الاسئلة و الأجوبة » الصلاة » أحكام الصلاة تستند إلى ما هو حجة


أحمد / العراق
السؤال: أحكام الصلاة تستند إلى ما هو حجة
السلام عليكم
كنت اتحدث مع احد الاخوان وسألني لماذا نحن الشيعة نعتقد بان الصلاة خلف المخالف لنا في المذهب تعتبر باطلة ، هل لمجرد التكتف او قول امين ام هناك اسباب اخرى ؟
ارجو ايضاح هذا الامر بالتفصيل
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يخفى عليكم بأن المسائل الفقهية تدور مدار أفعال المكلّف التي بدورها لا تخرج عن أحد الأحكام التكليفية الخمسة المعروفة من الوجوب أو الإستحباب أو الحرمة أو الكراهة أو الإباحة , وهذا كله يخضع للدليل الشرعي من الكتاب والسنة . إذ لا يجوز للإنسان أن يفعل فعلا ً ما , وبالخصوص فيما يخص بالمسائل العبادية من دون الإستناد إلى الدليل الشرعي في ذلك , وشيعة أهل البيت إتّبعوا أئمتهم (عليهم السلام) الذين أوصى بهم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم ), وأمر الأمة بالتمسك بهم من بعده , واستفادوا من أقوال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) أنّ قول أئمة أهل البيت (عليهم السلام) هو الحجة ولا حجية لقول غيرهم ممن يخالفهم في الرأي أو الفتوى , وهذا بحث كلامي وفقهي مطول يمكنكم مراجعته في مكانه , وعليه فالأحكام الفقهية التي يستند إليها علماء الطائفة في وجوب شيء أو حرمته في العبادات إنما يستند إلى ما هو حجة كالكتاب والسنة الشريفة المعصومة التي تشمل أقوال المعصومين الأربع عشر (عليهم السلام ) دون ما هو ليس كذلك .
فالصلاة التي لا تطابق الأحكام التي استنبطها فقهاء الإمامية تعد صلاة باطلة , وما ذكرته من مسائل التكتف وقول آمين قد بيّن بطلانها الفقهاء في موسوعاتهم الفقهية الإستدلالية , وأيضا ً يوجد على موقعنا ما ينفع في هذا الجانب , ولم يقتصر الأمر على هذا المقدار فقط , بل هناك مسائل أخرى كعدالة إمام الجماعة , وصحّة قراءته التي تعني قراءة البسملة وسورة كاملة بعد الفاتحة بل صحة الوضوء يعد شرطا ً في صحة الصلاة , وهكذا أمور غيرها .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال