الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » صلاته (عليه السلام) في اليوم والليلة ألف ركعة


علي حمود الجابري / الامارات
السؤال: صلاته (عليه السلام) في اليوم والليلة ألف ركعة
بسمه تعالى
دار بيني وبين زميل لي في العمل حول صلاة امير المؤمنين في اليوم والليلة الف ركعة فقال ان هذا لايمكن ان يكون فلو اعتبرنا ان الركعة الواحدة تستغرق دقيقة واحدة فمعنى ذلك انها تستغرق اكثر من 16 ساعة فكيف يقوم بباقي الاعمال؟
لقد تحاورت معه ولكنهم ينظرون لعلي (ع) على انه شخص عادي ارجو التفصيل في الاجابة وجزاك الله خير الجزاء
والسلام عليكم
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لابد من معرفة ان الإمام صلوات الله وسلامه عليه كان جليس الدار لفترة طويلة، وهي الفترة من بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) حتى توليه الخلافة، والروايات التي تذكر صلاته ليس فيها إشارة إلى ان صلاته كانت في فترة خلافته حتى يقال ان صلاته تتعارض مع المشاغل الكثيرة الملقاة على عاتقه المتمثلة بتحمل أعباء الخلافة.
كما ان الروايات أيضاً ليس فيها إشارة إلى كون الصلاة كانت في حياة النبي (صلى الله عليه وآله) والتي كان فيها الإمام (ع) مشغولاً بإطاعة أوامر النبي (صلى الله عليه وآله) ومنها مشاركته في الحروب الكثيرة.
إذن لابد من حمل تلك الروايات على تلك الفترة الزمنية التي كان الإمام (ع) فيها جليس الدار والتي استمرت لسنوات طويلة والتي من خلالها تصح تلك الروايات التي يدل لسانها على دوام عمل الإمام (ع) لذلك الأمر وهو الصلاة ألف ركعة، فالذي يصلي كذلك لمدة عشر سنوات مثلاً ولو في الأسبوع مرة واحدة يصح أن يقال عنه كان يصلي في اليوم والليلة ألف ركعة. على أنَّ بعض الروايات يفهم منها ان الإمام (ع) كان يفعل ذلك في شهر رمضان. فعن أبي عبد الله (عليه السلام) انه سأله أبو بصير: ما تقول في الصلاة في رمضان؟ فقال له: (ان لرمضان كرامة وحقاً لا يشبهه شيء من الشهور، صل ما استطعت من رمضان تطوعاً بالليل والنهار وان استطعت في كل يوم وليلة ألف ركعة فصل, إنَّ علياً عليه السلام كان في آخر عمره يصلي في كل يوم وليلة ألف ركعة فصل يا أبا محمد زيادة في رمضان ...) فكون الحديث عن شهر رمضان وأمر الإمام بالزيادة في الصلاة فيه يدل على ان الإمام علي (عليه السلام) كان يفعل ذلك في شهر رمضان ولكن هذا لا يمنع من أن الإمام (ع) كان يعمل ذلك في غيره من الشهور كما تدل عليه أخبار أخر.
والذي نريد قوله: ان الروايات التي وردت والقائلة بأن الإمام علي (عليه السلام) كان يصلي في اليوم والليلة ألف ركعة يمكن توجيهها على وجه صحيح , وهو إما أن يكون الإمام (ع) يعمل ذلك على الدوام في الفترة التي كان فيها جليس الدار, أو يعمل ذلك في أوقات خاصة كشهر رمضان الذي يستحب فيه تفريغ النفس للعبادة والصلاة , فالإمام (ع) حتى لو كان مشغولاً في تلك السنة إلا أنه كان يفرغ نفسه في شهر رمضان , ولعله يعتكف فيه أو في أواخره كما ورد الاستحباب بذلك.
ثم إنّ الصلاة لمدة 16 ساعة يفضّل بعدها وقتٍ كافٍ لممارسة بقية الأعمال وهي النوم لعدة ساعات وممارسة الأمور الاعتيادية الأخرى، وما نظن ان الإمام (عليه السلام) كان يطيل المنام وهو القائل (ع) كما في الغرر: ( إذا أراد الله سبحانه صلاح عبده الهمه قلة الكلام وقلة الطعام وقلة المنام).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال