الاسئلة و الأجوبة » الإمام الحسين (عليه السلام) » حكم من نقل مقتل الحسين (عليه السلام) ولم ينصره


هادي هادي / السعودية
السؤال: حكم من نقل مقتل الحسين (عليه السلام) ولم ينصره
ما حكم من سرد لنا مقتل الامام الحسين (ع) وهو موجود بالمعركة ولم يقم بنصرته ؟
الجواب:
الاخ هادي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طبقاً لقاعدة : (من سمع واعيتنا أهل البيت ولم ينصرنا اكبّه الله على منخريه في نار جهنم) يكون آثماً إلاّ ان تكون لبعضهم ظروف خاصة وهذا علمه عند الله عز وجل. واثمه في عدم نصرته لا يلازم بالضرورة عدائه للحسين (عليه السلام)، اذ كثير من الناس حينما ينقل ينقل بتثبّت ولكن يفقد الشجاعة لاتّخاذ الموقف المناسب .
نعم، لو ثبت ان الناقل معادي، فحينئذ تسلب منه الثقة اذ لعلّه يزوّر الحقائق وينقل عن تصرّفات الإمام(عليه السلام) أمراً غير الواقع .
ولكن طالما لم نعلم منه العداء فيعامل معاملة الراوي العادي, لأن المطلوب في الراوي هو وثاقته لا عدالته ، ولهذا نقبل قول العامّي من أبناء المذاهب الاخرى إذا ثبت لنا وثاقته رغم عدم استقامة عقيدته حسبما نعتقد، ومع ذلك اذا ثبت انّه ثقة في النقل نقبل روايته ونسمّيها موثقة .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال