الاسئلة و الأجوبة » الجهاد » هل يجب قتل غير المسلم؟


علي العريان / ايرلندا
السؤال: هل يجب قتل غير المسلم؟
كيف التوفيق بين القول بوجوب أو جواز التقليد في أصول الدين و بين الأمر بجهاد الكافرين من غير أهل الكتاب حتى يسلموا أو تطهر الارض من لوثة وجودهم .
ألا يتعارض الحكم بالجهاد الابتدائي مع حجية القطع فلعل الكافر توصل إلى قطع بما يعتقده بسبب بيئته أو رؤيا شيطانية أو قصور عقلي فكيف يجب قتله والقطع حجة ?
الجواب:
الاخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1 - إن مسألة التقليد في أصول الدين لا نقول بوجوبها أصلاً، بل اختلف العلماء في جوازها، والقليل منهم قال به ولكنه اشترط شروطاً كثيرة، منها أن يكون المقلد مطمئناً بما هو عليه بحيث يتولد له منه حالة من التصديق والاعتقاد الجازم، ولذلك اشترطوا مطابقة الواقع ليكون حينها معذوراً أمام الله تعالى على تقليده ذلك لأنه مأمور بالاعتقاد الجازم المتولد عن المعرفة البرهانية.
2- أمّا مسألة جهاد الكافرين ابتداءاً فهي عملية رفع للظلم والتظاهر الذي يرتكبه الطغاة أمام حرية الإنسان في اختيار فكر معين أو عقيدة معينة أو دين معين فيقوم النبي أو الإمام المعصوم بازالة هذا المانع فقط ليوفر الظرف المناسب لكل الناس في اختيار الدين الذي يقتنع به عن دليل وبرهان وقطع، حتى لو اختار الكفر بالله تعالى وبالإسلام وبالأديان السماوية فإنه لا يقتل بشرط أن لا يكون محارباً أو متسلطاً على بلد ما بحيث يمنع الناس عن الدخول في الإسلام، كفرعون وأهل مكة وما إلى ذلك من امبراطوريات الفرس والروم، فهذا هو الجهاد الابتدائي في الإسلام، لأنّه لا إكراه في الدين، فيكون من حقّ القاطع العيش في أي بلد حتى بعد فتحه فله حق المواطنة، وهذا واضح من خلال تصفح التاريخ الإسلامي وفعل رسول الله (ص) في فتح مكة فإنّه لم يجبر أحداً على الدخول في الإسلام بعد فتحها، بل أصبح يتألفهم بعد أن عفى عنهم وأطلق سراحهم فقال كلمته الخالدة (ص): (اذهبوا فأنتم الطلقاء).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال