الاسئلة و الأجوبة » عالم البرزخ » التكامل في عالم البرزخ


عبد الله / البحرين
السؤال: التكامل في عالم البرزخ
ما هو مفهوم التكامل في النشأة الاولى
هل هناك تكامل في عالم البرزخ؟
هل هناك تكامل في عالم الاخرة؟
الجواب:
الاخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يظهر من بعض الروايات أن في عالم البرزخ هناك من يتاح له أن يتكامل. ففي رواية عن حفص قال: سمعت موسى بن جعفر (عليهما السلام) يقول لرجل: أتحب البقاء في الدنيا ؟ فقال : نعم ، فقال : ولم ؟ قال : لقراءة قل هو الله أحد ، فسكت عنه، فقال له بعد ساعة : يا حفص من مات من أوليائنا وشيعتنا ولم يحسن القرآن علم في قبره ليرفع الله به من درجته فإن درجات الجنة على قدر آيات القرآن يقال له : اقرأ وارق ، فيقرأ ثم يرقى. (الكافي ج2 ص606).
هذا بالاضافة الى أن أعمال الاحياء تصل الى الاموات فتكون تلك الاعمال لهم زيادة في الدرجات.
وأما التكامل في عالم البرزخ، فيقول الشيخ السبحاني في (الألهيات): ان الحركة تتقوم بأمور ستة منها الغاية كما حقق في محله اعتبار الغاية في حقيقة الحركة ينشأ من تصور مفهومها فان الحركة جهه وسعي يتطلب صاحبها غاية يفقدها. وترى الأنسان منذ تكونه نطفة فعلقة فمضغة الى أن يفتح عينه على الوجود في حال حركة دائمة وسعي متواصل ليس له ثبات ولا قرار وهو يطلب بحركته وسعيه شيئاً يفقده، فعلى ذلك لا بد من وجود يوم يزول فيه وصف اللاقرار ويدخل منزلاً فيه القرار والثبات يكون غاية المطاف.
والحركة وان كانت تتوقف بالموت ولا يرى بعدها في الانسان سعي لكن تفسير الموت ببطلان الانسان وشخصيته الساعية ابطال للغاية التي كان يتوخاها من حركته فلا بد أن يكون الموت وروداً الى منزل آخر يصل فيه الى الغاية المتوخاة من سعيه وجهاده وذلك المنزل هو النشأة الاخروية. يقول سبحانه : (( ثم أنشأناه خلقاً آخر فتبارك الله احسن الخالقين * ثم انكم بعد ذلك لميتون * ثم انكم يوم القيامة تبعثون ))[المؤمنون:14 ـ16] .
وانت إذا لا حظت هذه الايات وما تقدمها مما يتكفل ببيان خلقة الانسان ترى لها انسجاماً وترابطاً خاصاً، فالله سبحانه يصف الانسان بأنه كان نطفة فعلقة فمضغة الى ان انشأه خلقاً اخر ثم يوافيه الموت ثم يبعث يوم القيامة، فكأن الآية تبين تطور الانسان تدريجاً من النقص الى الكمال ومن القوة الى الفعل وانه منذ تكوّن يسير في مدارج الكمال الى نهاية المطاف، وهو البعث يوم القيامة فهذا غاية الغايات ومنتهى الكمال.
ويمكن استظهار ذلك من قوله سبحانه: ((وانه خلق الزوجين الذكر والانثى * من نطفة اذا تمنى * وان عليه النشأة الاخرى))[النجم:45 ـ 47] بالبيان الماضي في الآية السابقة. ولعله لاجل ذلك يصف القرآن يوم البعث بـ (المساق) و(الرجعى) و(دار القرار) فيقول تعالى: ((الى ربك يومئذ المساق))[القيامةك30] و ((ان الى ربك الرجعى))[العلق:8] و ((أن الاخرة هي دار القرار))[غافر:39].
ودمتم في رعاية الله

كرار محسن هاشم / العراق
تعليق على الجواب (1)
ارجو توضيح اكثر عن التكامل في البرزخ - وها هو دليل على هذا التكامل.
الجواب:
الأخ كرار المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التكامل في البرزخ لبعض الناس يظهر من روايات وردت عن المعصومين (عليهم السلام) منها: 
أولاً: ورد في الكافي للشيخ الكليني 2/606: 
علي بن إبراهيم، عن أبيه عن القاسم بن محمد، عن سليمان بن داود المنقري، عن حفص قال: سمعت موسى بن جعفر (عليهما السلام) يقول: لرجل أتحب البقاء في الدنيا؟ فقال: نعم، فقال: ولم؟ قال: لقراءة قل هو الله أحد، فسكت عنه فقال له بعد ساعة: يا حفص من مات من أوليائنا وشيعتنا ولم يحسن القرآن علم في قبره ليرفع الله به من درجته فإن درجات الجنة على قدر آيات القرآن يقال له: اقرأ وارق، فيقرأ ثم يرقى.

ثانياً: اطفال المؤمنين يغذون في القبر من قبل احد اقاربهم او من قبل فاطمة (عليها السلام) او ابراهيم (عليه السلام) ولاشك ان هذا الغذاء ليس غذاءاً جسديا بل غذاءا روحيا يرتقون به الى مراتب اعلى ففي: من لا يحضره الفقيه - الشيخ الصدوق 3/490 قال: 
 روى أبو زكريا، عن أبي بصير قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: " إذا مات طفل من أطفال المؤمنين نادى مناد في ملكوت السماوات والأرض ألا إن فلان ابن فلان قد مات، فإن كان مات والداه أو أحدهما أو بعض أهل بيته من المؤمنين دفع إليه يغذوه وإلا دفع إلى فاطمة عليهما السلام تغذوه حتى يقدم أبواه أو أحدهما أو بعض أهل بيته فتدفعه إليه ".
وفي الأمالي للشيخ الصدوق ص 536قال: فمر على شيخ قاعد تحت شجرة وحوله أطفال، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من هذا الشيخ يا جبرئيل؟ قال: هذا أبوك إبراهيم. قال: فما هؤلاء الأطفال حوله؟ قال: هؤلاء أطفال المؤمنين حوله يغذوهم.
واذا لم يقبل كون الغذاء غذاءا روحيا بل غذاءا ماديا يليق بعالم البرزخ فلاشك ان الرعاية التي تكون من نبي من انبياء الله تعالى او سيدة نساء العالمين تكون مقرونة بالغذاء الروحي فان هذه العناية اهم من العناية المادية فتثبت بالاولوية.

ثالثاً: قول امير المؤمنين ان المؤمنين يجلسون حلقا حلقا يتحادثون ولاشك ان المؤمنين متفاوتون في علومهم ومعارفهم فبهذا الحديث يتكامل الجاهل بعلم العالم ففي الكافي 3/243: علي بن محمد، عن علي بن الحسن، عن الحسين بن راشد، عن المرتجل بن معمر، عن ذريح المحاربي، عن عبادة الأسدي، عن حبة العرني قال: خرجت مع أمير المؤمنين (عليه السلام) إلى الظهر فوقف بوادي السلام كأنه مخاطب لأقوام فقمت بقيامه حتى أعييت ثم جلست حتى مللت ثم قمت حتى نالني مثل ما نالني أولا ثم جلست حتى مللت، ثم قمت وجمعت ردائي فقلت: يا أمير المؤمنين إني قد أشفقت عليك من طول القيام فراحة ساعة ثم طرحت الرداء ليجلس عليه فقال لي: يا حبة إن هو إلا محادثة مؤمن أو مؤانسته، قال: قلت: يا أمير المؤمنين وإنهم لكذلك، قال: نعم ولو كشف لك لرأيتهم حلقا حلقا محتبين يتحادثون فقلت: أجسام أم أرواح فقال: أرواح وما من مؤمن يموت في بقعة من بقاع الأرض ألا قيل لروحه: الحقي بوادي السلام وإنها لبقعة من جنة عدن.

رابعاً: اختبار بعض الاصناف من الناس في البرزخ بان يؤجج لهم نارا فيقول لهم ادخلوها فمنهم من ينجح ومنهم من يفشل وهذا نوع تكامل لهم ففي الكافي 3/249 قال: 
 علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن هشام، عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه سئل عمن مات في الفترة وعمن لم يدرك الحنث والمعتوه؟ فقال: يحتج الله عليهم يرفع لهم نارا فيقول لهم: ادخلوها، فمن دخلها كانت عليه بردا وسلاما ومن أبي قال: ها أنتم قد أمرتكم فعصيتموني.

خامساً: هناك روايات عديدة تشير الى ان الانسان ينتفع بعمل الاحياء له وبذلك يحصل على الثواب في البرزخ من خلال عمل الاحياء له وهذا نوع تكامل له فربما يكون معذبا فيرفع عنه العذاب وربما يكون محروما من بعض النعم فيرزق بعمل الاحياء له.

سادساً: هناك روايات تشير الى انهم يزورون اهلهم في كل يوم او كل جمعة او كل شهر على حسب اعمالهم ويطلعون على بعض ما يجري عليهم وهذا نوع معرفة واطلاع على احوال الدنيا وبذلك لابد ان تزيد علومهم وهذا نوع تكامل لهم ونفس هذا الامر في زيارة الاحياء لهم فهم يطلعون على احوال الزائرين واقوالهم وهذا نوع معرفة لهم بالاضافة الى سماعهم لقراءة القرآن والادعية والزيارات وهذا نوع تكامل لهم.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال