الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » سبب تحريم الشطرنج


حمد النصار / الكويت
السؤال: سبب تحريم الشطرنج
أود سؤال سماحتكم عن سبب تحريم الشطرنج مع انها قد تفيد الانسان ذهنيا عن طريق التفكير ونفسيا عن طريق الترفيه، وشتان بين الضرر الذي يسببه السجائر والضرر الذي يسببه الشطرنج ! ومع ذلك لم يحرم علمائنا السجائر مع ثبات الضرر الذي تحققه
أفيدونا يرحمكم الله ؟
الجواب:
الاخ حمد النصار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان الاحكام الشرعية تعبّديّة ، أي يجب العمل بها تعبداً ، سواء في ذلك توصّلنا إلى فلسفة الأحكام أو لم نتوصل ، بل حتى تلك الأحكام التي توصلنا إلى فلسفتها فهي لا تعبّر بالضرورة الفلسفة الحقيقية للحكم ، بل تعبر عن بعض ما توصّلنا إليه .ويعتبر تحريم الشطرنج من هذا القبيل ، فهو حكم تعبّدي ، حتى فسّرت آية ( فاجتنبوا الرجس من الأوثان …) [الحج:30] بالشطرنج ، كما ورد في الكثير من الأحاديث .
ويمكن أن يكون سبب ورود الكثير من الروايات في التحريم والتأكيد على تحريم الشطرنج بالذات : أن الشطرنج من الألعاب التي تنسي ذكر الله .حتى قيل ان كثيراً من لاعبي الشطرنج يغفلون عن أداء الصلاة ، لان الشطرنج من الألعاب الملهية التي تستغرق وقتاً كثيراً كما يقال .وقيل أيضاً : ان الشطرنج يوجب البغضاء بين الممارسين له ، ويكدّر صفو القلوب .وكما قلنا لك : الأحكام تعبّديّة ، وما ذكر من الاسباب مجرّد احتمال .هذا ، وبالأخصّ إذا عدّ عرفاً الشطرنج من آلات القمار ، والمؤمنون لا يقربون آلة تعدّ عرفاً من آلات القمار التي يقامر بها من لا دين … ، ويكون كتحريم الجلوس على مائدة فيها خمر وإن كان الجالس لا يشرب الخمر .
ودمتم في رعاية الله

سيد وحيد / البحرين
تعليق على الجواب (1)
لم أرى أي سبب مقنع من الأسباب المذكورة, فأي لعبة ممكن أن تلهي عن العبادة ومثال على كلامي ألعاب الفيديو والكمبيوتر فهل ألعاب الفيديو والكمبيوتر حرام؟؟
وأي لعبة ممكن أن تسبب البغضاء بين الممارسين لها وليس فقط الممارسين لها بل بين دول بعرضها وطولها وأوضح مثال على كلامي هي لعبة كرة القدم فهل لعبة كرة القدم حرام؟
وأما من ناحية ان لعبة الشطرنج تعد من آلات القمار, فأنا منذ فتحت عيني على الدنيا لم أرى أحد يقامر بلعبة شطرنج, نعم لا انكر بأنه هناك من يقامر بهذه اللعبة فكل لعبة ممكن ان نقامر فيها ولكني انا شخصياً لم أرى لا على الطبيعة ولا بالتلفزيون.
وكون هناك من يقامر بهذه اللعبة فهذا لا يعني أني أتحمل خطأهم, فهل كل ما قامر أحد بلعبة يعني أنها محرمة على الكل ؟؟
الجواب:
الأخ سيد وحيد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا إشكال عند الفقهاء في حرمة القمار لروايات صحيحة في ذلك, لكن الإشكال في إدخال الشطرنج في آلات القمار مع عدم الرهن, مع الاتفاق على دخوله في القمار مع حصول الرهن.
فالذي ذهب الى حرمة الشطرنج لأنه من ألآت القمار قد يتغير الحكم عنده مع تغير الموضوع فإذا لم يعد الشطرنج من آلات القمار فلا حرمة. لكن بعض الفقهاء قال بحرمة الشطرنج لذاته سواء دخل في عنوان آلات القمار أو لم يدخل.
يقول السبزواري في كتاب (الأحكام ج1ص442): والأخبار الواردة في تحريم خصوص الشطرنج كثيرة وكذا النرد، وفي بعض الأخبار مبالغة عظيمة في تحريم الشطرنج وفيه كون اللعب به كبيرة، ومن تلك الروايات ما تصف الشطرنج بأنه من الباطل وأن الرجس من الأوثان هو الشطرنج وأن الله عز وجل يعتق في شهر رمضان من النار عتقاء إلا من افطر على مسكر ومشاحن وصاحب شاهين، فسئل عن صاحب شاهين فأجاب بالشطرنج، وأن الإمام سئل عن الشطرنج، فأجاب: دعوا المجوسية لأهلها لعنها الله، وسأل أيضاً عن الشطرنج والنرد فأجاب: لا تقربوهما، وقال الإمام عن الشطرنج انه ميسر وأن بيعها حرام، وأكل ثمنه سحت واتخاذها كفر، واللعب بها شرك، والسلام عن اللاهي بها معصيه وكبيرة موبقة...
فالأمر إذا يرجع إلى تقليدك، فإن كان الفقيه الذي تقلده يحرم الشطرنج لأنها آلة قمار، فإن عد عرفاً آلة قمار لم يجز اللعب بها، وإن لم تعد آلة قمار جاز، وأما إن كان الفقيه الذي تقلده يحرمها لذاتها وللروايات أو غير ذلك، فلا يجوز اللعب مطلقاً سواء عدت من آلات اللهو أم لم تعد.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حول لعب النرد والشطرنج


جواد / السعودية
السؤال: حول لعب النرد والشطرنج
ان سمحتم لدي سؤال وهو: من المعروف ان النرد والشطرنج من المحرمات.
وسمعت ان هنالك حديث ينص على أن اللعب بالنرد مثل الزاني بفرج أمه ؟
فما مدى سند هذا الحديث وصحته علما بأني سمعت من أحد الاشخاص يقول بان سند هذا الحديث غير صحيح أو انه ضعيف.
افيدونا افادكم الله
الجواب:
الأخ جواد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الآلات التي يلعب بها بعض منها ورد نص على تحريمها, وبعض لم يرد نص .
أما الآلات التي لم يرد نص على تحريمها, فاللعب بها مع الرهان حرام قطعاً, وأما بدون الرهان, فان كان اللعب بها في الأعم الأغلب مع الرهان بحيث سميت عرفاً آلة قمار, فاللعب بها بدون رهان حرام قطعاً, وإن كان العرف لا يسميها آلة قمار, فان اللعب بها بدون رهان جائز شرعاً .
وأما الآلات التي ورد نص في تحريمها, كالنرد والشطرنح, فمشهور العلماء يذهب إلى أن موضوع الحرمة هو نفس الآلة, مع غض النظر عن صدق القمارية عليه وعدمه, وعليه يحرم اللعب بها مطلقا .
ولكن ذهب بعض إلى أن موضوع الحرمة هو صدق القمارية عرفاً, فإذا كان العرف لا يعدها آلة قمار فاللعب بها بدون رهان جائز, وإن اختلفوا في كيفية الصدق العرفي لخروج الآلة عن اسم القمار .
فذهب بعض إلى أن الآلة لا يمكن أن تخرج عرفا عن اسم القمار إلا بعد أن يترك الجميع اللعب بها مع الرهان, فلو كان شخص واحد يلعب بها مع الرهان, فالآلة عرفاً تبقى على اسم القمار ويحرم اللعب بها من دون رهان .
وبعض ذهب إلى أن الأعم الأغلب إذا ترك اللعب بها مع الرهان, فعرفاً تخرج عن اسم آلة القمار, ويكون حكمها كالخمر إذا انقلب خلاً .
هذا هو موجز تفاصيل المسألة, وعلى كل فرد أن يرجع في هذه المسألة إلى مرجع تقليده, والاحتياط في الاجتناب عن اللعب بالآلات التي ورد فيها النص على الحرمة كالنرد والشطرنج لا يترك .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » مفهوم نحوسة الايام


خليفة / الكويت
السؤال: مفهوم نحوسة الايام
ما تعريف النحوسة ؟
وما هي مسبباتها وهل توجد فيها روايات صحيحة السند مروية عن الرسول وأهل بيته صلوات الله عليهم أجمعين، شاكرين لكم جهودكم رعاكم الله.
الجواب:
الأخ خليفة المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انّ موضوع النحوسة قد ورد في النصوص الدينيّة ، بما في ذلك في الكتاب: (في يوم نحس مستمر)[القمر : 19] و (في أيام نحسات)[فصّلت : 16] ، والروايات كثيرة في هذا الباب [انظر بحار الأنوار 59 وأبواب التعويذات من الأدعية].
فلا مجال لإنكارها إلاّ ما دلّ عليه دليل صحيح .
وأمّا مفهوم نحوسة الأيام فهو ليس بمعنى شؤم اليوم نفسه ، بل هو إشارة إلى الظرف الزماني الذي لا يناسب العمل الكذائي ، وهذا لا بعد فيه ، بل قد يؤيدّه العقل والنقل.وتوضيحه: انّ ظروف الحياة البشرية وجميع مستلزماتها وملابساتها لم تكن معلومةً في جميع أبعادها فكلّ جزء منها يرتبط بملايين العوامل المؤثرة والمنفعلة في الكون ، والتشريعات والأديان السماوية بما أنّها تمتدّ جذورها إلى مبدأ الخلق والتكوين فإنّها تنظر بعين الحقيقة إلى كافة الظروف والشرائط الزمانيّة والمكانيّة في حياة الإنسان لتحسين وضعه وتجنبه المساوئ والسلبيّات ، فترى مثلاً انّ العمل الفلاني في مقطع خاص من الزمان قد يؤدي إلى إرهاقه وعرقلة سيره في حياته نحو الأفضل، وهذه هي عبارة أخرى عن نحوسة ذلك المقطع الخاص من الزمان ، وهكذا .وبالجملة، فالنحوسة ـ وما يقابلها أي السعادة ـ ليست صفة للأيام في الواقع ، بل إنّها إشعار وإشارة إلى عدم ملائمة الوقت لفعل ما .
ويؤيّد ما ذكرناه انّه قد ورد في بعض النصوص أنّ اليوم الفلاني نحس بالنسبة لفعل ما أو شخص معين ما وفي نفس الوقت لم يكن نحساً لأعمال أخرى أو أشخاص آخرين .
ودمتم في رعاية الله

ابو علي السالمي / الكويت
تعليق على الجواب (2)
كلامكم اعلاه متين ولكن حبذا لو شرحتم كيفية تطبيق ذلك على مايقال حول نحوسة شهر صفرومايذكرفي نحوسته من روايات وغيرها؟
ودمتم موفقين لكل خير
الجواب:
الأخ أبا علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تطبيق ذلك على ما اوردناه في جوابنا وهو ان نقول: ان نحوسة تلك الايام ليست صفة لليوم نفسه بل لبعض الاعمال التي لا يناسبها هذا الوقت بسبب ما تقتضيه الاوضاع الفلكية والشرائط الزمانية والمكانية المرتبطة بنوع تلك الاعمال مما لا يتهيأ معه قضاءها على الوجه المأمول او ما قد ينجم من ذلك من ضرر آني او مستقبلي في حال السعي لاتيانها غير ان تلك النحوسة لا تكون محتومة سيما بعد ورود جملة من الأدعية والإعمال التي لو فعلها الانسان كفي شرها .
ودمتم في رعاية الله

ابو مؤيد / البحرين
تعليق على الجواب (3)
حسب ما افهمه ان النحس كان مرتبطا بهلاك قوم غابرين اي انه شؤم على تلك الاقوام وشر لهم حال نزول بلاء الله عليهم فقط لكن القول بنحوسة بعض الايام اين مكانه من الصحة ؟ بافتراض ان النحس ردة فعل عكسية بعدم التوفيق لاداء عمل او فعل ما فالعمل لا ينجز بالشكل المطلوب او الزمان المحدد له فيتاخر او ان العمل بمجمله يهدم
فهذا ان دل على له علاقة برب الكون لانه هو المتصرف بالكون او رأي اخر ان النحس ياتي نتيجة الاستخفاف بعد ما جاءهم من العلم مثلا يوم عاشر يقيم اهل السنة عرسا فتصيبهم مصيبة هل يعني ان يوم عاشر يوم نحس ام انه غير صالح لاداء بعض الاعمال او البدء في مشاريع جديدة فايام وفيات الائمة الاطهار لا نعمل باي شي جديد لا يعني ان نتوقف عن فعل كل شي كالاشياء الروتينية كالاكل والشرب عن فعل اي شي مبهج وبصراحة النحوسة وصورتها ليست واضحة بالنسبة لي وانا لا اؤمن بشي اسمه نحوسه افيدونا رحمكم الله
الجواب:
الأخ أبا مؤيد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما أشرت إليه من جواز نسبة النحس إلى طبيعة العمل وليس إلى طبيعة الوقت لا يخلو من صحة، بل هو صحيح من جهة ترابط الاسباب والمسببات وسنخية العلل والمعلولات فالنحس شأنه كشأن السعد قد ترتب على العمل ولا يكون لوقت العمل من تأثيريذكر، ولكن لا يسعنا مع ذلك إنكار التأثيرات الفلكية والحركات السماوية على الحوادث الإرضية، فهذا أمر قد أيده العلم وتناقلته الأخبار منذ سالف الأعصار، ولو تأملنا في حقيقة الزمان لعلمنا أنه مقدار حركة الفلك، أي أن منشأ الزمان الأرضي هو حركات الافلاك ودوران الارض والشمس، وبالتالي فمن ينكر نحس وسعد الزمان لابد له أن ينكر تأثير الاوضاع الفلكية الخاصة والقرانات بين الكواكب على الحوادث الأرضية الكلية والجزئية، ولكن لا يسعه أن ينكر التأثيرات الكلية كحصول المد والجزر وتقلب الفصول وهبوب الرياح وسقوط الأمطار وغير ذلك، وهي حوادث حاصلة بفعل حركات الارض والشمس والقمر والكواكب أي بسبب تبدل الزمان، ولهذه الحوادث الكلية الطبيعية تأثيرات لا تنكر على الأمزجة البشرية من الصحة والمرض والحزن والفرح...، كما أن هنالك آثار غير منظورة تحدث في الجسم البشري نتيجة لتلك الحركات، والايام التي هي أجزاء محددة من مقدار حركة الفلك (الذي هو الزمان) لا يمكن أن تكون بمعزل عن الاتصاف بما يجري من الآثار المنسوبة إلى الحركات الفلكية وما يترتب عليها من الحوادث الكلية والجزئية، فإذا وصف مثلا الأربعاء الأخير من الشهر القمري بأنه يوم نحس فربما كان مرد ذلك إلى حدوث تأثيرات فلكية خاصة تعكر بعض الأمزجة البشرية فمن يطلب حاجته في ذلك اليوم لا تقضى، أو غير ذلك، واعلم أخي الفاضل أن بعض الاعمال والأدعية المأثورة يمكن أن ترفع نحوسة الأيام الموصوفة بالنحس، لدخالتها مثلا في تغيير المزاج وتيسير المطالب وما إلى ذلك.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حول التشبه بالكفار وملك اليمين


عبد السلام / المغرب
السؤال: حول التشبه بالكفار وملك اليمين
الاخوة الافاضل القائمين على هذا الموقع، لدي مجموعة أسئلة، المرجو إعارتها الاهتمام من حيث الاجابة ، قصد الاستفادة والبحث عن الحقيقة وجزاكم الله خيرا.
1- هل النهي عن التشبه بالكفار وارد في الفقه الامامي؟ هل بالامكان إيراد بعض الامثلة المنهي عنها؟
2- حكم التمتع بالامة ملك اليمين ؟ هل لا زال هذا الحكم قائما ؟
3- ما حكم التمسح بالاضرحة ؟
4- ما المقصود من قول الشيخ الكليني في الكافي عن أبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قول الله عزوجل : ومن يطع الله ورسوله في ولاية علي والأئمة من بعده فقد فاز فوزاً عظيما، هكذا نزلت. (الكافي / كتاب الحجة 1/44 ط طهران).
وجزاكم الله خيرا .
الجواب:
الأخ عبد السلام المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- نعم التشبه بالكفار وارد في الفقه الإمامي , وهو حرام , وتشخيصه يرجع إلى العرف الذي يحكم بأنه تشبه بالكفار .
2- ملك اليمين والعبيد والإماء في عصرنا الحاضر ليس لهم وجود , وفي زمان وجودهم كل من كان يملك أمة فيحق لها أن يتمتع بها بملكها , وهذا مما لا خلاف فيه بين جميع المسلمين .
3- التبرك ليس فيه أي محظور في الشريعة الإسلامية وهو جائز عند اكثر المذاهب الاسلامية , إلا الوهابية الذين حرموه .
4- الرواية محمولة على التفسير والتأويل , وجبرائيل (عليه السلام) كان ينزل الآيات القرآنية في بعض الأحيان مع التفسير , والمقصود بـ(هكذا نزلت) , يعني: مع التفسير .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » علة تحريم لحم الخنزير


ياسمين / النرويج
السؤال: علة تحريم لحم الخنزير
لماذا حرم الخنزير في القرآن الكريم ؟
الجواب:
الأخت ياسمين المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد حرّم الله تعالى لحم الخنزير بقوله : (( إنَّمَا حَرَّمَ عَلَيكم المَيتَةَ وَالدَّمَ وَلَحمَ الخنزير وَمَا أهلَّ به لغَير اللّه ... )) [البقرة 173] .
ولا يباح بحال من الأحوال لمسلم ، أن يتناول منه شيئًا ، إلا في حالة الضرورة التي تتوقف فيها صيانة حياته على تناوله ، كما لو كان في مفازة ، ولا يجد طعاماً سواه ؛ وفقًا لقاعدة أن ( الضرورات تبيح المحظورات ) ، المقرّرة في القرآن العظيم بقوله تعالى في الآية السابقة التي جاءت بتحريم الميتة ولحم الخنزير : (( فمَن اضطرَّ غَيرَ بَاغ وَلاَ عَاد فلا إثمَ عَلَيه ... )) .وقال الله تعالى في موطن آخر بعد ذكر تلك المحرّمات : (( إلاَّ مَا اضطررتم إلَيه )) [الأنعام 119] .
وقد نقل الشيخ الصدوق في [علل الشرائع 2 / 483 ، باب 237] ، عدّة أحاديث حول علة تحريم لحم الخنزير ، منها :
1ـ عن محمد بن عذافر عن بعض رجاله ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قلت له : لم حرّم الله عزّ وجل الخمر والميتة والدم ولحم الخنزير ؟ فقال : إن الله تبارك وتعالى لم يحرّم ذلك على عباده ، وأحلّ لهم ما سوى ذلك من رغبة فيما أحلّ لهم ، ولا زهد فيما حرّمه عليهم ، ولكنّه تعالى خلق الخلق فعلم ما يقوم به أبدانهم ، وما يصلحهم فأحلّه لهم وأباحه ، وعلم ما يضرّهم فنهاهم عنه وحرّمه عليهم ، ثم أحلّه للمضطر في الوقت الذي لا يقوم بدنه إلا به ، فأمره أن ينال منه بقدر البلغة لا غير ذلك ، ثم قال : أما الميتة ... وأما لحم الخنزير ، فان الله تعالى مسخ قوماً في صور شتى ، مثل الخنزير والقرد والدب ، ثم نهى عن أكل المثلة لكيما ينتفع بها ، ولا يستخف بعقوبته ، وأما الخمر ... .
2ـ عن محمد بن سنان ، أن الرضا كتب إليه فيما كتب من جواب مسائله ، حرّم الخنزير لأنه مشوّه ، جعله الله تعالى عظة للخلق ، وعبرة وتخويفا ، ودليلا على ما مسخ على خلقته ، ولأن غذاؤه أقذر الأقذار ... .وقد أثبتت الاكتشافات الطبية في عصرنا الحديث ، الذي اكتشفت فيه عوامل الأمراض ، وخفايا الجراثيم الضارة : أن الخنزير يتولد من لحمه في جسم الإنسان الذي يأكله دودة خطرة ، توجد بذرتها في لحم الخنزير ، وتنشب في أمعاء الإنسان بصورة غير قابلة للعلاج بالأدوية الطاردة لديدان الأمعاء .
وقد جاء في (موسوعة لاروس الفرنسية) : إن هذه الدودة الخبيثة ( التريشين ) تنتقل إلى الإنسان ، وتتّجه إلى القلب ، ثم تتوطّن في العضلات ، وخاصة في الصدر والجنب والحنجرة والعين ، والحجاب الحاجز ، وتبقى أجنّتها محتفظة بحيويتها في الجسم سنين عديدة .
ولا يمكن الوقوف عند هذا الاكتشاف في التحليل ، بل يمكن للعلم الذي اكتشف في الخنزير هذه الآفة ، أن يكتشف فيه في المستقبل آفات أخرى ، لم تعرف بعد .
إذاً ، لم يحرّم الله تعالى شيئاً على الإنسان ، إلا بعد علمه تعالى بأنه مضر ومهلك ، وما أراد سبحانه لعباده سوى الراحة والسعادة ، ولذلك حرّم أكل لحم الخنزير في كافة الكتب السماوية ، لهذه العلل التي نقلناها ، ولعلل لم نعلمها بعد .
ودمتم في رعاية الله

منصور / البحرين
تعقيب على الجواب (1)
تعليق على موضوع أكل لحم الخنزير : فقد وجدنا أن كل أكلة يتناولها الإنسان تؤثر مباشرة على نفسيته بالسلب أو الإيجاب , وتناول لحم الخنزير مما يساعد على ذهاب الغيرة والشرف في الإنسان , كما ترون في حال الشعوب التي تربت على أكل النجاسات والمحرمات , وتولد أيضا في النفس خبثا لا يقاس بأي خبث . ولعلّي استشهد بمقطع للحوراء زينب عند كلامها مع الطاغية يزيد بن معاوية حيث تقول: ( و كيف يستبطأ في بغضنا أهل البيت من لفض فوه أكباد الأزكياء ) إشارة إلى واقعة أحد و محاولة هند قضم كبد الشهيد حمزة بن عبد المطلب .
والسلام عليكم .

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » روايات النيروز


ياسين / ايران
السؤال: روايات النيروز
الروايات الوارده حول النيروزهل هي معتبرة ام لا؟
الجواب:
الاخ ياسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان رواية النيروز عنه فبعد البحث لم نعثر على الرواية في النسخ الّتي بين أيدينا من «المصباح الصغير» للشيخ «رحمه الله».
وأمّا «مصباح المتهجّد» فلم تذكر تلك الرواية في النسخ المطبوعة منه فيه. وأمّا النسخ الخطّية فلم تذكر في النسخة القديمة الّتي يعتقد أنّها تعود إلى زمن مصنّف المصباح «قدّس سرّه» .
نعم، ذكرت تلك الرواية في نسخ خطّية متأخّرة وفي آخر الكتاب، لا في متنه.
نعم، ذكر ابن إدريس الحلّي في «السرائر» 1 : 315 ما يلي: وقال شيخنا في «مختصر المصباح» : ويستحب صلاة أربع ركعات، وشرح كيفيّتها في يوم النيروز «نوروز الفرس» ، انتهى.
والحاصل: أنّ القول بصحّة الرواية مشكل.
نعم، ما ذكره ابن إدريس الحلّي «رحمه الله» داخل تحت قاعدة التسامح في أدلّة السنن.
ودمتم سالمين

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » عيد النيروز والغسل فيه


هاني / الكويت
السؤال: عيد النيروز والغسل فيه
لماذا نرى الإهتمام بعيد النيروز ؟هل وردت فيه روايات؟ وما هي الأدلة على أن الغسل في ذلك اليوم سنة مؤكدة ؟
الجواب:
الاخ هاني المحترم.السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
ان عيد النيروز هو باجماع المسلمين ليس من الأعياد التأسيسية التي جاء بها الاسلام، بل هو عيد تقريري، أي انه كان شرّع في الأمم والشرائع الاخرى، والاسلام لم يخالف ذلك بل قرره لما فيه من ميّزات تعبّدية، فشرّع فيه الغسل والدعاء والصلاة وبعض الاذكار الربانية و لا يخفى عليك ان خلفاء أهل السنة العباسيين كانوا يحتفلون فيه ويعدّونه عيداً، يوزعون فيه الهدايا والاموال، وعليه فهذا العيد لم يختص بطائفة او مذهب، فنحن نقبله لا بعنوان امر اتى به الإسلام ، بل على انه عيد فيه العبادة والخضوع والتوجّه الى الله، والتواصل بين المؤمنين وزيارة الأحبة والأقرباء و خصوصاً كبار العائلة من أب و جد و ام و … وفيه صارت بعض البشارات للأنبياء والرسل والصالحين.
و أما مستند غسل يوم نيروز فهو لما رواه الشيخ في مصباح المتهجد : 790 و عنه في البحار 59/101 و قد ضعّف هذا الخبر بعض . ودمتم في رعاية الله

انيس / العراق
تعليق على الجواب (4)
يبدو من الجواب بانكم ممن تقتدون بالعباسيين والدليل انتم من استشهتم بهم...وتذكرون ايضا انه شرع فيه الغسل والدعاء والصلاة وبعض الاذكار الربانية!!!
السؤال... من شرع فيه الغسل والدعاء والصلاة وبعض الاذكار الربانية؟؟؟ هل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم؟؟؟ والذي هو صاحب الشريعه ومن جاء بالشريعة... بالله عليك جاوبني من شرع لك هذه الاعمال في نيروز!! وممن تاخذ دينك؟
اخي الكريم هداني الله واياك نيروز هو عيد راس السنة الفارسية وكانوا فيما مضى يعبدون النار ثم هداهم الله للأسلام اي انه عيد عباد النار وليس له علاقة بالصلاة والغسل والاذكار.... اتقي الله في ما تقول وما تنشر في موقعك فانك والله ستحاسب يوم القيامة على كل ماتقول..
الجواب:
الأخ انيس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كما هو واضح في اجابتنا الاولى التي علقت عليها ان ايرادنا لكون الخلفاء العباسيين يحتفلون بهذا اليوم هو الاشارة الى ان الاحتفال بهذا الاعياد غير مختص بطائفة أو مذهب معين حتى يشكل عليهم، وقد صرحنا بذلك هناك ولم يكن الغرض من كلامنا هو الدليل على شرعية بعض الاعمال التي تعمل في ذلك اليوم بفعل العباسيين، وأما أدلة ما ذكر فيه من الغسل وغيرها فقد اشرنا الى بعضها في الجواب الاول، فراجع.
ودمتم في رعاية الله

علي جابر دخيل / العراق
تعليق على الجواب (5)
في حديث للإمام الكاظم (عليه السلام) أنه قال بعد أن سأله المنصور العباسي عن عيد النوروز : (إني قد فتشت الأخبار عن جدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) فلم أجد لهذا العيد خبراً، وأنه سنة للفرس ومحاها الإسلام، ومعاذ الله أن نحيي ما محاه الإسلام).
مناقب آل أبي طالب ج4 ص388
كيف نوجه كلامكم ليتناسب مع هذه الرواية
الجواب:


الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد ايراد العلامة المجلسي لرواية المعلى الواصفة ليوم النوروز وهي:
أقول : رأيت في بعض الكتب المعتبرة : روى فضل الله بن علي بن عبيد الله بن محمد بن عبد الله بن محمد بن محمد بن عبيد الله بن الحسين بن علي بن محمد بن الحسن ابن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب - تولاه الله في الدارين بالحسنى - عن أبي عبد الله جعفر بن محمد بن أحمد بن العباس الدوريستي، عن أبي محمد جعفر بن أحمد بن علي المونسي القمي، عن علي بن بلال، عن أحمد بن محمد بن يوسف، عن حبيب الخير، عن محمد بن الحسين الصائغ، عن أبيه، عن معلى بن خنيس، قال :
دخلت على الصادق جعفر بن محمد عليه السلام يوم النيروز، فقال (عليه السلام) : أتعرف هذا اليوم ؟
قلت : جعلت فداك، هذا يوم تعظمه العجم وتتهادى فيه .
فقال أبو عبد الله الصادق (عليه السلام) : والبيت العتيق الذي بمكة ما هذا إلا لأمر قديم أفسره لك حتى تفهمه .
قلت : يا سيدي ! إن علم هذا من عندك أحب إلي من أن يعيش أمواتي وتموت أعدائي !
فقال : يا معلى ! إن يوم النيروز هو اليوم الذي أخذ الله فيه مواثيق العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا، وأن يؤمنوا برسله وحججه، وأن يؤمنوا بالأئمة (عليهم السلام) وهو أول يوم طلعت فيه الشمس، وهبت به الرياح، وخلقت فيه زهرة الأرض . وهو اليوم الذي استوت فيه سفينة نوح (عليه السلام) على الجودي، وهو اليوم الذي أحيى الله فيه الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم . وهو اليوم الذي نزل فيه جبرئيل على النبي (صلى الله عليه وآله) وهو اليوم الذي حمل فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله) أمير المؤمنين (عليه السلام) على منكبه حتى رمى أصنام قريش من فوق البيت الحرام فهشمها، وكذلك إبراهيم (عليه السلام)، وهو اليوم الذي أمر النبي (صلى الله عليه وآله) أصحابه أن يبايعوا عليا (عليه السلام) بإمرة المؤمنين، وهو اليوم الذي وجه النبي (صلى الله عليه وآله) عليا (عليه السلام) إلى وادي الجن يأخذ عليهم البيعة له، وهو اليوم الذي بويع لأمير المؤمنين (عليه السلام) فيه البيعة الثانية، وهو اليوم الذي ظفر فيه بأهل النهروان وقتل ذا الثدية وهو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا وولاة الأمر وهو اليوم الذي يظفر فيه قائمنا بالدجال فيصلبه على كناسة الكوفة، وما من يوم نيروز إلا ونحن نتوقع فيه الفرج، لأنه من أيامنا وأيام شيعتنا، حفظته العجم وضيعتموه أنتم .

وكذلك بعد ايراده رواية المناقب التي ذكرتها قال العلامة المجلسي في البحار 56/150 : هذا الخبر مخالف لاخبار المعلى، ويدل على عدم اعتبار النيروز شرعا وأخبار المعلى أقوى سندا وأشهر بين الأصحاب، ويمكن حمل هذا على التقية لاشتمال خبر المعلى على ما يتقى فيه، ولذا يتقى في إظهار التبرك به في تلك الأزمنة في بلاد المخالفين، أو على أن اليوم الذي كانوا يعظمونه غير النيروز المراد في خبر المعلى كما سيأتي ذكر الاختلاف فيه .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » السهر في الليل عبثا


رؤوف / السعودية
السؤال: السهر في الليل عبثا
السهر طوال الليل و النوم صباحا.. هل هذا مخالف لسنة الرسول ( ص) و للقرآن الكريم .. حيث ذكر القرآن و جعلنا النهار معاشا ؟
الجواب:

الأخ رؤوف المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الإسلام برمج حياة الإنسان بما يتوافق مع الهدف الأسمى من الخلق ، وهو عبادة الله تعالى ، ومن ثم فإن الإسلام حريص على الفرد المؤمن أن لا يكون مضياعاً لوقته ، فإن عمر الإنسان على قصره لابد من أن يكون غير ضائع فيما لا ينفع ولا يجلب الصلاح للنفس ، فالله تعالى خالق الخلق قد أشار إلى أن الليل للسكن أي للراحة ثم العبادة كذلك ، كصلاة الليل والتهجد ، وجعل النهار للمعاش والعمل ، فإذا خالف الإنسان ذلك اختل نظام حياته ومن ثم سيكون مشلولاً في المجتمع وغير فعّال ، فإذا سهر الليل دون موجب كاللهو مثلاً أو لمشاهدة برامج التلفزيون ثم يستغل النهار للراحة والنوم فذلك خلل في برامج حياته ، والإسلام حريص على الفرد المسلم أن يكون فعّالاً ، لذا فإن الإسلام نهى عن ذلك ومقته.
وورد في (دعاء الاسلام) قال: ( لا سهر الا في ثلاث تهجد بالقرآن او في طلب علم او زفاف عروس).
وعلى هذا فلا حرمة في ذلك إلاّ أن كراهيته قد أوضحهما الخبران الآنفان ، وحرصا على برنامج حياة المؤمن من أن يكون غير فعّال وأن يكون عالة في مجتمع يعمل وينتج ويعبد الله تعالى .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » المسائل المستحدثة


عيسى الشيباني / الامارات
السؤال: المسائل المستحدثة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من المعلوم بأن الشيعة الإمامية تتخذ من القرآن الكريم والسنة النبوية والمتمثلة بأهل البيت (عليهم السلام) منهجا لها في إستخراج الأحكام والمسائل الشرعية, والمقصد من ذلك أنها لا تستخدم القياس والإستنباط في إستخراج المسائل كما يستخدمه أهل السنة...
ولكن بالنسبة للأمور المستحدثة والتي لم تكن موجودة في عهد الرسول والأئمة (عليهم السلام) وإنما ظهرت في العصور المتأخرة والحديثة, فما هي أو ما هو الأسلوب المتبع لإستخراج الحلول والمنافذ عند سماحة العلماء إن لم تكن موجودة في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة؟
ولكم فائق الإحترام والتقدير
الجواب:
الاخ عيسى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في القرآن الكريم والسنة الشاملة لأقوال المعصومين (عليهم السلام) هناك قواعد كلية قد استخرجها العلماء وهذه القواعد تنطبق على كثير من المسائل الفرعية، فاذا جاءت مسألة فرعية فالفقيه يرجعها الى تلك القواعد الكلية، فان دخلت تلك المسألة تحت حكم احدى تلك القواعد افتى الفقيه بذلك. فمثلاً اذا اكتشفت مادة جديدة مسكرة والقرآن والسنة لم يشيرا الى حرمة تلك المادة لكن الفقيه عنده قاعدة كلية (بأن كل مسكر حرام) فيستطيع أن يفتي بحرمة هذه المادة طبقاً الى تلك القاعدة. وكذلك هناك قواعد عقلية كلية عامة يستطيع أن يستخدمها ويفتي على طبقها. وإذا لم توجد هناك أي قاعدة عامة يمكن ادخال المسائل المستحدثة تحتها، تصل النوبة الى الاصول العملية التي هي أيضاً قواعد مستنبطة من أقوال المعصومين (عليهم السلام)، وهذه الاصول يدخل تحتها جميع المسائل الفرعية التي لم يمكن ادخالها تحت القواعد العامة المستنبطة من القرآن والسنة أو التي لا يمكن ادخالها تحت القواعد العامة المكتشفة بحكم العقل.
وهذه القواعد المشار اليها بقسميها (التي يحرز منها الدليل أو التي يؤخذ منها الموقف العملي) تدرس في علم أصول الفقه. فالفقيه يبحث أولاً عن الحكم الشرعي الذي يسند الى دليل استخرج من القرآن أو السنة أو العقل أو الاجماع، ويسمى الحكم المستخرج من تلك القاعدة الحكم الشرعي الظاهري. أما إذا فقدت تلك القواعد فان الفقيه يبحث عن الوظيفة العملية للمكلف عند فقد تلك الادلة المستخرجة من القرآن والسنة والعقل والاجماع، ويستطيع الفقيه الوصول الى تلك الوظيفة بأعمال تلك القواعد المسماة بالاصول العملية.
وعليه ففي كل مسألة مستحدثة يرجع الفقيه الى القواعد التي لديه لاستخراج حكمها الشرعي الظاهري أو الوظيفة العملية اتجاهها.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » إجارة النفس


عمار حسن علي / العراق
السؤال: إجارة النفس
ما مدى صحّة نسبة الرواية التي تقول أن أمير المؤمنين (ع) قد استقى لحائط اليهودي وعلى فرض صحتها هناك روايات تذم الإجارة للنفس؟ ودمتم سالمين
الجواب:
الاخ عمار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكر المحقق البحراني في (الحدائق الناظرة ج21 /ص 531) ما يتعلق بسؤالكم هذا , نذكره لكم نصاً من دون تعليق: قال : (( وتفصيل الإجارات فإجارة الإنسان نفسه إلى أجرة ...إلى آخره , والمفهوم من جملة من الأخبار كراهة إجارة الإنسان نفسه لأنه يحظر على نفسه الرزق , فروى في الكافي عن المفضل بن عمر (الكافي ج 5/ ص90 ح1,الوسائل ج13/ص243 ح1 و2) قال : سمعت أبا عبد الله (عليه السلام ) يقول : ((من آجر نفسه فقد حظر على نفسه الرزق)) , قال في الكافي (الكافي ج 5/ ص90 ح1,الوسائل ج13/ص243 ح1 و2). وفي رواية أخرى: (وكيف لا يحظره وما أصاب فيه فهو لربه الذي آجره) ,وروى في الفقيه عن عبد الله بن محمد الجعفي (الفقيه ج3 /ص107 ح92, الوسائل ج12/ ص176 ح4) (( عن أبي جعفر (عليه السلام ) قال : (من آجر نفسه فقد حظر عليها الرزق وكيف لا يحظره )) الحديث كما تقدم.
وروى المشايخ الثلاثة عن عمار الساباطي (الفقيه ج3 /ص107 ح91 , الكافي ج5/ ص90 ح3 , التهذيب ج6 /ص 353 ح 123 , الوسائل ج12 / ص176 ح3) (( قال : قلت لأبي عبد الله (عليه السلام ) : في الرجل يتجر فإن هو آجر نفسه أعطى ما يصيب في تجارته , فقال : لا يؤاجر الرزق )) وفي الفقيه (( أعطى أكثر مما يصيب من تجارته )).
والشيخ جمع بين هذه الأخبار , وخبر إجارة موسى (عليه السلام) نفسه بحمل المنع على الكراهة , واستبعده في الوافي بالنسبة إلى النبيين المذكورين (صلوات الله على نبينا وآله وعليهما ) قال : والأولى أن يحمل المنع على ما إذا استغرقت أوقات الموجر كلها بحيث لم يبق لنفسه منها شيء كما دلت عليه الرواية الأخيرة من الحديث الأول .
وأما إذا كانت بتعيين العمل دون الوقت كله فلا كراهة فيها كيف ؟ وكان مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام ) يوآجر نفسه للعمل ليهودي وغيره في معرض طلب الرزق ,كما ورد في عدة أخبار)) , إنتهى وهو جيد .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حكم النمص والوصل


شاجان / النرويج
السؤال: حكم النمص والوصل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشكر جهودكم ومسعاكم وبوركتم على ذلك .
ما مدى صحة الحديث الذي يقول : (لعن الله النامصة والمتنمصة والواصلة والمستوصلة والمفرجة والمتفلجة) .
الذي يتخذه أهل السنة ذريعة دائما في احتجاجهم ويدعون انه من تغير خلقة الله سبحانه .
وان كان غير صحيح فارجو نفيه من كتب السنة انفسهم .
ووفقكم الباري عز وجل
الجواب:
الأخت شاجان المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يجب أن تعلمي بأن هذه المسألة فقهية لا عقائدية , فليس فيها هداية وضلال عقيدي , ثم إن معنى الرواية وما يقاربه موجود ومروي عن الفريقين ولكن المشكلة في الفهم واستنباط الحكم منها بعد جمع الأدلة والروايات ومراعاة القواعد والأصول في استنباط الحكم الشرعي وإصابة مراد المشرع قدر الإمكان , فليس كل لعن في أي رواية أو موضوع يوجب الحكم بالحرمة خصوصاً إذا وردت روايات أخرى تجيز ذلك الفعل، فالجمع بين الأدلة هو ديدن العلماء لإصابة الحكم الشرعي والوصول إليه .
وقد يكون موضوع الحكم خاصّاً فلا يمكن تعميمه. ففي مثالكم هذا قد يكون الحكم واللعن والحرمة منصباً على صورة الغش أو التدليس كما تحكيه أكثر الروايات في هذا المقام .
وكذلك فقد ورد اللعن في روايات عديدة لأمور حكم أكثر العلماء عليها بالكراهة، فقوله (ص) : (لعن الله زوارات القبور) حكم عليه أكثر العلماء بالكراهة كما نصّ عليه ابن قدّامة الحنبلي في المغني حين قال : ( فأقلّ أحوالها الكراهة) [2/427]. فالمسألة خلافية حتى عند أهل السنة أنفسهم فلا يثير مثل هذه المسائل الإ الوهابية، وهؤلاء لا علم لهم ولافقه ولا إطلاع وديدنهم الجدال وكثرة الكلام فيما لا يفقهون والبحث عن مسائل هنا وهناك ليطعنوا بالمذهب الحق مما يرونه مخالفاً لهواهم وآرائهم دون أن يعلموا بأن كل ما قال به الشيعة يوجد من علمائهم أو سلفهم قد قال به فما أجهلهم وما أجرأهم وقلة إطلاعهم. ولنأخذ مثلاً في هذا الموضوع من كتبهم :
1- قال البهوتي الحنبلي في (كشّاف القناع 1/95) : قال الموفق : والظاهر أن المحرم إنما هو وصل الشعر بالشعر لما فيه من التدليس واستعمال الشعر المختلف في نجاسته , وغير ذلك لا يحرم لعدم ذلك فيه وحصول المصلحة من تحسين المرأة لزوجها من غير مضرّة وتحمل أحاديث النهي على الكراهة، (وأباح) عبد الرحمن بن الجوزي النمص وحده, وحمل النهي على التدليس أو أنه ( كان شعار الفاجرات) وفي الغنية وجه : أنه يجوز بطلب زوج (ثم قال) : (ولها) أي المرأة (حلق الوجه وحفه نصاً) والمحرم إنما هو نتف شعر وجهها , قاله في الحاشية (و) لها (تحسينه وتحميره ونحوه) من كل ما فيه تزيين له (ويكره حفه) أي الوجه (لرجل) نص عليه.
2- وقال الرافعي في (فتح العزيز4/29) وهو فقه شافعي :
وعلّة تحريم الوصل أن الشعر إما أن يكون نجساً أو شعر أجنبي لا يحل النظر إليه وإن كان مباناً على أحد الوجهين فإن كان شعر بهيمة ولم تكن المرأة ذات زوج فهي متعرضة للتهمة وإن كانت ذات زوج فهي ملبسة عليه فإن كان بإذن الزوج لم يحرم على أقيس الوجهين. ثم شرح الخبر الذي ذكرتموه ورجح التحريم ثم قال : وذكر الشيخ أبو حامد (الغزالي) وطائفة أنه يكره ولا يحرم (حتى قال) : وإن وصلت بإذنه (الزوج أو السيد) فوجهان (أحدهما) المنع أيضاً لعموم الخبر (وأقيسهما) وأظهرهما الجواز كسائر وجوه الزينة المحببة إلى الزوج وقال الشيخ أبو حامد ومتبعوه لا يحرم ولا يكره إذا كان لها زوج ولم يفرقوا بين أن يأذن أو لا يأذن .
ثم قال الرافعي : وأما الوشم المذكور في الخبر فلا يجوز بحال, والوشر كوصل الشعر الطاهر ... الخ ، وهذا يعني بأن الوشر أو التفليج أي حد الأسنان حكمه نفس حكم ماذكره في الوصل.
3- قال ابن حجر العسقلاني في (فتح الباري شرح صحيح البخاري10/318) :
وقال النووي : يستثنى من النماص ما إذا نبت للمرأة لحية أو شارب أو عنفقة فلا يحرم عليها إزالتها بل يستحب (قلت) وإطلاقه مقيّد بإذن الزوج وعلمه والإّ فمن نهى عن ذلك منع للتدليس.
وقال بعض الحنابلة إن كان النمص أشهر شعاراً للفواجر امتنع والإّ فيكون تنزيهاً وفي رواية يجوز بإذن الزوج الإّ إن وقع به تدليس فيحرم، قالوا : ويجوز الحف والتحمير والنقش والتطريف إذا كان بإذن الزوج لأنه من الزينة. وقد أخرج الطبري من طريق أبي إسحق عن امرأته أنها دخلت على عائشة وكانت شابة يعجبها الجمال فقالت المرأة تحف جبينها لزوجها فقالت : اميطي عنك الأذى ما استطعت , وقال النووي يجوز التزين بما ذكر الإّ الحف فإنه من جملة النمص . إهـ كلام ابن حجر بتمامه .
4- بل نقل ابن حجر كلاماً عن عائشة في تفسير الواصلة والموصولة بنفس ما روي عن أئمتنا (ع) ولكنه رده لحديث آخر عنها في النهي عن الوصل فقال في (ج10/ 317) : وفي حديث عائشة دلالة على بطلان ما روي عنها أنها رخصت في وصل الشعر بالشعر وقالت إن المراد بالواصلة المرأة تفجر في شبابها ثم تصل ذلك بالقيادة وقد ردّ ذلك الطبري وأبطله بما جاء عن عائشة في قصة المرآة المذكورة في الباب... إهـ.
وهذا عينه روي عندنا عن الإمام أبي جعفر (ع) حين سئـل (ع) عن القرامل التي تضعها النساء في رؤوسهن يصلن به شعورهن فقال : (لا بأس على المرأة بما تزيّنت به لزوجها. قال فقلت بلغنا أن رسول الله (ص) لعن الواصلة والموصولة فقال : ليس هناك , إنما لعن رسول الله (ص) الواصلة التي تزني في شبابها فلما كبرت قادت النساء إلى الرجال فتلك الواصلة والموصولة).
وعندنا رواية أخرى في جواز حف المرأة وجهها لزوجها كالرواية عن عائشة رواها علي بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر الكاظم(ع) عن المرأة تحف الشعر عن وجهها؟ قال : لا بأس. وكلا الروايتين في (الوسائل ج12/ 94ــ 95) .
وعلماؤنا عموماً يحملون النهي في الحديث عن كل ذلك على الكراهة مطلقاً , وعلى التحريم إن حصل بها التدليس والغش وقد نقلنا ذلك عن الحنابلة وعائشة والموفق والنووي وغيرهم كثير، وبالتالي فهذا الحديث يختلف في فهمه العلماء والفقهاء كغيره من الأحاديث الأخرى فلا يهرج بعد ذلك أحد على الشيعة في ذلك، فهذا حال الفقه واختلاف النظر وتفاوت العقول بل ترك العترة التي بينت كل الأحكام وكل الأفهام الصحيحة لها ولكن القوم تركوا الأصل واختلفوا اختلافاً كبيراً، فالمشكلة عند السنة لا عندنا! فنحن بحمد الله متفقون غالباً إن لم يكن دائماً على الحلال والحرام , أما هم فمختلفون في أكثر الأحكام فنحن من يجب أن ينقد ويحق له ذلك عليهم وليس هم !!
ودمتم في رعاية الله

رقية / امريكا
تعليق على الجواب (6)
هل حف الحواجب او النمص حلال عندنا الشيعه الاماميه لاني لم اعرف يوما انه حرام الا قبل عدة ايام من اهل السنه وان امر اللعن هذا جعلني في حيره من امري واريد جواب شافي ارجوكم وهل هذا الحديث مو جود فعلا في كتبنا واذا كان موجودا فهل تفسيره يوجب التحريم وانا عن نفسي فاني اقلد السيد علي السستاني دام ظله
مع جزيل الشكر
الجواب:
الأخت رقية المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يجوز الفقهاء في مذهب الإمامية إزالة المرأة لبعض شعر الحاجب ويصرف بعض الفقهاء ما ورد من اللعن عن النامصة إلى حالة التدليس على الرجل بمعنى أن تظهر نفسها بشكل يخالف واقعها لرجل يريد الزواج منها مع جهله بحالتها الحقيقية، ويرى السيد الخوئي أن الرواية أجنبية عن أخذ المرأة من شعر حاجبها فلذا قال: أنه لا مانع منه (انظر صراط النجاة ج2 ص451 ).
ودمتم في رعاية الله

سيد رائد الموسوي / العراق
تعليق على الجواب (7)
هل الرويه ثابت في كتب السنه واين المصد ورقم الحديث وهل هي ضعيفه عندهم ام الا وكذلك عندنا
الجواب:
الأخ السيد رائد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحديث ورد في كتب الحديث لدى المخالفين كمسند احمد 6/ 257وسنن ابي داود 2/283 ونوقش في الكتب الفقهية وقال عنه ابن حجر في فتح الباري 10/306:
ولا بان بن صالح في هذا المعنى حديث آخر أخرجه أبو داود من رواية أسامة بن زيد عنه عن مجاهد عن ابن عباس فذكر الحديث المرفوع دون القصة وزاد فيه النامصة والمتنمصة وقال في آخره والمستوشمة من غير داء وسنده حسن.
وفي كتبنا ورد الحديث في كتاب معاني الاخبار للشيخ الصدوق ص250.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » لعن النامصة


حسن / العراق
السؤال: لعن النامصة
ما الدليل على جواز حف الحواجب وما تفسير الرواية التي يستشهد بها السنة في حرمته (لعن الله النامصة) ؟
الجواب:
الاخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الرواية التي ورد فيها لعن النامصة رواية ضعيفة السند لم يعمل بها إلا بناءاً على قاعدة التسامح حيث أفتوا بكراهة نتف الشعر ويفهم بعض الفقهاء من أجواء الرواية أن يقع النتف على نحو الحرام كالتدليس وللإظهار وترغيب الفساق فلا مجال لأن يستدل بالرواية حتى على الكراهة.
ووردت عندنا أخبار تجيز نتف الشعر، كما في رواية عن موسى بن جعفر (عليه السلام)، قال: سألته عن امرأة تحف الشعر عن وجهها، قال: لا بأس. وكذلك رواية أخرى عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: سألته عن قصة النواصي تريد المرأة الزينة لزوجها وعن الحف والقرامل والصوف وما أشبه ذلك؟ قال: لا بأس بذلك كله.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » هل حرمت الخمر بالتدريج


حفيظ / تونس
السؤال: هل حرمت الخمر بالتدريج
لماذا حرمت الخمرة تدريجيا إن لم تكن محبذة عند العرب
الجواب:
الاخ حفيظ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي العزيز...
لم تكن الخمر مكروهة أو منبوذة عند العرب بل بالعكس كانت معاقرتها سايرة فيهم مشتهرة عندهم حتى تغنى بها شعرائهم وتفاخروا في شربها بل وصل الحد عندهم بأن ميزوا من لا يشربها وعدوهم على الأصابع ولهذا كان تشريع تحريمها ينزل بالتدريح لشدة وقعه عليهم.
وإنما الخمر حرام من البداية وهي حرام في كل شريعة, فعن الإمام الباقر (ع) قال:
(ما بعث الله نبياً قط إلاّ وفي علم الله تعالى أنه إذا أكمل له دينه كان فيه تحريم الخمر ولم يزل الخمر حراماً وإنما ينقلون من خصلة ثم خصلة ولو حمل ذلك عليهم جملة لقطع بهم دون الدين, قال: ليس أحد أرفق من الله تعالى فمن رفقه تبارك وتعالى انه ينقلهم من خصلة إلى خصلة ولو حمل عليهم جملة لهلكوا).
وعنهم (ع):( ان أول ما نزل في تحريم الخمر قوله تعالى: (( يَسأَلونَكَ عَن الخَمر وَالمَيسر قل فيهمَا إثمٌ كَبيرٌ وَمَنَافع للنَّاس وَإثمهمَا أَكبَر من نَفعهمَا )) (البقرة: من الآية219) فلما نزلت هذه الآية أحس القوم بتحريمها وعلموا ان الاثم مما ينبغي اجتنابه ولا يحمل الله تعالى عليهم من كل طريق لأنه قال ومنافع للناس، ثم أنزل الله آية أخرى (( إنَّمَا الخَمر وَالمَيسر وَالأَنصَاب وَالأَزلام رجسٌ من عَمَل الشَّيطَان فاجتَنبوه لَعَلَّكم تفلحون )) (المائدة: من الآية90), فكانت هذه الآية أشد من الأولى وأغلظ في التحريم, ثم ثلث بآية أخرى فكانت أغلظ من الآية الأولى والثانية وأشد فقال: (( إنَّمَا يريد الشَّيطَان أَن يوقعَ بَينَكم العَدَاوَةَ وَالبَغضَاءَ في الخَمر وَالمَيسر وَيَصدَّكم عَن ذكر اللَّه وَعَن الصَّلاة فهَل أَنتم منتَهونَ )) (المائدة:91) فأمر تعالى باجتنابها وفسر عللها التي لها ومن أجلها حرمها, ثم بين الله تعالى تحريمها وكشفه في الآية الرابعة مع ما دل عليه في هذه الآية المذكورة المتقدمة بقوله تعالى: (( قل إنَّمَا حَرَّمَ رَبّيَ الَوَاحشَ مَا ظَهَرَ منهَا وَمَا بَطَنَ وَالأثمَ وَالبَغيَ بغَير الحَقّ )) (لأعراف: من الآية33) وقال عزّوجلّ في الآية الأولى (( يَسأَلونَكَ عَن الخَمر وَالمَيسر قل فيهمَا إثمٌ كَبيرٌ وَمَنَافع للنَّاس )) ثم قال في الآية الرابعة (( قل إنَّمَا حَرَّمَ رَبّيَ الَوَاحشَ مَا ظَهَرَ منهَا وَمَا بَطَنَ وَالأثمَ ))
فخبر عزّوجلّ ان الأثم في الخمر وغيرها وانه حرام وذلك أن الله تعالى إذا أراد أن يفترض فريضة أنزلها شيئاً بعد شيء حتى يوطن الناس أنفسهم عليها ويسكنوا إلى أمر الله ونهيه فيها وكان ذلك من أمر الله تعالى على وجه التدبير فيهم أصوب وأقرب لهم إلى الأخذ بها وأقل لنفارهم عنها. (تفسير الصافي 1: 248).
وقد أكد العلامة الطباطبائي مكرراً على أن الخمر قد حرم قبل الهجرة وفي مكة
(راجع تفسير الميزان في عدة أماكن).
ودمتم في رعاية الله

أبو عبد الحميد / تونس
تعليق على الجواب (8)
السلام عليكم
وقع الخلاف في مسألة الخمر بين الفقهاء فمنهم من حصرها في عصير العنب والنخيل ومنهم من أخذ بالمعنى اللغوي أي كل ما يذهب العقل ولقد قرأت في كتاب الأصول العامة للفقه المقارن لتقي الحكيم بأن معناها الشرعي يتجاوز المعنى اللغوي بحيث أنها تشمل الفقاع فأردت من حضراتكم تبيين ذلك ؟
ودمتم في رعاية الله
الجواب:
الأخ أبا عبد الحميد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال صاحب الجواهر : ج 6 - ص 5 – 6 :
إن لم نقل بكون الخمر اسم لما يخمر العقل الشامل لكل مسكر كما هو ظاهر المصنف في المعتبر وغيره .
بل في الغريبين للهروي في تفسير الآية : الخمر ما خامر العقل أي خالطه ، وخمر العقل ستره ، وهو المسكر من الشراب ، كما عن القاموس ، الخمر ما أسكر من عصير العنب أو عام كالخمرة وقد يذكر ، والعموم أصح ، لأنها حرمت وما بالمدينة خمر عنب ، وما كان مشروبهم إلا البسر والتمر ، ثم ذكر وجه التسمية بالخمر .
وعن المصباح المنير الخمرة يقال : هي اسم لكل ما خامر العقل وغطاه ، وعن مجمع البحرين الخمر معروف ، وعن ابن الأعرابي إنما سمي خمرا لأنها تركت واختمرت ، واختمارها تغيير رائحتها ، إلى أن قال : (( والخمر فيما اشتهر بينهم كل شراب مسكر ، ولا يختص بعصير العنب )) إلى آخره .
بل يشهد له جملة من الأخبار كصحيح ابن الحجاج عن الصادق (عليه السلام): (( الخمر من خمسة أشياء : العصير من الكرم ، والنقيع من الزبيب ، والتبع من العسل ، والمرز من الشعير ، والنبيذ من التمر ))
ونحوه خبر علي بن إسحاق الهاشمي . ويقرب منهما خبر النعمان بن بشير كمرسل الحضرمي وخبر ابن السمط المروي أولها عن الأمالي ، وثانيها عن الكافي ، وثالثها عن تفسير العياشي ، بل في خبر عطاء بن سيارة عن الباقر (عليه السلام): (( قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : كل مسكر خمر )), كقوله (عليه السلام) في خبر أبي الجارود المروي عن تفسر علي بن إبراهيم ، وهو طويل : ( أما الخمر فكل مسكر من الشراب فهو خمر بل فيه أنه لما نزل تحريمها إنما كان الخمر بالمدينة فضيخ البسر والتمر ، فخرج رسول الله صلى الله عليه وآله ودعا بالأواني فكفأها ، وقال : هذه كلها خمر ، ولا أعلم أنه كفأ يومئذ من خمر العنب شيئا إلا إناء واحدا كان فيه زبيب وتمر جميعا ، فأما عصيره فلم يكن يومئذ بالمدينة منه شئ " إلى غير ذلك من الأخبار الدالة على عموم الخمر لكل مسكر .
وقال صاحب الخلاف الشيخ الطوسي - ج 5 - ص 477 – 479 :
أما ما يدل على أن هذه الأشربة تسمى خمرا : السنة ، وإجماع الصحابة . فالسنة ما رواه الشعبي ، عن النعمان بن بشير ، أن النبي عليه السلام قال : إن من العنب خمرا ، وإن من التمر خمرا ، وإن من العسل خمرا ، وإن من البر خمرا ، وإن من الشعير خمرا . وروى أبو هريرة أن النبي عليه الصلاة والسلام قال : الخمر من هاتين الشجرتين النخلة والعنب . هذان في سنن أبي داود . وروى طاووس ، عن ابن عباس أن النبي قال : كل مخمر خمر ، وكل مسكر حرام . وروى نافع عن ابن عمر ، أن النبي عليه السلام قال : كل مسكر خمر ، وكل خمر حرام . فدل ذلك كله على تسميته خمرا . وأما الإجماع ، فروى الشعبي ، عن ابن عمر قال : صعد عمر المنبر ، فخطب - وفي بعضها سمعت عمر بن الخطاب يخطب على منبر رسول الله صلى الله عليه وآله - يقول : نزل تحريم الخمر يوم نزل وهي يومئذ من خمسة : العنب ، والتمر ، والعسل ، والحنطة ، والشعير . والخمر ما خامر العقل . وروي مثل هذا عن أبي موسى الأشعري ، غير أنه ليس فيه ( والخمر ما خامر العقل ) . وروى الشافعي في الأشربة من الأم ، عن مالك ، عن إسحاق بن عبد الله ابن أبي طلحة ، عن أنس بن مالك ، قال : كنت أسقي أبا عبيدة بن الجراح وأبا طلحة الأنصاري وأبي بن كعب شرابا من فضيخ تمر ، فجاءهم آت ، فقال : إن الخمر حرمت . فقال أبو طلحة : يا أنس قم إلى هذه الجرار فكسرها . قال أنس : فقمت إلى مهراس لنا فضربتها بأسفلها حتى تكسرت .
الفضيخ : ما عمل من تمر وبسر ، ويقال : هذا أسرع إدراكا ، وكذلك كلما عمل من لونين . والمهراس : الفاس . فالنبي صلى الله عليه وآله سماها خمرا ، والصحابة من بعده عمر ، وأبو موسى الأشعري ، وهؤلاء الأنصار وغيرهم ، وأبو عبيدة بن الجراح ، وأبو طلحة ، وأبي بن كعب كل هؤلاء قد سموه خمرا . فإذا ثبت أنه خمر ، فقال الله تعالى : (( يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه )) فأمر باجتناب المسكرات كلها .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » هل عند السنة طواف النساء؟


عباس صباح / العراق
السؤال: هل عند السنة طواف النساء؟
السلام عليكم
هل صحيح ابناء العامه ليس عندهم طواف النساء وعلى ماذا يستندون جزاكم الله خير الجزاء
الجواب:

الأخ عباس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
ليس عند السنه طواف النساء بخلاف الشيعة والذي نستدل به على طواف النساء هو قوله تعالى: (( وَليَطَّوَّفُوا بِالبَيتِ العَتِيقِ )) (الحج:29), وهناك روايات عن طريق أهل البيت عليهم السلام تقول ان المراد بالطواف في هذه الآية هو طواف النساء اما أهل السنة فاختلفوا في هذا الطواف المأمور به في الآية فقيل هو طواف الإفاضة الذي يكون بعد عرفة وقيل هو طواف الوداع.
والذي يقول بان المراد بالطواف في الآية هو طواف الوداع لابد ان يقول بوجوبه لمكان لامر في الآية ولذا ورد في الصحيحين عن ابن عباس انه قال: ((أمر الناس ان يكون آخر عهدهم بالبيت الطواف))،اذن لعل الخلاف بيننا وبين الذين يقولون بوجوب طواف الوداع بالآية لفظي فنحن نسميه طواف النساء وهم يسمونه طواف الوداع.
وحكي عن ابن بابويه ومتى لم يطف الرجل طواف النساء لم يحل له النساء حتى يطوف وكذلك المرأة إلا أن يكونا طاف طواف الوداع,ولعل مستند ابن بابويه موثقه إسحاق بن عمار الداله على كفاية طواف الوداع عن طواف النساء. ولكن رد على ابن بابويه بان هذا القول في غاية الإشكال لان طواف الوداع موجود عندنا وهو مستحب وطواف النساء واجب وهو غيره, ووجه بعضهم رواية إسحاق بن عمار على كون التارك عامياً.
والحصيلة ان السبب الذي جعل اهل السنه لا يقولون بطواف النساء هو عدم وجود دليل يدل على ذلك عندهم,وسبب عدم وجود دليل هو ابتعادهم عن مذهب أهل البيت وعدم أخذهم الإحكام عن أهلها المعصومين (عليهم السلام) بل اخذوه من فقهاء يجهلون كثيراً من الأحكام.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » هل ورد عن أهل السنة دليل في طواف النساء؟


هناء / لبنان
السؤال: هل ورد عن أهل السنة دليل في طواف النساء؟
هل هناك آية قرآنية أو حديث نبوي شريف أو حديث من كتب أهل السنة يدل على وجوب طواف النساء في مناسك الحج والعمرة الافرادية.
وشكرا
الجواب:
الأخت هناء المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم يرد عن أهل السنة استفادتهم طواف النساء من آية أو رواية عن النبي (صلى الله عليه وآله ) بخلاف الإمامية الذين إستفادوا ذلك من خلال بيانات الأئمة المعصومين (عليهم السلام) عند تفسيرهم لقوله تعالى: ((وَلْيَطَّوَّفوا بالْبَيْت الْعَتيق ))(الحج: من الآية29) , فقد روى الحر العاملي في (وسائل الشيعة/ كتاب الحج / الباب 2 من أبواب الطواف/ حديث 4): عن أحمد بن محمد , قال : قال أبو الحسن (عليهم السلام) في قول الله عز وجل : (( وَلْيَطَّوَّفوا بالْبَيْت الْعَتيق ))(الحج: من الآية29),قال : طواف الفريضة طواف النساء .(انتهى). وهكذا غيرها من الروايات الواردة في المقام .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » مصافحة النساء


محمد علي / النرويج
السؤال: مصافحة النساء
السلام عليكم
كيف بامكاننا ان نثبت علمياً وعقلياً وجوب عدم مصافحة الرجال؟
وهل هناك رد مناسب في تلك الحالة التي يرفض المتدين المصافحة.. اس ماذا نقول للاجانب اذا استغرب, بحيث يقتنعو بصحة هذا العمل ..؟
ارجوكم رجاء خاص الرد السريع بقدر الامكان فالمسألة شائكة ونقع في هذا الموقف دائماً فلا تنسونا يرحمكم الله تعالى .
الجواب:
الأخ محمد علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لعلك تقصد المصافحة مع النساء وإلا فالمصافحة مع الرجال لا إشكال فيها, بل ورد في بعض الروايات الحث عليها, والإسلام عندما  حرم ملامسة النساء أراد أن تكون العلاقة بين المرأة والرجل في حدود ما يقبلها الشرع.
فمثلا ليس من حقك أن تدخل بيتاًَ ليس ملكاً لك, ولا يحق لك أن تستعمل أدوات خاصة بشخص غيرك, كذلك أراد الإسلام أن تكون هناك حدود للعلاقة مع المرأة فسمح لملامسة المحارم والزوجة ولم يسمح بملامسة الأجنبيات, والمصافحة تستلزم اللمس مع عدم الحاجب.
لذا أفتى الفقهاء بحرمة هذا العمل, نعم أجازوا ذلك مع الحاجب كالكفوف ولم يجيزوه في غير ذلك إلا مع الحرج الشديد .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » سبب اختلاف فترة الحيض عند القرشيات


برهان الدين / تونس
السؤال: سبب اختلاف فترة الحيض عند القرشيات
الحمد لله والصلاة و السلام على محمد و آله
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لماذا يختلف وقت الحيض لدى المرأة حسب نسبها فنرى أن أقصاه ستين سنة قمرية للقرشية بينما لا يتجاوز عند غيرها الخمسين سنة؟
وبعبارة أخرى ما علاقة النسب بأمر فيزيولوجي طبيعي ؟
الجواب:
الأخ برهان الدين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
العلاقة واضحة وهي علاقة الوراثة فالتي تنتمي بنسبها إلى هذه الجماعة تكون فترة حيضها أكثر من غيرها وقد ويذكر عاملٌ آخر لذلك وهو أن البيئة التي تعيش فيها المرأة القرشية في هذه المنطقة وهي منطقة الحجاز تساعد على إطالة فترة الحيض، فأدخلوا بذلك عامل البيئه ولكن يرد على ذلك بأنه لم يعرف عن النساء اللواتي هاجرن من مناطق أخرى إلى الحجاز أن تكون فترة حيضهن اطول.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » مسألة العول في الأرث


سياوش / امريكا
السؤال: مسألة العول في الأرث
توجد مسألة شغلت ذهني طوال مدة من الزمن فارجو منكم ان توضحوا لي هذا الاشكال!!
ففي الايات 11 الى 14 من سورة النساء في القرآن الكريم يتم التصريح بنسبة الارث للورثة ، ولكن نواجه مشكلة في هذا التقسيم حيث مع وفاة رجل يورث اب و ام وزوجة واربع بنات فكم سيكون سهم كل منهم ؟
وكذلك عند وفات رجل ويورث ام واختين وزوجة فما هو سهم كل منهن؟
فالمشكلة الاساسية التي نواجهها في التقسيم هو عدم الوصول الى عدد واحد في التقسيم ، فما السبب؟
الجواب:
الأخ سياوش المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه المسألة تسمى مسألة العول وهي ان يكون مجموع الاقسام المفروضة أزيد من واحد وعلاج هذه المسألة كما ورد بها الدليل ان النقص على البنت او البنات وعلى قرابة الاب من الاخوات.
ولكي يتضح ذلك يذكر هذا المثال وهو اذا اجتمعت بنتان وأبوان مع أحد الزوجين فان مجموع حصصهم أكثر من واحد, وحل ذلك ان يقدم حصة الزوج فيأخذ نصيبه الكامل وهو الربع وكذا الابوان يأخذان السدسين والباقي للبنات او البنت مهما بلغ.
ومثال آخر هو ان تجتمع اختان لاب واختان لام مع أحد الزوجين فياخذ احد الزوجين نصيبه الكامل وهو النصف وكذا كلالة الام تأخذ نصيبها الكامل وهو الثلث والباقي لكلالة الاب مهما بلغ وقد بقي السدس.
وماذكر في الايات 11 ـ 12 من سورة النساء اسهم من فرض لهم بالقرآن الكريم ولا تجتمع كل هذه الاسهم في مثال واحد وان اجتمع بعضها فقد تكون النسب المجموعة أقل من واحد وهذه تسمى مسألة الرد وقد تساوي تلك النسب للواحد فلا مشكله وقد تكون أزيد وهذه هي مسألة العول .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » كيفية تغسيل الميت التالف


حسن أحمد الملاح / البحرين
السؤال: كيفية تغسيل الميت التالف
نرجو التفضل بافادتنا حول كيفية اجراء غسل الميت في الحالات التالية:
أولاً: اذا تعرض الانسان لحرق ادى لتفحم الجثة او شبه التفحم مع فقدان اعضاء التميم وعدم امكان صب الماء بالطريقة المتعارفة في عملية الغسل خشية الضرر على الجثة.
ثانياً: في حالة تعرض الجثة الى التعجن أو ما شابه كما في حالات الكوارث من الطيران او السيارات بحيث يختلط العظم باللحم والاحشاء مما لا يبقي الجثة على صورتها الطبيعية بل يحولها الى كومة من الخليط اللحمي، اجارنا الله واياكم والمؤمنين والمؤمنات من سوء هذا الامر. افيدونا مأجورين.
الجواب:
الأخ حسن أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد ثبت في الفقه الاسلامي واصوله ان لكل موضوع حكماً ، وان الحكم تابع للموضوع ، ومع فقد الموضوع يسقط الحكم ، كما أن مع تغيّر الموضوع يتغيّر الحكم ، وسقوط الحكم الشرعي انما يكون بواحدة من هذه الامور : إمّا بالطاعة كمن يتوجّه اليه حكم الصلاة فصلّى ، فان حكم وجوب الصلاة يسقط عنه ، وكذلك يسقط بالمعصية كمن لم يصلّ في وقتها معصيةً فانه يسقط عنه حكم الأداء ويبقى عليه حكم القضاء وقد أثم بترك الاداء لو كان متعمّداً ، وممّا يوجب سقوط الحكم أيضاً فقدان الموضوع كوجوب غسل الميت لو كان الميت موجوداً ، ومع عدمه كما لو أكله الحيوان أو أخذه السّيل فانه يسقط الغسل أو التكفين ، ومفروض المسألة لو كان يمكن غسله ولو بصب الماء عليه ، فانه يلزم ذلك أمّا لو كان بنحو لا يمكن حتى صب الماء عليه فهو بحكم المفقود فيلزم سقوط الغسل عنه حينئذ .
وفي (الوسائل المجلد 1 / 702 الباب 16 من أبواب غسل الميت ( باب أنه اذا خيف تناثر جسد الميت اجزأ صبّ الماء عليه ان أمكن والا أجزأ تيمّمه):الحديث 1 : الشيخ الطوسي بسنده عن علي بن الحسين أو عن أبي جعفر (عليهما السلام) قال: المجدور والكسير والذي به القروح يصب عليه الماء صبّاً .
الحديث 2 : وباسناده عن أمير المؤمنين علي (عليه السلام) انه سئل عن رجل يحترق بالنار فأمرهم أن يصبّوا عليه الماء صبّاً وأن يصلّى عليه .
الحديث 3 : وعنه عن علي (عليه السلام) قال : ان قوماً أتوا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) فقالوا : يا رسول الله مات صاحب لنا وهو مجدور ، فان غسلناه انسلخ فقال : يمّموه .
وطبقاً لهذه الروايات الشريفة إن أمكن صبّ الماء عليه فليصب وإلاّ فيتيمم إن كانت اعضاء التيمّم سالماً ويمكن تيمّمه وإلاّ فانه يسقط الحكم الشرعي أي وجوب الغسل بزوال الموضوع أو عدم التمكّن منه .
وجاء في (العروة الوثقى للمحقق السيد اليزدي (قدّس سرّه) ص122): المسألة 12 : القطعة المبانة من الميت ان لم يكن فيها عظم لا يجب غسلها ولا غيره بل تلفّ في خرقة وتدفن ، وان كان فيها عظم وكان غير الصدر تغسل وتلفّ في خرقة وتدفن وان كان الأحوط تكفينها بقدر ما بقي من محلّ القطعات الثلاث وكذا ان كان عظماً مجرداً ، وأمّا اذا كانت مشتملة على الصدور وكذا الصدر وحده فتغسل وتكفن ويصلّى عليها وتدفن ، وكذا بعض الصدر إذا كان مشتملاً على القلب بل وكذا عظم الصدر وان لم يكن معه لحم .
وفي الكفن يجوز الاقتصار على الثوب واللفافة إلاّ إذا كان محلّ المئزر أيضاً موجوداً ، والاحوط القطعات الثلاثة مطلقاً ، ويجب حنوطها أيضاً.
مسألة 13 : اذا بقي جميع عظام الميّت بلا لحم وجب اجراء جميع الأعمال .
نقول : ولما كانت بعض هذه الموارد مورد احتياط واختلاف بين الفقهاء فالمفروض أن تسأل من تقلّده وترجع إليه في الفتوى .
ودمتم سالمين

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » دخول الخوارج والنصارى إلى المسجد


عبد الله / استراليا
السؤال: دخول الخوارج والنصارى إلى المسجد
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لا يخفى على الإخوة العلماء أن من الحقائق التأريخية أن الإمام عليا (ع) بعد أن خرج عليه الخوارج قال لهم ( كلمة حق يراد بها باطل ) و حفظ لهم بعض الحقوق و منها أنه سمح لهم بالصلاة في المسجد؟
والسؤال هنا أليس يقول فقهاؤنا أن غير المسلم لا يحل له دخول المسجد ؟
فالتساؤل اللذي يطرح هو هل أن الخوارج تبعا لما أنف يحكم بإسلامهم و لو الظاهري ؟
أم أن المساجد ليست مما يحرم دخول غير المسلم إليه و لهذا شاهد آخر في قضية استقبال النبي لنصارى نجران في مسجده في المدينة؟
و بعد هذا فما الدليل الشرعي الذي بناء عليه يفتي فقهاؤنا حفظهم الله بحرمة دخول غير المسلم إلى المسجد ؟
وهل يمنع غير المسلم من دخول المسجد حتى و لو كان دخوله بغرض الإطلاع و التعلم ؟
الجواب:
الأخ عبد الله مجيد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لكي تتضح لك الإجابة على أسئلتك نذكر لك النقاط التالية:
1- يُستدل في البدء على عدم جواز دخول المشركين المساجد بقوله تعالى: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا المُشرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقرَبُوا المَسجِدَ الحَرَامَ بَعدَ عَامِهِم هَـذَا )) (التوبة: 28).
2ـ ربما يدعم بعض الفقهاء عدم جواز دخولهم بأنهم لا ينفكون من الجنابة والحيض والنفاس ولأن هذه الأحداث يمنع صاحبها من المقام في المسجد.
3ـ وربما يدعم أيضاً بأن منعهم من دخول المسجد إذلال والمشرك بالله يستحق ذلك.
4ـ إن نجاسة المشرك استفيد من الآية القرآنية ولكن هل يعم ذلك الكتابي هناك اختلاف في ذلك ,فهناك من احتمل جعل الجميع مشركاً لقوله تعالى: (( وَقَالَتِ اليَهُودُ عُزَيرٌ ابنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى المَسِيحُ ابنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَولُهُم بِأَفوَاهِهِم يُضَاهِئُونَ قَولَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤفَكُونَ )) (التوبة:30).
5ـ هناك من بنى على نجاسة المشرك الذاتية ، وهناك من يبني على نجاستهم العرضية فالذي يرى الأول لا يسمح لهم بالدخول للمسجد حتى مع عدم التعدي بخلاف الثاني، فأنه قد يسمح لهم مع عدم التعدي.
6ـ إن الآية القرآنية يستفاد منها منع المشركين عن المسجد الحرام ولكن هذا التحريم هل يثبت في غيره من المساجد يقول بعضهم يثبت في غيره لعدم القائل بالفصل ولقول النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): جنبوا مساجدكم النجاسة ، ولوجوب تعظيم شعائر الله , ولكن المخالف لهذا الرأي يرد ذلك بأن النهي مرتب على نجاسة المشرك لا على النجاسة مطلقاً حتى يستلزم في غيره وأنه يجوز تخصيص الحكم بالمسجد الحرام وعدم القائل بالفصل غير ثابت وأما الخبر فمسنده غير معلوم النجاسة.
7ـ القائل بنجاسة الكتابي لا يجيز دخولهم المسجد لعدم جواز دخول النجاسة فيه أما القائل بطهارتهم فيرتفع الإشكال من أصله.
ودليل بعض من قال بالطاهرة الأصل وقوله عز وجل: (( وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ حِلٌّ لَّكُم )) (سورة المائدة: 5)، فإنه شامل لما باشروه بالرطوبة وأخبار فهم منها ذلك.
8ـ إن كان المراد بالخوارج الطائفة المعروفة وهم المعتقدون بكفر أمير المؤمنين (عليه السلام) والمتقربون إلى الله ببغضه ومخالفته ومحاربته فلا إشكال في كفرهم ونجاستهم لأنه مرتبة عالية من النصب فحكمهم حكم النصاب الذي هو الكفر والنجاسة , وهؤلاء لابد أنهم لم يسمح لهم بالدخول للمسجد وهم بهذا الاعتقاد إلا بعد إعلانهم التوبة ورجوعهم مع ابن عباس بعد المحاججة والبقية المتبقية منهم قتلوا ولم ينجُ منهم إلا أقل العشرة ولو فرض دخول أحد منهم فلعدم تجاهره بالعدوان والبغض لأهل بيته بل لعله يدعي محبتهم ومعرفة الإمام بحالته الباطنية لا تجعله يرتب أي أثر من المنع أو غيره لأنه مأمور بالعمل بالظاهر.
9ـ أن دخول نصارى نجران المسجد غير ثابتة ولو سلمنا ذلك فلا بد أن تكون قبل نزول الآية القرآنية المانعة من دخول المشركين على من بنى على نجاستهم أو البناء على طهارتهم الذاتية.
والحصيلة من كل هذا أن هناك خلافاً بين الفقهاء والخلاف يأتي من عدة جهات كما عرفت فلإختلاف المباني الفقهية يختلف الفقهاء في حكم المسأله فيرجع كل مقلد في ذلك إلى مجتهده.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حكم قصّ الشارب


يوسف / المغرب
السؤال: حكم قصّ الشارب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللهم صل على محمد وال محمد
ما هي السنة في قص الشارب ؟
هل يقصه حتى يبدو الاطار فقط ؟
ام يبالغ في تقصيره ؟
ام يحلقه نهائيا ؟
ما هي الطريقة التي يتحقق بها الاقتداء بالرسول الاكرم واهل بيته عليهم الصلاة والسلام ؟
وما هي الاثار الواردة عن اهل البيت في هذه القضية ؟
وما هي كيفية القص التي بها تتحقق السنة في الشارب ؟
الجواب:
الأخ يوسف المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد عندنا في (الكافي ج6 ص487)عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن من السنة أن تأخذ من الشارب حتى يبلغ الإطار. والإطار هو ما يفصل بين الشفة وبين شعرات الشارب كما في القاموس.
وورد ايضاً في الروايات عن رسول الله (ص) يأمر بها بحف الشوارب وفي الوافي قال: الحف والاحفاء وهو الاستقصاء في الأمر والمبالغة فيه واحفاء الشارب المبالغة في جزه .
ثم أن الروايات تختلف في الافصاح عن السنة فبعضها جاء بلفظ قص الشارب وبعضها جز الشارب وبعضها الأخذ من الشارب وبعضها اخذ الشارب وبعضها لايطولن احدكم شاربه ، وبعضها احفاء الشارب ودلالة هذه الألفاظ تختلف ومن أجل الجمع بين تلك الأحاديث لو ثبت صحتها نقول أنه يمكن العمل بأكثر من طريقة ، فالأخذ من الشارب في كل جمعة كما ورد مستحب وقص كل الشارب مستحب والاستقصاء في جزه أيضاً جائز ومستحب وأقل مقدار يحقق ذلك هو بلوغه الإطار.
وعليه نعرف أن الشريعة جعلت لقص الشارب حدود بين الاستقصاء الكامل وبين بلوغه الإطار لا أكثر من ذلك ويبقى الأمر بينهما للذوق العام. وما هو إلا رحمة ويسر من الشارع لعبادة وذوق كريم في عدم التعنت وجعل الأمر على المرونة بين حدين ، فلاحظ.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » لماذا شهادة الزنا لا تثبت الا بأربعة شهود؟


مرتضى عباس / باكستان
السؤال: لماذا شهادة الزنا لا تثبت الا بأربعة شهود؟
يعد رد شهادة ثلاثة شهود كتمانا ً للشهادة ومخالفا ً لقوله تعالى: (( لَا تَكتُمُوا الشَّهَادَةَ )) ثم أليس في ذلك تشجيع على ارتكاب الزنا (يشير السؤال إلى الآية الرابعة من سورة النور في قوله تعالى: (( وَالَّذِينَ يَرمُونَ المُحصَنَاتِ ثُمَّ لَم يَأتُوا بِأَربَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجلِدُوهُم ثَمَانِينَ جَلدَةً وَلَا تَقبَلُوا لَهُم شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ )) ).
الجواب:
الاخ مرتضى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن جميع الأمور تثبت شرعا ًبشهادة شخصين عادلين, باستثناء الزنا واللواط الذي يحتاج في الإثبات إلى أربعة شهود عدول. وهذا الحكم تعبدي محض, ومن الطبيعي أن تكون له حكمة خافية علينا, فيكون من أوجهها أن الله تبارك وتعالى لا يريد لهاتين المعصيتين أن تظهرا وتشيعا في أوساط المجتمع, لأن التساهل في أحكامهما قد يقود إلى الجرأة في ارتكابهما.ثم أنّ إشاعة هاتين الفاحشتين الكبيرتين يتنافى مع صفة الغيرة, وقد جاء في الحديث أنّ غيرة الله أكثر من غيرة الأنبياء وغيرة الأنبياء أكثر من غيرة المؤمنين.

وأما مسألة الشهادة الواردة في السؤال, فإنّ وجوب أداء الشهادة وحرمة كتمانها تكون في الصورة التي يتوقف عليها إحقاق الحق وإبطال الباطل, بشرط أن لا تكون الشهادة موجبة لإلحاق الضرر بالشاهد أو سائر المؤمنين, بل وحتى المشهود عليه, كما لو كان المشهود عليه معسرا ً وجاء الشاهد وشهد عليه, فيثبت الحق عليه ويقاد إلى السجن مع كونه معسرا ً, ففي مثل هذه الحالة لا يستطيع الشاهد أن يؤدّي شهادته.
لذلك يجب على الشخص الذي يريد أن يدلي بشهادته لإثبات حد الزنا أن يجد معه ثلاثة شهود آخرين, ليكمل ملاك الإثبات بأربعة شهداء, وفي غير ذلك, أي إذا كان الشهود ثلاثة أو أقل فلا يثبت حد الزّنا شرعا ً, بل ويجب أن يقام حد القذف عليهم.
وبذلك فإجراء الحد على الشهود الذين يقل عددهم عن الملاك الشرعي أمر لا يمكن الاعتراض عليه,لأنّ أي واحد منهم يعرف أن ملاك الإثبات الشرعي لفاحشة الزنا هو أربعة شهود (كما هو عليه نص الآية الرابعة من سورة النور المباركة التي مرّ معنا نصها.).

أما ما جاء في السؤال من أنّ هذا الأمر يعد تشجيعا ً على الزنا فالأمر على العكس تماما ً إذا أنّ هذا الحكم يقف أمام تهمة القذف من خلال قوته الرادعة, ويمنع الناس من اتهام بعضهم للبعض بالزنا. وهو إلى ذلك يكشف ضمنا ً عن فداحة فاحشة الزنا وموقعها المهم والكبير بين الفواحش الأخرى.
ودمتم في رعاية الله

سماح / مصر
تعليق على الجواب (9)
لماذا يشترط وجود اربعة شهداء؟
الجواب:

الأخت سماح المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في تفسير الامثل 11/23 قال:
من المعلوم أن شاهدين عادلين يكفيان - في الشريعة الإسلامية - لإثبات حق، أو ذنب اقترفه شخص ما، حتى وإن كان قتل النفس . أما في إثبات الزنا فقد اشترط الله تعالى أربعة شهود . وقد يكون ذلك لأن الناس يتعجلون الحكم في هذه المسألة، ويتطاولون بإلصاق تهمة الزنا بمجرد الشك، ولهذا شدد الإسلام في هذا المجال ليحفظ حرمات الناس وشرفهم .

أما في القضايا الأخرى - حتى قتل النفس - فإن موقف الناس يختلف . إضافة إلى أن قتل النفس ذو طرف واحد في الدعوى، أي إن المجرم واحد، أما الزنا فذو طرفين، حيث يثبت الذنب على شخصين أو ينفى عنهما، فإذ كان المخصص لكل طرف شاهدين، فيكون المجموع أربعة شهود .
وهذا الكلام تضمنه الحديث التالي : عن أبي حنيفة قال : قلت لأبي عبد الله (عليه السلام) أيهما أشد الزنا أم القتل ؟ قال : فقال (عليه السلام) : القتل : قال : فقلت : فما بال القتل جاز فيه شاهدان، ولا يجوز في الزنا إلا أربعة ؟ فقال لي : ما عندكم فيه يا أبا حنيفة، قال : قلت : ما عندنا فيه إلا حديث عمر، إن الله أجري في الشهادة كلمتين على العباد، قال : ليس كذلك يا أبا حنيفة ولكن الزنا فيه حدان، ولا يجوز أن يشهد كل اثنين على واحد، لأن الرجل والمرأة جميعا عليهما الحد، والقتل إنما يقام الحد على القاتل ويدفع عن المقتول . وهناك حالات معينة في الزنا، ينفذ الحد فيها على طرف واحد ( كالزنا بالإكراه وأمثاله ) إلا أنها حالات مستثناة والمتعارف فيه اتفاق الطرفين، ومن المعلوم أن غايات الأحكام تتبع الغالب في الأفراد .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حكم الترحم على الفاسق أو الكافر العادل


سيف / العراق
السؤال: حكم الترحم على الفاسق أو الكافر العادل
ما حكم الترحم على العادلين مع فسقهم أو الكافرين العدول؟
الجواب:
الأخ سيف المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الترحم بلحاظ الأثر الأخروي والذي معناه رفع العذاب والأدخال إلى الجنة مشروط بالإيمان بالولاية، فهو لا يشمل من مات ولم يؤمن بإمامة الأئمة الاثني عشر عن آل الرسول (عليهم السلام) كما دلَّ الدليل عليه.
فقد ورد عن النبي(صلى الله عليه وآله) قول: (الزموا مودتنا أهل البيت فإنه من لقي الله وهو يودنا أهل البيت دخل الجنة بشفاعتنا، والذي نفسي بيده لا ينتفع عبد بعمله إلا بمعرفة حقنا)، وهذا الحديث رواه السنة والشيعة، فقد رواه الطبراني في (المعجم الأوسط 2: 36 والهيثمي 9: 172 والبرقي في المحاسن 1: 61).
ولمزيد الاطلاع على أحاديث الفريقين في هذا المجال (انظر الغدير 2: 301 ـ 305، بحار الأنوار 27: 166 باب أنه لا تقبل الأعمال الإ بالولاية, أهل البيت في الكتاب والسنة. 363).
وأما الترحم بلحاظ رفع العذاب فقط دون الإدخال إلى الجنة، فهذا يمكن القول به ويمكن استفادته من بعض الروايات كما هو الحال في كسرى أو حاتم الطائي .
ودمتم في رعاية الله

مصطفى / السويد
تعليق على الجواب (10)

يعني هل توجد رواية في رفع العذاب عن كسرى او حاتم الطائي؟
وما هي الرواية لو سمحتم ؟

الجواب:
الأخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم نعثر على مثل هكذا رواية بل على العكس من ذلك روي ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال: ( فان فراش كسرى وقيصر في النار وان فراشي وسريري هذا عاقبته إلى الجنة).
اما حاتم الطائي فقد روي عن رسول الله انه قال لأبنته: (يا جارية هذه صفات المؤمنين حقاً لو كان أبوك مسلماً لترحمنا عليه.)
وعدم ترحم النبي عليه معناه انه ليس بمنأى عن العذاب.
ودمتم في رعاية الله

مصطفى / السويد
تعليق على الجواب (11)
الاخوة الكرام انتم في اجابتكم المطروحة في الموقع
حكم الترحم على الفاسق أو الكافر العادل كتبتم ما نصه : (وأما الترحم بلحاظ رفع العذاب فقط دون الإدخال إلى الجنة، فهذا يمكن القول به ويمكن استفادته من بعض الروايات كما هو الحال في كسرى أو حاتم الطائي ) والان تقولون لا توجد هكذا رواية بل العكس فما هو الرد النهائي؟
الجواب:
الأخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما ذكرناه من عدم العثور على رواية فيها رفع للعذاب التام عن حاتم وانما عثرنا على هكذا رواية فيها وهي مقصودنا من الإجابة الأولى وهي قول (رسول الله لعدي بن حاتم: رفع عن أبيك العذاب الشديد بسخاوة نفسه) فالعذاب بالشديد هو المرفوع عنه فلا يبعد ان يقع عليه بعض العذاب.
أما كسرى فهناك أقوال تدعي نجاته، ولكن لا يعلم مدى صحة هذه النسبة للمعصوم وما ذكرنا في أجابتنا الأولى كان لإثبات إمكان رفع بعض العذاب أما الذي من الروايات هو إشارة إلى تلك الأقوال غير المعلوم نسبتها إلى المعصوم.
وعلى كل يمكن الجمع بأنهما يدخلان النار لأنهما كافران ولكن لا يعذبان في النار لعدل أحدهما وسخاوة الآخرة، ومن خلال هذا الجمع ترى عدم التناقض بين الإجابتين.
ودمتم في رعاية الله

علي / البحرين
تعليق على الجواب (12)
قولك سيدي : وعلى كل يمكن الجمع بأنهما يدخلان النار لأنهما كافران ولكن لا يعذبان في النار لعدل أحدهما وسخاوة الآخرة، ومن خلال هذا الجمع ترى عدم التناقض بين الإجابتين.
بل هو عين التناقض كيف يدخل النار وما يعذب ليش النار يدخلها ليتنعم . سيدي هذا جمع مضحك .
أرجو لا تزعل علي تنظر في الموضوع مرة أخرى .
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن معك بأن هذا الجمع بعيد لكنه يبقى احتمالا لان النار يمكن ان يزول احراقها كما حصل مع ابراهيم (عليه السلام) وانما اوردنا هذا الاحتمال لان هناك من اورد خبرا اشار فيه الى ان كسرى لعدله لا يعذب بالنار الا انه محروم من الجنة .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » سبب الاختلاف في الهلال


سعد / سوريا
السؤال: سبب الاختلاف في الهلال
ماهو سبب الخلاف في ثبوت الرؤيا الشرعية للاهلة (رمضان, شوال, محرم)
الجواب:
الأخ سعد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك نوعين من الاختلاف :
الأول: الاختلاف في عدم ثبوت الهلال عند مجموعة من الناس وثبوته عند مجموعة أخرى، وهذا الاختلاف ينشأ من عدم الثقة مثلا بقبول شهادات الشهود وعدم الاطمئنان بصحتها.
الثاني: هو الذي يحصل بين الفقهاء بسبب اختلاف المباني الفقهية, فبعض الفقهاء يرى جواز الاعتماد على قول الفلكي, وبعضهم يرى جواز الرؤية بالعين المسلحة, وبعضهم لا يجوز إلا الرؤية بالعين المجردة، وبعضهم يرى أن ثبوت الهلال في أي بلد يثبت به في البلدان الأخر، وبعض يرى ذلك مع اتحاد الأفق, وبعض يرى أن الهلال إذا خرج مطوقاً فهو يدل أنه لليلتين، وغير ذلك من المباني الفقهية المختلفة، والتي يختلف فيها الناس تبعاً لإختلافهم في التقليد والمذاهب الفقهية.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » الاختلاف في طرق استنباط الحكم الشرعي


أحمد كريم / الكويت
السؤال: الاختلاف في طرق استنباط الحكم الشرعي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع حول عمليات التجميل
كما نعلم أن كثير من علمائنا الكرام قد جوزوا عمليات التجميل بسبب أو بغير وجود السبب, وأن علماء السنة قد حرموا تلك العمليات إلا بالعذر الكبير, وعند نقاشي مع أحد العوام من إخواننا السنة وقفت معه عند ثلاثة نقاط..
أولا: أن هذا الجسد أمانة وليس لنا الحق نحن البشر أن نعبث به متى شئنا وكيف شئنا وقد شبه لي ذلك كمن أستودعني أمانة وقال لي سأرى كيف ترجعها لي كما إئتمنك عليها أم سترجعها لي بشكل آخر معبوث به ؟؟؟
ثانيا: أن هذه العمليات وكأنها إعتراض على خلقة الله تعالى لنا إذ خلقنا بهذه الأشكال, وقلت له أن هناك من يبيض أسنانه ويزرع شعر رأسه المتساقط وغيرها من العمليات الحديثه فرد علي أن تلك العميات سببها إهمال العبد لنفسه فلو إتبع أوامر الإسلام ونواهيه بما يخص الصحة ولو حافظ على الأمانة الإلهية لما إحتاج إلى تلك العمليات.
ثالثا: أن عمليات التجميل والتغيير الخلقي لو تفشت بالمجتمع سيصاب المجتمع بالخداع الشكلي حيث أننا سنرى أن واقع شكل الإنسان ليس كما هو عليه بالهوية الأمنية والمصورة قبل سنتين وسيسرق السارق ويقتل القاتل ويغير بعد ذلك ملامح وجهه بتلك العميات وغيرها من أمور النصب والخداع التي ستؤثر سلبيا على المجتمع الإسلامي الآمن..
أرجو منكم حفظكم الله الرد الكافي والمطول ليس فقط لإقناعي بل لإقناع من يعارض فتاوي التحليل ولا يعتد بفتوى علمائنا, ولو أن هناك دلائل نقليه بين الفريقين, نرجوا عرضها وشرحها
ودمتم سالمين
الجواب:
الأخ أحمد كريم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن لا نريد أن ندخل إلى المسألة المذكورة من وجهة نظر فقيه فليس من اختصاصنا الإجابة على ذلك بل الذي نستطيع قوله أنه لما كان هناك خلاف في المنهج المتبع للوصول للحكم الشرعي لابد أن نجد خلافاً في النتائج.
فنحن نختلف في طريقة فهمنا للقرآن وعندنا من السنة غير التي عندهم ونعمل بدليل العقل ولا نعمل بالإجماع إلا في حدود ضيقة في حين هم يقولون بالقياس الباطل عندنا والاستحسان وسد الذرايع وغيرها, فلذلك فإن الطريق في استنباط الحكم الشرعي مختلف بيننا وبينهم فلا تستغرب الاختلاف في مثل هذه الأحكام.
وأما ما ذكر صاحبك من الأدلة فهي ليست أدلة وإنما إستحسانات لا يثبت بها دليل شرعي.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حرمة الكذب جدّه وهزله


أحمد / البحرين
السؤال: حرمة الكذب جدّه وهزله

بسم الله الرحمن الرحميم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
والصلاة والسلام على أشرف الخلق
وبعد..
لقد قرأت في أحد المنتديات لأخواننا السنة أن النكت بالكذب حرام في الإسلام وهذا نص من الكتوب..
(( النكت بالكذب حرام في الإسلام ))
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( ويل للذي يحدّث فيكذب ليضحك به القوم ويل له ثم ويل له ))
أخرجه أبو داود والترمذي والنسائي بإسناد جيد
فهل هذا الصحيح.. بأن النكت بالكذب حرام؟؟
ومالأدلة من كتب الشيعة اذا كان حرام؟
واذا كان حلال مالأدلة من اكتب السنة وكتب الشيهة أيضاً؟؟

الجواب:
الاخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يفتي بعض علمائنا بحرمة الكذب جده وهزله ففي (صراط النجاة ص398 ) قال السيد الخوئي: الكذب حرام جده وهزله ومفيده ومضرّه والله العالم.
وذكر الأنصاري في (المكاسب ج2 ص13) بعد ذكره الروايات منها مرسله سيف بن عميرة عن أبي جعفر (ع) قال: ( كان يقول علي بن الحسين (عليهما السلام) لولده: إتقوا الكذب الصغير منه والكبير في كل جد وهزل..)
ومنها: ما روي عن حارث بن الأعور عن علي (ع) قال: ( لا يصلح من الكذب جد ولا هزل ولا يعدن أحدكم صبيه ثم لا في له أن الكذب يهدي إلى الفجور والفجور يهدي إلى النار...)
ثم قال الأنصاري: ثم إن ظاهر الخبرين الأخيرين خصوصاً المرسلة حرمة الكذب حتى في الهزل ويمكن أن يراد به: الكذب في مقام الهزل وأما نفس الهزل هو الكلام الفاقد للقصد إلى تحقق مدلوله فلا يبعد أنه غير محرم مع نصب القرينة إلى إرادة الهزل كما صرح به بعض ولعله لانصراف الكذب إلى الخبر المقصود وللسيرة.
ويمكن حمل الخبرين على مطلق المرجوحية ويحتمل غير بعيد حرمته لعموم ما تقدم خصوصاً الخبرين الأخيرين والنبوي في وصية أبي ذر رضي الله عنه (ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك القوم ويل له ويل له ويل له ). لأن الأكاذيب المضحكة أكثرها من قبيل الهزل. وعن الخصال بسنده عن رسول الله (ص) ( أنا زعيم بيت في أعلى الجنة وبيت وسط الجنة وبيت في رياض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً ولمن ترك الكذب وإن كان هازلاً ولمن حسن خلقه). وقال أمير المؤمنين (ع): (لا يجد الرجل طعم الإيمان حتى يترك الكذب هزله وجده )
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » تصوير ذوات الأرواح


محمد / السعودية
السؤال: تصوير ذوات الأرواح
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته‎
لماذا لا يجوز رسم الإنسان بكامل جسمه !
او رسم اي شي فيه روح بكامل جسمه ؟
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يختلف الفقهاء في جواز تصوير ذوات الأرواح غير المجسمة كما هو الحال في الرسم، فبعض الفقهاء يجيز ذلك في حال عدم التجسيم.
واستدل بعض من يقول بحرمتها من الفقهاء بروايات منها: رواية عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال: (ثلاثة يعذبون يوم القيامة)... وعد منهم: (من صور صورة من الحيوان يعذب حتى ينفخ فيها وليس بنافخ فيها).
فاستدلوا على أن الرواية دالة على تحريم تصوير ذوات الأرواح مطلقاً سواء كانت مجسمة أم غير مجسمة.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » السؤال عن علل الأحكام


عقيل / الكويت
السؤال: السؤال عن علل الأحكام
هل يصح سؤالنا عن الاحكام الدينيه ولما فرضت فمثلا نسأل لماذا المرأه ترتدي الحجاب؟ لماذا الكلب نجس؟ لماذا نصلي ؟ ... الى اخره من هذه الاسئله وكيف سبيل الخلاص من ذلك
الجواب:

الأخ عقيل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لابد أن تعلم بأن الأحكام الشرعية المفروضة علينا من قبله سبحانه وتعالى جاءت لمصلحتنا فالواجبات فيها مصلحة إلزامية ولذا صارت واجبة ، والمحرمات فيها مفسدة كبيرة ولذا صارت محرمة ، والمستحبات والمكروهات دون ذلك فلذا صارت كذلك. وليس بالضرورة أن نعرف ما هي هذه المصلحة التي أوجبت أن يكون هذا الفعل واجباً وما هي المفسدة التي جعلت هذا الفعل حراماً ،فالذي شخص ذلك هو الباري عز وجل العالم بخفايا الأمور، فعلينا الاطمئنان بأن الأحكام الصادرة منه تعالى هي لمصلحتنا.

ونحن إذا ورد عندنا خبر عن المعصومين (عليهم السلام) يحدد علل الأحكام أمكننا القول أن سبب الأمر الكذائي هو كذا، أما إذا لم يرد عندنا مثل هكذا أخبار فنحن بذلك لا نعرف علل الأحكام وعلينا التسليم المطلق بها إذا ثبت لنا صحته.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » الحلال من صيد البحر


مريم / الكويت
السؤال: الحلال من صيد البحر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(( أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعا‎ لكم وللسيارة ))
(( وما يستوي البحران هذا عذب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج ومن كل تأكلون لحما طري ))
ان اهل السنة من خلال الايتتين هم يأكلون القرش وام الروبيان والقبقب والمحار والاخطبوط وغيرها.. بينما نحن في مذهبنا لا نأكل الا السمك ذو الفلس!
فكيف أقنعهم بأنه حرام؟
هل هناك أدلة من القرآن أو من كتبهم على أحقية ما نقول؟
وما تفسير الايتتين عندنا؟
وشكرا
الجواب:
الأخت مريم المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال الشريف المرتضى في الانتصار ص 401 - 402:
فالجواب أن قوله تعالى: (( أُحِلَّ لَكُم صَيدُ البَحرِ )) (المائدة: 96) لا يتناول ظاهره الخلاف في هذه المسألة لأن الصيد مصدر صدت وهو يجري مجرى الاصطياد الذي هو فعل الصائد وإنما يسمى الوحش وما جرى مجراه صيدا مجازا وعلى وجه الحذف لأنه محل للاصطياد فسمي باسمه، وإذا كان كلامنا في تحريم لحم المصيد فلا دلالة في إباحة الصيد، لأن الصيد غير المصيد. فإن قيل: قوله تعالى: (( وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَّكُم وَلِلسَّيَّارَةِ )) (المائدة:96) يقتضي أنه أراد المصيد دون الصيد، لأن لفظة (الطعام) لا تليق إلا بما ذكرناه دون المصدر. قلنا: لو سلمنا أن لفظة الطعام ترجع إلى لحوم ما يخرج من حيوان البحر لكان لنا أن نقول قوله تعالى وطعامه يقتضي أن يكون ذلك اللحم مستحقا في الشريعة لاسم الطعام، لأن ما هو محرم في الشريعة لا يسمى بالإطلاق فيها طعاما كالميتة والخنزير، فمن ادعى في شئ مما عددنا تحريمه أنه طعام في عرف الشريعة فليدل على ذلك فإنه يتعذر عليه.
وقد روي عن الحسن البصري في قوله تعالى: (وطعامه) أنه أراد به البر والشعير والحبوب التي تسقى بذلك الماء, وحمل أكثر المفسرين لفظة البحر على كل ماء كثير من عذب وملح، وإذا حمل على الحبوب سقطت المسألة.
فأما الجواب عن قولهم إن الأصل الإباحة فهو كذلك إلا أنا نرجع عن حكم الأصل بالأدلة القاطعة وقد ذكرناها.
ودمتم في رعاية الله

أبو حيدر / امريكا
تعليق على الجواب (13)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
مولانا الفاضل, إذا سمحتم أن تبسطوا إجابتكم أكثر..
وأرجو كذلك أن تدلّونا على الكتب التي تشير إلى هذه المسألة.
وجزاكم الله خير الجزاء.
الجواب:

الأخ أبا حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

قال الإمام محمّد بن عليّ الباقر(عليه السلام): (إن الله تبارك وتعالى....خلق الخلق فعلم ما يقوم به أبدانهم وما يصلحهم فأحلّه لهم وأباحه، وعلم ما يضرّهم فنهاهم عنه وحرّمه عليهم).
فعلى طبق هذا الحديث المبارك نقول: إنّ الله لم يحرّم شيئاً على الإنسان إلاّ بعد علمه تعالى بأنّه مضرّ ومهلك للإنسان أو لا منفعة فيه، وما جاء في الآيتين الكريمتين يحتاج الى التفسير الصحيح من المعصوم(عليه السلام)، وإلاّ فالقرآن فيه عام وخاص، وناسخ ومنسوخ، ومحكم ومتشابه؛ وإنّ بعض أهل السُنّة قد أخذوا ظاهر هذه الآية وحكموا على طبقها بحلّية أكل هذه الحيوانات التي ذكرت في السؤال المذكور.
وعليكم مراجعة كتب الفقه التي تبيّن ما هو حلال من الحيوانات، وما هو غير حلال أكله، وقد بيّن في عديد من الروايات في باب الأطعمة والأشربة من كتاب (وسائل الشيعة) ومستدركه، وهكذا في الكتب الأربعة المعروفة، في نفس الكتاب ونفس الباب، وكذا مراجعة كتاب (شرائع الإسلام 4/750) للمحقق الحلّي، وهناك تفصيل في باب الأطعمة والأشربة والحيوان المأكول اللحم، وغيرها.
دمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » جواز عزل الحاكم العاصي


أحمد البحراني / الكويت
السؤال: جواز عزل الحاكم العاصي
هل هناك أحاديث أو روايات من قبل اهل السنة تدل على جوازعزل الحاكم العاصي ؟
وجدنا بعض المؤيدات كموقف أبو حنيفة مع زيد بن علي والامام مالك والنفس الزكية أو ما روي في صحيح مسلم "بإنه إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما" ومنها المقولة التي قيلت لعمر بن الخطاب "والله لو رأينا فيك اعوجاجاً لقومناك بسيوفنا" لكن هل تكفي هذه الشواهد في الاستدلال بجواز عزل الحاكم العاصي
وهل هناك استدلالات أخرى يمكن الاستفادة منها؟
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكن استفادة هذا المعنى فيما ورد عن علماء أهل السنة في الموضوع، حيث جاء في كتاب (نظام الحكم في الشريعة والتاريخ الإسلامي) في الفصل السادس عشر، موضوع: انتهاء الخلافة: ((من الأمور البديهية ان الخلافة تنتهي بالوفاة، غير أن هناك أحوالاً أخرى يمكن أن تنتهي بها الولاية من الإمامة العظمى ، بعضها نظري، وبعضها عملي، وقد تناول بعضها الفقهاء، وعلماء السياسة الشرعية، وسنحاول إكمال ما فاتهم في هذا البحث.
قال الماوردي: الذي يتغير به حال الإمام، فيخرج به عن الإمامة شيئان: أحدهما: جرح في عدالته.
والثاني ـ نقص في بدنه.
فأما الجرح في عدالته، وهو الفسق، فهو على ضربين:
أحدهما ـ ما تابع فيه الشهوة.
والثاني: ـ ما تعلق فيه بشبهة..))انتهى.
ويمكنكم متابعة الموضوع في المصدر المذكور أعلاه.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حد السارق


علي / البحرين
السؤال: حد السارق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارفع لمقامكم سؤالي هذا راجيا من المولى ثم منكم الحصول على الاجابة
الزاني يجلد والذي يجلد يستطيع ان يصلي ولكن السراق تقطع يده ؟
فكيف يقوم بالصلاه وهو مقطوع اليدين ؟
وشكرا
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا الإشكال وارد على من خالف مذهب أهل البيت(عليهم السلام)، في الفقه والفتيا! فقد اتفقت المذاهب الأربعة على قطع يد السارق من مفصل الكف وعللوا وذلك بالسرقة تقع بالكف مباشرة!
وفي قبال هذا ذهب فقهاء مدرسة أهل البيت(عليهم السلام) وتبعاً لأئمتهم إلى أن حد السارق قطع الأصابع الأربعة من اليد وترك الراحة والإبهام, وقد نقل المحدث النوري في (مستدرك الوسائل 18 باب 4 من أبواب صد السرقة) رواية عن علي بن أحمد الكوفي في كتاب الإستغاثة (إن أهل البيت (عليهم السلام) أجمعوا أن أمير المؤمنين (ع) قطع السارق من مفصل الأصابع وترك له إبهاماً مع الكف، وهذه سنة الرسول(صلى الله عليه وآله) في القطع، وقال(ع): ذلك موضع حدّ التيمم. تترك ما ترك الإبهام والكف ليمكنه بذلك الوضوء للصلاة...)).
وبذلك يتبين عدم ورود الإشكال الذي ذكرته في حد السارق فالواجب في الصلاة المساجد السبعة التي منها الكف والمتمثلة براحة اليد.
ومن هنا يتبين لك دقة فتاوى فقهاء مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) لأنهم اخذوا هذه الفتاوى من المنبع الصافي للإسلام المتمثل بأئمة أهل البيت ( عليهم السلام)على خلاف غيرهم.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » السؤال عن تقصير الثياب وتطويل اللحى


نور / السعودية
السؤال: السؤال عن تقصير الثياب وتطويل اللحى
السلام عليكم
ماصحة الأحاديث المنسوبة في ( تقصير الثوب وإطالة اللحية ) التي يقول الوهابية انها سنة عن الرسول ( ص ) ..؟
الجواب:
الاخت نور المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد وردت جملة من الروايات التي يستفاد منها استحباب تشمير الثياب او تقصيرها وعدم جرها ، وقد افتى بذلك جملة من فقهاء الإمامية.
انظري مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول 22: 336. وقد نقل العلامة المجلسي عن الشهيد الأول قوله في كتابه الذكرى: يستحب قصر الثوب، فالقميص إلى فوق الكعب والأزار إلى نصف الساق، والرداء إلى الاليين، وليرفع الثوب الطويل ولا يجر. (انتهى).
وأمّا بالنسبة إلى تطويل اللحية فقد دلت الروايات على أن يكون طول اللحى بقدر قبضة اليد وما زاد عن القبضة فهو في النار (انظر المصدر السابق 22: 382).
ودمتم في رعاية الله

عقيل ابراهيم / الكويت
تعليق على الجواب (14)
بخصوص الموضوع السابق ((عن تقصير الثوب)) ذكرتم حديث, ممكن الشرح ؟
وهل الوهابية مبالغين في التقصير ؟ وكيف ؟
شكرا لكم.
الجواب:
الأخ عقيل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك روايات كثيرة وردت عندنا تحث على تشمير الثوب بالمقدار الذي لا يحصل معه ارخاء الازار خيلاءاً وحدد في بعض الروايات بأن القميص يكون فوق الكعب.
وما يفعله الوهابية اليوم من تقصير الثياب سواء كان بالمقدار الذي تصاب به السنة او كان أزيد من ذلك فانه لا يعطي لهم أي مقدار من الشرعية فان الدين ليس هو الالتزام بعمل واحد مردد بين الاستحباب والوجوب وترك السنة الصحيحة التي يعرف منها العقائد والأحكام, فالمذهب الحق يعرف من خلال ما يدعو إليه من العقائد الحقة والأحكام الصحيحة لا الإلتزام بأعمال بسيطة في المظهر الخارجي كتقصير الثوب وتطويل اللحى مع خواء في العقائد والأحكام بل والضلال فيها.
ودمتم في رعاية الله

عقيل ابراهيم / الكويت
تعليق على الجواب (15)
بخصوص الموضوع السابق (( عن تقصير الثوب )) ذكرتم حديث, ممكن الشرح ؟
وهل الوهابية مبالغين في التقصير؟ وكيف ؟
شكرا لكم .
الجواب:
الأخ عقيل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك روايات كثيرة وردت عندنا تحث على تشمير الثوب بالمقدار الذي لا يحصل معه ارخاء الازار خيلاءاً وحدد في بعض الروايات بأن القميص يكون فوق الكعب.
وما يفعله الوهابية اليوم من تقصير الثياب سواء كان بالمقدار الذي تصاب به السنة او كان أزيد من ذلك فانه لا يعطي لهم أي مقدار من الشرعية فان الدين ليس هو الالتزام بعمل واحد مردد بين الاستحباب والوجوب وترك السنة الصحيحة التي يعرف منها العقائد والأحكام, فالمذهب الحق يعرف من خلال ما يدعو إليه من العقائد الحقة والأحكام الصحيحة لا الإلتزام بأعمال بسيطة في المظهر الخارجي كتقصير الثوب وتطويل اللحى مع خواء في العقائد والأحكام بل والضلال فيها.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » يجيز بعض السنة تخفيف اللحية


علي الجابري / الامارات
السؤال: يجيز بعض السنة تخفيف اللحية

بسمه تعالى

هل لطول اللحية حد معين فقد قرأت في كتاب مكارم الاخلاق حديث ان مازاد عن القبضة فهو في النار هل سند الحديث صحيح وما هو المذكور عن طول اللحية في كتب العامة.
ارجو ذكر المصادر
والسلام عليكم

الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يستفيد الفقهاء من تلك الروايات لو تم سندها على تأكد الاستحباب على قص الزائد عن القبضة ولا يستفيدون من تلك الرواية ولا من غيرها الوجوب .
أما ما ذكره. أهل السنة عن حلق اللحية فيقول البكري الدمياطي في إعانة الطالبيين ج2 ص386 ((قوله: ويحرم حلق لحية المعتمد عند الغزالي وشيخ الإسلام وابن حجر في التحفة والرملي والخطيب وغيرهم: الكراهة.
وعبارة التحفة: (فرع) ذكروا هنا في اللحية ونحوها خصالاً مكروهة: منها نتفها وحلقها وكذا الحاجبان ولا ينافيه قول الحليمي لا يحل ذلك، لا مكان حمله على ان المراد نفي الحل المستوي الظرفين. والنص على ما يوافقه ان كان بلفظ لا يحل يحمل على ذلك أو يحرم كان خلاف المعتمد.وصح عند ابن حبان: كان صلى الله عليه وآله يأخذ من طول لحيته وعرضها وكأنه مستند ابن عمر في كونه كان يقبض لحيته ويزيل ما زاد. لكن ثبت في الصحيحين الأمر بتوفير اللحية أي بعدم أخذ شيء منها وهذا مقدم لأنه أصح. على انه يمكن حمل الأول على أنه لبيان ان الأمر بالتوفير للندب وهذا اقرب من حمله على ما إذا زاد انتشارها وكبرها على المعهود لان ظاهر كلام أئمتنا كراهة الأخذ منها مطلقاً وادعاء انه حينئذ يشوه الخلقة ممنوع..).
وفي صحيح البخاري عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: خالفوا المشركين ووفروا اللحى واحفوا الشوارب وكان ابن عمر إذا حج أو اعتمر قبض على لحيته فما فضل أخذه وقال الحافظ : الذي يظهر ان ابن عمر كان لا يخص هذا التخصيص بالنسك بل كان يحمل الأمر بالإعفاء على غير الحالة التي تتشوه فيها الصورة بإفراط طول شعر اللحية أو عرضه فقد قال الطبري:ذهب قوم إلى ظاهر الحديث فكرهوا تناول شيء من اللحية من طولها ومن عرضها وقال قوم: إذا زاد عن القبضة يؤخذ الزائد ثم ساق بسنده إلى ابن عمر انه فعل ذلك وإلى عمر انه فعل ذلك برجل ومن طريق ابي هريرة أنه فعله. ثم حكى الطبري اختلافاً فيما يؤخذ من اللحية هل له حد أم لا؟ فاسند عن جماعة الاقتصار على أخذ الذي يزيد منها على قدر الكف وعن الحسن البصري انه يؤخذ من طولها وعرضها ما لم يفحش وعن عطاء نحوه، قال وحمل هؤلاء النهي على منع ما كانت الأعاجم تفعله من قصها وتخفيفها.
قال وكره آخرون التعرض لها إلا في حج أو عمرة واسنده عن جماعة واختار قول عطاء, وقال ان الرجل لو ترك لحيته لا يتعرض لها حتى افحش طولها وعرضها,لعرض نفسه لمن يسخر به واستدل بحديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده ان النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يأخذ من لحيته من عرضها وطولها وهذا أخرجه الترمذي... وقال عياض يكره حلق اللحية وقصها وتحذيفها واما الأخذ من طولها وعرضها إذا عظمت فحسن بل تكره الشهرة في تعظيمها كما يكره في تقصيرها كذا قال). انظر فتح الباري ج1 ص296
ودمتم في رعاية

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حرمة حلق اللحية


حسين العويدي / العراق
السؤال: حرمة حلق اللحية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نرجو التوضيح والاجابة حول موضوع حلق اللحية في سبيل كراهيتها او حرمتها
وما هو الدليل على تحريم حلق اللحية وما هي اسباب هذا التحريم او الكراهية
الجواب:
الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المشهور بل المجمع عليه حرمة حلق اللحية وذكرت ادلة عديدة على ذلك منها صحيحة البزنطي عن الرضا (عليه السلام): وسألته عن الرجل هل يصلح له ان يأخذ من لحيته؟ قال: أما من عارضيه فلا بأس وأما من مقدمها فلا.
وتدل على ذلك ايضا السيرة القطعية بين المتدينين المتصلة الى زمان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فانهم ملتزون بحفظ اللحية ويذمون حالقها ويعاملونه معاملة الفاسق في الامور التي تعتبر فيها العدالة. (راجع مصباح الفقاهة 1/412).
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حكم الأسارى


حسين علي / الكويت
السؤال: حكم الأسارى
السلام عليكم
ارجو من سماحتكم توضيح هذه العبارة من الشيخ الطوسي في (المبسوط 2:20):
((فصل في حكم الأسارى: الآدميون على ثلاثة أضرب: نساء وذرية ومشكل وبالغ غير مشكل.
فأمّا النساء والذرية فإنهم يصيرون مماليك بنفس السبي, أما من أشكل بلوغه فإن كان أنبت الشعر الخشن حول الذكر حكم ببلوغه, وإن لم ينبت ذلك جعل في جملة الذرية, لأن سعداً حكم في بني قريظة بهذا فأجازه النبي (ص) وأما من لم يشكل
أمر بلوغه فإن كان أسر قبل تقضي القتال فالإمام فيه بالخيار بين القتل وقطع الأيدي والارجل ويتركهم حتى ينزفوا إلا أن يسلموا فيسقط ذلك عنهم, وإن كان الأسر بعد انقضاء الحرب كان الإمام مخيراً بين الفداء والمن والاسترقاق))
هل يوجد حكم بالاسلام بقطع اليد والارجل وترك الشخص ينزف حتى الموت؟
وشكرا
الجواب:
الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حكم الأسارى الكفار من النساء والأطفال يختلف عن حكم الرجال, لذا قال بأن النساء والذرية يصيرون مماليك بنفس السبي, واما من أشكل في بلوغه فيعرف من خلال الشعر النابت على العانة, فالبالغ يأخذ حكم الرجال وغيره يأخذ حكم الذرية من صيرورته مملوك, بينما البالغ إن أسر والحرب قائمة فيمكن للإمام أن يقتله, وقتله يكون أما بقطع رأسه أو قطع يديه ورجليه وتركه ينزف حتى الموت إلا أن يسلم فيسقط عنه القتل بكلا الطريقتين, وأما إذا كان الأسر بعد إنقضاء الحرب كان الإمام مخيرا بين أخذ شيء قبال فك أسره أو عدم أخذ شيء أو يجعله رقاً كما هو الحال بالنساء والأطفال.
ولعل هذا الحكم لا تطبيق له في الواقع في عصر الغيبة, لأن هذا الحكم ذكر للإمام المعصوم وهو غائب.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » عمر هو الذي دعى إلى اعتبار الطلقات ثلاثة


حسن / البحرين
السؤال: عمر هو الذي دعى إلى اعتبار الطلقات ثلاثة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جاء في صحيح مسلم - الطلاق - طلاق الثلاث - حديث2689
( حدثنا إسحق بن إبراهيم ومحمد بن رافع واللفظ لابن رافع قال إسحق أخبرنا وقال ابن رافع حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس قال كان الطلاق على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وسنتين من خلافة عمر طلاق الثلاث واحدة فقال عمر بن الخطاب إن الناس قد استعجلوا في أمر قد كانت لهم فيه أناة فلو أمضيناه عليهم فأمضاه عليهم )
فرد علي أحد الأخوة السنة ( على ما أعتقد )
قائلا : ( طيب هنا اين ابا الحسن رضي الله عنه ؟؟؟
مدا كان رأيه ؟؟؟ إما مقر بذلك متكلم به يقول به, أو ساكت مقر لهذا القول,
ألم يكن هناك إجماع لصحابة وأل البيت رضي الله عنهم أجمعين على ما قرره عمر من السياسة الشرعية؟
إدا كان هناك إعتراض أين نجده...؟؟؟
لعلك تعلم أن مصادر التشريع في الإسلام : كتاب الله تعالى
سنة الرسول صلى الله عليه وسلم
وإجماع المسلمين وهدا طبعا بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم
1- فهل هذا يعتبر اجتهاد لعمر بن الخطاب مقابل النص ؟
2- هل الطلاق - هذه الأيام - عند المسلمين السنة آخذ برأي عمر بن الخطاب ؟
3- ما هو المقصود بالسياسة الشرعية ؟ مع ذكر أمثلة .
4- وما كانت رد فعل الصحابة في حياة عمر على هذا الفعل ؟
5- وهل علماء السنة يقبلون به أو يردونه, ومن هم المؤيدون ومن هم المخالفون لعمر بن الخطاب في هذه المسألة ؟
بارك الله فيكم
الجواب:
الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من قال أن علياً كان موافقاً على ذلك ؟! والذي يدل على الخلاف, إنّ مذهب أهل البيت, ما زال مستمراً على عدم اعتبار الطلاق ثلاثاً غير طلقة واحدة, ولو كان الإمام موافقاً لحصل الخلاف عندنا, ثم أنكم تروون أن ابن عباس تلميذ الإمام كان يقول بأن الطلاق يقع واحدة, (ارجع إلى مسند أحمد1/265).
ونحن نروي أن النبي (صلى الله عليه وآله) رد هذا الطلاق وأعتبره طلقة واحدة, كما في قصة طلاق ركانة, (انظر الصراط المستقيم 2-192).
وروى أبو عاصم عن ابن جريح عن ابن طاووس عن أبيه أن أبا الصهباء قال لابن عباس ألم تعلم أن الثلاث كانت على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأبي بكر وصدراً من خلافة عمر ترد إلى الواحدة, قال: نعم.
ثم إن ما فعله عمر اجتهاد في قبال النص, حيث ورد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه أعتبر الطلاقات الثلاثة في مجلس واحد بواحدة, والمسلمين اليوم يتركون سنة النبي (صلى الله عليه وآله) ويعملون باجتهاد عمر, ولا ندري ماذا يقصد بالسياسة الشرعية هل معناها أن السياسة تسوغ تغيير الحكم الشرعي؟!
وكما عرفت فإن بعض الصحابة كان معارضاً لعمر في هذا القول.
وبعض علماء السنة يرفضون ذلك منهم ابن تيمية وابن القيم, يقول ابن القيم: قد صح عند رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن الثلاث كانت واحدة على عهده وعهد ابي بكر (رضي الله عنه) وصدراً من خلافة عمر (رضي الله عنه)).
إلى أن قال: ورأي عمر (رضي الله عنه) أن يحمل الناس على أنفاذ عقوبة وزجراً لهم - لئلا يرسلوها جملةـ وهذا اجتهاد منه (رضي الله عنه) غايته أن يكون سائغاً لمصلحة رآها, ولا يجوز ترك ما أفتى به رسول الله (صلى الله عليه وآله) وكان عليه أصحابه في عهده وعهد خليفته, فإذا ظهرت الحقائق فليقل أمرؤ ما شاء وبالله التوفيق.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حد شارب الخمر


ابو احمد / البحرين
السؤال: حد شارب الخمر
قد ورد في حد شارب الخمر ان رسول الله قد ضرب 40 جلدة بينما نجد ان بعض الروايات عن امير المؤمنين تقول ان حد شارب الخمر هو 80 جلدة.
فهلا توضحون لنا هذا الأمر.
الجواب:
الأخ أبا احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الخلاف للشيخ الطوسي ج 5  ص 490 :
حد شارب الخمر ثمانون جلدة. وبه قال أبو حنيفة وأصحابه، والثوري، ومالك. لا يزاد عليه ولا ينقص منه. وقال الشافعي: حده أربعون، فإن رأى الإمام أن يزيد عليها أربعين  تعزيرا ليكون التعزير والحد ثمانين فعل . دليلنا: إجماع الفرقة وأخبارهم. وأيضا روى شعبة، عن قتادة، عن أنس بن مالك: أن النبي عليه السلام جلد شارب الخمر بجريدتين نحو أربعين. وإذا كان أربعون بجريدتين كان ثمانون بواحدة. وروى منبه بن وهب، عن محمد بن علي عليه السلام، عن أبيه: أن النبي عليه السلام جلد شارب الخمر ثمانين. وهذا نص، وهو إجماع الصحابة. وروي: أن عمر استشار الصحابة، فقال: إن الناس قد تبايعوا في شرب الخمر، واستحقروا حدها، فما ترون؟ فقال علي عليه السلام: إنه إذا شرب سكر، فإذا سكر هذى، وإذا هذى افترى، فيحد به حد المفتري. وقال عبد  الرحمان بن عوف: أرى أن تحده كامل الحدود ثمانين، فثبت بذلك أنهم أجمعوا على الثمانين .
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حليّة ذبائح أهل الكتاب وتحريم ذبائح المسلمين


رأفت احمد / الامارات
السؤال: حليّة ذبائح أهل الكتاب وتحريم ذبائح المسلمين
اطلعت في احد الموافع الالكترونيه لاهل السنه ان ذبائح الكتابي (نصراني, يهودي) الملتزم بدينه حلال للمسلم, وذبائح المسلم الشيعي حرام ارجو التوضيح
مع الشكر الجزيل
الجواب:
الأخ رأفت احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يعتقد المخالفون أن ذبائح أهل الكتاب حلال من جهة قوله تعالى : (( اليَومَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ حِلٌّ لَّكُم وَطَعَامُكُم حِلُّ لَّهُم )) (المائدة:5) ومن جهة أن ظاهر حالهم هو معرفة الله ووصفه بالتوحيد فيكتفى بهذا الظاهر حتى يعلم خلافه، وقد أجيب عن ذلك بأنّ اليهود والنصارى وإن كانوا على ظاهر الإعتقاد بوجود الله ويقول قوم منهم بتوحيده إلا أن ذلك يخالف في تفاصيله المعتقد الحق الذي عليه المسلمون وكفاهم كفراً وخروجاً أنكارهم لنبوة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) وما جاء به من القرآن وأحكامه.
وأجيب عن الآية القرآنية بأن المراد من الطعام المذكور في الآية خصوص الحبوب دون اللحوم هكذا ورد في الحديث بالإضافة إلى أحاديث ناهية عن أكل ذبائح أهل الكتاب.
وأما كون بعضهم يحرمون أكل ذبائح الشيعة وذلك لأنهم يكفرونهم كما هي عقيدة الوهابية وبعض السلفية في شيعة أهل البيت وهو أمر معروف مشهور وصل إلى القنوات الفضائية.
وهذا التناقض بين تحليلهم لذبائح أهل الكتاب وتحريمهم لذبائح طائفة واسعة من المسلمين كافٍ للقطع عندنا بسوء عاقبتهم ومروقهم عن الدين فإن هذا مذهب من مذاهب الخوارج.
ودمتم في رعاية الله 

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » جواز الجمع بين الأختين على شريعة يعقوب (عليه السلام)


رابطة فذكر الثقافية / العراق
السؤال: جواز الجمع بين الأختين على شريعة يعقوب (عليه السلام)
السلام على العاملين في مركز الابحاث العقائدية
هل صحيحٌ ان نبي الله يعقوب (عليه السلام) قد جمع بين أختين؟
الجواب:
الأخوة المحترمون
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نقل عن عطاء والسدي: أن يعقوب (عليه السلام) جمع بين ليا أم يهوذا وراحيل أم يوسف وكانتا أختين ، وروي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في حديث طويل أنه سُئل عمن جمع بين الأختين ؟ فقال (عليه السلام): يعقوب بن إسحاق جمع بين حبار وراحيل ، فحرم بعد ذلك فأنزل: (( وَأَن تَجمَعُوا بَينَ الأُختَينِ )) (النساء:23)... الحديث .
وإذا سلمنا بمضمون هذا النقل، فإنه يعني أن الجمع بين أختين كان مباحاً في شريعة يعقوب (عليه السلام)، وقد حرم ذلك في شريعة من بعده.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » جواز الاستئجار عن الميت في الصلاة والحج


فاضل / كندا
السؤال: جواز الاستئجار عن الميت في الصلاة والحج
السلام عليكم
سالني احدهم عن الادلة الشرعية عندنا في مسالة الاستئجار في الصلاة او الحج بعد موت المكلف, فلم اجد اجابة, وهو غير جائز عند اهل العامة.
جزاكم الله خيرا.
الجواب:

الأخ فاضل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال الشيخ الطوسي في (الخلاف: 2/385): الإستئجار للحج جائز فإذا صار الرجل معضوباً جاز أن يستأجر من يحج عنه وتصح الإجازة وتلزم ... وكذلك إذا مات من عليه حج وأكترى وليه ففعل الأجير الحج وبه قال الشافعي، وقال أبو حنيفة لا يجوز الإجارة على الحج، فإذا فعل كانت الإجارة باطلة، فإذا فعل الأجير عن المكتري وقع الحج عن الأجير ... فأما إن مات فإن أوصى أن يحج كانت تطوعاً من الثلث وإن لم توجد كان لوليه وحده أن يحج عنه، فإذا فعل قال محمد: اجزأه إن شاء الله وأراد (أجزأه) الإضافة إليه ليبين أن غير الولي لا يملك هذا.
ثم قال الشيخ الطوسي: دليلنا إجماع الفرقة وأخبارهم وأيضاً الأصل جواز الإجارات في كل شيء فمن منع شيء دون شيء فعليه الدلالة ولأنا اتفقنا على وجوب الحج عليه فمن أسقطه بالموت فعليه الدلالة .
وهناك روايات تدل على جواز النيابة في الحج وذكر الشيخ الطوسي منها: ما روى عن ابن عباس من قول النبيّ(صلي الله عليه وآله وسلم) للراوي: (حج عن نفسك ثم حج عن شبرمة)، وكذلك ما روي عن ابن عباس من قول النبيّ(صلي الله عليه وآله وسلم) لامرأة من خثعم بجواز الحج عن أبيها المريض وسألته هل ينفعه؟ فقال: (نعم كما لو كان عليه دين فقصيته نفعه).
ثم ذكر الشيخ الطوسي بعد ذلك: وهذا يدل على ما قلناه من ثلاثة أوجه:
أحدها: إنها سألته عن النيابة عنه فقال: تجوز.
والثاني: قالت: ينفعه قال: نعم فأخبرها أن الحج ينعقد وينفعه،وعندهم ينفع ثواب النفقة..
والثالث: أنه شبهه بالدين في أنه ينفعه وسقط به قضاؤه عنه.

وأمّا الاستئجار عن الميت في الصلاة، فقال الشهيد الأوّل في (الذكرى ج2 ص77): قلت هذه المسألة أعني الاستئجار عمن فعل الصلاة الواجبة بعد الوفاة مبنية على مقدمتين: أحدهما جواز الصلاة عن الميت وهذه إجماعية والأخبار الصحيحة ناطقة بها كما تلوناه.
والثانية: أنه كلما جازت الصلاة عن الميت جاز الاستئجار عنه.
وهذه المقدمة داخلة في عموم الاستئجار على الأعمال المباحة التي يمكن أن تقع للمستأجر ولا يخالف بها أحد من الإمامية بل ولا من غيرهم لأن المخالف من العامة إنما منع لزعمه أنه لا يمكن وقوعها للمستأجر عنه،أما من يقول بإمكان وقوعها له وهم جميع الإمامية فلا يمكنه القول بمنع الاستئجار إلا أن يخرق الإجماع في إحدى المقدمتين .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » لماذا القضاء على الولد الأكبر؟


هشام / العراق
السؤال: لماذا القضاء على الولد الأكبر؟
السلام عليكم
من زاوية العدل الالهي (مع العلم أني لا شك لدي لكن حب المعرفة) ما ذنبي لا كون أنا الابن الأكبر لأبي حتى أقضي عنه صلاته وصيامه، ولو كان بيدي لما اخترت أن أكون الابن الأكبر
الجواب:

الأخ هاشم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الفقهاء يختلفون في هذه المسألة، فمنهم من يوجب على الأكبر فقط لقضاء عن أبيه، ومنهم من يوجب على غيره من الذكور.

ثم انه مع ذلك لو قلنا بالوجوب على الأكبر، ليس هناك ظلم، لأن عدم التساوي في التكاليف بين الأبناء ليس بظلم، فكما أن هناك اختلاف بين الرجل والمرأة مثلاً في التكاليف ولا يقال عن ذلك ظلم كذلك هناك اختلاف بين الولد الأكبر وغيره.

ثم إن بعض الفقهاء يقول أن هذا القضاء واجب لمكان حصول الولد الأكبر على الحبوة دون باقي الورثة، وحتى لو نقبل هذا فإننا نجد أن الولد الأكبر يحصل من الرعاية لطول الفترة مع والديه اكثر من غيره، فلعل لهذا تكون الحكمة في وجوب القضاء عليه، أو يمكن القول أن الولد الأكبر ان وصل إلى مرحلة البلوغ ووجد من أبيه تهاوناً في أداء الفرائض وجب عليه أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر، ولو فعل ذلك وامتثل الأب لما وجب القضاء على الابن، فلأنه الأوّل في هذا الوجوب وهو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كان عليه القضاء.
هذا ما يمكن أن يحتمل من حكمة القضاء على الولد الأكبر.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » علة تحريم الدم والميتة والخنزير


مهند المالكي / اليونان
السؤال: علة تحريم الدم والميتة والخنزير
السلام عليكم
ما الحكمه من تحريم الدم والميته ولحم الخنزير
ارجو الاجابه وفقكم الله
الجواب:
الأخ مهند المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في (علل الشرائع للصدوق ج2 ص485 ) في رواية عن محمد بن سنان: أن الرضا(عليه السلام) كتب إليه فيما كتب من جواب مسائلة: حرّم الخنزير لأنه مشوه جعله الله تعالى عظّة للخلق وعبرة وتخويفاً ودليلاً على ما مسخ على خلقته، ولأن غذاءه أقذر الأقذار، مع علل كثيرة.
وكتب الرضا(عليه سلام) إلى محمد بن سنان أيضاً: وحرمت الميتة لما فيها من فساد الأبدان والآفة، ولما أراد الله تعالى ان يجعل التسمية سبباً للتحليل وفرقاً بين الحلال والحرام، وحرم الله تعالى الدم كتحريم الميتة لما فيه من فساد الأبدان ولأنه يورث الماء الأصغر ويبخر الفم وينتن الريح ويسيء الخلق ويورث القسوة للقلب وقلة الرأفة والرحمة، لا يؤمن أن يقتل ولده ووالده وصاحبه...
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » روايات النهي عن لبس الذهب


م / ابراهيم
السؤال: روايات النهي عن لبس الذهب
اريد الروايات والاحاديث التي تمنع الرجال من استعمال الذهب.
جزاکم الله
الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد عن الصادق (عليه السلام) قوله: لا تجعل في يدك خاتما من ذهب. وكذلك ورد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قوله لعلي (عليه السلام) لا تتختم بالذهب فانه زينتك في الآخرة وكذلك ورد عن الصادق (عليه السلام) انه قال: لا يلبس الرجل الذهب ولا يصلي فيه لأنه من لباس الجنة. وكذلك عن الصادق (عليه السلام): وجعل الله الذهب في الدنيا زينة النساء فحرم على الرجال لبسه والصلاة فيه.
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » علاج الوسواس و الشك


باحث / امريكا
السؤال: علاج الوسواس و الشك
ما هي كيفية علاج الوسواس؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب:

الأخ باحث المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان صاحب جامع السعادات ذكر لعلاج الوساوس اموراً لابد من الالتفات إليها؛قال:فصل ما يتم به علاج الوسواس: لو أمكن العلاج في القطع الكلي للوساوس فإنما يتم بأمور ثلاثة :
( الأول ) سد الأبواب العظيمة للشيطان في القلب ، وهي الشهوة ، والغضب ، والحرص ، والحسد ، والعداوة ، والعجب ، والحقد ، والكبر ، والطمع ، والبخل ، والخفة ، والجبن ، وحب الحطام الدنيوي الدائم ، والشوق إلى التزين بالثياب الفاخرة ، والعجلة في الأمر ، وخوف الفاقة والفقر ، والتعصب لغير الحق ، وسوء الظن بالخالق . . . وغير ذلك من رؤس ذمائم الصفات ورذائل الملكات ، فإنها أبواب عظيمة للشيطان ، فإذا وجد بعضها مفتوحا يدخل منه في القلب بالوساوس المتعلقة به ، وإذا سدت لم يكن له إليه سبيل إلا على طريق الاختلاس والاجتياز .
( الثاني ) عمارة القلب بأضدادها من فضائل الأخلاق وشرائف الأوصاف ، والملازمة للورع والتقوى ، والمواظبة على عبادة ربه الأعلى .
( الثالث ) كثرة الذكر بالقلب واللسان . فإذا قلعت عن القلب أصول ذمائم الصفات المذكورة التي هي بمنزلة الأبواب العظيمة للشيطان ، زالت عنه وجوه سلطنته وتصرفاته ، سوى خطراته واجتيازاته ، والذكر يمنعها ويقطع تسلطه وتصرفه بالكلية ، ولو لم يسد أبوابه أولاً لم ينفع مجرد الذكر اللساني في إزالتها ، إذ حقيقة الذكر لا يتمكن في القلب إلا بعد تخليته عن الرذائل وتحليته بالفضائل ، ولولاهما لم يظهر على القلب سلطانه ،ومثل هذه الصفات المذمومة مثل لحم أو خبز أو غيرهما من مشتهيات الكلب ، ومثل الذكر مثل قولك له : إخسأ . ولا ريب في أن الكلب إذا قرب إليك ولم يكن عندك شئ من مشتهياته فهو ينزجر عنك بمجرد قولك : أخسا ، وإن كان عندك شئ منها لم يندفع عنك بمجرد هذا القول ما لم يصل إلى مطلوبه . فالقلب الخالي عن قوت الشيطان يندفع عنه بمجرد الذكر ، وأما القلب المملو منه فيدفع الذكر إلى حواشيه ، ولا يستقر في سويدائه ، لاستقرار الشيطان فيه . وأيضا الذكر بمنزلة الغذاء المقوي فكما لا تنفع الأغذية المقوية ، ما لم ينق البدن عن الأخلاط الفاسدة ومواد الأمراض الحادثة ، كذلك لا ينفع الذكر ما لم يطهر القلب عن الأخلاق الذميمة التي هي مورد مرض الوساوس ، فالذكر إنما ينفع للقلب إذا كان مطهرا عن شوائب الهوى ومنورا بأنوار الورع والتقوى ، كما قال سبحانه : ( إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ) (لأعراف:201).وقال سبحانه : (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ )(قّ: من الآية37). ولو كان مجرد الذكر مطردا للشيطان لكان كل أحد حاضر القلب في الصلاة ، ولم يخطر بباله فيها الوساوس الباطلة والهواجس الفاسدة ، إذ منتهى كل ذكر وعبادة إنما هو في الصلاة . مع أن من راقب قلبه يجد أن خطور الخواطر في صلاته أكثر من سائر الأوقات ، وربما لا يتذكر ما نسيه من فضول الدنيا إلا في صلاته ، بل يزدحم عندها جنود الشياطين على قلبه ويصير مضمارا لجولاتهم ، ويقلبونه شمالا ويمينا بحيث لا يجد فيه إيمانا ولا يقينا ، ويجاذبونه إلى الأسواق وحساب المعاملين وجواب المعاندين ، ويمرون به في أودية الدنيا ومهالكها . ومع ذلك كله لا تظنن أن الذكر لا ينفع في القلوب الغافلة أصلا ، فإن الأمر ليس كذلك ، إذ للذكر عند أهله أربع مراتب كلها تنفع الذاكرين ، إلا أن لبه وروحه والغرض الأصلي من ذلك المرتبة الأخيرة :
( الأولى ) اللساني فقط .
( الثانية ) اللساني والقلبي ، مع عدم تمكنه من القلب ، بحيث أحتاج القلب إلى مراقبته حتى يحضر مع الذكر ، ولو خلي وطبعه استرسل في أودية الخواطر .
( الثالثة ) القلبي الذي تمكن من القلب واستولى عليه ، بحيث لم يمكن صرفه عنه بسهولة ، بل أحتاج ذلك إلى سعي وتكلف ، كما احتيج في الثانية إليهما في قراره معه ودوامه عليه .
( الرابعة ) القلبي الذي يتمكن المذكور من القلب بحيث انمحى عند الذكر ، فلا يلتفت القلب إلى نفسه ولا الذكر ، بل يستغرق بشراشره في المذكور، واهل هذه المرتبة يجعلون الإلتفات إلى الذكر حجاباً شاغلاً.
وهذه المرتبة هي المطلوبة بالذات .
والبواقي مع اختلاف مراتبها مطلوبة بالعرض ، لكونها طرقا إلى ما هو المطلوب بالذات .
فصل ما يتوقف عليه قطع الوساوس: السر في توقف قطع الوساوس بالكلية على التصفية والتخلية أولا ، ثم المواظبة على ذكر الله : إن بعد حصول هذه الأمور للنفس تحصل لقوتها العاقلة ملكة الاستيلاء والاستعلاء على القوى الشهوية والغضبية والوهمية ، فلا تتأثر عنها وتؤثر فيها على وفق المصلحة ، فتتمكن من ضبط الواهمة والمتخيلة بحيث لو أرادت صرفهما عن الوساوس لأمكنها ذلك ، ولم تتمكن القوتان من الذهاب في أودية الخواطر بدون رأيها ، وإذا حصلت للنفس هذه الملكة وتوجهت إلى ضبطهما كلما أرادتا الخروج عن الانقياد والذهاب في أودية الوساوس وتكرر منها هذا الضبط ، حصل لهما ثبات الانقياد بحيث لم يحدث فيهما خاطر سوء مطلقا ، بل لم يخطر فيها إلا خواطر الخير من خزائن الغيب وحينئذ تستقر النفس على مقام الاطمئنان ، وتنسد عنها أبواب الشيطان وتنفتح فيها أبواب الملائكة ، ويصير مستقرها ومستودعها ، فتستضاء بشروق الأنوار القدسية من مشكاة الربوبية ، ويشملها خطاب : (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً) (الفجر: 27-28) .
ومثل هذه النفس أحسن النفوس وأشرفها ، وتقابلها النفس المنكوسة المملؤة من الخبائث الملوثة بأنواع الذمائم والرذائل ، وهي التي انفتحت فيها أبواب الشيطان وانسدت منها أبواب الملائكة ، ويتصاعد منها دخان مظلم إليها ، فتملأ جوانبها ويطفئ نور اليقين ويضعف سلطان الإيمان ، حتى تخمد أنواره بالكلية ، ولا يخطر فيها خاطر خير أبدا ، وتكون دائما محل الوساوس الشيطانية ، ومثلها لا يرجع إلى الخير أبدا ، وعلامتها عدم تأثرها من النصائح والمواعظ ، (أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً) (الفرقان:43) .
وبقوله تعالى : (خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ ) (البقرة: من الآية7). وبقوله سبحانه : (إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً) (الفرقان: من الآية44). وبقوله تعالى : (وَسَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ) (يّـس:10) . وبقوله عز وجل : (لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ) (يّـس:7) .
وبين هاتين النفسين نفس متوسطة في السعادة والشقاوة ، ولها مراتب مختلفة في اتصافها بالفضائل والرذائل بحسب الكم والكيف والزمان ، فيختلف فيها فتح أبواب الملائكة والشياطين بالجهات المذكورة ، فتارة يبتدئ فيها خاطر الهوى فيدعوها إلى الشر ، وتارة يبتدئ فيها خاطر الإيمان فيبعثها على الخير ، ومثلها معركة تطارد جندي الشياطين والملائكة وتجاذبهما ، فتارة يصول الملك على الشيطان فيطرده ، وتارة يحمل الشيطان على الملك فيغلبه ، ولا تزال متجاذبة بين الحزبين مترددة بين الجندين ، إلى أن تصل إلى ما خلقت لأجله لسابق القضاء والقدر .
ثم النفس الأولى في غاية الندرة ، وهي نفوس الكمل من المؤمنين الموحدين ، والثانية في نهاية الكثرة وهي نفوس الكفار بأسرهم ، والثالثة نفوس أكثر المسلمين ، ولها مراتب شتى ودرجات لا تحصى ولها عرض عريض ، فيتصل أحد طرفيه بالنفس الأولى ، وآخرهما بالثانية .
فصل حديث النفس لا مؤاخذة عليه: قد عرفت أن الوساوس بأقسامها مشتركة في إحداث ظلمة وكدرة في النفس ، إلا أن مجرد الخواطر - أي ( حديث النفس ) وما يتولد عنه بلا اختيار كالميل وهيجان الرغبة - لا مؤاخذة عليهما ، ولا يكتب بهما معصية ، لعدم دخولهما تحت الاختيار ، فالمؤاخذة عليهما ظلم ، والنهي عنهما تكليف بما لا يطاق ، والاعتقاد وحكم القلب بأنه ينبغي أن يفعل هذا فيؤاخذ به ، لكونه اختياريا .
وكذا الهم بالفعل والعزم عليه ، إلا أنه إن يفعل مع الهم خوفا من الله وندم عنه كتبت له حسنة ، وإن لم يفعل لمانع منه لا لخوف الله سبحانه كتبت عليه سيئة . والدليل على هذا التفصيل : أما على عدم المؤاخذة على مجرد الخاطر فما روي في الكافي : " إنه جاء رجل إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) فقال : يا رسول الله هلكت ، فقال له هل أتاك الخبيث فقال لك من خلقك ؟ فقلت : الله تعالى ، فقال لك : الله من خلقه ؟ فقال له : أي والذي بعثك بالحق لكان كذا . فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ذاك والله محض الإيمان " .
ومثله ما روي : إن رجلا أتى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فقال يا رسول الله ! نافقت ، فقال : " والله ما نافقت ! ولو نافقت ما أتيتني تعلمني ، ما الذي رابك ؟ أظن أن العدو الحاضر أتاك ، فقال : من خلقك ؟ فقلت : الله تعالى خلقني ، فقال لك : من خلق الله ؟ فقال : أي والذي بعثك بالحق لكان كذا ، فقال : إن الشيطان أتاكم من قبل الأعمال فلم يقو عليكم ، فأتاكم من هذا الوجه لكي يستزلكم ، فإذا كان كذلك فليذكر أحدكم الله وحده " .
وقريب منه ما روي : إن رجلا كتب إلى أبي جعفر ( عليه السلام ) يشكو إليه لمما يخطر على باله ، فأجابه في بعض كلامه : " إن الله إن شاء ثبتك فلا يجعل لإبليس عليك طريقا . قد شكى قوم النبي ( صلى الله عليه وآله ) لمما يعرض لهم لأن تهوي بهم الريح أو يقطعوا أحب إليهم من أن يتكلموا به ، فقال رسول الله : أتجدون ذلك ؟ قالوا : نعم ! قال : والذي نفسي بيده إن ذلك لصريح الإيمان ، فإذا وجدتموه فقولوا : آمنا بالله ورسوله ولا حول ولا قوة إلا بالله " وسئل الصادق ( عليه السلام ) عن الوسوسة وإن كثرت ، فقال : " لا شئ فيها ، تقول لا إله إلا الله " .
وعن جميل بن دراج قال : قلت للصادق ( عليه السلام ) : إنه يقع في قلبي أمر عظيم ، فقال : " قل لا إله إلا الله " ، قال جميل : فكلما وقع في قلبي قلت : لا إله إلا الله ، فيذهب عني . ومما يدل على عدم المؤاخذة عليه وعلى الميل وهيجان الرغبة إذا لم يكونا داخلين تحت الاختيار ما روي : إنه لما نزل قوله تعالى : (وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَو تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّه) (البقرة: من الآية284).
جاء ناس من الصحابة إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وقالوا : كلفنا ما لا نطيق ، إن أحدنا ليحدث نفسه بما لا يجب أن يثبت في قلبه ، ثم يحاسب بذلك ؟ فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " لعلكم تقولون كما قال بنو إسرائيل : سمعنا وعصينا ، قولوا : سمعنا وأطعنا ، فقالوا : سمعنا وأطعنا ، فأنزل الله الفرج بعد سنة بقوله تعالى : (لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا) (البقرة: من الآية286).
وما روي عن أمير المؤمنين عليه السلام في قوله سبحانه : " وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله " : " إن هذه الآية عرضت على الأنبياء والأمم السابقة فأبوا أن يقبلوها من ثقلها ، وقبلها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وعرضها على أمته فقبلوها . فلما رأى الله عز وجل منهم القبول على أنهم لا يطيقونها ، قال : أما إذا قبلت الآية بتشديدها وعظم ما فيها وقد عرضتها على الأمم السابقة فأبوا أن يقبلوها وقبلتها أمتك ، فحق على أن أرفعها عن أمتك ، وقال عز من قائل : لا يكلف الله نفسا إلا وسعها . وما روي عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أنه قال : " وضع على أمتي تسع خصال : الخطأ ، والنسيان ، وما لا يعلمونه ، وما لا يطيقونه ، وما اضطروا عليه ، وما استكرهوا عليه ، والطيرة ، والوسوسة في التفكر في الخلق ، والحسد ما لم يظهر بلسان أو يد " .
وما روي أنه سئل الامام الصادق ( عليه السلام ) عن رجل يجيئ منه الشئ على حد الغضب يؤاخذه الله تعالى ؟ فقال ( عليه السلام ) : " إن الله تعالى أكرم من أن يستغلق على عبده " ، والمراد من الغضب فيه : الغضب الذي سلب الاختيار . وبالجملة : القطع حاصل بعدم المؤاخذة والمعصية على ما لا يدخل تحت الاختيار من الخواطر والميل وهيجان الرغبة ، إذ النهي عنها مع عدم كونها اختيارية تكليف بما لا تطاق ، وإن لم ينفك عن إحداث خباثة في النفس . وأما على أنه يكتب سيئة على الاعتقاد والهم بالفعل والتصميم عليه مع تركه لمانع لا لخوف من الله ، فهو إن كلا من الاعتقاد والهم بالمعصية فعل من الأفعال الاختيارية للقلب ، وقد ثبت في الشريعة ترتب الثواب والعقاب على فعل القلب إذا كان اختياريا ، قال الله سبحانه : (إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) (الاسراء: من الآية36). وقال سبحانه : (لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ ) (البقرة: من الآية225). وقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " إنما يحشر الناس على نياتهم " . وقال ( صلى الله عليه وآله ) : " إذا التقى المسلمان بسيفهما فالقاتل والمقتول في النار " ، قيل : يا رسول الله ! هذا القاتل فما بال المقتول ؟ قال : " لأنه أراد قتل صاحبه " . وقال ( صلى الله عليه وآله ) : " لكل امرئ ما نوى " .
والآثار الواردة في ترتب العقاب على الهم بالمعصية كثيرة ، وإطلاقها محمول على غير صورة الترك خوفا من الله لما يأتي من أنه في هذه الصورة تكتب بها حسنة ، وكيف لا يؤاخذ على أعمال القلوب مع أن المؤاخذة على الملكات الردية من الكبر والعجب والرياء والنفاق والحسد وغيرها قطعي الثبوت من الشرع ، مع كونها أفعالا قلبية ، وقد ثبت في الشريعة أن من وطأ امرأة ظانا أنها أجنبية كان عاصيا وإن كانت زوجته . وأما على أنه يكتب حسنة على الترك بعد الهم خوفا من الله ، فما روي عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أنه قال : " قالت الملائكة : رب ذاك عبدك يريد أن يعمل سيئة وهو أبصر ، فقال : راقبوه فإن عملها فاكتبوها عليه بمثلها ، وإن تركها فاكتبوها له حسنة إنما تركها لأجلي " .
وما روي عن الإمام محمد ابن علي الباقر ( عليه السلام ) : " إن الله تعالى جعل لآدم في ذريته من هم بحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة ، ومن هم بحسنة وعملها كتبت له عشرا ، ومن هم بسيئة ولم يعملها لم تكتب عليه سيئة ، ومن هم بها وعملها كتبت عليه سيئة " ، وقوله : " لم يكتب عليه " محمول على صورة عدم العمل خوفا من الله ، لما تقدم من أنه إن لم يعملها لمانع غير خوف الله كتبت عليه سيئة . وما روي عن الصادق ( عليه السلام ) أنه قال : " ما من مؤمن إلا وله ذنب يهجره زمانا ثم يلم به وذلك قوله تعالى : ( إلا اللمم ) (النجم: 32) .
وقال : " واللمم : الرجل يلم بالذنب فيستغفر الله منه " ، وقد وردت بهذا المضمون أخبار أخر.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » الهجرة من بلاد الكفر


مصطفى / ليبيا
السؤال: الهجرة من بلاد الكفر
هل الهجرةالموجودة في القرءان الكريم وهوالخروج من بلاد الكفر والنفاق الى بلاد الذى يطبق تعاليم القران واجب بالنسبة للذي لا يستطيع ان يغير من الواقع شئ ام هي نسخت كما يقولون
الجواب:

الأخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يشترط في وجوب الهجرة من بلاد الكفر والفساد أمور:
1- القدرة والاستطاعة عليها.
2- عدم أمانه على نفسه في تلك الديار إن هو أقام فيها.
3- عدم تمكنه من إظهار دينه بينهم هناك كأن يضيع صلاته أو تخلع المرأة حجابها وما إلى ذلك فحينئذٍ تجب عليه الهجرة.

أما عدم تمكنه من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فهو لا يوجب الهجرة، حيث أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر له شرائط حتى يجب وهي لا تتوفر في بلاد الكفر غالباً فهو لا ينهض كسبب وعلة لوجوب الهجرة، والله العالم.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حكم صلاة الجمعة زمن الغيبة


طعان / لبنان
السؤال: حكم صلاة الجمعة زمن الغيبة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اريد الاطلاع على المباني الشرعية التي اكدت عدم وجوب صلاة الجمعة في غياب الامام, مع ان صلاة الجمعة ورد فيها نص قرآني صريح.
الجواب:

الأخ طعان المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حكم صلاة الجمعة زمن الغيبة فيه اختلاف كبير والمشهور ثلاثة اقوال :
1- الوجوب التعييني
2- الوجوب التخييري
3- عدم المشروعية او عدم الوجوب .

اما الرأي الثالث فذكرت له عدة ادلة منها :
1- ما نسب إلى ابن ادريس من وجوب الظهر ثابت بيقين ولا يعدل عنه الا بيقين مثله لان اليقين لا ينقضه الشك ابدا للاجماع وللرواية الصحيحة وليس ينبغي ان تنقض اليقين بالشك ابدا .
2- ان شرط انعقاد الجمعة وجود الامام المعصوم أو من نصبه وهو منتف زمن الغيبة .
3- دعاء الامام السجاد  (عليه السلام) في الصحيفة ليوم الجمعة : ( اللهم ان هذا المقام مقام لخلفائك واصفيائك ..... وقد ابتزوها وانت المقدر لذلك .... حتى عاد صفوتك وخلفاؤك مغلوبين مقهورين ..... )
وهناك مناقشات لهذه الادلة الثلاثة للفقهاء الذين يقولون بالوجوب ومن ثم يبطلون هذه الادلة .
اما الاية الشريفة (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَومِ الجُمُعَةِ فَاسعَوا إِلَى ذِكرِ اللَّهِ وَذَرُوا البَيعَ ذَلِكُم خَيرٌ لَكُم إِن كُنتُم تَعلَمُونَ )) (الجمعة:9) وان كانت لا تدل على الوجوب الابتدائي الا انها تدل على لزوم الحضور اذا نودي لها . راجع الفقه الاستدلالي للشيخ باقر الايرواني 1/ 292- 296 .
ودمتم برعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » الإختلاف في تحديد عورة الرجل


ابو عبد الحميد / تونس
السؤال: الإختلاف في تحديد عورة الرجل
السلام عليكم
إختلف السنة والشيعة في تحديد عورة الرجل فيرى السنة أنها من السرة إلى الركبة أما الشيعة فخلاف ذلك فما هي الأدلة عند الفريقين
الجواب:
الأخ أبا عبد الحميد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في منتهى المطلب - العلامة الحلي - 4/ 267 قال:
الذي عليه أكثر علمائنا أن عورة الرجل قبله ودبره. ذكره الشيخان، والسيد المرتضى، وأتباعهم، وبه قال أحمد في إحدى الروايتين، وداود، وابن أبي ذئب . وقال ابن البراج من علمائنا: العورة ما بين السرة والركبة. وجعله المرتضى رواية. وبه قال مالك، والشافعي، وأحمد في الرواية الأخرى، وأصحاب الرأي، وأكثر الفقهاء.
قلنا: ما رواه الجمهور، عن أنس أن النبي صلى الله عليه وآله يوم خيبر حسر الإزار عن فخذه حتى إني أنظر إلى بياض فخذ النبي صلى الله عليه وآله. رواه البخاري. وعن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وآله في بيته كاشفا فخذيه فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على ذلك، ثم استأذن عمر (فأذن) وهو على ذلك. وهو يدل على أنه ليس بعورة.
ومن طريق الخاصة: ما رواه ابن بابويه، عن الصادق عليه السلام، قال: (الفخذ ليس من العورة). وما رواه الشيخ، عن محمد بن حكيم قال: الميثمي لا أعلمه إلا قال: رأيت أبا عبد الله عليه السلام، أو من رآه متجردا وعلى عورته ثوب، فقال: (إن الفخذ ليست من العورة).
وعن أبي يحيى الواسطي، عن بعض أصحابه، عن أبي الحسن الماضي عليه السلام، قال: (العورة عورتان: القبل والدبر، والدبر مستورة بالأليتين، فإذا سترت القضيب والبيضتين فقد سترت العورة) ولأن ما عداهما ليس محل الحدث، فلا يكون عورة كالساق.
احتج المخالف بما رواه أحمد عن جرهد أن رسول الله صلى الله عليه وآله رآه قد كشف عن فخذه، فقال: (غط فخذك فإن الفخذ من العورة).
وبما رواه أبو داود أن النبي صلى الله عليه وآله قال لعلي عليه السلام: (لا تكشف فخذك ولا تنظر إلى فخذ حي ولا ميت). وعن أبي أيوب الأنصاري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: (أسفل السرة وفوق الركبتين من العورة). والجواب: يحمل ما ذكرتموه على الاستحباب جمعا بين الأخبار.
دمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » الاختلاف في الهلال


علي طه / العراق
السؤال: الاختلاف في الهلال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يكثر في ايام قدوم شهر رمضان وايام قدوم عيد الفطر المبارك يكثر الحديث عن موضوع رؤية الهلال وان (الشيعة) يؤخرون رمظان والعيد (عنادا) منهم لاهل السنة ومخالفةً لهم واني لأعلم اين الاشكال ولكن اردت من حضراتكم تبيان المسألة بطريقة (اكاديمية) ولو بإعلامي عن كتاب او بحث في الموضوع يغطي كافة المسائل التي وردت فيه
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الاونة الاخيرة التفت بعض اهل السنة الا أنه اذا قال اهل الاختصاص باستحالة رؤية الهلال بالعين المجردة فلابد ان لا يوخذ بشهادة الشاهد الذي يدعي الرؤية في حين ظلوا لفترة طويلة ولحد الان ما زال البعض على ذلك يأخذون بشهادة الشاهد حتى مع استحالة الرؤية او مع شهادات اخرى متعددة تنفي حصول الرؤية حال الاستهلال مع المدعي فهذا هو السبب الابرز من بين الاسباب التي تؤدي للاختلاف بالاضافة إلى الاسباب الاخرى كالاكتفاء بالرؤية بالعين المسلحة او الاكتفاء بولادة الهلال دون حصول الرؤية او القول بوحدة الافق التي تعني انه اذا رؤي الهلال في بلد وان كان في غرب البلد الذي يراد اثبات الهلال له فأن ذلك يثبت الهلال فيه .
اذن هناك اختلافات فقهية تودي بالنتيجة إلى الاختلاف في اثبات اوائل الشهود .
ودمتم برعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » علة نجاسة بعض الحيوانات


فاضل السعدي / العراق
السؤال: علة نجاسة بعض الحيوانات
ما العلة في خلق الكلب اجلكم الله اوفى الحيوانات وفي نفس الوقت هو انجس حيوان ولماذا لم يجعل البعير اوفى حيوان مع التقدير والشكر
الجواب:
الأخ فاضل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن لا ندرك العلل الواقعية لافعال الله سبحانه وتعالى من خلق وغيره الا ان يرد ذلك من طريقه ولا شك ان هناك منافع للانسان في خلق الكلب كالحراسة وغيرها وهذه المنافع للانسان من هذا الحيوان لابد ان تستمر حتى ينتفع الانسان بها فصفة الوفاء للكلب تكون مناسبة لصفة الحراسة التي ينتفع بها الانسان من الكلب ولو تصورنا ذلك الحيوان بدون الوفاء لاعتدى على الانسان وتركه متى شاء وبالتالي قد تقل منفعته او تنعدم وهذا ان دل على شئ فهو يدل على تمام حسن افعاله سبحانه وتعالى .
واما نجاسة هذا الحيوان فيحتمل انه باعتبار تغذيه على لحوم الحيوانات الاخرى تجعل فيه صفات تكوينية تقتضي ابتعاد الانسان عنه وعدم مباشرته له مع الرطوبات المسرية .
دمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حكم تعاطي المخدرات


محمد المقداد / امريكا
السؤال: حكم تعاطي المخدرات
سمعت مؤخراً مداخلة لخالد الوصابي الذي لا يفوت فرصة للتشنيع على الشيعة حيث يقول ان الشيعة يحششون فهؤلاء نتكلم معهم بكلام ويجيبون بكلام آخر..ما في عقول.. ثم استدل الوصابي بما يلي فقال: جاء في كتاب الانوار النعمانية- المجلد الرابع صفحة 54 (ومن ثم ترى الاحلام والاطياف قد اختلفت في الحشيشة التي يسمونها الناس بالنتن فبعضهم نقل انه رأى الامام (اي المهدي عليه السلام) فنهاه عن شربها واستعمالها وبعضهم نقل انه رأى الامام (عليه السلام) قد امره باستعمالها)..و يأتي في الصفحة التالية (حتى ان التقي المجلسي طاب ثراه كان يشربه في صوم التطوع ويترك استعماله في الصوم الواجب حذراً من كلام العوام.
الى ان يقول الوصابي: وهذا ابو القاسم الخوئي في كتاب صراط النجاة في اجوبة الأستفتاءات- الجزء الثاني (سؤال 1286) سئل الخوئي هل يجوز الترياق والهيرويين خصوصاً مع فرض امكان الانتفاع بهما ببعض الفوائد؟ فاجاب الخوئي لا مانع من ذلك في حد نفسه ما لم يترتب عليه مفسدة.
ما ماهية الكلام المذكور اعلاه الآتي في الانوار النعمانية وفي كلام الخوئي طاب ثراه..هذا موضوع يتداوله البعض على المنتديات للتشنيع على الشيعة ويقولون انظروا كيف مهديكم وعلماؤكم يحللون لكم استعمال الحشيشة والمخدرات؟
افيدونا برّدكم يرحمكم الله ودمتم في رعايته
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- لايزال أعداء الشيعة يفترون وينسبون الأباطيل الى المذهب الحق ويتبعون ما تشابه من كلمات العلماء ابتغاء الضلال دون ذكر أي دليل علمي ويحاولون بذلك إقناع الجهلة ولكن أنى لهم وقد بانت الحقائق ووضحت كوضوح الشمس في رابعة النهار؟
- ان ما نقل في كتاب الأنوار النعمانية من الرواية المذكورة هو مجرد خبر ذكره صاحب الكتاب ولا توجد إشارة الى ان صاحبه يعتقد به حيث لم يقم دليل علمي على حجية الرؤيا والأحلام .
- اما ما نقل من ان العلامة ألمجلسي كان يشرب التتن في صوم التطوع فعلى فرض صحته فهي مسأالة اجتهادية وهو قد يعمل رأيه الخاص فيها،على ان المسألة فيها خلاف عند الفقهاء لعدم ورود نص صريح وواضح في الحرمة.
- ما نقل من فتوى السيد الخوئي هو المنع من التناول اذا كانت تترتب على ذلك مفسدة، اما مع عدم المفسدة فلا يوجد مانع شرعي، فالفتوى معلقة على المفسدة وهذا هو الاجتهاد بعد عدم ورود الدليل الخاص على الحرمة فيتمسك الفقيه ببعض العناوين كالمفسدة وغيرها للقول بالحرمة.
- ان علماء الشيعة لا يقولون بحلية الحشيشة والمخدرات وهذا افتراء واضح لانهم يتبعون الدليل العلمي فلذلك يفتي بعض الفقهاء المعاصرين بالحرمة بقوله (يحرم استعمال المخدرات مع ما يترتب عليه من الضرر البليغ سواء من جهة إدمانه او من جهة اخرى بل الاحوط لزوما الاجتناب عنها مطلقا الا في حالات الضرورة الطبية ونحوها فتستعمل بمقدار ما تدعو اليه الضرورة والله العالم) فقه الحضارة ص 47 .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حكم أكل الارنب


علي / لبنان
السؤال: حكم أكل الارنب
هل نحن الشيعة نحرم لحم الارانب عكس اخواننا السنة الذين يحللون اكل الارانب وارجو من حضرتكم ان تنشرو هذا السؤال في قسم الاسئلة في الموقع مع تفاصيل عن هذا السؤال من جميع المراجع
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا خلاف عند الشيعة الامامية بحرمة أكل لحم الأرنب المبنية على الاحتياط، وقد قال السيد المرتضى في رسائله: (حرام عند أهل البيت(عليهم السلام) وقد وردت روايات كثيرة بذلك...).
بينما يفتي المخالفون لنا بحلية أكل الأرنب ويستدلون على ذلك بقوله تعالى (ويحل لهم الطيبات) ففي المجموع للنووي 9/10 قال : قال المصنف رحمه الله ويحل أكل الأرنب لقوله تعالى (ويحل لهم الطيبات) والأرنب من الطيبات ...)
وفي المدونة الكبرى 2/92 قال : قال مالك لا بأس بأكل الضب والارنب وفي بدائع الصنائع 5/39 قال : لا بأس بأكل الأرنب .
وفي المحلى 7/432 قال الأرنب حلال لانه لم يفصل في تحريمها وقد اختلف السلف فيها ...)
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » السجود على العذرة


حسين علي / السعودية
السؤال: السجود على العذرة
أرجو منكم التكرم بتزويدي بالمصدر (جواز السجود على العذرة اليابسة) عند أهل السنة
الجواب:
الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في المبسوط للسرخسي ج 1 - ص204قال :
فإن كانت النجاسة في موضع سجوده فكذلك عند أبي يوسف ومحمد رحمهما الله تعالى وهو الظاهر من قول أبي حنيفة وروى أبو يوسف عنه أن صلاته جائزة ووجهه أن فرض السجود يتأدى بوضع الأرنبة على الأرض عنده وذلك دون مقدار الدرهم.
وفي حاشية رد المختار لإبن عابدين ج 1 - ص 540 قال :
والرواية الثانية عن أبي حنيفة أن صلاته جائزة، لان الواجب عنده في السجود أن يسجد على طرف أنفه وذلك أقل من قدر الدرهم .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » ذبائح الخوارج والنواصب


علي الجابري / الامارات
السؤال: ذبائح الخوارج والنواصب
ما هو الحكم الشرعي سواء العقائدي او الفقهي على الفئات التالية
هل يصنفون بانهم كافرون ولا تحل ذبائحهم
ام مرتدون وبالتالي لا تحل ذبائحهم
ام مسلمون فاسقون تحل ذبائحهم
ام اي تسمية اخرى
هذا وهم يصلون ويصومون وو الخ
1- الذين حاربوا امير المؤمنين عليه السلام في الحروب الثلاثة التي فرضت عليه سواء القادة ام الاتباع سواء تابوا بعد المعارك ام لم يتوبوا
2- الذين لم يحربوا الامام عليه السلام بل رضوا بعمل الذين حاربوه وحاولوا جاهدين ايجاد الاعذار لهم
3- الذين سبوا الامام عليه السلام
4- الذين لم يبايعوا الامام
5- الذين لم يتبعوا فقه وعقائد الامام وقد عاصروه وعاصروا الرسول صلى الله عليه واله من قبل
6- الذين جاءوا من بعد زمن الائمة عليهم السلام واتهموا الامام بانه هو من سبب الحروب او انه ندم على الحروب وصلى على قتلى الاعداء
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الدروس للشهيد الأول قال تحرم ذبيحة الناصب والخارجي دون غيره على الأصح.
وقال ابن فهد في المهذب: واجمع الكل على تحريم ذبيحة الناصب.
وقال الشهيد الثاني في اللمعة: وحيث لم يعتبر الإيمان صح مع مطلق الخلاف (إذا لم يكن بالغاً حدّ النصب) لعداوة أهل البيت عليهم السلام.
فلا تحلّ حينئذٍ ذبيحته... ومثله الخارجي والمجسم.
وفي رياض المسائل قال نعم لا تحل ذبيحة المعادي لأهل البيت عليهم السلام المعبر عنه بالناصب بلا خلاف بل عليه الإجماع في المهذب وغيره وهو الحجة مضافاً إلى المعتبرة منها الموثقان القريبان من الصحيح بحماد بن عيسى في احدهما لم تحل ذبائح الحرورية وهم من جملة النصاب لنصبهم العداوة لعلي عليه السلام كغيرهم من فرق الخوارج وفي الثاني ذبيحة الناصب لا يحل ونحوهما خير أخر: في المشتري اللحم من النصاب ما يأكل إلا الميتة والدم ولحم الخنزير...

وأمّا الحديث الحسن لا تأكل ذبيحة الناصب الإّ ان تسمعه يسمي فلعله محمول على التقيد كما يشعر به الصحيح عن ذبيحة المرجئي والحروري فقال كل وقر واستقر حتى يكون ما يكون .
والخلاصة ان مدار البحث الفقهي هو تحريم ذبائح الناصبي والخارجي وقد صرح في بعض الروايات بالحروري فكل ما ذكرت من الاصناف إذا صدق عليه ناصبي أو خارجي حرمت ذبيحته لكن هناك خلاف بين المحققين والفقهاء في تعريف الناصبي والخارجي وبذلك قد تخرج بعض الأصناف المذكورة على رأي وتدخل على رأي آخر.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » الغلبة امارة على الإسلام


علي الجابري / العراق
السؤال: الغلبة امارة على الإسلام
ماهي الاسس التي عليها تحدد بان الدولة اسلامية ام لا؟
اي من ناحية الاطعمة والاشربة
بالنسبة للمذهب الامامي وللمذاهب الاربعة اذا كان هنالك ثمة اختلاف
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل ارض تكون فيها الغلبة للمسلمين تكون هذه الغلبة امارة على اسلام من يشك في اسلامه ومن امارات التذكية الاخذ من يد المسلم قال السيد الخوئي في كتاب الطهارة ج 1 ص 536 : لا ينبغي الاشكال في أن يد المسلم من الأمارات الحاكمة على أصالة عدم التذكية وتدل على اعتبارها جميع ما ورد في اعتبار سوق المسلمين لأنه وإن كان أمارة على التذكية إلا أن أماريته ليست في عرض أمارية يد المسلم وإنما هي في طولها بمعنى أن السوق جعلت أمارة كاشفة عن يد المسلم وهي الأمارة على التذكية حقيقة والسوق أمارة على الأمارة . وذلك لأن الغالب في أسواق المسلمين إنما هم المسلمون وقد جعل الشارع الغلبة معتبرة في خصوص المقام وألحق من يشك في اسلامه بالمسلمين للغلبة بل ولا اختصاص لذلك بالسوق فإن كل أرض غلب عليها المسلمون تكون فيها الغلبة أمارة على اسلام من يشك في اسلامه كما في صحيحة إسحاق ابن عمار عن العبد الصالح (ع) أنه قال : لا بأس بالصلاة في الفراء اليماني وفيما صنع في أرض الاسلام، قلت فإن كان فيها غير أهل الاسلام ؟ قال : إذا كان الغالب عليها المسلمين فلا بأس .

واما المخالفون لنا فيحلون ذبائح اهل الكتاب فقد قال الشافعي في كتاب الام 2\254 وكانت الاثار تدل على احلال ذبائحهم فان كانت ذبائحهم يسمونها لله تعالى فهي حلال وان كان لهم ذبح اخر يسمون عليه غير اسم الله مثل المسيح او يذبحونه باسم دون الله تعالى لم يحل).
وفي المدونة الكبرى 2\67 قال: قال ابن القاسم رأيت مالكا يستثقل ذبائح اليهود والنصارى ولا يحرمها (قال ابن القاسم) ورأيي أن ما ذبحت اليهود مما لا يستحلونه أن لا يؤكل (قلت) هل كان يكره مالك ذبائح اليهود والنصارى من أهل الحرب (قال) أهل الحرب والذين عندنا من النصارى واليهود عند مالك سواء في ذبائحهم وهو يكره كلهم من غير أن يحرمها ويكره اشتراء اللحم من مجازرهم ولا يراه حراما
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » بعض الخلافات بين المذاهب في الميراث


نورا / مصر
السؤال: بعض الخلافات بين المذاهب في الميراث
سؤالي هو عن الميراث في مذهب أهل البيت فقد سمعت انه يختلف عن مذهب أهل السنة فأرجو معرفة أوجه الإختلاف
الجواب:

الاخت نورا المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نذكر لك نموذج من الاختلافات التي ذكرهما الشيخ الطوسي في الخلاف 4\5 وعليك بمراجعة المزيد في الكتاب المذكور فقال الشيخ:
مسألة 2 : اختلف الناس في توريث ستة عشر نفسا : أولاد البنات، وأولاد الأخوات، وأولاد الإخوة من الأم، وبنات الإخوة من الأب، والعمة وأولادها، والخالة وأولادها، والخال وأولاده، والعم أخو الأب للأم وأولاده، وبنات العم وأولادهن، والجد أب الأم، والجدة أم الأم . فعندنا أن هؤلاء كلهم يرثون على الترتيب الذي ذكرناه في النهاية، ولا يرث مع واحد منهم مولى نعمة، ويحجب بعضهم بعضا على ما قلناه، وسنذكره فيما بعد . وبه قال علي عليه السلام، وعبد الله بن مسعود، ومعاذ بن جبل، وأبو الدرداء، وإحدى الروايتين عن عمر أنه قال : العم كالأب، والخالة كالأم، وشريح، والحسن، وابن سيرين، وجابر بن زيد، وعلقمة، وعبيدة، والأسود، وطاووس، ومجاهد والشعبي، وأهل العراق . وقال قوم أن ذوي الأرحام يرثون، إلا أنه يقدم المولى . ومن يأخذ بالرد عليهم، يقولون، يقولون : إذا مات وترك بنتا وعمة فالمال للبنت النصف بالفرض، والنصف الآخر بالرد كما نقول، غير أنهم يقدمون المولى على ذوي الأرحام . ويوافقونا في أن من يأخذ بالرد أولى من أولي الأرحام . ويقولون : إذا لم يكن هناك مولى، ولا من يرث بالفرض، ولا بالرد، كان لذوي الأرحام . فخالفونا في توريث المولى معهم، والباقي وفاق . ذهب إلى هذا أبو حنيفة وأصحابه، وليس معهم أحد من الصحابة إلا رواية شاذة عن علي عليه السلام .
وذهب الشافعي : إلى أنهم لا يرثون ولا يحجبون بحال إن كان للميت قرابة، فالمال له . وإن كان مولى كان له، وإن لم يكن مولى ولا قرابة فميراثه لبيت المال . وبه قال في الصحابة زيد بن ثابت، وابن عمر، وإحدى الروايتين عن عمر أنه قال : (عجبا للعمة تورث ولا نورثها) . وبه قال في التابعين : الزهري، وفي الفقهاء : مالك، وأهل المدينة . وحكي عن مالك أنه قال : الأمر المجمع عليه الذي أدركت عليه عامة علماء بلدنا أن هؤلاء لا يرثون . وبه قال الأوزاعي، وأهل الشام، وأبو ثور . دليلنا : إجماع الفرقة وأخبارهم فإنهم لا يختلفون فيما قلناه . وأيضا قوله تعالى : (( يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَولَادِكُم لِلذَّكَرِ مِثلُ حَظِّ الأُنثَيَينِ )) فجعل تعالى الميراث للولد، وولد البنت ولد، ويسمى ابنا، بدلالة إجماع المسلمين على أن عيسى بن مريم من ولد آدم، وهو ابن مريم، لأنه لا أب له . وروي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال : (ابناي هذان سيدا شباب أهل الجنة)، وقال : (إن ابني هذا سيد، يصلح الله به بين فئتين من المسلمين) . فسماه ابنا، مع أنه ابن فاطمة عليها السلام . وقال صلى الله عليه وآله : (لا تزرموا على ابني هدا بوله) . أي : لا تقطعوا عليه، وكان بال في حجره عليه السلام فأرادوا أخذه، فقال هذا القول . وقال تعالى : (( وَأُولُو الأَرحَامِ بَعضُهُم أَولَى بِبَعضٍ )) . وهؤلاء من ذوي الأرحام . وقوله تعالى : (( لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الوَالِدَانِ وَالأَقرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الوَالِدَانِ وَالأَقرَبُونَ )) . ولم يفرق، وهؤلاء من الرجال والنساء .
وروى عمر، وعائشة، ومقدام بن معدي كرب الكندي، أن النبي صلى الله عليه وآله قال : (الخال وارث من لا وارث له) . وروى أبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وآله ورث الخال . وروى واسع بن حبان : أن ثابت بن الدحداح توفي ولم يخلص له نسب، فدفع رسول الله (صلى الله عليه وآله) ماله إلى خاله . وأخبرنا ابن أبي الفوارس، عن عمرو بن محمد بن حسومة قال : حدثنا علي بن العبد، قال : حدثنا أبو داود، قال : حدثنا حفص بن عمر، قال : حدثنا شعبة، عن بديل، عن علي بن أبي طلحة، عن راشد بن سعد، عن أبي عامر، عن المقدام، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وآله : (من ترك كلا فالي، ومن ترك مالا فلورثته، وأنا وارث من لا وارث له، أعقل له وأرثه، والخال وارث من لا وارث له يعقل عنه ويرثه) . وبهذا الإسناد عن أبي داود، قال حدثنا سليمان بن حرب في آخرين، قال : حدثنا حماد، عن بديل، عن علي بن أبي طلحة، عن راشد ابن سعد، عن أبي عامر الهوزني، عن المقدام الكندي، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : (أنا أولى بكل مؤمن من نفسه، فمن ترك دينا أو ضيعة فإلي، ومن ترك مالا فلورثته، وأنا مولى من لا مولى له، أرث ماله وأفك عاينه، والخال مولى من لا مولى له، يرث ماله ويفك عاينه) .

مسألة 3 : إذا مات وخلف بنتا، أو أختا، أو غيرهما ممن له سهم وزوجا أو زوجة، فللبنت أو الأخت النصف بالتسمية، وللزوج أو الزوجة سهمهما، والباقي يرد على البنت أو على الأخت، ولا يرد على الزوج و الزوجة بحال، وليس للعصبة والمولى معهما شئ على حال، وروى ذلك عن علي عليه السلام، وعبد الله بن عباس، وعبد الله بن مسعود . وأبو حنيفة وأصحابه هذا مذهبهم، لا يختلفون في الرد، لكن اختلفوا في تخصيص بعضهم دون بعض . فذهب علي عليه السلام إلى أنه يرد على هؤلاء إلا الزوج والزوجة، ولا يرد على بنت الابن مع بنت الصلب، كما نقول، ولا يرد على الأخت من الأب مع الأخت للأب والأم، وكذلك نقول، ولا على الجد مع ذي سهم، ولا على ولد الأم مع الأم، وهذا لا خلاف فيه .
وقال الشافعي : للبنت النصف، والباقي للعصبة، فإن لم تكن عصبة فللمولى، وإن لم يكن مولى فلبيت المال . قال أبو حامد : وهذه المسألة مثل مسألة ذوي الأرحام، لكن من قال : بتقدم ذوي الأرحام هناك على المولى فهاهنا قدم الرد على المولى، ومن قال هناك : يقدم المولى على ذوي الأرحام فهاهنا يقدم المولى على الرد، لكن يقدم الرد على ذوي الأرحام . دليلنا : إجماع الفرقة وأخبارهم . وقوله تعالى : (( وَأُولُو الأَرحَامِ بَعضُهُم أَولَى بِبَعضٍ )) وهذا أقرب . فإن قيل : قوله تعالى : (( بَعضُهُم أَولَى بِبَعضٍ )) لم يقل في ماذا أولى، وإذا لم يكن في صريحه، جاز لنا أن نحمله على أنه أولى بدفنه، والصلاة عليه، وغسله . قلنا : ذلك تخصيص يحتاج إلى دليل، نحن نحمله على عمومه . فإن قيل : فقد بين بقوله (( فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ المُؤمِنِينَ وَالمُهَاجِرِينَ )) أنه إنما أراد نسخ التوارث بالموآخات الأولة . قيل : وهذا أيضا تخصيص يحتاج إلى دليل، وليس إذا كان آخر الآية مخصوصا يجب تخصيص أولها . فإن قالوا : يحمل على أن بعضهم أولى ببعض الذين بينهم في آية الفرائض في سورة النساء، لأنه قال : (( فِي كِتَابِ اللَّهِ )) . قيل : وهذا أيضا تخصيص بلا دليل، وقوله : (( فِي كِتَابِ اللَّهِ )) يعني حكم الله، وذلك عام في جميع ما قلناه . وروى واثلة بن الأسقع : أن النبي (صلى الله عليه وآله) قال : (تحوز المرأة ثلاث مواريث : عتيقها، ولقيطها، وولدها الذي لاعنت عليه) . وروى عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده : أن النبي صلى الله عليه وآله جعل ميراث ولد الملاعنة لأمه . وفي بعض الأخبار والعصبة بعدها . وروي عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال : (ولد الملاعنة أمه، أبوه وأمه) فجعل أمه أباه، فينبغي أن تأخذ الميراث بالأبوة والأمومة . وروي أن النبي (صلى الله عليه وآله) دخل على سعد ليعوده، فقال سعد : يا رسول الله إنما ترثني ابنتان لي أفاوصي بمالي ؟ فقال : (لا) فقال : أفاوصي بنصف مالي ؟ فقال : (لا) قال : أفاوصي بثلث مالي ؟ فقال : (الثلث والثلث كثير) . وفي بعض الأخبار والثلث كبير . فوجه الدلالة من هذا أن سعدا قال ابنتاي تحوزان المال، ولم ينكر النبي (صلى الله عليه وآله)، فدل على أنهما تحوزان .

مسألة 4 : اختلف من قال بتوريث ذوي الأرحام . فعندنا أنه يقدم الأقرب فالأقرب، وينزل كل واحد منزلة الوارث الذي يمت به، فيكون ولد البنات والأخوات بمنزلة أمهاتهم، وبنات الأعمام والعمات بمنزلة آبائهم وأمهاتهم، والخال والخالات وآباء الأم بمنزلة الأم، والأعمام للأم والعمات لها بمنزلة الأب . وبه قال أكثرهم، وهو المحكي عن علي عليه السلام، وعمر وابن مسعود . وعن علي : أنه أنزل الأعمام للأم والعمات لها بمنزلة الأعمام للأب والأم . وكان الثوري، ومحمد بن سالم، وأبو عبيد ينزلون العمات للأب بمنزلة الجد مع ولد الأخوات وبنات الأخوة . ونزلوا كل من يمت بذي سهم أو عصبة بمنزلة من يمت به، ومن سبق إلى وارث في التنزيل كان أحق بالمال ممن هو أبعد إلى الوارث . فهذا مثل ما قلناه سواء، إلا مراعاة العصبة، فإنا لا نراعيها . وروي عن محمد بن سالم، والثوري، والحسن بن صالح بن حي أنهم ورثوا من قرب ومن بعد إذا كانا من جهتين مختلفتين، وقالوا : في ثلاث خالات مفترقات : نصيب الأم بينهن على خمسة، لأنهن أخوات للأم متفرقات . وفي ثلاث عمات مفترقات : نصيب الأب بينهن على خمسة، لأنهن أخوات متفرقات للأب . ومن نزل العمات المفترقات بمنزلة الأعمام المفترقين فالمال كله للعمة للأب والأم . وقال نعيم بن حماد : نصيب الأب بينهن على ثلاثة، لكل واحدة منهن سهم، وكذلك نصيب الأم بين الأخوال والخالات المفترقين بالسوية، وكذلك في ولد الأخوال والخلات المفترقين، والأعمام والعمات، إلا أنه يقدم ولد الأب والأم على ولد الأب، وولد الأب على ولد الأم . دليلنا : إجماع الفرقة، وقد بيناه في النهاية، وتهذيب الأحكام مشروحا .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » فتاوى غريبة عند المخالفين


علي جميل / العراق
السؤال: فتاوى غريبة عند المخالفين
يذكر العلامة سلطان الواعظين السيد محمد الموسوي الشيرازي رحمة الله في كتاب ليالي بيشاور - وهو يحاور مخالفية في موضوع شبهات وردوود ص 565- طبعة دار العلوم بيروت
بعض علماء المخالفين افتى بجواز اللواط في السفر
وفي موضوع اهتمام النبي الاكرم صلى الله عليه واله بتربة كربلاء -ص 10171
ذكر سخافة الرأي وغريب الفتاوى ائمة المذاهب الاربعة من قبيل جواز نكاح الولد الامرد في السفر
الرجاء من السادة العلماء المشرفين على المركز مساعدتي في التعرف على هذة الفتوى واين اجدها في كتب القوم واي عالم من علمائهم افتى بجواز نكاح الولد الامرد في السفر لأن المعترض يقول ان هذا من الاكاذيب التي يثيرها علينا الامامية حسب زعمة ومن دلأئل ان هذا الكتاب هو كذب وهذة المحاورة بين العلامة الشيرازي وعلماء المخالفين الف من طرف واحد ولم تحدث اصلا
نأمل الاجابة
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكنك الوصول الى ذلك من خلال ما ذكر في كتاب الأربعين ص 647عن كتاب مطالع الأنوار الذي ذكر فيه: أنه أجاز الوضوء بالنبيذ للصلاة، فيبدأ بغسل رجليه ورأسه ثم بيديه، ويلبس جلد كلب ميت مدبوغا، ويفرش تحته جلد كلب ميت مدبوغا، ويسجد على عذرة انسان يابسة، ويكبر بالهندية، ويقرأ فاتحة الكتاب بالفارسية، ويقول عوض السورة دو برگ سبز يعني مد هامتان، ثم يركع ولا يرفع رأسه ولا يقيم ظهره، ثم يسجد ويفصل بين السجدتين بمقدار حد السيف، وقبل التسليم يضرط متعمدا، فان صلاته صحيحة، وان ضرط ساهيا بطلت صلاته . ثم قال : وأعظم من هذا قوله : ان نكاح الام وان علت، والبنت وان نزلت، والأخت وبنت الأخت والعمة والخالة، جائز بشرط لف الحريرة . وإذا اشترى الرجل أمه وأخته وقرابته، جاز له نكاحهن، والأجير إذا استأجره جاز له أن يلوط بلف الخرقة، وقال في المشتري بأنه لا يجوز له ذلك الا بشرط كونه غير محصن، وقال ناظمهم :

وجائز نيك الغلام الأمرد ****** مجوز للرجل المجرد
هذا إذا كان وحيدا في السفر ***** ولم يجد أنثى يفئ إلى الذكر

ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » اختلاف سن البلوغ بين المرأة والرجل


احمد / العراق
السؤال: اختلاف سن البلوغ بين المرأة والرجل
ممكن اعرف لماذا البنت 9 سنين والفتى 15 سنة?
الجواب:
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
على الاجمال أن الله تعالى لا يحكم بحكم من الاحكام إلا لوجود مصلحة في ذلك الحكم، وهذه المصلحة لا ترجع فائدتها الى الله تعالى لأنه غني على الاطلاق وإنما تعود الى شخص المكلف أو الى عموم الناس، والحكم بالبلوغ في الفتاة بعد دخول السنة العاشرة وفي الفتى بعد الدخول في السادسة عشر لا بد أن يكون لحكمة ومصلحة خفية لا يعلمها إلا الله تعالى الذي له إحاطة كاملة بالكائنات، ويمكن أن تكون المصلحة أن المرأة تحمّلها وصبرها وإرادتها أكثر وأعظم وأقوى من الرجل، أو لأجل أن الفتاة تصل الى النضج العقلي والنموّ البدني في مثل هذا العمر بخلاف الفتى فإنه يعدّ صبياً وطفلاً الى أن يدخل في الخامسة عشر.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حكم الزاني المحصن


مصطفى زماني / اسبانيا
السؤال: حكم الزاني المحصن

بسم الله الرحمن الرحيم

سألني اخ من المغرب عن رجم الزاني (بعد ما سمع شيئ في هذا الموضوع في احدى المصلاة في هذا البلد)
أريد منكم جواب متفصل أو عنوان كتاب فيه بحث عن الموضوع

الجواب:

الأخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال السيد المرتضى في الانتصار ص 516 :
حكم الزاني المحصن
ومما ظن انفراد الإمامية وأهل الظاهر يوافقونهم فيه القول : بأنه يجمع على الزاني المحصن بين الجلد والرجم يبدأ بالجلد ويثني بالرجم وداود مع أهل الظاهر يوافقونهم على ذلك، وخالف باقي الفقهاء وقالوا : لا يجتمع الجلد والرجم بل يقتصر في المحصن على الرجم . دليلنا إجماع الطائفة . وأيضا لا خلاف في استحقاق المحصن الرجم وإنما الخلاف في استحقاقه الجلد، والذي يدل على استحقاقه إياه قوله تعالى : (( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنهُمَا مِائَةَ جَلدَةٍ )) (النور:2) والمحصن يدخل تحت هذا الاسم فيجب أن يكون مستحقا للجلد، وكأنه تعالى قال : اجلدوهما لأجل زناهما، وإذا كان الزنا علة في استحقاق الجلد وجب في المحصن كما وجب في غيره واستحقاقه الرجم غير مناف لاستحقاقه للجلد، لأن اجتماع الاستحقاقين لا يتنافى . وليس يمكنهم أن يدعوا دخول الجلد في الرجم كما يدعون دخول المسح في الغسل لأن من المفهوم أنه متميز منه وغير داخل فيه . فإن قالوا : هذه الآية محمولة على الأبكار . قلنا : هذا تخصيص بغير دليل . فإن عولوا في تخصيصه على ما رووه عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال فإن اعترفت فارجموها ولم يذكر الجلد . قلنا : هذا أولا خبر واحد غاية حاله إذا سلم من كل قدح أن يوجب الظن، وأخبار الآحاد لا تخص بها ظواهر الكتاب الموجبة للعلم . وإذا سلمناه فليس فيه أكثر من خلو الخبر من ذكر الجلد، وذلك لا يسقط وجوبه، ألا ترى أنهم كلهم يدفعون استدلال من استدل على أن الشهادة في النكاح ليست بواجبة بأن يقول : إن الله تعالى ذكر النكاح في مواضع من الكتاب ولم يذكر الشهادة ولا شرطها بأن يقولوا عدم ذكر الشهادة في آيات النكاح لا يدل على أنها ليست بواجبة، وما سبيل المحتج بذلك إلا كسبيل من قال : إن الوضوء ليس بواجب، لأن النبي صلى الله عليه وآله قال : من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها ولم يذكر الوضوء ولم يشرطه هاهنا ولم يدل نفي اشتراطه على نفي وجوبه . فإن احتج المخالف بما رواه قتادة عن سمرة عن الحسن بن محمد أن جابرا قال كنت فيمن رجم ماعزا ولم يجلده رسول الله صلى الله عليه وآله . فالجواب عن ذلك أن هذا أيضا خبر واحد لا يخصص به ظواهر الكتاب الموجبة للعلم . وقد طعن في هذا الخبر بأن قتادة دلسه وقال عن سمرة ولم يقل : حدثني . وبعد فإن هذه شهادة بنفي ولا يتعلق إلا بعلمه، كأنه قال : لم أعلم رسول الله (صلى الله عليه وآله) جلده وفقد علمه بذلك لا يدل على أنه لم يكن، وغير ممتنع أن يجلده من حيث لا يعلم . وظاهر الخبر أن جابرا عني بقوله كنت فيمن رجم ماعزا ولم يجلده رسول الله (صلى الله عليه وآله) إنما أراد لم يجلده في المجلس الذي رجم فيه، لأنه قال : كنت فيمن رجم ولم يجلده النبي (صلى الله عليه وآله) ولو كان قصده إلى نفي الجلد على كل حال لم يكن لقوله : كنت فيمن رجم معنى ألا ترى أن رجلا لو قال : ما أكل عمرو الطعام وهو يريد منذ ثلاثة أيام لم يجز أن يقوي قوله فأني كنت معه طول البارحة فلم يطعم وإنما يحسن هذا القول منه إذا كان يريد نفي أكله مدة ملازمته له . وقد قيل : إن غاية ما في الخبر أن ظاهره يقتضي أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ما باشر جلده بنفسه وذلك لا يدل على أنه لم يأمر غيره بجلده .
والقول في الخبر الذي يرويه نافع عن ابن عمر أن النبي (صلى الله عليه وآله) رجم اليهوديين ولم يجلدا يجري مجرى الكلام في هذا الخبر . على أن هذا الخبر الذي رووه معارض بما يروونه هم عن النبي (صلى الله عليه وآله) من قوله : الثيب بالثيب جلد مائة والرجم، وهذا يعارض رواياتهم ويسقط الرجوع عن ظاهر الكتاب بها، وإذا كان هذا موجودا في رواياتهم فما ترويه الشيعة من ذلك لا يحصى كثرة من اجتماع الجلد والرجم .

وفي مختلف الشيعة للعلامة الحلي ج 9 ص 131قال:
قسم الشيخ الزاني المحصن في النهاية إلى شيخين وشابين، فإن كانا شيخين جلدا مائة ثم رجما، وإن كانا شابين رجما بغير جلد . وتبعه ابن البراج، وابن حمزة . وأطلق الشيخ المفيد، وابن الجنيد، وسلار القول في المحصن : إنه يجلد أولا ثم يرجم . وقال ابن أبي عقيل : وحد الزاني عند آل الرسول (عليهم السلام) إذا كانا بكرين جلدا مائة ونفيا سنة، وحد المحصن والمحصنة إذا زنيا الرجم . ولم يتعرض للجلد . وقال السيد المرتضى : مما ظن انفراد الإمامية به وأهل الظاهر يوافقونهم فيه القول : بأنه يجمع على الزاني المحصن الجلد والرجم يبدأ بالجلد ويثنى بالرجم، وداود يوافقهم عليه، وخالف باقي الفقهاء في ذلك وقالوا : لا يجتمع الجلد والرجم، بل يقتصر في المحصن على الرجم، واحتج بإجماع الطائفة، ولأنه لا خلاف في استحقاقه الرجم، وإنما الخلاف في استحقاقه الجلد، ويدل على استحقاقه إياه قوله تعالى : (( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنهُمَا مِائَةَ جَلدَةٍ )) (النور:2) والمحصن داخل فيه، واستحقاقه الرجم غير مناف لاستحقاقه الجلد . وأطلق القول، ولم يفصل . وكذا الصدوق في المقنع . وتبعه ابن إدريس، لقوله تعالى : (( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجلِدُوا )) قال : وما اخترناه مذهب السيد المرتضى، واختيار شيخنا المفيد والجلة من المشيخة الفقهاء من أصحابنا، وشيخنا قد رجع في التبيان فقال : يجلد الزاني والزانية إذا لم يكونا محصنين كل واحد منهما مائة جلدة، وإذا كانا محصنين أو أحدهما كان على المحصن الرجم بلا خلاف، وعندنا أنه يجلد أولا مائة جلدة ثم يرجم، وفي أصحابنا من خص ذلك بالشيخ والشيخة إذا زنيا وكانا محصنين، فأما إذا كانا شابين محصنين لم يكن عليهما غير الرجم، وهو قول مسروق، وفي ذلك خلاف ذكرناه في الخلاف . والشيخ قال في الخلاف : المحصن إذا كان شيخا أو شيخة فعليهما الجلد ثم الرجم، وإن كانا شابين فعليهما الرجم، وقال داود وأهل الظاهر : عليهما الجلد ثم الرجم، ولم يفصلا، وبه قال جماعة من أصحابنا، وقال جميع الفقهاء : ليس عليهما إلا الرجم دون الجلد . ثم استدل بقوله تعالى : (( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجلِدُوا )) ولم يفصل .
وروى عبادة بن الصامت قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : " خذوا عني، قد جعل الله لهن سبيلا، البكر بالبكر جلد مائة وتغريب عام، والثيب بالثيب الجلد ثم الرجم " وفيه إجماع الصحابة . وجلد علي (عليه السلام) شراحة يوم الخميس ورجمها يوم الجمعة، فقيل له : أتحدها حدين ؟ فقال : حددتها بكتاب الله ورجمتها بسنة رسول الله (صلى الله عليه وآله) . وقال في المبسوط : حد الثيب - وهو المحصن - من أصحابنا من قال : يجب عليه الجلد ثم الرجم، ومنهم من قال : إنما يجب ذلك إذا كانا شيخين، فإن كانا شابين فعليهما الرجم لا غير، وعند المخالف يجب الرجم بلا تفصيل، وبعضهم يجمع بينهما، ولا يفصل . واحتج الشيخ بما رواه عبد الله بن طلحة، عن الصادق (عليه السلام) قال : إذا زنى الشيخ والعجوز جلدا ثم رجما عقوبة لهما، وإذا زنى النصف من الرجال رجم، ولم يجلد إذا كان قد أحصن . واحتج الباقون بعموم الآية . وبما رواه محمد بن مسلم في الصحيح، عن الباقر - عليه السلام - في المحصن والمحصنة جلد مائة ثم الرجم . وكذا رواه زرارة عنه (عليه السلام) وهذا هو الأقوى عندي .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » عقيدتنا في فروع الدين


محب الحق / اليمن
السؤال: عقيدتنا في فروع الدين
ما حكم رجل أخذ بعقائد الإمامية وخالفهم في المسائل الفقهية باتباعه مذهب الشافعية مثلاً، فهل هو ناج عند الله يوم القيامة ـ مع اعتبار صلاح الحال والاستقامة طبعاً ـ أم أنه من الخاسرين يوم القيامة؟
وهل يعد إمامياً على تلك الصفة التي ذكرت أم يعد خروجه من المسائل الفقهية خروجاً من المذهب الإمامي؟ أرجو التوضيح وبدون أي تطويل ممل يميع الجواب ولا يوضحه.
الجواب:
الأخ محب الحق المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من ضمن عقيدتنا ان نرجع في فروع الدين الى من هو اهل لذلك ففي عقائد الامامية للمظفر ص32 :
عقيدتنا في التقليد بالفروع
أما فروع الدين وهي أحكام الشريعة المتعلقة بالأعمال، فلا يجب فيها النظر والاجتهاد، بل يجب فيها - إذا لم تكن من الضروريات في الدين الثابتة بالقطع كوجوب الصلاة والصوم والزكاة - أحد أمور ثلاثة : إما أن يجتهد وينظر في أدلة الأحكام إذا كان أهلا لذلك، وإما أن يحتاط في أعماله إذا كان يسعه الاحتياط، وأما أن يقلد المجتهد الجامع للشرائط بأن يكون من يقلده عاقلا عادلا ( صائنا لنفسه حافظا لدينه مخالفا لهواه مطيعا لأمر مولاه ) . فمن لم يكن مجتهدا ولا محتاطا ثم لم يقلد المجتهد الجامع للشرائط فجميع عباداته باطلة لا تقبل منه، وإن صلى وصام وتعبد طول عمره . إلا إذا وافق عمله رأي من يقلده بعد ذلك وقد اتفق له أن عمله جاء بقصد القربة إلى الله تعالى .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » مراحل تحريم الخمر


فاطمة / البحرين
السؤال: مراحل تحريم الخمر
ماهي الجهود التي قام بها الرسول لتخليص الناس في الجاهلية من شرب الخمر
الجواب:

الأخت فاطمة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الخمر شأنه شأن سائر المحرمات الاخرى التي كانت متفشية في المجتمع الجاهلي، إلا أنه يفرق عنها من جهة ارتباطه بالنظام الغذائي المعتاد لذلك المجتمع، والتخلي عن عادة شرب الخمر ليس بالأمر الميسور وخاصة بالنسبة للمدمنين على شربه إلا عبر مراحل يتمكن من خلالها المدمن او الذي اعتاد تناول الخمر التخلص من عادته تلك تدريجيا، وقد راعى الإسلام ذلك اشد المراعاة، ذلك ان الله تعالى إذا أراد أن يفترض فريضة أنزلها شيئا بعد شئ حتى يوطن الناس أنفسهم عليها ويسكنوا إلى أمر الله ونهيه فيها، وكان ذلك من أمر الله تعالى على وجه التدبير فيهم أصوب وأقرب لهم إلى الأخذ بها وأقل لنفارهم عنها، فبين في البدء أن الخمر فيه منفعة ولكن منفعته لا تقارن بإثمه وضرره قال: (( يَسأَلُونَكَ عَنِ الخَمرِ وَالمَيسِرِ قُل فِيهِمَا إِثمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ )) (البقرة:219) ثم في مرحلة اخرى طلب من الناس عدم الاقتراب من الصلاة في حال السكر قال تعالى: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُم سُكَارَى )) (النساء:43) فكانوا لا يشربون الخمر في اوقات الصلاة فإذا صلوا العشاء شربوا، فلا يصبحون إلا وقد ذهب عنهم السكر.

ثم بدأت مرحلة اخرى بالنهي عنها واجتنابها، فقد كان طلائع المسلمين الذين امتنعوا عن شرب الخمر في اوقات الصلاة وعدم الاقتراب منها في حال السكر، يشربونها في سائر الاوقات الاخرى وكان ينشأ بسبب تناولها خلافات ومشاحنات بينهم، فما يروى في هذا الصدد أن عتبان بن مالك قد دعا جماعة فلما سكروا تفاخروا فأنشد بعضهم شعرا ليضمن هجو الانصار، فضربه انصاري فشجه، فرفع ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وآله، فانزل الله تعالى: (( إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيطَانُ أَن يُوقِعَ بَينَكُمُ العَدَاوَةَ وَالبَغضَاءَ فِي الخَمرِ وَالمَيسِرِ وَيَصُدَّكُم عَن ذِكرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَل أَنتُم مُنتَهُونَ )) (المائدة:91) فأمر تعالى باجتنابها، ثم بين الله تعالى في مرحلة أخيرة تحريمها وكشفه في قوله: (( قُل إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثمَ وَالبَغيَ بِغَيرِ الحَقِّ )) (الأعراف:33)، فأخبر عزوجل ان الاثم في الخمر وغيرها وأنه حرام، عن علي بن يقطين قال سأل المهدي (الخليفة العباسي) أبا الحسن (عليه السلام) عن الخمر هل هي محرمة في كتاب الله تعالى فان الناس إنما يعرفون النهي عنها ولا يعرفون التحريم لها؟ فقال له أبو الحسن (عليه السلام): بل هي محرمة في كتاب الله يا امير المؤمنين، فقال له، في أي موضع هي محرمة في كتاب الله عزوجل يا ابا الحسن؟ فقال: قول الله تعالى: (( قُل إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثمَ وَالبَغيَ بِغَيرِ الحَقِّ )) إلى أن قال: واما الإثم فإنها الخمر بعينها... الحديث.

وفي كل تلك المراحل كان النبي صلى الله عليه وآله يحذر من الخمر ويصفها بأوصاف جعلت الناس يكفون عن تناولها حتى المرحلة الاخيرة من نزول امر تحريمها، كوصفه صلى الله عليه وآله لها بأنها أم الخبائث، ومفتاح الشر، وجماع الأثم... وغير ذلك من الاوصاف.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » تشريع صلاة الاجارة


ام رضا الجيزاني / العراق
السؤال: تشريع صلاة الاجارة
نحن في دول الغربة مجموعه من العراقيين من مختلف الطوائف والأقليات وقد استشكل علينا احد الأخوة من المذهب السني بسؤالنا حول البعد التاريخي والشرعي ومدى صحة صلاة الاجارة وصوم الاجارة لان حديث الرسول ان الميت ينقطع عمله الا من ثلاث علما ينتفع به او ولد صالح يدعوا له او صدقة جاريه فهل لكم امدادنا بمعلومات حول هذا الموضوع ومن أفتى بها واذا كان ذلك صحيحا ألا يجعل ذالك الأغنياء من الناس يتوارون في اداء العبادات لامتلاكهم الاموال التي تستوفي ما فاتهم من عبادات بعد موتهم نجوا منكم الاهتمام والإجابة على سؤالنا والشكر لكم مقدما
الجواب:

الأخت ام رضا المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وردت عندنا روايات دلت على جواز الاستيجار للعبادات عن الاموات ولا مانع من الالتزام بمثلها لان ذلك كله بيد مشرعها وهو الله تعالى فله الاجتزاء بفعل احد مع تعلق التكليف بغيره وحكمه بتفريغ ذمة الغير عنه .
وقد قام الدليل على ذلك في النيابة عن الاموات في باب الصلاة والصوم والحج وغيرها من سائر العبادات ونذكر لكم بعض النصوص .
1- صحيحة معاوية بن عمار قال : قلت لابي عبد الله (عليه السلام) أي شيء يلحق الرجل بعد موته ؟ قال يلحقه الحج عنه والصدقة عند والصوم عنه . (وسائل الشيعة 2/445).
2- صحيحة الاخرى قال: (قلت لابي عبد الله (عليه السلام) أي شيء يلحق الرجل بعد موته ؟ فقال : سنة سنها يعمل بها بعد موته فيكون له مثل اجر من يعمل بها من غير ان ينتقص من اجورهم شيء والصدقة الجارية تجري من بعده. والولد الطيب يدعو لوالديه بعد موتهما ويحج ويتصدق ويعتق عنهما ويصلي ويصوم عنهما فقلت : اشركهما في حجي ؟ قال : نعم . (وسائل الشيعة2/444.
3- صحيحة عمر بن يزيد قال : قلت لابي عبد الله (عليه السلام) : نصلي عن الميت فقال : نعم حتى انه ليكون في ضيق فيوسع الله عليه ذلك الضيق ثم يؤتى فيقال له : خفف عنك هذا الضيق بصلاة فلان اخيك عنك .... (وسائل الشيعة2/443).

ان تشريع صلاة الاجارة تتناسب مع سعة الرحمة الالهية والتي تعطي للانسان فالذي ينقص من صلاته في حياته يمكن له تدارك ذلك عن طريق من يصلي له سواء باجارة ام تبرع اما ان القول بان صلاة الاجارة قد توجب تهاونا لدى الاغنياء في اداء عبادتهم فهذا ينبغي ان لا يحصل لان الغني ليس له ضمان ان الذي ياتي بعده سوف يصلي وسوف يقبلها الله واذا كان متهاونا فهو انما يكون متهاونا في سائر عباداته ايضا لضعف في ايمانه ولا ينعكس في شيء من ذلك على التشريع المحكم لعبادة الاستئجار. واما ما ذكر من حصر انقطاع العمل الا من ثلاثة فسنده ضعيف.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » هل الختان ينافي خلق الانسان بأحسن تقويم ؟


احمد / العراق
السؤال: هل الختان ينافي خلق الانسان بأحسن تقويم ؟
سألني احد الاخوة على الانترنت فقال: يقول الله في القران:- (( لَقَد خَلَقنَا الإِنسَانَ فِي أَحسَنِ تَقوِيمٍ )) لكن كيف هو في احسن تقويم و كيف هو يختتن؟
اي انه يوجد تعارض بين الاية الكريمة و بين الختان, فالختان لا يدل على انه في احسن تقويم؟ فكيف الرد؟
الجواب:
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
نحن لانسلم بأن القلفة التي تغطي حشفة الذكر تخالف حسن التقويم فلعلها في الجنين او الرضيع ذات فائدة معينة ثم تنتفي بعد ذلك وتصبح عديمة الفائدة بل ربما تصبح ضارة او منافية للطهارة من الحدث فاقتضى الامر تشريع الختان للتخلص من ذلك الضرر ... فقد ورد في حديث عن الامام الصادق (عليه السلام) : ان الارض تضج الى الله من بول الاغلف, يعني الذي لم يختتن او ربما لعلّة اخرى غير الطهارة لم نطلع عليها .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » اللعان


علي حسين / العراق
السؤال: اللعان
سؤالي بخصوص هذه الاية المباركة: (( وَاللَّاتِي يَأتِينَ الفَاحِشَةَ مِن نِسَائِكُم فَاستَشهِدُوا عَلَيهِنَّ أَربَعَةً مِنكُم )).
ان من تشريعات الله سبحانه وتعالى في هذه الاية الكريمة هو ايتاء شهود اربعة، فهل من المعقول ان يرى المرء زوجته تزني ولا يقام عليها الحد الا بشهادة اربعة؟ وماذا يصنع الرجل ان لم يتمكن من ايتاء الشهود؟ هل شهادة الغير افضل من شهادة الزوج؟
ثم هل الزوج يساوم على عرضه حتى يطلعهم على ما تفعله زوجته من موبقات؟!
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك طريقة لاثبات ذلك من غير الشهود وهو اللعان ففي جواهر الكلام 34 /2 قال اللعان : مصدر (لاعن) وربما استعمل جمعا، وهو لغة الطرد والابعاد، وشرعا مباهلة بين الزوجين على وجه مخصوص، ولعل الملاعنة هنا لإرادة طرح كل منهما صاحبه وإبعاده عنه، أو تشبيها للعن كل منهما نفسه إن كان كاذبا بلعن كل منهما صاحبه .
والأصل فيه قوله تعالى : (( وَالَّذِينَ يَرمُونَ أَزوَاجَهُم وَلَم يَكُن لَهُم شُهَدَاءُ إِلَّا أَنفُسُهُم فَشَهَادَةُ أَحَدِهِم أَربَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ * وَالخَامِسَةُ أَنَّ لَعنَتَ اللَّهِ عَلَيهِ إِن كَانَ مِنَ الكَاذِبِينَ )) (النور:5-6).
والسبب فيها - مضافا إلى ما يدركه العقل من المصالح في ذلك - ما عن ابن عباسمن أنه لما نزلت (( وَالَّذِينَ يَرمُونَ المُحصَنَاتِ )) (النور:4) إلى آخرها قال سعد بن معاذ : يا رسول الله إني لأعلم أنها حق من عند الله تعالى شأنه، ولكن تعجبت أن لو وجدت لكاعا يفخذها لم يكن لي أن أهيجه ولا أحركه حتى آتي بأربعة شهداء : فوالله إني لا آتي بهم حتى يقضي حاجته، فما لبثوا حتى جاء هلال بن أمية فقال : يا رسول الله إني جئت أهلي عشاء فوجدت عندها رجلا يقال له : شريك بن سمحاء فرأيت بعيني وسمعت بإذني، فكره النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ذلك، فقال سعد : الآن يضرب النبي هلال بن أمية، وتبطل شهادته في المسلمين، فقال هلال : والله إني لأرجو أن يجعل الله لي مخرجا فبينما هم كذلك إذ نزل : (( وَالَّذِينَ يَرمُونَ أَزوَاجَهُم )) إلى آخرها فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (( أبشر يا هلال، فقد جعل الله لك فرجا ومخرجا )).

وروي أن المعرض هو عاصم بن عدي الأنصاري قال : " جعلني الله فداك إن وجد رجل مع امرأته فأخبر جلد ثمانين جلدة وردت شهادته أبدا وفسق، وإن ضربه بالسيف قتل به، وإن سكت على غيظ إلى أن يجئ بأربعة شهداء فقد قضيت حاجته ومضى، اللهم افتح وفرج واستقبله هلال بن أمية، فأتيا إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فأخبر عاصم رسول الله صلى الله عليه وآله، فكلم خوله زوجة هلال، فقالت : لا أدري الغيرة أدركته أم بخل بالطعام ؟ وكان الرجل نزيلهم، فقال هلال : لقد رأيته على بطنها، فنزلت الآية، فلاعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بينهما . وقال لها : إن كنت ألممت بذنب فاعترفي به فالرجم أهون عليك من غضب الله، فإن غضبه هو النار " .
وروي " إن عويمر العجلاني رمى زوجته، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله : البينة وإلا حد في ظهرك، فنزلت " .

وفي طرقنا " إن عباد البصري سأل أبا عبد الله وأنا حاضر كيف يلاعن الرجل المرأة ؟ فقال أبو عبد الله عليه السلام : إن رجلا من المسلمين أتى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : يا رسول الله أرأيت لو أن رجلا دخل منزله فوجد مع امرأته رجلا يجامعها ما كان يصنع ؟ قال : فأعرض عنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وانصرف الرجل، وكان ذلك الرجل هو الذي ابتلى بذلك من امرأته، فقال : فنزل الوحي من عند الله تعالى بالحكم فيهما، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى ذلك الرجل فدعاه، فقال له : أنت الذي رأيت مع امرأتك رجلا، فقال : نعم فقال له : انطلق فأتني بامرأتك، فإن الله أنزل الحكم فيك وفيها، فأحضرها زوجها فأوقفهما رسول الله صلى الله عليه وآله، ثم قال للزوج : اشهد أربع شهادات بالله أنك لمن الصادقين فيما رميتها به، قال : فشهد، ثم قال : اتق الله فإن لعنة الله شديدة، ثم قال : اشهد الخامسة أن لعنة الله عليك إن كنت من الكاذبين، قال : فشهد، ثم أمر به فنحي، ثم قال للمرأة : اشهدي أربع شهادات بالله أن زوجك لمن الكاذبين فيما رماك به فشهدت، ثم قال لها : أمسكي، فوعظها وقال : اتقي الله فإن غضب الله شديد، ثم قال : واشهدي الخامسة أن غضب الله عليك إن كان زوجك من الصادقين فيما رماك به، فشهدت، قال : ففرق بينهما، وقال لهما : لا تجتمعان بنكاح أبدا بعد ما تلاعنتما " إلى غير ذلك مما ورد فيها .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » روايات ابوال الابل


حسنين
السؤال: روايات ابوال الابل
هل هذه الاحاديث صحيحة:
عمار بن موسى عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : (( سئل عن بول البقر يشربه الرجل قال : إن كان محتاجاً إليه يتداوى به يشربه، وكذلك أبوال الإبل والغنم )) وهي موثّقة الوسائل 25 : 113 / أبواب الأطعمة المباحة ب59 ح1، التهذيب 1 : 284 / 832 .
عن موسى بن عبدالله قال : سمعت أشياخنا يقولون : ألبان اللقاح شفاء من كل داء وعاهة ولصاحب البطن أبوالها . وهي مرسلة . في القاموس (1 : 247) مادة لقح : اللقاح ككتاب الإبل، واللقوح كصبور واحدته . (في الوسائل : ولصاحب الربو أبوالها).
وفي دعائم الإسلام (2 : 476 / 1711) روينا عن أبي عبدالله عن أبيه عن آبائه عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال : (( قدم على رسول الله (صلّى الله عليه وآله) قوم من بني ضبة مرضى ... فأخرجهم إلى إبل الصدقة وأمرهم أن يشربوا من ألبانها وأبوالها يتداوون بذلك )) الخبر . وهي ضعيفة بالإرسال . راجع المستدرك 17 : 27 / أبواب الأشربة المباحة ب23 ح1 .
وسماعة قال : (( سألت أبا عبدالله (عليه السلام) عن شرب الرجل أبوال الإبل والبقر والغنم ينعت له من الوجع، هل يجوز له أن يشرب ؟ قال : نعم، لا بأس به )) وهي ضعيفة بأحمد ابن فضل . راجع الوسائل 25 : 113 / أبواب الأطعمة المباحة ب59 ح4، 8، 7، والكافي 6 : 338 / 2، والتهذيب 1 : 284 / 832، والوافي 20 : 687 / 2، 19 : 351 / باب 68
الجواب:
الأخ حسنين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الروايات كما ذكرتم موجودة في معاجمنا الروائية وذكرها المخالفون ايضا في كتبهم ولكن لا تستوحشوا من مضمونها لانها وردت للتداوي والتداوي بابوال الابل وغيرها من الحيوانات المأكول اللحم يحسب منفعة محللة معتد بها مع ذلك اختلف الفقهاء في جواز شربها للاستخباث وقال بعضهم : بعدم جواز بيعها وشربها ايضا لان تلك الروايات بعضها مرسلة وبعضها ضعيفة ورواية عمار موثقة مع ذلك لا تبلغ درجة الصحة فالروايات المذكورة اعلاه غير صحيحة .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » هل تقبيل اليد جائز في الشريعة ؟


علي احمد / الكويت
السؤال: هل تقبيل اليد جائز في الشريعة ؟
كيف نوفق بين الروايه المذكوره في باب التقبيل بالكافي ج2
عن علي بن مزيد صاحب السابري قال دخلت على أبي عبدالله عليه السلام فتناولت يده فقبلتها فقال : أما إنها لا تصلح إلا لنبي او وصي نبي
وتقبيل الأئمه عليهم السلام ليد ابي الفضل العباس عليه السلام
في ولادته وعند استشهاده
هو ليس نبي ولا وصي نبي فكيف نوفّق بين الروايات؟
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الرواية تعارض ما ثبت من الروايات الاخرى جواز تقبيل اليد بل الرأس ايضا قال مولانا الامام الصادق عليه السلام : لا يقبل راس احد ولا يده الا رسول الله (صلى الله عليه وآله) او من اريد به رسول الله (صلى الله عليه وآله) فيستفاد من هذا الحديث جواز تقبيل ايدي السادات والعلماء الحاملين لعلم النبي (صلى الله عليه وآله). وهناك في اباحة تقبيل اليد اخبار تدل على ان تقبيل يد الولد للمحبة مباح بل مستحب وتقبيل اليد بعد اعطاء الصدقة ومن لم يمكن له استلام الحجر الاسود فيستحب له ان يشير اليه ثم يقبل يده وهكذا فلا بأس به بل هو مستحب .
وان ابا الفضل العباس (عليه السلام) كان ابنا لامير المؤمنين علي (عليه السلام) فله ان يقبل يده للمحبة والامام الحسن (عليه السلام) والامام الحسين كانا اخوين له (عليه السلام) فلهما بل لجميع الاقارب والاجانب الذين يحبون الطفل يقبلون يدى الطفل وهذا من العرفيات ايضا.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » العلة في جعل عدد الشهود لإقامة حد الزنا أربعة شهود


قيس عزم سيد مراد / العراق
السؤال: العلة في جعل عدد الشهود لإقامة حد الزنا أربعة شهود
نامل منكم الرد والتوجيه في الفهم على هذه المسألة سؤال من خارج دائرة الاسلام يسأله الغير مسلم:
حول موضوع اقامة الحد على جريمة الزنا ما يذكره العلامة الحلي في كتاب شرائع الاسلام - المجلد الثاني - كتاب الحدوود والتعزيرات - القسم الرابع - الباب الاول - حد الزنا البينة فلا يكفي اقل من اربعة فلو شهد ما دون الاربعة لم يجب وحد كل منهم للفرية ولابد في شهادتهم من ذكر المشاهدة للولوج كالميل في المكحلة - الخ
الاشكال الاول - هذا الشرط شيه مستحيل اربعة يتفقون على رؤية جريمة الزنا في زمان ومكان واحد وان اتفق ثلاثة على شهادة واحدة واختلف قول الرابع او لم يوجد رابع ترفظ شهادة الثلاثة بل يقام عليهم الحد
الاشكال الثاني - هل انزل الله احكام وشريعة لا تطبق ولا تنفذ
الاشكال الثالث - بهذه الشروط الصعبة دعوة لعدم اثبات جريمة الزنا وايجاد مظلة وغطاء للرجل وللمراة الغير ملتزمين وحماية من العقاب والملاحقة والتستر على جريمة الزنا
الجواب:
الأخ قيس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد ذكر العلة في جعل الشهود أربعة في الزنا عدة روايات منها:
1 - عن أبي عبد الله (عليه السلام) انه قيل له : لم جعل في الزنا أربعة من الشهود، وفي القتل شاهدان ؟ فقال : ان الله تعالى أحل لكم المتعة وعلم أنها ستنكر عليكم فجعل الأربعة الشهود احتياطا لكم لولا ذلك لأتى عليكم وقل ما يجتمع أربعة على شهادة بأمر واحد .
2 - عن محمد بن سنان: أن الرضا عليه السلام كتب إليه فيما كتب من جواب مسائله : جعلت شهادة أربعة في الزنا واثنان في سائر الحقوق لشدة حصب المحصن، لان فيه القتل فجعلت الشهادة فيه مضاعفة مغلظة لما فيه من قتل نفسه وذهاب نسب ولده ولفساد الميراث .
3 - عن إسماعيل ابن حماد بن أبي حنيفة عن أبيه حماد عن أبيه أبي حنيفة قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام أيهما أشد الزنا أم القتل ؟ قال : فقال القتل، قال: فقلت فما بال القتل جاز فيه شاهدان ولا يجوز في الزنا إلا أربعة ؟ فقال لي : ما عندكم فيه يا أبا حنيفة، قال : قلت ما عندنا فيه إلا حديث عمر ان الله اخرج في الشهادة كلمتين على العباد قال : قال : ليس كذلك يا أبا حنيفة ولكن الزنا فيه حدان ولا يجوز أن يشهد كل اثنين على واحد؛ لان الرجل والمرأة جميعا عليهما الحد، والقتل إنما يقام الحد على القاتل ويدفع عن المقتول . (علل الشرائع - الشيخ الصدوق - ج 2 - ص 509 - 510)
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » غسل يوم الجمعة


عبد الرحمن كريم / العراق
السؤال: غسل يوم الجمعة

عن ابن طاووس بسنده عن أبي البختري عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)أنّه قال لعلي (عليه السلام): في وصيته: «يا علي... فاغتسل في كل جمعة، ولو أنك تشتري الماء بقوت يومك وتطويه، فإنه ليس شيء من التطوع بأعظم منه» مستدرك الوسائل/الاغسال المسنونة/ميزان الحكمة

السؤال ولا اعتراض حاشا لله على قول رسول الله ص لكن هل من المعقول على مانفهم من هذا الحديث ان رسول الله ص يقول ان كان لدينا قوت يوم فقط ان نشتري به ماء على فرض الحديث وابقى اتضور جوعا ذلك اليوم انا وعيالي من اجل غسل مستحب هل يعقل هذا وان قلت لبيان عظيم الاستحباب فهذه مبالغة ورسول الله الذي لاينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى لايقع في ذلك خاصة وان الحديث صار يدار به على صفحات الانترنيت والفيس بوك والمواقع الاجتماعية ويواجه انتقاد من الشيعة انفسهم فما بالك بغيرهم .

الجواب:
الأخ عبد الرحمن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرواية من حيث السند ضعيفة بابي البختري ولكن مع غض النظر عن السند فليس فيها ما يعد مستهجنا فالرواية يفهم منها الحث على غسل الجمعة وترك الطعام لاجل تحصيل عمل مستحب ولا غرابة فيه كيف والاسلام يأمر بالصيام المستحب وهو ترك الطعام ليوم كامل لاجل تحصيل الثواب فلو كان ترك الطعام لوجبة او وجبتين مستهجنا لصار ترك الطعام لاجل الصيام مستهجنا ولا قائل بذلك .
ولا يظهر من الرواية ان يبذل المال لاجل الغسل مما يؤدي الى عدم الانفاق على العيال فالرواية عبرت بقوت يومك ولا يتعدى هذا الى العيال خصوصا اذا كان الانفاق واجبا فان الواجب مقدم على المستحب فالانفاق على الزوجة واجب والغسل مستحب فلابد من انفاق المال في الامر الواجب وترك الامر المستحب .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » هل المنتحر في الجنة او النار؟


حسام / مصر
السؤال: هل المنتحر في الجنة او النار؟
توفى شخص عزيز إلى منذ سنوات وكان فى الثامنة عشر من عمره منتحرا نتيجة ضغوط شديدة وظلم كبير تعرض له من الآخرين وقد ظلم نفسه ايضا ولكن ظلم الآخرين له كان اشد ... علما بأنه كان مسلما ... فهل له رحمة مرجوة من الله ان انه مخلدا فى النار ... اريد الجواب اعزكم الله وفقا لمذهب آل البيت رسولنا عليه وعلى آله افضل الصلاة
الجواب:
الأخ حسام المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان النصوص الشرعية وفتاوى الفقهاء وفقا لاحاديث المعصومين (عليهم السلام) تؤكد على حرمة الانتحار وتتوعد فاعله - وان كان فعله هذا صدر من ضغوط آخرين وظلم الظالمين - بالعقوبة في الاخرة وان هذه النفس التي قد اوتيناها ان هي الا ملك لله قد اودعها امانة عندنا لنستخدمها الى اجل مسمى وما اوتيناها لنعيث بها ونقض عليها بايدينا. فان تاب قبل زهاق الروح من جسده وقد اقدم على مبادى الانتحار فيمكن ان يكون المنتحر قد تاب الله عليه ويحكم بصحة توبته كما يحكم بصحة التوبة من الذي القى نفسه من شاهق ويكون مرجوا من رحمة الله تعالى ولا يكون مخلدا في النار انشاء الله .
والا كانت عقوبة الانتحار هو الخلود في النار ولا ينجو من العذاب الاخروي ايضا الذين ضغطوا عليه حتى انتحر .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » الزمخشري يذم المذاهب الاربعة


محمد / لبنان
السؤال: الزمخشري يذم المذاهب الاربعة

كنت احاور احد النواصب واوردت له شعر الزمخشري

إذا سألوا عن مذهبي لم أبح به ***** وأكتمه كتمانه لي أسلَم
فإن حنفيًّاً قلت قالوا بأنني ***** أبيح الطلا وهو الشراب المحرَّم
وإن مالكيًّاً قلت قالوا بأنني ***** أبيح لهم أكلَ الكلاب وهم هم
وإن شافعيًّاً قلت قالوا بأنني ***** أبيح نكاحَ البنت والبنت تحرم
وإن حنبليًّاً قلت قالوا بأنني ***** ثقيلٌ حلولي بغيضٌ مجسّم
وإن قلت من أهل الحديث وحزبه ***** يقولون تَيسٌ ليس يدري ويفهم
تعجبت من هذا الزمان وأهله ***** فما أحد من ألسن الناس يسلم
وأخّرني دهري وقدّم معشراً ***** على أنهم لا يعلمون وأعلم
ومذ أفلح الجهّال أيقنت أنني ***** أنا الميم والأيام أفلح أعلم

قال لي هذا افتراء وكذب الخ
اريد من حضرتكم ان تتفضلوا علي بالادلة من كتب فقهائهم تجيز كل ما ورد في في بيت الزمخشري من اباحة الطلا, واكل الكلاب, ونكاح البنت, الاخ

الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: اجاز ابو حنيفة شرب الطلا وهو عصير العنب المغلي المسكر كثيره لا قليله قال ابن حزم : (والاختلاف عن ابي حنيفة في ان نقيع الدوشات عنده حلال وان اسكر وكذلك نقيع الرب وان اسكر والدوشات من التمر والرب من العنب) .المحلى لابن حزم 7/492 .

ثانياً: افتى مالك بطهارة سؤر الكلب فيجوز شربه واكل الطعام الذي يلغ فيه المغني لابن قدامة 1/41

ثالثاً: افتى الشافعي بحلية الزواج من بنته من الزنا ومن اخته وبنت ابنه وبنت بنته وبنت اخيه واخته من الزنا المغني لابن قدامة 7/485

رابعاً: واما التجسيم فواضح في اتباع احمد بن حنبل فارجع الى الموقع: ( الاسئلة العقائدية /التجسيم والتشبيه:
1- المجسمة وآراؤهم .
2- نماذج من علماء السنة المجسمة .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » غسل الخنثى


مهدي قبيسي / لبنان
السؤال: غسل الخنثى
من خلال حواراتي مع الوهابيه بالبالتوك والمنتديات وجدت هذه الفتوى للسيد الخوئي نرجو منكم تفسيرها
إذا ادخل الرجل بالخنثى وتلك الخنثى بالأنثى وجب الغسل على الخنثى دون الرجل والأنثى (منهاج الصالحين للخوئي 1 / 47-48 )
وايضا موجوده في بحوث في شرح العروة الوثقى
الجواب:
الأخ مهدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- اذا كانت المسألة للتشنيع على المذهب فهناك من المسائل الكثير مما نستطيع التشنيع به على المخالفين .
2- المسألة ذكرت في كتب فقهية متقدمة على السيد الخوئي كالعروة الوثقى والمستمسك ويعلل هذا الحكم بان الخنثى يجب عليها الغسل باعتبار العلم بجنابتها لانها اما واطئة او موطوءة. بينما لا يجب الغسل على الرجل والانثى لاحتمال كون كل منهما غير واطئ للعضو الاصلي ولا موطوءا به وبذلك لا يجب الغسل وهذا الحكم يذكر في حال الادخال فقط اما مع الانزال فالغسل واجب على كل من ينزل.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » الحاق الولد عن طريق القرعة


عبد الرضا / الكويت
السؤال: الحاق الولد عن طريق القرعة
سؤال : على فرض ان مدة التمتع لم تنقض مع (فلان) وعقدت على (فلان اخر) ودخل بها جهلا بالموضوع ولمن سيكون الولد ؟
الجواب : بسمه تعالى ...... حكم الولد ان كان اثناء الزوجيه فالمرجع حينئذ القرعه ظاهرا .
المصدر (مسائل وردود لاية الله علي البهشتي ص276)
هل هذا صحيح ؟ وهل هو بالقدم فقط لأنه ماكان فيه تطور لمعرفة النسب ؟ وهل ثبت عند السنه أريد توضيح لهذه المسألة
الجواب:
الأخ عبد الرضا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يصل الامر الى القرعة بعد عدم العلم بلحوق الابن بالاول او الثاني واما مع العلم فلا يصل الامر الى القرعة . وهناك روايات تشير الى العمل بالقرعة عند الاشتباه والامر غير مقتصر على الشيعة فقط بل المخالفون ايضا يعملون بالقرعة ففي نيل الاوطار للشوكاني 7/80 قال : والحديث يدل على أن الابن لا يلحق بأكثر من أب واحد قاله الخطابي، وقال أيضا : وفيه إثبات القرعة في إلحاق الولد انتهى . وقد أخذ بالقرعة مطلقا مالك والشافعي وأحمد والجمهور، حكى ذلك عنهم ابن رسلان في كتا ب العتق من شرح سنن أبي داود، وقد ورد العمل بها في مواضع :
منها في إلحاق الولد، ومنها في الرجل الذي أعتق ستة أعبد فجزأهم رسول الله صلى
الله عليه وآله وسلم ثلاثة أجزاء وأقرع بينهم كما في حديث عمران بن حصين
عند مسلم وأبي داود والنسائي والترمذي وابن ماجة .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » مسائل متفرعة على قاعدة اللطف


عبد الله الغانم
السؤال: مسائل متفرعة على قاعدة اللطف

لدي بعض الاسئلة ارجو منكم التفضل علي بالاجابة عليها فانا محتاجا لذلك
س1: لو فرضنا ان هناك جماعة من الرأساء نصبهم الله بمقتضى قاعدة اللطف. ثم حصل ان بعض هؤلاء قاموا بقبيح يستوجب منهم من يكون لطفا لهم فيه و يأخذهم عليه فكان الذي يؤخذهم عليه جماعة ثانية من هؤلاء الرأساء و هكذا كلما كانت جماعة تفعل القبيح كانت جماعة أخرى تأخذها عليه سواء كانت الجماعة الأولى او غيرها. هل هذا المفرض ممكن التحقق ام لا؟ فإذا كان نعم لم يجب ان يكون الرأساء معصومين و إذا كان لا فبينوا لنا عدم جوازه.

س2: لو نصب الامام قضاة و بعض هؤلاء القضاة حكوا بظاهر الأمور او حكموا خطأ و تسبب ذلك بوقوع مفسدة افلا يكون ذلك نقضا للغرض و بالتي يجب ان يكون كل القضاة معصومين لكي لا تقع منهم مثل هذه الأخطاء؟

س3: هل من الممكن ان تكون هناك فتوتين لمرجعين مختلفين بقتال المؤمنين بعضهم بعضا و إذا كان كذلك الا يعود ذلك بالنقص على الله؟ ام ان هذا لو كان معلوما عند الله لوجب ان يظهر الامام حتى لا يقع مثل ذلك او ان ذلك حتى و ان لم يظهر الامام و وقع كان ذلك بسبب من الجاء الامام الى الغيبة (كان سببه الظالمين)

الجواب:

الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: هذا الفرض غير صحيح لأن الرؤساء المنصبين من قبل الله تعالى معصومون عن الوقوع في القبيح، لأنا نعني بهم الأئمة المنصوص عليهم بعد النبي صلى الله عليه وآله، وفرض ارتكابهم للقبيح لا يستقيم مع عصمتهم، إلا إذا فرضناهم غير معصومين منذ البداية وبذلك يشكل كونهم منصبين من قبل الله تعالى وكونهم ملطوفا بهم بذلك اللطف، إذ اللطف هنا هو العصمة ليس غير.

ثانياً: القضاة المنصبون من قبل الإمام لا يقضون إلا بما يوافق الشريعة في عصر الحضور، وفي حال لم يتوصلوا إلى ايقاع الحكم الموافق للشريعة ينبغي عليهم الرجوع إلى الإمام الموجود بين ظهرانيهم. وعليه فإن افتراض ان يكون حكمهم خطأ غير وارد، ولكن لو تنزلنا واعتبرنا أن الحكم قد وقع من الحاكم خطأً فيتسنى حينئذ للمحكوم عليه ظلماً الترافع مرة أخرى إما إلى الإمام مباشرة (إن أمكنه ذلك) أو إلى قاضٍ آخر.

ثالثاً: حصول فتويين متعارضتين من مرجعين مختلفين في عصر الغيبة ممكن، وفي مثل هذه الأحوال ينبغي أن تكون كلتا الفتويين مستندتين إلى دليلين مستنبطين من المدارك الشرعية المتفق عليها (الكتاب والسنة والعقل والإجماع)، والحكم المستند إلى بعض تلك المدارك لا يكون حكما واقعياً بل ظاهرياً، اي ما يؤدي إليه اجتهاد المرجع أو الحاكم الشرعي، وتحصل المعذرية به لمقلدي المرجعين ما دام الإمام عليه السلام غائباً، ولا أثر بالنقص على الله تعالى على فرض خطأ الفتوى، ولا يجب على الله تعالى إظهار وليه من أجل تصحيح الفتوى، فالمصلحة المترتبة على بقائه في الغيبة أولى من المفسدة الناجمة عن خطأ الفتوى، مع ان المقلِّد (من حيث كونه مقلداً) ينبغي عليه عدم المناقشة في فتوى مرجعه، فليست وظيفته هي التحقيق في صواب وخطأ الفتوى، بل ليس هو أهل لذلك؛ لأنه ليس من اهل الاختصاص.
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » هل يجوز التلبية لغير الله تعالى


نوارة / العراق
السؤال: هل يجوز التلبية لغير الله تعالى
هناك من يقول لا يجوز التلبية لغير الله و قول لبيك يا حسين او لبيك يا زينب ... الخ يعتبر شرك بالله تعالى والعياذ بالله ما ردكم على هذا القول؟
الجواب:
الأخت نوارة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
معنى التلبية هي الاجابة فعندما نقول لبيك يا حسين معناه اجيبك او اجبتك يا حسين وصحيح ان في الحج وردت التلبية لله تعالى الا ان هذا لا يمنع ان تستخدم لغيره فالمسلمون كانوا يجيبون رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) بذلك فيقولون لبيك رسول الله ففي صحيح البخاري 6/196 ان ابا هريرة كان يجيب رسول الله بذلك فيقول لبيك فيقول رسول الله تعالى وسعديك وكذلك فعل معاذ ( انظر صحيح البخاري 7/68 ) فلو كان قولنا شركا فان ابا هريرة ومعاذ ايضا مشركان بل سكوت رسول الله كيف يتم تبريره ؟
ودمتم في رعاية الله

محمد / السودان
تعليق على الجواب (16)
وفق ما جاء من استدلال أعلاه لبيان جواز التلبية وشركيتها، لي سؤال :
هل حينما أقول لأي شخص حي لبيك كما أقول لشخص ميت لبيك؟
أم لفظ لبيك أستخدم للحي فقط دون الميت؟ والله حي لا يموت، فأين عقول المتدبرين!!
الجواب:
الأخ محمد المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: اصل اشكال من اشكل في السؤال لو تأملته لم يكن على الحي والميت وانما اطلاق اللفظ على غير الله عز وجل وان ذلك (قول لبيك) مختص بالله تعالى دون غيره ولذلك اجبناه بما اطلقه الصحابة لرسول الله (صلى الله عليه وآله) دون نكير منه (صلى الله عليه وآله) عليهم.

ثانياً: التفريق بالجواز للحي وعدم جوازه للميت هذا امر متفرع عن اصل المسألة وهي جواز اطلاقه مع غير الله عز وجل من نبي او والد او والدة او صديق او استاذ او زوج وما الى ذلك. والاموات على صنفين صنف انبياء وشهداء فاولئك احياء وليسوا باموات أي انهم يسمعون كلامنا ويردون سلامنا ويشفعون ويدعون لنا كما ثبت ذلك عند محققي علماء المسلمين. 
اما الاموات العاديون فان لم يسمعوا فلا اشكال بان القائل لهم ذلك لا يكون مشركا وانما غاية الامر يكون متوهما مخطئا لا اكثر كونه لم يقصد عبادته ولا اتخذه الها!

ثالثاً: ورد في كتاب الاحاد والمثاني للضحاك بسنده ان الصحابي ابو قرفاصة كان اذا انتبه لصلاة الغداة نادى (ابنه) يا عياض الصلاة فيقول: لبيك لبيك يا ابه قال (الراوي) : وإن عياضا خرج إلى أرض الروم وأن أبا قرصافة كان إذا انتبه وهو بالشام نادى كما كان يصنع يا عياض الصلاة الصلاة وهو بأرض الروم فإذا انتبه يقول يا عياض فيقول عياض يا أبة لبيك لبيك .
فهذا عياض يجيب ابيه وهو بعيد جدا عنه (غائب) ويقول له : لبيك!! وفي لفظ : قال ابو الشيخ ابن حبان في طبقات المحدثين باصبهان 3/435 : كان لأبي قرصافة ابن في بلاد الروم غازيا وكان أبو قرصافة إذا أصبح في السحر بعسقلان نادى بأعلى صوته يا قرصافة الصلاة فيقول قرصافة من بلاد الروم لبيك يا أبتاه فيقول أصحابه ويحك لمن تنادي فيقول لأبي ورب الكعبة يوقظني للصلاة.

رابعاً: علما ان كلمة (لبيك) تاتي جوابا لمنادي في اللغة عادة ولذلك لا تجد شاهدا يذكر في المصادر ينص على قول (لبيك) للميت لكونه لا يدعونا لنجيبه وهذا الاستعمال مجازي كناية عن اجابة الداعي المحبوب لامر محبوب ومقرب له لتوقع ندائه او مظنة حاجته له او توقع محبوبيته او فرحه به الخ.
وكل هذا نابع من الحب لذلك الولي وطاعته وخدمته وهذه كلها لا تحتاج في حصولها واجابتها الى هذه الكلمة (لبيك) وانما استعملت للاعلان عن الاستعداد وللتحضيض والحث والتشجيع لتلك الاجابة وترجمة المحبة والطاعة والله من وراء القصد .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حرمة مصافحة المرأة الاجنبية


علي / العراق
السؤال: حرمة مصافحة المرأة الاجنبية
لماذا حرم مصافحة المرأة الاجنبية .. تعرضت لهذا السؤال في دوله اجنبيه من قبل الأجانب أنفسهم لكوني لم اصافح النساء في ذلك البلد لكوني كنت في رحلة علاج لابنتي في إحدى المستشفيات.
أود أن أبين لهم سبب التحريم وماهن النساء الآتي أستطيع مصافحتهن .
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاسلام نظم العلاقة بين الرجل والمرأة فاجاز ملامسة الزوجة والام والبنت والاخت والعمة والخالة وغيرهن من المحرمات النسبية والسببية كالاخت بالرضاعة والام المرضعة وغيرها وحرم ملامسة المرأة الاجنبية التي ليست من محارم الرجل فان مثل هكذا امرأة يجوز للرجل الزواج بها ولاجل الحفاظ على عفة المرأة والرجل منع الاسلام كل الاعمال التي تؤدي الى اثارة الشهوة كالنظر المحرم واللمس لئلا يقعا في الطريق غير المشروع الذي لا يجيزه الاسلام .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » فضيلة القرض على الصدقة


جعفر مدن / البحرين
السؤال: فضيلة القرض على الصدقة
ايهما أفضل القرض الحسن أم الصدقه، ولماذا؟
الجواب:
الأخ جعفر المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ايهما افضل: القرض
جاء في كتاب - فقه الرضا - علي ابن بابويه القمي - ص 256
روي أن أجر القرض ثمانية عشر ضعفا من أجر الصدقة، لأن القرض يصل إلى من لا يضع نفسه للصدقة (لأخذ الصدقة).

وفي كتاب - روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه - محمد تقي المجلسي (الأول) - ج 3 - ص 178
باب ثواب القرض، قال الصادق (عليه السلام) رواه الكليني في الموثق، عن إسحاق بن عمار عنه عليه السلام يدل على أفضلية القرض من الصدقة وكأنها لعدم المنة غالبا في القرض، ويمكن أن يكون الغرض بيان مضاعفة ثواب القرض على الصدقة، إذ في الصدقة واحد بإزاء الأصل وتسعة باعتبار المضاعفة، ولما أخذ هنا الأصل لم يكن بإزائه ثواب فبقي تسعة، فإذا ضوعفت صارت ثمانية عشر.

وفي كتاب - ملاذ الأخيار في فهم تهذيب الأخبار - العلامة المجلسي - ج 9 - ص 511 - 
قوله صلى الله عليه وآله: ألف درهم أقرضها لا منافاة بينه وبين ما روي أن القرض خير من الصدقة. لأنه يختلف باختلاف الأشخاص، كذا أفاده الوالد رحمه الله. ويحتمل أن يكون المراد بيان وجه رجحان القرض على الصدقة.

وفي كتاب - جواهر الكلام - الشيخ الجواهري - ج 25 - ص 4 - 
(و) كيف كان ف‍ (في القرض أجر) عظيم (ينشأ من معونة المحتاج تطوعا) وكشف كربة المسلم حتى روي (أن درهم الصدقة بعشر، والقرض بثمانية عشر)، وقول النبي (صلى الله عليه وآله) : (ألف درهم أقرضها مرتين أحب إلي من أن أتصدق بها مرة)، لا دلالة فيه على رجحان الصدقة عليه، حتى يحتاج إلى الجمع بحمل ما دل على رجحان الصدقة على الصدقة الخاصة كالصدقة على الأرحام والعلماء ونحوهم، وما دل على رجحان القرض على غيرها من الصدقة العامة، بل المراد بذلك الإشارة إلى ما استفيد من غيره من النصوص من كون وجه رجحان القرض على الصدقة، أن القرض يعود فيقرض، بخلاف الصدقة كما هو واضح، إذ من المعلوم الترجيح بين طبيعتيهما، وإلا فكل منهما قد يقترن بما يتضاعف ثوابه إلى ما لا يحصيه إلا الله، ودعوى أن القرض على كل حال لا يزيد على الثمانية عشر واضحة البطلان. 
الحاصل أن المراد من الخبر المزبور بيان كون قرض الشئ أفضل من الصدقة به، كما رواه القماط وغيره (قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول لأن أقرض قرضا أحب إلي من أن أتصدق بمثله)، ولعله إلى ذلك أشار الشيخ وغيره بما رووه مرسلا القرض أفضل من الصدقة بمثله في الثواب، وإلا فلم نجد هذا اللفظ في شئ من نصوصنا، لكن ظاهر الشهيدين وجودها بهذا اللفظ، ولذا احتملا فيها احتمالين: أحدهما ما يراد من الخبر المزبور فلا يكون فيه دلالة على مقدار الثواب، وثانيهما تعليق بمثله بأفضل لا بالصدقة فيكون المعنى أن القدر المقترض أفضل من المتصدق به، بمقدار مثله في الثواب، والصدقة لما كان المعروف من ثوابها والمشترك بين جميع أفرادها عشرة، فدرهم القرض، حينئذ بعشرين، إلا أنه لما كان يعود بخلاف درهم الصدقة حصل له ثمانية عشر، إذ الصدقة إنما صار درهمها بعشرة باعتبار عدم عوده، فالذي استفاده حقيقة تسعة، فهي مع مثلها ثمانية عشر، تحصل لدرهم القرض الذي عاد لصاحبه، وهذا وإن كان ألطف من الأول وأوفق بمناسبة خبر الثمانية عشر، ومشتمل على سر لطيف، وبلاغة في الكلام، مناسبة للمعروف من كلامهم (عليهم السلام)، إلا أن الذي ذكرناه أولا أظهر خصوصا مع معلومية عدم كون عادتهم مراعاة نحو ذلك في كلامهم الصادر لبيان الأحكام التي يتساوى فيها الخاص والعام.
ودمتم في رعاية الله
This page downloaded from http://www.aqaed.com/faq/