الاسئلة و الأجوبة » الإمام الرضا (عليه السلام) » زواج الإمام الرضا (عليه السلام) ببنت المأمون


ايمان / البحرين
السؤال: زواج الإمام الرضا (عليه السلام) ببنت المأمون
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل صحيح أن الإمام علي الرضا (عليه السلام) تزوج بنت المأمون؟
وكيف ذلك والمأمون يعتبر مغتصب لحق الإمام الرضا في الخلافة ؟
ودمتم سالمين ..
الجواب:

الأخت ايمان المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا ملازمة بين أن يكون المأمون مغتصباً لحق الإمام الرضا (عليه السلام), وبين أن يتزوج الإمام الرضا (عليه السلام) بنته, إذ لا يشترط في البنت التي يريد أن يتزوجها أحد أن يكون أبوها عادلاً غير غاصب للإمامة, هذا أولاً .

ثانياً: ان المعصوم مكلف بالعمل بالظاهر, وخير شاهد على ذلك أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يعلم بمن يرتكب المعاصي من الصحابة, فهل كان يجري عليهم الحدود والتعزيرات من دون أن تقوم عليهم بينة ؟
الجواب : لا, لأن النبي (صلى الله عليه وآله) والمعصوم (عليه السلام) مكلف بالعمل بالظاهر وما هو عليه الإنسان فعلاً, مع غض النظر عن علمه بما ستكون عاقبته, لذلك نشاهد أن النبي (صلى الله عليه وآله) تزوج بعائشة وحفصة, وكذلك قال تعالى : (( ضَرَبَ اللَّه مَثَلًا لّلَّذينَ كََفروا امرَأَةَ نوح وَامرَأَةَ لوط كَانَتَا تَحتَ عَبدَين من عبَادنَا صَالحَين فخَانَتَاهمَا فلَم يغنيَا عَنهمَا منَ اللَّه شَيئًا وَقيلَ ادخلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخلينَ )) (التحريم:10).

ثالثاً : كما أن ولاية العهد كانت مؤامرة أجبر المأمون الامام الرضا (عليه السلام) على قبولها, كذلك تزويج المأمون ابنته أم حبيب وضرب اسم الامام الرضا (عليه السلام) على الدنانير والدراهم, كل ذلك كان من المخطط الذي رسمه المأمون وأجبر عليه الإمام الرضا (عليه السلام) .
هذا, ونعلمكم بأن كل مخططات المأمون باءت بالفشل, وذلك بتدبير من الإمام الرضا (عليه السلام), حيث كشف المأمون على حقيقته للناس .
ودمتم في رعاية الله


رضا
تعليق على الجواب (1)
هذا السوال في الموقع يتحدث عن زواج الامام الرضا (عليه السلام) ببنت المامون العباسي والذي في ذهني ان الجواد (عليه السلام) تزوج بنت المامون.
الجواب:
الأخ الرضا المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في عيون أخبار الرضا (عليه السلام) للشيخ الصدوق ج 2 ص 158 قال:
حدثنا الحاكم أبو علي الحسين بن أحمد البيهقي قال : حدثني محمد بن يحيى الصولي قال : حدثني عبيد الله بن عبد الله بن طاهر قال : أشار الفضل بن سهل على المأمون أن يتقرب إلى الله عز وجل وإلى رسوله (صلى الله عليه وآله) بصلة رحمه بالبقية بالعهد لعلي بن موسى الرضا (عليه السلام) ليمحو بذلك ما كان من أمر الرشيد فيهم، وكان يقدر على خلافه في شئ فوجه من خراسان برجاء بن أبي الضحاك وياسر الخادم ليشخصا إليه محمد بن جعفر بن محمد وعلي بن موسى بن جعفر عليه السلام وذلك في سنة مأتين فلما وصل علي بن موسى عليه السلام إلى المأمون وهو بمرو ولاه العهد من بعده وأمر للجند برزق سنة وكتب إلى الآفاق بذلك وسماه الرضا وضرب الدراهم باسمه وأمر الناس بلبس الخضرة وترك السواد وزوجه ابنته أم حبيب وزوج ابنه محمد بن علي عليهما السلام ابنته أم الفضل بنت المأمون...

وفي وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان لابن خلكان ج 3 ص 269 قال:
علي الرضا أبو الحسن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين المذكور قبله وهو أحد الأئمة الاثني عشر على اعتقاد الإمامية وكان المأمون قد زوجه ابنته أم حبيب في سنة اثنتين ومائتين وجعله ولي عهده وضرب اسمه على الدينار والدرهم

وفي الوافي بالوفيات للصفدي ج 15 ص 40 قال:
( ابنة المأمون ) ) زينب بنت أمير المؤمنين عبد الله المأمون أم حبيب زوجها والدها من علي ابن موسى الرضا في سنة اثنتين ومائتين وقال القاضي يحيى بن أكثم لما أراد المأمون أن يزوج ابنته من الرضا قال لي يا يحيى تكلم فأجللته أن أقول له أنكحت فقلت يا أمير المؤمنين أنت الحاكم الأكبر وأنت أولى بالكلام فقال الحمد لله الذي تصاغرت الأ مور لمشيته ولا إله إلا الله إقرارا بربوبيته وصلى الله على محمد عند ذكره أما بعد فإن الله جعل النكاح الذي رضيته لكما سببا للمناسبة ألا وإني قد زوجت ابنتي زينب من علي بن موسى الرضا وأمهرنا عند أربع مائة درهم

وفي تاريخ الطبري لمحمد بن جرير الطبري ج 7 ص 149 قال:
( وفيها ) زوج المأمون علي بن موسى الرضى ابنته أم حبيب وزوج محمد بن علي بن موسى ابنته أم الفضل

وفي المنتظم في تاريخ الأمم والملوك لابن الجوزي ج 10 ص 109قال:
وفي هذه السنة : زوّج المأمون علي بن موسى الرضي ابنته أم حبيب، وزوّج محمد بن علي بن موسى ابنته أم الفضل

وفي الكامل في التاريخ لابن الأثيرج 6 ص 350
وفيها تزوج المأمون بوران بنت الحسن بن سهل . وفيها أيضا زوج المأمون ابنته أم حبيب بن علي بن موسى الرضا وزوج ابنته أم الفضل من محمد بن علي الرضا بن موسى .

وفي البداية والنهاية لابن كثير ج 10 ص 271
وفيها تزوج المأمون بوران بنت الحسن بن سهل، وزوج علي بن موسى الرضى بابنته أم حبيب وزوج ابنه محمد بن علي بن موسى بابنته الأخرى أم الفضل .

نعم هناك من ذكر ان ام حبيب او حبيبة ليست بنتا للمامون بل اختا له وهذا الاختلاف لا يغير شيئا من الاشكال.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال