الاسئلة و الأجوبة » علم المعصوم » لا ينافي شجاعته وجهله لبعض المنافقين


نادي / لبنان
السؤال: لا ينافي شجاعته وجهله لبعض المنافقين
الاخوة الكرام .. السلام عليكم ..
نعتقد كشيعة أن للامام (ع) علما يتصف بالشمول والاحاطة:
1 ـ فكيف يتناسب ذلك مع وصفنا الامام علي (ع) بالشجاعة ؟ أي أن من يعلم أنه لن يقتل في الواقعة المعينة فان اقدامه لن يكون ذا خصوصية ..
2 ـ ان الله سبحانه خاطب نيبه (ص) في بعض الموارد بأنه لا يعلم بعض الامور كمنافقي المدينة: (أنت لا تعلمهم..) وهي من الامور المعيوشة للنبي (ص)، فكيف بالامور الاكثر بعدا وخفاء ... وكيف يتناسب ذلك مع علم الامام الاحاطي، مع أن النبي (ص) معلم للامام (ع) ؟
ولكم الاجر والثواب ..
الجواب:
الاخ نادي المحترم .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
هذه الشبهة معروفة بـ(الشبهة الحلبية) ، حيث ذكرها صاحب السيرة الحلبية ، وجواب هذه الشبهة من عدة وجوه: من جملتها : لا يوجد عندنا دليل يقول أن الامام ( عليه السلام ) أحيط علماً بتفاصيل مقتله (عليه السلام ) ، بحيث يخبر بانّه سيقتل في اليوم الفلاني ، وفي الساعة الفلانية ، وفي المكان الفلاني ، حتى يقال هو في أمان عندما يقدم الى الحرب ، وهذا لا ينافي علم الامام ببعض الأمور ، باعتبار أن هذا العلم يمكن أن يتناول أموراً أخرى غير قضية الأجل ، ويمكن أن الإمام ( عليه السلام ) أحيط علماً بمقتله ثم يغيب عنه لمصلحة ما .
ثم افرض أن الإمام ( عليه السلام ) أخبره النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بعدم قتله في هذه المعركة ، ولكن لا يوجد عندنا دليل يقول أن الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) طمئنه بأن لا تقطع يده أو رجله ، أو لا تفقأ عينه .
فبالنتيجة يقدم الى المعركة وقد وطّن نفسه على هذه الأمور ، فهو يقدم انطلاقاً من التضحية والفداء وبذل النفس ، وربما الله تعالى حجب عنه هذه المعلومة، وهي انه سوف لا يقتل حتى يظهر فدائه وايثاره وتضحيته .
وأما بالنسبة الى المنافقين، فالرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) لا يجهلهم جميعاً بل يجهل بعضهم وذلك لمصلحة ، حتى يتعامل مع الجميع بحسب الظاهر . وهذا لا ينافى مع علمه بتفاصيل حياتهم وما في قلوبهم ، فطالما لا يعلم منهم الاّ الظاهر فتهون عليه مداراتهم .
ودمتم في رعاية الله وحفظه

يحيى / العراق
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم
مع كل احترامي الى الجواب موجود هنا ولكن الجواب ابتدائي جدا ومخالفا لبعض اعتقاداتنا. الامام صلوات الله عليه يقول ضمن حديث : فاسئلوني عن ما يكون الى يوم القيامة (بصائر الدرجات باب 10) بل بعض اصحاب الائمة ايضا كان عندهم علم المنايا والبلايا وغيرها من العلوم بفضل اهل البيت عليهم السلام فضلا عن الامام صلوات الله عليه هذا حديث واحد من جملة احاديث كثيرة في علم الامام.
الشجاعة هو ليس فقط الحرب وإظهار القوة ضد الاعداء بل أن الامام عليه السلام يقدر بإشارة اصبع أو اقل من ذلك أن يحطم الأعداء تحطيما ولكن لم يفعل وهذه عين الشجاعة.
وشكرا
الجواب:
الأخ يحيى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للشجاعة جانبان واحد من جهة الافراط والاخر من جهة التفريط والذي ذكرته من ان الامام لا يعمل القوة مع قدرته على ذلك هو الشجاعة من جهة الافراط وصاحب الاشكال في السؤال السابق كان ينظر الى شجاعة الامام من جهة التفريط أي من جهة الجبن لا التهور فهو يريد ان يصور الامام بأنه عندما يقدم على الحرب فهو مطمئن لسلامة نفسه وبالتالي لا يعد ما يظهره من مظاهر البطولة وشدة البأس من مظاهر الشجاعة ونحن اجبناه بما اوردناه من ذكر عدة احتمالات ولم نلتزم باحتمال واحد للاننا على علم بما ذكرته من الروايات ولعلمنا بان الله يمحو ما يشاء ويثبت وعنده ام الكتاب
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال