الاسئلة و الأجوبة » أهل البيت (عليهم السلام) » الأئمة (عليهم السلام) عباد مخلوقون حادثون


أحمد البحراني / الكويت
السؤال: الأئمة (عليهم السلام) عباد مخلوقون حادثون
هل الأئمّة المعصومين الاثنى عشر(عليهم السلام) مخلوقون حادثون؟ وهم (سلام الله عليهم) علّة فاعلية وغائية موجدة ومبقية مقوّمة للكون ولجميع المخلوقات بإذن الله سبحانه وتعالى؟
الجواب:
الاخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
الأئمّة(عليهم السلام) كغيرهم عباد مخلوقون حادثون، فكلّ ما سوى الله سبحانه وتعالى فهو مخلوق وحادث، وكونهم واقعين في سلسلة العلل لا يعني أنّهم علّة العلل، فعلّة العلل هو الله سبحانه وتعالى، فهو العلّة التي ليست معلولة لعلّة أخرى، وكلّ ما عداه سبحانه وتعالى فهو معلول لغيره، وهذا يشمل الأئمّة المعصومين(عليهم السلام).
نعم، هم واسطة الفيض، فهذا شيء آخر، ولذا يكونون علّة غائية في مرتبة من المراتب فوق مرتبة، وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ( الذاريات (51): 56).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال