الاسئلة و الأجوبة » الإمام السجاد (عليه السلام) » احتكامه (عليه السلام) مع محمد بن الحنفية الى الحجر الأسود


ابراهيم / السعودية
السؤال: احتكامه (عليه السلام) مع محمد بن الحنفية الى الحجر الأسود
السلام عليكم ...
الرواية التي حصلت بين الامام السجاد عليه السلام ومحمد بن الحنفية والتي انتهت بالاحتكام الى الحجر الاسود :
ما مدى صحته سنداً ومتناً ؟
وارجو التعليق حول الرواية وما هو ردكم حول القول ان هذه الرواية في محل اشكال لمحمد بن الحنفية كونه لم يعلم من الامام المنصوص عليه , وحيث توجد روايات بأن الأئمة من صلب الامام الحسين عليهم السلام وفي بعض الروايات تذكر اسمائهم ؟
الجواب:
الأخ ابراهيم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم , وردت هذه الرواية باسناد صحيح في (الكافي 1/348) , ودلالتها واضحة , فانها تشير الى عدم وضوح أمر الامامة عند محمد بن الحنفية في بادئ الأمر , وبما أنه لم يكن معانداً في موقفه , أرشده الامام زين العابدين (عليه السلام) الى الصواب وأظهر له الحجة القطعية فتنبّه ولزم طريق الحق والهداية بموالاة أهل البيت (عليهم السلام) والاعتقاد بامامتهم .
  وأما بالنسبة للروايات التي تذكر أسماء الأئمة (عليهم السلام) , فلعلها لم تصل اليه , والا لما كان لترديده في الموضوع وجه معقول ؛ فلا ملازمة بين الانتساب الى أهل البيت (عليهم السلام) وبين الوقوف على كافة أحاديثهم (عليهم السلام) .
وفي الختام نشير الى أن البعض ذكر لهذه الواقعة تحليلاً ظريفاً , وهو : أن هذه الواقعة من الأساس لم تكن حقيقية , وانما كانت لبيان فضل الإمام السجاد (عليه السلام) لعامة المسلمين وأنه الأحق بالخلافة , وأن محمد بن الحنفية كان على علم كامل بأن الإمام السجاد (عليه السلام) هو خليفة عصره والحجة عليه .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال