الاسئلة و الأجوبة » الرزق » السعة في الرزق


حيدر / العراق
السؤال: السعة في الرزق

ما هي الاعمال التي توجب السعة في الرزق ؟

الجواب:

الأخ حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك ادعية كثيرة لطلب الرزق وتوسعته مذكورة في مفاتيح الجنان(في الهامش) ومن الاعمال المفيدة :
1- التعقيب بعد صلاة الصبح الي طلوع الشمس.
2- ان يقول في سجدة الفريضة يا خير المسئولين ويا خيرالمعطين، ارزقني وارزق عيالي من فضلك الواسع فانك ذوالفضل العظيم) .
3- أن يقرأ كل يوم: (يا رازق المقلّين وياراحم المساكين ويا ولي المؤمنين ويا ذالقوة المتين صل علي محمد وأهل بيته وارزقني وعافني واكفني ما اهمني).
4- قراءة سورة الواقعة في كل ليلة.
5- قراءة سورة الصافات كل جمعة.
6- ان يقرأ في السجود من صلاة الليل (يا خير مدعوّ ويا خير مسؤول ويا اوسع من اعطي ويا خير مرتجي ارزقني واوسع عليّ من رزقك وسبّب لي رزقاً من قبلك انك علي كل شيئ قدير).
7- قص الاظافر والأخذ من الشارب كل يوم جمعة .
8- حسن الخلق مع الاهل والعيال كما أن سوء الخلق يضيق الرزق .
9- هناك صلاة لطلب الرزق يوجد كيفيتها في هامش مفاتيح الجنان .
ودمتم في رعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الرزق » أعمال عن أهل البيت (عليهم السلام) لزيادة الرزق


العلي / السعودية
السؤال: أعمال عن أهل البيت (عليهم السلام) لزيادة الرزق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل للايات التي تكتب والطلاسم وغيرها ما يعلق على اليد او الرقبة او في الجيب لها تأثير؟
ارجو ايضاح ذلك واذا كان ذلك صحيح ان لي شخص غير موفق بالرزق ارجو ارشادي لكي اعينه بما ينفعه
ولكم جزيل الشكر
الجواب:

الأخ العلي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يمكن الاعتماد كثيراً على ما يتداوله الناس من الطلاسم والأحراز التي تتضمنها وذلك لعدم ورودها في المصادر الموثوقة, نعم هنالك بعض المجربات التي ورد ذكرها في بعض الكتب ككتاب (مجربات الإمامية) يدّعي مؤلفها أن لها تأثيرا ماً والعهدة عليه أو على من نقل عنه ممن جربها.

أما بخصوص سعة الرزق فإن لدينا في كتب الدعاء أدعية خاصة لتيسير الأرزاق لا بأس بالعمل بها وقد وردت في هذا الخصوص أيضاً بعض الصلوات والأعمال.. ارجع إلى الكتب التالية: مهج الدعوات, مصباح الكفعمي, مصباح المتهجد, مكارم الأخلاق فإنك واجد فيها إن شاء الله تعالى ما تسأل عنه.
ونذكر لك لزيادة الرزق بعض الاعمال كما وردت في الأخبار:
1- اكثروا الاستغفارتجلبو الرزق. وقد ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام): وقد جعل الله تعالى الاستغفار لدرور الارزاق وبرحمة الخلق فقال سبحانه: (( فَقُلتُ استَغفِرُوا رَبَّكُم إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً *‏ يُرسِلِ السَّمَاء عَلَيكُم مِّدرَاراً * وَيُمدِدكُم بِأَموَالٍ وَبَنِينَ وَيَجعَل لَّكُم جَنَّاتٍ وَيَجعَل لَّكُم أَنهَاراً )) (نوح:10-12).
وورد عن الصادق: وإذا استبطأت الرزق فأكثر من الاستغفار.
2- استنزلوا الرزق بالصدقة وكذلك ورد ان مفتاح الرزق الصدقة.
3- الدعاء للأخ المؤمن بظهر الغير مستجاب ويدر الرزق وورد أيضاً دعاء المؤمن للمؤمن يدفع عنه البلاء ويدر عليه الرزق.
4- ذكر الله ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس حيث ورد أنه ابلغ في طلب الرزق من الضرب في الأرض.
5- صلة الأرحام وحسن الجوار فانها تزيد في الرزق.
6- الابتعاد عن الذنوب التي تحبس الرزق كالزنا مثلاً.
7- اطعام الطعام حيث ورد أن الرزق اسرع إلى من يطعم الطعام من السكين في السنام.
8- الامانة حيث ورد انها تجلب الرزق والخيانة تجلب الفقر.
9- الزواج حيث ورد أن الرزق مع النساء والعيال.
ودمتم برعاية الله


الاسئلة و الأجوبة » الرزق » الجمع بين قطع الرزق عن العاصي وان رزقه عزوجل عام للعاصين والمطيعين


ام عباس / الكويت
السؤال: الجمع بين قطع الرزق عن العاصي وان رزقه عزوجل عام للعاصين والمطيعين

للذنوب آثار كما ورد في الادعية المتوارثة عن اهل البيت (عليهم السلام) ، لكن في المقابل نرى الكثير من المشاهير من ممثلين ومطربين وغيرهم ممن اشتهروا بشرب الخمر والفجور يمتلكون الملايين والقصور. فكيف نوفق بين الاثنين؟
(على سبيل المثال لا الحصر ان الزنا يقطع الرزق)
وشكرا جزيلا لكم
وجزاكم الله تعالى خير الجزاء

الجواب:
الأخت أم عباس المحترمة.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
لقد ورد عندنا في بعض الأدعية أن رزق الله عموم للطائعين والعاصين وللجمع بين هذا وبين الزنا يقطع الرزق يمكن أن نقول أن الرزق المقطوع لابد أن يكون لفترة محدودة وقد لا يشمل ما اكتسبه الزاني قبل زناه ، أو أن نقول أن الرزق المقطوع هو نوع من الرزق الخاص الذي لا يعطيه الله إلا للمطيعين.
أما ما نشاهده من أهل المعاصي من امتلاك للأموال فهذه ليست أرزاق الله لهم بمعنى أنهم حصلوا عليها عن طريق الحرام فالله عندما وزع الأرزاق وزعها حلالاً، أما الذي يعتدي على أموال الآخرين أو يحصل على الأموال من خلال السحت والفجور أو الربا فأن الله سبحانه وتعالى لم يقدرها له بالحلال ولو أراد التوبة مثل هكذا شخص فعليه إرجاع هذه الأموال إلى أصحابها فيصير أشد الناس فقراً وتبقى عليه تبعات لا تستطيع أمواله تسديدها.
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرزق » شراء الحنطة والدقيق والخبز


محمد / العراق
السؤال: شراء الحنطة والدقيق والخبز
نرجو منكم توضيح الروايات القائلة (شراء الدقيق ينشئ الفقر وشراء الخبز محق) وهل شراء الخبز والدقيق مكروه؟
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من الواضح ان تحويل الحنطة الى دقيق جهد يأخذ بأزاءه مال وكذلك تحويله الى خبز جهد اخر يصرف في ازاءه مال لذا فالذي يشتري الخبز ينفق من المال اكثر من الذي يشتري الحنطة او الدقيق لكن يمكن القول بان ذلك يختلف باختلاف الازمان والاشخاص ففي بعض الازمان يمكن ان يكون التفاوت بين سعر الحنطة والخبز يسيرا لا يكون فيه عبئا على المشتري وكذلك ربما يبذل بعض الاشخاص من الوقت في اعداد الخبز ما يستطيع من خلاله تحقيق ارباح اضعاف ما وفره من هذه العملية لذا ما ورد في اخر الرواية من ان (ذلك لمن يقدر عليه ولا يفعل ) يجعل الرجحان مختص ببعض دون بعض .
ودمتم في رعاية الله

الاسئلة و الأجوبة » الرزق » العلاقة بين الانفاق والرزق


جعفر
السؤال: العلاقة بين الانفاق والرزق
ذكر ان الخمس يزيد المال وفيه البركة كيف تكون البركة مثلا عنده الف خمسها وصارت ثمانمائة فهل هذا المبلغ ثمانمائة القليل اشتري به أي شيء ويكون فيه البركة ام لا يكفي الا لإشياء بسيطة جدا اذا اين البركة في المبلغ الذي لا يكفي الا لشراء شيء او شيئين نريد توضيح
الجواب:

الأخ جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما يقال في الخمس نفسه يقال في الزكاة فالزكاة انفاق للمال وبالتالي فان الباقي يكون اقل مما كان عليه قبل الانفاق لكن مع ذلك ورد في خطبة الزهراء (عليها السلام) قولها ( ففرض الله.... والزكاة زيادة في الرزق) ومعنى هذا ان الذي ينفق لابد ان الله تعالى يزيد في رزقه قال تعالى (( وَمَا أَنفَقتُم مِن شَيءٍ فَهُوَ يُخلِفُهُ وَهُوَ خَيرُ الرَّازِقِينَ )) (سبإ:39) والروايات التي تشير الى علاقة الرزق بالإنفاق كثيرة منها : ما ورد في الكافي الشيخ الكليني ج 4 ص 3حيث قال:
5 - علي بن محمد، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن خالد، عن عبد الله بن القاسم، عن عبد الله بن سنان قال : قال أبو عبد الله (عليه السلام) داووا مرضاكم بالصدقة وادفعوا البلاء بالدعاء واستنزلوا الرزق بالصدقة فإنها تفك من بين لحى سبعمائة شيطان وليس شيء أثقل على الشيطان من الصدقة على المؤمن وهي تقع في يد الرب تبارك وتعالى قبل أن تقع في يد العبد.

وفي ج 4 - ص 9 - 10
3 - أحمد بن محمد، عن أبيه، عن علي بن وهبان، عن عمه هارون بن عيسى قال : قال أبو عبد الله (عليه السلام) لمحمد ابنه : يا بني كم فضل معك من تلك النفقة ؟ قال : أربعون دينارا، قال : اخرج فتصدق بها، قال : إنه لم يبق معي غيرها، قال : تصدق بها فإن الله عز وجل يخلفها، أما علمت أن لكل شيء مفتاحا ومفتاح الرزق الصدقة فتصدق بها، ففعل فما لبث أبو عبد الله (عليه السلام) عشرة أيام حتى جاءه من موضع أربعة آلاف دينار فقال : يا بني أعطينا لله أربعين دينارا فأعطانا الله أربعة آلاف دينار.

وفي ج 4 - ص 10
5 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ما أحسن عبد الصدقة في الدنيا إلا أحسن الله الخلافة على ولده من بعده وقال : حسن الصدقة يقضي الدين ويخلف على البركة.

وفي من لا يحضره الفقيه الشيخ الصدوق ج 2 ص 7 قال:
 1579 - وفي رواية أبي الحسين محمد بن جعفر الأسدي - رضي الله عنه - عن محمد بن إسماعيل البرمكي، عن عبد الله بن أحمد، عن الفضل بن إسماعيل، عن معتب مولى الصادق عليه السلام قال : قال الصادق عليه السلام : " إنما وضعت الزكاة اختبارا للأغنياء ومعونة للفقراء، ولو أن الناس أدوا زكاة أموالهم ما بقي مسلم فقيرا محتاجا، و لاستغنى بما فرض الله عز وجل له، وإن الناس ما افتقروا ولا احتاجوا ولا جاعوا ولا عروا إلا بذنوب الأغنياء، وحقيق على الله عز وجل أن يمنع رحمته من منع حق الله في ماله، وأقسم بالذي خلق الخلق وبسط الرزق إنه ما ضاع مال في بر ولا بحر إلا بترك الزكاة، وما صيد صيد في بر ولا بحر إلا بتركه التسبيح في ذلك اليوم وإن أحب الناس إلى الله عز وجل أسخاهم كفا، وأسخى الناس من أدى زكاة ماله ولم يبخل على المؤمنين بما افترض الله عز وجل لهم في ماله ".

وفي بحار الأنوار للعلامة المجلسي ج 93 ص 14قال:
27 - أمالي الطوسي : في وصية الباقر عليه السلام لجابر الجعفي : الزكاة تزيد في الرزق
ودمتم في رعاية الله

This page downloaded from http://www.aqaed.com/faq/