الاسئلة و الأجوبة » معاوية » الامام علي (عليه السلام) يلعن معاوية في قنوته


عبد الله / ايران
السؤال: الامام علي (عليه السلام) يلعن معاوية في قنوته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جاء في أحد كتب السيد الميلاني، أن أمير المؤمنين عليه السلام، كان يلعن في قنوته ((معاوية وعمرو وأبي موسى الأشعري وغيرهم)) يقول ((وقد بلغ به الحال أن كان الإمام عليه السلام يلعنه في قنوته مع معاوية وجماعة من أتباعه)) ص27،
فهل يوجد على ذلك دليل صحيح !
وشكراً لكم.
الجواب:
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما سألت عنه من الدليل على لعن علي (عليه السلام) لمعاوية وعمرو بن العاص وأبي موسى الأشعري وآخرين غيرهم, نقول:
أخرج أبو يوسف القاضي في ( الآثار, ص 71 ) من طريق إبراهيم قال:( أن علياً رضي الله عنه قنت يدعو على معاوية رضي الله عنه حين حاربه, فأخذ أهل الكوفة عنه).
وروي الطبري في (تأريخه ج 6 ص 40) قال: (( كان علي إذا صلى الغداة يقنت فيقول: اللهم العن معاوية, وعمراً, وأبا الأعور السلمي, وحبيباً, وعبد الرحمن بن خالد, والضحاك بن قيس, والوليد. فبلغ ذلك معاوية فكان إذا قنت لعن علياً, وأبن عباس, والأشتر, وحسناً وحسيناً)).
ورواه نصر بن مزاحم في (كتاب صفين, ص 302 وفي ط مصر ص 636) وفيه:( كان علي إذا صلى الغداة والمغرب وفرغ من الصلاة يقول: اللهم العن معاوية وعمراً وأبا موسى وحبيب بن سلمة... إلخ الحديث).
وقال ابن حزم في (المحلى ج4 ص 145):(( كان علي يقنت في الصلوات كلهن , وكان معاوية يقنت أيضاً, يدعو كل واحد منهما على صاحبه)).
وقال أبو عمر في( الاستيعاب/ في الكنى في ترجمة أبي الأعور السلمي): (( كان هو وعمرو بن العاص مع معاوية بصفين, وكان من أشد من عنده على علي رضي الله عنه, وكان علي رضي الله عنه يذكره في القنوت في صلاة الغداة ويقول: اللهم عليك به. مع قوم يدعو عليهم قي قنوته)). وذكره على لفظ الطبري أبو الفدا في (تاريخه ج1 ص 179).
وقال الزيلعي في (نصب الراية ج 2 ص 131): قال إبراهيم: (( وأهل الكوفة إنما أخذوا القنوت عن علي, قنت يدعو على معاوية حين حاربه)). ورواه أبو المظفر سبط ابن الجوزي الحنفيفي (تذكرته ص59 ) بلفظ الطبري.... حرفياً إلى قنوت معاوية وزاد فيه: محمد بن الحنفية, وشريح بن هانئ, وذكره ابن أبي الحديد في (شرح نهج البلاغة ج1 ص 200).
وفي مصادر الشيعة يمكنكم الرجوع إلى (بحار الأنوار ج33 ص 185).
ودمتم في رعاية الله

بحراني / البحرين
تعليق على الجواب (1)
ما الداعي من لعن أمير المؤمنين لمعاوية وغيرهم .!؟
قد يأتي المخالف هنا فيقول بأن عليا هو من بدأ اللعن فلذلك معاوية أعادها لعلي .!؟
نرجو أن نرى الجواب المقنع للطرف الآخر وليس لي لأني مؤمن وعلى عقيدة تامة من أن فعل المعصوم لا نقاش فيه وأنه ملكوتي .
الجواب:
الأخ بحراني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك فرق بين السب واللعن وما كان يفعله معاوية هو السب وما يفعله علي (عليه السلام) هو اللعن الذي هو البعد عن رحمة الله تعالى وعلى فرض ان معاوية ايضا كان يفعل اللعن دون السب فأن هذا غير جائز له فان رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) لعن بعض الصحابة فهل يحق للصحابة ان يلعنوا رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)، كذلك علي (عليه السلام) لما كانت له منزلة الهية فهو ينطلق في تصرفاته من جواز ذلك الفعل بل رجحانه ولا يحق لغيره لعنه وسبه لان سبه معناه سب الرسول وسب الرسول هو سب الله كما ورد في الخبر .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال