الاسئلة و الأجوبة » علم المعصوم » هل يعلم المعصوم بالساعة؟


أحمد البحراني / الكويت
السؤال: هل يعلم المعصوم بالساعة؟
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تنقل الروايات أن الأئمة عليهم السلام يعلمون علم ما كان وما هو كائن وما يكون حتى يوم القيامة والساعة ، وأنهم لو شاؤوا أن يعلموا شيئا علموه متى أرادوا ، وأنهم يعلمون متى يموتون وأنهم يموتون باختيارهم ، وأنه لولا وجود الحجة لساخت الأرض بأهلها ، ومقتضى ذلك أنهم متى يوم القيامة ومتى تقوم الساعة مع أنه قد يظهر من القرآن ما يخالف ذلك كقوله تعالى: (( يسالونك عن الساعة ايان مرساها قل انما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها الا هو ثقلت في السماوات والارض لا تاتيكم الا بغتة يسالونك كانك حفي عنها قل انما علمها عند الله ولكن اكثر الناس لا يعلمون )) والذي قد يخالف ظاهر الروايات الشريفة ، فكيف يمكن الجمع بين الأمرين؟
وفقكم الله لما يحب ويرضى وحشركم مع محمد وآله الطاهرين.
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد أكدت الآية القرآنية التي ذكرتها انحصار علم الساعة بالله تعالى، وان ما ذكرته من الروايات لا يتعارض مع تلك الآية، لأن كل ذلك لا يلزم منه علم الأئمة (عليهم السلام) بالساعة، فالروايات التي تشير إلى أنهم متى شاءوا أن يعلموا شيئاً أعلمهم الله ذلك لا تشمل علم الساعة لأن الله شاء أن لا يعلم ذلك إلا هو.
وإن علمهم بموتهم قد يكون معلق على شيء لا يعلمونه، فقد ورد عندنا أن الإمام صاحب الأمر (عجل الله فرجه) يعلم ان حكمه بعد ظهوره هو سبع سنوات ولكن لا يعلم وقت ظهوره. فعن المفضل بن عمر قال سألت سيدي الصادق (عليه السلام) هل المأمول المنتظر المهدي من وقت موقت يعلمه الناس؟ فقال: حاشى لله ان يوقت ظهوره بوقت يعلمه شيعتنا، قلت: يا سيدي ولم ذاك؟ قال: لانه هو الساعة التي قال الله تعالى: (( يَسأَلونَكَ عَن السَّاعَة أَيَّانَ مرسَاهَا قل إنَّمَا علمهَا عندَ رَبّي لا يجَلّيهَا لوَقتهَا إلَّا هوَ ثَقلَت في السَّمَاوَات وَالأَرض )) (لأعراف:187) الآية، وهو الساعة التي قال الله تعالى: (( يَسأَلونَكَ عَن السَّاعَة أَيَّانَ مرسَاهَا )) (النازعـات:42)، وقال: (( عندَه علم السَّاعَة )) (لقمان: من الآية34), ولم يقل انها عند أحد، وقال: (( هَل يَنظرونَ إلَّا السَّاعَةَ أَن تَأتيَهم بَغتَةً وَهم لا يَشعرونَ )) (الزخرف:66), وقال: (( اقتَرَبَت السَّاعَة وَانشَقَّ القَمَر )) (القمر:1), وقال: (( وَمَا يدريكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكون قَريباً )) (الأحزاب:63), (( يَستَعجل بهَا الَّذينَ لا يؤمنونَ بهَا وَالَّذينَ آمَنوا مشفقونَ منهَا وَيَعلَمونَ أَنَّهَا الحَقّ أَلا إنَّ الَّذينَ يمَارونَ في السَّاعَة لَفي ضَلال بَعيد )) (الشورى:18). فقال المفضل: أفلا يوقت له بوقت؟ فقال: يا مفضل لا أوقت له وقت ولا يوقت له وقت، إن من وقت لمهدينا وقتاً فقد شارك الله تعالى في علمه وادعى أنه ظهر على سره وما لله سر إلا وقد وقع إلى هذا الخلق المعكوس الضال عن الله الراغب عن أولياء الله وما لله من خير إلا وهم أخص به لسره وهو عندهم وقد أصين من جهلهم وانما القى الله إليهم ليكون حجه عليهم (انظر مختصر بصائر الدرجات ص179).
ودمتم في رعاية الله

احمد الطرفي / كندا
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم
هل أن الرسول (ص) يعلم بموعد الساعة او وقتها وماهو الدليل على ذلك
وفقكم الله اجيبونا مأجورين
الجواب:
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روي عن الأصبغ بن نباته قال: ((سمعت أمير المؤمنين عليه السلام يقول: إن لله علمين :علم استأثر به في غيبه فلم يطلع عليه نبياً من أنبيائه ولا ملكاً من ملائكته، وذلك قول الله تعالى: (( إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الغَيثَ وَيَعلَمُ مَا فِي الأَرحَامِ وَمَا تَدرِي نَفسٌ مَاذَا تَكسِبُ غَداً وَمَا تَدرِي نَفسٌ بِأَيِّ أَرضٍ تَمُوتُ )) (لقمان:34), وله علم اطلع عليه ملائكته، فما أطلع عليه ملائكته فقد أطلع عليه محمد وآله...)) الحديث. (بصائر الدرجات ص131).
ومنه يظهر أن النبي (صلى الله عليه وآله) لا يعلم بموعد الساعة، لأنه من علم الغيب الذي لم يطلع الله عليه أحداً من أنبيائه.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال