الاسئلة و الأجوبة » الخضر (عليه السلام) » الخضر (عليه السلام) أعلم ام موسى (عليه السلام)


ابو مصطفى / العراق
السؤال: الخضر (عليه السلام) أعلم ام موسى (عليه السلام)
السلام عليكم
من الثابت كون النبي أفضل أهل زمانه ، فكيف توجه قضية موسى (عليه السلام) مع الخضر؟ الظاهرة في أفضلية الخضر(عليه السلام) على موسى (عليه السلام)؟
خصوصا مع الالتفات الى طبيعة علم الخضر (عليه السلام) اللدني والتكويني والمغاير لعلم موسى (عليه السلام) حيث كان علمه تشريعيا مضافا الى طلب موسى (عليه السلام) التعلم منه؟
الجواب:
الأخ أبا مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ينبغي الالتفات إلى أن المراد بكون النبي أعلم أو أفضل أهل زمانه , أي اعلم و افضل ممن أرسل إليهم لا غيرهم , ولم يكن موسى (عليه السلام) مرسلاً إلى الخضر، فلا نقص يصيب موسى (عليه السلام) من هذه الناحية إذا كان الخضر (عليه السلام) أعلم منه.
وقد أجاب صاحب تفسير الأمثل عن سؤال طرحه في سياق قصة موسى(عليه السلام) والخضر (عليه السلام), قائلاً : ألا يجب أن يكون النبي - وهو هنا من أولي العزم وصاحب رسالة - أعلم أهل زمانه؟ في معرض الجواب نقول: نعم , ينبغي أن يكون أعلم فيما يتعلق بمهمته , يعني الأعلم بالنظام التشريعي, وموسى (عليه السلام) كان كذلك , أما الرجل العالم (الخضر عليه السلام) فهو كما قلنا سابقاً , كانت له مهمة تختلف عن مهمة موسى (عليه السلام) ولا ترتبط بعالم التشريع.
بعبارة أخرى: إن الرجل العالم كان يعرف من الأسرار ما لا تعتمد عليه دعوة النبوة.(الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل 9: 340).
ودمتم في رعاية الله

ابو امين / السويد
تعليق على الجواب (1)
مع ان موسى لم يكن مرسلا الى الخضر ولكن موسى كان نبيا من اولي العزم والخضرليس من الانبياء بل هو عبد صالح (مثلما أجبتم في أسئلة سابقة)فكيف يكون العبد الصالح أعلم من النبي المرسل ؟ ألا يكون هذا نقصا في كمال النبي عندما تكون علميته أقل من علمية عبد صالح؟
ثم ان المسألة لا تتعلق بالعلمية فقط بل بخصلة الصبر التي ينبغي توفرها في النبي بأعلى مراتبها
والسؤال الأخير هو عن قتل الخضر للصبي فهل يجوز قتله والاقتصاص منه قبل تلبسه بفعل يوجب ذلك؟
الجواب:

الأخ أبا أمين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس الخضر (عليه السلام) أعلم من موسى (عليه السلام) في كل علم, بل هو أعلم منه في الأمور التي لا إبتلاء فيها كعلوم الباطن والأسرار والعلل الخفية.. أما موسى (عليه السلام) فهو أعلم من الخضر في الشرعيات والوصايا وما يرتبط بمعاد الناس ومعاشهم ومعاملاتهم.. فالخضر (عليه السلام) ليس أعلم مطلقاً من موسى (عليه السلام), فكل منهما أعلم من الآخر في صنف من العلوم.
أما الصبر فإن الخضر (عليه السلام) وإن كان أصبر من موسى (عليه السلام) فإن تكليف موسى (عليه السلام) إنما هو الحكم على الظاهر, والصبر على أمر قد ظهر له تبعاً لشريعته أنه مما ينبغي ردعه أو عدم السكوت عليه يكون مرجوحاً والراجح هو عدم الصبر.

أما الخضر (عليه السلام) فلأنه يعلم بواطن الأمور فكانت أفعاله لا تستند الى الصبر بل الى العلم, فلاحظ.
وبحسب ما أودعه الله تعالى من العلم الغيبي عند الخضر (عليه السلام) صار من واجبه أن يقتل الصبي لئلا يكون سبباً في هلاك والديه, وكان نفس الفعل عند موسى (عليه السلام) يعني خلافاً للشريعة.
ودمتم برعاية الله


ابو مختار الحمزاوي / العراق
تعليق على الجواب (2)
ما هو سبب ذهاب موسى الى الخضر (عليهما السلام) وما هي الغاية من لقائه الخضر (عليه السلام)
الجواب:
الأخ أبا مختار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سبب ذهاب النبي موسى (عليه السلام) الى الخضر يبينه القرآن الكريم بقول (( قال له موسى هل اتبعك على ان تعلمن مما علمت رشدا )) فان موسى (عليه السلام) كان مامورا من قبل الله تعالى كما في تفسير القمي والبحار ج13 ص278 (قال موسى لوصيه يوشع : ان الله امرني ان اتبع رجلا عند ملتقى البحرين واتعلم منه) فكان على موسى ان يسافر الى الخضر (عليه السلام) ويتعلم منه ما تعلم الخضر (عليه السلام) من الاسرار والرموز الكونية .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال