الاسئلة و الأجوبة » عائشة بنت أبي بکر » زواج النبي (صلى الله عليه وآله) بها كان بامر من الله


المنصور / البحرين
السؤال: زواج النبي (صلى الله عليه وآله) بها كان بامر من الله
بسم الله الرحمن الرحيم
(( وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى )).
هل زواج النبي (ص) من عائشة أم المؤمنين بأمر من الله؟
الجواب:
الاخ المنصور المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
زواج النبي (صلى الله عليه وآله) من عائشة بأمر من الله تعالى، ومن ضمن الاهداف التي تحصلت من هذا الزواج وغيره ارتباط النبي (صلى الله عليه وآله) بجميع قبائل العرب، فهناك حكمه الهية وتدبير منه تعالى وتمييز من يطيعه عن من يعصيه، ولا ينفعها ذلك ان كانت خانت الله والرسول (صلى الله عليه وآله) بخروجها على إمام زمانها....
قال تعالى : (( ضرب الله مثلاً للذين كفروا امرآت نوح وامرآت لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنياعنهما من الله شيئاً وقيل ادخلا النار مع الداخلين )) (التحريم:10).
ودمتم في رعاية الله

فيصل / العراق
تعليق على الجواب (1)
عجيب امركم ايها الشيعة ماربط عائشة بامراتي نوح ولوط واذا كان زواجها بامر من الله فكيف يصح ان يامر الله سبحانه بالفحش لانكم تقولون انها خبيثة والله سبحانه قد ذكرزوجات النبي باحسان فما لكم كيف تحكمون
الجواب:
الأخ فيصل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الربط الذي لم تدركه هو أن عائشة وإن كانت زوجة النبي (صلى الله عليه وآله) فإن هذا لا يكون بمنجي لها من العذاب والدليل الذي نسوقه هو أن امرأتي نوح ولوط كانتا زوجتا نبيين, ومع ذلك لم يغن ِ ذلك عنهن وخاطبهما القرآن (بادخلا النار مع الداخلين) فكذلك عائشة فإن كونها زوجة نبي لا يغني عنها من الله شيئاً ولا يبعد دخولها النار.
ثم أي علاقة بين أمر الله لنبيه (صلى الله عليه وآله) بالزوج من عائشة لمصلحة بنجاح الدعوة في المنظور القريب وبين كونها مؤمنة وصالحة وتدخل الجنة.
 ثم  متى قلنا: إن الله يأمر بالفحش أو إنا نتهم عائشة والعياذ بالله - بالفحش, بل إجماع الشيعة على أن زوجات الأنبياء مبرءات من جهة الفحش وأن ذلك لا يعني أنهن يجب أن يكن مؤمنات صالحات, فلا تخلط بين المسائل.
ودمتم في رعاية الله

ايمن زيد / قطر
تعليق على الجواب (2)
إذا كان زواج أم المؤمنين عائشة الصديقة بنت الصديق هو بأمر من الله تعالى ..فهل أن الله جل وعلا كان يعلم بأنها سوف تعصيه وتخرج على إمام زمانها أم لا ؟
رغم ذلك أمر نبيه صلى الله عليه وآله وسلم بالزواج منها ونزل آية في سورة الأحزاب تنهى النبي عن الزواج بغير أمهات المؤمنين اللاتي اخترن النبي صلى الله عليه واله وسلم عندما خيرهن الله بين البقاء مع رسوله وبين زينة الحياة الدنيا؟
ومقتضى ذلك أنها زوجته في الآخرة ...أكرر هل ان الله علم بما سوف تفعله أم المؤمنين بعد وفاة الرسول وتعصيه ..رغم ذلك أمر رسوله بالزواج منها واختارها زوجة له؟
الجواب:
الأخ ايمن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم يعلم بذلك والرسول صليى الله عليه وآله كذلك يعلم، وأنه أخبرها قبل وفاته بخروجها على عليّ عليه السلام فقال صلى الله عليه وآله لبعض نسائه: ( أيكن تنبحها كلاب ماء كذا وكذا - يعني الحوأب - فلما خرجت عائشة إلى البصرة نبحتها الكلاب فقالت ما اسم هذا الماء فاخبروها فقالت ردوني فابى عليها ابن الزبير)(أنظر المصنف للصنعاني 11/365).
أما تحريم الزواج بغيرهن، فهذا مختلف فيه عند السنة، والصحيح هو تحريم غير هذه الاصناف التي ذكرت في الآيات السابقة فراجع التفاسر في ذلك ولا تستعجل، ودليل آخر أنه صلى الله عليه وآله  تزوج بعد ذلك.
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال