الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » علمها بان الانسان يسفك الدماء


م/ أحمد / الكويت
السؤال: علمها بان الانسان يسفك الدماء
السلام عليكم
جاء في سورة البقرة آية 30 قالت الملائكة لله عزوجل : (( أتجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء ... )) فظاهر الآية أن الملائكة كانت على علم بـما سيقع . من أين علمت ؟
ونلاحظ أن الملائكة في ظاهر الآية أبدت اعتراض لمشيئة الله.
 فكيف نفسر هذا ؟
ودمتم موفقين.
الجواب:
الأخ م/أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالنسبة إلى سؤالك الاول، فقد أجيب عنه بعدة أجوبة: منها : ان الملائكة قد رؤا من قبل ما فعله الجن في الأرض من الفساد ، ولمّا كان الجن مركباً والانسان كذلك فيه التركيب من الروح والجسد وان الجسد مركب من عناصر وفيه بطبيعة الحال تنازع وتخالف ونتيجتهما الفساد وسفك الدماء ، والحديث عن الخلافة الالهية في الأرض وهذه لا تتلائم مع السفك والفساد فبتحليلهم الخاص كأنّما قالوا في مقام الاستفهام وليس الاعتراض والاستنكار انه كيف تجعل فيها خليفة لك وهو بطبيعته الجسدية سوف يسفك الدمّ ويفسد في الأرض كما حدث لابناء آدم (عليه السلام ) فأجابهم الله اني اعلم ما لا تعلمون كما انه يعلم غيب السموات والأرض .
وقيل أنهم انما فهموا وقوع الافساد وسفك الدماء من قوله سبحانه : (( اني جاعل في الارض خليفة )) (البقرة:30) ، حيث ان الموجود الأرضي بما أنه مادي مركب من القوى الغضبية والشهوية ، والدار دار التزاحم ، محدودة الجهات وافرة المزاحمات مركباتها في معرض الانحلال وانتظاماتها واصلاحاتها في مظنة الفساد ومصب البطلان ، لا تتم الحياة فيها إلاّ بالحياة النوعية ، ولا يكمل البقاء فيها إلاّ بالاجتماع والتعاون ، فلا تخلو من الفساد وسفك الدماء ، ففهموا من هناك ان الخلافة المرادة لا تقع في الأرض الاّ بكثرة من الافراد ونظام اجتماعي بينهم يفضي بالاخرة الى الفساد والسفك ، والخلافة وهي قيام شيء مقام آخر لا تتم إلاّ بكون الخليفة حاكياً للمستخلف في جميع شؤونه الوجودية وآثاره وأحكامه وتدابيره بما هو مستخلف ، والله سبحانه في وجوده مسمى بالأسماء الحسنى متصف بالصفات العليا ، من أوصاف الجمال والجلال ، منزه في نفسه عن النقص ومقدس في فعله عن الشر والفساد جلّت عظمته ، والخليفة الارضي بما هو كذلك لا يليق بالاستخلاف ولا يحكي بوجوده المشوب بكل نقص وشين الوجود الالهي المقدس المنزه عن جميع النقائص وكل الأعدام ، فأين التراب وربّ الأرباب ، وهذا الكلام من الملائكة في مقام تعرف ما جهلوه واستيضاح ما أشكل عليهم من أمر هذا الخليفة ، وليس من الاعتراض والخصومة في شيء ، والدليل على ذلك قولهم فيما حكاه الله تعالى عنهم : (( انك انت العليم الحكيم )) (البقرة:32) حيث صدر الجملة بأن التعليلية المشعرة بتسلم مدخولها، فملخص قولهم يعود الى ان جعل الخلافة انما هو لأجل أن يحكى الخليفة مستخلفه بتسبيحه بحمده وتقديسه له بوجوده ، والارضية لا تدعه بفعل ذلك ، بل تجرّه إلى الفساد والشر ، والغاية من هذا الجعل وهي التسبيح والتقديس بالمعنى الذي مر من الحكاية الحاصلة بتسبيحنا بحمدك وتقديسنا لك ، فنحن خلفائك أو فاجعلنا خلفاء لك ، فما فائدة جعل هذه الخلافة الارضية لك ؟ فردّ الله سبحانه ذلك عليهم بقوله : اني أعلم ما لا تعلمون وعلم آدم الأسماء كلّها...).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » ممن خلقت ؟


سالم بن زيد / الكويت
السؤال: ممن خلقت ؟
خلق الله الانسان من طين والجن من النار مما خلق الملائكة والبهائم والنباتات ؟
الجواب:
الاخ سالم بن زيد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان الملائكة خلقت من النور ،والنباتات خلقت من التراب ، وأما البهائم فالظاهر من بعض الروايات انها خلقت من التراب ، غايته كيفية التربة تختلف بين الانسان والبهائم ، فالتربة التي اختيرت لابي البشر (عليه السلام) مغايرة في الجودة والنوعية والدرجة لتربة خلق البهائم ، ولكن توجد كلمات في بعض كتب الحديث بخلاف ذلك ، أي ان الحيوان الفلاني مثلاً خلق من المادة الفلانية والحيوان الفلاني خلق من الريح وما شاكل ذلك .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » هل الله تعالى محتاج اليها ؟


أبو ياسر الجبوري / سويسرا
السؤال: هل الله تعالى محتاج اليها ؟
سؤالي هو : إن كان الله غير محتاج لأحد , فلماذا خلق الله الملائكة رغم زهده فيهم ؟ وفقكم الله لمرضاته .
الجواب:
الاخ أبا ياسر الجبوري المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ خلق الله تعالى للملائكة ليس بسبب الحاجة إلى مراقبة العباد في أعمالهم والاستعانة بالملائكة لأمور خلقه , بل الله أكرم من أن يحتاج إلى أحد من خلقه , إذ كيف يحتاج إلى مَن هو محتاج إليه ؟ وقوله تعالى : (( وعلّم آدم الاسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا )) (البقرة:31) دليل على افتقار الملائكة إليه .
وأما علمه بما يفعله العباد , فيدلّ على أنه غير محتاج إلى الاستعانة بالملائكة قد أشار إلى إحاطته بأعمال عباده بقوله تعالى : (( وهو أقرب اليه من حبل الوريد )) (ق:16) , أي : يعلم دقائق وتفاصيل أعضائه فضلا عن خطرات قلبه , فلا يحتاج إلى أن تعلمه الملائكة بذلك , بل خلقه للملائكة لا من باب الحاجة , بل من جهة أن الله تعالى قد خلق هذا الكون حسب نظام ومقتضيات وأسباب , وأراد تعالى أن تجري أمور هذا الكون بأسبابها وفق قوانينه التي خلقها لهذا الكون , فهذا الكون وما فيه تحت هيمنته وجبروته لا يتخلّف عنه طرفة عين أبداً . قال أمير المؤمنين (عليه السلام) في دعاء كميل المعروف : ( وكل سيئة أمرت باثباتها الكرام الكاتبين الذين وكلتهم بحفظ ما يكون مني وجعلتهم شهوداً عليّ مع جوارحي وكنت أنت الرقيب عليّ من ورائهم والشاهد لما خفي عنهم.. ).
ومعنى هذا : أن الملائكة يخفى عليهم ما لا يخفى على الله , فكيف هو يحتاج إليهم ويستعين بهم؟ بل الصحيح ـ والله أعلم ـ أنّ ذلك لانتظام الكون وشؤون الخلق , فخلق الملائكة وكلّفهم بمهام وقضايا هو أعلم بها .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » حول نورهم


سعد الحسيني / العراق
السؤال: حول نورهم
السلام عليكم
ارجوا التفضل بالاجابة على التسائل التالي :هل اذا اجتمعت الملائكة يصبح نورهم مساويا لنور الله عز وجل ؟
وهل سجد جميع الملائكة لادم عليه السلام ام جزء منهم وذلك لانهم كثيرون العدد ؟
أرجوا تقبل الشكر الجزيل.
الجواب:
الاخ سعد الحسيني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالنسبة الى سؤالك الأول فنجيب : أن نور الله تعالى نور أزلي غير مخلوق لا نعرف كنهه , بينما نور الملائكة نور حادث مخلوق , وعليه لا يمكن ان نقيس نور من الأنوار بنور الله عزوجل .
وأما بالنسبة الى سؤالك الثاني فنقول : نعم سجد جميع الملائكة لآدم (ع) إلا ابليس , وذلك لصريح الآية : (( فَسَجد المَلائكة كلهم أجمَعون إلا إبليس استَكبَر وَكانَ منَ الكافرين )) (ص:74) , فكلمة (( كلهم )) و (( أجمعون )) تدلان على سجود كل الملائكة الا ما استثنته الاية وهو ابليس لعنة الله عليه .
ودمتم في رعاية الله

تمام الأعمى / سوريا
تعقيب على الجواب (1)
بسم الله الرحمن الرحيم
أريد أن أنوه إلى الأخ سعد الحسني في سؤاله عن سجود الملائكة لآدم عليه السلام - بعد أن أجاب مركز الأبحاث العقائدية جزاه الله تعالى عنّا كل خير - أن ابليس لعنه الله ليس من الملائكة , بل هو من الجنّ , وقد خلقه الله تعالى من نار ... قال الله تعالى في كتابه الكريم :(( وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا ابليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه )) إلى آخر الآية 50 من سورة الكهف .وهذا يدل أن ابليس لعنه الله ليس من الملائكة ولكنه كان عبداً صالحاً , وقد عصى الله تعالى و أصر على معصيته ولم يستغفر ربه و لم يتب إليه فخرج من رحمة الله سبحانه وتعالى , وهبط إلى الأرض .
تمام الأعمى - سوريا

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » لماذا خلق الله الملائكة ؟


زهرة عيسى / البحرين
السؤال: لماذا خلق الله الملائكة ؟
في خلق الملائكة :لماذا خلق الله الملائكة ؟ ولماذا كلفهم بمهمات معينة ومحددة ؟
شاكرين لكم إجابتكم.
الجواب:
الأخت زهرة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حكمة خلق الملائكة ـ كما تظهر من بعض النصوص ـ هي لتنفيذ مشيئة الله سبحانه وتعالى في خلقه , فمهمتهم تلقّي الأوامر من مبدأ الخلق وإيصالها إلى عالم الخلق , إما تشريعاً كايصال الوحي إلى الانبياء , وإما تكويناً في موارد الارادة التكوينية .وبما أنّ ارادة الباري عزوجل ومشيئته غير قابلة للخطأ والزلل , فلابد أن تكون آلاتها وأدواتها مصونة من ذلك , وهذا معنى عصمة الملائكة (عليهم السلام) .وبما أن الوظائف والمهمات التي يتولونها هي مختلفة وأحياناً متغايرة , فلابد من تقسيم الوظائف والتكاليف بالنظر إلى الأدوار التي خصصوا للقيام بها .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » الحكمة من خلق الملائكة


عصام البعداني / اليمن
السؤال: الحكمة من خلق الملائكة
ما هي الحكمة من خلق الله للملائكة ؟
الجواب:
الأخ عصام البعداني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن كثيراً من الحكم والعلل والأسباب لا يعلمها إلا الله تعالى ، وعليه لا يمكننا معرفة كل الحكم والعلل ، نعم يمكن أن نعرف بعضها من خلال ماورد في القرآن الكريم ، والروايات عن النبي وأهل بيته ( عليه وعليهم السلام ) .
فما ورد في القرآن ، قوله تعالى : (( الحَمد للَّه فاطر السَّمَاوَات وَالأَرض جَاعل المَلَائكَة رسلًا أولي أَجنحَة مَّثنَى وَثلَاثَ وَربَاعَ يَزيد في الخَلق مَا يَشَاء إنَّ اللَّهَ عَلَى كلّ شَيء قَديرٌ )) (فاطر:1) . إذا من الحكم : أنهم رسل من قبل الله تعالى . وأما ما ورد في الروايات مما يفهم منه بعض الحكم فكثير ، منها :
1- قول الإمام علي (عليه السلام) : ( ثم خلق سبحانه لإسكان سماواته ، وعمارة الصفيح الأعلى من ملكوته ، خلقاً بديعاً من ملائكته ، وملأ بهم فروج فجاجها ، وحشا بهم فتوق أجوائها ) (نهج البلاغة / الخطبة 91) .
2- قول الإمام الصادق (عليه السلام) : ( والذي نفسي بيده ! لملائكة الله في السماوات أكثر من عدد التراب في الأرض ، وما في السماء موضع قدم إلا وفيها ملك يسبحه ويقدسه ، ولا في الأرض شجر ولا مدر إلا وفيها ملك موكل بها ) (بحار الأنوار 95 / 176 / ح 7) .
3- قول الإمام علي (عليه السلام) : ( وملائكة خلقتهم وأسكنتهم سماواتك ، فليس فيهم فترة ، ولا عندهم غفلة ، ولا فيهم معصية ، هم أعلم خلقك بك ، وأخوف خلقك منك ، وأقرب خلقك إليك ، وأعملهم بطاعتك ، لا يغشاهم نوم العيون ، ولا سهو العقول ، ولا فترة الأبدان ، لم يسكنوا الأصلاب ، ولم تتضمنهم الأرحام ، ولم تخلقهم من ماء مهين ، أنشأتهم إنشاءا فأسكنتهم سماواتك ) (تفسير القمي 2 / 207) .
4- قول الإمام علي (عليه السلام) : ( ثم فتق ما بين السماوات العلا ، فملأهن أطوارا من ملائكته : منهم سجود لا يركعون ، وركوع لا ينتصبون ، وصافون لا يتزايلون ، ومسبحون لا يسأمون ، لا يغشاهم نوم العيون ، ولا سهو العقول ، ولا فترة الأبدان ، ولا غفلة النسيان . ومنهم أمناء على وحيه ، وألسنة إلى رسله ، ومختلفون ( مترددون ) بقضائه وأمره .
ومنهم الحفظة لعباده ، والسدنة لأبواب جنانه . ومنهم الثابتة في الأرضين السفلى أقدامهم ، والمارقة من السماء العليا أعناقهم ، والخارجة من الأقطار أركانهم ، والمناسبة لقوائم العرش أكتافهم ، ناكسة دونه أبصارهم ، متلفعون تحته بأجنحتهم ، مضروبة بينهم وبين من دونهم حجب العزة وأستار القدرة ، لا يتوهمون ربهم بالتصوير ، ولا يجرون عليه صفات المصنوعين ( المخلوقين ) ، ولا يحدونه بالأماكن ، ولا يشيرون إليه بالنظائر ) (نهج البلاغة / الخطبة 1) .
5- قول الإمام زين العابدين (عليه السلام) ـ في الصلاة على حملة العرش وكل ملك مقرّب - : (اللهم وحملة عرشك الذين لايفترون من تسبيحك ... ، ورسلك من الملائكة إلى أهل الأرض بمكروه ، ما ينزل من البلاء ومحبوب الرخاء ، والسفرة الكرام البررة ، والحفظة الكرام الكاتبين ، وملك الموت وأعوانه ، ومنكر ونكير ، ورومان فتّان القبور ، والطائفين بالبيت المعمور ، ومالك والخزنة ، ورضوان وسدنة الجنان ، والذين لا يعصون الله ما أمرهم ، ويفعلون ما يؤمرون ، والذين يقولون : سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار ، والزبانية الذين إذا قيل لهم : (( خذوه فغلوه ثم الجحيم صلوه )) ابتدروه سراعاً ولم ينظروه ، ومن أوهمنا ذكره ، ولم نعلم مكانه منك ، وبأي أمر وكّلته ، وسكّان الهواء والأرض والماء ... ) (الصحيفة السجادية / الدعاء 3 ).
هذا ويمكن أن نعرف الحكمة من خلقهم من خلال أعمالهم التي وكّلوا بها ، والصفات التي يحملوها ، وهي :
أولاً : أنهم موجودات مكرمون ، هم وسائط بينه تعالى وبين العالم المشهود ، فما من حادثة أو واقعة صغيرة أو كبيرة ، إلا وللملائكة فيها شأن ، وعليها ملك موكّل ، أو ملائكة موكلون بحسب ما فيها من الجهة أو الجهات ، وليس لهم في ذلك شأن ، إلا إجراء الأمر الإلهي في مجراه ، أو تقريره في مستقره ، كما قال تعالى : (( لَا يَسبقونَه بالقَول وَهم بأَمره يَعمَلونَ )) (الأنبياء:27) .
ثانياً : أنهم لا يعصون الله فيما أمرهم به ، فليست لهم نفسية مستقلة ، ذات إرادة مستقلة ، تريد شيئاً غير ما أراد الله سبحانه ، فلا يستقلون بعمل ، ولا يغيّرون أمراً حملهم الله إياه ، بتحريف أو زيادة أو نقصان ، قال تعالى : (( لَا يَعصونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهم وَيَفعَلونَ مَا يؤمَرونَ )) (التحريم:6).
ثالثاً : أن الملائكة على كثرتهم ، على مراتب مختلفة علوا ودنوا ، فبعضهم فوق بعض وبعضهم دون بعض ، فمنهم آمر مطاع ، ومنهم مأمور مطيع لأمره ، والآمر منهم آمر بأمر الله حامل له إلى المأمور ، والمأمور مأمور بأمر الله مطيع له ، فليس لهم من أنفسهم شيء البتة ، قال تعالى : (( وَمَا منَّا إلَّا لَه مَقَامٌ مَّعلومٌ )) (الصافات:164) وقال تعالى : (( مطَاع ثَمَّ أَمين )) (التكوير:21) وقال تعالى : (( قَالوا مَاذَا قَالَ رَبّكم قَالوا الحَقَّ )) (سبأ|:23).
رابعاً : أنهم غير مغلوبين ، لأنهم إنما يعملون بأمر الله وإرادته ، قال تعالى : (( وَمَا كَانَ اللَّه ليعجزَه من شَيء في السَّمَاوَات وَلَا في الأَرض )) (فاطر:44) وقال الله : (( وَاللّه غَالبٌ عَلَى أَمره )) (يوسف:21) وقال تعالى : (( إنَّ اللَّهَ بَالغ أَمره )) (الطلاق:3) . إذاً فهم وسائط بينه تعالى وبين الأشياء ، بدءاً وعوداً على ما يعطيه القرآن الكريم ، بمعنى أنهم أسباب للحوادث ، فوق الأسباب المادية في العالم المشهود ، قبل حلول الموت ، والأنتقال إلى نشأة الآخرة وبعده .
أما في العود ـ أي حال ظهور آيات الموت ، وقبض الروح ، وإجراء السؤال ، وثواب القبر وعذابه ، وإماتة الكل بنفخ الصور وإحيائهم بذلك ، والحشر ، وإعطاء الكتاب ، ووضع الموازين والحساب ، والسوق إلى الجنة والنار - فوساطتهم فيها غني عن البيان ، والآيات الدالة على ذلك كثيرة ، لا حاجة إلى إيرادها ، والأخبار المأثورة فيها عن النبي (صلى الله عليه وآله) وأئمة أهل البيت (عليهم السلام) فوق حد الإحصاء .
وكذا وساطتهم في مرحلة التشريع ، من النزول بالوحي ، ودفع الشياطين عن المداخلة فيه ، وتسديد النبي ، وتأييد المؤمنين ، وتطهيرهم بالاستغفار .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » العلة في توسيط الملائكة في التدبير


محرم البياتي / العراق
السؤال: العلة في توسيط الملائكة في التدبير
بسم الظاهر والباطن.
السلام على إخوتنا في الدين ونظرائنا في الخلق.
مطلقاً الله سبحانه، وتبارك جدّه، إلى ما يشاء قدير ــ وإنّما أمره كن فيكون ــ والأشياء قائمة به سبحانه ــ وهو مالك الملك والملكوت وهو لا يحتاج إلى ظهير ولم يتّخذ وزير.
السؤال: إذن ما هي العلّة في تسخير وتوكيل ملك السحاب والمطر، وخازن النار والجنّة، وملك الموت، والكرام الكاتبين، وبقيّة الملائكة الموكّلين بأمور الكون والوجود بصورة عامّة؟
وهل يمكن تصوّر الملائكة الموكّلين بإدارة هذه الشؤون (حقيقة أو تقريباً وتشبيهاً) بقوانين ونواميس القوى المستودعة منه سبحانه في علاقات مكونات الوجود؟
وما علاقة الملائكة الكرام بهذه القوى والقوانين الكونية؟
مع دعائنا لكم منه عزّ اسمه بالعافية في الدنيا والآخرة.
أرجو الافاضة في الإجابة ومع شكري وتقديري لكم
الجواب:
الأخ محرم البياتي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

إنّ الله سبحانه وتعالى مثل ما أثبت أنّ له القدرة على ايجاد الأشياء فقال: ((إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ))(يس (36): 82) من دون واسطة وبغير الأسباب والعلل الطبيعية، كذلك أثبت في غير ذلك أنّ هناك نظاماً وأسباباً، وأثبت لبعض الموجودات العلاقة مع تلك الأسباب، كما قال ذلك عن الملائكة، فقال تعالى: ((فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرا))(النازعات (79): 5).
ولرفع التعارض بين كون الله هو المدبّر الوحيد للأشياء، وكون هناك مدبّرات غيره كالملائكة مثلاً، ذكرت عدّة نظريات أرجحها أنّ جميع الأشياء غير الله التي نسب إليها التدبّير أو الخلق أو الغنى والقوّة أو الإماتة ونحو ذلك، إنّما هي مظاهر وتجلّيات وآيات لخالقية الله وتدبيره وآمريته وولايته سبحانه، وهذه النظرية ترفض بصراحة أن يكون لهذه الموجودات تدبير في عرض تدبير الله، لأنّ هذا من الشرك الجليّ، كما ترفض النظرية ذاتها أن يكون التدبير في طول تدبير الله على النحو الذي تنتهي مدبّرية الله سبحانه عند حدّ معين لتبدأ مدبّرية المخلوق، لأنّ هذا يرجع إلى الشرك الخفيّ وإلى افتراض محدودية الله جلّ جلاله.
ولكي تتّضح فكرة التجلّي والظهور والآيتيه نستعين بمثال يكثر استعماله في كلمات أهل المعرفة مستلهم من استدلالات أهل البيت(عليهم السلام)، ونعني به مثال الصورة التي تنعكس في المرأة، ففي مثال الصورة المرآتيه التي تعكس صاحبها من الواضح أنّ الصورة التي في المرآة غير صاحبها وهي ليست عينه، لكنّها في الوقت ذاته هي آية وعلامة دالّة على صاحبها وليست شيئاً بأزاء صاحب الصورة.
فيتبيّن بأنّ أفعال الخلق والإحياء والإماتة وغير ذلك ممّا ينسبه القرآن الكريم إلى الله ويحصره به ثمّ يعود نسبتها إلى مخلوقات أخرى إنّما هو على نحو الصورة المرآتيه، فهذه المخلوقات حيث ينسب إليها الخلق مثلاً فإنّما يكون بما هو مظهر لخالقيه الله جلّ جلاله وتجلّ لها، وبما هي آية لخالقيتة سبحانه ولولايته وقدرته ونحو ذلك، لا أنّ هذه المخلوقات تملك شيئاً قبال الله لا عرضاً ولا طولاً، فكلّ ما تملكه هذه المخلوقات وتمام ما يوجد لديها إنّما هو إرادة لما هو موجود لله سبحانه، فالمالك والقادر هو الله، وما عند غيره من عنده، فهو المالك كما ملكّك، والقادر على ما قدّرك.
ولا يستخدم القرآن في وصف هذه المخلوقات مصطلح المعلومات، بل يعبَر عنها بأنّها آيات وتجلّيات وظهورات لأسمائه الحسنى وصفاته العليا. فأيّما مخلوق من مخلوقات عالم الإمكان وجوداته هو تجلّ الاسم من أسمائه الحسنى سبحانه وهو يعكس آية من آياته.
وايضاح ذلك بالمثال: أنّ من أسماء الله سبحانه المحيي والمميت، فإذا ما جئنا إلى ملك الموت فإنّه مظهر لاسم الله المميت، حيث يظهر منه الفعل نفسه الذي يظهر من ذلك الاسم وذات الأثر الذي يرتب عليه, لكن لا بالمعنى الذي يفيد أنّ لملك الموت قدرة على الإماتة هي في عرض إماتة الله أو في طولها، كلا ملك الموت يفتقد لهذه القدرة على النحوين الطولي والعرضي، وما يبرز منه من فعل الإماتة إنّما هو مظهر إماتة الله سبحانه.
وقد ذكرنا في أوّل الكلام أنّ الله جلّ وعلا ينجز الأفعال بنحوين: إمّا مباشرة، أو بلا توسط شيء، وأخرى ينجزها بتوسط بعض مخلوقاته، وهذا هو دور الأسباب والوسائط في نظام عالم الإمكان, والوسائط والأسباب تؤدي دورها بإذن الله لكن لا على النحو الذي تكون فيه من عرض إرادة الله أو في طولها، بل على نحو الظهور والآية والتجلّي، فهي مظاهر وآيات وتجلّيات لله سبحانه، وهذه الموجودات هي مظهر لأسماء الله سبحانه وصفاته، فملك الموت هو مظهر لاسمه المميت، وعيسى بن مريم(عليه السلام) هو مظهر لاسمه المحيي، وهكذا.
ثمّ بعد هذا الفهم وبعد رفع التعارض لا داعي لانكار حقيقة الملائكة بعد ما ثبت وجودها بأدلّة كثيرة وصريحة، وأنّ صرف كلّ تلك الأدلّة إلى كون المراد من الملائكة فيها هي القوانين المودعة بين الموجودات تكلّفاً، وقد لا ينسجم مع الكثير من سياقات الكلام المذكور فيه.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » رؤية الملائكة


محمد / الكويت
السؤال: رؤية الملائكة
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي مسألة :
- قد علمنا أن هناك محدثون من غير الأنبياء عليهم السلام ..
- وقد علمنا أن هناك من يوحى إليه من غير الأنبياء عليهم السلام .
فهل يستطيع الإنسان العادي بالمجاهدة والإخلاص أن يصل إلى ذلك بل وإلى مرتبة أن تنفتح عينه البرزخية ويرى الملائكة والعالم المثالي مثلا ؟
أم أن ذلك خاص بتلك الأحداث والأشخاص والمخلوقات فقط ؟
ولكم كل الشكر والعرفان ..
وفقكم الله تعالى ..
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك بعض الروايات تشير إلى أن من الممكن لبعض شيعة أهل البيت (عليهم السلام) أن يكونوا ممن تتنزل عليهم الملائكة وتستقبلهم بالبشرى . فعن أبي عبد الله (عليه السلام) في حديثه عن قوله تعالى: (( ان الذين قالوا ربّنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة أن لا تخافوا ولا تحزنوا )) (فصلت:30) قال: (هم الأئمة ويجري فيمن استقام من شيعتنا وسلم لأمرنا وكتم حديثنا عند عدونا فتستقبلهم الملائكة بالبشرى من الله بالجنة).
وفي رواية عن يونس بن ظبيان بعد دخوله على أبي عبد الله (عليه السلام) ورؤيته لمجموعة من الأشخاص غير أبي عبد الله (عليه السلام ) فقال له يونس: رأيت شيئاً عجيباً رأيت رجلاً على صورتك , قال: يا يونس انا لا نوصف, ذاك صاحب السماء الثالثة يسأل أن أستأذن الله له أن يصير مع أخ له في السماء الرابعة قال: فقلت: فهؤلاء الذين في الدار؟ قال: هؤلاء أصحاب القائم من الملائكة. قال: قلت فهذان. قال: جبرائيل وميكائيل نزلا إلى الأرض فلن يصعدا حتى يكون هذا الأمر إن شاء الله...
وللفلاسفة والعرفاء كلام في المكاشفات والمشاهدات على عوالم غير عالم الملك, فبعضهم يثبت بالأدلة والبرهين ذلك ويسمون بعض تلك المكاشفات بالمكاشفات الصورية والتي قد تكون مع اطلاع على المعاني الغيببة فتتضمن المكاشفات المعنوية فتكون أعلى مرتبة واكثر يقيناً لجمعها بين الصورة والمعنى, ومنبع هذه المكاشفات هو القلب الإنساني أي نفسه الناطقة المنورة بالعقل العملي المستعمل لحواسه الروحانية, فإن للنفس في ذاتها عيناً وسمعاً وغيرذلك كما أشار إليه قوله: (( فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور )) (الحج:46), وفي الأحاديث المشهورة ما يؤيد ذلك, وتلك الحواس الروحانية هي أصل هذه الحواس الجسمانية فإذا ارتفع الحجاب بينها وبين هذه الخارجية يتحد الأصل مع الفرع فيشاهد بهذه الحواس ما يشاهد بها, والروح تشاهد جميع ذلك بذاته لأن هذه الحقائق تتحد في مرتبته عند كونه في مقام العقل (أنظر مفاتيح الغيب لصدر المتألهين ص 226).
ولابدّ من فهم ان هذا الاتصال بعالم علوي ومشاهدة الملائكة يفارق اتصال الأنبياء بالملائكة وذلك لأن الوحي أو رؤية الملك تكون على ثلاثة أقسام:
الأول: أن يكون تبليغ رسالة الله تعالى إلى عباده وهذا يختص بالأنبياء (عليهم السلام).
الثاني: أن يكون لاظهار حبه تعالى له ومناجاته معه وتسديده ونحو ذلك, وهذا حصل في أم موسى ومريم وذي القرنين وما روي من نزول الملك إلى فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) وتنزل الملائكة والروح في ليلة القدر على الإمام المعصوم ونحو ذلك.
الثالث: أن لا يكون شيء من الأمرين موجوداً بل المصالح الإلهية اقتضت رؤية بعض الناس من الأفراد العادية أو الكفار للملك أو سماعهم صوته وذلك نظير ما يحكى عن رؤية السامري لجبرئيل ورؤية قوم لوط للملائكة بتصريح القرآن ونحو ذلك.
فالإجماع والضرورة تحققا على أن الوحي ونزول الملك بالمعنى الملازم للنبوة يختص بالأنبياء وانهما انقطعا بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) بالكلية وان من ادعى ذلك لغير الأنبياء فقد اخطأ وكفر كما ذكره الشيخ المفيد.
وأما بالمعنى الثاني والثالث فلم يقم إجماع على بطلانه بل ربما يؤدي انكاره إلى انكار صريح القرآن في آيات كثيرة وانكار روايات متواترة وقضايا تاريخية واعتقادية ثابتة (أنظر تعليق إبراهيم الزنجاني على كتاب أوائل المقالات ص 288).
وإنما تحصل تلك الحالات من المكاشفة ومشاهدة الملائكة للآوحدي من الناس الذي قطع في درجات الكمال الشوط الكبير.
وهناك بعض الروايات تشير إلى حصول مثل هذه الحالة لبعض أصحاب الأئمة (عليهم السلام) فعن إسحاق بن عمار انه شاهد ثلاثة آلاف أو أربعة آلاف رجل عند قبر الحسين (عليه السلام) ليلة عرفة جميلة وجوههم طيبة ريحهم شديد بياض ثيابهم يصلون الليل أجمع وانه افتقدهم عند طلوع الفجر, فوضح له الإمام الصادق عليه السلام ان عند قبر الحسين عليه السلام أربعة آلاف من الملائكة شعثاً غبراً إلى يوم تقوم الساعة (راجع كامل الزيارات ص 115).
ويوضح الملا هادي السبزواري في كلامه عن وجود الملك والشيطان والألهام والوسواس: ان عالم الصورة غير منحصر في هذا العالم الطبيعي بل الصور قسمان صور قائمة بالمواد العنصرية الداثرة الزايلة وصور غير قائمة بها, وهذه اصول تلك, وهذه دائمة موجودة قبل تلك وبعدها لا دثور ولا زوال فيها إذ لا محل لها أو محلها بسيط غير داثر, وهذه الصور الأصول مما اتفق عليه الاشراقيون والمشاؤن إلاّ انها قائمة بذواتها عند الاشراقيين وهي عالم المثال القائل به العرفاء أيضاً وصدق به الشرع الأنور وبه يتم عالم البرزخ وعالم النور وقائمه بالنفس المنطبعة الفلكية عند المشائين.
ثم يقول في أصل آخر: ان النفس الإنسانية ذات وجهين, وجه إلى الجنبة العالية والناحية المقدسة وهو بابه الداخلي إلى عالم الملكوت ووجه إلى الجنبة السافلة وهو بابه الخارجي إلى عالم الملك وكل من الملكوت والملك مما يؤثر في النفس إثاره المختصة والنفس تتأثر منها بنحو الخطرة والحال والملكه حتى تبلغ إلى مقام الاستقامة والتمكن, فتنخرط إما في سلك الملائكة بل تصير أعلى منها أو تلتحق بحزب الشياطين بل تصير أدنى منها, ولما كان الأصل والسلطان كذلك كان الفرع والرعايا بطوره وطرزه إذ الأثر يشابه صفة مؤثره كان الحس المشترك أيضاً ذا وجهين فهو كمرآة ذات وجهين وجه إلى الخارج ووجه إلى الداخل فكما ينطبع من وجهه الخارجي كلما ينتقش في المشاعر الظاهره كذلك ينطبع في وجهه الداخلي... من الباطن رقايق الحقايق وحكايات المعاني وكلما يركبه المتخيلة من الصور الخيالية يشاهده بوجهه, ثم نحفظ ذلك المركب الخيال الذي هو خزانته كما كان حافظاً وإذا كان مدركات الحس المشترك من الداخل قوياً كان شهوداً لأنه إذا وصل المدرك إليه كان مشاهدة...
ثم يشرع بعد ذلك في تعميم المكاشفات ويقول: أنها كلها تجليات أسمائية فإذا تجلى الله تعالى على السالك المرتاض باسمه البصير يرى ما لا يرى غيره وإذا تجلى بأسمه السميع يسمع ما لا يسمعون وهذه المسموعات وهذه المبصرات كلها حقة عيانية ويصير المشاعر الظاهرة تابعة منطوية تحت تلك المشاعر النورية فإنها صارت بالفعل وبارزة بعد ما كانت بالقوة وكامنة . (أنظر شرح الأسماء الحسنى ج 2 للملا هادي السبزواري ص 53).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » خلق الله الملائكة من نور


رياض الأمين / العراق
السؤال: خلق الله الملائكة من نور
اللهم صلّ على محمد وآل محمد
ماهي المادة التي خلق الله منها الملائكة؟
الجواب:
الأخ رياض المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد في بعض الروايات الواردة عن أئمة بيت العصمة (عليهم السلام) ان الله سبحانه خلق الملائكة من النور. روى الشيخ المفيد في (الاختصاص ص 109) بسنده عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: (إن أول من قاس إبليس, فقال: (( خَلَقتَني من نَار وَخَلَقتَه من طين )) (ص:76) ولو علم إبليس ما جعل الله في آدم لم يفتخر عليه , ثم قال: إن الله عزّوجلّ خلق الملائكة من نور, وخلق الجان من النار, وخلق الجن صنفاً من الجان من الريح). انتهى.
وجاء في (البحار ج 15 ص 8 ) عن تفسير فرات بن إبراهيم بسنده عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): (ان الله خلق الملائكة من أنوار شتى).
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » هل للملائكة ثلاثة أجنحة؟


احمد / السعودية
السؤال: هل للملائكة ثلاثة أجنحة؟
قال تعالى في سورة فاطر اية 1: (( جاعل الملائكة رسلا اولي اجنحة مثنى وثُلاث ورباع ))
السؤال : بالواقع النظري لايعتبر ذكر كلمة ثلاث اي ثلاثة اجنحة مقبولا بينما يعتبر مقبولا , مثل مثنى ورباع , كيف نفسر ذلك ؟
الجواب:
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول المازندراني عن قوله تعالى ذاك والظاهر حمله على الظاهر قال القاضي هم وسائط بين الله وبين أنبيائه والصالحين من عباده يبلغون إليهم رسالته بالوحي والإلهام والرؤيا الصادقة أو بينه وبين خلقه يوصلون إليهم آثار صنعه وذوو أجنحة متعددة متفاوتة بتفاوت ما لهم من المراتب ينزلون بها ويعرجون أو يسرعون بها نحو ما وكلهم الله عليه فيتصرفون فيه على ما أمرهم به ولعله لم يرد خصوصية الأعداد ونفي مازاد عليها لما روي انه عليه السلام اتاه جبرائيل ليلة المعراج وله ستمائه جناح ويمكن ان يكون كنايه عن القوة على الامر والاجتهاد فيه وتفاوت مراتبهم فيها.
وان يراد بالفرقة الاولى: المتصرفون في العالم الجسماني وبالثانية المتصرفون في النفوس المجردة بعد مفارقتها الأبدان وبالثالثة الوالهون في عظمة الله تعالى .
وفي البحار قال: قال الرازي: أقل ما يكون لذي الجناح ان يكون له جناحان وما بعدهما زيادة وقال قوم فيه إن الجناح إشارة إلى الجهة وبيانه هو أن الله ليس فوقه شيء وكل شيء فهو تحت قدرته ونعمته والملائكة لهم وجه إلى الله يأخذون منه نعمه ويعطون من دونهم ما اخذوا بأذن الله كما قال تعالى (( نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ عَلَى قَلبِكَ )) وقوله (( عَلَّمَهُ شَدِيدُ القُوَى )) وقال تعالى في حقهم (( فَالمُدَبِّرَاتِ أَمراً )) فهما جناحان وفيهم من يفعل الخير بواسطة وفيهم من يفعله لا بواسطة فالفاعل بواسطة فيه ثلاث جهات وفيهم من له اربع جهات وأكثر.
وقال الشريف الرضي في حقائق التأويل ص307: ( ومحال ان يريد اولي اجنحة الاثنين والثلاثة والأربعة لامتناع وصف النكرة بالمعرفة فثبت ان المراد به اولي أجنحه اثنين اثنين وثلاثة ثلاثة وأربعة أربعة.
... وفسر المبرد قوله تعالى: (( أُولِي أَجنِحَةٍ مَّثنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ )), بان قال: المراد بذلك ان الاثنين يقابلان الاثنين والثلاثة تقابل الثلاثة والأربعة يقابل الأربعة ومثل ذلك قول الشاعر:

الا انما أهلي بواد انيسه ***** ذئاب تبغي الناس مثنى وموحد

قال: فهذا لا يكون أبدا لاثنين فحسب ولا لواحد فحسب انما هو اثنان اثنان وواحد واحد ثم حكى المبرد أن الجاحظ سئل عن قوله تعالى: (( أُولِي أَجنِحَةٍ مَّثنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ )) فقيل له كيف تكون الاجنة ثلاثة فقال: واحد في الوسط فضحك منه وعلم انه لا علم له بهذا الجنس.
وفي التبيان قال: فان قيل الطائر لا يحتاج الى اكثر من جناحين فما معنى خلق الملائكة اولي ثلاث واربع؟ قيل: يجوز ان يكون كل جناح بعلوه باثنين ويجوز ان يكون للزينة الزائدة وقد يكون للسمكة أجنحه على ظهرها: ثم بين (( ان الله على كل شيء قدير )) أي لا شيء الا وهو تعالى قادر عليه بعينه أو قادر على مثله.
وفي تفسير الأمثل ج14: ص10: ( ليس من المستبعد ان يكون المقصود بالاجنحة هنا هو القدرة على الانتقال والتمكن من الفعل بحيث يكون بعضهم افضل من بعض وله القدرة اكبر وعليه فقد ذكرت لهم سلسلة من المراتب بالاجنحة فبعضهم له اربعة اجنحة ( مثنى ـ اثنان اثنان) والبعض له سته اجنحة والبعض ثمانيه وهكذا.
هذه بعض اقوال المفسرين في الآية القرآنية.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » الرجال في قوله تعالى (وعلى الأعراف رجال) لا يقصد به الملائكة


ابو محمد / الكويت
السؤال: الرجال في قوله تعالى (وعلى الأعراف رجال) لا يقصد به الملائكة
السلام عليكم.
هل من الملائكه رجال؟ كما يقول بعض المفسرين في سورق الاعراف بسمه تعالى (( وعلي الاعراف رجال )) ومن هم هؤلاء الرجال؟
وشكرا
الجواب:
الأخ أبا محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن القسمة الى الرجال والنساء من مختصات الإنسان, فلا يقال للملائكة رجال ولا نساء, ولعلك تقصد: هل في الملائكة ذكور وإناث؟ ولكن القرآن ينفي معرفة من يدعي أن الملائكة إناث يقول تعالى: (( أَم خَلَقنَا المَلائِكَةَ إِنَاثاً وَهُم شَاهِدُونَ )) (الصافات:150). ففي التبيان للطوسي 8/532, قال: (ومن أين علموا أن الملائكة إناثا أشاهدوا خلق الله لهم؟! فرأوهم إناثاً؟ فإنهم لا يمكنهم إدعاء ذلك)! ويقول تعالى أيضاً: (( وَجَعَلُوا المَلائِكَةَ الَّذِينَ هُم عِبَادُ الرَّحمَنِ إِنَاثاً أَشَهِدُوا خَلقَهُم سَتُكتَبُ شَهَادَتُهُم وَيُسأَلونَ )) (الزخرف:19).
والقرآن بهاتين الآيتين ينفي معرفة أولئك بجنس الملائكة, لأنهم لم يطّلعوا عليها فلا يحق لهم وصفها بالذكر أو الأنثى.
لذا يبقى احتمال كون الملائكة من جنس واحد وهو الذكر أو الأنثى ويحتمل أن يكون بعضها ذكر وبعضها أنثى كالإنسان ويحتمل أن تكون لا هي ذكر ولا أنثى بل هي جنس خاص خال من تقسيم الذكورة والأنوثة.
وأما قوله تعالى: (( وَعَلَى الأَعرَافِ رِجَالٌ )) (الأعراف:46). فقال السيد الطباطبائي صاحب (الميزان ج8ص125):
((وعلى الأعراف رجال جمع من عباد الله المخلصين من غير الملائكة هم أرفع مقاما وأعلى منزلة من سائر أهل الجمع يعرفون عامة الفريقين, لهم أن يتكلموا بالحق يوم القيامة ولهم أن يشهدوا, ولهم أن يشفعوا, ولهم أن يأمروا ويقضوا. وأما أنهم من الإنس أو من الجن أو من القبيلين مختلطين فلا طريق من اللفظ يوصلنا إلى العلم به غير أن شيئا من كلامه تعالى لا يدل على تصدي الجن شيئا من شؤون يوم القيامة ولا توسطا في أمر يعود إلى الحكم الفصل الذي يجري على الإنسان يومئذ كالشهادة والشفاعة ونحوهما .
وقال في البحث الروائي ج8ص144, وقال في بصائر الدرجات بإسناد عن جابر بن يزيد قال سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن الأعراف ما هم؟ قال: هم أكرم الخلق على الله تبارك تعالى.
وعن أبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام): ( (( وَعَلَى الأَعرَافِ رِجَالٌ يَعرِفُونَ كُلاً بِسِيمَاهُم )) فقال له علي (عليه السلام): نحن الأعراف نعرف أنصارنا بسيماهم ونحن الأعراف الذين لا يعرف الله إلا بسبيل معرفتنا ونحن الأعراف نوقف يوم القيامة بين الجنة والنار فلا يدخل الجنة إلا من عرفنا وعرفناه, ولا يدخل النار إلا من أنكرنا وأنكرناه, وذلك قول الله عز وجل)...
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » الكروبيين


رامي العلي / سوريا
السؤال: الكروبيين
من هم الملائكة الكروبيين ؟
وهل هناك روايات للأئمة عليهم السلام تتحدث عنهم
بارك الله بكم‎
الجواب:

الأخ رامي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختلفت الروايات في ذلك فبعض الروايات تصفهم بأنهم ملائكة وأخرى تصفهم بأنهم قوم من شيعتنا من الخلق الأول جعلهم الله خلف العرش، ولعله يمكن الجمع بينهما بالقول أن مراد الإمام (من قوم من شيعتنا) يقصد بهم قوم من الملائكة لا غير.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » قرين الإنسان من الملائكة والشياطين


سعد عزيز / العراق
السؤال: قرين الإنسان من الملائكة والشياطين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي جزاكم الله خيرا عن مايسمى بـالقرين (الشيطان مع الانسان) هل هو نفسه الشيطان الوسواس او غيره؟
كذلك بالنسبة للكتبة الكرام هل كلاهما من الملائكة ؟ وايهما ارفع درجة ؟
شكرا لكم‎.
الجواب:
الأخ سعد عزيز المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- القرين في القرآن الكريم أطلق على كل من الشيطان المقيّض لغواية الإنسان والملك الذي يكتب أعماله سواءً كان الملك الموكل بكتابة الحسنات أو الموكل بكتابة السيئات.
فأشار إلى الأول بقوله عز وجل: (( وَمَن يَعشُ عَن ذِكرِ الرَّحمَنِ نُقَيِّض لَهُ شَيطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ )) (الزخرف:36), إلى أن يقول: (( حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيتَ بَينِي وَبَينَكَ بُعدَ المَشرِقَينِ فَبِئسَ القَرِينُ )) (الزخرف:38), وأيضاً قوله عز من قائل: (( قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطغَيتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ )) (قّ:27).
وأشار إلى الثاني - وهو الملك - بقوله: (( وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ )) (قّ:23), فهو الملك الذي يحفظ على الإنسان عمله,والظاهر أن الوسواس صنف آخر من الشياطين وظيفته الوسوسة في صدور الناس.
وقد ورد عن الصادق (عليه السلام) أنه قال: (ما من مؤمن إلا ولقلبه أذنان, أذن ينفث فيها الوسواس الخناس وأذن ينفث فيها الملك, فيؤيد الله المؤمن بالملك, فذلك قوله: (( وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنهُ )) (المجادلة:22).
وقيل أصل كلمة الوسواس: الصوت الخفي, وهو حديث النفس, ويشمل كل ما يخطر على قلب الإنسان من الخطرات. والله تعالى أعلم.
2- أما الكرام الكاتبون فهم ملائكة الأعمال الذين يحصون أعمال الناس وهما اثنتان مع كل إنسان: ملك يكتب الحسنات والأعمال الصالحة, وملك آخر يكتب السيئات والأعمال السيئة, وأسم هذين الملكين المباركين: (رقيب وعتيد), فرقيب كاتب الحسنات وعتيد كاتب السيئات؟ وقد ورد أن عتيد لا يكتب شيئاً حتى يشهد الرقيب, وهذا يدل على أن كاتب الحسنات أرفع درجة من كاتب السيئات.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » هل الملائكة تتناسل ؟


علي / لبنان
السؤال: هل الملائكة تتناسل ؟
سلام ليكم
خلق الملائكة بالتناسل?كما ألبشر?
أفيدونا كيف? وهل خلقوا مرة واحدة?هم فقط ذكور?
وفقكم ألله
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد ورد (ان خلق الملائكة كان قبل خلق البشر بألفي عام) (تصحيح اعتقادات الإمامية: 81).
وورد عن النبي (صلى الله عليه وآله) في خبر المعراج (... قلت: يا ملائكة ربي هل تعرفونا حق معرفتنا؟ فقالوا: يا نبي الله وكيف لا نعرفكم وانتم اول ما خلق الله؟ خلقكم اشباح نور من انواره ثم خلق الملائكة من بدء ما أراد من  أنوار شتى, وكنا نمر بكم وانتم تسبحون وتحمدون ونهلل بتسبيحكم وتحميدكم وتهلليلكم  وتكبيركم وتقديسكم وتمجيدكم .. (البحار 15/ 8, والمسائل العكبرية : 21).
وعليه فيتضح من خلال هذا الحديث أن أنوار الملائكة التي خلقت منها متعددة بخلاف الأشباح التي خلقها الله من نور أنواره وهم المعصومون الخمسة.

كذلك ورد ان خلق الملائكة على صور شتى, كما عن علي (عليه السلام): ( ويحك يابن الكوا  ان الله خلق الملائكة على صور شتى, ألا وإن لله ملكاً في صورة ديك, أبح, أشهب براثنه في الأرضين السفلى....) (الاحتجاج 1: 338).
ورد أيضاً (ان الله تعالى خلق الملائكة صمداً ليس لهم أجواف) (رياض السالكين في شرح صحيفة سيد الساجدين: 46).
وقال سعيد بن المسيب (ت 94) وغيره: ((الملائكة ليسوا بذكور ولا إناث, ولا يتوالدون ولا يأكلون ولا يشربون, والشياطين يتوالدون وفيهم ذكور وإناث ويموتون, والشياطين ذكور وإناث ويتوالدون, ولا يموتون حتى يموت إبليس)) (شرح النهج لابن أبي الحديد: ج1: 77).
ويتبين من هذا العرض أن الملائكة خلقوا بلا تناسل من أنوار شتى وليس هم ذكور وإناث, ويمكن القول ان خلقهم كان بأدوار مختلفة تبعاً لمنازلهم وأدوارهم.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » ماهية عصمة الملائكة


علي طالب صبري / العراق
السؤال: ماهية عصمة الملائكة
هل الملائكة كلهم معصومين كعصمة الأنبياء (عليه السلام) وإبليس هل كان من الملائكة ؟؟ وكيف عصى الله إذا كان من الملائكة ؟ أرجو من سماحتكم الشرح الوافي لأنني تتبعت المصادر ولم أقع على شرح وافي
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المستفاد من الروايات أن الملائكة قوم مخلوقون من النور, وأن الله سبحانه وتعالى لم يركب فيهم الشهوات, وأنهم لا يعصون الله طرفة عين...
وأما ابليس فهو ليس من الملائكة وإنما هو من الجن كما صرح بذلك القرآن الكريم: (( واذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا الا ابليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه )) (الكهف:5) وإن كان معهم على مافي بعض الروايات.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » معنى الوحي


نجبع علي / لبنان
السؤال: معنى الوحي
ما تعريف الوحي؟؟
الجواب:

الأخ نجبع المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في علوم القرآن للسيد محمد باقر الحكيم ص 148 قال :
الوحي لغة : هو الاعلام في خفاء, ولكن ما هو الوحي الإلهي الذي اختص به الله سبحانه النبيين من عباده, وتجلى بشكل واضح في القرآن الكريم؟ وبصدد الإجابة عن هذا السؤال يمكن أن نقول : إن كل فكرة يدركها الانسان فهي ترتبط في وجودها - بسبب أو بآخر - بالله سبحانه وتعالى خالق الانسان ومدبر أموره, لان الله تعالى هو مسبب الأسباب, ولذا تنسب إليه الأشياء في القرآن الكريم, ولكن شعور الانسان تجاه مصدر هذه الفكرة - بالرغم من إدراكه العقلي لهذه الحقيقة - قد يكون مختلفا, ونذكر انحاء ثلاثة لهذا الشعور :

أولاً: أن يشعر بأن الفكرة نابعة من ذاته ووليدة جهده الخاص وادراكه الشخصي. وهذا الشعور هو ما نحس به في حالات الادراك الاعتيادية تجاه أفكارنا العادية أو المبتكرة نتيجة الجهد العلمي فإننا - مع اعتقادنا بأن أفكارنا منسوبة إلى الله تعالى على أساس أنه الخالق المدبر لعالم الوجود بجميع مقوماته, ومنه قدرتنا على التفكر - نشعر وكأن هذه الفكرة وليدة هذا المزيج المركب الذي أودعه الله في أنفسنا, وناتجة عن مجموعة المواهب والقدرات الشخصية لنا.

ثانياً: ان يشعر الانسان بأن الفكرة قد القيت إليه من طرف آخر وجاءته من خارج ذاته, وشعوره هذا بدرجة من الوضوح بحيث يحس بهذا الالقاء والانفصالية بين الذات الملقية والذات المتلقية, ولكنه مع ذلك كله لا يكاد يحس بالأسلوب والطريقة التي تمت فيها عملية إلقاء الفكرة. وهذا النحو من الشعور تجاه الفكرة هو ما يحصل في حالات (الالهام) الإلهي.

ثالثاً: أن يصاحب الشعور الحسي الذي شرحناه في فقرة الثانية, شعور حسي آخر بالطريقة والأسلوب الذي تتم به عملية الالقاء والاتصال, وهذا الحس والشعور - سواء الحس بأن الفكرة جاءت من اعلى أو الحس بأن مجيئها كان بالأسلوب الخاص - لا بد فيه ان يكون واضحا وجليا وضوح ادراكنا للأشياء بحواسنا العادية, غاية الامر في موارد الادراك بالحواس العادية (السمع والبصر واللمس) يكون التلقي بالوسائل المادية التي هي طرق الاثبات العلمية المادية, واما التلقي إذا لم يكن بالأدوات الحسية أو كان ولكن الطرف الآخر في الالقاء كان غير حسي فهذا هو ما يحدث في حالات (الوحي) إلى الأنبياء, أو على الأقل ما حدث في وحي القرآن الكريم إلى نبينا محمد (صلى الله عليه وآله)
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » هل الروح ملك ؟


م / نعمه / العراق
السؤال: هل الروح ملك ؟
سؤال عجز عن الاجابه عليه افراد الشيعه فاوجهه لعلمائها في كتاب الكافي الجزء الاول باب الروح التي يسدد فيها الائمه الكليني يذكر محمد بن يحيى, عن محمد بن الحسين, عن علي بن أسباط, عن أسباط بن سالم قال: سأله رجل من أهل هيت - وأنا حاضر - عن قول الله عزوجل: (( وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا )) فقال: منذ أنزل الله عزوجل ذلك الروح على محمد, صلى الله عليه وآله ما صعد إلى السماء وإنه لفينا.
علي بن إبراهيم, عن محمد بن عيسى, عن يونس, عن ابن مسكان, عن أبي بصير قال: سألت أبا عبدالله عليه السلام عن قول الله عزوجل: (( يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي )) قال: خلق أعظم من جبرئيل وميكائيل, كان مع رسول الله صلى الله عليه وآله وهو مع الائمة, وهو من الملكوت.
علي, عن ابيه, عن ابن أبي عمير, عن أبي أيوب الخزاز, عن أبي بصير قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: (( يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي )) قال: خلق أعظم من جبرئيل وميكائيل, لم يكن مع أحد ممن مضى, غير محمد صلى الله عليه وآله وهو مع الائمة يسددهم, وليس كل ما طلب وجد.
محمد بن يحيى, عن عمران بن موسى, عن موسى بن جعفر, عن علي بن أسباط, عن محمد بن الفضيل, عن أبي حمزة قال: سألت أبا عبدالله عليه السلام عن العلم, أهو علم يتعلمه العالم من أفواه الرجال أم في الكتاب عندكم تقرؤنه.
فتعلمون منه؟ قال: الامر أعظم من ذلك وأوجب, أما سمعت قول الله عزوجل: (( وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الايمان )) ثم قال: أي شئ يقول أصحابكم في هذه الآية, أيقرون أنه كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الايمان؟ فقلت: لا أدري - جعلت فداك - ما يقولون, فقال [لي]: بلى قد كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الايمان حتى بعث الله تعالى الروح التي ذكر في الكتاب, فلما أوحاها إليه علم بها العلم والفهم, وهي الروح التي يعطيها الله تعالى من شاء, فإذا أعطاها عبدا علمه الفهم.
محمد بن يحيى, عن محمد بن الحسين, عن علي بن أسباط, عن الحسين بن أبي العلاء, عن سعد الاسكاف قال أتى رجل أمير المؤمنين عليه السلام يسأله عن الروح, أليس هو جبرئيل؟ فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: جبرئيل عليه السلام من الملائكة والروح غير جبرئيل, فكرر ذلك على الرجل فقال له: لقد قلت عظيما من القول, ما أحد يزعم أن الروح غير جبرئيل فقال له: امير المؤمنين (عليه السلام): انك ضال تروي عن اهل الضلال, يقول الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وآله: (( أتى أمر الله فلا تستعجلوه سبحانه وتعالى عما يشركون, ينزل الملائكة بالروح )) والروح غير الملائكة صلوات الله عليهم.
فاذا اطلعت على الحديث الاخيرللامام علي يصف من يقول بان الروح هي من الملائكه بالضال بينما نجد انه في تفسير القمي الجزء الثاني ص279وص280 وكذلك اوحينا اليك روحا من امرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الايمان) روح القدس هي التى قال الصادق (عليه السلام) في قوله (( ويسألونك عن الروح قل الروح من امر ربي )) قال: هو ملك اعظم من جبرئيل وميكائيل كان مع رسول الله (صلى الله وعليه وآله) وهو مع الائمة ثم كنى عن امير المؤمنين (عليه السلام) فقال:
(( ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا )) والدليل على ان النور أمير المؤمنين (عليه السلام) قوله عزوجل (واتبعوا النور الذي أنزل معه) الآية حدثنا جعفر بن احمد قال: حدثنا عبدالكريم بن عبدالرحيم قال: حدثنا محمد بن علي عن محمد بن الفضيل عن ابي حمزة عن ابي جعفر (عليه السلام) في قول الله لنبيه (صلى الله وعليه وآله) (( ما كنت تدري ما الكتاب ولا الايمان ولكن جعلناه نورا )) يعني عليا وعلي هو النور فقال (نهدي به من نشاء من عبادنا) يعني عليا (عليه السلام) به هدى من هدى من خلقه قال وقال الله لنبيه (وانك لتهدي إلى صراط مستقيم) يعني انك لتأمر بولاية علي وتدعو اليها وعلي هو الصراط المستقيم (( صراط الله الذي له ما في السموات وما في الارض )) يعني عليا انه جعله خازنه على ما في السموات وما في الارض من شئ وإئتمنه عليه (( ألا إلى الله تصير الامور )). تفسير القمِّي الجزء الثَّانِي 279-280 ...
ذُكرَ في تفسِير القمِّي أنَّهُ ملَك وذكر في الصافِي هُو خلق من خلق اللهِ ... مَا هُو هذَا الخلقُ الذِي يسمَّى بالرُّوحِ وهُو أعظمُ من جبريل وميكائِيل ؟؟ (ما هُو) ...
ثانيا الايعتبر القمي ضالا حسب قول علي لانه قال عن الروح ملاك
الاجابه ان وجدت؟
الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل ما فعله القمي أنه أورد رواية بهذا المضمون حيث عبرت الرواية بكلمة (ملك) فتكون هذه الرواية متعارضة مع الرواية التي وردت عن أمير المؤمنين (عليه السلام).
وقد علق الطباطبائي في (الميزان 20/177 ) على رواية القمي بقوله: ولعل المراد بالملك مطلق الوجود السماوي أو هو من وهم بعض الرواة في النقل بالمعنى, ولا دليل على انحصار الموجودات الامرية السماوية في الملائكة بل الدليل على خلافة.
وقد يكون التعبير عن ذلك قد جاء من باب (إذا اجتمعا اختلفا وإذا افترقا اجتمعا) كما هو الحال في لفظتي (الفقير) و(المسكين) إذا عبر بأحدهما شمل الاثنين, وإذا ذكرا معاً اختلف معناهما. ويدل على ذلك ما في رواية سعد الاسكاف عن أمير المؤمنين (عليه السلام) من التفريق بين جبرائيل والروح والاستدلال بالآية فهنا اجتمعا فافترقتا, ومن التعبير في رواية القمي بالملك الذي قد يطلق على كل موجود سماوي, وكما في رواية أبي بصير عن الصادق (عليه السلام) : أنه من الملكوت.
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » هاروت وماروت


حميد محمد هاجي / العراق
السؤال: هاروت وماروت
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي هو ما قصة الملكين هاروت وماروت وهل صحيح شربا الخمر وزنوا
باختصار شديد رجاء.
الجواب:
الأخ حميد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شاع السحر في أرض بابل وأدى إلى إحراج الناس وإزعاجهم, فبعث الله ملكين بصورة البشر وأمرهما أن يُعلّما الناس طريقة إحباط مفعول السحر ليتخلصوا من شر السحرة وكان الملكان مضطرين لتعليم الناس أصول السحر باعتبارها مقدمة لتعليم طريقة إحباط السحر, واستغلت مجموعة هذه الأصول فانخرط بعض الناس في زمرة الساحرين, وأصبحوا مصدر أذى للناس.
الملكان حذرا الناس - حين التعليم - من الوقوع في الفتنة, ومن السقوط في حضيض الكفر بعد التعليم, لكن هذا التحذير لم يؤثر في مجموعة منهم.
وهذا الذي ذكرناه ينسجم مع العقل والمنطق, وتؤيده أحاديث أئمة أهل البيت (عليهم السلام), أما ما تتحدث عنه بعض كتب التاريخ ودوائر المعارف بهذا الشأن فمشوب بالخرافات والاساطير وبعيد كل البعد عما ذكره القرآن, من ذلك مثلاً أن الملكين أرسلا إلى الأرض ليثبت لهما سهولة سقوطهما في الذنب إن كانا مكان البشر, فنزلاً وارتكبا أنواع الآثام والذنوب والكبائر, والنص القرآني بعيد عن هذه الأساطير منزه منها.
أنظر التفصيل في تفسير الأمثل ج1/317.
ودمتم برعاية الله 

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب


حسن عبد الله / البحرين
السؤال: الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب
لماذا الكلب نجس وفي حال وجوده في المنزل لاتدخله الملائكه
الجواب:
الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روى الشيخ عن محمد بن مروان عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) إن جبرئيل أتاني فقال: (إنا معاشر الملائكة لا ندخل بيتاً فيه كلب ولا تماثيل جسد ولا إناء يبال فيه)إنتهى الحديث.
ثم عقب عليه بكلام قال صاحب (البحار): ونفور الملائة يؤذن بكونه ليس هو موضع رحمة فلا يصلح أن يتخذ للعبادة، انتهى. وكذلك مثل هذا الكلام قال الشهيد نور الله مرقده في (الذكرى).
وقال الدميري: قال أبو عمرو بن الصلاح: لا تصحب الملائكة رفقة فيه كلب ولا جرس، ثم قال: وأما قوله (صلى الله عليه وآله): (لا تدخل الملائكة...)، فقال العلماء: سبب امتناعهم من البيت الذي فيه كلب لكثرة أكله النجاسات، ولأن بعض الكلاب يسمى شيطانا، كما جاء في الحديث، والملائكة ضد الشيطان، ولقبح رائحة الكلب والملائكة تكره الرائحة الخبيثة، ولأنها منهي عن اتخاذها فعوقب متخذها بحرمانه دخول الملائكة عليه وصلاتها فيه واستغفارها له وتبركها عليه في بيته ودفعها أذى الشياطين.
والمقصود بهذا النوع من الملائكة، هم الملائكة الذين يطوفون بالرحمة والتبرك والإستغفار، وأما الحفظة والموكلون بقبض الأرواح فيدخلون كل بيت ولا تفارق الحفظة الأدمي في حال لأنهم مأمورون بإحصاء أعمالهم.
وأما السؤال لماذا الكلب نجس؟ فإن أحكام الشريعة تتبع دون الفحص عن العلة.
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » هل أذنب فطرس مع أنه من الملائكة ؟


منتظر / امريكا
السؤال: هل أذنب فطرس مع أنه من الملائكة ؟
السلام عليكم
الملائكة معصومون وليس فيهم شهوة لكن لماذا نسمع عن ملائكة مثل فطرس غضب الله عليهم او ملائكة سوء مثلا ؟
الجواب:
الأخ منتظر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم يثبت ان الله تعالى غضب على فطرس لذنب صدر منه، ولكن عاقبه الله تعالى لأنه ابطأ في أمر بعثه الله تعالى فيه وكان الاولى بفطرس ان لا يبطئ لأنه من جملة الملائكة المقربين فقد ورد انه كان من الحملة (أي حملة العرش).
وقد كانت عقوبة الله لفطرس هي كسر جناحه الذي ربما يكون كناية عن الابعاد عن مقام القرب أو إنزال درجته فلا يكون بعد هذا الابطاء الذي صدر عنه من جملة الملائكة الحملة.
فالابطاء ليس ذنبا يقدح في العصمة، وإنما هو ترك للاولى،فقد كان الاولى بفطرس أن لا يبطئ ولكنه ابطأ فاستحق تلك العقوبة.
واعلم ان حسنات الابرار سيئات المقربين، أي ان الاعمال تتفاوت بحسب الدرجة فاذا كان العبد في رتبة عالية فإن بعض الافعال لا تليق به وإن كانت لائقة بمن هو دونه.
دمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » كيف علمت أن الإنسان سيفسد في الأرض


المنسي القانع / العراق
السؤال: كيف علمت أن الإنسان سيفسد في الأرض
كيف عرف الملائكة أن آدم (ع) سوف يفسد في الارض
(( وَإِذ قَالَ رَبُّكَ لِلمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجعَلُ فِيهَا مَن يُفسِدُ فِيهَا وَيَسفِكُ الدِّمَاء وَنَحنُ نُسَبِّحُ بِحَمدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعلَمُ مَا لاَ تَعلَمُونَ )) (البقرة:30)؟
الجواب:
الأخ المنسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في تفسير العياشي 1/ 29 اورد رواية عن ابي عبد الله   (عليه السلام)  قال فيها : وما علم الملائكة بقولهم اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء لولا انهم كانو رأوا من يفسد فيها ويسفك الدماء . وفي تفسير القمي 1/ 37 قال : (( أَتَجعَلُ فِيهَا مَن يُفسِدُ فِيهَا )) كما افسد بنو الجان ويسفكون الدماء كما سفك بنو الجان ويتحاسدون ويتباغضون .
وفي تفسير الميزان 1/ 115 قال :
قوله تعالى : قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء، إلى قوله : ونقدس لك . مشعر بأنهم انما فهموا وقوع الافساد وسفك الدماء من قوله سبحانه : اني جاعل في الأرض خليفة، حيث أن الموجود الأرضي بما انه مادي مركب من القوى الغضبية والشهوية، والدار دار التزاحم، محدودة الجهات، وافرة المزاحمات، مركباتها في معرض الانحلال، وانتظاماتها واصلاحاتها في مظنة الفساد ومصب البطلان، لا تتم الحياة فيها الا بالحياة النوعية، ولا يكمل الخلافة المرادة لا تقع في الأرض الا بكثرة من الافراد ونظام اجتماعي بينهم يفضي بالآخرة إلى الفساد والسفك و، الخلافة وهي قيام شئ مقام آخر لا تتم إلا بكون الخليفة حاكيا للمستخلف في جميع شؤنه الوجودية وآثاره وأحكامه وتدابيره بما هو مستخلف، والله سبحانه في وجوده مسمى بالأسماء الحسنى متصف بالصفات العليا، من أوصاف الجمال والجلال، منزه في نفسه عن النقص ومقدس في فعله عن الشر والفساد جلت عظمته، والخليفة الأرضي بما هو كذلك لا يليق بالاستخلاف ولا يحكي بوجوده المشوب بكل نقص وشين الوجود الإلهي المقدس المنزه عن جميع النقائص وكل الاعدام، فأين التراب ورب الأرباب .
دمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » اسم جبرائيل


صالح / لكويت
السؤال: اسم جبرائيل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السؤال يقول ..
أسم جبرائيل هل اهو من الاسرائيليات؟
ولماذا متداول بيننا مع العلم أنه جبريل هو الاسم العربي؟
هل جبرائيل يستخدم بالعربيه؟
الجواب:
الأخ صالح المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكر البعض ان (جبرائيل) اسم اعجمي.
وقيل في قاموس الكتاب المقدس: ان (جبرائيل) اسم عبري معناه رجل الله او اظهر الله ذاته جبارا.
وقيل: ان (جبرائيل) اسم سرياني مؤلف من كلمتين (جبر) وهو العبد و(ايل) وهو الله تعالى.
وقيل: انه عربي مشتق من جبروت الله، وهذا مستبعد لأن جبريل مما اتفق على منعه من الصرف.
وقال ابن حجر: وهو ان كان سريانيا لكنه وقع فيه موافقة من حيث المعنى للغة العرب.
دمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » الاختيار عند الملائكة


جعفر / الكويت
السؤال: الاختيار عند الملائكة
هل الملائكة مجردة من الاختيار, وهل الملاك يعصي الله؟
الجواب:
الأخ جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكر الشيخ المفيد في اوائل المقالات ان الملائكة مكلفون أي انهم مختارون اختيار في دائرة المشيئة الالهية ولم يرتضي قول البعض من انهم مضطرون الذي لازمه الجبر (راجع اوائل المقالات 71 )
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » عصمة الملائكة


م / منير
السؤال: عصمة الملائكة
كيف نستطيع أن نوفق بين رواية الملك فطرس الذي عفى الله عنه ببركة مولد الإمام الحسين (عليه السلام) وبين صريح القرآن الكريم بأن الملائكة (( لَا يَعصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُم وَيَفعَلُونَ مَا يُؤمَرُونَ )) (التحريم:6)؟
الجواب:

الاخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرواية لا اعتبار بها من حيث السند ولكن نقلها الصدوق(1) وابن قولويه(2)، ولذا قد يطمئن بها وليس في الرواية أن الملك عصى الله تعالى وإنّما تلكأ(3) في امتثال الأمر وتأخر، فعاقبه الله تعالى ويقوى في النظر أنه كان من قبيل ترك الأولى فابتلى بالطرد والعقوبة لكن ارتفع عنه ذلك ببركة الإمام الحسين(عليه السلام) وتمكن من السير في مراحل الكمال ويكون قضيته نظير قضية آدم (عليه السلام) حيث ترك الأولى وأكل من الشجرة وكان نتيجة ذلك هو الهبوط إلى الأرض ولكن بعد ما توسل بالخمسة الطيبة تاب الله عليه .
ودمتم في رعاية الله

(1) الامالي للصدوق / 200 و201
(2) کامل الزيارات / 140
(3) في جامع البزنطي عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : إن فطرس ملك كان يطوف بالعرش فتلكّأ في شىء من أمر الله تعالى فقص جناحه ...

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » اسماء ملائكة الايام واعوانهم


ام عباس / الكويت
السؤال: اسماء ملائكة الايام واعوانهم
جاء في كتاب عجائب الملكوت لعبدالله الزاهد في باب عجائب الأيام (نقلا عن روايات أهل البيت ع):
أن لكل يوم ملكين: ملك سفلي وملك علوي. فما المقصود بذلك؟(هل أن هؤلاء الملائكة لا يعملون أو لاينزلون إلا في اليوم المخصص لهم؟)
وما الفرق بين الملائكة العلويين والسفليين؟
الجواب:
الأخت ام عباس المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكر أهل هذا الفن أنه قد وُكل بكل يوم من الأيام ملك علوي (وهو من الملائكة) وملك سفلي (وهو من الجن) فزعموا أن الملك العلوي ليوم الأحد هو روقيائيل، ويخدمه من الملوك الأرضيين المذهّب، والعلوي ليوم الإثنين هو جبرائيل ويخدمه أبا كعب مُرة، والعلوي ليوم الثلاثاء سمسمائيل ويخدمه أبا محرز الأحمر، والعلوي ليوم الأربعاء ميكائيل ويخدمه بُرقان، والعلوي ليوم الخميس صرفائيل ويخدمه شمهورش، والعلوي ليوم الجمعة عنيائيل ويخدمه الأبيض، والعلوي ليوم السبت كسفيائيل ويخدمه أبا نوخ ميمون.
ونسبوا إلى أولئك الملوك أعمال وتدبيرات خاصة في سائر الأيام، وجوزوا تسخيرهم لأجل قضاء كثير من الحوائج والأعمال... ولم يرد من طرقنا المعتبرة جواز ذلك، ولهذا أفتى أغلب فقهائنا بعدم جواز تعاطي هذه العلوم أو ممارسة تلك الفنون، وذلك لتأديتها إلى عواقب غير محمودة في الدنيا والآخرة، بل عدها بعضهم من السحر وهو حرام شرعا.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » فطرس الملك


الشيخ جهاد فرحات / لبنان
السؤال: فطرس الملك
طبقا لما نعرفه من مذهب أهل البيت عليهم السلام في لزوم عرض الروايات على القرآن فإننا نجد هذه الرواية مما ينافي القرآن في عدة موارد منه المؤكدة على عصمة الملائكة، وبناء عليه ينبغي أن يضرب بها عرض الحائط كما هو مضمون روايات العرض.
هذا مضافا إلى أن جملة من رجال أسانيد هذه الرواية هم من الغلاة، او الكذابين، أو المنحرفين الملعونين، لا أنهم فقط لم يذكروا بتوثيق، او أهملوا أصلاً، أمثال: الشلمغاني، عبدالله بن القاسم الحضرمي، موسى بن سعدان الحناط، أحمد بن محمد بن عياش.
الجواب:
الأخ الشيخ جهاد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن نعتقد بعصمة الملائكة ونعتقد ايضا ان هناك مراتبا في العصمة فالملائكة قد تحصل على اعلى مرتبتها نتيجة لجهدها في العبادة وادائها للواجبات الملقاة على عاتقها كما قد تحصل لاربعة من الملائكة الذين هم سادة الملائكة امثال جبرائيل (عليه السلام) وميكائيل (عليه السلام) .
اما الابطاء والتلكؤ في اداء الواجبات ( كما قد ورد في كسر جناح فطرس بانه تلكأ في شيء من امر الله فقص جناحه ) قد يؤدي الى نزول بعض الملائكة من مرتبتها وهذا لا يعني ان الملائكة غير معصومين او هم يخطئون كيف وقد قال الله تعالى (( لَا يَسبِقُونَهُ بِالقَولِ وَهُم بِأَمرِهِ يَعمَلُونَ )) (الأنبياء:27).
وما قلتم بان في رجال اسانيد هذه الرواية جملة من الغلاة والمنحرفين وهم لم يذكروا بتوثيق او اهملوا اصلا فصحيح ولكن الامر في روايات الفضائل سهل وقد لا يدقق في اسانيدها مثلما يدقق في الروايات التي عليها عماد المذهب فعلينا ان نؤول هذه الرواية الواردة في اكثر كتب قدماءنا الاكابر بما ينسجم مع عصمة الملائكة (عليهم السلام) .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » المؤنث اللفظي


علي سمير عبد الغني / العراق
السؤال: المؤنث اللفظي
*************************

كاتب القران مفتري ..!!
يتهمنا اننا نحن من اسمينا الملائكة بتسمية الاناث فيقول (( إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤمِنُونَ بِالآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ المَلَائِكَةَ تَسمِيَةَ الأُنثَى )) ويقول (( أَم خَلَقنَا المَلَائِكَةَ إِنَاثاً وَهُم شَاهِدُونَ )) ويقول (( وَجَعَلُوا المَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُم عِبَادُ الرَّحمَنِ إِنَاثاً أَشَهِدُوا خَلقَهُم سَتُكتَبُ شَهَادَتُهُم وَيُسأَلُونَ )) ...
بينما في كل الايات التي تم ذكر الملائكة فيها في كتاب محمد بن عبدالله كانت صيغتها للانثى واليك الادلة ومن فمك ادينك ...
- وَإِذ قَالَتِ ( المفروض قال ) المَلاَئِكَةُ يَا مَريَمُ إِنَّ اللّهَ اصطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصطَفَاكِ عَلَى نِسَاء العَالَمِينَ ( آل عمران42 )
- لَّو مَا تَأتِينَا ( المفروض يأتينا ) بِالمَلائِكَةِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ( الحجر7 )
- الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ ( المفروض يتوفّاهم ) المَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِم فَأَلقَوُا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعمَلُ مِن سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُم تَعمَلُونَ ( النحل28 )
- هَل يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأتِيَهُمُ ( المفروض يأتيهم ) المَلائِكَةُ أَو يَأتِيَ أَمرُ رَبِّكَ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِن قَبلِهِم وَمَا ظَلَمَهُمُ اللّهُ وَلـكِن كَانُوا أَنفُسَهُم يَظلِمُونَ ( النحل33 )
- لَا يَحزُنُهُمُ الفَزَعُ الأَكبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ ( المفروض ويتلقّاهم ) المَلَائِكَةُ هَذَا يَومُكُمُ الَّذِي كُنتُم تُوعَدُونَ ( الأنبياء103 )
- إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ استَقَامُوا تَتَنَزَّلُ ( المفروض يتنزّل ) عَلَيهِمُ المَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحزَنُوا وَأَبشِرُوا بِالجَنَّةِ الَّتِي كُنتُم تُوعَدُونَ ( فصلت30 )
- فَكَيفَ إِذَا تَوَفَّتهُم ( المفروض توفّاهم ) المَلَائِكَةُ يَضرِبُونَ وُجُوهَهُم وَأَدبَارَهُم ( محمد27 )
- تَعرُجُ ( المفروض يعرُجُ ) المَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيهِ فِي يَومٍ كَانَ مِقدَارُهُ خَمسِينَ أَلفَ سَنَةٍ ( المعارج4 )
- تَنَزَّلُ ( المفروض يتنزّل ) المَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمرٍ ( القدر4 )
فهل نحن من اسمينا الملائكة بتسمية الاناث ؟ ام كاتب القرآن ؟

*************************
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التذكير والتأنيث قد يستعمل في اللغة تبعا للالفاظ فهناك كلمات كثيرة تعامل معاملة المؤنث على الرغم من عدم حكاية تلك الالفاظ عن ذوات مؤنثة فقط ففي القران مثلا ورد (( قالت امة )) (( قالت الاعراب )) (( قالت رسلهم )) ففي كتاب محاضرات في اصول الفقه للسيد الخوئي
وعلى الجملة فاللغة تتبع السماع ولا قياس فيها، وحيث إن المسموع والمنقول فيها من أهلها كذلك فلابد من متابعته مع عدم الفرق بينهما بحسب المعنى في الواقع والحقيقة، كما هو الحال في المؤنث اللفظي السماعي حيث إن المسموع منهم جريان أحكام التأنيث عليه مع عدم التأنيث فيه حقيقة فلابد من متابعته .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » ترتيبهم بحسب القرب من المبدأ


ياسر الياسري / ألمانيا
السؤال: ترتيبهم بحسب القرب من المبدأ
ما هو سبب تمييز الملائكة بعضهم عن بعض ... وهل درجاتهم المختلفة كان اختيارًا من الله جل وعلا أم كان ضمن عبادة ومجاهدة خاصه قاموا بها بعض الملائكة الذين فضّلوا عن البعض الآخر ؟
الجواب:
الأخ ياسر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يظهر من بعض الآيات القرآنية والأخبار عن أهل البيت (عليهم السلام) أنّ الملائكة ذوات روحانية، لها مراتب متفاوتة بحسب الوظائف المنوطة بكلّ منهم، فبعضهم مهمته ابلاغ وحي النبوات كجبرائيل وأعوانه، وبعضهم مهمته النفخ في الروح كاسرافيل وأعوانه، وبعضهم مهمته قبض الارواح عند الموت كعزرائيل وأعوانه، وبعضهم مهمته سوق الأرزاق الى عباد الله كميكائيل وأعوانه، وبعضهم يسبحون الله لا يفترون، وبعضهم ساجدون، وبعضهم راكعون، وبعضهم لهم مهمة الحفظ او الرقابة او كتابة الاعمال لبني آدم، وهكذا .
وفي ترتيب الملائكة بحسب القرب والبعد منه عز وجل وبحسب المهام الموكلة اليهم نظر فلعلّ ذلك الترتيب هو من لوازم النظام الشامل، حيث يقتضي تقدم بعضهم على الاخر أو ناجم عن تكامل وترّقي بالأعمال، وذلك في كلّ رتبة بحسبها والله أعلم.
ومن الممكن أن يتكامل الملك في رتبة ولكن لا يتجاوزها الى رتبة اُخرى، فرتبة الكروبين ادنى من رتبة العالين فالترّقي في رتبة الكروبين امر محتمل مع ملاحظة كون الملائكة عامة مخلوقات عاقلة مريدة.
وحينئذ قلنا: إنّ تصور ترّقي بعض الكروبين بالنسبة الى بعضهم البعض بحسب الأعمال والاجتهاد فيها والتنافس في درجات تلك الرتبة.
وما ذكرناه في الكروبين يصح في غيرهم، أما ما ذكر من قوله عز وجل حكاية عنهم ( وما منا الا وله مقام معلوم) فذلك المقام المعلوم هي الرتبة الخاصة في السلسلة الطولية باعتبار ان الملائكة اصناف كثيرة لا يعلمها إلا الله تعالى.
ودمتم في رعاية الله
This page downloaded from http://www.aqaed.com/faq/