الاسئلة و الأجوبة » آية لا ينال عهدي الظالمين » عدم نيل الإمامة من قبل الظالمين


ابو علي / البحرين
السؤال: عدم نيل الإمامة من قبل الظالمين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف يمكن اثبات أنّ مَن تلبّس بصفة الظلم ولو في لحظة من حياته لا ينال مقام الإمامة حتّى بعد توبته في قوله تعالى: (( لَا يَنَالُ عَهدِي الظَّالِمِينَ )) مع طرح أمثلة توضيحية؟
الجواب:

الاخ أبا علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ إبراهيم(عليه السلام) لمّا سأل الإمامة لبعض ذرّيته، أجيب بنفيها عن الظالمين منه.
ولكن ربَّ سائل يسأل: ما هو الظلم المراد في الآية، هل هو الظلم ولو لفترة معيّنة من حياة الشخص؟ أم هو الظلم لكلّ حياة الشخص؟
ويتضّح الجواب من خلال ما نقله صاحب (الميزان) عن بعض أساتذته بقوله: ((إنّ الناس بحسب القسمة العقلية على أربعة أقسام: مَن كان ظالماً في جميع عمره، ومَن لم يكن ظالماً في جميع عمره، ومَن هو ظالم في أوّل عمره دون آخره، ومَن هو بالعكس، هذا وإبراهيم(عليه السلام) أجلّ شأناً من أن يسأل الإمامة للقسم الأوّل والرابع من ذرّيته، فبقي قسمان، وقد نفى الله أحدهما، وهو الذي يكون ظالماً في أوّل عمره دون آخره، فبقي الآخر، وهو الذي يكون غير ظالم في جميع عمره))(1).
ودمتم في رعاية الله

(1) تفسير الميزان 1: 274، قوله تعالى: (( وَإِذِ ابتَلَى إِبرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ... )).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال