الاسئلة و الأجوبة » الإمامة (النص على الأئمّة(عليهم السلام)) » عدم ذكر الأئمّة(عليهم السلام) بالنصّ في كتب السُنّة


سيد جعفر سيد محمد / البحرين
السؤال: عدم ذكر الأئمّة(عليهم السلام) بالنصّ في كتب السُنّة
لماذا لم يصرّح الرسول محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) بأسماء الأئمّة الاثنا عشر من بعده؟
وإذا صرّح بهم فأرجو منكم أن تتكرّموا بإعطائنا الدليل من كتب أهل السُنّة؟
الجواب:

الأخ السيد جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد صرّح رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) بأسماء الأئمّة واحداً بعد واحد، ولكن السلطة المغتصبة للخلافة سعت دون وصول تلك الأحاديث إلينا من طريق الصحابة، فحرّقت الأحاديث، ومنعت تدوين الحديث، ولكن أهل البيت(عليهم السلام) حفظوا لنا ذلك، ولذلك وصلت إلينا تلك الأحاديث عنهم(عليهم السلام) دون غيرهم.
إلاّ أنّه مع كلّ ذلك المنع الذي قامت به السلطة الغاصبة ورد إلينا من غير طرق أهل البيت(عليهم السلام) من الأحاديث ما يكفي لصحّة إثبات مذهب الأئمّة الاثني عشر.

ومن تلك الأحاديث التي وصلت إلينا:
ما رواه أحمد في (مسنده): ((قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (يكون بعدي اثنا عشر خليفة، كلّهم من قريش)، قال: ثمّ رجع إلى منزله، فأتته قريش، فقالوا: ثمّ يكون ماذا: قال: (ثمّ يكون الهرج) ))(1).
أو هكذا روي، كما في مسند أحمد: (لن يزال هذا الدين عزيزاً منيعاً ظاهراً على من ناواه، لا يضرّه من فارقه أو خالفه، حتّى يملك اثنا عشر كلّهم من قريش)(2).
أو هكذا روي، كما في مسند أحمد: (يكون من بعدي اثنا عشر أميراً...)(3).
أو هكذا روي، كما في (صحيح مسلم): (إنّ هذا الأمر لا ينقضي حتّى يمضي فيهم اثنا عشر خليفة...)(4).

ونحن نقول: إنّ هذه الأحاديث صريحة في الدلالة على الأئمّة الاثني عشر، وإلاّ لو كان هناك مصداق آخر غير الأئمّة الاثني عشر تنطبق عليه تلك الأحاديث لتحدّث المسلمون به واتّفقوا عليه، ولمّا لم يحصل ذلك، علمنا أنّ المراد من تلك الأحاديث هم: الأئمّة المعصومون.
ودمتم في رعاية الله

(1) مسند أحمد بن حنبل 5: 92 حديث جابر بن سمرة.
(2) مسند أحمد بن حنبل 5: 96 حديث جابر بن سمرة.
(3) مسند أحمد بن حنبل 5: 99 حديث جابر بن سمرة.
(4) صحيح مسلم 6: 3 كتاب الصلاة، باب الناس تبع لقريش والخلافة في قريش.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال