الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » حكم من يطعن في الزهراء (عليها السلام)


موسى / الكويت
السؤال: حكم من يطعن في الزهراء (عليها السلام)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهتثار شبه انه عندما يصرح احد من علماؤنا ويطعن بالقرآن لا نكفره فما حكم من يطعن بفاطمة الزهراء (ع) ويقول عنها والعياذ بالله انها يمكن أن تزني أرجو التوضيح
الجواب:
الأخ موسى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا أحد من علمائنا يطعن في القرآن , أما ما يتصوره البعض طعناً لا يلزمنا أن نكفر علماءنا نتيجة ذلك الطعن المتوهم, وللمزيد عليك بمراجعة ما كتبنا في تحريف القرآن وستعرف أن ذلك مما يثيره الأعداء بلسان بعض المتلبسين لكسر شوكة العقيدة بإثارة الشبهات حول كتابهم المعصوم.
نعم، إذا أراد أحد أن يطعن بالقرآن على أي مذهب كان بأن يستهزأ به ويرده ويقول مثلاً هو ليس من عند الله أو انه قول بشر أو غير ذلك من الطعن, فإننا لا نتوقف في تكفير ذلك الشخص لأنه ينكر ضروري من الضروريات والتي بردّها سيخرج عن ملتنا وهذا ما لا تجده في أحد من عوامنا فضلا عن علمائنا.
وكذلك الحال مع الزهراء (سلام الله عليها) التي هي من أهل البيت المطهرين بنص القرآن, فإن الطعن فيها طعن في القرآن وإنكار لضروري من ضروريات الدين، فلابد من الحكم على هذا المنكر بالخروج عن الدين. ويتضح ما نقوله من خلال قراءة هذه المحاورة بين الإمام علي (ع) وأبي بكر حول فدك , حيث قال الإمام (ع): يا أبا بكر تقرأ كتاب الله؟ .
قال:نعم .
قال (ع): أخبرني عن قول الله عز وجل: (( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ))[الأحزاب :33] فيمن نزلت فينا أم في غيرنا ؟
قال: بل فيكم
قال (ع): فلو أن شهوداً شهدوا على فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) بفاحشة ما كنت صانعاً بها ؟
قال: كنت أقيم عليها الحد كما أقيمه على نساء المسلمين .
قال (ع): إذن كنت عند الله من الكافرين .قال: وَلـمَ ؟
قال (ع): لأنك رددت شهادة الله لها بالطهارة وقبلت شهادة الناس عليها.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال