الاسئلة و الأجوبة » علم المعصوم » رواية أن الإمام أجاب في مجلس واحد على ثلاثين ألف مسألة


حسين جباري / البحرين
السؤال: رواية أن الإمام أجاب في مجلس واحد على ثلاثين ألف مسألة
السلام عليكم
لقد قرأت رواية لفتت انتباهي عن أحد الأئمة عليهم السلام بأنه قد رد على ثلاثين ألف مسئلة في جلسة واحدة, وهذا الكلام غير منطقي للأننا لو قلنا ان الجلسة كان مدتها 24 ساعة وقد تم طرح مسئلة والإجابة عليها في كل دقيقة فاننا نرى ان حتى ربع هذا الرقم لم نصل إليه, فما هو ردكم؟
ولكم جزيل الشكر.
الجواب:
الاخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الظاهر انك تعني بالرواية التي أشرت اليها ما رواه محمد بن علي بن شهر آشوب في (مناقب آل أبي طالب) عن إبراهيم بن هاشم رحمة الله عليه عن مجلس اجتمع فيه الناس للاستفادة من الإمام الجواد (عليه السلام) وهو ابن عشر سنين، هذه الرواية ان صح سندها كما هو غير بعيد يمكن توجيهه بعدة وجوه أهمها:
1 ـ إن المقصود بالجلسة مجلس الاستفادة ولعله امتد أياماً وأسابيع وعبر عنها بمجلس واحد لأجل أنها عقدت لاثبات عظمة الإمام رغم صغر سنه وعجز غيره عن مجاراته ومناظرته رغم كثرتهم وكبر سنهم فهو مجلس واحد لأجل وحدة الغرض.
2 ـ إن المقصود بالتعبير الوارد في الرواية والعدد المذكور الجزئيات والفروع التي استفيدت من القواعد التي أسست من قبل الإمام, وهذا مثل ما يظهر من قوله سبحانه: ((ولا رطب ولا يابس الا في كتاب))[الانعام:59] بناء على أن المقصود بالكتاب هو القرآن، فكما يمكن أن يحتوي القرآن على كل ما اشير اليه رغم محدوديته من حيث الالفاظ، كذلك يمكن أن يحتوي كلام الإمام على أسس وقواعد ليستخرج منها حكم فروع كثيرة. وأيضاً قال الله سبحانه: (( ثم آتينا موسى الكتاب تماماً على الذي احسن وتفصيلاً لكل شيء ))[الانعام:154] ومعلوم أن توراة موسى كان كتاباً محدود الكلمات ومع ذلك احتوى تفصيلاً لكل شيء, وقال في موضع آخر: (( وكتبنا له في الالواح من كل شيء موعظة وتفصيلاً لكل شيء ))[الاعراف:145], واشار سبحانه وتعالى الى احتواء القرآن بقوله: (( ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلاً ))[الاسراء:12]. والى هذا المعنى يشير معنى قول أمير المؤمنين (عليه السلام): (علمني رسول الله ألف باب من العلم يفتح لي من كل باب الف باب). وقد قال بعض: انه استنبط من قول الرسول الاعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) (لا ضرر ولا ضرار أكثر من الف حكم). هذا بعض ما يسع له المجال والسلام عليكم .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال