الاسئلة و الأجوبة » النبي موسى (عليه السلام) » تكليم الله عزوجل لموسى (عليه السلام)


أبو ضياء / البحرين
السؤال: تكليم الله عزوجل لموسى (عليه السلام)
ما المراد بتكليم الله عزوجل لنبيه موسى عليه السلام ؟
وما ماهية هذا الكلام ؟
وهل اختص النبي موسى عليه السلام بهذا الخاصية دون بقية الانبياء حتى يحظى بلقب كليم الله ؟
مع ذكر الدليل لو تفضلتم .
الجواب:
الأخ أبا ضياء المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المراد بكلام الله في هذه الآية هو كلام الله مع نبيه بلا واسطة الوحي، وقيل أن هذا منتهى مراتب الوحي المتعدد كالقذف في القلوب والرؤيا يريها الرسول ووحي وتنزيل يتلى ويقرأ و.... وقد اختص موسى (عليه السلام) بهذه الميزة ـ الغير دالة على أفضليته مطلقا - عن سائر الأنبياء (عليهم السلام) من غير نبينا (عليه أفضل الصلاة والسلام) الذي جمع الله له جميع مراتب الوحي والذي منه التكليم بلا واسطة، وذلك في ليلة المعراج حيث قربه إليه تقريباً سقطت به الوسائط فكلمة بالوحي من غير واسطة، قال تعالى: (( ثم دنى فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى فأوحى إلى عبده ما أوحى )) (النجم:10).
أما ماهية هذا الكلام: فهو حروف وأصوات خلقها الله في الهواء أو الجماد على شكل كلام سمعها موسى (عليه السلام)، وهذه الحروف والأصوات المتتابعة لا يشك أحد في أنها حادثة يستحيل أن تكون من صفات الله الذاتية، ولذلك قلنا أن صفة الكلام هي صفة فعلية لله.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال