الاسئلة و الأجوبة » النبوة والانبياء » هل الأنبياء مرسلون الى الجن


مطر / البحرين
السؤال: هل الأنبياء مرسلون الى الجن
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال تعالى: (( وما خلقت الجن والأنس ألا ليعبدون ))
السؤال : لقد نص القرآن الكريم وكذلك السنة النبوية الشريفة على صاحبها أزكى التحية والسلام وكذلك الروايات الواردة عن أهل بيت العصمة الأطهار أن الأنبياء هم من البشر، فهل جميعهم عليهم السلام كانوا مرسلين للجن والأنس على حد سواء ؟ ثم ألن يحتج الجن يوم الحساب بأنه لم يبعث لهم نبي من جنسهم ؟ ثم ما هو الوسيط الذي إستخدمه الأنبياء عليهم السلام لتبليغ رسالاتهم إلى تلك الموجودات التي خلقت من أجل عبادة الله عز وجل؟
الجواب:
الاخ مطر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالنسبة لسؤالكم هل أن الانبياء والمرسلين كانوا جميعهم مرسلين الى الجن، نقول قد اختلفت أقوال المفسرين في بيان قوله تعالى: (( يَا مَعشَرَ الجنّ وَالأنس أَلَم يَأتكم رسلٌ منكم يَقصّونَ عَلَيكم آيَاتي ))(الأنعام:130). قال الطبرسي في (مجمع البيان 4: 163): (قوله (منكم) وإن كان خطاباً لجميعهم والرسل من الانس خاصة، فإنه يحتمل أن يكون لتغليب أحدهما على الآخر كما قال تعالى: (( يَخرج منهمَا اللّؤلؤ وَالمَرجَان )) وإن كان اللؤلؤ يخرج من المالح دون العذب، وكما يقال: أكلت الخبز واللبن، وانما يؤكل الخبز ويشرب اللبن، وهو قول أكثر المفسرين، والزجاج، والرماني. وقيل: إنه أرسل رسل الى الجن كما ارسل إلى الأنس، عن الضحاك، وقال الكلبي: كان الرسل يرسلون الى الانس ثم بعد محمد (صلى الله عليه وآله) إلى الانس والجن. وقال ابن عباس: إنما بعث الرسول من الأنس، ثم كان يرسل هو الى الجن رسولاً من الجن، وقال مجاهد: الرسل من الإنس، والنذر من الجن).
وهذه الاستفادة التي استفادها أكثر المفسرين بان التعبير في الآية الكريمة يحمل على التغليب وان الرسل هم من الانس خاصة لم يستفدها العلاّمة الطباطبائي(رحمه الله) في (الميزان)، وانما اعتبر التعبير على نحو المجموع بما هو مجموع، وهو مجمل من ناحية تعيين الرسل هل كانوا كلهم من الانس أو من الجن، فهو لا يفيد التفصيل. قال: (قوله (منكم) لا يدل على أزيد من كون الرسل من جنس المخاطبين وهم مجموع الجن والأنس لا من غيرهم كالملائكة حتى يتوحشوا منهم ولا يستأنسوا بهم ولا يفقهوا قولهم، وأما أنَّ كل من طائفتي الجن والأنس رسلاً منهم فلا دلالة في الآية على ذلك) (الميزان في تفسير القرآن 7: 354) .
وعلى أية حال، فنحن لا نعلم إلا علماً اجمالياً بان الجن مكلفون حالهم كحال الانس وهم يتعرضون للحساب، كالانس تماماً كما شهدت به الآيات الكريمة في هذا الجانب، وان كنا نجهل الكثير عن تفاصيل حياتهم وكيفية بلوغ التكاليف اليهم. وقد ورد في بعض الروايات أن الائمة المعصومين (عليهم السلام) هم حجج الله على الانس والجن، وهذا يفهم منه بالملازمة ان النبي(صلى الله عليه وآله) هو حجة الله على الجن أيضا.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال