الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » الجمع بين قولها(عليها السلام): (خير للمرأة أن لا ترى رجلاً) وخطبتها في المسجد


أم سيد حسين / البحرين
السؤال: الجمع بين قولها(عليها السلام): (خير للمرأة أن لا ترى رجلاً) وخطبتها في المسجد
السلام عليكم ورحمة الله .
في متابعتي حالياً لحياة السيدة الزهراء عليها السلام وجدت أنها عليها السلام تقول ( خير للمرأة أن لا ترى رجلاً ولا يراها رجل ) في حين أنها عليها السلام قد ذهبت مع ثلة من نساء بني هاشم الى مسجد الرسول (ص) لمطالبة أبو بكر بفدك وهو جالس مع جماعة من المهاجرين والأنصار وألقت خطبتها الشهيرة , في حين أننا نعلم أيضا أن صوت المرأة عورة .. اليس هناك تناقض في ذلك ؟
مع شكري الجزيل .
الجواب:
الأخت أم حسين المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قول الزهراء (ع) : ( خير للمرأة ان لا ترى رجلاً ولا يراها رجل ) هو بمعنى الأفضل والأحسن للمرأة أن لا ترى رجلا ولا يراها رجل , وذلك في الأوقات والحالات الطبيعية العادية , وأما في الأوقات والحالات الضرورية التي تتطلبها مقتضيات الحياة فلا , كخروجها لصلة أرحامها أو ذهابها إلى الطبيب لمعالجتها وغير ذلك , بل قد يتوجب عليها الخروج بسبب الحفاظ على الدين وضرورياته , ولا ضرورة أوجب من الدفاع عن الإمامة , وعن مظلومية إمام اغتصبت فيه الخلافة , كما فعلته الزهراء (ع) , وذلك لتبيين الحقائق للأمة الاسلامية , وعليه فلا تناقض في ذلك .
ودمتم في رعاية الله

ابو سجاد / السعودية
تعليق على الجواب (1)
يقول السيد الخوئي رحمة الله عليه ان هذا الحديث لا يعتمد عليه لانه ضعيف ذكر ذلك في مستمسك العروة الوثقى هذا ما سمعته من الشيخ الصفار في شريط له على حسب ما اذكر
الجواب:
الأخ أبا سجاد  المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من الجدير ان نذكر ان الحديث الضعيف ليس معناه عدم صدوره من النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والمعصومين صلوات الله عليهم اجمعين ولكن معنى ذلك انه لا يمكن اثبات صحته من بعض القرائن فبالنسبة للحديث اعلاه توجد قرائن قوية قد نستفاد منها صحة الصدور من قبيل اعتماد علمائنا في كتبهم عليه والاهتمام بنقله وضبطه وإفتاء البعض بمضمونه فكل ذلك يقوي الحديث ويجعله مقبولا اضافة الى قوة متنه فأنه يحث على العفة والاخلاق للمرأة وهذا ينسجم تمام الانسجام مع روح الاسلام والشريعة التي تحث على المحافظة على المرأة بأعلى الدرجات والوقاية من الانزلاق الاخلاقي والنتيجة ان دلالة الحديث شاهد على صحته.
دمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال