الاسئلة و الأجوبة » العقل » محل العقل


رياض الامين / العراق
السؤال: محل العقل
اين محل العقل لدى الانسان?
الجواب:
الأخ رياض المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد في بعض الروايات أن العقل موضعه الدماغ، جاء عن الإمام الصادق (ع): (موضع العقل الدماغ , ألا ترى ان الرجل إذا كان قليل العقل قيل له: ما أخف دماغك) (تفسير القمي 2 : 239).
وقد ورد في بعض الروايات: (ان العقل موضعه القلب) كما في هذه الرواية في (الكافي 8 : 190) الواردة عن الإمام الصادق (ع) أيضاً : (العقل مسكنه في القلب) انتهى.
ولا تعارض بين هذه الروايات, لأن كلمة (القلب) استخدمت في النصوص الاسلامية على أربعة معان: فتارة يراد بها مضخة الدم, وتارة يراد بها العقل, وأخرى يراد بها مركز المعرفة الشهودية, ورابعة الروح.
والقلب بالمعنى الرابع هو المبدأ الأساسي لجميع إدراكات الإنسان, والروايات التي اعتبرت القلب مسكناً للعقل تشير إلى هذا المعنى, وفي مثل هذه الحالة يقع (الدماغ) – كما هو الحال بالنسبة للحواس الخمس – في طول القلب لا في عرضه.
واستناداً إلى هذه الرؤية يمكن القول إن موضع العقل هو الدماغ, لأن ادراكات الإنسان تنتقل إلى الروح عن طريق الدماغ, ويصح القول بأن مسكن العقل هو القلب, لأن القلب إذا كان بمعنى الروح يكون مبدأ لجميع الادراكات الحسية والعقلية والمعارف الشهودية ( راجع كتاب العقل والجهل في الكتاب والسنّة – محمد الريشهري ص 41).
ودمتم في رعاية الله

أم سجاد / السعودية
تعليق على الجواب (1)
الله تعبد الإنسان بالعقل والأيمان بالغيب ركن رئيسي للإيمان وهو يتنافى وإدراك العقل كيف يمكن أن نوفق بين هذين المعنيين؟
الجواب:
الأخت ام سجاد المحترمة 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاساس المشترك بين العقل و(الايمان بالغيب) هي القضايا الفطرية الأولية التي يستند اليها كل المعارف الدينية والدنيوية، فلولا قضايا من قبيل: لكل معلول لابد من علة، والنقيضان لا يجتمعان، والكل اكبر من الجزء، والعالم متغير، والاجسام ذات ابعاد ثلاثة... الخ، وهي قضايا اولية لما أمكن التعقل ولا المعرفة. ولو رجعت الى معنى الايمان لادركت انه عبارة عن التصديق بوجود خالق لكل مخلوق له ولهذا الخالق صفات لا يشاركه فيها ذلك المخلوق... وهذا نفسه قانون العلية الفطري الذي يستند اليه العقل. وأيضا فإن العقل والإيمان كلاهما يرشدان الى نظام العالم المحكم العجيب لا يمكن ان يحصل صدفة بل لابد له من منظم بديع وحكيم.

وعليه فإن الايمان بالله تعالى لا يتعارض مع العقل ابداً، واما مصطلح (الغيب) فقد ألحق به بعض السطحيين معنى ليس فيه، حيث جعلوا الغيب نوعاً من الخرافة والأساطير والخوارق التي لا سبب لها، والحال ان معنى الغيب: هو المختفي عن ادراك الحواس الظاهرة، وهو كما ترى معنى نسبي، فرب امر يعتبر غيباً عند شخص بينما هو عند غيره ظاهر وليس بغيب فالجاهل بعلم الهيئة والفلك مثلاً يعد ذلك العلم غيباً... 

الخلاصة: ان الذي يصل ادراكه الى ما وراء الظاهر المحسوس فهو مطلع على أمر هو غيب بالنسبة لمن لم يصل إدراكه إليه.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال