الاسئلة و الأجوبة » الصوفية والتصوف » بعض الصوفية أعداء أهل البيت (عليهم السلام)


أحمد البحراني / الكويت
السؤال: بعض الصوفية أعداء أهل البيت (عليهم السلام)
ما المقصود بالصوفية التي ورد النهي عنها في بعض الروايات كما هو المروي عن البزنطي عن الرضا عليه السلام قال: قال رجل من أصحابنا للصادق جعفر بن محمد عليهما السلام: قد ظهر في هذا الزمان قومٌ يُقال لهم: الصوفية، فما تقول فيهم؟
قال: إنهم أعداؤنا فمن مال إليهم فهو منهم ويحشر معهم وسيكون أقوام يدّعون حبنا ويميلون إليهم ويتشبّهون بهم ويلقّبون أنفسهم بلقبهم ويأوّلون أقوالهم ألا فمن مال إليهم فليس منا وأنا منه براء ومن أنكرهم وردّ عليهم كان كمن جاهد الكافر بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وآله)؟
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحديث المذكور صحيح من حيث السند، وقد ذكره المقدس الأردبيلي في (حديقة الشيعة) والحر العاملي في (الاثنا عشرية) نقلاً عنه ، ومتنه يدل على أن الصوفية المعاصرين للإئمة (عليهم السلام)ممن سمعوا بمذهب الحق وابتدعوا في قباله مذهباً أخر كالكيلاني والبسطامي والحلاج، وأشباههم هم أعداء أهل البيت (عليهم السلام)، ويحذر الحديث الشيعة في عصر الأئمة (عليهم السلام) وفي العصور التالية لعصرهم من مغبة الميل إليهم و التشبه بهم، فإن من يفعل ذلك يكون من جملة الصوفية الذين يتبرأ منهم الأئمة(عليهم السلام)، وطالب الناس من موالي أهل البيت(عليهم السلام) بالتصدي لهم والإنكار عليهم وأن ذلك بمثابة الجهاد بين يدي رسول الله(ص).
ويقال: أن أول من أظهر طريقة الصوفية هو الحسن البصري، ولذلك سماه أمير المؤمنين(ع) بسامري هذه الأمة، ولكن ورد في بعض الأخبار أن أول مبتدع للتصوف هو رجل يدعى أبو هاشم الصوفي المتوفى سنة 150 للهجرة.
والتصوف لا يخلو من رهبانية، وهي منهي عنها لأن المتصوف يلازم الخلوة غالباً والخلوة لا تناسب السعي الذي أمر الله به لأجل تحصيل الأرزاق وكسب المعاش، مما يؤدي إلى حالة من العوز والفقر والفاقة وقبول عطايا الناس الملازم للذلة والمسكنة كما أن الخلوة فيها ابتعاد عن مسرح الحياة وعن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو من ضروريات الدين، بالإضافة إلى أن الطرق الصوفية يترتب عليها فتنة وفساد وترغيب للناس في العقود عن الجهاد وعن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وموادعة وممالئة الحكام الطغاة، وغير ذلك من المفاسد.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال