الاسئلة و الأجوبة » الغدير » المولى بمعنى المولى أو المحب والنصير ؟


هاشم / الكويت
السؤال: المولى بمعنى المولى أو المحب والنصير ؟
نشكركم على إتاحة الفرصة لنا بالاستفادة منكم ، أدام الله توفيقه لكم
سؤالي عن مدلول حديث الغدير :
نستدل - نحن الشيعة - على معنى ( المولى ) في الحديث بعبارة : ( ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ) أو : ( .. وأنا أولى بهم من أنفسهم ) , على أن المراد بالمولى هو الأولى ، وبالتالي يكون معنى الحديث : ( من كنت أولى به من نفسه ... ) حتى يكون المعنى متوافقاً واضحاً متماشياً مع بلاغة النبي (صلى الله عليه وآله)
وسؤالي هو : لماذا لا تكون عبارة النبي الملحقة بالحديث ( اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ) دليلاً وقرينة على أن معنى ( المولى ) هو المحب والنصير ؟
أرجو منكم الإجابة على سؤالي بأسرع فرصة ممكنة لحاجتي لذلك
الجواب:
الأخ هاشم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن هذه الشبهة هي محاولة منسوخة من قبل البعض ( شرح التجريد للقوشجي 403 , التحفة العزيزية لعبد العزيز الدهلوي ـ الباب السابع ) لتأويل معنى ( المولى ) في حديث الغدير , ولكن مردودة لوجوه :
منها : ان صدر الحديث لا يحتمل فيه هذا التوجيه , إذ لا يعقل أن يأمر النبي (صلى الله عليه وآله) الناس بالاجتماع والاصغاء الى مجرد معنى ( المحبة والنصرة ) , وبعبارة أخرى لدنيا قرينة حالية صريحة بأن ذاك الاهتمام البالغ لا يتصور أن ينصب فقط لبيان كون علي (عليه السلام) محباً وناصراً لمن كان النبي محباً وناصراً له , أو بمعنى ( من أحبني وتولاني فليحب علياً وليتولّه ) , وهذا هو الذي دعا الطبري لرد هذا الوجه , فقال : وفيه عندي بفعد , إذ كان قياسه على هذا التقدير أن يقول : من كان مولاي فهو مولى علي , ويكون المولى ضد العدو , فلما كان الاسناد في اللفظ على العكس , بفعد هذا المعنى ( الرياض النضرة 1/205 ) .
ومجمل الكلام : أن القرينة المقامية والحالية توجب رفع اليد عن معنى المحب والناصر للمولى في صدر الحديث , بل وصرفه الى معنى الأولوية على الأنفس التي هي الامامة .
وأما تتمة الحديث , فلابد من لحاظها مع صدر الحديث , لا بالاستقلال , فيكون الدعاء الوارد في ذيل الحديث متوجهاً إلى من قبل إمامة أمير المؤمنين (عليه السلام) .
ودمتم سالمين

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال