الاسئلة و الأجوبة » عمر بن الخطاب » حرقه للسنة


رحمان
السؤال: حرقه للسنة
ما هي مصادر حرق عمر عليه لعائن الله السنه النبوية الشريفة علما انني بحثت على السؤال فلم اجد جوابا
جزاكم الله خير الجزاء
الجواب:
الاخ رحمان المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ففي (طبقات ابن سعد): عبد الله بن العلاء قال سألت القاسم يملي علي احاديث فقال: ان الاحاديث كثرت على عهد عمر بن الخطاب فانشد الناس ان يأتوه بها فلما اتوه بها أمر بتحريقها. (الطبقات 5 : 140). وفي (تقييد العلم) للخطيب البغدادي: قال القاسم بن محمد بن أبي بكر: ان عمر بن الخطاب بلغه أنه قد ظهر في أيدي الناس كتب فظنوا انه يريد أن ينظر فيها ويقومها على أمر لا يكون فيه اختلاف فاتوه بكتبهم فاحرقها بالنار ثم قال امنية كأمنية أهل الكتاب. (تقييد العلم: 25)
ودمتم في رعاية الله

ياسين / الجزائر
تعليق على الجواب (1) تعليق على الجواب
بسم الله والصلاة والسلام على اشرف خلق الله محمد واله وصحبه الاطهار
اريد ان اقول ان لعن عمر وابا بكر وعائشة وحفصة وعثمان ومعاوية رضوان الله عليهم كفر بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم , كبرت كلمة تخرج من افواهكم افيقوا يا شيعة اصحوا من سباتكم والله نحن ناصحون ارجعوا الى دينكم قبل ان ياتي اليوم الدي لا تنفع فيه الندامة
قال صلى الله عليه وسلم: ستفترق امتي الى ثلاثة وسبعون فرقة كلها في النار الا واحدة , قالوا- اي الصحابة الدين تلعنونهم انتم- من هي يا رسول الله قال السنة والجماعة - الجماعة هم اصحابه واصحابه عمر وابا بكر وعلي وغيرهم والله ماانا الا بناصح .
والسلام على من اتبع الهدى
الجواب:
الأخ ياسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- يجب أن تعلم بأنّ السائل هو الذي لعن وليس المركز.
2- ثم إن اللعن لا علاقة له بالسب والشتم، فاللعن حالة شرعية استعملها الله تعالى ورسوله وأنبياؤه والمسلمون. فهي دعاء على الشخص المخالف لله ورسوله في أمر ما بالطرد من رحمة الله تعالى، بل قد يكون راجحاً شرعاً لا مباحاً فقط.
قال تعالى: (( أولَئكَ الَّذينَ لَعَنَهم اللَّه وَمَن يَلعَن اللَّه فلَن تَجدَ لَه نَصيراً )) (النساء:52), وقال تعالى: (( لعنَ الَّذينَ كََفروا من بَني إسرائيلَ عَلَى لسَان دَاودَ وَعيسَى ابن مَريَمَ ذَلكَ بمَا عَصَوا وَكَانوا يَعتَدونَ )) (المائدة:78), وقال عز من قائل: (( إنَّ الَّذينَ يَكتمونَ مَا أَنزَلنَا منَ البَيّنَات وَالهدَى من بَعد مَا بَيَّنَّاه للنَّاس في الكتَاب أولَئكَ يَلعَنهم اللَّه وَيَلعَنهم اللَّاعنونَ )) (البقرة:159), وقال تعالى: (( إنَّ الَّذينَ يَرمونَ المحصَنَات الغَافلات المؤمنَات لعنوا في الدّنيَا وَالآخرَة وَلَهم عَذَابٌ عَظيمٌ )) (النور:23).
والأحاديث النبوية الشريفة مليئة باللعن لمن يخالف أحكام الله تعالى على لسان رسوله (ص).
3- أما من يلعن شخصاً ما فيجب أن يثبت عنده بأنّه عاص أو فاسق أو عدو لله تعالى ولرسوله (ص)، وهذا أمر شخصي يكون بين المكلف وبين ربه بشرط أن لا يخالف علماً قطعياً بعدم استحقاق ذلك الذي يريد لعنة للـّعن كرسول الله وأهل بيته الطاهرين ومن ثبت إيمانه وحسن عاقبته، ثم إن عليّا (ع) قد لعنه صحابة وتابعون فهل كفرتهم أو أنكرت عليهم ذلك بعدم أخذ الدين أو الحديث عنهم مثلاً؟!
4- ثم إن الحكم بكفر من يلعن بعض الصحابة أمر عظيم ولا دليل عليه والصحابة أنفسهم قد تلاعنوا وتقاتلوا وكفر بعضهم بعضاً ورمى بعضهم بعضاً بالنفاق وأمر بعضهم بقتل بعض وقد ثبت بأن (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر) فهل تكفّر الصحابة يا أخي؟!!
5- أما حديث الافتراق فليس فيه السنة والجماعة في أيّ من رواياته إن سلمنا بصحة الزيادة فيه وهي غير ثابتة وإنما فيه (الجماعة) والجماعة تعني الكون على الحق وأهل الحق كما قال ابن مسعود (رض) وغيره (الجماعة أن تكون على الحق ولو كنت وحدك) فتأمل!
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال