الاسئلة و الأجوبة » الإمام الحسن (عليه السلام) » بطلان ما روي من كونه (عليه السلام) كان كثير الزواج والطلاق


أبو حسن / البحرين
السؤال: بطلان ما روي من كونه (عليه السلام) كان كثير الزواج والطلاق

بسمه تعالى

تحية طيبة
وبعد, أشكر الاخوة الأعزاء على هذا الموقع الأكثر من رائع, ولكم دوام الموفقية إن شاء الله .
هناك بعض الأخبار تقول بأن الامام الحسن كان كثير الزواج والطلاق, حتى في بعض المصادر الشيعية, فما مدى صحة هذه الرواية ؟
أرجو التفصيل .

الجواب:
الأخ أبا حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الروايات الواردة عن كثرة زواج وطلاق الامام الحسن (عليه السلام) جميعها مردودة عقلاً ونقلاً .
وأما ما ورد منها في مصادرنا، فتشتمل في السند على مجهولين ومهملين أو غير موثقين, فلا حجية في إسنادها, فضلاً عن قبولها .
وأما ما جاء في مصادر العامة بهذا الشأن, فهو مقطوع البطلان, إذ ورد فيه علي بن عبد الله المدائني, ومحمد بن علي بن عطية, والمنصور الدوانيقي, وكلهم مجروحون عند أصحاب الرجال . مضافاً إلى ثبوت عداء بعضهم لأهل البيت (عليه السلام) كالمنصور, أو مودة بعضهم الآخر لبني أمية كالمدائني, فهكذا أحاديث تفوح منها رائحة الوضع والتدليس .
ثم مع غض النظر عن السند, فالموضوع غير مقبول عقلاً, إذ كيف يعقل أن يعرّف أمير المؤمنين (عليه السلام) ابنه الامام الحسن (عليه السلام) بهذه الكيفية وهو (عليه السلام) يريد أن ينصبه للناس إماماً من بعده ؟ أليس ذلك ـ والعياذ بالله ـ يعد تنقيصاً في إمامته (عليه السلام) ؟!
فالتحقيق : ان أعداء أهل البيت (عليهم السلام) من بني أمية وغيرهم قد وضعوا هذه الأحاديث ودسوها في الكتب للنيل من شخصية الامام (عليه السلام) .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال