الاسئلة و الأجوبة » عمر بن الخطاب » قصة أبي لؤلؤة مع عمر


علي اكبر / بريطانيا
السؤال: قصة أبي لؤلؤة مع عمر
السلام عليكم
ما هي قصة أبو لؤلؤة قاتل الخليفة الثاني؟
هل فعلا كان مجوسيا؟ أم من الموالين لأهل البيت (ع)؟
وما مدى صحة تستّر أمير المؤمنين عليه؟
الجواب:
الاخ علي اكبر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ العزيز، بالنسبة إلى قصة أبي لؤلؤة رويت في كتب التاريخ والرجال والسير وهي واضحة الدلالة على خلاف شخصي بينه وبين عمر في شأن الضرائب العالية التي يأخذونها منه وعدم شفاعة الخليفة له عند المغيرة, هذا ظاهر الروايات.
أما لو حللنا بعض الروايات لوجدنا بأنها تنص على أن المغيرة بن شعبة قد يكون خطط بالخفاء لكل ما حدث! فقد أقنع الخليفة بالسماح لأبي لؤلؤة بالدخول الى المدينة المنورة خلافاً للقانون بحيث رغّب عمر في ذلك الرجل بأنه صاحب صناعات وخبرات يحتاج اليها أهل المدينة خلافاً لما قرره عمر من منع دخول السبي البالغ الى المدينة وخلافاً لنص رسول الله(ص) ووصيته في إخراج المشركين من جزيرة العرب!!
فالقصة غريبة ومتناقضة بكل تفاصيلها ولا يعلم الحق فيما جرى إلا الله تعالى أو أهل ذلك الزمان أو بعضهم.
وقد روى الشوكاني في (نيل الاوطار في 6/161) ما نصه:
وروى ابن سعد باسناد صحيح الى الزهري قال: كان عمر لا يأذن لسبي قد احتلم دخول المدينة حتى كتب المغيرة بن شعبة وهو على الكوفة يذكر له غلاماً عنده صنعاً ويستأذنه أن يدخله المدينة ويقول:
إن عنده أعمالاً تنفع الناس, إنه حداد نقاش نجار, فأذن له فضرب عليه المغيرة كل شهر مائة, فشكى الى عمر شدة الخراج فقال له عمر: ما خراجك بكثير في جنب ما تعمل, فانصرف ساخطاً, فلبث عمر ليالي فمر به العبد فقال له: ألم أحدث أنك تقول: لو أشاء لصنعت رحاً تطحن بالريح فالتفت إليه عابساً فقال له: لأصنعن لك رحاً يتحدث الناس بها , فأقبل عمر على من معه فقال: توعدني العبد, فلبث ليالي ثم اشتمل على خنجر ذي رأسين نصابه وسطه فكمن في زاوية من زوايا المسجد في الغلس حتى خرج عمر يوقظ الناس الصلاة الصلاة فلما دنا منه طعنه.. ) . إلى آخر القصة. وهناك روايات تقول انه قتله في الصلاة حينما اراد التكبير وأخرى تقول بأن لعمر دهليزاً بين بيته والمسجد فكمن له أبو لؤلؤة في ذلك الدهليز وقتله فيه ...وهكذا . ومما اختلفت وتناقضت في ذكرة تلك الروايات ديانة أبي لؤلؤة .
فرواية تذكر بأنه كافر, وأخرى تقول بأنه مجوسي , وثالثة تذكر كونه نصرانياً ، ورابعة تذكر بأنه كان في المسجد وفي الصف الأول بعد عمر ، وخامسة تذكر أبا لؤلؤة دون أي هوية أو تعريف غير أنه عبد المغيرة . ولدينا على كونه مجوسياً تحفظات :
منها، كيف يدخل المدينة كافر مشرك مجوسي وكان النبي(ص) قد أوصاهم وشدد عليهم باخراج المشركين من جزيرة العرب.
وكيف يكون في المدينة المنورة كافر وهي حرم كمكة لا يجوز دخول الكفار إليها؟
وكيف يعيش كافر مجوسي بين الناس دون أي نكير أو مضايقة له من الوالي أو حتى افراد المسلمين؟
وكذلك كيف يدخل المسجد وكيف يقف للصلاة كافر مجوسي معروف مشهور مثل أبي لؤلؤة؟!
كل هذا يجعلنا في حيرة من أمر هذه الروايات ونحكم بتناقضها وتعارضها وعدم استطاعتنا الترجيح بينها، فالتاريخ لم يرو كل شيء ولم يوضح كل الامور ولم يفصل ولم ينصف فيا لله وللتاريخ!! أما كونه من الموالين لأهل البيت(ع) أو أن أمير المؤمنين(ع) قد تستر عليه, فهذا خلاف كل ما وجدناه في المصادر والكتب القديمة والحديثة التي تروى بأسانيد ومصادر, وقد تجد ذلك في كتب قصصية لا اعتبار علمي لها دون أسانيد ودون مصدر معتبر فلا تقوم بذكره هناك حجةً أبداً.
وهناك بعض الإشارات إلى أنه لكونه فارسيا كان يلتقي بالهرمزان مولى أمير المؤمنين (ع) ورئيس الفرس هناك , ولكن المعروف عن الهرمزان بأنه من المؤمنين الموالين الصالحين المتعبدين الملازمين للمسجد!! مع أن عبيد الله بن عمر قد اعتدى وفجر وقتل الهرمزان ورجل آخر وابنة فيروز لؤلؤة رحمهم الله ظلماً واعتداءاً حتى أن عمر نفسه قد أقر بعدم علاقتهم بقتله, وكذلك سائر الناس حتى أن أمير المؤمنين (ع) قد داعى عثمان بالقصاص من ابن عمر فرفض عثمان القود منه! وفي خلافة أمير المؤمنين (ع) هرب ابن عمر الى الشام والتحق بجيوشه فيما بعد وقتل في صفين عليه من الله ما يستحق.
ودمتم في رعاية الله

حسن / قطر
تعليق على الجواب (1) تعليق على الجواب
بسم الله الرحمن الرحيم
في البداية أشكركم الإجابة على أسئلتي السابقة وأتمنى لكم دوام التوفيق والنجاح...
أرجو منكم قراءة بحث قيم ومفيد جداً ألا وهو (( أبو لؤلؤة ماذا تعرف عنه (أبو لؤلؤة بين البراءة والتهمة) )) لكاتبه أبان بن تغلب والموجود على الرابط
الآتي:
http://www.hajr-network.net/hajrvb/showthread.php?t=402914739فأرجو منكم التعليق على هذا البحث لأني وجدت الجواب على الأسئلة التي وردت لديكم في هذا الشأن يخالف الرأي الذي يذهب إليه صاحب الموضوع .
ودمتم في رعاية الله وحفظه ،،،
الجواب:
الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعتقد بأن المراجعة الدقيقة لجوابنا ستؤدي إلى حصول الغرض من التعليق الذي تريده فإن فيها ما هو المهم.
ومع ذلك للتذكر نشير إلى مفاصل البحث بنقاط مختصرة جداً:
1ـ عدم ثبوت ما يدعى من كون أبي لؤلؤة لم يكن مسلماً كما في روايات العامة وذلك لتناقضها ووجود اعتراضات كثيرة عليها.
2ـ لا يوجد دليل كاف لإثبات كون أبي لؤلؤة كان من الموالين وانه تصرف بعلم أمير المؤمنين (عليه السلام) ومن أجله، بل على العكس من ذلك هناك قرائن تشير بأصابع الأتهام في تدبير المؤامرة من المغيرة إذا لم يكن من الأمويين.
3ـ من البعيد جداً كون القبر الموجود في كاشان هو لأبي لؤلؤة لعدم معقولية ذلك ولضعف ما يساق من الأدلة و الإستحسانات عليه فإن بعضها ليست علمية تحقيقية قطعاً.
4ـ وأخيراً، ضعف وإرسال الروايات الموجودة في بعض كتب الشيعة المتأخرة بخصوص قصة أبي لؤلؤة، بل هي أقرب إلى القصص لا الروايات.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال