الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » علّة عدم قتله (عليه السلام) لقادة حرب الجمل


سالم / الامارات
السؤال: علّة عدم قتله (عليه السلام) لقادة حرب الجمل
لماذا لم يعاقب امير المؤمنين عليه السلام قادة حرب الجمل مثل ابن طلحة وابن الزبير مع انهم ثاروا عليه وتسببوا في مقتل خيرة الصحابة ؟
الجواب:
الأخ سالم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كانت سيرة أمير المؤمنين(ع) يوم الجمل أنه لم يقتل مولياً أو هارباً ولم يجهز على جريح ولم يأمر بذلك بل أعطى الأمان فقال: (من دخل داره فهو آمن ومن ألقى سلاحه فهو آمن).
ومع إعطاء الأمان لا يمكن التحول إلى غيره.
وقد أجاب الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) عن هذا الاختلاف بعد ما سأل عنه بقوله: (ان أهل الجمل قتل امامهم ولم تكن لهم فئة يرجعون إليها وإنما رجع القوم إلى منازلهم غير محاربين ولا مخالفين ولا منابذين رضوا بالكف عنهم فكان الحكم فيهم رفع السيف عنهم والكف عن اذاهم ، إذا لم يطلبوا عليه اعوانا ، وأهل صفين كانوا يرجعون إلى فئه مستعدة وأمام يجمع لهم السلاح والدروع والرماح والسيوف ويسني لهم العطاء يهيء لهم الانزال ويعود مريضهم ويجبر كسيرهم ويداوي جريحهم ويحمل راجلهم ويكسوا حاسرهم ويردهم فيرجعون إلى محاربتهم وقتالهم...)
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال