الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » اشكالات وجواب المركز عليها


محمد العجمي / الكويت
السؤال: اشكالات وجواب المركز عليها
أولا: كلامك عن دار فاطمه غير صحيح, والمصادر التي تذكرها في ما هو غث وما هو سمين, ان حدث ما تزعم من حرق الدار فاين على بن أبي طالب من هذا العمل، وكيف يسكت عن هذه الاهانه، واين حق فاطمه بالدفاع عنها, وأنت تعلم بان الساكت عن الحق هو شيطان أخرس ـ وحاشاه ذلك ـ
أما انها وجدت على أبي بكر, فقد ثبت أنه استاذن عليها أن يدخل الدار قبل وفاتها فاذن له علي عندما أخبر فاطمه بان أبا بكر عند الباب, فترضاها فرضيت.
وأين علي بن أبي طالب من ارث فاطمة وأولاده من أين نصيبهم. ثم لماذا تحاكم علي بن أبي طالب والعباس عن عمر في هذا الامر, وأنت تعلم هذه الحادثه من التاريخ... تجدها في كتاب البداية والنهاية, وكذلك العواصم من القواصم. ثم في مسألة حرق الدار, أين آل البيت آل عبد المطلب, وأين الصحابه عن ذلك... هل كلهم جبناء تخاذلوا عن آل البيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم).
ثم لا تنسى تزويج عمر من أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب, ولا تقول بأن هذا الزواج فرج اغتصب, لانك لو قلت ذلك, أنت الذي تطعن في آل البيت وأنت من النواصب وخوارج هذا العصر الذين يشوهون صوره آل البيت وصوره الصحابه رضوان الله عليهم أجمعين.
ولا تتبع علمائك الذين طعنوا بالقران وأنت تعلم هذا الامر... ثم بالتالي أنت تطعن بالله ورسوله عليهم الصلاة والسلام ... ثم أنت بطعنك بالصحابه تثبت أن القرآن الذي بين أيدينا غير صحيح, لان القرآن وصلنا عن طريق الصحابه أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وكثير من الصحابه, فان كانوا ارتدوا كما تزعمون وهم كفار وظلموا آل البيت, فالقران باطل وغير صحيح!! في نظركم..
ولا تنسي قول الحائري بأن القرآن الذي بين أيدينا كما قال بانه قرآن محترم ... ولكن القرآن الصحيح الذي كتبه علي بن أبي طالب عند المهدي في سردابه! يعني لا شريعه صحيحه ولا كتاب صحيح ولا دين صحيح... هذا ما أملاه عليكم عبد الله ابن سبأ اليهودي, ثم لا تنسي أنه لا يوجد عند الشيعة كتاب صحيح, فمن أين تاخذون دينكم؟
وهذا القول قاله علمائكم على شاشات التلفزيون...وفي النهاية أدعوا لله أن يهديك للحق انه على ذلك لقوي قدير.. محمد العجمي من أهل الكويت
الجواب:
الأخ محمد العجمي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد ذكرت أن الروايات التي ذكرناها فيها ما هو غث وما هو سمين، ونحن لا نلزمك بالاخذ بجميع الروايات، بل نقول لك: خذ منها ما صح عندك وهو السمين فهو يكفيك ويكفينا لإثبات حادثة الدار.
ألم يكفك ما ذكره ابن قتيبة في (الإمامة والسياسة) وما فيه من دعوة عمر للاتيان بالحطب!!
ثم ألم يكفك ما ذكره الطبري في تاريخه عن عمر قوله: لاحرقن عليكم أو لتخرجن إلى البيعة!!
ثم ألم يكفك ما قاله ابن عبد ربه في (العقد الفريد) عن عمر: انه أقبل بقبس من نار على أن يضرم عليهم الدار!!
ثم ألم يكفك ما نقله الشهرستاني في (الملل والنحل): ان عمر كان يصيح أحرقوا الدار بمن فيها، وما كان في الدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين!!
إذا لم يكفك ذلك؟! فأي كتب التاريخ تصدق بها لنورد لك الخبر منه؟!
أما علي (عليه السلام) فقد دافع عن الزهراء (عليها السلام) ولكن بعد أن أدركه الوقت لان المهاجمين لم يقرأوا الآية القرآنية ((فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم واذا قيل لكم ارجعوا فارجعوا))[النور:28] بل هجموا, وكأن الدار ساحة معركة وما كانت فاطمة (عليها السلام) تحتاج الى وقت كبير لتصل إلى باب الدار, فالبيت صغير، فأرادت ان تصد هذا الهجوم متوقعة أن في القوم حياء وتقدير لرسول الله (صلى الله عليه وآله)!!
أنظر ما يقوله سليم بن قيس القريب من تلك الواقعة ((فرفع السوط فضرب به ذراعها فصاحت: يا أبتاه، فوثب علي بن أبي طالب (عليه السلام) فاخذ بتلابيب عمر ثم هزه فصرعه ووجأ أنفه ورقبته وهم بقتله فذكر قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) وما أوصى به من الصبر والطاعة فقال: (والذي أكرم محمداً بالنبوة يابن صهاك، لولا كتاب من الله سبق لعلمت انك لا تدخل بيتي، فأرسل عمر يستغيث، فاقبل الناس حتى دخلوا الدار وسل خالد بن الوليد السيف ليضرب فاطمة (عليها السلام) فحمل عليه بسيفه فاقسم على علي عليه السلام فكف) هذا ما نقوله في دفاع علي عن الزهراء (عليها السلام).
وهذا الخبر الذي تنقله عن دخول أبو بكر على فاطمة يكذب خبر البخاري الذي يقول أنها كانت واجدة على أبي بكر وهجرته حتى وفاتها، وأنت أول من يعترف بأن في البخاري أخبار كاذبة وهذا يكفي!!
أما سؤالك عن ارث فاطمة (عليها السلام) ونصيب أولاده فلم نفهم مرادك فيه!
ثم النزاع بين العباس وعلي (عليه السلام) كان على أموال بني النضير وهو غير فدك الذي هو ارث الزهراء (عليها السلام). ثم انك اذا كنت تلتزم بتلك الرواية فلابد أن تلتزم بأن العباس وعلي (عليه السلام) وهما صحابيان يعتبران ان أبا بكر ظالم فاجر وما اظنك ترضى بذلك .
وما كان عليا (ع) بحاجة إلى غيره وقد عرفت انه سيطر على عمر وأخذ بتلابيبه ولكنها وصية رسول الله (صلى الله عليه وآله) هي التي منعته .
ثم عجبا لأمرك انك تستدل بأشياء لم يعترف علماؤكم بصدقها فهذا خبر أم كلثوم قد أسقطوه سندا ودلالة، فراجع.
ثم إنه ليس نحن الذين نقول بتحريف القرآن لاننا لا نقول بعصمة الرواة ولا بعصمة العلماء.
ثم نتحداك أن تأتينا بعشرة أحاديث لعبد الله بن سبأ تشير إلى ما تتهمنا به أشياء أخذناها من ذلك الرجل.
وعدم وجود كتاب صحيح بالكامل لا يعني عدم وجود روايات صحيحة في كل كتب الشيعة،
ودمتم سالمين

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال