الاسئلة و الأجوبة » فدك » من ردّ فدك إلى أهل البيت (عليهم السلام) ؟


أحمد / السعودية
السؤال: من ردّ فدك إلى أهل البيت (عليهم السلام) ؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أود معرفة جميع من غصب فدك فاطمة الزهراء (ع) وجميع من قام بردها الى أهل البيت (ع) من يوم غصبها على يد أبي بكر ؟
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كانت فدك ملكاً لرسول الله (ص) , لأنها مما لم يوجف عليها بخيل ولا ركاب , ثم قدمها لابنته الزهراء (ع) , وبقيت عندها حتى توفي أبوها (ص) فانتزعها الخليفة الأول ـ على حد تعبير صاحب (الصواعق المحرقة : 38) ـ ولما تولّى الخلافة عثمان فأقطعها مروان بن الحكم على ما قيل ـ (فتوح البلدان : 44) ـ ثم أن الامام علي (ع) انتزعها من مروان أيام حكمه .
ولما ولي معاوية , فأقطع مروان بن الحكم ثلث فدك , وعمر بن عثمان ثلثها , ويزيد ابنه ثلثها الآخر , فلم يزالوا يتداولونها حتى خلصت كلها لمروان أيام حكمه .
ثم صفت لعمر بن عبد العزيز بن مروان , فلما تولّى الحكم رد فدك على ولد فاطمة (ع) . ثم انتزعها يزيد بن عبد الملك من أولاد فاطمة (ع) فصارت في أيدي بني مروان حتى انقضت دولتهم ( شرح النهج لابن أبي الحديد 16/216 ) .
فلما قام أبو العباس السفاح بالامر ردها على عبد الله بن الحسن بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) , ثم قبضها أبو جعفر المنصور في خلافته , وردها المهدي بن المنصور على الفاطميين , ثم قبضها موسى بن المهدي من أيديهم .
ولم تزل في أيدي العباسيين حتى تولى المأمون فردها على الفاطميين سنة ( 210 هـ ) .
ولما بويع المتوكل انتزعها من الفاطميين وأقطعها عبد الله بن عمر البازيار .
وينتهي آخر عهد الفاطميين بفدك بخلافة المتوكل ومنحه إياها عبد الله بن عمر البازيار .
ودمتم في رعاية الله

علي الخلف / السعودية
تعليق على الجواب (1)
كيف تكون خيبر ممن لم يوجف عليها بخيل ولا ركاب وقد قتل الإمام علي عليه السلام مرحب وانتصر عليه
الجواب:
الأخ علي الخلف المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان ارض فدك ليست تابعة جغرافيا الى خيبر والذي حصل هو ان الرسول (صلى الله عليه واله) صالحهم بعد ما انتهى من حادثة خيبر فلاحظ ما ذكره الحموي في معجم البلدان 4/239 ..... (( بعث رسول الله، صلى الله عليه وسلم، بعد منصرفه من خيبر إلى أرض فدك محيصة بن مسعود ورئيس فدك يومئذ يوشع بن نون اليهودي يدعوهم إلى الاسلام فوجدهم مرعوبين خائفين لما بلغهم من أخذ خيبر فصالحوه على نصف الأرض بتربتها فقبل ذلك منهم وأمضاه رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وصار خالصا له، صلى الله عليه وسلم، لأنه لم يوجف عليه بخيل ولا ركاب ))
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال