الاسئلة و الأجوبة » النساء » ختان المرأة


حامد فرحاني / تونس
السؤال: ختان المرأة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتــه
هل ينفرد الشيعة وحدهم بمسألة ختان الإناث ؟
وهل تقره المذاهب الأخرى؟
وما الغاية من ختان الإناث؟
ودمتم بخير والسلام عليكم
الجواب:

الأخ حامد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان الأولى لمن يثير هذه المسألة وينكرها أن يوجهها إلى من يقول بوجوبها ويطبقها على مر العصور وإلى يومنا هذا ! كما هو حاصل عند بعض أهل السنة في مصر وغيرها من بلدان افريقيا بحجة حرارتها وشدة الشهوة لدى النساء فيها .

ان أهل السنة هم الذين يقولون بوجوب ختان الأنثى , وهو قول الشافعية والحنابلة والحنفية ومالك , فهو رأي الجمهور إن لم يدع الإجماع عليه , وأما أتباع أهل البيت (عليهم السلام) فقد حكي إجماعهم على عدم وجوبه؛ لأنه قد وردت الاحاديث عن النبي (ص) والأئمة الأطهار (عليهم السلام) بأن (ختان الغلام سنة وختان الجواري ليس من السنة), وورد أيضا بأن (الختان في الرجل سنة ومكرمة في النساء), وكذلك (أما السنة في الختان على الرجال وليس على النساء) , وكذلك عن أبي عبد الله (ع) قال : (خفض الجارية مكرمة وليست من السنة ولا شيئاً واجباً وأي شيء أفضل من المكرمة) انظر كتاب (الكافي ج6 / 37) وغيره .
وقد بوَّبَ هذه الأحاديث العلامة الحر العاملي في (وسائل الشيعة) أحسن تبويب فقال في (ج21/440 : 56- باب وجوب الختان على الرجال وعدم وجوب الخفض على النساء) .

هذا وقد أفتى سماحة السيد السيستاني (حفظه الله) أنه اذا كان المقصود بختان الانثى هو قطع جلد الغلفة التي تغطي رأس العضو الانثوي (البظر) فالصحيح انه ليس سنة شرعية بل يحرم لو كان فيه ضرر عليها ، وأما قطع العضو الانثوي بتمامه او قطع بعضه فلا ينبغي الريب في انه جناية عليها ولا مسوّغ للابوين في القيام به ابداً . انتهى .

ونقول أخيراً : انظروا إلى الواقع فشاهدوا من يشتهر بخفض النساء أتباع مذهب أهل البيت (عليهم السلام) أم غيرهم؟!

ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال