص 132.
40- الصراط المستقيم: ج 3 ص 12.
41- كامل بهائي: ص 309.
42- التتمة في تواريخ الأئمة: ص 28.
43- إثبات الهداة: ج 2 ص 370 و 380 و 381 و 360 و 337 و 338.
44- مناقب آل أبي طالب (لابن شهر آشوب): ج 3 ص 407.
45- البحار: ج 3 / 393، ج 25 / 373، ج 28 / 308 و 309 و 271 أو 281 و 37 / 39 و 268 / 270 و 209 و 210 و 264 و 323، ج 29 / 192، ج 30 / 294 و 295 و 348 / 350، ج 39 / 41 و 42، ج 42 / 91، ج 43 / 237 و 233 و 170 و 172 و 173 و 197 / 200 و 22 / 64، و ج 82 / 261، و ج 83 / 223 و ج 97 / 199 / 200.
46- عوالم العلوم: ج 11 ص 539 و 411 و 504 و 391 و 392 و 400 و 404 و 398 و 441 / 443 و 414 و 416.
47- المجدي في أنساب الطالبيين: ص 12.
48- فاطمة الزهراء بهجة قلب المصطفى: ج 2 ص 532.
49- نوائب الدهور: ص 192 و 194.
50- الاختصاص: ص 343 و 344 و 184 و 185.
51- كامل الزيارات: ص 326 و 327 و 332 / 335.
52- وفاة الصديقة الزهراء: ص 78.
53- كتاب سليم بن قيس: ص 587 / 590.
54- الاحتجاج: ج 1 ص 210 / 216 و 414.
55- مرآة العقول: ج 5 ص 319 و 320 و 321 و 318.
56- كفاية الطالب: ص 413.
57- حديقة الشيعة: ص 265 و 266.
58- معاني الأخبار: ص 205 / 207.
59- الهداية الكبرى: ص 179 و 180 و 417 و 408.
60- حلية الأبرار: ج 2 ص 652.
51- البلد الأمين: ص 551 و 552.
62- علم اليقين: ص 701 و 686 / 688.
63- روضة المتقين: ج 5 ص 342.
64- تراجم أعلام النساء: ص 321.
65- نوادر الأخبار للفيض: ص 183.
66- مؤتمر علماء بغداد: ص 135 / 137.
67- البدء والتاريخ: ج 5 ص 20.
68- فاطمة بنت رسول الله لعمر أبي النصر: ص 94.
69- التنبيه والرد على أهل الأهواء والبدع: ص 25 و 26.
70- منتهى الآمال: ج 1 ص 263 و 201.
71- التتمة في تواريخ الأئمة: ص 35.
72- مقتل الحسين للمقرم: ص 389 (عن كاشف الغطاء).
73- ميزان الاعتدال: ج 1 ص 139.
74- لسان الميزان: ج 1 ص 268.
75- سير أعلام النبلاء: ج 15 ص 578.

كسر الضلع:
1- فرائد السمطين: ج 2 ص 34 و 35.
2- الأمالي للصدوق: 99 / 101.
3- إرشاد القلوب للديلمي: 295.
4- إثبات الهداة: ج 1 ص 280 / 281.
5- بشارة المصطفى: ص 197 / 200.
6- الفضائل لابن شاذان: 8 / 11.
7- المصباح للكفعمي: 553.
8- البلد الأمين: ص 551 و 552.
9- علم اليقين: ص 701.
10- رشح البلاء (هامش المصباح): 555 و 553.
11- الرسائل الاعتقادية: ص 301.
12- طريق الإرشاد: 465.
13- الصوارم الماضية: ص 56 (مخطوط).
14- إقبال الأعمال: ص 625.
15- البحار: ج 97 ص 199 و 200 و ج 28 ص 268 / 270 و 261 و 37 / 39 و ج 43 ص 172 و 173 و ج 82 / 261 و ج 98 ص 44.
16- سليم بن قيس: 586 / 594 و 907.
17- العوالم: ج 11 ص 400 / 404 و 391 و 392.
18- ضياء العالمين (مخطوط): ج 2 ق 3 ص 63 و 64.
19- الاحتجاج: ج 1 ص 210 / 216.
20- جلاء العيون: ج 1 ص 186 / 188.
21- مرآة العقول: ج 5 ص 319 و 320 و 318.
22- أدب الطف: ج 4 ص 32 (شعر علي بن المقرب ت: 629 هـ).
23- أدب الطف: ج 5 ص 329 شعر الصالح الفتوني: ت: 1190 ه‍.
24- الأنوار القدسية 42- 44.
25- الشيخ محمد علي الجبعي، عن خط الشهيد، عن مصباح الشيخ أبي منصور.

استشهاد فاطمة الزهراء (عليها السلام) :
1- المزار للشيخ المفيد: 156.
2- المقنعة للشيخ المفيد: 459.
3- البلد الأمين: 198 أو 278.
4- البحار: ج 25 / 373، و ج 28 / 268 / 270 و 261 و 73 و 62 / 64، و ج 29 / 192، و ج 43 ج 197 / 200 و 170، و ج 53 / 23، و ج 97 ص 197 و 198 و 195 و 199 و 200. و ج 99 ص 220.
5- مصباح الزائر: ص 25 و 26.
6- مصباح المتهجد: 654.
7- إقبال الأعمال: 624 و 625.
8- من لا يحضره الفقيه: ج 2 ص 574.
9- تهذيب الأحكام للطوسي: ج 6 ص 10.
10- ملاذ الأخيار: ج 9 ص 25.
11- الوافي: ج 14 ص 1370 و 1371.
12- روضة المتقين: ج 5 ص 345 و 342.
13- جامع أحاديث الشيعة: ج 12 ص 264 و 261.
14- المصباح للكفعمي: ص 522.
15- سليم بن قيس: ج 2 ص 586 / 590 و 873 و 907 و 915.
16- كامل بهائي: ج 1 ص 314.
17- العوالم: ج 11 ص 400 / 404 و 504 و 398 و 411 و 260.
18- مرآة العقول: ج 5 ص 319 و 320 و 318 و 315.
19- ضياء العالمين (مخطوط): ج 2 ق 3 / 63 و 64.
20- جلاء العيون: ج 1 ص 184 / 186 و 193 و 194.
21- حديقة الشيعة: ص 265 و 266.
22- ألقاب الرسول وعترته: ص 39 و 43.
23- مؤتمر علماء بغداد: ص 135 / 137.
24- الأرجوزة المختارة: ص 88 / 92.
25- الفضائل لابن شاذان: ص 141.
26- دلائل الإمامة: ص 26 و 27 و 45.
27- كامل الزيارات: ص 332 / 335 و 326 / 327.
28- كنز الفوائد: ج 1 ص 149 / 150.
29- روضات الجنات: ج 6 ص 182.
30- الاختصاص: ص 343 و 184 / 185.
31- وفاة الصديقة الزهراء: ص 78.
32- الكافي: ج 1 ص 458.
33- الرسائل الاعتقادية للخواجوئي: ص 302 و 301.
34- التتمة في تواريخ الأئمة: ص 28 و 35.

أصابة عينها (عليها السلام) :
1- سيرة الأئمة الاثني عشر: ج 1 ص 132.
2- الأنوار القدسية: 42 / 44.

وهناك مصادر أخرى
و الحمد لله رب العالمين


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » هل ظلم الشيخين السيدة فاطمة الزهراء(عليها السلام)


محسن وزيني / لبنان
السؤال: هل ظلم الشيخين السيدة فاطمة الزهراء(عليها السلام)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارجو من سماحتكم توضيح هذه النقاط لي ولكم جزيل الاجر والثواب
حول موضوع سيدة نساء العالمين، السيدة الزهراء والظلم الذي تعرضت له، ما هو رأي سماحتكم فيه هل تعرضت للظلم من ابو بكر وعمر، وما هو رأيكم هل تعرضت للضرب وكسر ضلعها الطاهر واسقط جنينها !؟
نرجو منكم التوضيح جزاكم الله خير الجزاء.
الجواب:
الاخ محسن وزيني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ظلم الشيخين للسيدة الزهراء (سلام الله عليها) معلوم مشهور ذكرته كتب الصحاح والمسانيد ورواه نقلة التأريخ والحوادث التاريخية ويكفيك ان تطالع ما ذكره البخاري في صحيحه لتدرك هذه المسألة، فراجع صحيح البخاري ج5 ص82 باب غزوة خيبر لتنظر كيفية امتناع أبي بكر عن دفع الحق لفاطمة(ع) فيما يتعلق بميراثها من رسول الله(ص) بالمدينة وفدك وما بقي من خمس خيبر، وكيف ان الزهراء (ع) ماتت واجدة (أي غاضبة) عليه. وقد روى البخاري نفسه قول النبي (ص) : فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني (صحيح البخاري 5: 26 كتاب فضائل أصحاب النبي باب مناقب قرابة الرسول (ص)) .
وأيضاً توجد مصادر تذكر حادثة الأعتداء على بيت الزهراء(ع) من قبل أبي بكر وعمر وأيضاً محاولة حرق دارها وأيضاً الهجوم على البيت واقتحامه.. كل ذلك قد أثبته المؤرخون وقد دونت فيه الكتب والبحوث المختلفة .
ودمتم في رعاية الله

العميدي / العراق
تعليق على الجواب (5)
هذا يعني أنه حصل التهديد بالحرق فقط ولم تحصل الجريمة.
هل رأيي صحيح؟
الجواب:
الأخ العميدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما ذكرناه هناك كان على نحو الإجمال وبقصد إلزام الطرف المقابل بما يقر بصحته، فالثابت في كتب السنة أنّ التهديد قد حصل فعلاً، وفي الالزام بحصول التهديد بالحرق كفاية في إثبات مظلومية الزهراء(عليها السلام) من باب أقل اليقين، فلذلك اكتفينا هناك بذلك.
ولكن الذي عليه التحقيق والثابت في كتبنا أن الحرق قد حصل فعلاً.
ففي (الشافي في الإمامة) قال: ((روى ابراهيم بن سعيد الثقفي قال: حدثنا أحمد بن عمرو البجلي، قال: حدثنا أحمد بن حبيب العامري، عن حمران بن أعين، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد(عليهما السلام)، قال: (والله ما بايع علي (عليه السلام) حتى رأى الدخان قد دخل عليه بيته))).
وفي كتاب سليم: (ثم دعا عمر بالنار فأضرمها بالباب فأحرق الباب ثم دفعه عمر...).
وفي (الهداية الكبرى) قال: (وإضرامهم النار في الباب ... وأخذ النار في خشب الباب).
وفي (الطرف) لابن طاووس في كلام لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (... وويل لمن أحرق بابها).    
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » إنكار مظلومية الزهراء (عليها السلام)


ماجد / السعودية
السؤال: إنكار مظلومية الزهراء (عليها السلام)
ماذا نقول بمن ينكر مظلومية السيدة الصديقة الزهراء عليها السلام من كسر ظلعها وإسقاط جنينها وكيف تكون ردت فعلنا تجاهه
الجواب:
الأخ ماجد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن كان إنكاره لشبهة او لعدم تمامية الأدلة على ذلك فلعله يكون معذوراً في ذلك إن لم يكن ذلك بتقصير منه في البقاء على الجهل، أما إذا كان إنكاره عن علم ومعرفة ومكابرة ورفض للحق فإنَّ ولاء مثل هكذا شخص للزهراء (عليها السلام) ولأهل البيت (عليهم السلام) ناقص، ولعله يكشف عن خبث في السريرة تجاههم (عليهم السلام) أو لنفاق ٍ أو غير ذلك نعوذ بالله تعالى من ذلك.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » أحاديث وأخبار صحيحة في مظلوميتها


علي / السعودية
السؤال: أحاديث وأخبار صحيحة في مظلوميتها

بسم الله الرحمن الرحيم

والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وآل بيته الطاهرين
أريد الرد منكم على الذين ينتظرون من يثبت لهم برواية صحيحة السند عن الظلامات التي وقعة على الزهراء البتول (عليها السلام).

الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البدء نقول: هناك مغالطة في طرح هذه المسألة بالصيغة التي شهدناها! ووجه المغالطة هي دعوى المطالبة بحديث صحيح صادر عن الإمام علي (عليه السلام) بالخصوص أو عن الزهراء (عليها السلام), حول مظلومية كسر الضلع واسقاط الجنين..
فهنا نقول:

أولاً: القضية المذكورة لا يوجد فيها حكم شرعي أو واقعة تتصل بالسنّة الشريفة من حيث الأحكام والموضوعات الشرعية حتى يتسنى إدراجها في الكتب الحديثية أو المطالبة بسند صحيح لها...
فالمسألة ليست من هذا الشكل, وإنما هي حادثة تأريخية مصدرها الكتب التاريخية المعتبرة وكتب السير على أفضل تقدير, وسندها نفس المؤرخين الثقات الذين يثق الناس بأخذ حوادث التاريخ عنهم, فدعوى المطالبة بالسند الصحيح جهل فاضح يكشف عن ازدراء المطالبين به بعقول الناس ومستواهم العلمي ومخاطبتهم وكأنهم جهلة لا يفقهون التفريق بين شؤون الحديث والتاريخ..

ثانياً: لو سلم ان الواقعة مما يصح أن يرد فيها السند الصحيح وحالها كحال الروايات الحديثية التي يستنبط منها الأحكام, فحصر المطالبة بسند واحد وارد عن خصوص الإمام علي (عليه السلام) أو الزهراء (عليها السلام) جهل, بل تجاهل أفظع من سابقه, إذ لا يوجد مسوغ عقلي أو شرعي لحصر إثبات الحوادث أو الموضوعات بنقل واحد أو نقلين فقط... فمن اين ساغ لهؤلاء حصر هذا الموضوع بهذا الشكل والاقتصار على المطالبة بنص صحيح صادر عن الإمام علي(عليه السلام) أو عن الزهراء (عليها السلام) فقط؟!أن هذا ليس إلا تلاعب محض بالمنهج العلمي في إثبات الحوادث.. وأيضاً ازدراء آخر بالناس عند مخاطبتهم, بل هو يكشف عن سوء سريرة المتصدّين لهذه القضية, بل قل: أن نفس هذا السلوك منهم يمكن عدّه دليل يكشف عن صدق هذه القضية المؤلمة التي جرت على السيدة فاطمة الزهراء(عليها السلام) والتي ينكرون وقوعها, وإلا فلم يغالطون فيها ولا يدعون إلى البحث فيها بشكل علمي سليم ؟ إن هذا العجب يدعوا إلى التساؤل ويكشف عن نور الحقيقة في تلك القضية المؤلمة.

وعلى أية حال, فالحادثة المذكورة, ونعني بها حادثة الهجوم على بيت الزهراء(عليها السلام) وأيضاً إحراق دارها, وأيضاً كسر ضلعها, وأيضاً إسقاط جنينها, كل ذلك ثابت من المصادر السنية المعتبرة تلميحاً وتصريحاً.. وسنأتي على ذكر ذلك كله من مصادر القوم, وبالشكل الذي لا ينكره إلا مكابر أو معاند قد ران على قلبه بما كسبت يداه, وقد قال المولى سبحانه وتعالى: (( فَمَاذَا بَعدَ الحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ )) (يونس:32) .

أ- حادثة الهجوم على بيت علي والزهراء (عليها السلام) .
روى موسى بن عقبة - بأسناد جيد - عن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف أن رجالاً من المهاجرين غضبوا في بيعة أبي بكر, منهم علي والزبير, فدخلا بيت فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) ومعهما السلاح, فجاءهما عمر بن الخطاب في عصابة من المهاجرين والأنصار, فيهم أسيد بن حضير وسلمة بن سلامة بن وقش الأشهليان وثابت بن قيس بن شماس الخزرجي, فكلموهما حتى أخذ أحدهم سيف الزبير فضرب به الحجر حتى كسره... (الرواية).
أنظر: (سبل الهدى والرشاد 12: 317, الرياض النضرة 1: 317, تاريخ الخميس: 2: 169).
وعن الخطيب التبريزي في (الإكمال في أسماء الرجال) قال: وزاد ابن أبي الحديد (2: 50) من شرحه: فصاحت فاطمة الزهراء وناشدتهم الله, فأخذوا سيفي علي والزبير فضربوا بهما الجدار حتى كسروهما. قال التبريزي: وله شاهد صحيح من حديث زيد بن أسلم عند ابن أبي شيبة وابن جرير والطبري يأتي في ترجمة زيد بن أسلم إن شاء الله تعالى. (شرح النهج لابن ابي الحديد 2/50).
وعند العودة إلى ترجمة زيد بن أسلم من الإكمال تجده يذكر هذه الرواية. قال مالك: عن زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن الخطاب دخل على أبي بكر وهو يحبذ لسانه, فقال له عمر: غفر الله لك. فقال أبو بكر: ((إن هذا أوردني الموارد)), وفي رواية عند أبن أبي شيبة: ((هاه إن هذا أوردني الموارد)), والخبر صحيح أخرجه مالك في (الموطأ 2: 988/ كتاب الأحكام, وابن أبي شيبة في المصنف, 14: 568, 9: 66, وابو يعلى في المسند 1: 36).

وهذا الخبر الصحيح الذي ذكره الخطيب التبريزي وعدّه شاهداً لما رواه ابن عقبه وزاد فيه ابن أبي الحديد المعتزلي بعبارة صريحة ليس هو إلا اللسان الثاني لما روي عن أبي بكر - بسند حسن - أنه قال.في مرض موته: ((أما أني لا آسى على شيء في الدنيا إلا على ثلاثة فعلتهن, ووددت أني لم أفعلهنَّ (ثم ذكر) فوددت أنّي لم أكشف عن بيت فاطمة وتركته ولو أغلق على حرب)).أنظر: (المعجم الكبير للطبراني 1: 62, الأحاديث المختارة 1: 89 وقال عنه حديث حسن, كنز العمال 5: 632 ينقله عن ابن أبي عبيده في كتاب الأموال وخيثمه بن سليمان الاطرابلسي في فضائل الصحابة وعن الطبراني في الكبير وابن عساكر وعن الضياء المقدس صاحب المختارة تاريخ دمشق 3: 422. تاريخ الإسلام للذهبي 118,117:3, جامع المسانيد والسنن لابن كثير 65:17 ) وايضاً روى روى الحاكم بسند صحيح عن موسى بن عقبة عن سعد بن إبراهيم قال حدثني إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف: أن عبد الرحمن بن عوف كان مع عمر وأن محمد بن مسلمة كان معهم, وأنه هو الذي كسر سيف الزبير.
انظر: (المستدرك على الصحيحين 3: 660 وقال الحاكم: صحيح على شرط الشيخين, ووافقه الذهبي كما في تلخيص المستدرك, والبداية والنهاية لأبن كثير 5: 270 قال عنه: إسناد جيد, وذكره أيضاً في السيرة النبوية 4: 496, والسنن الكبرى للبيهقي 8: 152, وتاريخ الإسلام للذهبي3: 13. وشرح نهج البلاغة للمعتزلي 6: 48 يرويه عن أبي بكر الجوهري عن سعد بن إبراهيم).

وقد روى حادثة الهجوم على بيت الزهراء (عليها السلام) الكثير من المؤرخين, نذكر منهم: الطبري في (تاريخه 2: 203 ), والبلاذري في (أنساب الأشراف 1: 587/ طبعة دار الفكر) وفيه: عن ابن عباس قال: بعث أبو بكر عمر بن الخطاب إلى عليّ حين قعد عن بيعته وقال: ائتني به بأعنف العنف. واليعقوبي في (تاريخه 2: 126), والمقدسي في (البدء والتاريخ 5: 151), وابن الأثير في (الكامل 2. 325), وكثير غيرهم, وقد مرت بنا رواية ابن عساكر وابن كثير والذهبي في بيان جانب من حادثة الهجوم وكسر سيف الزبير.

ب- التهديد بالإحراق, بل حصول الإحراق بالفعل :
وأما حادثة التهديد بالإحراق, وحصول الإحراق بالفعل فقد رواها سدنة التاريخ عند أهل السنة أمثال الطبري والبلاذري والمسعودي وابن أبي شيبة والشهرستاني وابن عبد ربه الأندلسي وأبي الفداء وابن قتيبة وغيرهم, وإليك النصوص:
1- روى الطبري - الذي وصفه ابن الأثير في كامله 1: 7 بأنه الإمام المتقن حقاً الجامع علماً وصحة واعتقاد وصدقاً - بسند رجاله ثقات عن زياد بن كليب قال: أتى عمر بن الخطاب منزل علي وفيه طلحة والزبير ورجال من المهاجرين فقال والله لأحرقن عليكم أو لتخرجن إلى البيعة.. (المصدر 2: 443 طبعة مؤسسة الأعلمي, وقد ذكر في صدر الطبعة ان هذه الطبعة قوبلت على النسخة المطبوعة بمطبعة بريل بمدينة لندن في سنة 1879م)
2- روى البلاذري بسند رجاله ثقات عن أبن عوان ان أبا بكر أرسل إلى علي يريد البيعة, فلم يبايع, فجاء عمر ومعه فتيلة (قبس خ) فتلقته فاطمة على الباب فقالت فاطمة: يابن الخطاب! أتراك محرّقاً عليَّ بأبي؟! قال: نعم, وذلك أقوى فيما جاء به أبوك (أنساب الأشراف 2: 268 ط دار الفكر).
3- وعن المسعودي في (مروج الذهب), قال: حدث النوفلي في كتابه في الأخبار, عن ابن عائشة, عن أبيه, عن حماد بن سلمة قال: كان عروة بن الزبير يعذر أخاه إذا جرى ذكر بني هاشم وحصره إياهم في الشعب وجمعه لهم الحطب لتحريقهم, ويقول: إنما أراد بذلك إرهابهم ليدخلوا في طاعته إذ هم ابوا البيعة فيما سلف.
قال المسعودي: وهذا خبر لا يحتمل ذكره هنا, وقد أتينا على ذكره في كتابنا في مناقب أهل البيت وأخبارهم المترجم بكتب (حدائق الأذهان). (المصدر 3: 87).
4- روى عثمان بن أبي شيبة بسند رجاله ثقات عن أسلم: إنه حين بويع لأبي بكر بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله), وكان علي والزبير يدخلون على فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) ويشاورونها ويرتجعون في أمرهم فلما بلغ ذلك عمر بن الخطاب خرج حتى دخل على فاطمة فقال: يا بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) والله ما من أحد أحب إلينا من أبيك, وما من أحد أحب إلينا بعد أبيك منك, وأيم الله ماذاك بمانعي إن اجتمع هؤلاء النفر عندك, إن أمرتهم أن يحرق عليهم البيت (الرواية) (المصنف 8: 572).
ولسنا هنا في مقام مناقشة دعوى الحب هذه, وكيف تراها اتفقت مع الحلف والعزم على احراق الدار بمن فيها!! وأيضاً لسنا في مقام المسوغ الشرعي باختيار فعل الإحراق دون غيره من الأفعال كالاعتقال والمحاججة أو الحبس.. اننا لسنا في صدد ذلك كله, وإنما نحن فقط في صدد إثبات الاعتراف بصدور هذا المضمون من الجناية في حق الزهراء(عليها السلام) من قبل عمر بن الخطاب وبتوجيه من (الخليفة) أبي بكر ..
5- وروى ابن عبد ربه الأندلسي في كتابه العقد الفريد قال: الذين تخلفوا على بيعة أبي بكر: علي والعباس والزبير فقعدوا في بيت فاطمة, حتى بعث إليهم أبو بكر عمر بن الخطاب ليخرجهم من بيت فاطمة وقال له: إن أبو فقاتلهم. فأقبل بقبس من نار على أن يضرم عليهم الدار فلقيته فاطمة فقالت: يابن الخطاب! أجئت لتحرق دارنا؟! قال: نعم.. (المصدر 4: 242 ط دار الكتاب العربي و4: 259) ط مكتبة النهضة المصرية).وأيضاً رواه أبن أبي الفداء في (تاريخه 1: 156), ومن المعاصرين عمر رضا كحالة في (أعلام النساء 4: 115 - 116). وعبد الرحمن أحمد البكري في (حياة الخليفة عمر بن الخطاب: 118).
6- وروى ابن قتيبة الدينوري بسنده عن عبد الله بن عبد الرحمن الأنصاري في رواية طويلة يذكر فيها السقيفة وما جرى فيها وبعدها, إلى أن يقول: (( فدعا بالحطب وقال: والذي نفس عمر بيده لتخرجن أو لأحرقنّها على من فيها, فقيل له: يا أبا حفص! إن فيها فاطمة! قال: وإن)) (الإمامة والسياسية: 17: 20) .
7ـ وقال الشهرستاني: وقال - أي النظام ـ: إن عمر ضرب بطن فاطمة (عليها السلام) يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنها وكان يصيح: أحرقوا دارها بمن فيها. وما كان في الدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام). (الملل والنحل 1: 57 ط بيروت) .
8- وأيضاً روى المسعودي في (إثبات الوصية): ((.... فأقام أمير المؤمنين(عليه السلام) ومن معه من شيعته في منزله, بما عهد إليه رسول الله (صلى الله عليه وآله) فوجهّوا إلى منزله فهجموا عليه وأحرقوا بابه واستخرجوه منه كرهاً وضغطوا سيدة النساء بالباب حتى أسقطت محسناً وأخذوه بالبيعة فامتنع ...( المصدر:153 -155).

ج- الروايات الدالة على كسر الضلع :
روى الحمويني الشافعي بإسناده عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله) في خبر طويل, قال: ((...وأما ابنتي فاطمة فإنها سيدة نساء العالمين, من الأولين والآخرين, وهي بضعة مني, وهي نور عيني, وهي ثمرة فؤادي... وإني لما رأيتها ذكرت ما يصنع بها بعدي, كأني بها وقد دخل الذل بيتها, وانتهكت حرمتها, وغصب حقّها, ومنعت إرثها, وكسر جنبها, وأسقطت جنينها... (الرواية) (فرائد السمطين 2: 36) ورواها أيضاً بسند معتبر عن ابن عباس الشيخ الصدوق في أماليه: 99ـ 101).
نقول هذه الرواية التي رواها أحد علماء السنة, تكفينا في المقام في إثبات وقوع حادثة كسر الضلع إذا ضممنا إلى ذلك تواتر ذكرها في كتب الشيعة. وفي هذا المعنى يقول العلامة الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء: ((طفحت واستفاضت كتب الشيعة, من صدر الإسلام, والقرى الأول, مثل كتاب سليم بن قيس, ومن بعده إلى القرن الحادي عشر وما بعده, بل وإلى يومنا هذا, كل كتب الشيعة التي عنيت بأحوال الأئمة, وأبيهم الآية الكبرى, وأمهم الصديقة الزهراء صلوات الله عليهم أجمعين, وكل من ترجم لهم, وألف كتاباً فيهم, وأطبقت كلمتهم تقريباً, أو تحقيقاً في ذكر مصائب تلك البضعة الطاهرة: أنها بعد رحلة أبيها المصطفى ضرب الظالمون وجهها, ولطموا خدها, حتى أحمرت عينها, وتناثر قرطها, وعصرت بالباب حتى كسر ضلعها, وأسقطت جنينها, وماتت وفي عضدها كالدملج ثم أخذ شعراء أهل البيت سلام الله عليهم, هذه القضايا والرزايا, ونظموها في أشعارهم, ومراثيهم, وأرسلوها إرسال المسلمات من الكميت, والسيد الحميري, ودعبل الخزاعي, والنميري, والسلامي, وديك الجن, ومن بعدهم, ومن قبلهم إلى هذا العصر...)) (انظر جنة المأوى 78ـ 81).
وفي هذا المعنى يقول العلامة المظفر يكفي في ثبوت قصة الإحراق رواية جملة من علمائهم له, بل رواية الواحد منهم له, لا سيما مع تواتره عند الشيعة. (انظر: دلائل الصدق ج3 قسم1).
نقول: ويمكن إثبات المظلومية الأخرى - نقصد اسقاط الجنين - بنفس هذه الضابطة, أي في كفاية رواية جملة في علماء أهل السنة للحادثة, بل في رواية الواحد منهم لها, مع تواتر أو تضافر هذا الأمر عند الشيعة, وقد تقدم من الشيخ كاشف الغطاء ذكره لتطابق الكلمة عند الشيعة على مظلومية الزهراء(عليها السلام) بتفاصيلها التي تقدم ذكرها في كلامه. بل نجد من علماء أهل السنة من ينقل هذا التطابق عند الشيعة وليس إلى دعوى عالم أو فرد معين من علمائهم يقول المقدسي: ((وولد محسناً, وهو الذي تزعم الشيعة: إنها أسقطته من ضربة عمر)) (البدء والتاريخ 5: 20).
وقد نسب ابن أبي الحديد المعتزلي الشافعي ضربها (عليها السلام) وإسقاط المحسن - جنينها - إلى الشيعة, وأن الشيعة تنفرد به (شرح نهج البلاغة 2: 60).
فالمقدسي والمعتزلي والشافعي ينسبان رواية المظلومية والقول بها إلى طائفة الشيعة, لا إلى جمهورها, أو إلى المشهور في هذه الطائفة, وذلك يشير إلى الإجماع الذي اشار إليه الشيخ كاشف الغطاء, وأشار إليه - من قيل - الشيخ الطوسي (رحمه الله) حين قال: ((ومما أنكر عليه: ضربها لفاطمة عليها السلام, وقد روي أنهم ضربوها بالسياط والمشهور الذي لا خلاف فيه بين الشيعة - أن عمر ضرب على بطنها حتى أسقطت, فسمي السقط ((محسناً)) والرواية بذلك مشهورة عندهم. وما أرادوا من إحراق البيت عليها, حين التجأ إليها قوم, وامتنعوا من بيعته وليس لأحد أن ينكر الرواية بذلك, لأنا قد بيّنا الرواية الواردة من جهة العامة, من طريق البلاذري, وغيره, ورواية الشيعة مستفضية به, لا يختلفون في ذلك)) (انظر تلخيص الشافي 3: 156).
وقال العلامة المجلسي في ((بحار الأنوار)) عند ذكر الإسقاط ـ: ((استفاض في رواياتنا بل في رواياتهم)) (انظر بحار الأنوار 28: 409).

د- الروايات الدالة على إسقاط الجنين.
1- تقدم في الفقرة السابقة ذكر الرواية التي أوردها الشيخ الحمويني الشافعي - من علماء أهل السنة - في كتابه (فرائد السمطين) عن ابن عباس في أخبار رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن الزهراء (عليها السلام). بانتهاك حرمتها, وغصب حقّها, ومنعها إرثها, وكسر ضلعها, وإسقاط جنينها.
2- ذكر الشهرستاني في الملل والنحل, والصفدي في (الوافي بالوفيات) عن ابي اسحاق إبراهيم النظام - وهو شيخ الجاحظ - قوله: ان عمر ضرب بطن فاطمة (عليها السلام) يوم البيعة حتى ألقت المحسن من بطنها, وكان يصيح: أحرقوها بمن فيها, وما كان في الدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين (انظر: الملل والنحل 1: 77, الوافي بالوفيات 6: 17).
3- ذكر ابن قتيبة في كتابه (المعارف) - على ما حكي عنه الحافظ السروي المعروف بابن شهر آشوب في كتابه (مناقب آل أبي طالب 133:3), ويؤيد ذلك فيما نقله عنه الحافظ الكنجي الشافعي. في كتابه ( كفاية الطالب 423 )ـ: ((وأولادها الحسن والحسين والمحسن سقط)), وقال: ((ان محسناً فسد من زخم قنفذ العدوي)).
إلا ان الطبعة المتداولة للمعارف قد حذف فيها هذا المقطع, ويكفينا بمراجعة هذين المصدرين الشيعي والسني فيما نقلاه عن ابن قتيبة لندرك تلاعب الايدي في كتاب ((المعارف)).
4- ومن علماء أهل السنة من ذكر ان للزهراء (عليها السلام), ولداً اسمه (محسن) وقد أسقط. نذكر:
ـ الحافظ جمال الدين المزي (ن 742هـ) قال في كتابه (تهذيب الكمال 20: 472), قال: ((كان لعلي من الولد الذكور.. والذين لم يعقبوا محسن درج سقطاً)).
ـ الصلاح الصفدي (ت 764هـ) قال في (الوافي بالوفيات 21: 281): ((والمحسن طرح)) حكى ذلك عن شيخه الذهبي في كتابه (فتح المطالب في فضل علي ابن أبي طالب).
ـ الصفوري الشافعي (ت 894هـ) قال في (نزهة المجالس2: 229): ((وكان الحسن أول أولاد فاطمة الخمسة: الحسن, والحسين, والمحسن كان سقطاً, وزينب الكبرى, وزينب الصغرى)). وقال في كتابه الآخر: (المحاسن المجتمعة في الخلفاء الأربعة ص164): ((من كتاب الاستيعاب لأبن عبد البر قال: واسقطت فاطمة سقطاً سماه علي محسناً)).
نقول: وهذا ليس في الاستيعاب المطبوع, فلاحظ التحريف في هذه القضية لتعرف شدّة انحسارها في كتب القوم اليوم..
ـ الشيخ محمد الصبان الشافعي (ت 1206هـ) قال في كتابه (اسعاف الراغبين/ بهامش مشارق الأنوار للحمزاوي ص81): ((فاما محسن فأدرج سقطاً)).
ويمكن متابعة بقية علماء أهل السنة الذين ذكروا ان للزهراء (عليها السلام) ولداً أسمه (المحسن) وقد مات سقطاً في كتاب (المحسن السبط مولود أم سقط) للسيد مهدي الخرسان.. وبضم هذه الأقوال مع ما تقدم يظهر الصبح لذي عينين.
دمتم في رعاية الله


ابو محمد الخزرجي / الكويت
تعليق على الجواب (6)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد في إحدى إجاباتكم حول مظلومية الزهراء (ع) حول الروايات الدالة على كسر الضلع.
أقول : قلتكم بأن الصدوق رواها في أماليه بسند معتبر مع أننا رجعنا إلى السند فوجدنا فيه الحسن بن علي بن أبي حمزة وأباه, وهما ضعيفان على المشهور, بل أُتهما بالكذب !!!
فكيف يكون السند معتبراً ؟
وبارك الله بكم وعليكم.
الجواب:
الأخ أبا محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يمكن أن يكون المقصود بعلي في الرواية (البطائني) لعدم روايته عن سعيد بن جبير, بل الراوي عن سعيد هو (علي بن أبي حمزة الثمالي) الثقة.
وأما الحسن بن علي فهو (ابن الثمالي) لا (ابن البطائني), وهو وان لم يوثق إلا أن بعضهم قال بحسنه.
ونحن عندما ذكرنا إعتبار السند استندنا على ما نقله العاملي عن العلامة المجلسي الذي قال باعتبار السند انظر (مأساة الزهراء 2/39).
ودمتم برعاية الله

أبو محمد الخزرجي / الكويت
تعليق على الجواب (7)

بسم الله الرحمن الرحيم

وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
أقول: تقولون  بعدم رواية علي بن أبي حمزة البطائني عن سعيد بن جبير رضوان الله عليه مع أن البطائني من أصحاب الصادق(ع) و علي بن أبي حمزة الثمالي من أصحابه أيضاً , فهم من نفس الطبقة , فعدم وجود رواية للبطائني عن سعيد لا ينفي كون علي بن أبي حمزة في هذه الرواية هو البطائني لاتحاد الطبقة بين البطائني الضعيف و الثمالي الثقة , فيبقى علي بن أبي حمزة هذا مردداً بينهما و لا أرى وجهاً لترجيح رواية الثمالي الثقة على البطائني , و المرجح الذي ذكرتموه بأن البطائني لم يروِ عن سعيد بن جبير مُرجح غير تام , حيث أن الثمالي أيضاً لم يروِ عن سعيد , و هما من نفس الطبقة .

فكيف يمكننا الإتيان بمرجح تام على أن المراد بعلي بن أبي حمزة هنا هو الثمالي ؟
أما بالنسبة للحسن بن علي بن أبي حمزة , فلو ثبت أنه الثمالي كيف يمكن تحصيل وثاقته أو حسن حاله على الأقل ؟

الجواب:

الأخ أبا محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان تكرر المراجعة بيننا حول هذه الرواية دعانا للبحث والتحقيق في رجالها وبالأخص الحسن بن علي بن أبي حمزة وأبيه بصورة أكثر دقة وما سنسرده هو خلاصة ما توصلنا اليه:

1- ذكر السيد جعفر مرتضى العاملي في كتاب (مأساة الزهراء) بعد إيراده للرواية: ان شيخ الإسلام العلامة المجلسي قال عند ايراده هذه الرواية: (روى الصدوق في الأمالي بإسناد معتبر عن ابن عباس...) وقد ذكر في الهامش مصدر هذا القول من كتاب (جلاء العيون للمجلسي ج4ص186).

ولم نجد أي إشارة لسبب حكم المجلسي بإعتبار هذه الرواية خاصة وأنه اعتبر أنّ الحسن بن علي بن أبي حمزة هو البطائني عندما أورد الرواية في كتابه الآخر البحار قال: أمالي الصدوق، الدقاق عن الأسدي، عن النخعي عن النوفلي عن ابن البطائني عن أبيه عن ابن جبير عن ابن عباس... الرواية (البحار43: 172).

ولكن عند مراجعتنا لترجمة الحسن بن علي بن أبي حمزة البطائني وأبيه في كتب الرجال وجدنا أن المجلسي الأول والد صاحب البحار قال في (روضة المتقين 14: 94) في الحسن: والظاهر ان الطعون باعتبار مذهبه الفاسد ولهذا روى عنه مشايخنا لثقته في النقل... الخ. (تنقيح المقال (طبعة آل البيت الجديدة) 2: 44 الهامش4).

وقال الحر العاملي في الأب (أي علي بن أبي حمزة) بعد أن نقل رواية هو في طريقها: وأكثر رواته ثقات وان كان منهم علي بن أبي حمزة وهو واقفي لكنه وثقه وبعضهم.

وقال المامقاني بعد أن نقل هذا الكلام: وحجة ذلك أموراً أشار اليه الفاضل المجلسي (ره) في (الوجيزة) بقوله علي بن أبي حمزة البطائني ضعيف وقيل موثق لأن الشيخ (ره) قال في (العدة) عملت الطائفة بأخباره ولقوله في الرجال له أصل ولقول ابن الغضائري في ابنه الحسن أبوه أوثق منه انتهى، وأيده المولى الوحيد في (التعليقة) برواية صفوان وابن أبي عمير وجعفر بن بشير والبزنطي عنه... الى آخر ما ذكره المامقاني من رده على وجوه توثيقه ثم جوابه على هذه الردود ثم خلص الى البناء على ضعفه وقبول أخباره وعدها من القوي وتقديم الصحيح عليها عند التعارض (تنقيح المقال ( الطبع الحجرية) 2: 262).

فلعل حكم المجلسي باعتبار هذه الرواية كان مورد هذه الأقوال ولكن يبقى مورد للاشكال آخر وهو أنا إذا سلمنا أن الحسن بن علي بن أبي حمزة هو البطائني وبالتالي فإن أبيه هو علي بن أبي حمزة البطائني ستكون الرواية عند ذلك مقطوعة لأن علي بن حمزة من أصحاب الصادق عليه السلام فمن بعده من الأئمة فلا يمكن أن يروي عن سعيد بن جبير الذي قتله الحجاج سنة 95هـ نهاية إمامة السجاد عليه السلام فلو كان البطائني الأب يروي عن سعيد بن جبير لكان من أصحاب الباقر عليه السلام ولم ينصوا على ذلك وقد كان من أشهر من وقفوا على الإمام الكاظم عليه السلام في زمن إمامة الرضا عليه السلام.

2- مما مضى سابقا يتولد إحتمال من أن الحسن بن علي بن أبي حمزة وأبيه ليسا البطائنيين لأن الاولى اعتبار اتصال الرواية وعدم قطعها لو أمكن ذلك من جهة الرواة ولذا اتجهت أنظارنا الى أولاد أبي حمزة الثمالي ثابت بن دينار، ووجدنا:

أولاً: أن رب هذه العائلة كثير الرواية عن سعيد بن جبير فلا يبعد رواية أولاده عنه مباشرة أو بتوسط أبيهم.

وثانياً: ان علي بن أبي حمزة الثمالي من أصحاب الباقر عليه السلام كما ذكر السيد الخوئي في كتاب (الحج ج2ص178) حيث روى عنه كما في (مناقب ابن شهر آشوب ج4/ باب امامة الباقر عليه السلام) (معجم الرجال 12: 252).

وثالثاً: وجود روايات يظهر منها أن الحسن بن علي بن أبي حمزة وأبيه الوارد في الروايات ليسا واقفيين فقد روى الصدوق في (إكمال الدين 2: 345): عن علي بن أحمد بن محمد بن عمران رضي الله عنه عن محمد بن عبد الله الكوفي عن موسى بن عمران النخعي عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي عن الحسن بن علي بن أبي حمزة عن أبيه عن أبي بصير قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: (ان سنن الأنبياء بما وقع بهم من الغيبات جارية في القائم منا أهل البيت حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة)، قال أبو بصير: فقلت: يابن رسول الله ومن القائم منكم أهل البيت؟ فقال: (يا أبا بصير هو الخامس من ولد ابني موسى ذلك ابن سيدة الإماء).

وروى الصدوق أيضا في (عيون أخبار الرضا ج2ص62): (حدثنا علي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضي الله عنه قال: حدثنا محمد بن أبي عبد الله الكوفي عن موسى بن عمران النخعي عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي عن الحسن بن علي بن أبي حمزة عن أبيه عن يحيى بن أبي القاسم عن الصادق جعفر بن محمد عليه السلام عن أبيه عن جده عن علي عليه السلام قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الأئمة بعدي اثنا عشر أولهم علي بن أبي طالب وآخرهم القائم خلفائي وأوصيائي وأوليائي وحجج الله على أمتي بعدي المقر بهم مؤمن والمنكر لهم كافر).

وأنت ترى أن من يروي مثل هذه الأحاديث لا يمكن أن يكون واقفيا، وهذا السند في (عيون أخبار الرضا عليه السلام) هو نفس سند رواية الصدوق في مظلومية الزهراء عليها السلام المعنية والسند في رواية (الإكمال) هو بعضه في الرواية المعنية. ولذا احتمل البعض أن الحسن بن علي بن أبي حمزة هذا ليس البطائني وإنما الثمالي (تنقيح المقال (الطبعة الحجرية) 2: 262).

ولكن في هذا إشكال من جهة عدم ثبوت ولد اسمه الحسن لعلي بن أبي حمزة الثمالي، ثم ان اطلاق اسم الحسن بن علي بن أبي حمزة في سند الروايات ينصرف الى البطائني مع أنه في رواية (عيون أخبار الرضا عليه السلام) يروي عن يحيى بن أبي القاسم وهو أبو بصير وقد كان علي بن أبي حمزة البطائني قائده. اضافة الى أن أباه في السند لو كان علي بن أبي حمزة الثمالي فالمعروف انه يروي عن الصادق مباشرة لأنه من أصحاب الباقر عليه السلام وقرين أبي بصير لا أن يروي بتوسط أبو بصير عن الصادق عليه السلام وان كان هذا الايراد ضعيفاً في حد نفسه لأنه لا يبعد أن يروي بواسطة كما يروي مباشرة عن الإمام.
وأخيراً هذا ما عندنا ونشكرك شكراً جزيلاً على المتابعة.
ودمتم برعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » تساؤلات حول مظلوميتها


امين دايخ / لبنان
السؤال: تساؤلات حول مظلوميتها
السلام عليكم
إن لهذه الرزية أثر عظيم في قلوب المؤمنين الصادقين ولكن يا سيدي  لدي هذه الإستفسارات حول قضية كسر ضلعها
1- لماذا لم يذكر الإمام ذلك في أي من طبه في نهج البلاغة?
2- حتج الإمام علي على أصحابه أنهم كانوا يدخلون على المرأة الملمة والأخرة المسلمة واأخرى المعاهدة وأنبهم على ذلك فكيف هو  ع
يسكث عن هتك عرضه?
3- أين كان الإمام ع ولماذا هي فتحت الباب?
ولكم عظيم الأجر والثواب
الجواب:

الأخ أمين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جواب السؤال الأول :
يمكن الإجابة على ما تقول بما يلي :
1- عدم الوجدان لا يدل على عدم الوجود, بمعنى أن عدم عثورنا على خطبة في النهج تذكر ذلك لا يدل على عدم ذكر الإمام (عليه السلام) لذلك فلعله ذكر ولم تصل إلينا خطبته أو كلامه .
2- لماذا تحصر المسألة في نهج البلاغة فإذا وصلت إلينا رواية عن الإمام (عليه السلام) في كتب الحديث أو كتب التأريخ فلا بد من قبولها فلا معنى لحصر المسألة في نهج البلاغة .
3- ثم لماذا الحصر في الإمام, فلعله عنده ما يبرره في عدم ذكر تلك القضية مثل الحفاظ على وحدة المسلمين, فإذا ذكر ذلك المؤرخون أو المحدثون فلا بد من قبول رواياتهم فلا معنى لحصر صدور تلك القضية في الإمام (عليه السلام).

جواب السؤال الثاني :
لا بد من التفريق فيما يصدر من الإمام (عليه السلام) من حيث خصوصيات الزمان والقدرة وعدمها, فإذا كان الإمام لا يستطيع أن يأخذ بحقه ولا يستطيع التكلم حتى قال إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فما عساه أن يفعل وفق هذه الظروف وما صدر منه مما ذكرته قاله عندما كانت تُسمع كلمته بنسبة معينة ولعلها في زمن خلافته .
إذن هناك اختلاف في الخصوصيات أوجبت الإختلاف في أفعال الإمام (عليه السلام) . هذا إن سلمنا السكوت ولانسلم, ولا يختلط عليك الأمر وتظن أن عدم السكوت لا يكون إلا  بسل السيف والحرب فإن أساليب المعارضة كثيرة, فتأمل .

جواب السؤال الثالث :
يقول السيد جعفر العاملي في كتابه خلفيات كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام) (ج2 ص 53-56): أن ما ذكره هذا البعض غير مقبول وذلك كما يلي :
1- إن هذا الإشكال الذي أخذه  هذا البعض من الفضل بن روز بهان هو مجرد مغالطة فقد ذكرنا أكثر من مرة أن الزهراء لم تفتح الباب بل أجابت الذين جاءوا على سؤالهم ..ربما لانها كانت أقرب إلى الباب من غيرها ممن كان في داخل البيت من الذين قد تكون هناك انشغالات منعتهم من المبادرة إلى فتحه أيضا ً .
كما ان إغلاق الباب لا يعني أن يكون مقفلا ً .
2- إن عليا ً ومن معه ربما لا يكونون قد عرفوا بوجود الناس على الباب إلا ّ بعد فوات الأوان وبعد حصول ما حصل وهو لم يستغرق إلا لحظات يسيرة .
ويقول في موضع آخر :
1- لم يكن هناك  أغير من رسول الله ويذكر الحديث والتأريخ الذي كان يأمر نساءه بإجابة الطارق حين يقتضي الأمر ذلك .
2- إن عليا ً صلوات الله وسلامه عليه لم يصدر منه خلاف وإنما المهاجمون هم الذين خالفوا أوامر الله سبحانه ... ومجرد إجابة الطارق على الباب بكلمة : من الطارق ليس فيه ما ينافي الغيرة فإن الأقرب إلى الباب يجيب الطارق بحسب  العادة خصوصا ً عندما يكون صاحب البيت مشغولا ً ومن الذي قال أن عليا ً (عليه السلام) لم يكن في وضع يمنعه من المبادرة لإجابة الطارقين ؟
3- ومن الذي قال أن عليا ً قد سمع الطرقة ثم طلب من الزهراء (عليها السلام) أن تجيب ثم انتظر ليسمع منها النتيجة ؟ فقد كان يجلس في الداخل مع  بني هاشم حسبما يقوله هذا البعض نفسه, والزهراء كانت الأقرب إلى الباب حيث كانت تجلس عند قبر أبيها الذي دفن قبل لحظات .
4- ومن الذي قال : أن الزهراء قد فتحت الباب ؟ فقد سألوها أن تفتح الباب لهم, فأجابتهم فهجموا على الباب بمجرد سماعهم لصوتها ومعرفتهم بوجودها محاولين فتحه عنوة, فلاذت وراء الباب, فأحسوا بها, فعصروها بالباب, ولا تستغرق هذه العملية أكثر من ثوان معدودة . فلما سمع علي (عليه السلام) الحلبة بادر إليهم فهربوا وأدرك الزهراء وهي في تلك الحال محاولا ً إسعافها . فلم يطلب (عليه السلام) من الزهراء أن تفتح الباب ولا طالب منها مواجهة الرجال ومحادثتهم بل جرت الأمور بسرعة ولا دليل على انه قد سمع أو علم بما جرى قبل ارتفاع الأصوات .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » المصادر التي روت كسر ضلعها (عليها السلام)


علي عيسى
السؤال: المصادر التي روت كسر ضلعها (عليها السلام)
عندي نقطة اريد من المركز التوضيح لي وهي موضوع كسر ضلع فاطمة الزهراء (عليها السلام) هل هو موجود ؟
الجواب:
الأخ علي عيسى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد نقلت كتب الفريقين ـ قديماً وحديثاً ـ ما جرى على سيدتنا فاطمة الزهراء (عليها السلام) من مأساة وظلامات ـ بعد رحيل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) إلى الرفيق الأعلى ـ أدّت بها إلى استشهادها (عليها السلام) ، من تلك الظلامات التي تسأل عن وجودها هو كسر ضلعها (عليها السلام) . فنذكر لك بعض المصادر التي ذكرت كسر ضلعها (عليها السلام) وعليك بالمراجعة :
1 ـ فرائد السمطين : 2/34 .
2 ـ الامالي للصدّوق : 99 .
3 ـ إرشاد القلوب للديملي : 295 .
4 ـ إثبات الهداة : 1/280 .
5 ـ بشارة المصطفى : 197 .
6 ـ الفضائل لابن شاذان : 8/11 .
7 ـ المصباح للكفعمي : 553 .
8 ـ البلد الأمين : 551 .
9 ـ علم اليقين : 701 .
10 ـ رشح البلاء (هامش المصباح) : 553 .
11 ـ الرسائل الاعتقادية : 301 .
12 ـ طريق الإرشاد : 465 .
13 ـ الصوارم الماضية 56 (مخطوط) .
14 ـ إقبال الأعمال : 625 .
15 ـ البحار : 97/199 و 28/261 و 98/44 .
16 ـ سليم بن قيس : 586 و 907 .
17 ـ العوالم : 11/391 .
18 ـ ضياء العالمين (مخطوط) ج 2 ق 3 ص 63 .
19 ـ الاحتجاج : 1/210 .
20 ـ جلاء العيون : 1/186 .
21 ـ مرآة العقول : 5/319 .
22 ـ أدب الطف : 4/32 (شعر علي بن المقرب ت : 629 هـ) .
23 ـ أدب الطف : 5/329 شعر الصالح الفتوني ت : 1190 هـ .
24 ـ الأنوار القدسية 42 .
25 ـ الشيخ محمّد علي الجبعي ، عن خط الشهيد ، عن مصباح الشيخ أبي منصور.
ودمتم سالمين

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » كسر ضلعها(عليها السلام) في كتب الشيعة


بو محسن / الكويت
السؤال: كسر ضلعها(عليها السلام) في كتب الشيعة
نشكركم على جهودكم العظيمة،
ما الدليل على صحة قضية كسر ضلع الزهراء (س) ؟
الجواب:
الأخ بو محسن المحترم
السلام عليكم ورحمة وبركاته
إنّ الدليل على صحة قضية كسر ضلع الزهراء (سلام الله عليها) هو النصوص الكثيرة الواردة عن أئمّة أهل البيت (عليهم السلام) ، نذكر لكم نموذجا منها :1- جاء في الاحتجاج :1/212 ، وفي مرآة العقول: 5/320 ، هذا الحديث: (فحالت فاطمة عليها السلام بين زوجها وبينهم عند باب البيت ، فضربها قنفذ بالسوط ... إلى أن قال: فأرسل أبو بكر إلى قنفذ لضربها ، فألجأها إلى عضادة باب بيتها ، فدفعها فكسر ضلعا من جنبها ، وألقت جنينا من بطنها).2- جاء في إقبال الأعمال: 625 ، والبحار: 97 / 200 ، نص الزيارة التي يقول فيها : (الممنوعة إرثها، المكسورة ضلعها ، المظلوم بعلها ، والمقتول ولدها ). 3- جاء في الامالي للصدوق : 100 ، وإرشاد القلوب للديلمي: 2 / 295 ، والبحار : 28 / 37 ، و43 / 172 ، والعوالم : 11 / 391 ، عن ابن عباس ، قال : إنّ رسول الله كان جالسا إذ أقبل الحسن عليه السلام… إلى أن قال : (وأما ابنتي فاطمة …. وإنّي لما رأيتها ذكرت ما يصنع بها بعدي ، كأنّي بها وقد دخل الذل بيتها ، وانتهكت حرمتها ، وغصب حقّها ، ومنعت إرثها ، وكسر جنبها ، وأسقطت جنينها الخ..)).4- جاء في كتاب سليم بن قيس ، بتحقيق محمد باقر الانصاري : 2 / 588: ( فألجأها قنفذ لعنه الله الى عضادة باب بيتها ودفعها ، فكسر ضلعها من جنبها ، فألقت جنينا من بطنها ، فلم تزل صاحبة فراش حتّى ماتت صلى الله عليها من ذلك شهيدة ).5- وقال السيد الحميري رحمه الله :
ضربـت واهتضمت من حقـّها ***** وأذيقـت بعـده طعـم السـلع
قـطــع اللـه يـدي ضــاربــها ***** ويــد الراضــي بذاك المتـبـع
السلع : الشق والجرح . وشعر السيد الحميري يدل على شيوع هذا الأمر في عهد الإمام الصادق (عليه السلام) ، وذيوعه ، حتّى لتذكره الشعراء ، وتندد به ، وتزري به على من فعله .
وخلاصة الأمر : إنّه لا يمكن بملاحظة كل ما ذكرناه تكذيب هذا الأمر ما دام أنّ القرائن متوفرة على أنّهم قد هاجموها ، وضربوها ، واسقطوا جنينها ، وصرّحت النصوص بموتها شهيدة أيضا ، الأمر الذي يجعل من كسر الضلع أمرا معقولا ومقبولا في نفسه ، فكيف إذا جاءت روايته في كتب الشيعة والسنّة ، بل وأشار اليه الشعراء أيضا ، ولاسيّما المتقدمون منهم !!
ثمّ لا يخفى عليكم أننّا لا نحتاج في إثبات هذه القضايا الى صحة السند ، بل يكفي الوثوق بصدورها، وعدم وجود داع الى الكذب كاف لصحة الأخذ بالرواية .
ودمتم سالمين

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » الآثار العقائدية والفقهية لكسر ضلع الزهراء (عليها السلام)


حسين الأشقر / سوريا
السؤال: الآثار العقائدية والفقهية لكسر ضلع الزهراء (عليها السلام)
السلام على علماءنا الأعلام وورثة الأنبياء ورحمة الله تعالى وبركاته
بالنسبة لقضية كسر ضلع السيدة الزهراء عليها الصلاة والسلام هناك من يقول أن القضية هي قضية تأريخية وليس لها مساس بفقهنا أو عقيدتنا?
أرجو تبيان الأبعاد الإيمانية والعقائدية لهذه القضية ولكم الشكر الجزيل.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
الجواب:
الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قضية الزهراء (عليها السلام) هي المفتاح لمعرفة الحقائق وما جرى من أحداث مؤلمة بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)... ومن هنا كان لها مساس وصلة قوية بأمور الإمامة.. وأيضاً لها جانب آخر فيما يتعلق بوجوب مودة أهل البيت (عليهم السلام) والحزن لحزنهم والفرح لفرحهم.. الأمر الذي يدعونا إلى إحياء هذه المظلومية والتنديد بظالمي الزهراء (عليها السلام) والمعتدين عليها والمحرقين لدارها, وحاملي الحطب على الباب,وضاربيها بالسوط, وشاتميها وشاتمي بعلها, والعاصريها بين الجدار والباب والغاصبين لأرثها.. إلى غير ذلك من المشاهد المؤلمة التي نقلت لها صور التاريخ.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » ضربها واسقاط جنينها (عليها السلام) في كتب الفريقين


ابو علي البحراني
السؤال: ضربها واسقاط جنينها (عليها السلام) في كتب الفريقين
هل صحيح ما نسمعه من بعض الشيوخ والمحاضرين الذين يروون أن فاطمة الزهراء (س) قد ضربت من قبل الخليفة الثاني وأسقطت حملها أيضاً ؟
ما صحة هذه الرواية ، وهل هي من كتب الامامية أو من كتب السنة؟
دمتم للخير.
الجواب:
الأخ أبا علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد نقلت كتب الفريقين - قديماً وحديثاً - ما جرى على سيدتنا فاطمة الزهراء (عليها السلام) من مأساة وظلامات - بعد رحيل رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى الرفيق الأعلى - أدّت بها إلى استشهادها (عليها السلام) ، من تلك الظلامات التي تسأل عن وجودها هو ضربها وإسقاط جنينها (عليها السلام) ، ونحن بدورنا نذكر لك بعض المصادر التي ذكرت ضربها (عليها السلام) وعليك بالمراجعة :
1 - الامالي للصدوق : ص 99/101 و 118 .
2 - إثبات الهداة : ج 1 ص 280 /281 .
3 - إرشاد القلوب للديملي : ص 295 .
4 - بشارة المصطفى : 197 - 200 .
5 - الفضائل لابن شاذان : 8/11 .
6 - غاية المرام : 48 .
7 - المحتضر : 109 و44/55 .
8 - المناقب لابن شهر آشوب : ج 2 ص 209 .
9 - وفاة الصديقة الزهراء للمقرم : 60 و 78 .
10 - تفسير العياشي : ج 2 ص 307 و 308 .
11 - البرهان في تفسير القرآن : ج 2 ص 434 .
12 - كامل الزيارات : ص 332/335 .
13 - الهداية الكبرى : ص 179 و 407 و 408 و 417 .
14 - حلية الأبرار : ج 2 ص 652 .
15 - نوائب الدهور : ص 194 .
16 - فاطمة الزهراء بهجة قلب المصطفى : ج 2 ص 532 .
17 - الاختصاص : ص 185 و 184 .
18 - المغني للقاضي عبد الجبار : ج 20 ق 1 ص 335 .
19 - الشافي للسيد المرتضى : ج 4 ص 110/119 و 117 و 120 .
20 - الأنوار النعمانية .
21 - مصباح الأنوار (من علماء القرن السادس) .
22 - نوادر الأخبار : ص 183 .
23 - علم اليقين : ص 686 - 688 .
24 - المنتخب للطريحي : ص 136 / 137 و 293 .
25 - مؤتمر علماء بغداد : ص 135 / 137 .
26 - سيرة الأئمة الاثني عشر : ج 1 ص 132 .
27 - الملل والنحل : ج 1 ص 57 .
28 - بهج الصباغة : ج 5 ص 15 .
29 - بيت الأحزان : ص 124 .
30 - الفرق بين الفرق : ص 148 .
31 - الخطط للمقريزي : ج 2 ص 346 .
32 - الوافي بالوفيات : 6/17 .
33 - شرح نهج البلاغة للمعتزلي : 2/60 و 16/235 ، 271 .
34 - أعلام النساء : 4/124 .
35 - الصراط المستقيم : 3/13 .
36 - الارجوزة المختارة : 88/92 .
37 - ديوان مهيار : 2/367 .
38 - أرجوزة في تواريخ النبي والأئمة : 13 .
39 - تراجم أعلام النساء : 2/316 .
40 - الأنوار القدسية للاصفهاني : 42/44 .
41 - فرائد السمطين : 2/34 .
42 - البحار : 28/297 و 268/270 وهامش 271 و 37/39 و 51 و 321 و 62 . 43/197 و 172 . 95/351 . 30/293 و 302 و 348/350 . 44/149 . 53/14 . 29/192 .
43 - سليم بن قيس : 2/585 .
44 - العوالم : 11/400 ، 416 ، 392 و 441 .
45 - الاحتجاج : 1/210 ، 414 .
46 - مرآة العقول : 5/319 .
47 - ضياء العالمين : ج 2 ق 3 ص 60 .
48 - جلاء العيون للمجلسي : 1/193 ، 184 .
49 - كامل بهائي : 1/306 ، 312 .
50 - حديقة الشيعة : 265 .
51 - روضة المتّقين : 5/342 .
52 - تراجم أعلام النساء : 2/321 .
53 - الصوارم الحاسمة للكمالي الاسترابادي .
54 - نوائب الدهور : 1/157 .
55 - ألقاب الرسول (ص) وعترته : 39 .
56 - تلخيص الشافي : 3/156 .
57 - النقض : 298 .
58 - اللوامع الالهية في المباحث الكلامية : 302 .
59 - مناظرة الغروي والهروي : 47 .
60 - الإمامة لابن سعد الجزائري : (مخطوط) 81 .
61 - الرسائل الاعتقادية للخواجوئي المازندارني : 444 .
62 - الحدائق الناضرة : 5/180 .
63 - روضات الجنات : 1/358 .
64 - التتمة في تواريخ الأئمة : 28 ، 35 . ونذكر لك بعض المصادر التي ذكرت إسقاط جنينها (عليها السلام) وعليك بالمراجعة .
1 - اثبات الوصية : 143 .
2 - الملل والنحل : 1/57 .
3 - بهج الصباغة : 5/15 .
4 - بيت الأحزان : 124 .
5 - الوافي بالوفيات : 6/17 .
6 - شرح نهج البلاغة للمعتزلي : 2/60 و 14/139 عن شيخه أبي جعفر النقيب .
7 - الارجوزة المختارة : 88 .
8 - المنتخب للطريحي : 136 و 293 .
9 - أرجوزة الحر العاملي في تواريخ الأئمة : 13 (مخطوط) .
10 - تراجم أعلام النساء : 2/316 .
11 - الأنوار القدسية : 42 .
12 - فرائد السمطين : 2/34 .
13 - الأمالي للصدوق : 99 .
14 - إرشاد القلوب للديلمي : 295 .
15 - جلاء العيون : 1/184 و 193 .
16 - بشارة المصطفى : 197 .
17 - الفضائل لابن شاذان : 8/11 تحقيق الأرموي .
18 - غاية المرام : 48 .
19 - المحتضر : 109 .
20 - إقبال الأعمال : 625 .
21 - دلائل الإمامة : 45 و 26 .
22 - مهج الدعوات : 257 و 258 .
23 - المصباح للكفعمي : 522 .
24 - مسند الإمام الرضا للعطاردي : 2/65 .
25 - الإمامة لابن سعد الجزائري : (مخطوط) 81 .
26 - ضياء العالمين : ج 2 ق 2 ص 62 .
27 - طريق الارشاد للخواجوئي (مطبوع مع الرسائل الاعتقادية) : 444 و 465 .
28 - الرسائل الاعتقادية : 301 .
29 - الحدائق الناضرة : 5/180 .
30 - تشييد المطاعن : 1/ فيه عشرات الصحفات ، فلتراجع .
31 - الصوارم الماضية : (مخطوط) 56 .
32 - روضات الجنات : 1/358 .
33 - تلخيص الشافي : 3/156 .
34 - النقض : 298 .
35 - اللوامع الالهية في المباحث الكلامية : 302 .
36 - مناظرة الغروي والهروي : 47 .
37 - نفحات اللاهوت : 130 .
38 - إحقاق الحق : 2/374 .
39 - سيرة الأئمة الاثني عشر : 1/132 .
40 - الصراط المستقيم : 3/12 .
41 - كامل بهائي : 309 .
42 - التتمة في تواريخ الأئمة : 28 .
43 - اثبات الهداة : 2/370 و 337 و 380 .
44 - مناقب آل أبي طالب (لابن شهر آشوب) : 3/407 .
45 - البحار : 3/393 ، 25/373 ، 28/308 و 271 ، 37/39 و 268/270 و 209 و 210 و 264 و 323 ، 29/192 ، 30/294 ، 39/41 ، 42/91 ، 43/237 و 170 و 197 و 22/64 ، 82/261 ، 83/223 ، 97/199 .
46 - عوالم العلوم : 11/539 و 411 و 504 و 391 و 400 و398 و 441 .
47 - المجدي في أنساب الطالبين : 12 .
48 - فاطمة الزهراء بهجة قلب المصطفى : 2/532 .
49 - نوائب الدهور : 192 .
50 - الاختصاص : 343 و184 .
51 - كامل الزيارات : 326 و 332 .
52 - وفاة الصديقة الزهراء : 78 .
53 - كتاب سليم بن قيس : 587 و 590 .
54 - الاحتجاج : 1/210 و 414 .
55 - مرآة العقول : 5/319 و 318 .
56 - كفاية الطالب : 413 .
57 - حديقة الشيعة : 265 .
58 - معاني الأخبار : 205 .
59 - الهداية الكبرى : 179 و 417 .
60 - حلية الأبرار : 2/652 .
61 - البلد الأمين : 551 .
62 - علم اليقين : 701 و 686 .
63 - روضة المتقين : 5/342 .
64 - تراجم أعلام النساء : 321 .
65 - نوادر الأخبار للفيض : 183 .
66 - مؤتمر علماء بغداد : 135 .
67 - البدء والتاريخ : 5/20 .
68 - فاطمة بنت رسول الله لعمر أبي النصر : 94 .
69 - التنبيه والرد على أهل الأهواء والبدع : 25 .
70 - منتهى الآمال : 1/263 و 201 .
71 - التتمة في تواريخ الأئمة : 35 .
72 - مقتل الحسين للمقرم : 389 (عن كاشف الغطاء) .
73 - ميزان الاعتدال : 1/139 .
74 - لسان الميزان : 1/268 .
75 - سير أعلام النبلاء : 15/578 .
ودمتم سالمين

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » لطمها (عليها السلام) على الخد


م/واثق / السعودية
السؤال: لطمها (عليها السلام) على الخد
السلام عليكم ..
أرجو إفادتي .. هل باشر عمر لطم الصديقة الزهراء عليها السلام على خدها بيده؟
الجواب:
الأخ م/واثق المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك روايات تشير إلى ذلك منها :
1- قال أمير المؤمنين (عليه السلام) : (قال (صلى الله عليه وآله وسلم) : أبكي من ضربتك على القرن ولطم فاطمة خدّها وطعنة الحسن في الفخذ والسم الذي يسقى وقتل الحسين)(آمالي الشيخ الصدوق ص197).
2- رواية تصرح بمن فعل ذلك وهي : ((فلقيها عمر, فقال: يا بنت محمد ما هذا الكتاب الذي معك فقالت :كتاب كتب لي أبو بكر بـرَدّ فدك , فقال: هلميه إلّيّ, فأبت أن تدفعه إليه, فرفسها بَرجله وكانت حاملة بإبن إسمه المحسن من بطنها ثم لطمها فكأني أنظر إلى قرط في أذنها حين تفتت (أي كسر))) (الأختصاص ص 185).
3- ما ذكره صاحب كتاب (الهداية الكبرى) وكان بعدة عبارات منها:
(( وصفقة عمر على خدها حتى بدأ قرطاها تحت خمارها فأنتشر ))/ ص 407
(( ويصفق خدّها طالما كنت تصونه من ضيم الهوان يصل إليها من فوق الخمار))/ ص 407
(( وصفق وجهي - بيده - حتى أنتشر قرطي - من أذني - )) /ص 179
4- ما نقله صاحب البحار عن ابن طاووس في كتابه (زوايد الفوايد) عن حذيفة : (( ولطم وجه الزكية)) والمقصود هنا عمر (بحار الأنوار ج95/ص354)
ودمتم برعاية الله

عروة / المغرب
تعليق على الجواب (8)
الرواية الأولى: (لطم فاطمة خدها) لا تعني أنها لطمت بل أنها لطمت خدها حزناً والروايات بحصول الإعتداء على الزهراء (ع) بالضرب وغيره غير موثوق.
الجواب:
الأخ عروة المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من خلال سياق الرواية المعينة والتي جاء فيها بكاء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من ضرب علي (عليه السلام) على رأسه وطعنة الحسن (عليه السلام) من الفخذ وسمه وقتل الحسين (عليه السلام) نفهم من لطم فاطمة (عليها السلام) خدها ان اعراب فاطمة (عليها السلام) بالنصب وان ذلك فعل صدر من غيرها لفداحة تلك الأفعال التي توجب بكاء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لذلك ولا يظهر منها أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يبكي لمجرد أن فاطمة (عليها السلام) هي بذاتها لطمت خدها إذ لا معنى لذلك. هذا اضافه إلى ما يفهم من بقية الروايات التي وإن سلمنا بضعفها ولكنها تكون قرينة ومؤيدة للمعنى.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » إعتراض كاشف الغطاء على لطم خدّها(عليها السلام)


احمد الثائر
السؤال: إعتراض كاشف الغطاء على لطم خدّها(عليها السلام)

ما هو ردكم على هذه الشبهة:

*************************

يقول شيخ الرافضة المعروف محمد حسين آل كاشف الغطاء في كتابه "جنة المأوى" (ص/135) بالحرف الواحد:-
(( ولكن قضية ضرب الزهراء ولطم خدها مما لا يكاد يقبله وجداني, ويتقبله عقلي, وتقتنع به مشاعري, لا لأن القوم يتحرجون ويتورعون من هذه الجرأة العظيمة, بل لأن السجايا العربية والتقاليد الجاهلية التي ركزتها الشريعة الإسلامية وزادتها تأييدا وتأكيدا, تمنع بشدة ضرب المرأة, أو تمد إليها يد سوء, حتى إن بعض كلمات أمير المؤمنيين ما معناه: أن الرجل كان في الجاهلية إذا ضرب المرأة يبقى ذلك عارا في أعقابه ونسله...
فكيف يقتحمون هذه العقبة الكؤود, ولو كانوا أعتى وأعدى من عاد وثمود ؟!!...
ويزيدك يقينا بما أقول أنها -ولها المجد والشرف - ما ذكرت ولا أشارت إلى ذلك في شيء من خطبها ومقالاتها المتضمنة لتظلمها من القوم وسوء صنيعهم معها, مثل خطبتها الباهرة الطويلة التي ألقتها في المسجد على المهاجرين والأنصار, وكلماتها مع أمير المؤمنين بعد رجوعها من المسجد, وكانت ثائرة متأثرة حتى خرجت عن حدود الآداب!!
التي لم تخرج من حظيرتها مدة عمرها, فقالت له: يا ابن أبي طالب, افترست الذئاب وافترشت التراب - إلى أن قالت له: هذا ابن أبي فلانة يبتزني نحلة أبي, وبلغة ابني, لقد أجهد في كلامي, وألفيته الألدّ في خصامي, ولم تقل إنه أو صحابه ضربني, أو مدّت يد إليّ, وكذلك في كلماتها مع نساء المهاجرين والأنصار بعد سؤالهن: كيف أصبحت يا بنت رسول الله ؟ فقالت: أصبحت والله عائفة لدنياكن, قالية لرجالكن, ولا إشارة فيها إلى شيء عن ضربة أو لطمة, وإنما تشكو: أعظم صدمة, وهي غصب فدك, وأعظم منها غصب الخلافة, وتقديم من أخّر الله, وتأخير من قدّم الله, وكل شكواها كانت تنحصر في هذين الأمرين, وكذلك كلمات أمير المؤمنيين بعد دفنها, وتهيج أشجانه وبلابل صدره لفراقها ذلك الفراق المؤلم, حيث توجّه إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم قائلا: السلام عليك يا رسول الله! عني وعن ابنتك النازلة في جوارك..إلى آّخر كلماته التي ينصرع لها الصخر الأصم لو وعاها, وليس فيها إشارة إلى الضرب واللطم, ولكنه الظلم الفظيع والامتهان الذريع, ولو كان شيء من ذلك لأشار إليه سلام الله عليه ؛ لأن الأمر يقتضي ذكره ولا يقبل سنده, ودعوى أنها أخفته عنه ساقطة بأن ضربة الوجه ولطمة العين لا يمكن اخفاؤها ))

*************************

الجواب:

الأخ أحمد الثائر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكن رد هذه الشبهة من خلال ما يلي:
1- إن اعتراض كاشف الغطاء ليس على مطلق ضرب الزهراء (عليها السلام) بل على وصول يد المعتدي على بدنها صلوات الله عليها والذي يدل على ذلك كلماته الأخرى التي لا يستبعد فيها ضرب الزهراء عليها السلام حيث قال: وأما قضية قنفذ... وقول الإمام علي (ع) : أنه شكر له ضربته، فلا أمنع من انه ضربها بسوطه من وراء الرداء، وأنما الذي أستبعده أو امنعه هو لطمة الوجه، فراجع ثمة.
بل عبارته تفيد التأكيد على لطمها فيما عدا ما شكك فيه، فهو يقول: ((طفحت وستفاضت كتب الشيعة في صدر الإسلام في القرن الأول، مثل كتاب سليم بن قيس ومن بعده الى القرن الحادي عشر وما بعده والى يومنا، كل كتب الشيعة التي عنيت بأحوال الأئمة وأبيهم الآية الكبرى وأمهم الصديقة الزهراء صلوات الله عليهم أجمعين، وكل من ترجم لهم وألف كتاباً فيهم، أطبقت كلمتهم تقريباً او تحقيقاً في ذكر مصائب تلك البضعة الطاهرة، انها بعد رحلة أبيها المصطفى ضرب الظالمون وجهها، ولطموا خدها حتى احمرت عينها وتناثر قرطها، وعصرت بالباب حتى كسر ضلعها وأسقطت جنينها، وماتت وفي عضدها كالدملج، ثم أخذ شعراء أهل البيت عليهم السلام هذه القضايا والرزايا ونظموها في أشعارهم ومراثيهم وأرسلوها ارسال المسلمات)) انتهى.
2- لو أردنا التسليم بأن مقصود كاشف الغطاء وهو إستبعاد مطلق ضرب النساء فهو قد استدل على ذلك بما جاء في نهج البلاغة ( لا تهيجوا النساء بأذى.. وإن كان الرجل يتناول المرأة في الجاهلية بالقهر أو الهراوة فيعيّر بها وعقبه من بعده ).
فالرواية بالإضافة لا تعني التزام كل العرب بالتجنب عن كل أمر قبيح فلا توجد أمة ألتزم جميع أفرادها بالتجنب عما هو مشين وعار لديها, وقد دلت الأخبار على صدور الضرب من عمر لبعض النساء, فقد روى أحمد بإسناده عن ابن عباس في حادثة موت رقية أنه قال: وبكت النساء فجعل عمر يضربهن بسوط فقال النبي ( صلى الله عليه وآله) ( دعهن يا عمر يبكين ).
3- وأما عدم ذكرها صلوات الله عليه لحادثة ضربها, فهي قد أخفت من مصائبها ما صرح بها علي (عليه السلام) فقال: ( وستنئبك ابنتك بتظافر امتك على هضمها فأحفها السؤال وإستخبرها الحال من غليل معتلج في صدرها لم تجد إلى بثه سبيلاً ).
4- إن كاشف الغطاء قد ذكر في عدة قصائد ما يتنافى مع طرح من تأصل عادة قبح ضرب المرأة ومن تلك القصائد قوله:

حتى غدت بين الأراذل مغنماً ***** تنتاشها أجلافها وجفاتها
فلضربها أعضادها ولسلبها ***** أبرادها ولنهبها أبياتها

ودمتم في رعاية الله


مرتضى الجابري / العراق
تعليق على الجواب (9)
ما الذي يقصده الشيخ خرجت عن حدود الاداب ؟؟!! وهل مولاتنا فاطمة الزهراء المعصومة عندنا تخرج عن الادب ؟ كيف ذلك ؟؟!!
الجواب:
الأخ مرتضى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الغضب اذا كان لله تعالى ليس فيه ذم بل على العكس الغضب في بعض الموارد لابد منه وهو عين الصواب لكن للغضب مظاهرا متعددة ومنه ان يكون الكلام خارج حدود اللياقة المعهودة والمعروفة عن ذلك الشخص لكن هذا الخروج كما قلنا اقتضته ضرورة الغضب لله وهو ممدوح فما ذكره الشيخ كاشف الغطاء من المحتمل انه يكون مقصوده هكذا .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » حرق بابها (عليها السلام) في كتب السنة


سيد حسين الحائري / ايران
السؤال: حرق بابها (عليها السلام) في كتب السنة
اهدي سلامي و تحيّاتي الى الاخوة العاملين في هذا المركز المبارك .
هل هناك أدلّة عند أهل السنة على استشهاد الزهراء سلام الله عليها بسبب الحادثة التي وقعت بعد وفاة النبي الأكرم صلى الله عليه و آله و سلم بحرق باب دارها عليها السلام ؟
الجواب:
الاخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس من الضروري والمهم وجود ما نعتقد به عند أهل السنة وكتبهم، بل المهم والضروري هو وجوده في مصادرنا وكتبنا بطرق كثيرة ربما تصل الى حد التواتر، فهناك الكثير مما هو أبسط من هذا الامر بل وأشهر، ومع ذلك لا تجد عن أهل السنة إلا مثل هَمَل النعم وإلا النزر القليل والشاذ النادر الذي يسطّر ويذكر في كتابه بعضاً منها.
فكيف بهذا الأمر الخطير الذي حاولوا بشتى الطرق كتمانه والتستر عليه، ومع كل هذا الجهد المبذول للتعتيم ظهر من هنا وهناك من كتّابهم وحفّاظهم وعلمائهم من أشار أو صرّح بهذه المصيبة العظمى، نذكر بعضاً منهم:
1- الامامة والسياسة / باسناده عن عبد الرحمن الانصاري:
(… وأنّ أبا بكر تفقّد قوماً تخلفوا عن بيعته عند علي كرّم الله وجهه، فبعث اليهم عمر فجاء فناداهم وهم في دار عليّ، فأبوا أن يخرجوا، فدعا بالحطب، وقال: والذي نفس عمر بيده، لتخرجنّ أو (لأحرقنّها) على من فيها !!. فقيل له: يا أبا حفص ! إنّ فيها فاطمة؟! فقال : وإن !!…) رواه ابن قتيبة الدينوري في الامامة والسياسة 1/ 30 .
2- المختصر في أخبار البشر :
(…فأقبل عمر بشيء من نار على أن يضرم الدار، فلقيته فاطمة رضي الله عنها، وقالت: إلى أين يا ابن الخطاب، أجئت (لتحرق دارنا)!! قال : نعم، أو تدخلوا فيما دخلت به الأمة!!) أورده أبو الفداء إسماعيل في المختصر في أخبار البشر 1/156 . 3- تاريخ الأمم والملوك :
(…عن زياد بن كليب، قال : أتى عمر بن الخطاب منزل عليّ وفيه طلحة والزبير ورجال من المهاجرين فقال: والله لأحرقنّ عليكم، أو لتخرجنّ الى البيعة!...) رواه ابن جرير الطبري في تاريخه 3/198 مصنف كتاب المحاسن وأنفاس الجواهر.
4- أنساب الاشراف/ باسناده عن سليمان التميمي، وعن ابن عون:
(إنّ أبا بكر أرسل إلى علي يريد بيعته، فلم يبايع ، فجاء عمر ومعه فتيلة، فتلقّته فاطمة على الباب.
فقالت فاطمة: يا بن الخطاب ! أتراك (محرقاً عليّ بابي)؟ قال : نعم ، وذلك أقوى ممّا جاء به أبوك) رواه البلاذري في أنساب الاشراف 1/ 586 ج 1184 دار المعارف.
5- الملل والنحل عن النظّام أنّه قال :( وكان عمر يصيح: أحرقوا دارها بمن فيها!! وما كان في الدار غير علي، وفاطمة والحسن والحسين) أورده الشهرستاني في الملل والنحل : 1 / 56 .
6- العقد الفريد / ج5/ 12 طبع مكتبة الرياض الحديثة .
7- شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد / ج1 / 134.8- كنز العمال / المتقي الهندي / ج5/651.9- اعلام النساء/ عمر رضا كحالة /ج4/114.
ومما يؤيد ما سبق اعتراف أبي بكر وإقراره بل وتظاهره بالندم على كشفه لبيت الزهراء (عليها السلام).
فقد ذكر الذهبي في (ميزان الاعتدال) عن العقيلي حديثاً مسنداً - قد اعترف هو بصحته - عن عبد الرحمن بن عوف ، قال : دخلت على أبي بكر أعوده فاستوى جالساً، فقلت: أصبحت بحمد الله بارئاً - الى أن قال - : ما أرى بك بأساً والحمد لله، فلا تأس على الدنيا - الى أن قال - فقال ابو بكر: إنّي لا آسي على شيء إلا على ثلاث وددت أني لم أفعلهن: وددت اني لم اكشف بيت فاطمة (عليها السلام) ، وتركته… (ميزان الاعتدال للذهبي 2/ 215). كنز العمال 5/ 631 ط مؤسسة الرسالة بيروت، وقريب منه في لسان الميزان / ابن حجر العسقلاني 4/ 219. مروج الذهب ومعادن الجوهر / 2/ 301. الامامة والسياسة / ابن قتيبة 1/ 18. تاريخ الأمم والملوك لابن جرير الطبري / 2/ 619.
ودمتم سالمين

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » أبو بكر وحرق دارها (عليها السلام)


علي / امريكا
السؤال: أبو بكر وحرق دارها (عليها السلام)
ما هو حكم سب الخلفاء الراشدين ؟
واذا كانت الاجابة بالنهي اذن قصة فاطمة الزهراء (عليها السلام) مع الخليفة الأول من حرق باب البيت ... الخ هي قصة غير مؤكدة
الجواب:

الاخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نقول في الجواب: أنّ الصحابة ينقسمون الى قسمين :
1- قسم منهم توفّوا في زمن النبي (صلى الله عليه وآله)، فالشيعة وباقي المسلمين يحترمونهم.
2- قسم منهم توفوا بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) وهؤلاء على قسمين :
الاول : منهم من عمل بوصية النبي (صلى الله عليه وآله)، فالشيعة وباقي المسلمين يحترمونهم.
الثاني : منهم من لم يعمل بوصية النبي (صلى الله عليه وآله) التي أوصى بها في عدّة مواطن, فالشيعة وكل منصف لا يحترمهم.

وأما بالنسبة الى السب :
فالسب غير اللعن, لأن الله سبحانه وتعالى قد لعن في القرآن الكريم في عدّة مواطن, منها قوله تعالى : (( إنّ الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة )) (الاحزاب:57 ).
وروي في صحيح البخاري وغيره عن النبي (صلى الله عليه وآله) انه قال : ( فاطمة بضعة مني يؤذيني من آذاها ويغضبني من اغضبها ) (صحيح مسلم : 2 / 376 ). وقال أيضاً : ( فاطمة بضعة مني من آذاها فقد آذاني ومن أحبها فقد أحبني ) (صحيح الترمذي : 3 / 319, مستدرك الحاكم : 3 / 158, حلية الاولياء : 2 / 40 ), وروي أيضا في (صحيح البخاري) وغيره، من أنّ فاطمة (عليها السلام) ماتت وهي واجدة (غضبانه) على أبي بكر ( صحيح البخاري : 5 / 177 ط دار إحياء التراث العربي -بيروت, السنن الكبرى للبيهقي : 6 / 300 ط دار صادر -بيروت).

وأما قصة فاطمة الزهراء (عليها السلام) مع الخليفة الأول من حرق باب البيت، فيمكنك مراجعة المصادر الآتية للتحقق من صحتها :
1- المصنف لابن أبي شيبة : 7 / 432.
2- تاريخ الطبري : 3 / 202.
3- انساب الأشراف : 1 / 586 ح1184.
4- العقد الفريد : 5 / 13.
5- المختصر في أخبار البشر : 1 / 156.
6- مروج الذهب : 3 / 86, 2 / 301.
7- شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد : 20 / 147, 1 / 134.
8- الامامة والسياسة : 1 / 30.
9- الملل والنحل : 1 / 56.
10- كنز العمال : 5 / 651.
11- أعلام النساء : 4 / 114.
12- ديوان حافظ ابراهيم : 1 / 75.
13- المجموعة الكاملة الامام علي بن ابي طالب : 1 / 190.
14- كتاب سفليم بن قيس الهلالي : 2 / 584 و 864.
15- إثبات الوصية : 123.
16- الغرر لابن خيزرانة, اخرجه عنه في نهج الحق وكشف الصدق للعلامة الحلي : 271, واخرجه في البحار : 28 / 339 ضمن ح59.
17- تفسير العيّاشي : 2 / 307.
18- الهداية الكبرى للحضيني : 392, اخرجه عند حلية الابرار : 5 / 390.
19- تلخيص الشافي للشيخ الطوسي : 3 / 76. 20- بحار الانوار : 8 / 220.
21- علم اليقين في اصول الدين : 2 / 68.
22- نوائب الدهور : 3 / 157.
23- تاريخ الامم والملوك للطبري : 2 / 619.
24- ميزان الاعتدال : 2 / 215.
25- لسان الميزان : 4 / 219.
نكتفي بهذا المقدار.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » إحراق دارها


ابو طالب / الكويت
السؤال: إحراق دارها
السلام عليكم ورحمة الله
لدي سؤال بخصوص ظلامة الزهراء (ع)
هل احرق القوم الدار ام اكتفى بالتهديد ؟!
وبالتالي هل كسر ضلعها (سلام الله عليها) وأسقط محسنا ؟
مع العلم ان السيد الشهيد الصدر في كتابه (( فدك )) يتردد بين الحرق والتهديد: (إن عمر الذي هجم عليك في بيتك المكي، الذي أقامه النبي مركزا لدعوته قد هجم على آل محمد (ص) في دارهم، وأشعل النار فيها أو كاد) (فدك في التاريخ : ص 26 ( ط سنة 1987 م ) الدار العالمية للطباعة والنشر والتوزيع .
ارجو ان تكون الاجابة مدعمة بالادلة التاريخية
الجواب:

الأخ أبا طالب المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الذي يرجح حصول الحرق، ما ذكره صاحب (البحار ج28 ص 390 ) نقلاً عن كتاب الغارات عن أبي عبد الله (عليه السلام) حيث قال: والله ما بايع علي حتى رأى الدخان قد دخل بيته.
وفي كتاب (سليم ص 387) قال: (ثم دعا عمر بالنار فأضرمها في الباب فاحرق الباب...).
وفي (الهداية الكبرى ص 407) قال: (وأخذ النار في خشب الباب).
وعن الإمام الكاظم عن ابيه الصادق (عليهما السلام) أنه قال كان من كلام رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لأمير المؤمنين (عليه السلام): (يا علي ويل لمن ظلمها وويل لمن أبتز حقها وويل لمن أنتهك حرمتها وويل لمن أحرق بابها).
وقال المسعودي: (فوجهوا إلى منزله فهجموا عليه وأحرقوا بابه...). (اثبات الوصية ص 124 نقلاً عن الانتصار ج7ص 225).

أما كسر ضلعها وإسقاط المحسن فارجع إلى موقعنا على الإنترنيت وتحت العناوين التالية :
1- الأسئلة العقائدية/ فاطمة الزهراء (عليها السلام)/ المصادر التي روت كسر ضلعها (عليها السلام).
2ـ الأسئلة العقائدية/ فاطمة الزهراء (عليها السلام)/ ضربها وإسقاط جنينها في كتب الفريقين.
3ـ الأسئلة العقائدية/ فاطمة الزهراء (عليها السلام)/  كسر ضلعها في كتب الشيعة.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » حديث أسلم الذي هدد عمر فيه بحرق البيت


المستبصر الفلسطيني / فلسطين
السؤال: حديث أسلم الذي هدد عمر فيه بحرق البيت
السلام عليكم
ضعف القوم هذا الرواية لانهم يقولون بأن (اسلم) انه لم يكن حاضر في ذلك الزمان فما هو الرد الرواية:
إبن أبي شيبة الكوفي - المصنف - كتاب المغازي - ما جاء في خلافة أبي بكر وسيرته - الجزء: ( 8 ) - رقم الصفحة: ( 572 )
حدثنا محمد بن بشر, نا عبيد الله بن عمر, حدثنا زيد بن أسلم, عن أبيه أسلم أنه حين بويع لأبي بكر بعد رسول الله (ص) كان علي والزبير يدخلان على فاطمة بنت رسول الله (ص) فيشاورونها ويرتجعون في أمرهم, فلما بلغ ذلك عمر بن الخطاب خرج حتى دخل على فاطمة فقال: يا بنت رسول الله (ص), والله ما من أحد أحب إلينا من أبيك, وما من أحد أحب إلينا بعد أبيك منك, وايم الله ما ذاك بمانعي إن اجتمع
هؤلاء النفر عندك, أن أمرتهم أن يحرق عليهم البيت, قال: فلما خرج عمر جاءوها فقالت: تعلمون أن عمر قد جاءني وقد حلف بالله لئن عدتم ليحرقن عليكم البيت وايم الله ليمضين لما حلف عليه, فانصرفوا راشدين, فروا رأيكم ولا ترجعوا إلي, فانصرفوا عنها فلم يرجعوا إليها حتى بايعوا لأبي بكر.
الجواب:
الأخ المستبصر الفلسطيني المحترم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- ذكر الحاكم جزءاً من الحديث بسند فيه (أسلم) وقال عنه: الحديث صحيح الأسناد ولم يخرجاه .
2- مجرد عدم وجود (أسلم) لو سلمنا بذلك لا يدل على عدم معرفته بالحوادث فهم يقبلون إرسال الصحابي ويعتبرون أن ما يرسله لابد أن يكون عن صحابي أيضاً والصحابة عندهم عدول .
3- يبدو من الحديث أن (أسلم) روى الحديث عن عمر بن الخطاب فهو المتحدث فما ذكره (أسلم) كان عن عمر عن لسانه وكذلك فعل الحاكم في المستدرك .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » كيفية اخراج علي (عليه السلام) يوم الهجوم على الدار


محمود البحراني / البحرين
السؤال: كيفية اخراج علي (عليه السلام) يوم الهجوم على الدار
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الشكر و التقدير مقدما ، هناك سؤال يؤرقوني منذ فترة و لا أجد إليه جوابا و أتمنى أن ألقى الجواب هنا ، مسألة ضرب أبو بكر لفاطمة الزهراء ( ع ) و إسقاطه لجنينها و جر الإمام علي عليه السلام من عمامته لإرغامه على مبايعة أبو بكر ، هل هذا الكلام صحيح؟ ويفضل إذا كان عندكم أدلة نقلية و عقلية، و شكرا
الجواب:
الأخ محمود المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما عن سوالك عن مسالة ضرب أبو بكر لبضعة المصطفى واسقاط جنينها، فراجع ما كتب في صفحتنا: (الاسئلة العقائدية / فاطمه الزهراء ( ع) / ضربها واسقاط جنينها في كتب الفريقين).
وأما كيفية اخراج الإمام (عليه السلام) إلى البيعة، فقد وردت روايات تصفه بأنه كان عند اخراجه ملببا!ففي كتاب (سليم بن قيس )انه قال: ((فانتهوا بعلي (عليه السلام) الى أبي بكر ملببا)) ص 388 .
وقال الجوهري في كتاب (السقيفة وفدك): ((فاخرج ملبباً يمضى به ركضا)) ص 71 .
وفي (الاحتجاج): ((انطلقوا بعلي (عليه السلام) ملببا بحبل)) ج1 ص109 .
وكذلك في (البحار) : ((قال وجعل في عنق علي (عليه السلام) حبلاً يقاد به)) ج28 ص 319 .
وفي ( نهج الإيمان) لابن جبر: ((واخذوه ملبباً))، وفي حديث آخر ((ترك في عنق علي حبلا أسودا)) ص 492 ، وفي أقوال اخرى ((ملببا بثوبه)) (بيت الاحزان لعباس القمي ص 117) .
والقدر الجامع بين تلك الروايات أنه أخرج ملبباً سواء كان ذلك بثوبه أم كان مع ذلك بحبل!! ومعنى التلبيب كما يقول الجوهري : ((لببت الرجل تلببيبا، إذا جمعت ثيابه عند صدره ونحره في الخصومه ثم جررته)).
والذي يدعم حصول التلبيب ، تعير معاوية للإمام (عليه السلام) بكتاب أرسله اليه يصفه بأنه كان يقاد كما يقاد الجمل المغشوش حتى يبايع! فأجابه الإمام (عليه السلام) : (ولعمر الله لقد أردت أن تذم فمدحت وأن تفضح فافتضحت وما على المسلم من غضاضة ان يكون مظلوما ما لم يكن شاكاً في دينه ولا مرتابا في يقينه) (نهج البلاغة 360 ص 33) .
ودمتم في رعاية الله

عبد الوهاب / الجزائر
تعليق على الجواب (10)

لا حول ولا قوة إلا بالله
هل هذا هو أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه الذي تدعون محبته وتوليه بل وتنسبون له من بين ما تنسبون الولاية التكوينية التي تخضع لها جميع ذرات الكون ؟
تنسبون له كل هذا العجز المذل وهذه المسكنة وهذا الخواروهذا الجبن والتخاذل عن دفع اعتداء مزعوم على الدين وحمايته بل وعلى عرضه وشرفه ؟ ماذا أبقيتم له ؟
والله إن عدوالله الذي أسس لهذا الدجل قد حقق مبتغاه في الإساءة لأصحاب النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم والإساءة البالغة لآل بيته الأطهار وبالتالي تلطيخ صورة الاسلام الناصعة البياض ومحاولة حجب حسنها عن الأنظار من خلالكم أنتم الذين استُعملتم للمتاجرة الرخيصة والمقامرة الدنيئة بورقة غالية على كل مؤمن غيور على دينه وعلى كتاب الله وسنة نبيه وعترته الطاهرة التي أوصى أمته بها خيراوصية مقرونة بوصيته بكتاب الله، وصيتان تدمع لهما عيون المؤمن الصادق الذي يستحضر في مخيلته ذلك المشهد الخالد بوعي وفقه ألمعي للمعنى الواضح من تلكما الوصيتان اللتان زلت بفهم مرادهما أقدام وزاغت عن أن إدراك معناهما البسيط المباشر عقول قاصرة متحجرة .
أهذه هي وصية نبيكم يا من تدعون حب آل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم؟ إما غلو يصل إلى التأليه وإما إهانة ما بعدها إهانة تحت ستار التعاطف والتباكي الكاذب على مظلومية أسطورية خرافية سطرها لكم الكذابون والأفاكون وانطلت على عقولكم القاصرة .
أبمثل هذه الخرافات تدعون أصحاب العقول من الأمم الأخرى إلى اعتناق الاسلام؟
أي عقل يقتنع بهذا الدجل؟ والله إن مثل هذا الدجل تماما الذي أسستم عليه هذه العقيدة هو الذي جعل أروبا تثور على الكهنوت الكنسي وتفرض نظاما لا دينيا خلصها على الأقل من العبث بعقول الناس .
هل أمرنا الله عز وجل أن نلغي عقولنا ؟
والله إن هذه الأسفار التي تحوي هذه الروايات السخيفة لو لم يكن حرفها عربيا كحرف القرآن الكريم وبعض القرآن مماحوته لقلت أن أحسن مكان لها هو مكان القمامة بعد رفسها بالأقدام .
ما قيمة هذه الكتب التي شهد أكابر"علمائكم" بتهافت مافيها؟
ما قيمة ما يسمى بكتاب السقيفة( كتاب سليم بن قيس الهلالي) أول كتبكم وعمدتها وهو كتاب موضوع بشهادة علماء طائفتكم ؟
ما قيمة الكافي الذي حكم "علمائكم " على تضعيف ثلثي ما فيه من روايات (أساطير)
بل هل تبقى لكل تراث الشيعة الروائي أية قيمة تذكر لو أخضع لميزان الجرح والتعديل حسب ما وضعه علماء الشيعة وباعتراف أساطينهم؟ هل سيصح حديث واحد مما انفردت به الطائفة لو طبقنا شرط العدالة المنصوص عليها نظريا في شروط صحة الحديث؟
أنتم تعلمون أن علمائكم صرحوا بذلك وسطروه في كتبهم وعبروا بصراحة عن حيرتهم من تعارض كل ما لديكم من روايات وتعلمون أن كثيرا من الأحرار من متأخري علمائكم ومن الباحثين المعاصرين من طائفتكم أداروا ظهرهم لهذا الدجل المستخف بالعقول وضربوا بتلك الأسفارالتي تتضمنه عرض الحائط ولكنكم تتمادون في خداع عقولكم وخداع عقول السذج من الناس .

الجواب:
الأخ عبد الوهاب المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انت تريد القول اننا تخلينا عن شجاعة علي (عليه السلام) بقولنا انه اخذ ملببا في حين نحن نصر على انه كان شجاعا ولو استعمل قوته لأسال الدماء وقطع الرؤوس ولكن نحن نقول بالاضافة الى كونه شجاعا فهو صابر وملتزم بوصايا الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) من عدم شهر السيف والقتال من اجل الخلافة بل ان اعطيت له دون ان تسيل الدماء عمل بها وان لم تعط صبر على ذلك وعلى البلاء الذي حل به وباهله فنحن من خلال هذه الروايات نبرز صفة اخرى من صفاته وهو الصبر على البلاء ولا نتخلى عن كونه شجاعا وله قدرات خارقة بما اذن الله له في ذلك.
واما الكتب التي ذكرتها فارجع الى موقعنا/ الاسئلة العقائدية/
1- الكتب/ كتاب سليم..
2- الكتب/ كتاب الكافي.
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » هل كان علي (عليه السلام) في البيت عند هجوم القوم؟


احمد / السعودية
السؤال: هل كان علي (عليه السلام) في البيت عند هجوم القوم؟
هل كان الامام علي عليه السلام موجود في البيت عندما ضربت فاطمة الزهراء عليه السلام ؟
الجواب:

الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكرت الأخبار وجود الإمام علي (عليه السلام) والحسنين (عليهما السلام) في الدار حين هجوم القوم على دار الزهراء (عليها السلام) وعصرها ما بين الحائط والباب .
وأضافت بعض الأخبار وجود الزبير وفضة أيضاً . (الامالي للشيخ المفيد ص 49).
هذا وقد استفاد البعض من وجود الامام علي (عليه السلام) في الدار لإثارة بعض الشبهات, لتكذيب ماورد من المآسي على الزهراء (عليها السلام) . من تلك الشبهات: ان وجوده (عليه السلام) في الدار وعدم نصرته للزهراء (عليها السلام) ينافي الشجاعة!
قال : ابن روزبهان عن حديث الاحراق: لو صح هذا دل على عجزه, حاشاه عن ذلك, فإن غاية عجز الرجل أن يحرق هو وأهل بيته, وامرأته في داره, وهو لا يقدر على الدفع ... وقد أجاب عن هذه الشبهة أحد علماء الزيدية وهو ابن حمزة في كتابه (الشافي 4/200) ما نصه : ((انه لا عار عليه في أن يغلب, إذ ليست الغلبة دلالة حق, ولا باطل, ولا على جبن, وهو إمام معصوم بالنص, لا يفعل بالعصبية, وانما يفعل بالأمر, وقد أمر بالصبر, فكان يصبر إمتثالاً لأمر الله تعالى وأمر رسوله (صلى الله عليه وآله), لا يقدم غضبا ولا يحجم جبنا )) .
بالاضافة الى هذا الرد, فقد كان المهاجمون على دار الزهراء (عليها السلام) يريدون استدراج الامام علي (عليه السلام) لمعركة, يتضرر من خلالها الاسلام .
فشجاعة علي (عليه السلام) هنا هي بصبره على الأذى, وعدم استجابته للاستفزاز الذي ما رسوه ضده (عليه السلام) .
ومن تلك الشبهات أيضاً: ان وجوده (عليه السلام) في الدار, وتركه زوجته تبادر لفتح الباب, يتنافى مع الغيرة والحمية !
ونقول في الجواب :

أولاً : انه لا شك في أن علياً (عليه السلام) هو إمام الغياري, وهو صاحب النجدة والحمية .

ثانياً : المهاجمون هم الذين اعتدوا وفعلوا ما يخالف الدين والشرع والغيرة والحمية, وحتى العرف الجاهلي, أما الامام علي (عليه السلام) فلم يصدر منه شيء من ذلك, بل هو قد عمل بتكليفه, حتى ولو كلفه ذلك روحه التي بين جنبيه .

ثالثاً : لقد كان النبي (صلى الله عليه وآله) يأمر بعض زوجاته وأم أيمن بأن تجيب من كان يطرق عليه الباب حين يتقضي الامر ذلك, وهل هناك أغير من رسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟
وأخيراً, فان مثول بنت الرسول (صلى الله عليه وآله) وراء الباب ومحاججتها معهم, كل ذلك اتماماً للحجة, لكي يرجع القوم إلى الحق ويعرفوا طريقه, (( ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حيّ عن بينة )) (الانفال:42) .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » دفاع علي (عليه السلام) عن الزهراء (عليها السلام)


حنان اللامي / العراق
السؤال: دفاع علي (عليه السلام) عن الزهراء (عليها السلام)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد وجه لي سؤال من احدى المنتديات الوهابية واريد المساعدة في الاجابة
كيف ترد على من يقول لك ؟؟ هناك فرق بين موقف الإمام الحسين عندما ترك ولده علي الأكبر في ساحة المعركة وذهب ليرد أخته زينب ؟؟ وبين امير المؤمنين في دخول القوم على بيت فاطمة وهي تضرب أمامه وسكت !! ماهو السر في ذلك وكيف تفسره ؟؟.
ودمتم برعاية المولى وجزاكم الله خير الجزاء
الجواب:
الأخت حنان اللامي المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الإعتقاد أنّ علياً عليه السلام لم يدافع عن الزهراء عليها السلام خطأ، فالذي عليه المصادر الصحيحة والمعتبرة أن علياً عليه السلام دافع عن الزهراء عليها السلام، لكنه لم يثأر ولم ينتقم لها لأنّه موصى بعدم استخدام السيف والقتال.
ففي كتاب سليم بن قيس ص15 قال: (فوثب علي عليه السلام فأخذ بتلابيبه ثم نتره فصرعه ووجأ أنفه ورقبته وهم بقتله فذكر قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وما أوصاه به فقال: (والذي كرم محمداً بالنبوة يا بن صهاك لولا كتاب من الله سبق وعهد عهده الي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلمت أنك لا تدخل بيتي).
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » وصية النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام) بالصبر تشمل اتنتهاك الحرم


جعفر سلمان / البحرين
السؤال: وصية النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام) بالصبر تشمل اتنتهاك الحرم
ما هو مدلول وصية الرسول (ص) إلى الإمام علي (ع) ، فالبعض يقول : إنها خاصة بالخلافة وليس فيها ما يشير إلى وصيته بالسكوت عند ضرب الزهراء (ع) ؟
الجواب:
الاخ جعفر سلمان المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الوصية المذكورة لم تنقل إلينا بتمامها وتفاصيلها , وإنما وردت مقاطع منها في نصوص مختلفة , تدل بالمجموع على أمر النبي (صلى الله عليه وعلى آله) الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) بالصبر على غدر الأعداء وتهاون البعض و ... .
ومن ضمن الأمور المنصوصة في هذه الوصية هو الصبر على انتهاك الحرمة , وقد وردت نصوص أخرى تخبر عن المظالم التي سوف تقع على أهل البيت (عليهم السلام) عموماً والزهراء (عليها السلام) خصوصاً (الكافي 2/31 ح 4 , وعنه البحار 22/479 ح 28 ـ البحار 22/476 ح 27 ـ البحار 22/484 ح 31 ـ العوالم 399).
فمن مجموع هذه الأخبار نستنتج أن الامام (عليه السلام) كان مأموراً بالصبر حتى بالنسبة للمظالم التي وردت على سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (عليها السلام) .
ودمتم في رعاية الله

علي هادي / ايرلندا
تعليق على الجواب (11)

اولا: كيف نوفق بين وصية الرسول الاكرم صل الله عليه واله وسلم لعلي عليه السلام بالصبر على انتهاك الحرمة والصبر المظالم والصبر على ضرب الزهراء .
وبين هذه الرواية التي تحكي ما جرى بعد دفن الزهراء عليها السلام اقتطعت محل الشاهد منها :
"ثمّ قال ولاة الأمر منهم : هاتوا من نساء المسلمين من ينبش هذه القبور حتّى نخرجها، فنصلي عليها، فبلغ ذلك الإمام علي (عليه السلام)، فخرج مغضباً قد احمرّت عيناه ودرت أوداجه، وعليه قباؤه الأصفر الذي كان يلبسه في كل كريهة، وهو متكئ على سيفه ذي الفقار، حتى ورد البقيع .
سبقت الأخبار عليّاً إلى البقيع، ونادى مناديهم : هذا علي بن أبي طالب قد أقبل كما ترونه يقسم بالله لئن حول من هذه القبور حجر ليضعن السيف على غابر الآمرين، فتلقّاه بعضهم فقال له : ما لك يا أبا الحسن، والله لننبشن قبرها ولنصلين عليها، فضرب الإمام (عليه السلام) بيده إلى جوامع ثوبه، فهزّه ثمّ ضرب به الأرض .
وقال (عليه السلام) : (أما حقي فقد تركته مخافة أن يرتد الناس، وأما قبر فاطمة فوالله الذي نفس علي بيده لأن رمت وأصحابك شيئاً من ذلك لأسقين الأرض من دمائكم، فإن شئت فأعرض) ."
وهنا محل الشاهد الذي اشكل علي من قبل احد الشيوخ الذين ينكرون واقعة استشهاد الزهراء.
فالاشكال هو كيف الامام عليه السلام يهدد بان يسقي الأرض من دمائهم وهو موصى بالصبر ؟!
وقال لي انتم هنا تقعون تناقض فقد جعلتم منه جبانا عند حادثة وقوع هجوم الدار حيث اعتزل بغرفته وترك الزهراء تواجه القوم لوحدها (حتى لو ادعيتم انه هب بعد كسر الضلع وصرع ووجئ انف ابن الحطاب فما الفائدة من ذلك لماذا لم يصرعه قبل كسر الضلع) بحجة انه موصى بالصبر على اتنتهاك الحرم , وجعلتم منهم بطلا بعد استشهادها حين هدد بان يسقي الارض من دمائهم وترك الوصية التي اوصاه بها رسول الله .

ثانيا: ان قول الامام عليه السلام " أما حقي فقد تركته مخافة أن يرتد الناس، وأما قبر فاطمة فوالله الذي نفس علي بيده لأن رمت وأصحابك شيئاً من ذلك لأسقين الأرض من دمائكم" فهذا بحسب ادعائه دلالة واضحة على ان الوصية تشمل فقط الصبر على حقه ولا تشمل انتهاك الزهراء عليها السلام .

الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الامام علي(عليه السلام) كان يعلم حدود عدم استخدامه للسيف وليفرض ان الدفاع عن قبر فاطمة ليس منها او يقال ان التهديد باستخدام السيف غيراستخدامه فهو غيرمرخص باستخدام السيف ولكنه مرخص بالتهديد والامام يعلم انه مع التهديد سوف يرتدع القوم عن نبش القبر. وقوله(عليه السلام) ان حقه قد تركه لا يدل على انه مرخص في ترك حقه فقط بل ذكر هذا كواحد من الامور الموصى بها ولا تدل الجملة على الحصر فيه .
ودمتم في رعاية الله

عيسى / ليبيا
تعليق على الجواب (12)
ولكن نفرض ان القوم لم يرتدعوا من التهديد فهل سيرفع السيف عليهم ويخالف وصية رسول لله ؟ ثم لماذا لم يهدد علي القوم قبل ان يدخلو الدار ويحرقو الباب ويكسروا ضلع الزهراء لكي يرتدعوا ؟
الجواب:
الأخ عيسى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكرنا في الاجابة السابقة ان الامام (عليه السلام) كان يعلم حدود استخدامه للسيف وحدود منعه منه فلو لم ينفع التهديد معهم فسيستخدم السيف بالمقدار الجائز له فمثل ما فعل بان اخذ بتلابيب عمر وصرعه ووجأ بانفه ورقبته كما يذكر ذلك سليم بن قيس كذلك بامكانه ان يفعل مثل ذلك دون ان يخالف وصية رسول الله (صلى الله عليه واله) فالقتال ممنوع منه لكن استعمال بعض مظاهر القوة لاجل ردع العدو غير ممنوع منها كما فعل مع عمر وخالد .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » مناداة فاطمة لفضة دون علي (عليه السلام)


احمد البحراني / الكويت
السؤال: مناداة فاطمة لفضة دون علي (عليه السلام)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل نادت الزهراء صلوت الله عليها أمير المؤمنين عليه السلام حين هجوم القوم وطول عملية الهجوم, ولماذا نادت خادمتها فضة ولم تناديه عليه السلام من أول الأمر؟
وفقكم الله لما يحب ويرضى.
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- لم تنف هذه الرؤية عدم دعوة فاطمة (عليها السلام) لعلي عليه السلام بل هي ساكته عنه, وإذا لم يصل إلينا ذلك فأن هذا لا يدل على عدم حصول ذلك بل لعله صدر ولم يصل.
2- لو سلمنا عدم صدور ذلك فنفهم أن فاطمة عليها السلام كانت بحاجة إلى امرأة لمساعدتها لأن الرواية تشير إلى أنها اسقطت ما في أحشاءها.
3- يمكن أن نقول إن السبب في عدم مناداة علي (عليه السلام) هو لاخفاء ذلك عليه ولو لبعض الوقت فالذي عرف عن الزهراء سلام الله عليها انها اخفت بعض مظالمها عنه صلوات الله عليه وآله فلعلها ارادت ان يستبق المعرفة قبل أوانها.
4- يمكن افتراض ان فضه كانت قريبة منها فلذلك دعتها او نفترض ان علياً (عليه السلام) كان منشغلاً بالصلاة مثلاً وما أحبت أن تقطع عليه ذلك ويمكن افتراض غير ذلك, وإذا صحت إحدى تلك الفرضيات بطل الإشكال بأنها لماذا نادت فضة ولم تنادِ عليا (عليه السلام).
5- ان الأقرب من تلك الاحتمالات هو أن الإمام أمير المؤمنين عليه السلام أخذ ملبياً إلى المسجد بعدما حصلت حادثة الهجوم وعند ذلك نادت فاطمة (عليها السلام) على فضة.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » لماذا خرجت الزهراء(عليها السلام) يوم هجوم القوم على دارها؟


حسين قرقور / البحرين
السؤال: لماذا خرجت الزهراء(عليها السلام) يوم هجوم القوم على دارها؟
من الآداب الإسلامية ، إذا جاء أحد لزيارة أحد البيوت يخرج الرجل إلى استقبال الزائر.
فلماذا لم يخرج الإمام علي (ع) يوم هجوم القوم على الزهراء وهو جالس في المنزل ؟ أليس على الإمام علي (ع) هو الذي يخرج ليستقبلهم بدل الزهراء ؟ أو لماذا لم يخرج أحد الصحابة الذين كانوا مع الإمام علي (ع) في ذلك الوقت لاستقبالهم ؟ لماذا تذهب إمرأة لمقابلة رجال .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الجواب:
الأخ حسين قرقور المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً : لم يأت القوم إلى بيت سيدة نساء العالمين الزهراء ( عليها السلام ) زيارة , وإنما كان هجوماً كما ذكرتم , حيث جاء جماعة للحرب على صورة هجمية بصياح وعربدة .
وثانياً : خروج الزهراء ( عليها السلام ) لهم كان من باب أن يرتدع القوم من الهجوم على بيت بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) , لأن المخاطب لهم من وراء الباب هو بنت نبيهم التي قال في حقها رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( فاطمة بضعة مني من أحبها فقد أحبني ومن أغضبها فقد أغضبني ومن آذاها فقد آذاني ) .
فهل ارتدع القوم ورجعوا ؟!! أم أن عمر لما أمر بإحراق البيت , قيل له : إن في الدار فاطمة , فقال : وإن !!!
وإن في شخوض الزهراء(عليها السلام) خلف الباب , ومحاججتها مع القوم , هو اتمام الحجة عليهم وعلى جميع المسلمين .
ولكن أين مَن له قلب ؟! وأين من يلقي السمع وهو شهيد ؟!
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » رواية مجملة عن حادثة الهجوم


أبو علي / السعودية
السؤال: رواية مجملة عن حادثة الهجوم
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
ما مدى اعتبار الرواية التالية في قبال الروايات التي تؤكد كسر الضلع حيث انها تلمح انه لم يحصل اي شي مما نعتقد به
هذه الرواية وجدتها عند اخ شيعي يحتج بها قبال روايات كسر الضلع
قال محمد بن جرير بن رستم الطبري : قال وأخبرنا مخول بن إبراهيم النهدي, قال حدثنا مطر بن أرقم, قال حدثنا أبو حمزة الثمالي, عن علي بن الحسين (ع) قال: لما قبض (ص), وبويع أبو بكر, تخلف علي (ع) . فقال عمر لأبي بكر : ألا
ترسل إلى هذا الرجل المتخلف فيجئ فيبايع ؟ قال : يا قنفذ, إذهب إلى علي, وقل له : يقول لك خليفة رسول الله (ص) : تعال بايع . فرفع علي (ع) صوته, وقال : سبحان الله, ما أسرع ما كذبتم على رسول الله (ص) ! قال : فرجع, فأخبره.
ثم قال عمر : ألا تبعث إلى هذا الرجل المتخلف فيجئ يبايع ؟ فقال لقنفذ : إذهب إلى علي فقل له : يقول لك أمير المؤمنين :
تعال بايع . فذهب قنفذ, فضرب الباب . فقال : من هذا ؟ قال : أنا قنفذ . فقال : ما جاء بك ؟ قال : يقول لك أمير المؤمنين : تعال فبايع . فرفع علي (ع) صوته, وقال : سبحانه الله ! لقد ادعى ما ليس له ! فجاء فأخبره . فقام عمر, فقال : انطلقوا بنا إلى هذا الرجل حتى نجئ إليه . فمضى إليه جماعة, فضربوا الباب, فلما سمع علي (ع) أصواتهم لم يتكلم, وتكلمت امرأة فقالت : من هؤلاء ؟
فقالوا : قولي لعلي : يخرج ويبايع . فرفعت فاطمة (ع) صوتها فقالت : يا رسول الله ما لقينا من أبي بكر وعمر بعدك . فلما سمعوا صوتها بكى كثير ممن كان معه . ثم انصرفوا وثبت عمر في ناس معه, فأخرجوه وانطلقوا به إلى أبي بكر حتى أجلسوه بين يديه فقال أبو بكر : بايع . قال : فإن لم أفعل ؟
قال : إذا والله الذي لا إله إلا هو تضرب عنقك . قال : فإن تفعلوا فأنا عبد الله وأخو رسوله . قال : بايع . قال : فإن لم أفعل ؟ قال : إذا والله الذي لا إله إلا هو تضرب عنقك . فالتفت علي (ع) إلى القبر وقال : يا ابن أم, إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني, ثم بايع, وقام .
الجواب:
الأخ أبا علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرواية مجملة لا تتحدث عن الوقائع بالتفصيل فهي لا تنفي وقوع العصر وراء الباب وكسر الضلع بل تجمله فالرواية مباشرة قالت (وثبت عمر في ناس معه فاخرجوه) ولم تفصل لنا هذه الرواية كيفية الإخراج, والسكوت او الاجمال لا ينفي وقوع الحادثة بل تأتي رواية اكثر تفصيلاً توضح لنا المقاطع المهملة من الحادثة والتي لم تبينها هذه الرواية.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » دخول الدار كان إقتحاماً


محمد شعبان / الامارات
السؤال: دخول الدار كان إقتحاماً
بما أن المعصومين الاربعة عشر يعلمون الامور الغيبية او الامور التي سوف تجرى عليهم مستقبلا\" بما وهبهم الله سبحانه وتعالى من خصلة وميزة ميزهم عن الاخرين بقدرته فهل يعلمون جميع الامور الغيبية أو أغلبها ؟
فاذا كان الحال كذلك فالسيدة الصديقة كانت تعلم بالغيب فكيف تذهب الى وراء الباب بدون الخمار وهل مقصود بالخمار هو الشادر أم العباية أم الحجاب والعياذ بالله ؟ ولا أعتقد أنها ذهبت دون حجاب يرجى الاجابة بشكل مسفيظ وعلمي يدخل العقل.
وهل القوم دخلوا البيت فعلاً؟
وهل فعلاً جروا وسحبوا الامام سلام الله عليه من بيته؟
وهل السيدة الشهيدة لحقتهم بدون خمار ؟
ومتى رجع الامام الى بيته ؟
بعد كم يوم ألقت السيدة الشهيدة سلام الله عليها خطبتها المعروفة ومن الذي
حضرها واين كان المكان ؟
كم كانت نسبة الموالين لامير المؤمنين أو الذين ظلوا او بقوا معه ؟
وهل نستطيع القول بأن بعد هذه الاحداث انقسم الناس الى شيعة وسنة ؟
كيف كان أمير المؤمنين روحي له الفدا يقضي باقي ايام حياته أو الايام التي لم يكن فيها في سدة الخلافة ؟وكم بقي في الخلافة ؟
كيف نقنع القوم عند التعرض لهذه الاحداث وخاصة السلفيين منهم والحاقدين وكبار السفلة منهم؟
شكرا جزيتم خيرا
الجواب:
الأخ محمد شعبان المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بيت الزهراء (عليها السلام) بيت صغير فهو أمتار معدودة ولم تكن عملية المجيء إلى بيت الزهراء والدخول إليه عملية سلمية بل هو إقتحام وهجوم ورفس للباب, فمن المحتمل جداً أن لا تجعل مثل هكذا عملية إقتحام مجالاً للزهراء لتدارك ما حصل فما كان منها إلا أن لاذت وراء الباب رعاية للستر والحجاب مع إننا لا نقول أنها كانت من دون خمار ولكن الزهراء (عليها السلام) لم تكن تريد أن يرى أحد حتى خيالها .
ثم إن علم الأئمة (عليهم السلام) بالغيب علم علمهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنهم سيتعرضون إلى مصائب متعددة من القوم من الضرب والكسر والإسقاط وغير ذلك من تفاصيل منها أنها سوف تحفظ غايتها من الستر وراء الباب .
وأما بقية الأسئلة قد أجبنا عليها في الموقع وتحت العنوان: (الأسئلة العقائدية / فاطمة الزهراء (عليها السلام) ـ الإمام علي ـ الشيعة ـ وغيرها ). فراجع.
ودمتم في رعاية الله

حسين محمد حكيم / لبنان
تعليق على الجواب (13)
حول باب بيت اهل النبوة
هل كان لبيت علي والسيدة الزهراء (عليهما السلام) باب واحد ام اكثر؟ فان كان الباب الموجود داخل المسجد واحدا لا غير فمقتضى ذلك ان حادثة الهجوم على الدار حصلت داخل المسجد ومن داخله واشعال النار والحطب وخلع الباب وما تلاها من احداث كل ذلك في المسجد؟ وكيف نقول ان القوم اخرجوه مكبلا الى المسجد امام الناس فهو اصلا موجود داخل المسجد على هذا الفرض؟
وعندما صاح عمر احرقوا الدار بمن فيها كيف كان سيتم هذا الاحراق (من داخل المسجد عند الباب؟؟ او من الخارج عند جدران البيت؟؟ وهل لاحراق الجدران الخارجية معنى حينئذ؟؟).
وكيف كانت طبيعة البيوت في عصر النبي (صلى الله عليه وآله)؟ وعندما عصرت الزهراء بابي وامي هل كان الاذى الحاصل لها من الضرب بالسياط وكعب السيف فقط؟ ام ان الباب كان مصنوع من جذوع الاشجار الصلبة القادرة على تكسير عظام الزهراء بابي وامي؟
وبالنسبة للروايات التي تتحدث عن المسمار هل كان المسمار متعارفا وموجودا في ذلك الزمان؟ وان كان كذلك كم كان حجمه؟ (لان سمعت البعض يقول ان المسمار المذكور انما ليس هو مسمار بمعنى المسمار ولكن هو قطعة كبيرة من الحديد كانت تسخدم لتسنيد الابواب المتعارف عليها بالساقوطة في زماننا هذا وكانت كبيرة لعله نصف متر على الاقل)
الجواب:

الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حاول المخالفون مصادرة جميع فضائل امير المؤمنين (عليه السلام) حتى صرح بذلك شيخ اسلامهم حيث انكر جميع فضائل وخصائص امير المؤمنين وجرده من التميز في أي شيء ولذلك نقول ان القوم ابناء القوم حيث زادوا في الروايات من عندياتهم فلا نجد رواية تشبه اخرى ولا رواية من دون اضافة وادراج وفي موضوعنا نجد ان في الرواية ادرجوا كلاما واضح الادراج حيث قالوا فيه : (امرنا رسول الله (ص) بسد الابواب كلها غير باب علي فربما مر فيه وهو جنب) اخرجه الطبراني عن جابر بن سمرة ومن الواضح ان الحديث مرفوع برمته وعن ابن عمر رواية قال فيها : (... وسد الابواب الا بابه في المسجد). اخرجه احمد بسند حسن وعند النسائي قال ابن عمر (انظر الى منزلته من رسول الله (ص) قد سد ابوابنا في المسجد واقر بابه). ورى الترمزي عن ابي سعيد الخدري ان النبي (صلى الله عليه واله) قال: (لا يحل لاحد ان يطرق هذا المسجد جنبا غيري وغيرك).

ثم رووه بادراج كلمة وتبرير لسد الابواب الا باب علي يقول الراوي!! : (لان بيته كان في المسجد) فهذه الاضافة جعلتهم يغيرون ويحرفون الحديث عن مساره ولا يجعلون هذا الامر مزية وخصيصة وفضيلة لامير المؤمنين –مع وضوحها-ونكتفي بالرد على تحريف هؤلاء بقول الجصاص في احكام القران (2/204) حيث قال : ما ذكر من خصوصية علي (رضي) فهو صحيح وقول الراوي (لانه كان بيته في المسجد) ظن منه لان النبي قد امر في الحديث الاول بتوجيه البيوت الشارعة الى غيره ولم يبح لهم المرور لاجل كون بيوتهم في المسجد وانما كانت الخصوصية فيه لعلي دون غيره كما خص جعفر بان له جناحين في الجنة .

وما ذكره جنابكم المكرم من اخراج امير المؤمنين (عليه السلام) الى المسجد امام الناس وكذلك تشييع الزهراء (عليها السلام) وكذلك الهجوم على الدار وحرق الباب كلها قرائن تقوي وجود باب اخر خارج المسجد تجاه البقيع مع احتمال امكان حصول كل هذه الاشياء من الباب المطل على المسجد خصوصا مع وجود مخططات للبيوت تحدد كون بيت ام سلمة في جهة الشرق ملاصقا لبيت الزهراء (عليها السلام) من جهة البقيع فلعل هناك باب قبل او بعد بيت ام سلمة لكون بيت الزهراء اكبر من بيوت ازواج النبي (ص) جميعا والله العالم.

اما الاحراق فعلى الاحتمال الاقوى لما ذكرنا يكون الهجوم من خارج المسجد على الباب وعلى الاحتمال الاخر الاضعف فيمكن ان يهجموا على الباب حتى لو كان في المسجد فان هؤلاء يمكن صدور أي شيء واي تصرف منهم بالاضافة الى كونهم يمكن ان يبرروا فعلتهم بان هذا البيت بيت ضرار والعياذ بالله ويجتمع فيه المعارضة ليفرقوا امر الامة وشق عصاها وفتنتها هكذا قالوا وبرروا واقعا في هجومهم فراجع الموقع الاسئلة والاجوبة حول الهجوم على دار الزهراء؟

أما طبيعة البيوت في ذلك الوقت فمنها المبنية باللبن ومسقفه بالجذوع ومنها ابسط من ذلك وبيوت النبي (صلى الله عليه وآله) كما يصفونها كانت من جريد مستورة بمسوح الشعر ولها بيبان حيث سأل احدهم الراوي عن بيت عائشة !! لاهميته !! فأجابه كان بابه (مواجه) من وجهة الشام فقال له : مصراعا كان او مصراعين؟فقال الراوي :كان بابا واحدا .فسأله : من أي شي كان؟ قال : من عرعر او ساج . البخاري في الادب المفرد (ص168) و المقريزي في الامتاع (10/92)وغيرهما .

ورووا ايضا عن عبد الله بن زيد الهذلي قال : رأيت بيوت أزواج النبي (ص) حين هدمها عمر بن عبد العزيز بأمر الوليد بن عبد الملك كانت بيوتا من اللبن ولها حجر من جريد مطرورة بالطين عددت تسعة ابيات بحجرها وهي ما بين بيت عائشة الى الباب الذي يلي باب النبي (ص) الى منزل أسماء بنت حسن بن عبد الله بن عبيد الله بن العباس ورأيت بيت أم سلمة وحجرتها من لبن .
ورووا ان باب بيت الزهراء (ع) كان له عضادتان كما روي في مسند احمد (5/220و222) .
ورووا ان بيتا لقريش كان بابه ايضا له عضادين مسند احمد (5/193)
ورووا ان الرسول الله (ص) خرج لبعض حاجته فجاء و أهل البيت يبكون فأخذ بعضادتي الباب ثم قال .... .
والعضادتين هما الخشبتان التي على كتف الباب ولكل باب عضادتان واعضاد كل شي ما يشد جوانبه.
ورووا ان شباب الانصار كانوا يستمعون القرآن ...احتطب بعضهم واستقى بعضهم من الماء العذب ثم يقبلون حتى يضعوا حزمهم وقربهم على أبواب حجر النبي (ص).... السنن الكبرى للبيهقي (2/199).

وكل هذا وغيره يدل على وجود ابواب محترمة وحديث باب عائشة وحجر النبي (ص) يدل على ان الابواب كانت من ساج او عرعر وهذا يدل على ثقلها وقوتها وقدرتها على الايلام وكسر الاضلاع الشريفة الرقيقة لبضعة الرسول الاعظم (صلى الله عليه وآله) والله العالم .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » الهجوم على بيت الزهراء (عليها السلام)


عبد الله عبد الله / السعودية
السؤال: الهجوم على بيت الزهراء (عليها السلام)
هل وقع الهجوم على السيدة الزهراء مرة واحدة أو أكثر.
الرجاء التفصيل
الجواب:

الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكر عبد الزهراء مهدي في كتابه (الهجوم على بيت فاطمة ص103) أنّ هناك أكثر من هجوم فقال مانصه:

الهجوم الأول
لما فرغ أمير المؤمنين (عليه السلام) من دفن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أقام في منزله بما عهد إليه رسول الله (صلى الله عليه وآله)، واجتمع إليه جماعة من بني هاشم والأصحاب من المهاجرين والأنصار - كالعباس، والزبير، والمقداد، وطلحة، وسعد بن أبي وقاص - فإنهم غضبوا من بيعة أبي بكر، وأرادوا التحيز عنه وإظهار الخلاف عليه، وأن يبايعوا أمير المؤمنين (عليه السلام).
وقد أشار إلى ذلك معاوية في كتابه إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) بقوله: وما يوم المسلمين منك بواحد، لقد حسدت أبا بكر..! والتويت عليه، ورمت إفساد أمره، وقعدت في بيتك عنه، واستغويت عصابة من الناس حتى تأخروا عن بيعته.. فذهب إليهم عمر في جماعة ممن بايع فيهم أسيد بن حضير، وسلمة بن سلامة فألفوهم مجتمعين، فقالوا لهم: بايعوا أبا بكر! فقد بايعه الناس! فوثب الزبير إلى سيفه، فقال عمر: عليكم بالكلب فاكفونا شره.. فبادر سلمة بن سلامة فانتزع السيف من يده، فأخذه عمر فضرب به الأرض فكسره، وأحدقوا بمن كان هناك من بني هاشم ومضوا بجماعتهم إلى أبي بكر، فلما حضروا قالوا: بايعوا أبا بكر! فقد بايعه الناس، وأيم الله لئن أبيتم ذلك لنحاكمنكم بالسيف.. فلما رأى ذلك بنو هاشم أقبل رجل رجل فجعل يبايع، حتى لم يبق ممن حضر إلا علي بن أبي طالب (عليه السلام) فقال له: بايع أبا بكر، فقال علي (عليه السلام): " أنا أحق بهذا الأمر منه وأنتم أولى بالبيعة لي، أخذتم هذا الأمر من الأنصار، واحتججتم عليهم بالقرابة من رسول الله (صلى الله عليه وآله) وتأخذونه منا أهل البيت غصبا؟! ألستم زعمتم للأنصار أنكم أولى بهذا الأمر منهم لمكانكم من رسول الله (صلى الله عليه وآله) فأعطوكم المقادة، وسلموا لكم الإمارة، وأنا أحتج عليكم بمثل ما احتججتم على الأنصار، أنا أولى برسول الله (صلى الله عليه وآله) حيا وميتا.
(وأنا وصيه ووزيره، ومستودع سره وعلمه، وأنا الصديق الأكبر، أول من آمن به وصدقه، وأحسنكم بلاء في جهاد المشركين، وأعرفكم بالكتاب والسنة، وأفقهكم في الدين، وأعلمكم بعواقب الأمور، وأذربكم لسانا، وأثبتكم جنانا، فعلام تنازعونا هذا الأمر..؟!) أنصفونا - إن كنتم تخافون الله - من أنفسكم، واعرفوا لنا من الأمر مثل ما عرفته الأنصار لكم، وإلا فبوؤا بالظلم وأنتم تعلمون..
(فقال عمر: أما لك بأهل بيتك أسوة..؟! فقال علي (عليه السلام): " سلوهم عن ذلك.. "، فابتدر القوم الذين بايعوا من بني هاشم، فقالوا: ما بيعتنا بحجة على علي (عليه السلام).. ومعاذ الله أن نقول أنا نوازيه في الهجرة وحسن الجهاد، والمحل من رسول الله (صلى الله عليه وآله))
فقال عمر: إنك لست متروكا حتى تبايع طوعا أو كرها. فقال علي (عليه السلام): " احلب حلبا لك شطره، اشدد له اليوم ليرد عليك غدا، إذا والله لا أقبل قولك، ولا أحفل بمقامك.. ولا أبايع "، فقال أبو بكر: مهلا يا أبا الحسن! ما نشدد عليك ولا نكرهك.
فقام أبو عبيدة إلى علي فقال: يا ابن عم! لسنا ندفع قرابتك ولا سابقتك ولا علمك ولا نصرتك ولكنك حدث السن - وكان لعلي (عليه السلام) يومئذ ثلاث وثلاثون سنة - وأبو بكر شيخ من مشايخ قومك، وهو أحمل لثقل هذا الأمر، وقد مضى الأمر بما فيه، فسلم له، فإن عمرك الله لسلموا هذا الأمر إليك، ولا يختلف عليك اثنان بعد هذا إلا وأنت به خليق وله حقيق... (ولا تبعث الفتنة قبل أوان الفتنة، قد عرفت ما في قلوب العرب وغيرهم عليك).
فقال أمير المؤمنين (عليه السلام): " يا معاشر المهاجرين والأنصار! الله الله (لا تنسوا عهد نبيكم إليكم في أمري و) لا تخرجوا سلطان محمد من داره وقعر بيته إلى دوركم وقعر بيوتكم وتدفعوا أهله عن حقه ومقامه في الناس، يا معاشر الجمع! (إن الله قضى وحكم ونبيه أعلم وأنتم تعلمون) إنا أهل البيت أحق بهذا الأمر منكم، أما كان منا القارئ لكتاب الله، الفقيه في دين الله، المضطلع بأمر الرعية؟ والله إنه لفينا لا فيكم، فلا تتبعوا الهوى فتزدادوا من الحق بعدا، وتفسدوا قديمكم بشر من حديثكم.
فقال بشير بن سعد الأنصاري - (الذي وطأ الأمر لأبي بكر - وقالت جماعة الأنصار): يا أبا الحسن! لو كان هذا الكلام سمعته الأنصار منك قبل الانضمام لأبي بكر ما اختلف فيك اثنان (.. فقال علي (عليه السلام): " يا هؤلاء أكنت أدع رسول الله (صلى الله عليه وآله) مسجى لا أواريه وأخرج أنازع في سلطانه ؟!!).

وفي رواية: " لبيعتي كانت قبل بيعة أبي بكر، شهدها رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأمر الله بها، أوليس قد بايعني؟!... فما بالهما يدعيان ما ليس لهما وليسا بأهله ". (" والله ما خفت أحدا يسمو له وينازعنا أهل البيت فيه ويستحل ما استحللتموه، ولا علمت أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ترك يوم غدير خم لأحد حجة، ولا لقائل مقالا، فأنشد الله رجلا سمع النبي (صلى الله عليه وآله) يوم غدير خم يقول: " من كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله ".. أن يشهد بما سمع ".
قال زيد بن أرقم: فشهد اثنا عشر رجلا بدريا بذلك، وكنت ممن سمع القول من رسول الله (صلى الله عليه وآله) فكتمت الشهادة يومئذ فذهب بصري.
قال: وكثر الكلام في هذا المعنى وارتفع الصوت وخشي عمر أن يصغى إلى قول علي (عليه السلام) ففسخ المجلس وقال: إن الله تعالى يقلب القلوب والأبصار، ولا يزال - يا أبا الحسن - ترغب عن قول الجماعة، فانصرفوا يومهم ذلك).
اشتغال أمير المؤمنين (عليه السلام) بجمع القرآن فجلس أمير المؤمنين (عليه السلام) في بيته، واشتغل بجمع القرآن - كما أوصاه النبي (صلى الله عليه وآله) - من يومه ذلك - وهو اليوم الثالث من وفاة النبي (صلى الله عليه وآله)، أي يوم الأربعاء - فأكثر الناس في تخلفه عن بيعة أبي بكر، واشتد أبو بكر وعمر عليه في ذلك فخرجت أم مسطح بن أثاثة فوقفت عند القبر وقالت:

كانت أمور وأنباء وهنبثة ***** لو كنت شاهدها لم تكثر الخطب
إنا فقدناك فقد الأرض وابلها ***** واختل قومك فاشهدهم ولا تغب

قالوا: وكان الزبير والمقداد يختلفان في جماعة من الناس إلى علي (عليه السلام) فيتشاورون ويتراجعون أمورهم، فجاء عمر وكلم فاطمة الزهراء (عليها السلام) وحلف لها وقال: إن اجتمع هؤلاء النفر عندكم آمر بإحراق البيت عليهم .. وفي رواية: أن يهدم البيت عليهم... فوقفت فاطمة (عليها السلام) على بابها فقالت: " لا عهد لي بقوم حضروا أسوأ محضر منكم، تركتم رسول الله (صلى الله عليه وآله) جنازة بين أيدينا وقطعتم أمركم بينكم، لم تستأمرونا ولم تردوا لنا حقا ".
وفي رواية: ".. وقطعتم أمركم فيما بينكم فلم تؤمرونا ولم تروا لنا حقنا، كأنكم لم تعلموا ما قال يوم غدير خم، والله لقد عقد له يومئذ الولاء ليقطع منكم بذلك منها الرجاء، ولكنكم قطعتم الأسباب بينكم وبين نبيكم، والله حسيب بيننا وبينكم في الدنيا والآخرة ". المراجعات مع أمير المؤمنين (عليه السلام) ثم إن عمر أتى أبا بكر فقال له: ألا تأخذ هذا المتخلف عنك بالبيعة ؟ فإن الناس أجمعين قد بايعوك ما خلا هذا الرجل وأهل بيته وهؤلاء النفر ..!
وفي رواية سلمان: أرسل إلى علي فليبايع، فإنا لسنا في شئ حتى يبايع.. ولو قد بايع أمناه.
وفي رواية: يا هذا! ليس في يديك شئ منه ما لم يبايعك علي، فابعث إليه حتى يأتيك فيبايعك، فإنما هؤلاء رعاع.. فبعث إليه قنفذا فقال له: اذهب فقل لعلي: أجب خليفة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فذهب قنفذ فما لبث أن رجع فقال لأبي بكر: قال لك: " ما خلف رسول الله (صلى الله عليه وآله) أحدا غيري، لسريع ما كذبتم على رسول الله (صلى الله عليه وآله) ".
وفي رواية ابن عباس: قال علي (عليه السلام): " ما أسرع ما كذبتم على رسول الله (صلى الله عليه وآله) وارتددتم، والله ما استخلف رسول الله (صلى الله عليه وآله) غيري، فارجع - يا قنفذ - فإنما أنت رسول، فقل له: قال لك علي (عليه السلام): " والله ما استخلفك رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وإنك لتعلم من خليفة رسول الله "، فأقبل قنفذ إلى أبي بكر فبلغه الرسالة فقال أبو بكر: صدق علي..! ما استخلفني رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم). و

في رواية أخرى: لما جاء قنفذ قال لفاطمة (عليها السلام): أنا قنفذ رسول أبي بكر ابن أبي قحافة خليفة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، قولي لعلي: يدعوك خليفة رسول الله..! قال علي (عليه السلام): " قولي: ما أسرع ما ادعيت ما لم تكن بالأمس، حين خاطبت الأنصار في ظلة بني ساعدة ودعوت صاحبيك عمر وأبا عبيدة ". فقالت فاطمة ذلك. فرجع قنفذ، فقال عمر: ارجع إليه فقل: خليفة المسلمين يدعوك. فرد قنفذ إلى علي فأدى الرسالة، فقال علي (عليه السلام): " من استخلف مستخلفا فهو دون من استخلفه، وليس للمستخلف أن يتأمر على المستخلف.. " فلم يسمع له ولم يطع.
فبكي أبو بكر طويلا. فغضب عمر ووثب وقام، وقال: ألا تضم هذا المتخلف عنك بالبيعة..؟! فقال أبو بكر: اجلس، ثم قال لقنفذ: اذهب إليه فقل له: أجب أمير المؤمنين أبا بكر.. فأقبل قنفذ حتى دخل على علي (عليه السلام) فأبلغه الرسالة، فقال: " كذب والله! انطلق إليه فقل له: لقد تسميت باسم ليس لك، فقد علمت أن أمير المؤمنين غيرك.. " فرجع قنفذ فأخبرهما. وفي رواية سلمان عنه (عليه السلام): " سبحان الله! ما والله طال العهد فينسى، والله إنه ليعلم إن هذا الاسم لا يصلح إلا لي، ولقد أمره رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) - وهو سابع سبعة - فسلموا علي بإمرة المؤمنين، فاستفهم هو وصاحبه من بين السبعة، فقالا: أمر من الله ورسوله، فقال لهم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): " نعم حقا من الله ورسوله إنه أمير المؤمنين، وسيد المسلمين، وصاحب لواء الغر المحجلين، يقعده الله عز وجل يوم القيامة على الصراط فيدخل أولياءه الجنة وأعداءه النار ".
فوثب عمر غضبان فقال: والله إني لعارف بسخفه..! وضعف رأيه..! وإنه لا يستقيم لنا أمر حتى نقتله.. فخلني آتيك برأسه، فقال أبو بكر: اجلس! فأبى، فأقسم عليه فجلس، ثم قال: يا قنفذ! انطلق فقل له: أجب أبا بكر.. فأقبل قنفذ فقال: يا علي! أجب أبا بكر، فقال علي (عليه السلام): " إني لفي شغل عنه، وما كنت بالذي أترك وصية خليلي وأخي وأنطلق إلى أبي بكر وما اجتمعتم عليه من الجور ".
وفي رواية: قال أبو بكر: ارجع إليه فقل: أجب! فإن الناس قد أجمعوا على بيعتهم إياه، وهؤلاء المهاجرون والأنصار يبايعونه وقريش، وإنما أنت رجل من المسلمين لك ما لهم وعليك ما عليهم، وذهب إليه قنفذ فما لبث أن رجع، فقال: قال لك: " إن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال لي وأوصاني إذا واريته في حفرته: أن لا أخرج من بيتي حتى أؤلف كتاب الله فإنه في جرائد النخل وفي أكتاف الإبل ".

أقول: يستفاد من ظاهر بعض الروايات وقوع الهجوم الأخير في هذا اليوم، لذكره عقيب هذه المراسلات، كما يظهر من كلام المسعودي، ولكن روى سليم عن سلمان أن إرسالهم كان بعد عرض القرآن عليهم قال سلمان: لما بعث إليه علي (عليه السلام): " إني مشغول وقد آليت على نفسي يمينا أن لا أرتدي برداء إلا للصلاة حتى أؤلف القرآن وأجمعه.. " سكتوا عنه أياما، فجمعه في ثوب واحد وختمه، ثم خرج إلى الناس وهم مجتمعون مع أبي بكر في مسجد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فنادى علي (عليه السلام) بأعلى صوته: " أيها الناس! إني لم أزل منذ قبض رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) مشغولا بغسله، ثم بالقرآن حتى جمعته كله في هذا الثوب الواحد، فلم ينزل الله على رسول آية منه إلا وقد جمعتها، وليست منه آية إلا وقد أقرأنيها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وعلمني تأويلها.. ". ثم قال علي (عليه السلام): " لئلا تقولوا غدا إنا كنا عن هذا غافلين، لا تقولوا يوم القيامة إني لم أدعكم إلى نصرتي.. ولم أذكركم حقي.. ولم أدعكم إلى كتاب الله من فاتحته إلى خاتمته ".
فقال له عمر: ما أغنانا بما معنا من القرآن عما تدعونا إليه! ثم دخل علي (عليه السلام) بيته. ثم ذكر مراودات القوم معه كما مر.. وقال: فسكتوا عنه يومهم ذلك.

الاستنصار
قال سلمان: فلما كان الليل حمل علي (عليه السلام)، فاطمة (عليها السلام) على حمار، وأخذ بيد ابنيه الحسن والحسين (عليهما السلام)، فلم يدع أحدا من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إلا أتاه في منزله، فناشدهم الله حقه ودعاهم إلى نصرته، فما استجاب منهم رجل غيرنا أربعة، فإنا حلقنا رؤوسنا، وبذلنا له نصرتنا، فلما أن رأى علي (عليه السلام) خذلان الناس إياه وتركهم نصرته واجتماع كلمتهم مع أبي بكر وتعظيمهم إياه لزم بيته.
وفي رواية ابن قتيبة: خرج علي (عليه السلام) يحمل فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) على دابة ليلا يدور [ بها ] في مجالس الأنصار تسألهم النصرة، فكانوا يقولون: يا بنت رسول الله! قد مضت بيعتنا لهذا الرجل، ولو أن زوجك وابن عمك سبق إلينا قبل أبي بكر ما عدلنا به..! فيقول علي (عليه السلام): " أفكنت أدع رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في بيته لم أدفنه وأخرج أنازع الناس سلطانه..؟! " فقالت فاطمة (عليها السلام): " ما صنع أبو الحسن إلا ما كان ينبغي له وقد صنعوا ما الله حسيبهم وطالبهم ".

الهجوم الثاني
فأخبر أبو بكر باجتماع بعض المتخلفين عند أمير المؤمنين (عليه السلام) فبعث إليهم عمر بن الخطاب في جمع كثير، فجاء فناداهم فأبوا أن يخرجوا، فدعا عمر بالحطب، فقال: والذي نفس عمر بيده لتخرجن أو لأحرقنها على من فيها.. فقيل له: يا أبا حفص، إن فيها فاطمة! فقال: وإن؟! !.
ثم استأذن عمر أن يدخل عليهم فلم يؤذن له، فشغب وأجلب. خروج الزبير فخرج إليه الزبير مصلتا سيفه، وقال: لا أغمده حتى يبايع علي (عليه السلام) .. وشد على عمر ليضربه بالسيف، فرماه خالد بن الوليد بصخرة فأصابت قفاه وسقط السيف من يده. وفي رواية: ففر عمر من بين يديه - حسب عادته - وتبعه الزبير فعثر بصخرة في طريقه فسقط لوجهه. وفي رواية أخرى: زلت قدمه وسقط إلى الأرض، فقال أبو بكر: عليكم بالكلب. وفي رواية: فنادى عمر: دونكم الكلب .. فوثبوا عليه وأحاطوا به وكانوا أربعين رجلا، فاعتنقه زياد بن لبيد الأنصاري ورجل آخر، فندر السيف من يده، فقال عمر: خذوا سيفه واضربوا به الحجر ..
وفي رواية: صاح به أبو بكر - وهو على المنبر -: اضربوا به الحجر، فأخذ سلمة بن أسلم سيفه فضربه على صخرة أو جدار، فكسره. وفي رواية أخرى: إن محمد بن سلمة هو الذي كسره ..
وفي رواية ثالثة: إن عمر ضرب بسيفه صخرة فكسره. فخرج من كان في الدار فبايعوا إلا علي (عليه السلام).

التوطئة للهجوم الأخير
فقال عمر لأبي بكر: ما يمنعك أن تبعث إليه فيبايع.. ؟! وإن لم تفعل لأفعلن. ثم خرج مغضبا وجعل ينادي القبائل والعشائر: أجيبوا خليفة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)! فأجابه الناس من كل ناحية ومكان..! فاجتمعوا عند مسجد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فدخل على أبي بكر وقال: قد جمعت لك الخيل والرجال .. فقال له أبو بكر: من نرسل إليه؟ قال عمر: نرسل إليه قنفذا فهو رجل فظ غليظ جاف من الطلقاء، أحد بني عدي بن كعب، فأرسله وأرسل معه أعوانا، وقال له: أخرجهم من البيت فإن خرجوا وإلا فاجمع الأحطاب على بابه، وأعلمهم إنهم إن لم يخرجوا للبيعة أضرمت البيت عليهم نارا.
فانطلق قنفذ واستأذن على علي (عليه السلام) فأبى أن يأذن لهم، فرجع أصحاب قنفذ إلى أبي بكر وعمر - وهما جالسان في المسجد والناس حولهما - فقالوا: لم يؤذن لنا، فقال عمر: اذهبوا! فإن أذن لكم وإلا فادخلوا بغير إذن.. فانطلقوا فاستأذنوا، فقالت فاطمة (عليها السلام): " أحرج عليكم أن تدخلوا على بيتي بغير إذن.. " فرجعوا وثبت قنفذ، فقالوا: إن فاطمة قالت: كذا وكذا.. فتحرجنا أن ندخل بيتها بغير إذن.

الهجوم الأخير
فغضب عمر وقال: ما لنا وللنساء..؟! ثم أمر أناسا حوله بتحصيل الحطب. وفي رواية: فوثب عمر غضبان.. فنادى خالد بن الوليد وقنفذا فأمرهما أن يحملا حطبا ونارا فقال أبو بكر لعمر: ائتني به بأعنف العنف.. ! وأخرجهم وإن أبوا فقاتلهم، فخرج في جماعة كثيرة من الصحابة من المهاجرين والأنصار والطلقاء والمنافقين وسفلة الأعراب وبقايا الأحزاب. وفي رواية: إنهم كانوا ثلاثمائة. وقيل: غير ذلك، منهم:
1- عمر بن الخطاب
2- خالد بن الوليد
3- قنفذ
4- عبد الرحمن بن عوف
5- أسيد بن حضير الأشهلي
6- سلمة بن سلامة بن وقش الأشهلي
7- سملة بن أسلم. وفي بعضها: سلمة بن أسلم بن جريش الأشهلي
8- المغيرة بن شعبة
9- أبو عبيد ة بن الجراح
10- ثابت بن قيس بن شماس
11- محمد بن مسلمة
12- سالم مولى أبي حذيفة
13- أسلم العدوي
14- عياش بن ربيعة
15- هرمز الفارسي (جد عمرو بن أبي المقدام)
16- عثمان
17- زياد بن لبيد
18- عبد الله بن أبي ربيعة
19- عبد الله بن زمعة
20- سعد بن مالك
21- حماد
وذكروا بعضهم أبا بكر أيضا وكذا زيد بن ثابت، فقال لهم عمر: هلموا في جمع الحطب .. فأتوا بالحطب، والنار، وجاء عمر ومعه فتيلة.
وفي رواية: أقبل بقبس من نار، وهو يقول: إن أبوا أن يخرجوا فيبايعوا أحرقت عليهم البيت.. فقيل له: إن في البيت فاطمة، أفتحرقها؟! قال: سنلتقي أنا وفاطمة ! ! .
فساروا إلى منزل علي (عليه السلام) وقد عزموا على إحراق البيت بمن فيه.
قال أبي بن كعب: فسمعنا صهيل الخيل، وقعقعة اللجم، واصطفاق الأسنة، فخرجنا من منازلنا مشتملين بأرديتنا مع القوم حتى وافوا منزل علي (عليه السلام). وكانت فاطمة (عليها السلام) قاعدة خلف الباب، قد عصبت رأسها ونحل جسمها في وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فلما رأتهم أغلقت الباب في وجوههم وهي لا تشك أن لا يدخل عليها إلا بإذنها، فقرعوا الباب قرعا شديدا ورفعوا أصواتهم وخاطبوا من في البيت بخطابات شتى، ودعوهم إلى بيعة أبي بكر، وصاح عمر: يا بن أبي طالب! افتح الباب ..! والله لئن لم تفتحوا لنحرقنه بالنار ..! والذي نفسي بيده لتخرجن إلى البيعة أو لأحرقن البيت عليكم ..! أخرج يا علي إلى ما أجمع عليه المسلمون وإلا قتلناك ..! إن لم تخرج يا بن أبي طالب وتدخل مع الناس لأحرقن البيت بمن فيه ..! يا بن أبي طالب! افتح الباب وإلا أحرقت عليك دارك ..! والله لتخرجن إلى البيعة ولتبايعن خليفة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وإلا أضرمت عليك النار ..! يا علي! أخرج وإلا أحرقنا البيت بالنار ..! فخرجت فاطمة (عليها السلام) فوقفت من وراء الباب، فقالت: " أيها الضالون المكذبون! ماذا تقولون؟ وأي شئ تريدون؟ " فقال عمر: يا فاطمة! فقالت: " ما تشاء يا عمر؟ " قال: ما بال ابن عمك قد أوردك للجواب وجلس من وراء الحجاب؟ فقالت: " طغيانك يا شقي أخرجني وألزمك الحجة.. وكل ضال غوي ". فقال: دعي عنك الأباطيل وأساطير النساء!! وقولي لعلي يخرج. فقالت: " لا حب ولا كرامة، أبحزب الشيطان تخوفني يا عمر؟! وكان حزب الشيطان ضعيفا ". فقال: إن لم يخرج جئت بالحطب الجزل وأضرمتها نارا على أهل هذا البيت وأحرق من فيه، أو يقاد علي إلى البيعة ..! فقالت فاطمة (عليها السلام): " يا عمر! ما لنا ولك لا تدعنا وما نحن فيه؟ " فقال: افتحي الباب وإلا أحرقنا عليكم بيتكم .. يا فاطمة بنت رسول الله! أخرجي من اعتصم ببيتك ليبايع ويدخل فيما دخل فيه المسلمون وإلا والله أضرمت عليهم نارا .. أدخلوا فيما دخلت فيه الأمة ..! يا فاطمة! ما هذا المجموع الذي يجتمع بين يديك؟ لئن انتهيت عن هذا وإلا لأحرقن البيت ومن فيه ..! أخرجي من في البيت وإلا أحرقته ومن فيه..! فقالت فاطمة (عليها السلام): " أفتحرق علي ولدي؟! " فقال: إي والله أو ليخرجن وليبايعن.
وفي رواية: " يا بن الخطاب! أتراك محرقا علي بابي؟! " قال: نعم. قالت: " ويحك يا عمر! ما هذه الجرأة على الله وعلى رسوله؟! تريد أن تقطع نسله من الدنيا وتطفئ نور الله والله متم نوره؟! " فقال: كفي يا فاطمة! فليس محمد حاضرا! ولا الملائكة آتية بالأمر والنهي والزجر من عند الله! وما علي إلا كأحد من المسلمين، فاختاري إن شئت خروجه لبيعة أبي بكر أو إحراقكم جميعا..! فقالت - وهي باكية -: " اللهم إليك نشكو فقد نبيك ورسولك وصفيك، وارتداد أمته علينا، ومنعهم إيانا حقنا الذي جعلته لنا في كتابك المنزل على نبيك المرسل ". فقال لها عمر: دعي عنك يا فاطمة حمقات [ حماقات ] النساء! فلم يكن الله ليجمع لكم النبوة والخلافة ..!! فقالت: " يا عمر! أما تتقي الله عز وجل.. تدخل على بيتي، وتهجم على داري؟! " فأبى أن ينصرف.

إحراق الباب وإسقاط جنين فاطمة (عليها السلام) وضربها
ثم أمر عمر بجعل الحطب حوالي البيت وانطلق هو بنار وأخذ يصيح: أحرقوا دارها بمن فيها. فنادت فاطمة (عليها السلام) بأعلى صوتها: " يا أبت يا رسول الله! ماذا لقينا بعدك من ابن الخطاب وابن أبي قحافة ".
فلما سمع القوم صوتها وبكاءها انصرفوا باكين، وبقي عمر ومعه قوم، ودعا بالنار وأضرمها في الباب، فأخذت النار في خشب الباب، ودخل الدخان البيت، فدخل قنفذ يده يروم فتح الباب .. فأخذت فاطمة (عليها السلام) بعضادتي الباب تمنعهم من فتحه، وقالت: " ناشدتكم الله وبأبي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أن تكفوا عنا وتنصرفوا ".
فأخذ عمر السوط من قنفذ وضرب به عضدها، فالتوى السوط على يديها حتى صار كالدملج الأسود. فضرب عمر الباب برجله فكسره، وفاطمة (عليها السلام) قد ألصقت أحشاءها بالباب تترسه، فركل الباب برجله وعصرها بين الباب والحائط عصرة شديدة قاسية حتى كادت روحها أن تخرج من شدة العصرة، ونبت المسمار في صدرها ونبع الدم من صدرها وثدييها، فسقطت لوجهها - والنار تسعر -، فصرخت صرخة جعلت أعلى المدينة أسفلها، وصاحت: " يا أبتاه! يا رسول الله! هكذا يصنع بحبيبتك وابنتك.. آه يا فضة! إليك فخذيني فقد والله قتل ما في أحشائي "، ثم استندت إلى الجدار وهي تمخض، وكانت حاملة بالمحسن لستة أشهر فأسقطته، فدخل عمر وصفق على خدها صفقة من ظاهر الخمار، فانقطع قرطها وتناثرت إلى الأرض.
فخرج أمير المؤمنين (عليه السلام) من داخل الدار محمر العين حاسرا، حتى ألقى ملاءته عليها وضمها إلى صدره وصاح بفضة: " يا فضة! مولاتك! فاقبلي منها ما تقبله النساء فقد جاءها المخاض من الرفسة ورد الباب، فأسقطت محسنا ". وقال (عليه السلام): " إنه لا حق بجده رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فيشكو إليه ". وقال لفضة: " واريه بقعر البيت ".
ثم وثب علي (عليه السلام) فأخذ بتلابيب عمر ثم هزه فصرعه ووجأ أنفه ورقبته وهم بقتله، فذكر قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وما أوصاه به من الصبر والطاعة، فقال: " والذي أكرم محمدا (صلى الله عليه وآله وسلم) بالنبوة يا ابن صهاك! لولا كتاب من الله سبق وعهد عهده إلي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لعلمت أنك لا تدخل بيتي ".
فأرسل عمر يستغيث، فأقبل الناس حتى دخلوا الدار، فرجع قنفذ إلى أبي بكر وهو يتخوف أن يخرج علي (عليه السلام) بسيفه، لما قد عرف من بأسه وشدته، فقال أبو بكر لقنفذ: ارجع، فإن خرج وإلا فاقتحم عليه بيته، فإن امتنع فأضرم عليهم بيتهم النار..! فانطلق قنفذ فاقتحم هو وأصحابه بغير إذن، وثار علي (عليه السلام) إلى سيفه فسبقوه إليه وكاثروه - وهم كثيرون -، فتناول بعض سيوفهم فكاثروه.
فقال عمر لعلي (عليه السلام): قم فبايع لأبي بكر، فتلكأ واحتبس، فأخذ بيده وقال: قم، فأبى أن يقوم، فألقوا في عنقه حبلا وفي رواية: جعلوا حمائل سيفه في عنقه، وفي غير واحد من النصوص: أخرجوه ملببا  بثيابه يجرونه إلى المسجد، فصاحت فاطمة (عليها السلام) وناشدتهم الله وحالت بينهم وبين بلعها، وقالت: "والله لا أدعكم تجرون ابن عمي ظلما، ويلكم ما أسرع ما خنتم الله ورسوله فينا أهل البيت.." وبزعمها أنها تخلصه من أيديهم، فتركه أكثر القوم لأجلها.
فأمر عمر قنفذا أن يضربها بسوطه، فضربها بالسوط على ظهرها وجنبيها إلى أن أنهكها وأثر في جسمها الشريف. وفي رواية: ضربها قنفذ على وجهها وأصاب عينها. وفي رواية أخرى: ألجأها قنفذ إلى عضادة بيتها ودفعها فكسر ضلعا من جنبها فألقت جنينا من بطنها، فلم تزل صاحبة فراش حتى ماتت من ذلك شهيدة. وفي روايات أخرى: ضربها على رأسها أو ذراعها أو كتفها، أو عضدها وبقي أثر السوط في عضدها مثل الدملج، أو لكزها بنعل السيف، وأن الضرب الصادر منه كان السبب في إسقاط جنينها أو كان أقوى سبب في ذلك.
وفي رواية: ضربها خالد بن الوليد أيضا بغلاف السيف. وفي رواية: ضغطها خالد بن الوليد خلف الباب فصاحت.. ولذا أسند بعض الثقات إسقاط الحمل إلى خالد أيضا.
وفي رواية ضربها المغيرة بن شعبة حتى أدماها، أو دفع الباب على بطنها.. ولذا أسند الإسقاط إليه أيضا. وفي رواية: التفت عمر إلى من حوله وقال: اضربوا فاطمة..!! فانهالت السياط على حبيبة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وبضعته حتى أدموا جسمها، وبقيت آثار العصرة القاسية والصدمة المريرة تنخر في جسم فاطمة، فأصبحت مريضة عليلة حزينة.
وفي عدة من الروايات: ضرب عمر بالغلاف على جنبها، وبالسوط على ذراعها، وأسود متنها من أثر الضرب وبقي إلى أن قبضت.
قال سلمان: فلقد رأيت أبا بكر ومن حوله يبكون!! ما فيهم إلا باك، غير عمر وخالد بن الوليد والمغيرة بن شعبة، وعمر يقول: إنا لسنا من النساء ومن رأيهن في شئ .
ودمتم برعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » أكثر من هجوم على دارها (عليها السلام)


محمد رضا / عمان
السؤال: أكثر من هجوم على دارها (عليها السلام)
ما ينقل الخطباء في المنابر بشأن هجوم القوم على دار السيدة فاطمة عليها أفضل الصلاة والسلام وجود بعض الصحابة في دارها قبل الهجوم، ونحن نؤمن بأن السيدة فاطمة تلبس الحجاب حتى أثناء وجود رجل الأعمى، وكما ينقل بأن السيدة أثناء الهجوم القوم على دارها ذهبت خلف الباب رعاية للحجاب.
فكيف السيدة بدون الحجاب قبل الهجوم مع وجود بعض الأصحاب في دارها مع أمير المؤمنين (عليه السلام)؟
الجواب:
الأخ محمد رضا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يذكر المحققون أن هناك أكثر من هجوم على بيت الزهراء (عليها السلام).
ففي الأول عندما اجتمع عند علي (عليه السلام) العباس والزبير والمقداد وطلحة وغيرهم، فجاءهم عمر في جماعة فحصل بين الزبير وبين أتباع عمر ما حصل.
وهناك هجوم آخر هو الذي حصل فيه ما حصل على الزهراء (سلام الله عليها) من ظلم واعتداء، ولم يكن في البيت الجماعة المذكورة في الهجوم الأول.
كما أن الزهراء(عليها السلام) لم تفتح الباب ثم وقفت خلفه، ولكن الذي حدث أن المهاجمين لما سمعوا صوت الزهراء(عليها السلام) يجيب على الطارق بادروا وهاجموا الباب للدخول عنوة، فلاذت (سلام الله عليها) وراء الباب فعصروها.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » عصبية من يدّعي أن أخبار الهجوم على بيت فاطمة (عليها السلام) نقلها الفرس


احمد ناجي / النرويج
السؤال: عصبية من يدّعي أن أخبار الهجوم على بيت فاطمة (عليها السلام) نقلها الفرس
هل صحيح أنّ روايات مظلومية الزهراء عليها السلام ظهرت في القرن الرابع و لم يذكرها إلا الفرس كالكليني و غيره ؟ و هل صحيح أنّ المراجع كلهم ليسوا عرب و بالتالي فهذا يعني أنّ مظلومية الزهراء عليها السلام هي مؤامرة فارسية لأنه لم يذكرها سوى الفرس؟
الجواب:

الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قضية الزهراء (سلام الله عليها) قد ذكرت منذ العصور الأولى والقرون الثلاثة وزمن الصحابة والتابعين وتابعيهم ومن الفريقين، فلا مدخلية لفرس أو روم بذلك!.
وسنذكر من ذكر مظلومية الزهراء (عليها السلام) من الفريقين إلى القرن الرابع فقط:
علماء السنة الذين ذكروا ذلك من القرون الثلاثة الأولى:
1- موسى بن عقبة (المتوفي 141هـ) روى الهجوم على بيتها (عليها السلام) في كتابه .
2- أبو الحسين النوفلي (المتوفي 204هـ).
3- محمد بن عمر الواقدي (المتوفي 207هـ).
4- نصر بن مزاحم المنقري (المتوفى 212هـ).
5- الحافظ أبو عبيد القاسم بن سلام (المتوفى 224هـ).
6- الحافظ سعيد بن منصور (المتوفى 227هـ).
7- الحافظ الكبير أبو بكر عبد الله بن ابي شيبة (المتوفي 235هـ). راجع المصنف له (14/267).
8- الحافظ عثمان بن أبي شيبة (المتوفي 239هـ) أخو أبي بكر المتقدم وشيخ البخاري أيضاً كما هو حال أخيه.
9- الحافظ ابن زنجويه (المتوفي 251هـ).
10- إبن قتيبة الدينوري (المتوفي 276هـ).
11- أحمد بن يحيى البلاذري المؤرخ الكبير (المتوفي 289هـ). راجع انساب الأشراف (1/587).
12- اليعقوبي المؤرخ (المتوفي 292هـ).
13- محمد بن جرير الطبري شيخ المؤرخين وشيخ المفسرين (المتوفي 310هـ).
14- أحمد بن أعثم الكوفي (المتوفي 314هـ) وغيرهم .
وذكرنا إبن جرير وابن أعثم مع كونهما توفيا في القرن الرابع لأهميتهما ولكن من المؤكد أنهما ألفا تأريخهما وذكرا عن الزهراء (عليها السلام) في بداية تأريخها أي في القرن الثالث لكونهما توفيا في بداية القرن الرابع مع كون مأساة الزهراء ومظلوميتها تكون في بداية التأريخ الإسلامي وبعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) مباشرة.

أما روايات الشيعة واقوالهم في ذلك فنذكر.
1- سليم بن قيس الهلالي (المتوفي 76أو 90هـ). راجع كتاب سليم بن قيس.
2- أبو مخنف لوط بن يحيى (المتوفي 158هـ).
3- أبو هاشم إسماعيل بن محمد الحميري (المتوفي 173هـ).
4- علي بن جعفر العريضي ابن الإمام الصادق (القرن الثالث).
5- عيسى بن المستفاد الضرير (القرن الثالث).
6- الشيخ ابن أبي زينب النعماني (القرن الثالث).
7- الشيخ فرات بن إبراهيم الكوفي (القرن الثالث).
8- الشاعر الكبير ديك الجن عبد السلام بن رغبان (المتوفى 236هـ).
9- البرقي (المتوفى 245هـ).
10- الفضل بن شاذان (المتوفى 260هـ).
11- أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن سعيد الثقفي (المتوفي 283هـ).
12- الشيخ محمد بن الحسن الصفار (المتوفي 291هـ).
13- يحيى بن الحسين الهادي الزيدي اليمني (المتوفي 298هـ).
14- عبيد الله بن عبد الله بن طاهر الخزاعي (المتوفي 300).
وغيرهم كثير كالبخاري ومسلسم وابن حنبل وأصحاب الحديث ناهيك عن محدثي الشيعة .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » تسبيحتها(عليها السلام) وكيفيته


هويدا / مصر
السؤال: تسبيحتها(عليها السلام) وكيفيته
ما هي تسبيحة الزهراء وكيف تكون؟
الجواب:
الاخت هويدا المحترمة .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
نحيطك علماً بأن تسبيح الزهراء (سلام الله عليها) ورد في فضله الكثير من الروايات عن النبي وأهل بيته (عليهم السلام). وكيفيّة التسبيح هو : 34 مرة التكبير ( الله أكبر ) و 33 مرة التحميد ( الحمد لله ) و 33 مرّة التسبيح ( سبحان الله ) ، وتذكر هذه التسبيحات بعد كل صلاة فريضة .
وأصل هذا التسبيح علّمه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فاطمة الزهراء (عليها السلام) كما ورد في عدة أحاديث .
ودمتم سالمين

ابو حميد / تونس
تعليق على الجواب (14)
هل صحيح أن الزهراء كانت تستعمل بعض الحصيات للعد عند التسبيح
الجواب:
الأخ أبا عبد الحميد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اتخذت الزهراء (عليها السلام) من تربة حمزة بن عبد المطلب سبحة مؤلفة من اربع وثلاثين حبة, لكي تعد بها تسبيحها لربها بعد كل صلاة. (انظر بحار الانوار82/341).
ودمتم في رعاية الله

كوثر
تعليق على الجواب (15)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما العلة من تسمية ((تسبيحة الزهراء)) باسمها اذ ان الرسول هو الذي علمها تلك التسبيحة اي لم لم تسمى بتسبيحة رسوله الله (صلى الله عليه واله) مثلا او اسم اخر؟
الجواب:
الأخ كوثر المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نسبة عمل أو دعاء او رواية إلى الراوي مسألة معروفة في كتب الحديث والادعية فمثلاً هناك ادعية سميت بأسم راويها كدعاء كميل ودعاء أبي حمزة الثمالي وهناك روايات تسمى باسماء رواتها الأوائل عن المعصومين فكذلك الحال عن تسبيح الزهراء (عليها السلام) فالنبي (صلى الله عليه وآله) علمه بالخصوص إلى فاطمة الزهراء كبديل عن رغبة لم تبدها وهي حاجتها لخادمة فالنبي (صلى الله عليه وآله) علمها هذا التسبيح كبديل عن تلك الرغبة التي لم يحققها لها لذا نسب إليها (عليها السلام).
ودمتم في رعاية الله

طاهر السيد ناصر الحسيني / ايران
تعليق على الجواب (16)
ورد في كيفية تسبيح الزهراء (سلام الله عليها) روايات مختلفة بالتقديم والتأخير في التحميد والتسبيح، بل حتّى في تأخير التكبير عن التسبيح والتحميد...
السؤال أو الرجاء 
1- بيان كيفية تسبيح الزهراء (سلام الله عليها) لتعقيب الصلاة؟
2- بيان كيفية تسبيح الزهراء (سلام الله عليها) لما بعد النوم؟
3- بيان كيفية تسبيح الزهراء (سلام الله عليها) عند زيارة فاطمة المعصومة في قم؟
4- بيان كيفية تسبيح الزهراء (سلام الله عليها) في مسجد الكوفة؟
5- بيان كيفية تسبيح الزهراء (سلام الله عليها) عند زيارة أمير المؤمنين (عليه السلام)؟
6- بيان كيفية تسبيح الزهراء (سلام الله عليها) لألم [وجع] الأذن؟
7- بيان كيفية تسبيح الزهراء (سلام الله عليها) للأمان من السرقة أو الخوف من وقوعها؟
الجواب:
الأخ طاهر المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك أربع طوائف من الاأخبار طائفة وهي المشهورة تذكر أن التسبيح هو: التكبير أربعاً وثلاثين مرّة ثمّ التحميد ثلاثاً وثلاثين مرّة، ثمّ التسبيح ثلاثاً وثلاثين مرّة.
وهناك رواية تذكر أنّ التسبيح مقدّم على التحميد، والرواية واردة في عمل ذلك قبل النوم.
وهناك رواية تقدّم التسبيح، ثمّ التحميد، ثمّ التكبير، بنفس الأعداد للطريقة المشهورة.
وهناك رواية تقول: أنّ التكبير ثلاثاً وثلاثين بدل أربع وثلاثين، وتضيف لها التهليل الأخير. وهذه الرواية الأخيرة مرفوضة! فهي معارضة بروايات تبيّن أن تسبيح فاطمة (سلام الله عليها) هو مائة، وما يذكر من التهليل خارج عن هذه المائة، أو خارج عن التسبيح.

ومن تلك الروايات:
1- في تهذيب الأحكام للشيخ الطوسي ج 2 ص 105، قال: محمّد بن يعقوب، عن عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد ابن خالد، عن يحيى بن محمّد، عن علي بن النعمان، عن ابن أبي نجران، عن رجل، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: (من سبّح الله في دبر الفريضة تسبيح فاطمة (عليها السلام) المائة، وأتبعها بلا إله إلا الله غفر الله له).
2- في تهذيب الأحكام للشيخ الطوسي ج 2 ص 105: محمد بن يعقوب، عن عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن عمرو بن عثمان، عن محمّد بن عذافر، قال: دخلت مع أبي علي أبي عبد الله (عليه السلام) فسأله أبي عن تسبيح فاطمة (عليها السلام)؟ فقال: (الله أكبر) حتّى حصى أربعا وثلاثين مرّة، ثمّ قال: (الحمد لله) حتّى بلغ سبعا وستّين، ثمّ قال: (سبحان الله) حتّى بلغ مائة يحصيها بيده جملة واحدة.
3- في وسائل الشيعة (آل البيت) للحر العاملي - ج 6، قال: وعنهم، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن يحيى بن محمّد، عن علي بن النعمان، عن ابن أبي نجران، عن رجل، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: (من سبح الله في دبر الفريضة تسبيح فاطمة المائة مرّة وأتبعها بلا إله إلاّ الله مرّة غفر له).

وأمّا تقديم التسبيح على التحميد:
فقد قال عنه المازندراني في شرح الكافي 10/ 355: محمّد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن خالد والحسين بن سعيد جميعاً، عن القاسم بن عروة، عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: (تسبيح فاطمة الزهراء(عليها السلام) إذا أخذت مضجعك فكبّر الله أربعاً وثلاثين، واحمده ثلاثاً وثلاثين، وسبّحه ثلاثاً وثلاثين، وتقرأ آية الكرسي والمعوّذتين وعشر آيات من أوّل الصافات وعشراً من آخرها).
الشرح: قوله: (تسبيح فاطمة الزهراء (عليها السلام))، هذه الرواية دلّت بحسب الذكر على تقديم التحميد على التسبيح عند النوم، وصحيحة محمّد بن عذافر الواردة فيه على الإطلاق صريحة في ذلك، وكذا رواية أبي بصير عن الصادق (عليه السلام) وإن كانت ضعيفة، فلذلك ذهب كثير من الأصحاب إلى أنّ التحميد مقدّم على التسبيح مطلقاً، ونقل عن الصدوق وأبيه، وابن الجنيد(رضي الله عنهم) أنّ التسبيح مقدّم على التحميد لِما روي في الفقيه عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، عن النبيّ (صلّى الله عليه وآله) أنّه قال له ولفاطمة(عليهما السلام) في آخر حديث طويل: (إذا أخذتما منامكما فكبّرا أربعاً وثلاثين تكبيرة، وسبّحا ثلاثاً وثلاثين تسبيحة، واحمدا ثلاثاً وثلاثين). ولا يخفى ما فيه! لأنّ الواو لا يدلّ على الترتيب كما بيّن في موضعه، ولو دلّ لوقع التعارض بينه وبين حديث هشام المذكور هنا، فبقيت روايتا ابن عذافر وأبي بصير سالمتين عن المعارض، على أنّ ما في الفقيه يمكن حمله على التقيّة لأنّه موافق لمذهب العامّة. روى مسلم عن عليّ (عليه السلام)، قال: (إنّ فاطمة (عليها السلام) اشتكت ما تلقى من الرحا في يدها)، وفي غير مسلم: (أنّها جرت بالرحى حتّى مجلت يدها، وقمت البيت حتّى أغبر شعرها، وخبزت حتّى تغيّر وجهها، فانطلقت إلى النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) لتطلب خادمة فلم تجده، ولقيت عائشة فأخبرتها، فلمّا جاء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) أخبرته عائشة بمجىء فاطمة، فجاء النبيّ (صلّى الله عليه وآله) إلينا وقد أخذنا مضاجعنا فذهبنا نقوم، فقال النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم): على مكانكما، فقعد بيننا حتّى وجدت برد قدمه على صدري، فقال: ألا اُخبركما، ألا اُعلمكما خيراً ممّا سألتما، إذا أخذتما مضاجعكما أن تكبّرا لله أربعاً وثلاثين، وتسبّحاه ثلاثاً وثلاثين، وتحمداه ثلاثاً وثلاثين فهو خير لكما من خادم).

وأمّا تقديم التسبيح على التحميد والتكبير:
فقد وردت ذلك في علل الشرائع 2/366: حدّثنا أحمد بن الحسن القطان، قال: حدّثنا أبو سعيد الحسن بن علي بن الحسين السكري، قال: حدّثنا الحكم بن أسلم، قال: حدّثنا ابن علية، عن الحريري، عن أبي الورد بن ثمامة، عن عليّ (عليه السلام) أنّه قال لرجل من بنى سعد: الا أحدثك عنى وعن فاطمة انها كانت عندي وكانت من أحب أهله إليه وانها استقت بالقربة حتى اثر في صدرها وطحنت بالرحى حتى مجلت يدها وكسحت البيت حتى غبرت ثيابها وأوقدت النار تحت القدر حتى دكنت ثيابها فأصابها من ذلك ضرر شديد فقلت لها لو أتيت أباك فسألتيه خادما يكفيك حرما أنت فيه من هذا العمل فاتت النبي صلى الله عليه وآله فوجدت عنده حداثا فاستحت وانصرفت، قال: فعلم النبي صلى الله عليه وآله انها جاءت لحاجة، قال: فغدا علينا ونحت في لفاعنا فقال السلام عليكم يا أهل اللفاع فسكتنا واستحيينا لمكاننا ثمّ قال: السلام عليكم فسكتنا ثمّ قال: السلام عليكم فخشينا إن لم نرد عليه ان ينصرف وقد كان يفعل ذلك يسلم ثلاثا فان اذن له وإلا انصرف فقلت وعليك السلام يا رسول الله ادخل فلم يعد ان جلس عند رؤوسنا فقال يا فاطمة ما كانت حاجتك أمس عند محمّد، قال: فخشيت إن لم نجبه ان يقوم، قال: فأخرجت رأسي فقلت انا والله أخبرك يا رسول الله انها استقت بالقربة حتى أثر في صدرها وجرت بالرحا حتى مجلت يداها وكسحت البيت حتى اغبرت ثيابها وأوقدت تحت القدر حتى دكنت ثيابها فقلت لها لو أتيت أباك فسألتيه خادما يكفيك حرما أنت فيه من هذا العمل، قال: أفلا أعلمكما ما هو خير لكما من الخادم إذا أخذتما منامكما فسبحا ثلاثا وثلاثين واحمدا ثلاثا وثلاثين وكبرا أربعا وثلاثين، قال: فأخرجت فاطمة عليها السلام رأسها فقالت رضيت عن الله ورسوله ورضيت عن الله ورسوله ورضيت عن الله ورسوله.

لكن هذه الرواية وان وردت في العلل الا انها رواية سنية وردت في مسند احمد 1/146 وسنن ابي داود 2/29 وغيرها وهي مصادر سابقة على العلل.
والذي يظهر من كلام المحدثين والشراح ان تسبيح فاطمة (عليها السلام) هو تسبيح واحد وليس فيه تعدد لذا فالصيغة المشهورة هي الارجح والتي وردت بها روايات متعددة ومنها:
أولاً: في المحاسن لأحمد بن محمّد بن خالد البرقي ج 1 ص 36، قال: 
35 - عنه، عن يحيى وعمرو بن عثمان، عن محمّد بن عذافر، قال: دخلت مع أبي علي أبي عبد الله (عليه السلام)، فسأله أبي تسبيح فاطمة عليها السلام، فقال: الله أكبر، حتى أحصاها أربعة وثلاثين، ثمّ قال: الحمد لله، حتى بلغ سبعة وستين، ثمّ قال: سبحان الله، حتى بلغ مائة، يحصيها بيده جملة واحدة.

ثانياً: الكافي للشيخ الكليني ج 2 ص 536، قال: 
محمّد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن خالد والحسين بن ابن سعيد، جميعا، عن القاسم بن عروة، عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: تسبيح فاطمة الزهراء(عليها السلام) إذا أخذت مضجعك فكبر الله أربعا وثلاثين واحمده ثلاثا وثلاثين وسبحه ثلاثا وثلاثين وتقرأ آية الكرسي والمعوذتين وعشر آيات من أول الصافات وعشرا من آخرها.

ثالثاً: في الكافي للشيخ الكليني ج 3 ص 342، قال: 
عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن عمرو بن عثمان، عن محمّد بن عذافر، قال: دخلت مع أبي على أبي عبد الله (عليه السلام) فسأله أبي عن تسبيح فاطمة صلى الله عليها، فقال: " الله أكبر " حتى أحصى (ها) أربعا وثلاثين مرة، ثمّ قال: " الحمد لله " حتى بلغ سبعا وستين، ثمّ قال: " سبحان الله " حتى بلغ مائة يحصيها بيده جملة واحدة.

رابعاً: في الكافي للشيخ الكليني ج 3 ص 342، قال: 
علي بن محمّد، عن سهل بن زياد، عن محمّد بن عبد الحميد، عن صفوان، عن ابن مسكان، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: في تسبيح فاطمة صلى الله عليها يبدأ بالتكبير أربعا وثلاثين، ثمّ التحميد ثلاثا وثلاثين، ثمّ التسبيح ثلاثا وثلاثين.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » كيف نجمع بين زهدها(عليها السلام) وأن لها خادمة ؟


نوح الحاج / لبنان
السؤال: كيف نجمع بين زهدها(عليها السلام) وأن لها خادمة ؟
السيدة زهراء كانت قمة الزهد دون شك , لكن الاشكال هو كيف كانت لها خادمة ( فضة ) ؟
سؤال يطرح !!! ( عذرا منك سيدتي ومولاتي ) , لكن لا أعرف رد هذه الشبهة !
الجواب:
الأخ نوح الحاج المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم , إن فاطمة الزهراء (ع) كانت المثل العليا لكافة الصفات الحسنة والمكرمات الأخلاقية كما تصرح بها نصوص الحديث والتاريخ والسيرة .
وأما في موضوع السؤال , فان الروايات المتضافرة دالة على أن النبي (ص) قد منحها وعلمها التسبيحة التي نسبت فيما بعد إليها , بدلاً من الاستعانة بخادمة في البيت (البحار 85/336) .
وأما ما جاء من وجود خادمة لها (ع) اسمها فضة , فهذا قد حدث متأخراً بعد ما تحسن وضع المسلمين نوعاً ما بسبب كثرة الفتوحات والغنائم , فأتحفها الرسول (ص) فضّة لتستعين بها على بعض الأشغال في البيت حتى تفرغ لعبادتها أكثر .
ثم هناك نقطة هامة يجب الانتباه اليها ـ وهي مطردة في حياة المعصومين (ع) جميعاً ـ وهي أنهم كانوا يربون أشخاصاً في بيوتهم تحت عنوان الخادم والغلام والعبد والامة وغيرها , وهؤلاء بدورهم كانوا يبثون علوم ومعارف أهل البيت (ع) بين الناس , وهذا ما نشاهده في بعض الاحاديث المذكورة والكلمات المنقولة عن فضة مثلاً .
وعليه , فتواجد الخادمة في بيت فاطمة (ع) قد كانت من أجل تربيتها وتثقيفها أولاً وبالذات , كما حدث كذلك .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » الجمع بين قولها(عليها السلام): (خير للمرأة أن لا ترى رجلاً) وخطبتها في المسجد


أم سيد حسين / البحرين
السؤال: الجمع بين قولها(عليها السلام): (خير للمرأة أن لا ترى رجلاً) وخطبتها في المسجد
السلام عليكم ورحمة الله .
في متابعتي حالياً لحياة السيدة الزهراء عليها السلام وجدت أنها عليها السلام تقول ( خير للمرأة أن لا ترى رجلاً ولا يراها رجل ) في حين أنها عليها السلام قد ذهبت مع ثلة من نساء بني هاشم الى مسجد الرسول (ص) لمطالبة أبو بكر بفدك وهو جالس مع جماعة من المهاجرين والأنصار وألقت خطبتها الشهيرة , في حين أننا نعلم أيضا أن صوت المرأة عورة .. اليس هناك تناقض في ذلك ؟
مع شكري الجزيل .
الجواب:
الأخت أم حسين المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قول الزهراء (ع) : ( خير للمرأة ان لا ترى رجلاً ولا يراها رجل ) هو بمعنى الأفضل والأحسن للمرأة أن لا ترى رجلا ولا يراها رجل , وذلك في الأوقات والحالات الطبيعية العادية , وأما في الأوقات والحالات الضرورية التي تتطلبها مقتضيات الحياة فلا , كخروجها لصلة أرحامها أو ذهابها إلى الطبيب لمعالجتها وغير ذلك , بل قد يتوجب عليها الخروج بسبب الحفاظ على الدين وضرورياته , ولا ضرورة أوجب من الدفاع عن الإمامة , وعن مظلومية إمام اغتصبت فيه الخلافة , كما فعلته الزهراء (ع) , وذلك لتبيين الحقائق للأمة الاسلامية , وعليه فلا تناقض في ذلك .
ودمتم في رعاية الله

ابو سجاد / السعودية
تعليق على الجواب (17)
يقول السيد الخوئي رحمة الله عليه ان هذا الحديث لا يعتمد عليه لانه ضعيف ذكر ذلك في مستمسك العروة الوثقى هذا ما سمعته من الشيخ الصفار في شريط له على حسب ما اذكر
الجواب:
الأخ أبا سجاد  المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من الجدير ان نذكر ان الحديث الضعيف ليس معناه عدم صدوره من النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والمعصومين صلوات الله عليهم اجمعين ولكن معنى ذلك انه لا يمكن اثبات صحته من بعض القرائن فبالنسبة للحديث اعلاه توجد قرائن قوية قد نستفاد منها صحة الصدور من قبيل اعتماد علمائنا في كتبهم عليه والاهتمام بنقله وضبطه وإفتاء البعض بمضمونه فكل ذلك يقوي الحديث ويجعله مقبولا اضافة الى قوة متنه فأنه يحث على العفة والاخلاق للمرأة وهذا ينسجم تمام الانسجام مع روح الاسلام والشريعة التي تحث على المحافظة على المرأة بأعلى الدرجات والوقاية من الانزلاق الاخلاقي والنتيجة ان دلالة الحديث شاهد على صحته.
دمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » معنى السر المستودع فيها (1)


رباب
السؤال: معنى السر المستودع فيها (1)
أود أن اسأل ما معنى (( اللهم اني اسألك بحق الزهراء وأبيها والسر المستودع فيها )), ما معنى السر المستودع فيها وما هو هذا السر ؟
الجواب:
الأخت رباب المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الذي يقوى في النظر أنّ السرّ المذكور هو الميزة الفريدة التي أودعها الله عزّ وجل في نشأة سيدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وهي كونها الحلقة الوسيطة بين النبوة والإمامة ، فبما أنّها بضعة النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) تكويناً وبتصريح الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) ـ كما ورد في روايات كثيرة ـ تحمل في وجودها أسرار النبّوة ومميزاتها . ومن جانب آخر أصبحت هي (عليها السلام) تحتضن الإمامة بما أنّها كانت بجانب أمير المؤمنين (عليه السلام) تربّي ولديها الإمامين الحسن والحسين (عليهما السلام)، فهي أصبحت تعتبر أمّاً للأئمة المعصومين (عليهم السلام) . وبالجملة، فهي بنت الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) وزوجة الإمام علي (عليه السلام) وأم الأئمة (عليهم السلام) ، وهذه صفة لا نظير لها في الخلق. وبهذا الاعتبار لا يبعد التوسّل والتمسّك بهذا السرّ المخزون في ذاتها في التقرّب إلى الله تبارك وتعالى . والعلم عند الله .
ودمتم سالمين

صالح / السعودية
تعليق على الجواب (18)
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
(( اللهم اني اسألك بحق الزهراء وأبيها والسر المستودع فيها )).
هل هذا الكلام رواية أم لا ؟
الجواب:
الأخ صالح المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في كتاب الأسرار الفاطمية ص 25 قال:
(اللهم إني أسألك بحق فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها ... ) قبل الدخول في مضامين هذا الدعاء لا بد من الإشارة إلى عدة أسئلة مهمة تتعلق بسند هذا الحديث، وهل ورد فيه سند ؟ وفي أي كتاب مذكور ؟ وهل جاء هذا الحديث على لسان المعصوم أم لا ؟ كل هذه الأسئلة لا بد من الإجابة عليها قبل الدخول في صميم هذا البحث، فنقول : أن هذا الحديث لم نر له سندا في أي كتاب من الكتب المتداولة ولم يرو عن أي معصوم من أهل بيت العصمة، ولكن وجدناه مكتوبا في كتاب فاطمة بهجة قلب المصطفى تحت عنوان (دعاء التوسل بها (عليها السلام) حيث رواه مؤلف الكتاب الشيخ الهمداني بقوله : سمعت شيخي ومعتمدي آية الله المرحوم ملا علي المعصومي يقول في التوسل بالزهراء عليها السلام " إلهي بحق فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها ... " .
وأيضا وجدنا هذا الدعاء ضمن الوصايا المهمة التي أوصى بها آية الله السيد المرعشي النجفي أبناءه بالمداومة على قراءته وبالخصوص ابنه الكبير حيث يقول : (وأوصيه - أي ابنه الأكبر - بمداومة قراءة هذا الدعاء الشريف في قنوتات فرائضه ... اللهم إني أسألك بحق فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تفعل بي ما أنت أهله ولا تفعل بي ما أنا أهله ... " . فما أعظمه من دعاء بحيث يذكره السيد المرعشي النجفي (رحمه الله) في ضمن وصاياه المهمة التي أوصى بها، وأي فضيلة لهذا الدعاء والتوسل بحق الزهراء (عليها السلام) كي يكون من أهم الأدعية في قنوتات فرائض السيد المرعشي (رحمه الله) . لا بد له من كرامة عظيمة وأهمية جليلة بحيث لا يترك من الوقوف معه والاستضاءة من نوره وبيان مضامينه وتجليت حقائقه لكي نعرف فاطمة حق معرفتها وعلى القدر المتيسر منه . وهذا الحديث وإن لم يكتب له سند في كتب الحديث، ولكن جاء مضمونه مطابقا لكثير من الروايات الشريفة المأثورة في حق الصديقة الكبرى فاطمة (عليها السلام)، وعلى مضمونه وحقائقه توجد أدلة وشواهد تؤكد حقيقته وإن لم يرد في كتب الأدعية، ولكن يكفي في نقله على ما استفدناه من الكتابين المذكورين اللذين ذكرا هذا الدعاء، ومن باب التسامح في أدلة السنن يهون الخطب في سنده
دمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » معنى السر المستودع فيها (2)


م / رائد / العراق
السؤال: معنى السر المستودع فيها (2)
ما معنى السر المستودع فيها؟
الجواب:
الاخ م/رائد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول صاحب كتاب (الأسرار الفاطمية) : (أما حقيقة السر المستودع، فيظهر لنا من خلال عدة احتمالات نحتملها في كونها هي مفاد السر المستودع ، ولا نقصد من أن ظهور هذه الاحتمالات يكون بالقطع اليقيني ، كلا فان الامر أعلى وأجل من أن يظهره قلم أو يخطر على ذهن كاتب أو عالم وانما الامر يتجاوز المقام ، فان من الأسرار التي يمتلكها أهل البيت (عليهم السلام) مالم يخطر على بال بشر... أما هذه الاحتمالات فلها شواهد ولها قرائن تدل عليها:
1ـ السر المستودع، هو المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) فهو الذي سوف يظهر الله الدين كله على يديه في آخر الزمان لكون انها (عليها السلام) جدته.
وقد يرد على هذه الاحتمال بانه إذا كان المهدي (عجل الله فرجه الشريف) سرا من الأسرار المستودعة في فاطمة في ذلك الزمان ولم يعرف ولم يظهر لاحدنا، فان هذا القول الآن يصبح منتفيا ، لكون مسألة الإمام المهدي والوعد الإلهي فيه أصبحت من المتسالمات عند أكثر المسلمين ، هذا من جهة وكون الدعاء يقول : ( اللهم بفاطمة وأبيها وبعلها وبنيها 000) ولفظة بنيها تشمل كل أبناء الزهراء والمعصومين ، والدعاء في ختامه يقول : ( والسر المستودع ) فانه لا معنى ان يتوسل المؤمن بالسر المستودع الذي يكون المهدي ( عجل الله فرجه) وفي نفس الوقت يتوسل ببنيها الذي هو منهم ومشترك معهم، وربما يجاب انه من باب ذكر الخاص بعد العام ليفيد الحصر أو الاختصاص.
2ـ وقد يكون السر المستودع اشارة الى أن ولاية الله تعالى سوف تكون في ولد فاطمة وأن الأئمة المعصومين (عليهم السلام) منها. وهذا الاحتمال يرد عليه بكون الدعاء يقول : ( بفاطمة... وبنيها والسر المستودع ) فيكون تكراراً للقسم بالأئمة الذين هم بنوها وكذلك بالسر المستودع الذي هو الأئمة.
3ـ السر المستودع، هو أمرهم كما في (بصائر الدرجات) عن الصادق عليه السلام: (ان أمرنا سر مستتر وسر لا يفيده الا سر وسر على سر وسر مقنع بسر)، فالزهراء (عليها السلام) بما انها أم الأئمة وهي حجة الله عليهم وانها مفروضة الطاعة على جميع البشر كما ورد ذلك في الأحاديث المأثورة تكون الأسرار التي مودعة فيها معروفة عند الأئمة، وهم يحافظون عليها وقائمون بمقتضاها، أو تعلقاتها أو تبليغ دواعيها، ومحافظون على هذه الأسرار ولا يظهرونها لأحد الا من كان محتملاً لعلمهم وأسرارهم.
4ـ السر المستودع، هو العلوم الربانية المودعه في فاطمة (عليها السلام) حيث كانت المحدثة من قبل الملائكة، وكان لها مصحف يتوارثه الأئمة (سلام الله عليها وعليهم)، وعليه نحتمل أن يكون المصحف هو السر المودع في فاطمة.
5ـ قد يكون السر، هو ما أشارت إليه الرواية المروية في شأن الحديث القدسي المروي عن لسان جابر الأنصاري عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن الله تبارك وتعالى انه قال: (يا احمد لولاك لما خلقت الأفلاك، ولولا علي لما خلقتك، ولولا فاطمة لما خلقتكما)، أي انه العلة الغائية لخلقكما كما يظهر من الحديث القدسي هو وجود فاطمة (عليها السلام).
6ـ السر المستودع، هو اسم الله الأعظم. (انظر الأسرار الفاطمية لمحمد فاضل المسعودي من ص 25 إلى 63).
وقد قدم عادل العلوي لذلك الكتاب مقدمة ذكر فيها : فالزهراء (عليها السلام) يعني رسول الله وأمير المؤمنين فهي مظهر النبوة والولاية وهي مجمع النورين: النور المحمدي والنور العلوي، وكما ورد في تمثيل نور الله في سورة النور وآيته (( اللَّه نور السَّمَاوَات وَالْأَرْض مَثَل نوره كَمشْكَاة ))[النور :35] بأنه كالمشكاة، وورد في تفسيرها وتأويلها ان المشكاة فاطمة (عليها السلام) وفي هذه المشكاة نور رسول الله وأمير المؤمنين ...
فالنبوة والإمامة في وجودها النوري، وهذا من معاني السر المستودع فيها فهي تحمل أسرار النبوة والإمامة .
وذكر في الهامش: ان من معاني السر المستودع سيدنا محسن الشهيد بقرينة وبنيها... فكان المراد من البنين الحسن والحسين لولادتهما وظهورهما في الدعاء والسر المستودع سيدنا المحسن الشهيد (عليه السلام).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » معنى السر المستودع فيها (3)


عقيلة العالي
السؤال: معنى السر المستودع فيها (3)
ما هو السر المستودع في سيدتي وسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (عليها السلام) ؟ ولكم جزيل الشكر والامتنان.
الجواب:
الأخت عقيلة العالي المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم نر رواية عن الأئمة (عليهم السلام) تشرح هذا السر ( السر المستودع فيها) . نعم، يمكن أن يقال في معنى ( السر المستودع فيها ) عدة احتمالات :
1 ـ ( السر المستودع فيها ) إشارة إلى الأئمة من ولدها (عليهم السلام).
2 ـ ( السر المستودع فيها ) إشارة إلى ولدها المحسن .
3 ـ ( السر المستودع فيها ) إشارة إلى المهدي المنتظر (عليه السلام) وأنه من ذريتها.
4 ـ ( السر المستودع فيها ) إشارة إلى مظلوميتها .
5 ـ ( السر السمتودع فيها ) إشارة إلى كونها حلقة وصل بين النبوة والإمامة .
ودمتم سالمين

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » نزول سورة (الكوثر) في فاطمة (عليها السلام)


جواد / البحرين
السؤال: نزول سورة (الكوثر) في فاطمة (عليها السلام)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشكركم على مجهودكم وعلى خوفكم على ديننا السمح (كيف نثبت ان سورة الكوثر نزلت في الزهراء عليها السلام ) جعلنا واياكم ممن تلتقطهم الصديقة الكبرى يوم المحشر
الجواب:
الأخ جواد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخرج أصحاب العديد من التفاسير نزول هذه السورة بشأن فاطمة الزهراء بنت الرسول (ص)، وإليك عدداً منهم:
1- البيضاوي في تفسيره، عند تفسير كلمة: ((الكوثر)) قال: ((وقيل: أولاده)) (أنوار التنزيل وأسرار التأويل مخطوط ص1156).
2- الفخر الرازي في تفسيره الكبير، قال: ((الكوثر أولاده (ص) لأن هذه السورة إنما نزلت ردّاً على من عابه (عليه السلام) بعدم الأولاد، فالمعنى: أنه يعطيه نسلاً يبقون على مر الزمان فانظر كم قتل من أهل البيت ثم العالم ممتلئ بهم ، ولم يبق من بني أمية في الدنيا أحد يعبأ به)) (التفسير الكبير ج30 تفسير سورة الكوثر).
3- الشيخ زاده في حاشيته على تفسير البيضاوي عند تفسير سورة الكوثر، قال: ((إن المفسرين ذكروا في تفسير الكوثر أقوالاً كثيرة منها: أن المراد بالكوثر: أولاده عليه الصلاة والسلام، ويدل عليه أن هذه السورة نزلت ردّاًَ على من قال في حقّه (عليه الصلاة والسلام)،: أنّه أبتر ليس له من يقوم مقامه)) (ج9 ص341).
4- شهاب الدين في حاشيته على تفسير البيضاوي المسماة بـ (غاية القاضي ص3).
5- العلامة أبو بكر الحضرمي في كتابه (القول الفصل ص457). وكذا غيرهم.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » فاطمة الزهراء (عليها السلام) هي السرّ المستودع


م / رافد / العراق
السؤال: فاطمة الزهراء (عليها السلام) هي السرّ المستودع
ما حقيقة السرّ المستودع في سيدة نساء العالمين السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)؟
الجواب:

الاخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك احتمالات عديدة في معنى السرّ المستودع في الزهراء(عليها السلام):
1- المقصود هو الحجة أرواحنا له الفداء فإنّ الروايات من طرِ العامة والخاصة على أنّ المهدى من ولد فاطمة(عليها السلام)(1).
2- المقصود العلوم التي أودعها الله فيها ففي الروايات أنّ الأئمة(عليهم السلام)يفتخرون بأنّ لديهم مصحف فاطمة وليس المراد منه القرآن (أو قرآن خاص) بل صريح هذه الروايات أنّه ليس فيه شىء من القرآن وإنّما يشتمل على مجموعة علوم الهية بما فيها من الحوادث الواقعة في العالم وما يحتاج إليه الناس من اُمور دينهم ودنياهم وآخرتهم وقد كان جبرئيل يأتى إلى فاطمه (عليها السلام) بعد وفاة النبي(صلى الله عليه وآله) ليسلّيها و يؤنسها فكان يخبرها بالحوادث والمغيبات وكان الإمام علي(عليه السلام) يكتب ذلك و لذا سمّي مصحف فاطمه.
3- المراد مقامها السامي ومنزلتها عند الله تبارك وتعالى وكونها العلّة الغائية لخلق العالم ففي الحديث (يا محمد لولاك لما خلقت الأفلاك ولولا علي لما خلقتك ولولا فاطمة لما خلقتكما)(2) فهي محور الوجود وقطب الكون ومركز دائرة الممكنات وقد ورد في حديث الكساء قول الله تعالى لجبرئيل (هم فاطمة وأبوها وبعلها وبنوها).
4- المقصود الأئمة المعصومين الأحد عشر.
5- المراد دورها الفعال و البنّاء في بقاء الشريعة والدفاع عن مقام الولاية والإمامه ولولا جهادها وتضحيتها وخطبها وصرختها المدوية ضد الغاصبين للخلافة لكان المتسلّطين على رقاب المسلمين يردّون الناس إلى الجاهلية ولكان حق الإمام (عليه السلام) يضيع، كما ضاع دماء المؤمنين أمثال مالك بن نويرة بتهمة الارتداد ولم يبق من الإسلام حتى اسمه.
ودمتم في رعاية الله

(1) بحار الانوار 38 / 44 و مناقب آل أبي طالب 1 / 248 و الجامع الصغير للسيوطي 2 / 672 الحديث 9241 .
(2) مستدرك سفينة البحار 8 / 243

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » سورة الكوثر وعلاقتها بها (عليها السلام)


عبد الله / الكويت
السؤال: سورة الكوثر وعلاقتها بها (عليها السلام)
بسم الله الرحمن الرحيم
لدي إستفسار يتعلق بسورة الكوثر وهو :
1- هل تفسير سورة الكوثر تعني نهر بالجنة أم تعني فاطمة الزهراء عليها السلام ؟
2- وما هي الأدلة على القولين السابقين من الفريقين اعني السنة والشيعة ؟ ارجوأن تكون الإجابة واضحة ومع ذكر جميع المصادر....
شكرا جزيلا
اللهم صلي على محمد وآل محمد
الجواب:
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكر صاحب (الميزان ج20 ص370) توضيح ذلك، فقال:
(( إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ )) , قال في المجمع (الكوثر) (فوعل) وهم الشيء الذي شأنه الكثرة، والكوثر الخير الكثير، انتهى.
وقد اختلفت أقوالهم في تفسير (الكوثر) اختلافاً عجيباً. فقيل: هو الخير الكثير، وقيل نهر في الجنة، وقيل: حوض النبي (صلى الله عليه وآله) في الجنة أو في المحشر، وقيل: أولاده، وقيل: أصحابه وأشياعه (صلى الله عليه وآله) إلى يوم القيامة. وقيل: علماء أمته (صلى الله عليه وآله وسلم)، وقيل: القرآن وفضائله كثيرة، وقيل النبوة، وقيل: تيسير القرآن وتخفيف الشرائع، وقيل: الإسلام، وقيل: التوحيد، وقيل: العلم والحكمة، وقيل: فضائلة (صلى الله عليه وآله)، وقيل: المقام المحمود، وقيل: هو نور قلبه (صلى الله عليه وآله)، إلى غير ذلك مما قيل، وقد نقل عن بعضهم أنه انهى الأقوال إلى ستة وعشرين.
وقد استند في القولين الأولين إلى بعض الروايات، وباقي الأقوال لا تخلو من تحكم.
وكيفما كان فقوله في آخر السورة: (( إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ )) , وظاهر الأبتر هو المنقطع نسله وظاهر الجملة انها من قبيل قصر القلب - ان كثرة ذريته (صلى الله عليه وآله) هي المرادة وحدها بالكوثر الذي اعطيه النبي (صلى الله عليه وآله) والمراد بها الخير الكثير، وكثرة الذرية مراده في ضمن الخير الكثير، ولولا ذلك لكان تحقيق الكلام بقوله: (( إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ )) , خالياً عن الفائدة.
وقد استفاضت الروايات ان السورة إنما نزلت فيمن عابه (صلى الله عليه وآله) بالبتر بعد ما مات ابناه القاسم وعبد الله ، وبذلك يندفع ما قيل: ان مراد الشانئ بقوله: (أبتر) المنقطع عن قومه أو المنقطع عن الخير، فرد الله عليه بأنه هو المنقطع من كل خير. ولما في قوله: (( إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ )) من الامتنان عليه (صلى الله عليه وآله) جئ بلفظ المتكلم مع الغير الدال على العظمة، ولما فيه من تطييب نفسه الشريفة أكدت الجملة (بان) وعبر بلفظ الإعطاء الظاهر في التمليك والجملة لا تخلو من دلالة على أن ولد فاطمة (عليها السلام) ذريته (صلى الله عليه وآله)، وهذا في نفسه من ملاحم القرآن الكريم فقد كثر الله تعالى نسله بعده كثرة لا يعادلهم فيها أي نسل آخر مع ما نزل عليهم من النوائب وأفنى جموعهم من المقاتل الذريعة.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » محاولة التنقيص من مقامها (عليها السلام)


غدير سيد محمد / الكويت
السؤال: محاولة التنقيص من مقامها (عليها السلام)

ذكر الكليني في فروع الكافي:
لما زوج رسول الله صلى الله عليه وآله عليا فاطمة عليها السلام دخل عليها وهي تبكي، فقال لها: ما يبكيك فوالله لو كان في أهلي خير منه ما زوجتك وما أنا أزوجه ولكن الله زوجك (1).
وذكر الكليني أيضا:
عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إن فاطمة عليها السلام قالت لرسول الله: زوجتني بالمهر الخسيس؟ فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله: ما أنا زوجتك، ولكن الله زوجك من السماء (2).
وذكر محمد الباقر المجلسي في جلاء العيون بالفارسية وترجمته بالعربية:
قال الإمام محمد الباقر عليه السلام في كشف الغمة بأنه اشتكت يوما فاطمة إلى النبي صلى الله عليه وسلم: أن عليا ما يأتيه من الأموال يقسمها بين الفقراء والمساكين؟ فقال عليه الصلاة والسلام: أتريدين أن أسخط أخي وابن عمي؟ اعلمي أن سخطه سخطي وسخطي سخط الله، فقالت فاطمة: إني أعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله (3).
... وهل هذا ممكن وهي الكريمة بنت الكريم وعجبا للشيعة كيف يدعون محبة السيدة الطاهرة الزهراء بعد أن قد نسبوا إليها مثل هذه الأمور الدنيئة التي لا تليق بأية امرأة شريفة فكيف بها رضي الله عنها.
وذكر أحمد بن أبي طالب الطبرسي في الاحتجاج:
ثم انكفأت عليها السلام وأمير المؤمنين عليه السلام يتوقع رجوعها إليه ويتطلع طلوعها عليه فلما استقرت بها الدار قالت لأمير المؤمنين عليه السلام يا بن أبي طالب اشتملت شملة الجنين وقعدت حجرة الظنين نقضت قادمة الأجدل فخانك ريش الأعزل، هذا ابن أبي قحافة يبتزني نحلة أبي وبلغة ابني، لقد أجهد في خصامي، وألفيته ألد في كلامي حتى حبستني قيلة نصرها والمهاجرة وصلتها وغضت الجماعة دوني طرفها فلا دافع ولا مانع، خرجت كاظمة وعدت راغمة أضرعت خدك يوم أضعت حدك، افترست الذئاب وافترشت التراب، ما كففت قائلا ولا أغنيت طائلا ولا خيار لي ليتني مت قبل هنيئتي ودون ذلتي عذيري الله منه عاديا ومنك حاميا ويلاي في كل شارق، ويلاي في كل غارب، مات العمد ووهن العضد، شكواي إلى أبي وعدواي إلى ربي، اللهم إنك أشد منهم قوة وحولا، وأشد بأسا وتنكيلا، فقال أمير المؤمنين عليه السلام: لا ويل لك بل الويل لشانئك ثم نهنهي عن وجدك يا بنت الصفوة وبقية النبوة فما ونيت عن ديني ولا أخطأت مقدوري، فإن كنت تريدين البلغة، فرزقك مضمون وكفيلك مأمون، وما أعد لك أفضل ما قطع عنك فاحتسبي الله، فقالت: حسبي الله، وأمسكت (4).
هل يعقل أن تخاطب السيدة البتول الزهراء رضي الله عنها زوجها سيدنا علي رضي الله عنه بهذا الأسلوب الذي لا ترتضيه أية زوجة عاقلة شريفة في يومنا هذا
وإن حكمنا فرضا بصدق هذه الرواية فينتج عنه والعياذ بالله وقاحة السيدة الطاهرة فاطمة رضي الله عنها وغلظتها وشراستها في حق زوجها، وجبن سيدنا علي رضي الله عنه وتخاذله أمام الناس في أمر حق، وهل يعقل ذلك وهو أسد الله الغالب الحيدر الكرار ذو الشجاعة والبطولات النادرة، ولا أدري أين تذهب عقول الشيعة الذين يدعون محبة علي وفاطمة ثم يأتون بهذه السخافات التي تخالف ما يدعونه
وذكر أحمد بن أبي طالب الطبرسي أيضا في الاحتجاج:
فقال سلمان: فلما كان الليل حمل علي فاطمة على حمار وأخذ بيد ابنيه الحسن والحسين فلم يدع أحدا من أهل بدر من المهاجرين ولا من الأنصار إلا أتى منزله وذكر حقه ودعا إلى نصرته.... فأصبح لم يوافه منهم أحد غير أربعة، فقلت لسلمان: من الأربعة؟ قال: أنا وأبوذر والمقداد والزبير بن العوام، أتاهم من الليلة الثانية...ثم الثالثة فما وفى أحد غيرنا (5).
وذكر الطبرسي أيضا: (فلما كان الليل حمل فاطمة على حمار ثم دعاهم إلى نصرته فما استجاب له رجل، غيرنا أربعة (6).
أفليس تجوال سيدنا علي ببضعة الرسول صلى الله عليه وسلم السيدة الزهراء وأخذها إلى باب كل فرد من المسلمين في إهانة للسيدة الزهراء ولسيدنا علي رضي الله عنه أيضا، وهل يعقل أنه بعد هذه الجهود كلها لم يستجب لهم أحد خاصة بنو هاشم؟ إنما هي رواية وضعها الروافض كذبا وزورا.

(1) فروع الكافي-الجزء الثاني،كتاب النكاح ص157.
(2) المرجع السابق-الجزء الثاني ص157.
(3) جلاء العيون للمجلسي ص61،طبعة إيران.
(4) الاحتجاج للطبرسي،لمصنفه أحمد بن أبي طالب الطبري، ص145.
(5) المرجع السابق ص157.
(6) المرجع السابق ص158.

الجواب:

الأخت غدير المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالنسبة للرواية الاولى:
رواها الكليني في (الكافي) عن عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد البرقي والمعروف أن العدة عن البرقي هم أربعة: علي بن إبراهيم وعلي بن محمد بن عبد الله وأحمد بن عبد الله وعلي بن الحسن, كما عن العلاّمة في (الخلاصة).
أي أن الكليني يروي عن أربعة أشخاص عن البرقي رواية مرسلة لم يوصل يعقوب بن شعيب سندها الى رسول الله (ص).
ورواها الطوسي في (الأمالي) عن الأشعري عن البرقي بنفس السند وصلها يعقوب بن شعيب عن الصادق (ع) عن رسول الله (ص) أي أن الرواية في (أمالي الطوسي) موصولة.
فأصبح عندنا أربعة رواة يروونها مرسلة وراو واحد يرويها بنفس السند موصولة مع أن الأربعة هم من شيوخ الكليني الأقرب إلى زمن صدور النص والمقدم كتابه (الكافي) على (أمالي الطوسي).
فمن هذا نرجح أن الأصل في الرواية كونها مرسلة.
ثم إن نفس متن الرواية ليس فيه شيء يدل على ما يراد القائه في ذهن السامع من شبه فليس فيها إلاّ أن رسول الله (ص) دخل على فاطمة (ع) وهي تبكي فقال:... الخ. أما ما سبب بكائها أو أنها قالت لرسول الله (ص) شيء فالرواية ساكتة عنه. وسيأتيك توضيحنا بعد الكلام على الرواية الثانية.

الرواية الثانية:
رواها الكليني عن علي بن إبراهيم عن عبد الله بن إسحاق عن الحسن بن علي بن سليمان عمّن حدثه عن أبي عبد الله (ع)، وهي كما ترى من إرسالها , ثم أن عبد الله بن إسحاق لم يذكر في الرجال والحسن بن علي بن سليمان لم يوثق.
وهذا ديدن من يشنع علينا! يتمسك بمثل هذه الروايات دون التحقيق لأجل الوصول إلى الحق.
وإلاّ فقد روى الصدوق في (من لا يحضره الفقيه) عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال: لما زوج رسول الله (ص) فاطمة من علي (عليهما السلام) أتاه ناس من قريش, فقالوا: انك زوجت عليّ بمهر خسيس فقال لهم: ما أنا زوجت علياً ولكن الله عزوجل زوجه ليلة اسري بي ... (الحديث) (من لا يحضره الفقيه 3: 401).
والفطن يلاحظ أن زواج علياً (ع) من فاطمة (ع) كان بعد غزوة بدر في المدينة ومن كان من قريش في المدينة فهم المهاجرون وأن منهم من خطب فاطمة (ع) ورده النبي (ص) وقد ذكرت أسماؤهم في كتب الرجال والحديث، وأن في بعض الروايات كما ستأتي أن بعض نساء قريش دخلن على فاطمة وعيرنها فذهبت تبكي الى رسول الله (ص) فأجابها بمثل الجواب في الرواية السابقة، ومن يدرس الروايات بصورة موضوعية ويضم إليها تشخيص من كان يعادي علياً من القريشيين يعرف من أعترض على رسول الله (ص) بخصوص مهر فاطمة ومن عير فاطمة من الناس بفقر علي (ع)، وان لم تذكر أسماؤهم في الروايات لغاية لا تخفى على الفطن.
وفي (أمالي الطوسي): أخبرنا أبو عمر, قال: أخبرنا أحمد, قال: حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن, قال: حدثنا موسى بن إبراهيم المروزي, قال: حدثنا موسى بن جعفر عن أبيه عن جده (عليهم السلام) عن جابر بن عبد الله قال: لما زوج رسول الله (ص) فاطمة (ع) من علي (ع) أتاه ناس من قريش فقالوا:... الخ (امالي الطوسي: 257)، واسنده إلى جابر بن عساكر في (تأريخه 127:42). وفي (روضة الواعظين) عن الأعمش عن المنصور الدوانيقي لما أرسل إليه في الليل: قال: فقلت أخبرني أبي عن أبيه عن جده قال: كنا قعوداً عند رسول الله (ص) إذا جاءت فاطمة (ع) تبكي بكاءاً شديداً فقال لها رسول الله: (ما يبكيك يا فاطمة؟) قالت: يا أبه عيرتني نساء قريش وقلن ان أباك زوجك من معدم لا مال له, فقال لها النبي (ص): (لا تبكين فو الله ما زوجتك حتى زوجك الله من فوق عرشه ... الخ) (روضة الواعظين: 22). ورواه الكوفي في (مناقب أمير المؤمنين، والخوارزمي في مناقبه وابن المغازلي في مناقبه بعدة أسانيد، ورواه الصدوق في أماليه بعدة أسانيد وغيرهم كلهم عن الأعمش).
وفي (إرشاد المفيد): أخبرني أبو الحسين محمد بن المظفر البزاز قال: حدثنا عمر بن عبد الله بن عمران قال: حدثنا أحمد بن بشير, قال: حدثنا عبيد الله بن موسى, عن قيس عن أبي هارون قال: أتيت أبا سعيد الخدري رحمه الله فقلت: هل شهدت بدراً؟ فقال نعم, قال: سمعت رسول الله (ص) يقول لفاطمة وقد جاءته ذات يوم تبكي وتقول: يا رسول الله عيرتني نساء قريش بفقر علي , فقال لها النبي (ص): (أما ترضين يا فاطمة إني زوجتك أقدمهم سلماً وأكثرهم علماً, أن الله اطلع على أهل الأرض اطلاعة فاختار ... الخ) (الإرشاد 1: 36). وفي (اليقين) ـ لابن طاووس ـ عن أبي جعفر بن بابويه: حدثنا محمد بن الحسن بن سعيد الهاشمي قال: حدثنا فرات بن إبراهيم بن فرات الكوفي قال: حدثنا محمد بن علي الهمداني قال: حدثنا أبو الحسن بن خلف بن موسى بن الحسن الواسطي بواسط قال: حدثنا عبد الأعلى الصنعاني قال : حدثنا عبد الرزاق قال: حدثنا معمر عن أبي يحيى عن مجاهد عن ابن عباس قال: لما زوج رسول الله (ص) علياً (ع) فاطمة (ع) تحدثن نساء قريش وغيرهن وعيرنها وقلن: زوجك رسول الله (ص) من عائل لا مال له، فقال لها رسول الله (ص) : (يا فاطمة, أما ترضين ان الله تبارك وتعالى اطلع اطلاعة ... الخ) (اليقين: 424).
ولكن روى الطبراني في (المعجم الكبير) بنفس السند قال: حدثنا محمد بن جابان الجنديسابوري والحسن بن علي المعمري قالا ثنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس قال: لما زوج النبي (ص) فاطمة علياً ،قالت فاطمة: يا رسول الله زوجتني من رجل فقير ليس له شيء، فقال رسول الله (ص): (أما ترضين يا فاطمة أن الله عز وجل... الخ).
وقال: حدثنا الحسن بن علي المعمري ثنا عبد السلام بن صالح الهروي ثنا عبد الرزاق أنا معمر عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس قال: لما زوج النبي (ص) علياً من فاطمة ، قالت زوجتني من عائل لا مال له، فقال لها: (أما ترضين أن يكون الله اطلع إلى الأرض... الخ )(المعجم الكبير 11: 77). ومثله في (تاريخ بغداد 4: 418، وتاريخ دمشق 42: 136).
فانظر إلى تحريفهم وحذفهم ما يدل إلى أن القول قول نساء قريش ونسبته إلى فاطمة (عليها السلام) وحاشاها!!
وفي (مناقب الخوارزمي): أنبأني مهذب الأئمة أبو المظفر عبد الملك بن علي بن محمد الهمداني ـ نزيل بغداد ـ أنبأنا محمد بن علي بن ميمون النرسي حدثنا محمد بن علي بن عبد الرحمن حدثنا محمد بن الحسين النحاس, حدثنا عبد الله بن زيدان، حدثنا محمد بن إسماعيل الأحمسي، حدثنا مفضل، حدثنا جابر عن سليمان بن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله (ص): (قم بنا يا أبا بريدة نعود فاطمة)، فلما أن دخلنا عليها أبصرت أباها دمعت عيناها, قال: (ما يبكيك يا بنتي؟) قالت: قلة الطعم وكثرة الهم وشدة السقم، قال لها: (أما والله ما عند الله خير مما ترغبين إليه، يا فاطمة أما ترضين ان زوجك خير افمتي ... الخ).
ومنه تعرف أن الرواية الاولى المرسلة أصلها عامية وهي كما ترى لم يرد فيها ذكر لشكوى فاطمة (ع) من فقر علي (ع). (المناقب: 106).
ورواية اخرى عامية أيضاً في (مسند أحمد): حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا أبو أحمد ثنا خالد يعني ابن طهمان عن نافع بن أبي نافع عن معقل بن يسار قال: وضأت النبي (ص) ذات يوم، فقال: (هل لك في فاطمة (رضي الله عنها) نعودها)، فقلت: نعم، فقام متوكئاً عليَّ فقال: (أما أنه سيحمل ثقلها غيرك ويكون أجرها لك) قال: فكأنه لم يكن علي شيء حتى دخلنا على فاطمة (ع) فقال لها: (كيف تجدينك؟) قالت: والله لقد اشتد حزني واشتدت فاقتي وطال سقمي. قال أبو عبد الرحمن وجدت في كتاب أبي بخط يده في هذا الحدث قال: (أو ما ترضين أني زوجتك أقدم أمتي سلماً... الخ) (مسند أحمد 5: 26).
ولكن نعتقد أن الرواية الاولى التي ذكرتها حدث فيها تحريف آخر غير حذف قول القرشيين، وهو أن الأصل أن فاطمة (ع) جاء ت تبكي لا أن رسول الله (ص) دخل عليها وهي تبكي ، وذلك بملاحظة جواب النبي (ص) الذي هو نفسه في الرواية الثانية، وأن الجواب في الروايتين كان رداً لقول القرشيين. إلاّ إذا أخذنا رواية فيها أن فاطمة عللت سقمها من كثرة تعيير وأذبة نساء قريش لها (لا يحضرني مصدرها الآن) فيكون أصل الروايات كلها واحد.

الرواية الثالثة:
فهي أيضاً مرسلة رواها الاردبيلي في (كشف الغمة) عن أبي جعفر الباقر (ع) ورواها عنه المجلسي في البحار, ورواها في البحار أيضاً عن (مصباح الأنوار) ولكنه أرسلها هذه المرة عن الصادق (ع).

الرواية الرابعة:
والجواب عليها يتلخص في نقاط:
1- أن هذه المقولة لفاطمة لم تأت مستقلة وحدها كما يوحي من نقلها منفردة وإنما هي ذيل للرواية المعروفة عن خطبة الزهراء (ع) في مسجد النبي (ص) عند مطالبتها بفدك, وفيها تصرح سلام الله عليها بارتداد القوم وأنهم خالفوا الله ورسوله وأنهم غصبوا حقها وتخاذلوا عن نصرتها ونصرة ابن عمها علي (ع) في حقه بالخلافة. وما ايراد قولها والإشكال عليه إلاّ لغرض تكذيب أصل الرواية وأقوال الزهراء (ع) فيها التي تفضح القوم وهي حجة علينا وعلى المسلمين, مع ملاحظة أنه لا تلازم بوحدة السند في أصل الخطبة وهذه الزيادة من قول فاطمة (عليها السلام)، ونحن تركنا البحث في مدى صحة سند هذه الزيادة إذ لم ترد في بعض الروايات وجاء خطبتها في المسجد منفردة.
2- لم ينفرد الشيعة برواية هذه الزيادة وإنما رويت بطرق متعددة من الشيعة والعامة بل لعل طرق العامة أكثر وأسند وبعض علماء الشيعة نقلوها منهم فما يريده المستشكل من التشنيع على الشيعة بأنهم ينسبون أقوالاً إلى الزهراء (ع) تغضي من منزلتها (أعوذ بالله) لا يتم بعد أن عرفت عدم اختصاص الشيعة بروايتها.
3- ان المشنع الذي ذكرت يحاول أيهام السامع والقاريء بما يريد من الشبهة بألصاق عدة روايات الى بعضها البعض ويخرجها بطريقة توحي إلى مقابله بما يريد القائه وإن لم يكن هناك ربط موضوعي حقيقي بين تلك الروايات!
فهو قد ذكر ثلاث روايات لا ربط لها بهذه الرابعة محاولاً جعلها قرينة على ما يريد أن يستفيده منها.
ونحن إذا أخذنا قول الزهراء (ع) بانفراده وقرأناه بموضوعية دون ربط بما قبله من الروايات التي أبطلناها نراه لا يعطي المفاد الذي يريده هذا المستشكل من ظاهرة وهو (أعوذ بالله) تجرأ الزهراء (ع) على علي (ع). فالفحص الموضوعي للنص يتم بما يلي:
1- بطلان الروايات الثلاث الاولى وما جرى مجراها من روايات وانها لم تصدر من الزهراء (ع) وأنها كانت أزهد من ذلك وتاركة للدنيا برمتها.
2- بالمقابل النصوص الصريحة بكونها (ع) كانت راضية بأمر الله بزواجها من علي (ع) ، وانها عارفة بحقه وإمامته ووجوب طاعته من لسان النبي (ص) مباشرة.
3- انها سلام الله عليها كانت معصومة بنص آية التطهير وانها من أهل الكساء الخمسة.
4- انها كانت عارفة بما سوف يجري عليها وعلى بعلها وولدها بعد وفاة النبي (ص)، فقد أخبرها هو (ص) بذلك ، وانها عارفة بالوصية التي وصّى بها الرسول (ص) علياً (ع) بالصبر إذا غصبوا حقه ولم يجد ناصراً.
5- والشخص العارف بالواقع لا يصدر منه ما يخالفه واقعاً وان كان ظاهره يوحي بذلك , فان لازم أخذنا لقولها على كونه عتب واعتراف على علي (ع) هو انها كانت (وحاشاها ذلك) جاهلة بما سيجري عليها وعلى أهل بيتها وهو خلاف ما ثبت من أن رسول الله (ص) قد سارها بل أخبرها علناً بما يحدث عليهم، إذ لا يقع العتب والاعتراض من شخص على آخر إلاّ إذا كان جاهلاً بدوافع وأسباب تصرفه أما إذا كان الأمر واضحاً ومنكشفاً بنفس الدرجة من العلم للاثنين فلا مورد للاعتراض والعتب الحقيقي بل يكون ظاهره العتب وباطنه شيء آخر.
وعليه يجب أن نفهم ونفسر كل ما يصدر عن أهل هذا البيت (ع) بما لا يخالف هذا الأصل.
6- إذن فالزهراء (ع) لم تفاجأ بما فعله وأعلنه أبو بكر ولا بما اسرّه علي (ع) أو أظهر خلاف ما هو معروف عنه بالحمية والشجاعة، بل الذي تفاجأ واحتار وأرد تفسيراً وجواباًً وتوضيحاً مقنعاً لما حدث هم من كان حولهما.
ومن ثم فإن هذه الحيرة ستؤدي لاشتعال لهيب السؤال والاستفهام بل أن لهيب هذا السؤال بقي لاذعاً حتى بعد ألف وأربعمائة عام نحس به في أذهاننا.
فما كان من الزهراء (ع) إلاّ أن تمثلت حال ولسان القوم وأظهرت ما كان يجول في أذهانهم بما ظاهره العتب والاعتراض حتى يأتي الجواب ممن يجب أن يعطي الجواب وهو علي (ع) مقنعاً.
والسؤال هو صدى للبحث عن جواب مقنع لسكوت وصبر علي(ع) الغير مقبول عند الناس العاديين والذين لم يمحصّوا للبلاء.
ولو كان السؤال بطريقة اخرى أو اسلوب آخر في ذلك الوقت بما يحويه من حوادث كبرى وحاله معنوية ونفسية والله أعلم بها من حالة لدى المحيطين بهم لا ما كان للجواب ذلك الوقع والغاية المرادة منه, فإن ملابسات موقف وحالة الافراد الذين يعيشونه تملي على من يقودهم الأسلوب والطريقة التي يعاملهم ويخاطبهم بها حتى يرتفع بعقولهم وقلوبهم الى مايريد بل حتى يستطيع أن يقنعهم بصحة وحقانية مايجدونه أمامهم ولا يفهمونه. ولذا وقفت الزهراء(عليها السلام) أمام قائدها وكأنها واحدة منهم بل منا نحن في هذا العصر.
ولذا قال بعض شراح هذه الخطبة أن ما قالته الزهراء (ع) لعلي (ع) لم يكن عتباً وحاشاها وإنماً كان مدحاً وتوضيحاً لما جرى في المهمة التي أدتها (صلوات الله عليها) في مسجد رسول الله (ص) دفاعاً عن الإمام والإمامة.

وخلاصته:  أن ما فعلته الزهراء (ع) كان بأسلوب (إياك أعني وإسمعي يا جارة) كما ورد في القرآن من عتاب لرسول الله (ص) وحاشاه من العتاب وإنما المعني كان غيره. وأما ما أورده المشنع من اخراج علي (ع) لفاطمة والحسنين يدور بهما على بيوت الأنصار طلباً للنصرة.
فأول من شنع به معاوية في رسالة إلى أمير المؤمنين (ع), وبالحق أنهم حاولوا أن يعترضوا على رسول الله (ص) عندما أخرجهم للمباهلة فحاولوا تحريفها أو نسيانها أو وضع روايات على نقيضها.
والجواب على الاعتراض الموهوم جاء على لسان رسول الله (ص)، بأن من أخرجهم كانوا هم الصفوة وهم الأهل للمباهلة دون غيرهم من حاسديهم, فحاول أمير المؤمنين (ع) عند المحك والانحراف وتقابل الحق مع الباطل أن يعيد إليهم نفس الحدث بنفس الموازين وأن الذين أخرجهم لألقاء الحجة هم من أخرجهم رسول الله (ص) للمباهلة بهم أمام الباطل وإلقاء الحجة عليهم وإن أولئك في زمن رسول الله (ص) هم أنفسهم الآن لا غيرهم مع علي(ع)، فكانت مباهلة من نوع آخر والنتيجة واحدة وهي إلقاء الحجة ولكن النصارى فهموها فرضخوا ومن سمّوا مسلمين رفضوها وردوها, فكيف لهم الجواب يوم القيامة يتخلصون عندئذ.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » هي (عليها السلام) حجة الحجج (عليهم السلام)


علي / الكويت
السؤال: هي (عليها السلام) حجة الحجج (عليهم السلام)

ورد في الحديث أن فاطمة الزهراء عليها السلام حجة على ابنائها المعصومين .ما معنى كونها حجة ؟ وهل ذلك يدل على أنها أفضل من أبنائها وأعلى منهم مرتبة ؟

الجواب:

الاخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ نور الأئمّة (عليهم السلام) مشتقّ من نورهما صلوات الله عليهما، فهما الأصل، فمن هذه الجهة تكون الأفضلية لهما، وأمّا من سائر الجهات فالعلم عندهم صلوات الله عليهم.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » فاطمة (عليها السلام) حجة الله على الأئمة (عليهم السلام) (1)


محمد باقر الاسدي / العراق
السؤال: فاطمة (عليها السلام) حجة الله على الأئمة (عليهم السلام) (1)
ورد عن الامام الباقر (ع) أنه قال : نحن حجة الله على خلقه وأمّنا فاطمة حجة الله علينا , ما معنى وأمّنا فاطمة حجة الله علينا؟
الجواب:
الأخ محمد باقر الأسدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحجة هو الدليل الى الله تعالى يحذر به عباده وينذرهم ويهديهم، فمقام الحجية إلهي تصل بوساطته العلوم الإلهية اللدنية الى عباده. والمعروف عن فاطمة (عليها السلام) أن لها مصحفا وهو مصحف فاطمة، وبه يدل على كونها واسطة علمية بين الأئمة (عليهم السلام) وبين الله تعالى في العلم المحفوظ في مصحفها المتعلق بما يكون إلى يوم القيامة وغير ذلك، فهي حجة في هذا العلم الجم على الأئمة (عليهم السلام) ياخذون به نظير حجية النبي (صلى الله عليه وآله) في شأن القرآن الكريم الذي هو مصدر علوم الأئمة (عليهم السلام). ولا يخفى أن وساطتها (عليها السلام) لذلك العلم ليس عبر نقش وخط ذلك المصحف، إذ الوجود الكتبي لمصحفها وجود تنزلي تنزيلي لحقائق ذلك العلم الذي القي إليها، فوساطتها بلحاظ عالم الأنوار لهم (عليهم السلام) فكانت هي الواسطة العلمية بين الله تعالى وبين الأئمة (عليهم السلام). وبهذا يتبين معنى كونها حجة على أبنائها المعصومين (عليهم السلام). ويضاف إليه أن اشتقاق نورهم (عليهم السلام) كان من نورها (عليها السلام) في بدء الخلقة، وهو يستلزم أيضاً مقام الحجية لهيمنة المتقدم على اللاحق. وأما الرواية المذكورة فهي مروية عن الإمام العسكري وليس عن الإمام الباقر (عليهما السلام) وجدناها في كتاب (مقامات فاطمة الزهراء (عليها السلام) في الكتاب والسنّة) لمحمد سند، وفي كتاب (الأسرار الفاطمية) لمحمد فاضل المسعودي، وكلاهما نقلها عن (تفسير أطيب البيان) المؤلف باللغة الفارسية.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » فاطمة (عليها السلام) حجة الله على الأئمة (عليهم السلام) (2)


أبو علي / البحرين
السؤال: فاطمة (عليها السلام) حجة الله على الأئمة (عليهم السلام) (2)
لدي سؤال يحيرني ولم استطع الحصول على اجابة شافية لنفسي وهو :
اريد شرح ولو مبسط حول الحديث المروي عن الامام الحسن العسكري عليه السلام في حق جدته فاطمة الزهراء عليها والذي قال فيه : (( نحن حجج الله على خلقه وجدتنا فاطمة حجة الله علينا )) وكيف تكون الزهراء البتول حجة على الائمة عليهم السلام ؟
الجواب:
الأخ أبا علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن لفاطمة (عليها السلام) مكانة سامية ومقاماً عالياً. ويدلنا على ذلك، أنها وصفت بالزيارة الخاصه بها بأنها الصابرة وهو مقام سام لذا قال تعالى: ((إنما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب))[الزمر:10]، وفي الحديث الشريف جعل الصبر من الايمان بمنزلة الرأس من الجسد, كما أنها (عليها السلام) كانت فرحه بالموت مايلة اليه مستبشرة بحلوله، وهذا أمر عظيم لا تحيط الالسن بصفته ولا تهتدي القلوب الى معرفته وما ذاك إلا لأمر علمه الله من أهل البيت الكريم وسرا وجب لهم مزية التقديم.
ولقد كانت فاطمة (عليها السلام) العلة الغائية التي من أجلها خلق الله الخلق. ففي الحديث القدسي: ( يا أحمد لولاك لما خلقت الافلاك ولولا علي لما خلقتك ولولا فاطمة لما خلقتكما)).
وهناك من الاحاديث الكثيرة ما يؤكد عظم مكانتها وفضلها حتى على الأنبياء: منها، الحديث الوارد عن أهل البيت (عليهم السلام): (انه ما تكاملت نبوة نبي من الأنبياء حتى أقر بفضلها ومحبتها وهي الصديقة الكبرى وعلى معرفتها دارت القرون الاولى). وفي الحديث المروي عن جابر عن أبي عبد الله (عليه السلام) متحدثاً عن نور الزهراء: (هذا نور من نوري أسكنته في سمائي, خلقته من عظمتي أخرجه من صلب نبي من أنبيائي أفضله على جميع الانبياء). وعن أبي عبد الله (عليه السلام) انه قال: (لولا ان أمير (عليه السلام) تزوجها لما كان لها كفؤ الى يوم القيامة على وجه الارض ادم فمن دونه). وهذا الحديث يدل على أفضلية فاطمة الزهراء(عليها السلام) على الانبياء, وعلى جميع البشر ماعدا أبيها وبعلها، وكونها كفؤا لعلي يعني أن اكثر المقامات التي كانت لعلي (عليه السلام) فهي ثابتة للصديقة فاطمة (عليها السلام)، فهما بمنزلة واحدة من الايمان والتقوى، وإلا لما كان كل منهما كفؤاً للأخر. وعلى هذا تكون فاطمة (عليها السلام) حجة على الأئمة (عليهم السلام) كما كان أمير المؤمنين حجة على الأئمة (عليهم السلام).
فافضليتها (سلام الله عليها) يجعلها أن تكون دليلاً لغيرها في تلك المقامات التي وصلت اليها وسبقت غيرها فيها.
ويشهد لهذا المعنى من كونها واسطة في ايصال بعض العلوم الى غيرها من الأئمة (عليهم السلام) أن من جملة علوم الأئمة (عليهم السلام) مصحف فاطمة (عليها السلام) وبه كانت الواسطة العلمية بين الائمة (عليهم السلام) وبين الله تعالى في العلم المحفوظ في مصحفها المتعلق بما يكون الى يوم القيامة، فهي حجة في هذا العلم الحجم على الأئمة (عليهم السلام) يأخذون به نظير حجية النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في شأن القرآن الكريم الذي هو مصدر علوم الأئمة (عليهم السلام)، ولا يخفى ان وساطتها لذلك العلم ليس عبر نقش وخط ذلك المصحف اذ الوجود الكتبي وجود تنزلي لحقائق ذلك العلم الذي القي اليها ويشهد لوساطتها لعلومهم وحجيتها روايات بدء الخلقة وخلقة انوارهم واشتقاقها على الترتيب من نور النبي (صلى الله عليه وآله) ونور علي وان رتبتها بعد علي (عليه السلام) وأن بقية أنوار الائمة (عليهم السلام) اشتقت منها فهي واسطة فيض تكوينية لوجودهم وكمالاتهم وهو مقام رفيع وسر عظيم.
(للمزيد راجع الاسرار الفاطمية للمسعودي, ومقامات فاطمة الزهراء عليها السلام لسيد محمد علي الحلو).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » هي (عليها السلام) حجة على غيرها


السيد سجاد اليعقوبي / العراق
السؤال: هي (عليها السلام) حجة على غيرها
هل فاطمة الزهراء (عليها السلام) متشرعه أم لا ؟
راجياً أن تكون الاجابة عليه متضمنة الدليل.
ونسألكم الدعاء
الجواب:
الاخ السيد سجاد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان كان قصدك من كونها (عليها السلام) متشرعة أي انها (عليها السلام) تكون واسطة في نقل الأحكام الشرعية أي انها تكون حجة على غيرها، فقد ورد عن الإمام العسكري (عليه السلام) رواية هي: (نحن حجة الله على الخلق، وفاطمة (عليها السلام) حجة علينا) (تفسير اطيب البيان 12: 230).
ويشهد لهذا المعنى ما ورد عن مصادر علومهم (عليهم السلام) كالجفر والصحيفة والجامعة وان منها مصحف فاطمة (عليها السلام)، مما يدل على كونها واسطة علمية بين الأئمة (عليهم السلام) وبين الله تعالى في العلم المحفوظ في مصحفها وان الوجود الكتبي لمصحفها وجود تنزلي تنزيلي لحقائق ذلك العلم الذي القي اليها.
وفي رواية يبيّن الإمام (عليه السلام) جانباً من جوانب ما يتضمنه الكتاب في حديث قال أبو عبد الله (عليه السلام): (ومصحف فاطمة ما أزعم ان فيه قرآناً وفيه ما يحتاج الناس إلينا ولا نحتاج الى أحد حتى أن فيه الجلدة ونصف الجلدة وثلث الجلدة وربع الجلدة وارش الخدش...) (بصائر الدرجات ص150.(
كما ورد في زيارة الحسين (عليه السلام) وزيارة الرضا (عليه السلام): ((السلام عليك يا وارث فاطمة...)) الدال على وراثة الهية بينها وبين الأئمة.
وفاطمة (عليها السلام) مطهرة كما في سورة الأحزاب، والمطهر كما في سورة الواقعة يمس حقيقة القرآن العلوية المكنونة في الكتاب واللوح المحفوظ الموصوف بأنه تبيان لكل شيء كما في سورة النحل، وهو الكتاب المبين كما في سورة الدخان، فالذي يمس حقيقته العلوية تتنزل عليه مثل تلك الحقائق.
من خلال ما ورد يتبين حجية فاطمة (عليها السلام) على أبنائها الحجج المعصومين (عليهم السلام) فهي الواسطة العلمية بين الله تعالى وبين الأئمة (عليهم السلام) ومن خلال العلم المحفوظ في مصحفها المتعلق بما يكون الى يوم القيامة فحجيتها نظير حجية النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في شأن القرآن المجيد الذي هو مصدر علوم الأئمة (عليهم السلام).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » لا دلالة لحديث (لولا فاطمة...) على أفضليتها على أبيها وبعلها


جابر / البحرين
السؤال: لا دلالة لحديث (لولا فاطمة...) على أفضليتها على أبيها وبعلها
الكلام في الحديث القدسي المأثور (( لولاك ما لما خلقت الافلاك ولولا علي لما خلقتك ولولا فاطمه لما خلقتكما ))
ألا يدل الحديث على تفضيل فاطمة الزهراء على بعلها وأبيها؟ وتفضيل الامام علي (ع) على الرسول الكريم (ص)؟
وان كان كذلك فكيف نوفق بينه وبين القول بأفضلية الرسول الكريم (ص) على جميع الخلق؟
وفقكم الله لما يحب ويرضاه ...
الجواب:
الأخ جابر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الرواية وأمثالها تشير في بدايتها أنهم (عليهم السلام) أو بالخصوص النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) هو علّة خلق الموجودات وأن هذا الكون هو مسخّر للإنسان ومصداقه الأعلى هو النبي المصطفى (صلى الله عليه وآله) , وأيضا تشير الرواية إلى أنّ النبوة التي يمثّلها النبي (صلى الله عليه وآله) لايكتمل شأنها والغاية منها إلاّ بالولاية التي يحملها صاحب الولاية الأكبر أمير المؤمنين (عليه السلام) , وأن هذين الشأنين من النبوة والولاية الكبرى لابدّ من حجج وأئمة يكون دورهم القيمومة على الأمّة في حفظ الرسالة ورعايتها وتعميق معاني الولاية والدعوة إليها..
وهذا الإرتباط الموضوعي بين هذه الأمور الثلاثة - النبوة - الولاية , الإمامة الإلهية - يحتاج إلى تواصل بين علله ومعلولاته ولم يكن هذا التواصل ليتحقق إلا بحصول التشابه في السنخية بين هذه العلل والمعلولات , ولم يكن ذلك الإ نفس المصطفى (صلى الله عليه وآله) , وهو أمير المؤمنين (عليه السلام) بنص آية المباهلة , وأيضاً لم يكن إلا أمّ أبيها الزهراء فاطمة التي جمعت الكمالات العالية وكانت مظهراً سامياً للصفات الربوبية واستحقّت أن تكون حجة على حجج الله من أبناءها الأئمة (عليهم السلام) . وهذا لايستدعي أفضلية علي (عليه السلام) على رسول الله (صلى الله عليه وآله) أو أفضلية الزهراء (عليها السلام ) عليهما، وإنما المسألة تخضع للوجود التكويني الخارجي المبتني على أساس العلل والمعلولات , فتدبّر.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » لا يدل خلقها من ثمار الجنة على افضليتها على النبي (صلى الله عليه وآله)


ابو سجاد / السعودية
السؤال: لا يدل خلقها من ثمار الجنة على افضليتها على النبي (صلى الله عليه وآله)
السيدة فاطمة عليها السلام لم تخلق من الارض وانما من ثمار الجنة عليها السلام ولم تنقل من الصلاب الشامخة والارحام المطهرة بينما الرسول صلى الله عليه وآلة وسلم انتقل من الاصلاب الشامخة والارحام المطهرة وهو أفضل الخلق على الاطلاق أليس الرسول أولى بذالك ؟
الجواب:
الأخ أبا سجاد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كون فاطمة مخلوقة من ثمار الجنة لا يعني انها لم تنتقل كما انتقل الرسول من الاصلاب الشامخة الى الارحام المطهرة فهي وان كانت مادتها من ثمار الجنة الا انها خلقت من النبي  (صلى الله عليه وآله وسلم) وخديجة فبالتالي هي ممن انتقلت بانتقال النبي  (صلى الله عليه وآله وسلم) . ثم انه من قال ان الخلق من ثمار الجنة افضل من الانتقال مع المحافظة على طهارة الطينة التي خلقت منها وعلى فرض الافضلية للخلق من ثمار الجنة فلا يلزم ان يكون النبي افضل من جميع الخلق في كل خصوصية حتى لو لم تلق بشأنه فالخلق من ثمار الجنة كمال لفاطمة عليها السلام لكن قد لا يحتاج النبي لهذا الكمال لأنه غير لائق به.
وتتضح الصورة عند المقارنة ايضا بين عيسى(عليه السلام) وطريقة ولادته حيث قال الله تعالى : (( فَنَفَخنَا فِيهَا مِن رُوحِنَا )) (الانبياء:91) مع ولادة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) وفقة الطبيعة البشرية، فلا يقول احد بتفصيل عيسى (عليه السلام) من هذه الناحية.
دمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » نزول الملائكة على الزهراء (عليها السلام)


محمد اسماعيل قاسم / الكويت
السؤال: نزول الملائكة على الزهراء (عليها السلام)
س1: هل هناك روايات تقول بان الملائكة لم تنزل على السيدة فاطمة الزهراء (ع) ؟ وهل هي صحيحة مقابلة مع الروايات الصحيحة والمعتبرة التي تقول بأن الملائكة قد نزلت عليها (ع) ؟
س2: هل أن قول الرسول بما معناه بأن الوحي سينقطع من بعده هل كان يقصد به الوحي النبوي إن صح التعبير ؟
الجواب:
الأخ محمد إسماعيل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا توجد عندنا روايات تنفي نزول الملائكة على فاطمة الزهراء (عليها السلام) ، بل العكس هناك روايات تثبت نزول الملائكة عليها (عليها السلام) وتكلمها معها ، ومن هنا ورد في الروايات أن من ألقابها (عليها السلام) محدّثة ، أي أن الملائكة كانت تحدّثها بعد وفاة أبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله) .
وهذا ليس ببعيد بعدما نقل لنا القرآن الكريم نماذج من النساء تحدّثن وتكلّمن مع الملائكة ، وهن لسن بنبيّات ولا وصيّات ، وإنما كنّ وليات من أولياء الله منهن :
1- مريم (عليها السلام) قال تعالى : (( وإذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك وطهرك على نساء العالمين )) (آل عمران:42) .
2- سارة (عليها السلام) قال تعالى : (( ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى ... وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب قالت يا ويلتى أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا إن هذا لشيء عجيب قالوا أتعجبين من أمر الله ... )) (هود:69 ـ 72) .
3- أم موسى (عليها السلام) قال تعالى : (( وأوحينا إلى أم موسى أن ارضعيه ... )) (القصص:7) . والإعتقاد بنزول الملائكة على فاطمة الزهراء (عليها السلام) لا يعد غلّوا ، ولا مبالغة في فضلها ، فهي (عليها السلام) سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين ، وأفضل من مريم بنت عمران ، ومن سارة امراة إبراهيم (عليه السلام) ، ومن أم موسى (عليه السلام) ، وقد ثبت بالنصوص القرآنية مشاهدتهن للملائكة وتكليمهن لهم ، فأي غلو في نسبة مثل ذلك لمن هي أفضل منهن ؟! ثم إن الإيحاء لم يقتصر على الأنبياء والمرسلين وعلى من ذكرناهم من النساء ! فقد أوحى الله تعالى إلى كل من :
1- النحل ، قال تعالى : (( وأوحى ربك إلى النحل أن اتخدي من الجبال بيوتا ... )) (النحل:68) .
2- الحواريون ـ أصحاب عيسى ـ قال تعالى : (( وإذ أوحيت إلى الحواريين أن أمنوا بي وبرسولي ... )) (المائدة:111) .
3- السماوات ، قال تعالى : (( فقضاهن سبع سموات في يومين وأوحى في كل سماء أمرها ... )) (فصلت:12) .
4- الأرض ، قال تعالى : (( بأن ربك أوحى لها )) (الزلزلة:5) . ويظهر من خلال هذه الآيات القرآنية وآيات أخرى ، أن الوحي ليس مختص بالأنبياء والرسل فقط ! بل هو يتعدى إلى أولياء الله تعالى . نعم، الوحي هنا في هذه الآيات المفهوم منه غير الوحي في إبلاغ الرسالات إلى الأنبياء ، بل هو شأن آخر من الوحي .
فالوحي لغة: الإعلام الخفي السريع ، واصطلاحاً: الطريقة الخاصة التي يتصل بها الله تعالى برسله وأنبيائه لاعلامهم ألوان الهداية والعلم. وإنما جاء تعبير الوحي عن هذه الطريقة باعتبارها خفية عن الآخرين ، ولذا عبّر الله تعالى عن اتصاله برسوله الكريم بالوحي ، قال تعالى : (( إنا أوحينا اليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده ... )) (النساء:163)، وقال تعالى : (( وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحياً أو من وراء حجاب أو يرسل رسولاً فيوحي بإذنه ما يشاء إنه عليّ حكيم )) (الشورى:51) .
وهذه الآية الآخيرة حدّدت معنى الوحي الذي يختص بالأنبياء والمرسلين ، أما الآيات الاخرى المتقدمة الذكر فلها معاني آخر للوحي ، والذي نقول به أن فاطمة الزهراء (عليها السلام) إنما كانت محدّثة من قبل الملائكة بنحو من أنحاء الوحي الذي بينته الآيات الآنفة الذكر ، فلا محالة أن تكون قد حدثت من قبل الملائكة كما دلّ القرآن على إمكان وقوع ذلك . ولا ندري ، لماذا تقوم قيامة البعض إذا قلنا بأن الزهراء (عليها السلام) يوحي لها ، وقد أوحى الله تعالى إلى السماوات والأرض والحشرات وهي لا تعقل ، فما وجه نفي الوحي عن الزهراء (عليها السلام) وهي بشر ، بل أفضل البشر قاضبة ؟!!
فإن من أوحى لاحجار وحشرات ، لقادر على أن يوحي لأفضل بريّته بعد رسوله (صلى الله عليه وآله) . وإذا رجعت إلى مرويات أهل السنة لرأيت العجب العجاب في نزول الوحي على محبيهم !!! فلنلق نظرة على كتب الحديث والسيرة والتاريخ عندهم ، لنرى كيف يدعى تحدث الملائكة مع الكثير من رجالهم :
1- أخرج البخاري في مناقب عمر بن الخطاب ، وبعد حديث الغار ، عن أبي هريرة ، وأخرج مسلم في فضائل عمر أيضا عن عائشة : أن عمر بن الخطاب كان من المحدثين .
وقد حاول شرّاح البخاري أن يأوّلوه بأن المراد أنه من الملهمين ، أو من الذين يلقى في روعهم أو يظنون فيصيبون الحق ، فكأنه حدث ... وهو كما ترى تأويل لا يساعد عليه ظاهر اللفظ .
ولأجل ذلك قال القرطبي : ((أنه ليس المراد بالمحدثين المصيبين فيما يظنون ، لأنه كثير في العلماء ، بل وفي العوام من يقوى حدسه فتصح إصابته ، فترتفع خصوصية الخبر وخصوصية عمر)) ( انظر صحيح البخاري 4 / 200 ، صحيح مسلم بشرح النووي 15 / 166 ، سنن الترمذي 5 / 581 ، ارشاد الساري شرح صحيح البخاري 6 / 99 ، و5 / 431 ) .
2- ممّن أدعي أن الملائكة تحدثهم ، عمران بن الحصين الخزاعي ، المتوفى سنة 52 هـ ، قالوا : كانت الملائكة تسلم عليه حتى اكتوى بالنار فلم يسمعهم عاما ، ثم أكرمه الله برد ذلك ( الطبقات الكبرى لابن سعد 7 / 11 ، و4 / 288 ، معجم الطبراني الكبير 18 / 107 ح 203 ) .
3- ومنهم أبو المعالي الصالح ، المتوفى سنة 427 هـ ، رووا أنه كلمته الملائكة في صورة طائر ( المنتظم لابن الجوزي 9 / 136 ، وصفة الصفوة 2 / 280 ) .
4- أبو يحيى الناقد ، المتوفى سنة 285 هـ ، رووا أنه كلمته الحوراء ( المنتظم 6 / 8 ، تاريخ بغداد 8 / 362 ) .
وأمثال هذه المرويات في كتب السنة غير قليل ، ولم يستنكر ذلك أحد ولم يتهم أصحابها بالغلو ؟!!
ومن الجدير بالذكر أن الوحي له أساليب وأغراض متعددة ، ولا تلازم بين الوحي والنبوة ، وإن كان كل نبي لابد أن يوحى إليه ، وكذلك لا تلازم بين الوحي والقرآن ، فبالنسبة للرسول (صلى الله عليه وآله) لم يكن كل ما نزل عليه من الوحي قرآنا ، فهناك الأحاديث القدسية وهناك تفسير القرآن وتأويله ، والإخبار بالموضوعات الخارجية وأمثال ذلك ، وكلها ليست قرآنا .
فاتضح أن تحديث الملائكة للزهراء (عليها السلام) لم يكن من الوحي النبوي ولا من الوحي القرآني . وممّا يدل على عدم الملازمة بين تحديث الملائكة والنبوة ، ما رواه صاحب (بصائر الدرجات 323 ، ط مكتبة المرعشي) عن حمران بن أعين قال : قلت لأبي جعفر (عليه السلام) : ألست حدثتني أن عليا كان محدثا ؟ قال : بلى ، قلت : من يحدثه ؟ قال : ملك ، قلت : فأقول : إنه نبي أو رسول ؟ قال : لا ، بل مثله مثل صاحب سليمان ، ومثل صاحب موسى ، ومثل ذي القرنين . ( أما بلغك أن عليا سئل عن ذي القرنين ، فقالوا : كان نبيا ؟ قال : لا ، بل كان عبدا أحب الله فأحبه ، وناصح الله فناصحه ) (الغدير 5 / 48 ، عن بصائر الدرجات) ، إلا ان في البصائر المطبوعة سقطت هذه العبارة . ومن الروايات الدالة على نزول الملائكة على الزهراء (عليها السلام) :
1- عن أبي عبيدة عن أبي عبد الله (عليه السلام) : ( ... أن فاطمة مكثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) خمسة وسبعين يوما ، وكان دخلها حزن شديد على أبيها ، وكان جبرئيل (عليه السلام) يأتيها فيحسن عزاءها على أبيها ، ويطيب نفسها ، ويخبرها عن أبيها ومكانه ، ويخبرها بما يكون بعدها في ذريتها ، وكان علي (عليه السلام) يكتب ذلك ، فهذا مصحف فاطمة (عليها السلام) .
2- عن أبي حمزة أن أبا عبد الله (عليه السلام) قال : مصحف فاطمة ما فيه شيء من كتاب الله وإنما هو شيء ألقي إليها بعد موت أبيها صلوات الله عليهما .
3- عن حماد بن عثمان قال : سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول : إن الله تعالى لما قبض نبيه (صلى الله عليه وآله) ، دخل على فاطمة من وفاته من الحزن ما لا يعلمه إلا الله عز وجل ، فأرسل الله إليها ملكا يسلي غمها ويحدثها ، فشكت ذلك إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) ، فقال : إذا أحسست بذلك وسمعت الصوت قولي لي ، فأعلمته بذلك ، فجعل أمير المؤمنين (عليه السلام) يكتب كلما سمع حتى أثبت من ذلك مصحفا .
4- عن أبي بصير قال : سألت أبا جعفر محمد بن علي (عليهم السلام) عن مصحف فاطمة ، فقال : أنزل عليها بعد موت أبيها ، قلت : ففيه شيء من القرآن ؟ فقال : ما فيه شيء من القرآن ...
5- عن إسحاق بن جعفر بن محمد بن عيسى بن زيد بن علي قال : سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول : إنّما سمّيت فاطمة محدّثة لأنّ الملائكة كانت تهبط من السماء فتناديها ، كما تنادي مريم بنت عمران فتقول : يا فاطمة ، إنّ الله اصطفاك وطهّرك واصطفاك على نساء العالمين ، يا فاطمة اقنتي لربّك واسجدي واركعي مع الراكعين ـ إشارة إلى الآية 42 من آل عمران ـ فتحدّثهم ويحدّثونها ، فقالت لهم ذات ليلة : أليست المفضّلة على نساء العالمين مريم بنت عمران ؟ فقالوا : إنّ مريم كانت سيّدة نساء عالمها ، وإنّ الله جعلك سيّدة نساء عالمك وعالمها وسيّدة نساء الأولين والآخرين ( البحار 43 / 78 ) .
6- عن اسماعيل بن بشّار قال : حدّثنا علي بن جعفر الحضرمي بمصر منذ ثلاثين سنة قال : حدّثنا سليمان قال : محمد بن أبي بكر لمّا قرأ : (( وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبيّ )) (الحج: 52 ) ولا محدّث ، قلت : وهل يحدّث الملائكة إلاّ الأنبياء ؟ قال : إنّ مريم لم تكن نبيّة وكانت محدّثة ، وأمّ موسى بن عمران كانت محدّثة ولم تكن نبيّة ، وساره امرأة إبراهيم قد عاينت الملائكة فبشّروها بإسحاق ، ومن وراء إسحاق يعقوب ، ولم تكن نبيّة ، وفاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) كانت محدّثة ولم تكن نبيّة ( البحار 43 / 79 ) .
والمحدّث من تكلّمه الملائكة بلا نبوّة ولا رؤية صورة ، أو يلهم له ويلقى في روعه شيء من العلم على وجه الإلهام والمكاشفة من المبدأ الأعلى ، أو ينكت له في قلبه من حقائق تخفى على غيره ، أو غير ذلك من المعاني التي يمكن أن يراد منه .
والنتيجة : أن الوحي كان ينزل على الزهراء (عليها السلام) ، لا وحي نبوي أي يدل على نبوتها ، ولا وحي قرآني أي أنه يحمل لها آيات قرآنية ، بل وحي يوحى لها كما أوحي إلى مريم وسارة وأم موسى .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » بكاءها (عليها السلام) على أبيها (صلى الله عليه وآله)


عبد الله / الكويت
السؤال: بكاءها (عليها السلام) على أبيها (صلى الله عليه وآله)

ما صحة هذا الكلام حول الحزن الهادئ ؟؟
وهل يمكنكم ايراد الروايات التي تقول انها كانت تبكي على أبيها ؟؟
وهل بكائها على أبيها منقصة لها ؟؟الحزن الرسالي:
إننا نسمع الكثير من الناس الذين حاصروا الزهراء (ع) في دائرة الحزن إلى حدّ الجزع، يقولون إنها كانت تبكي في الليل والنهار، وكان أهل المدينة يضجون من بكائها حتى قالوا لعليّ: إما أن تبكي أباها ليلاً أو نهاراً!! أيّ كلام هو هذا الكلام؟! إن الزهراء (ع) أعظم وأعظم وأعظم من ذلك، ولا سيّما أننا نقرأ في حديث عن الإمامين الباقر والصادق (ع) في تفسير الآية الكريمة: {ولا يعصينّك في معروف}، قال: «إن رسول الله (ص) قال لفاطمة: إذا أنا مت فلا تخمشي عليّ وجهاً، ولا ترخي عليّ شعراً، ولا تنادي بالويل، ولا تقيمي عليّ نائحة»، ثم قال الإمام (ع): «هذا هو المعروف».
كان حزنها حزناً رسالياً، كانت تذهب إلى قبر رسول الله وقبور الشهداء ولا تزيد عن القول: «ها هنا كان رسول الله»، لتذكّر الناس كي لا ينسوا رسول الله في مسجده وفي مواقعه التي كان يتجوّل فيها، وكانت تأخذ الحسن والحسين إلى قبر جدهما وتحدثهما عن حركة أبيها هنا وهناك.
كان حزنها حزناً رسالياً هادئاً منفتحاً على الرسالة في تذكّرها لرسول الله (ص)، لأن التذكر لرسول الله (ص) كان يحمل الانفتاح على الإسلام كله.
وفي كتاب الكافي يقول بعض الرواة عن أمير المؤمنين (ع) وهو يعظ الناس: «مروا أهاليكم بالقول الحسن عند موتاكم»، ويستشهد الإمام عليّ (ع) في هذا الخط بالزهراء (ع) فقال: «فإن فاطمة عندما قبض أبوها أسعدتها بنات بني هاشم ـ على طريقة النساء عند الموت ـ فقالت: اتركن التعداد ـ أي لا تعددن الآلام والأحزان ـ وعليكن بالدعاء».
هكذا كانت الزهراء (ع) تفهم قضية الاحتفال بمناسبة الموت، حتى لو كان الميت رسول الله (ص).
لذلك، فإن هؤلاء الذين يتحدثون بهذه الطريقة عن الزهراء (ع) في جزعها يسيئون إليها، باعتبار وصية رسول الله (ص) ووعي الزهراء وعصمتها، فالزهراء لم تكن في موقع الإمامة، ولكنها كانت في موقع العصمة، لأنها أولاً كانت من أهل هذا البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً، وهذا دليل عصمة عليّ والحسن والحسين وفاطمة، وثانياً لأنها كانت سيدة نساء أهل الجنة ولا يمكن إلا أن تكون معصومة، وثالثاً لأننا لو درسنا كل حياة الزهراء، لرأيناها تمثل العصمة كلها، ولهذا لم تخطئ في حياتها لا في قول ولا في فعل، كانت لا تقول إلا حقاً ولا تتصرف إلا بالحق، سواء مع الذين يلتقون معها أو مع الذين لا يلتقون معها.
وكانت قمة احتجاجها على الواقع المنحرف أنها قالت لعليّ (ع): «ادفني ليلاً»، لا تدع هؤلاء يحضرون جنازتي، ودفنت ليلاً، واختلف الناس في موضع قبرها، وهناك أحاديث عن أئمة أهل البيت (ع) أنها دفنت في بيتها، وعندما وسّع المسجد دخل بيتها وقبرها في المسجد، ولعل الحديث: «ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة» يشير إلى الزهراء (ع)، وهناك رواية تقول إنها دفنت في البقيع.
الزهراء (ع) الطاهرة، الصدّيقة، المعصومة، التي كانت تمثل التجسيد الحيّ لكل القيم الروحية والإنسانية، كانت قوية في مواقع القوة للدفاع عن الحق، وكانت عابدة ترتفع صلواتها إلى الله، ومعلّمة تعطي العلم للنساء، وكانت تعيش مسؤوليتها في البيت والمجتمع مع أبيها وزوجها. فسلام الله عليها حين ولدت، وحين انتقلت إلى رحاب ربها، وعندما تبعث حيّة. علينا أن نجعل منها القدوة ـ رجالاً ونساءً ـ لأنها من خير من يقتدى به، كانت حبيبة رسول الله وتلميذته ورفيقته، وقد قال أمير الشعراء أحمد شوقي وهو يتحدث عن الزهراء (ع):

ما تمنى غيرها نسلاً ومن ***** يلد الزهراء يزهد في سواها
الجواب:
الاخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد وردت روايات صحيحة تخبرنا عن بكاء سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (عليها السلام) ، على أبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بعد وفاته ، ويستفاد أيضا من هذه الروايات شدة تأثرها وحزنها لفراق أبيها (صلى الله عليه وآله وسلم)، وكذلك للاحداث المؤلمة التي جرت بعد وفاته مباشرة .
ومن ذلك ما رواه الشيخ المفيد في (أماليه ص40، المجلسي 5/ج8) : عن محمد بن عمر الجعابي قال : أخبرنا أبو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر الحسني ، قال : حدثنا عيسى بن مهران ، عن يونس ، عن عبد الله بن محمد بن سليمان الهاشمي ، عن جده ، عن زينب بنت علي بن أبي طالب (عليهم السلام) قالت : لما اجتمع رأي أبي بكر على منع فاطمة (عليها السلام) فدك والعوالي ، وآيست من اجابتها لها عدلت إلى قبر أبيها رسول الله فألقت نفسها عليه ، وشكت إليه ما فعله القوم بها وبكت حتى بلّت تربته بدموعها وندبته ،ثم قالت في آخر ندبتها :
قد كان بعدك أنباء وهنبثة لو كنت شاهدها لم تكثر الخطب إنا فقدناك فقد الأرض وابلها وأختل قومك فاشهدهم فقد نكبوا الى قولها :
فقد لقينا الذي لم يلقه أحد من البرية لا عجم ولا عرب فسوف نبكيك ما عشنا وما بقيت لنا العيون بتهمال له سكب .
وكذلك روى علي بن إبراهيم القمي بسند صحيح في تفسير قوله تعالى: ((فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل))، حديثا مقاربا لما ذكره الشيخ المفيد ، فقد روى عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عثمان بن عيسى وحماد بن عثمان ، عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) إنه قال : ( لما بويع لأبي بكر واستقام له الأمر على جميع المهاجرين والأنصار بعث إلى فدك فأخرج وكيل فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) منها ، فجاءت فاطمة (عليها السلام) الى أبي بكر ... (إلى قوله) فخرجت فاطمة (عليها السلام) من عندهما باكية حزينة ... ودخلت فاطمة الى المسجد وطافت بقبر أبيها عليه وآله السلام وهي تبكي).
ثم انشدت أبياتاً مقاربة لما أورده الشيخ في الأمالي (راجع تفسير القمي 2/155 ـ 158) .
وروى الكليني بسند بن صحيحين أحدهما عن علي بن ابراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، والآخر عن عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : سمعته يقول: (عاشت فاطمة بعد أبيها خمسة وسبعين يوما لم تر كاشرة ولا ضاحكة ، تأتي قبور الشهداء في كل جمعة مرتين : الاثنين والخميس ، فتقول : ههنا كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ههنا كان المشركون)(الكافي ج3 / ص 228) والكشر كما نعرف هو بدو الاسنان عند التبسم، ومن هنا نعرف أي حزن وألم عاشته الزهراء (عليها السلام) في تلك الايام بعد وفاة أبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ... وفي الرواية الصحيحة الأولى عن الشيخ المفيد ورد قولها (عليها السلام) في أبيات الشعر : سوف نبكيك ما عشنا وما بقيت... (الأبيات) ومن المعلوم ان الزهراء عاشت على أكثر الروايات ستة أشهر بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فاذا عددنا المواقف التي جاء فيها ذكر لبكاء الزهراء (عليعا السلام) من يوم وفاته (صلى الله عليه وآله وسلم) وأخذ فدك والهجوم على بيتها وخطبها في المسجد والدوران على بيوت الانصار وغيرها وأخذنا نسبة بينها وبين أيامها القلائل التي عاشت فيها بعد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، يظهر لنا أن القول بكثرة بكائها بعد أبيها (صلى الله عليه وآله وسلم) لا يخرج عن الصواب وأن الروايات المصرحة بذلك الواردة عن طريق أئمة أهل البيت (عليهم السلام) يمكن الاعتماد عليها والاطمئنان بها، وان لم تكن ترقى الى درجة الصحة ولذا جعلها علمائنا مورداً للقبول على أنا لا نتعامل مع الروايات التاريخية كما نتعامل مع روايات الاحكام، فلاحظ. ولا يتنافى هذا البكاء والحزن المتواصل من سيدة النساء (عليها السلام) مع الشرع كما يريد البعض أن يوحي بذلك، فقد ذكر القرآن الكريم شدة تأثر يعقوب (عليه السلام) لفراق ابنه يوسف (عليه السلام) الذي كان يعلم بعدم موته ، ولكنه يجهل مكانه ، قال تعالى: ((وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم)) (يوسف ـ 84) ، وقد ذكر المفسرون انه أصيب بالعمى نتيجة هذا الحزن وشدة البكاء المتواصل . وعن الامام الصادق (عليه السلام) روى ابن قولويه في (كامل الزيارات) : أن علي بن الحسين بكى على أبيه مدة حياته ، وما وضع بين يديه طعام إلا بكى ، ولا أتى بشراب إلا بكى ، حتى قال له أحد مواليه : جعلت فداك يابن رسول الله إني أخاف أن تكون من الهالكين ، قال (عليه السلام) : (إنما اشكو بثي وحزني الى الله وأعلم من الله مالا تعلمون) . وروى ابن قولويه : إنه لما كثر بكاؤه (عليه السلام) قال له مولاه : أما آن لحزنك أن ينقضي؟! فقال : (ويحك إن يعقوب (عليه السلام) كان له اثنا عشر ولدا ، فغيّب الله واحدا منهم ، فابيّضت عيناه من كثرة بكائه عليه ...) (راجع المجالس الفاخرة للسيد عبد الحسين شرف الدين ص23 ـ 25) .
فلماذا لم يكن حزن السجاد(ع) رسالياً كما يسميه هذا المدعي، ولماذا لا يتنافى هذا البكاء مع مسؤوليات الإمام (عليه السلام) ويعقوب النبي (عليه السلام)، ولماذا لا يكتب في حزنهما مثلما كتب هنا؟!!
وقد ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه وقف على قبر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ساعة دفنه فقال : (إن الصبر لجميل إلا عنك وان الجزع لقبيح إلا عليك) (بحار الأنوار 79 / 134، نهج البلاغة الحكمة رقم 292).
وعليه فان بكاء الزهراء (عليها السلام) على أبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ـ وفي الوقت الذي تزامنت فيه تلك الأحداث الجسام من غضب الخلافة وغصب الارث وكشف البيت الطاهر والاستخفاف بحرمة الدين وأهله ـ ، كان بكاءً على الرسالة ، والدين القويم ، والحقوق المضيّعة ، بل هو بكاء على الملايين من المسلمين الذين سيكونون ضحايا هذه المظالم وتبعات هذه الأحداث ، والزهراء (عليها السلام) تعلم بتلك الامور وما ستؤول اليه لذا كان البكاء عند الزهراء (عليها السلام) يتجاوز معناه العاطفي المحدود الى معاني أخرى من الاستنهاض والثورة على الظالمين وبعث رسالة الى أعماق التاريخ أن لا يغفلوا عن أحداث هذه الفترة التي غيّرت وجه الدنيا بانجرافها وميلها عن الحق ...
فقد كان البكاء هو الوسيلة الوحيدة المتاح أمام الزهراء (عليها السلام) لاعلان الحق ورفض الباطل ، واستمراره ليلا ونهارا هو استمرار المطالبة بالحق واستمرار رفض الباطل ...
ومن هناك أدرك الخصوم المعاني التي يختزنها بكاء الزهراء (عليها السلام).
لذا قاموا بالتحريض عليه ، مع أنه من المستحبات البكاء على سيد المرسلين (صلى الله عليه وآله وسلم) وخير البشر أجمعين والزهراء (عليها السلام) حين بكت على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، وطال حزنها ، واظهرت هذا الحزن لم تخالف وصية رسول الله ، فهي : لم تخمش عليه وجها ، ولم ترخ عليه شعرا ، ولم تناد بالويل ، ولم تقم عليه نائحة ... إنما كان بكاؤها بكاء الثائرين ... كما يمثل بكاء شيعة أهل البيت (عليهم السلام) على الحسين (عليه السلام) وتواصل هذا البكاء لقرون متمادية وحث أئمة أهل البيت (عليهم السلام) عليه كما ورد في الأحاديث الصحيحة المعتبرة ، ثورتهم ورفضهم للظلم والظالمين ، ومن هنا جاءت قوة منعه من قبل سلاطين الجور وائمة الضلال .
ومن هذا يظهر سخف ما رتب على الفرض من أن بكائها كان ينافي العصمة أو يخل بالمسؤولية أو أنها كانت الى حد الجزع (وان كان في قبح الجزع في مثل هذا المورد كلام ولنا في يعقوب أسوة) ، وان حزنها كان هادئاً وان الحزن الهادئ هو الرسالي وغير فلا، وغير ذلك مما يحتويه هذا الكلام الإنشائي، فهو كله مبني على فكرة باخت في عقل قائلها سببها عدم ادراك حقيقي لمعنى بكاء الزهراء(ع) ودوافع منعها، فاذا وعينا ذلك سنجد ان كل ما قيل سينهار كالرماد. واليك قول القائل: ((وكانت قمة احتجاجها على الواقع المنحرف انها قالت لعلي (عليه السلام) ادفني ليلاً...))
يا الله، أين هذا من خطبتها الصريحة بكفرهم في مسجد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)! وأين هو من مطالبة الانصار بالثورة يوم كانت تدور عليهم وتطالبهم بالوفاء ببيعة الغدير! ألمثل الزهراء يقال أن قمة احتجاها ان تطالب بدفنها ليلاً!!
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » شدّة بكاءها(عليها السلام) على أبيها(صلى الله عليه وآله)


نجاح شعبان عباس / البحرين
السؤال: شدّة بكاءها(عليها السلام) على أبيها(صلى الله عليه وآله)
سؤالي عن فاطمة الزهراء عليها السلام، يروى عن فاطمة (ع) بكت على أبيها حتى تأذى أهل المدينة من بكائها. وجعلوها بين خياريين أما أن تبكي نهارا أو ليلا، فلم تمتثل لهم، مما أدى إلى أن يبني لها الإمام علي (ع) خارج المدينة دارا سماها دار الأحزان.
س: هل بكاء فاطمة (بكاء نياحة) أي بصوت مرتفع يسمعها أهل المدينة؟
هذا النوع من البكاء ألا يعتبر جزعا؟ مع العلم أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قد منعها من العويل؟
(إذا أنا مت فلا تخمشي عليّ وجها، ولاترخي عليّ شعراً، ولا تنادي بالويل، ولا تقيمي عليّ نائحة).
ولم تكن الزهراء لتخالف أمر أبيها، ولا تعصي الله فتنجر وراء عوطفها.
أفيدونا يرحمكم الله.
الجواب:
الأخ شعبان المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في كتاب (خلفيات كتاب مأساة الزهراء (ع) - السيد جعفر مرتضى - ج 2 - ص 92 ) قال:
وأما عن وصية النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) للزهراء: لا تخمشي علي وجها الخ.. التي استدل بها البعض.. فإننا نقول:
أولا: إن الزهراء حين بكت بعد رسول الله، وطال حزنها، وأظهرت هذا الحزن.. لم تخالف وصية رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فهي:
ألف: لم تخمش عليه وجها.
ب: ولم ترخ عليه شعرا.
ج: لم تناد بالويل.
د: لم تقم عليه نائحة..
فما معنى الاستدلال بهذه الرواية..
ثانيا: لا معنى لاستحياء هذا البعض: من هذه الوصية: أن النبي (صلى الله عليه وآله) أراد لفاطمة أن تبتعد عن مظاهر الحزن الشديد.. فان الوصية قد ذكرت أمورا محددة أمرها بالابتعاد عنها، وكل ما عدا ذلك مما جاء به هذا البعض فهو رجم بالغيب، ومخالف لإطلاق النص.
ثالثا: إن هذه الوصية - لو صحت سندا - فإنما هي تاريخ وهي خبر واحد، لا يفيد اليقين الذي يشترطه هذا البعض في غير الأحكام..
رابعا: إن الوصية قد ذكرت كلمة (( علي )) ثلاث مرات.
فالنهي انما هو عن ممارسة هذه الأمور بعنوان كونها عليه كشخص، لا مطلقا حتى ولو كان الحزن على الإسلام، وعلى الأمة..
خامسا: إن حزن يعقوب.. الذي بلغ إلى درجة أنه قد عمي بسببه خير شاهد على مشروعية هذا المستوى من الحزن، إذا كان على الرسالة والرسول.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » حزنها على أبيها (صلى الله عليه وآله)


فارس
السؤال: حزنها على أبيها (صلى الله عليه وآله)
السلام عليكم
أنتم تقولون بأن فاطمة بقيت حزينة فترة 7 أشهر بعد وفاة النبيّ تبكي عليه، وكان هناك ملك (جبريل) أو غيره كان ينزل عليها ويواسيها لعظم مصيبتها، فهل هذا كلام يصح على إمرأة مؤمنة وهي سيدة نساء المؤمنين وإبنة أخر الأنبياء، والتي فرحت وضحكت حينما بشرها النبيّ بأنّها أوّل أهله لحوقا به، وهل يعقل أن تعترض على قضاء الله وقدره وهي تعلم أنّ لكلّ نفس أجل وكتاب محدد لايتقدم أو يتأخر، وهي تعلم أيضا بأنّ أبيها اختار الرفيق الآعلى عندما خير بين الرفيق الأعلى وجناته وبين كنوز الدنيا، ثم هل تقبل هي أن تعذب أبيها في قبره لكثرة نياحها عليه، وهو قد منع الحداد على أحد لأكثر من 3 أيام إلاّ على زوجها، وأن كثرة النياح تعذب الميت في قبره.
الجواب:
الأخ فارس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حزنها (عليها السلام) الشديد على أبيها (صلى الله عليه وآله وسلم) عند فراقه فهذا أمر عادي يكشف عن عمق المحبة والعلاقة الشديدة بأبيها (صلى الله عليه وآله وسلم) وهي كانت تشكو من سوء معاملة القوم معها وتظهر مظلوميتها ومظلومية زوجها من خلال البكاء فلو كانت تعامل معاملة حسنة لكان ذلك سلوة لها لفراق أبيها(صلى الله عليه وآله وسلم) ، أما أن يهجم على دارها ويكسر ضلعها ويسقط جنينها وتضرب بالسياط ومع ذلك نقول لها كوني فرحة بهذا الحال فهذا خلاف طباع الإنسان!!
وأما حديث (أن الميت يعذب ببكاء أهله عليه) فهو حديث غير صحيح، وقد صح عندنا بكاء النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) على حمزة وجعفر وزيد وابنه إبراهيم فكيف يصح هذا الحديث والنبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) يفعل عكس ذلك ؟!
ثم إن فاطمة (عليها السلام) عندنا معصومة، ونحن نستفاد من بكاءها على النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) جواز البكاء على الميت.
وقد أفتى فقهاء بعدم حرمة الحداد على غير الزوج بأكثر من ثلاثة أيام بخلاف ما أفتى علماءكم بذلك بخبر لم تثبت لنا صحته.
وللمزيد ارجع إلى صفحتنا تحت عنوان: (الأسئلة العقائدية/ البكاء على الميت).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » قوله (صلى الله عليه وآله): (لو أنَّ فاطمة سرقت لقطعت يدها)


هيثم بن رضي / البحرين
السؤال: قوله (صلى الله عليه وآله): (لو أنَّ فاطمة سرقت لقطعت يدها)
حديث (لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها).
كثيرا ما يستخدم هذا الحديث للدلالة على عدالة الإسلام ونزاهة الدين في تطبيق الإحكام والحدود ونبذ الفرقة والطبقية والنزعات الجاهلية من التعصب والنسب والعبودية.ما يفهم من الحديث أن رسول الله يستشهد (ص) ببنته سيدة نساء العالمين أم الأئمة عليها وعليهم السلام (أي بصلة نسبها منه وبمكانتها) أنها لو سرقت لأقام عليها الحد (أي السرقة الموجبة لقطع اليد) ولن ينفعها نسبها ولا قربها من رسول الله في التجاوز عن حدود الله.
ومن المعلوم أن قطع يد السارق لا يتم إلا بإستيفاء إثني عشر شرط مجتمعة:
الاوّل‌ : أن‌ يكون‌ السارق‌ قد وصل‌ سنّ البلوغ‌، فلو سرق‌ الصبي‌ّ غير البالغ‌ لايحدّ، بل‌ يكتفي‌ الحاكم‌ الشرعيّ بتعزيره‌.
الثاني‌ : أن‌ يكون‌ السارق‌ عاقلاً، فالمجنون‌ إن‌ سرق‌ في‌ حال‌ جنونه‌ فلاحدّ عليه‌.
الثالث‌ : الاختيار، فالمجبر علي‌ السرقة‌ لا تقطع‌ يده‌.
الرابع‌ : أن‌ يكون‌ قد سرق‌ من‌ حفرز، أي‌ إذا دخل‌ موضعاً مقفلاً محرزاً، فلو سرق‌ شخص‌ من‌ صحراء وجادّة‌ وحمّام‌ ومسجد ونظيرها من‌ الاماكن‌ التي‌ يطرقها الناس‌ بغير إذن‌ فلايفقطع‌.
الخامس‌ : أن‌ يكون‌ الهاتك‌ للحرز نفس‌ السارق‌ ، كأن‌ يكسر قفلاً أو ينقب‌ جدار بيت‌، فإن‌ كسر شخصٌ آخر القفل‌ فسرق‌ السارق‌ المال‌ فلا قطع‌ علي‌ السارق‌.
السادس‌ : أن‌ لا يكون‌ السارق‌ في‌ معرض‌ شبهة‌ الملكيّة‌ والمأذونيّة‌ في‌ التصرّف‌، فلو توهّم‌ أنّ المال‌ الفلاني‌ّ ملكه‌ ، أو أنّ له‌ الاءذن‌
في‌ التصرّف‌ به‌، أو حصل‌ للحاكم‌ الظنّ بذلك‌ فلاحدّ عليه‌.
السابع‌ : أن‌ يكون‌ مقدار المال‌ المسروق‌ ربع‌ دينار من‌ الذهب‌ الخالص‌ المسكوك‌ أو ما يفعادله‌ ، فلو نقص‌ عن‌ ذلك‌ لم ‌يفقطع‌.
الثامن‌ : أن‌ تكون‌ السرقة‌ سرّاً، فلو سرق‌ السارق‌ شيئاً علناً بحضور مالكه‌ فلايفقطع‌.
التّاسع‌ : أن‌ لاتكون‌ السرقة‌ سرقة‌ أب‌ من‌ مال‌ ولده‌، حيث‌ إنّ الحكم‌ لايفجري‌ في‌ هذه‌ الحالة‌.
العاشر : أن‌ لا تكون‌ السرقة‌ سرقة‌ عبدف من‌ مال‌ مولاه‌، إذ لايفقطع‌ العبد في‌ هذه‌ الحالة‌.
الحادي‌ عشر : أن‌ يكون‌ إرجاع‌ السارق‌ للحاكم‌ بناءً علي‌ طلب‌ الغريم‌ أي‌ صاحب‌ المال‌ المسروق‌، فلو عفي‌ صاحب‌ المال‌ ولم‌يفرجع‌ السارق‌ للحاكم‌ لايفقام‌ عليه‌ الحدّ.
الثاني عشر : ام لاتکون السرقة في عام مجاعة او قحط ، عندها لاحد عليه .
هذه‌ هي‌ الشروط‌ التي‌ ذكرها الفقهاء في‌ كتبهم‌ الفقهيّة‌، لذا فإنّ قطع‌ يد السارق‌ إنّما يتحقّق‌ في‌ موارد نادرة‌ فقط‌ ، وذلك‌ حين‌ تجتمع‌ الشروط‌ الاثنا عشر وتثبت‌ سرقة‌ السارق‌ عند الحاكم‌ الشرعي‌ّ، أي‌ المجتهد الجامع‌ للشرائط‌ بإقرار السارق‌ واعترافه‌ ، أو بقيام‌ البيّنة‌ وشهادة‌ رجلين‌ عادلين‌، وإلاّ فإنّ الحاكم‌ لايفقيم‌ عليه‌ الحدّ.
إذا فالفرضية الواردة في الحديث إلا وهي فرضية السرقة المستوفاه لشروط الحد من أعلى درجات الإثم الذي ينافي العصمة والتطهير الإلهي من الرجس.إذا فالحديث من سياقه وما يستوحى منه إنه سلاح ذو حدين,حد يبين العدالة والنزاهة في حكم الإسلام وحد يشوه ويشكك في مكانة أم أبيها فاطمة الزهراء (ع) بطريقة غير مباشره بإستخدامها مثالا في موضع تهمة فرضية مستوفاه لإقامة الحد.
الإشكال هنا في تعارض العصمة مع الفرضية,أي أن مكانة فاطمة الزهراء من عصمة وقيادة وقدوة وقرابة تتعارض مع فرضية السهو والنسيان فمابالك بالسرقة المستوفاه للحد والتي تكون من أعظم الآثام لأن مخارجها مغلقه وأعذارها مفحمة ناهيك عن
تشوه السمعة وإهتزاز مكانة فاطمة عند الناس بسماعهم بالفرضية المحتملة الوقوع.
فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين, بنت رسول الله (ص), زوجة علي إبن أبي طالب (ع), أم الحسنين (ع), بنت خديجة الكبرى (ع), أم أبيها, أم الأئمه (ع), قرة عين رسول الله ,الكوثر, يغضب الله لغضبها, نزلت فيها آية التطهير والمباهلة والكثير من الآيات,ماذا يسعني في هذا المقام أن أقول,فكيف ياترى أستطيع أن أقبل أو أفهم هذا الحديث بطريقة لا تتعارض مع كل ما سبق؟!
سأكتفي بهذا القدر من الضرح الموضوعي لأن بجعبتي الكثير ولا أريد الإسترسال عسى إني إستوفيت بيان الإشكال.
ولكم جزيل الشكر,
هيثم بن رضي
الجواب:
الاخ هيثم بن رضي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم نجد إسناد لهذا الحديث في كتب الشيعه الإمامية وانما هو مسندٌ في كتب أهل السنة.
ثم إنَ متنه ليس فيه ما تصورته من وجود اشكال في تعارض العصمة مع ما فرضته من فرضيات واحتملته من احتمالات, وبالخصوص من جهة استخدام الزهراء(ع) كمثال في موضع تهمة فرضية يؤدي بها بطريقة غير مباشرة الى التشويه أو التشكيك بمكانتها!!
لا ليس الأمر كذلك! كيف والنبي(ص) ضرب بها مثلاً من باب فرض المحال ليس بمحال؟!! وهو أسلوب متعارف بين أهل الفن, وقد جاء به القرآن الكريم في كثير من آياته لغرض اثبات المطلوب وبيان علو مكانة الممَثل به وانه لا يتطرق إليه أي شك أو ريب, وانما التمثيل به من هذا الباب, على اعتبار أن اسلوب الجمل الشرطية باستخدام (لو) الذي هو حرف امتناع لامتناع قضيةٌ مقدرة غير متحققه في الواقع إلا بتحقق جزءيها وهما: فعل الشرط وجوابه, فمتى ما تحقق فعل الشرط تحقق جوابه.
فمثلاً قوله تعالى: (( أَفَلاَ يَتَدَبَّرونَ القرآنَ وَلَو كَانَ من عند غَير اللّه لَوَجَدوا فيه اختلاَفا كَثيرًا)) (النساء:82) ، وكذا قوله تعالى: ((وَلَو تَقَوَّلَ عَلَينَا بَعضَ الأَقَاويل * لَأَخَذنَا منه باليَمين)) (الحاقة:44) ، يدلان بالنتيجة على مكانة القرآن الكريم وانه محفوظ من أي اختلاف لأنه من عند الواحد الأحد, وعلى نزاهة النبي(ص) وعلو مكانته وانه لا يمكن له أن يتقوَل على الله سبحانه وتعالى وإلا لأخذ منه باليمين ..
وكذا الحال في حديثنا هذا ، فما يجري هناك يجري هنا، حيث دلَ على نزاهة الزهراء (ع) وعلوَ مكانتها وانها من المستحيل بمكان أن تسرق, وانما كان الداعي الحقيقي لمثل هذه الفرضية البعيدة في حقها, هو أنَ النبي (ص) وجد مجموعةٌ من المسلمين كانوا يحاولون التحايل على قانون الله سبحانه وتعالى والالتفاف حوله, حينما طلبوا إليه أن لا يقيم الحد على تلك المخزومية التي سرقت لكونها من الاشراف، فقال قوله هذا تنبيهاً لهم على أنَ الحدَ كما يقام على الضعيف كذلك يقام على الشريف.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » اشكالات وجواب المركز عليها


محمد العجمي / الكويت
السؤال: اشكالات وجواب المركز عليها
أولا: كلامك عن دار فاطمه غير صحيح, والمصادر التي تذكرها في ما هو غث وما هو سمين, ان حدث ما تزعم من حرق الدار فاين على بن أبي طالب من هذا العمل، وكيف يسكت عن هذه الاهانه، واين حق فاطمه بالدفاع عنها, وأنت تعلم بان الساكت عن الحق هو شيطان أخرس ـ وحاشاه ذلك ـ
أما انها وجدت على أبي بكر, فقد ثبت أنه استاذن عليها أن يدخل الدار قبل وفاتها فاذن له علي عندما أخبر فاطمه بان أبا بكر عند الباب, فترضاها فرضيت.
وأين علي بن أبي طالب من ارث فاطمة وأولاده من أين نصيبهم. ثم لماذا تحاكم علي بن أبي طالب والعباس عن عمر في هذا الامر, وأنت تعلم هذه الحادثه من التاريخ... تجدها في كتاب البداية والنهاية, وكذلك العواصم من القواصم. ثم في مسألة حرق الدار, أين آل البيت آل عبد المطلب, وأين الصحابه عن ذلك... هل كلهم جبناء تخاذلوا عن آل البيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم).
ثم لا تنسى تزويج عمر من أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب, ولا تقول بأن هذا الزواج فرج اغتصب, لانك لو قلت ذلك, أنت الذي تطعن في آل البيت وأنت من النواصب وخوارج هذا العصر الذين يشوهون صوره آل البيت وصوره الصحابه رضوان الله عليهم أجمعين.
ولا تتبع علمائك الذين طعنوا بالقران وأنت تعلم هذا الامر... ثم بالتالي أنت تطعن بالله ورسوله عليهم الصلاة والسلام ... ثم أنت بطعنك بالصحابه تثبت أن القرآن الذي بين أيدينا غير صحيح, لان القرآن وصلنا عن طريق الصحابه أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وكثير من الصحابه, فان كانوا ارتدوا كما تزعمون وهم كفار وظلموا آل البيت, فالقران باطل وغير صحيح!! في نظركم..
ولا تنسي قول الحائري بأن القرآن الذي بين أيدينا كما قال بانه قرآن محترم ... ولكن القرآن الصحيح الذي كتبه علي بن أبي طالب عند المهدي في سردابه! يعني لا شريعه صحيحه ولا كتاب صحيح ولا دين صحيح... هذا ما أملاه عليكم عبد الله ابن سبأ اليهودي, ثم لا تنسي أنه لا يوجد عند الشيعة كتاب صحيح, فمن أين تاخذون دينكم؟
وهذا القول قاله علمائكم على شاشات التلفزيون...وفي النهاية أدعوا لله أن يهديك للحق انه على ذلك لقوي قدير.. محمد العجمي من أهل الكويت
الجواب:
الأخ محمد العجمي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد ذكرت أن الروايات التي ذكرناها فيها ما هو غث وما هو سمين، ونحن لا نلزمك بالاخذ بجميع الروايات، بل نقول لك: خذ منها ما صح عندك وهو السمين فهو يكفيك ويكفينا لإثبات حادثة الدار.
ألم يكفك ما ذكره ابن قتيبة في (الإمامة والسياسة) وما فيه من دعوة عمر للاتيان بالحطب!!
ثم ألم يكفك ما ذكره الطبري في تاريخه عن عمر قوله: لاحرقن عليكم أو لتخرجن إلى البيعة!!
ثم ألم يكفك ما قاله ابن عبد ربه في (العقد الفريد) عن عمر: انه أقبل بقبس من نار على أن يضرم عليهم الدار!!
ثم ألم يكفك ما نقله الشهرستاني في (الملل والنحل): ان عمر كان يصيح أحرقوا الدار بمن فيها، وما كان في الدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين!!
إذا لم يكفك ذلك؟! فأي كتب التاريخ تصدق بها لنورد لك الخبر منه؟!
أما علي (عليه السلام) فقد دافع عن الزهراء (عليها السلام) ولكن بعد أن أدركه الوقت لان المهاجمين لم يقرأوا الآية القرآنية ((فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم واذا قيل لكم ارجعوا فارجعوا))[النور:28] بل هجموا, وكأن الدار ساحة معركة وما كانت فاطمة (عليها السلام) تحتاج الى وقت كبير لتصل إلى باب الدار, فالبيت صغير، فأرادت ان تصد هذا الهجوم متوقعة أن في القوم حياء وتقدير لرسول الله (صلى الله عليه وآله)!!
أنظر ما يقوله سليم بن قيس القريب من تلك الواقعة ((فرفع السوط فضرب به ذراعها فصاحت: يا أبتاه، فوثب علي بن أبي طالب (عليه السلام) فاخذ بتلابيب عمر ثم هزه فصرعه ووجأ أنفه ورقبته وهم بقتله فذكر قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) وما أوصى به من الصبر والطاعة فقال: (والذي أكرم محمداً بالنبوة يابن صهاك، لولا كتاب من الله سبق لعلمت انك لا تدخل بيتي، فأرسل عمر يستغيث، فاقبل الناس حتى دخلوا الدار وسل خالد بن الوليد السيف ليضرب فاطمة (عليها السلام) فحمل عليه بسيفه فاقسم على علي عليه السلام فكف) هذا ما نقوله في دفاع علي عن الزهراء (عليها السلام).
وهذا الخبر الذي تنقله عن دخول أبو بكر على فاطمة يكذب خبر البخاري الذي يقول أنها كانت واجدة على أبي بكر وهجرته حتى وفاتها، وأنت أول من يعترف بأن في البخاري أخبار كاذبة وهذا يكفي!!
أما سؤالك عن ارث فاطمة (عليها السلام) ونصيب أولاده فلم نفهم مرادك فيه!
ثم النزاع بين العباس وعلي (عليه السلام) كان على أموال بني النضير وهو غير فدك الذي هو ارث الزهراء (عليها السلام). ثم انك اذا كنت تلتزم بتلك الرواية فلابد أن تلتزم بأن العباس وعلي (عليه السلام) وهما صحابيان يعتبران ان أبا بكر ظالم فاجر وما اظنك ترضى بذلك .
وما كان عليا (ع) بحاجة إلى غيره وقد عرفت انه سيطر على عمر وأخذ بتلابيبه ولكنها وصية رسول الله (صلى الله عليه وآله) هي التي منعته .
ثم عجبا لأمرك انك تستدل بأشياء لم يعترف علماؤكم بصدقها فهذا خبر أم كلثوم قد أسقطوه سندا ودلالة، فراجع.
ثم إنه ليس نحن الذين نقول بتحريف القرآن لاننا لا نقول بعصمة الرواة ولا بعصمة العلماء.
ثم نتحداك أن تأتينا بعشرة أحاديث لعبد الله بن سبأ تشير إلى ما تتهمنا به أشياء أخذناها من ذلك الرجل.
وعدم وجود كتاب صحيح بالكامل لا يعني عدم وجود روايات صحيحة في كل كتب الشيعة،
ودمتم سالمين

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » من هم الذين خطبوها(عليها السلام) ومن الذي زوجها؟


جاسم محمد علي / السعودية
السؤال: من هم الذين خطبوها(عليها السلام) ومن الذي زوجها؟
هل بالإمكان توثيق مصادر خطبة ابو بكر وعمر للسيدة الزهراء (عليها السلام) ورد الرسول (صلى الله عليه وآله) لهما خصوصاً أن الرسول (ص) يقول (( اذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه )) مع الاتيان بمصادر سنية تقول بان زواج الامام علي ع من الزهراء (ع) بأمر الله ؟
الجواب:
الأخ جاسم محمد علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك الكثير ممن ذكر خطبة أبي بكر وعمر لفاطمة(عليها السلام) ورفض رسول الله (صلى الله عليه وآله) لهما، فقد ذكرها كل من:
1ـ الهيثمي في (مجمع الزوائد 9/204) وقال عن تلك الرواية: انه رواها الطبراني ورجاله ثقات.
2ـ المتقي الهندي في (كنز العمال 13/114) وقد صحح هذه الرواية ابن جرير الطبري.
3ـ الحاكم في (المستدرك 2/167) وقال عنها: صحيحة على شرط الشيخين، وقد قال عنها الذهبي في (التلخيص) على شرط البخاري ومسلم.
وهناك شواهد أخرى يدل بمجموعها على هذه القضية، فراجع ما ذكره:
1ـ النسائي في (سننه 6/62), وفي (السنن الكبرى 3/265, 5/ 143), وفي (خصائص أمير المؤمنين: ص114).
2ـ ابن حبان في (صحيحه 15/399).
3ـ الهيثمي في (موارد الظمآن ص549).
4ـ المتقي الهندي في (كنز العمال 13/681).
5ـ ابن سعد في (الطبقات 8/19).
6ـ ابن الاثير في (أسد الغابة 1/386, 5/520). كما روى الكثير من أهل السنة حديث النبي (ص): ( ان الله أمرني أن أزوج فاطمة من علي)، فقد رواه كل من:
1ـ الطبراني في (المعجم الكبير 1/156, 22/408).
2ـ الهيثمي من (مجمع الزوائد 9/204)، وقال عنه رواه الطبراني ورجاله الثقات.
ويشهد لرواية الطبراني الموثقه روايات أخر، فراجع:
1ـ ذخائر العقبى: ص30 ـ 31.
2ـ الجامع الصغير: 1/258.
3ـ كنز العمال: 11/600, 11/606, 13/684.
4ـ تاريخ مدينة دمشق: 37/13, 42/129, 52/444, 52/445.
5ـ المناقب: ص336.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » حكم من يطعن في الزهراء (عليها السلام)


موسى / الكويت
السؤال: حكم من يطعن في الزهراء (عليها السلام)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهتثار شبه انه عندما يصرح احد من علماؤنا ويطعن بالقرآن لا نكفره فما حكم من يطعن بفاطمة الزهراء (ع) ويقول عنها والعياذ بالله انها يمكن أن تزني أرجو التوضيح
الجواب:
الأخ موسى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا أحد من علمائنا يطعن في القرآن , أما ما يتصوره البعض طعناً لا يلزمنا أن نكفر علماءنا نتيجة ذلك الطعن المتوهم, وللمزيد عليك بمراجعة ما كتبنا في تحريف القرآن وستعرف أن ذلك مما يثيره الأعداء بلسان بعض المتلبسين لكسر شوكة العقيدة بإثارة الشبهات حول كتابهم المعصوم.
نعم، إذا أراد أحد أن يطعن بالقرآن على أي مذهب كان بأن يستهزأ به ويرده ويقول مثلاً هو ليس من عند الله أو انه قول بشر أو غير ذلك من الطعن, فإننا لا نتوقف في تكفير ذلك الشخص لأنه ينكر ضروري من الضروريات والتي بردّها سيخرج عن ملتنا وهذا ما لا تجده في أحد من عوامنا فضلا عن علمائنا.
وكذلك الحال مع الزهراء (سلام الله عليها) التي هي من أهل البيت المطهرين بنص القرآن, فإن الطعن فيها طعن في القرآن وإنكار لضروري من ضروريات الدين، فلابد من الحكم على هذا المنكر بالخروج عن الدين. ويتضح ما نقوله من خلال قراءة هذه المحاورة بين الإمام علي (ع) وأبي بكر حول فدك , حيث قال الإمام (ع): يا أبا بكر تقرأ كتاب الله؟ .
قال:نعم .
قال (ع): أخبرني عن قول الله عز وجل: (( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ))[الأحزاب :33] فيمن نزلت فينا أم في غيرنا ؟
قال: بل فيكم
قال (ع): فلو أن شهوداً شهدوا على فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) بفاحشة ما كنت صانعاً بها ؟
قال: كنت أقيم عليها الحد كما أقيمه على نساء المسلمين .
قال (ع): إذن كنت عند الله من الكافرين .قال: وَلـمَ ؟
قال (ع): لأنك رددت شهادة الله لها بالطهارة وقبلت شهادة الناس عليها.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » رواية وضع النبي (صلى الله عليه وآله) رأسه بين ثديي فاطمة (عليها السلام)


محمد / العراق
السؤال: رواية وضع النبي (صلى الله عليه وآله) رأسه بين ثديي فاطمة (عليها السلام)
السلام عليكم
يوجد في بعض مواقع النواصب من يدعي بروايات(عند الالروافض - هكذا يسموننا) تسيء الى النبي صلى الله عليه وآله وسلم من أن النبي كان لا ينام لا أن يضع رأسه بين ثديي فاطمة سلام الله عليها أو كان يمص لسانها من أجل ان يتذكر رائحة أو طعم الجنة ومن أمثال هذا وذاك فالرجاء هل هذا صحيح وأذا كان موجود لماذا نحن نعتبر أن هذا أساءة الى النبي والناقل الذي نقل الحديث لم يعتبر الأساءة في نقل الحديث طبعاً انا لست متأكد من المصدر الذي ذكروه بل أعتقد أنه كان بحار الأنوار أو قريب لهذا الأسم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب:

الأخ محمّد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من المؤسف أن نرى البعض يلاحظ القشة في عين الآخر ويغفل عن وجود الجذعة في عينيه, وياليت أنّ ما رآه هو قشة حقّاً, بل وهمٌ تراءى له (( كَسَرَاب بقيعَة يَحسَبه الظَّمآن مَاءً حَتَّى إذَا جَاءَه لَم يَجده شَيئاً وَوَجَدَ اللَّهَ عندَه فَوَفَّاه حسَابَه وَاللَّه سَريع الحسَاب )) (النور:39)، وإلاّ ما هو الضير في أن يقبّل المرء ابنته ويضع رأسه على صدرها, فهل يعد مثل هذا الفعل محرّماً أو مكروهاً في الشريعة؟!! أو هل هو مسقط للمروءة في نظر العقلاء وعرف الناس؟!! وهل يتصور القارئ لمثل هذه الأحاديث أنّ النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) وهو صاحب الحياء الكبير, والذي حياءه أشد من حياء الفتاة في خدرها - كما تصفه الأحاديث - قد وضع رأسه بين ثديي فاطمة وهي مجردة عن الملابس وليس على جسمها من غطاء أو رداء, كي تتم الدلالة المطابقية للكلام عند صاحب هذا الخيال الفاسد؟!
إن هذا التصور لا يوافق عليه الشرع ولا تستسيغه استعمالات اللغة في أمثال هذه الموارد. وإلاّ فهل يمكن أن يتصور أهل السنّة أن عمراً قد ضرب أبا هريرة بين ثدييه - بحسب لفظ الحديث الذي رواه (مسلم 1 : 44) ــ حينما قال له أن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) بعثني أن أبشّر من لقيت بالجنة كل من شهد بلا إله إلاّ الله مستيقناً بها قلبه.. وأن هذا يعني أن أبا هريرة كان مجرداً من ملابسه لتقع ضربة عمر مباشرة بين الثديين.. إن هذا محض خيال فاسد لا يوافق عليه العقلاء والمتشرعة!
ولكن هلمَّ بنا إلى الروايات الصريحة الصحيحة التي تخدش الحياء بكل وضوح والتي يغض الطرف عنها أهل السنّة عمداً وتعمية, وقد كان من المفروض أن تنزه كتب الحديث الشريف عن هذه الألسنة الفاضحة.

فمن هذه الروايات ما رواه العيني في (عمدة القاري 3: 146) بسند متصل عن عائشة أنها قالت: كنت أغسل المني من ثوب رسول الله (صلى الله عليه وآله) فيخرج إلى الصلاة, وان بقع الماء لفي ثوبه. قال العيني: وإسناده صحيح على شرط مسلم. وفي رواية (البخاري 1 : 63) ان أحدهم وهو سليمان بن يسار هو الذي يسأل عائشة عن المني يصيب الثوب فتقول له: كنت أغسله من ثوب رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) فيخرج إلى الصلاة وأثر الغسل في ثوبه... وهنالك أن تتصورـ أيّها المسلم الغيور ـ حين يسأل رجلاً امرأة أجنبيه عنه - حتى لو فرض أنها أمّه معنوياً - عن هذا الموضوع... فهل تراه بقي من محل للحياء في المقام، وهل تراه قد أغلقت كل الوسائط المشروعة من زوجات وإماء للاستفهام عن هذه المسألة الشرعية بواسطتهن من عائشة, وينطلق هذا السائل ـ المتشرع جداً ـ ويخدش بمثل هذه المواقف نفوس سامعيها من أهل العفة والخدر الرفيع..
وجاء في (أضواء البيان/ للشنقيطي 2: 398) ان عائشة قالت: كنت أفرك المني من ثوب رسول الله (صلى الله عليه وآله), ثم يذهب فيصلي فيه. قال: أخرجه مسلم في صحيحه, وأصحاب السنن الأربعة والإمام أحمد. (انتهى)
ومن ثم تصور ما جاء في (صحيح مسلم 1: 166) عن نفس الموضوع: لقد رأيتني وأني لأحكه من ثوب رسول الله (صلى الله عليه وآله) يابساً بظفري.

هذه الروايات وأمثالها التي علّق عليها العلاّمة الحلي في (رسالته السعدية): ان الله سبحانه قد أمر نبيّه (صلّى الله عليه وآله وسلم) فقال: (( وَثيَابَكَ فطَهّر )) (المدثر:4) فكيف استقذرت عايشة ذلك, وهو (عليه السلام) لم ينفر نفسه منه؟! فالواجب على المحتاط في دينه: تنزيه النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) عن هذه النقايص فإنه أسلم عاقبة في الآخرة, وأبلغ في تعظيم حال النبي (عليه السلام) , الذي ذكره عبادة وتعظيمه عبادة. (انتهى) وأمّا الروايات الواردة عن النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) بأنه كان يقبّل زوجاته أم سلمة وعائشة وهو صائم، فحدّث بها ولا حرج! فقد رواها البخاري ومسلم وغيرهما حتى أن بعض الرواة كان يستحي عند ذكرها. روى البيهقي في (معرفة السنن والآثار 3: 382): عن سفيان قال: قلت لعبد الله بن القاسم أخبرك أبوك عن عائشة: أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يقبّلها وهو صائم. قال: فطأطأ رأسه واستحى وسكت قليلاً ثم قال: نعم. قال البيهقي: رواه مسلم في الصحيح عن علي بن حجر وغيره عن سفيان. (انتهى).
وفي (مسند أحمد 6: 101) عن عائشة : ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) ليظل صائماً ثم يقبل ما شاء من وجهي حتى يفطر. (انتهى)
ونقل النووي في (شرحه لمسلم 7: 216) عن القاضي عياض ان هذا الحديث يستحي عن ذكره لا سيما حديث المرأة به نفسها للرجال.
وروى البيهقي بسنده في (السنن الكبرى 1: 314) عن عمارة بن غراب أن عمة له حدثته أنها سألت عائشة قالت أحدانا تحيض وليس لها ولزوجها إلاّ فراش واحد. قالت: أخبرك بما صنع رسول الله (صلى الله عليه وآله) دخل فمضى إلى مسجده ــ قال أبو داود تعني مسجد بيته ــ فلم ينصرف حتى غلبتني عيني وأرجعه البرد فقال أدني مني قالت فقلت إني حائض قال وإن اكشفي عن فخذيك فكشفت عن فخذي فوضع خده وصدره على فخذي وحنيت عليه حتى دفئ ونام. (انتهى)
وروى مسلم في (صحيحه 1: 187) عن عائشة : ان رجلاً سأل رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن الرجل يجامع أهله ثم يكسل هل عليهما الغسل وعائشة جالسة ــ لاحظ مورد خدش الحياء! ــ فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (إني لأفعل ذلك أنا وهذه ــ أنظر المورد الثاني من خدش الحياء في الهداية! ــ ثم نغتسل). (انتهى)

ونكتفي بما ذكرناه عن ذكر بقية الروايات التي يترفع عن فعلها أو ذكر متونها أقل الناس فضلاً وتديناً فضلاً عن أهل العلم والفضيلة فضلاً عمن ينتسب للنبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) فضلاً عن النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) نفسه.. ولكنها للأسف وردت في صحاح أهل السنّة وبالأسانيد المعتبرة!! وأمّا رواية ان النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) كان يمص لسان فاطمة (عليها السلام), فهذا لم يثبت من طرق الشيعة وإنما رواه أبو داود في زيادة له على حديث عائشة حين قالت: ما رأيت أحداً أشبه سمتاً ولا هدياً برسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) من فاطمة في قيامها وقعودها, وكانت إذا دخلت عليه قام إليها فقبّلها وأجلسها في مجلسه (نقله التستري في شرح احقاق الحق 25:137 ) وعن المناوي الشافعي في (اتحاف السائل). ولكن ناهيك عن وقوع مثل هذه الزيادة التي ذكرها أبو داود هنا في حق عائشة أيضاً (أنظر: سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي 11: 172).. نقول: ولعل المعترض على رواية فاطمة لا يحتاج إلى شحذ خياله كثيراً ليجد أي الروايتين فيها خدش للحياء - فيما لو سلمنا بوجود الرواية المتقدمة - هل الرواية الدالة على مص لسان الابنة التي وردت الروايات فيها بأن نطفتها كانت من ثمار الجنة, أم مص لسان الزوجة التي هي الموضع المعلوم للاثارة والشهوة؟!
ودمتم في رعاية الله


م / فريد
تعليق على الجواب (19)
عيب يا ناس, اتقوا الله في نبيكم واهل بيته الابرار واصحابه الكرام, السؤال افظع من الجواب, اي سؤال هذا, انا علماني ولكن مثل هذه التقولات لا يليق بشخص عادي فكيف بنبي كريم ؟
الجواب:
الأخ م/فريد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس المقياس في قبول الأعمال من رسول الله صلى الله عليه وآله قبول علماني مثلك لأفعاله, بل المقياس هو هل كان ما يفعله الرسول (صلى الله عليه وآله) موافقاً للشريعة ومقبولاً عندها أم لا ؟ونحن ذكرنا في جوابنا وجهاً مقبولاً دينياً واجتماعياً فلا معنى لاستفظاع هذا الأمر.
ولكن كأنا بك تصورت في ذهنك صورة للحدث من باب العلاقة العاطفية الجنسية فقفزت إلى نفسك صورة مستبشعة,وتصورك هذا لا مكان له في الواقع! فإذا لم تجمعه وساوسك مع الواقع لما كان للحدث أي صورة من الفظاعة التي تتصورها.
ودمتم في رعاية الله

د. عمر / السويد
تعليق على الجواب (20)
لا سؤال بل اجابة على كلام الذي يقول أن الشيعة تقول أن الرسول يمص لسان الحسن والحسين، أو يضع وجهه في صدر فاطمة .. والعياذ بالله، فان الرسول (ص) وأل بيته وصحبه أجمعين الطيبين الطاهرين بعيد كل البعد عن هذه الاشياء القذرة ..
الجواب:
الأخ عمر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا دكتور! أنت تجهل أن من يقول أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يمص لسان الحسن (عليه السلام) هم أهل السنة، كما ذكر ذلك الطبري في (ذخائر العقبى:126)، وذكر ابن عساكر في تاريخه (4: 169) أنه كان يمص لسان الحسين (عليه السلام).
ثم لماذا التعوذ بالله من ذلك! ولماذا تصفها بالأشياء القذرة! فمتى كانت الرحمة على الأطفال وإدخال السرور عليهم مورداً للنفور والاستهجان إلا عند النفوس والقلوب القاسية التي لا تجد موضعاً للرحمة.
وأما ما ينقل ذلك على طريقة الاستهجان فالمفروض أن لا يخفى غرضه عند العاقل.
ودمتم في رعاية الله

احمد / الاردن
تعليق على الجواب (21)
لو لم تقل عاشة رضي الله عنها ما يحدث من امور مع الرجل في بيته فكيف تريد ان تتعلم النساء في بيوتهن اذا ما واجهن امور مثل تلك فلو انك قبلت زوجتك وانت صائم فما يدريك ما حكم الاسلام بهذا لولا حديث عائشه رضي الله عنها عنه ومن ثم تقبيل الرجل لزوجته امر عادي يحصل مع كل رجل وزوجته ولكن مص اللسان من قبل الوالد لبنته هذا هو الذي لا يقبله عاقل -وحاشا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يفعل هذا - ولكن مع زوجته ذكر النكاح واتيان المرأة بالقرآن صراحة - وآتوا حرثكم أنى شئتم - ولكن البنت ... لا حول ولا قوة الا بالله، ثم تقول اذا صح عندكم اي انك تحاول ان تخفي ان هذا مذكور عندكم، فهل هذه هي الامانه العلميه
الجواب:

الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس العيب أن تحدث عائشة عن بعض المسائل الشرعية الحساسة لبعض نساء المسلمين أو لمن يسألها من الرجال صدفة ونادراً ولكن عن طريق الكناية، ولكن العيب أن تذيع ذلك كلما سنحت لها الفرصة على رجال المسلمين وهم أجانب عنها فأقل ما فيه أنه يخدش الحياء. وليس الأمر محصوراً في معرفة أمور الشريعة بعائشة كما تعتقد،فإن الصحابة وأهل البيت (عليهم السلام) كانوا يفتون الناس بمثل هذه المسائل بل أنهم سألوا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) عنها وأجابهم ولكن الهوى يعمي ويصم.
- فإنه يكفي أن يقول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ويروي عنه أصحابه جواز تقبيل المرأة زوجها ولا يحتاج الأمر أن تصف زوجة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فعل النبي معها، إلا لغاية في نفس يعقوب!!
- ونحن لا نمنع أن يفعل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ما هو جائز شرعاً مع زوجاته ولكن نطأطأ رؤوسنا حياءً من إفشاء ذلك على الملأ العام.

وأما ما كان يفعله رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) مع فاطمة من محبة، فأن خيالك ذهب بك إلى تصور الغرام والجنس - والعياذ بالله - أما الرقة والحنان الأبوي لطفلة طاهرة يتيمة فلا تريد أن تتصوره فأنت تعلم أن فاطمة (عليها السلام) تزوجت علياً وعمرها بين 9- 12 سنة باختلاف الروايات، فأفهم.
ودمتم في رعاية الله


محمد / العراق
تعليق على الجواب (22)
السلام عليكم
الحق أني تأثرت كثيراً في تلك الأحاديث وبالرغم أنك وضحت وجزاك الله خيراً وبينت لي أن من الأفضل لهم أن ينزهوا النبي صلى الله عليه وآله وسلم  من الأحاديث التي تخدش في العفة والتي حتى رجال الحديث يخجلون منها فكيف بالنبي - طبعاً لا شك في أنها تجريح صريح - لكن يبقى لدي شيء أرجو أن تبينوا لي أن كنت على خطاء في هذا الشيء وهو أني أعتقد أن حتى الأحاديث التي تتحدث عن تقبيل النبي لأبنته فيها شيء من قلة الحياء (هذا ما أعتقد ) لذالك فأني - لم أتحقق من سند الروايات طبعاً- ولكن لا يستطيع عقلي وقلبي أن يتقبلها فأرجوا أن تتقبلوا هذا الأعتقاد مني وتبين لي ان كان هذا الأعتقاد يستجلب لي مفسدة في ديني
والسلام
الجواب:
الاخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد تضافرت الأحاديث عند أهل السنة والشيعة ان النبي(صلى الله عليه وآله) إذا قدم من سفر قبل ابنته (فاطمة) (مجمع الزوائد 8: 42) وهو من تمام محبته لها، بل من عظيم تفاؤله (صلى الله عليه وآله) بها عند خروجه وإيابه من وإلى المدينة، فقد ورد أيضاً أن النبي(صلى الله عليه وآله) كان آخر من يودعه اذا خرج من المدينة فاطمة، وأيضاً كان أول  من يذهب اليه اذا عاد من سفره فاطمه (عليها السلام) فهي البضعة المصطفاة، والبرزخ الطاهر بين النبوة والإمامة، لا يعرف شأنها ومنزلتها إلا من سبر أسرار الأنوار المعصومة (صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين)... فهذا الفعل - وهو تقبيل النبي(صلى الله عليه وآله) لا بنته في صدرها - ليس محرماً أو مكروهاً، إذ لم يقل بالحرمة أو الكراهة أحد من المسلمين، وايضاً ليس فيه ما يخدش المروءة كما اسلفنا، بعد رجحان الأحاديث الواردة في أنَّ تقبيل المرء لا بناءه وبناته يعد من الرحمة وخاصة بعد ملاحظة ان صاحب هذا الفعل هو النبي الكامل المعصوم (صلى الله عليه وآله) والطرف الآخر البضعة الطاهرة المعصومة (عليها السلام).. وما يدرينا ان النبي (صلى الله عليه وآله) كان يقبّل هذا الموضع من فاطمة لما يراه من نورانيتها وانطواء جوانحها على العلم بالله كما كان يفعل مع الحسين (عليه السلام) حين كان يقبله من موضع النحر في رقبته... وقد عُدَّ ذلك من معاجزه (صلى الله عليه وآله).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » رواية تقبيل النبي(صلى الله عليه وآله) لها بين ثدييها


حسين / البحرين
السؤال: رواية تقبيل النبي(صلى الله عليه وآله) لها بين ثدييها
السلام عليكم...
احببت ان احصل على ردكم على موضوع..
ورد في كتاب (تاريخ سيدة النساء فاطمة الزهراء) ص78 ج43
احاديث تقول بأن رسول الله ص كان يقبل فاطمة الزهراء ع بين ثدييها قبل ان ينام....
وعن حذيفة قال : (كان النبي ص لا ينام حتى يقبل عرض وجنة فاطمة ع او بين ثدييها).
وعن جعفر بن محمد ع :(كان رسول الله ص لا ينام حتى يضع وجهه الكريم بين ثديي فاطمة ع).
من موضوع اخر:
عن الشيخ علي بن محمد بن علي بن عبدالصمد ، عن جده ، عن الفقيه أبي الحسن ، عن أبي البركات علي بن الحسين الجوزي ، عن الصدوق ، عن الحسن ابن محمد بن سعيد ، عن فرات بن إبراهيم ، عن جعفر بن محمد بن بشرويه ، عن محمد بن إدريس بن سعيد الانصاري ، عن داود بن رشيد والوليد بن شجاع بن مروان ، عن عاصم ، عن عبدالله بن سلمان الفارسي ، عن أبيه قال :
خرجت من منزلي يوما بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه واله بعشرة أيام فلقيني علي بن أبي طالب عليه السلام ابن عم الرسول محمد صلى الله عليه واله فقال لي :
يا سلمان جفوتنا بعد رسول الله صلى الله عليه واله ، فقلت : حبيبي أبا الحسن مثلكم لا يجفي غير أن حزني على رسول الله صلى الله عليه واله طال فهو الذي منعني من زيارتكم ،
فقال عليه السلام : يا سلمان ائت منزل فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه واله فانها إليك مشتاقة تريد أن تتحفك بتحفة قد اتحفت بها من الجنة ، قلت لعلي عليه السلام ، قد اتحفت فاطمة عليها السلام بشئ من الجنة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه واله ؟ قال : نعم بالامس .
قال سلمان الفارسي : فهرولت إلى منزل فاطمة عليها السلام بنت محمد صلى الله عليه واله ، فإذا هي جالسة ((((وعليها قطعة عباء إذا خمرت رأسها انجلى ساقها وإذا غطت ساقها انكشف رأسها )))) ، فلما نظرت إلي اعتجرت ثم قالت : يا سلمان جفوتني بعد وفاة أبي صلى الله عليه واله
قلت : (((( حبيبتي أأجفاكم ؟))) قالت : فمه اجلس واعقل ما أقول لك .
إني كنت جالسة بالامس في هذا المجلس وباب الدار مغلق وأنا أتفكر في انقطاع الوحي عنا وانصراف الملائكة عن منزلنا ، فاذا انفتح الباب من غير أن يفتحه أحد ، فدخل علي ثلاث جوار لم ير الراؤون بحسنهن ولا كهيئتهن ولا نضارة وجوههن ولا أزكى من ريحهن ، فلما رأيتهن قمت إليهن متنكرة لهن فقلت :
بأبي أنتن من أهل مكة أم من أهل المدينة ؟ فقلن : يا بنت محمد لسنا من أهل مكة ولا من أهل المدينة ولا من أهل الارض جميعا غير أننا جوار من الحوار العين من
دار السلام أرسلنا رب العزة إليك يا بنت محمد إنا إليك مشتاقات .
السؤال هو ما صحت هذه الاحاديث وهل فاطمة الزهراء ع ام الستر والخمار يصح لها ذلك الفعل..؟
اشكركم اخواني..
الجواب:
الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- إن رواية حذيفة وما روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) روايتان مرسلتان لم يذكر لهما سنداً فقد ذكرت في كتاب (ألقاب الرسول) المؤلف في القرن الرابع بدون سند وكذلك ذكرت في كتاب (مناقب آل أبي طالب) لابن شهر آشوب بغير سند وكذلك في (كشف الغمة) أيضاً بغير سند.
2- على فرض صحة تلك الروايتين بالصفة التي ذكر فيها فأنه ليس فيهما منقصة للرسول ولا لفاطمة (صلوات الله عليهما) لإمكان حملهما على وجه صحيح لا يقدح في مكانه الرسول وفاطمة (صلوات الله عليهما)ز وهو انه كان يعمل ذلك في حال صغرها كان تكون بعمر سنه أو سنتين أو ثلاث أو ما يقرب من ذلك ولا عيب على أي أحد أن يقبل ابنته الرضيعة أو الصغيرة بأي موضع من جسدها، وما موجود في الرواية يفعله كل الاباء بحق بناتهم الصغيرات , والذي يرجح كونها صغيرة أن هناك روايات تذكر أن رسول الله (ص) كان يقبل فاطمة (ع) على رأسها في حال كبرها. فعن ابن عباس: ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان إذا رجع من مغازيه قبل رأس فاطمة. وغزوات الرسول بدأت بعد أن كان عمر فاطمة (ع) مقارباً إلى عشر سنوات أو أكثر، فهو بهذا العمر كان يقبلها في رأسهاز والذي يرجح أيضاً صغرها أنها (ع) بعد العاشرة كانت في بيت علي (عليه السلام) فلا معنى لتقبيلها قبل النوم إلا إذا كانت في بيته(ص) لا في بيت علي(ع)، وبذلك يقوى كون هذا العمل كان قبل زواجها، والاحتمال الآخر انه (ص) كان يقبلها(ع) في صدرها من وراء الثياب لما ورد من انه كان يشم منها رائحة الجنة.
3- ان رواية حذيفة لا يمكن أن تكون إلا مرسلة حتى لو كان لها سند، وذلك لان حذيفة لو كانت فاطمة(ع) بالغه لا يمكن أن يعرف ذلك إلا عن طريق من هو مطلع على تلك الحال من رسول الله (ص) حين نومه وهو لم يوضح لنا من أخبره بذلك فتكون الرواية مرسلة من هذه الجهة, إلا أن يقال أن حذيفة كان يدخل مع النبي(ص) ويشاهد ذلك منه فلا بد أن تكون فاطمة (ع) غير بالغة بحيث يحق لحذيفة مشاهدة مثل هذه الحالة وبذلك يتم ما نريد الوصول إليه وهو أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يفعل ذلك في حال صغرها.
أما رواية سلمان، فيمكن الإجابة عنها بما يلي:
1- الرواية المذكورة في (المناقب) ومذكورة في (البحار) نقلاً عن (مهج الدعوات) بسندين مختلفين وغير موجود في (المناقب) النص الذي جعلته بين الاقواس في إشارة إلى استبهاجاتك له وهو (وعليها قطعة عباء إذا خمرت رأسها انجلى ساقها وإذا غطت ساقها انكشف رأسها) و (حبيبتي أأبغاكم).
2- السند المذكور في (بحار الأنوار) نقلاً عن (مهج الدعوات) لا يخلو من مجاهيل.
3- وتسليماً بصحة الرواية المذكورة في (البحار) والذي لا نستبعده وبذلك النص الذي ذكرته بين الاقواس دلالة على علو من شأن فاطمة الزهراء (عليها السلام)، فالنص الأول يشير إلى مدى البلاء العظيم الذي ....... على بنت رسول الله بعد غضب فدك منها حتى وصل الحال بها أن لا تجد ما تستر به كامل جسدها إلا حين جلوسها ، ويدلل أيضاً على مدى التزمها وورعها إذ سترت جسمها بجلوسها من رجل تجاوز عمره المئتين سنة على أقل الروايات. وأما النص الثاني، فلا عزابة فيه بعد أن صدر من رجل بذلك العمر الذي يدلل على المقصود ....... هنا ما أمره رسول الله(ص) به حيث قال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): (يا سلمان من أحب فاطمة ابنتي فهو في الجنة معي ومن ابغضها فهو في النار. يا سلمان حب فاطمة (عليها السلام) ينفع في مائة من المواطن ايسرها الموت والتصبر والميزان والمحشر والصراط والحوض والحساب فمن رضيت ابنتي عنه رضيت عنه ومن رضيت عنه رضي الله عنه ومن غضبت عليه فاطمة (عليها السلام) غضبت عليه ومن غضبت عليه غضب الله عليه).
فمن يتخيل غير ذلك إلا مريض القلب قلب العقل.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » تأذي النبي (صلى الله عليه وآله) بأذيتها حيا وميتا


أحمد / البحرين
السؤال: تأذي النبي (صلى الله عليه وآله) بأذيتها حيا وميتا
السلام عليكم
في حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :( فاطمة بضعة مني يؤذيني من آذاها ويغضبني من أغضبها ) (صحيح مسلم: 2 / 376)
قد يشكل: أن فاطمة عليها السلام إذا تأذت تأذى أبوها المصطفى صلى الله عليه وآله في (( حياته فقط )) ؟
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- لقد صرح القرآن بحياة الشهداء والنبي صلى الله عليه وآله وسلم اعلى شأنا منهم فلابد من القول بحياته بل ان النبي مات شهيدا فلا شك إذاً في حياته.
2- حتى لو صحت تلك المقولة من ان النبي يتأذى فقط في حياته على فرض عدم حياته الآن فإنه سيتأذى لو بعث حياً وعلم بما جرى على ذريته ومنهم فاطمة عليها السلام.
3- الكلام ورد مطلقا فالذي يريد تقييده بحياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم لابد ان يأتي بدليل على صحة ذلك القيد.
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » معاني خطبة الزهراء(عليها السلام)


سالم السيلاوي / العراق
السؤال: معاني خطبة الزهراء(عليها السلام)
السلام عليكم
ماهي معاني مفردات مساءلة الزهراء لوصي المصطفى علية السلام بعد غصب جماعة السقيفه الخلافه بقولها ( أشتملت مشيمة الجنين وقعدت حجرة الظنين نقضت قادمة الاجدل فخانك ريش الاعزل) وجزاكم الله خيرا
الجواب:
الأخ سالم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في بحار الأنوار - للعلامة المجلسي - ج 29 - ص 312:
اشتملت شملة الجنين وقعدت حجرة الظنين.. اشتمل بالثوب.. أي أداره على جسده كله, والشملة - بالفتح - كساء يشتمل به, والشملة - بالكسر - هيئة الاشتمال, فالشملة اما مفعول مطلق من غير الباب كقوله تعالى: (( نباتا )) أو في الكلام حذف وايصال.
وفي رواية السيد: مشيمة الجنين.. وهي محل الولد في الرحم, ولعله أظهر. والجنين: الولد ما دام في البطن. والحجرة - بالضم - حظيرة الإبل, ومنه حجرة الدار. والظنين: المتهم, والمعنى اختفيت عن الناس كالجنين, وقعدت عن طلب الحق, ونزلت منزلة الخائف المتهم.
وفي رواية السيد: الحجزة - بالزاء المعجمة -, وفي بعض النسخ: قعدت حجزة الظنين, وقال في النهاية: الحجزة: موضع شد الإزار, ثم قيل للازار: حجزة للمجاورة, وفي القاموس: الحجزة - بالضم - معقد الإزار.. ومن الفرس مركب مؤخر الصفاق بالحقو, وقال: شدة الحجزة: كناية عن الصبر. نقضت قادمة الأجدل فخانك ريش الأعزل. قوادم الطير: مقاديم ريشه وهي عشر في كل جناح, واحدتها قادمة. والأجدل: الصقر. والأعزل: الذي لا سلاح معه. قيل: لعلها صلوات الله عليها شبهت الصقر الذي نقضت قوادمه بمن لا سلاح له, والمعنى تركت طلب الخلافة في أول الأمر قبل أن يتمكنوا منها ويشيدوا أركانها, وظننت أن الناس لا يرون غيرك أهلا للخلافة, ولا يقدمون عليك أحدا, فكنت كمن يتوقع الطيران من صقر منقوضة القوادم.
أقول: ويحتمل أن يكون المراد أنك نازلت الابطال, وخضت الأهوال, ولم تبال بكثرة الرجل حتى نقضت شوكتهم, واليوم غلبت من هؤلاء الضعفاء والأرذال, وسلمت لهم الامر ولا تنازعهم, وعلى هذا, الأظهر أنه كان في الأصل: خاتك - بالتاء المثناة الفوقانية فصحف, قال الجوهري: خات البازي واختات أي انقض.. ليأخذه, وقال الشاعر: يخوتون أخرى القوم خوت الا جادل... والخائتة: العقاب إذا انقضت فسمعت صوت انقضاضها, والخوات.. دوي جناح العقاب.. والخوات - بالتشديد - الرجل الجري, وفي رواية السيد: نفضت - بالفاء - وهو يؤيد المعنى الأول.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » أسانيد الخطبة الفدكية


ابو كاظم / الامارات
السؤال: أسانيد الخطبة الفدكية
هل يوجد لخطبة فاطمة الزّهراء سلام الله عليها المعروفة بالخطبة الفدكيّة، أسناد معتبرة؟
حبذا لو تذكروها بصورة واضحة وكاملة
الجواب:

الاخ ابا كاظم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعدّ الخطبة الفدكية الصادرة من جانب سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (سلام الله) عليها بعد وفاة أبيها عندما أجمع أبو بكر وعمر على منعها فدكاً، من أهم ما يدل على مظلومية ريحانة رسول الله (صلى الله عليه وآله) وغصب حقها و...، وقد أوردها غير واحد من المحدثين والمؤرخين بين موالف ومخالف، منهم:

1- أبو الفضل أحمد بن أبي طاهر (204 ـ 280 هـ).
قال الإمام أبو الفضل في كتاب (بلاغات النساء): ذكرت لأبي الحسين * زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم كلام فاطمة (عليها السلام) عند منع أبي بكر إيّاها فدك، وقلت له: إنّ هؤلاء يزعمون أنّه مصنوع وأنّه من كلام أبي العيناء (الخبر منسوق البلاغة على الكلام)( يعني انّ الطعن هو في نسبة هذا الكلام البليغ إلى فاطمة عليها السلام، أمّا نفس الواقعة وهي منع الإرث فهي صحيحة ومبثوثة في كتب التاريخ).
فقال لي : رأيت مشايخ آل أبي طالب يروونه عن آبائهم ويعلّمونه أبناءهم، وقد حدّثنيه أبي عن جدّي يبلغ به فاطمة (عليها السلام) على هذه الحكاية، ورواه مشايخ الشيعة وتدارسوه بينهم قبل أن يولد جدّ أبي العيناء ، وقد حدّث به الحسن بن علوان عن عطية العوفي أنّه سمع عبد الله بن الحسن يذكره عن أبيه ، ثمّ قال أبو الحسين: وكيف يذكر هذا من كلام فاطمة فينكرونه وهم يروون من كلام عائشة عند موت أبيها ما هو أعجب من كلام فاطمة يتحققونه لو لا عدواتهم لنا أهل البيت ، ثمّ ذكر الحديث ، قال:
لما أجمع أبو بكر على منع فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وعليها فدك وبلغ ذلك فاطمة لاثت خمارها على رأسها، وأقبلت في لمة من حفدتها...( بلاغات النساء : 23 ـ 33).

2- أبو بكر أحمد بن عبد العزيز الجوهري (المتوفّى 323هـ).
روى أبو بكر أحمد بن عبد العزيز الجوهري ، الخطبة برمتها في كتابه (السقفية ص97 ـ101)، وقد رواها عنه غير واحد من الأعلام كابن أبي الحديد في (شرح النهج)، والإربلي في (كشف الغمة) كما سيوافيك.

3- الشريف المرتضى (355 ـ 436هـ).
قال الشريف المرتضى في مقام الرد على القاضي عبد الجبار مؤلف (المغني): روى أكثر الرواة الذين لا يتهمون بتشيّع ولا عصبية فيه من كلامها (عليها السلام) في تلك الحال ، بعد انصرافها عن مقام المنازعة والمطالبة ما يدلّ على ما ذكرناه من سخطها وغضبها، ونحن نذكر من ذلك ما يستدلّ به على صحة قولنا.
أخبرنا أبو عبد الله محمّد بن عمران المرزباني قال: [حدثني محمّد بن أحمد الكاتب] ، حدّثنا أحمد بن عبيد بن ناصح النحوي قال: حدثنا الزيادي، قال: حدثنا الشرقي بن القطامي، عن محمّد بن إسحاق قال: حدثنا صالح بن كيسان ، عن عروة ، عن عائشة.
قال المرزباني : وحدثنا أبو بكر أحمد بن محمّد المكي قال: حدثنا أبو العينا محمّد بن القاسم السيمامي ، قال: حدثنا ابن عائشة قال: لما قبض رسول الله (صلى الله عليه وآله) أقبلت فاطمة (عليها السلام) في لمة من حفدتها إلى أبي بكر . وفي الرواية الأُولى، قالت عائشة: لما سمعت فاطمة (عليها السلام) إجماع أبي بكر على منعها فدك لاثت خمارها على رأسها، واشتملت بجلبابها وأقبلت في لمة من حفدتها [ثمّ اجتمعت الروايتان في هاهنا] ونساء قومها تطأ ذيولها ما تخرم مشيتها مشية رسول الله (صلى الله عليه وآله) حتـّى دخلت على أبي بكر وهو في حشد من المهاجرين والأنصار وغيرهم فنيطت دونها ملاءة ثمّ أنّت أنّة أجهش القوم لها بالبكاء وارتج المجلس ، ثمّ أمهلت هنيئة حتـّى إذا سكن نشيج القوم وهدأت فورتهم، افتتحت كلامها بالحمد لله عزّ وجلّ والثناء عليه والصلاة على رسوله (صلى الله عليه وآله) ثمّ قالت:...( الشافي في الإمامة : 4: 69 ـ 77).

4- محمّد بن علي بن الحسين الصدوق (306ـ381هـ).
ذكر الشيخ الصدوق في معاني الأخبار خطبة أُخرى يقرب مضمونها مع تلك الخطبة (معاني الأخبار: 354) ، رواها بسندين.

5- محمّد بن الحسن الطوسي (385 ـ 460هـ).
ذكر شيخ الطائفة محمّد بن الحسن الطوسي الطائر الصيت مؤلف تفسير (التبيان في تفسير القرآن) في عشرة مجلدات ، في أماليه خطبة أُخرى يقرب مضمونها مع تلك الخطبة باسناده عن الحفّار، قال : حدثنا الدعبلي، قال: حدثنا أحمد بن علي الخزّاز، قال: حدثنا أبو سهل الرفا، قال: حدثنا عبد الرزّاق. قال الدعبلي: وحدثنا أبو يعقوب: إسحاق بن إبراهيم الديري، قال: حدثنا عبد الرزّاق ، قال: أخبرنا معمّر عن الزهري، عن عبيد الله بن عبد الله ، عن عتبة بن مسعود ، عن ابن عبّاس ، قال: دخلن نسوة من المهاجرين والأنصار...( أمالي الطوسي: 384، المجلس الثالث عشر).

6- ابن أبي الحديد (المتوفّى 655هـ).
رواها المؤرخ المحقّق في (شرحه على نهج البلاغة) عن كتاب (السقيفة) لأبي بكر الجوهري قال:
قال أبو بكر : فحدّثني محمّد بن زكريا قال: حدّثني جعفر بن محمّد بن عُمارة الكنديّ قال : حدثني أبي ، عن الحسين بن صالح بن حيّ ، قال: حدثني رجلان من بني هاشم، عن زينب بنت عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) قال: وقال جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين عن أبيه. قال أبو بكر : وحدّثني عثمان بن عمران العجيفيّ ، عن نائل بن نجيح بن عمير بن شَمِر، عن جابر الجُعفيّ، عن أبي جعفر محمّد بن عليّ عليه السلام ، قال أبو بكر : وحدثني أحمد بن محمّد بن يزيد ، عن عبد الله بن محمّد بن سليمان ، عن أبيه ، عن عبد الله بن حسن بن الحسن. قالوا جميعاً: لمّا بلغ فاطمة (عليها السلام) إجماعُ أبي بكر على منعها فَدَك ، لاثتْ خِمارَها، وأقبلت في لُمّةٍ من حَفَدَتِها ونساء قومها، تطأ في ذيولها، ما تخرم مشيتها مشية رسول الله (صلى الله عليه وآله) حتـّى دخلت على أبي بكر...( شرح نهج البلاغة ، ابن أبي الحديد: 16: 211).

7- أبو الحسن الإربلي (المتوفّى 693هـ).
روى أبو الحسن علي بن عيسى بن أبي الفتح الاربلي في كتاب (كشف الغمة) وقال : ((حيث انتهى بنا القول إلى هنا، فلنذكر خطبة فاطمة (عليها السلام) وقد أوردها الموالف والمخالف ونقلتُها من كتاب ((السقيفة)) تأليف أبي بكر أحمد بن عبد العزيز الجوهري من نسخة قديمة مقروءة على مؤلفها، وقرئت عليه في ربيع الآخر سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة، روى رجاله عن عدّة طرق انّ فاطمة (عليها السلام9 لما بلغها إجماع أبي بكر على منعها فدكاً لاثت خمارها وأقبلت في لمة من حفدتها ونساء قومها.
ولنقتصر بهذا المقدار من الاسناد ، فلو أردنا الاستقصاء، لطال بنا الكلام.

 * ربما يتصوّر وجود السقط في السند لأنّ صاحب البلاغات لم يدرك زيداً الشهيد (أعيان الشيعة: 1: 315) ويحتمل أن يكون المراد من أبي الحسين هو زيد الأصغر الذي هو من أصحاب الهادي، انظر تهذيب التهذيب: 30: 420 وإرشاد المفيد، ص332 ، ولاحظ تعليقة الشافي للسيد عبد الزهراء الحسيني الخطيب: 4:76
ودمتم في رعاية الله


محمد المقداد / امريكا
تعليق على الجواب (23)
السلام عليكم
هل يوجد سند صحيح او موثق للخطبة الفدكية؟ إن وُجد هل من الممكن نقله لنا كاملاً مع المصدر؟ ام هذا الامر يعتبر من الاحاديث المتواترة وما معنى حد التواتر؟ نرجو التفصيل في الحالتين..ودمتم في رعاية الله
الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية نشير الى نقطة مهمة وهي ان ضعف السند لا يؤثر كثيرا على الرواية فرب رواية لا نستطيع اثبات صحة سندها ومع ذلك يمكن القول بصحتها من جهات اخرى غير السند كأن تكون مضامينها موافقة لعقيدتنا او تكون محفوفة بقرائن تدل على صحة الصدور وغير ذلك .

اما بالنسبة للخطبة الفدكية فيمكن تحصيل الاطمئنان بصدورها من الزهراء (عليها السلام)  من جهة التواتر فان القول به غير بعيد ومعنى التواتر هو ان يروي الرواية مجموعة نطمئن بعدم صدور الكذب من جميعهم فنحكم بالصحة ويمكنكم مراجعة بعض الاسانيد للخطبة الشريفة التي ذكرها الطبري في دلائل الامامة تحت عنوان حديث فدك ص 31-33
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » خطبتها (عليها السلام) في مصادر السنة


أبو علي / السعودية
السؤال: خطبتها (عليها السلام) في مصادر السنة
هل وردت في كتب القوم إشارات لخطبة سيدتنا ومولاتنا الزهراء صلوات الله وسلامه عليها ؟
نرجو تزويدنا بالمصادر .
وفقكم الله لكل خير .
الجواب:
الاخ أبا علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
إنّ للزهراء البتول (سلام الله عليها) أكثر من خطبة ، والظاهر أنّ مرادك هو خطبتها في مسجد النبي(ص) بعد منع فدك عنها وبعد ما جرى عليها، والتي تقول فيها: (وزعمتم أن لا حظوة لي ولا إرث من أبي، ولا رحم بيننا، أفخصّكم الله بآية أخرج أبي (صلى الله عليه وآله) منها ؟ أم هل تقولون إنّ أهل ملّتين لا يتوارثان ؟ أولست أنا وأبي من أهل ملة واحدة ؟…)
فقد ذكرت هذه الخطبة الشريفة أو بعضاً منها عدّة مصادر من أهل السنة نذكر لك بعضها:
1ـ ابن أبي الحديد المعتزلي / شرح النهج ج 16/252 ذيل (كتابه عليه السلام الى عثمان بن حنيف).
2ـ ابن منظور /لسان العرب / مادّة (لم) (وفي حديث فاطمة (عليها السلام) انها خرجت في لمّة من نسائها تتوطأ ذيلها الى أبي بكر فعاتبته…).
3ـ ابن الاثير / النهاية / مادّة (لمّة).
4ـ المسعودي علي بن الحسين / مروج الذهب 2/311.
5ـ الاستاذ توفيق أبو علم / أهل البيت / 157.
6ـ المحقّق عمر رضا كحالة / أعلام النساء / 4/ 116.
7ـ أبو بكر أحمد بن عبد العزيز الجوهري / السقيفة/ كما عنه العلامة الأربلي في كشف الغمة 1/479.
ولك منّا خالص الاحترام.
ودمتم سالمين

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » سبب عدم ذكر كسر ضلعها وإسقاط جنينها في خطبتها


عمار كاظم / السعودية
السؤال: سبب عدم ذكر كسر ضلعها وإسقاط جنينها في خطبتها
بعد التحية والتقدير
لماذا لم تذكر الزهراء مظلوميته (كسر الضلع اسقاط الجنينن) في الخطبة التي القاءته في المسجد ؟
لماذا ذكرت فدك ولم تذكر المظلومية وهي أهم؟
الجواب:
الأخ عمار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكن ان نتصور السبب في عدم ذكر الزهراء (عليها السلام) لمظلومية كسر الضلع وإسقاط الجنين في خطبتها من عدّة وجوه:
1- لا معنى أن تشتكي فاطمة (عليها السلام) من ظالميها عند ظالميها.
2- ان اثبات حقها في كسر الضلع واسقاط المحسن اصعب من المطالبة بفدك التي عرف المسلمون أنها نحلة لها من رسول الله (صلى الله عليه وآله), بينما يمكن أن ينكر القوم بسهولة أن السبب في اسقاط المحن ليس هم بل بسبب امر آخر,ولا تستطيع الزهراء (عليها السلام) أن تثبت كسر ضلعها فان ما تحس به من الألم قد لا يصدقها احد عليه ذلك فيصير كلامها مجرد دعوى بغير دليل.
3- إنّ فدك حق فيه نفع عام لها ولورثتها ولزوجها,وفيه دعم لحق زوجها في الإمامة,فهي بطلبها لفدك تريد ان تسلب الشرعية عن أعمال القوم بخلاف المطالبة بحقها خاصة من كسر ضلعها وإسقاط جنينها فإنها (سلام الله عليها) أصبر على حقها من الصبر على حق الله ورسوله ووليه.
4- انها سلام الله عليها كانت تخفي كسر ضلعها حتى على أمير المؤمنين (عليه السلام) فذكره في الخطبة معناه إشاعته وهي لا تريد ذلك.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » كيف خطبت (عليها السلام) القوم وهي مكسورة الضلع


حسن / قطر
السؤال: كيف خطبت (عليها السلام) القوم وهي مكسورة الضلع
1- لاحظت أن فترة كسر الضلع وخطبة الزهراء فترة قصيرة جداً فكيف قامت وذهبت للمسجد تخطب وهي مكسورة الضلع مع أن الذي يحدث لها مثل هذا تبقى أياما بل أسابيع حتى تتعافى ؟
2- لماذا لم يحتج أصحاب الإمام علي بكسر ضلع الزهراء عليها السلام أين غيرتهم على ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله ؟
الجواب:

الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالنسبة السؤال الاول:
أولاً : عندما نرجع إلى المصادر التي ذكرت خطبة الزهراء (عليها السلام) بشأن فدك , نراها تورد في بداية الخطبة ان الزهراء (عليها السلام) خرجت إلى المسجد بعد أن وصلها نبأ اغتصاب أبو بكر لفدك، وانّها خرجت في لمة من نسائها ... الخ, وهذا حدث بعد مضي بعض الوقت من يوم الهجوم على الدار.
ثانياً: قد يعيد البعض نفس الإشكال ويقول: إنّ المصادر ذكرت أن الزهراء (عليها السلام) قد خرجت وراء علي (عليه السلام) بعد أن أخرجوه ملبباً للمبايعة فكيف خرجت وهي بهذه الحال التي تذكرونها؟
فنقول: إن نفس هذه المصادر قد ذكرت أنّها في خروجها كانت تسقط وتقوم , ثم إن الخطب أفدح من أن تشتغل بألمها وتنسى الدفاع عن أمير المؤمنين (عليه السلام) المهدد بالقتل، فإنّ في مثل هكذا مصيبة يذهل الإنسان عن الآلام والإصابات التي في جسمه مع أن كسر الضلع وإن رافقه الألم والضعف في الجسد لا يمنع من التحرك ولو بصعوبة، وهذا ما نقلته لنا المصادر.

بالنسبة للسؤال الثاني:
الظاهر من الروايات أنّ المحيطين بالزهراء (عليها السلام) لم يكونوا يعلمون بكسر الضلع , ثم ما قيمة كسر الضلع عندها (صلوات الله عليها) بجانب ما حدث ذلك اليوم من فضائع ومن انتهاك لحرمة رسول الله (صلى الله عليه وآله) وحرمة بيته ومحاولة حرقه واخراج وصيه يجرّونه ويهددونه بالقتل إن لم يبايع , فإذا لم تتحرك غيرة المسلمين والصحابة لكلّ هذا فهل تنتظر منهم التحرك لكسر ضلعها (عليها السلام). ألا فتعساً لهم! وأمّا أصحاب علي (عليه السلام) الذين كانوا معه في الدار فقد أصابهم مثل ما أصاب صاحب الدار عليّ (عليه السلام).
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » صحّة حديث (إن فاطمة أحصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار) عند أهل السنة


محمد جواد / ايران
السؤال: صحّة حديث (إن فاطمة أحصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار) عند أهل السنة
ما هو ميزان صحّة حديث (( إن فاطمة أحصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار )) عند أهل السنة, علماً بأن ابن تميمّية يعتقد كذبه ويقول: والحديث الذي ذكره عن النبي (ص)عن فاطمة, هو كذب باتّفاق أهل معرفة بالحديث, وظهر كذبه لغيرأهل الحديث أيضاً, فانّ قوله: ( إن فاطمة أحصنت...) (منهاج السنه4\62).
الجواب:

الاخ محمد جواد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا الحديث أخرجه كبارالأئمة والحّفاظ بأسنانيدهم, وذكروه في فضائل سيدة نساءالعالمين, في كتبهم المعتبرة: كالبزار وأبي يعل في مسنديهما, وأبن شاهين في السّنة, وعنهم السيوطي (إحياء الميّت بفضائل أهل البيت الحديث 38 :35). والطبراني في الكبير(المعجم الكبيرالترجمة 1018,  22/406, 407) والدار قطني (العلل الواردة, السؤال710, 5/65). والحاكم (المستدرك على الصحيحين, حديث4726, 3/165). وأبي نعيم (حلية الأولياء الترجمة274, زيد بن حبيش 4/188) والخطيب (تاريخ بغداد, الترجمة 997, محمد بن علي الرضا أحد الأئمة الاثنى عشر3/54) وأبن عساكر (فيض الغدير, حديث 2309, 2/586) والمزّي (تهذيب الكمال, الترجمة 7899, 35/251) والمحب الطبري (ذخائر العقبى, ذكر تحريم ذريتها على النار: 48) وابن حجرالعسقلاني (المطالب العالمية, حديث3987, 4/70) والزّرقاني (شرح المواهب اللدنية 3/203) والمتقي الهندي (كنزالعمال 12/108 الرقم 34220 عن: البزار وابن عساكر والطبراني والحاكم) وغيرهم. وهؤلاء (( أهل المعرفة بالحديث))؟

وأما سند الحديث, فمنهم من صحّحة كالحاكم النيسابوري, ومنهم من رواه ولم يتكلّم بشيء كالمزّي قال ((روينا....وعن زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود...)) وكالخطيب ومنهم من تكلّم فيه لمكان (عمر بن ثابت) في سنده كالذهبي حيث قال: (فالآفة عمرو) (ميزان الاعتدال, الترجمة6405, 3/280) ومنهم من حكم بوضعه كابن الجوزي, إذأورده بطريقتين وقال ((الطريقان على عمربن غياث, ويقال فيه: عمرو, وقد ضعّفه الدار قطني وقال: كان من شيوخ الشيعة...)) (الموضوعات15/317).
إن القول بوضعه باطل, والقائل ابن الجوزي الذي نصّ الأئمة كالنوري والذهبي والسيوطي على تسّرعه في الحكم بالوضع ومجازفته في خصوص كتابه الذي أسماه باالموضوعات....وممّايشهد ببطلان الحكم عليه بالوضع أن الذهبي قال في تعقّبه قول الحاكم ((صحيح)) قال: بل ضعيف.

ثم إن الحافظ السيوطي تعقّبه في (الآلي المصنوعة) فذكررواية العقيلي وأنّه لم يقل بعدها إّلا في هذا الحديث نظر وذكر رواية البّزار وقوله بعدها: لانعلم رواه هكذا الا ّعمر, ولم يتابع عليه, ثم ذكر رواية ابن شاهين وابن عساكر وليس فيها عمر بن غياث وهي عن تليد, عن عاصم, عن زر,عن ابن مسعود قال السيوطي:  وهذه متابعة لعمر, وتليد روى له الترمذي, لكنّه رافضي, ثم ذكر رواية المهرواني بسنده عن عاصم عن زر عن حذيفة قال قال رسول الله, وليس فيه لا عمربن غياث ولا تليد, ثم ذكر رواية الخطيب الآتية ولم يتكلّم في سندها بشيء, ثم ذكر للحديث شاهداً.(الآلي المصنوعة1/400-402). وتخلّص: سقوط القول بوضعه.

وأما القول بضعفه, فساقط كذلك, لأنّ هذالرجل هو: عمربن غياث أو عمروبن غياث أو عمربن عتّاب - لم يثبت له جرح.
1- فإنّ الحاكم وثّقه, لتصحيحه الحديث وهوفي السند.
2- فإن العقيلي والبزّارلم يقدحا في الرجل كما في (الآلي المصنوعة) وإنما قال الاوّل: في هذا الحديث نظر, والثاني قال: لم يتابع عليه.
3- فإن أبانعيم قال - بعدأن رواه بسنده عن معاوية بن هشام عن عمروبن غياث, عن عاصم, عن زر, عن عبدالله - : هذا غريب من حديث عاصم عن زر, تفردّ به معاويه فلاطعن في عمرو أو عمر أصلاً.
4- فلأنّ تضعيف الرجل - فيما نقل عن الدارقطني - مسند إلى مذهبه, إذاالمنقول عنه: ضعيف, وكان من شيوخ الشيعة وأنت تعلم أنّ التشيع بل الرفض غيرمضر, كما قرّرالحافظ ابن حجر في (مقدمة فتح الباري). أو أنّه مستند إلى نكارة أحاديثه - عندهم - كما عن أبي حاتم, قال ابنه: عمر بن غياث الحضرمي, روى عن عاصم بن أبي النجود, روى عنه معاوية بن هشام وأبو نعيم, سمعت أبي يقول ذلك ويقول: هو منكر الحديث وكان مرجّئاً (الجرح والتعديل-698, 6/128).
لكنه هذا المّرة نسب الى الإرجاء, ولكن الحقّ: إنه ثقة والحديث صحيح كما عليه الحاكم ومن تبعه, غير أنّ القوم لمّا رأوا الرجل يحدّث بفضائل أهل البيت (عليهم السلام) حاولوا إسقاطه بكلّ وسيلة, فذكرو اسمه على أنحاء ونسبوه تارة الى التشيع وأخرى الى الإرجاء ومنهم من لم يجزم - كما عن ابن عدي - فقال: يقال كان مرجئاً(لسان الميزان-الترجمة6168,عمروبن غياث 5/220) ومنهم من قال فقط: منكرالحديث. فالحق صحتة هذا الحديث كما نص الحاكم, لكن بعضهم - كالحافظ المزّي- رواه وسكت عليه, فما كان بالمنصف كالحاكم ولا بالمجحف كمن ضعّف.

ثمّ إن للحديث طرقاً غيرهذا الطريق, وله شواهد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله), وقد نقّدمت الإشارة إلى ذلك في كلام السيوطي في (الآلي)...ونحن نورد هنا مارواه ابن شاهين والخطيب البغداي: قال ابن شاهين: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد بن عبد الرحمن الهمداني, حدثنا يونس بن سابق, قراءةً- أنبأنا حفص بن عمرالابلي, حدثنا عبد الملك بن الوليد بن معدان وسلام بن سليم القاري, عن عاصم بن بهدلة, عن زر بن حبيش عن حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) (( إن فاطمة حصنت فرجها فحرمها الله وذريتهاعن النار )).
حدثنا أحمد بن سعيد بن عبد الرحمان, حدثني محمد بن عبيد بن عقبة, حدثنا محمد بن اسحاق البلخي, عن تليد, عن عاصم, عن زر, عن عبد الله قال, قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (( إن فاطمة (رضي الله عنها) أحصنت فرجها فحرمهّا الله وذريتها على النار)) (فضائل فاطمة الزهراء الرسالة الأولى,حديث 11, 12ص 17-18).

وقال الخطيب بترجمة (( محمد بن علي )) وهوالامام الجواد ابن الامام الرضا (عليهما السلام): (( أخبرنا أبو نعيم الحافظ, حدثنا أحمد بن اسحاق, حدثنا ابراهيم ابن نائلة, حدثنا جعفر بن محمد بن يزيد قال: كنت ببغداد فقال لي محمد بن منذرابن مهريز: هل لك أن أدخلك على ابن الرضا؟ قلت: نعم. قال: فأدخلني, فسلمنا عليه وجلسنا, فقال له:حديث النبي (صلى الله عليه وآله): (( إن فاطمة أحصنت فرجها فحّرم الله ذريتها على النار؟ قال: خاص بالحسن والحسين)) (تاريخ بغداد, الترجمة997, محمدبن على الرضا أحد الائمة الاثنى عشر3/54).
فمنه يظهر شهرة الحديث, وكون صدوره عن النبي (صلى الله عليه وآله) مفروعاً منه, وإنما سئل الراوي عن المراد من ((الذرية)) فيه.
وأما شواهد الحديث فراجع لأجلها (اللآلى المصنوعة) و (فيض القدير) و (شرح المواهب اللدنيه)
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » السر في دفنها ليلاً وإخفاء قبرها(عليها السلام)


مشهد محمد الشبكي / العراق
السؤال: السر في دفنها ليلاً وإخفاء قبرها(عليها السلام)
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي هو:-
كيف دفن الامام علي عليه السلام السيدة فاطمة الزهراء؟
وكيف ان الامام سلام الله عليه دفنها سرا ولم يعلم بذلك المسلمين علما بان الروايات تؤكد بان السيدة الزهراء سلام الله عليها توفيت وكان كل المسلمين على علم بذلك بدليل ان الامامين الحسن والحسين هما من اخبرا الامام علي ع في المسجد وكان كل المسلمين موجودين؟
وكيف لم يحضر الصحابة دفنها وقد علموا انها توفيت وكيف ناموا تلك الليلة حتى يدفنها الامام سلام الله عليه سرا بدون علمهم وان من يمشي وراء جنازتها له من الاجر الكثير كما ثبت بالحديث عن المصطفى محمد (ص)؟
وما صحة من ان بعض الصحابة ارادوا نبش قبرها والصلاة عليها؟
وما صحة ان الامام بنا اربعين قبرا حتى يضيع قبر الزهراء (ع) بينهم؟
وهل ان الامام علي عليه السلام اخبر اصحابه المخلصين بمكان قبر الزهراء (ع) ولما لم يخبر هؤلاء الصحابة عن قبرها بعد ان مضى كل هذا الوقت؟
ونسألكم الدعاء
الجواب:
الأخ مشهد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم، قد علم الناس بوفاة الصديقة الزهراء(عليها السلام) وقد اجتمعوا إلى بيت علي(عليه السلام) وهم يضجون وينتظرون أن تخرج الجنازة ليصلوا عليها، إلا أن الصحابي الجليل أبا ذر خرج وقال للمجتمعين: انصرفوا فإن ابنة رسول الله (ص) قد أخر أخراجها في هذه العشية فقام الناس وانصرفوا.
فلما أن هدأت العيون ومضى شطر من الليل أخرجها علي والحسن والحسين (عليهما السلام) وعمار والمقداد وعقيل والزبير وأبو ذر وسلمان وبريدة ونفر من بني هاشم صلوا عليها ودفنوها في جوف الليل وقد سوى أمير المؤمنين (عليه السلام) حواليها قبوراً مزورة بمقدار سبعة حتى لا يعرف قبرها.
هذا ما رواه العلامة المجلسي في البحار ج43 ص192، عن (روضة الواعظين) للفتال النيسابوري.
وفي أعفاء قبرها، ودفنها سراً، وعدم اخبار الصحابة أو الناس بموضع قبرها، مع معرفة ومعلومية كل قبور الصحابة وأمهات المؤمنين وابناء النبي(ص) غاية عظمى كانت تهدف إليها الزهراء (عليها السلام) وهي بيان مظلوميتها للأجيال على مر التأريخ ليلتفتوا إلى ما جرى على آل الرسول(ص) بعد رحيله.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » آية من القرآن تصف فاطمة(عليها السلام)


كوثر / الكويت
السؤال: آية من القرآن تصف فاطمة(عليها السلام)
السلام عليكم
بارك الله فيكم على هذا الجهد الكبير الذي تبذلونه
ارجو بيان معنى الآية الكريمة التالية:
(( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشكَاةٍ فِيهَا مِصبَاحٌ المِصبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيتُونِةٍ لَّا شَرقِيَّةٍ وَلَا غَربِيَّةٍ يَكَادُ زَيتُهَا يُضِيءُ وَلَو لَم تَمسَسهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضرِبُ اللَّهُ الأَمثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيءٍ عَلِيمٌ ))
وهل صحيح ان الشجرة او الزيت كما يقال انها فاطمة الزهراء وهل ان الزيت هو الإمام علي سمعت هكذا يقال عن اهل البيت فما علاقة الآية وماهي هذه الرواية وما مدى صحتها وكيف يتم تفسيرها
الف شكر...
الجواب:
الأخت كوثر المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد عندنا في الخبر عن الصادق (عليه السلام) ما يشرح هذه الآية القرآنية، ففي التوحيد للصدوق ص 157:
وتصديق ذلك ما حدثنا به إبراهيم بن هارون الهيتي بمدينة السلام, قال: حدثنا محمد بن أحمد بن أبي الثلج, قال: حدثنا الحسين بن أيوب, عن محمد بن غالب عن علي بن الحسين, عن الحسن بن أيوب, عن الحسين بن سليمان, عن محمد بن مروان الذهلي عن الفضيل بن يسار, قال: قلت لأبي عبد الله الصادق عليه السلام: (( الله نور السماوات والأرض ))؟
قال: كذلك الله عز وجل, قال: قلت: (( مثل نوره ))؟ قال: محمد صلى الله عليه وآله, قلت (( كمشكاة ))؟ قال: صدر محمد صلى الله عليه وآله, قال: قلت: (فيها مصباح)؟ قال: فيه نور العلم يعني النبوة, قلت: (( المصباح في زجاجة ))؟ قال: علم رسول الله صلى الله عليه وآله صدر إلى قلب علي عليه السلام, قلت: (( كأنها )) ؟ قال: لأي شئ  تقرأ كأنها, فقلت: فكيف جعلت فداك؟ قال: كأنها كوكب دري  قلت: (( يوقد من شجرة زيتونة مباركة لا شرقية ولا غربية )) ؟ قال: ذلك أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام لا يهودي ولا نصراني, قلت: (( يكاد زيتها يضئ ولو لم تمسسه نار ))؟ قال: يكاد العلم يخرج من فم العالم من آل محمد من قبل أن ينطق به, قلت: (( نور على نور ))؟ قال: الإمام في إثر الإمام عليه السلام . حدثنا إبراهيم بن هارون الهيتي, قال: حدثنا محمد بن أحمد بن أبي - الثلج, قال: حدثنا جعفر بن محمد بن الحسين الزهري, قال: حدثنا أحمد بن صبيح قال: حدثنا ظريف بن ناصح, عن عيسى بن راشد, عن محمد بن علي بن الحسين عليهم السلام في قوله عز وجل: (( كمشكاة فيها مصباح )), قال: المشكاة نور العلم في صدر النبي صلى الله عليه وآله (( المصباح في زجاجة )) الزجاجة صدر علي عليه السلام, صار علم النبي صلى الله عليه وآله إلى صدر علي عليه السلام (( الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة )) قال: نور, (( لا شرقية ولا غربية )) قال: لا يهودية ولا نصرانية (( يكاد زيتها يضئ ولو لم تمسسه نار )) قال: يكاد العالم من آل محمد عليهم السلام يتكلم بالعلم قبل أن يسأل, (( نور على نور )) يعني: إماما مؤيدا بنور العلم والحكمة في إثر إمام من آل محمد عليهم السلام, وذلك من لدن آدم إلى أن تقوم الساعة .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » سر إخفاء قبرها (عليها السلام)


محمد باقر الاسدي / العراق
السؤال: سر إخفاء قبرها (عليها السلام)
ما هو السر في اخفاء قبر الصديقة فاطمة الزهراء سلام الله عليها ؟
الجواب:
الأخ محمد باقر الأسدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك عدة أمور نذكرها تباعا:
1- إن الزهراء (ع) قد أوصت أميرالمؤمنين (عليه السلام) في أن يخفي قبرها (عليها السلام) ، حيث روي عن الإمام الحسين (عليه السلام) قال: ( لما مرضت فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وصّت إلى علي بن أبي طالب (عليه السلام) أن يكتم أمرها ويخفي خبرها, ولا يؤذن أحداً بمرضها, ففعل ذلك وكان يمرضها بنفسه وتعينه على ذلك أسماء بنت عميس رضي الله عنها على الاستسرار بذلك كما وصّت به.
فلما حضرتها الوفاة, وصّت أمير المؤمنين (عليه السلام) أن يتولّى أمرها, ويدفنها ليلاً ويعفي قبرها, فتولى ذلك أمير المؤمنين (عليه السلام) ودفنها وعفى موضع قبرها... ) (أمالي المفيد ص 281 ح 7 , أمالي الطوسي ح 1 ص 107).
2- هناك بعض الروايات تعرضت لبعض وجوه الحكمة من دفن الزهراء (عليها السلام) سراً واخفاء قبرها (عليها السلام)، منها:
أ- عن ابن نباتة قال: سئل أمير المؤمنين (عليه السلام) عن علة دفنه لفاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) وسلم ليلاً؟ فقال (عليه السلام): ( إنها كانت ساخطة على قوم كرهت حضورهم جنازتها وحرام على من يتولاهم أن يصلي على أحد من ولدها ) (أمالي الصدوق ص 523).
ب- عن ابن البطائني عن أبيه قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام): لأي علّة دفنت فاطمة عليها السلام بالليل ولم تدفن بالنهار؟ قال: ( لأنها أوصت أن لا يصلي عليها الرجلان الاعرابيان ) (علل الشرائع للصدوق ج 1 ص 185).
3- غن دفن الزهراء (عليها السلام) سراً واخفاء قبرها يكشف عن أكثر من حقيقة:
أ- أن يتساءل المسلمون عن السبب الذي لاجله لم تحظ الزهراء (عليها السلام) بما حظيت به نساء عصرها من أن يكون لها قبر مع أنها المرأة الاولى في الكون فضلاً وتقوى وهدى.
ب- موقفها تجاه الذين ظلموها وغصبوا حقها وباعوا آخرتهم بدنياهم.
جـ - التعبير الحقيقي عن مرارة الأحداث التي تجرعتها ممن ظلمها.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » قبر فاطمة (عليها السلام)


أبو حسن / الكويت
السؤال: قبر فاطمة (عليها السلام)
السلام عليكم
السؤال هو حول قبر الزهراء عليها السلام
قرات احد الابحاث لاحد المراجع وهو ان قبر الزهراء معلوم في البقيع وان الروايات الدالة على اختفاءه غير صحيحة واستدل بمجمل كلامه من كلام علماء قدماء من ابرز علماء الامامية فصرت في حيرة فارجو من حضرتكم البحث في هذا الموضوع وما هو راي العلماء المتاخرين في هذا الموضوع
ونسالكم الدعاء
الجواب:
الأخ أبا حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان قبر الزهراء (عليها السلام) مردد بين كونه في بيتها أو في الروضة النبوية. والعامة يعتقدون أن قبر الزهراء (عليها السلام) في البقيع في طرف القبلة متصل بجدار البقعة. والصحيح أن هذا القبر هو قبر فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين (عليه السلام) (انظر بحار الأنوار ج48 ص298).
وقد أجاب السيد جعفر العاملي في كتابه (خلفيات كتاب مأساة الزهراء) عن بعض من يدعي معرفة قبر فاطمة (عليها السلام) بقوله:
( 1ـ الان نطلب منه أن يدلنا عليه ويقول لنا هذا هو قبرها (عليها السلام) بالتحديد.
2ـ ليته إلى جانب ذلك يدلنا على الادلة القاطعة التي استند إليها في تحديده لموضع القبر والتي قطعت عنده كل شك وشبهة.
3ـ انه لابد أن تكون الأدلة على هذا الامر حسب قرار هذا البعض أدلة توجب اليقين والقطع ولا يكفي فيه أخبار الآحاد بل لابد من التواتر أو الخبر المحفوف بالقرينه القطعية كما يقول...
وفي كتاب (مأساة الزهراء) قال: ((ان الأئمة (عليهم السلام) لم يتصدوا لتعريف شيعتهم موضع قبرها (عليها السلام) كما هو الحال بالنسبة لأمير المؤمنين الذي أظهر الإمام الصادق (ع) قبره كما هو معلوم وكذلك الحال بالنسبة لسائر الأئمة حيث عرّفوا شيعتهم بمواضع قبورهم بأستثناء الزهراء (عليها السلام)، بل ان شيعة أهل البيت أيضاً الذين حضروا تشييع الجنازة والدفن مثل عمار وأبي ذر وسلمان والعباس وعقيل وغيرهم لم يدلوا أحداً على قبرها وفاء لها وحباً بها وهذا ابن أبي قريعة المتوفى سنة 367 هـ ويقول:
ولأي حال لحدت ***** بالليل فاطمة الشريفة
ولمّا حمت شيخيكم ***** عن وطىء حجرتها المنيفة
اوه لبنت محمــد ***** ماتت بغصتها أسيفـة
ولكي تعرف صعوبة معرفة قبرها ان الإمام علي (عليه السلام) هو الذي عمل على اخفاء قبرها من خلال حفر سبع قبور أو أربعين قبراً في تلك الليلة لكي يضيع بينها قبر الزهراء (عليها السلام)، ولما عرف شيوخ المدينه دفنها وفي البقيع قبور جدد أشكل عليهم الأمر، فقالوا هاتوا من نساء المسلمين من ينبشن هذه القبور لنخرجها ونصلي عليها فبلغ ذلك علي (عليه السلام) فخرج مغضباً عليه قباؤه الأصفر الذي يلبسه عند الكريهة وبيده سيف ذو الفقار وهو يقسم لئن حوِّل من القبور حجر ليضعن السيف فيهم، فتلقاه عمر ومعه جماعة فقال له: مالك؟ والله يا أبا الحسن لننبشن قبرها ونصلي عليها، فقال علي (عليه السلام) وهو غاضب: (أما حقيْ فتركته مخافة أن يرتد الناس عن دينهم وأما قبر فاطمة فو الذي نفسي بيده لئن حول منه حجر لاسعيَّن الأرض من دمائكم فتفرق الناس).
ودمتم في رعاية الله

صادق / ألمانيا
تعليق على الجواب (24)
لقد بدا المخالف حامل الباطل المبين برمي شبهات عدة في قضية قبر السيدة فاطمة الزّهراء صلوات الله عليها وابيها و بعلها وبنيها، فيقول بعضهم بأن علماء العثمانييون الاتراك اثبتوا وجود القبر الشريف في البقيع و بل حددوه حيث انه معروف و معلوم. فالنقاش مع هؤلاء ينتهي بحروب جمة لانهم "هم هم" ولم يقبلوا بتفعيل ما يميّز الانسان من غيره، والذي جعله الله تعالى ميزة للبشر لكي يحمل الرسالة، فالعقل نعمة و لا تعطى الا لاصحاب القلب السليم الغالب على العصبية.
و أما سؤالي: هل هنالك مصادر من اهل سنة الجماعة تؤيد آراء علمائنا و الاحاديث المنقولة من أهل البيت صلوات الله عليهم فيما يخص دفن الزّهراء ليلاً و إخفاء قبرها الشريف؟
نسئل الله ان يحفظكم و يؤيدكم في مسعاكم و عملكم الجهادي البارز للامة الإسلامية جمعاء.
الجواب:
الأخ صادق المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روى المخالفون ان فاطمة عليها السلام دفنت ليلا فقد قال ابن حجر في فتح الباري 3/167 : وصح ان عليا دفن فاطمة ليلا وكذلك ورد ذلك في عمدة القارئ للعيني 8/151 وفي تحفة الاحوذي للمباركفوري 4/141 والمصنف لعبد الرزاق الصنعاني 3/521 والمصنف لابن ابي شيبة 3/226 وغيرها وهناك روايات تشير الى عدم معرفة الصحابة والتابعين لقبر فاطمة ففي تاريخ المدينة لابن شيبة 1/106 :
قال وأخبرني مخبر ثقة قال : يقال إن المسجد الذي يصلي جنبه شرقيا على جنائز الصبيان، كان خيمة لامرأة سوداء يقال لها رقية، كان جعلها هناك حسين بن علي تبصر قبر فاطمة، وكان لا يعرف قبر فاطمة رضي الله عنها غيرها
وفي ج1ص108 قال :
 ووجدت كتابا كتب عنه يذكر فيه أن عبد العزيز بن عمران كان يقول : إنها دفنت في بيتها، وصنع بها ما صنع برسول الله صلى الله عليه وسلم، إنها دفنت في موضع فراشها، ويحتج بأنها دفنت ليلا، ولا يعلم بها كثير من الناس
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » إخفاء قبرها


علي طالب صبري / العراق
السؤال: إخفاء قبرها
السلام عليكم
السؤال لماذا لم يكشف أئمة أهل البيت (ع) عن مكان قبر الزهراء (ع) وماالحكمة المتوخاة من ذلك ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لعل لإخفاء قبرها صلوات الله عليها أثر في إيقاظ ضمير الأمة الإسلامية فالمسلم عند ما يعرف أن علياً (عليه السلام) اخفى قبرها في الحادثة المعروفة يتساءل عن سبب هذا الإخفاء وعندما يعرف ان ابا بكر وعمر أرادا نبش قبرها ويعلم أنها (عليها السلام) رفضت حضورهما في تشيعها والصلاة عليها, سيعرف انها ماتت واجدة وغاضبة على أبي بكر وعمر, وبالتالي فالله سبحانه وتعالى غاضب عليهما لان الله يغضب لغضبها ويرضى لرضاها, فلعله لأجل هذا لم يصرح الأئمة ( عليهم السلام ) بمكان قبرها لتبقى هذه القضية حيّة إلى يوم الوقت المعلوم.
وللمزيد أرجع إلى الموقع وتحت العنوان: (الأسئلة العقائدية / فاطمة الزهراء / سر خفاء قبرها (عليها السلام)) .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » علّة بقاء قبر الزهراء (عليها السلام) مجهولا لحين ظهور الإمام الحجة (عجل الله فرجه)


هشام داود سلمان / العراق
السؤال: علّة بقاء قبر الزهراء (عليها السلام) مجهولا لحين ظهور الإمام الحجة (عجل الله فرجه)
السلام عليكم
ماعلة دفن الزهراء سرا؟ وماسبب بقاء القبر( الى الوقت الذي يظهر فيه الامام ع ) مخفيا ارجو التفضل بالاجابة
وفقكم الله لمراضية
الجواب:
الأخ هشام  المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بخصوص سؤالكم الأول نرجوا مراجعة موقعنا الاسئلة العقائدية / فاطمة الزهراء (عليها السلام) / سر اخفاء قبرها (عليها السلام) ).
وأما سبب بقاء القبر الشريف للسيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) إلى حين ظهور الإمام فيحتمل:
1- ليكون دليلاً على صحة ظهور الإمام الحجة (عجل الله فرجه) باعتبار أن موقع القبر لا يعرفه إلا هو (عجل الله فرجه).
2- لأن الرسالة التي أرادتها السيدة الزهراء (عليها السلام) من حكمة الإخفاء للقبر قد انتقت مع الظهور الشريف للإمام المهدي (عجل الله فرجه) .
3- لتكون هذه الآية حجة على من لم يتبع الإمام (عجل الله فرجه) أو المردد في الإتباع وعدمه حتى إذا علم ذلك منه (عجل الله فرجه) قطع أمره في الإباع أو ثبتت عليه الحجة في عدمه.
4- ليثير بذلك عواطف الأتباع له (عجل الله فرجه) فيرون أنفسهم أصحاب ثأر عليهم أن لا ينسوه فيزدادون حماساً وولاءاً وانطلاقاً.
5- ليؤكد أن الزهراء (عليها السلام) لا ترضى أن يكون ثأرها إلا بهذا المستوى من العمل العالمي والجهد الأممي وهذا يحقق هدفها في رغبتها بهداية العالم وانقاذ الهيئة البشرية من مظاهر الظلم التي ثارت عليها وانتفضت ضدها.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » علة عدم دعائها (عليها السلام) على القوم


علي حمود الجابري / الامارات
السؤال: علة عدم دعائها (عليها السلام) على القوم

بسم الله الرحمان الرحيم

وردت الرواية التالية في كتاب الاحتجاج فما مدى وثاقة الرواية حيث يتبين كانما الزهراء صلوات الله عليها ارادت ان تدعو الله ان يبيد الذين خذلوا اميرالمؤمنين ولكن سلمان ع قد ذكرها بامر فرجعت فهل سلمان ارأف منها بالامة ام اعلم ام ان الرواية غير صحيحة ام تحتمل تأويل اخر .
روي عن الصادق عليه السلام أنه قال، لما استخرج أمير المؤمنين عليه السلام من منزله خرجت فاطمة صلوات الله عليها خلفه فما بقيت امرأة هاشمية إلا خرجت معها حتى انتهت قريبا من القبر فقالت لهم: خلوا عن ابن عمي فوالذي بعث محمدا أبي صلى الله عليه وآله بالحق إن لم تخلوا عنه لأنشرن شعري ولأضعن قميص رسول الله صلى الله عليه وآله على رأسي ولأصرخن إلى الله تبارك وتعالى، فما صالح بأكرم على الله من أبي ولا الناقة بأكرم مني ولا الفصيل بأكرم على الله من ولدي. قال سلمان رضي الله عنه: كنت قريبا منها، فرأيت والله أساس حيطان مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله تقلعت من أسفلها حتى لو أراد رجل أن ينفذ من تحتها لنفذ، فدنوت منها فقلت: يا سيدتي ومولاتي إن الله تبارك وتعالى بعث أباك رحمة فلا تكوني نقمة، فرجعت ورجعت الحيطان حتى سطعت الغبرة من أسفلها فدخلت في خياشيمنا.

الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرواية المذكورة في (الاحتجاج) مرسلة، وذكرت في بعض الكتب الأخرى بسند مقطوع , ففي (تفسير العياشي) وردت بهذا السند عن عمرو بن أبي المقدام عن أبيه عن جده، وفي (المسترشد) قال وروي عن النعمان المعروف بابن الشيخ قال حدثني أبي عن محمد بن جمهور عن زرارة عن أبي عبد الله جعفر بن محمد(عليه السلام), وفي (الاختصاص) ذكر نفس سند العياشي, وفي (المناقب لابن شهر آشوب) نقلها عن أبي جعفر الطوسي في اختيار الرجال عن أبي عبد الله (عليه السلام) وعن سلمان المحمدي، وإن كان هذا غير موجود في النسخ المطبوعة لذلك الكتاب , ورويت في (الكافي) بعض مضامين تلك الواقعة .
فالرواية مشهورة ولعل شهرتها تكون جابرة لضعف سندها.
أمّا ما فعله سلمان معها، فكان بتوجه من علي (عليه السلام) وهي لم تقبل قول سلمان إلا بعد معرفتها أن هذا امراً من علي (عليه السلام)! فعن (تفسير العياشي) ان سلمان قال لها: يا بنت محمد ان الله إنما بعث أباك رحمة فارجعي فقالت: (يا سلمان يريدون قتل علي ما على علي صبر فدعني حتى آتي قبر أبي فانشر شعري وأشق جيبي وأصيح إلى ربي)، فقال سلمان: اني أخاف أن تخسف بالمدينة , وعلي بعثني إليك ويأمرك أن ترجعي إلى بيتك وتنصرفي، فقالت: (إذا أرجع وأصبر وأسمع له وأطيع).
فليس سلمان أرأف وأرحم وأعرف بمصلحة أمة محمد (ص) من ابنته ولكنها (ع) أعرف من سلمان (رض) بمقام الإمامة، وأن لا مصلحة للأمة أعلى من مصلحة الحفاظ على الإمام (ع)، بل لا مصلحة للأمة أصلاً بدونه ولو قتلوه لا ستحقوا العذاب العاجل كما أستحقه من كان قبلهم، وهي صلوات الله عليها لم ترجع لأن سلمان أخبرها أو ذكرها بشيء وإنما رجعت طاعة لإمامها, فلاحظ.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » إنتقال نورها(عليها السلام) مباشرة إلى صلب أبيها


علي حمود الجابري / الامارات
السؤال: إنتقال نورها(عليها السلام) مباشرة إلى صلب أبيها
امس وفي خطبة في قناة الزهراء الفضائية ذكر الخطيب ان الله تعالى لم يجعل نور الزهراء في صلب ادم ولا نوح ولا ابراهيم لانهم لايحتملون نور فاطمة (ع) ، ولكنهم حملوا نور النبي (ص) الذي نور فاطمة هو منه.
مامدى صحة هذه الرواية وارجو شرحها لي
جزاكم الله خيرا
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك بعض الروايات تشير إلى ان الله سبحانه وتعالى أودع نور فاطمة(ع) في شجرة من شجر الجنة ثم انتقل الى صلب أبيها بعد أكله من تلك التفاحة أو ذلك الرطب الذي نزل به من الجنة , ولكن ليس هناك إشارة الى عدم حمل آدم لنور الزهراء(ع) لعدم إحتماله لذلك النور.
ففي (معاني الأخبار) عن ابن المتوكل عن الحميري عن ابن يزيد عن ابن فضال عن عبد الرحمن بن الحجاج عن الصيرفي عن أبي عبد الله عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (خلق نور فاطمة (عليها السلام) قبل أن يخلق الارض والسماء... الى أن يقول: قال جبرائيل: يا محمد ان هذه تفاحة أهداها الله عز وجل إليك من الجنة فاخذتها وضممتها الى صدري قال: يا محمد يقول الله جل جلاله كلها ففلقتها فرأيت نوراً ساطعاً وفزعت منه , فقال يا محمد مالك لا تأكل ، كلها ولا تخف فان ذلك النور للمنصورة في السماء وهي في الأرض فاطمة...). وفي رواية مرسلة في (عيون المعجزات): روي عن حارثة بن قدامة قال حدثني سلمان قال حدثني عمار... قال عمار: فخرج أمير المؤمنين (عليه السلام) وخرجت بخروجه فولج على فاطمة (عليها السلام).. قالت: (اعلم يا أبا الحسن ان الله تعالى خلق نوري وكان يسبح الله جل جلاله ثم أودعه شجرة من شجر الجنة فاضاءت فلما دخل أبي الجنة أوحى الله تعالى إليه إلهاما أن اقتطف الثمرة من تلك الشجرة وادرها في لهواتك ففعل فاودعني الله سبحانه صلب أبي صلى الله عليه وآله...).
وهناك روايات كثيرة تذكر نزول طعام من الجنة سواءاً كان تفاحاً أو رطباً أو عنباً أو رماناً، وإذا كان المراد من ذكر هذه الأنواع هو الإشارة الى نور فاطمة النازل المتلبس بلباس عالم الملك فان تلك الأحاديث تؤكد هذا المعنى من أن نور فاطمة(ع) انتقل مباشرة الى نبينا (صلى الله عليه وآله).
يقول الشيخ محمد باقر الكجوري في (الخصائص الفاطمية ج1 ص348): ((ويمكن أن يقال: ان التفاح والعنب والرمان والرطب من الجنة هو نفس نور فاطمة الزهراء(ع) ولكنه تلبس بهذا اللباس في عالم الملك كما في الخبر المعتبر في البحار وهذا يعني انه (صلى الله عليه وآله وسلم) تناول النور الفاطمي مجسماً فصار مظهراً للنور على النور وهو الذي مدخله نور ومخرجه نور وطعامه نور وكلامه نور من ربه , ولذا قال (صلى الله عليه وآله وسلم) ان هذا الطعام حرام على غيري وشاهد النور في بطن خديجة بعد المواقعة مباشرة وعلى ما هو المعلوم فإن ما ينزل من عالم الملكوت الى عالم الملك يلبس لباس آخر يناسب عالم الملك لضيقه وصغره وعدم استعداده واثبات هذا الامر واضح بين)). وأما رواية (معاني الأخبار) من حيث السند، فيقول السيد هاشم الهاشمي في كتابه عن الزهراء (ص105): ((ولا كلام في وثاقة رجال السند فهم من أجله الرواة وإنما وقع الكلام في سدير الصيرفي وقد ناقش السيد الخوئي ما روي في حقه من روايات مادحة وقادحة ثم استنتج توثيقه استناداً لشهادة القمي وابن قولويه بتوثيق من جاء في اسانيد كتابيهما ومع عدوله عن توثيق ابن قولويه يحكم بوثاقته لشهادة القمي في تفسيره هذا رغم ان كثيراً من علمائناً قالوا بوثاقة سدير الصيرفي)).
ومما ذكرنا يظهر أنه لا يوجد إشارة الى أن نور فاطمة (عليها السلام) لا يتحمله آدم (عليه السلام) فان نور النبي (ص) أعظم من نور فاطمة (ع) قطعاً ومع ذلك حمله الأنبياء (ع) الى أن وصل الى صلب عبد الله. فلعل بقاء نور فاطمة (ع) في الجنة ونزوله مباشرة الى النبي (ص) لخصوصية لفاطمة (ع) أو لنورها.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » أفضل النساء بعدها (عليها السلام)


محمد عيسى محمد الحسائي / البحرين
السؤال: أفضل النساء بعدها (عليها السلام)
تعديد سيدات نساء العالم بالترتيب ؟؟
فمثلا انا سمعت اولا : فاطمة الزهراء عليها السلام، ثانيا:زينب عليها السلام
اريد اعرف ثالثا ورابعا وكل الترتيب ارجوكم
اريد اعرف السيدة آسيا والسيدة خديجة والسيدة مريم عليهم افضل الصلاه السلام
وشكراً
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وردت روايات انه كمل من النساء أربعة وأنهن افضل نساء الجنة.
فعن رسول الله (صلى الله عليه وآله) انه قال: (كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا أربع ، آسيه بنت مزاحم امرأة فرعون ومريم بنت عمران وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد). وعنه أيضاً (صلى الله عليه وآله): (أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد ومريم بنت عمران وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون ).
وخير تلك النساء فاطمة (عليها السلام) وقد دل على ذلك الكثير من الأخبار, فقد قال رسول الله
(صلى الله عليه وآله): (يا فاطمة أما ترضين انك تكوني سيدة نساء هذه الأمة وسيدة نساء العالمين).
ففاطمة سيدة نساء هذه الامة وسيدة نساء عالمها وسيدة نساء المؤمنين وسيدة نساء الأولين والآخرين وسيدة نساء أهل الجنة وسيدة نساء المسلمين وسيدة نساء يوم القيامة وسيدة النساء عموماً دون استثناء أو تحصيص، وقد ورد في ذلك أخبار كثيرة متظافرة .
ثم يأتي بعد فاطمة (عليها السلام) في الفضل مريم بنت عمران (ع) لانها كانت معصومة كما أن فاطمة (عليها السلام) معصومة، ودليل عصمتها قوله تعالى: (( إنَّ اللَّهَ اصطََفاك وَطَهَّرَك وَاصطَفَاك عَلَى نسَاء العَالَمينَ )) (آل عمران:42).
نعم، ذهب جماعة إلى تفضيل خديجة على مريم وقالوا: ان فضائل خديجة لا تقل عن فضائل مريم واستشهدوا لذلك بحديث: (فضلت خديجة على نساء أمتي كما فضلت مريم على نساء العالمين) ونظائره , واستدلوا أيضاً بأدلة قوية أخرى.
يقول الشيخ محمد باقر الكجوري في (الخصائص الفاطمية ج1 ص174): أقول هذا الحديث يفيد المثلية والتساوي ولا يفيد الافضلية.
ثم إن قول النبي (صلى الله عليه وآله) هذا كان في وقت لم تكن فيه فاطمة (عليها السلام), لما ولدت (عليها السلام) خصها به النبي (صلى الله عليه وآله) وان كانت خديجة أفضل فهي أفضل نساء زمانها كمريم بنت عمران ولكنها نالت شرف التلقيب بـ (أم المؤمنين) حتى بعد وجود العصمة الكبرى فاطمة الزهراء (عليها السلام)... ثم قال... ولما كانت مريم مخصوصة بموهبة العصمة، كانت أفضل من خديجة أيضاً بهذا اللحاظ , أما في غيرها من الصفات المتعلقة بالنساء فقد بلغت خديجة فيها كمال الكمال فلا تكون دون مرتبة مريم في تلك الصفات والاوصاف وان كانت مريم قد ولدت نبياً فقد ولدت خديجة الطاهرة فاطمة المطهرة.
ثم يأتي بعد تلك النساء الأربعة كما ذكر صاحب (الخصائص الفاطمية) النساء اللواتي ذكرن في القرآن المجيد تلويحاً وتصريحاً مثل حواء وأم مريم وبلقيس وأمثالهن من أمهات النبي (صلى الله عليه وآله) الطاهرات المطهرات العفائف وأمهات الأئمة الطاهرين أيضاً اللواتي كن من العقائل الكريمات والعفائف المطهرات والمخدرات المكرمات ونظائرهن، وافضل الجميع آمنه بنت وهب أم الرسول (صلى الله عليه وآله)، ثم البنات الطاهرات لبعض الأئمة الاطهار كن خيار النسوان مثل السيدة حكيمة... ثم بعض أمهات المؤمنين وزوجات خاتم النبيين (صلى الله عليه وآله) مثل أم سلمة وغيرها من ذوات الفضل العظيم... ثم النساء الآخريات ممن اتصفن بالصفات العشرة التي أخبر عنها الله تبارك وتعالى: (( إنَّ المسلمينَ وَالمسلمَات وَالمؤمنينَ وَالمؤمنَات وَالقَانتينَ وَالقَانتَات وَالصَّادقينَ وَالصَّادقَات وَالصَّابرينَ وَالصَّابرَات وَالخَاشعينَ وَالخَاشعَات وَالمتَصَدّقينَ وَالمتَصَدّقَات وَالصَّائمينَ وَالصَّائمَات وَالحَافظينَ فروجَهم وَالحَافظَات وَالذَّاكرينَ اللَّهَ كَثيراً وَالذَّاكرَات أَعَدَّ اللَّه لَهم مَغفرَةً وَأَجراً عَظيماً )) (الأحزاب:35), وهكذا تتفاضل باقي النساء بمقدار توفرهن على هذه الصفات الحميدة.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » الكلام في مخالفة الزهراء(عليها السلام) لعلي (عليه السلام) في رواية الصدوق


جابر علي / السعودية
السؤال: الكلام في مخالفة الزهراء(عليها السلام) لعلي (عليه السلام) في رواية الصدوق
هناك قصة مذكوره عن سلمان الفارسي تتكلم عن بيع الامام علي الحائط بـ 12 الف وتقسيم الاموال على الفقراء وبعدها يرجع الى البيت ليجد السيدة فاطمة عليها السلام غاضبة لانه لم يدخر لها ولأولادها شيئاً ويذكر في الروايه انهما تشاجرا فأوحى الله الى جبريل ان يهبط الى النبي محمد صلى الله عليه اله و سلم ويخبره بما جرى و بعد ذلك ينهى النبي السيدة فاطمة عليها السلام عن فعلها يستغل المخالفين لعقيدة العصمة هذا الموضوع لنفيها ما ردكم؟
الجواب:
الأخ جابر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الرواية رواها الصدوق في (الأمالي :377,المجلس الحادي والسبعون ح 10) وهي طويلة فيها قصة الأعرابي وبيع علي (ع) الحائط من أجله ثم قصّة الناقة , وهي ليست منقولة عن سلمان الفارسي, وسندها كما في الامالي هو : حدّثنا احمد بن زيد بن جعفر الهمداني (ره) قال : حدّثنا عمر بن سهل بن إسماعيل الدينوري قال : حدّثنا زيد بن إسماعيل الصائغ قال : حدّثنا معاوية بن هشام عن سفيان عن عبد الملك بن عمير عن خالد بن ربعي قال : ان أمير المؤمنين (ع) دخل مكة .... إلى آخر الرواية.
وقد علّق عليها الشيخ محمد جواد المحمودي في (ترتيب الأمالي 4: 552) بقوله : ثم إن الحديث مخدوش من حيث المتن والسند , أما المتن فللتصريح فيه بمخالفة فاطمة الزهراء (ع) لأمير المؤمنين (ع) بأخذها طرف ثوبه وعدم تركه إيّاه , مع أنه (ع) سألها أن تخلي سبيله فحلفت (ع) الا تخلي سبيله حتى يحكم بينهما رسول الله (ص) , على أن فيه ما لا يلائم زهدها وتقواها وعصمتها (ع) , ومع أنه (ع) إمام مفترض الطاعة , وهو أيضاً مخالف لما روي عنه (ع) (بان فاطمة لم تغضبني أبداً )، هذا كله مع أنه مخالف للآيات القرآنية في شأن أهل البيت (ع) والزهراء (ع) منهم بالإجماع .
وأما من جهة السند فلشموله على رجال لم يوثقهم أصحاب التراجم . انتهى
ونضيف إليه : ان أقصى ما يمكن أن يقال في هذه الرواية انها خبر آحاد ظني الدلالة ومبنى الإمامية عدم الأخذ باخبار الأحاد في العقيدة. نعم، يمكن أن يأخذ به ويتساهل معه في المناقب ولكن إذا ورد فيه ما يعارض الثابت قطعاً من العقيدة يضرب به عرض الجدار ولا كرامة، أو على الأقل لا يلتزم بما فيه من مخالفة العقيدة وان أمضينا بقية ما فيه من خبر الفضيلة، وذلك حملاً على اشتباه الرواة وتوهمهم، فكيف إذا كان فيه من لا يوثق؟!
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » تعليق فيما أفاده ابن حجر حول خلافها (عليها السلام) مع أبي بكر


منى فهمي / مصر
السؤال: تعليق فيما أفاده ابن حجر حول خلافها (عليها السلام) مع أبي بكر
السلام عليكم
بسم الله و الحمد لله وصلى اللهم وسلم على محمد وآله
اولا احب ان ابدأ بهذا القول:
ابحث عن دينك حتى يقال مجنون؟
لا يوجد هذا الحديث بمثل هذا اللفظ في شيء من كتب الحديث. والصحيح أن اللفظ هكذا (أكثروا ذكر الله حتى يقولوا مجنون).
وليس ابحث كما ادعى من زعم أنه اهتدى بينما هو من الذين (( اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَولِيَاءَ مِن دُونِ اللَّهِ وَيَحسَبُونَ أَنَّهُم مُهتَدُونَ )) (لأعراف:30).
ومع هذا فالحديث ضعيف (أكثروا ذكر الله حتى يقولوا مجنون): أخرجه أحمد (3/68)
والحاكم (1/499) وقال: صحيح الإسناد. وليس كذلك. فإن فيه دراج أبو السمح.
(سلسلة الأحاديث الضعيفة 517).
وهو من أفتراءات التيجاتى...
اما بعد فبالنسبة لحديث فاطمة عليها السلام فهذا والله الموفق هذا ما فيه الشفاء من العليل عن عائشة ثم أن فاطمة عليها السلام بنت النبي صلى الله عليه وسلم أرسلت إلى أبي بكر تسأله ميراثها من رسول الله صلى الله عليه وسلم مما أفاء الله عليه بالمدينة وفدك وما بقي من خمس خيبر فقال أبو بكر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل محمد صلى الله عليه وسلم في هذا المال وإني والله لا أغير شيئا من صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حالها التي كانت عليها في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأعملن فيها بما عمل به رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة منها شيئا فوجدت فاطمة على أبي بكر في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد النبي صلى الله عليه وسلم ستة أشهر فلما توفيت دفنها زوجها علي ليلا ولم يؤذن بها أبا بكر» (رواه البخاري).
وهذا ما كان على حد علم عائشة فإنها قد خفي عليها مبايعة علي وقد أثبته أبو سعيد الخدري. وكذلك خفي عليها استرضاء أبيها لفاطمة. فقد صح سندا أنه استرضاها فرضيت عنه في مرض موتها :
لما مرضت فاطمة أتى أبو بكر فاستأذن فقال علي يا فاطمة هذا أبو بكر يستأذن عليك فقالت أتحب أن آذن له قال نعم قال فأذنت له فدخل عليها يترضاها وقال والله ما تركت الدار والمال والأهل والعشيرة إلا ابتغاء مرضاة الله ورسوله ومرضاتكم أهل البيت قال ثم ترضاها حتى رضيت» (رواه البيهقي في سننه6/301 وقال مرسل بإسناد صحيح).
ورواه الحافظ ابن حجر « وهو وأن كان مرسلا فإسناده إلى الشعبي صحيح وبه يزول الاشكال في جواز تمادي فاطمة عليها السلام على هجر أبي بكر وقد قال بعض الأئمة إنما كانت هجرتها انقباضا عن لقائه والاجتماع به وليس ذلك من الهجران المحرم لأن شرطه أن يلتقيا فيعرض هذا وهذا وكأن فاطمة عليها السلام لما خرجت غضبى من أبي بكر تمادت في اشتغالها بحزنها ثم بمرضها وأما سبب غضبها مع احتجاج أبي بكر بالحديث المذكور فلاعتقادها تأويل الحديث على خلاف ما تمسك به أبو بكر وكأنها اعتقدت تخصيص العموم في قوله لا نورث ورأت أن منافع ما خلفه من أرض وعقار لا يمتنع أن تورث عنه وتمسك أبو بكر بالعموم واختلفا في أمر محتمل للتأويل فلما صمم على ذلك انقطعت عن الاجتماع به لذلك فإن ثبت حديث الشعبي أزال الاشكال وأخلق بالأمر أن يكون كذلك لما علم من وفور عقلها ودينها عليها السلام» (فتح الباري6/202).
وطاعة الله ورسوله مقدمة على غيرهما ( إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا الى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا (( وقال )) من يطع الرسول فقد أطاع الله ).
وهناك عند الشيعة فى هذا الامر امر فقد...
وذكر المجلسي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أتى منزل فاطمة وجاء علي فأخذ بيده ثم هزها إليه هزاً خفيفاً ثم قال: يا أبا الحسن إياك وغضب فاطمة فإنّ الملائكة تغضب لغضبها وترضى لرضاها) (بحار الأنوار 43/42).
انتهت الرسالة وردي هو كيف لا تعلم السيده عائشه بأسترضاء اباها للسيدة فاطمة علبها السلام ورضاها عنه وهي مقيمة معهم في ذات البلد وذلك فيه رفعة لأباها وعندما علمت ألا تروي بذلك ...؟
وكيف يكون الحديث مرسلاً وصحيحاً..؟
اذا كان هناك اضافة منكم فمرحباً
وما استوقفني فهو ما ورد في بحار الأنوار أم هو كذب من مواقع الوهابية أرجو الرد...
أعتذر للأطالة عليكم لكم الشكر
الجواب:

الأخت منى المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحوار الصريح والعلمي هو السبيل الوحيد للوصول إلى القناعة التامة في مجال العقائد والفكر الإسلامي، وليس على الإنسان أن يتبنى عقيدة أو فكراً ما وهو لا يؤمن به أو يعتقد بصحته، فهذا حاله اشبه بالقشة التي لا تصمد أمام الريح، أية ريح حتى لو كانت ضعيفة القوة..
لذا فنحن نبارك لك هذا التوجه العلمي والإصرار على المتابعة العلمية لكل ما تسمعين وتقرأين. أما بخصوص اشكالات أخيك فنحن سنذكر الإجابة عليها ضمن النقاط التالية:

أولاً: نحن نتفق معه عن عدم وجود ذكر لهذا القول (ابحث عن دينك حتى يقال مجنون) في المتون الحديثية. ويبقى اثبات وجوده على مدّعيه.
إلا ان هذا ليس بالأمر المهم في المجال الذي يتناوله هذا القول، وهو البحث عن الدين ومعرفة الحق في العقائد، فالعقل قبل النقل يؤكد على مسألة البحث الجاد والمتواصل عن الدين الحق، فالعلم مثلاً بل وحتى احتمال وجود حساب وآخره يلزم الإنسان ان يبحث عن الحق في دائرة حقانية التدين او حقانية العلمانية واللاتدين، وأيضاً العلم بوجود دين حق واحد يلزم الإنسان ان يبحث عن الدين الحق في دائرة الأديان السماوية الموجودة في الأرض (اليهوديةـ النصرانية ـ الإسلام).
وايضاً العلم بوجود فرقة ناجية واحدة من فرق المسلمين يلزم المسلم البحث عن المذهب الحق في دائرة المذاهب الإسلامية المتواجدة في الساحة الإسلامية (الجعفري - الحنبلي - الشافعي - المالكي - الحنفي - الوهابي - الزيدي.. وغيرها)..
وهكذا إينما وجد الاختلاف وعلم أن الحق في دائرة الاختلاف انما هو واحد لا غير أوجب العقل على الإنسان البحث الجاد عن هذا الدين الحق الواحد، أو المذهب الحق الواحد.

ثانياً: وأما محاولة الألتفاف على الحديث الصحيح الذي رواه البخاري عن هجران السيدة الزهراء (عليها السلام) لأبي بكر ووجدها - أي غضبها - عليه وأنها لم تكلمه حتى ماتت بحديث مرسل ضعيف فهذا ليس من الإنصاف في شيء، فالحديث الذي رواه البيهقي وان كان سنده صحيحاً إلى الشعبي إلا أنه مرسل بالنسبة إليه، فعامر الشعبي ولد سنة تسعة عشر، وقضية فدك جرت في السنة الحادية عشرة للهجرة، أي قبل مولد الشعبي بثمان سنين، فأين كان الشعبي من هذه الحادثة، ومتى سمع شخوصها وعلم أن الزهراء(عليها السلام) أذنت لأبي بكر بعد هذه الحادثة، وانها رضيت عنه، وكيف غاب هذا العلم عن البخاري ومسلم ولم يسعفا الرواية التي ذكراها بسند صحيح لهذه الرواية التي تحل إشكال كبير مازال يقف أمامه أهل السنة عاجزين مذهولين لا يستطيعون له رداً ولا جواباً شافياً مقنعاً.
فالمراسيل على العموم ليست بحجة، فكيف بها إذا خالفت الأحاديث الصحيحة الثابتة ؟!
ومن هنا تجدين ان التكلف كان ظاهراً في كلمات ابن حجر في الفتح في تسوية هذه المسألة والاعتماد على رواية البيهقي، لذا قال ((فإن ثبت حديث الشعبي أزال الإشكال))… وهنا نقول له وإن لم يثبت فلا يزول الأشكال.. ومن المعلوم أن هذا الحديث ليس بثابت كما لأنه مرسل، ودعوى ثبوته تكون رجماً بالغيب ومن التمسك بالظن، والظن لا يغني عن الحق شيئاً.
وعلى أية حال هناك بحوث مستفيضة كتبها علماء الإمامية في موضوع إرث الزهراء (عليها السلام) وحديث(نحن معاشر الأنبياء) يمكن مراجعتها في كتابي (الشافي للسيد المرتضى 4/57، ودلائل الصدق للمظفر 3/40 ـ 77). وأيضاً يمكن مراجعة ما كتبه السيد شرف الدين في كتابه (النص والأجتهاد ص70).

واما قوله فان عائشة قد خفي عليها مبايعة علي (عليه السلام) وخفي عليها إسترضاء ابيها لفاطمة فهو من اعجب العجب فان عائشة تصرح في الحديث بانه لم يبايع وان فاطمة لم ترضَ ثم هذا يقول لم تعلم وإذا كانت هي لا تعلم فمن يعلم أذن؟! وكان يمكن أن نلتمس له العذر لو كان في الرواية دلالة ولو ضعيفة على عدم علمها أو احتماله أو شكها أو ترديدها وأما مجيء الرواية بهذا القطع في الإخبار فهو يسقط كل احتمال مخالف، فتأملي. واما الجواب على قول ابن حجر فنلخصه بنقاط وعليك بالمطولات:
1- ان فيه جرأه على فاطمة (عليها السلام) بقوله (جواز تمادي فاطمة (عليها السلام) على هجر أبي بكر) بل أن القوم هم من تمادوا وانما قال هذا القول في غمطه للصديقة الطاهرة لحسن ظنه بأبي بكر.
2- ما هو الدليل على تخرص بعض الأئمة من ان هجرانه كان انقباضاً عن لقائه والاجتماع به وليس ذلك من الهجران المحرم، وما أراده من ان يكون غضبها طاعة لله واجب لا جائزاً ورواية عائشة صريحة بقولها(هجرته).
3- ثم أن سبب غضبها أياً كان تأويلاً أو غيره فإنه يعارض قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) كما في البخاري في مناقب فاطمة (عليها السلام): (فاطمة بضعة مني من أغضبها اغضبني) فكأن رسول الله (صلى الله عليه وآله) لم يكن يعرف (أعوذ بالله) ان قوله العام سوف يشمل غضب فاطمة (عليها السلام) حتى لو كانت متأولة. بل أن الحديث يصرح بأنها كلما غضبت فهو غضب رسول الله (صلى الله عليه وآله), ورسول الله (صلى الله عليه وآله) لا يغضب إلا للحق ولرضى الله, فلاحظ .
4- اين الدليل على هذه التأويلات الباردة من أنها (عليها السلام) اعتقدت تخصيص العموم بالحديث المزعوم مع أنها ردت على أبي بكر بالآية القرآنية وهي عامة غير مخصصة,ثم أي عاقل يصدق أن فاطمة لا تعلم حكماً شرعياً يخصها وابوها هو الناقل عن الله جل وعلا.
بل رد فاطمة (عليها السلام) صريح في تكذيب أبي بكر وقولها كافٍ في جرحه واسقاط عدالته وسقوط وثاقته فلا يعتد بحديثه.

ثالثاً: أما الحديث الذي ذكره عن بحار الأنوار، فهو للأسف لم يطالع مصدره في البحار ليعرف أن صاحب البحار كان قد نقله عن أحد الكتب السنية وهو كتاب (العقد الفريد) لأبن عبد ربه الأندلسي وصاحب العقد يرويه عن ناصبيين اثنين هما عبد الله بن الزبير ومعاوية بن أبي سفيان.
ونص الخبر يقول: دخل الحسن بن علي على جده (صلى الله عليه وآله) وهو يتعثر بذيله فأسر إلى النبي سراً فرأيته (والراوي هنا معاوية) فتغير لونه ثم قال النبي حتى أتى فاطمة فأخذ بيدها فهزها إليه هزاً قوياً ثم قال: يا فاطمة إياك وغضب علي فإن الله يغضب لغضبه ويرضى لرضاه، ثم جاء علي فأخذ النبي بيده ثم هزها إليها هزاً خفيفاً قال: يا أبا الحسن إياك وغضب فاطمة فإن الملائكة تغضب لغضبها وترضى لرضاها، فقلت: يا رسول الله مضيت مذعوراً وقد رجعت مسروراً، فقال: يا معاوية كيف لا أسر وقد أصلحت بين اثنين هما أكرم الخلق. (انتهى). والرواية مردودة عند الشيعة لعدم وثاقة رواتها اضافة إلى ارسالها وعدم قبول متنها. ومن هنا نقل المجلسي عن أبن بابوية قوله عقبها: هذا غير معتمد لانهما منزهان عن أن يحتاجا أن يصلح بينهما رسول الله (صلى الله عليه وآله). (وراجع المصدر نفسه).
لذا نرجو من الأخ السلفي ان يدقق فيما ينقل وان لا يبقى ضحية ما ينقله الجهلاء في المواقع الالكترونية إذ أن اغلب ما يفعله هؤلاء هو تقطيع النصوص وإخفاء القرائن ليظهر النص موافقاً لرغبتهم وأهوائهم، وهو خيانة ظاهرة يتحمل وزرها هؤلاء الناقلون للأحاديث من مصادرها.
ودمتم في رعاية الله


مرتضى العسكري / العراق
تعقيب على الجواب (1)
عِدة أمور من خلالها يتكشف لنا خطا كلام أبن حجر, ومن خلال الآتي :
1- أبو بكر ذهب الى دار الزهراء عليها السلام وأستأذن الإمام علي عليه السلام فلما سلم عليها لم ترد السلام, وعدم ردها سلام أبا بكر فيه ما فيه من المداليل التي أخشى أن أذكرها لكن أبحث في كتب الفقه عمن هو سلامه غير واجب الرد !
2- أشهدت مولاتي الزهراء عليها السلام أبا بكر على صحة الحديث القائل بأن الله يرضا لرضاها ويغضب لغضبها, فشهد فقالت بأنه أسخطها ولم يرضها . وأنتبه إلى عبارة أسخطها وهل سيؤول أبن حجر هذه الكلمة أيضًا ؟
3- قالت الزهراء عليها السلام : لأدعون عليك - على أبي بكر - في كل صلاةٍ أصليها, وهذا واضح المعنى ولا أعتقد إن الإمام أبن حجر سيقول بالتأويل هنا أيضًا !راجع الكلام أعلاه في كتاب الإمامة والسياسة لإبن قتيبة الكتاب معروف بإسم تاريخ الخلفاء والمؤلف أشهر من نار على علم عند أخواننا المخالفين ويلقبوه بصدوق أهل السنة .
4- كون سيدة النساء معفاة القبر ومدفونة في الليل فيه مداليل ورسائل مصدرها صاحبة ذلك القبر - أفضل صلوات ربي عليه وعلى ساكنتهُ وآلها الطاهرين - إلى كل مسلم بل إلى كل إنسان بأنها دفنت في زمن وبين قوم ظلمها كثيرًا كثيرًا .
والطريف بل مما يسخف العقل ما رايتُ يومًا من كون أحد المخالفين برر هذا بأنه كي لا يرى الرجال الاجانب الزهراء عليها السلام ! وليت شعري كيف سيرى الزهراء عليها السلام الأجانب وهي مكفنة وفي تابوتها الشريف وإن كان هذا السبب لدفنها ليلًا وفي السر فلم حضر التشييع رجال أجانب كسلمان وأبو ذر وغيرهم ؟ -على رواية
كما أذكر - حذيفة بن اليمان ؟ ممكن الأخون الوهابيين يجيبون وأكون ممتنًا لهم ؟طبعًا أجانب من غير بني هاشم .
وأخيرًا أتمنى من الأخوان المخالفين أن ترتفع بهم الحمية إلى مقام أسمى من هذا. من منهم يقبل على نفسه أن يرى أمه التي أنجبتهُ تظلم وهو يتفرج عليها بل يرضا إن لم نقل يشجع على ظلمها, وتحت مسميات ما أنزل الله بها من سلطان أن الظالم تأول أو إنه كذا وكذا .
سيدة النساء صلوات الله عليها, هذه الزهراء عليها السلام وهي روح المصطفى صلوات الله عليه وآله أهكذا تعامل ؟ بهذه الخشونه ؟ أعاملهم النبي صلى الله عليه واله كذلك وهم تاريخهم حافل بالهروب من المعارك وبالتمرد على أوامر النبي صلى الله عليه واله وكمثال بسيط ما فعلوه يوم الخميس وما قاله قائلهم من كون النبي-صلى الله عليه واله- يهجر وحسبهم كتاب الله !
وأنى لهم بكتاب الله دون اهل البيت عليهم السلام وهم وهو جزء واحد لا يتجزء .

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » فاطمة (عليها السلام) من آل النبي (صلى الله عليه وآله)


عبير / البحرين
السؤال: فاطمة (عليها السلام) من آل النبي (صلى الله عليه وآله)
هل السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام من آل بيت علي بن أبي طالب ..
أو هي من بيت النبي محمد (ص) ، أخاف أن أضع انها من آل بيت علي يقولون لي عجل أنتم تنكرون الآية المباركة التي فيها عن أهل البيت ..
لو سمحتم اريد توضيح واضح ..
وشكراً جزيلاً لكم ..
الجواب:
الاخت عبير المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بالنسبة الى مصطلح (أهل البيت) إن أطلق فهو يخص أصحاب الكساء الخمسة ومنهم الزهراء (ع) ويشمل الائمة (عليهم السلام) بدلالة حديث الثقلين وغيره، فتكون الزهراء (عليها السلام) من آل بيت النبي وأهل بيته(ع).
أما كونها من آل علي فلأنها وعلي من آل محمد وآل هاشم يعني من عشيرة واحدة فيجوز حينئذ جعلها من آل علي وأهل بيته كما هو الحال في سارة زوجة إبراهيم لكونها إبنة عمه فقد اطلق تعالى عليها أهل البيت.
وإلا لا يصح كون الزوجة من آل بيت الرجل أو أهل بيته الذين هم عصبته وقرابته كما صرح بذلك زيد بن أرقم في حديثه في صحيح مسلم حين سألوه من أهل بيته نساؤه؟ قال: لا وأيم الله إن المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهر ثم يطلقها فترجع إلى أبيها وقومها, أهل بيته أصله وعصبته الذين حرموا الصدقة بعده)(صحيح مسلم 7: 123 كتاب فضائل الصحابة، باب من فضائل علي(ع)), وكما هو واضح من الاستعمال اللغوي والعرفي إلى يومنا هذا.
فالزهراء(ع) سواء كانت عند علي(ع) أم لم تكن فهما من أهل بيت واحد وأصل وعصبة واحدة والسلام.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » هل يجوز السجود لفاطمة (عليها السلام)


ابوهادي / فرنسا
السؤال: هل يجوز السجود لفاطمة (عليها السلام)
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد ذكر في كتاب انوار الزهراء ص45 في سؤال ( هل يجوز السجود لفاطمة ؟)
فقد اجاب السيد:... (ومن الطبيعي حينما ناتي على ذكر اسمها في السجود ونطلب الغوث منها فلا بد من التوجه إليها، و السجود لها، لأنه لا يعقل أن يتكلم إنسان مع فاطمة عليها السلام و يتوجه إليها و يخاطبها، ثم يسجد لغيرها) فما هو راي الشرع في هذا الكلام ؟
الجواب:
الأخ أبا هادي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس مطلق السجود عبادة فالكل يعلم أن فاطمة الزهراء (عليها السلام) عبد من عبيد الله ولا يجوز السجود لها عبادة لها، فلابد أن يكون السجود لها ليس للعبادة بل تعظيماً لها لو سلمنا بأن السجود لها، وما ذكره المؤلف لابد أن يريد هذا المعنى من السجود كما هو حال سجود يعقوب وبنيه ليوسف (عليها السلام) فإن هذا السجود لو حصل لا يمكن أن نتصوره عبادة ليوسف (عليها السلام) بل خضوعاً وتواضعاً له وتعظيماً.
أو يمكن أن نتصوره كسجود الملائكة لآدم (عليها السلام) فإن السجود الظاهري وإن كان لآدم (عليها السلام) والأمر صدر بذلك، لكنه من جهة أخرى طاعة لله، وامتثالاً لأمره،فالخبر الذي ورد فيه السجود بعد الفراغ من صحته وقبول كون السجود لفاطمة (عليها السلام) هو امتثال لأمره تعالى إذ دعانا لمثل هكذا عمل فهو كسجود الملائكة لآدم.
هذا كله في الكبرى.
وأما في الصغرى وأن ما في الرواية كان سجوداً لفاطمة (عليها السلام) كما فهمه المؤلف، فنحن لا نسلم به! بل صريح الرواية أن السجود كان لله وأن ذكر فاطمة (عليها السلام) في السجود كان للتوسل بها إلى الله والتوسل عندنا وعند معظم المسلمين بالأولياء والذوات الصالحة جائز، بل أن ذكرهم في أدعية الصلاة للتوسل بهم جائز أيضاً.
فلاحظ.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » بماذا امتحنت(عليها السلام) قبل خلق الخلق


عماد صالح مهدي / اليمن
السؤال: بماذا امتحنت(عليها السلام) قبل خلق الخلق
جاء في زيارة الزهراء عليها السلام
(( يا ممتحنه امتحنك الله الذي خلقك قبل ان يخلقك فوجدك لما امتحنك صابره ))
فما هو هذا الامتحان قبل الخلق وهل يوجد امتحان او ابتلاء قبل الدنيا علما ان ماجاء انها كانت صابره على هذا الامتحان
جزاكم الله خير الجزاء
الجواب:
الأخ عماد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جاء في كتاب (الأسرار الفاطمية ص 54) للشيخ محمد فاضل المسعودي:
والذي يظهر من هذه الزيارة المخصوصة للصديقة الشهيدة أنها امتحنت من قبل الباري عز وجل وقبل خلقها أي عندما كانت نورا من الأنوار التي خلقها الله تعالى قبل الخلق بألف عام والتي كانت بعرشه محدقة, والامتحان كان لها لأجل إظهار مقامها السامي ومنزلتها الحقيقية حيث كانت نتيجة الامتحان صابرة, والمعروف عند العرف العقلائي أن الامتحان يمتحن به الشخص ليعرف مدى استعداداته وقابلياته ((عند الامتحان يكرم المرء أو...)), لذا نجد من باب أن الباري عز وجل الذي هو سيد العقلاء بل هو خالق العقل أجرى الامتحان الرباني للزهراء حيث امتحنها, ونحن نعرف أن الامتحان يكون للمرء إما لزيادة منزلة ومقام أو لأجل شئ آخر, ولكن الزهراء (عليها السلام) امتحنها الله تعالى لكي تكون حاملة للأسرار الإلهية وذلك ما اقتضته المشيئة الربانية فيها, لذا كانت ناجحة في الامتحان الرباني قبل خلقها حيث استحقت لقب الصابرة, أما ماهية هذا الامتحان وفي أي موضوع كان, وكيف أجراه الله تعالى عليها؟ فهذا ما أشارت إليه بعض الروايات والتي نستفيد من خلال التمعن فيها والتدقيق في مدلولاتها أنها امتحنت في حمل العلم والأمانة الربانية فوجدها الباري عز وجل صابرة على حمل العلم والأمانة الربانية, لذا استحقت حمل الأسرار الربانية.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » هي (عليها السلام) أول أهل البيت لحوقاً بالنبي (صلى الله عليه وآله)


أبو فاطمة / العراق
السؤال: هي (عليها السلام) أول أهل البيت لحوقاً بالنبي (صلى الله عليه وآله)
هنالك قول للرسول (صلى الله عليه واله) لآبنته الزهراء (عليها السلام) جاء فيه (( وإنك أول أهل بيتي لحاقاً بي )) .
والآشكال الذي طرحه النواصب هو ( اذا كان المحسن قد استشهد قبل وفاة فاطمة كما تزعمون, فلماذا لم يقل الرسول (صلى الله عليه واله) ان المحسن هو اول اهل بيتي لحاقآ بي؟؟
اجيبونا وفقكم الله لنصرة الزهراء (ع)
الجواب:
الأخ أبا فاطمة المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
إن المحسن كان سقطاً أي لم يولد بعد, والعرف عند الناس ان لا يعدوا السقط في أولاد الرجل ولا يدخل في آله.
ولكن هؤلاء الوهابية أعداء أهل البيت (عليهم السلام) والنواصب أعيتهم الحيل لرد ظلامة الزهراء (عليها السلام) فلجأوا الى مثل هذه الاشكالات الواضحة البطلان عند عموم الناس وخالفوا بذلك العرف, بل حتى من يزعمون أنهم يتبعونهم (سلفهم الطالح).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » معنى كراهة حمل الحسين (عليه السلام)


ابو حسين / ايران
السؤال: معنى كراهة حمل الحسين (عليه السلام)

بسم الله الرحمن الرحيم

ورد في الحديث أن السيدة الزهراء عليها السلام كرهت حمل الحسين وكرهت وضعه وأنها قالت لا حاجة لي في ولد تقتله الأمة. والسؤال هو: كيف تكره حمله وهي المعصومة وهو المعصوم وهي العالمة بأن الذرية من صلبه بعلم الغيب؟ هذا مع الغض عن المناقشة السندية طبعاً ولا ينفع أن يقال بأن الكراهة بمعنى المشقة كما قال المفسرون لأن العرب لا يقولون: كرهت حمله بمعنى تحملت المشقة.
وشكرا

الجواب:
الاخ ابا حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد في بعض الروايات أن فاطمة (عليها السلام) قالت انها لا حاجة لها بهذا الغلام لمّا علمت أنه يقتل ولمّا علمت أن الوصية جعلت في عقبه رضيت بذلك ، فهي كرهت قتله ولم تكره وجوده مع كون الإمامة في عقبه، ولا تقدح هذه الكراهة في عصمة الزهراء (عليها السلام)، فهي لم ترتكب بذلك أي ذنب أو معصية.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » رواية سلمان مع فاطمة (عليها السلام)


بو علي / الكويت
السؤال: رواية سلمان مع فاطمة (عليها السلام)

السلام عليكم
هذه الرواية يطعن بها النواصب في الزهراء و علي عليهما السلام و يقولون ان الشيعة هم من يطعنون بهم فأرجو منكم التحقق منها

*************************

مهج الدعوات : عن الشيخ علي بن محمد بن علي بن عبدالصمد, عن جده, عن الفقيه أبي الحسن, عن أبي البركات علي بن الحسين الجوزي, عن الصدوق, عن الحسن ابن محمد بن سعيد, عن فرات بن إبراهيم, عن جعفر بن محمد بن بشرويه, عن محمد بن إدريس بن سعيد الانصاري, عن داود بن رشيد والوليد بن شجاع بن مروان, عن عاصم, عن عبدالله بن سلمان الفارسي, عن أبيه قال : خرجت من منزلي يوما بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه واله بعشرة أيام فلقيني علي بن أبي طالب عليه السلام ابن عم الرسول محمد صلى الله عليه واله فقال لي : يا سلمان جفوتنا بعد رسول الله صلى الله عليه واله, فقلت : حبيبي أبا الحسن مثلكم لا يجفي غير أن حزني على رسول الله صلى الله عليه واله طال فهو الذي منعني من زيارتكم, فقال عليه السلام : يا سلمان ائت منزل فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه واله فانها إليك مشتاقة تريد أن تتحفك بتحفة قد اتحفت بها من الجنة, قلت لعلي عليه السلام, قد اتحفت فاطمة عليها السلام بشئ من الجنة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه واله ؟ قال : نعم بالامس . قال سلمان الفارسي : فهرولت إلى منزل فاطمة عليها السلام بنت محمد صلى الله عليه واله, فإذا هي جالسة وعليها قطعة عباء إذا خمرت رأسها انجلى ساقها وإذا غطت ساقها انكشف رأسها, فلما نظرت إلي اعتجرت ثم قالت : يا سلمان جفوتني بعد وفاة أبي صلى الله عليه واله قلت : حبيبتي أأجفاكم ؟ قالت : فمه اجلس واعقل ما أقول لك . إني كنت جالسة بالامس في هذا المجلس وباب الدار مغلق وأنا أتفكر في انقطاع الوحي عنا وانصراف الملائكة عن منزلنا, فاذا انفتح الباب من غير أن يفتحه أحد, فدخل علي ثلاث جوار لم ير الراؤون بحسنهن ولا كهيئتهن ولا نضارة وجوههن ولا أزكى من ريحهن, فلما رأيتهن قمت إليهن متنكرة لهن فقلت : بأبي أنتن من أهل مكة أم من أهل المدينة ؟ فقلن : يا بنت محمد لسنا من أهل مكة ولا من أهل المدينة ولا من أهل الارض جميعا غير أننا جوار من الحوار العين من دار السلام أرسلنا رب العزة إليك يا بنت محمد إنا إليك مشتاقات .
المصدر : بحار الانوار : مجلد 43 صفحة 61

*************************

ما مدى صحة الرواية وما تفسيرها وما الحكم الشرعي إن صحت.

الجواب:

الأخ بو مهدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السند المذكور في (مهج الدعوات) لا يسلم من الخدشة فيه من جهة جهالة بعض رجاله. وهناك سند آخر ذكره ابن جرير الطبري الشيعي لكنه لا يسلم أيضاً من عدم وثاقة بعض رجاله عندنا.
وذكر ابن حمزة الرواية في (الثاقب في المناقب) بسند مقطوع ولكن لو غضضنا الطرف عن السند وناقشنا الدلالة لا نجد فيها ما يخدش لا بالزهراء (عليها السلام) ولا بعباس (عليه السلام) ولا بسلمان، فالعبارات التي يمكن أن تكون مورداً للطعن هي قول فاطمة (عليها السلام) لسلمان: (جفوتنا) وأنها إليه مشتاقة وأنها كانت ترتدي عباءة قصيرة وأن سلمان قال لها (حبيبتي أأجفاكم)، ولكننا إذا عرفنا أن سلمان منهم أهل البيت (عليهم السلام) لابد أن نحمل كلماته على صدق الولاء لهم وأن صدور هذه الكلمات لا تعد عيباً عليه لأنه بالدرجة العليا من الإيمان وأن رغبة علي وفاطمة (عليهما السلام) بعدم انقطاعه عنهم لأنه بهذه المنزلة والإنسان إلى قرينه والقريب منه في درجة الإيمان أميل إليه من غيره الغير عارف بهم وبمقامهم (عليهم السلام)، ولا يمكن حمل كلمات سلمان على سوء الظن الذي ينقدح في أذهان المبغضين لأن شيء واحد يبعد ذلك عنه المعرفة وهو معرفة بأن سلمان بعمر يناهز المائتين والخمسين عاماً وهذا لوحده كافي في حسن الظن به.
وأما أن فاطمة (عليها السلام) كانت تلبس عباءة قصيرة فالرواية صريحة بأنها غطت رأسها عند مجيء سلمان بمعنى أنها حافظت على حجابها عند قدومه وكون العباءة قصيرة لا يمنع أنها غطت رأسها بشيء آخر غير العباءة،كما يمكن أن يفهم من كلمة الاعتجار الذي يأتي بمعنى لف العمامة على الرأس والعمامة عادة تكون غير العباءة،ولعل وصف كون العباءة قصيرة إذا غطت رأسها أنجلى ساقها حال وقوفها، أما في حال جلوسها فهي كافية للستر ولا يمكن أن يطلق على قطعة قماش أنها عباءة وهي لا تستر حتى في حال الجلوس بل يطلق عليها قميص أو ما شابه ذلك.
وأما السؤال عن كيفية معرفة سلمان بذلك، فجوابه أن مثل هذه المعرفة لا تنحصر بالنظر وإنما قد تعرف بالاستنتاج والتقدير.
ودمتم في رعاية الله


الميرزا / عمان
تعليق على الجواب (25)

بسمه تعالى

جاء في كتاب بحار الأنوار في جزء 43 ص 66
عن عبدالله بن سلمان الفارسي, عن أبيه قال :
خرجت من منزلي يوما بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه واله بعشرة أيام فلقيني علي بن أبي طالب عليه السلام ابن عم الرسول محمد صلى الله عليه واله فقال لي :
يا سلمان جفوتنا بعد رسول الله صلى الله عليه واله, فقلت : حبيبي أبا الحسن مثلكم لا يجفي غير أن حزني على رسول الله صلى الله عليه واله طال فهو الذي منعني من زيارتكم, فقال عليه السلام : يا سلمان ائت منزل فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه واله فانها إليك مشتاقة  تريد أن تتحفك بتحفة قدا تحفت بها من الجنة, قلت لعلي عليه السلام, قد اتحفت فاطمة عليها السلام بشئ من الجنة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه واله ؟ قال : نعم بالامس.
قال سلمان الفارسي : فهرولت إلى منزل فاطمة عليها السلام بنت محمد صلى الله
عليه واله, فإذا هي جالسة  ((وعليها قطعة عباء إذا خمرت رأسها انجلى ساقها  وإذا غطت ساقها انكشف رأسها )), فلما نظرت إلي اعتجرت ثم قالت : يا سلمان جفوتني بعد وفاة أبي صلى الله عليه واله قلت : (( حبيبتي أأجفاكم ؟)):-? قالت : فمه اجلس واعقل ما أقول لك .
سؤالي هو حول العبارة ((وعليها قطعة عباء إذا خمرت رأسها انجلى ساقها  وإذا غطت ساقها انكشف رأسها )) قول سلمان هذا ألا يدل على انه رأى هذا الشيء فاذا لم يره لم يكن باستطاعته أن يصفه هكذا, فكيف يمكن ذلك؟ كيف يمكن ان (( انجلى ساقها )) و (( انكشف رأسها )) امام سلمان المحمدي؟؟

الجواب:
الأخ الميزرا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس بالضرورة انه رأى رأسها او ساقيها حتى يعرف ان العباءة لا تكفي لها بل ان ذلك واضح من خلال جلستها فلو كان العباءة كافية لجلست جلسة اعتيادية بدون تكلف.
ودمتم في رعاية الله

الميرزا / عمان
تعليق على الجواب (26)
السلام عليكم
حسب ما أفهم انكم تقصدون انها عليها السلام كانت متكلفة في جلستها ولذلك قال سلمان المحمدي ذلك وأقول أيضا ليس بالضرورة انه كان ينظر اليها باستمرار فما ان رأى أنها متكلفة فمن الممكن والمحتمل بصورة كبيرة انه انزل رأسه، أليس كذلك؟
ولكني صراحة لست مرتاحا من كلمة " اعتجرت "، فقد وجدت في معجم الوجيز أن معناها " اختمرت بعجار " والعجار هو ماتلفه المرأة على استدارة رأسها أو شيء من هذا القبيل.
فما معنى انها اعتجرت عندما نظرت الى سلمان؟ ألم تكن معتجرة من قبل أو متحجبة من قبل أن تنظر الى سلمان وبالتالي قبل وصفه لعباءتها عليها السلام؟
الجواب:
الأخ الميرزا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يبدو من الحديث ان هناك مرحلتان من الستر المرحلة الاولى هو ما وصفه سلمان من حال العباءة وانها كانت اذ خمرّت رأسها انجلى ساقها واذا غطت ساقها انكشف رأسها والمرحلة الثانية هي الاعتجار, ولكن الذي لم يتضح من الحديث ان الاعتجار هل كان بنفس العباءة مما يعني انها تكلفت في جلستها بالشكل الذي يؤدي الى ستر رأسها بالاضافة الى ستر قدميها وهذا ما قلناه سابقاً, والاحتمال الآخر أنها صلوات الله عليها لما ارادت التحدث مع سلمان اعتجرت بقطعة قماش على رأسها غير تلك العباءة حتى تتخلص من التكلف الذي قد تضطر اليه بالعباءة لوحدها ويمكن ان يقبل هذا الاحتمال لان سلمان جعلها مرحلتين في حديثه مما يدل على المغايرة في حال الستر, والاعتجار في اللغة هو لف شئ على الرأس.
وعلى أي حال كان سترها صلوات الله عليها فان الحديث ليس فيه ما يسيء الى سترها فهناك فرق بين (فلما نظرت الي اعتجرت) الذي يدل على انها غيرت طريقة سترها او سترت رأسها بعد ان كان بادياً وبين ما تصورته من ان العبارة هكذا (فلما نظرت اليها اعتجرت) كما يوحي اليه كلامك من انها كيف لم تكن متحجبة قبل النظر فالعبارة الاولى لا تدل على نظر سلمان اليها بل نظرها اليه بخلاف العبارة الثانية التي تصورتها, ولعلك تتساءل من اين عرف سلمان اعتجارها وهو لم ينظر اليها؟ نقول من المحتمل والاحتمال هنا كاف انه عرف ذلك من خلال نهايات عملية الاعتجار والتي تكون فيها المرأة محافظة على سترها وتدل حركاتها النهائية فيه على انها للتو اعتجرت.
وعلى كل حال فالمرء يدرك بالحضور أكثر واوضح ما يحاول ادراكه غيره من غياب. فافهم.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » عتابها لعلي (عليهما السلام)..


مرتضى / العراق
السؤال: عتابها لعلي (عليهما السلام)..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل عتبت مولاتي فاطمة الزهراء عليها السلام على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام بعد أن عادت الى بيتها الشريف بعد أن ألقت خطبتها الأولى في المسجد النبوي وما معنى الكلام الذي دار بينهما روحي لذكر أسمائهم الطاهرة فداء?
وإن كانت عتبت عليه (سلام الله عليهما) فلماذا?
وهل صدر منه عليه السلام تقصير وهو سلام الله عليه معصوم وهي سلام الله عليها معصومة؟
وهل هناك فرق بين عصمة الأمير عليه السلام وعصمة الزهراء عليها السلام وهل من علمائنا من يقول ذلك وما هو دليله وما هو رد الآخرين عليه?
الجواب:
الأخ مرتضى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد يفهم من ظاهر الكلام الذي قالته الزهراء (ع) لأمير المؤمنين (ع) العتاب!
ولكن يوجد وجه لتأويله مما لا يتنافى وعصمتهما الثابته بالسنة المتضافرة.. اذ يحمل كلامها (ع) على المبالغة في إنكار المنكر إظهاراً لما لحقها من شدة الغيظ.. فيكون الشأن كما حصل من موسى (عليه السلام) لما رجع إلى قومه غضبان أسفاً فألقى الألواح وأخذ برأس أخيه وشريكه في الرسالة يجره إليه.. وهذا المعنى يدل عليه قول أمير المؤمنين(عليه السلام) لها عقيب كلامها المشار إليه:(لا ويل لك بل الويل لشانئك نهنهي عن وجدك يابنة الصفوة.)،المسألة لم تكن تعدو أكثر من إظهار غيظ اشتملت عليه الزهراء (ع) من فعل القوم ولم تكن في حقيقة الأمر تقصد الإساءة إلى أمير المؤمنين(ع) بشيء.
وللتفصيل أكثر أرجع إلى عنوان (الأسئلة العقائدية/ فاطمة الزهراء(ع)/ محاولة التنقيص من مقامها(ع)).
اما الشق الثاني من سؤالكم نقول: لا فرق بين عصمة الزهراء(عليها السلام) وعصمة أمير المؤمنين(ع)، فالعصمة واحدة..
نعم قد تكون هناك درجات تكاملية في نفس العصمة يقتضيها العلم والمنزلة التي يتقدم بها أمير المؤمنين(عليهم السلام) على الزهراء(عليها السلام)، إذ هو نفس رسول الله (صلى الله عليه وآله) بنص آية المباهلة، والنبي محمد (صلى الله عليه وآله) أفضل الخلق بلا خلاف.
ودمتم في رعاية الله

مرتضى / العراق
تعليق على الجواب (27)
السلام عليكم
لماذا لا تكون الدرجات التكميلية عند الزهراء عليها السلام كتلك التي عند الأمير عليه السلام بدون زيادة للإمام علي بن أبي طالب عليه السلام على سيدة النساء فاطمة الزهراء عليها السلام إذ إنه إذا كان سبب الفرق في الدرجات التكملية كما تقولون هو إن الأمير علي بن أبي طالب عليه السلام نفس الرسول محمد بن عبد الله صلى الله عليه واله فالزهراء عليها السلام هي بضعةٌ منه صلى الله عليه واله , فيتصور لي إن ذلك يفرض كون عصمتها بمستوى عصمة الإمام عليه السلام بدون فرق حيث هي بضعةٌ منه كما إن الإمام عليه السلام نفس النبي صلى الله عليه واله .
شكرًا جزيلًا لكم على هذا الجهد وأرجوا منكم الدعاء لي بأن يوفقني الله لخدمة مولاتي فاطمة الزهراء عليها السلام وطاعتها والوفاء لأهل البيت عليهم السلام
الجواب:
الأخ مرتضى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما ننقله لكم في هذا الموضوع إنما علمناه من الأدلة النقلية، ولا يمكن لأحد من البشر أن يعرف كنه المعصومين الأربعة عشر إلا بما أفاضوا (عليهم السلام) علينا من علم في ذلك، وحصيلة ما نعلم ان الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) أفضل من الزهراء (عليها السلام) لكونه (عليه السلام) هو نفس المصطفى (صلى الله عليه وآله) بنص آية المباهلة، وكون الزهراء (عليها السلام) هي بضعة فان ذلك يعني انها جزء منه، والجزء ليس كالكل، وقد دلت الآية على ان علي (عليه السلام) هو نفس النبي (صلى الله عليه وآله) أي كله.. إضافة لما تواتر نقله عن النبي (صلى الله عليه وآله) ان علي (عليه السلام) هو خير خلق الله بعده الدال بعمومه بأفضليته على الزهراء (عليها السلام) والله العالم بحقائق الأمور.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » علاقة مدينة (فاطمة) البرتغالية بالزهراء (عليها السلام)


مغضوب / ايران
السؤال: علاقة مدينة (فاطمة) البرتغالية بالزهراء (عليها السلام)
سلام عليكم
هل انتم تعتقدون بان بلدة (فاطيما) في البرتغال هي البلدة التي ظهرت فيها فاطمة الزهراء؟
المسيحيين يعتقدون لا علاقة بهذه المرأة مع الزهراء عليها السلام بل هي إمرأة اخرى.
ما الحقيقة مع مستنداتها؟
وشكرا
الجواب:
الأخ مغضوب المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه المسألة ليست عقائدية ولا مهمة سواء ثبت أم لم يثبت بأن من ظهر هي الزهراء (ع) أو غيرها مع إننا قد رجحنا في جواب تفصيلي سابق أن فاطمة الزهراء (ع) هي التي ظهرت هناك, وفعلت المعاجز وأخبرت بتلك المغيبات لقرائن كثيرة منها إسم المدينة ومنها: أنها المرأة ذات المسبحة, ومن الواضح أن فاطمة (ع) قد اقترن إسمها عند المسلمين بأشهر أعمالها وهو التسبيح فالتسبيح الوارد بعد الصلاة يسمى تسبيح الزهراء، ومنها أنّ فاطمة (ع) لها كتاباً في المغيبات تميزت به وسمي باسمها حيث يحوي أخبار الملوك والحكومات والمعارك والأحداث من بعد رسول الله (ص) وإلى يوم القيامة وما تميزت به المرأة الصالحة ذات المسبحة هو إخبار الأخوة الثلاثة بمغيبات مستقبلية ستحدث ثم تحقق كل ذلك.
وأما إنكار النصارى ذلك فطبيعي حيث أنه يمس عقيدتهم ويؤثر في مصداقية دينهم فيجب أن لا يصدقوا ذلك كي يبقى عندهم من الاطمئنان والعقيدة بدينهم ليبقوا عليه والله العالم بحقائق الأمور.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » طهارة الزهراء(عليها السلام) عن الحيض


ابو محمد الخزرجي / الكويت
السؤال: طهارة الزهراء(عليها السلام) عن الحيض
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بعد التحية‎
سؤالي: هل كانت فاطمة الزهراء عليها السلام تحيض؟
واذا كان ينزل عليها دم الحيض كيف نجمع بين هذا وبين تطهيرها بآية التطهير؟
كيف تكون مطهرة وينزل عليها دم الحيض؟
وهل تطهيرها بآية التطهير يعني انه لم ينزل عليها دم الحيض ؟
وهل حديث ( فاطمة حوراء انسية) يعني انها لا تحيض ؟
مع الشكر الجزيل‎
الجواب:
الأخ أبا محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب على جميع أسئلتك بالروايات التالية:
ورد عن أبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: (حرّم الله عزوجل النساء على علي ما دامت فاطمة حيّة، قلت: فكيف؟ قال: لأنها طاهرة لا تحيض).
وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: (إن فاطمة خلقت حورية في صورة إنسية, وإن بنات الأنبياء لا تحيض).
وقد سئل رسول الله (صلى الله عليه وآله) ما البتول؟ قال: (التي لم تر حمرة قط ولم تحض، فإن الحيض مكروه في بنات الأنبياء).
ودمتم في رعاية الله

طالب الحق
تعليق على الجواب (28)
ولماذا لا تحيض أساسا؟ أعني اذا كان في الحيض ضرر فلما كل النساء يحضن؟
أم لأن لها مقام عظيم عند الله تعالى فهي لا تحيض وحينها نسأل ما علاقة مقامها ومرتبتها بكونها تحيض أو لا تحيض؟
الجواب:
الأخ طالب الحق المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان الانسان اذا تدرج في مدارج الكمال وبلغ المراتب العليا منها ينال بذلك حظوظا وامتيازات تختلف عن غيره, ومن تلك الامتيازات ما يصيب الجسد منها وقد يكون هذا الامتياز الجسدي ليس بفضل سلوكها لوحدها, بل لسلوك ومقام أبيها, لذا ورد عندنا أن بنات الانبياء جميعاً لا يحضن, فلانها بنت نبي يمكن ان تنال من خلال الوراثة صفات تختلف عن باقي النساء كما تنال بالوراثة بعض الصفات الجسدية الاخرى كالجمال والطول ولون البشرة وغير ذلك من الصفات الوراثية.
ثم لا يخلو دور الحيض في المنع من العبادة وحضور الملائكة, خاصة بملاحظة المنع الصادر من الشارع حالة الحيض.
ونحن لا نقول ان سبب عدم الحيض عندها (سلام الله عليها) هو نفس السبب الذي يحدث عند النساء العاديات والذي يشخص طبياً بأنه حالة مرضية. فلاحظ!
ودمتم في رعاية الله

طالب الحق
تعليق على الجواب (29)
السلام عليكم
تنقل كتب الشيعة روايات تفيد أن فاطمة الزهراء بنت النبي محمد لم تكن تحيض مثل كتاب البحار والمناقب ودلائل الامامة وفاطمة الزهراء سر الوجود للسيد عادل العلوي الذي يعتبر هذه الروايات من فضائل ومناقب فاطمة الزهراء فهل هي صحيحة؟ أقصد هل يؤمن الشيعة بشكل قاطع أن فاطمة الزهراء لم تكن تحيض؟
ثانيا اذا كانت لا تحيض ألا يناقض ذلك انجابها لأولاد الذي هو ثابت عند المسلمين فمن المعلوم أن المرأة التي لا تحيض لا تنجب فكيف تدفعون هذا التناقض؟
الجواب:
الأخ طالب الحق المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك روايات عديدة بهذا المضمون يعلم من خلالها صحة ذلك.
ولا يتعارض هذا مع ما ثبت في العلم الحديث عن طريقة الإنجاب فنحن  لا نقول ان فاطمة الزهراء (عليها السلام) لا تخرج منها البويضة التي يتكون منها الجنين, بل نقول انها (عليها السلام) لا تحيض وهناك فرق من الناحية العلمية بين الحيض وخروج البويضة, فالحيض هو الدم الذي يتكون عن غشاء الرحم الذي ينسلخ عند اغلب النساء شهرياً ليتبدل بغشاء جديد, وعدم انسلاخه عند امرأة ليس معناه عدم قدرتها على الإنجاب بل يمكن ان تنجب مثل هكذا امرأة بأن تنزل البويضة من المبيض لتصل إلى الرحم فتلقح بماء الرجل من دون ان تنزل في وقت آخر غير وقت التلقيح.
ودمتم في رعاية الله

علي / البحرين
تعليق على الجواب (30)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ولكن هل هناك حديث متواتر وصحيح السند يثبت ذلك؟
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام) للسيد جعفر مرتضى ج 1 - ص 94 قال:
وقد روي ذلك التنزه من طرق الشيعة والسنة عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وعن الأئمة الطاهرين في نصوص كثيرة، تخرج عن حد الاستفاضة لتصل إلى حد التواتر، وهي تدل على أن الله سبحانه قد نزه الزهراء عليها السلام عن رؤية دم الحيض والنفاس. ونذكر من هذه الروايات ما يلي:
1- عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): إنما سميت فاطمة " البتول " لأنها تبتلت من الحيض والنفاس.
2- وعنه(صلى الله عليه وآله وسلم): أن ابنتي فاطمة حوراء لم تحض، ولم تطمث.
3- وروى الصدوق بسنده عن عمر بن علي (عليه السلام) عن أبيه علي (عليه السلام): أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) سئل ما البتول؟! فإنا سمعناك يا رسول الله تقول: إن مريم بتول، وفاطمة بتول؟ قال: البتول التي لن (لم) تر حمرة قط - أي لم تحض - فإن الحيض مكروه في بنات الأنبياء.
4- وروى القطان، عن السكري، عن الجوهري، عن العباس بن بكار، عن عبد الله بن المثنى، عن عمه ثمامة بن عبد الله، عن أنس بن مالك، عن أمه، قالت ما رأت فاطمة دما في حيض، ولا في نفاس.
5- وروي عن أبي جعفر عن آبائه (عليهم السلام): أنها عليها السلام إنما سميت " الطاهرة " لعدة أمور، ومنها: " وما رأت قط يوما حمرة ولا نفاسا ".
6- الصادق (عليه السلام): تدري أي شئ تفسير فاطمة؟! قال: فطمت من الشر، ويقال: إنما سميت فاطمة لأنها فطمت من الطمث.
7- وقال (صلى الله عليه وآله وسلم) لعائشة: يا حميراء، إن فاطمة ليست كنساء الآدميين، لا تعتل كما تعتلن وفي لفظ آخر: كما يعتللن.
8- وعن أبي عبد الله الصادق عليه السلام: حرم الله النساء على علي (عليه السلام) ما دامت فاطمة حية، لأنها طاهرة لا تحيض. ولصاحب البحار شيخ الإسلام العالمة المجلسي الثاني كلام جيد يتعلق بهذا الأمر فليراجع.. ثمة.
9- عن عائشة قالت: إذا أقبلت فاطمة كانت مشيتها مشية رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): وكانت لا تحيض قط، لأنها خلقت من تفاحة الجنة.
10- وفي دلائل الإمامة بأسناده عن أسماء بنت عميس، قالت: قال لي رسول الله، وقد كنت شهدت فاطمة، وقد ولدت بعض ولدها فلم نر لها دما، فقلت يا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): إن فاطمة ولدت ولم نر لها دما؟ فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): يا؟؟؟؟؟ إن فاطمة خست حورية إنسية.
11- وعن علي عليه السلام قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إن فاطمة خلقت حورية في صورة أنسية، وإن بنات الأنبياء لا يحضن.
12- وفي رواية عن أبي جعفر: " فسماها فاطمة، ثم قال: إني فطمتك بالعلم، وفطمتك عن الطمث "، ثم قال أبو جعفر عليه السلام: والله، لقد فطمها الله تبارك وتعالى بالعلم، وعن الطمث بالميثاق. وقد وصف المجلسي الأول هذا الخبر بالقوي.
13- وروى الصدوق رحمه الله عن أبيه، عن سعد، عن ابن عيسى، عن علي بن الحكم عن أبي جميلة، عن أبي جعفر عليه السلام، قال: إن بنات الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم لا يطمثن إنما الطمث عقوبة الخ...
14- وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: إن بنات الأنبياء لا يحضن.
15- قال السيوطي: " من خصائص فاطمة (عليها السلام) أنها كانت لا تحيض ".
16- وقال الصبان: " سميت الزهراء أي الطاهرة، فإنها لم تر لها دما في حيض ولا في ولادة ".
17- وروي في حديث عن النبي صلى الله عليه وآله قال: وسميت فاطمة بتولا، لأنها تبتلت وتقطعت عما هو معتاد العورات في كل شهر الخ...
18- عن أسماء بنت عميس، قالت: قبلت فاطمة عليها السلام، فلم أر لها دما، فقلت: يا رسول الله، إني لم أر لفاطمة دما في حيض ولا نفاس. فقال لها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): أما علمت أن ابنتي طاهرة مطهرة لا يرى لها دم في طمث، ولا في ولادة.
19- وقال في عمدة الأخبار: مولد الحسن بن علي عليه السلام في منتصف رمضان، وعلقت أمه بالحسين عليه السلام عقب الولادة بالحسن عليه السلام، لأن فاطمة عليها السلام لا ترى طمثا ولا نفاسا.
20- وعن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): إن ابنتي فاطمة حوراء، إذ لم تحض، ولم تطمث. قال المحب الطبري: الطمث، الحيض، وكرر لاختلاف اللفظ.
21- وفي الصحيح: عن علي بن جعفر، عن أخيه أبي الحسن عليه السلام، قال: إن فاطمة صديقة شهيدة، وإن بنات الأنبياء لا يطمثن.
22- عن أنس بن مالك، عن أم سليم زوجة أبي طلحة الأنصاري: أنها قالت: لم تر فاطمة(عليها السلام) دما قط في حيض ولا نفاس، وكانت من ماء الجنة، وذلك إن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لما أسري به دخل الجنة، وأكل من فاكهة الجنة، وشرب من ماء الجنة " رواه أيضا عن النبي ".
23- وقد روي عنهم عليهم السلام: أن سبيل أمهات الأئمة عليهم السلام سبيل فاطمة عليها السلام في ارتفاع الحيض عنهن إلخ..
24- وعن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) - مرسلا - أنه قال: إن فاطمة ليست كإحداكن، إنها لا ترى دما في حيض ولا نفاس، كالحورية.
ودمتم في رعاية الله

ابو محمد الخزرجي / الكويت
تعقيب على الجواب (2)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أقول: كيف نوفق بين الروايات القائلة أن بنات الأنبياء لا يطمثن التي أوردتموها في جوابكم السابق, وبين الروايات القائلة أن مريم بنت عمران عليها السلام حاضت؟
قلت: لعل يتم النقض من خلال عدم التسليم بنبوة عمران, فقد يقول قائل لا يوجد دليل على أن عمران والد مريم عليها السلام نبي حتى تكون ضمن بنات الأنبياء الذين لا يطمثن.
ولكن لو تخلصنا بهذه الطريقة من دلالة بعض الروايات, إلا أننا لا يُمكننا التخلص من دلالة جميع الروايات خاصة أن بعضها ذكرت بصراحة أن مريم لا تحيض, ولم تتطرق إلى قضية بنوتها لعمران, وبالتالي يظل الإشكال قائما ً في كيفية التوفيق بين القول بعدم حيضها ببعض الروايات والقول بحيضها بالبعض الآخر.
بالنسبة للروايات القائلة بأن مريم تحيض منها:

الأول: ما رواه الصدوق رضي الله عنه قائلا : (( أبي رحمه الله عن سعد بن عبد الله عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي عن محمد بن علي عن محمد بن أحمد عن أبان بن عثمان عن اسماعيل الجعفي قال: قلت لابي جعفر عليه السلام ان المغيرة يزعم ان الحائض تقضى الصلاة كما تقضى الصوم، فقال: ما له لا وفقه الله ان امرأة عمران قالت: إنى نذرت لك ما في بطني محررا والمحرر للمسجد لا يخرج منه ابدا، فلما وضعت مريم، قالت رب اني وضعتها انثى وليس الذكر كالانثى، فلما وضعتها ادخلها المسجد، فلما بلغت مبلغ النساء أخرجت من المسجد اني كانت تجد اياما تقضيها وهي عليها أن تكون الدهر في المسجد )).
راجع علل الشرائع ج2 ص578.

الثاني: ما رواه العياشي رضي الله عنه في موردين :
1- قال: (عن اسمعيل الجعفى عن أبى جعفر (عليه السلام) قال: ان امرأة عمران لما نذرت ما في بطنها محررا قال: والمحرر للمسجد اذا وضعته - او - دخل المسجد فلم يخرج - من المسجد)
أبدا فلما ولدت مريم " قالت رب انى وضعتها انثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالانثى وانى سميتها مريم وانى اعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم " فساهم عليها النبيون فاصاب القرعة زكريا، وهو زوج اختها وكفلها وادخلها المسجد، فلما بلغت ما تبلغ النساء من الطمث وكانت أجمل النساء، فكانت تصلى ويضيئ المحراب لنورها، فدخل عليها زكريا فاذا عندها فاكهة الشتاء في الصيف وفاكهة الصيف في الشتاء فقال: انى لك هذا قالت هو من عند الله " فهنالك دعا زكريا ربه قال انى خفت الموالى من ورائى " إلى ما ذكره الله من قصة زكريا ويحيى.].راجع تفسير العياشي ج1ص170.
2- قال: (عن حفص البخترى عن أبى عبدالله (عليه السلام) في قول الله " انى نذرت لك ما في بطنى محررا " المحرر يكون في الكنيسة ولا يخرج منها فلما وضعتها انثى " قالت رب انى وضعتها انثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالانثى " ان الانثى تحيض فتخرج من المسجد والمحرر لا يخرج من المسجد.)
راجع نفس المصدر السابق.
اللهم صلِ على محمد وآل محمد...


علي هادي / ايرلندا
تعليق على الجواب (31)
اخواني الكرام بينما كنت اراجع كل التعليقات الواردة في هذا الموضوع تفاجئة بوجود تناقض ففي احد الاحاديث التي استدليتم بها على طهارة الزهراء هي هذه :
وروى الصدوق بسنده عن عمر بن علي (عليه السلام) عن أبيه علي (عليه السلام): أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) سئل ما البتول؟! فإنا سمعناك يا رسول الله تقول: إن مريم بتول، وفاطمة بتول؟ قال: البتول التي لن (لم) تر حمرة قط - أي لم تحض - فإن الحيض مكروه في بنات الأنبياء.
ونستنتج من هذا الحديث ان السيدة الزهراء والسيدة مريم لا يحيضان
ولكن في تعليق الاخ ابو محمد الخزرجي ذكر روايتين يدلان على ان السيدة مريم كانت تحيض !! اليس هذا دليل على بطلان حديث على انهما لا يحيضان ؟
ونسألكم الدعاء
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكن الجمع بالقول انه لاتدل الروايات التي ذكرت على ان مريم تحيض بل اكثر ما تدل انها اخرجت من المسجد عندما بلغت مبلغ النساء لاعتقاد انها تحيض وكذلك قول امها ( إني وضعتها أنثى.....وليس الذكر كالأنثى) فهو لاعتقاد ان حالها حال بقية النساء .
ودمتم في رعاية الله

خلف الهاشمي / العراق
تعليق على الجواب (32)
حبذا لو تفضلتم بذكر مصدر رواية القطان ......عن مالك
وقول السيوط اين ذكر لأن من نحاورهم لا يقنعون بدون ذكر مصادرهم
الجواب:

الأخ خلف المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في امالي الصدوق ص249 قال : حدثنا أحمد بن الحسن القطان، قال : حدثنا أبو سعيد السكري، قال :أخبرنا محمد بن زكريا، قال : حدثنا العباس بن بكار، قال : حدثنا عبد الله بن المثنى،عن عمه ثمامة بن عبد الله، عن أنس بن مالك، عن أمه، قالت : ما رأت فاطمة (عليهما السلام) دما في حيض ولا في نفاس .

واما قول السيوطي فنقله المرعشي في شرح احقاق الحق ج19 ص177 :
ومنهم العلامة جلال الدين السيوطي في " أنموذج اللبيب في خصائص الحبيب " ( ص 195 والنسخة مصورة من مكاتب أوروبا ) قال : ومن خصائص فاطمة أنها كانت لا تحيض وكانت إذا ولدت طهرت من نفاسها بعد ساعة، ولذلك سميت الزهراء ولما جاعت وضع صلى الله عليه وسلم يده على صدرها فما جاعت بعد، ولما احتضرت غسلت نفسها وأوصت أن لا يكفنها أحد فدفنها علي رضي الله عنه بغسلها ذلك .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » انها(عليها السلام) صدّيقة شهيدة


محسن رحيم / العراق
السؤال: انها(عليها السلام) صدّيقة شهيدة
وجدت في احد منتديات السنة موضوع يقول بأن فاطمة الزهراء ماتت ميتة عادية يعني لم تكن شهيدة اريد ادلة تثبت انها عليها السلام ماتت مستشهدة ارجو الرد سريعا
الجواب:
الأخ محسن رحيم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأمر عندنا واضح فمصادرنا تصرخ بذلك ويكفي لذلك ما ذكره سليم بن قيس صاحب أقدم كتاب معتبر عندنا حيث قال: (.. فكسر ضلعها من جنبها، فألقت جنينها من بطنها فلم تزل صاحبة فراش حتى ماتت صلى الله عليها من ذلك شهيدة.) (كتاب سليم 2/588 ).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » صحّة حديث (يغضب لغضبها)


محمد / السعودية
السؤال: صحّة حديث (يغضب لغضبها)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحديث الذي يقول السنة انه ضعيف وموضوع وإن كان صحيح نزل في الإمام علي بن ابي طالب (إن الله يرضى لرضا فاطمة ويغضب لغضبها) هل حديث صحيح عند السنة ولا عندهم نزل في في الإمام علي
الجواب:
الأخ  محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روى الحاكم في (المستدرك ج3 ص154) عن رسول الله (صلي الله عليه وآله وسلم) أنه قال لفاطمة(عليها السلام) إن الله ليغضب لغضبك ويرضى لرضاك. ثم قال هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.
ورواه أيضاً الهيثمي في (مجمع الزوائد ج9 ص 203) وقال رواه الطبراني واسناده حسن .
ولكن اعترض على الحديث بأن الحسين بن زيد منكر الحديث، ولكن بالرجوع إلى بعض الأسانيد التي ذكرها الطبراني في (المعجم ج22 ص 401 ) تجد أن عبد الله بن محمد بن سالم القزاز روى الحديث عن الحسين بن زيد وعن علي بن عمر بن علي وبذلك يكون علي بن عمر متابعاً للحسين وقد وثقه ابن حيان.
ثم إن الحسين بن زيد ليس منكر الحديث في جميع حديثه كما توحي عبارة الذهبي بل قال ابن عدي في (الكامل 2/351) لا بأس به إني وجدت في بعض حديثه النكرة .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » حديث (يغضب لغضبها)


المستبصر الفلسطيني / فلسطين
السؤال: حديث (يغضب لغضبها)
بماذا ترد على المخالفين عندما يقال ان حديث غضب الله لغضب فاطمة عليها السلام نزل في الامام علي عليه السلام والكل يعرف القصة المبتدعة فيه
فما هو الرد؟
الجواب:
الأخ المستبصر الفلسطيني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن نرفض أن هذا الحديث ورد في الإمام علي (عليه السلام) لأن عصمته ثابتة بالدليل القطعي وأنه لا يصدر منه ما يغضب فاطمة ( عليها السلام )، وما تلك القصة الملفقة إلا للحط من قدر علي (عليه السلام) ولكن مع ذلك فإن هذا لا يمنعنا من الاحتجاج به على الطرف المخالف فإنه حديث مطلق فإن الله يغضب لغضب لفاطمة كيفما كان, فعندما نحتج عليهم بأن فاطمة( عليها السلام) ماتت وهي واجدة (غاضبة) على أبي بكر فإن إحتجاجنا صحيح عليهم .
وللمزيد ارجع إلى الموقع وتحت العنوان: (الأسئلة العقائدية/ الإمام علي (عليه السلام)/ بحث حول خطبة الإمام علي (عليه السلام) ابنة أبي جهل) .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » غضبها على ابي بكر في صحيح البخاري (سلام الله عليها)


وسام / سوريا
السؤال: غضبها على ابي بكر في صحيح البخاري (سلام الله عليها)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في قضية ارض فدك قرأت ان هناك احاديث في بخاري تقول ان فاطمة عليها السلام استشهدت وهي غاضبة على ابو بكر ولكن جميع المواقع تكتب رقم الحديث ورقم الصفحة خطأ ارجو تزويدي بلينك هذا الحديث في صحيح بخاري
وايضا لينك للحديث الموجود في بخاري والذي يقول من اغضب فاطمة فقد اغضبني ومن اغضبني فقد اغضب الله
الجواب:
الأخ وسام المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموجود في صحيح البخاري من غضب فاطمة عليها السلام جاء بلفظة اخرى تعطي معنى الغضب وهي كلمة (فوجدت) حيث قال البخاري في صحيحه 5/82: فابى أبو بكر ان يدفع إلى فاطمة منها شيئاً فوجدت فاطمة على أبي بكر فهجرته فلم تكلمه. ففي لسان العرب 3/446: ووجد عليه في الغضب يجد وجداً وجدة وموجدة ووجداناً: غضب.
واما حديث اغضاب فاطمة فورد في صحيح البخاري 4/ 210، 219 حيث قال رسول الله صلى الله عليه وآله: فاطمة بضعة مني من اغضبها فقد اغضبني.
ودمتم برعاية الله

بو مهدي / لبنان
تعليق على الجواب (33)

يرد البعض على ما تفضلتم به فيما يأتي:

*************************

وثبت عن فاطمة -رضي الله عنها- أنها رضيت عن أبي بكر بعد ذلك، وماتت وهي راضية عنه، على ماروى البيهقي بسنده عن الشعبي أنه قال:
(لما مرضت فاطمة أتاها أبو بكر الصديق فاستأذن عليها، فقال علي: يافاطمة هذا أبو بكر يستأذن عليك؟ فقالت: أتحب أن آذن له؟ قال: نعم، فأذنت له فدخل عليها يترضاها، فقال: والله ما تركت الدار والمال، والأهل والعشيرة، إلا إبتغاء مرضاة الله، ومرضاة رسوله، ومرضاتكم أهل البيت، ثم ترضاها حتى رضيت)- السنن الكبرى للبيهقي 6/301-
قال ابن كثير: «وهذا إسناد جيد قوي والظاهر أن عامر الشعبي سمعه من علي أو ممن سمعه من علي»- البداية والنهاية 5/253-
وقال المحدث ابن حجر رحمه الله :
«فإن ثبت حديث الشعبي أزال الإشكال وأخلق بالأمر أن يكون كذلك، لما علم من وفور عقلها ودينها، عليها الســــلام»-
فتح الباري 6/202-

وبهذا تندحض مطاعن من طعن من الشيعة على أبي بكر التي يعلقونها على غضب فاطمة عليه، فلئن كانت غضبت على أبي بكر في بداية الأمر فقد رضيت عنه بعد ذلك وماتت عليه، ولا يسع أحد صادق في محبته لها، إلا أن يرضي عمن رضيت عنه، ولا يعارض هذا ما ثبت في حديث عائشة المتقدم (أنها وجدت على أبي بكر فلم تكلمه حتى توفيت) فإن هذا بحسب علم عائشة -رضي الله عنها- راوية الحديث، وفي حديث الشعبي زيادة علم، وثبوت زيارة أبي بكر لها وكلامها له ورضاها عنه، فعائشة -رضي الله عنها- نفت والشعبي أثبت، ومعلوم لدى العلماء أن قول المثبت مقدم على قول النافي، لأن احتمال الثبوت قد حصل بغير علم النافي، خصوصاً في مثل هذه المسألة فإن عيادة أبي بكر لفاطمة -رضي الله عنها- ليست من الأحداث الكبيرة التي تشيع في الناس، ويطلع عليها الجميع، وإنما هي من الأمور العادية التي تخفى على من لم يشهدها، والتي لا يعبأ بنقلها لعدم الحاجة لذكرها.

وقال المحدث ابن حجر رحمه الله :
«فإن ثبت حديث الشعبي أزال الإشكال وأخلق بالأمر أن يكون كذلك، لما علم من وفور عقلها ودينها، عليها الســــلام»-

فتح الباري 6/202-
على أن الذي ذكره العلماء أن فاطمة -رضي الله عنها- لم تتعمد هجر أبي بكر أصلاً، ومثلها ينزه عن ذلك لنهي النبي عن الهجر فوق ثلاث، وإنما لم تكلمه لعدم الحاجة لذلك.

قال القرطبي في سياق شرحه لحديث عائشة المتقدم: «ثم إنها (أي فاطمة) لم تلتق بأبي بكر لشغلها بمصيبتها برسول الله، ولملازمتها بيتها فعبر الراوي عن ذلك بالهجران، وإلا فقد قال رسول الله : ( لايحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث)- وهي أعلم الناس بما يحل من ذلك ويحرم، وأبعد الناس عن مخالفة رسول الله ) - أخرجه البخاري من حديث أبي أيوب الأنصاري -t- في: (كتاب الأدب، باب الهجرة) فتح الباري 10/492، ح، ومسلم: (كتاب البر والصلة، باب تحريم الهجر فوق ثلاث بلا عذر شرعي) 4/1984-

كيف لا يكون كذلك وهي بضعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيدة نساء أهل الجنة»

*************************

الجواب:
الأخ بو مهدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رواية الشعبي لا تقف معارضة للروايات العديدة ومن مصادر اهل السنة ان السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) توفيت وما رضيت عنهما وهجرتهما الى ان ماتت كما نقلنا هذا كله من مصادرهم ومن عائشة بنت ابي بكر ايضا فان رضيت فاطمة (عليها السلام) عنهما فلماذا لم تجز ان يحضرا جنازتها ولماذا دفنها الامام علي (عليه السلام) سرا ولم يعلم احدا منهما .
تصديق الشعبي في روايته هذه تكذيب لرواية ام المؤمنين عائشة وتبرير العسقلاني بان عيادة ابي بكر لفاطمة (عليها السلام) ليست من الاحداث الكبيرة .. وانما هي من الامور العادية, ليس في محله لان رضى فاطمة وكذا مرضها وعيادة الخليفة لها ليست من الامور العادية الم يسمع العسقلاني حديث النبي (صلى الله عليه واله) بان في رضاها رضى الله عز وجل وفي غضبها غضب القهار وان هجرانها وغضبها عليهما ومن انتهج منهجهما كان شايعا وذايعا ولذا اصر ابو بكر بالدخول عليها والترضي منها .
وقول القرطبي حجة عليه وعلى امامه ابي بكر لان هجرانها فوق ثلاث يدل على انها لا تحسبه مسلما .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » غضبها على أبي بكر لم يكن بسبب قضية فدك لوحدها


مؤمن / الاحساء
السؤال: غضبها على أبي بكر لم يكن بسبب قضية فدك لوحدها
السلام عليكم
كيف نرد على من يقول بأن فاطمة الزهراء سلام الله عليها لما طلبت فدك وغضبت على ابو بكر وماتت وهي غاضبة انها تطلب الدنيا وهذا لا يعقل من سيدة النساء ان تحزن لامور دنيوية واملاك وما شابه ذلك؟
وشكرا
الجواب:
الأخ مؤمن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لو كان ما جرى على فاطمة عليها السلام هو فقط غصب فدك لا مكن ان يرد هذا الاشكال ولكن الذي جرى عليها هو اكثر من غصب فدك فقد غصبت الخلافة من علي(عليه السلام)  زوجها وتعرضت هي من اجل ذلك لالوان من التعذيب والانتهاك والاهانة والاعتداء ككسر ضلعها واسقاط جنينها وضربها وكل هذا تحملته لا لاجل نفسها فهي التي تسر عندما تعلم انها اول اهل بيت النبي لحوقا به لا يكون نظرها الى هذه الدنيا الفانية بل هدفها هو صيانة الامة عن الانحراف والضلالة فهي العالمة بما سيجري الى يوم القيامة وهي القائلة:
(لقحت فنظرة ريثما تنتج، ثم احتلبوا طلاع القعب دما عبيطا وذعافا ممضا، هنالك يخسر المبطلون ويعرف التالون غب ما أسس الأولون، ثم طيبوا بعد ذلك عن أنفسكم لفتنتها، ثم اطمئنوا للفتنة جأشا، وأبشروا بسيف صارم وهرج دائم شامل واستبداد من الظالمين، يدع فيئكم زهيدا، وجمعكم حصيدا).
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » كيف يشفع الأنبياء للزهراء(عليها السلام) ؟!


عبد الله / السعودية
السؤال: كيف يشفع الأنبياء للزهراء(عليها السلام) ؟!
السلام عليكم
معروفٌ بان فاطمة عليها السلام حجة حتى على الأئمة عليهم السلام كما قال الإمام الصادق عليه السلام, وانا قد قرأت حديث يروى عن الزهراء صلوات الله عليها انها قالت: دخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقد افترشت فراشي للنوم, فقال لي يا فاطمة, لا تنامي إلا وقد عملت أربعة: ختمت القرآن, وجعلت الأنبياء شفعاءك, وأرضيت المؤمنين عن نفسك, وحججت واعتمرت, قال هذا وأخذ في الصلاة, فصبرت حتى أتمّ صلاته, قلت: يا رسول الله ص, أمرت بأربعة لا أقدر عليها في هذا الحال, فتبسّم (ص) وقال: إذا قرأت (قل هو الله أحد) ثلاث مرات, فكأنك ختمت القرآن, وإذا صليت عليّ وعلى الأنبياء قبلي كنا شفعاءك يوم القيامة, وإذا استغفرت للمؤمنين رضوا كلهم عنك, وإذا قلت: سبحان الله, والحمد لله, ولا إله إلا الله, والله أكبر, فقد
حججت واعتمرت.
فهنا في الرواية أن الأنبياء يكونو شفعاءاً للسيدة الزهراء اذا صلت عليهم وعلى أبيها عليهم السلام, فما قولكم والسيدة أعظم الخلق بعدالنبي وعلي عليهم السلام ويشفع الأنبياء لها, وهي الشفيعة المشفعة فما قولكم
الجواب:
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المراد بالشفاعة هنا الدعاء, وهو ممدوح وجائز, ألا تقرأ في كتب الأحاديث أن النبي (صلى الله عليه وآله) قال: ( اسألوا الله لي الوسيلة ), والوسيلة مرتبة عالية من الجنة, من بلغها كانت له الشفاعة الكبرى, فهو (صلى الله عليه وآله) يطلب منا أن نكون له عوناً ـ أي شفعاء ـ في بلوغ هذه المرتبة ليكون شفيعنا في الإنقاذ من الهلكة يوم القيامة.
وهكذا نفهم هذا الحديث, فيكون الأنبياء شفعاء للزهراء (عليها السلام) هو أنهم يدعون لها بالوصول إلى المقامات العالية, لأنها (عليها السلام) معصومة مبرّأة من الذنوب.
وأيضاً يمكن أن يفهم الحديث بأنه جاء على لسان ( إياك أعني وأسمعي يا جارة ), أي جاء تعليمياً, وليس المقصود به نفس الشخص المخاطب .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » موقف عائشة من شهادة فاطمة(عليها السلام)


غادة / البحرين
السؤال: موقف عائشة من شهادة فاطمة(عليها السلام)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
ماذا كان موقف عائشة من شهادة الزهراء (سلام الله عليها) في كتبنا نحن وفي كتب السنة ؟
الجواب:
الأخت غادة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ربما لم يسجل التاريخ موقفاً واضحاً لعائشة تجاه فاطمة الزهراء (عليها السلام) بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى حين وفاتها، لكننا نستطيع أن نكتشف تلك العلاقة فحيث أن فاطمة (عليها السلام) كانت واجدة وغاضبة على أبي بكر وكانت قالية لرجال المهاجرين فلابد أن تكون علاقتها بالنساء التي هي على منهج أولئك الرجال علاقة واحدة. والذي يسجل لنا التاريخ عن عائشة أنها كانت عالمة بغضب فاطمة (عليها السلام) على أبي بكر حيث أنها هي التي روت حديث غضبها على أبي بكر ومهاجرتها له كما في صحيح البخاري، ومع ذلك لم نجد لها موقف من أبيها حيث أن من تغضب عليه فاطمة (عليها السلام) لابد أن يكون الله غاضباً عليه لما ثبت(أن الله يرضى لرضاها ويغضب لغضبها).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » هي أول أهل البيت لحوقاً بالنبي (صلى الله عليه وآله)


تركي العبيدي / السعوديه
السؤال: هي أول أهل البيت لحوقاً بالنبي (صلى الله عليه وآله)

بسم الله الرحمن الرحيم

كيف نوفق بين ان ارسول صلى الله عليه واله وسلم بشر الزهراء عليها السلام انها اول اهله لحوقا به وبين اسقاط جنينها فان ثبت سقوط جنينها عليها السلام فهذا يعني انه اول اهله لحوقا به.
ارجو ان تكون الاجابه بشي من التفصيل.
حفظكم الله ورعاكم وسدد خطاكم

الجواب:
الأخ تركي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التوفيق بين هذا التبشير وبين اسقاط الجنين، أنها (عليها السلام أول أهل بيته لحوقاً به من الأحياء لدلالة كلمة (لحوق) لمن هو موجود لا لمن لم يولد بعد، وهذه عملية جمع عرفي للأحاديث ذكرها علماء الأصول بالتفصيل في كتبهم الأصولية .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » اختلاف تأريخ وفاتها


علي الجابري / العراق
السؤال: اختلاف تأريخ وفاتها
ما معنى ان لايعرف للزهراء فاطمة تاريخ استشهاد فهي من هي والكتابة تعجز عن  وصف فضائلها فضلا عن ذاتها الطاهرة الشريفة الم يذكر ابنائها المعصومون صلوات الله عليهم التاريخ الصحيح والمضبوط لشهادتها وانتقالها الى الرفيق الاعلى.
فهذه المعلومة لا أعتقد انها تحتاج الى تقية من الحكام ؟
ارجو توضيح هذه المسألة
والسلام عليكم
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك رأيان حول هذا الموضوع،
أولهما: أن الأئمة (عليهم السلام) يعرفون قطعاً تاريخ وفاتها ولكن حدث الاختلاف في التاريخ من قبل الرواة وبالتالي يجب أن نخضع هذه الروايات إلى قواعد علم الحديث.
ثانيهما: إن الأئمة (عليهم السلام) وان كانوا يعرفون تاريخ وفاتها ولكنهم لم ينصوا عليه بالقطع وتركوا هامش الاختلاف بين الرواة على حالة لغاية أخرى مساوقة لخفاء قبرها حتى يبقى ذكرها يتكرر في السنة عدة مرات.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » أفضليتها على مريم بنت عمران


محمد / بريطانيا
السؤال: أفضليتها على مريم بنت عمران
السلام عليكم
السوال عن فضل فاطمة (عليها السلام) ان اللة فضلها علي نساء العالمين
والاية42من سورة ال عمران تقول (( بسم الله الرحمن الرحيم * واذ قالت الملائكة يامريم ان الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين )) ألا تدل هذه الاية بافضلية مريم كما يقولون اهل العامه.
ما هو الدليل على أفضليه الزهراء(عليها السلام) من القرآن الكريم على انها سيدة نساء العالمين وافضليتا على مريم والقرآن يقول في حق مريم (( اصطفاك على نساء العالمين )) الا يدل هذا على النساء من الاولين الى الاخرين
الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكر محمد فاضل المسعودي في كتابه الأسرار الفاطمية عدة أمور يثبت من خلالها تفضيل فاطمة الزهراء على مريم بنت عمران عليها السلام وهي:

1- ورد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله)، انه قال ان فاطمة سيدة نساء أهل الجنة وهذا القول يحمل نفس معنى ان فاطمة سيدة نساء العالمين لان الجنة فيها المؤمنات فقط والقديسات الطاهرات فتكون فاطمة سيدتهن فمن باب الأولوية تكون فاطمة سيدتهن في الدنيا كما هي سيدتهن في الآخرة.

2- ان الرسول (صلى الله عليه وآله) هو الذي أخبرنا بالآية القرآنية التي تفضل مريم على نساء العالمين وهو أيضاً اخبرنا ان فاطمة سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين ومريم سيدة نساء عالمها فعن أبن عباس ان رسول الله قال في حق فاطمة انها سيدة نساء العالمين فقيل يا رسول الله أهي سيدة نساء عالمها فقال (صلى الله عليه وآله) ذاك لمريم بنت عمران فاما ابنتي فهي سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين وانها لتقدم من محرابها فيسلم عليها سبعون الف ملك من الملائكة المقربين وينادونها بما نادت به الملائكة مريم فيقولون: يا فاطمة (( ان الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين )) .
فيكون الحديث بمثابة تحديد لأطلاق كلمة العالمين .

3- وردت كلمة التفضيل على العالمين لمجموعة من الأنبياء قال تعالى : (( وَإِسمَاعِيلَ وَاليَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطاً وَكُلّاً فَضَّلنَا عَلَى العَالَمِينَ )) (الأنعام:86)ولكن لا أحد يقول بان هؤلاء الأنبياء افضل من نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) فيكون المعنى: إن هؤلاء الأنبياء أفضل أنبياء زمانهم.

4- ان زكريا كلما دخل على مريم وجد عندها طعاماً وهذه كرامة لمريم,وفاطمة ايضاً لها مثل هذه الكرامة وذكر تلك القصة في تفسير روح البيان للشيخ اسماعيل حقي,وفي ذخائر العقبى مثلها.

5- استدل الكثير من العامة والخاصة بأفضلية فاطمة على مريم بما تواتر عن أبيها: (فاطمة بضعة مني فمن اغضبها اغضبني) فهي من نور ابيها وكونها لحمه ودمه فهو خاتم الرسل فتكون ابنته افضل من ابنة عمران.

6- ان فاطمة افضل من خلال الحديث عن أبي جعفر(عليه السلام): (ولقد كانت (عليها السلام) مفروضة الطاعة على جميع من خلق الله من الجن والأنس والطير والوحش والأنبياء والملائكة) ومن خلال الحديث: (ما تكاملت نبوة نبي من الأنبياء حتى اقر بفضلها ومحبتها وهي الصديقة الكبرى وعلى معرفتها دارت القرون الأولى).
فالذي يظهر من هذين الحديثين ان فاطمة مفروضة الطاعة على جميع الأولين والآخرين بما فيهم النساء والأنبياء والخلق كلهم ولا تتكامل نبوة نبي إلا ان يقر بفضلها ومحبتها.
فإذا كانت حال الصديقة الكبرى هكذا مع الأنبياء فكيف مع مريم عليها السلام ومقامها دون مقام الأنبياء ؟!

7- ان لفاطمة الشفاعة الكبرى يوم القيامة ولا يوجد عندنا نص على شفاعة مريم فيكون هذا الحديث الدال على شفاعتها دليل على كونها سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين.
ويمكن الاستدلال على أفضلية فاطمة (عليها السلام) من خلال قوله تعالى: (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيراً )) (الأحزاب:33), حيث أكد التطهير بالمصدر بخلاف ما قال في حق مريم عليها السلام حيث لم يؤكد التطهير فقال وطهرك ومن المعلوم ان الطهارة مراتب ودرجات فالذي ثبت لفاطمة أعلاها بخلاف مريم.
قال ابن حجر في الصواعق: وحكمة ختم الآية بـ (تطهيراً) المبالغة في وصولهم لأعلاه وفي رفع التجوز عنهم ثم تنويه تنوين التعظيم والتكثير والإعجاب المفيد إلى انه ليس من جنس ما يتعارف ويؤلف.
ودمتم في رعاية الله


العراق
تعليق على الجواب (34)
ايجوز تصعيد كلام نبيكم على ايات القران؟ لانك قلت فيما جاء اعلاه ان النبي كرم فاطمه ونطق الايه القرانيه فهل هو من نطق القران ام ان القران اكبر منه لانه بحسب قولكم من لدن الله؟ هل ان الله حاشا اسمهالقدوس عاجز او نسي ان يذكر فاطمه؟ اذا كان اعجاز القران بالعربيه فلكانت الايه ... احدى سيدات نساء العالمين...
السؤال الاهم ماهي كرامة فاطمه بحسب القران ... اما العذراء مريم فحبل بها وهي عذراء دون ان تعاشر رجلا... اليست هذه ايه لكل الاجيال وكل الاعمار فاين سيدتكم من ام يسوع العذراء مريم سيدة نساء العالمين حصرا ... لمن يعقل اكرر حصرا
الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
الاية القرانية اشارت الى مقولة الملائكة من ان مريم اصطفاها على نساء العالمين والمقصود بها نساء عالمها ولا يفهم من هذا الكلام التحدث عن المستقبل بحيث ان مريم افضل من جميع نساء العالمين حتى النساء اللاحقات فهذا لا يظهر من الكلام لذا لم يحتج الى تقييده كما ذكرت (باحدى) ونحن نعتقد في نبينا(صلى الله عليه واله وسلم) انه ما ينطق عن الهوى فما يقوله من افضلية فاطمة ( عليها السلام) لابد من قبوله لان النبي (صلى الله عليه واله وسلم) معصوم ولا يكون بذلك علو لكلام النبي (صلى الله عليه واله وسلم) على كلام الله سبحانه وتعالى بل موضح ومبين .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » مصدر تلقيبها بالزهراء


حيدر / استراليا
السؤال: مصدر تلقيبها بالزهراء
السلام عليكم
هل الرسول (ص) هو الذي لقب ابنته بالزهراء أم أضيف من طرف العلماء .
وشكرا
الجواب:

الأخ حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من مسيرة العقلاء المتداولة أنهم يضعون الألفاظ بإزاء المعاني عند وجود علقة بينهما فترى أن هناك علقة خاصة بين الألفاظ ومعانيها عادة بحيث تصل هذه العلقة إلى مرحلة يذوب اللفظ في المعنى ويندك فيه حتى ان الناس ينظرون إلى المعنى ويهملون اللفظ، وفي أسماء الأشخاص كذلك فلوجود مثل هذه العلقة المتينة نجد أن كثيراً من الأسماء توضع.
ومن هنا كانت تسميت فاطمة (عليها السلام) بالزهراء.
فقد سئل النبي (صلى الله عليه وآله) والأئمة الأطهار (عليهم السلام) عن هذه العلقة فأجابوا وأشاروا به إلى عظمة السيدة فاطمة (عليها السلام).

أما انها (عليها السلام) سميت الزهراء.
1- لأن بنورها زهرت السماوات السبع.
روى المجلسي بحار الأنوار ج43/ ص17 عن إرشاد القلوب مرفوعاً إلى سلمان الفارسي في حديث عن النبي (صلى الله عليه وآله) مخاطباً عمه العباس بن عبد المطلب في فضل أهل البيت (عليهم السلام) وفيه: (فلما أراد الله تعالى يبلو الملائكة أرسل عليهم سحابا من ظلمة وكانت الملائكة لا تنظر أولها من آخرها... فقال الله عز وجل: وعزتي وجلالي إلى أن قال:  فخلق نور فاطمة الزهراء يومئذٍ كالقنديل..
2- لأنها كانت تزهر لأمير المؤمنين (عليه السلام).
 رواه الصدوق في العلل بسنده عن أبان بن تغلب قال قلت لأبي عبد الله يا بن رسول الله لم سميت الزهراء (عليها السلام) زهراء؟ فقال: (لأنها تزهر لأمير المؤمنين (عليه السلام)  في انها ثلاث مرات بالنور....)
3- لأنها كانت تزهر لأهل السماء .
وفي (المعاني) بسنده عن جعفر بن محمد بن عماره عن أبيه قال سألت أبا عبد الله عن فاطمة (عليها السلام) لم سميت الزهراء؟ فقال لأنها إذا قامت في محرابها زهر نورها لا هل السماء كما يزهر .
نور الكواكب لأهل الارض... (مناقب آل ابي طالب ح3 ص330).
4- لأن الله خلقها من نور عظمته.
 قال الطبري وروي (انها (عليها السلام) سميت الزهراء لأن الله عزوجل خلقها من نور عظمته).دلائل الإمام ص54).
5- لأن لها قبة تزهر في أفق السماء.
فعن الحسن بن يزيد قال قلت لأبي عبد الله لم سيمت فاطمة الزهراء، قال: لأن لها في الجنة قبة من ياقوته حمراء ارتفاعها في الهواء... (مناقب آل أبي طالب ح3 ص330).

والجدير بالذكر هنا أن منهج أتباع مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) أنهم يتبعون النص في تسميتهم للمعصومين (عليهم السلام)  لذا لم يأتي هذا اللقب جزافاً، فقد وردت نصوص كثير عن النبي (صلى الله عليه وآله) والأئمة المعصومين (عليهم السلام) تلقب فاطمة (عليها السلام) بالزهراء.
منها قول النبي (صلى الله عليه وآله):
(فاطمة هي الزهرة وعترتي أهل بيتي هم مع القرآن والقرآن معهم لا يفترقان حتى يردا علي الحوض) (الامالي للشيخ الطوسي ص517).
ومنها تصريح الإمام الحسن (عليه السلام) وهو يرد على معاوية(... فأنا ابن علي وانت ابن صخر وانا ابن فاطمة الزهراء بنت محمد...) (جواهر المطالب في مناقب أبي الحسين علي  لمحمد الباعوني الشافعي ص121).
ومنها تصريح الحسين (عليه السلام) بهذا الأسم وذلك عند مناشدته لأهل الكوفة، عن الصدوق: (ثم وثب الحسين (عليه السلام)  متوكاً على سيفه فنادى بأعلى صوته... هل تعلمون ان أمي (فاطمة الزهراء) بنت محمد المصطفى (صلى الله عليه وآله) (موسوعة كلمات الإمام الحسين(عليه السلام) ).
ومنها تصريح الإمام السجاد (عليه السلام) في خطبته بمسجد دمشق (انا ابن فاطمة الزهراء أنا ابن سيدة نساء انا ابن بضعة الرسول...) (معالم المدرستين السيد مرتضى العسكري ح3 ص166).
ومنها قول الإمام الصادق (عليه السلام) (لفاطمة تسعة أسماء عند الله عزوجل فاطمة، الصديقة، والمباركة، والطاهرة، والزكية، والراضية، والمرضية، والمحدثة، والزهراء). (بحار الأنوار ح43 ص10 والخصال للصدوق ح2 ص414.
أضف إلى كل ذلك أن تلقيب فاطمة (عليه السلام) بالزهراء كان متعارفاً في زمن صحابة الرسول (صلى الله عليه وآله) والتابعين.
فهذا قول عائشة: كنا نخيط ونغزل وننظم الأبرة بالليل على ضوء وجه فاطمة ... ولذلك سميت الزهراء. (أخيار الأول وآثار الأول للشيخ أحمد الدمشقي الشهير بالقرماني ص87 ط بغداد.
وكان الإمام الحسن بن علي (عليه السلام) يطوف بالبيت فسمع رجلاً يقول: هذا ابن فاطمة الزهراء فالتفت إليه وفقال: قل علي بن أبي طالب فأبي خير من أمي... (مناقب ابن شهر آشوب 3/185).
وكذا احتجاج زينب بنت علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قالوا فلما رأت زينب ذلك فاهوت....يابن مكة ومنى يابن فاطمة الزهراء...) ( الاحتجاج للطبري ح2ص34).
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » رواية تشبهها بليلة القدر


محمد مهدي حقي / ايران
السؤال: رواية تشبهها بليلة القدر
كيف تكون فاطمة الزهرا عليها السلام تفسير ليلة القدر
الجواب:
الأخ محمد مهدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد عندنا في تفسير فرات في رواية عن أبي عبد الله (عليه السلام) لم يذكر سندها كاملا فيها ان الليلة فاطمة والقدر الله فمن عرف فاطمة حق معرفتها فقد أدرك ليلة القدر وانما سُميت فاطمة لان الخلق فطموا عن معرفتها.
ولم يذكر أحد سند الرواية فلذا تكون الرواية ضعيفة السند ولكن ضعفها لا يدل على عدم صدورها بل عدم القدرة على اثبات صدورها. وأما كيفية كونها كذلك فلم يردنا عن أئمتنا شيءٌ بخصوصه وليس لنا معرفة به من أنفسنا حتى نتكلم فيه والله العالم.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » معنى أم أبيها


ام عباس / الكويت
السؤال: معنى أم أبيها

بسمه تعالى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل كانت مناداة الرسول (ص) لفاطمة الزهراء (ع) بـ ((أم أبيها)) من قبيل الدلال بين اب وابنته ام ان هناك علة اخرى؟
ودمتم سالمين
وشكرا جزيلا لكم

الجواب:

الأخت أم عباس المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكن استفادة عدة معانٍ من قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) لفاطمة (عليه السلام) بأنها أم أبيها ومن تلك المعاني:

1- أن الزهراء صلوات الله عليها كانت تداري وترعى رسول الله (صلى الله عليه وآله) كما تراعي الأم ولدها,وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يحترمها كما يحترم امه فكان صلوات الله عليه يجد منها العطف والرقه والشفقه والأنس فكانت بمثابة أمه من هذه الناحية.

2- ذكر أن النكتة من هذه التكنيه هو محض إظهار المحبة, فإن الإنسان إذا أحب ولده أو غيره وأراد أن يظهر في حقه المحبة قال (يا أماه) في خطاب المؤنث (ويا أباه) في خطاب المذكر. تنزيلاً لهما بمنزلة الأم والأب في المحبة والحرمة.

3- إظهار أفضلية الزهراء (عليها السلام) على نساء النبي فإذا كانت النساء أمهات المؤمنين فهي أم أبيها.

4- ان أم كل شيء أصله فعليه يمكن ان يقال ان فاطمة هي أصل شجرة النبوة.
ودمتم في رعاية الله


فراس الشمري / العراق
تعليق على الجواب (35)
السلام عليكم
هل من الممكن ذكر حديث لرسول الله (ص) ينادي فيه ابنته فاطمة الوهراء (ع) بام ابيها ..
وارجو ذكر المصدر كاملاً .. مع جزيل الشكر
الجواب:
الأخ فراس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكر الاربلي في كشف الغمة 2/ 90:( ان النبي (صلى الله عليه واله وسلم) يعظم شأنها (أي فاطمة) ويرفع مكانها وكان يكنيها بأم ابيها ..........)
وفي مقاتل الطالبيين قال وكانت فاطمة تكنى ام ابيها ذكر ذلك قعنب ابن محرز الباهلي ، حدثني بن محمد بن زكريا الصحاف عن ابي نعيم الفضل بن دكين عن الحسين بن زيد بن علي عن جعفر بن محمد عن ابيه (أي الامام الباقر (عليه السلام) وحديث الباقر هو حديث جده رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم).
وفي المعجم الكبير والاستيعاب واسد الغابة ذكروا ان كنيتها ام ابيها دون ان ينسبوا ذلك لرسول الله (صلى الله عليه واله وسلم).
ودمتم في رعاية الله

احمد مصلح المعيرفي / السعودية
تعليق على الجواب (36)
هل أن الإعتناء بالرسول هو أهم أدوارها أم هنالك ما هو أهم من ذلك؟
الجواب:
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وان كان للزهراء دور في العناية بالنبي (صلى الله عليه واله وسلم) وعلي صلوات الله وسلامه عليهم الا ان القول بان هذا اهم ادوارها قد لايكون صحيحا فان كان المقصود بالاعتناء قضاء الحوائج الدنيوية والمادية لهما فحتما ان هذا الدور لايعد مهما بالشكل الذي يجعل اهم الادوار وتستطيع غير فاطمة (عليها السلام) من النساء القيام به وان كان المقصود بالاعتناء هو تلائم نفس الزهراء والنبي (صلى الله عليه واله وسلم) بحيث تكون خير معين للنبي (صلى الله عليه واله وسلم) في فهم معاناته في الدعوة الى الله سبحانه وتعالى فهذا يمكن عده دورا مهما ولكن الجزم بكونه اهم الادوار يحتاج الى مثبت وهو مفقود.
ودمتم في رعاية الله

محمد الجمري / البحرين
تعليق على الجواب (37)
هل بإمكانكم التفضل بشرح أكثر للوجه الرابع من أنها (ع) أصل شجرة النبوة؟
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهل البيت عليهم السلام بمجموعهم هم شجرة النبوة، وفاطمة صلوات الله عليها هي أصل تلك الشجرة، لأن اغصان شجرة النبوة هم الأئمة من ذريتها صلوات عليهم، والأغصان تتفرع عن الأصل، وهي عليها السلام ذلك الأصل لتلك الشجرة. هذا على وجه وثمة وجه آخر تدل عليه بعض الروايات منها ما روي عن الإمام أبي جعفر محمد بن علي عليه السلام قال : ((شجرة أصلها رسول الله صلى الله عليه وآله وفرعها أمير المؤمنين علي عليه السلام, وأغصانها فاطمة بنت محمد وثمرتها الحسن والحسين عليهما السلام))... والجمع بين الوجهين هو بأن يقال: إن لشجرة النبوة أصلان باعتبارين: الأصل الأول هو النبي صلى الله عليه وآله باعتبار أنه المبدأ لنشوء تلك الشجرة، أي أنه جذر تلك الشجرة، فإن الجذر يطلق عليه أصل. والأصل الثاني هو فاطمة عليها السلام باعتبار كونها منطلقا لتفرع الشجرة من جهة كونها أما للأئمة، والأم يطلق عليها كذلك أصل. وشجرة النبوة هذه هي شجرة للإمامة كذلك.
ودمتم في رعاية الله

ميرزا منتظر / العراق
تعليق على الجواب (38)
ممكن التفصيل الاكثر بمعنى الشرح الاعمق لكلمة ام ابيها حتى وان كان الجواب على بريدي الخاص او الفيس بوك ويكون افضل وذلك خوفا ً من ان يكون الجواب لا يتقبله البعض في رأيكم هذا ان كان لديكم اجابة اعمق .. هذه الاجوبة للمعنى البسيط معروفة واني اعتقد انه يوجد دلالة اكبر على كلمة ام ابيها صلوات الله عليها .. 
الجواب:
الأخ ميرزا منتظر المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد ذكرنا في جوابنا اختصارً بعض الوجوه الممكنة لتفسير معنى تكنية الزهراء بهذه الكنية الشريفة (أن أبيها) ولا بأس بزيادة التوضيح استجابة لرغبتكم: لعل وجه تكنيتها بأم أبيها هو أنه (صلى الله عليه وآله)  يعاملها (عليها السلام) معاملة الولد أمه، وأنها تعامله معاملة الأم ولدها كما أن التاريخ يؤيد ذلك والأخبار تعضده، ففي الأخبار الكثيرة أنه (صلى الله عليه وآله)  يقبل يدها ويخصها بالزيارة عند كل عودة منه إلى المدينة المشرفة ويودعها منطلقا عنها في كل أسفاره ورحلاته. وكأنه يتزود من هذا النبع الصافي عاطفة لسفره كما يتزود الولد المؤدب من أمه. ونلاحظ من جهة أخرى أن فاطمة الزهراء (عليها السلام) تحتضنه وتضمد جروحه وتخفف من آلامه كالأم المشفقة لولدها، وبالجملة كل ما يجده الولد في أمه من العطف والرقة والشفقة والأنس فهو (صلى الله عليه وآله)  يجده في فاطمة وكأنها أمه. ونقل المولى الأنصاري (رحمه الله) : إن النكتة في هذه التكنية إنما هي محض إظهار المحبة، فإن الإنسان إذا أحب ولده أو غيره وأراد أن يظهر في حقه غاية المحبة قال: " يا أماه " في خطاب المؤنث، ويا " أباه " في خطاب المذكر، تنزيلاً لهما بمنزلة الأم والأب في المحبة والحرمة على ما هو معروف في العرف والعادة. 

ووجه آخرلا يخلو من قوة ورجحان وهو: أن الله عز وجل لما شرف وكرم أزواج النبي (صلى الله عليه وآله)  بتكنيتهن بأمهات المؤمنين صرن في معرض أن يخطر ببالهن أنهن أفضل النساء حتى من بضعة المصطفى فاطمة الزهراء (عليها السلام)، ولأجل ذلك كناها أبوها بأم أبيها صوناً لهذه الخواطر والوساوس، يعني: يا نساء النبي إن كنتن أمهات المؤمنين، ففاطمة (عليها السلام) أم النبي، أم المصطفى، أم الرسول، أم أبيها. 

ويمكن أن يراد بهذه التكنية معنى أدق وأعمق من الأول والثاني وإن كان الأول هو الأظهر، وهو كما أوضحنا في تعليقنا الاخير على الجواب: أن أم كل شيء أصله ومجتمعه كما صرح به أهل اللغة كأم القوم وأم الكتاب وأم النجوم وأم الطرق وأم القرى وهي مكة شرفها الله تعالى، وأم الرأس وأم الدماغ ونحو ذلك... فعليه يمكن أن يقال : إنه (صلى الله عليه وآله)  أراد منها: أن ابنتي فاطمة هي أصل شجرة الرسالة وعنصر النبوة، كما قال الباقر (عليه السلام): الشجرة الطيبة رسول الله (صلى الله عليه وآله)  وفرعها علي (عليه السلام) وعنصر الشجرة فاطمة (عليها السلام) وثمرتها أولادها، وأغصانها وأوراقها شيعتها. وكما أنه لولا العنصر يبست الشجرة وذهبت نضرتها، فكذلك لولا فاطمة لما اخضرت شجرة الإسلام، فإن الشجرة تسمو وتنمو بتغذيتها من أصلها. وشجرة الشريعة الحنيفية قد سمت ونمت بمجاهداتها ودفاعها عن إمامها وبعلها الشريف المظلوم ومجاهدات أولادها وتضحياتهم، لا سيما شبليها الكريمين، فإن الحسن (عليه السلام) بصلحه أبقى شجرة الإسلام ومنعها من الاصطلام، والحسين (عليه السلام) بإبائه عن البيعة وبذل مهجته الشريفة سقاها ورباها، ولولا صلح الحسن وقيام الحسين (عليهما السلام) ليبست شجرة الإسلام وما قام لها عود ولا اخضر لها عمود. ولا يخفى أن أصل الحسن والحسين عليهما السلام أمهما فاطمة الزهراء (عليها السلام)، ولولاها لم يكن أبوها وبعلها وبنوها (عليهم السلام) كما تقدم في في بعض تعليقات الجواب.
ودمتم في رعاية الله 

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » قضية مدينة فاطمة البرتغالية


مرتضى / العراق
السؤال: قضية مدينة فاطمة البرتغالية

بسم الله الرحمن الرحيم

نشرت في أحدى المنتديات موضوع حول مدينة فاطمة في البرتغال ..
ولكن المسيحيون هناك لم يصدقوا بهذه الحقيقة وقالت أحداهم ..

*************************

اخي وعزيزي واضح انك ناقل الموضوع فان كنت قد قرأته بتمعن .. سأذكر حقائق قليلة اتمنى ان تفي بالغرض فاللبيب يفهم بالاشارة. البرتغاليين المسيحيين لم يسمو احدى بلداتهم بـ(فاطمة) عشقاً لبنت الرسول وهم لا يعرفوها ولا يؤمنوا بالاسلام وانما المسلمين بعد غزوهم للمنطقة اسموها اسماً اسلامياً و كان (فاطمة) السيدة ذات المسبحة هي السيدة مريم العذراء ام المسيح يسوع وهي التي يصلي لها الكاثوليك المسيحيون ويعتبروها ام الله ولا يتشفعون بإمرأة ليست مسيحية وليست قديسة وطوباوية. اذا كانت هذه المعلومة البسيطة جديدة عليك .. احثك ان تبحث عنها في الكووكل فليس هناك بشر لا يعرف هذه المعلومة احدى اسماء القديسة مريم العذراء هو (سيدة فاطمة) او بالانكليزي (our lady of Fatima)
واطلق عليها هذا اللقب لأنها ظهرت في بلدة اسمها (فاطمة) مثلما عندما عملت معجزات في دير ٍ لها في احدى جبال الاردن .. اطلق عليها لقب (سيدة الجبل) .. ففاطمة ليس اسم السيدة ولكن السيدة هية سيدة البلدة المدعوة فاطمة. اتمنى ان تكون وصلت الفكرة.
والصور والتمثال الذي ادرجته اخي العزيز يرجع للقديسة مريم العذراء والدة الهنا وربنا يسوع المسيح وليست هي السيدة فاطمة بنت الرسول محمد وتستطيع ان ترى الصليب يظهر على هذه الصور بينما لا النبي محمد ولا ابنته فاطمة ولا القرآن ولا الاسلام يؤمن بصلب المسيح سلام و نعمة رب المجد

*************************

وقال أحدهم :

*************************

حبيبي القرية اسمها قرية فاطمه وذلك تيمننا باسم سيدة مسلمة غنية جداً عاشت بالقرية او المدينة اثناء الغزو الاسلامي لاسبانيا..... وبعد ترك المسلمين للقرية بقى الاسم عليها والسيدة مريم العذراء ظهرت لفتاة صغيرة بنفس المنطقة فسميت الكنيسة الي شيدت في نفس المنطقة باسم كنيسة القرية الي هي ((عذراء فاطمة)).
ثانيا هذا الموضوع مكانه المنتدى الشيعي مو المسيحي اتاكد مرة الخ قبل لاتنقل الموضوع ..
سلام رب الكون ملك الملوك ورب الارباب يسوع المسيح.

*************************

الآن أرجوا أن تفيدوني بالجواب وشكراً

الجواب:

الأخ مرتضى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- هم أيضاً ينقلون ما أجابوك به ولم يأتوا بجديد حيث أن عشرات المواقع المسيحية تنقل نفس ما قالوه لك هنا حرفياً فلا فضل لهم عليك.

2- إن هذه الإحتمالات يمكن أن يكون أحدها هو الواقع فلماذا التشنج من احتمال كون تلك القرية أو المدينة كان أسمها على إسم فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولماذا لا يكون احتمال كون تلك السيدة التي ظهر شبحها في تلك المدينة هي فاطمة بنت محمد (صلى الله عليه وآله)  مقبولاً كغيره.

3- ثم إن ما يقوي احتمال كون تلك المرأة القديسة صاحبة المعاجز التي ظهرت للأطفال الثلاثة الأبرياء هي فاطمة الزهراء (عليها السلام) هو أولاً: كونها ظهرت بإسم فاطمة أو في مدينة فاطمة بالذات وثانياً: كونها أطلق عليها للتعريف بها أنها السيدة ذات المسبحة وليست مريم العذراء ومريم العذراء إسم معروف ومشهور لدى المسيحيين دون إسم السيدة ذات المسبحة مع العلم أن فاطمة الزهراء (عليها السلام) من أهم علاماتها الفارقة وخصوصياتها المشهورة لدى جميع المسلمين أنها صاحبة التسبيح بعد الصلاة أو التسبيح للتشافي والتقوي على الضعف والتعب كما يرويه الشيعة عموماً والبخاري وغيره من أصحاب الصحاح والسنن للسنة..

4- كون المعاجز التي جاءت بها تلك السيدة القديسة هي إخبارات عن الحروب والمستقبل وعما سيحدث فهو أيضاً  مما اختصت به فاطمة دون مريم واشتهر عنها كما هو معلوم  من الأحاديث والروايات التي تصف لنا مصحف فاطمة ويظهر منها أنه كتاب فيه إخبار عما سيحدث بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله) وإلى قيام الساعة عن الملوك والأمراء والحروب وما سيجري على الناس وما سيؤول إليه أمرهم  بنوع من التفصيل.

5- إن المسيحيين وهؤلاء الأطفال وأهل تلك القرية والبابا وغيرهم لا يمكنهم أن يعترفوا بسهولة أن تلك المرأة هي فاطمة بنت رسول الإسلام ولكن يمكن أن تكون هذه الحادثة  وغيرها مما حدث وسيحدث حتى نزول المسيح (عليه السلام) من الأمور والأسباب التي ستساعد عيسى (عليه السلام) على إقناع العالم  المسيحي بالإسلام وأحقيته والله العالم.
ودمتم في رعاية الله


منتظر / العراق
تعقيب على الجواب (3)

هي فاطمة: صاحبة الاسم المقدس المنبعث نوراً وضياءً يتلألأ فوق الملأ، ناشرة إشراقة الأمل، وبريقاً يكاد يخطف الأبصار، كيف لا وهي الحوراء الإنسية، والبضعة الزهراء والسر الذي لا يعلمه إلاّ الله والرسول والراسخون في العلم.

فاطمة: اسم هزّ المشاعر واخترق الحجب حتّى وصل إلى قلب أوروبا يحمل نداء الحق والنجاة وتحديداً في البرتغال التي أطلق على إحدى مدنها اسم فاطمة “FATIMA”.
كان ذلك عام 1916 ميلادي، بينما كان "فرانسيكسو عمره 9 سنوات وجاسنتا عمرها 7 سنوات ولوسيا عمرها 10 سنوات، يلعبون في بلدة نائية وسط البرتغال التي تقع في الجزء الغربي لشبه الجزيرة الإيبرية، غرب اسبانيا، وبينما كانوا كذلك وإذ بملاك يظهر أمامهم وهو يردد هذه الجملة ثلاث مرات: لا تخافوا أنا ملاك السلام، إلهي لدي إيمان واعتقاد بك، إلهي إنّي أذوب بك حباً، وأنا أطلب الاستغفار منك لأجل أولئك الذين لا إيمان لهم ولا حب ولا اعتقاد".
بعد هذه الجملة اختفى الملاك ليعود بعد ذلك مرة في فصل الصيف وأخرى في فصل الخريف.

ويروي الأطفال الثلاثة قصتهم المثيرة إلى أهل قريتهم وأقاربهم ويقولون: إنّه في كلّ مرة كان يطلب منّا الملاك أن نقدّم الأضاحي والاستغفار من أجل المذنبين والخطاة، وأن ندعو لأجلهم حتى يستقيموا، وبدا واضحاً أن هذا الظهور الثلاثي للملاك كان تحضيراً لرؤية الأطفال الثلاثة للسيدة صاحبة التسبيح وابنة رسول الإسلام فاطمة عليها السلام.

ففي الثالث عشر من شهر أيار عام 1917 رأى الأطفال جاسنتا وفارنسيسكو ولوسيا مرة أخرى نوراً لامعاً، وبعد ذلك شاهدوا ضوءاً ونوراً عظيماً فوق شجرة بلوط يحيط بسيدة أشد سطوعاً من الشمس اسمها فاطمة، قالت السيدة المنورة للأطفال المندهشين: "لا تخافوا أنا لا أريد إخافتكم!"، تمالك الأطفال أنفسهم وسألوها بوجل: "من أنت"، فأجابت السيدة المتلألئة نوراً: "أنا فاطمة ابنة الرسول"، سألها الأطفال الثلاثة: "ومن أين أتيت؟" أجابت بصوت مطمئن: "أنا أتيت من الجنة"، قالوا لها: "وماذا تريدين منا؟" قالت: "لقد حضّرتكم لتأتوا إلى هذا المكان مرّة أخرى، وسأقول لكم فيما بعد ماذا أريد وأخذت السيدة صاحبة التسبيح، بعد هذا الحادث المهيب والمذهل تظهر للأطفال البرتغاليين مرة كلّ شهر، ما بين شهري أيار وتشرين الأول، وفي اللقاء السادس والأخير جاء سبعون ألف شخص لمشاهدة السيدة المقدسة التي حقّقت معجزة أمام أنظارهم حيث توقف سقوط المطر فجأة، وظهر قرص الشمس مرتجفاً، ثمّ توقف ليدور بعدها مرتين، ثمّ يتوقف مجدداً، بحيث إنّ الجموع الغفيرة خامرها شعور بأنّ الشمس ستقع عليهم في أيّ لحظة، إلاّ أنّ الشمس رجعت مرة أخرى إلى موضعها الأصلي ببريقها الجميل والمعتاد نفسه.. هذه الحادثة المدهشة ظهرت لأول مرة في صحيفة لشبوته في 15 تشرين الأول من نفس العام، ما دفع الكثيرين للتحقّق من رواية الأطفال الثلاث حتّى أصبح كل ما ذكروه موضع قبول وتصديق قلبي لديهم.

وفيما يخصّ الأطفال الثلاثة ومصيرهم فإن جاسنتا وفرانسيسكو أكدا أنّ السيدة الزهراء عليها الصلاة والسلام قالت لهما أنّهما سيلتحقان بها قريباً، وسـتأخذهما إلى الجنّة معها، وبالفعل توفي الطفلان بعد سنتين وثلاث سنوات من الرؤيا، بسبب مرض رئوي، فتحول رحيلهما المبكر إلى رسوخ الإيمان بالواقعة والظهور، وإثباتاً لأقوال هؤلاء الأطفال الذين أكّدت عوائلهم أنّهم لم يتصفوا بالكذب في حياتهم.

وفيما يتعلّق بالطفلة الثالثة "لوسيا" فقد دخلت سلك الرهبنة، وكرّست نفسها لهذه الرؤيا، وبقيت حيث ترزق، ذلك أنّ سيدة التسبيح المقدّسة طلبت نشر وترويج العبودية لله.
لكن ماذا حدث حتّى أصبحت القرية تعرف بمدينة فاطمة؟

في عام 1919، قرّر الأهالي بناء مزار ديني في قريتهم باسم "فاطمة"، فقام بعض الحاقدين بإحراقه وتفجيره، لكنّ الأهالي أعادوا إعماره مجدّداً. سنة 1938 وضعت أولى لبنات الموقع الحجرية، وفي عام 1940 منح أسقف إيبيريا رخصته لإنشاء المزار المطهّر لسيدتنا فاطمة عليها الصلاة والسلام بعدما سبقته الكنيسة بذلك. عام 1952 أقيمت مراسم خاصة بسيدتنا الزهراء عليها السلام وتوجت هذه الخطوة بتبني المزار رسمياً عام 1953 من قِبل الحكومة البرتغالية، ومنذ ذلك الحين في الثالث عشر من أيار من كلّ عام، يأتي محبو فاطمة ومريدوها من أنحاء البرتغال ومناطق الدول المجاورة إلى المنطقة التي سميت بمدينة "فاطما" لطلب الشفاعة والشفاء والتوبة وتزكية الروح، وكلّ شخص من أتباع هذا المذهب أو ذاك يقوم بمراسم زيارة "فاطمة" بأسلوبه وطريقته الخاصّة، فواحد يأتي مشياً على قدميه لأداء الزيارة، وآخر ينذر الشموع، فيما تقام أماسي الدعاء ومجالس الذكر وتحتل تمتمات وهمهمات التسابيح الجانب الأهم والرواج الأكبر والشهرة الواسعة، ذلك أنّ السيدة المقدسة طلبت من الناس يوم ظهورها عليهم أن يقوموا بالتسبيحات في كلّ يوم.

لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الزوار يأتون ليشاهدوا تمثالاً أبيض، يخلد واقعة ظهور السيدة فاطمة، ويجتمعون حوله ليطلبوا حاجاتهم أو ليقدموا شكرهم للهداية إلى طريق الحق، وآخرون يرجون أن تعود لهم قوة الإيمان والروح لتصحّ قلوبهم التي أثقلتها أدران المادية.

نعم، إنّ الأوروبيين يجتمعون حول المزار الذي يمثل عندهم "كنيسة فاطما"، ويطلبون منها تبديل حياتهم بحياة أخرى، ويؤكدون أنّه ما من زائر عاد من البقعة المباركة وهو خالي الوفاض.

في جانب الكنيسة الأيسر هناك جناح خاص للزوار المرضى طالبي الشفاء، الذين يقضون الليل في الدعاء والتسبيح، ولا توجد لهم لغة يمكن لها أن توضح حقيقة تلك الجاذبية العميقة التي يشعر بها الزوار وتوسلهم العجيب؟ أليس عجيباً سفر أولئك الناس من عالم المسيحية إلى عالم الإسلام للدخول في دائرة الحب والإخلاص القلبي لإبنة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم؟ إنّهم يسبحون تسبيحات فاطمة وهم يضعون الصليب على صدورهم؟ يسبحون تسبيحات الزهراء ويبنون كنيسة باسمها؟
يسبحون تسبيحات الزهراء ويطلبون النجدة والمساعدة منها؟ وقلوبهم ملأى بذكرى حدث اهتزاز الشمس العجيب وظهور تلك الرؤيا المنوّرة.

لا ليس عجيباً ما يقومون به لأنّ قدرة فاطمة وقوة فاطمة وطهر فاطمة ونزاهة فاطمة بنت الرسول فاقت كلّ تصوّر حتّى غدت تسيطر على قلوب الملايين. كيف لا نقتنع بذلك ونحن نرى هذه الجموع تنذر لفاطمة وتمشي المسافات من أجل زيارتها والتبرك ببقعتها، وتركع في محرابها طلباً للمغفرة وللحصول على الطهر والروحانية.

ولعلّ زيارة البابوات لــ"فاطيما" ليست ظاهرة بسيطة، كما أنّ اهتمام وتعلّق الآباء اليسوعيين بسيدة نساء العالمين ظاهرة توضح بنور ساطع للعيون المؤمنة بفاطمة أحقية هذا الطريق، وهي ظاهرة تشير إلى عمق نفوذ سيدة نساء الإسلام الكبرى في عالم المسيحية. لقد كان من بين زوار مدينة "فاطيما" البابا جان بول الثاني لتقديم شكره لمحضر فاطمة، بعد أن أنجاه الله من أحد الحوادث. لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الناس في مدينة "فاطيما" البرتغالية يطلقون على بناتهم اسم "فاطيما" حتى يكاد أن لا يخلو منزل من هذا الاسم المبارك.
ما رأيك أن تتعرف إلى الدعاء الخاص الذي يبتهل به كلّ زائر لمقام فاطمة في البرتغال. إنّه دعاء يبلسم الروح حيث يقول:
"أنا الآن مضطر لأن ابتعد عنك، أنا الآن مجبر لأن أنأى عنك في المكان، إلاّ أنّني أرجو من الله وأتوسل إليه أن لا يكون هذا آخر العهد مني، وسيبقى الرجاء وهذا الشوق حياً في كياني ووجودي، يا فاطمة وداعاً، الوداع يا سيدتنا الزهراء الطاهرة".

لفتني أن تاريخ أول ظهور للسيدة عليها السلام كان بتاريخ 13-ايار-1917. فقمت اثر ذلك بالبحث عن التاريخ الهجري الموافق لهذا التاريخ الميلادي في محاولة لاستطلاع احتمال وجود خصوصية لهذا التاريخ متصلة باهل البيت عليهم السلام مما يعزز مصداقية كل هذا البحث اكثر فأكثر. واستفدت لهذه الغاية من برنامج عثرت عليه على الانترنت، فتبين أن هذا التاريخ الميلادي (13-5-1917) يوافق التاريخ الميلادي (21 رجب 1335 هجري قمري).
ثم راجعت المناسبات الاسلامية الخاصة بشهر رجب بامكانياتي المتواضعة والتي لا شك انها قاصرة فتبين لي أن تاريخ 21 رجب يوافق على رواية ابن عياش ذكرى وفاة السيدة الزهراء عليها السلام رغم ان الرواية المعتمدة لوافاتها عليها السلام لدى الشيعة هي غيرها.
كما قارنت مواعيد ظهورها الاخرى، فتبين انها بين شهري 5 و10 من ذاك العام حيث ظهرت لست مرات، وبالمقارنة تبين ان هذه الشهور توافق المدة المؤلفة من الاشهر (رجب - شعبان - شهر رمضان - شوال - ذي القعدة - ذي الحجة) ولكن لم اعثر على تحديد ادق لتواريخ الظهور خلال تلك الفترة. لكن من الواضح ان هذه الفترة تتضمن جملة شهور مليئة بفيض الرحمة الالهية من بداية اشهر النور رجب ومروراً بشهري شعبان ورمضان وانتهاءً بذي الحجة والغدير فيه.

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » تحريم ذريتها على النار


عبد الله / فرنسا
السؤال: تحريم ذريتها على النار
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
هل لذرية فاطيمة عليها السلام إلى يوم القيمة محرمون من النار؟ وهم  يدخلون الجنة إن ماتوا على الإيمان لو فعلوا ما فعلوا ؟
الجواب:
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لعل منشأ هذا الكلام هو الرواية التي تقول: (ان فاطمة احصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار).
ولكن هناك رواية عن الرضا (عليه السلام) توضح المراد من تحريم ذريتها على النار, فعن الوشاء قال: كنت بخراسان مع علي بن موسى الرضا(عليه السلام) في مجلسه وزيد بن موسى حاضر قد أقبل على جماعة في المجلس يفتخر عليهم ويقول: نحن ونحن, وأبو الحسن  مقبل على قوم يحدثهم, فسمع مقالة زيد, فالتفت إليه فقال: (يا زيد أغرك قول ناقلي الكوفة أن فاطمة أحصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار, فوالله ما ذلك إلا الحسن والحسين وولد بطنها خاصة.
فأما أن موسى بن جعفر يطيع الله ويصوم نهاره ويقوم ليله وتعصيه أنت ثم تجيئان يوم القيامة سواء لأنت أعز على الله منه ان علي بن الحسين كان يقول لمحسننا كفلان من الأجر ولمسيئنا ضعفان من العذاب).
وفي رواية أخرى كما في (معاني الأخبار) عن أبي عبد الله (عليه السلام) في معنى الحديث المذكور, قال: (عني بذلك الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم). 
ودمتم في رعاية الله 

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » ما ورد في شرح النهج عنها (عليها السلام)


عروة / المغرب
السؤال: ما ورد في شرح النهج عنها (عليها السلام)
هل أورد بن ابي الحديد في شرح نهج البلاغة, حول مضلومية الزهراء (عليها السلام) و من عادته اتباع النص بملاحضاته فمدا كان تعليقه حول الحادتة?
الجواب:

الأخ عروة المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نذكر لك بعض النصوص التي وردت في شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد لا على سبيل الاستقصاء:
ففي ج 16 - ص 284 :
وسألت علي بن الفارقي مدرس المدرسة الغربية ببغداد فقلت له: أكانت فاطمة صادقة ؟ قال: نعم قلت: فلم لم يدفع إليها أبو بكر فدك وهي عنده صادقة؟ فتبسم ثم قال كلاما لطيفا مستحسنا مع ناموسه وحرمته وقلة دعابته قال لو أعطاها اليوم فدك بمجرد دعواها لجاءت إليه غدا وادعت لزوجها الخلافة وزحزحته عن مقامه ولم يكن يمكنه الاعتذار والموافقة بشئ. لأنه يكون قد أسجل على نفسه أنها صادقة فيها تدعى كائنا ما كان من غير حاجة إلى بينة ولا شهود. وهذا كلام صحيح. وإن كان أخرجه مخرج الدعابة والهزل.

وفي ج 16 - ص 236 :
وقال لي علوي في الحلة يعرف بعلي بن مهنأ ذكى ذو فضائل ما تظن قصد أبى بكر وعمر بمنع فاطمة فدك ؟ قلت: ما قصدا قال: أرادا ألا يظهرا لعلى - وقد اغتصباه الخلافة - رقه ولينا وخذلانا ولا يرى عندهما خورا فأتبعا القرح بالقرح. وقلت لمتكلم من متكلمي الإمامية يعرف بعلي بن تقى من بلدة النيل: وهل كانت فدك إلا نخلا يسيرا وعقارا ليس بذلك الخطير ! فقال لي: ليس الامر كذلك بل كانت جليلة جدا وكان فيها من النخل نحو ما بالكوفة الان من النخل وما قصد أبو بكر وعمر بمنع فاطمة عنها إلا ألا يتقوى على بحاصلها وغلتها على المنازعة في الخلافة ولهذا أتبعا ذلك بمنع فاطمة وعلى وسائر بني هاشم وبني المطلب حقهم في الخمس, فإن الفقير الذي لا مال له تضعف همته ويتصاغر عند نفسه ويكون مشغولا بالاحتراف والاكتساب عن طلب الملك والرياسة فانظر إلى ما قد وقر في صدور هؤلاء وهو داء لا دواء له وما أكثر ما تزول الأخلاق والشيم فأما العقائد الراسخة فلا سبيل إلى زوالها !

وفي ج 16 - ص 286 :
وما ذكره المرتضى من أن الحال تقتضي أن تكون البداية بدعوى النحل فصحيح وأما إخفاء القبر وكتمان الموت وعدم الصلاة وكل ما ذكره المرتضى فيه فهو الذي يظهر ويقوى عندي لان الروايات به أكثر وأصح من غيرها وكذلك القول في موجدتها وغضبها فأما المنقول عن رجال أهل البيت فإنه يختلف فتارة وتارة وعلى كل حال فميل أهل البيت إلى ما فيه نصرة أبيهم وبيتهم.
وللمزيد إرجع إلى الجزء السادس عشر ففيه المزيد .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » تزهر في النهار ثلاث مرات


م / بشرى
السؤال: تزهر في النهار ثلاث مرات
السلام عليكم
هل مانقراه عن عائشة انها استطاعت ان تخيط بنور الزهراء صلواة الله عليها او انها تزهر وتضئ لبيوت المدينة من نورها هل ذلك حدث فعلا ام انه تشبيه لعظمتها؟
الجواب:
الأخت المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هكذا أوردت الرواية بشأنها ففي علل الشرائع 1/180 أبى رحمه الله قال: حدثنا سعد بن عبد الله قال: حدثني جعفر بن سهل الصيقل, عن محمد بن إسماعيل الدارمي عمن حدثه, عن محمد بن جعفر الهرمراني عن أبان بن تغلب قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام) يا بن رسول الله لم سميت الزهراء عليها السلام زهراء ؟ فقال: لأنها تزهر لأمير المؤمنين (عليه السلام) في النهار ثلاث مرات بالنور, كان يزهر, نور وجهها صلاة الغداة والناس في فرشهم فيدخل بياض ذلك النور إلى حجراتهم بالمدينة فتبيض حيطانهم فيعجبون من ذلك فيأتون النبي صلى الله عليه وآله فيسألونه عما رأوا فيرسلهم إلى منزل فاطمة عليها السلام فيأتون منزلها فيرونها قاعدة في محرابها تصلي والنور يسطع من محرابها من وجهها فيعلمون ان الذي رأوه كان من نور فاطمة, فإذا نصف النهار وترتبت للصلاة زهر وجهها (عليها السلام) بالصفرة فتدخل الصفرة حجرات الناس فتصفر ثيابهم وألوانهم فيأتون النبي صلى الله عليه وآله فيسألونه, عما رأوا فيرسلهم إلى منزل فاطمة عليها السلام فيرونها قايمة في محرابها وقد زهر نور وجهها عليها السلام بالصفرة فيعلمون ان الذي رأوا كان من نور وجهها فإذا كان آخر النهار وغربت الشمس احمر وجه فاطمة عليها السلام فاشرق وجهها بالحمرة فرحا وشكرا لله عز وجل فكان يدخل حمرة وجهها حجرات القوم وتحمر حيطانهم فيعجبون من ذلك ويأتون النبي صلى الله عليه وآله ويسألونه عن ذلك فيرسلهما إلى منزل فاطمة فيرونها جالسة تسبح الله وتمجده ونور وجهها يزهر بالحمرة فيعلمون ان الذي رأوا كان من نور وجه فاطمة عليها السلام فلم يزل ذلك النور في وجهها حتى ولد الحسين (عليه السلام) فهو يتقلب في وجوهنا إلى يوم القيامة في الأئمة منا أهل البيت إمام بعد إمام.انتهى .
ولم نعثر على ما ذكرت .
ودمتم برعاية الله

محمد / الكويت
تعليق على الجواب (39)
كيف رأوو الناس وجه الزهراء عليها السلام?
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من الناحية الشرعية لا مشكلة في رؤية وجه الزهراء عليها السلام لان الوجه والكفين يجوز اخراجهما للمرأة كما يقول بذلك بعض الفقهاء لكن الرواية ليس فيها تصريح برؤية الوجه بل النور الخارج من الوجه و لا يلزم من رؤية النور رؤية الوجه خصوصا مع ما ورد في الرواية من انها تصلي في محرابها وهذا يعني انها تقف في قبال جدار يصعب معه رؤية الوجه ثم ان الحادثة حصلت قبل ولادة الحسين (عليه السلام) ومعنى ذلك انها حصلت قبل نزول اية الحجاب ومعه حتى على من يقول بوجوب ستر الوجه بالنسبة للمرأة فان الحكم لا يكون شاملا للزهراء (عليها السلام) لان الحجاب بعد لم يفرض .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » رواتها عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) وسبب عدم ذكرها في الكافي


محمد بهبهاني / الكويت
السؤال: رواتها عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) وسبب عدم ذكرها في الكافي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في مجهودكم واشكركم
يقول الوهابية" لا يوجد بكتب....(الشيعة) رواية واحده عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها في كتاب الكافي, فهل هذا صحيح ..وإذا كانت خاطئة هل تعطوني بعضها
الجواب:

الأخ محمد بهبهاني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان دور حفظ الشريعة بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) هو للائمة المعصومين (عليه السلام) فهم الذين يقومون بهذا الدور فينقلون لنا ما رواه رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولا نقول ان لفاطمة مثل هكذا دور ولذا لم يعهد عنها انها كانت تخرج وتحدث الناس عما سمعت عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) او تدخل عليها من يسمع منها ذلك كما كانت تفعل عائشة, ثم ان الفترة الزمنية التي عاشتها بعد رسول الله قصيرة لا تتجاوز المئة اليوم فلم يتح لها في تلك الفترة القصيرة ان تظهر بعض علمها وما سمعته من رسول الله (صلى الله عليه وآله), ثم ان تلك الفترة الاولى بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) كانت خانقه فائقة لم يستطع حتى الحسن والحسين ان يظهرا علمهما فنجد الروايات التي تروى عنهما في تلك الفترة قليلة نسبياً قياساً الى فترة الامام الباقر والصادق (عليه السلام).

ولكن بالرغم من كل هذا فهناك روايات عن الزهراء (سلام الله عليها) ولا يسعنا ايرادها هنا ولكن نشيرالى بعضها وللمزيد راجع مسند فاطمة الزهراء للسيد حسين الاسلامي تجد مئات الصفحات التي تتضمن روايات رويت عنها سلام الله عليها ومن تلك الروايات:
1- ما رواه في كفاية الاثر ص194 مسنداً عن ابي ذر عن فاطمة (عليها السلام) عن ابيها في تفسير قوله تعالى: (وعلى الاعراف ...) وان الائمة الاثني عشر هم أصحاب الاعراف.
2- وفي العوالم كما في احقاق الحق 555:2 رواية مسندة عن فاطمة تذكر فيها حديث الكساء اليماني.
3- وفي تفسير فرات الكوفي ص42 حديثاً معنعنا عن فاطمة عن ابيها فيه ذكر ولاية أمير المؤمنين عليه السلام.
4- وفي دلائل الامامة كما في البحار 151:88 حديثاً مسنداً عن فاطمة فيه ذكرها لما اصاب المدنية من زلزلة في عهد ابي بكر.

اما عدم ذكر فاطمة عليها السلام في كتاب الكافي فانه ذكر في مقدمة الكتاب انه الف الكتاب رواية عن الائمة الصادقين عليهم السلام كما طلب منه ذلك ولعله لهذا لم يذكر فاطمة عليها السلام.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » التهديد لا ينفي الحق


يوسف / الدنمارك
السؤال: التهديد لا ينفي الحق
السلام عليكم..
و لكن إذا كنت هذه الرواية صحيحة, فهذا أكبر دليل على أن عمر ما أحرق الباب.
"وايم الله ما ذاك بمانعي إن اجتمع هؤلاء النفر عندك, أن أمرتهم أن يحرق عليهم البيت"
" فلم يرجعوا إليها حتى بايعوا لأبي بكر."
ولكننا نعرف أن التهديد بحد ذاته عمل سيئة..
في أمان الله
الجواب:

الأخ يوسف المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولا: نحن ذكرنا الرواية من باب الالزام بمعنى نريد الاحتجاج بها على المخالفين على صحة حصول التهديد بالحرق ولكن هذا لا يعني اننا نقول بحصول التهديد فقط فعندنا من الروايات ما يشير الى حصول الحرق.

ثانيا: لو اردنا قبول الحديث لا من باب الالزام بل قلنا بصحة الحديث واقعاً فإن حصول التهديد لا ينفي حصول الحرق بعد ذلك وذهاب اؤلئك الصحابة للمبايعة لم يمنع حصول الهجوم مرة اخرى ونحن نقول ان الهجوم حصل مرتين مرة عندما كان الصحابة ومرة عندما لم يكن الصحابة في البيت سوى فاطمة وعلي والحسن والحسين عليهم السلام وفضة خادمة الزهراء.
ودمتم برعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » اسم فاطمة (عليها السلام) اختيار الله تعالى


سوزان / لبنان
السؤال: اسم فاطمة (عليها السلام) اختيار الله تعالى
السلام عليكم
سؤالي هو استفتسار عن مدى صحة الحديث القائل بأن الله عز وجل جعل اسم فاطمة الزهراء (ع) من اسمه فاطر وخصًها بهذا الاسم كيف يكون الاختصاص وقد سميت قبلها بعض النساء بهذا الاسم فاين الاختصاص الذي خصها به الله ن سائر الاسماء؟ وهل ان النبي (ص) والامام علي (ع) كانا اول من يحملا هذه الاسماء؟
الجواب:
الأخت سوزان المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد تظافرت الروايات في كون اسم فاطمة عليها السلام مشتق من اسماءه المباركة تعالت جميع اسماءه او بالخصوص من اسم فاطر.
ومعنى خصّها به أي خص السيدة الزهراء عليها السلام بإسم فاطمة يعني اختار لها هذا الاسم, ولا يمنع ان يكون هناك من سمى بهذا الاسم قبل ولادتها, وإلا الاشكال ينسحب حتى بعد ولادتها عليها السلام فإذا كان مخصوص بها فكيف سمي به غيرها من بعد, بل ينسحب الاشكال حتى على بقية الاسماء الشريفة للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم والإمام علي والحسن والحسين عليهم صلوات الله جميعا وعلى آلهم, إذ ان الكثير من الاسماء من بعد ولادتهم ولحد الآن سميت بأسمائهم عليهم السلام فكيف تكون مختصة مع تسمية غيرهم عليهم السلام بها.
فالظاهر ان الاختصاص يقصد به الاختيار وهذا لا يتنافى ان يكون قد سميَّ به من قبل او من بعد.
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » آيات نزلت بحقها (سلام الله عليها)


خديجة محمد احمد / البحرين
السؤال: آيات نزلت بحقها (سلام الله عليها)
اذكر آيات من القرآن الكريم قد تضمنت بيان فضل الزهراء (عليها السلام) مع بعض التوضيح والشرح المناسبة ؟
ارجو من الاخوه الكرام ذكر لنا بعض الكتب التي تعني بذكر فاطمة (عليها السلام) في القران اذا كان بالامكان الدخول عليها عبر النت ونحن لكم من الشاكرين
وموفقين باذن الله
الجواب:
الأخت خديجة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نذكر لك بعض الآيات مع بعض الايضاح الموجز.
1- قال تعالى: (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيراً )). حيث أدخل رسول الله (صلى الله عليه وآله) بعد دخوله الحسن والحسين وعلي وفاطمة ( عليها السلام) تحت كساء وقال هؤلاء أهل بيتي.
2- قال تعالى: (( فَقُل تَعَالَوا نَدعُ أَبنَاءنَا وَأَبنَاءكُم وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُم )). حيث لم يخرج رسول الله معه لمباهلة نصارى نجران من النساء سوى فاطمة (عليها السلام).
3- قال تعالى: (( قُل لَّا أَسأَلُكُم عَلَيهِ أَجراً إِلَّا المَوَدَّةَ فِي القُربَى )). ومن القربى ابنته فاطمة (عليها السلام).
4- قال تعالى: (( إِنَّا أَعطَينَاكَ الكَوثَرَ )), حيث ان المقصود بالكوثر ابنته فاطمة ( عليها السلام) إذ ان النبي (صلى الله عليه وآله) عيّر بانه لا عقب له فنزلت هذه الآية في اشارة إلى فاطمة ( عليها السلام).
5- قال تعالى: (( وَيُطعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً )). حيث تصدق الإمام علي وفاطمة والحسن والحسين ( عليها السلام) بافطارهم ثلاثة أيام على مسكين ويتيم واسير فنزلت هذه الآية بذلك.
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » مصدر حديث (خير للمرأة أن لا ترى رجلاً..)


احمد / العراق
السؤال: مصدر حديث (خير للمرأة أن لا ترى رجلاً..)
السلام عليكم ورحمه الله
سؤالي حول الحديث المنسوب للسيده فاطمه عليها السلام الذي مضمونه (000ان لاترى الرجل ولايراها) مامصدر الحديث ومن شكك فيه
دمتم سالمين
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحديث مروي بعدة طرق عن علي (عليه السلام) وعائشة.
فمن طرقنا رواه القاضي النعمان المغربي في (دعائم الاسلام 2/215). ورواه صاحب (مستدرك الوسائل 4/183)، والعلامة المجلسي في (البحار 43/84)، وابن شهر آشوب في (مناقب آل أبي طالب 3/119).
ومن طرق العامة ورد في (كنز العمال 16/601) وغيرها.
والحديث ذكر في الدعائم من غير ذكر سند له.
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » عمرها يوم زواجها ويوم وفاتها (عليها السلام)


منتظر / العراق
السؤال: عمرها يوم زواجها ويوم وفاتها (عليها السلام)
السلام عليكم
كم كان عمر فاطمة الزهراء (ع) حينماتزوجت وكان عمرها حينما توفيت
الجواب:
الأخ منتظر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الارجح ان ولادتها (عليها السلام) كانت في سنة خمسة بعد البعثة فيكون عمرها (عليها السلام) يوم زواجها عشر سنين وعمرها عند وفاتها ثمانية عشر سنة.
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » هي روح النبي (صلى الله عليه وآله) التي بين جنبيه


مرتضى / العراق
السؤال: هي روح النبي (صلى الله عليه وآله) التي بين جنبيه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد بعدد ما كان ويكون ومتحرك وساكن, اللهم عجل لوليك الفرج وحفه بملائكتك المقربين وأيده بروح القدس يا رب العالمين..
ما الفرق بين الآية الكريمة في مولانا أمير المؤمنين عليه السلام (( وأنفسنا وأنفسكم )) والحديث الشريف في مولاتنا وشفيعتنا فاطمة الزهراء عليها السلام (( فاطمة روحي التي بين جنبي )) وهل المداليل مترادفة هنا وهناك؟
الجواب:
الأخ مرتضى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد أطلق من قبل النبي (ص) على علي وعلى فاطمة بأنهما روحه أو من روحه.
ففي (الآمالي) عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم ) أنه قال : (يابن سمرة إن عليّاً مني روحه من روحي) وكذلك ورد بحق فاطمة (عليها السلام) أنها روحه التي بين جنبيه، فلا فرق بين علي وفاطمة (عليهما السلام) من هذه الجهة. نعم إفترق عليٌ بأنه وصفه  بأنه نفس رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وبهذا يمكن القول بأفضليته على فاطمة (عليها السلام) من حيث أنه نفس رسول الله (صلى الله عليه وآله).
وفي الخصائص الفاطمية / للشيخ محمد باقر الكجوري - ج 1 - ص 522 - 523 قال : ((وفي الحديث عن النبي (صلى الله عليه وآله) : ( يا علي أنت نفسي التي بين جنبي، وفاطمة روحي التي بين جنبي ).
فأمير المؤمنين ( عليه السلام ) نفس النبي (صلى الله عليه وآله)، وفاطمة (عليها السلام) روح النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، وقد يقال : أن الروح أرفع وأعلى منزلة من منزلة النفس، ولكن الروح والنفس متحدان في بعض الجهات ويحملان على معنى واحد، أو أن هذه المقالات من الأمور الإعتبارية الإضافية، فتطلق كما هي حسب الموارد إعظاما للمقام.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » الزهراء (عليها السلام) كائن إلهي؟!


عباس / الكويت
السؤال: الزهراء (عليها السلام) كائن إلهي؟!
ممكن الشرح من سماحتكم على ماورد عند الخميني في كتاب الأسرار الفاطمية
لم تكن الزهراء (ع) امراة عادية كانت امراة روحانية امرأة ملكوتية
انسان بل كائن الهي جبروتي ظهر على هيئة امرأة فقد اجتمعت في هذه المرأة جميع الخصال الكمالية المتصورة للأنسان وللمرأة انها المراة التي تتحلى بجميع خصال الأنبياء المرأة التي لوكانت رجلا لكانت نبياً لوكانت رجلاً لكانت بمقام رسول الله (ص وآله)
فكيف يقول الخميني ان فاطمة الزهراء (ع) كائن الهي ؟
الجواب:
الأخ عباس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماذا تنكر من هذا الوصف (فاطمة كائن إلهي) !! هل فهمت منه أن السيد الخميني يقول بألوهية الزهراء (عليها السلام) ؟!
أيها الأخ الفاضل هذا تعبير يطلقه العرفاء على المصطفين من عباد الله، خاصة النبي وأهل بيته الطاهرين (صلوات الله عليهم أجمعين) فان لأهل البيت (عليهم السلام) مقامات جبروتية صاروا بها واسطة الفيض بين الله تعالى ومخلوقاته.
فالمراد بالكائن الالهي، الكائن المنسوب الى الله تعالى لجهة الاختصاص والاصطفاء والمقام السامي، لا أن هذا الكائن إله من دون الله أو إله آخر مجعول من قبل الله عز وجل.
كم من الأمور ننسبها الى الله تعالى دون أن يترتب عليها أن يكون المتبادر هو ألوهية هذه الأمور، ومنها على سبيل المثال: الفطرة الالهية، الصفات الالهية، والعلم الالهي والكتاب الالهي، والكلام الالهي، والحب الالهي، والروح الالهي، والنفس الالهية... وغيرها.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » من صلى عليها غفر له


علي الجابري / العراق
السؤال: من صلى عليها غفر له

بسمه تعالى

ارسلت هذا الحديث الى الاصدقاء حبا بالزهراء صلوات الله عليها وتلقيت الجواب ادناه
كيف ارد عليه وعلى كل من يطرح هكذا تعليقات

الحديث: روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) عن فاطمة (عليها السلام) قالت : قال لي رسول الله : يا فاطمة من صلى عليك غفر الله له و ألحقه بي حيث كنت من الجنة!

الرد: سوف أقوم بارتكاب كل الموبقات و الخطايا بدون اكتراث لأنني سوف أصلي على فاطمة ع وأدخل الجنة... فشكراً لأنك أرشدتني لهذا الطريق

الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: هناك اعمال توجب غفران الذنوب ومنها الصلاة على فاطمة ومعنى غفران الذنوب ان للصلاة على فاطمة اجرا يوجب الحسنات يعادل بها ما يصدر من الانسان من السيئات وليس معنى ذلك ان هذه الصلاة تمحو كل ذنب حتى الاصرار على الذنوب او ارتكاب الكبائر بل قد تكون بعض الذنوب عظيمة لا تمحوها مثل الصلاة على فاطمة ولكي يتضح الامر نمثل بمثال قد يشعل الانسان شعلة صغيرة فيحتاج الى كمية من الماء لاطفائها ولكن في بعض الاحيان قد يشعل الانسان حرائق كبيرة يعسر إطفائها باكبر كمية من الماء . والحصيلة من كل هذا ان للصلاة على فاطمة اثر في غفران الذنوب بما يحصل عليه الانسان من ثواب هذا العمل ولكن قد تكون هناك ذنوب كبيرة لا تمحى حتى بالصلاة.

ثانيا: ان حال الصلاة على فاطمة حال التسبيحات الاربعة التي ورد انه من سبح بها غرس له شجرة في الجنة فمعنى ذلك ان هذا الفعل يوجب هذا الثواب وليس معناه ان كل من سبح فهو من اهل الجنة حتى لو كان كافرا .

ثالثا: ان لدخول الجنة شروطا عديدة وفيها منازل عديدة فقد يكون معنى الحديث ان الذي يريد ان يصل الى درجة اللقاء بالنبي في الجنة يحتاج الى اعمال معينة منها الصلاة على فاطمة فقد يكون مراد الحديث ان الذي استحق الدخول للجنة واراد الوصول الى مرتبة اللقاء بالنبي (صلى الله عليه واله وسلم) احتاج الى هذا العمل وهو الصلاة على فاطمة لذا فلا يكون معنى ذلك الحديث ان كل من يعمل هذا العمل يدخل الجنة .

رابعا: على فرض ان هذا الفعل لوحده يدخل الجنة فمن الضامن ان لا يصدر منه فعل اخر يوجب النار فقد ورد ان بعض الافعال توجب النار .

خامسا: سينال من يحسن الظن بالله بانه سيغفر له بصلاته على فاطمة ويدخل الجنة بذلك حيث ورد عندنا كما في الكافي 2/87: من بلغه ثواب من الله عمل فعمل ذلك العمل التماس ذلك الثواب، اوتيه  وان لم يكن الحديث كما بلغه) .
وورد في الكافي ايضا هكذا (من سمع شيئا من الثواب على شي فصنعه كان له وان لم يكن على ما بلغه) . وبذلك سيحصل العامل بالخبر على الثواب وسيحرم المشككيون والمستهزئون من ذلك الثواب . 
دمتم برعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » مناقشة رواية في الاختصاص


السيد هادي / الكويت
السؤال: مناقشة رواية في الاختصاص
لسلام عليكم
أطلب من سماحتكم سندّ هذه الرواية وهل يأخذ بها أولا و مالمقصود منها ؟؟
- الاختصاص- الشيخ المفيد ص 183 :
( حديث فدك )
أبو محمد، عن عبد الله بن سنان، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : لما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله وجلس أبو بكر مجلسه بعث إلى وكيل فاطمة صلوات الله عليها فأخرجه من فدك فأتته فاطمة عليها السلام فقالت : يا أبا بكر ادعيت أنك .....
فقال علي عليه السلام لها : ائت أبا بكر وحده فإنه أرق من الآخر وقولي له : ادعيت مجلس أبي وأنك خليفته وجلست مجلسه ولو كانت فدك لك ثم استوهبتها منك لوجب ردها علي فلما أتته وقالت له ذلك، قال : صدقت، قال : فدعا بكتاب فكتبه لها برد فدك، فقال : فخرجت والكتاب معها، فلقيها عمر فقال : يا بنت محمد ما هذا الكتاب الذي معك، فقالت : كتاب كتب لي أبو بكر برد فدك، فقال : هلميه إلي، فأبت أن تدفعه إليه، فرفسها برجله وكانت حاملة بابن اسمه المحسن فأسقطت المحسن من بطنها ثم لطمها فكأني أنظر إلى قرط في اذنها حين نقفت ثم أخذ الكتاب فخرقه فمضت ومكثت خمسة وسبعين يوما " مريضة مما ضربها عمر
الأسئلة صادفتنا هذه الرواية ومللنا من أسئلة المشككين وسنضع أسئلتهم
يعني تقبل ان فاطمة الزهراء ذاهبة الى مجلس الخليفة وواضعة قرط اذن؟
هي الزينة توضع للزوج لو للاخرين؟
يمكن فاطمة الزهراء نست القرط في اذنها مثلا؟
بارك الله فيكم
الجواب:

الأخ السيد هادي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكن المناقشة في الرواية من حيث السند من عدة جهات:
1ـ إن كتاب (الاختصاص) لم يثبت صحة نسبته إلى الشيخ المفيد، فهناك من يشكك في صحة هذا النسبة.
2ـ السند المذكور للرواية مقطوع، فهناك فاصلة بين أبي محمد والشيخ المفيد لم تذكر..
وبالتالي لا يمكن أن نقطع بمعارضة هذه الرواية التي ذكرت أن سقوط الجنين كان وراء الباب.

أما المناقشة من حيث الدلالة لو غضضنا الطرف عن السنة فهي:
1ـ لم يكن القرط المذكور بارزاً حتى يكون من الزينة المحرم إظهارها بل أنها خرجت بكامل حجابها.
2ـ أن عادة الناس اليوم أن يلبسن بعض الحلي ويخرجن خارج البيت، ولكن لا يظهرن ذلك لغير أزواجهن،ولعل هذه العادة قديمة منذ ذلك الزمن فما تنكر من ذلك، وإن وضع القرط في الأذن يكون دائماً، ولكن يستر عند الخروج.
3ـ الرواية واردة عن الإمام الصادق (عليه السلام) فهو لابد أن يرويها عنه آباءه (عليهم السلام)، ولعل الراوي هو الإمام الحسن أو الحسين(عليهما السلام) وهو الذي نظر إلى القرط حين تكسر وسقط على الأرض.
4ـ في الرواية تأييد على أن مطالبة الزهراء (عليها السلام) بحقها من أبي بكر كانت متكررة لعدة مرات.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » موقف الصحابة من ظلامة الزهراء (عليها السلام)


حميد / ايران
السؤال: موقف الصحابة من ظلامة الزهراء (عليها السلام)
السلام عليكم
ماذا كان موقف الاف الصحابه من الهاجرين والانصار من عميله اهانه و قتل السيده فاطمه الزهرا (س) عليها بتلك الصوره البشعه والبربريه من قبل عده اشخاص هل كانوا كلامام علي ملزمين بلسكوت كما تزعم بعض الروايات عندنا ام كانوا كله مويدين لهذه العميله
وشكرا
الجواب:
الأخ حميد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا شك ان الصحابة لم يكونوا فئة واحدة فهناك فئات ولكل موقف اما القلة فقد كانوا مع الامام علي (عليه السلام) ولا بد لهم من اتباع الامام (عليه السلام) في الموقف وفئة اخرى كانوا مع الحزب القرشي مساندا وداعما وهناك فئة ثالثة كانوا اشبه بالمتفرجين على الاحداث فلم يجرؤا على الوقوف بوجه الذين ظلموا فاطمة الزهراء عليها السلام عليها السلام لان همهم المحافظة على مصالحهم كما كانوا في موقف متخاذل مع الامام (عليه السلام) فلم يمارسوا أي نوع من انواع النصرة حتى نصرة الكلمة.
ودمتم في رعاية الله

سعيد
تعليق على الجواب (40)
نريد موقف الصحابة من كتب السنة المعتبرة عند القوم او من كتب التاريخ
الجواب:
الأخ سعيد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
في رواية : ( فوثب عمر غضبان ... فنادى خالد بن الوليد وقنفذا فامرهما ان يحملا حطبا ونارا, فقال ابو بكر لعمر : ائتني به بأعنف العنف ... (انساب الاشراف 1/587 - 588 ) وأخرجهم وان ابوا فقاتلهم ( العقد الفريد 4/259 )(ط مصر) فخرج في جماعة ( اليعقوبي 2/126 ) كثيرة (شرح نهج البلاغة 6/49 ) من الصحابة من المهاجرين والانصار ( تاريخ الخميس 2/169 ) (ط دار صادر بيروت ) والطلقاء ...)
وفي رواية : ( فساروا الى منزل علي وقد عزموا على احراق البيت بمن فيه ) ( العقد الفريد 4/242 ).
فلاحظ العبائر : (فامرهما,فخرج في جماعة كثيرة من الصحابة من المهاجرين والانصار والطلقاء, فساروا الى منزل علي وقد عزموا ...) انها تشير بوضوح الى موقف الصحابة ولا يخفى ان منزل علي (عليه السلام) هو منزل الزهراء (عليها السلام) وما يؤذي عليا يؤذي الزهراء (عليها السلام) وكل ما ذكرناه هو من مصادر القوم .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » مكافئة قنفذ على فعله


رضي العجوز / البحرين
السؤال: مكافئة قنفذ على فعله

أود أن أستفسر عن رواية (ولكني لا أعرفها بالكامل والتفصيل ولذلك أريدها بالكامل) وهي:
في عهد عُمر بن الخطاب حدث أن جائوا عِدة مجموعات من المُسلمين (من عِدة أمصار) إلى عمر في مسجد الرسول (ص) يشتكون على ولاتهم (مثلاً: مجموعة من البصرة وأخرى من الكوفة ومصر وهكذا من عِدة بلدان خاضعة للدولة الإسلامية آنذاك) بأنهم يسرقون من بيوت أموال المُسلمين وأن ثرواتهم كُلها من سرقة أموال المُسلمين، وكان من بين هؤلاء الولاة السُراق اللعين قنفذ بن عدي (إبن عم عمر بن الخطاب) وكان من بين الحضور إبن عباس وأمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (ع)، فأمـر عمر بن الخطاب بأن يـُـؤخـذ نصف أموال جميع هؤلاء الولاة الذين ثبت سرقتهم من أموال المُسلمين إلا ( قنفذ بن عدي ) لا يُؤخذ مِنه شي .. فسأل إبن عباس عمر عن ذلك، فأجاب عمر: إكراماً له على ضربه بالسوط لفاطمة الزهراء (وبالمناسبة هذه الضربات التي أثرت على يد الزهراء والتي يقول أمير المؤمنين بأنها لم يزول أثرها حتى وفاتها وتغسيلها وكان الدم كالجملد) ..
إنتهت الرواية .. فهل هي صحيحة، هذا أولا ؟!.

ثانياً أريد الرواية بأكملها بالسند وشكراً لكم ..
وعظم الله أجورنا وأجوركم بمصابنا بالحُسين عليه السلام وأهل بيته وأصحابه عليهم السلام ..

الجواب:
الأخ رضي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد ذلك في كتاب سليم بن قيس الذي وصل الينا بطريق معتبر فقد قال سليم ص 252:
فأغرم عمر بن الخطاب تلك السنة جميع عماله أنصاف أموالهم لشعر  أبي المختار  ولم يغرم قنفذ العدوي شيئا - وقد كان من عماله - ورد عليه ما أخذ منه وهو عشرون ألف درهم ولم يأخذ منه عشره ولا نصف عشره وكان من عماله الذين أغرموا أبو هريرة - وكان على البحرين - فأحصى ماله فبلغ أربعة وعشرون ألفا، فأغرمه اثني عشر ألفا .
علة العفو عن قنفذ من مصادرة أمواله.
قال أبان : قال سليم : فلقيت عليا عليه السلام فسألته عما صنع عمر، فقال : هل تدري لم كف عن قنفذ ولم يغرمه شيئا ؟ قلت : لا . قال : لأنه هو الذي ضرب فاطمة عليها السلام بالسوط حين جاءت لتحول بيني وبينهم، فماتت صلوات الله عليها وإن أثر السوط لفي عضدها مثل الدملج .
دمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » حزنها على الحسين


حيدر لازم عبد الرضا / العراق
السؤال: حزنها على الحسين
السلام عليكم
ماهو الاصل في توجيه الخطباء العزاء للزهراء (ع) توجيها مأساويا وكأنها متعطشة للحزن وهي والحسين (ع) في روح وريحان ومامدى صحة الروايات التي تسند اليها تلك الاقوال؟
الجواب:
الأخ حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن نعتقد ان الزهراء (عليها السلام) في العالم الاخر حية ترزق وهي قد شاهدت واقعة كربلاء واطلعت عليها والذي يطلع عليها لابد ان يحزن ويبكي لما جرى على الحسين(عليه السلام) واهله حتى لو كان في ذلك العالم المليئ بالنعم والخيرات فالذي يعيش في القصر وتحيط به كافة النعم عندما يسمع واقعة كربلاء يتألم لما جرى فيها وكذلك الحال عند سماع مصيبة سيد الشهداء بعد اكثر من الف سنة فان القلب يتالم ويحزن حتى لو عرف ان صاحب المصيبة الان في نعيم دائم لان ما جرى في كربلاء يؤثر في القلب بغض النظرعن المآل الذي وصل اليه الحسين(عليه السلام) واهله .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » ما ذكر بخصوص تشبيهها بليلة القدر


جعفر / السعودية
السؤال: ما ذكر بخصوص تشبيهها بليلة القدر
(…فمن عرف فاطمة حقَّ معرفتها فقد أدرك ليلة القدر وإنما سمّيت فاطمة لأنّ الخلق فطموا عن معرفتها)
مالمقصود فمن عرف فاطمة حقَّ معرفتها فقد أدرك ليلة القدر ؟
وهل ان الخلق فطموا من معرفتها هذا يدل اننا لن ندرك ليلة القدر لاننا مفطومين عن معرفتها ؟
ومالمقصود من ادراك ليلة القدر ؟
وشكرا
الجواب:

الأخ جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الخصائص الفاطمية للشيخ محمد باقر الكجوري 1 /300 قال:
يظهر من الحديث الأول أمران : الأول : إن معرفة فاطمة حق المعرفة يعني إدراك ليلة القدر . الثاني : انقطاع الناس عن حقيقة معرفتها . فالأول تعليق، والثاني إخبار عن المحال لاستحالة معرفة فاطمة . ويستفاد من الأمر الثاني إستحالة إدراك ليلة القدر لاستحالة معرفة فاطمة حق المعرفة . ونظيره بوجه قوله (عليه السلام) « من عرف نفسه فقد عرف ربه » حيث يفيد استحالة معرفة النفس لاستحالة معرفة الرب سبحانه .

ولكن في الاسرار الفاطمية ص 373 قال:
في فاطمة الزهراء (عليها السلام) سر مستودع كما تقدم ذلك في حديثنا حول هذا الموضوع - أي السر المستودع - وأيضا في ليلة القدر سر عظيم لا يعرفه إلا المقربون الذين امتحن الله قلوبهم للإيمان والتقوى، فليلة القدر رفعها الباري عز وجل وجعلها خيرا من ألف شهر وفيها تشويق لذيذ لمعرفة ذلكم السر المكنون في أعماقها، (( وما أدراك ما ليلة القدر )) حيث خاطب الله تعالى المؤمنين في ضمائرهم لكي يحرك فيهم أمواج المعرفة عبر وسائل العلم والوعي ولتنفتح لهم أسرار ليلة القدر بالتمعن والتدقيق فيها، على أن معرفة ليلة القدر تفوق الادراك البشري العادي أي أنها تفوق إدراك سائر الناس من السواد الأعظم فإنه لا بد أن يكون فيها سر عظيم، والسر تقتضي معرفته استيعابا كاملا لمعنى ليلة القدر والغاية التي نزلت ليلة القدر من أجلها ولأجل تحقيقها في الأرض .
وعلى هذا الأساس لا بد من معرفة الأساس الذي بنى عليه الحديث الذي ذكرناه في أول بحثنا حول علاقة معرفة فاطمة (عليها السلام) بليلة القدر فإنه لا بد من وجود الترابط في هذا الموضوع المهم، ففاطمة فيها سر مستودع وكذلك ليلة القدر فيها سر مكنون، فمن عرف فاطمة والسر المستودع فيها عرف سر ليلة القدر وعظمتها، فليلة القدر عظيمة كعظمة فاطمة (عليها السلام) لذا كانت مجهولة في إثباتها ودقتها من حيث الزمان المختص بليالي شهر رمضان .
على أن من عرف فاطمة فقد أدرك ليلة القدر هذا كونه ناتج عن معرفة فاطمة التي تجعلنا ندرك الإسلام ونستوعب أهمية ليلة القدر من خلال هذه المعرفة، ولقد طرح الكثير من العلماء أوجه للشبه بين ليلة القدر وفاطمة (عليها السلام) ومنها :
* ليلة القدر وعاء وظرف زماني لنزول كل القرآن الكريم (( إنا أنزلناه في ليلة القدر ))، (( ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين ))، لا يأتيه الباطل من بين يديه، وفيه كل شئ، وتبيان كل شئ، وسعادة الدارين .
وكذلك الحوراء الإنسية فاطمة الزكية، فإن قلبها ظرف مكاني وروحاني، وصدرها وعاء إلهي للقرآن الكريم والمصحف الشريف، وأنها كانت محدثة تحدثها الملائكة، فهي وعاء للإمامة وللمصحف الشريف .

* وفي ليلة القدر يفرق كل أمر أحكمه الله خلال السنة، فيفرق ما يحدث فيها من الأمور الحتمية وغيرها، وينزل بها روح القدس على ولي العصر والزمان وحجة الله على الخلق الذي بيمنه رزق الورى وبوجوده ثبتت الأرض والسماء، وأن الإيمان بليلة القدر فارق بين المؤمن والكافر . كذلك بفاطمة الزهراء الطيبة الطاهرة المطهرة يفرق بين الحق والباطل، والخير والشر، والمؤمن والكافر، وقد ارتد الناس في العمل وفي الولاية بعد رحلة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إلا ثلاث أو خمس أو سبع، وفيهم سيدة النساء فهم على حق، وغيرهم استحوذ عليهم الشيطان فأغرهم وأضلهم فكانوا أئمة الضلال .

* وفي ليلة القدر معراج الأنبياء والأولياء إلى الله سبحانه فيزاد في علمهم اللدني والرباني ويكسبوا من الفيض الأقدس الإلهي . كذلك ولاية فاطمة المعصومة النقية التقية، فهي مرقاة لوصولهم إلى النبوة ومقام الرسالة والعظمة الشموخ الإنساني والروحاني، فما تكاملت النبوة لنبي حتى أقر بفضلها ومحبتها وذلك في عالم (( ألست بربكم )) أو في عالم الذر أو عالم الأنوار أو الأرواح أو النشأة الإنسانية التي وراء نشأتنا هذه، وهذه إنما هي صورة لتلك كما عند بعض الأعلام . ففاطمة الزهراء قطب الأولياء والعرفاء ومعراج الأنبياء والأوصياء، صدرها خزانة الأسرار، ووجودها ملتقى الأنوار، فهي حلقة الوصل بين أنوار النبوة وأنوار الإمامة، فأبوها محمد رسول الله، وبعلها علي وصيه وخليفته إمام المتقين وأمير المؤمنين، ومنها أئمة الحق والرشاد وأركان التوحيد وساسة العباد .

* وليلة القدر خير من ألف شهر فيضاعف فيها العمل والثواب كل واحد بألف، فالتسبيح والتمجيد والتهليل والتكبير والصلاة وكل عمل كل واحد بألف، فكذلك محبة الزهراء وولايتها يوجب مضاعفة الأعمال فإن تسبيحها (34 مرة الله أكبر و 33 مرة الحمد لله و 33 مرة سبحان الله) بعد كل صلاة واجبة أو نافلة يجعل كل ركعة بألف ركعة كما ورد في الخبر الشريف . فمودتها هي الإكسير الأعظم، يجعل من كان معدنه الحديد ذهبا، وأن الناس معادن كمعادن الذهب والفضة، فمن والاها وأحبها وأطاعها وأطاع أبنائها الأطهار، وعادى عدوها وأعداء ذريتها، فإنه يكون كالذهب المصفى وباقي الناس كلهم التراب، وأن الله يضاعف الأعمال بحبها كما تضاعف في ليلة القدر . وامتازت ليلة القدر عن كل ليالي السنة بالخير والبركة والشرافة والعظمة وعلو الشأن والرفعة، كذلك خير نساء الأولين والآخرين فاطمة الزهراء (عليها السلام) فهي خير أهل الأرض والسماء عنصرا وشرفا وكرامة بعد أبيها الرسول المصطفى وبعلها الوصي المرتضى .

* وليلة القدر ليلة مباركة (( إنا أنزلناه في ليلة مباركة ))، والبركة بمعنى النماء والزيادة والخير المستمر والمستقر الدائم والثابت وما يأتي من قبله الخير الكثير، ومن ألقاب فاطمة الزهراء أنها (المباركة) ففيها كل بركات السماوات والأرض، فهي الكوثر في الدنيا والآخرة، وهي المنهل العذب والمعين الصافي لكل من أراد البركة، فما أدراك ما فاطمة، خير من في الوجود بعد أبيها وبعلها .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » رواية (فطم محبيها من النار)


زهرة عبد المحسن / البحرين
السؤال: رواية (فطم محبيها من النار)
ما مدى صحة الحديث الذي يبين ان فاطمة الزهراء سميت "فاطمة" لان الله فطم محبيها من النار؟ من هم رواة الحديث؟ وهل صدر الحديث من الرسول (ص) والائمة الاطهار؟
الجواب:
الاخت زهرة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختلفت الروايات في الصيغة التي قالها ففي روايات المخالفين ان مجرد حب فاطمة ينجي من النار بينما في رواياتنا ان توليها ومحبتها ومحبة ذريتها وتوليهم هو المنجي من النار وبين الصيغتين فارق مهم وهو التولي لها ولذريتها المعصومين وهذا هو المنسجم مع اعتقادنا وهو ينسجم مع رواية (فطمت هي وشيعتها من النار) لذا فالراجح عندنا ان الروايات التي وردت بهاتين الصنيعتين هي الاوفق بالقبول بخلاف صيغة من احبها .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » احراق الدار ذكر في القرن الأول الهجري


رضا / السعودية
السؤال: احراق الدار ذكر في القرن الأول الهجري
في إحدى القنوات أنكر أحمد الكاتب حدوث حادثة حرق دار الزهراء سلام الله عليها عرض خلالها حججه وهي:
1- قال بأن الأحاديث التي تحدثت عن الحادثة والتي كانت قبل القرن الرابع الهجري تحدثت فقط عن أن عمر هدد بحرق الدار، ولم تتحدث عن حدوثها؟
2- قوله بأنه مع مرور الزمن تطورت الحادثة في كتبنا وأنه تم زيادة بعض التفاصيل؟
3- قوله بأن الأحاديث الواردة في كتبنا لم يذكر فيها سند؟
الجواب:
الأخ رضا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يكفي لصحة حادثة الإحراق انها ذكرت في كتاب سليم بن قيس الذي وصل الينا بطريق معتبر وسليم كان معاصرا للامام امير المؤمنين (عليه السلام) فهو اعلم بصحة الحادثة فقد قال في كتابه ص387 :ثم دعا بالنار فأضرمها في الباب فاحرق الباب ثم دفعه عمر.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » معنى قول الشاعر فيها (روح الحياة فلولا لطف عنصرها)


علي / العراق
السؤال: معنى قول الشاعر فيها (روح الحياة فلولا لطف عنصرها)

يقول الشاعر في حق مولاتنا سيدة نساء العالمين الزهراء فاطمة سلام الله عليه

روحُ الحياة، فلولا لطف عنصرها
لم تأتلف بيننا الأرواحُ والصورُ

سؤالي كيف لم تاتلف الارواح والصور وماهو هو مايقصده الشاعر اتمنا الرد بالتفصيل وبدون اختصار حتى افهم هذا المطلب
وايضا لدي سؤال قريب من الموضوع في حديث الكساء نفهم ان الخمس صلوات ربي عليهم هم علة الايجاد والتكوين وهم اقطابه كما فهمت ذلك من شيخ وحيد الخراساني حفظه الله تعالى يقول ان الحسين ابن علي سر عالم الوجود وقطب دائرة الامكان سؤالي عن الائمة تسع هم يدخلون في كساء وهم كذلك
وجزاكم الله خيرا

الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ربما استفاد الشاعر هذا المعنى مما ورد في بعض الاخبار، فقد روي ان الله فتق نور فاطمة فخلق منه السماوات والارض، فالشاهد في قول الشاعر هو انها صلوات الله عليها اصل وجود الاشياء في السماوات والارضين فهي كالعلة المادية لتكون الاشياء . فنورها هو عنصرها اللطيف الذي فاضت عنه السماوات والارض، وبالملازمة نعلم بانها روح الحياة لكل شيء حي، فالأحياء مدينون لنورها وروحها بحياتهم ووجودهم،ويشير الشاعر بائتلاف الارواح والصور إلى ولوج الارواح في الأجساد، فالفضل في ذلك يرجع إلى نورها اذ لولاه لم يكن ثمة روح ولا صورة (أي جسد).
ولفاطمة (عليها السلام) خصوصية تمتاز لها عن سائر الائمة (عليهم السلام) وان كان اهل البيت جميعهم مخلوقين من نور واحد وهو نور الانوار الذي تنورت منه الانوار وفاضت بسببه الموجودات لان حقيقتهم هي اول حقيقة وجودية .....
وللعرفاء في شرح هذه المعاني اقوال جميلة وتحقيقات رائعة ليس هنا محل ذكرها .
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » معنى قوله (صلى الله عليه وآله) فيها (فداها أبوها)


اياد طالب / العراق
السؤال: معنى قوله (صلى الله عليه وآله) فيها (فداها أبوها)
السلام عليكم
عندي سؤال حول قول النبي الاعظم محمد (صلى الله عليه اله)بحق بضعته الطاهرة عليها السلام قال صلى الله عليه واله (فداها ابوها)كيف يفديها وهو اشرف الخلق
الجواب:

الأخ اياد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لتفسير هذه العبارة هناك وجهان :
أولاً: قوله (صلى الله عليه وآله) هو بلحاظ شفقة الأب على ولده، تلك الشفقة الفطرية التي ترخص دونها النفس والمال.. فلقد سرّ النبي (صلى الله عليه وآله) بفاطمة (عليها السلام) حينما أرسلت إليه الستار والسوارين وطلبت منه تقسيم ثمنها على الفقراء فتكلم بهذه العبارة الأبوية تعبيراً عن سعادته برفضها لزينة الحياة الدنيا وإقبالها على الآخرة.

ثانياً: هذه العبارة تدل على عظيم منزلة فاطمة عند الله وعند رسوله (صلى الله عليه وآله)، لأنها مستودع الإمامة وأم الأئمة (عليهم السلام)، ولولاها وأبنائها الطاهرون لانقطع الإسلام واندرست معالمه، فدين محمد (صلى الله عليه وآله) الذي بعث من أجله تمامهُ بها صلوات الله عليها وعلى أبيها، فقوله (صلى الله عليه وآله): فداها أبوها إشارة هذا المعنى وهذه المنزلة الرفيعة.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » النهي عن ضرب من تسمى باسمها


محمد
السؤال: النهي عن ضرب من تسمى باسمها
هل هذا حديث صحيح
ان تسمية البنت بفاطمة تستوجب لها التكريم
قال : رسول الله صلى الله عليه واله وسلم حق الوالد على ولده... الى ان قال : (( اما اذا سميتها فاطمة فلا تسبها ولا تلعنها ولا تضربها ))
وشكرا لكم
الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وردت في الكافي وتهذيب الاحكام للطوسي 8\112 ومن يقدح في الرواية فمن جهة محمد بن جمهور القمي الذي قيل انه فاسد المذهب ولكن السيد الخوئي قال عنه الظاهر ان الرجل ثقة وان كان فاسد المذهب بشهادة علي بن ابراهيم بن هاشم بوثاقته غاية الامر انه ضعيف في الحديث لما في رواياته من تخليط وغلو وقد ذكر الشيخ ان ما يرويه من رواياته فهي خالية من الغلو والتخليط وعليه فلا مانع من العمل بما رواه الشيخ من رواياته.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » من هو امامها الذي لابد ان تعرفه وتطيعه


ماجد رزاق جرجيس / العراق
السؤال: من هو امامها الذي لابد ان تعرفه وتطيعه
من هو الامام المفترض ان تطيعه فاطمة وان لم تعرفه او تطيعه كما في الروايات ماتت ميتة جاهلية,اي كافرة والعياذ بالله هل هو ابابكرام ان هناك شخص اخر لانها ماتت وهي واجدة عليه فهذا يجعل اما ان تكون باطلة وخرجت عن امام زمانها (المنتخب)من قبل المسلمين او ان يكون ابا بكر اغتصب حقا ليس له بالاضافة الى غصب فدك (كما تقولون)
الجواب:
الأخ ماجد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الامام المفترض الطاعة على فاطمة هو علي بن ابي طالب (عليه السلام) كما هو الامام على كل المسلمين بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وكما قلتم لما لم تبايع فاطمة ابا بكر وماتت وهي واجدة عليه فهذا يدل على انه ليس هو الامام المفترض الطاعة لان فاطمة معصومة يرضى الله لرضاها ويغضب لغضبها وهي سيدة نساء العالمين فيكون ابو بكر غاصبا للخلافة .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » هي الممتحنة قبل خلقها


م / عباس / العراق
السؤال: هي الممتحنة قبل خلقها
جاء في زيارة الصدّيقة الشهيدة الزهراء البتول (عليها السلام) ما نصّه (( امتحنك الذي خلقك قبل أن يخلقك وكنت لما امتحنك به صابرة )) فما هو تفسير الامتحان قبل الخلق، وكونها صابرة؟
الجواب:
الاخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الامتحان هو الاختبار لكنه مستحيل في حق الله لأنّه عالم بالأشياء، فالمراد من هذه الفقرة أنّ الله تعالى قدر لها المصائب والمحن وكان في علم الله تعالى قبل أن تخلق أنها سوف تبتلي بالمصائب العظيمة وتصبر على ذلك.
وقد يكون الامتحان هنا بمعنى الإخلاص كما في قوله تعالى (( امتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُم لِلتَّقوَى )) (الحجرات:3) أي أخلصها بمعنى أنّ الله تعالى قبل أن يخلقها أراد أن تكون خالصة ومطهرة من كلّ عيب ورجس، ومن آثار ذلك صبرها على المصائب والمحن.
وقد تكون الفقرة إشارة إلى عالم الميثاق وأنّ الله امتحنها قبل خلق جسمها وبدنها.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » من غسّلها؟


جروح / السعودية
السؤال: من غسّلها؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كلنا يعلم أن أسماء بنت عميس رضي الله عنها كانت ملازمة لفاطمة رضي الله عنها عند مرضها وأن ثقة الزهراء بأسماء وصلت غايتها عندما أوصت أن تكون أسماء بنت عميس ممن يتولى غسلها بعد وفاتها .
والسؤال هنا :
هل كانت أسماء بنت عميس رضي الله عنها عاصية لزوجها خليفة رسول الله وصديق الأمة بذلك الفعل من ملازمة وتمريض وغسل أم كان ذلك برضاه وعلمه .
ثم :
هل أمرت الزهراء رضي الله عنها أسماء بنت عميس رضي الله عنها أن تعصى زوجها وتكتم عنه أمر غسلها بعد وفاتها أم أمرتها أن تستأذن منه وتعلمه قبل قيامها بغسلها.
وأيضا :
هل أمرت الزهراء رضي عنها أسماء بنت عميس رضي الله عنها بالحجاب أثناء غسلها لها في ظل وجود من ليس بمحرم لها أم أنها لم توصها بذلك وتذكرها به .
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هل ختمت الزهراء رضي الله عنها وارضاها حياتها بمعصيه ام انها اجتهدت فاخطات ؟
الجواب:
الأخت جروح المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وان وردت في بعض كتبنا ان فاطمة اوصت اسماء بتغسيلها الا ان مصدر هذه الروايات هي كتب العامة لذا فمع تمحيص تلك الروايات وتدقيقها فانها لا تولد علما بحصول ذلك الامر هذا بالاضافة الى ان هناك روايات تشير الى ان فاطمة صديقة لا يغسلها الا صديق وهذه الروايات مقدمة على تلك الرواية ولو اردنا التنزل عن ذلك وقبلنا رواية اسماء وقلنا بعدم معارضتها مع تلك الروايات التي تشير الى أن فاطمة صديقة لا يغسلها الا صديق فلابد من القول انها اعانت علي في تغسيل فاطمة من تهيئة المقدمات بجلب الماء وما شابه ذلك .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » رواية تحدّد من حضر جنازتها


حسام الاسدي / العراق
السؤال: رواية تحدّد من حضر جنازتها
هل ان الزبير شارك في تشييع الزهراء (عليها السلام)
الجواب:
الأخ حسام المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد عندنا في بعض الروايات ما يشير الى ان الزبير لم يكن حاضرا في جنازة فاطمة الزهراء(عليها السلام) ففي بحار الانوار 78/310 نقل رواية عن كتاب دلايل الإمامة : للطبري الامامي، عن أحمد بن محمد الخشاب عن زكريا بن يحيى، عن ابن أبي زائدة، عن أبيه، عن محمد بن الحسن، عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال : لما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله رأت فاطمة عليها السلام رؤيا طويلة بشرها رسول الله صلى الله عليه وآله باللحوق به، وأراها منزلها، فلما انتبهت قالت لأمير المؤمنين عليه السلام : إذا توفيت لا تعلم أحدا إلا أم سلمة وأم أيمن وفضة، ومن الرجال ابني والعباس وسلمان وعمارا والمقداد وأبا ذر وحذيفة، وقالت : إني أحللتك أن تراني بعد موتي، فكن من النسوة فيمن يغسلني، ولا تدفني إلا ليلا ولا تعلم أحدا قبري تمام الحديث
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » كسر ضلعها (عليها السلام) حقيقة لا يمكن انكارها


د. عبد الله / السعودية
السؤال: كسر ضلعها (عليها السلام) حقيقة لا يمكن انكارها

بعيدا عن التشنجات سأبدأ بعرض الروايات الواردة في شأن كسر ضلع الزهراء سلام الله عليها رواية رواية وأقول للشيعة بملئ فمي والله وتالله وبالله لو ثبت عندنا أن فاطمة تعرضت لما تذكرون لانتصرنا لها ولكن الحق أحق أن يتبع ...

الرواية الأولى
1- الأمالي للصدوق ص 174 ح 178: " حدثنا علي بن أحمد بن موسى الدقاق (رحمه الله)، قال: حدثنا محمد ابن أبي عبد الله الكوفي، قال: حدثنا موسى بن عمران النخعي، عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن أبيه، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان جالسا ... إلى أن قال ... وإني لما رأيتها ذكرت ما يصنع بها بعدي، كأني بها وقد دخل الذل بيتها، وانتهكت حرمتها، وغصبت حقها، ومنعت إرثها، وكسر جنبها، وأسقطت جنينها، وهي تنادي: يا محمداه، فلا تجاب، وتستغيث فلا تغاث، فلا تزال بعدي محزونة مكروبة باكية، تتذكر انقطاع الوحي عن بيتها مرة، وتتذكر فراقي أخرى، وتستوحش إذا جنها الليل لفقد صوتي الذي كانت تستمع إليه إذا تهجدت بالقرآن، ثم ترى نفسها ذليلة بعد أن كانت في أيام أبيها عزيزة . " اهـ .
قلت: قال هاشم الهاشمي في كتابه (حوار مع فضل الله) ص- 285, بعد ذكره أربع روايات كانت هذه الرواية ثانيتها قال: " والروايات الثلاثة الأخيرة ضعيفة السند كما هو واضح, فهي مرسلة جميعا " اهـ .
وقال آصف محسني عن بحارالأنوار : " الباب 32: ما ورد في جميع الغاصبين والمرتدين مجملا (31:567) وهو آخر أبواب هذا الجزء وليست فيه رواية معتبرة " المصدر مشرعة بحار الأنوار لآصف محسني 2 / 44 .
وقال أيضا عن جزء 43 الباب السابع التي وردت فيه الرواية : " فيه أكثر من خمسين رواية والمعتبرة منها ما ذكرت بأرقام 14, 22, 24 " اهـ . المشرعة 2 / 139 .
أقول: ورقم الرواية التي فيها (وكسر ضلعها عن الأمالي) في الباب رقمها (13) مما يؤكد أنها غير معتبرة في نظره وشهد شاهد منهم .
أما رجال الإسناد فهم كما يلي :
1- علي بن أحمد بن موسى الدقاق (مجهول) المفيد ص-384
2- محمد بن أبي عبد الله الكوفي (الأسدي) راجع جامع الرواة 2 / 438 فيه تفصيل ليس هذا محله ذكرته من باب الفائدة .
3- موسى بن عمران النخعي .
قال إبراهيم الشبوط في دراسات في مشيخة الفقيه : " الرجل مجهول لم تتعرض له الأصول الرجالية " ص-543 .
و احتمل عبدالنبي الكاظمي اشتراكه مع (موسى بن عمر بن يزيد) ثم نقل في ترجمة( موسى بن عمر بن يزيد) قول محمد السبط: " أنه ليس بثقة " راجع تكلمة الرجال 2 / 542 - 543
ولمعرفة محمد السبط راجع 2 / 148 الحاشية لمزيد فائدة .
وقال عبد الله المامقاني:" مهمل مجهول " تنقيح المقال 1 / 156 .
4- عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي .
قال حسين الساعدي:" قال النجاشي:قال قوم من القميين إنه غلا في آخر عمره والله أعلم, وتوقف العلامة
في روايته بمجرد ما نقله عن القميين, وعدم الظفر بتعديل, وعده من الضعفاء كل من العلامة, وابن داود,
والجزائري, ومحمد طه نجف, والبهبودي, ويظهر من رواياته الوضع والاختلاق " الضعفاء من رجال الحديث 1 / 500 .
وفي الحسين بن يزيد النوفلي, قال شيخ الرافضة بحر العلوم في رجاله معلقا على أحد الأسانيد فيها هذا الرجل:
" المشهور ضعف السند بالنوفلي لضعفه أو جهالته " 4 / 85.
5- الحسن بن علي بن أبي حمزة .
قال المامقاني:" ضعيف " 1 / 36
ونقل النجاشي عن ابن فضال الطعن فيه ص- 36 .
وجاء الطعن مفسرا عند الكشي وفيه :" عن محمد بن مسعود قال سألت علي بن الحسن بن فضال, عن الحسن بن علي بن أبي حمزة فقال:" كذاب ملعون " " رواية رقم (1042) في الكشي .
وقال ابن الغضائري:" ضعيف في نفسه " ص-51 .
وضعفه الحلي حيث ذكره في القسم الثاني من كتابه الخلاصة ص- 334 .
وطعن فيه الخوئي كما جاء في المفيد من معجم رجال الحديث ص- 145 .
6- عن أبيه وهو (علي بن أبي حمزة) قال ابن الغضائري :
" لعنه الله أصل الوقف " ص-84 رقم (107) .
وضعفه الحلي في خلاصة الأقوال ص-362 القسم الثاني من الخلاصة .
وضعفه الخوئي كما في المفيد من معجم رجال الحديث للجواهري ص-381 .
** فائدة **:جاء في بحار الأنوار 43 / 173 قوله:أمالي الصدوق:الدقاق, عن الأسدي, عن النخعي, عن النوفلي, عن ابن البطائني, عن أبيه, عن ابن جبير, عن ابن عباس ... .
أقول أخيرا:هذا الحديث الأول وهو كما ترى رعاك الله أينما توجهه لا يأت بخير !

الرواية الثانية
كامل الزيارات ص 547 حديث رقم 840" حدثني محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري، عن أبيه، عن علي بن محمد بن سالم، عن محمد بن خالد، عن عبد الله بن حماد البصري، عن عبد الله بن عبد الرحمان الأصم، عن حماد بن عثمان، عن أبي عبد الله (عليه السلام )، قال:لما أسري بالنبي (صلى الله عليه وآله) إلى السماء قيل له:ان الله تبارك وتعالى يختبرك في ثلاث لينظر كيف صبرك، قال:أسلم لأمرك يا رب ولا قوة لي على الصبر الا بك، فما هن، قيل له:أولهن الجوع والاثرة على نفسك وعلى أهلك لأهل الحاجة، قال:قبلت يا رب ورضيت وسلمت ومنك التوفيق والصبر . واما الثانية فالتكذيب والخوف الشديد وبذلك مهجتك في محاربة أهل الكفر بمالك ونفسك، والصبر على ما يصيبك منهم من الأذى ومن أهل النفاق والألم في الحرب والجراح، قال:قبلت يا رب ورضيت وسلمت ومنك التوفيق والصبر . وأما الثالثة فما يلقي أهل بيتك من بعدك من القتل، اما أخوك علي فيلقى من أمتك الشتم والتعنيف والتوبيخ والحرمان والجحد والظلم وآخر ذلك القتل، فقال:يا رب قبلت ورضيت ومنك التوفيق والصبر، وأما ابنتك فتظلم وتحرم ويؤخذ حقها غصبا الذي تجعله لها، وتضرب وهي حامل، ويدخل عليها وعلى حريمها ومنزلها بغير اذن، ثم يمسها هوان وذل ثم لا تجد مانعا، وتطرح ما في بطنها من الضرب وتموت من ذلك الضرب . "

أقول في السند :
1- علي بن محمد بن سالم:قال الشاهرودي في المستدركات " لم يذكروه " 5 / 448
أقول:و هذا يدل على جهالته .
2- عبد الله بن حماد البصري:جاء في المفيد من معجم رجال الحديث وهو ملخص لأقوال الخوئي: " مجهول - روى في كامل الزيارات " ص 332
أقول:ذكر ابن قولويه هذه الرواية في كتابه كامل الزيارات في باب:" نوادر الزيارات ", وعدّ بعض علماء الإمامية أن ما يندرج تحت عنوان (النوادر) يعد من الشاذ الذي لا يعمل به :
* فسر الشيخ المفيد النوادر بالأحاديث الشاذة التي لا عمل عليها، حيث قال في الرد على القائلين بأن شهر رمضان لا ينقص عن ثلاثين:" فأما ما تعلق به أصحاب العدد من أن شهر رمضان لا يكون أقل من ثلاثين يوماً، فهي أحاديث شاذة وقد طعن نقلة الآثار من الشيعة في سندها، وهي مثبتة في كتب الصيام في أبواب النوادر، والنوادر هي التي لا عمل عليها " .
جوابات أهل الموصل في الرؤية والعدد ص 20 .
* وقال أحد شيوخ الشيعة المعاصرين وهو حسين المعتوق :
" وأنّ النوادر هي التي لا عمل عليها، والشيخ الكليني قدس سره أخرجها في الكافي في باب النوادر
ومقتضى ذلك أنّ نفس ثقة الإسلام الكليني أيضاً كان يعتقد بعدم صحتها، وأنها ليست مما يصح العمل به " . من كتاب الإنصاف في مسائل الخلاف ج1 ص- 155 - 156 .
ونشرت مجلة تراثنا الشيعية في جزئها التاسع ص 113 بحث بعنوان :( التحقيق في نفي التحريف) وهو بحث لعلي الميلاني أعدّه للتنصل من روايات التحريف قال فيه:" إن الكليني روى الأخبار المفيدة للتحريف في (باب النوادر )، ومن المعلوم أن النوادر هي الأحاديث الشاذة التي تترك ولا يعمل بها كما نص على ذلك الشيخ المفيد فجعله تلك الأحاديث في الباب المذكور يدل على تشكيكه بصحتها وطرحه لها ".
ونقل الميلاني في بحثه عن السيد محمد تقي الحكيم قوله:" ولعل روايتها في (النوادر) من كتابه دليل تشكيكه بصدورها ورفضه لها، وكأنه أشار بذلك لما ورد في المرفوعة من قوله عليه السلام: دع الشاذ النادر "
الأصول العامة للفقه المقارن: 110
ونقل الميلاني أيضا عن السيد حسين مكي العاملي في كتابه عقيدة الشيعة قوله:" ولأجل ما هي عليه من الضعف وندرتها وشذوذها وغرابتها مضمونا جعلها الإمام الكليني من الأخبار الشاذة النادرة، فسطرها تحت عنوان (باب النوادر) . وهذا دليل على أنه خدش في هذه الأخبار وطعن فيها ولم يعتبرها، إذ لم يغب عن ذهنه وهو من أكابر أئمة الحديث ـ ما هو معنى النادر الشاذ لغة وفي اصطلاح أهل الحديث ".
وجاء في كتاب " مطارحات في الفكر والعقيدة " من تأليف مركز الرسالة ص 109 - 110, عند تنصلهم من روايات التحريف,ذكر المركز عند الكلام عن باب النوادر:" أنها مخرجة في باب النوادر، والنادر هو الشاذ الذي لا عمل عليه، وقد ورد تصريح الإمام الصادق عليه السلام وفي الكافي نفسه بترك الشاذ الذي ليس بمشهور، والأخذ بالمجمع عليه، لأن المجمع عليه لا ريب فيه (1) ظ.. وهذا يعني أن الكليني، كان على بينة تامة من شذوذ تلك الرواية، لأنه هو نفسه الذي صنفها في باب النوادر، وهو نفسه الذي روى حديث ترك الشاذ النادر، فكيف يعقل بعدئذ القول باعتقاده بصحة ما رواه في خصوص ذلك المورد الشاذ النادر ؟ ! " اهـ .
* وجاء في كتاب:(إعلام الخَلف بمن قال بتحريف القرآن من أعلام السّلف) تأليف:أبو عمر صادق العلائي, قال مانصه عند تهربه من روايات الكليني في التحريف:" وقد وضعها في باب النوادر أي شواذ الأخبار التي لا يعبأ بـها " .
‎* وقال الشيخ الطريف المليح - حسين العجمي - التلميذ - في بحث له بعنوان:(الرد على الشيخ عبد الله بن سعيد الجنيد حول مسألة تحريف القرآن) عند الكلام على رواية الكافي أن القرآن 17 ألف آية قال:" ثالثاً:إنّ هذه الرّواية من الرّوايات الشاذة النادرة، ولذلك ذكرها العلامة الكليني تحت عنوان (النوادر) والنوادر هي التي لا عمل عليها كما قال الشيخ المفيد في (جوابات أهل الموصل صفحة 19 )، وقد ورد في الأثر عن الإمام الباقر - عليه السلام - الأمر بترك الشاذ والنادر قال:(... ينظر إلى ما كان من روايتهم في ذلك الذي حكما به المجمع عليه من أصحابك فيؤخذ به من حكمنا ويترك الشّاذ الذي ليس بمشهور عند أصحابك فإنّ المجمع عليه لا ريب فيه) (الكافي 1/67، جواهر الكلام 40/32، فقه الرّضا 52) " اهـ .
قلت:ويكفي هذا في تنصلهم من الأحاديث المودعة في أبواب النوادر, والآن صارت دليلا !
* وفي الختام قال صاحب كتاب مقياس الرواة علي أكبر المازندراني معلقاً على كلام للطهراني حول النوادر:" فإن كلامه هذا صريح في إطلاق عنوان النوادر على الأحاديث الشاذة غير المشهورة " مقياس الرواة ص 295
# وبعد ذكر كلام علماء الإمامية وأحد صبيتهم في المنتديات المدعو (التلميذ) وطعنهم بما يذكره علماء الإمامية في أبواب النوادر من كتبهم, حق لنا أن نقول بقولهم وأن نقول الرواية على الرغم من جهالة طريقها أدرجها ابن قولويه في النوادر بحار الأنوار لمحمد باقر المجلسي ج 98 - ص 44 الرواية رقم (84) .
" 84 (أقول:وجدت بخط الشيخ محمد بن علي الجبعي نقلا من خط الشهيد رفع الله درجته نقلا من مصباح الشيخ أبي منصور طاب ثراه قال:روي أنه دخل النبي صلى الله عليه وآله يوما " إلى فاطمة عليها السلام فهيأت له طعاما من تمر وقرص وسمن فاجتمعوا على الأكل هو وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام فلما أكلوا سجد رسول الله صلى الله عليه وآله وأطال سجوده ثم بكى ثم ضحك ثم جلس وكان أجرأهم في الكلام علي عليه السلام فقال:يا رسول الله رأينا منك اليوم ما لم نره قبل ذلك فقال صلى الله عليه وآله:إني لما أكلت معكم فرحت وسررت بسلامتكم واجتماعكم فسجدت لله تعالى شكرا " . فهبط جبرئيل عليه السلام يقول:سجدت شكرا " لفرحك بأهلك ؟ فقلت:نعم فقال:ألا أخبرك بما يجري عليهم بعدك ؟ فقلت:بلى يا أخي يا جبرئيل فقال:أما ابنتك فهي أول أهلك لحاقا بك بعد أن تظلم ويؤخذ حقها وتمنع إرثها ويظلم بعلها ويكسر ضلعها وأما ابن عمك فيظلم ويمنع حقه ويقتل، وأما الحسن فإنه يظلم ويمنع حقه ويقتل بالسم، وأما الحسين فإنه يظلم ويمنع حقه وتقتل عترته وتطؤه الخيول وينهب رحله وتسبى نساؤه وذراريه ويدفن مرملا بدمه ويدفنه الغرباء . فبكيت وقلت وهل يزوره أحد ؟ قال يزوره الغرباء قلت:فما لمن زاره من الثواب ؟ قال:يكتب له ثواب ألف حجة وألف عمرة كلها معك، فضحك )( 1) "‹ هامش ص 44 › (1) ما بين القوسين ساقط من مطبوعة الكمباني وموجود في طبعة تبريز وعنها أثبتناه .

قلت:قبل البدء جاء في كتاب (حوار مع فضل الله حول الزهراء) - السيد هاشم الهاشمي - ص 285 :
4 - ما رواه محمد باقر المجلسي المتوفى سنة 1111 ه‍ في البحار نقلا عما وجده بخط الشيخ محمد بن ... :(أما ابنتك فهي أول أهلك لحاقا بك بعد أن تظلم ويؤخذ حقها، وتمنع إرثها، ويظلم بعلها، ويكسر ضلعها) .
قال هاشم الهاشمي في كتابه (حوار مع فضل الله) ص- 285, بعد ذكره أربع روايات كانت هذه الرواية رابعتها قال: " والروايات الثلاثة الأخيرة ضعيفة السند كما هو واضح, فهي مرسلة جميعا " اهـ .
* وقد حكم آصف محسني على الرواية بعدم الاعتبار بإخراجها من الروايات المعتبرة في هذا الباب من بحار الأنوار حيث قال:" الباب 5: أن زيارته عليه السلام تعدل الحج والعمرة... (98: 28)والمعتبرة من رواياته ما ذكرت برقم 1، 8 و9 على وجه في ابن الجهم و16 و55." اهـ .
والرواية كما نرى برقم (84) في الباب .
* والمهم هنا أيضا ما هو سند مصباح الشيخ أبي منصور لهذا الحديث ؟!
أين الإسناد ؟ ما نراه وجادة عن خط الجبعي نقلا عن خط الشيخ نقلا عن مصباح ودن سند !
بل قال روي وهي صيغة التمريض ! ظلمات فوقها فوق بعض
رواية الصدوق ولطم خدها
الأمالي للصدوق ص 197ح 208" حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رضي الله عنه )، قال:حدثنا أحمد بن إدريس ومحمد بن يحيى العطار جميعا، عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري، قال:حدثنا أبو عبد الله الرازي، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن سيف بن عميرة، عن محمد بن عتبة، عن محمد بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام )، قال:بينا أنا وفاطمة والحسن والحسين عند رسول الله (صلى الله عليه وآله )، إذا التفت إلينا فبكى، فقلت:ما يبكيك يا رسول الله ؟ فقال:أبكي مما يصنع بكم بعدي . فقلت:وما ذاك يا رسول الله ؟ قال:أبكي من ضربتك على القرن، ولطم فاطمة خدها، وطعنة الحسن في الفخذ، والسم الذي يسقى، وقتل الحسين . قال:فبكى أهل البيت جميعا، فقلت:يا رسول الله، ما خلقنا ربنا إلا للبلاء ! قال:ابشر يا علي، فإن الله عز وجل قد عهد إلي أنه لا يحبك إلا مؤمن، ولا يبغضك إلا منافق " اهـ .
أقول:ذكرها المجلسي في البحار في ج 27 الباب 9 رواية رقم (8) في باب (شدة محنهم وأنهم أعظم الناس مصيبة وأنهم لا يموتون إلا بالشهادة )
قال آصف محسني:" الباب 9: شدة محنهم وأنهم أعظم الناس مصيبة وأنهم لا يموتون إلا بالشهادة (27: 207) فيه 19 رواية كلها غير معتبرة " اهـ . مشرعة البحار 2 / 11
* وأقول في الإسناد :
1- (أبو عبد الله الرازي) وهو محمد بن أحمد الجاموراني ويدل على هذا أنه جاء في الأمالي للصدوق - ص 317 :
" 369 / 1 - حدثنا الشيخ الجليل أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى ابن بابويه القمي (رضي الله عنه )، قال:حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار (رحمه الله )، قال:حدثنا أبي، عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري، قال:حدثني أبو عبد الله الرازي واسمه عبد الله بن أحمد ... " .
وجاء في الخصال للصدوق - ص 5 بتعليق علي أكبر غفاري
" خصلة فيها شرف الدنيا والآخرة :
12 - حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رضي الله عنه قال:حدثنا محمد بن يحيى العطار، عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري قال:حدثني أبو عبد الله الجاموراني (1) عن الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن سيف بن عميرة، عن منصور بن - حازم، عن أبي عبد الله عليه السلام قال:قال رسول الله صلى الله عليه وآله:
مجالسة أهل الدين شرف الدنيا والآخرة " .
قال علي أكبر غفاري في ‹ هامش ص 5 › (1) هو محمد بن أحمد أبو عبد الله الرازي "
أقول:دل هذا أن الرازي هو:(محمد بن أحمد الجاموراني أبو عبد الله), وأكد ذلك محمد أمين الكاظمي في المشتركات (هداية المحدثين إلى طريقة المحمدين) حيث قال في الكنى:" أبو عبد الله:مشترك بين جماعة منهم الثقة وغيره:الثالث محمد بن أحمد الجاموراني الرازي, ويعرف برواية أحمد بن أبي عبد الله عنه وبرواية محمد بن أحمد بن يحيى عنه " اهـ .
وعلى هذا فالطريق مطعون فيه قال النجاشي في رجاله - ص 348:" محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران بن عبد الله بن سعد بن مالك الأشعري القمي أبو جعفر، كان ثقة في الحديث . إلا أن أصحابنا قالوا:كان يروي عن الضعفاء ويعتمد المراسيل ولا يبالي عمن أخذ وما عليه في نفسه مطعن في شئ وكان محمد بن الحسن بن الوليد يستثنى من رواية محمد بن أحمد بن يحيى ما رواه عن محمد بن موسى الهمداني، أو ما رواه عن رجل، أو يقول بعض أصحابنا، أو عن محمد بن يحيى المعاذي، أو عن أبي عبد الله الرازي الجاموراني " .
قلت:فابن الوليد هو الذي قدح في هذه الطريق لوجود أبو عبد الله الرازي, وهو (محمد بن أحمد الجاموراني) .
قال المامقاني:" ضعيف أو مجهول " 1/ 132
وضعّفه الترابي في الموسوعة الرجالية الميسرة ص- 534 .
وجاء في المفيد:" وعلى كل حال هو ضعيف " ص-496 .
وقال التستري:" ضعفه اتفاقيا " كما في قاموس الرجال 9 / 53 رقم (6351) .
وقال حسين الساعدي في موسوعة الضعفاء من رجال الحديث ملخصا القول:" ضعيف ضعفه ابن الوليد, وابن نوح, والصدوق, وابن الغضائري, وعدّه من الضعفاء كل من:العلامة, وابن داود, والجزائري, ومحمد طه نجف, وفي رواياته ضعف وتخليط, ويظهر من بعضها الوضع " 3 / 119 .
2- الحسن بن علي بن أبي حمزة, وهو البطائني بدليل:بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 28 - ص 51
20 - أمالي الصدوق:ابن الوليد، عن أحمد بن إدريس ومحمد العطار معا، عن الأشعري، عن أبي عبد الله الرازي، عن ابن البطائني، عن ابن عميرة، ... وساق الإسناد بنفس المتن .
وحال الحسن البطائني معلوم سبق ونذكر به كما يلي :
قال المامقاني:" ضعيف " 1 / 36
ونقل النجاشي عن ابن فضال الطعن فيه ص- 36 .
وجاء الطعن مفسرا عند الكشي حيث وفيه:" عن محمد بن مسعود قال سألت علي بن الحسن بن فضال, عن الحسن بن علي بن أبي حمزة فقال:كذاب ملعون " رواية رقم (1042) في الكشي, وقال ابن الغضائري:" ضعيف في نفسه " ص-51, وضعفه الحلي حيث ذكره في القسم الثاني من كتابه الخلاصة ص- 334, وطعن فيه الخوئي كما جاء في المفيد من معجم رجال الحديث ص- 145, وذكره إبراهيم الشبوط في كتابه ضعفاء الرواة ص 126 .
3- (محمد بن عتبة) :
المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 549
- محمد بن عتبة الفزاري:كوفي - من أصحاب الصادق (ع) - مجهول - .
- محمد بن عتبة:أبو حذيفة بن ربيعة:هو ابن خال معاوية وكان من أنصار علي (ع) وأشياعه وكان رجلا من خيار المسلمين ذكره الكشي عن بعض رواة العامة، وتقدم بعنوان محمد بن أبي حذيفة وفيه روايات مادحه " 9975 "
- محمد بن عتبة الزغبلي 2:" الكوفي " وقيل الزغيل من بني الحارث بن كعب - من أصحاب الصادق- مجهول - .
- محمد بن عتبة السراج:الكوفي مولى بني حنيفة - من أصحاب الصادق (ع) - مجهول - .
= هامش 2 - في طبعة طهران الزغيلي بدل الزغبلي . 3 - وتقدم أيضا في 4554 و4544 .
من هذا الرجل ؟ إنه مشترك بين مجاهيل وقد ذكر المامقاني 1 / 140 :
1- محمد بن عتبة الزغيلي ووصفه بأنه (إمامي مجهول) .
2- محمد بن عتيبة - عتبة - السراج ووصفه بأنه (إمامي مجهول) وصفه بعتبة 3 / 148 .
أقول:و لا يمكن أن يكون هو صاحب علي أبو حذيفة وهو بهذه الطبقة صعب جدا ! .
4- 5 - عن محمد بن عبد الرحمن، عن أبيه !
هو مشترك وإن كان :
1- محمد بن عبد الرحمن بن عوف - نقول:محمد (مجهول) كما في المفيد ص542 .
والده عبد الرحمن (من أضعف الضعفاء) كما في تنقيح المقال 1 / 84, وقال الشاهرودي في مستدركات علم الرجال:" مذموم ملعون ... من الذين هموا بقتل النبي صلى الله عليه وآله ... " اهـ 4 / 411 .
2- محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى القاضي الأنصاري :
الابن:محمد قال عنه أبو علي الحائري بعد أن نقل من مدحه قال:" وكلّ ذلك عجيب غريب, فإن نصب الرجل أشهر من كفر إبليس وهو من مشاهير المنحرفين ... ويجب ذكره في الضعفاء كما فعله الفاضل عبد النبي الجزائري (حاوي الأقوال) " 6 / 90, وعدّه إبراهيم الشبوط في كتاب الضعفاء من رجال الحديث ص 463, وقال المامقاني:" ضعيف " تنقيح المقال 1 / 139 .
أما الوالد (عبد الرحمن)
3- محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر - محمد هذا لم أجد له توثيق في كتب الإمامية .
وأما والده (عبد الرحمن بن أبي بكر) قال الشاهرودي في مستدركات علم الرجال:" ما يفيد ذمه وأنه من مصاديق أن الولد سرّ أبيه " 4 / 380, وفي المفيد من معجم رجال الحديث (مجهول) ص 307, وقال المامقاني:" الولد على سرّ أبيه " تنقيح المقال 1 / 83 .
وعلى كل الإشتراك مشكل .
وهناك متن شبيه بهذا المتن دون أي سند كما يلي :
مناقب آل أبي طالب - ابن شهر آشوب - ج 2 - ص 51 - 52
عبدوس الهمداني وابن فورك الأصفهاني وابن شيرويه الديلمي عن أبي سعيد الخدري قال:ذكر رسول الله لعلي ما يلقى بعده قال فبكى علي وقال:أسألك بحق قرابتي وصحبتي إلا دعوت الله أن يقبضني إليه، قال:يا علي تسألني أن أدعو الله لأجل مؤجل الخبر، وذهب كثير من أصحابنا إلى أن الأئمة خرجوا من الدنيا على الشهادة واستدلوا بقول الصادق عليه السلام:والله ما منا إلا مقتول شهيد . أمير المؤمنين عليه السلام قال:بينا أنا وفاطمة والحسن والحسين عند رسول الله صلى الله عليه وآله إذ التفت إلي فبكى فقلت:ما يبكيك يا رسول الله ؟ قال:أبكي من ضربتك على القرن ولطم فاطمة خدها وطعن الحسن في فخذه والسم الذي يسقاه وقتل الحسن .
قلت:لم يذكر له أي سند, وعليه لا قيمة له, ولا عبرة به .
وللحديث بقية
رواية الاختصاص رد عليها الكثير من الإخوة, سأذكرها من باب الفائدة .
الاختصاص للمفيد ص 185 أبو محمد، عن عبد الله بن سنان، عن أبي عبد الله عليه السلام قال:... إلى أن قال ... فدعا بكتاب فكتبه لها برد فدك، فقال:فخرجت والكتاب معها، فلقيها عمر فقال:يا بنت محمد ما هذا الكتاب الذي معك، فقالت:كتاب كتب لي أبو بكر برد فدك، فقال:هلميه إلي، فأبت أن تدفعه إليه، فرفسها برجله وكانت حاملة بابن اسمه المحسن فأسقطت المحسن من بطنها ثم لطمها فكأني أنظر إلى قرط في أذنها حين نقفت ثم أخذ الكتاب فخرقه فمضت ومكثت خمسة وسبعين يوما مريضة مما ضربها عمر، ثم قبضت ... ألخ .
• الرواية تدل على رفس الزهراء كان بعد مسألة فدك !, وهذا المتن يناقض الروايات الأخرى التي ذكرها سليم وغيره, وهذا المتن يحتاج مزيد بسط, لتضمنه إشكالات كثيرة .
قلت:ظاهر الرواية أنها مرسلة بلا سند لأن المفيد مات سنة (413 هـ) وابن سنان يروي عن الإمام الصادق !! المتوفى سنة 148 هـ تقريبا !! فهل يعقل توسط رجل واحد بينهما ؟!
وكتاب الاختصاص لم يثبت عن المفيد وقد اعترف الخوئي بهذه الحقيقة حيث قال :
" عدم ثبوت الكتاب إلى الشيخ المفيد "
معجم رجال الحديث - السيد الخوئي - ج 14 - ص 121 - 122 .
أقول:وفي الجملة ظاهرها الإرسال .
وللحديث بقية
هذه عدة روايات منقولة من كتاب الهداية الكبرى للخصيبي وهي وإن كانت غير مسندة إلا أني سأذكرها لتحقيق حال مؤلف الكتاب للفائدة ولكي يجد الباحث تحقيق حاله في مكان واحد دون عناء وسيعرف الباحث نوعية المصادر الشيعية التي يحتجون بها على خرافاتهم وعلى من يعتمدون ! .
الهداية الكبرى للخصيبي ص 179" ... فأخذ عمر السوط من قنفذ مولى أبي بكر، فضرب به عضدي فالتوى السوط على يدي حتى صار كالدملج، وركل الباب برجله فرده علي وانا حامل فسقطت لوجهي والنار تسعر، وصفق وجهي بيده حتى انتثر قرطي من اذني وجاءني المخاض فأسقطت محسنا قتيلا بغير جرم فهذه أمة تصلي علي، وقد تبرأ الله ورسوله منها وتبرأت منها ... "
الهداية الكبرى للخصيبي ص 407" ... وادخل قنفذ لعنه الله يده يروم فتح الباب وضرب عمر لها بسوط أبي بكر على عضدها حتى صار كالدملج الأسود المحترق وأنينها من ذلك وبكاها وركل عمر الباب برجله حتى أصاب بطنها وهي حاملة بمحسن لستة اشهر واسقاطها وصرختها عند رجوع الباب وهجوم عمر وقنفذ وخالد وصفقة عمر على خدها حتى ابرى قرطها تحت خمارها فانتثر وهي تجهر بالبكاء تقول يا أبتاه يا رسول الله ... " .
الهداية الكبرى: ص 417 " ... قال الإمام الصادق ... لا يوم كيوم محنتنا بكربلاء وإن كان يوم السقيفة وإحراق الباب على أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين وزينب وأم كلثوم وفضة وقتل محسن بالرفسة لأعظم وأدهى وأمر، لأنه أصل يوم العذاب ... " .
الهداية الكبرى لخصيبي ص 418 " ...فقال له الصادق:ولا كيوم محنتنا بكربلا وإن كان كيوم السقيفة واحراق الباب على أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين وزينب وأم كلثوم وفضة وقتل محسن بالرفسة لأعظم وامر لأنه أصل يوم الفراش . قال المفضل:يا مولاي اسال قال:إسأل قال:يا مولاي (وإذا المؤودة سئلت باي ذنب قتلت) قال:يا مفضل تقول العامة انها في كل جنين من أولاد الناس يقتل مظلوما قال المفضل:نعم، يا مولاي هكذا يقول أكثرهم قال:ويلهم من أين لهم هذه الآية هي لنا خاصة في الكتاب وهي محسن (عليه السلام) لأنه منا ".
هذه الروايات التي التي يستدلون بها من هذا الكتاب
أولا:الروايات بلا أي إسناد .
ثانيا:من هو الخصيبي هذا ؟ هو:الحسين بن حمدان الخصيبي .
قال النجاشي:" كان فاسد المذهب " رجال النجاشي ص- 67 رقم (159) .
قال ابن الغضائري:" كذاب فاسد المذهب, صاحب مقالة ملعونة لا يلتفت إليه " رقم (40) ص- 54 .
ووافق ابن المطهر الحلي ابن الغضائري فيما قاله كما في الخلاصة ص-339 .
قال المامقاني:" ضعيف " 1 / 40 .
وفي المفيد للجواهري ملخص كتاب الخوئي:" مجهول فاسد المذهب " ص-167 .
وضعفه المجلسي كما في رجاله الوجيزة ص 194 رقم (548) .
وضعفه إبراهيم بن حسين الدنبلي الخويي النجفي في كتابه ملخص المقال في تحقيق أحوال الرجال في قسم الضعفاء .
قال عبد الله الأفندي:" فاضل عالم محدث من القدماء ... مذكور في كتب رجال الأصحاب مع قدح شديد وذم أكيد ... (ثم نقل عن المجلسي قوله) لكن غمز عليه بعض أصحاب الرجال (فعقب الأفندي قائلا):و أقول:بل قد طعن عليه جل أصحاب الرجال بل كلهم على أشد ما يتصور حيث طعنوا بكذبه وفساد مذهبه ونحو ذلك " اهـ .
رياض العلماء 2 / 50 -51 .
و أدرجه إبراهيم الشبوط في كتابه ضعفاء الرواة ص 142 .
ونقل حسين الساعدي في موسوعته الضعفاء من رجال الحديث تضعيف كل من - ابن داود والجزائري في حاوي الأقوال ومحمد طه نجف في إتقان المقال .1 / 460 .
وقد ذكر الطهراني هذا الكتاب بعنوان (الهداية) في تاريخ النبي والأئمة ومعجزاتهم وذكر الطهراني له يدل على تشيعه .ج 25 ص 103 .
بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 22 - ص 476" كتاب الطرف للسيد علي بن طاووس نقلا من كتاب الوصية للشيخ عيسى بن المستفاد الضرير، عن موسى بن جعفر، عن أبيه (عليهما السلام) قال:" لما حضرت رسول الله (صلى الله عليه وآله) الوفاة دعا الأنصار وقال:" يا معشر الأنصار ... ألا أن فاطمة بابها بابي وبيتها بيتي فمن هتكه فقد هتك حجاب الله ... " اهـ .
أولا:لا أدري ما علاقة الرواية بالكسر فلم أجد كسر ولا غيره إلا أن الشاهد من الرواية هتك البيت الذي قد يقول قائل يراد به الضرب, أو ما شاكله, ورغم عدم اعتقداي بعلاقة الرواية في الموضوع إلا أني سأفندها لأن القوم ذكروا ضمن أدلتهم .
ثانيا:لا يوجد للرواية أي إسناد ولكن ابن طاووس نقلها من كتاب عيسى بن المستفاد الضرير !! .
ويسمى الضعيف بدل الضرير أيضا فتنبه, ويقال له أبو موسى البجلي الضرير كما في أعيان الشيعة لمحسن الأمين 2 / 436 .
فما حال عيسى هذا ؟
في المفيد من معجم الرجال:" مجهول " ص450 .
قال المامقاني:" ضعيف " 1 / 120
قال حسين الساعدي في كتابه الضعفاء من رجال الحديث 2 / 502:" خلاصة القول فيه ضعيف, ضعفه ابن الغضائري والنجاشي, وعده من الضعفاء:العلامة وابن داود والجزائري ومحمد طه نجف, والبهبودي, ويظهر من رواياته التخليط والأسلوب القصصي " .
أقول:يأخذون دينهم وخرافاتهم من هذا المخلط القصاص ثم يكفرون الناس بعد ذلك !
وقال النجاشي عنه:" لم يكن بذاك " ص 298 .
وعدّه الشبوط من الضعفاء في كتابه ضعفاء الرواة ص 377 .
وجاء في رجال ابن الغضائري, ص 81" (100) - 25 - عيسى بن المستفاد، البجلي، أبو موسى الضرير . ذكر له رواياته عن موسى بن جعفر (عليهما السلام) . وله كتاب " الوصية " لا يثبت سنده . وهو في نفسه ضعيف " اهـ .
وهنا نقطة مهمة وهي حكم الخوئي على طريق ابن طاووس لعيسى الضرير بالضعف حيث قال عند حكمه على إحدى الروايات :
" وهي ضعيف السند بعيسى بن المستفاد وبمجهولية طريق ابن طاوس إليه لأن بينهما وسائط " كما في كتاب الطهارة - السيد الخوئي - ج 9 - شرح ص 74 .
وحكم الشيخ جواد القيومي عند تحقيقة لكتاب الفهرست بضعف طريق الطوسي لعيسى الضرير ص 321 على الرغم من أن الطوسي في الفهرست لم يذكر له طريق كما في رقم (520), مثله الخوئي في المعجم 14 / 225, فلا طريق للطوسي لهذا الرجل بحسب ما وقفت عليه والله العالم
وقال آصف محسني في مشرهة بحار الأنوار:" جملة من روايات الباب منقولة من كتاب الوصية لعيسى بن المستفاد الضرير نقلها عن موسى بن جعفر عليه السلام لكن عيسى إما غير قابل للاعتماد كما يستفاد من كلام النجاشي أو هو مجهول . على أن نسخة كتابه لم تصل بسند معتبر إلى ابن طاووس كما أشرنا إلى أصل هذا الكلام في أول هذه التعليقة, فلا اعتماد على هذه الروايات, وما قيل في اعتبارها (ص495) ضعيف موهون " مشرعة البحار 1 / 402 .
وأما طريق النجاشي للضرير فقد حكم عليه هو بنفسه بالاضطراب وهذا المصدر :
رجال النجاشي - النجاشي - ص 297 - 298 " (809) عيسى بن المستفاد أبو موسى البجلي الضرير روى عن أبي جعفر الثاني عليه السلام ولم يكن بذاك . له كتاب الوصية رواه شيوخنا عن أبي القاسم جعفر بن محمد قال:حدثنا أبو عيسى عبيد الله بن الفضل بن هلال بن الفضل بن محمد بن أحمد بن سليمان الصابوني قال:حدثنا أبو جعفر محمد بن إسماعيل بن أحمد بن إسماعيل بن محمد قال:حدثنا أبو يوسف الوحاظي والأزهر بن بسطام بن رستم والحسن بن يعقوب قالوا:حدثنا عيسى بن المستفاد . وهذا الطريق طريق مصري فيه اضطراب وقد أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عمران قال:حدثنا يحيى بن محمد القصباني، عن عبيد الله بن الفضل ".

وأما قول النجاشي إن اعتبره أحد طريق آخر بعد ضعيف الطريق الأول:" وقد أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عمران قال:حدثنا يحيى بن محمد القصباني، عن عبيد الله بن الفضل " .
فيه:(يحيى بن محمد القصباني) ويقال الغصباني كما في مستدركات علم الرجال للشاهرودي 8 / 231, وقال عنه:(لم يذكروه) .
وفي السند:(عبيد الله بن الفضل) وهذا (مجهول) في المفيد ص 365 .
# فائدة (كتاب الطرف) لعلي بن موسى بن طاووس صنع فيه ما صنعه في كتابه (الطرائف في معرفة الطوائف) كلام مهم جدا للطهراني في الذريعة بين فيه أنه بعد أن كذب في كتابه الطرائف جاء وأكمل الأمر في الطرف واثنى على الطرائف باسم مستعار آخر يعني دجال بامتياز !! أنظر الذريعة المطبوع 15 / 117
من الأدلة التي استدل بها الرافضة رواية ابن جرير الطبري الرافضي المجهول الصغير
مؤلف دلائل الإمامة الكتاب الملفق .
وقد سبق وأن طرحت موضوع مفصل لدراسة الكتاب وسند إحدى رواياته
تبين من خلاله أنه كتاب ملفق كدينهم ولله الحمد
كان الموضوع بعنوان:دراسة مفصلة لرواية ابن جرير الطبري الرافضي في كسر الضلع

والآن مع رواية أخرى من نفس الكتاب
دلائل الامامة ص 400" أخبرني أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى، قال:حدثنا أبي، قال:أخبرني أبو جعفر محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد، قال:حدثنا محمد بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، قال:حدثني زكريا بن آدم، قال:إني لعند الرضا (عليه السلام) إذ جئ بأبي جعفر (عليه السلام)، وسنه أقل من أربع سنين، فضرب بيده إلى الأرض، ورفع رأسه إلى السماء فأطال الفكر، فقال له الرضا (عليه السلام):بنفسي أنت، لم طال فكرك ؟ فقال (عليه السلام):فيما صنع بأمي فاطمة (عليها السلام )، أما والله لأخرجنهما ثم لأحرقنهما، ثم لأذرينهما، ثم لأنسفنهما في اليم نسفا . فاستدناه، وقبل ما بين عينيه، ثم قال:بأبي أنت وأمي، أنت لها . يعني الإمامة " .
أقول :
أولا:لم نجد في هذه الرواية كسر الضلع المزعوم .
ثانيا:كتاب دلائل الإمامة فيه خلل كبير راجع الرابط السابق.
ثالثا:في السند كل من :
1- محمد بن هارون بن موسى التلعكبري
جاء في كتاب المفيد للجواهري:(مجهول) ص 586 وجاء زبدة المقال لبسام مرتضى:(مجهول) 2 / 409 .
2- محمد بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي, من هذا الرجل ؟!
لم أجد له ترجمة ! .
وقد تصرف علماء الرافضة في هذا الإسناد وحرفوه كما يلي :
* هذا السند بتمامه كما هو موجود في الطبعة الإيرانية مؤسسة البعثة الطبعة الأولى سنة 1413 هـ, ص 400 رقم (358 / 18) .
و كذلك طبعة الأعلمي الطبعة الثانية سنة 1408 هـ, 1988 م ولكن جاء فيها ص 206, (أخبرني أبو جعفر محمد بن × الوليد) بحذف (ابن الحسن بن أحمد بن) كما هو مثبت في الطبعة الإيرانية .
* ووجدنا في كلا الطبعتين حتى المحققة منهم:
( محمد بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي) ! .
ووجد هذا الاسم كذلك في:مدينة المعاجز لهاشم البحراني 7 / 325, وموسوعة شهادة المعصومين (ع) لجنة الحديث في معهد باقر العلوم (ع) 1 / 249 .
والطريف أن هاشم الهاشمي بعد أن نقل هذا السند وفيه (محمد بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي )
قال الهاشمي:" ورجال السند من أجلة ثقات أصحابنا، إلا أن محمد بن هارون بن موسى التلعكبري لم يرد في حقه توثيق بالخصوص ... " !! .
كتاب حوار مع فضل الله حول الزهراء (س) - السيد هاشم الهاشمي - هامش ص 34
نقول للهاشمي ومن هو:(محمد بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي) حتى تقول أن :
"رجال السند من أجلة أصحابنا " ؟! .
والأطرف من من سيدهم الهاشمي هو شيخهم المليح (عبد الزهراء مهدي )
حيث نقل الحديث هكذا:في كتابه الهجوم على بيت فاطمة (ع) - ص 424 " وعن محمد بن هارون بن موسى، عن أبيه، عن محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن زكريا من آدم ... " .
ثم يقول عبد الزهراء مهدي في الهامش ص 425 معددا المصادر :
" دلائل الإمامة:212 (الطبعة الحديثة:400 )، عنه بحار الأنوار:50 / 58، نوادر المعجزات:183 " اهـ .
أقول هذا تدليس فالسند الموجود في الدلائل طبعة البعثة وهي الحديث ص 400, فيه (محمد بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي) وليس كما يقول عبد الزهراء مهدي أنه (أحمد بن أبي عبد الله البرقي) !
بل ونقل أيضا عن كتاب نوادر المعجزات وهو للطبري صاحب الدلائل ولكن وجدناه مخالف لما نقله عبد الزهراء وهو كما يلي:نوادر المعجزات - محمد بن جرير الطبري
( الشيعي) - ص 183
" 10- ومنها:قال أبو جعفر:أخبرني أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى التلعكبري، عن أبيه قال:أخبرني أبو جعفر محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد عن محمد بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، قال:حدثني زكريا بن آدم ... "
وهذا من تدليسهم الكبير وتغييرهم أسماء الرواة تبعا للمصلحة ! وليتنبه الأخوة ما مر ليس من قبيل اختلاف النسخ والذي يدل على هذا أنهم ينقلون من الطبعة الحديثة ويحيلون عليها ومع ذلك يتصرفون باسم الراوي ! .
(لمزيد فائدة):يطلق البرقي أحيانا على :
- أحمد محمد (وهو أبو عبد الله) بن خالد البرقي وهو صاحب المحاسن .
ضعفه الحسين بن داود الحلي حيث ألقاه في القسم الثاني من كتابه الرجال المختص بالمجروحين والمهملين ص 229.
وقد طعن فيه البهبودي بعد دراسة حاله فقال:" أخذه بالوجادة والإجازة من دون مَيْز بين صحيح النسخ ومدسوسها . فبعد ما نراه يروي ويحدث عن الغلاة والزنادقة جهارا من دون تحرج, كيف نثق فيما كان يرويه عن الثقات الأثبات بأنه لم يأخذ عن كتبهم إلا بعد التحرز التامّ عن مكائد الغلاة ودسائسهم " اهـ .
معرفة الحديث للبهبودي ص 171 .
وقال البهبودي خاتما الكلام فيه:" فيكون حديثه مردودا إلا إذا كان حديثه عن سماع أو مناولة صحيحة فليتحرر أحاديثه بدقة " ص 173 .
# لمعرفة ما قيل فيه تفصيلا يبحث عن كلمة (الحيرة بعشر سنين) في الموسوعة .
و في السند :
- محمد بن خالد بن عبد الرحمن البرقي أبو عبد الله, قال النجاشي:
" وكان محمد ضعيفا في الحديث " رجال النجاشي ص 335 رقم (898) .
لعل هذا كاف في كشف حقيقة هذه الرواية وتخرب علمائهم للنصوص
ومن أدلة الإمامية لإثبات كسر الضلع هذه الرواية الطريفة :
روى الكليني في الكافي في باب مولد الزهراء ج 1 - ص 458 " محمد بن يحيى، عن العمركي بن علي، عن علي بن جعفر أخيه، أبي الحسن عليه السلام قال :" إن فاطمة عليها السلام صديقة شهيدة وإن بنات الأنبياء لا يطمثن " .
و وجه الدلالة في نظر هؤلاء لفظ:(شهيدة) الذي يدل على أنها مقتولة والقاتل طبعا في الفكر الشيعي على طول الخط هو عمر رضي الله عنها وعنه !
فنقول لهؤلاء هداهم الله :
أولا:هذه الرواية ضعفها البهبودي وهذا يكفي في رد هذا الاستدلال .
ثانيا:نقول للمتعلقين بالأوهام ومن قال أن لفظ (شهيدة) يفيد أنها مقتولة ؟
للنظر في روايات الرافضة :
في بصائر درجات الصفار:(130):حدثنا أحمد بن محمد عن أبيه عن محمد بن أبي عمير عن ابن أذينة عن بريد العجلي قال:سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله تبارك وتعالى وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا قال نحن أمة الوسط ونحن شهداء الله على خلقه وحجته في ارضه .
وفي بصائر الدرجات أيضا:(182) وعنه (عبد الله بن جعفر الحميري) عن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن جعفر بن بشير عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام:
وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا قال نحن الأمة الوسط ونحن شهداؤه على خلقه وحجته في ارضه .
(183) حدثنا أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن إبراهيم بن عمر اليماني عن سليم بن قيس الهلالي عن أمير المؤمنين صلوات الله عليه قال: إن الله طهرنا وعصمنا وجعلنا شهداء على خلقه وحجته في ارضه وجعلنا مع القران وجعل القران معنا لا نفارقه ولا يفارقنا .
أقول:هذه الروايات تدل على أن لفظ الشهيد في هذه الرواية مجمل لا يلزم أن يكون المراد به الموت .
ثالثا:ويؤيد ما سبق فتاوى العلامة الرافضي فضل الله حيث سأل :
س: هل ماتت فاطمة الزهراء (علية السلام) شهيدة ؟
7/12/2005
ج:هي لم تمت شهيدة بالإصطلاح الفقهي والذي يترتب عليه آثار شرعية معينة، وإن كان لها أجر الشهيدة من خلال حياتها الحافلة بالتضحيات الكثيرة في سبيل الدين وإعلاء كلمته ومن هنا ورد في بعض الروايات عن الإمام موسى الكاظم (ع): (إن فاطمة صدّيقة شهيدة) بمعنى الشهادة على الناس وقد تحدثنا عن ذلك بالتفصيل في الفصل الثالث من كتابنا (الزهراء القدوة) ص 185، تحت عنوان الصدّيقة الشهيدة.. والكتاب متوفر على موقع بينات على الانترنت .
وسأل فضل الله هذا السؤال والذي يدل على بطلان متن هذه الرواية :
س / هل صحيح ان سماحة السيد حفظه الله يقول ان الزهراء عليها السلام ليست طاهرة وانها كانت تحيض ؟
12/19/2005
ج / هذا غير صحيح وكونها (ع) ترى ما تراه النساء لا يعني انها ليست طاهرة لأن الطهارة التي أثبتتها الآية هي بمعنى الطهارة الروحية التي تمثل بالعصمة وليست الطهارة الخبثية. اهـ .
رابعا:هذه الرواية تعارض راوية أخرى في الكافي حيث روى الكليني
في الكافي ج 3 - ص 104 - 105 عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن الحسن بن راشد قال:قلت لأبي عبد الله (عليه السلام) الحائض تقضي الصلاة ؟ قال:لا، قلت:تقضي الصوم ؟ قال:نعم، قلت:من أين جاء هذا علي، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن ابن أذينة، عن زرارة قال:سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن قضاء الحائض الصلاة ثم تقضي الصوم ؟ قال:ليس عليها أن تقضي الصلاة وعليها أن تقضي صوم شهر رمضان ثم أقبل علي وقال:إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) (كان) يأمر بذلك فاطمة (عليها السلام) وكانت تأمر بذلك المؤمنات " .
وهذه الرواية تدل على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر فاطمة بقضاء الصوم بعد أذى الحيض, وكانت هي رضي الله عنها تأمر النساء بذلك, كما هو صريح الرواية مما يؤكد ركاكة دليل الرافضة الذي استدلوا به .
وعلى كل حال يكفيهم تضعيف العلامة البهبودي وعدم الدلالة بل ومعارضتها لروايات أخرى .

*** ثم من المتفق عليه بين السنة والشيعة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أخبر أبنته فاطمة أنها أول أهله لحوقا به, فكيف يسبقها محسن, ألا يعد ذلك تكذيب للنبي والعياذ بالله .
اكتفي بهذا المقدار ونرجو منكم وانتم محققون ان تعرفوا الحق لتتبعوه والسلام

الجواب:

الأخ خالد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيتم الاجابة على بعض الاسئلة خصوصا المتعلقة بالسند ونحيل اشكالات الدلالة الى الرجوع الى الموقع.
أولاً: اذا نظرنا الى قضية كسر ضلع الزهراء (عليها السلام) من الزاوية التاريخية نقول: هي قضية لا يوجد فيها حكم شرعي ولا هي واقعة تتصل بالسنة الشريفة من حيث الاحكام والموضوعات الشرعية التي يتسنى ادراجها في الكتب الحديثة والمطالبة بسند صحيح لها فالمسألة ليست من هذا الشكل وانما هي حادثة تاريخية مصدرها الكتب التاريخية المعتبرة وكتب السير على افضل تقدير وسندها نفس المؤرخين الثقات الذين يثق الناس بأخذ حوادث التاريخ عنهم فدعوى المطالبة بالسند الصحيح جهل فاضح يكشف عن ازدراء المطالبين به بعقول الناس ومستواهم العلمي ومخاطباتهم كانهم جهلة لا يفقهون التفريق بين شؤون الحديث والتاريخ.

ثانياً: ان العشرات من الروايات وردت في قضية كسر الضلع خاصة وفي مظلوميتها عليها السلام بصورة عامة ولا يمكن مع ملاحظة كل ما ورد تكذيب هذا الامر ما دام ان القرائن متوفرة على انهم قد هاجموها وضربوها واسقطوا جنينها وصرحت النصوص بموتها شهيدة ايضا الامر الذي يجعل من كسر الضلع امرا معقولا ومقبولا في حد نفسه فكيف اذا جاءت روايته في كتب الشيعة والسنة بل واشار اليه الشعراء ايضا ولاسيما المتقدمون منهم.

ثالثاً: انه يمكن تحصيل اليقين بصدور روايات كسر الضلع لا من حيث تصحيح السند ولكن من طريق اخر وهو ان الروايات التي ذكرت كسر الضلع متواتر والتواتر حجة لانه يولد قطعا بالصدور لكثرة هذه الروايات.

رابعاً: ان تحقق امر ما لا يلزم وجود خبر او رواية صحيحة فقد يتحقق الشيء ولا يوجد فيه رواية صحيحة وان الرواية الصحيحة هي طريق من طرق الاثبات لا اكثر وقد اتضح ان طريق اثبات الحادثة غير منحصر بالخبر الصحيح فهناك طرق اخرى لاثبات الحادثة منها - كما ذكرنا- التواتر ومنها الاطمئنان ومنها الوثوق التاريخي ومنها القرائن ...

خامساً: ان الرواية الثانية التي وردت في كتاب كامل الزيارات ص547 يمكن القول بأنها صحيحة السند على احد مباني علمائنا الذي يقول بوثاقة كل من ورد اسمه في كتاب كامل الزيارات.

سادساً: ان هناك قرائن عديدة في الرواية الخامسة التي رواها الشيخ الصدوق في الامالي ص197تصلح ان تكون شاهدا على صحتها منها:
أ- اخبار النبي (صلى الله عليه واله وسلم) ان امير المؤمنين(عليه السلام) سوف يضرب على قرنه وقد تحقق.
ب- اخباره (صلى الله عليه واله وسلم) بأن الامام الحسن (عليه السلام) سوف يطعن في فخذه ويدس اليه السم وقد تحقق.
ج- اخباره (صلى الله عليه واله وسلم) بأن الحسين (عليه السلام) سوف يقتل وقد تحقق ذلك ولابد من تحقق الاعتداء على الزهراء عليها السلام سوف يقتل وقد تحقق ذلك ولابد من تحقق الاعتداء على الزهراء عليها السلام وقد اكتفى الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) يذكر مثالا لذلك الاعتداء وهو لطم الخد فيكون الكسر معقولا جدا.

سابعاً: يمكن القول بصحة سند الرواية التاسعة التي ورد في كتاب دلائل الامامة ص401 فأن محمد هارون بن موسى من مشايخ النجاشي وقد ترحم عليه فيمكن توثيقه على معنى كفاية شيخوخة الاجازة في التوثيق اما ابوه فقد وثقه الشيخ الطوسي في رجاله .
ومحمد بن الحسن بن احمد بن الوليد ثقة وزكريا بن ادم وهو الاشعري القمي الثقة وتبقى المشكلة من ناحية محمد بن احمد بن ابي عبد الله البرقي ويمكن ان نقول ليس ببعيد ان المقصود احمد بن محمد وهو ثقة وليس محمد بن احمد وانما وقع الاشتباه في النقل فيكون السند صحيحا من هذه الناحية.

ثامناً: ان الرواية العاشرة الواردة في كتاب الكافي هي صحيحة السند لان محمد بن يحيى هو العطار الذي هو من مشايخ الكليني وقد وثقه النجاشي في رجاله ص353 والعمركي بن علي ايضا ثقة لقول النجاشي فيه ص303:( شيخ من اصحابنا ثقة...) وعلي بن جعفر ثقة ايضا لقول الشيخ الطوسي فيه في الفهرست ص151: (جليل القدر ثقة).
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » حديث التهديد بالاحراق


حيدر اياد خليل / العراق
السؤال: حديث التهديد بالاحراق

حول سند رواية التهديد بالهجوم على دار الزهراء ع في كتب اهل السنة رغم اني وجدت ان من المحققين يصححون السند ولكن الان على الانترنيت يبطلون السند عند الاحتجاج بالرواية ....فارجوا الرد على الشبهة واليكم الرواية :
في المصنف لابن ابي شيبة:
حدثنا محمد بن بشر نا عبيد الله بن عمر حدثنا زيد بن أسلم عن أبيه أسلم أنه :
حين بويع لأبي بكر بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان علي والزبير يدخلان على فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فيشاورونها ويرتجعون في أمر ....الخ.
اولاً: الرواية معلولة وسبب العلة ان سماع الكوفيين من عبيد الله فيها شىء (ذكر يعقوب بن شيبة ان فى سماع اهل الكوفة من عبيد الله بن عمر شيئا واعتمدها كعلة قادحة ونقلها عنه ابن رجب الحنبلى فى كتابه شرح علل الترمذى ج 2 ص 772
واليكم ترجمة محمد بن بشر
محمد بن بشر بن بشير بن معبد الأسلمى، الكوفى ( و جده بشير له صحبة و كان من أصحاب الشجرة )
الطبقة : 7 : من كبار أتباع التابعين
روى له : س ( النسائي )
رتبته عند ابن حجر : صدوق
تبين لنا ان الرواية من سماع اهل الكوفة من عبيد الله بن عمر كما ذكر ابن رجب الحنبلى .

ثانيا: اخر الاثر انهم لم يعودا حتى بايعا ابى بكر وهنا لنا وقفه فمتى بايع على ابى بكر رضى الله عنهما
اما من اول يوم كما يعتقد اهل السنة
واما انه لم يبايع اصلا كما يزعم بعض الرافضة
واما بعد 6 اشهر كما يقول بعض الرافضة مسستدلين بما حدثت به ام المؤمنين عائشة رضى الله عنها بما علمت
ولنرى هل يستقيم ذلك مع الاثر وانهم لم يعودا حتى بايعا
فان ان قالوا ان الامام على لم يبايع اصلا يلزمهم ان القصة غير صحيحة لان الاثر فيه انهم بايعوا وان قالوا بعد 6 اشهر لا تتناسب والرواية وان قاالوا من اول يوم ايضا لا تتناسب مع الاثر لان الامام على كان مشغول بدفن النبى فكيف يذهب الى فاطمة ويعود وهذا مما يوهن القصة ويثبت نها لم تقع

ثالثا: الاثر يشعر انهم كانوا يجتمعون بعد بيعة ابى بكر فى السقيفة وانتم تقولون وهم يقولون ان الامام على احضر من بيت النبى لكى يبايع مكرها والسقيفة كانت بعد موت النبى مباشرة فمتى اجتمعا وخرجا وجاء عمر وعاد وكلمتهما الزهراء معقول يحدث ذلك فى يوم واحد لانهم اصلا لم يجتمعا اى على والزبير لانهم كانوا مشغولين بموت ودفن النبى

رابعا: التهديد بالشىء لا يعنى بالضرورة وقوعه كما هدد النبى باحراق بيوت من نام عن صلاة الفجر ولم يفعل ذلك

خامسا: لماذا لا نجد احد من الصحابة او بنو هاشم اعترض على هذا الامر ووقف فى وجه عمر ااكلهم خافوا من عمر ؟ اين ابن عباس ممكن اين مكانه؟ هل كان يشاهد ويسكت؟
ارجوا الرد رجاءا واهم شيء عندي هو اين ابن عباس مثلا في القضية ؟

الجواب:

الأخ حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
أولاً: ان سند الحديث لا غبار عليه فمحمد بن بشر وثقه ابن حبان (خلاصة تهذيب تهذيب الكمال ص328 ) وعبيد الله بن عمر وثقه النسائي وزيد بن اسلم وثقه احمد ويعقوب بن شعيب ( خلاصة تهذيب تهذيب الكمال 127 ) وابوه قد وثق ايضا ( تقريب التهذيب 1/89 ) ولا يمكن القول بعدم سماع محمد بن بشر الكوفي من عبيدالله بن عمر المدني لان ذلك مجرد تشكيك ولم يذكروا دليلا على عدم السماع ومجرد اختلاف الراويين في البلد لا يقدح لان هناك عدة فروض منها السفر ومنها تغيير السكن ومنها اللقاء في الحج وغير ذلك .

ثانياً: ارجع الى الموقع / الاسئلة العقائدية / الامام علي(عليه السلام) / اسئلة حول بيعته(عليه السلام) وزكواته وصلاته ايام الخلفاء / جواب س1 .

ثالثاً: لا يوجد في الخبر ما يشعر انهم كانوا يجتمعون بعد بيعة ابي بكر في السقيفة وما ذكر هو من مجرد الدعوى .

رابعاًَ: هناك تهديد مقترن بالحلف وفيه عزيمة قوي واصرار قوي على الاحراق وهذا واضح من الخبر ( وقد حلف بالله لئن عدتم ليحرقن عليكم البيت ).

خامساً: ان سكوت الامام امير المؤمنين(عليه السلام) واصحابة كان بأمر من الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) لكي يحافظوا على الاسلام ومصالحه العليا هذا فضلا عن ان ابن عباس كان صغير السن .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » معنى حضورها بصورتها النورية في اماكن متعددة


علي الخلف / السعودية
السؤال: معنى حضورها بصورتها النورية في اماكن متعددة

هل يجوز الاعتقاد بأنّ الصدّيقة الطاهرة السيّدة الزهراء (س) تحضر بنفسها في مجالس النساء في آن واحد، وفي مجالس متعدّدة بنفسها ودمها ولحمها؟

بسمه تعالى

الحضور بصورتها النورية في أمكنة متعدّدة في زمان واحد لا مانع منه، فإنّ صورتها النورية خارجة عن الزمان والمكان، وليست جسماً عنصرياً ليحتاج إلى الزمان والمكان، واللّه العالم.

هذا الجواب ينقل عن الميرزا جواد التبريزي رضي الله عنه
لكني لم أفهمه فكيف يكون شيء موجود ويكون خارج الزمان والمكان فحتى الروح مكانها داخل الجسد ثم تخرج منه ولها زمان تدخل في الجسم ثم تخرج منه
الله وحده لا يتأثر بالزمان والمكان لأنه سبحانه ليس كمثله شيء ولا تتصوره العقول

الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المقصود من الزمان والمكان في الجواب ظرفهما في عالم الملك... والنفس بعد مفارقتها البدن تذهب إلى عالم مثالي غير عنصري، ولا شك أن القياسات الزمانية والمكانية تختلف بحسب العوالم فالزمان في عالم الملكوت هو الدهر وفي عالم الجبروت هو السرمد، فيصح أن يقال بأن النفس بعد الموت قد صارت خارج الزمان والمكان (أي الأرضيين).. وبما أن الزهراء صلوات الله عليها وسائر أهل البيت عليهم الصلاة والسلام هم أنوار قدسية متفرعة عن نور الأنوار، فيكون حكم حضورها في المجالس والأوقات الأرضية هو من خلال تجلي ذلك النور واشراقه، ومثاله الشمس الداخلة في كوى البيوت حيث يرى صورتها الجميع داخلة من خلال تلك الكوى والنوافذ مع انها واحدة، وليس ذلك إلا بسبب نوريتها واشعتها التي تحكي صورتها، فحكم النور في كافة العوالم هو نفسه مع اختلاف الرتبة.
وبما أن نور الزهراء عليها السلام الذي هو قبسة من النور الأول المحمدي صلى الله عليه وآله هو أعلى رتبة من سائر النور في كافة العوالم فلا يعيق ظهور صورتها النورية لو شاءت الظهور حجاب أو حاجز كما يعيق نور الشمس الجدران والأشياء الكثيفة عن النفاذ إلى داخل الأمكنة بحيث لا يتسنى لها النفاذ إلا من خلال النوافذ والكوى، لأن نور الزهراء عليها السلام ليس نوراً مادياً...
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » هل يجوز اطلاق لفظ (امامة)على الزهراء (عليها السلام) استنادا الى بعض الادلة؟


حوراء / العراق
السؤال: هل يجوز اطلاق لفظ (امامة)على الزهراء (عليها السلام) استنادا الى بعض الادلة؟
اذا كانت الامامه هي اعلى منازل البشر، واعظم مقامات الانسان، فإن الملائكه افضلهم المقربين وافضلهم حملة الوحي والرساله والكتب الالهيه الى الانبياء وهو جبرائيل (ع)، وان الانبياء افضلهم المرسلين وافضل المرسلين الائمة منهم، وقد كان ابراهيم (ع) اماماً، بنص القرآن، ولكن رسول الله محمد (ص) افضل من ابراهيم (ع) بدرجات عظمى، بل ان ابراهيم نال الخلة والامامه لكثرت صلاته على محمد وال محمد (ص)، ومع ذلك لم يرد نص يقول ان محمداً (صلوات الله عليه واله ) كان اماماً، الا اننا نجزم جزماً قاطعاً انه (ص) كان اماماً، والدليل ان علياً (ع) والائمه (ع) من ولده، وكذلك ابراهيم (ع) كانوا جميعاً ائمه، ورسول الله (ص) افضلهم جميعاً واكملهم واعظمهم من كل الجهات مما لا شك فيه، وبما ان الامامه هي الاعلى، وان من لا يكون اماماً لا يمكن ان يكون افضل من الامام، استوجب هذا قولنا بإمامة رسول الله (ص) لأنه افضل من الائمه (ع)، وافضل من الائمه امام الائمه، وبعد كل هذا، فان الزهراء صلوات الله عليها، كانت افضل من ولديها الحسنين (ع) ومن جميع اولادها الائمه (ع)، فكيف تكون افضل منهم وهي (ع) ليست اماماً ..؟؟، لانها امرأه والامرأه لا يمكن ان تكون اماماً او رسولاً او نبيا، لهذا السبب ..؟؟، لكن هذا الكلام بصريحه يقول لا يمكن للمرأه ان تكون افضل من الرجل، فالمرأة التي في عصر النبوه (( كمريم (ع) )) لا يمكن ان تكون افضل من الانبياء، وهذا لا يجزم به، والزهراء (ع) وبما انه ختمت النبوة اصلاً للرجال، ختمت بابيها (ص) فلا يمكن ان تكون نبيه، وتبقى الامامه، ولا يمكن ان تكون لأنها امرأه، فلا يمكن ان تسود وتفضل على اي امام، ولكن ليس هذا الواقع، فهي (ع) افضل من الامام الحسن والامام الحسين والائمه التسعه من ولد الحسين (ع)، فهي لابد ان ينطبق عليها معنىً من المعاني انها امامة لهم (ع)، وهي تقول (ع) في خطبتها الفدكيه (( وجعل امامتنا ...))، قالت (( امامتنا )) وكثيراً ما يرد عنهم (ع) (( نحن...جعلنا...خصنا...الخ )) وهذه تعني (( اهل البيت )) اي (( جعل امامتنا اهل البيت )) مما يدل على ان كل اهل البيت ائمه، واهل البيت معروفون طبعاً، والزهراء (ع) هي سيدة اهل البيت بعد ابيها (ص) وبعلها (ع)، وكما قال الامام الحسن العسكري (ع) (( نحن حجج الله على الخلائق وامنا فاطمه حجة علينا )) والحجه كما في بعض المعاني (( الشهيد على التبليغ والاداء )) والشهيد على الاعمال غالباً ما يكون له مقام الامامه، فالانبياء شهداء على اممهم، فهم من هذه الناحيه بالتحديد ائمة اممهم، ورسول الله (ص) شهيد على جميع الانبياء بل على جميع الشهداء من اوصياء وانبياء وو الخ، فهو (ص) امام الائمه، والزهراء (ع) شهيده على اولادها الائمه (ع)، فهي امامة الائمه، ويقول الامام الباقر (ع) (( وكانت مفروضة الطاعة على كل ما خلق الله .... )) فهي امامة الخلق اجمعين، بإشتثناء ابيها وبعلها (ص)، من هذا نفهم ان الزهراء (ع) امامة على الائمه، مفروضة طاعتها عليهم، حجة عليهم، شهيدة عليهم، بهم لها اسوة حسنه، كما جاء عن الامام المهدي (ع)، فالزهراء (ع) امامة الائمه (ع)، ولها ان تأمر اي شخص فتفرض طاعتها، وعدم تصديها لأمرة الناس بشكل علني ومباشر لحشمتها ووقارها، فهي الزهراء (ع) وكفى بهذا اباسم عنوانا للحشمه ...، ثم ان الزهراء (ع) مشتثناة من قاعدة النساء اصلاً، يقول النبي (ص) للامام علي (ع) (( اسمع لها واطعها ))، ولم يكن لعلي (ع) ان يتزوج ما دامت حية (ع)، وهل هذا الا للزهراء (ع) من جميع النساء ...؟؟؟، وبعد هذا اذا تنازلنا نقول ان لها الامامة الخاصه، وليس العامه، فهي (( امامة الائمه )) وليست (( امامة الامه ))، وان كانت تكون امامة الامه من حيث انها امامة ائمتهم، لكن كيف ان النبي محمد (ص) هو نبي الاسلام وامة الاسلام، لكن قد وجب على جميع الانبياء السابقين ولايته ونبوته والاقرار بفضله، وكما ان الامام علي او الحسن او الحسين (ع) وجميع الائمه ائمتنا، وائمة كل امة الاسلام، الا ان لامام الزمان خاصيه، فالحسن والحسين كلاهما امامان، لكن الحسين يبقى صامتاً مادام الحسن حياً فان رحل تصبح له، وهكذا لكل امام، فان اجتمع امام او اكثر، يكونون جميعهم ائمه لكن يوجد بينهم امام واحد، يسمى بامام الامه، ونحن امام زماننا المهدي وغداً نحشر تحت لوائه، وهو مصدر الفيض الالهي لنا، لكن جميع ابائه الائمه ائمتنا، بهذه الفروقات التي ذكرت، شبيهة بالفروقات بين امامة الزهراء (ع) والائمه (ع) .
ام ان هناك كلام اخر .؟؟
الجواب:

الأخت حوراء المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل ما تفضلتم به أختنا الكريمة جيد إلا فيما يتعلق بجواز إطلاق لفظ (إمامة) على الزهراء صلوات الله عليها بناء على ما أوردتموه من الأدلة ومن أهمها كونها حجة على أولادها، والمنع هو من جهتين الأولى: عدم ورود نص صريح بذلك والثانية: ان تعريف الإمامة يقتضي أن لا يكون للمرأة فيها نصيب لأن الإمامة هي الرئاسة العامة في شؤون الدين والدنيا ولازمه البروز والتصدي وعدم التستر أو الاحتجاب عن الرعية (ولو لعذر شرعي) والمشاركة في القتال... وذلك لا يتحقق إلا في الرجل خاصة، وأما فيما يتعلق بالأفضلية وأنها أفضل من الحسن والحسين عليهما السلام وسائر الأئمة ففيه نظر، ذلك لأن بعض الروايات تضع ترتيب الزهراء عليها السلام من جهة الفضل من بعد الحسنين عليهما السلام، وقد اختلف بعض علمائنا في ترتيب الفضل بين الزهراء عليها السلام وسائر الائمة المعصومين عليهم السلام:
ذهب إلى القول بأفضلية الحسنين عليها جماعة من المتأخرين وقليل من المحدّثين المعاصرين، فيهم الميرزا القمي صاحب القوانين في جوابه على سؤال سُئل به ضمن عدّة مسائل ; والسؤال هو : لقد اختلف العوام فيما بينهم، فمنهم من قال أنّ فاطمة أفضل من الحسنَين، ومنهم من قال أنّ الحسنين أفضل من فاطمة، فما هو قولكم في المسألة ؟

الجواب : إنّ ظواهر الآيات والأخبار والقواعد العامة لدى الإماميّة تفيد أنّ الحسنَين أفضل، وذلك لأنّهما يشاركانها في العصمة ويفضلانها بالإمامة، فهما إمامان لهما الرئاسة العامة على كافّة الخلائق ; والإمامة - وحدها - كافية للقول بأفضليّتهما، إضافة إلى أنّهما كانا أطول عمراً، وبالتالي أكثر عملاً وعبادة بسبب طول العمر، وطول العمر يلزم تحمّل الشدائد والمحن والإبتلاءات أكثر، سيّما ثاني سيّدي شباب أهل الجنّة . وقصر عمر البضعة الأحمديّة يعني قصر مدّة العبادة والمعاناة ! والأفضليّة تتبع كثرة العمل وصعوبته ! والمقام لا يقتضي أكثر من هذا البيان والوقت لا يسع (انتهى) .

وصرّح الشيخ أحمد الإحسائيّ في عدّة مواضع من شرح الزيارة الجامعة بأفضلية الحسنين والأئمّة المعصومين عليهم السلام جميعاً على الزهراء صلوات الله عليها . وعبارة الشيخ الإحسائي في ذيل قوله عليه السلام : « حيث لا يلحقه لاحق، ولا يفوقه فائق، ولا يسبقه سابق، ولا يطمع في إداركه طامع » قريبة من بيان المرحوم المجلسيّ الأول حيث قال : من كان دون الأئمّة لا يلحقهم بحال، ومن كان أفضل فهو أفضل من غيرهم وليس أفضل منهم، والنبيّ وأمير المؤمنين صلوات الله عليهما أفضل منهم لأنّهما مستثنيان بالأخبار، فلا يسبقهم سابق، ولا يطمع في إدراكهم
طامع، لأنّه يعلم أنّهم مخصوصون بمواهب إلهيّة خاصّة لا تُنال بالسعي والاجتهاد . ثمّ تعرّض إلى كلام المجلسيّ فقال : قوله رحمه الله: « والنبيّ وأمير المؤمنين مستثنيان بالأخبار، غير جيّد » ; لأنّهم عليهم السلام لهم حالتان :
الحالة الأُولى : من حيث احتياج الخلق إليهم، فالمعصومون الأربعة عشر في ذلك سواء، ولا تفاضل بينهم .
الحالة الثانية : من حيث لحاظ كل واحد منهم على انفراد، فهو موجب للتفاضل، ولا يستثنى منهم أحد، ولا اختصاص فيه للنبيّ والوليّ، فمقاماتهم متفاوتة، والنبيّ سابق، ومن ثمّ أمير المؤمنين، ومن ثمّ الحسنان واحداً بعد واحد، ومن ثمّ تسعة من الأئمّة الطاهرين تاسعهم قائمهم، ثمّ الصدّيقة الطاهرة صلوات الله عليها .
كان هذا تقرير المرحوم المجلسيّ والشيخ طاب ثراهما .
وقد تبيّن أنّ الشيخ الأحسائي قائل بالتفصيل ; فهم متّحدون بلحاظ، وكلّهم في درجة واحدة، ومتفاوتون بلحاظ آخر، ولكن تأخير رتبة فاطمة العالية عن الأئمّة الأبرار يحتاج إلى دليل . نعم لا كلام في أفضليّة الخمسة الطاهرة.
وقال السيّد عبد الله شبّر في شرحه على المفاتيح على حاشية شرح السيّد نعمة الله الجزائري على تهذيب شيخ الطائفة عليه الرحمة، في باب تفضيل بعض الأئمة على بعض : لم لم يتعرّض لأفضليّة فاطمة عليها السلام على الحسنَين أو تساويها أو تفضيلهما عليها ؟ لعلّه لم يطّلع على النصّ الصريح الوارد في الباب، وقد أخرجه المجلسيّ في البحار في تفضيل فاطمة على أبنائها، وهو حديث صريح لا يقبل التأويل : سأل سلمان رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : من أفضل خلق الله ؟ فأشار النبيّ صلى الله عليه وآله إلى الحسنين وقال : جدّ هذين .
قال سلمان : فمن بعد جدّهما ؟
قال : أبو هذين .
قال سلمان : فمن بعد أبيهما ؟
قال : أمّ هذين .
قال سلمان : فمن بعد أمّهما ؟
قال : هذان .
وفي إكمال الدين في نصّ النبيّ صلى الله عليه وآله على القائم عليه السلام في حديث طويل « قالت (أي فاطمة عليها السلام): وأيّ هؤلاء الذين سمّيتهم أفضل ؟ قال : عليّ بعدي أفضل أمّتي، وحمزة وجعفر أفضل أهل بيتي بعد عليّ وبعدك وبعد ابنيّ وسبطيّ حسين وحسين وبعد الأوصياء من ولد ابني هذا - وأشار إلى الحسين - منهم المهديّ ».

وأما فيما يتعلق بالإمام المهدي عليه السلام فالثابت أنه أفضل من آبائه الثمانية، وأن أمير المؤمنين والحسن والحسين عليهم السلام أفضل منه، فقد ورد في الاخبار: « تاسعهم أفضلهم » أي تاسع الأئمة بعد الحسين عليه السلام، وكذا تساوي الأئمة من ولد الحسين عليهم السلام في المنزلة كما روي: « عِلمُ آخرهم عند أوّلهم، ولا يكون آخرهم أعلم من أوّلهم ». ولم يرد في الأخبار أن المهدي يلقب بإمام الائمة كما لا يجوز استظهار ذلك بسبب كونه أفضل التسعة، بل هو خاتمهم وأفضل الأئمة من ولد الحسين عليهم السلام.
ودمتم في رعاية الله


حوراء / العراق
تعليق على الجواب (41)
باسمه تعالى..
أرجو التوضيح أكثر والتفصيل بشكل أعمق.
فقد قالت الزهراء(سلام الله عليها) في خطبتها الفدكية العصماء: (وجعل إمامتنا نظاماً للملّة...)، فهي تقول (إمامتنا)، أي: جعلت نفسها الشريفه من ضمن (الأئمّة)، وكذلك بشأن كون الزهراء(عليها السلام) لا تقاس بامرأة، كحرمة زواج أمير المؤمنين(عليه السلام) بغيرها ما دامت حيّة، وعدم حيضها (صلوات الله عليها) وغيره.. وإذا لم تكن الزهراء(عليها السلام) إمامة فكيف نفضلها على بعض الأئمّة(عليهم السلام)؟! كجدّها ابراهيم(عليه السلام) مثلاً، فهي أفضل منه ولكنّه(عليه السلام) كان إماماً، وهي ليست إمام؟
كيف نجمع بين تفضيلها على بعض من حاز مرتبة الإمامة وبين كون مرتبة الإمامة هي الأعلى والتي تجعل صاحبها هو الأفضل؟!
كيف يقول الشيخ أحمد الأحسائي بأفضلية الأئمّة التسعة(عليهم السلام) على الزهراء(عليها السلام)، وهي من ضمن خمسة أهل الكساء(صلوات الله عليهم)؟ وقد خصوا (عليهم السلام) بميزات لم يخص بها أحد من العالمين؟!
أرجو تفضلكم بالردّ.
وفقكم الله لخدمة مذهب الحقّ وإعلاء كلمة لا إله إلاّ الله.
الجواب:

الأخت حوراء المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أختنا الفاضلة لقد أوضحنا لك في ردّنا السابق أنّ مصطلح (الإمام) مقتصر على الرجال الذكور من أهل البيت صلوات عليهم، ولا يتعدى إلى النساء، وهذا صريح عشرات الأحاديث عن النبيّ وأهل بيته(صلوات الله عليهم)، فلم يرد في أي خبر أنّ الأئمّة بعد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ثلاثة عشر إماماً من ضمنهم الزهراء(صلوات الله عليها)، بل قد ورد متواتراً أنّ الأئمّة لا يتعدون عن اثني عشر إماماً، وهم أمير المؤمنين(عليه السلام) وأحد عشر من ولده. ولو كانت الزهراء(عليها السلام) (إمامة) من جملة الأئمّة لورد النص على إمامتها كما ورد على إمامتهم.
وأمّا قولها(عليها السلام): (وجعل إمامتنا نظاماً للملّة)، فلا يدلّ على إمامتها، فحيث أنّ الإمامة بعد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) لا تكون في غير أهل البيت(عليهم السلام)، وهي لهم وحدهم دون سائر الناس، جاز للزهراء(عليها السلام) وهي زوجة الإمام أمير المؤمنين(عليه السلام) وأُمّ الإمامين الحسنين(عليهما السلام) بنص النبيّ: (هذان ولداي إمامان إنّ قاماً وإن قعدا)، أن تنسب الإمامة إلى ضمير المتكلّم الجمع لتشير به إلى زوجها وأبنائها، وأنّه لا حقّ لغير هؤلاء ادّعاء هذا الحقّ.
وأمّا مسألة التفضيل، فهي مسألة مختلف فيها، فمن يعتقد بأنّ لوصف (الإمام) دخلاً في التفضيل (كالشيخ الأحسائي) يجعلها (عليها السلام) في الفضل بعد جميع الأئمّة، ومن لا يرى لذلك الوصف دخلاً في التفضيل، يستند إلى أدلّة أُخرى كحديث الكساء وغيره في تفضيلها (صلوات الله عليها) على أبنائها من الأئمّة(عليهم السلام)، وهو كما أوضحناه في جوابنا المتقدّم.
ودمتم في رعاية الله


جعفر / نيجيريا
تعليق على الجواب (42)

اما قول الميرزا القمي كافي للقول بأفضليّتهما، إضافة إلى أنّهما كانا أطول عمراً، وبالتالي أكثر عملاً وعبادة بسبب طول العمر، وطول العمر يلزم تحمّل الشدائد والمحن والإبتلاءات أكثر، سيّما ثاني سيّدي شباب أهل الجنّة . وقصر عمر البضعة الأحمديّة يعني قصر مدّة العبادة والمعاناة ! والأفضليّة تتبع كثرة العمل وصعوبته ! والمقام لا يقتضي أكثر من هذا البيان والوقت لا يسع (انتهى) .

فانا نحن العامة ننأى بانفسنا عن هذه السذاجة في الاستدلال بقصر العمر وطوله . ولو ان للعمر مدخلية في التفضيل فكم من الانبياء ممن ثبت لهم درجة الامامة سيكونون افضل من الائمة عليهم السلام نظرا الى الماسي والمحن التي شهدوها لما يزيد عن مئات السنين مثل نوح وابراهيم ووو .
وان قلتم هذا ممتنع لان الدليل دل على افضلية الائمة عليهم السلام على الانبياء فلا يمكن جعل العمر اساسا في التفضيل . نقول : ان اكثر الادلة التي اجتمع عليها اكثر علمائنا تنص بشكل قاطع غير قابل للتاويل بافضلية الزهراء عليها السلام على جميع بنيها صلوات الله عليهم اجمعين .

والعجب العجاب من هذا القاضي الفطحل الذي ينظر يعينه الضيقة الى هذا الدليل الساذج وكان العمر بيد فاطمة عليها السلام او بيد احد من بنيها صلوات ربي عليهم اجميعن حتى يقال ختارت لنفسها عمرا قصيرا لئلا تمتحن وتبتلى . رجاءا ايها القائمون على المركز انكم اتيتم بقول هذا العالم ثم لم تعقبوا على كلامه وكانكم راضين بجوابه التافه . نرجو ان تبينوا انتم رايكم بقوله .

الامر الثاني والذي نستغربه من جنابكم هو انكم قلتم ان فاطمة عليها السلام ليست بافضل من الائمة بلحاظ الامامة .

نقول : نعم الزهراء عليها السلام ليست امام كما تفضلتم ولكن ذلك لا ينفي عنها وصولها لدرجة الامامة تماما مثل قضية النبوة لعلي عليه السلام حيث انه ليس بنبي الا انه اعطي درجة النبوة .

على كل قلت نحن من العوام فتفضلوا علينا ايها العلماء بالقول الفصل في هذه المسالة

الجواب:
الأخ جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ربما كان رأي الميرزا القمي قدس سره ناظرا إلى ما ورد في بعض الاخبار: (أن أفضل السعادات طول العمر في طاعة الله تعالى). وذلك أن طول العمر سبب لزيادة التجربة وتحصيل المعارف وتكميل النفس وتحصيل الثواب والتلذذ بنعيم الدنيا الموجب لشكر الله تعالى وذكر آلائه. ولعل نظره هذا كان مستندا إلى أن اتحاد الرتبة الوجودية لا يوجب التفاضل، وإنما يعزى التفاضل إلى كثرة العمل، فالمعصومان من أهل البيت عليهم السلام متساويان رتبة، وجعل أحدهما أفضل من الآخر كما في بعض الأخبار إن كان لا يستند إلى الرتبة فلابد أن يستند إلى شيء آخر، ويرى الميرزا القمي أن ذلك الشيء هو كثرة العمل، وبالتالي فإن المعصوم الأطول عمرا يكون أكثر عملا فيكون أفضل. وأما ما تطرقتم إليه من طول عمر الأنبياء ومقارنته بطول عمر الأئمة عليهم السلام، فهو مبتن على فرض أن كل المعصومين في رتبة واحدة، وهذا غير مسلّم لإجماع الطائفة بأن رتبة أهل البيت عليهم السلام في العصمة تعلو على رتبة جميع الأنبياء، وحينئذ لا تصح المقارنة ولا ينتقض الرأي الذي ذهب إليه الميرزا القمي بما تفضلتم، بل يبقى رأيا معتبرا وإن كانت في قباله آراء أخرى معتبرة كذلك، كما تعرضنا إلى بعضها في جوابنا.
ودمتم في رعاية الله

جعفر / نيجيريا
تعليق على الجواب (43)
ولكن اين نضع هذه الرواية التي يرددها مراجعنا وعلماؤنا : قال الامام الحسن العسكري عليه السلام :  نحن حجج الله على الخلق وفاطمة امنا حجة الله علينا ؟ الا ان تقولوا ان هذه الرواية غير صحيحة فعندها لنا كلام
ولكن هذه القاعدة التي يعتمد عليها الميرزا القمي تحتم علينا القول بالجبر ... لان العمر بالنهاية بيد الله تعالى . فالذي وهب الائمة تلكم الاعمار هو نفسه الذي وهب الصديقة عمرها القصير ..
وبناءا على ذلك يبطل الاستدلال بطول العمر وقصره الا ان رايتم ان ذلك لا يفيد الجبر فتفضلوا ونورونا ..
هذا من جهة ومن جهة اخرى قولكم : لزيادة التجربة وتحصيل المعارف وتكميل النفس وتحصيل الثواب فهل كانت نفس فاطمة في طور التكامل ام انها كانت كاملة ؟ وهل كانت معارف فاطمة ناقصة وادلة العصمة التي عليها اساس المذهب ينقد هذا الجهل ؟ وهل كانت بحاجة الى تجارب اكثر ونحن نقول في زيارتها السلام عليك يا ممتحنة امحتنك الذي خلقك قبل ان يخلقك (وهذا يفيد العموم) ؟ وهل التجارب التي عايشها الائمة عليهم السلام كبيرة على فاطمة البتول عليها السلام ؟ فمع احترامي لهذا المركز الا ان الاجوبة احيانا تكون سطحية
ثم انكم قلتم ان رايه معتبر وراي الفئة الاخرى معتبر .. فاي الراين صحيح فلا يمكن القول ان كلا الراين صحيح وهذا مبنى العقلاء ... ثم انتم انفسكم في صفحتكم في حرف ال ف فاطمة عليها السلام افردتم فصلا يدل على انها حجة الله على الحجج فكيف يستقيم رايكم هذا واعبتار ان كلا الراين معتبر ؟ فهذا تناقض .
وبما انكم تفردون هذه الفصول على افضليتها عليها السلام فلماذا كمحققين لا تنقدون هذه القاعدة وتفندوها
الجواب:

الأخ  جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حينما تختلف الآراء وتتعدد الوجوه ويكون لكل رأي أو وجه دليل يدعمه فالجزم بصحة أو رجحان بعض الآراء على بعض يفتقر إلى مزيد من الأدلة التي تعضد رأي على آخر... وقضية من هو الأفضل فاطمة عليها السلام أم أبنائها المعصومين صلوات الله عليهم يندرج في هذا الباب، فثمة مؤيدات وأدلة وشواهد يمكن أن تكون في صف أحد الرأيين، وقد عرضنا بكل أمانة ما انتهى إليه الجدل بين العلماء حول هذه المسألة، ولا يسعنا مع وجود الأدلة الداعمة لأفضليتهم عليها أن نحكم بكونها أفضل وكذا لا يسعنا مع وجود أدلة أخرى بأفضليتها عليها السلام عليهم أن نجزم بكونهم أفضل، وهذا ما عنيناه بالاعتبار حينما قلنا أن الآراء كلها معتبرة. وأما الحديث الذي أوردتموه فيما يتعلق بحجيتها صلوات الله عليها على أبنائها فقد لا يكون مؤيدا لدعوى الأفضلية على الاطلاق، لأنه من المسلم أن كونها حجة عليهم يصح من جهة أمومتها لهم وكل أم حجة على أولادها، وأما احتمال كونها حجة عليهم في العلم فمحتمل أيضاً ولكن ليس العلم وحده هو ما يحدد الفضل، فالإمامة التي لهم دونها أيضا من الاحتمالات، وامور أخرى قد يطول بذكرها الكلام ليس من المناسب ذكرها في هذه العجالة... وبعبارة موجزة: إن ما يحدد الأفضلية مطلقا لا يمكن أن يستفاد من مجموع الروايات، وكل ما حصل من الأدلة يصح أن يكون دليلا على الفضل من بعض الوجوه لا من جميع الجهات.

وحينئذ فما لاحظه العلماء بخصوص الفضل واختلفوا فيه لا يجعلهم في موضع التهمة لو مالوا إلى بعض الأدلة دون بعض، ولست أنت حيث تجعل فاطمة عليها السلام افضل من أبنائها بأقرب إلى الحقيقة من الميرزا القمي الذي يفضلهم عليها، بحيث يكون رأيك في هذا الموضوع أقرب إلى الواقع من رأيه وأنك تستحق المحمدة دونه، وهو يكون بذهابه إلى الرأي الأخر بعيدا عن الصواب أو عن الانصاف...
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » معنى تسميتها الاوس والخزرج باسم قيله


ام عباس / الكويت
السؤال: معنى تسميتها الاوس والخزرج باسم قيله
لماذا دعت السيدة فاطمة (عليها السلام) الأوس بأبناء قيلة - في قولها "حتى حبستني قيلة نصرها والمهاجرة وصلتها "، هل هو تعريض بهم وبأمهم؟
الجواب:
الأخت ام عباس المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دعت السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) الانصار (الاوس والخزرج) بابناء قيله لان قيله امهما قال ابن الاثير الجزري :قيلة اسم ام قديمة وهي قيلة بنت كامل.
وجاء في الروايات عن النبي (صلى الله عليه واله) يقول : (ان الله امدنى باشد العرب السنا وادرعا بابني قيلة الاوس والخزرج) طبعا هذا الكلام ليس في مقام القدح او التعريض بامهم. وهكذا كلام اليهودي الذي رأى رسول الله (صلى الله عليه واله)فبينما يئسوا من مجيء رسول الله (صلى الله عليه واله)الى المدينة فانصرفوا الى بيوتهم فراه رجل من اليهود وكان في نخل له فصاح بأعلى صوته : يا بني قيلة هذا جدكم جاء يعني حظكم فخرجوا وتلقوه......
لعل كلام اليهودي بالنداء بهذه الكلمة لشمولية ابني الاوس والخزرج فان قيلة كما قال الجزري كان اسم قديمة لامهما جميعا.
فتحصل مما ذكر ان التعبير باسم ابناء قيلة ودعوة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) كان ايضا لابناء الاوس والخزرج جميعا وانها صلوات (عليها السلام) خاطبت بهذا الكلام كلا من الاوس والخزرج لانهم كانوا بمرأى منها ومسمع ولم يساعدوها وغصب حقها فلم يمنعوا .
فان قبلنا رواية النبي (صلى الله عليه واله)وهو في مقام المدح فيصير كلام السيدة (عليها السلام) في مصير الاستنهاض لنصرتها (عليها السلام) وان لم نقبلها كما يظهر من كلام اليهودي وهو ليس في مقام المدح فيصير كلام السيدة صلوات الله عليها ايضا في مقام التعرض والتهوين بهم باسم امهم لانهم لم ينصروها ولم ينهضوا الى جانبها (عليها السلام) لمعارضة السلطة الغاشمة العدوية .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » السرّ المستودع


م / حسين
السؤال: السرّ المستودع
ما حقيقة السرّ المستودع في سيدة نساء العالمين السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)؟
الجواب:

الاخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك احتمالات عديدة في معنى السرّ المستودع في الزهراء (عليها السلام):
أولاً: المقصود هو الحجة أرواحنا له الفداء فإنّ الروايات من طرق العامة والخاصة على أنّ المهدى من ولد فاطمة (عليها السلام)(1).

ثانياً: المقصود العلوم التي أودعها الله فيها، ففي الروايات أنّ الأئمة (عليهم السلام) يفتخرون بأنّ لديهم مصحف فاطمة وليس المراد منه القرآن (أو قرآن خاص) بل صريح هذه الروايات أنّه ليس فيه شيء من القرآن وإنّما يشتمل على مجموعة علوم الهية بما فيها من الحوادث الواقعة في العالم وما يحتاج إليه الناس من اُمور دينهم ودنياهم وآخرتهم وقد كان جبرئيل يأتى إلى فاطمه (عليها السلام) بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) ليسلّيها ويؤنسها فكان يخبرها بالحوادث والمغيبات وكان الإمام علي (عليه السلام) يكتب ذلك ولذا سمّي مصحف فاطمة.

ثالثاً: المراد مقامها السامي ومنزلتها عند الله تبارك وتعالى وكونها العلّة الغائية لخلق العالم ففي الحديث: (يا محمد لولاك لما خلقت الأفلاك ولولا علي لما خلقتك ولولا فاطمة لما خلقتكما)(2) فهي محور الوجود وقطب الكون ومركز دائرة الممكنات وقد ورد في حديث الكساء قول الله تعالى لجبرئيل: (هم فاطمة وأبوها وبعلها وبنوها).

رابعاً: المقصود الأئمة المعصومين الأحد عشر.

خامساً: المراد دورها الفعال والبنّاء في بقاء الشريعة والدفاع عن مقام الولاية والإمامة ولولا جهادها وتضحيتها وخطبها وصرختها المدوية ضد الغاصبين للخلافة لكان المتسلّطين على رقاب المسلمين يردّون الناس إلى الجاهلية ولكان حق الإمام (عليه السلام) يضيع، كما ضاع دماء المؤمنين أمثال مالك بن نويرة بتهمة الارتداد ولم يبق من الإسلام حتى اسمه.
ودمتم في رعاية الله

(1) بحار الانوار 38 / 44 و مناقب آل أبي طالب 1 / 248 و الجامع الصغير للسيوطي 2 / 672 الحديث 9241 .
(2) مستدرك سفينة البحار 8 / 243.

الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » سعة ولايتها التكوينية (عليها السلام)


حسن الحلبوني / ايران
السؤال: سعة ولايتها التكوينية (عليها السلام)
هل الولاية التكونية للسيدة فاطمة الزهراء عليها السلام اوسع أم الولاية التكونية لسيد البشر النبي محمد صلوات الله عليه وعلى آله الطاهرين ؟
الجواب:

الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في جواب هذه المسألة احتمالان :
الاول: انه (صلى الله عليه واله) اوسع ولاية منها (عليها السلام) لانه هو الاصل وهي الفرع , يشير الى ذلك قوله (صلى الله عليه واله) : ( فاطمة بضعة مني ..) والاصل اولى من الفرع اتصافا بصفات الكمال والقدرة .

الثاني: لا تفاوت بين الولايتين من جهة اتحادها (عليها السلام) في رتبة الحقيقة المحمدية مع ابيها وسائر الائمة المعصومين (عليهم السلام) فالحقيقة المحمدية هي نور الانوار الذي تنورت منه الانوار واشتقت منه المكونات والاكوان . وهو نور النبي (صلى الله عليه واله) الذي اشار اليه بقوله (اول ما خلق الله نور نبيك ياجابر) وهو ايضا نور الزهراء وامير المؤمنين وابناءهما الطاهرين (عليهم السلام)
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » الفائدة من عصمتها (عليها السلام)


وسام طالب سهيل / العراق
السؤال: الفائدة من عصمتها (عليها السلام)
ما فائدة عصمة فاطمة الزهراء اذا كان عصمة الائمة لأجل هداية الناس وتعليمهم ؟ فما فائدة عصمة الزهراء
الجواب:

الأخ وسام المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لابد من لفت النظر إلى قضية مهمة ينحل بتقديمها الإشكال جملة ثم يتكفل باقي الجواب بيان الفائدة التي سألتم عنها .
نقول : ان العصمة ينبغي ان تفهم بنحو الرتبة، باعتبار ان المصطفى من الله تعالى لتبليغ رسالته ينبغي ان تكون له رتبة تؤهله للتبليغ نسميها عصمة فهاهنا لا يرد الإشكال او السؤال عن ماهية فائدة العصمة . لان المبلغ عن الله لأجل ان يطاع لابد ان يكون واسطة بين الله وخلقه، والفائدة إنما تتصور فيما لو كانت العصمة لاحقة للتبليغ او ان مهمة التبليغ سببا لحصولها وحينئذ يقال : ان فائدة العصمة ترجع الى رعاية التبليغ ونقله بأمانة الى العباد، والا لم نأمن ان يبلغنا النبي او الامام عن الله أمورا ليست منه اما على سبيل الظن او الخطأ او الاشتباه ونحو ذلك .

اذا تبينت هذه المقدمة، يتبين بها ان عصمة الزهراء (عليها السلام) ان كانت ترجع الى رتبتها وكونها في مقام الاصطفاء الالهي فلا يرد الإشكال على الفائدة من عصمتها كما أوضحنا، واما ان كانت عصمتها لاحقة لكونها مبلغة عن الله تعالى حالها في ذلك حال النبي والامام (عليهم السلام) فالفائدة لازمة لضمان صحة التبليغ وعدم عروض الظن والاشتباه والخطأ الممكن في نوع الانسان والتي يتعذر بسببها القطع بصحة النقل والتبليغ عن الله تعالى او عن رسوله(صلى الله عليه واله وسلم) ... وإجماع الشيعة ان العصمة من ضروريات المبلغ اعم من ان يكون نبيا او اماما او غيرهما كمقام الزهراء(عليها السلام)، واعم من ان تكون تلك العصمة قبل التبليغ او بعده، فمن قال بكونها قبل التبليغ ذهب الى كونها رتبة وجودية وطور من الكمال لعباد الله المشمولين بالاصطفاء، ومن ذهب الى كونها بعد التبليغ فلأجل الفائدة التي تقدم ذكرها.
فان قلتم : ما الوجه في كونها مؤهلة لمقام التبليغ المقتضي للعصمة؟
فنقول : لقد ورد في الخبر عنهم عليهم السلام ما معناه (( نَحْنُ حُجَجُ اللّه عَلى خَلْقِهِ وَ فاطمةُ حُجةٌ عَلیَنا )) فمن تكون حجة على الأئمة فمن باب اولى تكون حجة على من هم دون رتبتهم من سائر الخلق .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » لماذا سميت فاطمة


السؤال: لماذا سميت فاطمة
فاطمة الزهراء إسم من أسماء الله الحسنى أم أن فاطمة الزهراء كلمة من كلمات الله يعني فاطمة كلمة الله لأن أسماء الله تعالى مذكر ولايصح التأنيث فيها ففاطمة كلمة الله التامة ام أسم الله؟
الجواب:
الأخ المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- عن الامام الصادق (عليه السلام) قال: تدري لأي شئ سميت فاطمة؟ قلت: أخبرني يا سيدي، قال: فطمت من الشر.
2- وعن ابي هريرة قال: انما سميت فاطمة لان الله تعالى فطم من احبها من النار.
3- وفي حديث ابن عباس: (اتدري لم سميت فاطمة؟ قال: لا، قال: لانها فطمت هي وشيعتها من النار) وفي حديث اخر باضافة وذريتها.
4- وفي حديث: انما سميت فاطمة لان الله فطم محبها ومحب محبها ومحب محب محبها من النار.
5- وفي معاني الاخبار عن النبي (صلى الله عليه وآله): انما سميت فاطمة لان اعدائها فطموا عن حبها.
6-  وفي تفسير فرات: في قوله تعالى (( إِنَّا أَنزَلنَاهُ فِي لَيلَةِ القَدرِ )) (القدر:1) الليلة فاطمة والقدر الله فمن عرف فاطمة حق معرفتها فقد أدرك ليلة القدر، وإنما سميت فاطمة لان الخلق فطموا عن معرفتها.
وذكروا ان اسمها قد اشتق من اسمه تعالى فاطر السموات والارض فهو الفاطر وهي فاطمة.
ودمتم في رعاية الله
This page downloaded from http://www.aqaed.com/faq/